مجلة السراج في التربية وقضايا المجتمع
Volume 5, Numéro 2, Pages 178-190

تكامل المناهج الكمية والكيفية في العلوم الاجتماعية

الكاتب : شينار سامية . بولحبال آية . بوتعني فريد .

الملخص

لقد تطور البحث العلمي في العقدين الأخيريين، ونتيجة لهذا التطور تعددت أساليبه ومناهجه، إذ تعد المقاربة الكمية المقاربة الأكثر تداولا بين الباحثين فهي التي تقوم على فهم الظواهر النفسية من خلال البيانات العددية والتي يتم تحليلها بإستخدام أساليب إحصائية. بالمقابل نجد المقاربة الكيفية والتي يسعى الباحث من خلالها إلى توضيح المعنى واكتشاف الدوافع الأساسية للسلوك الإنساني. وبالإضافة إلى هذا نجد نوع ثالث من المقاربات المنهجية والذي يقوم على التكامل بين المنهج الكمي والمنهج الكيفي وهو ا يعرف بالمنهج المختلط. ومن هذا المنطلق نسعى من خلال هذا المقال إلى تسليط الضوء على كل من المناهج الكمية، الكيفية، والمختلطة مع توضيح متى يمكن استخدام كل منها. Abstract : Scientific research has developed in the last two decades, and as a result of this development, its methods and approaches have diversified, as the quantitative approach is the most popular approach among researchers, as it is based on understanding psychological phenomena through numerical data, which are analyzed using statistical methods. On the other side, we find the qualitative approach through which the researcher seeks to clarify the meaning and discover the basic motives for human behavior. In addition to this, we find a third type of methodological approach, which is based on the integration between the quantitative approach and the qualitative approach, which is known as the mixed approach. From this standpoint, we seek through this article to shed light on each of the quantitative, qualitative, and mixed approaches, with an indication of when each can be used.

الكلمات المفتاحية

منهج كمي ; منهج كيفي ; منهج مختلط ; تكامل المناهج ; Quantitative approach ; Qualitative approach ; Mixed methods ; Curriculum integration