مجلة الجامع في الدراسات النفسية والعلوم التربوية


Description

The Journal of Al-Jamie in psychological studies and educational sciences is an international semi-annual published by the University of Mohamed Boudiaf, which aims to publish studies and original and innovative research (not from Master's degrees, PhD or other), and which has not been published elsewhere. In the Psychology and Education field, it also aims to encourage professors, students and researchers to engage in scientific research and production, which supports the progress of the University and its role. In the Journal of Al-Jamie Journal in Psychological Studies and Educational Sciences, we seek to publish all the good articles in the three languages (Arabic, English, French) that we receive from university professors, PhD students and researchers from recognized research institutes. These articles are considered positive in the following disciplines: Psychology Education, and all articles that directly serve the humanities and social sciences, and other related disciplines. The Journal of Al-Jamie Journal in Psychological Studies and Educational Sciences is a magazine whose publication process began in 2016. It has the experience of four editors who have sought to develop the magazine and expand its network of experts distributors specialized in the magazine in proportion to their composition. The work that has been entrusted to them is evaluated thoroughly. In the Journal of Al-Jamie Journal in Psychological Studies and Educational Sciences, we believe in the abilities of researchers and value their efforts very effectively when we direct research to specialized reviewers in proportion to the nature of the article. The reports are decisive for accepting or rejecting the article and we use a third reviewer in the case of two different reports of the same article. The Al-Jamie Journal in Psychological Studies and Educational Sciences welcomes the efforts of all serious researchers and prepares them for fair arbitration and regular publication.

Annonce

استقبال المقالات العلمية

تعلن هيئة تحرير مجلة الجامع في الدراسات النفسية والعلوم التربوية- جامعة محمد بوضياف بالمسيلة عن بدء استقبال المقالات اعتبارا من تاريخ 18/07/2021 إلى غاية 25/07/2021

المجلة تنشر الأبحاث والدراسات في مجالاتها المحددة فقط

هيئة تحرير المجلة

18-07-2021


6

Volumes

16

Numéros

231

Articles


Analyse des erreurs dans l’emploi des connecteurs argumentatifs dans la production écrite chez les apprenants de F.L.E

قواسمية لطفي, 

Résumé: Les recherches en didactique des langues concernant l’enseignement/apprentissage des connecteurs argumentatifs chez les apprenants de FLE, sont assez récentes. Ces recherches s’intéressent à démontrer et à préciser le rôle de ces connecteurs dans la construction de la cohésion textuelle et dans l'évolution de l'information, et elles impliquent les réflexions concernant l’utilisation appropriée ou inappropriée des connecteurs. Notre objectif est d’analyser les difficultés dans l’emploi des connecteurs argumentatifs chez les étudiants. Les résultats de notre analyse nous donnent la possibilité d’affirmer que les différents types de maladresses ont un impact important sur la qualité du produit textuel et même sur la qualité de l’argumentation. De plus, les étudiants ne sont pas conscients de l’utilité de l’utilisation convenable des connecteurs comme un procédé important de rédaction, de persuasion et comme un moyen assurant la cohérence et la progression de leurs textes.Notre recherche est finalisée par des orientations et des recommandations jugées très utiles et effectives pour l’intégration efficace et objective de ces marqueurs de relations dans l’enseignement du français langue étrangère.

Mots clés: connecteurs argumentatifs- ; cohésion textuelle ; écrit ; didactique


متطلبات المباني المدرسية لتحقيق أهداف المناهج المدرسية من وجهة نظر أساتذة التعليم الابتدائي- دراسة ميدانية بالمدارس الابتدائية لجنوب ولاية المدية –

غيدي سمير,  عشوي عبد الحميد, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على درجة توافر متطلبات المبنى المدرسي اللازمة لتحقيق أهداف المناهج المدرسية من حيث الموقع والتصميم، التجهيز المدرسي، النشاط المدرسي، السلامة والصحة المدرسية من وجهة نظر أساتذة التعليم الابتدائي، مع الكشف عن مدى وجود فروق في مستوى تقييم هذه المتطلبات وفقا لطبيعة المبنى المدرسي (حديث، قديم)، وعدد طوابقه. ولتحقيق أهداف الدراسة تم تصميم استبيان لجمع البيانات، طبق على عينة متكونة من (112) معلم ومعلمة من التعليم الابتدائي في (21) مؤسسة تعليمية بالمقاطعتين الإداريتين عين بوسيف ودائرة شلالة العذاورة في جنوب شرق ولاية المدية. توصلت نتائج الدراسة إلى توفر متطلبات المبنى المدرسي اللازمة لتحقيق أهداف المناهج المدرسية من حيث الموقع والتصميم، التجهيز المدرسي، السلامة والصحة المدرسية، بينما لم تتوفر متطلبات النشاط المدرسي اللازمة لتحقيق أهداف المناهج المدرسية من وجهة نظر أساتذة التعليم الابتدائي. كما توصلت النتائج إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية حول مدى توفر متطلبات المبنى المدرسي من حيث الموقع والتصميم، التجهيز، والسلامة والصحة المدرسية تعزى لمتغير طبيعة المبنى المدرسي لصالح أفراد العينة الذين يعملون بالمباني المدرسية الحديثة، أما بالنسبة لمدى توفر متطلبات النشاط المدرسي فهناك فروق تعزى لمتغير عدد طوابق المبنى المدرسي لصالح أفراد العينة الذين يعملون بالمباني المدرسية ذات طابقين. - الكلمات المفتاحية: أرغونوميا المدارس - متطلبات المبنى المدرسي – المناهج المدرسية- التعليم الابتدائي. Abstract: This study aims to identify the availability of the school building requirements to achieve the objectives of the school curricula in terms of location, design, school equipment, school activity, Safety and Health at School from the point of view of the primary education teachers, and to verify significant differences in the level of assessment of these requirements according to the nature of the school building (modern, old) and the number of floors. To achieve these objectives, a questionnaire was designed to collect the data from a sample of 112 teachers in 21 primary schools in the administrative districts of Ain Boucif and Chellalat El Adhaoura in the south-east of Media. The results revealed the availability of the school building requirements needed to achieve the school curricula goals in terms of location, design, school equipment, safety and health at school, while the requirements of the academic activity necessary to achieve these school curricula are not available, from teachers’ points of view.

الكلمات المفتاحية: أرغونوميا المدارس - متطلبات المبنى المدرسي – المناهج المدرسية- التعليم الابتدائي. ; Schools ergonomics ; School Building Requirements ; School Curricula ; Primary Education


سلوك التنمر السيبراني بين الأطفال كشكل جديد من أشكال الاستقواء (المسببات، التأثيرات واستراتيجيات المواجهة)

غزال عبد الرزاق,  بورحلي وفاء, 

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى تسليط الضوء على سلوك التنمر السيبراني بين الأطفال وأقرانهم، أو بينهم وبين فئات أخرى، باعتباره شكلا جديدا من أشكال العنف والانحراف التي أفرزتها الانترنت وتطبيقاتها من خلال منصاتها المختلفة خاصة تلك الموجهة إلى الأطفال باستخداماتها ومضامينها؛ مشكلة بذلك امتدادا للاستقواء والتنمر في شكله التقليدي بانتقاله من المدارس إلى البيئة الرقمية، وهذا عبر التطرق لمفهومه كسلوك قائم على أذية الآخر باستخدام الوسائل التكنولوجية ومن ثمة إبراز التقاطعات والتباينات بين الشكلين؛ الكشف عن مظاهره وأنواعه خاصة تلك التي يمارسها ويتعرض لها كل من المتنمِر والطفل الضحية المتنمَر عليه كالغضب، التحرش الالكترونيين، انتهاك الخصوصية، الإقصاء وغيرها، سواء كان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر، ثم تشخيص أبرز عوامله ومن ثم مخاطره السيكولوجية والاجتماعية التي تتجاوز الضحية إلى المتنمِر القائم بالاستقواء نفسه وكذلك المجتمع ككل، ومنها الاكتئاب وضعف تقدير الذات ومشاكل نفسية تتجاوز التوتر والكراهية إلى التفكير في الانتحار؛ حيث وصلت الورقة البحثية إلى الخروج بتوصيات تمثلت في تقديم بعض الحلول والإرشادات من خلال تحديد استراتيجيات لمختلف الفئات المرتبطة بالضحية المستقوى عليه –الطفل نفسه، الأسرة والمدرسة- لمواجهة هذه الظاهرة ومن أهمها: ضرورة تفعيل التربية الإعلامية عبر المقررات والمناهج الدراسية والوسائط الرقمية، إثارة الوعي بين مختلف الفئات، تفعيل المرافقة النفسية، العمل على إتاحة فرصة التنفيس والتعبير الانفعالي عن طريق اللعب، توفير جو مشبع بالحب وتعزيز ثقة الطفل في نفسه بالإضافة إلى ضرورة ترشيد استخدام الانترنت، موزاة وتوفير الحماية للطفل وضمان تنشئة صحيحة له كونه الركيزة الأولى والأساسية لبناء أي مجتمع. Cyberbullying which is a type of agressive behavior has become one of the most important dangers of internet among the children. The aim of this paper is to define this behavior and phenomenon by adressing its concept as a behavior based on harming the other –specially children- using technological means; types and risks such as anger, electronic harassment, violation of privacy, exclusion; as well as, the impacts of cyberbullying on victims and bullies including depression, poor self-esteem, and psychological problems that cause stress and hatred to contemplate suicide; in addition to the roles of different categories in order to provide protection for the child by giving some strategies & solution like: the necessity of activating media education, raising awareness, activating psychological accompaniment, providing love atmosphere & opportunities for emotional expression through play, also enhancing the child's self-confidence in addition to the need to rationalize the use of the Internet. La cyberintimidation ou le cyberharcèlement qui est un type de comportement agressif brimade sur internet, est devenu l'un des dangers les plus importants entre les enfants. Le but de cet article est de définir ce phénomène en abordant son concept en comportement basé sur le malfaisance à l'autre en utilisant des moyens technologiques ; ses types et ses risques tels que la colère, le harcèlement électronique, la violation de la vie privée et l'exclusion; aussi les impacts de la cyberintimidation sur les victimes et les intimidateurs y compris la dépression, la mauvaise estime de soi et d’autres problèmes psychologiques qui vont au-delà du stress et de la haine en pensant au suicide, ainsi que les rôles des différentes catégories, afin de protéger l’enfant en proposant des stratégies et des solutions dont les plus important : la nécessité d'activer l'éducation médiatique, la sensibilisation et l’activation de l’accompagnement psychologique, fournir une atmosphère d'amour et des opportunités d'expression émotionnelle par le jeu renforçant également la confiance en soi de l'enfant en plus de la nécessité de rationaliser l'utilisation d'Internet.

الكلمات المفتاحية: التنمر السيبراني ; التنمر الالكتروني ; الانترنت ; الطفل ; الاستقواء ; Bullying ; Child ; Cyberbullying ; Internet


محددات ونظريات استغلال المجال الفيزيقي في الوسط الريفي- دراسة نظرية تحليلية -

عبد السلام سليمة,  بوسكرة عمر, 

الملخص: تتنوع الدراسات السوسيولوجية بتنوع ميولات وتخصصات الباحثين في اختيار مواضيعهم التي تعكس بدورها جزءا من اهتماماتهم العلمية والثقافية في كثير من الأحيان، فجل الدراسات السوسيولوجية التي تناولت موضوع تنميط المجتمعات ركزت في جوهرها على طبيعة البناء الاجتماعي والثقافي والعلائقي للأفراد، هذه المجتمعات وذلك لتفسير بعض الظواهر الاجتماعية كطبيعة البناء الأسري ووظائف الأسرة، وأهم الأنظمة الاجتماعية كنظام الزواج وطبيعة الأنشطة الاقتصادية والمشكلات الاجتماعية وضبط الخصائص التي تميز المجتمعات عن بعضها البعض. إلا أن هذه الدراسات لا يمكنها أن تقدم تفسيرا دقيقا لهذه الظواهر الاجتماعية بمعزل عن البيئة المادية لكل مجتمع؛ والتي تظهر في شكل المجال الفيزيقي الذي يختلف من مجتمع محلي لآخر، فالشكل المادي للمجتمع المحلي الحضري يختلف كليا عن شكل المجال المادي للمجتمع المحلي الريفي، وهذا نتيجة لاختلاف خصائص هذه المجتمعات وثقافتها وطبيعة نشاطها الاقتصادي. فلكل مجتمع خصوصيته التي تتجسد في سلوكاته وعلاقاته بأفراد المجتمع من ناحية، أو علاقته بالمجال الفيزيقي الذي يعيش فيه من ناحية أخرى، فالريفي يختلف عن غيره في علاقته بالمجال(الأرض)؛ لأنها تعد مكان للإقامة والسكن من ناحية و مصدر رزقه وثروته وعزوته بين أهله من ناحية أخري؛ إذ تتحدد مكانته في الجماعة التي ينتمي إليها من خلال مقدار ما يملك منها وكيف يستغلها. فمن خلال هذه الورقة البحثية أردنا أن نرصد أهم محددات استخدام المجال الفيزيقي، وعرض جملة من النظريات التي قدمت تفسيرات لسلوك الريفي في استغلال المجال الفيزيقي الذي يعكس ثقافته واهتمامته التي يجسدها على مستوى هذا المجال. ولقد وضحنا ذلك من خلال الوقوف على خصائص المجتمع المحلي الريفي الاجتماعية والثقافية، الاقتصادية التي جاءت في المفهوم الذي حدد للوسط الريفي، بالإضافة إلى إبراز الأهمية العلمية والعملية لهذا النوع من الدراسات لكي يتأتى لنا الفهم الدقيق لما جاء في التراث النظري الذي تناول موضوع استخدام المجال بالتركيز على أسس ومحددات ذلك، مع توضيح بعض نقاط الضعف في النظريات؛ من خلال عرض جملة من الإنتقادات الموجهة لها.

الكلمات المفتاحية: المجال الفيزيقي ; الوسط الريفي ; استغلال المجال ; نمط الإقامة ; النظريات المفسرة


تخفيف درجة القلق لدى الطفل الاصم عن طريق الفن Reducing anxiety in a deaf child through art

بوداري عزالدين,  اسماعيلي يامنة, 

الملخص: الملخص: هدفت الدراسة الكشف عن فاعلية برنامج علاجي مقترح يعتمد على الرسم واللعب الجماعي والفردي في تخفيف درجة القلق لدى الطفل الاصم من9-12سة بمدرسة صغار الصم بولاية برج بوعريريج، والتعرف على مدى استمرارية فاعلية البرنامج العلاجي المقترح لدى أفراد المجموعة التجريبية بعد انتهاء جلسات البرنامج العلاجي وأثناء فترة المتابعة استخدم الباحث المنهج شبه التجريبي، حيث تم الاختيار والتعيين لمجموعتي الدراسة " الضابطة والتجريبية عشوائيًا، وتم التأكد بنسبة كبيرة من تجانسها، ثم طبق البرنامج العلاجي على المجموعة التجريبية ومرة أخرى طبق القياس البعدي على المجموعتين " الضابطة والتجريبية" وبعد مرور فترة المتابعة " شهرين من انتهاء جلسات البرنامج " تم تطبيق الاختبار البعدي الثاني " التتبعي "على المجموعة التجريبية للوقوف على استمرار اثر البرنامج العلاجي .واعد الباحثان مقياس القلق للطفل الاصم يتكون من 30 بندا متناسبة مع هذه الفئة ومع عمرهم الزمني حيث تكونت عينة الدراسة من 40 طالبًا وطالبة من الاطفال الصم بمدرسة صغار الصم بولاية برج بوعريريج ، تم اختيارهم وتعينهم بالطريقة العشوائية ، وتقسيمهم إلى مجموعتين إحداهما ضابطة20طفلا ، والأخرى تجريبية مكونة من 20طفلا . أبرزت الدراسة الحالية النتائج الآتية: -وجود فروق دالة إحصائية في درجات القلق لدى كل من المجموعة الضابطة والمجموعة التجريبية بعد تطبيق البرنامج المقترح في اتجاه المجموعة الضابطة. -وجود فروق دالة إحصائيا في درجات القلق لدى المجموعة التجريبية في كل من التطبيق القبلي والبعدي في اتجاه درجاتهم في التطبيق القبلي. -عدم وجود فروق دالة إحصائيا في درجات القلق لدى المجموعة التجريبية في التطبيق البعدي والتتبعي الكلمات المفتاحية: الاصم ––الفن –-القلق . Abstract: The study aimed to reveal the effectiveness of a proposedtreatment program based on drawing and group and individual play in reducing the degree of anxiety in the deaf child of 9-12 years at the School of Young Deaf in The State of Borj Bouarrig, and to identify the continuity of the effectiveness of the proposed treatment program in the members of the experimental group. After the end of the treatment program sessions and during the follow-up period .The researcher used the semi-experimental method, where the selection and appointment of the study groups " control and experimental randomly, and was confirmed by a large percentage of its homogeneity, then applied the therapeutic program to the experimental group and again applied the dimensional measurement to the two groups " control and experimental" and after The following period has passed since the end of the program sessions " The second dimension test " tracking " was applied to the experimental group to determine the continuation of the impact of the therapeutic program. The study sample of 40 students of deaf children at the School of Deaf Young People in The State of Burj Bouarij, selected and appointed in a random way, divided into two groups, one of which is female 20 children, and the other experimental of 20 children. The current study highlighted the following results: - There are statistical lycies differences in the degrees of anxiety in both the control group and the experimental group after the application of the proposed program in the direction of the control group. - There are statistically significant differences in the degrees of anxiety in the experimental group in both the tribal and dimensional application in the direction of their grades in the tribal application. - No statistically significant differences in the degrees of anxiety in the experimental group in the dimensional and traceable application Keywords: Deaf- Art-Anxiety. Résumé: L’étude visait à révéler l’efficacité d’un programme de traitement proposé basé sur le dessin et le jeu de groupe et individuel dans la réduction du degré d’anxiété chez l’enfant sourd de 9-12 ans à l’École des Jeunes Sourds dans l’État de Borj Bouarrig, et d’identifier la continuité de l’efficacité du programme de traitement proposé dans les membres du groupe expérimental. Après la fin des séances de programme de traitement et pendant la période de suivi.Le chercheur a utilisé la méthode semi-expérimentale, où la sélection et la nomination des groupes d’étude " contrôle et expérimental au hasard, et a été confirmée par un grand pourcentage de son homogénéité, puis a appliqué le programme thérapeutique au groupe expérimental et a de nouveau appliqué la mesure dimensionnelle aux deux groupes " contrôle et expérimental " et après La période suivante s’est écoulée depuis la fin des séances de programme , « Le suivi du deuxième test de dimension » a été appliqué au groupe expérimental pour déterminer la poursuite de l’impact du programme thérapeutique. L’échantillon d’études de 40 élèves d’enfants sourds de l’École des Jeunes Sourds de l’État de Burj Bouarij, sélectionnés et nommés au hasard, s’est divisé en deux groupes, dont l’un est celui des femmes de 20 enfants, et l’autre expérimental de 20 enfants. La présente étude a mis en évidence les résultats suivants : - Il existe des différences statistiques dans les degrés d’anxiété dans le groupe témoin et le groupe expérimental après l’application du programme proposé dans la direction du groupe témoin. - Il existe des différences statistiquement significatives dans les degrés d’anxiété dans le groupe expérimental dans l’application tribale et dimensionnelle dans la direction de leurs notes dans l’application tribale. - Aucune différence statistiquement significative dans les degrés d’anxiété dans le groupe expérimental dans l’application dimensionnelle et traçable Mots-clés: Sourds- Art-Anxiety.

الكلمات المفتاحية: الاصم ––الفن –-القلق


الفروق في مستوى عادات العقل المنتج لدى تلاميذ السنة الثالثة من التعليم الثانوي

بركات حمزة, 

الملخص: هدفت الدراسة الى الكشف والتعرف على مستويات العادات العقلية لدى تلاميذ السنة الثالثة من التعليم الثانوي والفروق الموجودة فيها والتي تعزى لمتغيري الجنس والتخصص وتكونت عينة الدراسة ب150 تلميذ وتلميذة ولتحقيق اهداف الدراسة قام الباحث بتطبيق مقياس عادات العقل المنتج لصاحبيه (صلاح شريف عبد الوهاب وإسماعيل حسن الوليلي) واستخدم الباحث المنهج الوصفي الاستكشافي وأسفرت نتائج الدراسة إلى انه هناك مستوى عالي في عادات العقل لدى التلاميذ السنة الثالثة ثانوي كما انه توجد فروق ذات دلالة إحصائية في عادات العقل لصالح الإناث ولا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في التخصص Abstract The study aims to detect and identify levels of mental habits in the third year of mid school in regard to the differences attributed to gender and specialization variables. Our sample included 150 students. To achieve the objectives of the study, the researcher applied a measure of the habits of the productive mind by Salah Sharif Abdel Wahab and Ismail Hassan Alwaily. The researcher used the descriptive analytical method and the results of the study showed that abstinence patterns among third-year students were high, as well as statistically significant differences in attitudes toward females and the difference between specializations has been noted. Keywords: Productive Spirit Habits - High School Students

الكلمات المفتاحية: عادات العقل المنتج ; تلاميذ المرحلة الثان ; ية التنظيم الذاتي التفكير الناقد الابداع


Impact des facteurs psycho-cognitifs sur la prise de décision managériale

بن موسى سمير,  بوزيان مراد, 

Résumé: La décision en entreprise est le cœur même du management. Son étude nécessite l’intervention de plusieurs paradigmes de compréhensions, en effet, les mathématiques, les sciences économiques, les sciences politiques ainsi que la psychologie s’intéressent à ce processus cognitif complexe. Cet article à pour but de mettre en relief la dynamique qui s’opère chez le « preneur de décision » tout en présentant une revue de littérature sur le rôle de « l’intelligence émotionnelle » et de « l’auto-efficacité » comme facteurs psycho cognitifs pouvant intervenir dans le processus décisionnel chez le manager des ressources humaines.

Mots clés: décision ; efficacité personnelle ; intelligence émotionnelle ; Manager


تقييم المناهج الدراسية المكيفة حسب احتياجات التلاميذ المعوقين بصريا وفق أهداف التدريس بالمقاربة بالكفاءات

بن قسمية فريد, 

الملخص: تناولت هذه الدراسة تقييم مدى تحقيق المناهج الدراسية المكيفة لأهدافها حسب احتياجات الأطفال المعوقين بصريا وفق منظور التدريس بالمقاربة بالكفاءات، بالإضافة إلى الكشف على أهم الصعوبات التي تحول دون نجاح هذه المقاربة ميدانياً. حيث قام الباحث ببناء استبيانين يتعلق أحدهما بتقييم مدى تحقيق المناهج الدراسية المكيفة حسب احتياجات الأطفال المعوقين بصريا لأهدافها وفق منظور التدريس بالمقاربة بالكفاءات؛ وهو يتكون من أربعة مجالات، تعلم القراءة والكتابة؛ تدريب الحواس؛ النمو الجسمي؛ الاحتياجات التكنولوجية؛ والثاني استبيان يتعلق بتحديد الصعوبات التي تواجه تحقيق المناهج الدراسية المكيفة حسب احتياجات التلاميذ المعوقين بصريا لأهدافها وفق التدريس بالمقاربة بالكفاءات، وهو يتكون من مجالين، الأول يتعلق بالصعوبات المفاهيمية؛ والثاني صعوبة الإدماج بين التعلم النظري والتطبيقي؛ تم توزيع الاستبيانين أداتي الدراسة على عينة تتمثل في (32) معلماً من معلمي التعليم المتخصص لفئة الأطفال المعوقين بصريا، كما تم استخدم المنهج الوصفي الملائم لمثل هذا النوع من الدراسات. أظهرت نتائج الدراسة بأنّ المنهاج الدراسية "حققت نوعا ما" الأهداف المرجوة في ظل استراتيجة التدريس بالمقاربة بالكفاءات،كما أظهرت هذه النتائج أيضاً أنّ هناك صعوبات تحول دون تحقيق هذه الأهداف بصورة أفضل، وهي صعوبات مازالت قائمة يعاني منها المعلم المتخصص؛ على أرض الواقع تتعلق أساساً بمجال "صعوبة الإدماج بين التعلم النظري والتطبيقي" بالإضافة إلى مجال" الصعوبات المفاهيمية"، وهي بطبيعة الحال صعوبات يمكن البحث فيها و العمل على تذليلها وإيجاد حلول لها. - Résumé: Cette étude a évalué dans quelle mesure les programmes scolaires s'adaptaient à leurs objectifs en fonction des besoins des enfants souffrant de déficience visuelle (malvoyants) selon la perspective de l'enseignement avec l'approche par compétences ; en plus, d'examiner les difficultés les plus importantes qui empêchent cette approche de réussir sur le terrain. Là où le chercheur a construit deux questionnaires, dont l'un évalue dans quelle mesure les programmes adaptés aux besoins des enfants malvoyants ont atteint leurs objectifs selon la perspective pédagogique avec une approche par compétences. Il se compose de quatre domaines, apprendre à lire et à écrire ; Entraînement sensoriel ; Croissance physique ; Besoins technologiques. Le deuxième questionnaire traite de l'identification des difficultés rencontrées dans la réalisation de programmes scolaires adaptés aux besoins des élèves malvoyants pour leurs objectifs, conformément à l'approche pédagogique des compétences ; et il se compose de deux domaines : le premier est lié aux difficultés conceptuelles ; Le second est la difficulté d'intégrer l'apprentissage théorique et appliqué. Les deux questionnaires, les deux outils d'étude, ont été distribués à un échantillon de (32) enseignants de l'enseignement spécialisé pour les enfants malvoyants, avec une approche descriptive adaptée à ce type d'études. Les résultats de l'étude ont montré que le programme atteignait «quelque peu» les objectifs souhaités à la lumière de la stratégie d'enseignement avec l'approche des compétences. Ces résultats ont également montré qu'il existe des difficultés qui empêchent la réalisation de ces objectifs d'une meilleure manière, qui sont encore des difficultés dont souffre l'enseignant spécialisé. Sur le terrain, elle concerne principalement le champ de la «difficulté à intégrer l'apprentissage théorique et appliqué» ; en plus du champ des «difficultés conceptuelles», qui sont bien entendu des difficultés qui peuvent être recherchées et travaillées pour les surmonter et trouver des solutions. Abstract: The present studu aims at assessing the effctiveness of the adapted curricula in teaching the visualyl impaired learners on the ground of the competency-based approach inadatitoon to that, to identify the major difficulties that prevent the application of this approche in teaching. To answer this question, we have made two questionnaires, one whiche examines the sucess of adapted curricula in meeting the visually impaired learners needs according to the competency based appraoche prespectivee, four areas, it deals withe learning to real and write, sensory training, physical grouth and technological needs, to other questionnaire tacles the identification of the en courrtered difficulties that prevent the adopted curricula to realise the needs of the visually impaired learners. Through the competncy –based approche.this questinnaire deals withe two areas ; the first relates to conceptual difficulties, white the second is about the difficulty of in tergrating the ortical and applied learnning .henceforth, the two questionnaires were sibbtimed to a sample of 32 special teachers of vissually impaied puipels .Adescriptive approch was applied to this of study. The results revealed that curricula has some what acheived the desired objectives based on the competency –based approch. It showed also that there are difficulties prevent the achievement of thess objectives in a better way,which are again difficulties that special teachers suffer whith . In the field ,it maimly concernes with the difficulties in integrating theoritical and applied learning ; besedes that, to the feild of the conceptual difficulies whiche are of cours can be researched as well as eliminated by finding solutions.

الكلمات المفتاحية: المناهج الدراسية ; الإعاقة البصرية ; المقاربة بالكفاءات Mots clés : Approche par les compétences - malvoyants -Programme scolaire. Keywords : curicula - Visual impairment- Competency-based approach


Effets d’un programme d’entrainement spécifique sur les paramètres morpho-fonctionnels chez des jeunes femmes obèses

نقاز محمد,  عرافة محمد,  ايدير عبد النور, 

Résumé: L’objectif de cette étude est d’étudier l’effet d’un programme sportif proposé sur quelques indices anthropométriques chez des femmes sédentaires souffrant de surpoids. L’échantillon de cette étude est constitué de 9 femmes sédentaires (âge : 25,44± 5,27 ans ; taille : 1,67± 0,06 mètres et poids : 88,72± 14,87 kg) qui ont accepté à suivre un programme d’entraînement à base d’endurance générale et de la musculation de la sangle abdominale à raison de 4 séances par semaines d’une durée moyenne de 1 heure pendant une période de 4 mois. Les paramètres mesurés sont représentés par les indices suivants : le poids corporel, l’indice de masse corporelle, la masse grasse, 12 plis cutanés ainsi que la distance parcourue lors du test d’endurance de 5 minutes. Toutes ces mesures ont été effectuées 3 fois lors de la période d’application du programme proposé. Les résultats de cette étude montrent globalement une diminution significative des paramètres mesurées notamment le poids corporel, l’indice de masse corporelle, la masse graisseuse ainsi que les plis cutanés et en parallèle une amélioration signifiante de la performance aérobie à travers le test de 5 minutes. En conclusion, le programme sportif proposé a permis de diminuer la masse graisseuse de façon globale et l’épaisseur des plis cutanés de façon locale ainsi qu’une évolution de la performance lors d’un effort de type aérobie chez les femmes sédentaires avec un surpoids corporel.

Mots clés: entrainement endurance ; femme ; masse grasse ; surpoids


المرافقة الأرطفونية لأولياء طفل يعاني من صعوبة لغوية

بعيسى الزهراء, 

الملخص: يُعد دور المختص الأرطفوني مهم وأساسي في مرافقة أولياء الأطفال اللذين يعانون من اضطراب لغوي، ذلك لأن الكثير من الآباء لا يُجيدون التصرف حيال الصعوبات اليومية التي تواجههم في عملية التواصل مع أبنائهم، من أجل ذلك ترتبط المرافقة الأرطفونية بنوعية المشاكل المتعلقة بطريقة الأولياء في التواصل مع أبنائهم المضطربين، ولا يمكن لهذه المرافقة أن تتحق إلا من خلال شراكة حقيقية بين الأولياء والمختص الأرطفوني. وعليه، هدف المرافقة الأرطفونية الوالدية هو اقتراح حلول عملية يمكن تطبيقها في المنزل.

الكلمات المفتاحية: المرافقة الأرطفونية الوالدية، المختص الارطفوني، اضطراب لغوي


Promoting cooperative skills within mixed-ability groups using interdependent rewards

حابي ليندة,  منازلة نادية, 

Résumé: The current study straddles the social cohesion and social motivational perspectives on cooperative learning. While task interdependence is symmetrically established in the two the experimental groups, reward interdependence is manipulated over two levels: interdependent-shared reward structure and interdepdentent-individualistic reward structure. The aim from this experiment is to extend theory and research regarding group contingencies, by investigating the effects of two different reward pedagogies on the development of cooperative interpersonal skills within heterogeneous level groups. Results of a self-report questionnaire from 10 teams learning through Group Investigation method at Barika university center supported the hypothesis; Interdependent-individualistic reward pedagogy better promoted cooperative skills than did interdependent-shared reward pedagogy.

Mots clés: cooperative learning ; interpersonal skills ; interdependence ; reward


تعليميّة الرّواية المغاربية في النظام التربوي الجزائري (دراسة نقدية تقويمية بالمرحلة المتوسّطة )

خلدون دلولة, 

الملخص: استطاعت الرواية المغاربية أنْ تشكّل وثيقة إبداعية و تاريخية على عقود تاريخ دول المغرب العربي، حيث تلامس القضايا الاجتماعية و الفكرية لمجتمعــــاتها فهي وسيلة في صناعة الحاضر و المستقبل لهذه الأمم. وفي ما يلي دراسة حول تصوّر منهجي ديداكتيكي للنصّ الروائي المغاربي و إمكانية طرحه بيداغوجيا من خـــــــلال الكتاب المدرسي " المنهاج " ، كنصّ له كيانه و خصوصياته في ظلّ المقاربات الجديدة فــــــــي المنظومة التعليمية الجزائرية.

الكلمات المفتاحية: الرواية – المغاربية – التعليمية – التعليم المتوسط – الجزائر.


Integrating “Connecting Classrooms” as a Tool for British Council Cultural Policy in Ghana

بلعجوز أمال,  قاسمي مصطفى, 

الملخص: This paper centers on the British Council`s cultural policy through English language teaching and its impact in the Ghanaian schools through the International Schools Partnerships Programmes between the UK and Ghana. This paper aims to shed light on the influence of the British language and culture with the implementation of the British Council Connecting Classrooms Programme in the Ghanaian schools. To conduct this research, we relied on different case studies, investigations, and statistics for a clear understanding of the implementation and effectiveness of the “Connecting Classrooms Programme” in Ghana. The findings of this study determined that there is an ongoing influence of the British Council`s cultural policy through the application of the “Connecting Classrooms” Programme in which English is used and considered as one of the core points of the project. Thus, English language teaching in this programme is used to enhance Ghanaian students` English language performance and support the intercultural dialogue through cultural activities with their partners in UK schools. Cet article est dédié à l’étude de la politique culturelle du British Council à propos de l'enseignement de la langue anglaise et son impact dans les écoles ghanéennes, à travers les programmes de partenariats internationaux entre le Royaume-Uni et le Ghana. Cet article vise à mettre en lumière l'influence de la langue et de la culture britanniques avec la mise en œuvre du programme Connecting Classrooms du British Council dans les écoles ghanéennes. Pour mener cette recherche, nous nous sommes appuyés sur différentes études de cas, enquêtes et statistiques pour une compréhension claire de la mise en œuvre et de l'efficacité du «Programme de classes connectées» au Ghana. Les résultats de cette étude ont déterminé qu'il existe une influence continue de la politique culturelle du British Council à travers l'application du programme «Connecting Classrooms» dans lequel l'anglais est utilisé et considéré comme l'un des points centraux du projet. Ainsi, l'enseignement de la langue anglaise dans ce programme est utilisé pour améliorer les performances en langue anglaise des élèves ghanéens et soutenir le dialogue interculturel à travers des activités culturelles avec leurs partenaires dans les écoles britanniques تهتم هذه الورقة البحثية بالسياسة الثقافية للمجلس الثقافي البريطاني من خلال تدريس اللغة الإنجليزية وتأثيرها في مدارس غانا من خلال برامج شراكات المدارس الدولية بين المملكة المتحدة وغانا من خلال تسليط الضوء على تأثير اللغة والثقافة البريطانية في تنفيذ برنامج "توصيل الفصول" بالمجلس الثقافي البريطاني في المدارس الغانية و لتحقيق ذلك ، اعتمدنا على دراسات سابقة في هذا المجال والتحقيقات والإحصاءات المتعلقة بهذا الجانب لفهم أوضح لتنفيذ وفعالية هذا البرنامج المطبق في غانا. حيث تبين في هذه الدراسة وجود تأثير مستمر للسياسة الثقافية للمجلس الثقافي البريطاني من خلال تطبيق برنامج "توصيل الفصول الدراسية" الذي تستخدم فيه اللغة الإنجليزية التي تعتبر واحدة من النقاط الأساسية للمشروع. وعليه ، يتم استخدام تدريس اللغة الإنجليزية في هذا البرنامج لتعزيز أداء اللغة الإنجليزية للطلاب الغانيين ودعم الحوار بين الثقافات من خلال الأنشطة الثقافية مع شركائهم في مدارس المملكة المتحدة

الكلمات المفتاحية: Keywords: British Council- Connecting Classrooms- cultural policy- English Language Teaching- Ghana- international partnerships. ; Mots-clés: British Council- langue anglaise- le Ghana- Connecting Classrooms. الكلمات المفتاحية: المجلس الثقافي البريطاني- برنامج "توصيل الفصول الدراسية"- غانا- تدريس اللغة الانجليزية.


مستوى الضبط الذاتي لدى طلبة قسم علم النفس في ضوء بعض المتغيرات.

حنون سومية,  مكفس عبد المالك, 

الملخص: الملخص: هدفت الدراسة إلى معرفة مستوى الضبط الذاتي ككل، ومعرفة مستوى أبعاده الثلاثة (المراقبة الذاتية والتقييم الذاتي والتعزيز الذاتي) لدى عينة من طلبة قسم علم النفس، وكذا معرفة الفروق في مستوى الضبط الذاتي في ضوء بعض المتغيرات، ولقد بلغ عدد أفراد العينة (110) طالب وطالبة، ولتحقيق أهداف الدراسة تم اتباع المنهج الوصفي التحليلي، واعتمد الباحث على مقياس الضبط الذاتي، بحيث قام بتصميمه بناءا على الأدب النظري المرتبط بمتغير الدراسة، والمكون من (30) عبارة، وزعت على محاوره الثلاث( المراقبة الذاتية والتقييم الذاتي والتعزيز الذاتي)، واستخدام في المعالجة الإحصائية البرنامج الإحصائي (spss19)، حيث تمت الإستعانة بأساليب إحصائية منها: المتوسطات الحسابية، الانحرافات المعيارية، إختبار t.testلعينتين مستقلتين، اختبار تحليل التباين الأحادي ANOVA، ألفا كرونباخ، وبعد التحليل الإحصائي للبيانات باستخدام برنامج (spss) الاصدار رقم 19 توصلت الدراسة الى أن : - مستوى الضبط الذاتي لدى طلبة قسم علم النفس متوسط. - مستوى المراقبة الذاتية لدى طلبة قسم علم النفس متوسط. - مستوى التقييم الذاتي لدى طلبة قسم علم النفس متوسط. - مستوى التعزيز الذاتي لدى طلبة قسم علم النفس متوسط. - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الضبط الذاتي لدى طلبة قسم علم النفس ترجع لمتغير الجنس. - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الضبط الذاتي لدى طلبة قسم علم النفس ترجع لمتغير التخصص. - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الضبط الذاتي لدى طلبة قسم علم النفس ترجع لمتغير المستوى الأكاديمي. - الكلمات المفتاحية: الضبط الذاتي ،طلبة قسم علم النفس. Abstract: The study aimed to know the level of self-control as a whole, And knowing the level of its three dimensions (self-monitoring, self-evaluation, and self-reinforcement) among a sample of students of the Department of Psychology, As well as knowing the differences in the level of self-control in light of some variables, The number of the sample members reached (110) male and female students, To achieve the objectives of the study, the descriptive and analytical approach was followed,The researcher relied on self-control scale, So that he designed it based on the theoretical literature related to the study variable, It consists of (30) phrases, Distributed to its three axes (self-monitoring, self-evaluation, and self-reinforcement), The statistical program (spss19) was used in the statistical treatment, where statistical methods were used, including: arithmetic averages, standard deviations, the t.test test for two independent samples, the ANOVA, Alpha Cronbach, And after statistical analysis of the data using the program (spss) version 19, the study concluded that: -The level of self-control among students of the Department of Psychology is average. -The level of self-monitoring of students of the Department of Psychology is average. -The level of self-evaluation of students of the Department of Psychology is average. -The level of self-reinforcement among students of the Department of Psychology is average. - There are no statistically significant differences in self-control among students of the Department of Psychology due to the gender variable. - There are no statistically significant differences in self-control among students of the Department of Psychology due to the variable of specialization. - There are no statistically significant differences in self-control among students of the Department of Psychology due to the variable of the academic level. Keywords: Self-control, Psychology Department students.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الضبط الذاتي ، طلبة قسم علم النفس. Keywords: Self-control, Psychology Department students.


الذكاء الأخلاقي لدى الأستاذ الجامعي العربي في ضوء الجنس، والجنسية، والخبرة التدريسية: دراسة عاملية عبر ثقافية مقارنة بين مصر والجزائر لاختبار صدق نظرية بوربا (Borba)

فاضلي أحمد,  خدوسي كريمة,  سليمان عبد الواحد يوسف, 

الملخص: الذكاء الأخلاقي لدى الأستاذ الجامعي العربي في ضوء الجنس، والجنسية، والخبرة التدريسية: دراسة عاملية عبر ثقافية مقارنة بين مصر والجزائر لاختبار صدق نظرية بوربا (Borba) - الملخص: هدفت الدراسة إلى الكشف عن طبيعة البناء العاملي للذكاء الأخلاقي لدى الأستاذ الجامعي العربي في ضوء بعض المتغيرات والمتمثلة في: نوع الجنس، والجنسية، والخبرة التدريسية، كخطوة لاختبار صدق نظرية بوربا (Borba) للذكاء الأخلاقي. ولتحقيق هذا الهدف قام الباحثون بإعداد مقياس للذكاء الأخلاقي للأستاذ الجامعي العربي في ضوء نظرية بوربا (Borba)، وتطبيقه على عينة أساسية قوامها (500) من الأساتذة، والأساتذة المساعدين، وأساتذة التعليم العالي، والأساتذة المحاضرين أ، وذلك ببعض الجامعات المصرية والجزائرية الحكومية والخاصة، وباستخدام التحليل العاملي الاستكشافيوالتوكيدي توصلت الدراسة إلى أن الذكاء الأخلاقي لدى الأستاذ الجامعي العربي ينطوي على عامل كامن عام واحد تنتظم حوله العوامل المشاهدة السبع، إضافة إلى عدم وجود فروق دالة إحصائيًافي الذكاء الأخلاقي ترجع لنوع الجنس، والجنسية، والخبرة التدريسية. - الكلمات المفتاحية: البنية العاملية – الذكاء الأخلاقي – الأستاذ الجامعي العربي - نظرية بوربا (Borba). Abstract: The study aimed to uncover the nature of the factor structure of moral intelligence for the Arab university professor in the light of gender, nationality, and teaching experience, as a step to test the validity of the Borba theory of moral intelligence. By applying a measure of moral intelligence to the Arab university professor in the light of the Borba theory, the researchers prepared a basic sample of (500) professors, assistant professors, higher education professors, and lecturers professors A, by some Egyptian and Algerian public and private universities, and by using confirmatory and exploratory factor analysis The study found that the moral intelligence of the Arab university professor includes one general underlying factor around which the seven observing factors are organized, in addition to the absence of statistically significant differences in moral intelligence due to gender, nationality, and teaching experience. - Key words: The Factor Structure - Moral Intelligence - The Arab university professor -Borba Theory. إعــــداد الدكتور/ أحمد فاضلي الدكتورة/ كريمة خدوسي الدكتور/ سُليمان عبدالواحد يوسف كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية كلية التربية جامعة البليدة 2 - الجزائر جامعة البويرة – الجزائر جامعة قناة السويس - مصر ملخص الدراسة: هدفت الدراسة الحالية إلى دراسة البناء العاملي للذكاء الأخلاقي لدى الأستاذ الجامعي العربي في ضوء بعض المتغيرات والمتمثلة في: نوع الجنس (ذكور – إناث)، والجنسية (مصرية - جزائرية)، والخبرة التدريسية (أقل من 10 سنوات – أكثر من 10 سنوات)، كخطوة لاختبار صدق نظرية بوربا (Borba) للذكاء الأخلاقي. ولتحقيق هذا الهدف قام الباحثون بإعداد مقياس للذكاء الأخلاقي للأستاذ الجامعي العربي في ضوء نظرية بوربا (Borba)، وتطبيقه على عينة أساسية قوامها (500) من الأساتذة، والأساتذة المساعدين، وأساتذة التعليم العالي، والأساتذة المحاضرين أ، وذلك ببعض الجامعات المصرية والجزئرية الحكومية والخاصة، منهم (270) ذكور، (230) إناث، و(280) مصري، و(220) جزائري، إضافة إلى (285) خبرتهم أقل من 10 سنوات، و(215) خبرتهم أكثر من 10 سنوات، وباستخدام التحليل العاملي الاستكشافي، والتحليل العاملي التوكيدي توصلت الدراسة إلى أن الذكاء الأخلاقي لدى الأستاذ الجامعي العربي ينطوي على عامل كامن عام واحد تنتظم حوله العوامل المشاهدة السبع، كما أشارت النتائج إلى عدم وجود فروق دالة إحصائياً فى الذكاء الأخلاقي بين الأساتذة الجامعيين العرب ترجع لنوع الجنس، والجنسية، والخبرة التدريسية. الكلمات المفتاحية: البنية العاملية – الذكاء الأخلاقي – الأستاذ الجامعي العربي - نظرية بوربا (Borba). The moral intelligence of the Arab university professor in the light of gender, nationality, and teaching experience: a cross-cultural factor study between Egypt and Algeria to test the validity of the Borba theory Prepared by Dr. Ahmed Fadhli Dr. karima kheddouci Dr. Soliman abd El Wahed Yousef Abstract The current study aimed to study the global construction of moral intelligence for the Arab university professor in the light of some demographic variables, which are: gender (male - female), nationality (Egyptian - Algerian), and teaching experience (less than 10 years - more than 10 years), As a step to test the validity of the Borba theory of moral intelligence. To achieve this goal, the researchers prepared a measure of the moral intelligence of the Arab university professor in the light of the Borba theory, and applied it to a basic sample of (500) professors and associate professors (assistants) in some Egyptian and Algerian public and private universities, including (270) males, (230) Females, (280) Egyptians, and (220) Algerian, in addition to (285) their experience less than 10 years, and (215) their experience more than 10 years, and by using exploratory factor analysis and confirmatory factor analysis the study concluded that intelligence The moral of the Arab university professor involves one general latent factor around which the seven observing factors are organized, km The results indicated that there is no statistically significant differences in moral intelligence among Arab university professors due to gender, nationality, and teaching experience. Key words: The Factor Structure - Moral Intelligence - The Arab university professor -Borba Theory. L’intelligence morale de l’enseignant universitaire arabe relative au;sexe,nationalité et l’experience de l’enseignement :etude factoeielle inter culturelle Etude comparative algero egyptienne pour tester la validite de la theorie Borba Dr.Soliman abd elwahed youcef Pr.Ahmed Fadli Dr.Karima Kheddouci Université de Blida Université de Bouira université d’egypt sajedalerabby@yahoo.com kheddouci10@yahoo.fr Fadpsy@yahoo.fr Résumé Cette présente etude a pour but d’étudier la structure factorielle de l’intelligence morale chez l’enseignant chercheur arabe tenant compte de certaines variables comme;le genre du sexe (masculin-féminin),nationalité(Egyptienne-Algerienne),l’experience d’enseignement(moins de 10ans-plus de10ans)comme premiere étape afin de tester la validité de la théorie d’intelligence morale de Borba,et l’appliquer sur un echantillon de 500 enseignants ; maitres assistant,maitres de conférence,et professeurs choisi de quelques universités Algériennes et Egyptiennes,étatiques et privés.Cet echantillon s’étale sur ;270 masculins,230 féminins,280 Egyptiens et 220 Algeriens,ajoutant a cela 285 ayant une expérience moins de 10ans et 215 bénificient d’experience plus de 10ans.S’appuyant sur l’analyse factorielle explorative et l’analyse factorielle confirmative,notre étude à conclu que L’intelligence morale de l’enseignant universitaire arabe ressort un seule facteur global qui regroupe les 7facteurs apparents. Les résultats de notre modeste recherche ne relèvent pas de différences statistiques significatives de l’intelligence morale entre les enseignants universitaires arabes relatives aux :sexe,nationalité et l’experience d’enseignement. Mots clé : strucure factorielle-intelligence morale-l’enseignant universitaire arabe-théorie de Borba.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: البنية العاملية – الذكاء الأخلاقي – الأستاذ الجامعي العربي - نظرية بوربا (Borba).


دور البيئة الجامعية بجامعة الجوف في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس

العمري فاضل, 

الملخص: هدفت الدراسة الى التعرف على دور البيئة الجامعية بجامعة الجوف في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس، والكشف عن أبرز التحديات التي تواجه البيئة الجامعية بها لدعم بيئتها للقيام بدورها في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها، أتبعت الدراسة المنهج الوصفي المسحي، وتكونت عينة الدراسة من (282) عضو هيئة تدريس في جامعة الجوف، تم اختيارهم بالطريقة الطبقية العشوائية، استخدم الباحث الاستبانة أداة لجمع البيانات من أفراد عينة الدراسة، وأظهرت النتائج أن دور البيئة الجامعية في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها جاء بمستوى متوسط، كما تبين أن أبرز التحديات التي تواجهها الجامعة تمثلت في ضعف دعم القطاع الخاص للبرامج والأنشطة الهادفة إلى تعزيز الشخصية الوطنية، وتأثير العولمة وما نتج عنها من انتشار ثقافات دخيلة، كما بينت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية متعلق بدور البيئة الجامعية في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس تبعاً لمتغيري الجنس والدرجة العلمية، ووجود فروق تبعاً لمتغير التخصص وجاءت الفروق لصالح كل من تخصص (طبي/صحي) و (نظري/إنساني)، كما أظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية متعلقة باستجابات الأعضاء عن التحديات التي تواجه الجامعة للقيام بدورها في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها وفقاً لجميع متغيرات الدراسة. This study aimed to identify the role of university environment at Jouf University in enhancing the citizenship among students from the point of view of the faculty members, and to reveal the main challenges facing the university to play its role in enhancing the citizenship among students. The study followed the descriptive survey method. The sample of the study consisted of (282) faculty members at Jouf University. The researcher used the questionnaire as a tool to collect data from the study sample. The results showed that the role of Jouf University in enhancing the citizenship among its students from the point of view of the faculty members was moderate. And the main challenges facing the university in enhancing citizenship among students were the impact of globalization and the resulting spread of exotic cultures. The results also showed that there are no statistically significant differences in the role of Jouf University in enhancing the citizenship among students due to the variables (sex and academic rank), and the existence of differences according to the (specialization). The results also showed that there were no statistically significant differences in the responses of the members on the challenges facing the university to play its role in enhancing the citizenship among students according to the study variables (gender, academic rank, and specialization).

الكلمات المفتاحية: الشخصية الوطنية، طلبة الجامعة، أعضاء هيئة التدريس، جامعة الجوف. ; The National Character, University Students, Faculty Members, Jouf University.


الذكاء الاجتماعي وعلاقته بالتحصيل الدراسي دراسة ميدانية على تلاميذ السنة ثالثة من التعليم المتوسط

محمدي سعاد,  بن الطاهر تجاني,  جرادي التجاني, 

الملخص: - الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على طبيعة العلاقة بين الذكاء الاجتماعي والتحصيل الدراسي لدى تلاميذ السنة ثالثة من التعليم المتوسط بمدينة امجدل ولاية المسيلة، ومعرفة مستوى الذكاء الاجتماعي لدى عينة الدراسة، وكذا معرفة الفروق في درجات التلاميذ مرتفعي ومنخفضي التحصيل الدراسي في الذكاء الاجتماعي، من خلال تطبيق أداة الدراسة المتمثلة في مقياس الذكاء الاجتماعي المعدّ من طرف الباحثين، كما تم الاعتماد على معدل ما تحصل عليه التلاميذ في الامتحانات للفصل الأول من خلال المقرارات الدراسية لجميع المواد التي درسوها خلال الموسم الدراسي 2019-2020. حيث تم تطبيق المقياس على عينة متكونة من (97) تلميذ وتلميذة بمتوسطة المجاهد سحوان بن عزوز بمدينة أمجدل بالمسيلة للموسم الدراسي 2019-2020، بحيث تم اختيارهم بطريقة عشوائية منتظمة، ومن أجل تحقيق أهداف الدراسة اعتمدنا على المنهج الوصفي الارتباطي الذي يتناسب مع أغراض الدراسة، وبعد جمع البيانات والتحقق من طبيعتها تم معالجة فرضيات الدراسة بالاعتماد على برنامج الحزمة الاحصائية للعلوم الاجتماعية (spss25) وتم التوصل الى النتائج الأتية:  مستوى الذكاء الاجتماعي متوسط لدى تلاميذ السنة ثالثة من التعليم المتوسط.  توجد علاقة ارتباطية موجبة ذات دلالة احصائية بين الذكاء الاجتماعي والتحصيل الدراسيى لدى تلاميذ السنة ثالثة متوسط.  يوجد اختلاف في درجات الذكاء الاجتماعي باختلاف مستوى التحصيل الدراسي (منخفض . مرتفع) لدى تلاميذ السنة ثالثة متوسط - الكلمات المفتاحية: الذكاء الاجتماعي، التحصيل الدراسي، تلاميذ السنة ثالثة متوسط. - ملخص باللغة الفرنسية: - Résumé : Cette étude vise à identifier la nature de la relation entre l'intelligence sociale et le résultat scolaire chez les élèves de la troisième année de l'enseignement moyen dans la ville de Medjedel, Wilaya de M'sila, et à connaître le niveau d'intelligence sociale de l'échantillon étudié, ainsi que d’identifier les différences dans les notes des élèves ayant un rendement scolaire élevé et ceux qui ont un rendement faible en intelligence sociale, tout en appliquant l'outil d'étude: « l'échelle d'intelligence sociale » préparée par les chercheurs. Pour se faire, Il a été pris en considération les moyennes du premier trimestre obtenues par les élèves de l’ensemble des matières étudiées dans le programme de l'année scolaire 2019-2020. L'échelle d'étude a été appliquée à un échantillon composé de (97) élèves et une autre élève du collège du Moudjahid Sahwan Ben Azouz, dans la ville de Medjedel à M'sila, pour la même saison scolaire 2019-2020. Les élèves ont été choisis d’une manière au hasard et ordonnée. Et pour atteindre les objectifs de l'étude, nous nous sommes basés sur l'approche corrélationnelle descriptive qui correspond aux objectifs de l'étude. Après avoir collecté les données et vérifié leur nature, les hypothèses de l'étude ont été analysées à l'aide du programme de paquet statistique en sciences sociales (SPSS V25). Nous avons donc obtenu les résultats suivants :  Le niveau d'intelligence sociale est moyen chez les élèves de la troisième année de l'enseignement moyen.  Il existe une corrélation positive avec une signification statistique entre l'intelligence sociale et la réussite scolaire chez les élèves de la troisième année moyenne.  Il existe une différence dans les scores d'intelligence sociale selon le rendement scolaire (faible, élevé) chez les élèves de la troisième année moyenne. Les mots clefs : l’intelligence sociale, le rendement scolaire, les élèves de la troisième année moyenne. - ملخص بالغة الإنجليزية: - Abstract : This study aimed to identify the nature of the relationship between social intelligence and academic achievement among third year students of intermediate education in the city of Amjdal, the Wilaya of M'sila, and to recognize the level of social intelligence among the study sample, as well as to identify the differences in the grades of students with high and low academic achievement in social intelligence, throughout the application of the study tool represented in the social intelligence scale prepared by the researchers, and to rely on the rate of what students gained in the first trimester exams through the curricula for all subjects they studied during the 2019-2020 academic year. The study scale was applied to a sample consisting of (97) A male and female student from the middle school of the Mujahid, Shawn bin Azouz, in the city of Amjdal, M'sila, for the 2019-2020 academic season, they were chosen in a systematic random manner. In order to achieve the objectives of the study we relied on the descriptive correlational approach that fits with the purposes of the study, and after collecting data and verifying its nature, the study hypotheses were analyzed using the Statistical Package for Social Sciences (SPSS 25). The following results were discovered:  The level of social intelligence is average among third year students of intermediate education.  There is a positive correlation relationship with a statistical significance between social intelligence and academic achievement among third-year middle school students.  There is a difference in the scores of social intelligence in relevance to the level of academic achievement (low, high) among third-year middle school students. Keywords: social intelligence, academic achievement, third year students of middle school.

الكلمات المفتاحية: الذكاء الاجتماعي ; التحصيل الدراسي ; تلاميذ السنة ثالثة متوسط.


فعالية يرامح التربية التحضيرية في الكشف المبكر للأطفال الموهوبين و قدرتهم على تحويل المعرفة الضمنية إل معرفة صريحة من وجهة نظر المعلمين- دراسة ميدانية-L'efficacité de l'éducation préparatoire dans la détection précoce des enfants surdoués et leur capacité à transférer des connaissances tacites à des connaissances explicites du point de vue des enseignants - une étude de terrain -The effectiveness of preparatory education in the early detection of gifted children and their ability to transfer tacit knowledge to explicit knowledge from the teachers point of view - a field study

وزاني محمد, 

الملخص: الملخص: لقد تأكد لدى المجتمعات أنّ التنمية الفردية والجماعية لن تتأتّى إلاّ بالإصلاح المستمر لأنظمتها التربوية مع إ‘طاء للطفولة المبكرة التربية والرعاية اللازمتين في استراتيجياتها. واعتبارا للمكانة التي تحتلها رعاية الطفولة المبكرة في العملية النمائية لشخصية الطفل بمختلف أبعادها ومجالاتها مما يمكنه من التكيف ثم الكشف المبكر لبعض الفوارق التي تظهر عند هذه الفئة. و يتم تفسير هذا التفوق من خلال البرامج المتبعة و المطبقة وفق المراسيم و المناهج التي وضعت خصيصا للتكفل بأطفال التربية التحضيرية .بحيث حاول الباحث من وراء هذه الدراسة التعرف على فعالية هذه البرامج المستعملة و قدرتها في الكشف عن ملمح الأطفال الموهوبين. Résumé : Il a été confirmé par les sociétés que le développement individuel et collectif ne passera que par la réforme continue de leurs systèmes éducatifs. Considérant la position qu'occupent les soins à l’enfance précoce dans le processus de développement de la personnalité d'un enfant dans ses différentes dimensions et domaines, car L'intérêt n'a pas exclu le stade de l'éducation préparatoire du rôle de ce dernier dans la capacité de détection précoce de certaines des différences qui apparaissent chez les enfants.Et cette supériorité s'explique par les programmes suivis et appliqués selon les décrets et programmes qui ont été spécialement développés pour parrainer les enfants de l'enseignement préparatoire. Summary : It has been confirmed by societies that individual and collective development will only go through the continuous reform of their education systems, since the education of early childhood and the care necessary in their strategies. And taking into account the place occupied by this category in the process of development of the personality of the child in its different dimensions and domains, which allows him to adapt, then to early detect some of the differences that appear in this part . This superiority is explained by the programs followed and applied according to the decrees and the programs which have been specially developed to sponsor children in preparatory education. The researcher behind this study tried to identify the effectiveness of these programs used and their ability to reveal the characteristic of gifted children.

الكلمات المفتاحية: التربية التحضيرية ،المعرفة الضمنية ،المعرفة الصريحة،البرامج التحضيرية، ملمح الأطفال الموهوبين. ; Preparatory education; tacit knowledge; explicit knowledge; preparatory programs; the profile of gifted children.


مستوى ممارسة أساتذة علوم الطبيعة والحياة بالمرحلة المتوسطة للكفايات التدريسية في ظل إصلاحات الجيل الثاني من المناهج

سراوي علي,  قوارح محمد, 

الملخص: ملخص الدراسة: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على مستوى ممارسة أساتذة علوم الطبيعة والحياة بالمرحلة المتوسطة للكفايات التدريسية في ظل تطبيق إصلاحات الجيل الثاني من المناهج من وجهة نظرهم، إضافة إلى معرفة ما إذا كانت فروق دالة إحصائيا بين متوسطات استجابات أفراد عينة الدراسة تعزى لمتغيرات: الجنس، الخبرة المهنية، طبيعة التكوين، ولتحقيق أهداف الدراسة استخدام الباحثان المنهج الوصفي التحليلي حيث تم توزيع استبان أُعد لهذا الغرض مكون من(47) فقرة موزعة على أربعة أبعاد (كفايات التخطيط، كفايات التنفيذ، كفايات التقويم، كفايات إدارة الصف والتفاعل الصفي)، وبعد التأكد من صدق وثبات الاستبيان حيث تم عرضه على مجموعة من المحكمين من أهل الاختصاص وبلوغ معامل ثباته بمعادلة ألفا كرونباخ (0.91)، تم توزيعه على عينة الدراسة المكونة من 42 أستاذ وأستاذة يزاولون تدريسهم بمتوسطات الولاية الجديدة تقرت تم اختيارهم بطريقة عشوائية. وأظهرت نتائج الدراسة أن درجة ممارسة أساتذة علوم الطبيعة والحياة بالمرحلة المتوسطة للكفايات التدريسية كانت فوق المتوسط على مستوى الأداة ككل وعلى كل بعد من أبعاد أداة الدراسة باستثناء بعد كفايات التقويم الذي مستواه جاء دون المتوسط، كما تبين تقصير أفراد عينة الدراسة في ممارسة بعض الكفايات المرتبطة بالتعلم البنائي والبنائي الاجتماعي المعتمد في مناهج الجيل الثاني، كما بينت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في درجة ممارسة عينة الدراسة للكفايات التدريسية تعزى إلى متغيرات: الجنس وطبيعة التكوين وسنوات العمل. Résumé: La présente étude visait à identifier le niveau de pratique des professeurs de sciences naturelles et de la vie au stade intermédiaire des compétences pédagogiques à la lumière de l'application de réformes de la deuxième génération de programmes de leur point de vue, en plus de savoir s'il existe des différences statistiquement significatives entre les moyennes des réponses des individus de l'échantillon à l'étude en raison de variables: sexe, expérience professionnelle , La nature de la composition, Pour atteindre les objectifs de l'étude, les chercheurs ont utilisé l'approche analytique descriptive, où un questionnaire préparé à cet effet a été distribué composé de (47) paragraphes répartis sur quatre dimensions (compétences de planification, efficacité de la mise en œuvre, compétences d'évaluation, compétences de gestion de classe et interaction de classe), et après avoir vérifié la validité et la cohérence du questionnaire là où il a été fait Présenté à un groupe d'arbitres des spécialistes et atteint son facteur de stabilité par l'équation Alpha Cronbach (0,91), il a été distribué à l'échantillon d'étude composé de 42 professeurs et professeurs qui leur enseignent avec les moyennes du nouvel état, il a été décidé au hasard. Les résultats de l'étude ont montré que le niveau des professeurs de sciences naturelles et de la vie en exercice au niveau intermédiaire des compétences pédagogiques était supérieur à la moyenne au niveau de l'outil dans son ensemble et sur chaque dimension de l'outil d'étude sauf après les compétences d'évaluation dont le niveau était inférieur à la moyenne. Constructif et constructif social adopté dans les programmes de la deuxième génération, et les résultats ont également montré l'absence de différences statistiquement significatives dans le degré de l'échantillon d'étude pratique des compétences pédagogiques en raison de variables: sexe, nature de la formation et années de travail. Abstract: The current study aimed at identifying the level of practicing teachers of natural sciences and life in the middle schools of teaching competencies in light of applying reforms of the second generation of curricula from the point of view of the teachers themselves, in addition to knowing whether there are statistically significant differences between the averages of the responses of the members of the study sample due to variables: gender ( Male - Female), Professional Experience (less than 8 years - between 8 and 15 years - more than 15 years), nature of training (university - higher school for teachers - Technological Institute for Education), To achieve the objectives of the study, the researchers used the descriptive analytical approach, where a questionnaire prepared for this purpose was distributed consisting of (47) paragraphs distributed on four dimensions (planning competencies, implementation efficiencies, evaluation competencies, class management competencies and class interaction), and after ensuring the validity and consistency of the questionnaire where It was presented to a group of arbitrators from the specialists (professors of psychology and education sciences and inspectors of intermediate education for the subject of nature and life sciences) and reached its coefficient of persistence by the Alpha Cronbach equation (0.91), distributed to a study sample consisting of 42 teachers who are teaching in the middle schools of the new state –Touggourt - They were randomized. The results of the study showed the following: - The degree of middle school teachers of natural sciences and life for teaching competencies was generally above average for the study tool as a whole. - The level of the practice by the study sample members for the competencies of lesson planning is good, which means that teachers are interested in preparing their lessons. - The level of the practice of the study sample individuals for the efficiencies of implementing the lesson is medium. - The level of the practice of the study sample individuals for class management competencies and above-average classroom interaction. - The level of practice by the study sample individuals for the evaluation competencies is below average - The failure of the study sample members to practice some of the competencies associated with structural and social learning adopted in the curricula of the second generation, such as: developing group work, caring for previous acquisitions and developing them, and accustoming students to self-evaluation and evaluating their colleagues ... - There are no statistically significant differences in the degree of the study sample individuals practicing teaching competencies according to the variables (gender, nature of training, professional experience), due to the fact that the members of the study sample despite their differences, but they have the same knowledge and skills in dealing with new curricula approved in 2016, which It was applied without teacher training on how to deal with it

الكلمات المفتاحية: الكفايات ; التدريسية ; مناهج ; الجيل ; الثاني


واقع المرأة في القطاع غير الرسمي – دراسة على عينة من النساء العاملات في بيوتهن-بمدينة المسيلة

بونويقة نصيرة,  بوخيط سليمة, 

الملخص: ملخص: ان مكانة ووظيفة المرأة في المجتمع وتطورها عبر الزمن، من بين أبرز المواضيع التي أثارت اهتمامات الباحثين والدارسين ومن مختلف التخصصات، وخاصة بعد الثورة الصناعية في المجتمعات الغربية تحديدا، أين كان لتلك التحولات الجدرية التي عرفتها الاسرة وفي مقدمتها خروج المرأة للعمل ولساعات طويلة يوميا، أثرا بارزا على عدة مستويات، الاسرة ككل، الأبناء، المحيط الاجتماعي، وعلى المرأة نفسها، فبمرور الوقت ازدادت معدلات انتشار التعليم بين النساء وبالمقابل زيادة معدلات النساء العاملات. ومع التطور الاقتصادي والتكنولوجي الدي عرفته المجتمعات المعاصرة أصبح عمل الامرأة من الظواهر العادية والطبيعية والتي تمثل استجابة لروح العصر بما تفرضه من احتياجات مادية ونفسية واجتماعية متزايدة، بل ودلالة على تطور المجتمعات أو تخلفها، حيث حصلت المرأة على قسط وافر من حقوقها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وهذا من خلال استفادتها من فرص التعليم والتكوين، كما أن التغييرات التي حدثت في البيئة الاقتصادية للمجتمعات سمحت للمرأة بالمشاركة بشكل مكثف في الحياة المنتجة في كل القطاعات، الى درجة أصبحت الأكثر هيمنة على بعض القطاعات وظيفيا، وخاصة تلك التي تتناسب وطبيعتها الفيزيولوجية والنفسية وحتى القيمية، والي تلائمها أكثر كالتعليم والطب وغيرها. لكن وفي نفس الوقت نجد شريحة لا بأس بها من النساء اللواتي لم يسعفهن الحظ للحصول على فرصة عمل مناسبة في سوق العمل الرسمي، وتحت ضغط الحاجة الماسة للمدخول المادي، تلجأ نسبة لا بأس بهن إلى إيجاد البديل في الأنشطة غير الرسمية على اختلافها وتعددها، ولعل العمل في البيت أكثرها لفتا للانتباه بالنظر لما يوفره للمرأة المحافظة خاصة من كرامة وخاصة ادا أخدنا بعين الاعتبار لمكان ممارسة النشاط (البيوت)، وعليه سنحاول في بحثنا هدا تشخيص واقع عمل المرأة في القطاع غير الرسمي، والتي يعد العمل في البيوت من أكثرها شيوعا وانتشارا بينهن. - Résumé : Le statut et la fonction des femmes dans la société et leur évolution dans le temps, sont parmi les sujets qui ont suscité le plus d’intérêt des chercheurs de diverses disciplines, Avec le développement économique et technologique connu par les sociétés contemporaines, le travail des femmes est devenu un phénomène normal et naturel, qui répond aux besoins physiques, psychologiques et aux attentes sociales croissantes. Il est même considéré comme un puissant marqueur de développement ou du sous-développement des sociétés. Les changements intervenus dans l'environnement économique des sociétés ont permis aux femmes de participer activement à la vie quotidienne, en particulier dans certains secteurs comme l'éducation, la médecine et autres D’un autre côté, il existe également, une grande proportion de femmes qui n’ont pas eu la chance d’obtenir un emploi convenable sur le marché du travail et se retrouvent donc à pratiquer des activités informelles . A travers cette étude, nous allons essayer de diagnostiquer la réalité du travail des femmes dans le secteur informel à domicile. Abstract: The status and function of women in society are one of the topics, which interest the most, the researchers in various disciplines, With economic and technological development, women's work has become a natural phenomenon, which regulates the physical needs, psychological and the increasing social expectations. It is considered at a powerful marker of development or underdevelopment of societies. The Changes in the economic environment of societies, have enabled to womens how to participate actively in everyday life, particularly in some sectors such as: education, medicine and others. On the other hand, there is also a large proportion of women, who have not had the chance to get a decent job and find themselves in informal activities. In this study, we will try to diagnose the reality of women's work in the informal home sector.

الكلمات المفتاحية: المرأة- القطاع غير الرسمي


التربية على السلامة المرورية في الوسط الأسري الجزائري - دراسة استكشافية بولايتي البليدة والجزائر العاصمة أنموذجا-

Yaalaoui Khalida,  Hizir Sarra, 

الملخص: تعد الجزائر من بين الدول التي عرفت في السنوات الأخيرة ارتفاعا رهيبا في حوادث المرور، سجلت على اثرها خسائر بشرية ومادية معتبرة، ما دفع بالدولة الى اتخاذ الاجراءات للبحث في الحلول العاجلة من خلال تجنيد كافة المؤسسات الاجتماعية. ان التفكير في الحلول الوقاية يجرنا الى الحديث عن التربية، وإذا تحدثنا عن التربية نتحدث عن الأسرة باعتبارها البيئة الأساسية لتربية الأطفال، وبالتالي هدفت الدراسة الحالية الى تسليط الضوء على واقع التربية على السلامة المرورية في الوسط الأسري الجزائري، لدى 133 أسرة من ولايتي الجزائر العاصمة والبليدة، تم اختيارهم بطريقة عشوائية من أعمار ومستويات اجتماعية واقتصادية وتعليمية مختلفة، منها النووية (الأب والأم والأولاد) ومنها الممتدة(الأب والأم والأولاد والأعمام أو الجد والجدة). وقد تمثلت أداة الدراسة في استبيان التربية المرورية المعد من طرف الباحثة. ومن أجل تحقيق هذا الهدف اعتمدنا المنهج الوصفي التحليلي القائم على وصف الظاهرة كما هي وتحليلها وتفسيرها. وقد توصلت الدراسة الى أن الأسرة الجزائرية المحددة بولايتي البليدة والجزائر العاصمة أنموذجا تقوم بتربية أبنائها على السلامة المرورية منذ الصغر وذلك باستعمال أساليب وطرق مختلفة، وفقا لما تحمله من معارف تختلف من أسرة الى أخرى، وهي ترى أن المدرسة هي المؤسسة الاجتماعية الثانية، التي تكمل دورها في هذا المجال، من خلال تدريس موضوع التربية المرورية في كتاب التربية المدنية والقيام بالحملات التوعوية للتلاميذ والأولياء Algeria is among the countries that have known in recent years a terrible rise in traffic accidents, prompting the State to take the measures to search for urgent solutions. Thinking about prevention solutions leads us to talk about education, and if we talk about education, we talk about the family as the basic environment for raising children. The current study aimed to identify the education on traffic safety in 133 families from Algeria and Balida, they were randomly selected from different ages, and different social, economic, and ducational levels, including nuclear (father, mother, and children), including the extended one ather,mother, children, uncles, grandfather, and grandmother) The study instrument was a traffic education questionnaire prepared by the researcher. In order to achieve this goal, we have adopted the descriptive analytical method based on describing the phenomenon as it is, analyzing and interpreting it. The study found that the Algerian family identified in the wilayas of Blida and Algiers is a model that educates their children on traffic safety since childhood by using different methods and methods, according to what they hold of knowledge that differs from one family to another, and it onsiders that the school is the second social institution, which completes its role In this field, through teaching the topic of traffic education in the book of civic education and conducting awareness campaigns for students and parents.

الكلمات المفتاحية: الأسرة ; الطفل ; التربية ; السلامة المرورية ; الوقاية ; family; child ; education ; safety trafic ; prevention


L’impact de l’exposition précoce de l’enfant aux écrans du retard du langage au syndrome EPEE

تواتي مريم, 

الملخص: عرفت السنوات القليلة الماضية، انتشارا متزايدا في استشارة الأطفال لمصالح طب الأطفال وكذا الطب النفسي للأطفال، بسبب معاناتهم من جملة من الأعراض تشبه تلك المميزة للجدول العيادي للتوحد، و الظاهرة بالتوازي مع تعريض هؤلاء الأطفال بصفة مبكرة و مكثفة للشاشات(قبل سن 3). الأمر الذي دفع المختصين للحديث عما يسمى "متلازمة التعرض المبكر والمفرط للشاشات" ، كونها أثقل نتيجة للتعرض المبكرة لهذه الأخيرة و أعقدها مقارنة بتأخر اللغة، الذي يشكل هو الأخر نتيجة للتعرض المبكر و لكن أقل خطورة من التناذر السابق الذكر ، الشيء الذي سنتناوله من خلال حالة عيادية، عانت من متلازمة التعرض المبكر و المفرط للشاشات و كذا تأخر اللغة في مرحلتين مختلفتين .

الكلمات المفتاحية: autisme- syndrome d’exposition précoce et excessif aux écrans-retard du langage- symptôme. الكلمات الرئيسية: عرض- تأخر اللغة-التوحد-متلازمة التعرض المبكر والمفرط لشاشات.


طبيعة الأحلام و التنظيم العقلي لدى الرجال المصابين بداء السكري والخاضعين للأنسولينThe nature of dreams and the mental organization by in men suffering from diabetes and Under insuline

بن قسوم فارس,  شرادي نادية, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة الميدانية.إلى الكشف عن نوعية الحلم المرتبط بالتنظيم العقلي لدى الرجال المصابين بداء السكري والخاضعين للأنسولين. مستندين على النظرية السيكوسوماتية، (Pierre Marty)والاقتصاد السيكوسوماتي للفرد في إحداث الإصابة ومضاعفتها .ومن أجل الوصول إلى أهداف الدراسة تم الاعتماد على دراسة الحالة في إطار المنهج العيادي وتم اختيار المقابلة العيادية،اختبارين اسقاطيين الرورشاخ اختبار تفهم الموضوع (TAT)كتقنيات للدراسة. وأسفرت النتائج ما يلي: انه من خلال تطبيق التقنيات الثلاث لدى مجموعة بحثنا تبين أنه غياب الحياة الحلمية يدل على عملية تعطيل لوظيفة الخيال وبالتالي نوعية التنظيم العقلي لحالات الدراسة من النوع السيئ قد ظهرت من خلال الإنتاج الاسقاطي الضعيف وسيطرة آليات الكف هشاشة مكانز مات الدفاع الغير فعالة. - الكلمات المفتاحية:. الأحلام;التنظيم العقلي ؛ الاقتصاد السيكوسوماتي؛داء السكري الخاضع للأنسولين . .Abstract: This empirical study aims at. exploring the quality of Dreams and the mental organization by male diabetes patients Under insuline .throughout the psychosomatic theory of Pierre Marty, and the psychosomatic economy of the individual in occuring the leisure and its effects. To achieve the study's goals, the case study, method has been adopted within the clinical method framewok as well as selecting the clinical interview, two projective tests ; Both the Rorschach and the (TAT) as techniques of the study. The study findings showed when applying the three techniques on the sample group of our study that t is through the application of the three techniques of our research group that the absence of a dreamy life indicates a process of disrupting the function of imagination and thus the quality of mental organization of cases of study of a bad type has emerged through weak projection production and the control of palm mechanisms the fragility of the positions of defense ineffective Keywords: Dreams; Mental organization; Diabetes patients under insuline; psychosomatic economy.

الكلمات المفتاحية: الاحلام ; التنظيم العقلي ; الاقتصاد السيكوسوماتي ; داء السكري الخاضع للأنسولين ; Dreams ; Mental organization ; psychosomatic economy ; Diabetes patients under insuline


الفشل المدرسي من خلال تصورات أساتذة التعليم الثانوي. دراسة ميدانية بمؤسسات التعليم الثانوي –ولاية قسنطينة-

بوالتوت كوثر,  معاش يوسف, 

الملخص: ملخص الدراسة: تهدف هذه الدراسة إلى معرفة تصورات أساتذة التعليم الثانوي لموضوع الفشل المدرسي وذلك من خلال الكشف عن تصوراتهم لأسبابه فيما تكمن وانعكاساته ومحاولة إعطاء حلول لمعالجته أو على الأقل التقليل من حدته. ولإنجاز هذه الدراسة اعتمدنا المنهج الوصفي، كما اعتمدنا على الاستبيان كأداة موجها لعينة من الأساتذة والذين بلغ عددهم 130 أستاذ وبعد تفريغ نتائج الدراسة وتبويبها وتحليلها توصلنا إلى أن الأساتذة يتصورون أن الفشل المدرسي يرجع في أسبابه إلى المتعلم والمؤسسة التعليمية في تنظيمها وتسييرها البيداغوجي كما أنهم يرون بأن جل انعكاساته تقع على التلميذ والأستاذ معا بالدرجة الأولى أما فيما يخص الحل فيكون بإعادة النظر في كل ما هو مؤسساتي وبالتالي فإن تصورات الأساتذة مشبعة تعدادا وتركيزا. الكلمات المفتاحية: الفشل، الفشل المدرسي، التصورات، التصورات الاجتماعية، الأستاذة، التعليم الثانوي. Résumé : Cette étude vise l’identification des représentations sociales des enseignants du secondaire a l’égard de l’échec scolaire, ses causes, ses implications et les moyens d’y faire face. Pour se faire, celle – ci, a porté sur un groupe focus de 130 enseignants a qui nous avons soumis un questionnaire composé de 41 items. Le résultat principal relevé est : Le seul responsable de l’échec scolaire de l’élève est l’élève lui-même (attribution externe) même si l’institution scolaire de par dysfonctionnement, jne un rôle de facilitateur dans l’installation du processus échec. Mots clés : Échec, Échec scolaire, représentations, représentations sociales, enseignants, enseignement secondaire. Abstract : This study aims to identify the social representations of secondary school teachers with regard to school failure, its causes, its implications and the means of dealing with it. To do this, this involved a focus group of 130 teachers to whom we submitted a questionnaire consisting of 41 items. The main result noted is: The only person responsible for the student's academic failure is the student himself (external attribution) even if the school institution, due to dysfunction, has a role of facilitator in the installation of the process failed. Keywords: Failure, School failure, representations, social representations, teachers, secondary education

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الفشل، الفشل المدرسي، التصورات، التصورات الاجتماعية، الأستاذة، التعليم الثانوي.


قلق المستقبل وعلاقته ببعض المتغيرات لدى تلاميذ الأقسام النهائية لمرحلة التعليم الثانوي دراسة ميدانية على عينة من أقسام النهائية بمدينة غليزان

شعنبي نورالدين,  بلعالية محمد, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى معرفة مستوى قلق المستقبل لدى تلاميذ الأقسام النهائية لمرحلة الثانوية ببلدية غليزان، والكشف عن الفروق في مستوى قلق المستقبل من حيث الجنس، والتخصص الدراسي، ولتحقيق أغراض الدراسة استخدم الباحث اختبار قلق المستقبل، تم تطبيقه على عينة عشوائية قوامها 150 تلميذ وتلميذة، ولعد معالجة البيانات باستخدام برنامج 20 spss تم التوصل إلى النتائج التالية: - يوجد مستوى عال من قلق المستقبل لدى تلاميذ الأقسام النهائية لمرحلة الثانوية. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى قلق المستقبل لدى تلاميذ الأقسام النهائية لمرحلة الثانوية تبعا لمتغير الجنس(ذكور و إناث) - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى القلق المستقبل لدى أفراد العينة لمتغير التخصص الدراسي (علوم تجريبية، تقني رياضي، آداب فلسفة)

الكلمات المفتاحية: قلق المستقبل ; تلاميذ أقسام النهائية


المشاركة الأسرية لمستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني نحو بناء المشروع الدراسي والمهني لأبنائهم (الواقع وآليات التفعيل)- دراسة حالة بولاية سطيف

مذكور لزهر,  موالك مصطفى, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على واقع العلاقة بين الأسرة و مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني حول بناء المشروع الدراسي والمهني لأبنائهم ، ودراسة المعوقات التي تحد من تحقيق التعاون بينهما، والتعرف على دور مستشار التوجيه لتوطيد أواصر التعاون بينهما، ثم الخروج بتصور مقترح يفيد في زيادة فاعلية دور مستشار التوجيه في الحد من معوقات التعاون بين الأسرة والمدرسة، ومن أجل تحقيق هذه الأهداف فقد اعتمد الباحثان المنهج الوصفي بأسلوب دراسة الحالة، وقد وسمح تحليل استجابات (21) مستشار ومستشارة للتوجيه والإرشاد المدرسي والمهني العاملين بثانويات ولاية سطيف اختيروا بطريقة قصدية على مقياس تم التأكد من خصائصه السيكومترية، مكون من ثلاث مجالات: واقع التعاون بين الأولياء ومستشار التوجيه، معوقات عدم التعاون بين الأولياء ومستشار التوجيه والاستراتيجيات التي يفضلها مستشارو التوجيه لتفعيل التعاون مع الأولياء، التوصل إلى النتائج التالية : مستوى التعاون كان بين ضعيف ومتوسط، وكانت أهم معوقات التعاون الاتجاهات السلبية للأولياء نحو التعاون مع المدرسة وضعف رسالة المؤسسة التعليمية وكذلك ضعف تكوين مستشاري التوجيه أثر على العلاقة، وأخيرا نجد أن المستشارون يطورون استراتيجيات لتفعيل التعاون مع الأسرة. وفي ضوء هذه النتائج، تقدم الباحثان بصيغة مقترحة لتفعيل المشاركة الأسرية في عملية بناء المشروع الدراسي والمهني لأبنائهم يرتكز على:(التكوين والتوعية لمستشاري التوجيه، التثقيف للأولياء، تصميم الاستراتيجيات لتطبيق المقترحات) وأوصى بتطبيقه من قبل مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني .

الكلمات المفتاحية: مشاركة الأسرة مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني، المشروع الدراسي والمهني، استراتيجيات تفعيل التعاون مع الأولياء، مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني،واقع المشاركة، آليات تفعيل المشاركة .


التحليل النفسي للكوابيس ( الاحلام المزعجة)

ملوكي جميلة,  بن لباد الغالي, 

الملخص: ملخص الدراسة بالعربية : تهدف هده الدراسة الى محاولة التعرف على نوع خاص من الاحلام وهي الاحلام المزعجة أو ما يسمى بالكوابيس والتي تسبب إزعاج وقلق أثناء النوم قد يستمر حتى في اليقظة ، خصوصا إدا كان بصفة متكررة. حيث نحاول ان نركز على أسباب ظهورها وتكرارها ونبحث عن دور العوامل النفسية و الاجتماعية المساعدة على حدوثها، سواءا في مرحلة الطفولة او البلوغ ، مستعينين بتحليل حلم من نوع الاحلام المخيفة في مرحلة الطفولة ، وآخر في مرحلة البلوغ ، ودلك بالاعتماد على منهج التحليل النفسي للأحلام وفق خطوات مضبوطة ، ونختم المقال بعرض لأهم النقاط التي تساعد على التخلص من الاحلام المزعجة وكيفية القضاء على الكابوس وخصوصا المتكرر منه . الكلمات المفتاحية : التحليل النفسي ، الاحلام المزعجة ،الكوابيس ، الأطفال ، البالغين ، العلاج . Psychanalyse des cauchemars (rêves troublants et terrifiants ) Résumé en français Cette étude vise à essayer à identifier un type spécifique de rêves, cauchemars ou rêves gênants qui provoquent des perturbations et anxiété pendant le sommeil et même pendant l’éveil surtout s’ils sont récurrents . A travers cette étude ,et a l’aide d’une analyse psychologique d’un rêve terrifiant pendant l’enfance et un autre pendant l’âge adulte et sur la base de la méthode psychanalytique selon des étapes exactes et précises ,on va axer sur les causes et les facteurs socio-psychologique qui favorisent l’émergence et la récurrence de ces rêves troublants et terrifiants. Dans la conclusion de l’article , on va traiter les plus importants points qui contribuèrent à se débarrasser des rêves troublants et terrifiants particulièrement les plus récurrents . Mots clés :Psychanalyse , Rêves troublants et terrifiants , Cauchemars, Enfants, adultes, traitement. English summary Psychological analysis of nightmares (Disturbing and frightening dreams outline) This study aims to identify a special type of dreams, nightmares or disturbing dreams which provoke worry and anxiety while sleeping and even with the help of a psychological analysis of a frightening dream during childhood and another one during adulthood ,and on the basis of the psycho-analysis method through exact and precise steps , we are going to focus on the causes and socio-psychological factors that enable the emegence and recurrence of these nightmares In the conclusion of the article , we will deal with the most important points that contribute to get rid of the nightmares ,disturbing and frightening dreams particularly the recurrent ones . Key words: Psycho-analysis, disturbing and frightening dreams, nightmares , children, adults, treatment.

الكلمات المفتاحية: الاحلام -المزعجة -التحليل - النفسي


الخدمات العمومية بالجزائر في ظل الاتصال الخارجي بالبلدية

بوخالفة رفيقة,  أبيش سمير, 

الملخص: الملخص: بما أن البلدية هي مؤسسة من المؤسسات الخدماتية التي ترتكز بالدرجة الأولى على تقديم الخدمات العمومية للمواطنين، وباعتبار الاتصال الخارجي بالبلدية حلقة وصل بين الخدمة العمومية والجمهور الخارجي، جاءت هذه الدراسة للبحث في موضوع الخدمات العمومية بالجزائر في ظل الاتصال الخارجي بالبلدية وهذا لمحاولة معرفة كيف يتم تحسين الخدمات العمومية من خلال الاتصال الخارجي بالبلدية، حيث تمحورت مشكلة الدراسة في السؤال الرئيسي (كيف يساهم الاتصال الخارجي للبلدية في تحسين الخدمة العمومية؟) وتم الإجابة عليه من خلال الفرضية الرئيسية (يساهم الاتصال الخارجي بالبلدية في تحسين الخدمة العمومية من خلال توظيف الإعلانات لتوعية المواطنين، وتفعيل علاقاتها بالمؤسسات الخيرية لتحسين الخدمات الاجتماعية)، وللتأكد من صحة هذه الفرضية قمنا باختبارها ميدانيا على عينة من مواطني بلدية القنار نشفي ولاية جيجل (200 مفردة) تقصدنا فيها اختيار كل الشرائح العمرية ومن مختلف مناطق البلدية، وهذا بالاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي، ومستعملين تقنية الاستبيان كأداة رئيسية والمقابلة غير المقننة في جمع المعطيات الميدانية التي تم عرضها وتحليلها ومناقشة نتائجها في ظل الدراسات السابقة والوصول في النهاية إلى أن تحسين الخدمة العمومية في ظل الاتصال الخارجي بالبلدية يتم من خلال توظيف الإعلانات لتوعية المواطنين، وتفعيل علاقاتها بالمؤسسات الخيرية لتحسين الخدمات الاجتماعية، إلا أن البلدية محل الدراسة لا تزال بحاجة إلى التطوير من إعلاناتها لمواكبة التغيرات، وتفعيل علاقاتها بشكل جيد مع المؤسسات الخيرية، وهذا لتضمن التحسين المستمر للخدمات العمومية. - الكلمات المفتاحية: الخدمة، الخدمة العمومية، الخدمة لاجتماعية، الاتصال الخارجي، الإعلانات. Abstract: Since the municipality is one of the service institutions that focus primarily on providing public services to citizens, and considering the external connection with the municipality a link between the public service and the external public, this study came to research on the topic of public services in Algeria in light of the external communication with the municipality and this is to try to know how to improve Public services through external communication with the municipality, where the study problem was centered on the main question (How does the external communication of the municipality improve the public service?) And it was answered through the main hypothesis (External communication with the municipality contributes to improving the public service by employing ads to educate citizens, And activating its relations with charitable institutions to improve social services), and to ensure the validity of this hypothesis, we have field-tested it on a sample of citizens of Al-Qanar Municipality. Uncategorized in the field data collection that was presented, analyzed and discussed in the net Its conclusion is in light of previous studies and finally reaching that improving the public service in light of external communication with the municipality is done by employing ads to educate citizens, and activating its relations with charitable institutions to improve social services, but the municipality under study still needs to develop from its ads to keep pace with changes, and activate It has good relations with charitable institutions, and this is to ensure the continuous improvement of public services. Keywords: Service, public service, social service, external communication, advertisements.

الكلمات المفتاحية: الخدمة ; الخدمة الاجتماعية ; الاتصال الخارجي ; الإعلانات ; الخدمة العم ; مية


مستوى الفعالية البيداغوجية للمعلمين من خلال البرنامج التكويني الوزاري في ضوء معايير الجودة الشاملة

سعدي ميلود, 

الملخص: الملخص: تهدف الدراسة إلى معرفة مستوى الفعالية البيداغوجية للمعلمين من خلال البرنامج التكويني الوزاري ، بمراكز التكوين بكل من المدن التالية (المسيلة، سطيف، برج بوعريريج) للموسم الدراسي 2018/2019، وقد عالجت هذه الدراسة إشكالية جودة مخرجات البرنامج التكويني والمتمثلة في مستوى الفعالية البيداغوجية للمعلمين، والتي هي نتاج التفاعل بين الأقطاب الثلاث للمثلث الديداكتيكي (المعلم المتكون والأستاذ المكون والبرنامج التكويني)، حيث استخدمنا المنهج الوصفي لأنه الأنسب للدراسة الحالية من خلال أداة الدراسة المتمثلة في مقياس الفعالية البيداغوجية، عدد عباراته 112 عبارة ، مقسم إلى ثلاث محاور أساسية تمثل المهارات والقدرات الشخصية والأكاديمية المهنية والاجتماعية العلائقية، طبق هذا المقياس على عينة قوامها 235 معلم ومعلمة من مجموع 520 معلم ومعلمة، حيث تم اختيار العينة بطريقة عشوائية، باستعمال جملة من الأساليب الإحصائية المناسبة تم الحصول على النتائج التالية : مستوى اكتساب المهارات والقدرات الشخصية من خلال البرنامج التكويني مرتفع. مستوى اكتساب المهارات والقدرات الاكاديمية المهنية من خلال البرنامج التكويني مرتفع. مستوى اكتساب المهارات والقدرات الاجتماعية العلائقية من خلال البرنامج التكويني مرتفع جدا. في ضوء هذه النتائج خلصت الدراسة إلى مجموعة من الاقتراحات تتمثل في: ضرورة تحسين الفعالية البيداغوجية للمعلم بغية جودة الأداء المتوقع منه. عدم الحكم على جودة مخرجات البرامج التكوينية من خلال المعلم فحسب، بل يطلب دراسة كل ما يتعلق بفعالية أداء المعلم. Abstract: The study aims to find out the level of educational effectiveness of teachers through the Ministerial Training Program, Training centers in each of the following cities (Msila, Setif, Bordj Bou Arreridj) for the 2018/2019 academic season, This study addressed the problem of the quality of the training program's outputs represented in the level of educational effectiveness for teachers. Which is the product of the interaction between the three poles of the Didactic Triangle (the formed teacher, the component professor and the formative program), Where we used the descriptive approach because it is the most appropriate for the current study through the study tool represented by the Pedagogical Effectiveness Scale, The number of its phrases is 112 phrases, It is divided into three main axes that represent personal, academic, professional and socio-relational skills and abilities. This scale was applied to a sample of 235 male and female teachers out of a total of 520 male and female teachers. Where the sample was randomly selected, By using a set of appropriate statistical methods, the following results were obtained: - The level of acquiring personal skills and abilities through the training program is high. - The level of acquiring professional academic skills and capabilities through the training program is high. - The level of acquiring skills and social relational capabilities through the training program is very high. In light of these results, the study concluded with a set of suggestions: - The need to improve the educational effectiveness of the teacher in order to perform the quality expected of him. - The teacher does not judge the quality of the outputs of the formative programs only, but rather requires studying everything related to the effectiveness of the teacher's performance. Key words: educational effectiveness, ministerial training program, comprehensive quality standards, teacher formed, primary education stage.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الفعالية البيداغوجية، برنامج التكوين الوزاري، معايير الجودة الشاملة، المعلم المتكون ،مرحلة التعليم الابتدائي.


ذوي الاحتياجات الخاصة بالمراكز المتخصصة من ثقافة التهميش إلى ثقافة التمكين و الدمج مقاربة ميدانية لفئة ذوي الاعاقة العقلية

بن دار نسيمة, 

الملخص: تقوم فكرة البحث على عملية إدماج وتفعيل دور الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة - ذوي الإعاقة العقلية - داخل مجتمعهم المحلي حيث تكمن مشكلة المعاق والإعاقة في الظروف والسياقات الاجتماعية المختلفة و المهيأة للإعاقة و التي تضع قيود وعقبات غير مبرره ولا تستند إلى رؤى علميه أمام مشاركة "المعاق" في فعاليات الحياة الاجتماعية ، فالعديد من الأبحاث تشير إلى أن مشكلات "المعاق" الحياتية و التوافقية لا ترجع إلى الإصابة أو الإعاقة في ذاتها ، بل تعود بالأساس إلي الطريقة التي ينظر بها المجتمع إليهم ،حيث تنحصر أي محاولة للتعامل مع أو التخلص من الصعوبات التي يعاني منها ذوي الاحتياجات الخاصة على ما يُعتقد أنه السبب في الإعاقة و المشكلات المرتبطة بها ، وترتب على ذلك أن هُمش واستبعد الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من مسار الحياة الطبيعية مما أدى إلى فقدان أو محدودية مشاركتهم الاجتماعية نتيجة العقبات و الموانع الاجتماعية و البيئية التي تحول دون تفاعلهم مع المجتمع، كالتحيز ضد الإعاقة و "المعاقين" و الميل إلى الوصم و التنميط وبيروقراطية الإجراءات ، مما ترتب عليه الاستبعاد من فعاليات الحياة الاجتماعية ،ولا يُفهم من ذلك إغفال الفروق الفسيولوجيه ولكن الهدف يتمثل في علاج هذا التأثير دون الالتزام بالأحكام ذات الطابع التقويمي ،مع التركيز بصفة أساسية على الجوانب و الأبعاد المجتمعية التي يمكن تغييرها من خلال الافتراضات العامة للنموذج الاجتماعي في تفسير الإعاقة الذي يؤصل فيه بصفة خاصة ما يعرف بالدمج الاجتماعي و المهني لهذه الفئة إضافة إلى تغيير ثقافة المجتمع نحو ذوي الاحتياجات الخاصة - الأطفال ذوي الإعاقة العقلية - و الإعاقة عموما . The idea of the research is based on the process of integrating and activating the role of children with special needs - people with mental disabilities - within their local community where the problem of the handicapped and the handicapped lies in the various social conditions and contexts that are prepared for the handicap and that put unjustified restrictions and obstacles that are not based on scientific visions in front of the participation of the "handicapped" In the activities of social life, many studies indicate that the problems of life and consensual "handicaps" are not due to injury or disability itself, but rather mainly to the way the society views them, as any attempt to deal with and/or get rid of the difficulties that a person with special needs suffers from on what is believed to be the cause of disability and the problems associated with them, as a result, people with special needs were marginalized and excluded from the course of normal life, which led to the loss or limitations of their social participation as a result of social and environmental obstacles and barriers that prevent their interaction with society, such as impartiality against disability and "the handicapped" and the tendency to stigmatization and stereotyping and bureaucracy of actions, which have the effect of excluding from social life activities, It is not implying neglecting the physiological differences, but the goal is to treat this effect without committing to the provisions of the evaluative nature, with a primary focus on aspects and societal dimensions that can be changed through the general assumptions of the social model in the interpretation of disability, in which what is known as inclusion The social and professional category of this group in addition to changing the culture of society towards people with special needs - children with mental disabilities - and disability in general.

الكلمات المفتاحية: ذوي الاحتياجات الخاصة- ذوي الاعاقة العقلية- الادماج الاجتماعي –الادماج المهني – التمكين –الدمج


الاغتراب الوظيفي لدى موظفي عقود ما قبل التشغيل

فاضل فايزة,  سعدون سمية, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة الى التعرف على مستوى الاغتراب الوظيفي لدى موظفي عقود ما قبل التشغيل في وكالتي ANEM, ADS، حيث تم إتباع المنهج الوصفي بتطبيق استبيان يضم 28 فقرة موزعة على ستة (06) أبعاد تمثلت في: العجز، اللامعنى، اللاانتماء، اللامعيارية، اللارضا، التشاؤم. وذلك على عينة قدرت بـ 75 موظفا بعقود ما قبل التشغيل بوكالتي ANEM و ADS. وقد تم تحليل نتائج الدراسة باستخدام الاساليب الاحصائية الملائمة بالاعتماد على البرنامج الاحصائي SPSS، ولقد تم التوصل الى وجود مستوى مرتفع من الاحساس بالاغتراب الوظيفي بأبعاده الستة (العجز، اللامعنى، اللاانتماء، اللامعيارية، اللارضا، التشاؤم) لدى موظفي عقود ما قبل التشغيل في وكالتي ANEM, ADS ، وإلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائيا بين موظفي عقود ما قبل التشغيل في وكالتي ANEM وADS في شعورهم بالاغتراب الوظيفي تبعا للجنس، السن، نوع الوكالة. Abstract : This study aimed to identify the level of job alienation among workers owners of pre-employment contracts ANEM, ADS. The descriptive approach was followed by applying a questionnaire, which included 28 items distributed over six (06) dimensions represented by: impotence, meaninglessness, affiliation, non-normality, dissatisfaction and pessimism. It was applied to a sample of 75 pre-employment contracts with ANEM and ADS agencies. The results of the study were analyzed using the appropriate statistical methods, based on the SPSS statistical program. A high level of sense of job alienation has been found in its six dimensions among workers of pre-employment contracts ANEM, ADS, as well as the absence of statistically significant differences between them in terms of a sense of job alienation depending on the individual variables: gender, age, and agency type.

الكلمات المفتاحية: الاغتراب الوظيفي، عقود ما قبل التشغيل، وكالتي ANEM، ADS


اتجاهات معلمي المرحلة الابتدائية نحو دمج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في الصفوف التعليمية للعاديين في الجزائرAttitudes of primary school teachers towards the integration of children with special needs in the regular classes in Algeria

عبد الرحيم ليندة,  عبد الرحيم خديجة, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى البحث في مشروع دمج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في الصفوف التعليمية للعاديين في الجزائر، والتعرف على مدى إمكانية دمجهم من وجهة نظر المعلمين، وكذا أهم الصعوبات التي تواجه مشروع دمج هذه الفئة وفق مدركات معلمي المرحلة الابتدائية، إضافة إلى التعرف على آراء ووجهات نظرهم نحو دمج الأطفال في التعليم مع أقرانهم العاديين، وللإجابة على التساؤلات المطروحة تم اعتماد المنهج الوصفي التحليلي باعتباره الأنسب لمثل هذا النوع من البحوث، كما تم استخدام استمارة تم تصميمها خصيصا لهذا الغرض، ولأن معلم المدرسة الابتدائية هو عضو مهم وفعال من أجل إنجاح مشروع الدمج فقد تم اختيار هذه الفئة من أجل معرفة آرائهم تجاه هذه العملية، وقد بلغ قوام عينة الدراسة (94) معلم ومعلمة من بعض المدارس الابتدائية بولاية سيدي بلعباس، كما خلصت الدراسة إلى مجموعة من النتائج التي تسهم في رعاية الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والتكفل بهم تربويا في إطار المدرسة العادية أهمها: جاءت آراء معلمي المرحلة الابتدائية نحو دمج الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في الصفوف التعليمية للعاديين في الجزائر سلبية، حيث توجد العديد من الصعوبات على عدة مستويات تعيق عملية دمج الفئات الخاصة في الصفوف التعليمية للعاديين في الجزائر، ويمكن تجاوزها من خلال مساعدة المعلمين ببرامج تكوينية وتدعيمية لتعزيز قدراتهم في التعامل مع هذه الفئة، كما يجب إعادة النظر للبيئة المدرسية المادية كجزء من مشروع الدمج. The current study aims to research of educational integration project with special needs into the regular educational classes in Algeria, and the most important difficulties facing the project to integrate this category according to the awareness of primary school teachers, knowing their opinions and views towards integrating children into class with their ordinary peers,to answer the questions raised we chose the descriptive and analytical approach, it is suitable for this type of research, because the elementary school teacher is an important and effective member for the success of the integration project, this category was chosen in order to know their views on this process, the study sample consisted of (94) male and female teachers from some elementary schools in the governorate of Sidi Bel Abbes,the research relied on a questionnaire designed specifically for this purpose. The study concluded a set of results that contribute to caring for children with special needs and ensuring them educationally, the most important of which are:The opinions of primary school teachers towards the integration of children with special needs in the educational classes of ordinary in Algeria are negative, there are many difficulties on many levels which hinder the integration of special groups into the educational classes of ordinary children, it can be overcome by helping teachers with training and support programs to enhance their abilities in dealing with; we must also review the physical school environment as part of the integration project.

الكلمات المفتاحية: الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ; الدمج التربوي ; معلم المرحلة الابتدائية ; صفوف العاديين ; المدرسة ; Children with special needs- ; Educational integration ; Integration project ; Ordinary classes ; Primary school teacher ; School


بناء مقياس التكيف المدرسي لدى عينة من تلاميذ السنة الثانية ابتدائي -دراسة ميدانية بابتدائية الشهيد الدمعي يوسف بالمجبارة، ولاية الجلفة

غريب حسين,  بن غليسي سعاد, 

الملخص: - الملخص: هدفت الدراسة الى بناء مقياس التكيف المدرسي لدى عينة من تلاميذ السنة الثانية ابتدائي بمدينة الجلفة، حيث قمنا بإعداد هذا المقياس بغرض استخدامه لتحديد مستوى التكيف لدى تلاميذ السنة الثانية من المرحلة لابتدائية ،وقد اشتملت العينة على 100 تلميذ حيث تم اختيار البحث بطريقة الحصر الشامل حيث اشتملت على جميع تلاميذ السنة الثانية من التعليم ابتدائي والبالغ عددهم 100 تلميذ وتلميذة بابتدائية -الشهيد الدمعي يوسف- ببلدية المجبارة ولاية الجلفة موزعين على ثلاثة اقسام. ، وقد تم تعديل بعض العبارات من حيث صياغتها اللغوية. بالإضافة الى تدوين اي ملاحظات او استفسارات من قبل المعلمين والمعلمات للاستفادة منها في اجراء التعديلات اللازمة للمقياس. وبهذه الكيفية تأكدنا ان كل العبارات التي اشتمل عليها المقياس هي عبارات موضوعة وممثلة في ضوء التعريف الإجرائي الموضوع له. ثم أعددنا مفتاح خاص لتصحيح المقياس، فقد اعطت لكل استجابة من الاستجابات وزنا. استخدمنا فيه استبيان اشتمل على (45) فقرة من ثلاث بدائل <دائما ،أحيانا أبدا >وقد صيغ المقياس بشكله النهائي من 39فقرة بعد حساب الخصائص السيكومترية المتمثلة في الصدق والثبات ، وقد توزعت على المحاور الثلاث المتمثلة في <التكيف مع النظام الداخلي للمدرسة ،التكيف مع الغرفة الصفية ،التكيف مع المادة المدروسة > وكل محور من المحاور السابقة توزع على ثلاث ابعاد وكل بعد الى خمس مؤشرات حيث تمثلت ابعاد المحور الاول في التكيف مع القانون الداخلي للمدرسة ، التكيف مع الرفاق في الساحة ، مع الادارة .اما ابعاد المحور الثاني فتمثلت في التكيف مع المعلم ،التكيف مع الرفاق. التكيف مع الخصائص الفيزيقية للقسم. وبالنسبة لأبعاد المحور الثالث فتمثلت في المواد العلمية، المواد الوجدانية، وفي الاخير التكيف مع مواد الحفظ. واستخدمنا في هذه الدراسة الوسائل الاحصائية التالية: –اختبار <ت>-معامل لارتباط ... وقد توصلنا الى: بناء مقياس التكيف المدرسي لدى تلاميذ السنة الثانية من مرحلة التعليم الابتدائي. يتمتع بالخصائص السيكومترية ومقنن على البيئة الجزائرية. Abstract: The study aimed to build a scale of school maladjustment of a sample of 108 pupils of second-year in primary school in the city of Djelfa. We used a questionnaire that included 45 paragraphs from three alternatives <always, sometimes, never> and the scale was formulated in its final form of 39 paragraphs. It was distributed on three axes: <Adaptation to the school's internal system, Adaptation to the classroom, Adaptation to the studied material> and each of the previous axes was divided into three dimensions and each dimension to five indicators where the dimensions of the first axis were represented according to the adaptation to the school's internal law, adaptation to the comrades in the schoolyard ,and with the administration . As for the dimensions of the second axis, they were about the adaptation to the teacher, adaptation to comrades, and adaptation to the physical characteristics of the department. As for the dimensions of the third axis, they were composed of scientific materials, emotional materials, and the adaptation to preservation materials. We used the following statistical methods in this study: - <t> Test - Correlation coefficient. The psychometric properties of the scale like honesty and reliability were calculated and represented. We have reached the following: Building a measure of a poor school adaptation of second- year primary school pupils has psychometric properties and is regulated by the Algerian environment.

الكلمات المفتاحية: الكلمات الدالة: بناء، مقياس، التكيف المدرسي، تلاميذ السنة الثانية ابتدائي. Key words: building, school adaptation scale, second year primary school pupils


واقع إدارة التميز بكليات جامعة شقراء في ضوء الأنموذج الأوربي للتميز (EFQM) من وجهة نظر رؤساء الأقسام الأكاديمية

دكتور خالد بن أحمد معيوف الشمري, 

الملخص: الملخص هدفت الدراسة إلى التعرف على واقع إدارة التميز بكليات جامعة شقراء في ضوء الأنموذج الأوربي للتميز (EFQM) من وجهة نظر رؤساء الأقسام الأكاديمية فيها، ومقترحات التحسين، حيث تم استخدام المنهج الوصفي لتحقيق الأهداف وتطوير استبانة مكونة من (30) فقرة موزعة على (6) مجالات، طبقت على عينة عشوائية بلغ عددها (65) رئيس قسم أكاديمي في جامعة شقراء. توصلت الدراسة إلى أن: • واقع إدارة التميز بكليات جامعة شقراء في ضوء الأنموذج الأوربي، جاء بواقع تقدير متوسط. • لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغيرات الدراسة (الجنس، الرتبة الأكاديمية) على الأداة ككل، باستثناء متغير فئة الكلية جاء لصالح الكليات الإنسانية. • من أهم مقترحات تحسين واقع إدارة التميز بكليات جامعة شقراء، هو وضع آلية لقياس رضا أعضاء هيئة التدريس والمجتمع ، تحفيز الممارسات المتميزة للموارد البشرية في الكلية. من أهم توصيات الدراسة: • نشر ثقافة التميز بكليات جامعة شقراء وفق معايير الأنموذج الأوربي للتميز، مع استغلال أثر الكليات الإنسانية. • الحرص على قياس رضا جميع المستفيدين من طلبة وموظفين وأعضاء هيئة تدريس وأفراد ومؤسسات المجتمع. الكلمات المفتاحية: إدارة التميز، الأنموذج الأوربي للتميز (EFQM)، جامعة شقراء، التميز، إدارة. Abstract The study aimed to identify the reality of excellence management in the colleges of Shaqra University according to the European model of excellence (EFQM) from the viewpoint of the heads of academic departments in it, and proposals for improvement, where the descriptive approach was used to achieve the goals and develop a questionnaire consisting of (30) paragraphs distributed in (6) areas It was applied to a random sample of (65) heads of an academic department at Shaqra University. The study concluded that: • The reality of excellence management in the colleges of Shaqra University, according to the European model, came with a middle reality. • There are no statistically significant differences attributable to the study variables (gender, academic rank) on the tool as a whole, with the exception of the variable of the college category came in favor of human colleges. • One of the most important proposals to improve the reality of excellence management in Shaqra University colleges is to establish a mechanism to measure the satisfaction of faculty members and society, stimulating distinguished practices of human resources in the college. Among the most important recommendations of the study: • Spreading the culture of excellence in Shaqra University’s colleges in accordance with the criteria of the European model of excellence, while exploiting the impact of human colleges. Measuring the satisfaction of all beneficiaries of students, employees, faculty, individuals, and community institutions. ,Key words: Excellence Management, European Model of Excellence (EFQM), Shaqra University, The excellence, Management

الكلمات المفتاحية: إدارة التميز ; جامعة شقراء ; الأنموذج الأوربي EFQM ، التميز، إدارة


اتجاهات المعلمين والمدراء نحو استراتيجية دمج المعاقين ذهنيا بالمدارس الابتدائية Trends of teachers and principals towards the strategy of integrating mentally disabled children into primary schools

دلة عودة,  فرحات نادية, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على اتجاهات كل من المعلمين والمدراء نحو عملية دمج الأطفال ذوي الإعاقة الذهنية في المدارس العادية، والتعرف على ما إذا كانت اتجاهاتهم تتأثر بمتغيرات الجنس، الوظيفة، الخبرة المهنية، ومجال التخصص، ولهذا الغرض تم تصميم استبيانه للتحقق من أهداف الدراسة بعد تجربتها خلال الدراسة الاستطلاعية، تكونت الاستبانة من (19) فقرة ضمت (10) عبارات إيجابية و(9) عبارات سلبية، طبقت على عينة قوامها (73) مبحوث موزعين كالتالي (38) معلم ومعلمة (35) مدير ومديرة بالمدارس الابتدائية التي تتضمن أقسام مدمجة خاصة بفئة المعاقين ذهنيا بولاية الشلف خلال الفصل الأول والثاني من الموسم الدراسي (2019-2020) كما تم الاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي ، حيث يمكن من وصف وتحليل تلك الاتجاهات، مما يؤدي إلى التوصل إلى نتائج دقيقة وعملية، قامت الباحثة بمعالجة البيانات إحصائيا باستخدام الحقيبة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (spss) كما تم استخدام اختبار "ت" لبيان الفروق الإحصائية بين المتوسطات الحسابية. خلصت الدراسة لمجموعة من النتائج التي تم تحليلها ومناقشتها في ضوء الدراسات السابقة ، كما تم الخروج بمجموعة من التوصيات بناءا على ما توصلت له الدراسة والتجربة الشخصية في مجال العمل مع فئة الإعاقة الذهنية. The current study aimed to identify the trends of both teachers and principals towards the process of integrating children with intellectual disabilities in regular schools, and to determine whether their trends are influenced by the variables of gender, job, professional experience, and field of specialization, and for this purpose the questionnaire was designed to verify the objectives of the study after its experience during the study The questionnaire consisted of (19) paragraphs containing (10) positive expressions and (9) negative expressions, applied to a sample of (73) researchers distributed as follows (38) teachers and teachers (35) principals and principals of primary schools that include Integrated sections for the mentally handicapped group in the state of Shalf during the first and second semester of the school season (2019-2020) were also relied on the descriptive analytical method, where it is possible to describe and analyze these trends, leading to accurate and practical results, the researcher processed the data statistically using the statistical bag of social sciences (spss) and the statistical test was used to show the statistical differences between mathematical averages. The study concluded a set of results that were analyzed and discussed in the light of previous studies, and a set of recommendations was produced based on the study's findings and personal experience in working with the mental disability category.

الكلمات المفتاحية: الدمج؛ المعاقين ؛ المعاق ذهنيا؛ الاتجاهات ؛ المدارس الابتدائية. ; integration; disabled; mentally disabled; trends; primary schools.


Investigating EFL Students Perspective about Using Short Stories in Teaching Writing Skill

حريزي نصيرة, 

Résumé: There is nothing more precious for second and foreign language teachers and learners than experiencing language in authentic contexts. Recently, researchers and practitioners highly advocate the use of literary genres like short stories as a kind of authentic context for teaching language skills. Due to their fascinating pedagogical aspects, benefits and implications, researchers have recommended short stories as an effective teaching tool. Grounding on this effectiveness, the present paper aims to investigate the use of short stories in teaching writing skill from the perspective of Algerian EFL students. It also examines their writing profile including their proficiencies, experiences, difficulties and strategies. The study targets answering two questions: 1. What is students’ writing profile? 2. What is students’ perspective about using short stories to teach writing? The study is conducted in the context of an Algerian university with sixty-nine third year students and makes use of a diagnostic test and a questionnaire. The obtained results indicate that writing proves to be a problem for the majority of students as they encounter serious difficulties in mechanics, vocabularies and ideas. Results also reveal that students do have positive attitudes towards using short stories in teaching writing despite their poor experience and average proficiency in narrative genre writing. The study highly recommends the integration of literary genres like short stories into the English academic curriculum. The study findings, however, are thought to be directive for determining EFL students writing preferences and attitudes to conduct further research on appropriate strategies and programs to integrate short stories in teaching writing.

Mots clés: literature ; narrative writing ; short story genre ; teaching writing ; writing difficulties


فعالية برنامج تيتش في تنمية الوظائف المعرفية لدى الطفل المصاب بطيف التوحد

بن قطاف محمد,  بعيطاوي جميلة, 

الملخص: اهتم هذا البحث بدراسة اضطراب التوحد باعتباره من أهم المسببات لخلل في القدرات المعرفية وخاصة اكتساب القدرة على التواصل والتفاعل مع الآخرين والذي يكون عن طريق الفهم وإنتاج اللغة وهذا ما يؤثر سلباً على حياتهم، مما تعد مشكلة حقيقة تحتاج إلى التكفل عن طريق البرامج العلاجية والتربوية للتقليل من حدة هذه المشكلات على حياة المصابين به، وهو الهدف الذي سعت إليه هذه الدراسة بحيث تهدف إلى معرفة ما إذا كان البرنامج العلاجي Teacch له أثر إيجابي وفعال في تحسين مستوى الفهم الشفهي والحصيلة اللغوية لهذه الفئة. أجريت الدراسة على خمسة أطفال توحدين منهم ثلاث ذكور وبنتان من أصل (53) طفل مصاب بالتوحد بمستشفى محمد بوضياف بالمدية يعانون من مشكلات على مستوى اللغة و الفهم الشفهي وتتراوح أعمارهم بين (4-7) سنوات، وقد تم تفسير نتائج البحث الحالي على ضوء الإطار النظري ونتائج الدراسات السابقة، بحيث تشير النتائج إلى وجود فروق دالة إحصائياً بين القياسين القبلي والبعدي لمستوى الاتصال اللغوي والفهم الشفهي لصالح القياس البعدي وجاءت كل الفروق لها دلالة عند المستوى 0.05، أي أن النمو اللغوي للأطفال المتوحدين وفهمهم الشفهي يَتسمان بالتحسن الدال بعد تطبيق البرنامج، ومن خلال ما تم التوصل إليه نؤكد على أهمية وفاعلية البرنامج العلاجي"Teacch " في تحسين مستوى الاتصال اللغوي والفهم الشفهي لدى الأطفال المصابين بالتوحد Through our research, we have attempted to study autism, which is one of the most important causes of imbalance in cognitive ability and more particularly in the inability to communicate and integrate with others, which can only be done through understanding and language; this has a negative impact on the life of people diagnosed with autism. Indeed, it is a real problem that requires treatment by therapeutic and educational programs to reduce the seriousness of these problems on the lives of people with autism. The latter represent our objective which is to know if the therapeutic program "Teacch" has a positive and effective impact on improving the level of oral comprehension and the vocabulary result of this category The study was carried out on 5 autistic children, including 3 boys. 2 girls out of 53 children diagnosed with autism at Mohamed Boudiaf hospital in Médéa who suffer from language and verbal comprehension problemsand whose their ages range between 4 and 7 years. The results of this research have been interpreted in light of the theoretical framework and the results of previous studies, so that they indicate that there are statistically significant differences between the anterior and posterior measures of the level of linguistic communication and of listening comprehension in favor of distance measurement. All differences are significant at the 0.05 level, which means that children's linguistic development and autistic understanding are characterized by significant improvement after the implementation of the program. We emphasize through the results the importance and the effectiveness of the "Teacch" therapeutic program to improve the level of oral communication and comprehension of autistic children

الكلمات المفتاحية: برنامج تيتش ; الوظائف المعرفية ; طيف التوحد


مدى تطبيق أدوات التقويم التربوي لمادة الرياضيات مرحلة التعليم الثانوي بالجزائروفق المقاربة بالكفاءات"واقع وتحديات"

بن الطاهر سليم,  بيبي مرزاق, 

الملخص: تعتبر مادة الرياضيات مؤشر للدلالة على مستوى التفكير العلمي للمتعلم ، فشعر الباحث بوجود مشكلة في تطبيق أدوات القياس والتقويم التربوي بما ينسجم مع التحديات المعاصرة لتطوير أنظمة التعليم تهدف الى التعرف على واقع التقويم التربوي للمادة بمؤسسات التعليم الثانوي الجزائري وتحديد أهم الصعوبات التي تعترض عملية القياس والتقويم التربوي وفق معايير المقاربة بالكفاءات. وقد استعان الباحث بالمنهج الوصفي لمناسبته للطبيعة الموضوع ،وتم الاعتماد على اداة الاستبيان في جمع وتنظيم البيانات المتعلقة بواقع القياس التربوي للرياضيات يقابلها في ذلك لأهم صعوبات التقويم ،وللتحقق من صحة فرضيات الدراسة تم استخدام النسب المئوية والتكرارات كأساليب احصائية تناسب البيانات. وقد نتجت عنها نتائج تؤكد على أن غالبية الأساتذة يتوجهون في اعتماد الامتحان الكتابي كأسلوب وحيد للقياس التربوي رغم تطبيقهم لأساليب أخرى للقياس كالملاحظة والاختبار الأدائي وهذا راجع الى جملة من الصعوبات بيداغوجية وأخرى تنظيمية. كما خلصت الدراسة في الأخير للتأكيد على ضرورة تكوين الاستاذ في بناء الاختبارات بمختلف أنواعها مع الأخذ بمواصفات الإختبار الجيد وفق المستويات المعرفية للتلميذ، وكذا تكوينهم في طرق و أساليب القياس والتقويم التربوي للمادة التعليمية وفق معاييرتتوافق مع ادوات القياس والتقويم التربوي الحديث. Math’s is an indicator of the level of scientific thinking of the learner. The researcher felt that there is a problem in applying the measures and the educational evaluation in line with the contemporary challenges of developing the education systems, which aim at recognizing the reality of the educational evaluation of the material in the Algerian secondary education institutions and determining the most important difficulties that hinder the measurement and the educational evaluation according to the standards of approach to competencies. The study is based on the survey tool to collect and organize data on the reality of mathematics education, which is offset by the most important difficulties of assessment, and to verify the validity of the hypotheses, percentages and frequencies have been used as statistical methods for data. The results have been obtained by emphasizing that the majority of teachers are adopting the written examination as a single method of educational measurement, although they have applied other methods of measurement such as observation and performance testing, due to a range of difficulties in pedagogic and organizational terms. The study concluded in the last to emphasize the necessity of forming a professor in building tests of different kinds, taking the quality test specifications according to the students' cognitive levels, as well as their formation in methods and methods of measuring and teaching the educational material according to criteria that are compatible with modern measurement and educational evaluation tools.

الكلمات المفتاحية: مدى تطبيق ; التلعيم بالجزائر ; المقاربة بالكفاءات ; تحديات


مستوى تقدير الذات لدى المراهقين المتأخرين والراشدين المُبكرين بكلية التربية جامعة حائل السعوديةLevel of self-esteem among late adolescents and early Adults at the College of Education, University of Hail, Saudi Arabia

أستاذ علم النفس العلاجي المشارك د.عثمان فضل السيد أحمد فضل السيد, 

الملخص: - الملخص: يهدف البحث الحالي إلى التعرف على مستوى تقدير الذات لدى المراهقين المتأخرين والراشدين المُبكرين بكلية التربية جامعة حائل بالمملكة العربية السعودية في العام الجامعي(2017-2018م)، ولتحقيق ذلك استخدم الباحث المنهج السببي المقارن من خلال تطبيق مقياس"كوبر سميث" أداة لجمع البيانات من عينة عشوائية قوامها (130) مراهقاً متأخراً وراشداً مُبكراً. وأشارت النتائج إلى؛ ارتفاع مستوى تقدير الذات لدى المراهقين المتأخرين والراشدين المُبكرين، ووجود فروق في تقدير الذات بين الذكور والإناث لصالح الذكور، ووجود فروق في تقدير الذات بين المراهقين المتأخرين والراشدين المُبكرين لصالح الراشدين المُبكرين، وعدم وجود تباين في تقدير الذات يعزى لتفاعل المرحلة العُمرية والجنس معاً. Abstract: The current research aims to identify the level of self-esteem among late adolescents and early adults at the College of Education, University of Hail, Saudi Arabia, In the academic year (17-2018) ,To achieve this, the researcher used the comparative causal Method through applying the "Cooper Smith" scale as a tool to collect data from a random sample of (130) late teens and early adults, the results indicated; high level of self-esteem in late adolescents and early adults, there are differences in male and female self-esteem in favor of males, there were differences in self-esteem between late adolescents and early adults in favor of early adults. There is no variances in self-esteem Attributed to the interaction of age stage and gender.

الكلمات المفتاحية: - الكلمات المفتاحية: تقدير الذات، المراهقة المتأخرة، الرشد المُبكر، كلية التربية، جامعة حائل،علم النفس الإرشادي، الإرشاد الجامعي. ; Key words: College of Education, University of Hail, Counseling Psychology, Early adults, Late Adolescence, Self-Esteem, University Counseling.


عزو النجاح والفشل الدراسي لدى التلاميذ المتفوقين والمتأحرين دراسيا –دراسة ميدانية في ثانويات ولاية بجاية)

اوشيش الجودي,  بوروبي رجاح فريدة, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف على أهم العوامل التي يعزو بها التلاميذ المتفوقين والمتأخرين دراسيا نجاحهم وفشلهم في مرحلة التعليم الثانوي،ومعرفة الفروق بين الجنسين في عزو النجاح والفشل لدى أفراد العينة، وعلاوة إلى معرفة الفروق بين التلاميذ المتفوقين والمتأخرين وفق التخصص علمي-أدبي ،تكونت عينة الدراسة من (857)تلميذ منهم (421)تلميذ متفوق،و (437)تلميذ متأخر،استخدما الباحثان المنهج الوصفي لتحليل الظاهرة كما ونوعا.وأسفرت نتائج الدراسة على ما يلي :يعزو التلاميذ المتأخرين فشلهم إلى العوامل الصحية والنفسية،أما التلاميذ المتفوقين يعزون نجاحهم إلى العوامل المدرسي،لا توجد فروق دالة إحصائيا بين الجنسين لدى التلاميذ المتأخرين،وتوجد فروق دالة إحصائيا بين الجنسين بين التلاميذ المتفوقين لصالح الذكور،وتوجد فروق ذات دلالة إحصائية في عوامل عزو الفشل والنجاح لدى أفراد عينة الدراسة.

الكلمات المفتاحية: عزو النجاح والفشل ،التلاميذ المتفوقين والمتأخرين ،المرحلة الثانوية.


التكفل الأسري بالشخص المسن فاقد الاستقلالية دراسة نظرية ميدانية على عينة من الأسر بالجزائر العاصمة

قاسي نادية,  غربي رضية, 

الملخص: الملخص: هدفت هذه الدراسة لمعرفة واقع التكفل الأسري بالأشخاص المسنين الفاقدين للاستقلالية، وأهم التغيرات التي تمس المسنين في هذه الفترة والكشف عن أهم العقبات التي تواجه الأسرة في هذه المهمة، علما أن الهرم السكاني للجزائر تغير في الفترة الأخيرة نتيجة التحولات الاجتماعية والاقتصادية والتطورات العلمية المتسارعة، حيث ارتفع أمل الحياة وتقلصت نسبة الوفيات وبالتالي ازدياد عدد المسنين، لكن لا يجب أن ينظر إلى هذا الأخير كمتغير ديموغرافي فقط بل ظاهرة ذات خصائص اجتماعية ونفسية واقتصادية وصحية، تنجر عنها عدة تغيرات كالنقص التدريجي للقدرات الجسمية والعقلية والنفسية لهذه الفئة وهذا ما يؤدي لفقدان استقلاليتها. إن فئة المسنين تعني الأسرة بالدرجة الأولى، لأنها هي التي تحويهم وتتكفل بهم مهما كانت حالتهم الصحية. ولتحقيق أهداف الدراسة تم الاعتماد على منهج التحليل الوصفي للمقابلات التي تم انجازها مع الأشخاص المسنين وأفراد أسرهم، حيث قمنا بزيارات منزلية متكررة رفقة فريق مهني مختص في الشيخوخة تابع لمركز استقبال نهاري للمسنين ببلدية حيدرا بالجزائر العاصمة. وفي نهاية الدراسة توصلنا إلى أن مختلف أفراد الأسرة يساهمون جزئيا في التكفل، غير أنهم يَتَكِلون على فرد واحد في مختلف جوانب الرعاية وغالبا ما تكون الزوجة أو البنت أو زوجة الابن، وهذا ما يؤثر سلبا على حالتهن النفسية والاجتماعية، بسبب الصعوبة التي يواجهنها في التعامل مع بعض الاضطرابات والأمراض التي تتطلب تكفل طويل المدى. Abstract : This study was intended identify the reality of family accompaniment for elderly persons who are in loss independence, and the most important changes in This study was intended identify the reality of family care for elderly persons with loss of autonomy, and the most important changes in the elderly are in this period, and reveal the most important obstacle that the family in their mission of care. The population pyramid of Algeria has recently changed as a result of social and economic transformation and accelerated scientific developments. The social and economic transformations led to a change in the population pyramid in Algeria, where the decreased births and the decreased mortality, consequently it led to the elderly people rise, but this number of population should not be observed only demographic, but a phenomenon with psychological and social, health characteristics, Which leads to various changes, as a result of the gradual lack of physical, mental and psychological capabilities of this group, and this leads to a loss of independence for the elderly group. The elderly are the main concern of the family, because they’re the ones who take care of themselves, whatever their state of health. To achieve the objectives of the study, we used descriptive analysis of interviews with family members; we made home visits with a professional team in a Reception Centre for the elderly in the municipality of Haidra in Algiers. As a result, we concluded that different family members contribute in part to care, but they depend on one person for various aspects of care, this person is often a woman, the wife or daughter or son’s wife which negatively affects their psycho-sociological capacities, Because of difficulty of treating certain diseases that require long term care.

الكلمات المفتاحية: الشخص المسن ; ، فقدان الاستقلالية ; الأسرة ; التكفل الاسري ; elderly person ; loss of autonomy ; family ; family care


تقدير الذات وعلاقته بصورة الجسم لدى الرياضيين ذوي الاحتياجات الخاصة

عزاق رقية,  شتوي يوسف,  Jouabi Lakhdar, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على مستوى مفهوم صورة الجسم وتقدير الذات والعلاقة بينهما لدى الرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وقد تم تطبيق مقياسي صورة الجسم وتقدير الذات على عينة من 84 رياضي معاق حركيا يمارسون كرة السلة وكرة اليد في نوادي رياضية، وذلك باستخدام المنهج الوصفي الارتباطي، وتوصلنا إلى ان مفهوم صورة الجسم مرتفع وكذا تقدير الذات مرتفع وتوجد علاقة ارتباطية بين مستوى مفهوم صورة الجسم ومستوى تقدير الذات لدى الرياضيين ذوي الاحتياجات الخاصة.. The purpose of this study was to identify the level of the concept of body image and self-esteem and the relationship between them among athletes with special needs; Body image and self-esteem questionnaires were applied to a sample of 84 disabled athletes practicing basketball and handball in Algerian sports clubs. We concluded that the concept of body image is high as well as self-esteem is high and that there is a correlation between the level of the concept of body image and the level of self-esteem among athletes with special needs..

الكلمات المفتاحية: تقدير الذات ; صررة الجسم ; الرياضيين ; الاحتياجات الخاصة


مستوى الاحتياجات التدريبية لمستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني وفق معايير الجودة الشاملة The level of training needs for school and vocational guidance and counseling counselors according to comprehensive quality standards

مدور يمينة,  بعزي سمية, 

الملخص: - الملخص: تهدف هذه الدراسة للتعرف على الاحتياجات التدريبية لمستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني في ضوء معايير الجودة الشاملة. والفروق في تلك الاحتياجات التدريبية في ضوء التخصص والخبرة. ولتحقيق هدف الدراسة تم استخدام المنهج الوصفي، وبالاستعانة باستبيان الاحتياجات التدريبية تم تصميمه والتأكد من خصائصه السيكومترية. وقد طبق على عينة مكونة من 36 مستشارا للتوجيه، وتم الاعتماد على برنامج الحزمة الإحصائية الاجتماعية لتحليل البيانات spss. ومن أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة، أن لمستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني احتياجات تدريبية مرتفعة في مجالي جودة التكفل والمتابعة وجودة التقويم والدراسات، ومتوسطة في مجالي جودة الإعلام المدرسي وجودة التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني، وأنه توجد فروق في نوع الاحتياجات التدريبية لمستشار التوجيه تعزى لأثر نوع التخصص والخبرة, وفي ضوء النتائج أوصت الباحثتان بضرورة الاهتمام بالاحتياجات التدريبية للمستشار من خلال تنظيم برامج وورشات تدريبية تصمم في ضوء الاحتياجات التدريبية، ويتم تنفيذها في الدورات والأيام التكوينية التي تنظم من طرف مراكز التوجيه. Abstract: This study aims to identify the training needs of school and vocational guidance and counseling counselors in light of comprehensive quality standards, and training needs differences concerning specialty and experience. To achieve the aim of the study, the descriptive approach was used in addition to a training needs' questionnaire, its psychometric characteristics was designed and confirmed. It was applied to a sample of 36 counselors. We relied on the social statistical package program to analyze the spss data. The study’s most important results are that School and vocational guidance counselors have high training needs in the quality of sponsorship, following-up, evaluation and studies, and they have average needs in the quality of school media quality, school and vocational guidance and counseling. Moreover differences in the type of training needs for guidance counselor, due to the effect of the type of specialty, and experience. Consequently, the two researchers recommended that it should give attention to counselors and their training needs, through organizing training courses and workshops. Carried out in courses and training days organized by the guidance centers.

الكلمات المفتاحية: the level of Training needs ; School and Vocational Guidance Counselor; Comprehensive Quality Standardst مستوى الاحتياجات التدريبية لمستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني وفق معايير الجودة الشاملة The level of training needs for school and vocational guidance and counseling counselors according to comprehensive quality standards . ; مستوى الاحتياجات التدريبية؛ ; مستشار التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني؛ ; معايير الجودة الشاملة. ; Training needs ; ; School and Vocational Guidance Counselor; ; Comprehensive Quality Standards.


فاعلية برنامج ارشادي اسري لتعديل مهارات التواصل لدى الزوجات - دراسة ميدانية بمدينة المسيلة -

ولد محي الدين سعاد, 

الملخص: - الملخص: هدفت الدراسة الى الكشف عن مدى فاعلية برنامج ارشادي اسري لتعديل مهارات التواصل لدى الزوجات -دراسة ميدانية بمدينة المسيلة- وللتحقق من فرضيات الدراسة تم استخدام المنهج الشبه تجريبي والاعتماد على تصميم المجموعة الواحدة بقياس قبلي وبعدي، من خلال تطبيق برنامج ارشادي اسري يتكون من(11) جلسة ارشادية على مدار شهرين ونصف على عينة تطوعية قوامها (11) زوجة مدة زواجهن من3-10 سنوات، بناء على الاعلان عن البرنامج بجمعية اسرتي لتنمية المجتمع -بمدينة المسيلة- اين تم تطبيق البرنامج، وذلك بتطبيق مقياس مهارات التواصل الزواجي قبل وبعد تطبيق البرنامج (مقياس التواصل الزواجي من اعداد الباحثة) وللتحقق من خصائصه السيكومترية وللتأكد من صحة الفروض واختبارها استخدمنا برنامج الحزمة الاحصائية للعلوم الاجتماعية الاصدار(25)، ولقد تم التوصل الى النتائج التالية: 1- توجد فروق بين متوسطات درجات افراد عينة الدراسة في مهارات التواصل الزواجي قبل وبعد تطبيق البرنامج. 2- توجد فروق بين متوسطات درجات افراد عينة الدراسة في مهارة الاستماع قبل وبعد تطبيق البرنامج. 3- توجد فروق بين متوسطات درجات افراد عينة الدراسة في مهارة التحدث قبل وبعد تطبيق البرنامج. 4- توجد فروق بين متوسطات درجات افراد عينة الدراسة في الحوار الزاوجي قبل وبعد تطبيق البرنامج. 5- توجد فروق بين متوسطات درجات افراد عينة الدراسة في إدارة العواطف قبل وبعد تطبيق البرنامج. الكلمات المفتاحية: البرنامج الارشادي الاسري، مهارات التواصل، الزوجات Abstract: This field work study conducted in the city of M'sila aimed at revealing the effectiveness of a family counselling program to enhance wives’ communication skills. In order to verify the hypotheses of the study, we adopted the quasi-experimental method on one group with pre and post tests. The treatment that consisted of (11) counselling sessions was applied over (10) weeks on a sample of (11) volunteer wives married for a period between 3 to 10 years. They were chosen after the announcement of the program in the Community Development Association called« My Family»- in the city of M'sila - where the program was implemented. To check the psychometric properties of the program and to verify and test the hypotheses, the marital communication skills test prepared by the researcher was applied before and after the application of the program and was analysed using SPSS version 25. We reached the following results: 1- There are differences between the mean scores of the sample in marital communication skills before and after the treatment. 2- There are differences between the mean scores of the sample in listening skills before and after applying the program. 3- There are differences between the mean scores of the study sample in speaking skills before and after the treatment. 4- There are differences between the mean scores of the study sample in marriage dialogue before and after the treatment. 5- There are differences between the mean scores of the study sample in managing emotions before and after the treatment. Key Words: Family Counselling Program, Communication Skills, Wives.

الكلمات المفتاحية: البرنامج الارشادي الاسري، مهارات التواصل، الزوجات


الاتجاهات الوالدية نحو الطفل المعاق سمعيا دراسة مقارنة على عينة من الأولياء بمدرسة صغار الصم ببن عاشور

بودوح محمد,  كريش أحمد, 

الملخص: - الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن وجهة نظر الآباء والأمهات واتجاهاتهما نحو الابن المعاق سمعيا. تم جمع البيانات من عينة تكونت من 35 فردا منهم 18 أبا و17 أما، وذلك بواسطة مقياس الاتجاهات من تصميم الباحثين. ولقد أسفرت النتائج على تميز الأولياء باتجاهات سلبية نحو أبنائهم المعاقين سمعيا. وعدم وجود فروق دالة بين الآباء والأمهات في اتجاهاتهم نحو أبنائهم المعاقين سمعيا. وعدم وجود فروق دالة بين الريفيين والحضريين في اتجاهاتهم نحو أبنائهم المعاقين سمعيا. وعدم وجود فروق دالة في الاتجاهات الوالدية نحو أبنائهم المعاقين سمعيا وفقا للمستوى التعليمي. وعدم وجود فروق دالة في الاتجاهات الوالدية نحو أبنائهم المعاقين سمعيا وفقا للحالة المادية للأسرة. وعدم وجود فروق دالة في الاتجاهات الوالدية نحو أبنائهم المعاقين سمعيا وفقا لشدة الإعاقة (متوسطة، حادة، حادة جدا). - الكلمات المفتاحية: الاتجاهات الوالدية، الإعاقة السمعية، الطفل المعاق سمعيا Abstract: The aim of this study was to reveal the viewpoint of parents and their attitudes towards their deaf child. Data were collected from a sample formed from of 35 persons, 18 of whom 18 fathers and 17 mothers, using a scale of attitude developed by the researchers. The findings showed that parents have negative attitudes towards their children with hearing disabilities. In addition, there are no significant differences between parents in their attitudes toward their children with hearing disabilities. There are no significant differences between rural and urban in the direction of their children with hearing disabilities. There are no significant differences in parental attitudes towards their children with hearing disabilities according to the educational level. There are no significant differences in parental attitudes towards their children with hearing disabilities according to the material condition of the family. There are no significant differences in parental attitudes towards their children with hearing disabilities according to the severity of disability (medium, severe, very severe). Keywords: Parental attitudes, Hearing disability, the deaf child.

الكلمات المفتاحية: الاتجاهات الوالدية ; الإعاقة السمعية، ; الطفل المعاق سمعيا


مساهمة الأنشطة الرياضية اللاصفية في الحد من العزوف عن الدراسة لدى تلاميذ المرحلة الثانوية

بن شبحة طارق,  قرين رشيدة, 

الملخص: تعتبر ظاهرة العزوف عن الدراسة وخاصة لدى تلاميذ المراحل الدِّراسية الثَّانوية، هي من الظواهر التي باتت تدقُّ ناقوس الخطر في المدرسة وفي النظام التعليمي ككل ، بعد أن استفحل خطرها وأصبحت سبباً في انقطاع الآلاف عن الدراسة سنوياً ، ونظرًا لتطور مفهوم التربية والتعليم حديثًا ، فقد أُدخلت تعديلات على نظمه ومساقاته ، فظهرت في المدرسة الحديثة النشاطات اللاصفية كحصص موازية للنظم الاساسية في المدرسة ، وهي تعني ما يقوم به التلاميذ من انشطة وممارسات رياضية خارج الحصة الرسمية خارج أوقات الدراسة وتكون داخل المؤسسة التربوية أو خارجها ولها أهداف رياضية ،نفسية، اجتماعية ،وأخلاقية ، ونظرا لاهمية الممارسة الرياضية في الوسط المدرسي حاولنا في هذه الدراسة تسليط الضوء على مساهمة النشاط الرياضي اللاصفي في الحد من ظاهرة العزوف عن الدراسة لدى التلاميذ في المرحلة الثانوية ، وذلك من اجل فهم افضل لمدى مساهمة النشاط الرياضي الصفي في تعزيز الدعامات التعليمية والتربوية في المرحلة الثانوية والوصول بها الى المستويات المطلوبة ، و من اجل ذلك استخدمنا المنهج الوصفي ،و من أجل جمع البينات حول الظاهرة قمنا بتوزيع استبيان تم بناؤه على عينة من التلاميذ المقدر عددهم ب 250 تلميذ وتلميذة و بعد جمع البيانات و عرض النتائج و إخضاعها للمعالجة الإحصائية استنتجنا ان النشاط الرياضي اللاصفي يساهم في الحد من ظاهرة العزوف عن الدراسة لدى التلاميذ في المرحلة الثانوية. Abstract: The phenomenon of reluctance to study, especially among high school students, is one of the phenomena that are now sounding the alarm bells in the school and the education system as a whole after its danger has increased and it became a reason for thousands of school dropouts every year, and given the recent development of the concept of education, amendments have been introduced. According to its systems and courses, extracurricular activities have emerged in the modern school as parallel classes to the basic school systems, meaning the activities and sports practices that students do outside of the formal classroom in outside of school hours and are inside or outside the educational institution and have athletic, psychological, social and ethical goals. Because of the importance of the practice of sport in schools, we tried in this study to highlight the contribution of extracurricular sporting activity to the reduction of the phenomenon of reluctance to study among secondary school students, to better understand the extent of the contribution of class sports activity to strengthening the educational and educational pillars in secondary school and their achievement. At the required levels, and for this we used the descriptive approach, and to collect evidence on the phenomenon, we distributed A statement based on a sample of the estimated 250 students, and after collecting data and presenting the results and Having subjected them to a statistical treatment, we concluded that extracurricular mathematical activity contributes to reducing the phenomenon of reluctance to study among high school students.

الكلمات المفتاحية: العزوف عن الدراسة ، النشاط اللاصفي ، الممارسة الرياضية ، التربية البدنية والرياضة ، المراهقة .


الاحتراق النفسي واستراتيجيات مواجهة الضغوط النفسية لدى مربي الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة

قليل محمد رضا, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة في الكشف عن ظاهرة الاحتراق النفسي في أبعاده الثلاث الناتجة عن الضغوط النفسية المستمرة لدى عينة من المربيين المتخصصين في مجال رعاية الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة و عن أهم المصادر المتسببة لها، كما هدفت أيضا في التعرف على أهم الاستراتيجيات التي يستخدمها هؤلاء المربيين في مواجهتهم لهذه الضغوط. و للتحقق من ذلك، تم الاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي حيث بلغ حجم عينة الدراسة 20 مربي متخصص و مربية متخصصة من مجموع المربيين المتخصصين المسجلين لدى المركز الطبي البيداغوجي للأطفال المتخلفين ذهنيا بتلمسان، و تكونت أداة الدراسة من مقياس " Maslach " للاحتراق النفسي في نسخته العربية المعدّل و الخاضع لإجراءات الصدق و الثبات. و قد خلصت الدراسة على مجموعة من النتائج أهمها: - يعاني المربين في مجال الإعاقة الذهنية من الضغوط النفسية المستمرة التي تأخذ شكل الاحتراق النفسي بأبعاده الثلاثة. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية على مستوى الأبعاد الثلاثة الاحتراق النفسي بين المربيين الذكور و الإناث العاملين في المركز الطبي البيداغوجي للأطفال المتخلفين ذهنيا. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية على مستوى الأبعاد الثلاثة الاحتراق النفسي لدى المربيين العاملين في المركز الطبي البيداغوجي للأطفال المتخلفين ذهنيا تعزى إلى متغير الحالة الاجتماعية. - يستخدم المربين العاملين في مجال الإعاقة الذهنية في مواجهتهم للضغوط النفسية إستراتيجيات مواجهة مركزة على الانفعال.

الكلمات المفتاحية: الاحتراق النفسي ; الضغوط النفسية ; المربين المتخصصين ; الاحتياجات الخاصة، ; التخلف الذهني


دور المقابلة التحفيزية في التخفيف من الاكتئاب والحصر والتخطيط للتغيير عند النساء الحوامل المصابات بمرض السكري (دراسة حالة)

بياض منار,  سايل حدة وحيدة, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية لتبيان دور المقابلة التحفيزية كتدخل قصير وأولي في التخفيف من أعراض الاكتئاب والحصر عند حالتين من النساء الحوامل المصابتين بالسكري. تم إجراء هذه الدراسة بنهج دراسة حالة بمصلحة الأمومة والولادة وأمراض النساء بالمستشفى الجامعي بني مسوس. وتم الاعتماد على المقابلة التحفيزية ﻟ Rollnick وMiller. بينت نتائجها أهمية المقابلة التحفيزية كتدخل أولي في التخفيف من أعراض الاكتئاب والحصر وتحسين الالتزام بسلوكيات الرعاية الذاتية. كما بينت أنّه بالمقارنة مع الطرق التقليدية فإنّ مقاومة المرضى للعلاج يمكن أن تتحول إلى مشاركة فعالة كلما كانت العلاقة مع المريضة مبنية على التعاون واحترام قيمها ودوافعها ودعم الكفاءة الذاتية وتشجيعها على الاستقلالية، بل والتعامل معها كخبيرة مسؤولة عن صحتها بدلاً من التعامل معها كمتلقي سلبي للمعلومات. خلصت هذه الدراسة إلى أهمية دمج المقابلة التحفيزية كتدخل أولي إلى جانب العلاج المعرفي السلوكي وكذلك ضرورة تكوين مقدمي الرعاية في تحفيز المريضات لتعزيز التزامهن بالتعليمات الطبية وتفادي مقاومة التغيير The present study aims to show the role of the motivational interviewing as a short and initial intervention in alleviating the symptoms of depression and anxiety in two cases of pregnant women with diabetes.This study was conducted with a case study approach at the University Hospital of Beni Messous maternity and gynecology service and relied on the motivational interviewing of Rollnick and Miller. The results show that the motivational interviewing is important as a primary intervention in improving symptoms of depression and anxiety and adherence to self-care behaviors. The study also showed that compared to traditional methods, the patients' resistance to treatment can turn into effective implication, whatever the relationship with the patient is based on cooperation, respect for his values and motives, support for self-efficacy and encourage her to be independent, and even deal with him as an expert responsible for her health instead of dealing with her as a passive recipient for informations. This study concluded on the importance of integrating the motivational interviewing as a primary intervention along with cognitive-behavioral therapy, as well as the necessity of training caregivers in motivating patients to enhance their adherence to medical instructions and avoid resistance to change.

الكلمات المفتاحية: المقابلة التحفيزية؛ سكري الحمل؛ الاكتئاب؛ الحصر؛ سلوكيات الرعاية الذاتية ؛ التخطيط للتغيير


اضطراب الذاكرة العاملة لدى الفصاميين Disorders of working memory in schizophrenia

دريس سهام,  تواتي نوارة, 

الملخص: الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن أداء الذاكرة العاملة لدى الفصاميين، ولهذا الغرض تم تطبيق بطارية BEC 96 ﻠ "Jean Louis Signoret" على أربع حالات تعاني من الفصام بالمؤسسة الاستشفائية المتخصصة في الأمراض العقلية "شعبان موسى" بوادي العثمانية، بولاية ميلة. وأسفرت النتائج عن وجود عجز في الذاكرة العاملة، حيث أظهرت الدراسة اضطراب خفيف في الحلقة الفنولوجية، اضطراب متوسط في المفكرة البصرية الفضائية واضطراب حاد في المنفذ المركزي وهذا ما توافق مع نتائج الدراسات السابقة. Abstract: This study aims to evaluate the performance of working memory of schizophrenics, Therefore we applied the BEC 96 of "Jean Louis Signoret" on four cases of schizophrenia in EPHS "Shaaban Moussa" in Wad Athmania, Mila. The results show that there is a deficit in working memory showing the presence of a light disorder in the phonological loop, a medium disorder degree in the visuo-spatial Calpine and a severe disorder in the central administrator which correspond to the results of previous studies.

الكلمات المفتاحية: الفصام schizophrenia ; الذاكرة العاملة working memory ; المنفذ المركزي central administrator ; الحلقة الفنولوجية phonological loop ; المفكرة البصرية الفضائية visuo-spatial calpin


اتجاهات النخبة المثقفة في الجزائر نحو الوصم الاجتماعي للمرأة السجينة دراسة ميدانية بولاية تبسة

دراوات وحيد,  صيد حسان, 

الملخص: أجري هذا البحث على عينة عرضية حجمها 50 مثقفا، اذ هدف البحث الى الكشف عن اتجاه المثقفين نحو تأثير وصم المدانات بجرائم الزنا والقتل والعنف وعلى نظرتهم وسلوكهم نحوهن، ومستوى تجاوزهم للقناعات النمطية حول المتورطات في جرائم الزنا و القتل والعنف؛ كالعزل وفقدان المكانة والتمييز ...وغيرها، وقد اسفر البحث عن النتائج الاتية: إن المثقفين يتعاملون بعقلانية اكبر من غيرهم مع من تورطت في جريمة من الجرائم التي عوقبت عليها بالسجن وضلعت فيها ، و يدعمون أقصى ردع قانوني ممكن لهن، كما يفضلون الاحتياط في التعامل مع المدانات بتلك الجرائم ، ويرفض المثقفون المدروسون تماما الزواج منهن ؛ أو من أحد أقاربهن بحسب جنس المثقف نظرا لرسوخ الوصم الاجتماعي المرتبط بهن من جراء السجن في حد ذاته من ناحية ، وبسبب الجريمة المرتكبة من ناحية مغايرة ، إلا أنهم يرفضون ملازمة الوصم لهن ، وديمومته التي تجعل السلوك الإجرامي يتأصل لديهن ،ويصبح طبعا راسخا في نفوسهن وهيئة ثابتة عندهن ، وصفة مستحكمة تهيمن على ممارساتهن ، مما يجعلهن يدمنّ عليه كرد فعل لما يواجههن من آثار سلبية تزيد من معاناتهن وآلامهن المترتبة عن السجن والجريمة وانعكاساتها وعذاباتها ، كما يرون أن كل ذلك ينتفي بالاحتكام إلى شريعة الرحمن . : The current research was conducted on an occasional sample size of 50 intellectuals. Its purpose is to reveal the attitudes of the intellectuals towards the impact of stigmatizing of women convicted of adultery crimes, murder, and violence, and on their perception and their behavior about them. And the level of their overcoming stereotypical convictions, such as Isolation, loss of status, discrimination... and others, about those women involved in these crimes. And the following results were reached: The intellectuals deal more rational than others, with women who were implicated and imprisoned, and support the harshest possible legal punishment, deterrence for them, as they prefer to be cautious about dealing with these convict, and they refuse completely to marry them; or from one of their relatives, this is stemming from the gender of the intellectual, given to the social stigmatization related to them due to the prison, per se, on the one hand, and because of the crime committed on the other hand, but these convicts refuse the inherent stigma and its perpetuity that makes the criminal behavior take root in them, and become a firm nature in them, and dominate their practices with the others, which makes them addicted to, as a response of what they face of the negative effects that increase their suffering and pain resulting from imprisonment and crime, and their repercussions and torments, and they believe this might be negated by invoking the sharia law.

الكلمات المفتاحية: الوصم الاجتماعي ; المرأة السجينة ; النخبة المثقفة


العلاقة بين توفر متطلبات ضمان الجودة وتحسين الأداء الاداري لدى اعضاء الهيئة الادارية الاكاديمية بجامعة محمد لمين دباغين سطيف 2

قشاو خولة,  بحرى نبيل,  باشيوة حسين, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة الى معرفة طبيعة العلاقة بين توفر متطلبات ضمان الجودة وتحسين الأداء الاداري لأعضاء الهيئة الادارية بجامعة محمد لمين دباغين سطيف 2 من وجهة نظرهم، وقد تم استخدام المنهج الوصفي الارتباطي وتكون مجتمع الدراسة من جميع اعضاء الهيئة الإدارية الاكاديمية العاملة بجامعة محمد لمين دباغين سطيف 2 للعام الجامعي (2019/2020) والبالغ عددهم (56) فردا. بينما تم اختيار عينة قصدية تكونت من (45) عضوا من الهيئة الادارية الاكاديمية بجامعة سطيف (2) للعام الدراسي (2019/2020)، وتم تصميم استبيانين الاول يقيس متطلبات ضمان الجودة في مؤسسات التعليم العالي مكون من (39) بندا موزعين على اربعة محاور (التحسين المستمر ، الالتزام بتقديم قيمة للعملاء، الاهتمام بالموارد البشرية، المشاركة الجماعية)، والثاني مكون من (19) بندا يقس الأداء الاداري ولمعالجة بيانات الدراسة تم استخدام برنامج الحزم الاحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS). بينت نتائج الدراسة وجود ارتباط كبير دال احصائيا بين توفر متطلبات ضمان الجودة وتحسين الأداء الاداري لدى أعضاء الهيئة الإدارية الاكاديمية بجامعة سطيف02 -وجود ارتباط متوسط دال احصائيا بين التحسين المستمر كمتطلب لضمان الجودة وتحسين الأداء الإداري. - وجود ارتباط متوسط دال احصائيا بين كل من الالتزام بتقديم قيمة للعملاء وتحسين الأداء الاداري. - وجود ارتباط كبير دال احصائيا بين كل من الاهتمام بالموارد البشرية وتحسين الأداء الاداري. - وجود ارتباط متوسط دال احصائيا بين كل من المشاركة الجماعية وتحسين الأداء الاداري Abstract. This study aimed to know the nature of the relationship between the availability of quality assurance requirements and the improvement of the administrative performance of the members of the administrative body at the University of Mohamed Lamine Dabbaghine Setif 2 from their point of view, and the relational descriptive approach was used and the study community consisted of all members of the academic administrative body working at the University of Mohamed Lamine Dabbaghine - Setif 2. For the academic year (2019/2020), their number was (56). While an intentional sample consisting of (45) members of the academic administrative body at the University of Setif (2) is selected for the academic year (2019/2020), two questionnaires were designed, the first measuring quality assurance requirements in higher education institutions consisting of (39) items divided into four axes. (Continuous improvement, commitment to providing value to clients, attention to human resources, collective participation), and the second component of (19) items that measure administrative performance and to process study data, the Statistical Package for Social Sciences (SPSS) program was used. The results of the study showed that there is a significant correlation between both the availability of quality assurance requirements and the improvement of the administrative performance of the members of the academic administrative body at the University of Setif 02 - The presence of a medium correlation between continuous improvement as a requirement for quality assurance and improvement in administrative performance - the presence of a moderate correlation between each commitment to providing value to customers and improving administrative performance . There is a significant correlation between interest in human resources and improving administrative performance. There is a moderate correlation between collective participation and improved management performance. .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الأداء الاداري ، عضو الهيئة الإدارية الاكاديمية، الجامعة، متطلبات ضمان الجودة.


علاقة استراتيجيات التعلم النشط بالتفكير الإبداعي حسب أساتذة التعليم المتوسط -عينة من مدينة الأغواط-

كروم العايزة,  كروم خميستي, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى الكشف عن علاقة استراتيجيات التعلم النشط بالتفكير الابداعي حسب أساتذة التعليم المتوسط، وتم اتباع المنهج الوصفي في هذه الدراسة، كما تم بناء استبيانين الأول يقيس استراتيجيات التعلم النشط حيث تضمن (28) بندا، والثاني يقيس التفكير الإبداعي حيث تضمن (24) بندا، ثم أجريت الدراسة الميدانية بتطبيق الاستبيانين بعد التأكد من صدقهما وثباتهما على العينة الكلية للدراسة التي قوامها (60) أستاذ وأستاذة تم اختيارهم بطريقة عشوائية بسيطة موزعين في (02) مؤسستين من التعليم المتوسط متواجدة بمدينة الأغواط. وأسفرت نتائج الدراسة على وجود علاقة بين استراتيجيات التعلم النشط (استراتيجية حل المشكلات واستراتيجية التعلم التعاوني واستراتيجية الاكتشاف الموجه واستراتيجية خرائط مفاهيم واستراتيجية فكر زاوج شارك) والتفكير الابداعي حسب أساتذة التعليم المتوسط.

الكلمات المفتاحية: استراتيجيات، التعلم النشط، التفكير الإبداعي


إعادة الزواج وأثره على تماسك الأسرة الجزائرية Remarriage And Its Impact On The Algerian family cohesion

بولحية خولة, 

الملخص: للزواج أهمية كبرى في حياة الأفراد والمجتمعات فهو أساس قيام العلاقات السليمة بين الأفراد التي يقرها العرف ويكفلها القانون ، ونظرا لما نلاحظه من أنماط الزواج السائدة في مجتمعنا والتي يكون لها تأثير على الأفراد والأسرة ككل فقد وقع الاختيار على الموضوع "إعادة الزواج وأثره على تماسك الأسرة الجزائرية" .وقد هدفنا من خلال هاته الدراسة إلى التعرف على واقع التماسك الأسري في ظل إعادة الزواج ووجود زوجة أب أو زوج أم.هدفنا من خلال هاته الدراسة إلى بناء تصور علمي ولو نسبيا حول إعادة الزواج في المجتمع الجزائري، والمساهمة في إثراء المجال البحثي بمعطيات امبريقية. كذلك إجراء دراسة ميدانية وتحليلات واقعية وربطها بالمعطيات النظرية المتحصل عليها بغرض الحصول على نتائج حقيقية وعلمية تؤخذ كمنطلق لمواصلة البحث والتعمق فيه. وقد استخدمنا في هاته الدراسة المنهج الوصفي التحليلي الذي يعنى بوصف الظاهرة كما هي في الواقع وصفا دقيقا ،وتم اختيار عينة مكونة من ثلاثين زوج وزوجة أعادوا الزواج للمرة الثانية. وتوصلت الدراسة إلى أن إعادة الزواج يؤثر إيجابا على التماسك الأسري من خلال التوافق والحوار ،أما في حالات قليلة أخرى لمسنا تأثيرا سلبيا على التماسك الأسرة كما يؤدي إلى صعوبة التوافق الأسري. وتكمن أهمية هاته النتائج في محاولة إيجاد حلول وسبل للتخفيف من المشاكل التي يعاني منها النسق الأسري وإيجاد طرق للمحافظة على توازنه وعلى تماسك العلاقات بين أفراده في ظل وجود فرد جديد. Marriage is of great importance on individuals lives and societies, as it is the foundation of establishing healthy relationships between individuals and which is acknowledged by custom and assured by law, and in the view of what we observe of prevailing marriage patterns in our society and which have an impact on individuals and the family as a whole , the them selected were "Remarriage And Its Impact On The Algerian Family cohesion " we aimed Through this study to learn about reality of family cohesion in the light of remarriage and the presence of step-mother or step-father 's . Through this study, we aimed to build a relatively scientific visualization about remarriage in Algerian society, and to contribute in enriching the research field with empirical data. . As well as conducting a field study and realistic analyzes and linking them with the theoretical data which were obtained in order to reach realistic and scientific results that are taken as the basis for further research and to in-depth in it. We have used in this study the descriptive and analytical method which is concerned in accurately describing the phenomenon as it is in reality, a sample of thirty husbands and wives who re-married for the second time was selected. The study concluded that remarriage affects positively family cohesion through consensus and dialogue, but in a few other cases we have seen a negative impact on family cohesion and it also leads to difficulty in family reconciliation. The importance of these results lies in trying to find solutions and ways to alleviate the problems that the family system suffers from and find ways to maintain its balance and the cohesion of relations among its members in the presence of a new individual.

الكلمات المفتاحية: إعادة الزواج ; التماسك الأسري ; الزواج ; التماسك الإجتماعي ; الأسرة ; Remarriage ; Family Cohesion ; Marriage ; Social Cohesion ; Family


الحوافز وعلاقتها بمستوى الولاء التنظيمي دراسة ميدانية على عينة من العاملين بمركب المكيفات الهوائية بشركة Condor – برج بوعريريج-

عمي علي صبرينة, 

الملخص: تهدف الدراسة الى التعرف والكشف عن العلاقة القائمة بين الحوافز ومستوى الولاء التنظيمي لدى عينة من العاملين في مركب المكيفات الهوائية بشركة Condor -برج بوعريريج-. ولتحقيق الغايات المرجوة من هذه الدراسة اتبعت الباحثة المنهج الوصفي الارتباطي، لملاءمة هذا المنهج لمثل هذه الدراسات، وتم استخدام مقياس الحوافز الذي أعده الباحث غازي حسن عودة الحلايبة (2013)، ومقياس الولاء التنظيمي الذي طوره كل من آلن وماير (Allen & Meyer1993). وبعد التأكد من الخصائص السيكو مترية لهذه المقاييس في الدراسة الاستطلاعية، تم تطبيقها على عينة قوامها 152 عامل، والتي تم سحبها عشوائيا من مجتمع الدراسة. وللإجابة عن تساؤلات الدراسة تم استخدام معامل الارتباط بيرسون لاختبار دلالة الارتباط بين المتغيرين. وقد أظهرت الدراسة بعد تحليلها احصائيا النتائج التالية: قبول الفرضية الجزئية الأولى حيت تبين وجود علاقة ذات دلالة احصائية إيجابية وضعيفة عند مستوى دلالة (0،05 =α)، بين الحوافز ومستوى الولاء العاطفي لدى عمال مركب المكيفات الهوائية بشركة Condor برج بوعريريج. قبول الفرضية الجزئية الثانية حيث تبين وجود علاقة ذات دلالة إحصائية إيجابية وقوية عند مستوى دلالة (0،05 =α)، بين الحوافز ومستوى الولاء المستمر لدى عمال مركب المكيفات الهوائية بشركة Condor برج بوعريريج. قبول الفرضية الجزئية الثالثة حيث تبين وجود علاقة ذات دلالة إحصائية إيجابية ومرتفعة عند مستوى دلالة (0،05 =α)، بين الحوافز ومستوى الولاء المعياري لدى عمال مركب المكيفات الهوائية بشركة Condor برج بوعريريج.

الكلمات المفتاحية: الحوافز – الولاء التنظيمي -الولاء العاطفي -الولاء المستمر-الولاء المعياري.


تمثلات المجتمع الافتراضي للسحر و الشعوذة - الفايسبوك نموذجا -

.بليردوح .كوكب الزمان, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة للنفاذ إلي الحقل الباراسايكولوجي والبحث في الإمكانيات فوق طبيعية، و من بين تطبيقات هذا الحقل نجذ ظاهرة السحر و الشعوذة التي تمتد أغوارها إلي عمق التاريخ البشري. لقد استخدم الإنسان قديما السحر نتيجة لجهله وقلة حيلته و لعجزه عن تفسير ما يصعب تفسيره آن ذلك، لكن ظلت طقوس التنجيم و الطلاسم و التعاويذ تمارس أيضا في وقتنا الراهن، حيث استشرى السحر و كثر الضالعين به من كهنة و عرافين و دجالين، لتصبح هذه الظاهرة خطرا يهدد سلامة الفرد و المجتمع، و إشكالا يستوجب دراسته و البحث في خباياه ؛ لذا جاءت هذه الدراسة لتبحث في تمثلات السحر و الشعوذة عند المجتمع الافتراضي (الفايسبوك) ، ولتحقيق ذلك استخدمنا المنهج الوصفي ذو الأسلوب التحليلي، على عينة مقصودة موجهة غير احتمالية بلغ حجمها ( 103 هوية افتراضية )، حيث طبقنا لجمع المعلومات تقنية بطاقات الحث المستقرئة و المستلهمة من المقاربات الإسقاطية "Des approches projectives" و تجسدت هذه الأخيرة في ( 12 صورة لسحر و الشعوذة ) كما استخدمنا تقنية الاستحضار التسلسلي، لتحليل ما تم جمعه من بيانات و معلومات. وتوصلت هذه الدراسة إلى أن نتائج تمثلات السحر و الشعوذة لدى المجتمع الافتراضي( الفايسبوك ) تظهر أبعاد دنية، إجرامية، نفسية و اجتماعية . الكلمات المفتاحية : سحر ، شعوذة ، تمثلات ، مجتمع افتراضي ، فايسبوك Abstract: This study aims at access in the para- psychological field and search for supernatural possibilities, and among the applications of this field we find the phenomenon of magic and sorcerywhich extend to the depth of human history. In ancient times, human being used magic as a result of his ignorance and lack of trick and his inability to explain what is difficult. However, astrology rituals and incantations are still practiced in our present time, where magic has become widespread and many people are involved in it, including priests, fortune tellers, and charlatans, so this phenomenon becomes a danger threatening the safety of the individual and society and a problem that requires studying and researching its secrets. Therefore, this study came to investigate representations of magic and sorcery in the virtual society (Facebook). In order to achieve this goal we used the analytical descriptive method on the purposive sample of (103 virtual identities) where we applied to collect information the technique of urge induction cards inspired by "the projective approaches " in (12 images of magic and sorcery) and we also used the Sequential evocation for analyzing data. This study reached to results of representations of magic and sorcery in the virtual society (Facebook) show the Religious dimensions, criminal, psychological and social dimensions. Keywords: magic, sorcery, representations, virtual society, Facebook.

الكلمات المفتاحية: سحر ; تمثلات ; مجتمع افتراضي ; magic ; sorcery ; representations ; virtual socity ; facebook


اضطرابات النوم وعلاقتها بظهور صعوبات القراءة عند تلاميذ الطور الابتدائي

سعد الحاج بن جخدل, 

الملخص: لقد هدفت الدراسة الحالية بشكل رئيسي إلى تقييم طبيعة العلاقة بين اضطرابات النوم و صعوبات القراءة عند تلاميذ المرحلة الابتدائية، وذلك انطلاقا من افتراض أن معاناة التلاميذ من اضطرابات النوم من شأنها أن تؤدي الى ظهور صعوبات في مهارة القراءة عندهم، وقد أجريت هذه الدراسة ضمن نطاق جغرافي شمل تلاميذ 10 مدارس ابتدائية تابعة لمدينة تيارت التي تقع في الشمال الغربي للجمهورية الجزائرية، حيث وبعد أن ضبط الباحث عيّنته المتكونة من 145 تلميذا، وبالاعتماد على عدد من الأدوات كان من أهمها مقياس التقدير التشخيصي لصعوبات القراءة (الزيّات؛ 2015) و سلّم تقدير اضطرابات النوم عند الأطفال (SDSC)؛ وباستخدام المنهج الوصفي توصل في الختام إلى نتيجة حاسمة؛ تأكَّد له من خلالها وبدلالة إحصائية -تراوحت ما بين (0.01) و(0.05)- وجود علاقة خطية طردية قوية بين اضطرابات النوم و صعوبات القراءة عند تلاميذ الطور الابتدائي. حيث أظهر هؤلاء التلاميذ الذين يعانون من صعوبات القراءة العديد من اضطرابات النوم، إذ بلغ متوسط اضطرابات النوم عندهم حوالي 63.11 وهو ما يشير حسب سلم تقدير اضطرابات النوم عند الأطفال (SDSC) الى وجود اضطرابات من الدرجة الرابعة، مع العلم أن اقصى درجة في هذا السلم هي الدرجة الخامسة، وفي تفصيل أكثر اعتبرت مشكلات البدء والحفاظ على النوم (DIMS) والانتقال المتكرر بين النوم واليقظة (SWTD)، هي اكثر الاضطرابات ظهورا عند هؤلاء الأطفال بنسبة تزيد عن 88%، لكن ورغم ذلك أظهرت أيضا بقية اضطرابات النوم علاقة قوية بينها وبين صعوبات القراءة. Abstract : The present study aims mainly to assess the nature of the relationship between sleep disorders and reading disabilities among primary school pupils, based on the assumption that suffering from sleep disorders leads to the emergence of difficulties in the reading skill among pupils, this study was conducted within a geographical range that included 10 primary schools in the town of Tiaret, which is located in the northwest of Algeria, the sample consisted of 145 pupils. The study used a set of tools, including the Diagnostic Assessment Scale for Reading disabilities (El-Zayat, 2015) and The Sleep Disturbance Scale for Children (SDSC). With a descriptive approach , the study reached a decisive conclusion ; with statistical significance - ranging between (0.01) and (0.05) - which confirmed a strong, positive and linear connection between sleep disorders and reading disabilities among primary school pupils. Where these pupils who suffer from reading disabilities showed many types of sleep disorders, as their average sleep disorders was about 63.11, which indicates, according to the Sleep Disturbance Scale for Children (SDSC), that there are disorders of the fourth degree, knowing that the highest degree in this scale is the fifth degree, and in more detail the disorder of initiating and maintaining sleep (DIMS) and the sleep-wake transition disorder (SWTD) were considered the most common disturbances among these children by more than 88%, but despite this, the rest of the sleep disorders also showed a strong relationship between them and reading disabilities.

الكلمات المفتاحية: اضطرابات النوم ; صعوبات القراءة ; صعوبات التعلم


تقييم مقاربة تدريس مقياس ꞌꞌهندسة التكوينꞌꞌ من وجهة نظر طلبة الماستر تخصص: التوجيه والإرشاد، بجامعة المسيلة.

بوترعه ابراهيم, 

الملخص: ملخص سعى البحث إلى التعرف على مستوى تقييم طلبة السنة الأولى ماستر -تخصص توجيه وإرشاد- لمقاربة تدريس مقياس "هندسة التكوين"؛ ولقد تفرعت التساؤلات لاكتشاف مستوى تقييم هؤلاء الطلبة لجملة من المحاور المشكلة للمقياس هي: محور المدخل العام للمقياس، الأهداف أو الكفاءات المنشودة، محتويات المقياس، الطريقة البيداغوجية الموظفة من طرف المدرس، محور طريقة المدرس في تقييم جهودهم، وسادسا وأخيرا محور مقروئية المقياس. وظف الباحث شبكة تقييم لمقاربة تدريس هذا المقياس موجهة لطلبة التخصص. كما استأنس بصدق المحكمين، واستخرج صدق الاتساق الداخلي. وتأكد من مدى التجانس والاتساق الداخلي لشبكة التقييم كمؤشر لصدق التكوين. جاءت الأبعاد كلها دالة إحصائيا عند مستوى الدلالة(0.01=α) واستخرج ثبات الاستبيان باستخدام معادلة ألفاكرونباخ، بحيث جاءت المعاملات مرتفعة، وتراوحت بين(0.72 و 0.94) وبلغ معامل ألفاكرونباخ ككل ( 0.96) كمؤشر دال على ثبات الشبكة. بينت النتائج مستوى تقييم عال للمحاور الأربعة الأولى أي: المدخل العام، الأهداف أو الكفاءات المنشودة، محتويات المقياس، طريقة المدرس البيداغوجية. بينما جاء مستوى تقييم الطلبة للمحورين الباقيين متوسطا، أي محور طريقة تقييم المدرس لجهودهم، ومقروئية المقياس. جاء مستوى تقييم الطلبة لمقاربة تدريس مقياس "هندسة التكوين" متوسطا. وختم بجملة من المقترحات مركزا على محوري: طريقة تقييم المدرس لجهودهم، ومقروئية المقياس، باعتبارها جوانب تحتاج إلى مراجعة ودعم، خدمة للجودة المنشودة في التعليم العالي. الكلمات المفتاحية: تقييم، مقاربة التدريس، المقياس، هندسة التكوين. نظام (ل، م، د). Abstract This study aims to identify the level of evaluation of the module "training engineering" from the students viewpoint of the first year Master in Counseling and Guidance from Msila University. Questions have emerged to discover the evaluation level of a number of constituent axes this module: the module introduction, objectives or skills, content, the pedagogical method used by the teacher, how the teacher assesses their efforts, and sixth, the readability of the module. The researcher has developed an evaluation grid for these students, and has made appeal to a number of arbitrators to take up the validity, and extract internal consistency, check this consistency of the evaluation grid as an indicator of authenticity. All dimensions are statistically significant at the significance level (α = 0.01). Reliability was extracted using Alpha Cronbach's equation. The coefficients are high, and are between (0.72 and 0.94), this coefficient as a whole has reached (0.95) as an indicator of reliability of this grid. The results showed a high level of evaluation for the first four axis. The level of evaluation of the two remaining axes, by the students is average, this said that the method used by the teacher to evaluate their efforts and the readability of the module. The level of evaluation of the module's teaching approach method, as a whole, is average. In conclusion, these last two axes require review and support. Keywords: evaluation, teaching approach method, module, training engineering, L. M. D. system.

الكلمات المفتاحية: تقييم، مقاربة التدريس، المقياس، هندسة التكوين. نظام (ل، م، د).


Relation Incestuelle, Comportements Violents et addictifs à l’adolescence

مكيري كريم,  منصور غنية, 

الملخص: En psychanalyse, plusieurs dizaines de recherches sont réalisées dans le but de comprendre la psychologie des premiers moments de la vie, la genèse de la psyché et l’apparition de la première relation objectale. Ces recherches ont abouti dans la plupart du temps à des théories psychanalytiques mettant le lien entre les premières relations intrafamiliales et le devenir de la vie des individus. Racamier est considéré comme l’un des auteurs qui a le mieux étudié le rapport entre des problèmes rencontrés par l’enfant dans ses premières relations à sa mère et l’apparition de symptômes psychopathologiques dans la vie future de cet enfant. En se référant à la notion de « relation incestuelle » entre l’enfant et sa mère, avancée par Racamier, et en s’étayant sur l’entretien clinique de recherche ; les auteurs tentent, à travers cet article, de faire une lecture psychanalytique des troubles psychologiques rencontrés chez un adolescent placé au niveau d’un centre de rééducation pour avoir présenté des problématiques de l’agir à savoir un passage à l’acte violent et des conduites addictives. Cependant, l’importance de ce travail réside dans le fait d’aider les professionnels à la prévention d’éventuels troubles de comportements, de par repérage précoce de ce type de liens. Abstract: In psychoanalysis, dozens of research are carried out in order to understand the psychology of the first moments of life, the genesis of the psyche and the appearance of the first object relation. In most cases, this research has led to psychoanalytic theories linking the first intrafamilial relations with the future of the life of individuals. Racamier is considered one of the authors who has best studied the relationship between problems encountered by the child in his first relations with his mother and the appearance of psychopathological symptoms in the future life of this child. Thus referring to the notion of incestual relationship" between the child and his mother, advanced by Racamier, and relying on clinical interview research; the authors attempt, through this article, to make a psychoanalytic reading of psychological disorders such as violent acting out and addictive tendencies, encountered in a teenager placed at the level of a reeducation center. However, the importance of this word lies in helping professionals to prevent possible behavioral by early identification of this types of link.. ملخص: يوجد العشرات من الأبحاث العلمية، في مجال التحليل النفسي، تهدف إلى فهم المراحل الأولى من الحياة النفسية للطفل، كيفية تكوين الجهاز النفسي وكذا حيثيات ظهور أول علاقة بالموضوع. . أغلب هذه الأبحاث كللت بنظريات تحليلية تسلط الضوء على العلاقة بين الروابط العائلية الأولية ومآل الحياة النفسية للأفراد، يعدP.Racamier من بين أبرز المحللين الذين سلطوا الضوء على نوعية العلاقات الأولية طفل-أم وعلى ظهور الاضطرابات النفسية في الحياة المستقبلية لهؤلاء الأطفال إذن وبالرجوع إلى مفهوم "العلاقة القرب محارمية" بين الطفل وأمه المقدمة من طرف P.Racamier، وبالاعتماد على المقابلة العيادية البحثية يحاول الباحثون من خلال هذا المقال القيام بقراءة تحليلية . لبعض الاضطرابات النفسية، مثل المرور إلى الأفعال العنيفة والإدمان، التي صادفوها عند مراهق متواجد في مركز إعادة التربية . وبذلك، تكمن أهمية هذا العمل في مساعدة المهنيين في الوقاية من اضطرابات السلوك المحتملة، من خلال الرصد المبكر لهذا النوع من الارتباط

الكلمات المفتاحية: liens ; limites ; toxicomanie ; séduction narcissique ; ; relation incestuelle ; violence


الاحتراق النفسي عند العمال ذوو العقود محددة المدة، دراسة ميدانية بمجموعة من المؤسسات الجزائرية

مرزوقي محمد, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة الى التعرف على مستوى الاحتراق النفسي بأبعاده الثلاث (الاجهاد الانفعالي، تبلد المشاعر، تدني الشعور بالإنجاز) لدى العمال ذوي العقود محددة المدة، بمجموعة المؤسسات الجزائرية، وقد تم الاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي لتناسبه مع طبيعة الدراسة، حيث استخدم الباحث مقياس الاحتراق النفسي لماسلاش (MBI) والذي تم تطبيقه على عينة قوامها 187 عامل تم اختيارهم بطريقة عشوائية من مجتمع الدراسة المتكون من 568 عاملا مؤقتا، وقد تم استرداد 164 استبانة بنسبة 87.70 بالمائة. بعد المعالجة الاحصائية والتحليل تم التوصل الى مجموعة من النتائج كان من أهمها؛ وجود مستوى مرتفع من الاحتراق النفسي بأبعاده الثلاث (الاجهاد الانفعالي، تبلد المشاعر، تدني الشعور بالإنجاز) لدى العمال ذوو العقود محدودة المدة. بالإضافة الى وجود فروق في مستوى الاحتراق النفسي لدى العمال ذوي العقود محددة المدة تعزى لمتغير طبيعة قطاع النشاط (خدماتي/اقتصادي) لصالح عمال القطاع الخدماتي. Abstract: This study aims to identify the level of burnout in its three dimensions (emotional exhaustion, depersonalization of others, feeling of reduced personal accomplishment) among workers with fixed-term contracts, in the group of Algerian institutions. The descriptive analytical approach was relied upon to suit the nature of the study, where the researcher used the Maslach Burnout Inventory (MBI), which was applied to a sample of 187 workers who were randomly selected from the study population consisting of 568 temporary workers.164 questionnaires were retrieved at 87.70%. After statistical treatment and analysis, a set of results were reached, the most important of which were: The presence of a high level of burnout in its three dimensions (emotional exhaustion, depersonalization of others, feeling of reduced personal accomplishment) among workers with fixed-term contracts. There are differences in the level of burnout among workers with fixed-term contracts due to the variable nature of the employment sector (service / economic) in favor of workers in the service sector.

الكلمات المفتاحية: الاحتراق النفسي ; العمال ذوي عقود العمل محددة المدة ; الاجهاد الانفعالي ; تبلد المشاعر ; تدني الشعور بالإنجاز


The Unintended Consequences of Anti-Patriarchy Campaigns: Hierarchies of Competence in the Age of Feminist Mobilization

بن ناعة يوسف,  سنوسي فايزة, 

Résumé: Abstract: The notion of gender hierarchy and the inherent dichotomy of competence versus equality have been rarely dealt with objectivity in the field of social sciences. This paper examines the legitimacy of the feminist theory to question and eventually seek the destruction of what they labeled as the historical patriarchal hierarchy, and the pushback of certain academics in the fields of sociology and psychology namely through the theory of power. The aim of this paper is to explore the historical paradigmatic shifts that affected the concept of gender hierarchy in the West. This paper suggests that there are two historical paradigms, within which, two mutually exclusive, collectively exhaustive scenarios for explaining the evolution and causes of western hierarchies in general and those pertaining to gender in particular. It also suggests that these historical paradigms will compete to construe and eventually prescribe policies regarding the structure of gender hierarchies in the West. This paper contends that legitimate concerns of sex-based discrimination might lead to illegitimate demands that might damage existing hierarchies based on competence.

Mots clés: Competence ; Equality ; Gender ; Hierarchies ; Patriarchy


الخبرات الصادمة الناجمة عن حرب 2014 وعلاقتها بالاغتراب النفسى لدى طلبة المرحلة الثانوية فى مدارس قطاع غزة

سامى النعامى,  رضوان زعموشى, 

الملخص: الملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف على مستوى تعرض طلبة المرحلة الثانوية للخبرات الصادمة الناجمة عن حرب 2014 ومستوى الاغتراب النفسي لديهم بمدارس قطاع غزة، كما هدفت الدراسة الى الكشف عن العلاقة بين الخبرات الصادمة والاغتراب النفسي وبعض المتغيرات الديمغرافية، استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي، وتكون مجتمع الدراسة من (98214) طالباً وطالبة وتكونت عينة الدراسة من (383) طالب وطالبة من طلبة المرحلة الثانوية بغزة واستخدم الباحث مقياس الخبرات الصادمة ومقياس الاغتراب النفسي للمراهقين، وتوصلت الدراسة إلى أهم النتائج التالية: - بلغ مستوى تعرض طلبة المرحلة الثانوية بمدارس قطاع غزة للخبرات الصادمة الناجمة عن حرب 2014 نسبة (80%) وهذه النسبة تعتبر مرتفعة. - بلغ مستوى الاغتراب النفسي لدى طلبة المرحلة الثانوية بمدارس قطاع غزة (76%) وهذا المستوى يعد مستوى مرتفع. - وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين الخبرات الصادمة من جهة وبين الاغتراب النفسي وأبعاده من جهة أخرى وأن هذه العلاقة كانت طردية حيث كان معامل الارتباط بينهما موجباً. - لا توجد فروق في متوسط درجات طلبة المرحلة الثانوية في الخبرات الصادمة الناجمة عن حرب 2014 تعزى للجنس. - توجد فروق في متوسط درجات طلبة المرحلة الثانوية في الاغتراب النفسي تعزى للجنس لصالح الذكور. ومن خلال النتائج قام الباحث توصيات واقتراحات من بينها: ضرورة تخطيط وتنفيذ برامج إرشادية نفسية للطلبة الذين تعرضوا للخبرات الصادمة خلال الحرب من أجل التخفيف من حدتها وكذلك تنفيذ برامج الإرشاد الجماعي للتخفيف من مشكلة الاغتراب النفسي، وتكثيف الأنشطة اللامنهجية في المدارس وعقد لقاءات تثقيفية لأولياء أمور الطلبة من أجل توعيتهم حول كيفية التعامل مع الأبناء أثناء الأزمات والحروب، وكذلك تفعيل دور المرشدين في المدارس للتعامل مع الحالات الصعبة. -Abstract: The study aims at identifying levels of traumatic experiences and psychological alienation resulted from war 2014 and exposed by secondary school students in Gaza schools and at uncovering the relationship among traumatic experiences, psychological alienation, and some demographic variables. It uses the descriptive-analytical methodology, its population consists of (98214) female and male students while its sample consists of (383) female and male secondary school students in Gaza Strip. It uses scales of traumatic experiences and psychological alienation of teenagers. Hence, the study concluded the following: -Level of traumatic experiences exposed by secondary school students in Gaza Strip schools and resulted from war 2014 reached (80%) while level of psychological alienation reached (76%). -There is a statistically significant relationship between traumatic experiences on one hand and psychological alienation and its dimensions on the other hand. This relationship is positive, as their correlation coefficient was positive. .There are no gender-attributed differences regarding average scores of secondary school students exposed to traumatic experiences- There are gender-attributed differences in favor of males regarding average scores of secondary school students exposed to psychological alienation. : Based on the above results, the researcher reached some recommendations, including .Implementing psychological guidance programs for students exposed to traumatic experiences to alleviate their severity- .Implementing collective guidance programs to alleviate psychological alienation- .Intensifying extracurricular activities inside schools- .Holding educational meetings for parents of students to educate them about how to deal with their sons at times of crises and wars- .Activating school counselors’ role to deal with difficult cases -

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الخبرات الصادمة – الاغتراب النفسي -المرحلة الثانوية – حرب 2014- قطاع غزة. ; Keyword: Experiences Traumatic – Psychological alienation – Secondary stage-war 2014- Gaza strip.


العوامل المؤثرة في الرسوب المدرسي باستخدام التحليل العاملي دراسة ميدانية لعينة من تلاميذ المرحلة الثانوية بمدينة وهران

بلعباس فضيلة,  راشدي خضرة, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى تحديد العوامل المؤثرة في الرسوب المدرسي وترتيبها حسب أهميتها باستخدام طريقة التحليل العاملي وبالاعتماد على بيانات استبيان مستقاة من دراسة ميدانية شملت 1000 تلميذ راسب في عدد من ثانويات ولاية وهران. وخلصت الدراسة إلى استخلاص 8 عوامل أولها و أهمها مساهمة في الرسوب المدرسي هو المحيط العائلي الذي ضم 5 متغيرات كانت أكثرها تشيعا المشاكل العائلية والعلاقة بين الوالدين. وجاءت العوامل الأخرى مرتبة كالأتي: خصائص الأم ودخل الأسرة، والهواية، وخصائص الأب، وعدد الإخوة، وظروف المسكن، والتنقل إلى المؤسسة وأخيرا المحيط المدرسي.

الكلمات المفتاحية: الرسوب المدرسي ; المحيط العائلي ; المحيط المدرسي ; عوامل الرسوب ; التحليل العاملي.


الوسائل الحديثة لتكنولوجيا الاتصال الرياضي ودورها في ترقية ممارسة رياضية كرة القدم _ دراسة ميدانية حول تقنية الفايبر بود"ViperPod"_

مخلوف ناجح,  تبري سامية, 

الملخص: إن الثورة التكنولوجيات التي يعيشها العالم اليوم تمثل أحد أهم مراحل التطور التاريخي، إذ أحدث تغيرات سريعة ومتلاحقة غيرت من طبيعة عمل الأنظمة الاجتماعية بمختلف مجالاتها التعليمية والاقتصادية، أين أصبح المجال الرياضي عموما و كرة القدم خصوصا، علم تجتاحه الإحصائيات التي يعتمد عليها انجح مدربي كرة القدم معتمدين في ذلك على متخصص في علم التحليل الرقمي، مستعينين بتقنية الأفعى او فايبر بودViper Pod، وهي أحدث تكنولوجيا متخصصة في مجال التحليل البدني والرقمي للرياضيين، والذي طورته وقدمته للعالم شركة أيرلندية تدعى STATsports. وسنحاول في هذه المداخلة إبراز مواصفات تقنية الفايبر بود viper pod وكيفية تطبيقها على اللاعبين ومدى الاستفادة منها في تذليل بعض العراقيل التي يواجهاها الطاقم الرياضي، وخاصة أثناء تدريبات اللاعبين وتقييم المدربين لأدائهم. The revolution of the technologies that the world is living today, represents one of the most important stages of historical development. It brought rapid and successive changes in the nature of the work in various fields of social systems like education and economics, where the sports field in general and football in particular, became science sweeping it and dominated by the statistics and used by the most successful football coaches Relying on a digital analytics specialist, by using Viper Pod, wich is the latest technology of physical and digital analysis for athletes, developed and introduced by an Irish company called STATsports. In this speech we will try to highlight the features of the Viper pod technology and how to apply it to the players and how to use it in overcoming the obstacles faced in the sports team, especially during the training and evaluate their performance by the trainers.

الكلمات المفتاحية: تقنية الفايبر بود "viper pod" ، تكنولوجيا الرياضة ، التكنوكروية. ; the viper pod, the technology of sport, technologys in football.


برنامج مقترح باللعب التعليمي لعلاج فرط النشاط الحركي لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية

بن قديح فتحي,  زعرور لبنى, 

الملخص: قد تظهر اضطرابات مختلفة من حيث النوع والشدة عند الطفل وقد تغير مجرى حياته، ولذا كلما كان التدخل مبكرا للحد من زيادتها ومن أثرها عليه وعلى مستقبله كان أفضل. الانتباه للمشكلات التي يعاني منها الأطفال والتي تنجم عادة عن الاضطرابات المختلفة يستلزم إيجاد طرق وأساليب فعالة وناجعة. لهذا السبب شئنا من خلال هذه الدراسة إلقاء الضوء على أهمية البرامج التعليمية والتدريبية بصفة عامة و البرامج القائمة على اللّعب التعليمي بصفة خاصة في الخفض من احد الاضطرابات التي تمس الطفولة ألا وهو اضطراب فرط النشاط الحركي. يكون ذلك من خلال اقتراح برنامج لعب تعليمي نزيده في لائحة البرامج المقدمة لخدمة هذه الفئة ولأسرهم. تم تطبيق هذه الدراسة بابتدائية " بوجمعة تميم 1"بالمقاطعة الغربية للجزائر العاصمة، حيث استخدم الباحثان المنهج الشبه تجريبي على عينة قوامها ثلاثون طفلا مقسمين إلى مجموعتين المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية، و تم قياس التكافؤ بين المجموعتين في العمر و السنة الدراسية ودرجة مقياس النشاط الزائد، وطبق البرنامج على المجموعة التجريبية بينما المجموعة الضابطة لم تتلقى أي علاج، وأظهرت نتائج الدراسة وجود فروق بين درجات المجموعة الضابطة والمجموعة التجريبية في القياسين القبلي والبعدي لصالح القياس البعدي، و هذا ما يؤكد نجاعة البرنامج العلاجي المقترح في هذه الدراسة في التحسين من اضطراب فرط النشاط الحركي لدى أطفال المدارس الإبتدائية. Abstract : A child's lifestyle can change if he or she has disorders, which is why early intervention limits their impact and density on them. The problems suffered by children, usually caused by various disorders, require good management. This study will highlight the importance of a proposed program based on the educational game on hyperactivity disorders. The researchers used the semi - experimental method on a sample of thirty children attending primary school and the parity between the two groups was measured in age, school year and hyperactivity scale, program applied to the expe rimental group and not to the control group. . The results showed that there are differences bet ween the scores of the control group and the experimental group and after applying this program to the experimental group without the control group did not receive any treatment and the results of the study showed that there are degree differences bet ween the control group and the experimental group in the two measures, The Pre - test and Post - test are in favor of Post - test and this confirms the success of the educational game therapy program in the treatment of the disorder hyperactivity in elementary school students. Résumé : Le mode de vie de l'enfant peut changer s’il est atteint de troubles c’est pourquoi l'intervention précoce limite leurs impacts et leurs densités sur lui. Les problèmes dont souffrent les enfants causés généralement par divers troubles, nécessite une bonne prise en charge. Cette étude, mettra en évidence l'importance d’un programme proposé basés sur le jeu éducatif sur les troubles d'hyperactivité. Les chercheurs ont utilisé la méthode semi-expérimentale sur un échantillon de trente enfants scolarises au primaire et la parité entre les deux groupes a été mesurée en âge, année scolaire et échelle d'hyperactivité, programme appliqué au groupe expérimental et pas au le groupe témoin. Les résultats ont montré qu'il existe des différences entre les scores du groupe témoin et du groupe expérimentale et après avoir appliqué ce programme au groupe expérimental sans le groupe témoin n'a reçu aucun traitement et les résultats de l'étude ont montré qu'il existe des différences de degrés entre le groupe témoin et le groupe expérimental dans les deux mesures, Le pré-test et Post test sont en faveur de Post test et cela confirme le succès du programme de thérapie par le jeu éducatif dans le traitement du trouble d'hyperactivité chez les élèves de l’école primaire.

الكلمات المفتاحية: برنامج علاجي ; اللعب التعليمي ; فرط النشاط الحركي ; تلاميذ المرحلة الابتدائية ;


قراءة في تداعيات جائحة كورونا Covid-19 الوصم الاجتماعي أنموذجا

Zekraoui Hassina, 

الملخص: The issue of social stigma comes as an extension to the Corona virus pandemic repercussions in terms of the effects it has on all social levels, and the expression of the society’s inability to create adaptive mechanisms to the effects imposed by the pandemic in an accelerated and unprecedented time context in its psychological, social, health, informational dimensions, etc. This resulted in exclusionary practices that embodied the most important manifestations of social stigma and symbolic violence towards the individuals suspected of being infected, infected individuals, health-care providers, as well as the recovered individuals, as a result of the health requirements imposed (home quarantine, health isolation, physical distancing, etc), which promoted blaming , discriminatory behavior and racism, and social exclusion and marginalization. In detail, our research aims at introducing the social stigma associated with the Corona virus pandemic of multiple dimensions in the light of its manifestations, causes, consequences and repercussions, strategies, and possible solutions to reduce it, and as a forward-looking vision for the features of the post-pandemic phase. تأتي إشكالية الوصم الاجتماعي امتدادا لتداعيات جائحة كورونا من حيث تأثيراتها على التَكوينات الاجتماعية على اختلاف مستوياتها، وتعبيرا عن عدم قدرة المجتمع على خلق آليات تكيّفية مع مضامين فرضتها الجائحة في سياق زمني متسارع، وغير مسبوق في بعدها النفسي والاجتماعي، الصحي والمعلوماتي...،ما ترتّب عليها القيام بممارسات إقصائية جسّدت أهم تمظهرات الوصم الاجتماعي والعنف الرمزي تّجاه الأشخاص المشتبه في إصابتهم والمصابين ومقدّمي الرعاية الصّحية وكذا المتعافين...كنتاج للاشتراطات الصحّية المفروضة (الحجر المنزلي، العزل الصحي والتّباعد الجسدي...) والتّي عزّزت بدورها إلقاء اللّوم، السّلوك التّمييزي والعنصريّة، النّبذ والتهميش الاجتماعي. وتفصيلا في ذلك تهدف ورقتنا البحثية للإسهام بطرح قراءة للوصم الاجتماعي المرتبط بجائحة كورونا كوفيد19متعّددة المداخل والأبعاد في ضوء تمظهراته، أسبابه، تبعاته وتداعياته الاستراتيجيات والحلول الممكنة للحدّ منه كرؤية استشرافية لملامح مرحلة ما بعد الجائحة.

الكلمات المفتاحية: Corona pandemic Covid-19 - Social stigma - Health requirements - Consequences and implications – Strategies and solutions جائحة كوروناCovid-19- الوصم الاجتماعي- الاشتراطات الصحيّة- التبعات والتداعيات- الاستراتيجيات والحلول.


إضطراب طيف التوحد وتقييم نظرية العقل في الوسط العيادي الجزائري

تسوري بن تسوري عبد الباقي,  صام نادية, 

الملخص: يعتبر طيف التوحد أحد الإضطرابات النمائية العصبية التي تصيب الأطفال في سن مبكرة، تظهر عليه مجموعة من الأعراض تمس كل من التواصل اللغوي وقصور في التفاعلات الإجتماعية التي قد تعود إلى إضطراب في نظرية العقل، وهي القدرة على فهم وتفسير النوايا والمقاصد والمعتقدات للشخص نفسه أو للآخرين. تهدف هذه الدراسة الى وصف ومعرفة واقع تشخيص إضطراب طيف التوحد في الوسط العيادي الجزائري، والأدوات المستعملة لتقييم نظرية العقل من طرف المختصين الارطوفونيين الممارسين في الميدان، ولتحقيق هذا الهدف، إستخدمنا المنهج الوصفي، حيث تكونت عينة الدراسة من 40 مختص أرطوفوني يمارسون مهامهم عبر تسعة ولايات من الوطن، وزعنا عليهم إستبيان (صبر الآراء) قمنا ببنائه. يحتوي على 16 سؤال موزع على ثلاث محاور، خصصنا المحور الأول لجمع المعلومات الشخصية لكل مختص أرطوفوني ممارس. أما في المحورين الثاني والثالث، تطرقنا فيهما إلى إضطراب طيف التوحد ونظرية العقل وكيفية تقييمهما وتشخيصهما، أظهرت النتائج أن المختص الأرطوفوني الممارس في الوسط العيادي الجزائري يعاني من عدة مشاكل وصعوبات. منها ما يتعلق بصعوبات منهجية نتيجة عدم توفر أدوات مقننة ومكيفة على الوسط الجزائري لتقييم الوظائف اللغوية والوظائف المعرفية للمفحوص، ومنها ما هو مرتبط بتكوين الأخصائي الأرطوفوني. وتأتي هذه النتائج لتأكيد ما توصلت إليه دراسات سابقة تم ملاحظتها في الجزائر وحتى تونس. Autism Spectrum disorder is a neurodevelopmental pathology characterized by symptoms which affect social interactions, communication and behavior. To evaluate them, it is necessary to apply valid and standardized tests. As we know, evaluation is an essential step in speech-language therapy management. This is why, our study aims to describe the reality of autism spectrum disorder diagnosis and theory of mind evaluation in Algerian clinical environment. So, we want to know what tools are used by specialists in their assessments of TSA. To realize our purpose, we developed a questionnaire for practicing speech-language pathologists. This tool consists of sixteen (16) questions divided into three (3) axes. The first one concerns personal information of each specialist. The second and third axes are related to the autism spectrum disorder and the theory of mind evaluation. Forty (40) speech-language pathologists practicing responded to the questionnaire although we have distributed it to a larger number of practitioners. Using the descriptive method, the results show the existence of several problems particularly methodological ones as lack of language and cognitive adapted and standardized tests, and others in relation with the formation of those specialists. We can conclude that these results are not so different from those observed previously by Algerian and Tunisian psychologists.

الكلمات المفتاحية: اضطراب طيف التوحد، التشخيص، التقييم. نظرية العقل


The Psychological imapact of the American war on Iraq children.(2003-2010)

لعويجي كريمة,  سنوسي فايزة, 

Résumé: War, as a destabilizing force, is considered to be among the greatest dangers that threaten the physical and the mental wellbeing of civilians everywhere. The main focus of the present study is to shed light on the suffering of Iraq children by the time of United States led invasion and after its end. The American invasion of Iraq was initiated in March 2003 and triggered a wave of violence and turmoil in the country, in which children were major victims of this war due to the negative effect of this armed conflict on their lives. Memories of bombing and killing are likely to effect the mental wellbeing of children by the time being and even in the future as it has a long term effect. The suffering of Iraq children was not a new thing as it dated back to a different successive events: The Iraq-Iran War, the Gulf War, the United Nation's sanctions on Iraq and finally the American War. The aim of this paper is to understand that the war deprived children from their basic needs, supportive environment, educational and other psychological resources that promote their development, this led to a significant psychological harm due to the persistent threat of war and the lack of social security. Psychological problems like depression ,trauma and mental disorder became part of the life of Iraq children.

Mots clés: Children ; health ; invasion ; iraq ; psychological ; trauma


دراسة مقارنة بين أطفال أحاديي اللغة وأطفال مزدوجي اللغة في تعلم اللغة الفرنسية (دراسة ميدانية على عينة من تلاميذ المرحلة الابتدائية)

بوفاسة صفية, 

الملخص: ملخص نهدف من خلال هذه الدارسة الى معرفة دور النشأة في وسط ثنائي اللغة في تعلم لغة جديدة –اللغة الفرنسية-وذلك من خلال مقارنة الأطفال المكتسبين للغة أم واحدة (الدارجة العربية) وأطفال نشأوا في وسط لغوي ثنائي (الدارجة العربية والامازيغية). اخترنا لهذه الدراسة عينة حجمها (ن=80) من تلاميذ السنة الخامسة لكلا الفئتين بمدينة سطيف، وطبقنا المقابلة، الملاحظة، وكذا اختبار يقيس الكفاء في اللغة الفرنسية يتضمن الابعاد التالية الجانب المعجمي، الجانب النحوي والصرفي، والجانب التعبيري، كما اتبعنا المنهج الوصفي المقارن. توصلنا الى فروق بين متوسط نتائج التلاميذ أحاديي اللغة والتلاميذ ثنائيي اللغة في الكفاءة في تعلم اللغة الفرنسية، توصلنا الى انه توجد فروق دالة لصالح احاديي اللغة في القدرة على تعلم اللغة الفرنسية. الكلمات المفتاحية: -الأحادية اللغوية – الثنائية اللغوية – تعلم اللغة الفرنسية – الجانب المعجمي – الجانب النحوي الصرفي – الجانب التعبيري. Abstract The aim of this study is to know the role of growing up in a bilingual environment in learning a new language - the French language. The comparison of children who have acquired one mother language (Arabic dialect) and children who have been growing up in a bilingual language environment (Arabic and Berber language) serves evaluating this role. For this study, we selected a sample of eighty fifth-grade pupils for both classes in the city of Setif, and we applied the interview, observation, and French-proficiency test that includes the following aspects: lexical, grammatical, morphological, and expressive ones. The approach in this study is descriptive comparative. We found that there are differences between the average results for monolingual students and bilingual students in French-proficiency, we found that there are significant differences in favor of monolingual students in the ability to learn French. Key words: - Monolingual - Bilingual - Learn French - aspects: lexical – grammatical and morphological – expressive. - Résumé Le but de cette étude est de connaître le rôle de grandir dans un milieu bilingue dans l'apprentissage d'une nouvelle langue - la langue française - en comparant des enfants ayant acquis une langue maternelle (dialecte arabe) et des enfants qui ont grandi dans un environnement linguistique bilingue (dialecte arabe et berbère). Pour cette étude, nous avons sélectionné un échantillon (n = 80) d'élèves de cinquième année pour les deux classes de la ville de Sétif, et nous avons appliqué l'entretien, l'observation, ainsi qu'un test qui mesure la maîtrise de la langue française qui comprend les dimensions suivantes: l'aspect lexical, l'aspect grammatical et morphologique, et l'aspect expressif, en utilisant l'approche descriptive comparative. Nous avons constaté qu'il existe des différences entre les résultats moyens des élèves monolingues et des élèves bilingues en matière de maîtrise de la langue française, et nous avons conclu qu'il existe des différences significatives en faveur des élèves monolingues dans la capacité d'apprendre la langue française.. Mots clés : - Monolinguisme - Bilinguisme - Apprentissage de la langue française - L'aspect lexical - L'aspect morphologique syntaxique - L'aspect expressif.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: -الأحادية اللغوية – الثنائية اللغوية – تعلم اللغة الفرنسية – الجانب المعجمي – الجانب النحوي الصرفي – الجانب التعبيري ; Key words: - Monolingual - Bilingual - Learn French - aspects: lexical – grammatical and morphological – expressive. ; Mots clés : - Monolinguisme - Bilinguisme - Apprentissage de la langue française - L'aspect lexical - L'aspect morphologique syntaxique - L'aspect expressif.


معايير إيزو 9001 للجودة كمؤشر للأداء الوظيفي - دراسة ميدانية بمصنع السباكة ALFET تيارت-

ماريف منور, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى الكشف عن كل من مستويات إدارة الجودة الشاملة والأداء الوظيفي، و إلى الكشف عن كل من طبيعة العلاقة بين إدارة الجودة الشاملة من خلال تطبيقات معايير ايزو ISO 9001 والأداء الوظيفي، وأبعاد معايير ايزو ISO 9001 والأداء الوظيفي، والتحقق من الفروق في ظل تطبيقات هذه المعايير بدلالة متغيري (المؤهل العلمي، والأقدمية) في ظل مستوى مرتفع للأداء الوظيفي. تم تطبيق الدراسة على عينة قوامها (140) فردا/ عاملا. تم استخدام استبيان إدارة الجودة الشاملة المستنبط من معايير ومواصفات ايزو ISO 9001 واستبيان الأداء الوظيفي. اعتمادا على المنهج الوصفي التحليلي للدراسة. خلُصنا إلى مستويات مرتفعة لكل من إدارة الجودة الشاملة والأداء الوظيفي، وإلى علاقة ارتباطية دالة احصائيا بينهما، وأيضا إلى علاقة ارتباطية بين أبعاد إدارة الجودة الشاملة والأداء الوظيفي، كما توصلنا إلى عدم وجود فروق في إدارة الجودة الشاملة تعزى لمتغيري (المؤهل العلمي، والأقدمية) في ظل مستوى مرتفع للأداء الوظيفي لدى عمال المؤسسة الوطنية للسباكة.ALFET بتيارت. The study aimed to reveal both the levels of total quality management and job performance, and to reveal all of the nature of the relationship between total quality management through the applications of ISO 9001 standards and job performance, the dimensions of ISO 9001 standards and job performance, and to verify the differences under the applications These criteria are in relation to the two variables (academic qualification, seniority) in light of a high level of job performance. The study was applied to (140) individuals/workers. A comprehensive quality management questionnaire derived from ISO 9001 standards and specifications was used and a job performance questionnaire. Depending on the descriptive analytical approach of the study. We concluded that there are high levels for both total quality management and job performance, a statistically significant correlation relationship between them, and also a correlation relationship between the dimensions of total quality management and job performance, and we also found that there are no differences in TQM due to the two variables (academic qualification and seniority) in A high level of job performance remained among the workers of ALFET Tiaret.

الكلمات المفتاحية: الأداء ; iso 9001


القانون الجنائي في عيون الفاعلين القانونيين بحث في التمثلات الاجتماعية:مقاربة اثنوميتودولوجية

غول امينة,  فريحة محمد كريم, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة في مجملها إلى محاولة تحقيق الفهم العلمي لتمثلات الاجتماعية للفاعلين القانونيين نحو القانون الجنائي؛حتى يتسنى الاستفادة منها في المجالين العلمي والعملي ؛ لقد رأينا في التيار الاثنوميتودولوجي من أكثر المداخل السوسيولوجية ملائمة في تصوير الواقع الأقرب موضوعية لهذه الدراسة؛ وقد أسفرت هذه الأخيرة على أن هناك إجماع يدور حول اللاعدالة القانونية ناتجة عن الفعل (ماكنش قانون في بلادنا ...؛القانون يطبق على زوالي...) الغني يكون اقل عرضة للعقاب في ايجابات المبحوثين مقابل نفس الفعل عند الفقير؛ وبالتالي الفاعل القانوني كملاحظ ومفسر للحقائق القانونية والاجتماعية محكوم بمرجعية ثقافية معينة، فالحكم على الأشياء أو السلوكات ومعرفتها لا يكون إلا من خلال ما يحمله الفرد من ثقافة مرجعية؛ ولذا حاولنا كباحثين اكتشافها امبريقيا عن طريق استقراء الواقع الاجتماعي والكشف عن الجانب الخفي والبلوغ إلى المعرفة التي ينتجها الفاعلون إزاء القانون بالولوج إلى الحياة اليومية للفاعلين في المنظومة القضائية؛ Abstract: This study aims in its entirety to try to achieve a scientific understanding of the social representations of legal actors towards criminal code, So That they Can benefit from them in the scientific and practical fileds ; we have seen in the Ethnomethodology current from the most appropriate sociological inputs in depicting the most objective reality of this study and in its comprehensive and more credible interprétation the study resulted in : Howe ver ,There Is consensus revolving resulting from the act (There was no law …the law applied to the meridian …)the rich are less likely to be punished in the answers of the respondents in exchange for the same action among the respondentes in exchage for the same action among the legal actor as an observer and social facts,it is govered by a specific cultural reference judging things and behaviors and their knowledge can only Be through what the individual holds from a refernce culture ;and we ;as researchers ;have tried to discover africa by extrapolating the social reality ,revealing the hidden side,and reaching the scientific knowledge That the actors produce towards the Law to access the daily life of actors in the judicial system

الكلمات المفتاحية: المقابلة المعمقة . المقاربة الاثنو ميتيدولوجية ,الحياة اليومية ,الفهم الشائع , البناء الاجتماعي


سوسيولوجيا التربية الجنسية في المجتمع الجزائري – دراسة ميدانية –بولاية تيارت

عثماني حبيب,  قريصات الزهرة, 

الملخص: الملخص : إن موضوع الجنسانية جعل المؤسسات الاجتماعية تبقى في صمت علمي،مما جعل المجتمع يعبر عنه بسلوكيات مشوهة وصور ورموز رغم الضوابط الاجتماعية المفروضة،وبوجود تحولات متعددة في المجتمع منها ما هو اجتماعي،سياسي،اقتصادي وتكنولوجي هذا الأخير ساهم في انتشار إيديولوجيا الاستهلاك الجنسي،رغم وجود معايير قيمية ودينية،كل هذا جعلنا نقوم بدراسة بحثية وميدانية الهدف منها توفير منهاج علمي يدرس في المؤسسات التربوية بواسطة إطارات ومعلمين أكفاء متكونين في مجال التربية الجنسية،من أجل المحافظة على جيل ذو شخصية سوية وسليمة يحمل أبعاد نفسية لبناء الهوية والنوعية للمحافظة على الدلالات والرموز في فضاء ثقافي طبيعي. فأبنائنا يحملون تساؤلات عديدة منذ الصغر وحتى سن البلوغ في كيفية التصرف في عملية الممارسات الجنسية مع الإبتعاد عن الأمراض المنقولة جنسيا ،وبهدف الوصول الى بناء نموذج تربوي والذي يرقى بالأبناء من معارف ومضامين فيزيولوجيا بل يتجاوزها الى علم وضعي وأخلاقي في إطار علاقات ديناميكية كما نتصورها نحن ،لذا كان لابد من فهم تمثلات التلاميذ للتربية الجنسية في مراحل التعليم الثانوي،فكيف يمكننا فهم طبيعة هذه التمثلات؟وكيف يمكن استغلالها لبناء نموذج تعليمي؟ Résumé : La sociologie de genre est un sujet qui a laissé les institutions sociales en silence, ce qui a poussé la société à l’exprimer à travers des comportements, images et symboles diffamatoires malgré les rèrestrictions, et avec les divers transformations sociales, politiques, économiques et technologiques que connaît la société, la propagation de l’idéologie de consommation sexuelle augmente au dépend des valeurs religieuses. Tout cela a abouti à l’accomplissement de cette étude théorique et pratique ayant pour but de proposer un programme scientifique enseigné en établissements scolaires par des enseignants et professeurs compétents en domaine d’éducation sexuelle, et ce pour construire une génération ayant une personnalité correcte et intacte et ainsi protéger le milieu culturel naturel. Car nos enfants portent avec eux des interrogations diverses, depuis leur enfance jusqu’à leur maturité, sur les comportements sexuels et la protection contre les MST, et la construction d’un programme pédagogique permettra de présenter à ces enfants des connaissances physiologiques et bien plus, des valeurs et principes correctes. C’est pourquoi, il nous est nécessaire de comprendre comment se caractérise l’éducation sexuelle pour les lycéens, alors comment la comprendre ? et comment l’utiliser afin de construire ce programme éducationnel ? Summary : Sociology of Gender is a subject that left social institutions in silence, and it lead to society expressing it with defamatory acts, images and symbols, and with the multiple social, political, economic and technological transformations society had known, the propagation of sexual consummation ideology has risen above some religious values. It has driven to this theoretical and practical study to help propose a scientific program that will be teached in schools by teachers and professors that are competent in the field of sexual education and thus build a generation with healthy and correct personality and protect the natural cultural environment. Because our children have multiple interrogations from their childhood to their maturity about sexual acts and STD, we need to build a pedagogical program who will provide children with the needed physiologic knowledge and even more, with the good values and principles. That’s why it is necessary to comprehend how is sexual education characterized for high school students, but how to do so? And how to use this comprehension in the construction of this educational program?

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: (الهوية- التمثّلات- التربية الجنسية-الصحّة النفسية-الثقافة الجنسية) Key words : Identité- Representations. , Sexual Education , Psychological health, Culture Sexuality.


Les difficultés scolaires liées au psychotraumatisme maternel non résolu chez les enfants des rescapées des crimes de masse des villages de Ramka dans la wilaya de Relizane

بن فرحات عميروش,  معتصم ميموني بدرة, 

Résumé: Résumé : Cette recherche a pour objectif d'évaluer rétrospectivement la prévalence des troubles de stress post-traumatique (TSPT), chez des mères au vécu traumatique non élaboré, survivantes des crimes de masse des villages de la région de Ramka, pour rechercher une corrélation avec la construction de liens précoces mère-enfant insuffisamment sécures, prédisposant le développement d'un attachement de type insécure chez leurs enfants à l’origine de leurs difficultés d’apprentissage scolaires en cycle primaire. Le dispositif méthodologique employé repose sur un test d’attachement (la version francophone du questionnaire de l'échelle de sécurité de Kerns (Kerns et al, 1996 ; Bacro, 2011) et une épreuve projective graphique (dessin de la famille), proposées aux enfants, ainsi qu’une grille d’observation, renseignée par les enseignants, se présentant sous la forme d’un questionnaire pré-établi évaluant les performances scolaires des élèves, et l’échelle de la PCLS (Post-Traumatic Checklist Scale), administré aux parents, visant à dépister les troubles de stress post-traumatique. Cette étude s’inscrit dans un référentiel psychodynamique attachementiste. Nous avons choisi comme terrain d’étude deux écoles primaires de la daïra de Ramka, wilaya de Relizane; école de Ramka et école de Souk El Haad. La population cible est constituée par les mères survivantes et leurs enfants scolarisés. L'étude est basée donc sur un échantillon de 10 mères, qui ont été exposées à des événements traumatiques, avant la naissance de leurs enfants et d’un échantillon constitué de leurs enfants au nombre de 10 enfants, (04 filles et 06 garçons), âgés entre 09 et 11ans. Ces élèves sont répartis dans deux classes ; (08 élèves) en classe de 4eme année primaire, et (02 élèves) en classe de 5eme année primaire, en retenant comme indicateurs cliniques: le traumatisme psychique maternel non résolu, l’attachement mère-enfant, les performances scolaires et la résilience parentale au vécu traumatique. Nos résultats révèlent une correspondance entre les symptomes sévères de stress post-traumatiques maternel antérieur, tel qu’évalué par la PCL-S, et les styles d’attachements insécures de leurs enfants. Des différences significatives sont aussi mises en évidence entre les enfants présentant des difficultés d’apprentissage scolaire associées à un attachement insécure et les enfants disposant d’une bonne adaptation scolaire, présentant une meilleure performance académique associée à un attachement sécure. Ces résultats valident la théorie qui part du postulat que l’acte d’apprendre s’appuie sur la construction d’une « base sécurisante » garante d’un attachement sécure entre l’enfant et sa famille.

Mots clés: Traumatismes psychiques maternel non résolu ; les survivants des massacres de masse ; théorie de l’attachement ; enfants des survivants ; difficultés scolaires ; résilience


الكفاءات الاجتماعية والعلائقية لدى الأستاذ الجامعي من خلال تطبيق استبيان تحليل العمل لفليشمان (F- JAS2)

حيواني كريمة,  تارزولت عمروني حورية, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تحديد الكفاءات الاجتماعية والعلائقية للأستاذ الجامعي، ومعرفة أكثر الكفاءات الاجتماعية أهمية لدى الأستاذ الجامعي. تم هذه الدراسة على عينة من الأساتذة الجامعيين بجامعتي العربي بن مهيدي وقاصدي مرباح، قوامها (30) أستاذ(ة)، ممن لديهم خبر تساوي أو تفوق 10 سنوات. وتم الاعتماد في جمع معطيات الدراسة على استبيان الكفاءات الاجتماعية والعلائقية ليفليشمان (FJAS-2). حيث اثبتت الدراسة على وجود دلالات اتساق داخلي مرتفعة ودالة بين الكفاءات والدرجة الكلي، حظي الاستبيان المعرب أيضا بثبات مرتفع، فمن معامل الثبات بالتجزئة النصفية (0.953)، وتراوح معامل ألفا كرونباخ بين (0.984)، وكشفت الدراسة أن الملمح الاجتماعي العام للأستاذ الجامعي فقد تكون من 20 كفاءة اجتماعية وعلائقية حسب استبيان فليشمان. وفي ضوء كل ما سبق خلص البحث إلى تقديم جملة من التوصيات المستقاة من واقع وطبيعة هذه البحوث في المجتمع. Abstract: This study aims at determining the social and interpersonal competences of a professor and identifying the most important ones for her. Thirty (30) Professors from Larbi Ben Mhidi and Kasdi Merbah universities were chosen to represent the sample of this study. Those teachers have an experience of at least 10 years. Fleishman's survey of the social and interpersonal competences (Fleishman Job Analysis Survey (F-JAS2) was adopted in collecting data. This research proved the presence of high indicators of internal coherence between the efficiencies and the total degree. The Arabized survey have a high reliability, also it received high persistence because the split-half coefficient is (0.953) and cronbach's alpha is (0,984).This study resulted in the following:. Besides, the general social feature of a university teacher was formed from 20 social and interpersonal competences according to fleishman's survey. Thus In light of these results some suggestions inspired from this kind of researches in our society have been proposed.

الكلمات المفتاحية: الكفاءات الاجتماعية ; الكفاءات البينشخصية ; استبيان فليشمان (F-JAS2) ; الكفاءات العلائقية ; Social Competencies ; Interpersonal Competencies ; Fleishman's Survey (F-JAS2)


فلسفة التغير الاجتماعي والثقافي في منظور المفكرين المسلمين

شاوي رياض, 

الملخص: تناولنا في مقالنا هذا أحد أكبر المعضلات المثيرة للقلق في حياة المجتمعات البشرية جميعها، والذي يتعلق بسعيها للانتقال من وضع حضاري أدنى إلى آخر أرقى، حيث يعد التفكير في تغيير الأوضاع الاجتماعية والثقافية نحو الأحسن الشغل الشاغل لجميع المجموعات البشرية بمختلف مستوياتها الحضارية؛ وهذا ضمن المسعى الدائم للبحث عن السعادة المنشودة، ولذلك كرس جل المفكرين وقتهم لمحاولة فهم هذا الانشغال والإجابة عن كل ما يحيط به من تساؤلات. وعلى هذا الأساس كانت انطلاقتي العلمية لمحاولة سبر أغوار هذا الموضوع عند بعض المفكرين المسلمين في مراحل تاريخية متباعدة، وكان اختيارنا لكل من عبد الرحمان بن خلدون ومالك بن نبي من أجل معرفة إن كان لعامل الزمان تأثيرا على التصور العام نحو هذا الموضوع. وقد تبين لنا بعد الاطلاع على ما كتباه في هذا الباب تشابه وجهتي نظرهما إلى هذا الموضوع؛ خاصة في إشارتهما إلى تعدد العوامل المتحكمة في التغير الاجتماعي والثقافي، وكذا تركيزهما على المساهمة الحاسمة للبعد الأخلاقي في إحداث النقلة النوعية من حالة التخلف إلى حالة التطور والنمو. We have addressed in this research one of the most interests of concern in all human societies' life, it’s about seeking to move from a lower civilized status to another higher, where thinking about changing social and cultural conditions for the better is the main concern for all human groups in their various levels of civilization and that’s within a permanent endeavor to seek out the desired happiness. Therefore, most of the thinkers have devoted their time trying to understand this preoccupation and answering all questions surrounding it. On such a basis was my springboard to try to probe the heart of this topic, with some Muslim Thinkers in divergent historical stages, and our choice of each of Abdul Rahman Ibn Khaldun and Malek Bennabi was in order to find out whether the factor of time had an effect on the general perception of this subject in both. We have come to realize the similarity of their points of view on this topic; especially in their reference to the multiplicity of factors controlling social and cultural change, as well as their focus on the decisive contribution of the moral dimension to make a qualitative leap from a state of backwardness to a state of development and growth.

الكلمات المفتاحية: التغير الاجتماعي ; التغير الثقافي ; التقدم الاجتماعي ; المفكرون المسلمون


المشاركة الوالدية وعلاقتها بالكفالة الأرطوفونية ودورها في تحسين اللغة عند الطفل المصاب بعرض داون

بوطيش نبيلة, 

الملخص: سعت الدراسة الحالية إلى الكشف عن علاقة المشاركة الوالدية والكفالة الأرطوفونية في تحسين اللغة عند الطفل المصاب بعرض داون وذلك انطلاقا من اعتبار اللغة من المبادئ الأولية التي يتعلمها الطفل بها يعبر عما يدور حوله لذلك طمح بحثنا لتسليط الضوء على إبراز أهميتها في تقدم أو تأخر اكتساب الطفل المصاب بعرض داون للغة. ولتحقيق أهداف البحث طبقنا اختبار اللغة لشوفري ميلار على عينة من الأطفال المصابين بعرض داون، بحيث تتكون مجموعة البحث من 6 حالات تتراوح أعمارهم بين (12-13 سنة) مصابين بما يعرف بعرض داون والمتمثل في وجود كروموزوم زائد في احدى الزوجين من الأزواج وهو الزوج 21 الناتج عن اجتماع 3 كروموزومات وليس ضياع كروموزوم. وتوصلنا إلى نتائج جد مهمة، أن المشاركة الوالدية أثناء الكفالة الأرطوفونية لها تأثير بليغ على المسار اللغوي للطفل المصاب بعرض داون، إذ أثبت التحليل الإحصائي لدراستنا أن الأطفال المصابين بعرض داون الذين تلقوا مشاركة والدية أثناء الكفالة الأرطوفونية كانت النسب المئوية عالية على مستوى النطق للطفل المصاب بعرض داون. أما الأطفال المصابين بعرض داون الذين لم يتلقوا مشاركة والدية أثناء الكفالة الأرطوفونية كانت النسب المئوية ضعيفة والذي يدل على أن مستوى نطق الطفل المصاب بعرض داون ضعيف. The current study aimed to discover the relationship between parental involvement and speech-language pathology sponsorship in improving the language of a child with Down's Syndrome, and based on the consideration of language as one of the fundamental principles that the child learns by expressing what's going on around him. Therefore, our research has aspired to emphasize its importance for progressing or late language acquisition by a child with Down's syndrome. To achieve the research objectives, we applied the Shuffrei Millar language test to a sample of children with Down syndrome, and we achieved very important results, that parental involvement in orthopedic sponsorship has a significant effect on the linguistic path of the child with Down syndrome, because the statistical analysis of our study showed that children with Down syndrome Among those who received parental participation while they were sponsored, the percentages were high speech levels in children with Down syndrome. As for the children with Down's syndrome who did not benefit from parental participation during orthopedic sponsorship, the percentages were low, which indicates that the speech level of the child with Down's syndrome is low.

الكلمات المفتاحية: المشاركة الوالدية ; الكفالة الأرطوفونية ; اللغة ; عرض داون ; Parental participation ; Artophonian sponsorship ; Language ; Down's Syndrome



Les 10 articles les plus téléchargés

1 145 الثقة بالنفس كمتغير وسيط في العلاقة بين التمكين النفسي والاحتراق الوظيفي المهني لدى معلمي التربية الخاصة في محافظات غزة. 1 084 مدى التزام الأستاذ الجامعي بميثاق أخلاقيات البحث العلمي في الجامعة الجزائرية - دراسة ميدانية على عينة من الأساتذة بجامعة المسيلة- 941 العنف لدى الشباب في الوسط الحضري- عوامله والنظريات المفسرة له- 897 الصحة النفسية وعلاقتها بالضغوط النفسية لدى طلبة الجامعة دراسة ميدانية على عينة من طلبة كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة مولود معمري تيزي وزو 614 تأثيرات وسائل الإعلام الجديد على الشباب الجامعي 576 صعوبات تعلم وتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، ومقترحات علاجها. 558 دور مواقع التواصل الاجتماعي في الحفاظ على الهوية الثقافية في ظل تحديات العولمة لدى طلبة الجامعة (مقاربة نفسية اجتماعية متمحورة حول الأبعاد الاجتماعية التربوية والثقافية) 558 استراتيجيات مواجهة الضغوط النفسية وعلاقتها بالصلابة النفسية -دراسة ميدانية على عينة من أعوان الحماية المدنية بالبويرة- 535 خصوصيات وخطوات تصميم البحوث الكيفية 527 أهمية الزرع القوقعي المبكر لتنمية اللغة الشفوية والمكتوبة عند الطفل الأصم