مجلة الجامع في الدراسات النفسية والعلوم التربوية


Description

The Journal of Al-Jamie in psychological studies and educational sciences is an international semi-annual published by the University of Mohamed Boudiaf, which aims to publish studies and original and innovative research (not from Master's degrees, PhD or other), and which has not been published elsewhere. In the Psychology and Education field, it also aims to encourage professors, students and researchers to engage in scientific research and production, which supports the progress of the University and its role. In the Journal of Al-Jamie Journal in Psychological Studies and Educational Sciences, we seek to publish all the good articles in the three languages (Arabic, English, French) that we receive from university professors, PhD students and researchers from recognized research institutes. These articles are considered positive in the following disciplines: Psychology Education, and all articles that directly serve the humanities and social sciences, and other related disciplines. The Journal of Al-Jamie Journal in Psychological Studies and Educational Sciences is a magazine whose publication process began in 2016. It has the experience of four editors who have sought to develop the magazine and expand its network of experts distributors specialized in the magazine in proportion to their composition. The work that has been entrusted to them is evaluated thoroughly. In the Journal of Al-Jamie Journal in Psychological Studies and Educational Sciences, we believe in the abilities of researchers and value their efforts very effectively when we direct research to specialized reviewers in proportion to the nature of the article. The reports are decisive for accepting or rejecting the article and we use a third reviewer in the case of two different reports of the same article. The Al-Jamie Journal in Psychological Studies and Educational Sciences welcomes the efforts of all serious researchers and prepares them for fair arbitration and regular publication.

Annonce

تعليق استقبال المقالات العلمية

ليكن في علم السادة الباحثين المتقدمين بأبحاثهم للنشر بمجلة الجامع في الدراسات النفسية والعلوم التربوية- جامعة محمد بوضياف بالمسيلة بأن هيئة تحرير المجلة قررت تعليق استقبال المقالات اعتبارا من تاريخ 25/01/2021 وذلك نظر لوجود عدد كبير من المقالات التي سيتم معالجتها وعليه سوف يتم الاعلان عن موعد استقبال المقالات لاحقا

المجلة تنشر الأبحاث والدراسات في مجالاتها المحددة فقط

هيئة تحرير المجلة

25-01-2021


5

Volumes

15

Numéros

196

Articles


مركز الضبط لدى التلاميذ المقبلين على اجتياز امتحان البكالوريا

شرقي حورية,  خطوط رمضان, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى معرفة مركز الضبط لدى تلاميذ مرحلة التعليم الثانوي المقبلين على اجتياز امتحان شهادة البكالوريا، حيث تكونت عينة الدراسة من (60) تلميذ من ثانويتين بمنطقة شلالة العذاورة ولاية المدية، و قد تم تطبيق مقياس مركز الضبط لrotter لمعرفة وجهة الضبط لأفراد العينة،و قد أشارت نتائج الدراسة إلى أن مركز الضبط لدى التلاميذ المقبلين على اجتياز امتحان البكالوريا مركز ضبط خارجي، كما بينت أنه لا توجد فروق دالة إحصائية بالنسبة لمتغير الجنس، وفي ضوء هذه النتائج خلصت الدراسة إلى مجموعة من التوصيات أبرزها انجاز برامج إرشادية لتغير مركز الضبط الخارجي إلى مركز ضبط داخلي لدى تلاميذ مرحلة التعليم الثانوي و انجاز دراسات مشابهة لكن على عينات مختلفة.

الكلمات المفتاحية: مركز الضبط ; التلاميذ


الأداء التقويمي لأساتذة مرحلة التعليم الابتدائي في ظل معايير المقاربة بالكفاءات دراسة ميدانية بابتدائيات ولاية المسيلة

شريفي شعبان, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى التعرف على الأداء التقويمي لأساتذة مرحلة التعليم الابتدائي في ظل معايير المقاربة بالكفاءات.من بين أهدافها تحديد إشكالية مفهوم التقويم الأدائي، بالإضافة إلى قياس مستوى تحكم وتطبيق أساتذة مرحلة التعليم الابتدائي في الأداء التقويمي في ظل معايير المقاربة بالكفاءات تبعا لمتغيرات الدراسة وهي: مؤسسة التكوين (المعهد التكنولوجي، المدرسة العليا للأساتذة، الجامعة) . الطور التعليمي (السنة الأولى، السنة الثانية، السنة،الثالثة ،السنة الرابعة، السنة الخامسة) حيث تكونت عينة الدراسة من(202) أستاذ من المرحلة الابتدائية. تم احتيارهم بطريقة عشوائية من الطور الأول -الثاني-الثالث -الرابع والخامس، وقد تم تطبيق الاستبيان كأداة للدراسة، تكون من خمسة أبعاد هي ( الشمولية – التغذية الراجعة- شبكات التقويم – الملائمة- والحقيبة التقويمية أو سجلات الأداء) ضمت هذه الأبعاد (62) بند ، أما المنهج المناسب لدراستنا فهو المنهج الوصفي ،وللتأكد من صدق وثبات أداة القياس، تم حساب ثباته بطريقة التناسق الداخلي بمعامل ألفا كرونباخ،وصدقه بمعامل الارتباط بيرسون،أما لمناقشة فرضيات الدراسة اعتمدنا على الأساليب الإحصائية التالية: المتوسط الحسابي ،الانحراف المعياري ،اختبار تحليل التباين الأحادي، اختبار (T(test لعينتين مستقلتين متجانستين. ومن بين النتائج التي أسفرت دراستنا عليها هي: - الأداء التقويمي لأساتذة مرحلة التعليم الابتدائي في ظل معايير المقاربة بالكفاءات تبعا لأبعاد الاستبيان مرتفع - لا توجد فروق دالة إحصائيا في الأداء التقويمي لأساتذة مرحلة التعليم الابتدائي في ظل معايير المقاربة بالكفاءات تعزى لمتغيرات الدراسة الطور التعليمي، مؤسسة التكوين،الأقدمية في العمل - الكلمات المفتاحية:التقويم، التقويم الأدائي، معلمي مرحلة التعليم الابتدائي، المعايير، المقاربة بالكفاءات

الكلمات المفتاحية: التقويم، التقويم الأدائي، معلمي مرحلة التعليم الابتدائي، المعايير، المقاربة بالكفاءات


مهارات التفكير الإبداعي عند الطالب الجامعي

كتفي ياسمينة,  بولسنان فريدة, 

الملخص: الملخص: يهدف البحث إلى كتشف عن وجود فروق دالة إحصائيا في مهارات التفكير الإبداعي عند الطلبة الجامعيين من حيث مهارة الطلاقة الفكرية و المرونة التلقائية ومهارة الأصالة الإبداعية، في نظامين مختلفين نظام كلاسيكي ونظام LMD، ولتحقيق هذا الهدف تم الاعتماد على المنهج الوصفي المقارن الذي يهدف إلى تحديد الفروق الموجودة بين المجموعتين، كما تم الاعتماد على اختبار التفكير الإبداعي، كأداة لجمع البيانات والتي طبقت على عينة قصدية من طلبة الماستر تهيئة حضرية. وقد أظهرت نتائج الدراسة عدم وجود فروق دالة إحصائيا عند مستوى الدلالة (0.05) في كل من الطلاقة الفكرية، المرونة التلقائية و الأصالة الإبداعية لدى عينة الدراسة،بالتالي عدم وجود فروق دالة إحصائيا في مهارات التفكير الإبداعي لدى عينة من طلبة الماستر تهيئة حضرية نظام كلاسيكي و نظائرهم في النظام LMD رغم سعى وزارة التعليم العالي في الإصلاحات الأخيرة إلى تحقيق هذا الهدف من خلال تنمية تفكير الطلبة على الإبداع والقدرة على إنتاج المعرفة لدى الطالب الجامعي. الكلمات المفتاحية: (التفكير الإبداعي، التعليم العالي، مهارات التفكير، الطالب الجامعي). This research attempts to investigate a set of creative thinking skills of university students as well as showing the vital role of higher education in the development of their creative thinking skills. Moreover, determining the differences in acquiring thinking skills in two different systems of education, namely LMD system and the classical one. In this connection, the ministry of higher education has strived to fulfil this purpose in the recent reforms. This was through an attempt in developing students' level of thinking. This has inevitably prompted us to look at the role of ministry of higher education in the contributions that may optimize the capacity of generating a good knowledge and the skills of thinking for university students. To account for all that, one will ask the following question, is there any statistically significant differences in the skills of creative thinking between a sample of Master degree urban development students from the classical system, and their counterparts in the LMD system ?. Key words : Creative thinking, Higher education, Skills of thinking, University students. Abstrait: Cette recherche tente d’étudier un ensemble de compétences créatives en pensée des étudiants universitaires et de montrer le rôle vital de l’enseignement supérieur dans le développement de leurs compétences en matière de pensée créative. En outre, déterminer les différences d’acquisition de compétences de réflexion dans deux systèmes d’éducation différents, à savoir le système LMD et le système classique. À cet égard, le ministère de l'enseignement supérieur s'est efforcé d'atteindre cet objectif dans les réformes récentes. Cela s'est fait par le biais d'une tentative visant à développer le niveau de réflexion des étudiants. Cela nous a inévitablement incité à examiner le rôle du ministère de l'Enseignement supérieur dans les contributions susceptibles d'optimiser la capacité de générer de bonnes connaissances et les capacités de réflexion des étudiants universitaires. Pour rendre compte de tout cela, on posera la question suivante: existe-t-il des différences statistiquement significatives dans les compétences en matière de pensée créative entre un échantillon d'étudiants en master de développement urbain issus du système classique et leurs homologues du système LMD?. Mots clés: Pensée créatrice, Enseignement supérieur, Compétences en matière de pensée, Étudiants universitaires.

الكلمات المفتاحية: التفكير الإبداعي، التعليم العالي، مهارات التفكير، الطالب الجامعي ; Creative thinking, Higher education, Skills of thinking, University students


Analyse des erreurs dans l’emploi des connecteurs argumentatifs dans la production écrite chez les apprenants de F.L.E

قواسمية لطفي, 

Résumé: Les recherches en didactique des langues concernant l’enseignement/apprentissage des connecteurs argumentatifs chez les apprenants de FLE, sont assez récentes. Ces recherches s’intéressent à démontrer et à préciser le rôle de ces connecteurs dans la construction de la cohésion textuelle et dans l'évolution de l'information, et elles impliquent les réflexions concernant l’utilisation appropriée ou inappropriée des connecteurs. Notre objectif est d’analyser les difficultés dans l’emploi des connecteurs argumentatifs chez les étudiants. Les résultats de notre analyse nous donnent la possibilité d’affirmer que les différents types de maladresses ont un impact important sur la qualité du produit textuel et même sur la qualité de l’argumentation. De plus, les étudiants ne sont pas conscients de l’utilité de l’utilisation convenable des connecteurs comme un procédé important de rédaction, de persuasion et comme un moyen assurant la cohérence et la progression de leurs textes.Notre recherche est finalisée par des orientations et des recommandations jugées très utiles et effectives pour l’intégration efficace et objective de ces marqueurs de relations dans l’enseignement du français langue étrangère.

Mots clés: connecteurs argumentatifs- ; cohésion textuelle ; écrit ; didactique


فاعلية استراتيجية التعلم مع المستوى الأعلى في التحصيل الدراسي. دراسة ميدانية على تلاميذ مستوى الثالثة مع مستوى الخامسة من المرحلة الابتدائية في مادة الرياضيات بمدينة الوادي الجزائر.

قنوعه عبد اللطيف,  باللموشي عبد الرزاق,  منصور مصطفى, 

الملخص: الملخص : هدفت الدراسة إلى معرفة مدى فاعلية استراتيجية التعلم مع المستوى الأعلى في التحصيل الدراسي لدى تلاميذ السنة الثالثة ابتدائي في مادة الرياضيات, كأحد تطبيقات النظرية البنائية الاجتماعية, ولغرض تحقيق ذلك استخدمنا المنهج شبه التجريبي, فاخترنا عينة الدراسة بطريقة عشوائية تكونت من مجموعتين متكافئتين إحداهما تجريبية وعددها 15 تلميذا درسوا جزء من مادة الرياضيات باستراتيجية التعلم التعاوني مع المستوى الأعلى بإشراك 10 تلاميذ من مستوى الخامسة ابتدائي للحصول على خمس مجموعات تعاونية. وأخرى ضابطة وعددها 15 تلميذا, درسوا نفس المحتوى الدراسي بالتعلم التعاوني مع زيادة تلاميذ من نفس المستوى. وبعد تطبيق القياس البعدي من خلال إجراء اختبار تحصيلي في مادة الرياضيات أُعِدّ لذلك. توصلنا إلى وجود فروق دالة إحصائيا عند مستوى 0,01 بين المجموعتين ولصالح المجموعة التجريبية, وهذا ما يترجم فاعلية هذه الاستراتيجية. Abstract: The object of the study to know the effectiveness of the learning strategy with the highest level of academic achievement. In the third primary level in mathematics, As one of the applications of social structure theory, we used the quasi-experimental method. We randomly selected the study sample from two equal groups, one experimentala15 students, who studied part of mathematics in the learning strategy with the higher level, involving 10 students from the higher level of the primary fifth to obtain five cooperative groups. And the other control group a 15 students, studied the same content of study cooperative learning with the increase of students of the same level. The application of an achievement test in mathematics is prepared accordingly. We found statistically significant differences at the 0.01 level between the two groups and for the experimental group, which indicates the effectiveness of this type of learning strategy. Keywords: Learning with the higher level; social structure theory; Cooperative learning strategy; Achievement in mathematics.

الكلمات المفتاحية: التعلم مع المستوى الأعلى ; النظرية البنائية الاجتماعية ; استراتيجية التعلم التعاوني ; التحصيل في الرياضيات


متطلبات المباني المدرسية لتحقيق أهداف المناهج المدرسية من وجهة نظر أساتذة التعليم الابتدائي- دراسة ميدانية بالمدارس الابتدائية لجنوب ولاية المدية –

غيدي سمير,  عشوي عبد الحميد, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على درجة توافر متطلبات المبنى المدرسي اللازمة لتحقيق أهداف المناهج المدرسية من حيث الموقع والتصميم، التجهيز المدرسي، النشاط المدرسي، السلامة والصحة المدرسية من وجهة نظر أساتذة التعليم الابتدائي، مع الكشف عن مدى وجود فروق في مستوى تقييم هذه المتطلبات وفقا لطبيعة المبنى المدرسي (حديث، قديم)، وعدد طوابقه. ولتحقيق أهداف الدراسة تم تصميم استبيان لجمع البيانات، طبق على عينة متكونة من (112) معلم ومعلمة من التعليم الابتدائي في (21) مؤسسة تعليمية بالمقاطعتين الإداريتين عين بوسيف ودائرة شلالة العذاورة في جنوب شرق ولاية المدية. توصلت نتائج الدراسة إلى توفر متطلبات المبنى المدرسي اللازمة لتحقيق أهداف المناهج المدرسية من حيث الموقع والتصميم، التجهيز المدرسي، السلامة والصحة المدرسية، بينما لم تتوفر متطلبات النشاط المدرسي اللازمة لتحقيق أهداف المناهج المدرسية من وجهة نظر أساتذة التعليم الابتدائي. كما توصلت النتائج إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية حول مدى توفر متطلبات المبنى المدرسي من حيث الموقع والتصميم، التجهيز، والسلامة والصحة المدرسية تعزى لمتغير طبيعة المبنى المدرسي لصالح أفراد العينة الذين يعملون بالمباني المدرسية الحديثة، أما بالنسبة لمدى توفر متطلبات النشاط المدرسي فهناك فروق تعزى لمتغير عدد طوابق المبنى المدرسي لصالح أفراد العينة الذين يعملون بالمباني المدرسية ذات طابقين. - الكلمات المفتاحية: أرغونوميا المدارس - متطلبات المبنى المدرسي – المناهج المدرسية- التعليم الابتدائي. Abstract: This study aims to identify the availability of the school building requirements to achieve the objectives of the school curricula in terms of location, design, school equipment, school activity, Safety and Health at School from the point of view of the primary education teachers, and to verify significant differences in the level of assessment of these requirements according to the nature of the school building (modern, old) and the number of floors. To achieve these objectives, a questionnaire was designed to collect the data from a sample of 112 teachers in 21 primary schools in the administrative districts of Ain Boucif and Chellalat El Adhaoura in the south-east of Media. The results revealed the availability of the school building requirements needed to achieve the school curricula goals in terms of location, design, school equipment, safety and health at school, while the requirements of the academic activity necessary to achieve these school curricula are not available, from teachers’ points of view.

الكلمات المفتاحية: أرغونوميا المدارس - متطلبات المبنى المدرسي – المناهج المدرسية- التعليم الابتدائي. ; Schools ergonomics ; School Building Requirements ; School Curricula ; Primary Education


سلوك التنمر السيبراني بين الأطفال كشكل جديد من أشكال الاستقواء (المسببات، التأثيرات واستراتيجيات المواجهة)

غزال عبد الرزاق,  بورحلي وفاء, 

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى تسليط الضوء على سلوك التنمر السيبراني بين الأطفال وأقرانهم، أو بينهم وبين فئات أخرى، باعتباره شكلا جديدا من أشكال العنف والانحراف التي أفرزتها الانترنت وتطبيقاتها من خلال منصاتها المختلفة خاصة تلك الموجهة إلى الأطفال باستخداماتها ومضامينها؛ مشكلة بذلك امتدادا للاستقواء والتنمر في شكله التقليدي بانتقاله من المدارس إلى البيئة الرقمية، وهذا عبر التطرق لمفهومه كسلوك قائم على أذية الآخر باستخدام الوسائل التكنولوجية ومن ثمة إبراز التقاطعات والتباينات بين الشكلين؛ الكشف عن مظاهره وأنواعه خاصة تلك التي يمارسها ويتعرض لها كل من المتنمِر والطفل الضحية المتنمَر عليه كالغضب، التحرش الالكترونيين، انتهاك الخصوصية، الإقصاء وغيرها، سواء كان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر، ثم تشخيص أبرز عوامله ومن ثم مخاطره السيكولوجية والاجتماعية التي تتجاوز الضحية إلى المتنمِر القائم بالاستقواء نفسه وكذلك المجتمع ككل، ومنها الاكتئاب وضعف تقدير الذات ومشاكل نفسية تتجاوز التوتر والكراهية إلى التفكير في الانتحار؛ حيث وصلت الورقة البحثية إلى الخروج بتوصيات تمثلت في تقديم بعض الحلول والإرشادات من خلال تحديد استراتيجيات لمختلف الفئات المرتبطة بالضحية المستقوى عليه –الطفل نفسه، الأسرة والمدرسة- لمواجهة هذه الظاهرة ومن أهمها: ضرورة تفعيل التربية الإعلامية عبر المقررات والمناهج الدراسية والوسائط الرقمية، إثارة الوعي بين مختلف الفئات، تفعيل المرافقة النفسية، العمل على إتاحة فرصة التنفيس والتعبير الانفعالي عن طريق اللعب، توفير جو مشبع بالحب وتعزيز ثقة الطفل في نفسه بالإضافة إلى ضرورة ترشيد استخدام الانترنت، موزاة وتوفير الحماية للطفل وضمان تنشئة صحيحة له كونه الركيزة الأولى والأساسية لبناء أي مجتمع. Cyberbullying which is a type of agressive behavior has become one of the most important dangers of internet among the children. The aim of this paper is to define this behavior and phenomenon by adressing its concept as a behavior based on harming the other –specially children- using technological means; types and risks such as anger, electronic harassment, violation of privacy, exclusion; as well as, the impacts of cyberbullying on victims and bullies including depression, poor self-esteem, and psychological problems that cause stress and hatred to contemplate suicide; in addition to the roles of different categories in order to provide protection for the child by giving some strategies & solution like: the necessity of activating media education, raising awareness, activating psychological accompaniment, providing love atmosphere & opportunities for emotional expression through play, also enhancing the child's self-confidence in addition to the need to rationalize the use of the Internet. La cyberintimidation ou le cyberharcèlement qui est un type de comportement agressif brimade sur internet, est devenu l'un des dangers les plus importants entre les enfants. Le but de cet article est de définir ce phénomène en abordant son concept en comportement basé sur le malfaisance à l'autre en utilisant des moyens technologiques ; ses types et ses risques tels que la colère, le harcèlement électronique, la violation de la vie privée et l'exclusion; aussi les impacts de la cyberintimidation sur les victimes et les intimidateurs y compris la dépression, la mauvaise estime de soi et d’autres problèmes psychologiques qui vont au-delà du stress et de la haine en pensant au suicide, ainsi que les rôles des différentes catégories, afin de protéger l’enfant en proposant des stratégies et des solutions dont les plus important : la nécessité d'activer l'éducation médiatique, la sensibilisation et l’activation de l’accompagnement psychologique, fournir une atmosphère d'amour et des opportunités d'expression émotionnelle par le jeu renforçant également la confiance en soi de l'enfant en plus de la nécessité de rationaliser l'utilisation d'Internet.

الكلمات المفتاحية: التنمر السيبراني ; التنمر الالكتروني ; الانترنت ; الطفل ; الاستقواء ; Bullying ; Child ; Cyberbullying ; Internet


توظيف الجسد في المسار العلاجي للمرض النفسي

زقاي أمال,  ميموني مصطفى, 

الملخص: باللغة العربية : تأتي هذه الدراسة خدمة لقراءة و إنتاج العلاقة " نفس - جسد" في علاج وليس فقط في تشخيص المرض العقلي , وذلك ببحث وتقصي نظري لواقع نتائج ممارسة الوساطة العلاجية عامة و الوساطة العلاجية الموظفة للجسد خاصة , و كذا بفحص الواقع الميداني لهذا النوع من الممارسة في مؤسساتنا الاستشفائية للأمراض العقلية . أين انطلقت هذه الدراسة ميدانيا استطلاعيةً في كل من المؤسستيْن الاستشفائيتْن للأمراض العقلية للغرب الجزائري " وهران , تيارت" , وذلك تمهيداً للدراسة الأساسية و التي تمت بإجراء مقابلات بحث مع عينة من مختصي الرعاية الصحية العقلية في الإطار المؤسساتي , أين تأكد تواجد نمذجة تعبيرية علاجية " نفس – تحليلية " للجسد في الأعراض المرضية النفسية للحالات من جهة , و في طريقة التكفل بها وقائيا و علاجيا من جهة أخرى . إذ أن التعبير عن مرضية النفس يتم بواسطة الجسد أين تكمن وظيفته العلاجية في هذه الوساطة , و التي نستدل بها في دراستها من خلال النمذجة الوظيفية للتظاهرات العرضية المرضية المعبرة عن اضطراب كل من الوظائف الداخلية البيولوجية الكبرى للجسد "النوم و الغذاء و الجنس" التي لها بدورها أساس نفسي , و الوظائف الخارجية للجسد " التظاهر العرضي للجسد " المعبر عن النمذجة الوظيفية للنفس و حالاتها في صراعاتها النرجسية و أو العلائقية . حيث تمت مناقشة فرضيات البحث انطلاقا من التحليل الكمي و الكيفي للنتائج السابقة , و التي قمنا بصياغتها وفقا لضرورة تتبع المسار العلاجي للمرض العقلي , أي انطلاقا من الطلب العلاجي مرورًا بالتشخيص وصولا للمتابعة العلاجية و كذا الوقائية , وهو ما جعلنا نستنتج ميدانيا أن لتوظيف الجسد من طرف مختصي الرعاية الصحية العقلية أهمية قصوى , تظهر في نتيجة الطلب العلاجي المزدوج " التقليدي / الطبي" أولاً , و في نتيجة التحليل العرضي للحالات الذي يعكس تعبيرا صريحا عن المرض النفسي بوساطة الجسد ثانياً , و في نتيجة التحليل الطولي للحالات بتاريخ مرضي سُجل فيه أحد صور الاعتداء الجسدي " الذاتي/ الغيري " ثالثاً , و في حصيلة النتائج الفاشلة للبرامج العلاجية و الوقائية المتبعة رابعاً , و التي ظهرت مؤسساتيًا غير مُفَعلة للوساطة العلاجية بسبب نقص الإمكانيات المادية و التكوين المتخصص لمهني القطاع في هذا المجال عامة , أو في مجال الوساطة العلاجية للجسد خاصة , و هو ما يدفعنا بتوصية ضرورة تفعيلها و دعم التكوين المتخصص التابع لها , و كذا بضرورة القراءة العلاجية النفسية للجسد و تظاهرته قبل قراءته التشخيصية للمرض العقلي فقط أو العلاجية الدوائية المختزلة للنفس البشرية . باللغة الفرنسية : Cette étude se présente comme un service de lecture et de production de la relation "âme-corps" dans le traitement et non seulement dans le diagnostic de la maladie mentale, par une recherche théorique et une enquête sur la réalité des résultats de la pratique de la médiation thérapeutique en général et de la médiation thérapeutique employée pour le corps en particulier, ainsi que l'examen de la réalité de terrain de ce type de pratique dans nos institutions Hôpitaux pour maladie mentale. Où cette étude exploratoire sur le terrain a-t-elle commencé dans chacun des deux établissements hospitaliers pour les maladies mentales dans l'ouest de l'Algérie, "Oran, Tiaret", en préparation de l'étude de base qui a été menée par des entretiens de recherche avec un échantillon des professionnels de la santé mentale dans le cadre institutionnel, où il a été confirmé l'existence de modèles analytiques expressifs, thérapeutiques, Pour le corps dans les symptômes psychiatriques des cas d'une part, et dans la manière de leur fournir un traitement préventif ou thérapeutique d'autre part. Comme l'expression de la pathologie de l'âme se fait par le corps, où sa fonction thérapeutique réside dans cette médiation, que nous déduisons dans son étude à travers la modélisation fonctionnelle des manifestations pathologiques symptomatiques exprimant le désordre de chacune des principales fonctions biologiques internes du corps "sommeil, nourriture et sexe" qui à une base psychologique et les fonctions externes du corps, «la démonstration symptomatique du corps», exprimant la modélisation fonctionnelle de l'âme et de ses états dans ses luttes narcissiques et / ou relationnelles. Là où les hypothèses de recherche ont été discutées sur la base de l'analyse quantitative et qualitative des résultats précédents, que nous avons formulée en fonction de la nécessité de suivre le cours thérapeutique de la maladie mentale, c'est-à-dire de la demande thérapeutique jusqu'au diagnostic en passant par le suivi thérapeutique et la prévention, c'est ce qui nous a amenés à conclure dans le domaine que d'employer le corps par Les professionnels de la santé mentale sont de la plus haute importance, apparaissant d'abord dans le résultat de la demande thérapeutique doublée "traditionnel / médical", et dans la résultat d'une analyse transversale des cas qui reflète une expression explicite de maladie mentale par le corps d'autre part, et dans le résultat d'une analyse longitudinale des cas avec des précédents satisfaisante dans laquelle l'un a été enregistré des images d'agressions "auto / hétéro" physiques en troisième , et à la suite des résultats infructueux des programmes préventifs et thérapeutiques en quatrième . ce qui s'est révélé institutionnellement l'absence d'activation pour la médiation thérapeutique en raison d'un manque de capacités matérielles et de formation spécialisée pour les professionnels du secteur dans ce domaine en général ou dans le domaine de la médiation thérapeutique du corps Surtout , c'est ce qui nous pousse à recommander la nécessité de l'activer et de soutenir sa formation spécialisée, ainsi que la nécessité d'une lecture psychologique thérapeutique pour le corps et sa manifestation avant qu'il ne lise qu'un diagnostic ou pharmacothérapeutique comme Une lecture dans laquelle il y a un raccourci pour l'âme humaine . باللغة الانجليزية : This study presents itself as a service for reading and producing the "soul-body" relationship in the treatment and not only in the diagnosis of mental illness, through theoretical research and a survey of the reality of the results of the practice of therapeutic mediation in general and therapeutic mediation used for the body in particular, as well as the examination of the practical reality of this type of practice in our institutions Hospitals for mental illness. Where did this exploratory field study start in each of the two mental health hospitals in western Algeria, "Oran, Tiaret", in preparation for the baseline study that was conducted through research interviews with a sample of mental health professionals in the institutional setting, where it was confirmed the existence of expressive, therapeutic analytical models, For the body in psychiatric symptoms of cases on the one hand, and in how to provide them with preventive or therapeutic treatment on the other hand. As the expression of the pathology of the soul is done by the body, where its therapeutic function resides in this mediation, which we deduce in its study through the functional modeling of symptomatic pathological manifestations expressing the disorder of each of the main biological functions internal body "sleep, food and sex" which on a psychological basis and the external functions of the body, "the symptomatic demonstration of the body", expressing the functional modeling of the soul and its states in its narcissistic and / or relational struggles . Where the research hypotheses were discussed on the basis of the quantitative and qualitative analysis of the previous results, which we formulated according to the need to follow the therapeutic course of mental illness, i.e. therapeutic demand up to diagnosis through therapeutic monitoring and prevention, this is what led us to conclude in the field that using the body by Mental health professionals are of the utmost importance, appearing first in the result of the therapeutic demand doubled "traditional / medical", and in the result of a transverse analysis of the cases which reflects an explicit expression of mental illness by the body on the other hand, and in the result of '' a satisfactory longitudinal analysis of cases with precedents in which one was recorded images of physical "auto / hetero" attacks in third, and following the summaries Unsuccessful states of preventive and therapeutic programs in fourth. what has been institutionally revealed as the lack of activation for therapeutic mediation due to a lack of material capacities and specialized training for professionals in the sector in this field in general or in the field of therapeutic mediation of the body Above all, this is what prompts us to recommend the need to activate and support its specialized training, as well as the need for a therapeutic psychological reading for the body and its manifestation before it reads only a diagnosis. or pharmacotherapeutic as a reading in which there is a shortcut for the human soul.

الكلمات المفتاحية: الجسد ; الوساطة العلاجية ; المسار العلاجي ; الطلب العلاجي ; التشخيص ; البرنامج العلاجي ; المتابعة العلاجية ; المرض النفسي


القيم المتضمنة في محتوى نصوص وأناشيد كتاب اللغة العربية لمناهج الجيل الثاني للسنة الرابعة الابتدائي -دراسة تحليلية لمحتوى كتاب اللغة العربية-

حورية عطوي,  سامية ابراهيمي, 

الملخص: - الملخص: هدف الدراسة إلى التعرف على القيم المتضمنة في محتوى نصوص وأناشيد كتاب اللغة العربية للسنة الرابعة الابتدائي من حيث نوعها وطريقة العرض ونوع العرض، ولتحقيق أهداف الدراسة والإجابة عن تساؤلاتها استخدمت الباحثتان المنهج الوصفي التحليلي، وأداتين هما: بطاقة القيم الرئيسة والقيم الفرعية وشبكة تحليل القيم، حيث تكون مجتمع وعينة الدراسة من جميع نصوص وأناشيد كتاب اللغة العربية للسنة الرابعة الابتدائي، وبعد التأكد من صدق الأداة بعرضها على المحكمين، وثباتها بتطبيق معاملات الثبات والاستعانة بمحلل آخر، أسفرت نتائج الدراسة على أن عدد القيم المتحصل عليها بلغ (11) قيمة بمجموع تكرار (603) موزعة حسب الترتيب التالي: (الجمالية، الذاتية، الأخلاقية، المعرفية، الصحية، الوطنية العلمية، الاجتماعية، الثقافية، الإنسانية، الاقتصادية)، وكانت أعلاها تكرارا القيم الجمالية بـتكرار بلغ (122) وبنسبة (%20,23) وأدناها القيم الاقتصادية بتكرار بلغ (18) وبنسبة (%2,98) كما ظهر تفاوت كبير في طريقة عرض القيم بين الصريحة والضمنية، حيث بلغت تكرار القيم الصريحة (229) قيمة بنسبة (%37,97) والضمنية بتكرار (374) قيمة وبنسبة (%62,02)، بينما تقارب في نوع عرض القيم بين الكلمة والجملة، حيث بلغ تكرار القيم التي وردت في شكل كلمة (287) بنسبة (47,59 %) أما التي وردت في شكل جملة فبلغ تكرارها (316) قيمة بنسبة (%52,40) حيث كانت الجملة هي الأبرز. :Résumé- L'objectif de l'étude est d'identifier les valeurs incluses dans le contenu des textes et des chansons (hymnes) du livre de langue arabe pour la quatrième année de primaire en termes de son type, de son mode de présentation et de son type de présentation, et d'atteindre les objectifs de l'étude nd répondre à ses questions, l'étudiant chercheur a utilisé la méthode d'analyse descriptive et deux outils: la carte principale et sous -valeur et le réseau d'analyse des valeurs, où la société et l'étude de l'échantillon se composent de tous les textes et chansons du livre de langue arabe de la quatrième année de l'école primaire. Après avoir vérifié la sincérité de l'outil en le présentant aux arbitres et sa stabilité en appliquant la stabilité. Dans les transactions et avec l'aide de l'analyste, les résultats de l'étude ont abouti à ce qui suit: - le nombre de valeurs atteintes (11) valeurs par fréquence totale (603) répartis entre les valeurs: (esthétique, subjective, moralité, cognitive, santé, nationale, scientifique, social, culturel, humanitaire, économique) et le plus élevé a été la répétition des valeurs esthétiques (122) par taux de (20,23%) et les valeurs économiques les plus faibles avec la fréquence de (18) et par taux de (2,98%) Comme il y a eu une disparité significative dans la façon dont les valeurs sont affichées entre les valeurs explicites et implicites, pour la répétition de l'explicite La disparité dans la façon dont les yalues sont présentés, où la répétition des valeurs explicites atteint (229) valeurs par taux de (37,97%) Et des valeurs impiisées par la répétition des valeurs (374) et par le taux de (62,02%). Alors qu'il y avait un rapprochement dans la façon dont les valeurs sont affichées entre le mot et la phrase, avec la fréquence (répétition) des valeurs sous la forme d'un mot (287) a été (47,59%) . Alors que la fréquence (répétition) d'une phrase (316) était de .(52,40%), la phrase étant la plus importante : Abstract- The goal of the study is to identify the values included in the content of the texts and songs (anthems) of the Arabic language book for the fourth year of primary in terms of its type, way of presentation and presentation's type, and to achieve the objectives of the study and answer its questions, the student researcher used the descriptive analytical method and two tools: the main and sub-value card and the network of analysis of values, where the society and the sample study consist of all the texts and songs of the Arabic language book of the fourth year of primary school. After ascertaining the sincerity of the tool by presenting it to the arbitrators and its stability by applying stability. Within transactions and with the help of analyst, the results of the study resulted in the following: - the number of values reached (11) values by total frequency (603) distributed between values: (aesthetic, subjective, Morality, cognitive, health, national, scientific, Social, Cultural, Humanity, Economic) and the highest was the repetition of aesthetic values (122) by rate of (20,23%) and the lowest was the economic values with frequency of (18) and by rate of (2,98%) As there has been a significant disparity in the way values are displayed between explicit values and implied ones, for the repetition of the explicit The disparity in the way yalues are presented, where the repetition of the explicit values reached (229) values by rate of (37,97%) And impiied values by repetition of (374) values and by rate of (62,02%) .Whereas there was a rapprochement in the way the values are displayed between the word and the sentence, with the frequency (repetition)of values in the form of a word (287) was( 47,59%) .Whereas the frequency(repetition) of a .sentence (316) was (52,40%), with the sentence being the most prominent

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: القيم- المحتوى- النصوص - الأناشيد - كتاب اللغة العربية- مناهج الجيل الثاني- السنة الرابعة الابتدائي. ; Mots clés: Valeurs - Contenu - Livre de langue arabe - École primaire de quatrième année - Curriculum de la deuxième génération - Textes et hymnes (chansons). ; Keywords: Values - Content - Arabic Language Book - Fourth Year Primary School - Curriculum of Second Generation - Texts and anthems (songs).


محددات ونظريات استغلال المجال الفيزيقي في الوسط الريفي- دراسة نظرية تحليلية -

عبد السلام سليمة,  بوسكرة عمر, 

الملخص: تتنوع الدراسات السوسيولوجية بتنوع ميولات وتخصصات الباحثين في اختيار مواضيعهم التي تعكس بدورها جزءا من اهتماماتهم العلمية والثقافية في كثير من الأحيان، فجل الدراسات السوسيولوجية التي تناولت موضوع تنميط المجتمعات ركزت في جوهرها على طبيعة البناء الاجتماعي والثقافي والعلائقي للأفراد، هذه المجتمعات وذلك لتفسير بعض الظواهر الاجتماعية كطبيعة البناء الأسري ووظائف الأسرة، وأهم الأنظمة الاجتماعية كنظام الزواج وطبيعة الأنشطة الاقتصادية والمشكلات الاجتماعية وضبط الخصائص التي تميز المجتمعات عن بعضها البعض. إلا أن هذه الدراسات لا يمكنها أن تقدم تفسيرا دقيقا لهذه الظواهر الاجتماعية بمعزل عن البيئة المادية لكل مجتمع؛ والتي تظهر في شكل المجال الفيزيقي الذي يختلف من مجتمع محلي لآخر، فالشكل المادي للمجتمع المحلي الحضري يختلف كليا عن شكل المجال المادي للمجتمع المحلي الريفي، وهذا نتيجة لاختلاف خصائص هذه المجتمعات وثقافتها وطبيعة نشاطها الاقتصادي. فلكل مجتمع خصوصيته التي تتجسد في سلوكاته وعلاقاته بأفراد المجتمع من ناحية، أو علاقته بالمجال الفيزيقي الذي يعيش فيه من ناحية أخرى، فالريفي يختلف عن غيره في علاقته بالمجال(الأرض)؛ لأنها تعد مكان للإقامة والسكن من ناحية و مصدر رزقه وثروته وعزوته بين أهله من ناحية أخري؛ إذ تتحدد مكانته في الجماعة التي ينتمي إليها من خلال مقدار ما يملك منها وكيف يستغلها. فمن خلال هذه الورقة البحثية أردنا أن نرصد أهم محددات استخدام المجال الفيزيقي، وعرض جملة من النظريات التي قدمت تفسيرات لسلوك الريفي في استغلال المجال الفيزيقي الذي يعكس ثقافته واهتمامته التي يجسدها على مستوى هذا المجال. ولقد وضحنا ذلك من خلال الوقوف على خصائص المجتمع المحلي الريفي الاجتماعية والثقافية، الاقتصادية التي جاءت في المفهوم الذي حدد للوسط الريفي، بالإضافة إلى إبراز الأهمية العلمية والعملية لهذا النوع من الدراسات لكي يتأتى لنا الفهم الدقيق لما جاء في التراث النظري الذي تناول موضوع استخدام المجال بالتركيز على أسس ومحددات ذلك، مع توضيح بعض نقاط الضعف في النظريات؛ من خلال عرض جملة من الإنتقادات الموجهة لها.

الكلمات المفتاحية: المجال الفيزيقي ; الوسط الريفي ; استغلال المجال ; نمط الإقامة ; النظريات المفسرة


تخفيف درجة القلق لدى الطفل الاصم عن طريق الفن Reducing anxiety in a deaf child through art

بوداري عزالدين,  اسماعيلي يامنة, 

الملخص: الملخص: هدفت الدراسة الكشف عن فاعلية برنامج علاجي مقترح يعتمد على الرسم واللعب الجماعي والفردي في تخفيف درجة القلق لدى الطفل الاصم من9-12سة بمدرسة صغار الصم بولاية برج بوعريريج، والتعرف على مدى استمرارية فاعلية البرنامج العلاجي المقترح لدى أفراد المجموعة التجريبية بعد انتهاء جلسات البرنامج العلاجي وأثناء فترة المتابعة استخدم الباحث المنهج شبه التجريبي، حيث تم الاختيار والتعيين لمجموعتي الدراسة " الضابطة والتجريبية عشوائيًا، وتم التأكد بنسبة كبيرة من تجانسها، ثم طبق البرنامج العلاجي على المجموعة التجريبية ومرة أخرى طبق القياس البعدي على المجموعتين " الضابطة والتجريبية" وبعد مرور فترة المتابعة " شهرين من انتهاء جلسات البرنامج " تم تطبيق الاختبار البعدي الثاني " التتبعي "على المجموعة التجريبية للوقوف على استمرار اثر البرنامج العلاجي .واعد الباحثان مقياس القلق للطفل الاصم يتكون من 30 بندا متناسبة مع هذه الفئة ومع عمرهم الزمني حيث تكونت عينة الدراسة من 40 طالبًا وطالبة من الاطفال الصم بمدرسة صغار الصم بولاية برج بوعريريج ، تم اختيارهم وتعينهم بالطريقة العشوائية ، وتقسيمهم إلى مجموعتين إحداهما ضابطة20طفلا ، والأخرى تجريبية مكونة من 20طفلا . أبرزت الدراسة الحالية النتائج الآتية: -وجود فروق دالة إحصائية في درجات القلق لدى كل من المجموعة الضابطة والمجموعة التجريبية بعد تطبيق البرنامج المقترح في اتجاه المجموعة الضابطة. -وجود فروق دالة إحصائيا في درجات القلق لدى المجموعة التجريبية في كل من التطبيق القبلي والبعدي في اتجاه درجاتهم في التطبيق القبلي. -عدم وجود فروق دالة إحصائيا في درجات القلق لدى المجموعة التجريبية في التطبيق البعدي والتتبعي الكلمات المفتاحية: الاصم ––الفن –-القلق . Abstract: The study aimed to reveal the effectiveness of a proposedtreatment program based on drawing and group and individual play in reducing the degree of anxiety in the deaf child of 9-12 years at the School of Young Deaf in The State of Borj Bouarrig, and to identify the continuity of the effectiveness of the proposed treatment program in the members of the experimental group. After the end of the treatment program sessions and during the follow-up period .The researcher used the semi-experimental method, where the selection and appointment of the study groups " control and experimental randomly, and was confirmed by a large percentage of its homogeneity, then applied the therapeutic program to the experimental group and again applied the dimensional measurement to the two groups " control and experimental" and after The following period has passed since the end of the program sessions " The second dimension test " tracking " was applied to the experimental group to determine the continuation of the impact of the therapeutic program. The study sample of 40 students of deaf children at the School of Deaf Young People in The State of Burj Bouarij, selected and appointed in a random way, divided into two groups, one of which is female 20 children, and the other experimental of 20 children. The current study highlighted the following results: - There are statistical lycies differences in the degrees of anxiety in both the control group and the experimental group after the application of the proposed program in the direction of the control group. - There are statistically significant differences in the degrees of anxiety in the experimental group in both the tribal and dimensional application in the direction of their grades in the tribal application. - No statistically significant differences in the degrees of anxiety in the experimental group in the dimensional and traceable application Keywords: Deaf- Art-Anxiety. Résumé: L’étude visait à révéler l’efficacité d’un programme de traitement proposé basé sur le dessin et le jeu de groupe et individuel dans la réduction du degré d’anxiété chez l’enfant sourd de 9-12 ans à l’École des Jeunes Sourds dans l’État de Borj Bouarrig, et d’identifier la continuité de l’efficacité du programme de traitement proposé dans les membres du groupe expérimental. Après la fin des séances de programme de traitement et pendant la période de suivi.Le chercheur a utilisé la méthode semi-expérimentale, où la sélection et la nomination des groupes d’étude " contrôle et expérimental au hasard, et a été confirmée par un grand pourcentage de son homogénéité, puis a appliqué le programme thérapeutique au groupe expérimental et a de nouveau appliqué la mesure dimensionnelle aux deux groupes " contrôle et expérimental " et après La période suivante s’est écoulée depuis la fin des séances de programme , « Le suivi du deuxième test de dimension » a été appliqué au groupe expérimental pour déterminer la poursuite de l’impact du programme thérapeutique. L’échantillon d’études de 40 élèves d’enfants sourds de l’École des Jeunes Sourds de l’État de Burj Bouarij, sélectionnés et nommés au hasard, s’est divisé en deux groupes, dont l’un est celui des femmes de 20 enfants, et l’autre expérimental de 20 enfants. La présente étude a mis en évidence les résultats suivants : - Il existe des différences statistiques dans les degrés d’anxiété dans le groupe témoin et le groupe expérimental après l’application du programme proposé dans la direction du groupe témoin. - Il existe des différences statistiquement significatives dans les degrés d’anxiété dans le groupe expérimental dans l’application tribale et dimensionnelle dans la direction de leurs notes dans l’application tribale. - Aucune différence statistiquement significative dans les degrés d’anxiété dans le groupe expérimental dans l’application dimensionnelle et traçable Mots-clés: Sourds- Art-Anxiety.

الكلمات المفتاحية: الاصم ––الفن –-القلق


الفروق في مستوى عادات العقل المنتج لدى تلاميذ السنة الثالثة من التعليم الثانوي

بركات حمزة, 

الملخص: هدفت الدراسة الى الكشف والتعرف على مستويات العادات العقلية لدى تلاميذ السنة الثالثة من التعليم الثانوي والفروق الموجودة فيها والتي تعزى لمتغيري الجنس والتخصص وتكونت عينة الدراسة ب150 تلميذ وتلميذة ولتحقيق اهداف الدراسة قام الباحث بتطبيق مقياس عادات العقل المنتج لصاحبيه (صلاح شريف عبد الوهاب وإسماعيل حسن الوليلي) واستخدم الباحث المنهج الوصفي الاستكشافي وأسفرت نتائج الدراسة إلى انه هناك مستوى عالي في عادات العقل لدى التلاميذ السنة الثالثة ثانوي كما انه توجد فروق ذات دلالة إحصائية في عادات العقل لصالح الإناث ولا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في التخصص Abstract The study aims to detect and identify levels of mental habits in the third year of mid school in regard to the differences attributed to gender and specialization variables. Our sample included 150 students. To achieve the objectives of the study, the researcher applied a measure of the habits of the productive mind by Salah Sharif Abdel Wahab and Ismail Hassan Alwaily. The researcher used the descriptive analytical method and the results of the study showed that abstinence patterns among third-year students were high, as well as statistically significant differences in attitudes toward females and the difference between specializations has been noted. Keywords: Productive Spirit Habits - High School Students

الكلمات المفتاحية: عادات العقل المنتج ; تلاميذ المرحلة الثان ; ية التنظيم الذاتي التفكير الناقد الابداع


Impact des facteurs psycho-cognitifs sur la prise de décision managériale

بن موسى سمير,  بوزيان مراد, 

Résumé: La décision en entreprise est le cœur même du management. Son étude nécessite l’intervention de plusieurs paradigmes de compréhensions, en effet, les mathématiques, les sciences économiques, les sciences politiques ainsi que la psychologie s’intéressent à ce processus cognitif complexe. Cet article à pour but de mettre en relief la dynamique qui s’opère chez le « preneur de décision » tout en présentant une revue de littérature sur le rôle de « l’intelligence émotionnelle » et de « l’auto-efficacité » comme facteurs psycho cognitifs pouvant intervenir dans le processus décisionnel chez le manager des ressources humaines.

Mots clés: décision ; efficacité personnelle ; intelligence émotionnelle ; Manager


تقييم المناهج الدراسية المكيفة حسب احتياجات التلاميذ المعوقين بصريا وفق أهداف التدريس بالمقاربة بالكفاءات

بن قسمية فريد, 

الملخص: تناولت هذه الدراسة تقييم مدى تحقيق المناهج الدراسية المكيفة لأهدافها حسب احتياجات الأطفال المعوقين بصريا وفق منظور التدريس بالمقاربة بالكفاءات، بالإضافة إلى الكشف على أهم الصعوبات التي تحول دون نجاح هذه المقاربة ميدانياً. حيث قام الباحث ببناء استبيانين يتعلق أحدهما بتقييم مدى تحقيق المناهج الدراسية المكيفة حسب احتياجات الأطفال المعوقين بصريا لأهدافها وفق منظور التدريس بالمقاربة بالكفاءات؛ وهو يتكون من أربعة مجالات، تعلم القراءة والكتابة؛ تدريب الحواس؛ النمو الجسمي؛ الاحتياجات التكنولوجية؛ والثاني استبيان يتعلق بتحديد الصعوبات التي تواجه تحقيق المناهج الدراسية المكيفة حسب احتياجات التلاميذ المعوقين بصريا لأهدافها وفق التدريس بالمقاربة بالكفاءات، وهو يتكون من مجالين، الأول يتعلق بالصعوبات المفاهيمية؛ والثاني صعوبة الإدماج بين التعلم النظري والتطبيقي؛ تم توزيع الاستبيانين أداتي الدراسة على عينة تتمثل في (32) معلماً من معلمي التعليم المتخصص لفئة الأطفال المعوقين بصريا، كما تم استخدم المنهج الوصفي الملائم لمثل هذا النوع من الدراسات. أظهرت نتائج الدراسة بأنّ المنهاج الدراسية "حققت نوعا ما" الأهداف المرجوة في ظل استراتيجة التدريس بالمقاربة بالكفاءات،كما أظهرت هذه النتائج أيضاً أنّ هناك صعوبات تحول دون تحقيق هذه الأهداف بصورة أفضل، وهي صعوبات مازالت قائمة يعاني منها المعلم المتخصص؛ على أرض الواقع تتعلق أساساً بمجال "صعوبة الإدماج بين التعلم النظري والتطبيقي" بالإضافة إلى مجال" الصعوبات المفاهيمية"، وهي بطبيعة الحال صعوبات يمكن البحث فيها و العمل على تذليلها وإيجاد حلول لها. - Résumé: Cette étude a évalué dans quelle mesure les programmes scolaires s'adaptaient à leurs objectifs en fonction des besoins des enfants souffrant de déficience visuelle (malvoyants) selon la perspective de l'enseignement avec l'approche par compétences ; en plus, d'examiner les difficultés les plus importantes qui empêchent cette approche de réussir sur le terrain. Là où le chercheur a construit deux questionnaires, dont l'un évalue dans quelle mesure les programmes adaptés aux besoins des enfants malvoyants ont atteint leurs objectifs selon la perspective pédagogique avec une approche par compétences. Il se compose de quatre domaines, apprendre à lire et à écrire ; Entraînement sensoriel ; Croissance physique ; Besoins technologiques. Le deuxième questionnaire traite de l'identification des difficultés rencontrées dans la réalisation de programmes scolaires adaptés aux besoins des élèves malvoyants pour leurs objectifs, conformément à l'approche pédagogique des compétences ; et il se compose de deux domaines : le premier est lié aux difficultés conceptuelles ; Le second est la difficulté d'intégrer l'apprentissage théorique et appliqué. Les deux questionnaires, les deux outils d'étude, ont été distribués à un échantillon de (32) enseignants de l'enseignement spécialisé pour les enfants malvoyants, avec une approche descriptive adaptée à ce type d'études. Les résultats de l'étude ont montré que le programme atteignait «quelque peu» les objectifs souhaités à la lumière de la stratégie d'enseignement avec l'approche des compétences. Ces résultats ont également montré qu'il existe des difficultés qui empêchent la réalisation de ces objectifs d'une meilleure manière, qui sont encore des difficultés dont souffre l'enseignant spécialisé. Sur le terrain, elle concerne principalement le champ de la «difficulté à intégrer l'apprentissage théorique et appliqué» ; en plus du champ des «difficultés conceptuelles», qui sont bien entendu des difficultés qui peuvent être recherchées et travaillées pour les surmonter et trouver des solutions. Abstract: The present studu aims at assessing the effctiveness of the adapted curricula in teaching the visualyl impaired learners on the ground of the competency-based approach inadatitoon to that, to identify the major difficulties that prevent the application of this approche in teaching. To answer this question, we have made two questionnaires, one whiche examines the sucess of adapted curricula in meeting the visually impaired learners needs according to the competency based appraoche prespectivee, four areas, it deals withe learning to real and write, sensory training, physical grouth and technological needs, to other questionnaire tacles the identification of the en courrtered difficulties that prevent the adopted curricula to realise the needs of the visually impaired learners. Through the competncy –based approche.this questinnaire deals withe two areas ; the first relates to conceptual difficulties, white the second is about the difficulty of in tergrating the ortical and applied learnning .henceforth, the two questionnaires were sibbtimed to a sample of 32 special teachers of vissually impaied puipels .Adescriptive approch was applied to this of study. The results revealed that curricula has some what acheived the desired objectives based on the competency –based approch. It showed also that there are difficulties prevent the achievement of thess objectives in a better way,which are again difficulties that special teachers suffer whith . In the field ,it maimly concernes with the difficulties in integrating theoritical and applied learning ; besedes that, to the feild of the conceptual difficulies whiche are of cours can be researched as well as eliminated by finding solutions.

الكلمات المفتاحية: المناهج الدراسية ; الإعاقة البصرية ; المقاربة بالكفاءات Mots clés : Approche par les compétences - malvoyants -Programme scolaire. Keywords : curicula - Visual impairment- Competency-based approach


انحراف البنات الأحداث من منظور نظريات الجريمة

بوشارب بولوداني خالد, 

الملخص: بالنظر إلى التباينات القائمة بين مختلف الرؤى النظرية في تفسيرها لظاهرة الانحراف على وجه العموم وانحراف البنات الأحداث على وجه الخصوص، خاصة من حيث تحديدها للأسباب الحقيقية وراء هذا السلوك الانحرافي، نحاول من خلال الدراسة الراهنة تسليط الضوء على أهم الاختلافات والاتفاقات بين هذه الرؤى النظرية، مع التركيز على خصوصية فترة المراهقة وتأثيراتها على سلوكات البنت الحدث، وذلك قصد إبراز أهم آليات الحد من هذه الظاهرة المرضية. Abstract : Given the differences between the different theoretical visions in their interpretation of the phenomenon of deviation in general and the delinquency of Minors girls in particular, especially in terms of identifying the real causes of this deviant behavior, we try through this study to highlight the most important differences and agreements between these theoretical visions, with Focus on the specificity of the period of adolescence and its effects on the behavior of the Minors girl, in order to identify the most important mechanisms to reduce this phenomenon pathological.

الكلمات المفتاحية: الانحراف ; الصراع; الجريمة; الأحداث ; المراهقة


نوع المخططات المبكرة غير المكيفة لدى أمهات الطفل المصاب بمتلازمة داون

عطا الله أمينة,  معاليم صالح, 

الملخص: بحثنا الحالي عبارة عن دراسة ميدانية تهدف للكشف عن نوعية المخططات المبكرة غير المكيفة عند أمهات الأطفال المصابين بمتلازمة داون ، من خلال اعتماد منهج دراسة الحالة و ذلك بدراسة حالتين كنموذج لأمهات الأطفال المصابين بمتلازمة داون،اخترناهما من مجموع الأمهات اللواتي يتردد أطفالهن المصابين بمتلازمة داون على مركز بن أعراب بوجمعة لذوي الاحتياجات الخاصة بولاية البويرة ، اعتمدنا على المقابلة النصف الموجهة وفق نموذج يونج جيفري و مقياس المخططات المبكرة غير المكيفة ليونج جيفري ،أظهرت النتائج أن معايشة الضغوط التي ترافق ولادة و رعاية طفل مصاب بمتلازمة داون يقوم بتنشيط مخططات مبكرة غير مكيفة معينة لدى الأمهات تمثلت في بمخطط الشك و التعدي و مخطط النقص العاطفي و مخطط الشعور بالتخلي و الإهمال / عدم الاستقرار كمخططات أساسية في تنظيم شخصياتهم ، تكمن أهمية هذا البحث في الدور الفعال الذي تلعبه المخططات في مجال العلاقات البينشخصية و المتمثل في الاستراتيجيات المستعملة من طرف أمهات أطفال متلازمة داون في التعامل مع الحدث الجديد أولا و بعدها التعامل مع أطفالهم ، و هذا التعامل هو الذي يحدد نجاح أي كفالة نفسية ، التي من خلالها نضمن التعامل الفعال بين الأولياء و المختص المشرف على حالة الأطفال، من أجل إدماج هذه الفئة في المجتمع و مساعدتهم على الاستقلالية و الاعتماد على أنفسهم. Cette présente étude pratique a comme but de détecter la qualité des schémas précoces non adaptés chez les mamans d’enfants atteints du syndrome de Down. En adoptant la méthodologie de l’étude de cas, deux cas ont été examinés comme modèle pour les mères d’enfants trisomiques, choisi parmi le nombre total de mères dont les enfants atteints du syndrome de Down fréquentent le centre Ben Aarab boujamaa des personnes handicapées de la wilaya Bouira. On a utilisé l'entretien semi-directif selon le modèle de Jeffrey young et le questionnaire des schémas précoces non adaptés de young Jeffrey, les résultats ont montré l’expérience du stress associé à la naissance et aux soins d’un enfant trisomique active certains régimes précoces non adaptés chez les mères, qui sont représentés par le régime de suspicion, la violence et l’insuffisance émotionnelle Les résultats ont montré que l’expérience des pressions associées à la naissance et aux soins d’un enfant atteint du syndrome de Down active des régimes précoces et non adaptés pour les mères représentées dans le schéma de suspicion et d’abus, le schéma de l’insuffisance émotionnelle, le schéma du sentiment d’abandon et de la négligence/instabilité comme les schémas de base pour organiser leurs personnalités. L’importance de cette recherche réside dans le rôle actif des programmes dans le domaine des relations interpersonnelles, qui est représentée dans les stratégies utilisées par les mères des enfants du syndrome de Downs pour traiter d’abord le nouvel événement et ensuite de traiter avec leurs enfants, et c’est celui qui détermine le succès de toute prise en charge psychologique. Cela signifie que nous assurons une interaction efficace entre les parents et le superviseur de l’enfant, afin d’intégrer ce groupe dans la société et de l’aider à être indépendant et autonome. The current research study is a field study that aims at detecting the quality of early, non-adapted plansin mothers of children with Down syndrome, through the adoption of a case study approach, by studying two cases as a model for mothers of children with Down syndrome, which we selected from the group of mothers whose children go to The Ben Aarab Boujemaa Center for People with Special Needs in Bouira province. we relied on the half-interview, according to the Young Jeffrey model and the scale of the early adaptations of Young Jeffrey. The results showed that experiencing the pressures that accompany the birth and care of a child with Down syndrome activates early, unadapted plans among mothers, represented in the plan of suspicion and abuse, the emotional deficiency plans, the plans of feeling abandoned and neglected / unstable as basic plans in organizing their personalities. The importance of this research lies in the effective role that plans play in the field of interpersonal relationships. And represented by the strategies used by mothers of children with Down syndrome in dealing with the new event first and then dealing with their children, and this interaction is what determines the success of any psychological guarantee, through which we guarantee effective interaction between parents and the specialist supervising the condition of children, in order to integrate this group in society and help them to be independent and self-reliant.

الكلمات المفتاحية: المخططات المبكرة غير المكيفة ; الأم ; الطفل المصاب بمتلازمة داون


درجة استخدام أساتذة اللغة العربية في المرحلة الابتدائية لمهارات التعلم النشط من وجهة نظرهم دراسة ميدانية في مدارس مدينة حمام الضلعة – ولاية المسيلة -

حرايز رابح,  كتفي عزوز, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على درجة استخدام أساتذة اللغة العربية في المرحلة الابتدائية لمهارات التعلم النشط في مدارس مدينة حمام الضلعة ولاية المسيلة من وجهة نظرهم، ومعرفة الفروق الاحصائية بين الأساتذة حول درجة استخدام مهارات التعلم النشط باختلاف متغير ( الجنس، طبيعة التكوين، وسنوات الخبرة)، وتم استخدام المنهج الوصفي التحليلي، و قد تكونت عينة الدراسة من (57) أستاذا وأستاذة، حيث أظهرت النتائج مايلي: - أن درجة استخدام مهارات التعلم النشط من قبل أساتذة اللغة العربية في المرحلة الابتدائية بمدينة حمام الضلعة ولاية المسيلة كانت متوسطة. - عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α =0.05) في درجة استخدام أساتذة اللغة العربية في المرحلة الابتدائية لمهارات التعلم النشط من وجهة نظرهم في مدارس مدينة حمام الضلعة بولاية المسيلة تعزى لمتغير الجنس. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α =0.05) في درجة استخدام أساتذة اللغة العربية في المرحلة الابتدائية لمهارات التعلم النشط من وجهة نظرهم في مدارس مدينة حمام الضلعة بولاية المسيلة تعزى لمتغير طبيعة التكوين لصالح التكوين الجامعي. - عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α =0.05) في درجة استخدام أساتذة اللغة العربية في المرحلة الابتدائية لمهارات التعلم النشط من وجهة نظرهم في مدارس مدينة حمام الضلعة بولاية المسيلة تعزى لسنوات الخبرة. - Résumé : Cette étude visait à identifier le degré d'utilisation des enseignants de langue arabe au niveau primaire pour les compétences d'apprentissage actif dans les écoles de Hammam Dalaa -M'sila de leur point de vue, et de connaître les différences statistiques entre les enseignants sur le degré d'utilisation des compétences d'apprentissage actif avec une différence variable (sexe, nature de la formation et années d'expérience) La méthode analytique descriptive a été utilisée, et l'échantillon de l'étude était composé de (57) enseignants et enseignantes, où les résultats ont montré ce qui suit - le degré d'utilisation des compétences d'apprentissage actif par les enseignants du primaire était moyen. - L'absence de différences statistiquement significatives dans la mesure dans laquelle les enseignants utilisent les compétences d'apprentissage actif de leur point de vue dans les écoles Hammam Dalaa -M'sila, en raison de la variable sexuelle. - Il existe des différences statistiquement significatives dans la mesure dans laquelle les enseignants utilisent les compétences d'apprentissage actif de leur point de vue dans les écoles de la ville Hammam Dalaa -M'sila en raison du changement dans la nature de la formation en faveur de la formation universitaire. - L'absence de différences statistiquement significatives dans la mesure dans laquelle les enseignants utilisent les compétences d'apprentissage actif de leur point de vue dans les écoles de la ville de Hammam Dalaa -M'sila en raison du changement d'expérience. Abstract: This study aimed to identify the degree to which Arabic teachers in the primary level used active learning skills in the schools of The City of Hammam Dalaa -M'sila from their point of view, and to identify the statistical differences between teachers about the degree to which active learning skills are used in different variables (gender, The nature of the training, the years of experience), the descriptive analytical method was used, and the sample of the study consisted of (57) teachers, where the results showed: - The degree of use of active learning skills by Arabic teachers in the primary school in The city of Hammam Dalaa -M'sila, was moderate. - The lack of statistically significant differences at the level of significance (α =0.05) in the degree of use of Arabic language teachers in the primary stage for active learning skills from their point of view in the schools of The City of Hammam Dalaa -M'sila attributable to the sex variable. - There are statistically significant differences at the level of significance (α= 0.05) in the degree to which Arabic teachers in the primary stage use active learning skills from their point of view in the schools of The City of Hammam Dalaa -M'sila, due to the change in the nature of the training in favor of university training. - The lack of statistically significant differences at the level of significance (α =0.05) in the degree of use of Arabic language teachers in the primary stage for active learning skills from their point of view in the schools of The City Hammam Dalaa -M'sila due to years of experience.

الكلمات المفتاحية: استخدام ; أستاذ التعليم الابتدائي للغة العربية ; التعلم النشط ; مهارات التعلم النشط ; التعليم الابتدائي


خصوصيات وخطوات تصميم البحوث الكيفية

دليو فضيل, 

الملخص: يعتبر تصميم البحوث الكيفية مهما جدا لأنه يعكس تصور إجراءات تطبيقية مرنة وتكاد تكون خاصة بكل نوع من أنواع البحوث الكيفية. ولذلك، فهو يختلف عن تصميم البحوث الكمية التي عادة ما تستعمل إجراءات تطبيقية ثابتة. ويستهدف هذا المقال تشخيص ذلك في نماذج تصميمية كيفية عامة وأخرى خاصة (إثنوغرافية، سَرْدية، تفاعلي، تحليلية-كيفية...)، وذلك بعد تمهيد مفهمي للبحوث الكيفية، لخصائصها ولأنواعها.

الكلمات المفتاحية: المنهجية ; البحوث الكيفية ; تصميم البحث ; المرونة ; الخصوصية


إتجاهات أولياء ضحايا الإعتداء الجنسي نحو إدراج مادة التربية الجنسية في المناهج الدراسية دراسة ميدانية بمصلحة الأمراض النفسية والعصبية بمدينة قالمة

حمزة احلام,  شوية سيف الاسلام, 

الملخص: هدفت الدراسة الى التعرف على اتجاهات أولياء أطفال ضحايا الاعتداءات الجنسية نحو تدريس مفاهيم التربية الجنسية في المناهج التربوية، بمدينة قالمة، تم اختيار عينة قصدية تكونت من (41) وليّ، (28 أم، و13 أب)، باستخدام مقياس اتجاهات الوالدين نحو التربية الجنسية للأبناء المكون من (31) بند والمعد من قبل (كشيك،2012)، وأظهرت النتائج، وجود اتجاه ايجابي نحو تدريس المفاهيم الجنسية في المناهج التربوية لأولياء أطفال ضحايا اعتداء جنسي، كما بينت النتائج أنه لا توجد فروق فردية دّالة احصائيا عند مستوى الدلالة (0.05) تعزى لمتغير الجنس، والمستوى الدراسي والمنطقة السكنية. The study aims to identify the attitudes of parents of children who are victims of sexual assault toward teaching or introducing sex education concepts in the educational curricula in the wilaya of Guelma, according to the age and education stages of recipients, following the descriptive approach, an intended sample consists of (41) parent, (28 Mother and 13 Father), was selected using the parental trend scale toward the sexual education children is composed of (31) items, which was prepared by (Keshik on 2012). The results showed a positive trend toward incorporating sexual education concepts into the educational curricula of parents of children victims of sexual assault. The results also found that there were no individual differences statistically significant at the level of (0.05) significance for parents, refers to the variable of the study, respectively: Gender, school level and residential area (country, city).

الكلمات المفتاحية: Trends, parents of victims; sexual assault; sexual education; educational curricula تجاهات ; أطفال ضحايا ; إعتداء جنسي ; التربية الجنسية ; مناهج تربوية.


المرافقة الأرطفونية لأولياء طفل يعاني من صعوبة لغوية

بعيسى الزهراء, 

الملخص: يُعد دور المختص الأرطفوني مهم وأساسي في مرافقة أولياء الأطفال اللذين يعانون من اضطراب لغوي، ذلك لأن الكثير من الآباء لا يُجيدون التصرف حيال الصعوبات اليومية التي تواجههم في عملية التواصل مع أبنائهم، من أجل ذلك ترتبط المرافقة الأرطفونية بنوعية المشاكل المتعلقة بطريقة الأولياء في التواصل مع أبنائهم المضطربين، ولا يمكن لهذه المرافقة أن تتحق إلا من خلال شراكة حقيقية بين الأولياء والمختص الأرطفوني. وعليه، هدف المرافقة الأرطفونية الوالدية هو اقتراح حلول عملية يمكن تطبيقها في المنزل.

الكلمات المفتاحية: المرافقة الأرطفونية الوالدية، المختص الارطفوني، اضطراب لغوي


Promoting cooperative skills within mixed-ability groups using interdependent rewards

حابي ليندة,  منازلة نادية, 

Résumé: The current study straddles the social cohesion and social motivational perspectives on cooperative learning. While task interdependence is symmetrically established in the two the experimental groups, reward interdependence is manipulated over two levels: interdependent-shared reward structure and interdepdentent-individualistic reward structure. The aim from this experiment is to extend theory and research regarding group contingencies, by investigating the effects of two different reward pedagogies on the development of cooperative interpersonal skills within heterogeneous level groups. Results of a self-report questionnaire from 10 teams learning through Group Investigation method at Barika university center supported the hypothesis; Interdependent-individualistic reward pedagogy better promoted cooperative skills than did interdependent-shared reward pedagogy.

Mots clés: cooperative learning ; interpersonal skills ; interdependence ; reward


التوافق النفسي و علاقته بدافعية الانجاز لدى المكفوفين .دراسة ميدانية بمدرسة المكفوفين بالمسيلة

معتوق خولة,  مجاهدي الطاهر, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على طبيعة العلاقة بين التوافق النفسي ودافعية الإنجاز لدى المكفوفين ، إلى جانب الكشف عن الفروق في متغيرات الدراسة تبعا للمتغير الجنس ، بالإضافة إلى التعرف على مستوى كل من التوافق النفسي ودافعية الإنجاز لدى المكفوفين . وللتحقق من هذه الأهداف تم تطبيق مقياس التوافق النفسي لمحمود عطية (1986) ومقياس دافعية الإنجاز الدراسي لكمال مصطفى حزين (2014). وبعد التأكد من الخصائص السيكومترية لأدوات الدراسة تم التطبيق على عينة قوامها (35) تلميذا مكفوفا، اختيروا بطريقة عشوائية من مدرسة المكفوفين بولاية المسيلة وذلك خلال الموسم الدراسي 2019/2020. وأسفرت نتائج الدراسة على ما يلي: 1- مستوى التوافق النفسي مرتفع لدى التلاميذ المكفوفين. 2- مستوى دافعية الانجاز متوسط لدى التلاميذ المكفوفين. 3- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين أفراد العينة في متغيرات الدراسة تعزى الى الجنس. وبالتالي فالنتيجة العامة المتوصّل إليها هي: توجد علاقة ارتباطية موجبة بين التوافق النفسي ودافعية الانجاز لدى لدى التلاميذ المكفوفين.

الكلمات المفتاحية: التوافق النفسي ; دافعية الانجاز ; المكفوفين


Integrating “Connecting Classrooms” as a Tool for British Council Cultural Policy in Ghana

بلعجوز أمال,  قاسمي مصطفى, 

الملخص: This paper centers on the British Council`s cultural policy through English language teaching and its impact in the Ghanaian schools through the International Schools Partnerships Programmes between the UK and Ghana. This paper aims to shed light on the influence of the British language and culture with the implementation of the British Council Connecting Classrooms Programme in the Ghanaian schools. To conduct this research, we relied on different case studies, investigations, and statistics for a clear understanding of the implementation and effectiveness of the “Connecting Classrooms Programme” in Ghana. The findings of this study determined that there is an ongoing influence of the British Council`s cultural policy through the application of the “Connecting Classrooms” Programme in which English is used and considered as one of the core points of the project. Thus, English language teaching in this programme is used to enhance Ghanaian students` English language performance and support the intercultural dialogue through cultural activities with their partners in UK schools. Cet article est dédié à l’étude de la politique culturelle du British Council à propos de l'enseignement de la langue anglaise et son impact dans les écoles ghanéennes, à travers les programmes de partenariats internationaux entre le Royaume-Uni et le Ghana. Cet article vise à mettre en lumière l'influence de la langue et de la culture britanniques avec la mise en œuvre du programme Connecting Classrooms du British Council dans les écoles ghanéennes. Pour mener cette recherche, nous nous sommes appuyés sur différentes études de cas, enquêtes et statistiques pour une compréhension claire de la mise en œuvre et de l'efficacité du «Programme de classes connectées» au Ghana. Les résultats de cette étude ont déterminé qu'il existe une influence continue de la politique culturelle du British Council à travers l'application du programme «Connecting Classrooms» dans lequel l'anglais est utilisé et considéré comme l'un des points centraux du projet. Ainsi, l'enseignement de la langue anglaise dans ce programme est utilisé pour améliorer les performances en langue anglaise des élèves ghanéens et soutenir le dialogue interculturel à travers des activités culturelles avec leurs partenaires dans les écoles britanniques تهتم هذه الورقة البحثية بالسياسة الثقافية للمجلس الثقافي البريطاني من خلال تدريس اللغة الإنجليزية وتأثيرها في مدارس غانا من خلال برامج شراكات المدارس الدولية بين المملكة المتحدة وغانا من خلال تسليط الضوء على تأثير اللغة والثقافة البريطانية في تنفيذ برنامج "توصيل الفصول" بالمجلس الثقافي البريطاني في المدارس الغانية و لتحقيق ذلك ، اعتمدنا على دراسات سابقة في هذا المجال والتحقيقات والإحصاءات المتعلقة بهذا الجانب لفهم أوضح لتنفيذ وفعالية هذا البرنامج المطبق في غانا. حيث تبين في هذه الدراسة وجود تأثير مستمر للسياسة الثقافية للمجلس الثقافي البريطاني من خلال تطبيق برنامج "توصيل الفصول الدراسية" الذي تستخدم فيه اللغة الإنجليزية التي تعتبر واحدة من النقاط الأساسية للمشروع. وعليه ، يتم استخدام تدريس اللغة الإنجليزية في هذا البرنامج لتعزيز أداء اللغة الإنجليزية للطلاب الغانيين ودعم الحوار بين الثقافات من خلال الأنشطة الثقافية مع شركائهم في مدارس المملكة المتحدة

الكلمات المفتاحية: Keywords: British Council- Connecting Classrooms- cultural policy- English Language Teaching- Ghana- international partnerships. ; Mots-clés: British Council- langue anglaise- le Ghana- Connecting Classrooms. الكلمات المفتاحية: المجلس الثقافي البريطاني- برنامج "توصيل الفصول الدراسية"- غانا- تدريس اللغة الانجليزية.


جودة الحياة علاقتها بالصحة النفسية لدى الطالب الجامعي – دراسة ميدانية جامعة محمد بوضياف بالمسيلة -

خرموش سميرة,  فرشان لويزة, 

الملخص: الملخص: - الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى الكشف عن واقع العلاقة بين جودة الحياة و الصحة النفسية لدى الطالب الجامعي ( جامعة محمد بوضياف نموذجا )، و لتحقيق أهداف هذه الدراسة تم تطبيق مقاييس الصحة النفسية (EMMBEP)و بناء مقياس لجودة الحياة ، و بعد التحقق من الخصائص السيكومترية لهذين المقاييس في الدراسة الاستطلاعية تم تطبيقها على عينة عشوائية قوامها (536) طالبا و طالبة تم سحبها من كلية العلوم الإنسانية و الاجتماعية بجامعة محمد بوضياف بالمسيلة،و لقد تم استخدام المنهج الوصفي الملائم لطبيعة الموضوع الدراسة. حيث أظهرت نتائج الدراسة بعد تحليلها إحصائيا باستخدام الأساليب الإحصائية المناسبة لكل فرضية: انه توجد علاقة ارتباطية دالة إحصائية بين جودة الحياة و الصحة النفسية لدى الطالب الجامعي- كما توجد فروق ذات دلالة إحصائية على الصحة النفسية لدى الطالب الجامعي تعزي لمتغير الجنس - و أيضا توجد فروق ذات دلالة إحصائية على جودة الحياة لدى الطالب الجامعي تعزي لمتغير الجنس ، كما توجد أيضا فروق ذات دلالة إحصائية على جودة الحياة لدى الطالب الجامعي تعزي لمتغير التخصص ، و تمثلت أهم توصيات الدراسة في ضرورة الاهتمام بالطلبة الجامعيين عن طريق تحسين جودة الحياة لديهم للحفاظ على صحتهم النفسية . Abstract : the present study aims to reveal the reality of the relationship between quality of life and mental health in university students (Mohamed Boudiaf University as a model), and to achieve the objectives of this study have applied the measure of mental health (EMMBEP) and A measure of the quality of life was established, after verifying the psychometric properties of these two scales in the exploratory study, they were applied to a random sample of (536) students from the Faculty of Human and Social Science of the 'Mohamed Boudiaf University of M'sila, And we' used a descriptive approach appropriate to the nature of the subject studied. Where the study results showed after analyzing it statistically using the appropriate statistical methods for each hypothesis: there is a statistically significant correlation between the quality of life and the mental health of the university student - and there are statistically significant differences in the mental health of the college student due to the sex variable - and there are also statistically significant differences in the quality of life of a college student, attributable to the sex variable, and there are also differences statistically significant in the quality of life of the university student, attributable to the specialization variable, and the most important recommendations of the study were the need to care for university students by improving their quality of life to preserve their health psychological

الكلمات المفتاحية: الصحة النفسية ; ج ; دة الحياة ; الطالب الجامعي


مستوى الضبط الذاتي لدى طلبة قسم علم النفس في ضوء بعض المتغيرات.

حنون سومية,  مكفس عبد المالك, 

الملخص: الملخص: هدفت الدراسة إلى معرفة مستوى الضبط الذاتي ككل، ومعرفة مستوى أبعاده الثلاثة (المراقبة الذاتية والتقييم الذاتي والتعزيز الذاتي) لدى عينة من طلبة قسم علم النفس، وكذا معرفة الفروق في مستوى الضبط الذاتي في ضوء بعض المتغيرات، ولقد بلغ عدد أفراد العينة (110) طالب وطالبة، ولتحقيق أهداف الدراسة تم اتباع المنهج الوصفي التحليلي، واعتمد الباحث على مقياس الضبط الذاتي، بحيث قام بتصميمه بناءا على الأدب النظري المرتبط بمتغير الدراسة، والمكون من (30) عبارة، وزعت على محاوره الثلاث( المراقبة الذاتية والتقييم الذاتي والتعزيز الذاتي)، واستخدام في المعالجة الإحصائية البرنامج الإحصائي (spss19)، حيث تمت الإستعانة بأساليب إحصائية منها: المتوسطات الحسابية، الانحرافات المعيارية، إختبار t.testلعينتين مستقلتين، اختبار تحليل التباين الأحادي ANOVA، ألفا كرونباخ، وبعد التحليل الإحصائي للبيانات باستخدام برنامج (spss) الاصدار رقم 19 توصلت الدراسة الى أن : - مستوى الضبط الذاتي لدى طلبة قسم علم النفس متوسط. - مستوى المراقبة الذاتية لدى طلبة قسم علم النفس متوسط. - مستوى التقييم الذاتي لدى طلبة قسم علم النفس متوسط. - مستوى التعزيز الذاتي لدى طلبة قسم علم النفس متوسط. - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الضبط الذاتي لدى طلبة قسم علم النفس ترجع لمتغير الجنس. - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الضبط الذاتي لدى طلبة قسم علم النفس ترجع لمتغير التخصص. - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الضبط الذاتي لدى طلبة قسم علم النفس ترجع لمتغير المستوى الأكاديمي. - الكلمات المفتاحية: الضبط الذاتي ،طلبة قسم علم النفس. Abstract: The study aimed to know the level of self-control as a whole, And knowing the level of its three dimensions (self-monitoring, self-evaluation, and self-reinforcement) among a sample of students of the Department of Psychology, As well as knowing the differences in the level of self-control in light of some variables, The number of the sample members reached (110) male and female students, To achieve the objectives of the study, the descriptive and analytical approach was followed,The researcher relied on self-control scale, So that he designed it based on the theoretical literature related to the study variable, It consists of (30) phrases, Distributed to its three axes (self-monitoring, self-evaluation, and self-reinforcement), The statistical program (spss19) was used in the statistical treatment, where statistical methods were used, including: arithmetic averages, standard deviations, the t.test test for two independent samples, the ANOVA, Alpha Cronbach, And after statistical analysis of the data using the program (spss) version 19, the study concluded that: -The level of self-control among students of the Department of Psychology is average. -The level of self-monitoring of students of the Department of Psychology is average. -The level of self-evaluation of students of the Department of Psychology is average. -The level of self-reinforcement among students of the Department of Psychology is average. - There are no statistically significant differences in self-control among students of the Department of Psychology due to the gender variable. - There are no statistically significant differences in self-control among students of the Department of Psychology due to the variable of specialization. - There are no statistically significant differences in self-control among students of the Department of Psychology due to the variable of the academic level. Keywords: Self-control, Psychology Department students.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الضبط الذاتي ، طلبة قسم علم النفس. Keywords: Self-control, Psychology Department students.


دور البيئة الجامعية بجامعة الجوف في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس

العمري فاضل, 

الملخص: هدفت الدراسة الى التعرف على دور البيئة الجامعية بجامعة الجوف في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس، والكشف عن أبرز التحديات التي تواجه البيئة الجامعية بها لدعم بيئتها للقيام بدورها في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها، أتبعت الدراسة المنهج الوصفي المسحي، وتكونت عينة الدراسة من (282) عضو هيئة تدريس في جامعة الجوف، تم اختيارهم بالطريقة الطبقية العشوائية، استخدم الباحث الاستبانة أداة لجمع البيانات من أفراد عينة الدراسة، وأظهرت النتائج أن دور البيئة الجامعية في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها جاء بمستوى متوسط، كما تبين أن أبرز التحديات التي تواجهها الجامعة تمثلت في ضعف دعم القطاع الخاص للبرامج والأنشطة الهادفة إلى تعزيز الشخصية الوطنية، وتأثير العولمة وما نتج عنها من انتشار ثقافات دخيلة، كما بينت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية متعلق بدور البيئة الجامعية في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس تبعاً لمتغيري الجنس والدرجة العلمية، ووجود فروق تبعاً لمتغير التخصص وجاءت الفروق لصالح كل من تخصص (طبي/صحي) و (نظري/إنساني)، كما أظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية متعلقة باستجابات الأعضاء عن التحديات التي تواجه الجامعة للقيام بدورها في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها وفقاً لجميع متغيرات الدراسة. This study aimed to identify the role of university environment at Jouf University in enhancing the citizenship among students from the point of view of the faculty members, and to reveal the main challenges facing the university to play its role in enhancing the citizenship among students. The study followed the descriptive survey method. The sample of the study consisted of (282) faculty members at Jouf University. The researcher used the questionnaire as a tool to collect data from the study sample. The results showed that the role of Jouf University in enhancing the citizenship among its students from the point of view of the faculty members was moderate. And the main challenges facing the university in enhancing citizenship among students were the impact of globalization and the resulting spread of exotic cultures. The results also showed that there are no statistically significant differences in the role of Jouf University in enhancing the citizenship among students due to the variables (sex and academic rank), and the existence of differences according to the (specialization). The results also showed that there were no statistically significant differences in the responses of the members on the challenges facing the university to play its role in enhancing the citizenship among students according to the study variables (gender, academic rank, and specialization).

الكلمات المفتاحية: الشخصية الوطنية، طلبة الجامعة، أعضاء هيئة التدريس، جامعة الجوف. ; The National Character, University Students, Faculty Members, Jouf University.


فعالية استراتيجية التعليم المتمايز في إكساب المفاهيم الرياضية للتلاميذ المتأخرين دراسيا للصف الأول متوسط

قزيم محمد,  هرمز جميلة, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف على فعالية إستراتيجية التعليم المتمايز في إكساب المفاهيم الرياضية للتلاميذ المتأخرين دراسيا للصف الأول من التعليم المتوسط بمتوسطة طهيري بلخير بمدينة مسعد (الجزائر)،ولتحقيق أهداف الدراسة قمنا ببناء أدوات الدراسة والتي تمثلت في إختبار للمفاهيم الرياضية يتكون من (20) فقرة في وحدة الأعداد النسبية،ودليل متكامل لإستخدام إستراتيجية التعليم المتمايز في التدريس.وتم إختيار عينة قصدية من التلاميذ المتأخرين دراسيا مكونة من (36) تلميذا،واستخدمنا المنهج التجريبي،وقسمت العينة على مجموعتين (تجريبية وضابطة). دُرست المجموعة التجريبية بإستخدام إستراتيجيةالتعليم المتمايز، إذ بلغ عددها(19) تلميذا وبمتوسط عمر زمني (12.6 سنة)، وبلغ عدد المجموعة الضابطة (17) تلميذا وبمتوسط عمر زمني (12.2 سنة)، دُرست بالطريقة الإعتيادية، أظهرت نتائج الدراسة أنه توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات التلاميذ المتأخرين دراسيا للمجموعتين الضابطة بإستخدام الطريقة التقليدية في التدريس والتجريبية بإستخدام إستراتيجية التعليم المتمايز في إختبار المفاهيم الرياضية البعدي،لصالح المجموعة التجريبية.

الكلمات المفتاحية: استراتيجية ، التعليم المتمايز ، المفاهيم الرياضية ، التأخر الدراسي ، اكتساب.


مواقع التواصل الاجتماعي آلية لتحقيق التعلم الذاتي للطالب الجامعي

دربال سارة,  حداد صونية, 

الملخص: تعتبر مواقع التواصل الاجتماعي الوسيلة الأكثر انتشارا واستخداما في عالمنا اليوم الذي يعتمد على تطور المعلومة الرقمية، وذلك لسهولة استخدامها من قبل كافة اعضاء المجتمع، وخاصة فئة الشباب والطلبة الجامعيين، فقد أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي اليوم من بين وسائل الاعلام الحديثة المهمة التي تقوم بدور مهم جدا في تربية النشئ وإكسابهم عادات وسلوكيات صحيحة، وكذاأداة مهمة من أدوات التغيير الاجتماعي، فالعملية التعليمية ليست مجرد تلقين للمتعلم فقط وإنما عملية مفيدة لبناء شخصية الفرد في جميع النواحي ولإشراكه في تحمل مسؤولية تعلمه بنفسه، وبث روح المسؤولية الاجتماعية وتحقيق الثقة بالذات، ومكّنت هذه المواقع من جعل المتعلم هو محور العملية التعليمية وذلك عن طريق استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بإختلاف أنواعها في تحقيق العملية التعليمية وبالتالي تحقيق التعلم الذاتي، كونها تتيح للطلبة الجامعيين على وجه الخصوص فرص للتعلم بأنفسهم دون مساعدة الاخرين وفي أي وقت ومكان يناسبهم. Les médias sociaux sont aujourd’hui considérés comme le moyen le plus populaire et le plus utilisé dant notre monde, qui dépend du développement de l’information numérique, en raison de sa facilité d’utilisation par tous les membres de la société, en particulier la catégorie des jeunes et des étudiants universitaires. Les médias sociaux sont devenus aujourd’hui parmi les médias modernes importants qui jouent un rôle très important en élevant les jeunes et en leur donnant des habitudes et des comportements corrects, ainsi qu’un outil important d’outils de changement social, le processus éducatif n’est pas seulement un endoctrinement pour l’apprenant uniquement, mais un processus utile pour construire la personnalité de l’individu dans tous les aspects et pour l’impliquer dans la prise en charge de son propre apprentissage et la diffusion de l’esprit de responsabilité social et atteindre la confiance en soi, et ces sites ont permis a l’apprenant d’étre au centre du processus éducatif grâce a l’utilisation de sites de réseautage social de différents types pour réaliser le processus d’apprentissage, et ainsi atteindre l’auto-apprentissage, car cela permet aux étudiants universitaire en particulier des opportunités d’apprendre par eux-memes sans aider les autres a tout moment et en n’importe quel endroit qui leur convient.

الكلمات المفتاحية: مواقع التواصل الاجتماعي،اليوتيوب،الفايسبوك، التعلم الذاتي، الطالب الجامعي، التعليم الجامعي.


برامج المراكز النفسية البيداغوجية ودورها في تنمية بعض المهارات الحياتية للمعاقين ذهنيا القابلين للتعلم. -دراسة ميدانية ببعض ولايات الشرق الجزائري-

قاسيمي للاهم,  عمور عمر عيسى, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن دور البرامج المطبقة على مستوى المراكز النفسية البيداغوجية في تنمية بعض المهارات الحياتية للمعاقين ذهنيا القابلين للتعلم من وجهة نظر المربين، وكذا الكشف عن الفروق في وجهات نظر المربين حول هذا الدور تبعا لمتغيرات (الجنس، الأقدمية، مكان العمل). لأجل ذلك تمّ إعداد استبيان لتقدير المهارات الحياتية للمعاقين ذهنيا القابلين للتعلم يضم 57 بندا موزعة على أربعة أبعاد هي: الاستقلالية، الاتصال والتواصل، المهارات الاجتماعية والعمل الجماعي وأخيرا الضبط والمرونة. بعد حساب الخصائص السيكومترية لهذا الاستبيان، تم تطبيقه على عينة قوامها 68 مربي موزّعين على عدد من المراكز المتواجدة عبر أربع ولايات من الشرق الجزائري. استخدمت الدراسة الحالية المنهج الوصفي والمتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية وتحليل التباين الأحادي وكذا اختبار "ت" في المعالجة الإحصائية. أظهرت نتائج الدراسة أن دور البرامج المطبقة على مستوى مختلف المراكز كان متوسطا بالنسبة للدرجة الكلية للاستبيان وأغلب محاوره، وأنّ ترتيب المهارات الحياتية حسب أهميتها كان على النحو التالي: المهارات الاجتماعية والعمل الجماعي، تليها مهارة الاستقلالية، ثمّ الاتصال والتواصل، وأخيرا مهارة الضبط والمرونة. أما فيما يخص الفروق فقد بيّنت الدراسة عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في دور البرامج تبعا لمتغير (الجنس، والأقدمية)، في حين أظهرت الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية في دور البرامج تبعا لمتغير مكان عمل المربي. Cette étude visait à déterminer le rôle des programmes appliqués au niveau des centres Psychopédagogiques dans le développement de certaines compétences de vie pour les handicapés mentaux apprenants du point de vue des éducateurs, et à illustrer les différences dans les points de vue des éducateurs sur ce rôle en fonction des variables (sexe, ancienneté, lieu de travail). Pour cela, un questionnaire a été préparé pour estimer les compétences de vie des handicapés mentaux apprenants, comprenant 57 éléments répartis en quatre dimensions: indépendance, intercommunication, compétences sociales et travail d'équipe et maîtrise et flexibilité. Après avoir calculé les propriétés psychométriques, ce questionnaire a été appliqué sur 68 éducateurs répartis dans quatre wilayas de l'est de l'Algérie. L’étude a utilisé la méthode descriptive, les moyennes mathématiques, les écarts-types et l'analyse de mono-variance et le test «T» dans le traitement statistique. Les résultats ont montré que le rôle de ces programmes était moyen par rapport au degré global du questionnaire et à tous ses axes, et que la classification des compétences selon leur importance était comme suit : compétences sociales et travail d'équipe, suivies des compétences d'indépendance, puis les compétences d’intercommunication, et enfin les compétences de maîtrise et de flexibilité. L'étude a montré aussi, qu'il n'y avait pas de différences statistiquement significatives dans le rôle des programmes selon (le sexe et l’ancienneté), or qu'il y avait des différences statistiquement significatives dans le rôle des programmes selon (le lieu de travail). This study aimed to illustrate the role of programs applied in the Psycho-pedagogical Centers for the development of some life skills for learnable mentally handicapped from the point of view of educators. Also, this study aims to reveal the existence of the differences in the points of view of the educators on this role due to the variables of the study; sex, seniority, workplace. To this end, a questionnaire has been prepared to assess the life skills of the learnable mentally handicapped including 57 items divided into four dimensions ; Independence, Communication, social skills and teamwork and finally control and flexibility. After calculating the psychometric characteristics of this questionnaire, it has been applied to a sample of 68 educators distributed in a number of centers located in four Wilayas from the East of Algeria. In this study, we have used the descriptive methodology, along with the arithmetic mean, standard deviations, analysis of mono-variance, and T test as statistical treatment. The results showed that the role of the programs applied at the different centers was average for the total score of the questionnaire and most of its dimensions and that the ranking of life skills, according to their importance in the lives of the learnable mentally handicapped, was as follows: Social skills and teamwork followed by the skill of independence, then communication, and finally the skill of control and flexibility. Whereas for the differences, the study showed that there were no statistically significant differences in the role of programs attributed to the two variables (gender and seniority), while it showed that there are statistically significant differences in the role of programs due to the variable of the workplace..

الكلمات المفتاحية: المهارة '' Skill '' ; البرامج '' Programs '' ; المراكز النفسية البيداغوجية " Psycho-pedagogical Centers " ; المربون " Educators " ; المهارات الحياتية '' Life Skills '' ; المعاقين ذهنيا القابلين للتعلم " Mentaly handycaped learnable "


فعالية يرامح التربية التحضيرية في الكشف المبكر للأطفال الموهوبين و قدرتهم على تحويل المعرفة الضمنية إل معرفة صريحة من وجهة نظر المعلمين- دراسة ميدانية-L'efficacité de l'éducation préparatoire dans la détection précoce des enfants surdoués et leur capacité à transférer des connaissances tacites à des connaissances explicites du point de vue des enseignants - une étude de terrain -The effectiveness of preparatory education in the early detection of gifted children and their ability to transfer tacit knowledge to explicit knowledge from the teachers point of view - a field study

وزاني محمد, 

الملخص: الملخص: لقد تأكد لدى المجتمعات أنّ التنمية الفردية والجماعية لن تتأتّى إلاّ بالإصلاح المستمر لأنظمتها التربوية مع إ‘طاء للطفولة المبكرة التربية والرعاية اللازمتين في استراتيجياتها. واعتبارا للمكانة التي تحتلها رعاية الطفولة المبكرة في العملية النمائية لشخصية الطفل بمختلف أبعادها ومجالاتها مما يمكنه من التكيف ثم الكشف المبكر لبعض الفوارق التي تظهر عند هذه الفئة. و يتم تفسير هذا التفوق من خلال البرامج المتبعة و المطبقة وفق المراسيم و المناهج التي وضعت خصيصا للتكفل بأطفال التربية التحضيرية .بحيث حاول الباحث من وراء هذه الدراسة التعرف على فعالية هذه البرامج المستعملة و قدرتها في الكشف عن ملمح الأطفال الموهوبين. Résumé : Il a été confirmé par les sociétés que le développement individuel et collectif ne passera que par la réforme continue de leurs systèmes éducatifs. Considérant la position qu'occupent les soins à l’enfance précoce dans le processus de développement de la personnalité d'un enfant dans ses différentes dimensions et domaines, car L'intérêt n'a pas exclu le stade de l'éducation préparatoire du rôle de ce dernier dans la capacité de détection précoce de certaines des différences qui apparaissent chez les enfants.Et cette supériorité s'explique par les programmes suivis et appliqués selon les décrets et programmes qui ont été spécialement développés pour parrainer les enfants de l'enseignement préparatoire. Summary : It has been confirmed by societies that individual and collective development will only go through the continuous reform of their education systems, since the education of early childhood and the care necessary in their strategies. And taking into account the place occupied by this category in the process of development of the personality of the child in its different dimensions and domains, which allows him to adapt, then to early detect some of the differences that appear in this part . This superiority is explained by the programs followed and applied according to the decrees and the programs which have been specially developed to sponsor children in preparatory education. The researcher behind this study tried to identify the effectiveness of these programs used and their ability to reveal the characteristic of gifted children.

الكلمات المفتاحية: التربية التحضيرية ،المعرفة الضمنية ،المعرفة الصريحة،البرامج التحضيرية، ملمح الأطفال الموهوبين. ; Preparatory education; tacit knowledge; explicit knowledge; preparatory programs; the profile of gifted children.


واقع المرأة في القطاع غير الرسمي – دراسة على عينة من النساء العاملات في بيوتهن-بمدينة المسيلة

بونويقة نصيرة,  بوخيط سليمة, 

الملخص: ملخص: ان مكانة ووظيفة المرأة في المجتمع وتطورها عبر الزمن، من بين أبرز المواضيع التي أثارت اهتمامات الباحثين والدارسين ومن مختلف التخصصات، وخاصة بعد الثورة الصناعية في المجتمعات الغربية تحديدا، أين كان لتلك التحولات الجدرية التي عرفتها الاسرة وفي مقدمتها خروج المرأة للعمل ولساعات طويلة يوميا، أثرا بارزا على عدة مستويات، الاسرة ككل، الأبناء، المحيط الاجتماعي، وعلى المرأة نفسها، فبمرور الوقت ازدادت معدلات انتشار التعليم بين النساء وبالمقابل زيادة معدلات النساء العاملات. ومع التطور الاقتصادي والتكنولوجي الدي عرفته المجتمعات المعاصرة أصبح عمل الامرأة من الظواهر العادية والطبيعية والتي تمثل استجابة لروح العصر بما تفرضه من احتياجات مادية ونفسية واجتماعية متزايدة، بل ودلالة على تطور المجتمعات أو تخلفها، حيث حصلت المرأة على قسط وافر من حقوقها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وهذا من خلال استفادتها من فرص التعليم والتكوين، كما أن التغييرات التي حدثت في البيئة الاقتصادية للمجتمعات سمحت للمرأة بالمشاركة بشكل مكثف في الحياة المنتجة في كل القطاعات، الى درجة أصبحت الأكثر هيمنة على بعض القطاعات وظيفيا، وخاصة تلك التي تتناسب وطبيعتها الفيزيولوجية والنفسية وحتى القيمية، والي تلائمها أكثر كالتعليم والطب وغيرها. لكن وفي نفس الوقت نجد شريحة لا بأس بها من النساء اللواتي لم يسعفهن الحظ للحصول على فرصة عمل مناسبة في سوق العمل الرسمي، وتحت ضغط الحاجة الماسة للمدخول المادي، تلجأ نسبة لا بأس بهن إلى إيجاد البديل في الأنشطة غير الرسمية على اختلافها وتعددها، ولعل العمل في البيت أكثرها لفتا للانتباه بالنظر لما يوفره للمرأة المحافظة خاصة من كرامة وخاصة ادا أخدنا بعين الاعتبار لمكان ممارسة النشاط (البيوت)، وعليه سنحاول في بحثنا هدا تشخيص واقع عمل المرأة في القطاع غير الرسمي، والتي يعد العمل في البيوت من أكثرها شيوعا وانتشارا بينهن. - Résumé : Le statut et la fonction des femmes dans la société et leur évolution dans le temps, sont parmi les sujets qui ont suscité le plus d’intérêt des chercheurs de diverses disciplines, Avec le développement économique et technologique connu par les sociétés contemporaines, le travail des femmes est devenu un phénomène normal et naturel, qui répond aux besoins physiques, psychologiques et aux attentes sociales croissantes. Il est même considéré comme un puissant marqueur de développement ou du sous-développement des sociétés. Les changements intervenus dans l'environnement économique des sociétés ont permis aux femmes de participer activement à la vie quotidienne, en particulier dans certains secteurs comme l'éducation, la médecine et autres D’un autre côté, il existe également, une grande proportion de femmes qui n’ont pas eu la chance d’obtenir un emploi convenable sur le marché du travail et se retrouvent donc à pratiquer des activités informelles . A travers cette étude, nous allons essayer de diagnostiquer la réalité du travail des femmes dans le secteur informel à domicile. Abstract: The status and function of women in society are one of the topics, which interest the most, the researchers in various disciplines, With economic and technological development, women's work has become a natural phenomenon, which regulates the physical needs, psychological and the increasing social expectations. It is considered at a powerful marker of development or underdevelopment of societies. The Changes in the economic environment of societies, have enabled to womens how to participate actively in everyday life, particularly in some sectors such as: education, medicine and others. On the other hand, there is also a large proportion of women, who have not had the chance to get a decent job and find themselves in informal activities. In this study, we will try to diagnose the reality of women's work in the informal home sector.

الكلمات المفتاحية: المرأة- القطاع غير الرسمي


تقييم جودة التقويم المستمر وفق نظام LMD من وجهة نظر الأساتذة – دراسة ميدانية بجامعة آكلي محند أولحاج البويرة –

قوادري سارة, 

الملخص: الملخص: تناولت الدراسة الحالية موضوع جودة التقويم المستمر الممارس وفق نظام LMD، حيث هدفت إلى معرفة تقييمات الأساتذة لجودة التقويم المستمر وفق نظام LMD بعد مرور 16 سنة على بداية اعتماد هذا النّظام في الجامعات الجزائرية، ومعرفة ما إذا كانت هناك فروق في تقييماتهم تعزى لمتغيرات: الدرجة العلمية، التخصص وسنوات الخبرة. ولتحقيق أهداف الدّراسة تم استخدام المنهج الوصفي بالاعتماد على أداة الاستبيان المُصمم من طرف الباحثة والمكوّن من 28 عبارة موزعة على خمسة محاور، تم توزيعه بعد التأكد من خصائصه السيكومترية على عينة مكونة من 83 أستاذ وأستاذة تم اختيارهم بطريقة عشوائية منتظمة من مختلف كليات جامعة آكلي محند أولحاج بالبويرة، وقد توصّلت الدّراسة إلى عدة نتائج أهمها: مستوى جودة التقويم المستمر الممارس وفق نظام LMD متوسط بشكل عام بحيث كان: - مستوى جودة التقويم المستمر حسب معايير الشمولية والاستمرارية متوسّط. - مستوى جودة التقويم المستمر حسب معيار الموضوعية متوسّط. - مستوى جودة التقويم المستمر حسب معيار الفاعلية متوسّط. - مستوى جودة التقويم المستمر حسب معيار السّهولة والاقتصادية منخفض. - مستوى جودة التقويم المستمر حسب معيار مراعاة الفروق الفردية منخفض. كما أظهرت النتائج أيضا أنه لا تُوجد فروق ذات دلالة إحصائية في تقييمات الأساتذة لجودة التقويم المستمر تُعزى لمتغيرَيْ الدّرجة العلمية وسنوات الخبرة، فيما كانت هناك فروق ذات دلالة إحصائية في تقييمات الأساتذة لجودة التقويم المستمر تعزى للتخصص الأكاديمي لصالح التخصصات الأدبية والإنسانية والاجتماعية. Abstract: The current study focused on the quality of the continuous evaluation practiced under the LMD system, where it aimed to know the evaluations of professors of the quality of the continuous evaluation according to the LMD system. To achieve the objectives of the study, the descriptive approach was used based on the questionnaire of 28 words spread over five axes, it was distributed after confirming its sekumetric characteristics to a sample of 83 professors selected in a random manner on a regular basis from the various faculties of The University of Akli Mhaned Oulhadj In Bouira, and the study reached several results, the most important of which were: The quality of continuous evaluation practiced under the LMD system is generally average so that: - The level of quality of continuous evaluation according to the standards of comprehensiveness and continuity and objectivity and efficiency is average. - The quality of continuous evaluation according to the standards of ease and economy and taking into account individual differences is low. The results also showed that there are no statistically significant differences in the teachers' assessments of the quality of the continuous evaluation due to the changes of scientific degree and the years of experience, while there were statistically significant differences in the teachers' assessments of the quality of the continuous evaluation due to the academic specialization in favor of the literary, human and social disciplines.

الكلمات المفتاحية: الجودة – التقويم التربوي – التقويم المستمر – الجامعة الجزائرية – نظام LMD


تصميم مقياس لتقدير الخصائص السلوكية للطفل الموهوب في المرحلة الابتدائية دراسة ميدانية بالمدارس الابتدائية بولاية الطارف

عشيشي نوري,  معروف لمنور, 

الملخص: - الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى تصميم مقياس لتقدير الخصائص السلوكية للأطفال الموهوبين في المرحلة الابتدائية (الثانية، الثالثة، الرابعة) من 7 إلى 9 سنوات في المدرسة الجزائرية وفق النظريات الحديثة في الكشف عن الأطفال الموهوبين لتوفير أداة تتمتع بخصائص سيكومترية عالية، فأجريت هذه الدراسة على عينة حجمها (18 طفلا) وتكون المقياس في صورته النهائية من 66 عبارة شملت 3 مجالات (القدرات التحليلية، القدرات العملية، القدرات الإبداعية) . وقد بينت نتائجها أن المقياس يتمتع بصدق ظاهري (اعتماد العبارات المناسبة بنسبة 80%)، صدق البناء (ارتباط كل بعد بالدرجة الكلية)، 0.93،0.97، 0.96 على التوالي والصدق الذاتي 0.98 وكلها دالة عند مستوى 0.01 وهي قيم مرتفعة جدا، أما الثبات (بإعادة التطبيق 0.96) و(بطريقة ألفاكرنباخ للمقياس كله 0.98) وأبعاده على التوالي: 0.97، 0.96، 0.98، وكلها دالة عند مستوى 0.01 وهي كذلك قيم مرتفعة جدا، كما كانت مجالات المقياس مرتبطة ببعضها وبالدرجة الكلية واستطاع تحديد الدرجة الفاصلة (15%) للتعرف على الطفل الموهوب عند تطبيقه على عينة الدراسة، وبالتالي فإن تلك النتائج تؤكد صلاحية استخدام المقياس لتقدير الخصائص السلوكية للأطفال الموهوبين في المرحلة الابتدائية. Abstract: This study aimed to design a scale to estimate the behavioral characteristics of gifted children in the primary stage (second, third, and fourth) from 7 to 9 years in the Algerian school according to modern theories in the detection of gifted children to provide a tool with high psychometric properties, so this study was conducted on a sample (18 children). The scale is in its final form of 66 sentences, which included 3 areas (analytical capabilities, practical capabilities, creative capabilities). Its results showed that the scale has apparent validity (adopting the appropriate expressions by 80 percent), the validity of the construction (correlation of each dimension with the total degree), 0.97,0.93, 0.96, respectively, and self-validity 0.98, all of which are indicative at the level of 0.01 and are very high values, while stability ( By applying the application 0.96) and (by Alfakronbakh method to the whole scale 0.98 and its dimensions, respectively: 0.97, 0.96 and 0.98, all of which are function at the level of 0.01 and they are also very high values, as the scale fields were related to each other and the total degree and was able to determine the separation degree (15%) to identify The gifted child when applied to the main sample of the study, therefore, these results confirm my validity The use of the scale estimate the characteristics of gifted children in the primary stage.

الكلمات المفتاحية: - الكلمات المفتاحية: الخصائص السلوكية، الكشف، الموهبة، الطفل الموهوب، المرحلة الابتدائية - Keywords: behavioral characteristics, detection, gift, gifted child, primary stage


التربية على السلامة المرورية في الوسط الأسري الجزائري - دراسة استكشافية بولايتي البليدة والجزائر العاصمة أنموذجا-

Yaalaoui Khalida,  Hizir Sarra, 

الملخص: تعد الجزائر من بين الدول التي عرفت في السنوات الأخيرة ارتفاعا رهيبا في حوادث المرور، سجلت على اثرها خسائر بشرية ومادية معتبرة، ما دفع بالدولة الى اتخاذ الاجراءات للبحث في الحلول العاجلة من خلال تجنيد كافة المؤسسات الاجتماعية. ان التفكير في الحلول الوقاية يجرنا الى الحديث عن التربية، وإذا تحدثنا عن التربية نتحدث عن الأسرة باعتبارها البيئة الأساسية لتربية الأطفال، وبالتالي هدفت الدراسة الحالية الى تسليط الضوء على واقع التربية على السلامة المرورية في الوسط الأسري الجزائري، لدى 133 أسرة من ولايتي الجزائر العاصمة والبليدة، تم اختيارهم بطريقة عشوائية من أعمار ومستويات اجتماعية واقتصادية وتعليمية مختلفة، منها النووية (الأب والأم والأولاد) ومنها الممتدة(الأب والأم والأولاد والأعمام أو الجد والجدة). وقد تمثلت أداة الدراسة في استبيان التربية المرورية المعد من طرف الباحثة. ومن أجل تحقيق هذا الهدف اعتمدنا المنهج الوصفي التحليلي القائم على وصف الظاهرة كما هي وتحليلها وتفسيرها. وقد توصلت الدراسة الى أن الأسرة الجزائرية المحددة بولايتي البليدة والجزائر العاصمة أنموذجا تقوم بتربية أبنائها على السلامة المرورية منذ الصغر وذلك باستعمال أساليب وطرق مختلفة، وفقا لما تحمله من معارف تختلف من أسرة الى أخرى، وهي ترى أن المدرسة هي المؤسسة الاجتماعية الثانية، التي تكمل دورها في هذا المجال، من خلال تدريس موضوع التربية المرورية في كتاب التربية المدنية والقيام بالحملات التوعوية للتلاميذ والأولياء Algeria is among the countries that have known in recent years a terrible rise in traffic accidents, prompting the State to take the measures to search for urgent solutions. Thinking about prevention solutions leads us to talk about education, and if we talk about education, we talk about the family as the basic environment for raising children. The current study aimed to identify the education on traffic safety in 133 families from Algeria and Balida, they were randomly selected from different ages, and different social, economic, and ducational levels, including nuclear (father, mother, and children), including the extended one ather,mother, children, uncles, grandfather, and grandmother) The study instrument was a traffic education questionnaire prepared by the researcher. In order to achieve this goal, we have adopted the descriptive analytical method based on describing the phenomenon as it is, analyzing and interpreting it. The study found that the Algerian family identified in the wilayas of Blida and Algiers is a model that educates their children on traffic safety since childhood by using different methods and methods, according to what they hold of knowledge that differs from one family to another, and it onsiders that the school is the second social institution, which completes its role In this field, through teaching the topic of traffic education in the book of civic education and conducting awareness campaigns for students and parents.

الكلمات المفتاحية: الأسرة ; الطفل ; التربية ; السلامة المرورية ; الوقاية ; family; child ; education ; safety trafic ; prevention


النمط القيادي في الوسط التربوي - دراسة ميدانية على عينة من أساتذة التعليم المتوسط بتمنراست -

الشايبي همبازة,  سرايه الهادي, 

الملخص: - الملخص: سعت هذه الدراســة للكشف عــن نوعيـــة النمــط القيـــــادي الســـائد (ديمقــــراطي – أوتوقــراطي- حـــر) في المؤسسات التربوية وهذ حسب رأى أساتذة التعليم المتوسط بتمنراست، وكذلك الفروق في درجة النمط القيــــادي التي تعــــزى للمتغيـــرات الوسيطيــــة ( الجنس– الاقدمية) .تكونت عينة الدراسة من 50 أستاذ تم اختيارهـــــم بصفـــة العينــــة العشوائيــــــة الطبقيــــة من أساتــــذة التعليـــم المتوســـــط بتمنراست. واتبعــــــنا المنهـــــج الوصفي لمناسبتــــه نوعيــــــة الدراســــــة ، وتم تطبيق الأداة الخاصـــــة بالدراســـــــة والتحقــــــق من صدقــــــها وثباتـــها بالدراسة الاستطلاعية، وقد جرت المعالجة الإحصائية للنتائج باستخدام البرنامج الإحصائي spss للتحقق من صدق الفرضيات التي انطلق منها البحث ، وقد توصلت الدراسة الى النتائج التالية: 1- النمط القيادي السائد في المؤسسات التربوية التعليمية هو النمط الديمقراطي. 2- توجد فروق ذات دلالة إحصائية في نوع النمط القيادي تُعزى لمتغير الجنس. 3- توجد فروق ذات دلالة إحصائية في نوع النمط القيادي تُعزى لمتغير الاقدمية . - الكلمات المفتاحية: النمط القيادي، القيادة التربوية، الوسط التربوي، التعليم المتوسط، تمنراست. - Résumé: Cette étude a cherché à révéler le type de style de leadership (démocratique - autocratique - libre) prévalant dans les établissements d'enseignement et cela à Tamanrasset, selon l'opinion des professeurs de l'enseignement intermédiaire, ainsi que les différences dans le degré de style de leadership attribué aux variables intermédiaires (sexe - ancienneté). L'échantillon de l'étude était composé de 50 professeurs choisis comme Échantillon aléatoire stratifié des enseignants du collège à Tamanrasset. Nous avons suivi l'approche descriptive de sa pertinence de la qualité de l'étude, et un outil a été appliqué pour l'étude et vérifier sa sincérité et sa cohérence dans l'étude exploratoire, et le traitement statistique des résultats a été effectué en utilisant le programme statistique spss pour vérifier la validité des hypothèses à partir desquelles la recherche a été lancée, et l'étude a atteint les résultats suivants: 1- Les établissements d'enseignement sont le style démocratique. 2- Il existe des différence statistiquement significative dans le type de style de leadership attribué à la variable genre. 3- Il existe des différences statistiquement significatives dans le type de style de leadership attribuables à la variable d'ancienneté. Mots clés: style de leadership, leadership éducatif, milieu éducatif, enseignement intermédiaire, Tamanrasset. Abstract: This study sought to reveal the type of leadership style (democratic - autocratic - free) prevalent in educational institutions and this is according to the opinion of professors of intermediate education, as well as the differences in the degree of leadership style attributable to intermediate variables (gender - seniority) The study sample consisted of 50 professors who were chosen as Stratified random sample from middle school teachers in Tamanrasset. We followed the descriptive approach to its suitability of the quality of the study, and a tool was applied for the study and verifying its sincerity and consistency in the exploratory study, and the statistical treatment of the results was carried out using the statistical program spss to verify the validity of the hypotheses from which the research was launched, and the study reached the following results: 1Educational educational institutions is the democratic styl 2- There are statistically significant differences in the type of leadership style attributed to the gender variable. 3- There are statistically significant differences in the type of leadership style attributable to the seniority variable. Key words: leadership style, educational leadership, educational milieu, intermediate education, Tamanrasset.

الكلمات المفتاحية: النمط القيادي، القيادة التربوية، الوسط التربوي، التعليم المتوسط، تمنراست.


مستوى العجز المكتسب لدى التلاميذ المقبلين على شهادة البكالوريا حسب بعض المتغيرات ( الجنس ، التخصص)

عاشور منيرة,  فضلون الزهراء, 

الملخص: الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن وجود فروق دالة احصائيا بين استجابات التلاميذ المقبلين على شهادة البكالوريا في مستوى العجز المكتسب لديهم حسب بعض المتغيرات(الجنس، التخصص). و لتحقيق هذا الهدف تم استخدام المنهج الوصفي ، حيث تم تطبيق مقياس العجز المكتسب لحنان ضاهر على عينة قصدية من تلاميذ ثانوية مصطفى بن بولعيد بباتنة قدر بـ: 40 تلميذا و تلميذة . و توصلت نتائج الدراسة إلى وجود فروق دالة احصائيا بين استجابات التلاميذ على مقياس العجز المكتسب تعزى الى متغير الجنس، في حين تم اثبات عدم وجود فروق دالة احصائيا بين استجابات التلاميذ على مقياس العجز المكتسب تعزى الى متغير التخصص ، وانطلاقا من هذه النتائج خرجت الدراسة بمجموعة من الاقتراحات. - الكلمات المفتاحية:العجز المكتسب ، تلاميذ البكالوريا، المدرسة الثانوية، الجنس، التخصص - Résumé: Cette étude visait à révéler la présence de différences statistiquement significatives entre les réponses des étudiants venant au baccalauréat dans le niveau de l’impuissance acquis selon certaines variables (sexe, spécialisation). Pour atteindre cet objectif, l'approche descriptive a été utilisée, selon laquelle L'échelle de l’impuissance acquis de Hanan Daher a été appliquée à un intentionnelle échantillon de 40 élèves du lycéé Mustafa Ben Boulid de Batna. Et les résultats de l'étude ont révélé qu'il existe des différences statistiquement significatives entre les réponses des étudiants sur l'échelle de l’impuissance acquis attribuables à la variable de sex, alors qu'il a été prouvé qu'il n'y avait pas de différences statistiquement significatives entre les réponses des étudiants sur l'échelle de l’impuissance acquis en raison de la variable de spécialité, et sur la base de ces résultats, l'étude est sortie avec un ensemble de Suggestions. Mots-clés: l’impuissance acquis, étudiants du baccalauréat, lycée, sexe, spécialité. Abstract This study aimed at reveal the presence of statistically significant differences between the responses of students who will pass the baccalaureate degree in the level of acquired disability according to some variables (sex, speciality). In order to achieve this goal, the descriptive method was used, where applied the acquired disability's scale of Hanan Daher to an intentional a sample of 40 students from Mustafa Ben Boulid secondary school in Batna. The results of this study found that there are statistically significant differences between the responses of the students on the acquired disability scale attributed to the sex variable, while it was proved that there are no statistically significant differences between the responses of the students on the acquired disability scale attributed to the variable of speciality, and based on these results the study came out with a set of Suggestions.

الكلمات المفتاحية: العجز المكتسب ، تلاميذ البكالوريا، المدرسة الثانوية، الجنس، التخصص


الصحة النفسية لدى عينة من طلبة قسم العلوم الاجتماعية بجامعة تيارت دراسة مقارنة في ضوء بعض المتغيرات الشخصية

براخلية عبد الغني,  بركات عبد الحق, 

الملخص: أصبح موضوع الصحة النفسية من القضايا الملحة التي فرضت نفسها على المجتمع العملي والسياسي، فهي تنعكس في الفعالية في الأداء سواء المهني أو الأكاديمي، والقدرة على إيجاد البدائل الإيجابية والتكيف مع الضغوطات، وتحمل الإحباط، وتعتبر هذه السلوكيات مظاهر صحية تنتج عن عملية التنشئة الاجتماعية بمختلف مؤسساتها على مستوى مراحل العمر المختلفة، ومن هذا المنطلق هدفت الدراسة الحالية إلى استكشاف واقع الصحة النفسية لدى طلبة الجامعة، وذلك من خلال عينة من طلبة قسم العلوم الاجتماعية بجامعة تيارت، وبالاعتماد على خطوات المنهج الوصفي، تم تطبيق مقياس الصحة النفسية لدى طلبة الجامعة الذي أعده للبيئة العربية أبو أسعد (2001)، والذي يتكون من 15 عبارة في صورته النهائية بعد التحقق من إجراءات الصدق والثبات في البيئة الجزائرية من طرف الباحثان. تم تطبيق المقياس على عينة مكونة من 300 طالب بواقع 70 طالبا و230 طالبة من قسم العلوم الاجتماعية، وقد تم تحليل بيانات الدراسة بواسطة البرنامج الإحصائي الرزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS)، بالاعتماد على مجموعة من الأساليب الإحصائية، وتوصل الباحثان إلى تمتع أفراد عينة الدراسة من طلبة قسم العلوم الاجتماعية بدرجة عالية من الصحة النفسية، كما تم التوصل إلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائيا بين الذكور والإناث في درجة الصحة النفسية، بينما تبين وجود فروق دالة إحصائيا في درجة الصحة النفسية تعزى لمتغير المستوى الدراسي لصالح السنة الثالثة ليسانس، كما توصلت الدراسة إلى عدم وجود تفاعل بين الجنس والمستوى الدراسي في التأثير على درجة الصحة النفسية لدى أفراد العينة، وتم ختام الدراسة ببعض التوصيات والاقتراحات المهمة بالنسبة للاهتمام بالصحة النفسية في البيئة الجامعية The present study aims to explore the reality of mental health in a sample of students of the Department of Social Sciences at the University of Tiaret, based on the mental health measure of university students prepared by the Arab environment Abu Asaad (2001). The measure consists of 15 words after verifying the procedures of honesty and stability in the Algerian environment By the researchers. The scale was applied to a sample of 300 students from the Department of Social Sciences. The study data was analyzed by the Statistical Program of the Statistical Package for Social Sciences (SPSS), based on a set of statistical methods, and the researchers found that the members of the study sample from the students of the Department of Social Sciences enjoy a high degree of mental health, and it was found that there were no significant differences Statistically between males and females in the degree of mental health, while it was found that there are statistically significant differences in the degree of mental health due to the variable of the academic level in favor of the third year of the Bachelor’s degree, and the study also found that there is no interaction between sex and the academic level in influencing the degree of mental health for The sample members, and the study was concluded with some important recommendations and suggestions regarding concern for mental health in the university environmen

الكلمات المفتاحية: الصحة النفسية ; معايير الصحة النفسية ; الطالب الجامعي ; المتغيرات الشخصية ; Mental Health ; Mental health standards ; University Student ; Personal variables


الفعل الجنسي كمضاد نفسي لتأزم الذات في رواية الخبز الحافي لمحمد شكري ( كتابة الطابوهات وخرق المحرم)

علي صوشة سهيلة,  بن لقريشي عمار, 

الملخص: الملخص: تناولنا في هذا المقال الحديث عن التجريب كآلية اشتغالية تحديثية في النص الروائي، من خلال الجنوح للكتابة عن الطابوهات ( خرق المحرم)ونبش غواياته والخوض فيه كنوع من أوجه التحديث كتيمة الجنس وربطها بمتجذراتها النفسية التي مثلت أرضية التأثيث لمثل هذا النوع من الكتابة إذ اعتبرت تأزمات الذات المبدعة الركيزة الأساسية في الفعل، وهذا ماأثبته البحث في هذا الموضوع إذ مثل التجريب مستقطب للمبدع بعد أن وجد فيه كل احتمالات الكتابة القادرة علة استيعاب الضائقة النفسية والأزمة التي أحدثتها التغيرات الاقتصادية، والاجتماعية، والسياسية، من خلال الاعتماد على آليات اشتغالية جديدة أعطت للرواية المرونة لتتماشى مع هذه التغيرات، كما مثلت الكتابة الجديدة بابا انفتح على مصراعيه في النبش وراء المجتمع وفضح ممارساته المندثرة تحت الميثاق الأخلاقي كالتطرق للمحرم من خلال الكتابة عن الجنس مثلا، وكذا الحديث وتعرية كل التجاوزات التي تقام في حق الذات وتأزم من فعل وجودها، وهذا ما أفرزته الدراسة من خلال تحليل ووصف النموذج المستقرء أي باستعمال المنهج التحليلي الوصفي. Résumé: Dans cet article, nous avons traité du discours sur l'expérimentation comme mécanisme de fonctionnement de la rénovation dans le texte narratif, à travers la délinquance de l'écriture sur les tabous (briser le Muharram) et exhumer ses ambitions et y plonger comme une sorte d'aspect imperméable du sexe et le relier à ses racines psychologiques qui représentaient le fondement de ce type d'écriture considéré comme une auto-crise. Le créateur est le principal pilier de l'acte, et cela est prouvé par la recherche sur ce sujet, car l'expérimentation attire les polariseurs vers le créateur après qu'il y trouve toutes les possibilités d'écriture capables d'absorber la détresse psychologique et la crise provoquée par les changements économiques, sociaux et politiques, en s'appuyant sur chacun De nouveaux travaux portugais ont donné au roman la souplesse nécessaire pour faire face à ces changements, tout comme la nouvelle écriture représentait une porte ouverte sur l'exploration de la société et la révélation de ses pratiques cachées sous la charte morale, telles que discuter de l'interdit à travers l'écriture sur le sexe, par exemple, ainsi que parler et dénoncer toutes les violations qui ont lieu au droit de soi et s'aggraver. Acte de son existence, et c'est ce que l'étude a produit en analysant et en décrivant le modèle extrapolé, c'est-à-dire en utilisant la méthode analytique descriptive Abstract: In this article. talked about talking about experimentation as a retrofit operating mechanism in the narrative text . through the delinquency of writing about taboos ( breaking the maharram ( and exhuming its mysteries and delving into it as a kind of ipermeable aspect of sex and linking it with its psychological rootedness that represented the florr of furnishing for this type of writing as it considered self-crises creativity is the main pillar of the act . and this is proven by research on this topic . as it represented the polarized experimentation of the creator after he found in it all the possibilities of writing capable of absorbing psychological disttress and the crisis caused by economic . social . and political changes . by relying on new operating mechanisms that gave the novel flexibility to cope with these changes. The new writing also represented a door that opened up to the struggle in exploring its practices that are hidden under the moral charter .such as touching forbidden through writing about sex . for example . as well as the conversation and exposing all the excesses that take place in the right of the self and which is aggravated by the act of its existence . and this is what the study produced by analyzing and describing the extrapolated model .that tis using the descriptive analytica method

الكلمات المفتاحية: الجنس، التجريب، العنف، التحليل النفسي، الرواية، الرواية الجديدة.


القدرة الترميزية و علاقتها بتعلم اللغة من منظور اللسانيات العصبية

زكور نزيهة,  غيلوس صالح, 

الملخص: الملخص: لا يزال الجدل قائما حول الدراسات التي تأخذ اللغة مدخلا لأبحاثها، خاصة إذا ما تعلق الأمر بدراسة اللغة و علاقتها بالذكاء و الدماغ/الذهن لما يطرحه هذا الموضوع من قضايا متداخلة و متشابكة فيما بينها، على غرار دراسة وظيفة الدماغ، و كيفية اشتغال الذهن، و كيفية الترميز اللغوي، كيف يبني الذهن المفاهيم، و كذا دراسة ما يعرف بالتشابكات العصبية و علاقتها بالتعلم تساهم في الإجابة عن هذه القضايا و غيرها جملة من العلوم المعرفية كالذكاء الاصطناعي، و علم النفس المعرفي، و اللسانيات المعرفية، و على رأس هذه العلوم اللسانيات العصيبة التي قطعت شوطا لا بأس به في هذا النوع من الدراسات على اعتبارها فرع لغوي يتعامل مع ترميز المقدرة اللغوية في الدماغ، فكان شغلها الشاغل البحث عن المواقع و المراكز المسؤولة عن اللغة في القشرة الدماغية، و كيف تتحول المعارف و المكتسبات الجديدة إلى الذهن، و كيف تظهر على سطح القشرة الدماغية، و البحث في موضوع القدرة الترميزية و علاقتها بالتعلم اثبت أنّ هناك علاقة وطيدة بين عمل الدماغ بكل ما يحمله من تعقيدات و التي تظهر عند الطفل منذ الأشهر الأولى لميلاده ؛ فيحتوى دماغ الطفل خلايا عصبية تكون في البداية قليلة و متباعدة و مع تقدم الطفل هي العمر و تعرضه لتجارب و تفاعله مع بيئته التي يعيش فيها، تبدأ بالظهور تعقيدات الشبكات العصبية و تداخلها إضافة على كثافتها، ذلك لأنّ الطفل كلما زادت معارفه كلما تم تخزينها من طرف الدماغ على شكل رموز على مستوى الخلايا عصبية ، و عملية التخزين هذه تكون بطريقة لا إرادية و لا شعورية. الملخص: لا يزال الجدل قائما حول الدراسات التي تأخذ اللغة مدخلا لأبحاثها، خاصة إذا ما تعلق الأمر بدراسة اللغة و علاقتها بالذكاء و الدماغ/الذهن لما يطرحه هذا الموضوع من قضايا متداخلة و متشابكة فيما بينها، على غرار دراسة وظيفة الدماغ، و كيفية اشتغال الذهن، و كيفية الترميز اللغوي، كيف يبني الذهن المفاهيم، و كذا دراسة ما يعرف بالتشابكات العصبية و علاقتها بالتعلم تساهم في الإجابة عن هذه القضايا و غيرها جملة من العلوم المعرفية كالذكاء الاصطناعي، و علم النفس المعرفي، و اللسانيات المعرفية، و على رأس هذه العلوم اللسانيات العصيبة التي قطعت شوطا لا بأس به في هذا النوع من الدراسات على اعتبارها فرع لغوي يتعامل مع ترميز المقدرة اللغوية في الدماغ، فكان شغلها الشاغل البحث عن المواقع و المراكز المسؤولة عن اللغة في القشرة الدماغية، و كيف تتحول المعارف و المكتسبات الجديدة إلى الذهن، و كيف تظهر على سطح القشرة الدماغية، و البحث في موضوع القدرة الترميزية و علاقتها بالتعلم اثبت أنّ هناك علاقة وطيدة بين عمل الدماغ بكل ما يحمله من تعقيدات و التي تظهر عند الطفل منذ الأشهر الأولى لميلاده ؛ فيحتوى دماغ الطفل خلايا عصبية تكون في البداية قليلة و متباعدة و مع تقدم الطفل هي العمر و تعرضه لتجارب و تفاعله مع بيئته التي يعيش فيها، تبدأ بالظهور تعقيدات الشبكات العصبية و تداخلها إضافة على كثافتها، ذلك لأنّ الطفل كلما زادت معارفه كلما تم تخزينها من طرف الدماغ على شكل رموز على مستوى الخلايا عصبية ، و عملية التخزين هذه تكون بطريقة لا إرادية و لا شعورية. Abstract: There's still a debate about studies that take language into their research, especially when it comes to studying language and its relationship to intelligence and brain/mind, because of the interrelated and interrelated issues that this topic raises, like studying brain function, how the brain works, and how language coding, how the mind builds concepts, and the study of what's known as synapses and its relationship to learning to answer these and other complex issues, a range of science And at the top of these hard-working Linguistics — artificial intelligence, cognitive psychology, cognitive linguistics, and at the top of these hard Linguistics, which is quite a lot in this kind of study is that it's a linguistic discipline that deals with the coding of language ability in the brain, and it's the subject of the search for sites and centers that are responsible for language in the cerebral cortex, and how new knowledge and new gains are turned into the mind, and how they appear on the surface of the cerebral cortex Coding and its relationship to learning has shown that there's a very strong relationship between brain work and all the complexity that it holds, and that's shown on the child since his first months of birth ; So the brain of a child has neurons that are very small and very far apart, and as the child gets older.

الكلمات المفتاحية: اللسانيات العصبية القدرة الترميزية التشابكات العصبية التص ; رات الذهنية التعلم


قلق المستقبل وعلاقته ببعض المتغيرات لدى تلاميذ الأقسام النهائية لمرحلة التعليم الثانوي دراسة ميدانية على عينة من أقسام النهائية بمدينة غليزان

شعنبي نورالدين,  بلعالية محمد, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى معرفة مستوى قلق المستقبل لدى تلاميذ الأقسام النهائية لمرحلة الثانوية ببلدية غليزان، والكشف عن الفروق في مستوى قلق المستقبل من حيث الجنس، والتخصص الدراسي، ولتحقيق أغراض الدراسة استخدم الباحث اختبار قلق المستقبل، تم تطبيقه على عينة عشوائية قوامها 150 تلميذ وتلميذة، ولعد معالجة البيانات باستخدام برنامج 20 spss تم التوصل إلى النتائج التالية: - يوجد مستوى عال من قلق المستقبل لدى تلاميذ الأقسام النهائية لمرحلة الثانوية. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى قلق المستقبل لدى تلاميذ الأقسام النهائية لمرحلة الثانوية تبعا لمتغير الجنس(ذكور و إناث) - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى القلق المستقبل لدى أفراد العينة لمتغير التخصص الدراسي (علوم تجريبية، تقني رياضي، آداب فلسفة)

الكلمات المفتاحية: قلق المستقبل ; تلاميذ أقسام النهائية


المشاركة الأسرية لمستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني نحو بناء المشروع الدراسي والمهني لأبنائهم (الواقع وآليات التفعيل)- دراسة حالة بولاية سطيف

مذكور لزهر,  موالك مصطفى, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على واقع العلاقة بين الأسرة و مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني حول بناء المشروع الدراسي والمهني لأبنائهم ، ودراسة المعوقات التي تحد من تحقيق التعاون بينهما، والتعرف على دور مستشار التوجيه لتوطيد أواصر التعاون بينهما، ثم الخروج بتصور مقترح يفيد في زيادة فاعلية دور مستشار التوجيه في الحد من معوقات التعاون بين الأسرة والمدرسة، ومن أجل تحقيق هذه الأهداف فقد اعتمد الباحثان المنهج الوصفي بأسلوب دراسة الحالة، وقد وسمح تحليل استجابات (21) مستشار ومستشارة للتوجيه والإرشاد المدرسي والمهني العاملين بثانويات ولاية سطيف اختيروا بطريقة قصدية على مقياس تم التأكد من خصائصه السيكومترية، مكون من ثلاث مجالات: واقع التعاون بين الأولياء ومستشار التوجيه، معوقات عدم التعاون بين الأولياء ومستشار التوجيه والاستراتيجيات التي يفضلها مستشارو التوجيه لتفعيل التعاون مع الأولياء، التوصل إلى النتائج التالية : مستوى التعاون كان بين ضعيف ومتوسط، وكانت أهم معوقات التعاون الاتجاهات السلبية للأولياء نحو التعاون مع المدرسة وضعف رسالة المؤسسة التعليمية وكذلك ضعف تكوين مستشاري التوجيه أثر على العلاقة، وأخيرا نجد أن المستشارون يطورون استراتيجيات لتفعيل التعاون مع الأسرة. وفي ضوء هذه النتائج، تقدم الباحثان بصيغة مقترحة لتفعيل المشاركة الأسرية في عملية بناء المشروع الدراسي والمهني لأبنائهم يرتكز على:(التكوين والتوعية لمستشاري التوجيه، التثقيف للأولياء، تصميم الاستراتيجيات لتطبيق المقترحات) وأوصى بتطبيقه من قبل مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني .

الكلمات المفتاحية: مشاركة الأسرة مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني، المشروع الدراسي والمهني، استراتيجيات تفعيل التعاون مع الأولياء، مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني،واقع المشاركة، آليات تفعيل المشاركة .


المعاش النفسي للراشد المتكفل بوليه المسن –دراسة ميدانية في ضوء المقابلة واختبار مينسوتا متعدد الأوجه للشخصية 2-

بوعلاقة فاطمة الزهراء,  عبداللاوي مريم, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: إن وضعية التكفل بالولي المسن، كوضعية هامة للراشد، لها صداها النفسي على حياته النفسية، وهو ما يعرف بالمعاش النفسي، وباعتبار هذه الوضعية، وضعية يمتزج فيها الواجب الاجتماعي والديني بما يحملانه من تصورات، وتكليفات بالتكفل بالأولياء المسنين، مع الواجب النفسي المرتبط بالشعور بالدين. وبناء على هذا، فإن الحياة النفسية لهذا لراشد، لا بد أن تستدخل وتعكس ذلك ، في شكل سلوكات، أو أحاسيس، أو انفعالات للراشد، زهذه الثنائية المتبادلة بينهما من خلال التكفل، كوضعية نفسية، علائقية، واجتماعية، لا يمكن خوض غمارها بإهمال أحد أطرافها، نظرا للديناميكية المستمرة التي تحكم هاته العلاقة، وعليه فقد تم من خلال دراستنا محاولة رصد طبيعة التكفل بالمسن من طرف ابنه الراشد، وصدى ذلك على المعاش النفسي للراشد بما يتضمنه من قلق، واكتئاب، وشعور بالذنب وتقدير للذات، وذلك من خلال المنهج العيادي حيث طبق على ثلاث حالات من الراشدين المتكفلين بأوليائهم المسنين، اختبار مينسوتا متعدد الأوجه للشخصية2، و المقابلة التي تم بناؤها واعتمادها كدليل موحد مع الحالات ، و تم التوصل إلى ما يلي: • طبيعة التكفل بالولي المسن داخل الأسرة أساسها صحي ، إضافة إلى التكفل النفس اجتماعي، أما التكفل المادي فيتغير حسب حالة الولي إن كان له معاش تقاعدي أم لا. • طبيعية المعاش النفسي للراشد المتكفل بوليه المسن تتميز بالقلق، والاكتئاب، والشعور بالذنب، وانخفاض تقدير الذات. • تكون الصفحة النفسية للراشد المتكفل بوليه المسن في نطاق السواء. Résumé en français : . Être dans une situation d'aidant à un parent âgé, comme situation en elle-même importante dans la vie de l'adulte, requiert certainement un écho psychologique dans sa vie psychique, ce qu'on nomme le vécu psychologique. Étant donné que la situation d'aide du sujet âgé est entremêlée entre le devoir social et religieux d'une part avec toutes les représentations quelle porte, les injonctions, et les charges des soins des parents âgés, et d'autre part avec le devoir psychologique lié au sentiment de dette. Suite à ces considérations, la vie psychique de l'adulte aidant à un parent âgé, ne peut qu'introduire et introduit en reflet la situation d'aide en elle-même, en forme de comportement, ou des sensations, ou des sentiments, ou des émotions que l'adulte aidant va vivres, cette dualité partagée entre eux dans l'aide constitue une situation psychologique, relationnel, et social. Et on ne peut en aucun cas écarter l'un des partenaires vu la dynamique permanente qui allègue cette relation. Dans cette perspective nous tentons par cette étude à montrer la nature de l'aide que le parent âgé reçoit par son fils adulte, et la résonnance de cette aide sur le vécu de l'adulte par ce qu'il génère d'angoisse, de dépression, sentiment de culpabilité et estime de soi, à traves la méthode clinique dont on a appliqué sur 3 cas d'adulte aidants à leurs parents âgés, le test MMPI2, l'entretien avec un guide unifié pour les trois cas; et les résultats que ne savons récoltés sont aissi: la nature d'aide d'une parent âgé dans la famille se focalise sur la prise en charge de santé, et aussi l'aide sur le plan psychologique et social, tandis que l'aide financière change selon le cas du parent si il retraire ou pas. la nature du vécu psychologique de l'adulte aidant d'un parent âgé se caractérise par L'angoisse, la dépression, le sentiment de la culpabilité et une baisse d'estime de soi. le profil psychologique de l'adulte aidant d'un parent âgé est dans l'ordre du normal The Summary in English: Human development and its successive stages impose upon one, after having enjoyed the strength of adulthood, to pass to the frailty and weakness of old age, characterized by a decline in one’s overall abilities which almost affects all aspects of the human being, both physical and mental. This requires someone to care for the aged individual and help him/her cope with his/her new age stage. Being a carer of an elderly parent is a very critical position for an adult to be in and, surely, has its resonance over one’s psychological life or the so-called psychological well-being. The situation of being a carer of an aging parent can be described as a responsibility that is placed on an individual by both social and religious norms and perceptions, which prescribe certain rulings and measures regarding how to care for an old parent, not to forget that (being a carer) can likewise be driven by one’s own feelings of being indebted to their parents. Based on these considerations, the psychological life of the carer must mirror in some ways the position of being a carer of an aging parent in the form of behaviors, feelings, or emotions that this carer experiences. This relationship between them (the carer and the aged parent) through caring, as a psychological situation, relational, and social, cannot be delved into by discarding one of its parts, given the continuous dynamics that govern this relationship. Accordingly, through our study, an attempt was made to monitor the nature of caring that the elderly parent receives and how the status of being a carer impacts on the psychological life of the carer, including anxiety, depression, feelings of guilt and low self-esteem, Using the clinical approach, three cases of adults in charge of taking care of their elderly parents were chosen, the revised edition of the Minnesota Multiphasic Personality Inventory (MMPI-2) was also used, in addition to the interview that was built and completed with the three chosen cases. The following results were reached: * The helping nature of an elderly parent in the family focuses on health care, as well as psychological and social assistance, while the financial assistance changes depending on the parent if he retires. or not * The psychological experience of an adult who is caring for an elderly parent is characterized by anxiety, depression, sense of guilt, and low self-esteem. * Based on the Minnesota Multiphasic Personality Inventory, the psychological profile of an adult who is caring for an aging parent is moderate

الكلمات المفتاحية: Keywords: : care, elderly parent, helping adult, psychological experience, psychological profile. ; Les mots clefs: la prise en charge, le parent âgé, l'adulte aidant, le vécu psychologique, le profil psychologique. ; الكلمات المفتاحية: التكفل، الولي المسن، الراشد المتكفل، المعاش النفسي، الصفحة النفسية.


التحليل النفسي للكوابيس ( الاحلام المزعجة)

ملوكي جميلة,  بن لباد الغالي, 

الملخص: ملخص الدراسة بالعربية : تهدف هده الدراسة الى محاولة التعرف على نوع خاص من الاحلام وهي الاحلام المزعجة أو ما يسمى بالكوابيس والتي تسبب إزعاج وقلق أثناء النوم قد يستمر حتى في اليقظة ، خصوصا إدا كان بصفة متكررة. حيث نحاول ان نركز على أسباب ظهورها وتكرارها ونبحث عن دور العوامل النفسية و الاجتماعية المساعدة على حدوثها، سواءا في مرحلة الطفولة او البلوغ ، مستعينين بتحليل حلم من نوع الاحلام المخيفة في مرحلة الطفولة ، وآخر في مرحلة البلوغ ، ودلك بالاعتماد على منهج التحليل النفسي للأحلام وفق خطوات مضبوطة ، ونختم المقال بعرض لأهم النقاط التي تساعد على التخلص من الاحلام المزعجة وكيفية القضاء على الكابوس وخصوصا المتكرر منه . الكلمات المفتاحية : التحليل النفسي ، الاحلام المزعجة ،الكوابيس ، الأطفال ، البالغين ، العلاج . Psychanalyse des cauchemars (rêves troublants et terrifiants ) Résumé en français Cette étude vise à essayer à identifier un type spécifique de rêves, cauchemars ou rêves gênants qui provoquent des perturbations et anxiété pendant le sommeil et même pendant l’éveil surtout s’ils sont récurrents . A travers cette étude ,et a l’aide d’une analyse psychologique d’un rêve terrifiant pendant l’enfance et un autre pendant l’âge adulte et sur la base de la méthode psychanalytique selon des étapes exactes et précises ,on va axer sur les causes et les facteurs socio-psychologique qui favorisent l’émergence et la récurrence de ces rêves troublants et terrifiants. Dans la conclusion de l’article , on va traiter les plus importants points qui contribuèrent à se débarrasser des rêves troublants et terrifiants particulièrement les plus récurrents . Mots clés :Psychanalyse , Rêves troublants et terrifiants , Cauchemars, Enfants, adultes, traitement. English summary Psychological analysis of nightmares (Disturbing and frightening dreams outline) This study aims to identify a special type of dreams, nightmares or disturbing dreams which provoke worry and anxiety while sleeping and even with the help of a psychological analysis of a frightening dream during childhood and another one during adulthood ,and on the basis of the psycho-analysis method through exact and precise steps , we are going to focus on the causes and socio-psychological factors that enable the emegence and recurrence of these nightmares In the conclusion of the article , we will deal with the most important points that contribute to get rid of the nightmares ,disturbing and frightening dreams particularly the recurrent ones . Key words: Psycho-analysis, disturbing and frightening dreams, nightmares , children, adults, treatment.

الكلمات المفتاحية: الاحلام -المزعجة -التحليل - النفسي


واقع تطبيق الأرغونوميا في المؤسسات الجزائرية بين المقاربة النظرية والتطبيقات العملية دراسة تقيميه من وجهة نظر عمال مؤسسة كوندور برج بوعريريج

لعماري ريمة, 

الملخص: يتمحور موضوع الدراسة الحالية حول وجهة نظر عمال مؤسسة كوندور برج بوعريريج، لواقع تطبيق الأرغونوميا في مكان العمل، بهدف التعرف وإبراز للأهمية والدور الذي تلعبه المقاربة الأرغونوميا في عملية تدعيم المواءمة المهنية وتحقيق التناغم بين العامل والظروف المحيطة به ومدي انعكاسها على راحتهم وسلامتهم فيما بعد. حيث اعتمدنا على المنهج الوصفي ذو طابع تقييمي بالاستعانة بمجموعة من الأدوات من بينها الاستبيان تم تصميمه من طرف الباحثه وتوزيعه على عينة قصديه قومها (50 عامل) الذين يعملون مع الآلة، بالإضافة إلى الملاحظة المباشرة لميدان العمل والمقابلة مع بعض العمال، وتم تحليل البيانات ببرنامج الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية( اختبارT المتوسط الحسابي الانحراف المعياري )بعد تفريغ البيانات توصلت الدراسة إلى النتائج التالية: _تطبق مؤسسة كوندور معايير الصحة والسلامة المهنية بمستوي مرتفع في مكان العمل. _تطبق مؤسسة كوندور مؤشر ملائمة الظروف الفيزيقية بمستوى مرتفع في مكان العمل. _تطبق مؤسسة كوندور مؤشر تصميم وتنظيم موقع العمل بمستوى مرتفع في مكان العمل. في ضوء مناقشة نتائج الفرضيات الجزئية الثلاث التي تقر بتطبيق المؤسسة محل الدراسة، مؤشر الصحة والسلامة المهنية والظروف الفيزيقية تصميم وتنظيم موقع العمل بمستوى مرتفع في مكان العمل نثبت صحة الفرضية العامة التي تنص على أن مؤسسة كوندور تطبق الأرغونوميا في مكان العمل بمستوى مرتفع . The subject of the study revolves around the view of the workers of the Condor Bordj Bou Arreridj Foundation regarding the reality of the application of ergonomics in the workplace, identifying a highlight of the importance and role that the ergonomic approach plays in the process of strengthening professional alignment and achieving harmony between the workers and the circumstances surrounding them and the extent of its reflection on their comfort and their safety later, as we adopted the descriptive approach of an evaluation nature using a set of tools, including the questionnaire, which was designed by researchers and distributed to a purposive sample of 50 workers who work with the machine, as well as to a direct observation of the field of work and an interview with some money, was done Analysis of the data in the statistical package for the social sciences program (the R-test, arithmetic mean and standard deviation). After clearing the data, the study reached the fol‏ After clearing the data, the study reached the following results: -The Condor Foundation applies high occupational health and safety standards to the workplace -The Condor Foundation applies an index of high-level physical conditions of workplace. -The Condor Foundation implements a high-level workplace design and organization index. In light of discussing the results of the three partial assumptions that read the institution’s application of the Occupational Health and Safety Index and physical conditions Design and organization of the work site with a high level in the workplace Key words: ergonomics, occupational health and safety, physical conditions, job site design and organization, Algerian institutions

الكلمات المفتاحية: -الأرغونوميا-الصحة والسلامة المهنية- الظروف الفيزيقية- تصميم وتنظيم مواقع العمل -المؤسسات الجزائرية


درجة جودة العملية التعليمية لدى فئة المعلمين المصابين بالداء السكري"دراسة ميدانية بولاية المسيلة"

ملياني عبد الكريم,  مجادي مصطفى,  هيزوم محمد, 

الملخص: الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى تقييم درجة جودة العملية التعليمية لدى فئة المعلمين المصابين بالداء السكري. ولتحقيق من ذلك تم الاعتماد على المنهج الوصفي، وعلى عينة عشوائية تكونت من 60معلم ومعلمة مـن المعلمين المصابين بالداء السكري من الجنسـين، أعمارهم تراوحت بين 30-55سنة، قدرت مدة إصابتهم بين سنتين إلى 15سنة. حيث تم جمع البيانات بواسطة الاستبانة، وأسفر التحليل الاحصائي بواسطة الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية spssv22 على أن درجة جودة العملية التعليمية لدى فئة المعلمين المصابين بالداء السكري هي درجة متوسطة، ووجود فروق بين الجنسين في درجة جودة العملية التعليمية لصالح الذكور وبين سنوات العمل لصالح المعلمين ذوي سنوات عمل تفوق 15سنة وبين المراحل التعليمية، لصالح معملي المرحلة الابتدائية، ثم مرحلة التعليم الثانوي، ثم مرحلة التعليم المتوسط. الكلمات المفتاحية: الداء السكري، جودة العملية التعليمية، Abstract ;This study aimed to assess the degree of quality of the teaching process among teachers with diabetes. To achieve this, the descriptive approach was used, and on an randomly sample that consisted of 60 teacher of teachers with diabetes of both genders, aged between 30-55 years, the duration of their infection was estimated between 2 to 15 years. The questionnaire was used to collect data, and the statistical analysis by the statistical package of social sciences spssv22 showed that the degree of the quality of the teaching process among teachers with diabetes is an intermediate level. And there are differences between the genders in the degree of the quality of the teaching process in favor of males. Also, there are differences between years of work for teachers with more than 15 years, and finally between educational levels, for the benefit of primary school teachers, then secondary education, and then Middle school level. Key words: diabetes, quality of the teaching process

الكلمات المفتاحية: الداء السكري، جودة العملية التعليمية، ; Key words: diabetes, quality of the teaching process


مستوى الفعالية البيداغوجية للمعلمين من خلال البرنامج التكويني الوزاري في ضوء معايير الجودة الشاملة

سعدي ميلود, 

الملخص: الملخص: تهدف الدراسة إلى معرفة مستوى الفعالية البيداغوجية للمعلمين من خلال البرنامج التكويني الوزاري ، بمراكز التكوين بكل من المدن التالية (المسيلة، سطيف، برج بوعريريج) للموسم الدراسي 2018/2019، وقد عالجت هذه الدراسة إشكالية جودة مخرجات البرنامج التكويني والمتمثلة في مستوى الفعالية البيداغوجية للمعلمين، والتي هي نتاج التفاعل بين الأقطاب الثلاث للمثلث الديداكتيكي (المعلم المتكون والأستاذ المكون والبرنامج التكويني)، حيث استخدمنا المنهج الوصفي لأنه الأنسب للدراسة الحالية من خلال أداة الدراسة المتمثلة في مقياس الفعالية البيداغوجية، عدد عباراته 112 عبارة ، مقسم إلى ثلاث محاور أساسية تمثل المهارات والقدرات الشخصية والأكاديمية المهنية والاجتماعية العلائقية، طبق هذا المقياس على عينة قوامها 235 معلم ومعلمة من مجموع 520 معلم ومعلمة، حيث تم اختيار العينة بطريقة عشوائية، باستعمال جملة من الأساليب الإحصائية المناسبة تم الحصول على النتائج التالية : مستوى اكتساب المهارات والقدرات الشخصية من خلال البرنامج التكويني مرتفع. مستوى اكتساب المهارات والقدرات الاكاديمية المهنية من خلال البرنامج التكويني مرتفع. مستوى اكتساب المهارات والقدرات الاجتماعية العلائقية من خلال البرنامج التكويني مرتفع جدا. في ضوء هذه النتائج خلصت الدراسة إلى مجموعة من الاقتراحات تتمثل في: ضرورة تحسين الفعالية البيداغوجية للمعلم بغية جودة الأداء المتوقع منه. عدم الحكم على جودة مخرجات البرامج التكوينية من خلال المعلم فحسب، بل يطلب دراسة كل ما يتعلق بفعالية أداء المعلم. Abstract: The study aims to find out the level of educational effectiveness of teachers through the Ministerial Training Program, Training centers in each of the following cities (Msila, Setif, Bordj Bou Arreridj) for the 2018/2019 academic season, This study addressed the problem of the quality of the training program's outputs represented in the level of educational effectiveness for teachers. Which is the product of the interaction between the three poles of the Didactic Triangle (the formed teacher, the component professor and the formative program), Where we used the descriptive approach because it is the most appropriate for the current study through the study tool represented by the Pedagogical Effectiveness Scale, The number of its phrases is 112 phrases, It is divided into three main axes that represent personal, academic, professional and socio-relational skills and abilities. This scale was applied to a sample of 235 male and female teachers out of a total of 520 male and female teachers. Where the sample was randomly selected, By using a set of appropriate statistical methods, the following results were obtained: - The level of acquiring personal skills and abilities through the training program is high. - The level of acquiring professional academic skills and capabilities through the training program is high. - The level of acquiring skills and social relational capabilities through the training program is very high. In light of these results, the study concluded with a set of suggestions: - The need to improve the educational effectiveness of the teacher in order to perform the quality expected of him. - The teacher does not judge the quality of the outputs of the formative programs only, but rather requires studying everything related to the effectiveness of the teacher's performance. Key words: educational effectiveness, ministerial training program, comprehensive quality standards, teacher formed, primary education stage.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الفعالية البيداغوجية، برنامج التكوين الوزاري، معايير الجودة الشاملة، المعلم المتكون ،مرحلة التعليم الابتدائي.


مساهمة المقاربة السيكولوجية في معالجة مشكلات البيئة والتّنمية المستدامة.

بلهوشات الشافعي,  العمري واضح, 

الملخص: هدفت الدّراسة الحالية إلى تسليط الضّوء على بعض المقاربات النّفسية التي يعتمدها علم النّفس البيئي للتّشجيع على السلوكيّات الصّديقة للبيئة وعلى التّنمية المستدامة، وهذا من خلال عرض عدد من النّماذج النّفسية بحثت مسألة تحديد وتحليل العمليّات النّفسية التي تتوسّط وتنظّم علاقة الفرد ببيئته، وما يتوجّب فعله لتغيير معرفة النّاس بالبيئة واتّجاهاتهم السّائدة نحوها، وجعل سلوكيّاتهم معها مسئولة ومستدامة. وقد ساهمت القراءة التّحليلية للنّماذج النّفسية الثّلاث في تقديم فهم أفضل للمتغيّرات السّلوكية التي تتحّكم بشكل واسع في تفاعلات الإنسان وعلاقاته مع بيئته. مع التّوجيه إلى مزيد من العناية والبحث المعمّقين لموضوع البيئة وفق الأنموذج البنائي للتّصوّرات، وإلى العلاقة بين الإتّجاه والسّلوك في علاقتهما مع البيئة وفق نماذج أخرى. The current study aims to highlight some of psychological approaches adopted by environmental psychology to encourage pro-environmental behaviors and sustainable development, through a number of psychological models examined the issue of identifying and analyzing psychological processes that mediate and regulate the relationship of the person to his environment, and what must be done to change people's environment knowledge and their prevailing attitudes towards it, and making their behaviors with it responsible and sustainable. And the analytical reading of the three models has contributed to a better understanding of the behavioral variables that broadly control man's interactions and his relationships with his environment, with directing to the more in-depth care and research of the topic according to the structural model of representations, and to the relationship between the attitude and behavior in their relationship with the environment according to other models.

الكلمات المفتاحية: البيئة ; التنمية المستدامة ; السّلوك ; علم النّفس البيئي ; المقاربة النّفسية


الذكاء الإنفعالي لدى أساتذة التكوين والتعليم المهنيين

بلحسنة زهير,  سعدو سامية, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى الكشف عن مستوى الذكاء الإنفعالي لدى أساتذة التكوين والتعليم المهنيين ومدى وجود فروق في الذكاء الإنفعالي تعزى لمتغير الجنس والأقدمية وتكونت العينة من 30 أستاذ منهم 13 إناث تم إختيارهم بالطريقة العرضية من مجتمع يبلغ عدده 52 أستاذ بالمعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني للتسيير (ناصف عز الدين) بالبليدة، ولتحقيق أهداف الدراسة تم الإعتماد على المنهج الوصفي كما تم إستعمال مقياس فاروق السيد عثمان ومحمد عبد السميع عبده 2006 المتكون من 58 بند موزعة على خمسة أبعاد وهي(الوعي الإنفعالي، إدارة الإنفعالات، تنظيم الإنفعالات، التعاطف، مهارات التواصل الإجتماعي) والمقنن وفق البيئة الجزائرية من طرف الباحثة (فاطمة غالم2015) كأداة لقياس الذكاء الإنفعالي، وكأدوات للتحليل الإحصائي إستعملنا إختبار (ت) لعينة واحدة من أجل تحديد مستوى الذكاء الإنفعالي من خلال مقارنة المتوسطات المحسوبة مع المتوسطات النظرية للمقياس، و إختبار (ت) لعينتين مستقلتين لحساب الفروق بالنسبة للجنس وتحليل التباين الأحادي لحساب الفروق بالنسبة للأقدمية بإستخدام الحزمة الإحصائية للعلوم الإجتماعية ، وخلصت النتائج إلى إرتفاع مستوى الذكاء الإنفعالي لدى الأساتذة مع عد وحود فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغير الأقدمية وعدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغير الجنس ماعدا في بعدي (الوعي الإنفعالي وتنظيم الإنفعالات) وهذا لصالح الإناث.

الكلمات المفتاحية: الذكاء الإنفعالي ; الأستاذ ; التكوين والتعليم المهنيين ; الوعي الإنفعالي ; تنظيم الإنفعال


بناء مقياس التكيف المدرسي لدى عينة من تلاميذ السنة الثانية ابتدائي -دراسة ميدانية بابتدائية الشهيد الدمعي يوسف بالمجبارة، ولاية الجلفة

غريب حسين,  بن غليسي سعاد, 

الملخص: - الملخص: هدفت الدراسة الى بناء مقياس التكيف المدرسي لدى عينة من تلاميذ السنة الثانية ابتدائي بمدينة الجلفة، حيث قمنا بإعداد هذا المقياس بغرض استخدامه لتحديد مستوى التكيف لدى تلاميذ السنة الثانية من المرحلة لابتدائية ،وقد اشتملت العينة على 100 تلميذ حيث تم اختيار البحث بطريقة الحصر الشامل حيث اشتملت على جميع تلاميذ السنة الثانية من التعليم ابتدائي والبالغ عددهم 100 تلميذ وتلميذة بابتدائية -الشهيد الدمعي يوسف- ببلدية المجبارة ولاية الجلفة موزعين على ثلاثة اقسام. ، وقد تم تعديل بعض العبارات من حيث صياغتها اللغوية. بالإضافة الى تدوين اي ملاحظات او استفسارات من قبل المعلمين والمعلمات للاستفادة منها في اجراء التعديلات اللازمة للمقياس. وبهذه الكيفية تأكدنا ان كل العبارات التي اشتمل عليها المقياس هي عبارات موضوعة وممثلة في ضوء التعريف الإجرائي الموضوع له. ثم أعددنا مفتاح خاص لتصحيح المقياس، فقد اعطت لكل استجابة من الاستجابات وزنا. استخدمنا فيه استبيان اشتمل على (45) فقرة من ثلاث بدائل <دائما ،أحيانا أبدا >وقد صيغ المقياس بشكله النهائي من 39فقرة بعد حساب الخصائص السيكومترية المتمثلة في الصدق والثبات ، وقد توزعت على المحاور الثلاث المتمثلة في <التكيف مع النظام الداخلي للمدرسة ،التكيف مع الغرفة الصفية ،التكيف مع المادة المدروسة > وكل محور من المحاور السابقة توزع على ثلاث ابعاد وكل بعد الى خمس مؤشرات حيث تمثلت ابعاد المحور الاول في التكيف مع القانون الداخلي للمدرسة ، التكيف مع الرفاق في الساحة ، مع الادارة .اما ابعاد المحور الثاني فتمثلت في التكيف مع المعلم ،التكيف مع الرفاق. التكيف مع الخصائص الفيزيقية للقسم. وبالنسبة لأبعاد المحور الثالث فتمثلت في المواد العلمية، المواد الوجدانية، وفي الاخير التكيف مع مواد الحفظ. واستخدمنا في هذه الدراسة الوسائل الاحصائية التالية: –اختبار <ت>-معامل لارتباط ... وقد توصلنا الى: بناء مقياس التكيف المدرسي لدى تلاميذ السنة الثانية من مرحلة التعليم الابتدائي. يتمتع بالخصائص السيكومترية ومقنن على البيئة الجزائرية. Abstract: The study aimed to build a scale of school maladjustment of a sample of 108 pupils of second-year in primary school in the city of Djelfa. We used a questionnaire that included 45 paragraphs from three alternatives <always, sometimes, never> and the scale was formulated in its final form of 39 paragraphs. It was distributed on three axes: <Adaptation to the school's internal system, Adaptation to the classroom, Adaptation to the studied material> and each of the previous axes was divided into three dimensions and each dimension to five indicators where the dimensions of the first axis were represented according to the adaptation to the school's internal law, adaptation to the comrades in the schoolyard ,and with the administration . As for the dimensions of the second axis, they were about the adaptation to the teacher, adaptation to comrades, and adaptation to the physical characteristics of the department. As for the dimensions of the third axis, they were composed of scientific materials, emotional materials, and the adaptation to preservation materials. We used the following statistical methods in this study: - <t> Test - Correlation coefficient. The psychometric properties of the scale like honesty and reliability were calculated and represented. We have reached the following: Building a measure of a poor school adaptation of second- year primary school pupils has psychometric properties and is regulated by the Algerian environment.

الكلمات المفتاحية: الكلمات الدالة: بناء، مقياس، التكيف المدرسي، تلاميذ السنة الثانية ابتدائي. Key words: building, school adaptation scale, second year primary school pupils


واقع إدارة التميز بكليات جامعة شقراء في ضوء الأنموذج الأوربي للتميز (EFQM) من وجهة نظر رؤساء الأقسام الأكاديمية

دكتور خالد بن أحمد معيوف الشمري, 

الملخص: الملخص هدفت الدراسة إلى التعرف على واقع إدارة التميز بكليات جامعة شقراء في ضوء الأنموذج الأوربي للتميز (EFQM) من وجهة نظر رؤساء الأقسام الأكاديمية فيها، ومقترحات التحسين، حيث تم استخدام المنهج الوصفي لتحقيق الأهداف وتطوير استبانة مكونة من (30) فقرة موزعة على (6) مجالات، طبقت على عينة عشوائية بلغ عددها (65) رئيس قسم أكاديمي في جامعة شقراء. توصلت الدراسة إلى أن: • واقع إدارة التميز بكليات جامعة شقراء في ضوء الأنموذج الأوربي، جاء بواقع تقدير متوسط. • لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغيرات الدراسة (الجنس، الرتبة الأكاديمية) على الأداة ككل، باستثناء متغير فئة الكلية جاء لصالح الكليات الإنسانية. • من أهم مقترحات تحسين واقع إدارة التميز بكليات جامعة شقراء، هو وضع آلية لقياس رضا أعضاء هيئة التدريس والمجتمع ، تحفيز الممارسات المتميزة للموارد البشرية في الكلية. من أهم توصيات الدراسة: • نشر ثقافة التميز بكليات جامعة شقراء وفق معايير الأنموذج الأوربي للتميز، مع استغلال أثر الكليات الإنسانية. • الحرص على قياس رضا جميع المستفيدين من طلبة وموظفين وأعضاء هيئة تدريس وأفراد ومؤسسات المجتمع. الكلمات المفتاحية: إدارة التميز، الأنموذج الأوربي للتميز (EFQM)، جامعة شقراء، التميز، إدارة. Abstract The study aimed to identify the reality of excellence management in the colleges of Shaqra University according to the European model of excellence (EFQM) from the viewpoint of the heads of academic departments in it, and proposals for improvement, where the descriptive approach was used to achieve the goals and develop a questionnaire consisting of (30) paragraphs distributed in (6) areas It was applied to a random sample of (65) heads of an academic department at Shaqra University. The study concluded that: • The reality of excellence management in the colleges of Shaqra University, according to the European model, came with a middle reality. • There are no statistically significant differences attributable to the study variables (gender, academic rank) on the tool as a whole, with the exception of the variable of the college category came in favor of human colleges. • One of the most important proposals to improve the reality of excellence management in Shaqra University colleges is to establish a mechanism to measure the satisfaction of faculty members and society, stimulating distinguished practices of human resources in the college. Among the most important recommendations of the study: • Spreading the culture of excellence in Shaqra University’s colleges in accordance with the criteria of the European model of excellence, while exploiting the impact of human colleges. Measuring the satisfaction of all beneficiaries of students, employees, faculty, individuals, and community institutions. ,Key words: Excellence Management, European Model of Excellence (EFQM), Shaqra University, The excellence, Management

الكلمات المفتاحية: إدارة التميز ; جامعة شقراء ; الأنموذج الأوربي EFQM ، التميز، إدارة


Investigating EFL Students Perspective about Using Short Stories in Teaching Writing Skill

حريزي نصيرة, 

Résumé: There is nothing more precious for second and foreign language teachers and learners than experiencing language in authentic contexts. Recently, researchers and practitioners highly advocate the use of literary genres like short stories as a kind of authentic context for teaching language skills. Due to their fascinating pedagogical aspects, benefits and implications, researchers have recommended short stories as an effective teaching tool. Grounding on this effectiveness, the present paper aims to investigate the use of short stories in teaching writing skill from the perspective of Algerian EFL students. It also examines their writing profile including their proficiencies, experiences, difficulties and strategies. The study targets answering two questions: 1. What is students’ writing profile? 2. What is students’ perspective about using short stories to teach writing? The study is conducted in the context of an Algerian university with sixty-nine third year students and makes use of a diagnostic test and a questionnaire. The obtained results indicate that writing proves to be a problem for the majority of students as they encounter serious difficulties in mechanics, vocabularies and ideas. Results also reveal that students do have positive attitudes towards using short stories in teaching writing despite their poor experience and average proficiency in narrative genre writing. The study highly recommends the integration of literary genres like short stories into the English academic curriculum. The study findings, however, are thought to be directive for determining EFL students writing preferences and attitudes to conduct further research on appropriate strategies and programs to integrate short stories in teaching writing.

Mots clés: literature ; narrative writing ; short story genre ; teaching writing ; writing difficulties


متطلبات تطبيق الإدارة الالكترونية في المنشآت الرياضية بالجزائر -دراسة ميدانية بالمنشآت الرياضية لولايتي المسيلة وبرج بوعريريج.

بوصلاح النذير,  منجحي مخلوف,  زواوي عبد الوهاب, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى معرفة أهم المتطلبات التي تسمح بنجاح تطبيق الإدارة الالكترونية في المنشآت الرياضية بالجزائر ، وجاءت هذه الدراسة لإظهار أهمية التكنولوجيات الحديثة وتطبيقاتها في المجال الرياضي وهذا ما هو حاصل على مستوى إدارة وتسيير المنشآت الرياضية في الدول المتقدمة والمتطورة ، وتم استخدام المنهج الوصفي على عينة تمثلت في 35مسير للمنشآت الرياضية بولايتي المسيلة وبرج بوعريريج، وكانت العينة قصدية ، حيث استخدمنا الاستبيان كأداة في الدراسة ، حيث قمنا بتوزيع استمارات الاستبيان عل مسيري المنشآت الرياضية بولاتي المسيلة وبرج بوعريريج وتم الحصول على البيانات وتطبيق الأساليب الإحصائية للوصول الى النتائج ومقارنتها بفرضيات الدراسة ، وقد أشارت أهم نتائج الدراسة إلى انه يعتبر المورد البشري و الوسائل المادية إضافة إلى الجانب الفني من بين المتطلباتالأساسية التي تساهم في نجاح تطبيق الإدارة الالكترونية في المنشآت الرياضية بالجزائر ، ومن أهم التوصيات :تكوين الإطارات المتخصصة في استخدام عناصر الإدارة الالكترونية على أيدي ذات خبرة وكفاءة متخصصة في هذا المجال،و العمل على توفير الإمكانات المادية والبشرية المؤهلة من اجل تسهيل تطبيق الإدارة الالكترونية بالمنشآت الرياضية، والعمل على عقد اتفاقيات مع المؤسسات الرائدة في مجال التكنولوجيا الحديثة للتدريب ونقل الخبرة لمواكبة التطور الحاصل في هذا المجال وكذا تنظيم معارض وصالونات لعرض اخر المستجدات في عالم التكنولوجيا والبرمجة وتطبيقاتها في المجال الرياضي . Abstract:The study aims to know the most important requirements that permit the successful application of electronic management in sports facilities in Algeria. This study came to show the importance of modern technologies and their applications in the sports field, and this what is happening at the field of management and operation of sports facilities in developed countries. The Descriptive method was used on a sample of 35 managers of sports facilities in the states of )M’sila( and) Bordj Bou Arreridj(., The sample was intentional, we used a questionnaire as a tool in this study, and we distributed the questionnaire forms to the managers of the sports facilities of the state of M’sila and Bordj Bou Arererig. The data were obtained and statistical methods were applied to get results and compare it with the hypotheses of the study. The most important results of the study indicated that the human resource and material means in addition to the technical side are among the basic requirements that contribute to the success of the application of electronic management in sports facilities in Algeria. and among the most important recommendations: The formation of specialized managers in the use of electronic management with experience and efficiency in this field, and work to provide qualified human material resources in order to facilitate the application of electronic management in sports facilities, and try to contract agreements with leading institutions in the field of modern technology for training and transfer experience to keep progress in this field, as well as organizing exhibitions and salons to display the latest developments in the world of technology and programming in order to apply it in the sports field. Keywords:Administration, Electronic management. Sports facilities

الكلمات المفتاحية: الإدارة، ; الإدارةالالكترونية ; المنشآت الرياضية


فعالية برنامج تيتش في تنمية الوظائف المعرفية لدى الطفل المصاب بطيف التوحد

بن قطاف محمد,  بعيطاوي جميلة, 

الملخص: اهتم هذا البحث بدراسة اضطراب التوحد باعتباره من أهم المسببات لخلل في القدرات المعرفية وخاصة اكتساب القدرة على التواصل والتفاعل مع الآخرين والذي يكون عن طريق الفهم وإنتاج اللغة وهذا ما يؤثر سلباً على حياتهم، مما تعد مشكلة حقيقة تحتاج إلى التكفل عن طريق البرامج العلاجية والتربوية للتقليل من حدة هذه المشكلات على حياة المصابين به، وهو الهدف الذي سعت إليه هذه الدراسة بحيث تهدف إلى معرفة ما إذا كان البرنامج العلاجي Teacch له أثر إيجابي وفعال في تحسين مستوى الفهم الشفهي والحصيلة اللغوية لهذه الفئة. أجريت الدراسة على خمسة أطفال توحدين منهم ثلاث ذكور وبنتان من أصل (53) طفل مصاب بالتوحد بمستشفى محمد بوضياف بالمدية يعانون من مشكلات على مستوى اللغة و الفهم الشفهي وتتراوح أعمارهم بين (4-7) سنوات، وقد تم تفسير نتائج البحث الحالي على ضوء الإطار النظري ونتائج الدراسات السابقة، بحيث تشير النتائج إلى وجود فروق دالة إحصائياً بين القياسين القبلي والبعدي لمستوى الاتصال اللغوي والفهم الشفهي لصالح القياس البعدي وجاءت كل الفروق لها دلالة عند المستوى 0.05، أي أن النمو اللغوي للأطفال المتوحدين وفهمهم الشفهي يَتسمان بالتحسن الدال بعد تطبيق البرنامج، ومن خلال ما تم التوصل إليه نؤكد على أهمية وفاعلية البرنامج العلاجي"Teacch " في تحسين مستوى الاتصال اللغوي والفهم الشفهي لدى الأطفال المصابين بالتوحد Through our research, we have attempted to study autism, which is one of the most important causes of imbalance in cognitive ability and more particularly in the inability to communicate and integrate with others, which can only be done through understanding and language; this has a negative impact on the life of people diagnosed with autism. Indeed, it is a real problem that requires treatment by therapeutic and educational programs to reduce the seriousness of these problems on the lives of people with autism. The latter represent our objective which is to know if the therapeutic program "Teacch" has a positive and effective impact on improving the level of oral comprehension and the vocabulary result of this category The study was carried out on 5 autistic children, including 3 boys. 2 girls out of 53 children diagnosed with autism at Mohamed Boudiaf hospital in Médéa who suffer from language and verbal comprehension problemsand whose their ages range between 4 and 7 years. The results of this research have been interpreted in light of the theoretical framework and the results of previous studies, so that they indicate that there are statistically significant differences between the anterior and posterior measures of the level of linguistic communication and of listening comprehension in favor of distance measurement. All differences are significant at the 0.05 level, which means that children's linguistic development and autistic understanding are characterized by significant improvement after the implementation of the program. We emphasize through the results the importance and the effectiveness of the "Teacch" therapeutic program to improve the level of oral communication and comprehension of autistic children

الكلمات المفتاحية: برنامج تيتش ; الوظائف المعرفية ; طيف التوحد


المشكلات النفسية والاجتماعية لدى كبار السن وآليات التكفل بهم

جاب الله الطيب,  لعموري نصيرة,  بطاوي بهية, 

الملخص: مرحلة الشيخوخة هي حالة نفسية وجسدية تتميز بضعف في قوة الفرد وبنى مختلفة بسبب التغيرات الجسدية والنفسية التي تحدث في مراحل متأخرة من العمر ونظراً لأهمية هذه المرحلة، فقد درسها العلماء والمتخصصون للتعرف على سيكولوجيتها واهتماماتها واحتياجاتها ومشكلاتها، وكذلك تحديد طرق الوقاية والعلاج وتوفير الرعاية المناسبة. وعلى هذا الأساس، ظهر وعي في كثير من البلدان بضرورة اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية المسنين والجزائر بدورها سعت منذ استقلالها لرعاية هذه الفئة فتم إنشاء وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة ، وتشمل مهامها رعاية المسنين وضمان إنشاء هياكل لهم ، والإشراف على عمل هذه الهياكل لضمان توفير الرعاية الشاملة لهم . ونحن في إطار هذه الورقة البحثية التي سنحاول من خلالها تحديد أهمية الموضوع وأهدافه ومفاهيمه الأساسية، مع تسليط الضوء على أهم المشاكل التي يعاني منها كبار السن، وخاصة النفسية والاجتماعية، ثم ناقشنا النظريات التي تشرح هذه المشاكل. بعد ذلك عرضنا أهم الأساليب والآليات التي اعتمدتها الدولة الجزائرية في رعاية هذه الفئة، حيث تحدثنا عن دور الأسرة باعتبارها الحاضنة الأولى للمسنين، وفي الأخير قدمنا توصيات وحلول لمواجهة والتغلب على هذه المشاكل. The stage of aging is a psychological and physical condition characterized by weakness in the individual's strengths and different structures due to physical and psychological changes that occur is lat stages of age In view of the importance of this stage, scientists and specialists studied it in order to know its psychology, interests, needs and problems, as well as defining methods of prevention and treatment and providing appropriate care On this basis, awareness emerged in many countries of the need to take all necessary measures to protect the elderly And Algeria, in turn, has sought since its independence to take care of this Category Where created The Ministry of National Solidarity, the Family, and Women's Issues was established, whose tasks include caring for the elderly and ensuring the establishment of structures for them, and supervising the work of these structures to ensure the provision of comprehensive care to them .And We are within the framework of this research paper through which we will try to define the importance, objectives and basic concepts of the topic, while highlighting the most important problems experienced by the elderly, especially psychological and social, and then we discussed the theories explaining these problems After that we showed the most important methods and mechanisms that the Algerian state has adopted in sponsoring this category, as we talked about the role of the family as the first incubator for the elderly, and in the last we put recommendations and solutions to confront and overcome these problems

الكلمات المفتاحية: الشيخوخة، كبار السن، المشكلات النفسية، المشكلات الاجتماعية


عزو النجاح والفشل الدراسي لدى التلاميذ المتفوقين والمتأحرين دراسيا –دراسة ميدانية في ثانويات ولاية بجاية)

اوشيش الجودي,  بوروبي رجاح فريدة, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف على أهم العوامل التي يعزو بها التلاميذ المتفوقين والمتأخرين دراسيا نجاحهم وفشلهم في مرحلة التعليم الثانوي،ومعرفة الفروق بين الجنسين في عزو النجاح والفشل لدى أفراد العينة، وعلاوة إلى معرفة الفروق بين التلاميذ المتفوقين والمتأخرين وفق التخصص علمي-أدبي ،تكونت عينة الدراسة من (857)تلميذ منهم (421)تلميذ متفوق،و (437)تلميذ متأخر،استخدما الباحثان المنهج الوصفي لتحليل الظاهرة كما ونوعا.وأسفرت نتائج الدراسة على ما يلي :يعزو التلاميذ المتأخرين فشلهم إلى العوامل الصحية والنفسية،أما التلاميذ المتفوقين يعزون نجاحهم إلى العوامل المدرسي،لا توجد فروق دالة إحصائيا بين الجنسين لدى التلاميذ المتأخرين،وتوجد فروق دالة إحصائيا بين الجنسين بين التلاميذ المتفوقين لصالح الذكور،وتوجد فروق ذات دلالة إحصائية في عوامل عزو الفشل والنجاح لدى أفراد عينة الدراسة.

الكلمات المفتاحية: عزو النجاح والفشل ،التلاميذ المتفوقين والمتأخرين ،المرحلة الثانوية.


الاحتراق النفسي واستراتيجيات مواجهة الضغوط النفسية لدى مربي الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة

قليل محمد رضا, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة في الكشف عن ظاهرة الاحتراق النفسي في أبعاده الثلاث الناتجة عن الضغوط النفسية المستمرة لدى عينة من المربيين المتخصصين في مجال رعاية الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة و عن أهم المصادر المتسببة لها، كما هدفت أيضا في التعرف على أهم الاستراتيجيات التي يستخدمها هؤلاء المربيين في مواجهتهم لهذه الضغوط. و للتحقق من ذلك، تم الاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي حيث بلغ حجم عينة الدراسة 20 مربي متخصص و مربية متخصصة من مجموع المربيين المتخصصين المسجلين لدى المركز الطبي البيداغوجي للأطفال المتخلفين ذهنيا بتلمسان، و تكونت أداة الدراسة من مقياس " Maslach " للاحتراق النفسي في نسخته العربية المعدّل و الخاضع لإجراءات الصدق و الثبات. و قد خلصت الدراسة على مجموعة من النتائج أهمها: - يعاني المربين في مجال الإعاقة الذهنية من الضغوط النفسية المستمرة التي تأخذ شكل الاحتراق النفسي بأبعاده الثلاثة. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية على مستوى الأبعاد الثلاثة الاحتراق النفسي بين المربيين الذكور و الإناث العاملين في المركز الطبي البيداغوجي للأطفال المتخلفين ذهنيا. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية على مستوى الأبعاد الثلاثة الاحتراق النفسي لدى المربيين العاملين في المركز الطبي البيداغوجي للأطفال المتخلفين ذهنيا تعزى إلى متغير الحالة الاجتماعية. - يستخدم المربين العاملين في مجال الإعاقة الذهنية في مواجهتهم للضغوط النفسية إستراتيجيات مواجهة مركزة على الانفعال.

الكلمات المفتاحية: الاحتراق النفسي ; الضغوط النفسية ; المربين المتخصصين ; الاحتياجات الخاصة، ; التخلف الذهني


الصحة النفسية وعلاقتها بالضغوط المهنية لدى أخصائي المعلومات بالمكتبات الجامعية ( مكتبات جامعة المسيلة نموذجا)

لمين نصيرة,  بونيف محمد لمين, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة الى التعرف على العلاقة بين الصحة النفسية والضغوط المهنية لدى أخصائي المعلومات بالمكتبات الجامعية، وبعد المعالجة الاحصائية للفرضيات أظهرت النتائج وجود علاقة ارتباطية بين الصحة النفسية والضغوط المهنية لدى أفراد عينة الدراسة ، كما أظهرت أن متوسط الصحة النفسية لدى هؤلاء الأفراد متوسط ، بينما متوسط الضغوط المهنية لدى أخصائي المعلومات بالمكتبات الجامعية مرتفع ، وعليه تؤكد الدراسة على ضرورة الاهتمام ببيئة العمل والعامل معا لتحسين الصحة النفسية . The study aims to identify the relationship between mental health and professional stress in the information specialist in university libraries, after the statistical treatment of the hypotheses, the results showed a correlation between mental health and professional stress Among the individuals in the study sample, it also showed that the mental health of these people is average, while the pressure is medium. The professionalism of the information specialist in university libraries is high. Therefore, the study highlights the need to pay attention to the work environment and the worker together to improve mental health

الكلمات المفتاحية: أخصائي معلومات ; جامعة مسيلة ; الصحة النفسية ; الضغوط المهنية ; مكتبات جامعية


إعادة الزواج وأثره على تماسك الأسرة الجزائرية Remarriage And Its Impact On The Algerian family cohesion

بولحية خولة, 

الملخص: للزواج أهمية كبرى في حياة الأفراد والمجتمعات فهو أساس قيام العلاقات السليمة بين الأفراد التي يقرها العرف ويكفلها القانون ، ونظرا لما نلاحظه من أنماط الزواج السائدة في مجتمعنا والتي يكون لها تأثير على الأفراد والأسرة ككل فقد وقع الاختيار على الموضوع "إعادة الزواج وأثره على تماسك الأسرة الجزائرية" .وقد هدفنا من خلال هاته الدراسة إلى التعرف على واقع التماسك الأسري في ظل إعادة الزواج ووجود زوجة أب أو زوج أم.هدفنا من خلال هاته الدراسة إلى بناء تصور علمي ولو نسبيا حول إعادة الزواج في المجتمع الجزائري، والمساهمة في إثراء المجال البحثي بمعطيات امبريقية. كذلك إجراء دراسة ميدانية وتحليلات واقعية وربطها بالمعطيات النظرية المتحصل عليها بغرض الحصول على نتائج حقيقية وعلمية تؤخذ كمنطلق لمواصلة البحث والتعمق فيه. وقد استخدمنا في هاته الدراسة المنهج الوصفي التحليلي الذي يعنى بوصف الظاهرة كما هي في الواقع وصفا دقيقا ،وتم اختيار عينة مكونة من ثلاثين زوج وزوجة أعادوا الزواج للمرة الثانية. وتوصلت الدراسة إلى أن إعادة الزواج يؤثر إيجابا على التماسك الأسري من خلال التوافق والحوار ،أما في حالات قليلة أخرى لمسنا تأثيرا سلبيا على التماسك الأسرة كما يؤدي إلى صعوبة التوافق الأسري. وتكمن أهمية هاته النتائج في محاولة إيجاد حلول وسبل للتخفيف من المشاكل التي يعاني منها النسق الأسري وإيجاد طرق للمحافظة على توازنه وعلى تماسك العلاقات بين أفراده في ظل وجود فرد جديد. Marriage is of great importance on individuals lives and societies, as it is the foundation of establishing healthy relationships between individuals and which is acknowledged by custom and assured by law, and in the view of what we observe of prevailing marriage patterns in our society and which have an impact on individuals and the family as a whole , the them selected were "Remarriage And Its Impact On The Algerian Family cohesion " we aimed Through this study to learn about reality of family cohesion in the light of remarriage and the presence of step-mother or step-father 's . Through this study, we aimed to build a relatively scientific visualization about remarriage in Algerian society, and to contribute in enriching the research field with empirical data. . As well as conducting a field study and realistic analyzes and linking them with the theoretical data which were obtained in order to reach realistic and scientific results that are taken as the basis for further research and to in-depth in it. We have used in this study the descriptive and analytical method which is concerned in accurately describing the phenomenon as it is in reality, a sample of thirty husbands and wives who re-married for the second time was selected. The study concluded that remarriage affects positively family cohesion through consensus and dialogue, but in a few other cases we have seen a negative impact on family cohesion and it also leads to difficulty in family reconciliation. The importance of these results lies in trying to find solutions and ways to alleviate the problems that the family system suffers from and find ways to maintain its balance and the cohesion of relations among its members in the presence of a new individual.

الكلمات المفتاحية: إعادة الزواج ; التماسك الأسري ; الزواج ; التماسك الإجتماعي ; الأسرة ; Remarriage ; Family Cohesion ; Marriage ; Social Cohesion ; Family


اضطرابات النوم وعلاقتها بظهور صعوبات القراءة عند تلاميذ الطور الابتدائي

سعد الحاج بن جخدل, 

الملخص: لقد هدفت الدراسة الحالية بشكل رئيسي إلى تقييم طبيعة العلاقة بين اضطرابات النوم و صعوبات القراءة عند تلاميذ المرحلة الابتدائية، وذلك انطلاقا من افتراض أن معاناة التلاميذ من اضطرابات النوم من شأنها أن تؤدي الى ظهور صعوبات في مهارة القراءة عندهم، وقد أجريت هذه الدراسة ضمن نطاق جغرافي شمل تلاميذ 10 مدارس ابتدائية تابعة لمدينة تيارت التي تقع في الشمال الغربي للجمهورية الجزائرية، حيث وبعد أن ضبط الباحث عيّنته المتكونة من 145 تلميذا، وبالاعتماد على عدد من الأدوات كان من أهمها مقياس التقدير التشخيصي لصعوبات القراءة (الزيّات؛ 2015) و سلّم تقدير اضطرابات النوم عند الأطفال (SDSC)؛ وباستخدام المنهج الوصفي توصل في الختام إلى نتيجة حاسمة؛ تأكَّد له من خلالها وبدلالة إحصائية -تراوحت ما بين (0.01) و(0.05)- وجود علاقة خطية طردية قوية بين اضطرابات النوم و صعوبات القراءة عند تلاميذ الطور الابتدائي. حيث أظهر هؤلاء التلاميذ الذين يعانون من صعوبات القراءة العديد من اضطرابات النوم، إذ بلغ متوسط اضطرابات النوم عندهم حوالي 63.11 وهو ما يشير حسب سلم تقدير اضطرابات النوم عند الأطفال (SDSC) الى وجود اضطرابات من الدرجة الرابعة، مع العلم أن اقصى درجة في هذا السلم هي الدرجة الخامسة، وفي تفصيل أكثر اعتبرت مشكلات البدء والحفاظ على النوم (DIMS) والانتقال المتكرر بين النوم واليقظة (SWTD)، هي اكثر الاضطرابات ظهورا عند هؤلاء الأطفال بنسبة تزيد عن 88%، لكن ورغم ذلك أظهرت أيضا بقية اضطرابات النوم علاقة قوية بينها وبين صعوبات القراءة. Abstract : The present study aims mainly to assess the nature of the relationship between sleep disorders and reading disabilities among primary school pupils, based on the assumption that suffering from sleep disorders leads to the emergence of difficulties in the reading skill among pupils, this study was conducted within a geographical range that included 10 primary schools in the town of Tiaret, which is located in the northwest of Algeria, the sample consisted of 145 pupils. The study used a set of tools, including the Diagnostic Assessment Scale for Reading disabilities (El-Zayat, 2015) and The Sleep Disturbance Scale for Children (SDSC). With a descriptive approach , the study reached a decisive conclusion ; with statistical significance - ranging between (0.01) and (0.05) - which confirmed a strong, positive and linear connection between sleep disorders and reading disabilities among primary school pupils. Where these pupils who suffer from reading disabilities showed many types of sleep disorders, as their average sleep disorders was about 63.11, which indicates, according to the Sleep Disturbance Scale for Children (SDSC), that there are disorders of the fourth degree, knowing that the highest degree in this scale is the fifth degree, and in more detail the disorder of initiating and maintaining sleep (DIMS) and the sleep-wake transition disorder (SWTD) were considered the most common disturbances among these children by more than 88%, but despite this, the rest of the sleep disorders also showed a strong relationship between them and reading disabilities.

الكلمات المفتاحية: اضطرابات النوم ; صعوبات القراءة ; صعوبات التعلم


تقييم مقاربة تدريس مقياس ꞌꞌهندسة التكوينꞌꞌ من وجهة نظر طلبة الماستر تخصص: التوجيه والإرشاد، بجامعة المسيلة.

بوترعه ابراهيم, 

الملخص: ملخص سعى البحث إلى التعرف على مستوى تقييم طلبة السنة الأولى ماستر -تخصص توجيه وإرشاد- لمقاربة تدريس مقياس "هندسة التكوين"؛ ولقد تفرعت التساؤلات لاكتشاف مستوى تقييم هؤلاء الطلبة لجملة من المحاور المشكلة للمقياس هي: محور المدخل العام للمقياس، الأهداف أو الكفاءات المنشودة، محتويات المقياس، الطريقة البيداغوجية الموظفة من طرف المدرس، محور طريقة المدرس في تقييم جهودهم، وسادسا وأخيرا محور مقروئية المقياس. وظف الباحث شبكة تقييم لمقاربة تدريس هذا المقياس موجهة لطلبة التخصص. كما استأنس بصدق المحكمين، واستخرج صدق الاتساق الداخلي. وتأكد من مدى التجانس والاتساق الداخلي لشبكة التقييم كمؤشر لصدق التكوين. جاءت الأبعاد كلها دالة إحصائيا عند مستوى الدلالة(0.01=α) واستخرج ثبات الاستبيان باستخدام معادلة ألفاكرونباخ، بحيث جاءت المعاملات مرتفعة، وتراوحت بين(0.72 و 0.94) وبلغ معامل ألفاكرونباخ ككل ( 0.96) كمؤشر دال على ثبات الشبكة. بينت النتائج مستوى تقييم عال للمحاور الأربعة الأولى أي: المدخل العام، الأهداف أو الكفاءات المنشودة، محتويات المقياس، طريقة المدرس البيداغوجية. بينما جاء مستوى تقييم الطلبة للمحورين الباقيين متوسطا، أي محور طريقة تقييم المدرس لجهودهم، ومقروئية المقياس. جاء مستوى تقييم الطلبة لمقاربة تدريس مقياس "هندسة التكوين" متوسطا. وختم بجملة من المقترحات مركزا على محوري: طريقة تقييم المدرس لجهودهم، ومقروئية المقياس، باعتبارها جوانب تحتاج إلى مراجعة ودعم، خدمة للجودة المنشودة في التعليم العالي. الكلمات المفتاحية: تقييم، مقاربة التدريس، المقياس، هندسة التكوين. نظام (ل، م، د). Abstract This study aims to identify the level of evaluation of the module "training engineering" from the students viewpoint of the first year Master in Counseling and Guidance from Msila University. Questions have emerged to discover the evaluation level of a number of constituent axes this module: the module introduction, objectives or skills, content, the pedagogical method used by the teacher, how the teacher assesses their efforts, and sixth, the readability of the module. The researcher has developed an evaluation grid for these students, and has made appeal to a number of arbitrators to take up the validity, and extract internal consistency, check this consistency of the evaluation grid as an indicator of authenticity. All dimensions are statistically significant at the significance level (α = 0.01). Reliability was extracted using Alpha Cronbach's equation. The coefficients are high, and are between (0.72 and 0.94), this coefficient as a whole has reached (0.95) as an indicator of reliability of this grid. The results showed a high level of evaluation for the first four axis. The level of evaluation of the two remaining axes, by the students is average, this said that the method used by the teacher to evaluate their efforts and the readability of the module. The level of evaluation of the module's teaching approach method, as a whole, is average. In conclusion, these last two axes require review and support. Keywords: evaluation, teaching approach method, module, training engineering, L. M. D. system.

الكلمات المفتاحية: تقييم، مقاربة التدريس، المقياس، هندسة التكوين. نظام (ل، م، د).


الاحتراق النفسي عند العمال ذوو العقود محددة المدة، دراسة ميدانية بمجموعة من المؤسسات الجزائرية

مرزوقي محمد, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة الى التعرف على مستوى الاحتراق النفسي بأبعاده الثلاث (الاجهاد الانفعالي، تبلد المشاعر، تدني الشعور بالإنجاز) لدى العمال ذوي العقود محددة المدة، بمجموعة المؤسسات الجزائرية، وقد تم الاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي لتناسبه مع طبيعة الدراسة، حيث استخدم الباحث مقياس الاحتراق النفسي لماسلاش (MBI) والذي تم تطبيقه على عينة قوامها 187 عامل تم اختيارهم بطريقة عشوائية من مجتمع الدراسة المتكون من 568 عاملا مؤقتا، وقد تم استرداد 164 استبانة بنسبة 87.70 بالمائة. بعد المعالجة الاحصائية والتحليل تم التوصل الى مجموعة من النتائج كان من أهمها؛ وجود مستوى مرتفع من الاحتراق النفسي بأبعاده الثلاث (الاجهاد الانفعالي، تبلد المشاعر، تدني الشعور بالإنجاز) لدى العمال ذوو العقود محدودة المدة. بالإضافة الى وجود فروق في مستوى الاحتراق النفسي لدى العمال ذوي العقود محددة المدة تعزى لمتغير طبيعة قطاع النشاط (خدماتي/اقتصادي) لصالح عمال القطاع الخدماتي. Abstract: This study aims to identify the level of burnout in its three dimensions (emotional exhaustion, depersonalization of others, feeling of reduced personal accomplishment) among workers with fixed-term contracts, in the group of Algerian institutions. The descriptive analytical approach was relied upon to suit the nature of the study, where the researcher used the Maslach Burnout Inventory (MBI), which was applied to a sample of 187 workers who were randomly selected from the study population consisting of 568 temporary workers.164 questionnaires were retrieved at 87.70%. After statistical treatment and analysis, a set of results were reached, the most important of which were: The presence of a high level of burnout in its three dimensions (emotional exhaustion, depersonalization of others, feeling of reduced personal accomplishment) among workers with fixed-term contracts. There are differences in the level of burnout among workers with fixed-term contracts due to the variable nature of the employment sector (service / economic) in favor of workers in the service sector.

الكلمات المفتاحية: الاحتراق النفسي ; العمال ذوي عقود العمل محددة المدة ; الاجهاد الانفعالي ; تبلد المشاعر ; تدني الشعور بالإنجاز


The Unintended Consequences of Anti-Patriarchy Campaigns: Hierarchies of Competence in the Age of Feminist Mobilization

بن ناعة يوسف,  سنوسي فايزة, 

Résumé: Abstract: The notion of gender hierarchy and the inherent dichotomy of competence versus equality have been rarely dealt with objectivity in the field of social sciences. This paper examines the legitimacy of the feminist theory to question and eventually seek the destruction of what they labeled as the historical patriarchal hierarchy, and the pushback of certain academics in the fields of sociology and psychology namely through the theory of power. The aim of this paper is to explore the historical paradigmatic shifts that affected the concept of gender hierarchy in the West. This paper suggests that there are two historical paradigms, within which, two mutually exclusive, collectively exhaustive scenarios for explaining the evolution and causes of western hierarchies in general and those pertaining to gender in particular. It also suggests that these historical paradigms will compete to construe and eventually prescribe policies regarding the structure of gender hierarchies in the West. This paper contends that legitimate concerns of sex-based discrimination might lead to illegitimate demands that might damage existing hierarchies based on competence.

Mots clés: Competence ; Equality ; Gender ; Hierarchies ; Patriarchy



Les 10 articles les plus téléchargés

990 الثقة بالنفس كمتغير وسيط في العلاقة بين التمكين النفسي والاحتراق الوظيفي المهني لدى معلمي التربية الخاصة في محافظات غزة. 782 مدى التزام الأستاذ الجامعي بميثاق أخلاقيات البحث العلمي في الجامعة الجزائرية - دراسة ميدانية على عينة من الأساتذة بجامعة المسيلة- 584 الصحة النفسية وعلاقتها بالضغوط النفسية لدى طلبة الجامعة دراسة ميدانية على عينة من طلبة كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة مولود معمري تيزي وزو 473 تأثيرات وسائل الإعلام الجديد على الشباب الجامعي 433 دور مواقع التواصل الاجتماعي في الحفاظ على الهوية الثقافية في ظل تحديات العولمة لدى طلبة الجامعة (مقاربة نفسية اجتماعية متمحورة حول الأبعاد الاجتماعية التربوية والثقافية) 388 الحوافز المادية والمعنوية وعلاقتها بالأداء الوظيفي لدى معلمات المدارس الثانوية الحكومية بمحافظة الخرج 363 اتجاهات المعلمين نحو التقويم وفق المقاربة بالكفاءات في الطور الثالث من التعليم الابتدائي (دراسة ميدانية ببعض مدارس دائرة المسيلة) 346 صعوبات تعلم وتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، ومقترحات علاجها. 344 قلق المستقبل وعلاقته بتقدير الذات ومستوى الطموح لدى طالبات المرحلة الثانوية في مدينة الرياض 328 عسر القراءة وعلاقته بالتوافق النفسي لدى تلاميذ السنة الخامسة ابتدائي.