مجلة الجامع في الدراسات النفسية والعلوم التربوية


Description

The Journal of Al-Jamie in psychological studies and educational sciences is an international semi-annual published by the University of Mohamed Boudiaf, which aims to publish studies and original and innovative research (not from Master's degrees, PhD or other), and which has not been published elsewhere. In the Psychology and Education field, it also aims to encourage professors, students and researchers to engage in scientific research and production, which supports the progress of the University and its role. In the Journal of Al-Jamie Journal in Psychological Studies and Educational Sciences, we seek to publish all the good articles in the three languages (Arabic, English, French) that we receive from university professors, PhD students and researchers from recognized research institutes. These articles are considered positive in the following disciplines: Psychology Education, and all articles that directly serve the humanities and social sciences, and other related disciplines. The Journal of Al-Jamie Journal in Psychological Studies and Educational Sciences is a magazine whose publication process began in 2016. It has the experience of four editors who have sought to develop the magazine and expand its network of experts distributors specialized in the magazine in proportion to their composition. The work that has been entrusted to them is evaluated thoroughly. In the Journal of Al-Jamie Journal in Psychological Studies and Educational Sciences, we believe in the abilities of researchers and value their efforts very effectively when we direct research to specialized reviewers in proportion to the nature of the article. The reports are decisive for accepting or rejecting the article and we use a third reviewer in the case of two different reports of the same article. The Al-Jamie Journal in Psychological Studies and Educational Sciences welcomes the efforts of all serious researchers and prepares them for fair arbitration and regular publication.

Annonce

استقبال المقالات العلمية

تعلن هيئة تحرير مجلة الجامع في الدراسات النفسية والعلوم التربوية جامعة محمد بوضياف بالمسيلة عن  غلق فترة استقبال المقالات وذلك نظرا لاستقبال عدد كبير من المقالات سيتم الإعلان عن فترة استقبال المقالات لاحقا بالتوفيق للجميع

المجلة تنشر الأبحاث والدراسات في مجالاتها المحددة فقط

هيئة تحرير المجلة

20-01-2022


6

Volumes

17

Numéros

291

Articles


متطلبات المباني المدرسية لتحقيق أهداف المناهج المدرسية من وجهة نظر أساتذة التعليم الابتدائي- دراسة ميدانية بالمدارس الابتدائية لجنوب ولاية المدية –

غيدي سمير,  عشوي عبد الحميد, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على درجة توافر متطلبات المبنى المدرسي اللازمة لتحقيق أهداف المناهج المدرسية من حيث الموقع والتصميم، التجهيز المدرسي، النشاط المدرسي، السلامة والصحة المدرسية من وجهة نظر أساتذة التعليم الابتدائي، مع الكشف عن مدى وجود فروق في مستوى تقييم هذه المتطلبات وفقا لطبيعة المبنى المدرسي (حديث، قديم)، وعدد طوابقه. ولتحقيق أهداف الدراسة تم تصميم استبيان لجمع البيانات، طبق على عينة متكونة من (112) معلم ومعلمة من التعليم الابتدائي في (21) مؤسسة تعليمية بالمقاطعتين الإداريتين عين بوسيف ودائرة شلالة العذاورة في جنوب شرق ولاية المدية. توصلت نتائج الدراسة إلى توفر متطلبات المبنى المدرسي اللازمة لتحقيق أهداف المناهج المدرسية من حيث الموقع والتصميم، التجهيز المدرسي، السلامة والصحة المدرسية، بينما لم تتوفر متطلبات النشاط المدرسي اللازمة لتحقيق أهداف المناهج المدرسية من وجهة نظر أساتذة التعليم الابتدائي. كما توصلت النتائج إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية حول مدى توفر متطلبات المبنى المدرسي من حيث الموقع والتصميم، التجهيز، والسلامة والصحة المدرسية تعزى لمتغير طبيعة المبنى المدرسي لصالح أفراد العينة الذين يعملون بالمباني المدرسية الحديثة، أما بالنسبة لمدى توفر متطلبات النشاط المدرسي فهناك فروق تعزى لمتغير عدد طوابق المبنى المدرسي لصالح أفراد العينة الذين يعملون بالمباني المدرسية ذات طابقين. - الكلمات المفتاحية: أرغونوميا المدارس - متطلبات المبنى المدرسي – المناهج المدرسية- التعليم الابتدائي. Abstract: This study aims to identify the availability of the school building requirements to achieve the objectives of the school curricula in terms of location, design, school equipment, school activity, Safety and Health at School from the point of view of the primary education teachers, and to verify significant differences in the level of assessment of these requirements according to the nature of the school building (modern, old) and the number of floors. To achieve these objectives, a questionnaire was designed to collect the data from a sample of 112 teachers in 21 primary schools in the administrative districts of Ain Boucif and Chellalat El Adhaoura in the south-east of Media. The results revealed the availability of the school building requirements needed to achieve the school curricula goals in terms of location, design, school equipment, safety and health at school, while the requirements of the academic activity necessary to achieve these school curricula are not available, from teachers’ points of view.

الكلمات المفتاحية: أرغونوميا المدارس - متطلبات المبنى المدرسي – المناهج المدرسية- التعليم الابتدائي. ; Schools ergonomics ; School Building Requirements ; School Curricula ; Primary Education


تخفيف درجة القلق لدى الطفل الاصم عن طريق الفن Reducing anxiety in a deaf child through art

بوداري عزالدين,  اسماعيلي يامنة, 

الملخص: الملخص: هدفت الدراسة الكشف عن فاعلية برنامج علاجي مقترح يعتمد على الرسم واللعب الجماعي والفردي في تخفيف درجة القلق لدى الطفل الاصم من9-12سة بمدرسة صغار الصم بولاية برج بوعريريج، والتعرف على مدى استمرارية فاعلية البرنامج العلاجي المقترح لدى أفراد المجموعة التجريبية بعد انتهاء جلسات البرنامج العلاجي وأثناء فترة المتابعة استخدم الباحث المنهج شبه التجريبي، حيث تم الاختيار والتعيين لمجموعتي الدراسة " الضابطة والتجريبية عشوائيًا، وتم التأكد بنسبة كبيرة من تجانسها، ثم طبق البرنامج العلاجي على المجموعة التجريبية ومرة أخرى طبق القياس البعدي على المجموعتين " الضابطة والتجريبية" وبعد مرور فترة المتابعة " شهرين من انتهاء جلسات البرنامج " تم تطبيق الاختبار البعدي الثاني " التتبعي "على المجموعة التجريبية للوقوف على استمرار اثر البرنامج العلاجي .واعد الباحثان مقياس القلق للطفل الاصم يتكون من 30 بندا متناسبة مع هذه الفئة ومع عمرهم الزمني حيث تكونت عينة الدراسة من 40 طالبًا وطالبة من الاطفال الصم بمدرسة صغار الصم بولاية برج بوعريريج ، تم اختيارهم وتعينهم بالطريقة العشوائية ، وتقسيمهم إلى مجموعتين إحداهما ضابطة20طفلا ، والأخرى تجريبية مكونة من 20طفلا . أبرزت الدراسة الحالية النتائج الآتية: -وجود فروق دالة إحصائية في درجات القلق لدى كل من المجموعة الضابطة والمجموعة التجريبية بعد تطبيق البرنامج المقترح في اتجاه المجموعة الضابطة. -وجود فروق دالة إحصائيا في درجات القلق لدى المجموعة التجريبية في كل من التطبيق القبلي والبعدي في اتجاه درجاتهم في التطبيق القبلي. -عدم وجود فروق دالة إحصائيا في درجات القلق لدى المجموعة التجريبية في التطبيق البعدي والتتبعي الكلمات المفتاحية: الاصم ––الفن –-القلق . Abstract: The study aimed to reveal the effectiveness of a proposedtreatment program based on drawing and group and individual play in reducing the degree of anxiety in the deaf child of 9-12 years at the School of Young Deaf in The State of Borj Bouarrig, and to identify the continuity of the effectiveness of the proposed treatment program in the members of the experimental group. After the end of the treatment program sessions and during the follow-up period .The researcher used the semi-experimental method, where the selection and appointment of the study groups " control and experimental randomly, and was confirmed by a large percentage of its homogeneity, then applied the therapeutic program to the experimental group and again applied the dimensional measurement to the two groups " control and experimental" and after The following period has passed since the end of the program sessions " The second dimension test " tracking " was applied to the experimental group to determine the continuation of the impact of the therapeutic program. The study sample of 40 students of deaf children at the School of Deaf Young People in The State of Burj Bouarij, selected and appointed in a random way, divided into two groups, one of which is female 20 children, and the other experimental of 20 children. The current study highlighted the following results: - There are statistical lycies differences in the degrees of anxiety in both the control group and the experimental group after the application of the proposed program in the direction of the control group. - There are statistically significant differences in the degrees of anxiety in the experimental group in both the tribal and dimensional application in the direction of their grades in the tribal application. - No statistically significant differences in the degrees of anxiety in the experimental group in the dimensional and traceable application Keywords: Deaf- Art-Anxiety. Résumé: L’étude visait à révéler l’efficacité d’un programme de traitement proposé basé sur le dessin et le jeu de groupe et individuel dans la réduction du degré d’anxiété chez l’enfant sourd de 9-12 ans à l’École des Jeunes Sourds dans l’État de Borj Bouarrig, et d’identifier la continuité de l’efficacité du programme de traitement proposé dans les membres du groupe expérimental. Après la fin des séances de programme de traitement et pendant la période de suivi.Le chercheur a utilisé la méthode semi-expérimentale, où la sélection et la nomination des groupes d’étude " contrôle et expérimental au hasard, et a été confirmée par un grand pourcentage de son homogénéité, puis a appliqué le programme thérapeutique au groupe expérimental et a de nouveau appliqué la mesure dimensionnelle aux deux groupes " contrôle et expérimental " et après La période suivante s’est écoulée depuis la fin des séances de programme , « Le suivi du deuxième test de dimension » a été appliqué au groupe expérimental pour déterminer la poursuite de l’impact du programme thérapeutique. L’échantillon d’études de 40 élèves d’enfants sourds de l’École des Jeunes Sourds de l’État de Burj Bouarij, sélectionnés et nommés au hasard, s’est divisé en deux groupes, dont l’un est celui des femmes de 20 enfants, et l’autre expérimental de 20 enfants. La présente étude a mis en évidence les résultats suivants : - Il existe des différences statistiques dans les degrés d’anxiété dans le groupe témoin et le groupe expérimental après l’application du programme proposé dans la direction du groupe témoin. - Il existe des différences statistiquement significatives dans les degrés d’anxiété dans le groupe expérimental dans l’application tribale et dimensionnelle dans la direction de leurs notes dans l’application tribale. - Aucune différence statistiquement significative dans les degrés d’anxiété dans le groupe expérimental dans l’application dimensionnelle et traçable Mots-clés: Sourds- Art-Anxiety.

الكلمات المفتاحية: الاصم ––الفن –-القلق


المرافقة الأرطفونية لأولياء طفل يعاني من صعوبة لغوية

بعيسى الزهراء, 

الملخص: يُعد دور المختص الأرطفوني مهم وأساسي في مرافقة أولياء الأطفال اللذين يعانون من اضطراب لغوي، ذلك لأن الكثير من الآباء لا يُجيدون التصرف حيال الصعوبات اليومية التي تواجههم في عملية التواصل مع أبنائهم، من أجل ذلك ترتبط المرافقة الأرطفونية بنوعية المشاكل المتعلقة بطريقة الأولياء في التواصل مع أبنائهم المضطربين، ولا يمكن لهذه المرافقة أن تتحق إلا من خلال شراكة حقيقية بين الأولياء والمختص الأرطفوني. وعليه، هدف المرافقة الأرطفونية الوالدية هو اقتراح حلول عملية يمكن تطبيقها في المنزل.

الكلمات المفتاحية: المرافقة الأرطفونية الوالدية، المختص الارطفوني، اضطراب لغوي


تعليميّة الرّواية المغاربية في النظام التربوي الجزائري (دراسة نقدية تقويمية بالمرحلة المتوسّطة )

خلدون دلولة, 

الملخص: استطاعت الرواية المغاربية أنْ تشكّل وثيقة إبداعية و تاريخية على عقود تاريخ دول المغرب العربي، حيث تلامس القضايا الاجتماعية و الفكرية لمجتمعــــاتها فهي وسيلة في صناعة الحاضر و المستقبل لهذه الأمم. وفي ما يلي دراسة حول تصوّر منهجي ديداكتيكي للنصّ الروائي المغاربي و إمكانية طرحه بيداغوجيا من خـــــــلال الكتاب المدرسي " المنهاج " ، كنصّ له كيانه و خصوصياته في ظلّ المقاربات الجديدة فــــــــي المنظومة التعليمية الجزائرية.

الكلمات المفتاحية: الرواية – المغاربية – التعليمية – التعليم المتوسط – الجزائر.


دور البيئة الجامعية بجامعة الجوف في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس

العمري فاضل, 

الملخص: هدفت الدراسة الى التعرف على دور البيئة الجامعية بجامعة الجوف في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس، والكشف عن أبرز التحديات التي تواجه البيئة الجامعية بها لدعم بيئتها للقيام بدورها في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها، أتبعت الدراسة المنهج الوصفي المسحي، وتكونت عينة الدراسة من (282) عضو هيئة تدريس في جامعة الجوف، تم اختيارهم بالطريقة الطبقية العشوائية، استخدم الباحث الاستبانة أداة لجمع البيانات من أفراد عينة الدراسة، وأظهرت النتائج أن دور البيئة الجامعية في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها جاء بمستوى متوسط، كما تبين أن أبرز التحديات التي تواجهها الجامعة تمثلت في ضعف دعم القطاع الخاص للبرامج والأنشطة الهادفة إلى تعزيز الشخصية الوطنية، وتأثير العولمة وما نتج عنها من انتشار ثقافات دخيلة، كما بينت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية متعلق بدور البيئة الجامعية في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس تبعاً لمتغيري الجنس والدرجة العلمية، ووجود فروق تبعاً لمتغير التخصص وجاءت الفروق لصالح كل من تخصص (طبي/صحي) و (نظري/إنساني)، كما أظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية متعلقة باستجابات الأعضاء عن التحديات التي تواجه الجامعة للقيام بدورها في تعزيز الشخصية الوطنية لدى طلبتها وفقاً لجميع متغيرات الدراسة. This study aimed to identify the role of university environment at Jouf University in enhancing the citizenship among students from the point of view of the faculty members, and to reveal the main challenges facing the university to play its role in enhancing the citizenship among students. The study followed the descriptive survey method. The sample of the study consisted of (282) faculty members at Jouf University. The researcher used the questionnaire as a tool to collect data from the study sample. The results showed that the role of Jouf University in enhancing the citizenship among its students from the point of view of the faculty members was moderate. And the main challenges facing the university in enhancing citizenship among students were the impact of globalization and the resulting spread of exotic cultures. The results also showed that there are no statistically significant differences in the role of Jouf University in enhancing the citizenship among students due to the variables (sex and academic rank), and the existence of differences according to the (specialization). The results also showed that there were no statistically significant differences in the responses of the members on the challenges facing the university to play its role in enhancing the citizenship among students according to the study variables (gender, academic rank, and specialization).

الكلمات المفتاحية: الشخصية الوطنية، طلبة الجامعة، أعضاء هيئة التدريس، جامعة الجوف. ; The National Character, University Students, Faculty Members, Jouf University.


فعالية يرامح التربية التحضيرية في الكشف المبكر للأطفال الموهوبين و قدرتهم على تحويل المعرفة الضمنية إل معرفة صريحة من وجهة نظر المعلمين- دراسة ميدانية-L'efficacité de l'éducation préparatoire dans la détection précoce des enfants surdoués et leur capacité à transférer des connaissances tacites à des connaissances explicites du point de vue des enseignants - une étude de terrain -The effectiveness of preparatory education in the early detection of gifted children and their ability to transfer tacit knowledge to explicit knowledge from the teachers point of view - a field study

وزاني محمد, 

الملخص: الملخص: لقد تأكد لدى المجتمعات أنّ التنمية الفردية والجماعية لن تتأتّى إلاّ بالإصلاح المستمر لأنظمتها التربوية مع إ‘طاء للطفولة المبكرة التربية والرعاية اللازمتين في استراتيجياتها. واعتبارا للمكانة التي تحتلها رعاية الطفولة المبكرة في العملية النمائية لشخصية الطفل بمختلف أبعادها ومجالاتها مما يمكنه من التكيف ثم الكشف المبكر لبعض الفوارق التي تظهر عند هذه الفئة. و يتم تفسير هذا التفوق من خلال البرامج المتبعة و المطبقة وفق المراسيم و المناهج التي وضعت خصيصا للتكفل بأطفال التربية التحضيرية .بحيث حاول الباحث من وراء هذه الدراسة التعرف على فعالية هذه البرامج المستعملة و قدرتها في الكشف عن ملمح الأطفال الموهوبين. Résumé : Il a été confirmé par les sociétés que le développement individuel et collectif ne passera que par la réforme continue de leurs systèmes éducatifs. Considérant la position qu'occupent les soins à l’enfance précoce dans le processus de développement de la personnalité d'un enfant dans ses différentes dimensions et domaines, car L'intérêt n'a pas exclu le stade de l'éducation préparatoire du rôle de ce dernier dans la capacité de détection précoce de certaines des différences qui apparaissent chez les enfants.Et cette supériorité s'explique par les programmes suivis et appliqués selon les décrets et programmes qui ont été spécialement développés pour parrainer les enfants de l'enseignement préparatoire. Summary : It has been confirmed by societies that individual and collective development will only go through the continuous reform of their education systems, since the education of early childhood and the care necessary in their strategies. And taking into account the place occupied by this category in the process of development of the personality of the child in its different dimensions and domains, which allows him to adapt, then to early detect some of the differences that appear in this part . This superiority is explained by the programs followed and applied according to the decrees and the programs which have been specially developed to sponsor children in preparatory education. The researcher behind this study tried to identify the effectiveness of these programs used and their ability to reveal the characteristic of gifted children.

الكلمات المفتاحية: التربية التحضيرية ،المعرفة الضمنية ،المعرفة الصريحة،البرامج التحضيرية، ملمح الأطفال الموهوبين. ; Preparatory education; tacit knowledge; explicit knowledge; preparatory programs; the profile of gifted children.


مستوى ممارسة أساتذة علوم الطبيعة والحياة بالمرحلة المتوسطة للكفايات التدريسية في ظل إصلاحات الجيل الثاني من المناهج

سراوي علي,  قوارح محمد, 

الملخص: ملخص الدراسة: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على مستوى ممارسة أساتذة علوم الطبيعة والحياة بالمرحلة المتوسطة للكفايات التدريسية في ظل تطبيق إصلاحات الجيل الثاني من المناهج من وجهة نظرهم، إضافة إلى معرفة ما إذا كانت فروق دالة إحصائيا بين متوسطات استجابات أفراد عينة الدراسة تعزى لمتغيرات: الجنس، الخبرة المهنية، طبيعة التكوين، ولتحقيق أهداف الدراسة استخدام الباحثان المنهج الوصفي التحليلي حيث تم توزيع استبان أُعد لهذا الغرض مكون من(47) فقرة موزعة على أربعة أبعاد (كفايات التخطيط، كفايات التنفيذ، كفايات التقويم، كفايات إدارة الصف والتفاعل الصفي)، وبعد التأكد من صدق وثبات الاستبيان حيث تم عرضه على مجموعة من المحكمين من أهل الاختصاص وبلوغ معامل ثباته بمعادلة ألفا كرونباخ (0.91)، تم توزيعه على عينة الدراسة المكونة من 42 أستاذ وأستاذة يزاولون تدريسهم بمتوسطات الولاية الجديدة تقرت تم اختيارهم بطريقة عشوائية. وأظهرت نتائج الدراسة أن درجة ممارسة أساتذة علوم الطبيعة والحياة بالمرحلة المتوسطة للكفايات التدريسية كانت فوق المتوسط على مستوى الأداة ككل وعلى كل بعد من أبعاد أداة الدراسة باستثناء بعد كفايات التقويم الذي مستواه جاء دون المتوسط، كما تبين تقصير أفراد عينة الدراسة في ممارسة بعض الكفايات المرتبطة بالتعلم البنائي والبنائي الاجتماعي المعتمد في مناهج الجيل الثاني، كما بينت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في درجة ممارسة عينة الدراسة للكفايات التدريسية تعزى إلى متغيرات: الجنس وطبيعة التكوين وسنوات العمل. Résumé: La présente étude visait à identifier le niveau de pratique des professeurs de sciences naturelles et de la vie au stade intermédiaire des compétences pédagogiques à la lumière de l'application de réformes de la deuxième génération de programmes de leur point de vue, en plus de savoir s'il existe des différences statistiquement significatives entre les moyennes des réponses des individus de l'échantillon à l'étude en raison de variables: sexe, expérience professionnelle , La nature de la composition, Pour atteindre les objectifs de l'étude, les chercheurs ont utilisé l'approche analytique descriptive, où un questionnaire préparé à cet effet a été distribué composé de (47) paragraphes répartis sur quatre dimensions (compétences de planification, efficacité de la mise en œuvre, compétences d'évaluation, compétences de gestion de classe et interaction de classe), et après avoir vérifié la validité et la cohérence du questionnaire là où il a été fait Présenté à un groupe d'arbitres des spécialistes et atteint son facteur de stabilité par l'équation Alpha Cronbach (0,91), il a été distribué à l'échantillon d'étude composé de 42 professeurs et professeurs qui leur enseignent avec les moyennes du nouvel état, il a été décidé au hasard. Les résultats de l'étude ont montré que le niveau des professeurs de sciences naturelles et de la vie en exercice au niveau intermédiaire des compétences pédagogiques était supérieur à la moyenne au niveau de l'outil dans son ensemble et sur chaque dimension de l'outil d'étude sauf après les compétences d'évaluation dont le niveau était inférieur à la moyenne. Constructif et constructif social adopté dans les programmes de la deuxième génération, et les résultats ont également montré l'absence de différences statistiquement significatives dans le degré de l'échantillon d'étude pratique des compétences pédagogiques en raison de variables: sexe, nature de la formation et années de travail. Abstract: The current study aimed at identifying the level of practicing teachers of natural sciences and life in the middle schools of teaching competencies in light of applying reforms of the second generation of curricula from the point of view of the teachers themselves, in addition to knowing whether there are statistically significant differences between the averages of the responses of the members of the study sample due to variables: gender ( Male - Female), Professional Experience (less than 8 years - between 8 and 15 years - more than 15 years), nature of training (university - higher school for teachers - Technological Institute for Education), To achieve the objectives of the study, the researchers used the descriptive analytical approach, where a questionnaire prepared for this purpose was distributed consisting of (47) paragraphs distributed on four dimensions (planning competencies, implementation efficiencies, evaluation competencies, class management competencies and class interaction), and after ensuring the validity and consistency of the questionnaire where It was presented to a group of arbitrators from the specialists (professors of psychology and education sciences and inspectors of intermediate education for the subject of nature and life sciences) and reached its coefficient of persistence by the Alpha Cronbach equation (0.91), distributed to a study sample consisting of 42 teachers who are teaching in the middle schools of the new state –Touggourt - They were randomized. The results of the study showed the following: - The degree of middle school teachers of natural sciences and life for teaching competencies was generally above average for the study tool as a whole. - The level of the practice by the study sample members for the competencies of lesson planning is good, which means that teachers are interested in preparing their lessons. - The level of the practice of the study sample individuals for the efficiencies of implementing the lesson is medium. - The level of the practice of the study sample individuals for class management competencies and above-average classroom interaction. - The level of practice by the study sample individuals for the evaluation competencies is below average - The failure of the study sample members to practice some of the competencies associated with structural and social learning adopted in the curricula of the second generation, such as: developing group work, caring for previous acquisitions and developing them, and accustoming students to self-evaluation and evaluating their colleagues ... - There are no statistically significant differences in the degree of the study sample individuals practicing teaching competencies according to the variables (gender, nature of training, professional experience), due to the fact that the members of the study sample despite their differences, but they have the same knowledge and skills in dealing with new curricula approved in 2016, which It was applied without teacher training on how to deal with it

الكلمات المفتاحية: الكفايات ; التدريسية ; مناهج ; الجيل ; الثاني


التربية على السلامة المرورية في الوسط الأسري الجزائري - دراسة استكشافية بولايتي البليدة والجزائر العاصمة أنموذجا-

Yaalaoui Khalida,  Hizir Sarra, 

الملخص: تعد الجزائر من بين الدول التي عرفت في السنوات الأخيرة ارتفاعا رهيبا في حوادث المرور، سجلت على اثرها خسائر بشرية ومادية معتبرة، ما دفع بالدولة الى اتخاذ الاجراءات للبحث في الحلول العاجلة من خلال تجنيد كافة المؤسسات الاجتماعية. ان التفكير في الحلول الوقاية يجرنا الى الحديث عن التربية، وإذا تحدثنا عن التربية نتحدث عن الأسرة باعتبارها البيئة الأساسية لتربية الأطفال، وبالتالي هدفت الدراسة الحالية الى تسليط الضوء على واقع التربية على السلامة المرورية في الوسط الأسري الجزائري، لدى 133 أسرة من ولايتي الجزائر العاصمة والبليدة، تم اختيارهم بطريقة عشوائية من أعمار ومستويات اجتماعية واقتصادية وتعليمية مختلفة، منها النووية (الأب والأم والأولاد) ومنها الممتدة(الأب والأم والأولاد والأعمام أو الجد والجدة). وقد تمثلت أداة الدراسة في استبيان التربية المرورية المعد من طرف الباحثة. ومن أجل تحقيق هذا الهدف اعتمدنا المنهج الوصفي التحليلي القائم على وصف الظاهرة كما هي وتحليلها وتفسيرها. وقد توصلت الدراسة الى أن الأسرة الجزائرية المحددة بولايتي البليدة والجزائر العاصمة أنموذجا تقوم بتربية أبنائها على السلامة المرورية منذ الصغر وذلك باستعمال أساليب وطرق مختلفة، وفقا لما تحمله من معارف تختلف من أسرة الى أخرى، وهي ترى أن المدرسة هي المؤسسة الاجتماعية الثانية، التي تكمل دورها في هذا المجال، من خلال تدريس موضوع التربية المرورية في كتاب التربية المدنية والقيام بالحملات التوعوية للتلاميذ والأولياء Algeria is among the countries that have known in recent years a terrible rise in traffic accidents, prompting the State to take the measures to search for urgent solutions. Thinking about prevention solutions leads us to talk about education, and if we talk about education, we talk about the family as the basic environment for raising children. The current study aimed to identify the education on traffic safety in 133 families from Algeria and Balida, they were randomly selected from different ages, and different social, economic, and ducational levels, including nuclear (father, mother, and children), including the extended one ather,mother, children, uncles, grandfather, and grandmother) The study instrument was a traffic education questionnaire prepared by the researcher. In order to achieve this goal, we have adopted the descriptive analytical method based on describing the phenomenon as it is, analyzing and interpreting it. The study found that the Algerian family identified in the wilayas of Blida and Algiers is a model that educates their children on traffic safety since childhood by using different methods and methods, according to what they hold of knowledge that differs from one family to another, and it onsiders that the school is the second social institution, which completes its role In this field, through teaching the topic of traffic education in the book of civic education and conducting awareness campaigns for students and parents.

الكلمات المفتاحية: الأسرة ; الطفل ; التربية ; السلامة المرورية ; الوقاية ; family; child ; education ; safety trafic ; prevention


الفشل المدرسي من خلال تصورات أساتذة التعليم الثانوي. دراسة ميدانية بمؤسسات التعليم الثانوي –ولاية قسنطينة-

بوالتوت كوثر,  معاش يوسف, 

الملخص: ملخص الدراسة: تهدف هذه الدراسة إلى معرفة تصورات أساتذة التعليم الثانوي لموضوع الفشل المدرسي وذلك من خلال الكشف عن تصوراتهم لأسبابه فيما تكمن وانعكاساته ومحاولة إعطاء حلول لمعالجته أو على الأقل التقليل من حدته. ولإنجاز هذه الدراسة اعتمدنا المنهج الوصفي، كما اعتمدنا على الاستبيان كأداة موجها لعينة من الأساتذة والذين بلغ عددهم 130 أستاذ وبعد تفريغ نتائج الدراسة وتبويبها وتحليلها توصلنا إلى أن الأساتذة يتصورون أن الفشل المدرسي يرجع في أسبابه إلى المتعلم والمؤسسة التعليمية في تنظيمها وتسييرها البيداغوجي كما أنهم يرون بأن جل انعكاساته تقع على التلميذ والأستاذ معا بالدرجة الأولى أما فيما يخص الحل فيكون بإعادة النظر في كل ما هو مؤسساتي وبالتالي فإن تصورات الأساتذة مشبعة تعدادا وتركيزا. الكلمات المفتاحية: الفشل، الفشل المدرسي، التصورات، التصورات الاجتماعية، الأستاذة، التعليم الثانوي. Résumé : Cette étude vise l’identification des représentations sociales des enseignants du secondaire a l’égard de l’échec scolaire, ses causes, ses implications et les moyens d’y faire face. Pour se faire, celle – ci, a porté sur un groupe focus de 130 enseignants a qui nous avons soumis un questionnaire composé de 41 items. Le résultat principal relevé est : Le seul responsable de l’échec scolaire de l’élève est l’élève lui-même (attribution externe) même si l’institution scolaire de par dysfonctionnement, jne un rôle de facilitateur dans l’installation du processus échec. Mots clés : Échec, Échec scolaire, représentations, représentations sociales, enseignants, enseignement secondaire. Abstract : This study aims to identify the social representations of secondary school teachers with regard to school failure, its causes, its implications and the means of dealing with it. To do this, this involved a focus group of 130 teachers to whom we submitted a questionnaire consisting of 41 items. The main result noted is: The only person responsible for the student's academic failure is the student himself (external attribution) even if the school institution, due to dysfunction, has a role of facilitator in the installation of the process failed. Keywords: Failure, School failure, representations, social representations, teachers, secondary education

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الفشل، الفشل المدرسي، التصورات، التصورات الاجتماعية، الأستاذة، التعليم الثانوي.


قلق المستقبل وعلاقته ببعض المتغيرات لدى تلاميذ الأقسام النهائية لمرحلة التعليم الثانوي دراسة ميدانية على عينة من أقسام النهائية بمدينة غليزان

شعنبي نورالدين,  بلعالية محمد, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى معرفة مستوى قلق المستقبل لدى تلاميذ الأقسام النهائية لمرحلة الثانوية ببلدية غليزان، والكشف عن الفروق في مستوى قلق المستقبل من حيث الجنس، والتخصص الدراسي، ولتحقيق أغراض الدراسة استخدم الباحث اختبار قلق المستقبل، تم تطبيقه على عينة عشوائية قوامها 150 تلميذ وتلميذة، ولعد معالجة البيانات باستخدام برنامج 20 spss تم التوصل إلى النتائج التالية: - يوجد مستوى عال من قلق المستقبل لدى تلاميذ الأقسام النهائية لمرحلة الثانوية. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى قلق المستقبل لدى تلاميذ الأقسام النهائية لمرحلة الثانوية تبعا لمتغير الجنس(ذكور و إناث) - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى القلق المستقبل لدى أفراد العينة لمتغير التخصص الدراسي (علوم تجريبية، تقني رياضي، آداب فلسفة)

الكلمات المفتاحية: قلق المستقبل ; تلاميذ أقسام النهائية


التحليل النفسي للكوابيس ( الاحلام المزعجة)

ملوكي جميلة,  بن لباد الغالي, 

الملخص: ملخص الدراسة بالعربية : تهدف هده الدراسة الى محاولة التعرف على نوع خاص من الاحلام وهي الاحلام المزعجة أو ما يسمى بالكوابيس والتي تسبب إزعاج وقلق أثناء النوم قد يستمر حتى في اليقظة ، خصوصا إدا كان بصفة متكررة. حيث نحاول ان نركز على أسباب ظهورها وتكرارها ونبحث عن دور العوامل النفسية و الاجتماعية المساعدة على حدوثها، سواءا في مرحلة الطفولة او البلوغ ، مستعينين بتحليل حلم من نوع الاحلام المخيفة في مرحلة الطفولة ، وآخر في مرحلة البلوغ ، ودلك بالاعتماد على منهج التحليل النفسي للأحلام وفق خطوات مضبوطة ، ونختم المقال بعرض لأهم النقاط التي تساعد على التخلص من الاحلام المزعجة وكيفية القضاء على الكابوس وخصوصا المتكرر منه . الكلمات المفتاحية : التحليل النفسي ، الاحلام المزعجة ،الكوابيس ، الأطفال ، البالغين ، العلاج . Psychanalyse des cauchemars (rêves troublants et terrifiants ) Résumé en français Cette étude vise à essayer à identifier un type spécifique de rêves, cauchemars ou rêves gênants qui provoquent des perturbations et anxiété pendant le sommeil et même pendant l’éveil surtout s’ils sont récurrents . A travers cette étude ,et a l’aide d’une analyse psychologique d’un rêve terrifiant pendant l’enfance et un autre pendant l’âge adulte et sur la base de la méthode psychanalytique selon des étapes exactes et précises ,on va axer sur les causes et les facteurs socio-psychologique qui favorisent l’émergence et la récurrence de ces rêves troublants et terrifiants. Dans la conclusion de l’article , on va traiter les plus importants points qui contribuèrent à se débarrasser des rêves troublants et terrifiants particulièrement les plus récurrents . Mots clés :Psychanalyse , Rêves troublants et terrifiants , Cauchemars, Enfants, adultes, traitement. English summary Psychological analysis of nightmares (Disturbing and frightening dreams outline) This study aims to identify a special type of dreams, nightmares or disturbing dreams which provoke worry and anxiety while sleeping and even with the help of a psychological analysis of a frightening dream during childhood and another one during adulthood ,and on the basis of the psycho-analysis method through exact and precise steps , we are going to focus on the causes and socio-psychological factors that enable the emegence and recurrence of these nightmares In the conclusion of the article , we will deal with the most important points that contribute to get rid of the nightmares ,disturbing and frightening dreams particularly the recurrent ones . Key words: Psycho-analysis, disturbing and frightening dreams, nightmares , children, adults, treatment.

الكلمات المفتاحية: الاحلام -المزعجة -التحليل - النفسي


ذوي الاحتياجات الخاصة بالمراكز المتخصصة من ثقافة التهميش إلى ثقافة التمكين و الدمج مقاربة ميدانية لفئة ذوي الاعاقة العقلية

بن دار نسيمة, 

الملخص: تقوم فكرة البحث على عملية إدماج وتفعيل دور الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة - ذوي الإعاقة العقلية - داخل مجتمعهم المحلي حيث تكمن مشكلة المعاق والإعاقة في الظروف والسياقات الاجتماعية المختلفة و المهيأة للإعاقة و التي تضع قيود وعقبات غير مبرره ولا تستند إلى رؤى علميه أمام مشاركة "المعاق" في فعاليات الحياة الاجتماعية ، فالعديد من الأبحاث تشير إلى أن مشكلات "المعاق" الحياتية و التوافقية لا ترجع إلى الإصابة أو الإعاقة في ذاتها ، بل تعود بالأساس إلي الطريقة التي ينظر بها المجتمع إليهم ،حيث تنحصر أي محاولة للتعامل مع أو التخلص من الصعوبات التي يعاني منها ذوي الاحتياجات الخاصة على ما يُعتقد أنه السبب في الإعاقة و المشكلات المرتبطة بها ، وترتب على ذلك أن هُمش واستبعد الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من مسار الحياة الطبيعية مما أدى إلى فقدان أو محدودية مشاركتهم الاجتماعية نتيجة العقبات و الموانع الاجتماعية و البيئية التي تحول دون تفاعلهم مع المجتمع، كالتحيز ضد الإعاقة و "المعاقين" و الميل إلى الوصم و التنميط وبيروقراطية الإجراءات ، مما ترتب عليه الاستبعاد من فعاليات الحياة الاجتماعية ،ولا يُفهم من ذلك إغفال الفروق الفسيولوجيه ولكن الهدف يتمثل في علاج هذا التأثير دون الالتزام بالأحكام ذات الطابع التقويمي ،مع التركيز بصفة أساسية على الجوانب و الأبعاد المجتمعية التي يمكن تغييرها من خلال الافتراضات العامة للنموذج الاجتماعي في تفسير الإعاقة الذي يؤصل فيه بصفة خاصة ما يعرف بالدمج الاجتماعي و المهني لهذه الفئة إضافة إلى تغيير ثقافة المجتمع نحو ذوي الاحتياجات الخاصة - الأطفال ذوي الإعاقة العقلية - و الإعاقة عموما . The idea of the research is based on the process of integrating and activating the role of children with special needs - people with mental disabilities - within their local community where the problem of the handicapped and the handicapped lies in the various social conditions and contexts that are prepared for the handicap and that put unjustified restrictions and obstacles that are not based on scientific visions in front of the participation of the "handicapped" In the activities of social life, many studies indicate that the problems of life and consensual "handicaps" are not due to injury or disability itself, but rather mainly to the way the society views them, as any attempt to deal with and/or get rid of the difficulties that a person with special needs suffers from on what is believed to be the cause of disability and the problems associated with them, as a result, people with special needs were marginalized and excluded from the course of normal life, which led to the loss or limitations of their social participation as a result of social and environmental obstacles and barriers that prevent their interaction with society, such as impartiality against disability and "the handicapped" and the tendency to stigmatization and stereotyping and bureaucracy of actions, which have the effect of excluding from social life activities, It is not implying neglecting the physiological differences, but the goal is to treat this effect without committing to the provisions of the evaluative nature, with a primary focus on aspects and societal dimensions that can be changed through the general assumptions of the social model in the interpretation of disability, in which what is known as inclusion The social and professional category of this group in addition to changing the culture of society towards people with special needs - children with mental disabilities - and disability in general.

الكلمات المفتاحية: ذوي الاحتياجات الخاصة- ذوي الاعاقة العقلية- الادماج الاجتماعي –الادماج المهني – التمكين –الدمج


واقع إدارة التميز بكليات جامعة شقراء في ضوء الأنموذج الأوربي للتميز (EFQM) من وجهة نظر رؤساء الأقسام الأكاديمية

دكتور خالد بن أحمد معيوف الشمري, 

الملخص: الملخص هدفت الدراسة إلى التعرف على واقع إدارة التميز بكليات جامعة شقراء في ضوء الأنموذج الأوربي للتميز (EFQM) من وجهة نظر رؤساء الأقسام الأكاديمية فيها، ومقترحات التحسين، حيث تم استخدام المنهج الوصفي لتحقيق الأهداف وتطوير استبانة مكونة من (30) فقرة موزعة على (6) مجالات، طبقت على عينة عشوائية بلغ عددها (65) رئيس قسم أكاديمي في جامعة شقراء. توصلت الدراسة إلى أن: • واقع إدارة التميز بكليات جامعة شقراء في ضوء الأنموذج الأوربي، جاء بواقع تقدير متوسط. • لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغيرات الدراسة (الجنس، الرتبة الأكاديمية) على الأداة ككل، باستثناء متغير فئة الكلية جاء لصالح الكليات الإنسانية. • من أهم مقترحات تحسين واقع إدارة التميز بكليات جامعة شقراء، هو وضع آلية لقياس رضا أعضاء هيئة التدريس والمجتمع ، تحفيز الممارسات المتميزة للموارد البشرية في الكلية. من أهم توصيات الدراسة: • نشر ثقافة التميز بكليات جامعة شقراء وفق معايير الأنموذج الأوربي للتميز، مع استغلال أثر الكليات الإنسانية. • الحرص على قياس رضا جميع المستفيدين من طلبة وموظفين وأعضاء هيئة تدريس وأفراد ومؤسسات المجتمع. الكلمات المفتاحية: إدارة التميز، الأنموذج الأوربي للتميز (EFQM)، جامعة شقراء، التميز، إدارة. Abstract The study aimed to identify the reality of excellence management in the colleges of Shaqra University according to the European model of excellence (EFQM) from the viewpoint of the heads of academic departments in it, and proposals for improvement, where the descriptive approach was used to achieve the goals and develop a questionnaire consisting of (30) paragraphs distributed in (6) areas It was applied to a random sample of (65) heads of an academic department at Shaqra University. The study concluded that: • The reality of excellence management in the colleges of Shaqra University, according to the European model, came with a middle reality. • There are no statistically significant differences attributable to the study variables (gender, academic rank) on the tool as a whole, with the exception of the variable of the college category came in favor of human colleges. • One of the most important proposals to improve the reality of excellence management in Shaqra University colleges is to establish a mechanism to measure the satisfaction of faculty members and society, stimulating distinguished practices of human resources in the college. Among the most important recommendations of the study: • Spreading the culture of excellence in Shaqra University’s colleges in accordance with the criteria of the European model of excellence, while exploiting the impact of human colleges. Measuring the satisfaction of all beneficiaries of students, employees, faculty, individuals, and community institutions. ,Key words: Excellence Management, European Model of Excellence (EFQM), Shaqra University, The excellence, Management

الكلمات المفتاحية: إدارة التميز ; جامعة شقراء ; الأنموذج الأوربي EFQM ، التميز، إدارة


التفكير الإيجابي وعلاقته بالتوافق النفسي لدى تلاميذ السنة الثانية ثانوي (دراسة ميدانية بثانويات مدينة المسيلة)

رحماني جمال,  فتال صليحة, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية التعرف على العلاقة بين التفكير الايجابي والتوافق النفسي لدى تلاميذ السنة الثانية ثانوي بمدينة المسيلة، بالإضافة إلى إمكانية التنبؤ بالتفكير الايجابي والتوافق النفسي لدى التلاميذ، واستخدم الباحثان المنهج الوصفي لمناسبته لطبيعة هاته الدراسة، وتكونت عينة الدراسة الأساسية من(80) تلميذا وتلميذة يدرسون في السنة الثانية ثانوي، وقد تم اختيارهم بطريقة عشوائية بسيطة، حيث طبق عليهم مقياس التفكير الايجابي للباحث"عباس شمران شهد" (2012) ومقياس التوافق النفسي من إعداد الباحث عطية محمود هنا، وبعد تفريغها ومعالجتها إحصائيا باستخدام برنامج الحزمة الإحصائية (spss) توصلنا إلى النتائج التالية: - توجد علاقة ارتباطيه موجبة بين التفكير الايجابي والتوافق النفسي لدى تلاميذ السنة الثانية ثانوي. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين تلاميذ السنة الثانية ثانوي في مستوى التفكير الايجابي تبعا لمتغيرات (نوع الجنس، التخصص الدراسي). - توجد فروق في مستوى التوافق النفسي لدى تلاميذ السنة الثانية ثانوي، تبعا لمتغيرات الدراسة (نوع الجنس، التخصص الدراسي). وقد خلصت الدراسة إلى جملة من التوصيات ومن أهمها: وضع برامج إرشادية تهدف إلى رفع مستوى التفكير الايجابي لدى التلاميذ من أجل رفع درجة قدرتهم على التعامل مع المواقف الضاغطة وبالتالي الرقي بمستقبلهم العلمي وزيادة تحصيلهم الدراسي. - الكلمات المفتاحية: التفكير الايجابي _ التوافق النفسي _ التلاميذ _ التعليم الثانوي Abstract: The current study aimed to identify the relationship between positive thinking and psychological compatibility for second-year secondary students in the city of Al-M'sila, in addition to the possibility of predicting positive thinking and psychological compatibility among students, and the researchers used the descriptive approach to suit the nature of this study, and the basic study sample consisted of (80) students studying In the second year of secondary school, they were chosen in a simple random way, as they applied a measure of positive thinking for the researcher "Abbas Shamran Shahd" (2012) and a psychological compatibility scale prepared by the researcher Attia Mahmoud here, and after its discharge and statistical treatment using the statistical package program (spss) we reached The following results: There is a positive correlation between positive thinking and psychological compatibility for second-year secondary school students. - There are statistically significant differences among the second year secondary students in the level of positive thinking according to the variables (gender, academic specialization). - There are differences in the level of psychological compatibility for the second year of secondary school students, according to the variables of the study (gender, specialization). The study concluded with a number of recommendations, the most important of which are: Establishing counseling programs aimed at raising the level of positive thinking among students in order to raise the degree of their ability to deal with stressful situations and thus advance their scientific future and increase their academic achievement. Keywords: Positive thinking _ psychological compatibility _ students _ secondary education.

الكلمات المفتاحية: - الكلمات المفتاحية: التفكير الايجابي _ التوافق النفسي _ التلاميذ _ التعليم الثانوي


تقدير الذات وعلاقته بصورة الجسم لدى الرياضيين ذوي الاحتياجات الخاصة

عزاق رقية,  شتوي يوسف,  Jouabi Lakhdar, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على مستوى مفهوم صورة الجسم وتقدير الذات والعلاقة بينهما لدى الرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وقد تم تطبيق مقياسي صورة الجسم وتقدير الذات على عينة من 84 رياضي معاق حركيا يمارسون كرة السلة وكرة اليد في نوادي رياضية، وذلك باستخدام المنهج الوصفي الارتباطي، وتوصلنا إلى ان مفهوم صورة الجسم مرتفع وكذا تقدير الذات مرتفع وتوجد علاقة ارتباطية بين مستوى مفهوم صورة الجسم ومستوى تقدير الذات لدى الرياضيين ذوي الاحتياجات الخاصة.. The purpose of this study was to identify the level of the concept of body image and self-esteem and the relationship between them among athletes with special needs; Body image and self-esteem questionnaires were applied to a sample of 84 disabled athletes practicing basketball and handball in Algerian sports clubs. We concluded that the concept of body image is high as well as self-esteem is high and that there is a correlation between the level of the concept of body image and the level of self-esteem among athletes with special needs..

الكلمات المفتاحية: تقدير الذات ; صررة الجسم ; الرياضيين ; الاحتياجات الخاصة


اتجاهات النخبة المثقفة في الجزائر نحو الوصم الاجتماعي للمرأة السجينة دراسة ميدانية بولاية تبسة

دراوات وحيد,  صيد حسان, 

الملخص: أجري هذا البحث على عينة عرضية حجمها 50 مثقفا، اذ هدف البحث الى الكشف عن اتجاه المثقفين نحو تأثير وصم المدانات بجرائم الزنا والقتل والعنف وعلى نظرتهم وسلوكهم نحوهن، ومستوى تجاوزهم للقناعات النمطية حول المتورطات في جرائم الزنا و القتل والعنف؛ كالعزل وفقدان المكانة والتمييز ...وغيرها، وقد اسفر البحث عن النتائج الاتية: إن المثقفين يتعاملون بعقلانية اكبر من غيرهم مع من تورطت في جريمة من الجرائم التي عوقبت عليها بالسجن وضلعت فيها ، و يدعمون أقصى ردع قانوني ممكن لهن، كما يفضلون الاحتياط في التعامل مع المدانات بتلك الجرائم ، ويرفض المثقفون المدروسون تماما الزواج منهن ؛ أو من أحد أقاربهن بحسب جنس المثقف نظرا لرسوخ الوصم الاجتماعي المرتبط بهن من جراء السجن في حد ذاته من ناحية ، وبسبب الجريمة المرتكبة من ناحية مغايرة ، إلا أنهم يرفضون ملازمة الوصم لهن ، وديمومته التي تجعل السلوك الإجرامي يتأصل لديهن ،ويصبح طبعا راسخا في نفوسهن وهيئة ثابتة عندهن ، وصفة مستحكمة تهيمن على ممارساتهن ، مما يجعلهن يدمنّ عليه كرد فعل لما يواجههن من آثار سلبية تزيد من معاناتهن وآلامهن المترتبة عن السجن والجريمة وانعكاساتها وعذاباتها ، كما يرون أن كل ذلك ينتفي بالاحتكام إلى شريعة الرحمن . : The current research was conducted on an occasional sample size of 50 intellectuals. Its purpose is to reveal the attitudes of the intellectuals towards the impact of stigmatizing of women convicted of adultery crimes, murder, and violence, and on their perception and their behavior about them. And the level of their overcoming stereotypical convictions, such as Isolation, loss of status, discrimination... and others, about those women involved in these crimes. And the following results were reached: The intellectuals deal more rational than others, with women who were implicated and imprisoned, and support the harshest possible legal punishment, deterrence for them, as they prefer to be cautious about dealing with these convict, and they refuse completely to marry them; or from one of their relatives, this is stemming from the gender of the intellectual, given to the social stigmatization related to them due to the prison, per se, on the one hand, and because of the crime committed on the other hand, but these convicts refuse the inherent stigma and its perpetuity that makes the criminal behavior take root in them, and become a firm nature in them, and dominate their practices with the others, which makes them addicted to, as a response of what they face of the negative effects that increase their suffering and pain resulting from imprisonment and crime, and their repercussions and torments, and they believe this might be negated by invoking the sharia law.

الكلمات المفتاحية: الوصم الاجتماعي ; المرأة السجينة ; النخبة المثقفة


العلاقة بين توفر متطلبات ضمان الجودة وتحسين الأداء الاداري لدى اعضاء الهيئة الادارية الاكاديمية بجامعة محمد لمين دباغين سطيف 2

قشاو خولة,  بحرى نبيل,  باشيوة حسين, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة الى معرفة طبيعة العلاقة بين توفر متطلبات ضمان الجودة وتحسين الأداء الاداري لأعضاء الهيئة الادارية بجامعة محمد لمين دباغين سطيف 2 من وجهة نظرهم، وقد تم استخدام المنهج الوصفي الارتباطي وتكون مجتمع الدراسة من جميع اعضاء الهيئة الإدارية الاكاديمية العاملة بجامعة محمد لمين دباغين سطيف 2 للعام الجامعي (2019/2020) والبالغ عددهم (56) فردا. بينما تم اختيار عينة قصدية تكونت من (45) عضوا من الهيئة الادارية الاكاديمية بجامعة سطيف (2) للعام الدراسي (2019/2020)، وتم تصميم استبيانين الاول يقيس متطلبات ضمان الجودة في مؤسسات التعليم العالي مكون من (39) بندا موزعين على اربعة محاور (التحسين المستمر ، الالتزام بتقديم قيمة للعملاء، الاهتمام بالموارد البشرية، المشاركة الجماعية)، والثاني مكون من (19) بندا يقس الأداء الاداري ولمعالجة بيانات الدراسة تم استخدام برنامج الحزم الاحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS). بينت نتائج الدراسة وجود ارتباط كبير دال احصائيا بين توفر متطلبات ضمان الجودة وتحسين الأداء الاداري لدى أعضاء الهيئة الإدارية الاكاديمية بجامعة سطيف02 -وجود ارتباط متوسط دال احصائيا بين التحسين المستمر كمتطلب لضمان الجودة وتحسين الأداء الإداري. - وجود ارتباط متوسط دال احصائيا بين كل من الالتزام بتقديم قيمة للعملاء وتحسين الأداء الاداري. - وجود ارتباط كبير دال احصائيا بين كل من الاهتمام بالموارد البشرية وتحسين الأداء الاداري. - وجود ارتباط متوسط دال احصائيا بين كل من المشاركة الجماعية وتحسين الأداء الاداري Abstract. This study aimed to know the nature of the relationship between the availability of quality assurance requirements and the improvement of the administrative performance of the members of the administrative body at the University of Mohamed Lamine Dabbaghine Setif 2 from their point of view, and the relational descriptive approach was used and the study community consisted of all members of the academic administrative body working at the University of Mohamed Lamine Dabbaghine - Setif 2. For the academic year (2019/2020), their number was (56). While an intentional sample consisting of (45) members of the academic administrative body at the University of Setif (2) is selected for the academic year (2019/2020), two questionnaires were designed, the first measuring quality assurance requirements in higher education institutions consisting of (39) items divided into four axes. (Continuous improvement, commitment to providing value to clients, attention to human resources, collective participation), and the second component of (19) items that measure administrative performance and to process study data, the Statistical Package for Social Sciences (SPSS) program was used. The results of the study showed that there is a significant correlation between both the availability of quality assurance requirements and the improvement of the administrative performance of the members of the academic administrative body at the University of Setif 02 - The presence of a medium correlation between continuous improvement as a requirement for quality assurance and improvement in administrative performance - the presence of a moderate correlation between each commitment to providing value to customers and improving administrative performance . There is a significant correlation between interest in human resources and improving administrative performance. There is a moderate correlation between collective participation and improved management performance. .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الأداء الاداري ، عضو الهيئة الإدارية الاكاديمية، الجامعة، متطلبات ضمان الجودة.


علاقة استراتيجيات التعلم النشط بالتفكير الإبداعي حسب أساتذة التعليم المتوسط -عينة من مدينة الأغواط-

كروم العايزة,  كروم خميستي, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى الكشف عن علاقة استراتيجيات التعلم النشط بالتفكير الابداعي حسب أساتذة التعليم المتوسط، وتم اتباع المنهج الوصفي في هذه الدراسة، كما تم بناء استبيانين الأول يقيس استراتيجيات التعلم النشط حيث تضمن (28) بندا، والثاني يقيس التفكير الإبداعي حيث تضمن (24) بندا، ثم أجريت الدراسة الميدانية بتطبيق الاستبيانين بعد التأكد من صدقهما وثباتهما على العينة الكلية للدراسة التي قوامها (60) أستاذ وأستاذة تم اختيارهم بطريقة عشوائية بسيطة موزعين في (02) مؤسستين من التعليم المتوسط متواجدة بمدينة الأغواط. وأسفرت نتائج الدراسة على وجود علاقة بين استراتيجيات التعلم النشط (استراتيجية حل المشكلات واستراتيجية التعلم التعاوني واستراتيجية الاكتشاف الموجه واستراتيجية خرائط مفاهيم واستراتيجية فكر زاوج شارك) والتفكير الابداعي حسب أساتذة التعليم المتوسط.

الكلمات المفتاحية: استراتيجيات، التعلم النشط، التفكير الإبداعي


تنظيم فضاء القسم التحضيري، بين الممارسات الواقعية والنصوص التشريعية. (دراسة استكشافية، وصفية تحليلية لعينة من أقسام التربية التحضيرية بولاية المسيلة)

شريفي حليمة, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى استكشاف الطريقة التي يُنظم بها فضاء القسم التحضيري، في المدرسة الابتدائية، من خلال وصف وتحليل لواقع عينة من الأقسام التحضيرية التابعة للمدارس الابتدائية ببعض مقاطعات ولاية المسيلة. تم طرح التساؤل الرئيسي التالي: هل الممارسة الواقعية لتنظيم فضاء الاقسام التحضيرية هو تجسيد فعلي لمحتوى النصوص التشريعية؟ للإجابة على التساؤل كان لا بدّ من الأخذ بعين الاعتبار مجموعة من المؤشّرات الضرورية، وهي: 1. عرض محتوى النصوص التشريعية وتحليلها. 2. ملاحظة عينة من الأقسام التحضيرية التابعة للمدارس الابتدائية، باعتبارها أكثر استقطابا للأطفال في هذه المرحلة، وذلك من خلال تطبيق شبكة ملاحظة (معدّة من طرف الباحثة). تم استخدام المنهج الوصفي التحليلي لأنه الأنسب لموضوع الدراسة. بعد عرض محتوى النصوص التشريعية والوثائق المرجعية، وبعد الخروج للميدان وتطبيق أداة البحث، وعرض النتائج وتحليلها، تبيّن لنا أنه هناك تشابه كبير بين القسم التحضيري والأقسام العادية، من ناحية تهيئة القسم وتنظيمه، إذ لم نسجّل خصوصية كبيرة للمرحلة التحضيرية، فالأطفال يجلسون في أماكن ثابتة على طاولات مرتّبة على شكل صفوف (يراعى فيها سن وحجم الأطفال فقط)، وهي مشابهة للطاولات في الأقسام العادية، ليس هناك فضاء واسع للطفل من أجل الحركة والتنقل بحرية، هناك نقص كبير في توفير الألعاب للطفل، رغم أن نشاط اللعب جدّ مهم له في مثل هذه المرحلة، فهو بحاجة لأن يلعب أكثر من أن يتعلّم الحروف والأرقام. The current study aims to explore the way in which the preparatory department space is organized, in the primary school, through a description and analysis of the reality of a sample of the preparatory departments of primary schools in some districts of M'sila city. First, asking the following most important question: whether the real practice of these preschool classes is the actual embodiment of the legislative laws? To answer this question, we have to take in consideration a group of necessary indications: Presentation of the content of these laws and analysing them. Observation of the sample of preschool classes at primary schools which is considered as an attraction for children at this age. And that through applying an observation system prepared by the researcher. The descriptive analytical method used in this study is viewed as the most appropriate approach. After showing the content of these legislative laws and the referential documents, field visits and applying the research tool, showing the results and analysing them, we can say that there’s no difference between preschool classes and normal classes. From the organization and division of the class part, preschool classes lack privacy. The children are sitting in fixed places with lined up tables similar to the other classrooms. They are divided according to their ages and sizes. There were no enough places for kids to move freely. There was a lack of toys for kids. Even though, kids at this stage need to play more than to learn the letters and numbers.

الكلمات المفتاحية: الفضاء ; القسم التحضيري ; النصوص التشريعية ; الممارسات الواقعية ; الطفولة الأولى


الاشباعات النفسية المحقّقة من استخدام أفراد الاسرة الجزائرية لمواقع التواصل الاجتماعي-دراسة ميدانية على عيّنة من اسر مدينة المسيلة انموذجا- The gratifications achieved from the use of social media by Algerian family members - A field study on a sample of families in the city of M’sila as a model-

شريف جمال, 

الملخص: انطلقت مشكلة الدراسة من محاولة فهم الإشباعات النفسية المحقّقة من استخدام أفراد الأسرة الجزائرية لمواقع التواصل الاجتماعي، وأثر ذلك على العلاقات الأسرية. حيث هدفت الدراسة إلى تسليط الضوء على أهم الدوافع والاشباعات النّفسية التي يسعى أفراد الأسرة الجزائرية المعاصرة -آباء وأبناء- إلى إشباعها والتي تظهر من خلال إقبالهم المكثّف على تصفّح مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة -إلى درجة الإدمان-. ومن أجل تحقيق هذه الأهداف اعتمدت الدراسة على منهج المسح الاجتماعي كأحد المناهج المهمّة في حقل الدراسات الإعلامية التي تهتم بمسح جمهور وسائل الإعلام والاتصال -مواقع التواصل الاجتماعي-. حيث تمّ تطبيق البحث على عيّنة من أسر مدينة المسيلة الجزائرية بلغ عددها 425 مفردة، وظّفت الدراسة أداة الاستبيان لجمع المعلومات من هذه العيّنة التي ضمّت كل من الآباء والأبناء داخل الأسرة وتمّ اختيارهم بطريقة قصديّه. وقد توصلّت الدراسة إلى مجموعة من النتائج أهمّها: * توجد فروقات ذات دلالة إحصائية بين الآباء والأبناء من حيث الإشباعات التي يسعون إلى تحقيقها من استخدامهم لمواقع التواصل الاجتماعي. * أنّ استخدام أفراد الأسرة لمواقع التواصل الاجتماعي يعزّز لديهم الإحساس بالحضور الاجتماعي. * يستخدم الأبناء مواقع التواصل الاجتماعي من أجل التخلّص من مشاكلهم الشخصية ومعالجتها مع الأصدقاء المقرّبين. * يستخدم أفراد الأسرة كثيرا مواقع التواصل الاجتماعي للهروب من الروتين اليومي والضغوطات الأسرية. * يعزّز الاتصال مع الأهل والأصدقاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي الشعور بالرضى والارتياح كثيرا لدى الآباء. ومن خلال النتائج المتوصل إليها قدّم الباحث مجموعة من الاقتراحات والتوصيات التي من شأنها أن تسهم في توفير بيئة أسرية آمنة تتسم بالاستقرار والانسجام بين أفرادها، وتضمن سلامة أفرادها نفسيا واجتماعيا. The study problem stemmed from an attempt to understand the psychological gratifications achieved from the use of Algerian family members to social media, and its impact on family relations. Where the study aimed to shed light on the most important psychological motives and gratifications that contemporary Algerian family members - parents and children - seek to satisfy, which appear through their intense desire to browse various social media sites - to the point of addiction -. In order to achieve these goals the study relied on the social survey method as one of the important approaches in the field of media studies that are concerned with surveying the media and communication audiences - social networking sites. Where the research was applied to a sample of 425 members in the Algerian city of M’sila, and the study employed a questionnaire tool to collect information from this sample, which included both fathers and children within the family, and they were chosen in an intentional way. The study reached a set of results, the most important of which are: * There are statistically significant differences between parents and children in terms of the gratifications they seek to achieve from their use of social networking sites. * That some family members use social media to enhance their sense of social presence. * Children use social networking sites to get rid of their personal problems and deal with them with close friends. * Family members frequently use social media to escape daily routines and family pressures. * Connecting with friends and family through social media greatly enhances the feeling of satisfaction and satisfaction among parents. Through the findings, the researcher presented a set of suggestions and recommendations that would contribute to providing a safe, stable and harmonious family environment among its members.

الكلمات المفتاحية: الاشباعات النفسية ; الإستخدام ; الأسرة الجزائرية ; م ; اقع الت ; اصل الاجتماعي ; Psychological gratifications ; the use ; the Algerian family ; social networking sites


Relation Incestuelle, Comportements Violents et addictifs à l’adolescence

مكيري كريم,  منصور غنية, 

الملخص: En psychanalyse, plusieurs dizaines de recherches sont réalisées dans le but de comprendre la psychologie des premiers moments de la vie, la genèse de la psyché et l’apparition de la première relation objectale. Ces recherches ont abouti dans la plupart du temps à des théories psychanalytiques mettant le lien entre les premières relations intrafamiliales et le devenir de la vie des individus. Racamier est considéré comme l’un des auteurs qui a le mieux étudié le rapport entre des problèmes rencontrés par l’enfant dans ses premières relations à sa mère et l’apparition de symptômes psychopathologiques dans la vie future de cet enfant. En se référant à la notion de « relation incestuelle » entre l’enfant et sa mère, avancée par Racamier, et en s’étayant sur l’entretien clinique de recherche ; les auteurs tentent, à travers cet article, de faire une lecture psychanalytique des troubles psychologiques rencontrés chez un adolescent placé au niveau d’un centre de rééducation pour avoir présenté des problématiques de l’agir à savoir un passage à l’acte violent et des conduites addictives. Cependant, l’importance de ce travail réside dans le fait d’aider les professionnels à la prévention d’éventuels troubles de comportements, de par repérage précoce de ce type de liens. Abstract: In psychoanalysis, dozens of research are carried out in order to understand the psychology of the first moments of life, the genesis of the psyche and the appearance of the first object relation. In most cases, this research has led to psychoanalytic theories linking the first intrafamilial relations with the future of the life of individuals. Racamier is considered one of the authors who has best studied the relationship between problems encountered by the child in his first relations with his mother and the appearance of psychopathological symptoms in the future life of this child. Thus referring to the notion of incestual relationship" between the child and his mother, advanced by Racamier, and relying on clinical interview research; the authors attempt, through this article, to make a psychoanalytic reading of psychological disorders such as violent acting out and addictive tendencies, encountered in a teenager placed at the level of a reeducation center. However, the importance of this word lies in helping professionals to prevent possible behavioral by early identification of this types of link.. ملخص: يوجد العشرات من الأبحاث العلمية، في مجال التحليل النفسي، تهدف إلى فهم المراحل الأولى من الحياة النفسية للطفل، كيفية تكوين الجهاز النفسي وكذا حيثيات ظهور أول علاقة بالموضوع. . أغلب هذه الأبحاث كللت بنظريات تحليلية تسلط الضوء على العلاقة بين الروابط العائلية الأولية ومآل الحياة النفسية للأفراد، يعدP.Racamier من بين أبرز المحللين الذين سلطوا الضوء على نوعية العلاقات الأولية طفل-أم وعلى ظهور الاضطرابات النفسية في الحياة المستقبلية لهؤلاء الأطفال إذن وبالرجوع إلى مفهوم "العلاقة القرب محارمية" بين الطفل وأمه المقدمة من طرف P.Racamier، وبالاعتماد على المقابلة العيادية البحثية يحاول الباحثون من خلال هذا المقال القيام بقراءة تحليلية . لبعض الاضطرابات النفسية، مثل المرور إلى الأفعال العنيفة والإدمان، التي صادفوها عند مراهق متواجد في مركز إعادة التربية . وبذلك، تكمن أهمية هذا العمل في مساعدة المهنيين في الوقاية من اضطرابات السلوك المحتملة، من خلال الرصد المبكر لهذا النوع من الارتباط

الكلمات المفتاحية: liens ; limites ; toxicomanie ; séduction narcissique ; ; relation incestuelle ; violence


الممارسات التشخيصية لبعض المظاهر المعرفية (صعوبة الانتباه-صعوبة الإدراك البصري) لدى التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الرياضيات من وجهة نظر معلمي المرحلة الابتدائية - دراسة ميدانية على عينة من المعلمين ببعض مدارس مدينة باتنة– Diagnostic practices of some cognitive aspects (attention - visual perception) among pupils with learning difficulties mathematics from the point of view of primary school teachers - A field study on a sample of teachers in some schools in Batna-

سلطاني أسماء,  جلاب مصباح, 

الملخص: هدفت الدراسة للتعرف على الممارسات التشخيصية لبعض المظاهر المعرفية (صعوبة الانتباه- صعوبة الإدراك البصري) لدى التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الرياضيات من وجهة نظر معلمي المرحلة الابتدائية وذلك من خلال- التعرف على درجة التقدير التشخيصية من وجهة نظر معلمي المرحلة الابتدائية لصعوبات الانتباه والإدراك البصري لدى التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الرياضيات. الكشف عن فروق بين المعلمين في درجات التقدير التشخيصية لصعوبات الانتباه وصعوبات الإدراك البصري لدى التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الرياضيات في ضوء متغير الجنس(ذكور/إناث)..باستخدام المنهج الوصفي التحليلي على عينة بلغت (30) معلم ومعلمة وهذا بتطبيق مقياس التقدير التشخيصي لصعوبات الانتباه، وصعوبات الإدراك البصري للدكتور "فتحي مصطفى الزيات". وكانت النتائج: درجة التقدير التشخيصية من وجهة نظر معلمي المرحلة الابتدائية لصعوبات الانتباه و صعوبات الإدراك البصري لدى التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الرياضيات متوسطة، توجد فروق بين المعلمين في درجات التقدير التشخيصية لصعوبات الانتباه وصعوبات الإدراك البصري لدى التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الرياضيات في ضوء متغير الجنس لصالح الإناث. الكلمات المفتاحية: الممارسات التشخيصية- المظاهر المعرفية- الانتباه- الإدراك البصري- التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الرياضيات-المعلم. . The study aimed to identify the diagnostic practices of some cognitive aspects (difficulty of attention - difficulty of visual perception) of pupils with difficulties learning mathematics from the point of view of primary school teachers through - identifying the degree of diagnostic assessment from the point of view of primary school teachers of the difficulties of attention and visual perception of students People with learning difficulties mathematics. Disclosure of differences between teachers in the diagnostic assessment scores for attention difficulties and visual perception difficulties among pupils with difficulties learning mathematics in light of the gender variable (male / female) .. Using the descriptive analytical method on a sample of (30) A teacher and teacher, and this is by applying the diagnostic evaluation scale of attention difficulties and visual perception difficulties of Dr. Fathi Mostafa Al-Zayat. The results were: the degree of diagnostic evaluation from the point of view of primary school teachers of attention difficulties and visual perception difficulties among pupils with moderate mathematical difficulties, there are differences between teachers in the degrees of the diagnostic assessment of attention difficulties and visual perception difficulties among students with learning difficulties mathematics in the light of the gender variable in favor of Females. Keywords: diagnostic practices - cognitive manifestations - attention - visual perception - students with mathematics learning difficulties - the teacher.

الكلمات المفتاحية: الممارسات التشخيصية- المظاهر المعرفية- الانتباه- الإدراك البصري- التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الرياضيات-المعلم ; diagnostic practices - cognitive manifestations - attention - visual perception - students with mathematics learning difficulties - the teacher.


تقييم الرصيد اللغوي الكتابي من خلال الإدراك البصري لدى عينة من المعاقين سمعيا للفئة العمرية من (10-14 سنة)-دراسة ميدانية بمدرسة الأطفال المعاقين سمعيا بحجوط(تيبازة)-Assessment of written vocabulary through visual perception of a sample of the hearing impaired, for the age group (10-14 years) - A field study at the school for the hearing-impaired children in Hadjout (Tipaza) -

رزيق حفصة, 

الملخص: الهدف من الدراسة الحالية هو تقييم الرصيد اللغوي الكتابي من خلال الإدراك البصري لدى عينة من المعاقين سمعيا من الجنسين للفئة العمرية من (10 - 14) سنة، للتحقق من ذلك تمّ بناء اختبار من طرف الباحثتين يحوي على صور لكلمات تم استخراجها من قاموس لغة الإشارة لوزارة التضامن الوطني، قامت الباحثتان بحساب خصائصه السيكومترية، تمّ تطبيق أداة البحث عينة تكونت من عشرين (20) معاقا سمعيا، منهم عشر (10) إناث وعشرة (10) ذكور تم اختيارهم بطريقة قصدية، وتبربر ذلك هو انتشار نسبة التلاميذ الذين يعانون من صعوبات في الرصيد اللغوي خاصة الكتابي في هاتين المرحلتين، وكذلك بسبب تقارب المرحلتين التعليميتين بحكم أن بعض الأطفال يلتحقون بالمدرسة في سن كبير أو يعيدون السنة. تم استخدام المنهج الوصفي التحليلي المناسب لهذه الدراسة، وقد أسفرت المعالجة الإحصائية للنتائج، أن مستوى الرصيد اللغوي الكتابي للمعاقين سمعيا منخفض، وأن هناك فروق ذات دلالة إحصائية في الإدراك البصري للكلمات المكتوبة تعزى لمتغير الجنس لصالح الإناث، ووجود فروق ذات دلالة إحصائية في الإدراك البصري للكلمات المكتوبة تعزى لمتغير درجة الإعاقة لصالح الإعاقة السمعية الشديدة. وعليه فقد أوصت الباحثتان بضرورة وضع برامج تربوية تدريبية لهذه الفئة من ذوي الاحتياجات الخاصة بغرض تعزيز وتقوية رصيدهم اللغوي الكتابي، على اعتبار أن اللغة المكتوبة هي وسيلتهم الأساسية للتواصل مع الأشخاص الآخرين. The aim of the current study is to assess the written vocabulary through visual perception of a sample of the hearing-impaired of both sexes for the age group of (10-14) years. To verify this, a test was constructed by the two researchers containing pictures of words extracted from the sign language dictionary of the Ministry National solidarity, the two researchers calculated its psychometric characteristics, the research tool was applied to a sample of twenty (20) hearing-impaired persons, of whom ten (10) females and ten (10) males were deliberately chosen. The descriptive analytical approach was used appropriate for this study, and the statistical treatment of the results resulted in that the level of written linguistic balance for the hearing impaired is low, and that there are statistically significant differences in the visual perception of written words attributed to the gender variable in favor of females, and the presence of statistically significant differences in the visual perception of words Written attribution to variable degree of disability in favor of severe hearing impairment. Accordingly, the two researchers recommended the necessity of developing educational and training programs for this group of people with special needs in order to enhance and strengthen their written vocabulary, given that written language is their primary means of communicating with other people. L'objectif de la présente étude est d'évaluer vocabulaire écrit à travers la perception visuelle d'un échantillon de malentendants des deux sexes pour la tranche d'âge (10-14) ans. les deux chercheurs ont calculé ses caractéristiques psychométriques, de l'outil de recherchequi a été appliqué à un échantillon de vingt (20) personnes malentendantes, dont dix (10) femmes et dix (10) hommes. le manque de vocabulaire linguistique, en particulier l'écrit dans ces deux étapes, Et aussi à cause de la convergence des deux niveaux éducatifs du fait que certains enfants vont à l'école à un âge avancé ou redoublent l'année. L'approche analytique descriptive a été utilisée de manière appropriée pour cette étude, et le traitement statistique des résultats a fait en sorte que le niveau d'équilibre du langage écrit pour les malentendants est faible, et qu'il existe des différences statistiquement significatives dans la perception visuelle des mots écrits attribués à la variable de genre en faveur des femmes, et la présence de différences statistiquement significatives dans la perception visuelle des mots à un degré variable d'handicap en faveur du déficience auditive sévère. En conséquence, les deux chercheurs ont recommandé la nécessité de développer des programmes d'éducation et de formation pour ce groupe de personnes ayant des besoins spéciaux afin d'améliorer et de renforcer leur vocabulaire écrit.

الكلمات المفتاحية: الرصيد اللغوي الكتابي،الإدراك البصري،الإعاقة السمعية. ; Written vocabulary, visual perception, hearing impairment. ; vocabulaire écrit, perception visuelle, déficience auditive.


العوامل المؤثرة في الرسوب المدرسي باستخدام التحليل العاملي دراسة ميدانية لعينة من تلاميذ المرحلة الثانوية بمدينة وهران

بلعباس فضيلة,  راشدي خضرة, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى تحديد العوامل المؤثرة في الرسوب المدرسي وترتيبها حسب أهميتها باستخدام طريقة التحليل العاملي وبالاعتماد على بيانات استبيان مستقاة من دراسة ميدانية شملت 1000 تلميذ راسب في عدد من ثانويات ولاية وهران. وخلصت الدراسة إلى استخلاص 8 عوامل أولها و أهمها مساهمة في الرسوب المدرسي هو المحيط العائلي الذي ضم 5 متغيرات كانت أكثرها تشيعا المشاكل العائلية والعلاقة بين الوالدين. وجاءت العوامل الأخرى مرتبة كالأتي: خصائص الأم ودخل الأسرة، والهواية، وخصائص الأب، وعدد الإخوة، وظروف المسكن، والتنقل إلى المؤسسة وأخيرا المحيط المدرسي.

الكلمات المفتاحية: الرسوب المدرسي ; المحيط العائلي ; المحيط المدرسي ; عوامل الرسوب ; التحليل العاملي.


الوسائل الحديثة لتكنولوجيا الاتصال الرياضي ودورها في ترقية ممارسة رياضية كرة القدم _ دراسة ميدانية حول تقنية الفايبر بود"ViperPod"_

مخلوف ناجح,  تبري سامية, 

الملخص: إن الثورة التكنولوجيات التي يعيشها العالم اليوم تمثل أحد أهم مراحل التطور التاريخي، إذ أحدث تغيرات سريعة ومتلاحقة غيرت من طبيعة عمل الأنظمة الاجتماعية بمختلف مجالاتها التعليمية والاقتصادية، أين أصبح المجال الرياضي عموما و كرة القدم خصوصا، علم تجتاحه الإحصائيات التي يعتمد عليها انجح مدربي كرة القدم معتمدين في ذلك على متخصص في علم التحليل الرقمي، مستعينين بتقنية الأفعى او فايبر بودViper Pod، وهي أحدث تكنولوجيا متخصصة في مجال التحليل البدني والرقمي للرياضيين، والذي طورته وقدمته للعالم شركة أيرلندية تدعى STATsports. وسنحاول في هذه المداخلة إبراز مواصفات تقنية الفايبر بود viper pod وكيفية تطبيقها على اللاعبين ومدى الاستفادة منها في تذليل بعض العراقيل التي يواجهاها الطاقم الرياضي، وخاصة أثناء تدريبات اللاعبين وتقييم المدربين لأدائهم. The revolution of the technologies that the world is living today, represents one of the most important stages of historical development. It brought rapid and successive changes in the nature of the work in various fields of social systems like education and economics, where the sports field in general and football in particular, became science sweeping it and dominated by the statistics and used by the most successful football coaches Relying on a digital analytics specialist, by using Viper Pod, wich is the latest technology of physical and digital analysis for athletes, developed and introduced by an Irish company called STATsports. In this speech we will try to highlight the features of the Viper pod technology and how to apply it to the players and how to use it in overcoming the obstacles faced in the sports team, especially during the training and evaluate their performance by the trainers.

الكلمات المفتاحية: تقنية الفايبر بود "viper pod" ، تكنولوجيا الرياضة ، التكنوكروية. ; the viper pod, the technology of sport, technologys in football.


قراءة في تداعيات جائحة كورونا Covid-19 الوصم الاجتماعي أنموذجا

Zekraoui Hassina, 

الملخص: The issue of social stigma comes as an extension to the Corona virus pandemic repercussions in terms of the effects it has on all social levels, and the expression of the society’s inability to create adaptive mechanisms to the effects imposed by the pandemic in an accelerated and unprecedented time context in its psychological, social, health, informational dimensions, etc. This resulted in exclusionary practices that embodied the most important manifestations of social stigma and symbolic violence towards the individuals suspected of being infected, infected individuals, health-care providers, as well as the recovered individuals, as a result of the health requirements imposed (home quarantine, health isolation, physical distancing, etc), which promoted blaming , discriminatory behavior and racism, and social exclusion and marginalization. In detail, our research aims at introducing the social stigma associated with the Corona virus pandemic of multiple dimensions in the light of its manifestations, causes, consequences and repercussions, strategies, and possible solutions to reduce it, and as a forward-looking vision for the features of the post-pandemic phase. تأتي إشكالية الوصم الاجتماعي امتدادا لتداعيات جائحة كورونا من حيث تأثيراتها على التَكوينات الاجتماعية على اختلاف مستوياتها، وتعبيرا عن عدم قدرة المجتمع على خلق آليات تكيّفية مع مضامين فرضتها الجائحة في سياق زمني متسارع، وغير مسبوق في بعدها النفسي والاجتماعي، الصحي والمعلوماتي...،ما ترتّب عليها القيام بممارسات إقصائية جسّدت أهم تمظهرات الوصم الاجتماعي والعنف الرمزي تّجاه الأشخاص المشتبه في إصابتهم والمصابين ومقدّمي الرعاية الصّحية وكذا المتعافين...كنتاج للاشتراطات الصحّية المفروضة (الحجر المنزلي، العزل الصحي والتّباعد الجسدي...) والتّي عزّزت بدورها إلقاء اللّوم، السّلوك التّمييزي والعنصريّة، النّبذ والتهميش الاجتماعي. وتفصيلا في ذلك تهدف ورقتنا البحثية للإسهام بطرح قراءة للوصم الاجتماعي المرتبط بجائحة كورونا كوفيد19متعّددة المداخل والأبعاد في ضوء تمظهراته، أسبابه، تبعاته وتداعياته الاستراتيجيات والحلول الممكنة للحدّ منه كرؤية استشرافية لملامح مرحلة ما بعد الجائحة.

الكلمات المفتاحية: Corona pandemic Covid-19 - Social stigma - Health requirements - Consequences and implications – Strategies and solutions جائحة كوروناCovid-19- الوصم الاجتماعي- الاشتراطات الصحيّة- التبعات والتداعيات- الاستراتيجيات والحلول.


إضطراب طيف التوحد وتقييم نظرية العقل في الوسط العيادي الجزائري

تسوري بن تسوري عبد الباقي,  صام نادية, 

الملخص: يعتبر طيف التوحد أحد الإضطرابات النمائية العصبية التي تصيب الأطفال في سن مبكرة، تظهر عليه مجموعة من الأعراض تمس كل من التواصل اللغوي وقصور في التفاعلات الإجتماعية التي قد تعود إلى إضطراب في نظرية العقل، وهي القدرة على فهم وتفسير النوايا والمقاصد والمعتقدات للشخص نفسه أو للآخرين. تهدف هذه الدراسة الى وصف ومعرفة واقع تشخيص إضطراب طيف التوحد في الوسط العيادي الجزائري، والأدوات المستعملة لتقييم نظرية العقل من طرف المختصين الارطوفونيين الممارسين في الميدان، ولتحقيق هذا الهدف، إستخدمنا المنهج الوصفي، حيث تكونت عينة الدراسة من 40 مختص أرطوفوني يمارسون مهامهم عبر تسعة ولايات من الوطن، وزعنا عليهم إستبيان (صبر الآراء) قمنا ببنائه. يحتوي على 16 سؤال موزع على ثلاث محاور، خصصنا المحور الأول لجمع المعلومات الشخصية لكل مختص أرطوفوني ممارس. أما في المحورين الثاني والثالث، تطرقنا فيهما إلى إضطراب طيف التوحد ونظرية العقل وكيفية تقييمهما وتشخيصهما، أظهرت النتائج أن المختص الأرطوفوني الممارس في الوسط العيادي الجزائري يعاني من عدة مشاكل وصعوبات. منها ما يتعلق بصعوبات منهجية نتيجة عدم توفر أدوات مقننة ومكيفة على الوسط الجزائري لتقييم الوظائف اللغوية والوظائف المعرفية للمفحوص، ومنها ما هو مرتبط بتكوين الأخصائي الأرطوفوني. وتأتي هذه النتائج لتأكيد ما توصلت إليه دراسات سابقة تم ملاحظتها في الجزائر وحتى تونس. Autism Spectrum disorder is a neurodevelopmental pathology characterized by symptoms which affect social interactions, communication and behavior. To evaluate them, it is necessary to apply valid and standardized tests. As we know, evaluation is an essential step in speech-language therapy management. This is why, our study aims to describe the reality of autism spectrum disorder diagnosis and theory of mind evaluation in Algerian clinical environment. So, we want to know what tools are used by specialists in their assessments of TSA. To realize our purpose, we developed a questionnaire for practicing speech-language pathologists. This tool consists of sixteen (16) questions divided into three (3) axes. The first one concerns personal information of each specialist. The second and third axes are related to the autism spectrum disorder and the theory of mind evaluation. Forty (40) speech-language pathologists practicing responded to the questionnaire although we have distributed it to a larger number of practitioners. Using the descriptive method, the results show the existence of several problems particularly methodological ones as lack of language and cognitive adapted and standardized tests, and others in relation with the formation of those specialists. We can conclude that these results are not so different from those observed previously by Algerian and Tunisian psychologists.

الكلمات المفتاحية: اضطراب طيف التوحد، التشخيص، التقييم. نظرية العقل


اثر متغير المتطلبات المالية ومتغير الجنس على العلاقة بين الولاء التنظيمي ونوايا دوران العمل لدى ممرضي القطاع الصحي بسطيف. (القطاع الصحي بالعلمة أنموذجا.(

لكحل الطاهر,  بغول زهير, 

الملخص: تناقش هذه الورقة البحثية أثر متغير المتطلبات المالية ومتغير الجنس كمتغير معدل في العلاقة بين الولاء التنظيمي و نوايا ترك العمل، وقد تم اختبار الفرضيات من خلال تحليل الانحدار الهرمي المتعدد على عينة من ممرضي المؤسسة الصحة الجوارية لمدينة العلمة، أشارت نتائج الدراسة إلى وجود علاقات أقوى متفاوتة للمتطلبات المالية على العلاقة بين مكونات الولاء التنظيمي و نوايا ترك العمل. This paper discusses the impact of variable financial requirements and gender variable as a moderator of the relationship between their organizational commitment and turnover intention. Hypotheses were tested by Hierarchical Multiple Regression using a sample of nurses from the Public Establishment of Health of proximity of El Eulma city. The results indicated varying stronger relationships between components of organizational commitment and intentions to leave work.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: متغير المتطلبات المالية، متغير الجنس، الولاء التنظيمي، نوايا ترك العمل. ; Variable financial requirements, gender variable, organizational commitment, intentions to leave work.


The Psychological imapact of the American war on Iraq children.(2003-2010)

لعويجي كريمة,  سنوسي فايزة, 

Résumé: War, as a destabilizing force, is considered to be among the greatest dangers that threaten the physical and the mental wellbeing of civilians everywhere. The main focus of the present study is to shed light on the suffering of Iraq children by the time of United States led invasion and after its end. The American invasion of Iraq was initiated in March 2003 and triggered a wave of violence and turmoil in the country, in which children were major victims of this war due to the negative effect of this armed conflict on their lives. Memories of bombing and killing are likely to effect the mental wellbeing of children by the time being and even in the future as it has a long term effect. The suffering of Iraq children was not a new thing as it dated back to a different successive events: The Iraq-Iran War, the Gulf War, the United Nation's sanctions on Iraq and finally the American War. The aim of this paper is to understand that the war deprived children from their basic needs, supportive environment, educational and other psychological resources that promote their development, this led to a significant psychological harm due to the persistent threat of war and the lack of social security. Psychological problems like depression ,trauma and mental disorder became part of the life of Iraq children.

Mots clés: Children ; health ; invasion ; iraq ; psychological ; trauma


الاضطرابات النفسية وأداء بعض العمليات المعرفية لدى مريضة بالصداع النصفي - دراسة حالة-

دمدوم ريمة,  علي تودرت نسيمة, 

الملخص: يعاش الصداع النصفي كخبرة حسية غير سارة يترتب عنها تغير في الحالة النفسية كما قد تكون هذه الأخيرة عاملا مفجرا للصداع، ويتعدى تأثير الصداع النصفي إلى الحالة المعرفية للفرد، الحالة الاجتماعية والمهنية، تصل بالأفراد المصابين به إلى عدم القدرة على أداء مهامهم اليومية، لذلك جاءت هذه الدراسة بهدف الكشف عن الاضطرابات النفسية التي تعاني منها مريضة بالصداع النصفي والكشف أيضا عن أداء بعض العمليات المعرفية لديها، ولتحقيق أهداف الدراسة تم إتباع المنهج العيادي الذي يقوم على دراسة الحالة، واستخدام مجموعة من الأدوات: المقابلة نصف موجهة، النسخة العربية لـ MMPI-2 من ترجمة عبد الله محمود سليمان، واختبار أدبروكس المعرفي المنقح(ACE-R) ترجمة آل سلمان (Al Salman, 2013). أسفرت نتائج الدراسة على ما يلي: - وجود ارتفاع في العديد من المقاييس الإكلينيكية لاختبار (MMPI2) متمثلة في: البارانويا، الهستيريا، الفصام، توهم المرض، الاكتئاب، الانحراف السيكوباتي. - وجود ارتفاع في بعض مقاييس الاضافية المتمثلة في: اضطراب الضغط ما بعد الصدمة وسوء التوافق الأكاديمي. - وجود ارتفاع في بعض مقاييس المحتوى المتمثلة في: المشاكل العائلية، الاهتمامات بالصحة، الغضب، الانزعاج الاجتماعي، الخوف وأفكار غريبة. - أظهرت الصفحة النفسية ميول ذهانية . - انخفاض الحالة المعرفية لدى الحالة وانخفاض أداء بعض العمليات المعرفية المتمثلة في: الانتباه، الذاكرة واللغة والتي تزداد تدهورا أثناء نوبة الصداع. وقد أوصت الدراسة بضرورة تصميم برامج علاجية تعمل على التخفيف من المعاناة النفسية والمعرفية لمرضى الصداع النصفي. The migraine headache is treated as an unpleasant sensory experience, which results in a change in the psychological state, and the latter may also be an alarming factor for headache.Migraine goes beyond the cognitive state of the individual, social and professional status, It makes individuals unable to perform their daily tasks.Hence, this study came with the aim of detecting mental disordersthat a migraine patient suffers from and also to reveal the performance of some cognitive processes that it has, and to achieve the objectives of the study, the clinical approach that is based on the case study was followed, and a set of tools were used: the semi-directed interview.Moreover, the Arabic version of MMPI-2 was used from Abdullah Mahmoud Suleiman's translation and the Addenbrooke’s Cognitive Examination – Revised (ACE-R) translated by Al Salman (2013). The results of the study are as follows: - An increase in several clinical measures of MMPI2: Paranoia, hysteria, schizophrenia, Hypocondrie, depression, psychopathic deviation. - The presence of an increase in some additional measures, namely: post-traumatic stress disorder and academic maladjustment - There was an increase in some content measures, represented in: family problems, health concerns, anger, social discomfort, fear and strange thoughts - The psychological page showed psychotic tendencies - Decreased cognitive status in the case and a decrease in the performance of some cognitive processes represented in: attention, memory and language, which deteriorate during a headache. The study recommended that treatment programs should be designed to alleviate the psychological and cognitive suffering of migraine patients. Keywords: Psychological disorders- Migraines- Attention- Cognitive processes- Memory - The language

الكلمات المفتاحية: الاضطرابات النفسية ; العمليات المعرفية ; الصداع النصفي ; الانتباه ; الذاكرة ; اللغة


معايير إيزو 9001 للجودة كمؤشر للأداء الوظيفي - دراسة ميدانية بمصنع السباكة ALFET تيارت-

ماريف منور, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى الكشف عن كل من مستويات إدارة الجودة الشاملة والأداء الوظيفي، و إلى الكشف عن كل من طبيعة العلاقة بين إدارة الجودة الشاملة من خلال تطبيقات معايير ايزو ISO 9001 والأداء الوظيفي، وأبعاد معايير ايزو ISO 9001 والأداء الوظيفي، والتحقق من الفروق في ظل تطبيقات هذه المعايير بدلالة متغيري (المؤهل العلمي، والأقدمية) في ظل مستوى مرتفع للأداء الوظيفي. تم تطبيق الدراسة على عينة قوامها (140) فردا/ عاملا. تم استخدام استبيان إدارة الجودة الشاملة المستنبط من معايير ومواصفات ايزو ISO 9001 واستبيان الأداء الوظيفي. اعتمادا على المنهج الوصفي التحليلي للدراسة. خلُصنا إلى مستويات مرتفعة لكل من إدارة الجودة الشاملة والأداء الوظيفي، وإلى علاقة ارتباطية دالة احصائيا بينهما، وأيضا إلى علاقة ارتباطية بين أبعاد إدارة الجودة الشاملة والأداء الوظيفي، كما توصلنا إلى عدم وجود فروق في إدارة الجودة الشاملة تعزى لمتغيري (المؤهل العلمي، والأقدمية) في ظل مستوى مرتفع للأداء الوظيفي لدى عمال المؤسسة الوطنية للسباكة.ALFET بتيارت. The study aimed to reveal both the levels of total quality management and job performance, and to reveal all of the nature of the relationship between total quality management through the applications of ISO 9001 standards and job performance, the dimensions of ISO 9001 standards and job performance, and to verify the differences under the applications These criteria are in relation to the two variables (academic qualification, seniority) in light of a high level of job performance. The study was applied to (140) individuals/workers. A comprehensive quality management questionnaire derived from ISO 9001 standards and specifications was used and a job performance questionnaire. Depending on the descriptive analytical approach of the study. We concluded that there are high levels for both total quality management and job performance, a statistically significant correlation relationship between them, and also a correlation relationship between the dimensions of total quality management and job performance, and we also found that there are no differences in TQM due to the two variables (academic qualification and seniority) in A high level of job performance remained among the workers of ALFET Tiaret.

الكلمات المفتاحية: الأداء ; iso 9001


القانون الجنائي في عيون الفاعلين القانونيين بحث في التمثلات الاجتماعية:مقاربة اثنوميتودولوجية

غول امينة,  فريحة محمد كريم, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة في مجملها إلى محاولة تحقيق الفهم العلمي لتمثلات الاجتماعية للفاعلين القانونيين نحو القانون الجنائي؛حتى يتسنى الاستفادة منها في المجالين العلمي والعملي ؛ لقد رأينا في التيار الاثنوميتودولوجي من أكثر المداخل السوسيولوجية ملائمة في تصوير الواقع الأقرب موضوعية لهذه الدراسة؛ وقد أسفرت هذه الأخيرة على أن هناك إجماع يدور حول اللاعدالة القانونية ناتجة عن الفعل (ماكنش قانون في بلادنا ...؛القانون يطبق على زوالي...) الغني يكون اقل عرضة للعقاب في ايجابات المبحوثين مقابل نفس الفعل عند الفقير؛ وبالتالي الفاعل القانوني كملاحظ ومفسر للحقائق القانونية والاجتماعية محكوم بمرجعية ثقافية معينة، فالحكم على الأشياء أو السلوكات ومعرفتها لا يكون إلا من خلال ما يحمله الفرد من ثقافة مرجعية؛ ولذا حاولنا كباحثين اكتشافها امبريقيا عن طريق استقراء الواقع الاجتماعي والكشف عن الجانب الخفي والبلوغ إلى المعرفة التي ينتجها الفاعلون إزاء القانون بالولوج إلى الحياة اليومية للفاعلين في المنظومة القضائية؛ Abstract: This study aims in its entirety to try to achieve a scientific understanding of the social representations of legal actors towards criminal code, So That they Can benefit from them in the scientific and practical fileds ; we have seen in the Ethnomethodology current from the most appropriate sociological inputs in depicting the most objective reality of this study and in its comprehensive and more credible interprétation the study resulted in : Howe ver ,There Is consensus revolving resulting from the act (There was no law …the law applied to the meridian …)the rich are less likely to be punished in the answers of the respondents in exchange for the same action among the respondentes in exchage for the same action among the legal actor as an observer and social facts,it is govered by a specific cultural reference judging things and behaviors and their knowledge can only Be through what the individual holds from a refernce culture ;and we ;as researchers ;have tried to discover africa by extrapolating the social reality ,revealing the hidden side,and reaching the scientific knowledge That the actors produce towards the Law to access the daily life of actors in the judicial system

الكلمات المفتاحية: المقابلة المعمقة . المقاربة الاثنو ميتيدولوجية ,الحياة اليومية ,الفهم الشائع , البناء الاجتماعي


الحلقة المفرغة للعنف المدرسي: دراسة لبعض العوامل النفسية الاجتماعية المرتبطة بظاهرة المضايقة بين الأقران في المحيط المدرسي .

غماري فوزية, 

الملخص: تحاول الدراسة الكشف عن الجوانب المختلفة لظاهرة العنف في المدارس وعوامل الخطر، من خلال تقصي العوامل النفسية والاجتماعية المتسببة في مشكلة المضايقة بين الأقران وانعكاسها على اتجاه التلاميذ الضحايا نحو المدرسة، وكذلك إبراز أهمية الصداقة في حماية، ودعم التلاميذ وإبراز الخطر الناجم عن استمرار وانتظام تعرض التلاميذ لمضايقة وعنف أقرانهم على المدى الطويل، مما ينعكس سلبا على صحتهم وتوافقهم النفسي المدرسي ويجعل المدرسة حلبة للعنف، فالتلاميذ الضحايا يتحولون إلى مضايقين ومعتدين للدفاع عن أنفسهم أو للثأر واسترجاع كرامتهم وتأكيد ذواتهم أمام أقرانهم في ظل غياب تدخل الراشدين. المنهجية: بلغ عدد أفراد عينة الدراسة 733 تلميذ وتلميذة من بين تلاميذ مدارس التعليم المتوسط التابعة لولاية الجزائر غرب خلال العام الدراسي 2013/ 2014. أما أداة الدراسة فقد تمثلت في مقياس "المضايق- الضحية" المعدل للباحث النرويجي "ألوس" (1996-2006) لتشخيص فئة التلاميذ ضحايا العنف والمضايقة والكشف عن اتجاهات التلاميذ الضحايا نحو المدرسة بالإضافة إلى عدد أصدقائهم بالقسم، كما اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي الارتباطي واختبار (ت) ومعامل الارتباط بيرسون. النتائج: أظهرت النتائج أن التلاميذ المتعرضين لمضايقات وعنف أقرانهم في مرحلة التعليم المتوسط يفتقدون للصداقات، وقد تبين أيضا أن الوقوع ضحية مضايقة الأقران يرتبط ارتباطا دالا باتجاهات سلبية نحو المدرسة ويرتبط كذلك بمدة التعرض للمضايقة، كما أن التلاميذ المتعرضين للمضايقة المتكررة والمنتظمة يميلون للمشاركة في مضايقة أقرانهم وهم يمثلون فئة الضحايا المعتدين أو الاندفاعيين حسب ألوس. الخلاصة: إن افتقاد ضحايا المضايقة في الصف للأصدقاء وغياب الدعم والمساندة من طرفهم وبناء اتجاهات سلبية نحو الدراسة والمدرسة على الخصوص تمثل كلها عوامل خطر تسهم في انتشار ثقافة العنف في المدارس وتحول الضحايا إلى معتدين للدفاع عن أنفسهم. Abstract: This study is investigating some dimensions of violence in schools as well as risk factors by examining psychological and social factors contributing to school bullying problem. We were interested, to know more about its impacts on victim attitudes towards school and explore the importance of friendship to protect and support victims of bullying as well as the risk of being bullied regularly in a long-term wich impacts negatively their mental health and psychological adjustment and turned school into an arena of violence. Methods: The quantity of victims friendships was evaluated by the revised bully/victim questionnaire of Dan Olweus(1996-2006) as well as the relationship between victimization and participating in bullying others. The findings are based on a random sample of 733 students from public middle school of Algiers during the school year 2013/2014. Results: The results obtained from analysis of data showed a strong correlation between the status of victims of bullying and number of friends in the class, students victims of bullying, had negative attitudes towards school . There is also a strong correlation between being victim of bullying and duration of exposure to bullying as well as participating in bullying others. Conclusion: Understanding the importance of friendship in building attitudes towards school will prevent from risk factors encouraging school violence culture and converting victims of bullying into bullies.

الكلمات المفتاحية: العنف المدرسي، المضايقة بين الأقران، الاتجاه نحو الدراسة والمدرسة، الصداقات، الوقوع ضحية مضايقة الأقران. ; School violence, School bullying, Victims of bullying, Attitudes to school, Friendship, Victimization.


التربية على المواطنة كمسؤولية اجتماعية في المنهاج الدراسي -تحليل محتوى موضوع المواطنة في كتاب التربية المدنية للسنة الثالثة متوسط -

ديلمي راوية,  زلاقي وهيبة, 

الملخص: هدفت هاته الدراسة للتعريف بالتربية على المواطنة كمسؤولية اجتماعية في المنهاج الدراسي، وللقيام بهاته الدراسة تم استخدام منهج تحليل المحتوى، بالإعتماد على كتاب التربية المدنية للسنة الثالثة متوسط وبالتحديد درس المواطنة، ومن أبرز ما توصلنا إليه أن المدرسة تساهم غرس قيم التربية على المواطنة ليعتبرها الناشئة مسؤولية اجتماعية اختيارية لا اجبارية نابعة من ذواتهم، وإنه بات من الضروري مواجهة جملة من التحديات في تحقيق تلك المهمة، ولعل أبرزها وأصعبها على الإطلاق هو بناء مناهج مدرسية ذات مرجعية حقوقية وهو ما تعمل عليه الوزارة الوصية من خلال جملة الاصلاحات الأخيرة التي مست المناهج " الجيل الثاني ". لذا فقد أوكل للنظام التربوي مهمة من مهام التنشئة الاجتماعية ألا وهي التربية على المواطنة، وهي ليست بالمهمة السهلة التي تقتضي حشو معلومات بل هي أهداف مسطرة بعناية هدفها الأساسي غرس القيم في الناشئة حيث تعطي المدرسة التلميذ المحتوى والمعلومات والمفاهيم التي تعتبر القاعدة الأولى والبيانات الأساسية التي يصقل عليها التلميذ مبكرا هاته البيانات التي تترجم مستقبلا كمسؤولية اجتماعية ملامحها الأولى كانت صقل مشاعر مرتبطة بالوطن، وقد لاقت هاته الأبحاث رواجا مؤخرا تبرز أهميتها وهدفها الأساسي في الحفاظ على الهوية الخاصة بكل مجتمع وفق عاداته وتقاليده واتجاهاته التي تعمل على إنتاج مواطن صالح إيجابي يعيش في أمن وسلام دائمين، لهذا تعتبر المدرسة من المواضيع التي أخذت حيزا كبيرا من اهتمام المفكرين والمختصين، بهدف استثمار أقصى للطاقات البشرية وإحداث التنمية الاجتماعية في جميع المجالات، ومن أجل غرس هاته القيم في الناشئة كان لابد من الاعتماد على النظام التربوي الذي يعتبر المدرسة أهم مؤسسة للتنشئة الاجتماعية التي تعمل على تلقين الفرد الناشئ مبادئ المواطنة كحرية التعبير والحقوق والواجبات، وتغرس فيه قيمها من خلال منهاجها الدراسي وهذا ما نلتمسه في جل كتب مراحل التعليم بمختلف أطواره وبالتحديد في كتاب التربية المدنية للسنة الثالثة متوسط محاولة لربط واقع الأفراد بالدولة وسنتطرق في مقالنا هذا لهذا الطرح بالتحليل والمناقشة. The purpose of this study is to introduce citizenship education as a social responsibility in the curriculum. In order to carry out this study, the content analysis curriculum has been used, drawing on the medium third year of civic education, specifically the citizenship course. The educational system is therefore entrusted with the task of socialization, which is not the easy task of gathering information. It is a carefully structured goal of inculcating values in young people. The school gives the pupil the content, information and concepts that are the first rule, and the basic data on which the pupil clues early. In order to inculcate these values in young people, it was necessary to rely on the educational system, which considers the school to be the most important institution for socialization, which indoctrinates the principles of citizenship, such as freedom of expression, rights and duties, and inculcates its values through its curriculum. This is what we seek in all the books of the various stages of education.

الكلمات المفتاحية: التربية ; المواطنة ; المنهاج التعليمي ; المسؤولية الاجتماعية ; التعليم المتوسط


سوسيولوجيا التربية الجنسية في المجتمع الجزائري – دراسة ميدانية –بولاية تيارت

عثماني حبيب,  قريصات الزهرة, 

الملخص: الملخص : إن موضوع الجنسانية جعل المؤسسات الاجتماعية تبقى في صمت علمي،مما جعل المجتمع يعبر عنه بسلوكيات مشوهة وصور ورموز رغم الضوابط الاجتماعية المفروضة،وبوجود تحولات متعددة في المجتمع منها ما هو اجتماعي،سياسي،اقتصادي وتكنولوجي هذا الأخير ساهم في انتشار إيديولوجيا الاستهلاك الجنسي،رغم وجود معايير قيمية ودينية،كل هذا جعلنا نقوم بدراسة بحثية وميدانية الهدف منها توفير منهاج علمي يدرس في المؤسسات التربوية بواسطة إطارات ومعلمين أكفاء متكونين في مجال التربية الجنسية،من أجل المحافظة على جيل ذو شخصية سوية وسليمة يحمل أبعاد نفسية لبناء الهوية والنوعية للمحافظة على الدلالات والرموز في فضاء ثقافي طبيعي. فأبنائنا يحملون تساؤلات عديدة منذ الصغر وحتى سن البلوغ في كيفية التصرف في عملية الممارسات الجنسية مع الإبتعاد عن الأمراض المنقولة جنسيا ،وبهدف الوصول الى بناء نموذج تربوي والذي يرقى بالأبناء من معارف ومضامين فيزيولوجيا بل يتجاوزها الى علم وضعي وأخلاقي في إطار علاقات ديناميكية كما نتصورها نحن ،لذا كان لابد من فهم تمثلات التلاميذ للتربية الجنسية في مراحل التعليم الثانوي،فكيف يمكننا فهم طبيعة هذه التمثلات؟وكيف يمكن استغلالها لبناء نموذج تعليمي؟ Résumé : La sociologie de genre est un sujet qui a laissé les institutions sociales en silence, ce qui a poussé la société à l’exprimer à travers des comportements, images et symboles diffamatoires malgré les rèrestrictions, et avec les divers transformations sociales, politiques, économiques et technologiques que connaît la société, la propagation de l’idéologie de consommation sexuelle augmente au dépend des valeurs religieuses. Tout cela a abouti à l’accomplissement de cette étude théorique et pratique ayant pour but de proposer un programme scientifique enseigné en établissements scolaires par des enseignants et professeurs compétents en domaine d’éducation sexuelle, et ce pour construire une génération ayant une personnalité correcte et intacte et ainsi protéger le milieu culturel naturel. Car nos enfants portent avec eux des interrogations diverses, depuis leur enfance jusqu’à leur maturité, sur les comportements sexuels et la protection contre les MST, et la construction d’un programme pédagogique permettra de présenter à ces enfants des connaissances physiologiques et bien plus, des valeurs et principes correctes. C’est pourquoi, il nous est nécessaire de comprendre comment se caractérise l’éducation sexuelle pour les lycéens, alors comment la comprendre ? et comment l’utiliser afin de construire ce programme éducationnel ? Summary : Sociology of Gender is a subject that left social institutions in silence, and it lead to society expressing it with defamatory acts, images and symbols, and with the multiple social, political, economic and technological transformations society had known, the propagation of sexual consummation ideology has risen above some religious values. It has driven to this theoretical and practical study to help propose a scientific program that will be teached in schools by teachers and professors that are competent in the field of sexual education and thus build a generation with healthy and correct personality and protect the natural cultural environment. Because our children have multiple interrogations from their childhood to their maturity about sexual acts and STD, we need to build a pedagogical program who will provide children with the needed physiologic knowledge and even more, with the good values and principles. That’s why it is necessary to comprehend how is sexual education characterized for high school students, but how to do so? And how to use this comprehension in the construction of this educational program?

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: (الهوية- التمثّلات- التربية الجنسية-الصحّة النفسية-الثقافة الجنسية) Key words : Identité- Representations. , Sexual Education , Psychological health, Culture Sexuality.


تأثير الألعاب الإلكترونية في تشكيل الثقافة لدى الأطفال - دراسة ميدانية على تلاميذ مدرسة أحمد بولسان الإبتدائية مهدية ولاية تيارت -

غمار زكريا,  بن لباد الغالي, 

الملخص: ملخص الدراسة: تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن أثر الألعاب الإلكترونية في تشكيل الثقافة لدى الأطفال و قد تمت على عينة من تلاميذ المدرسة الابتدائية أحمد بولسنان في بلدية مهدية ولاية تيارت و في هذه الدراسة حاولنا الإجابة عن التساؤل الرئيسي الآتي ..ما مدى تأثير الألعاب الإلكترونية في تشكيل الثقافة لدى الأطفال من خلال عينة الدراسة و أدرج ضمن هذا التساؤل سؤالان فرعيان:  هل تتسبب ألعاب الحروب و القتال في إكساب الطفل سلوكا عدوانيا؟  هل يؤدي إدمان الألعاب الإلكترونية إلى الانسحاب من النشاطات الاجتماعية؟ إضافة إلى تحديد أهداف الدراسة و أهمها التعرف على الأثر الذي تخلفه الألعاب الإلكترونية على الطفل،و قد اعتمدنا المنهج الوصفي لأننا رأينا أنه الأنسب و استخدمنا الاستمارة بالمقابلة كأداة لجمع البيانات بسبب طبيعة المبحوثين الذين تمثلوا في ثلاثين مفردة،ذكورا و إناثا، هم تلاميذ قسم السنة الرابعة ابتدائية في مدرسة أحمد بولسنان و قد تم اختيار العينة قصديا. و أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة هي: الألعاب الإلكترونية تكسب الطفل سلوكا عدوانيا يؤدي الإفراط في استخدام الألعاب الإلكترونية إلى انسحاب الطفل من النشاطات الاجتماعية الكلمات المفتاحية: تأثير ، الألعاب الإلكترونية،الطفولة ،ثقافة الطفل، Résumé de l'étude: Cette étude vise à révéler l'effet des jeux électroniques sur le façonnement de la culture chez les enfants et a été réalisée sur un échantillon d'élèves du primaire, Ahmed Bollesnan dans la commune de Mahdia, dans l'état de Tiaret. La formation de la culture chez les enfants à travers l'échantillon de l'étude Deux sous-questions ont été incluses dans cette question:  La guerre et les jeux de combat amènent-ils l'enfant à être agressif?  La dépendance aux jeux électroniques conduit-elle au retrait des activités sociales? En plus de définir les objectifs de l'étude, dont le plus important est d'identifier l'impact que les jeux électroniques ont sur l'enfant, et nous avons adopté l'approche descriptive car nous avons vu qu'elle était la plus appropriée et avons utilisé le questionnaire lors de l'entretien comme outil de collecte de données en raison de la nature des répondants qui étaient représentés dans trente individus, hommes et femmes, qui sont étudiants de la section année. La quatrième école primaire se trouve à l'école Ahmed Boulsnan, et l'échantillon a été délibérément choisi. et les résultats les plus importants de l'étude sont des jeux électroniques qui confèrent à l'enfant un comportement agressif. L'usage excessif des jeux électroniques conduit l'enfant à se retirer des activités socials. mots-clés: jeux électroniques, enfance, culture de l'enfant. Study summary: This study aims to reveal the effect of electronic games on shaping culture in children. It was carried out on a sample of primary school students, Ahmed Bollesnan, in the municipality of Mahdia, in the state of Tiaret. and in this study we tried to answer the following main question,What is the effect of electronic games on The formation of culture in children through the study sample. Two sub-questions were included within this question:  Do war and fighting games cause the child to be aggressive?.  Does electronic games addiction lead to withdrawal from social activities? In addition to defining the objectives of the study, the most important of which is to identify the impact that electronic games have on the child, and we have adopted the descriptive approach because we saw that it was the most appropriate and used the questionnaire in the interview as a tool to collect data due to the nature of the respondents who were represented in thirty individuals, males and females, who are students of the year section The fourth elementary school is in Ahmed Boulsnan School, and the sample was deliberately chosen. and the most important results of the study are electronic games that gain the child an aggressive behavior Excessive use of electronic games leads to the child's withdrawal from social activities.

الكلمات المفتاحية: تأثير ، الألعاب الإلكترونية،الطفولة ،ثقافة الطفل،


الكفاءات الاجتماعية والعلائقية لدى الأستاذ الجامعي من خلال تطبيق استبيان تحليل العمل لفليشمان (F- JAS2)

حيواني كريمة,  تارزولت عمروني حورية, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تحديد الكفاءات الاجتماعية والعلائقية للأستاذ الجامعي، ومعرفة أكثر الكفاءات الاجتماعية أهمية لدى الأستاذ الجامعي. تم هذه الدراسة على عينة من الأساتذة الجامعيين بجامعتي العربي بن مهيدي وقاصدي مرباح، قوامها (30) أستاذ(ة)، ممن لديهم خبر تساوي أو تفوق 10 سنوات. وتم الاعتماد في جمع معطيات الدراسة على استبيان الكفاءات الاجتماعية والعلائقية ليفليشمان (FJAS-2). حيث اثبتت الدراسة على وجود دلالات اتساق داخلي مرتفعة ودالة بين الكفاءات والدرجة الكلي، حظي الاستبيان المعرب أيضا بثبات مرتفع، فمن معامل الثبات بالتجزئة النصفية (0.953)، وتراوح معامل ألفا كرونباخ بين (0.984)، وكشفت الدراسة أن الملمح الاجتماعي العام للأستاذ الجامعي فقد تكون من 20 كفاءة اجتماعية وعلائقية حسب استبيان فليشمان. وفي ضوء كل ما سبق خلص البحث إلى تقديم جملة من التوصيات المستقاة من واقع وطبيعة هذه البحوث في المجتمع. Abstract: This study aims at determining the social and interpersonal competences of a professor and identifying the most important ones for her. Thirty (30) Professors from Larbi Ben Mhidi and Kasdi Merbah universities were chosen to represent the sample of this study. Those teachers have an experience of at least 10 years. Fleishman's survey of the social and interpersonal competences (Fleishman Job Analysis Survey (F-JAS2) was adopted in collecting data. This research proved the presence of high indicators of internal coherence between the efficiencies and the total degree. The Arabized survey have a high reliability, also it received high persistence because the split-half coefficient is (0.953) and cronbach's alpha is (0,984).This study resulted in the following:. Besides, the general social feature of a university teacher was formed from 20 social and interpersonal competences according to fleishman's survey. Thus In light of these results some suggestions inspired from this kind of researches in our society have been proposed.

الكلمات المفتاحية: الكفاءات الاجتماعية ; الكفاءات البينشخصية ; استبيان فليشمان (F-JAS2) ; الكفاءات العلائقية ; Social Competencies ; Interpersonal Competencies ; Fleishman's Survey (F-JAS2)


Les représentations de l’enseignant relatives à la démarche d’investigation scientifique facteur principal pour l’implantation de cette démarche à l’école

يماني دليلة,  موحوش علي,  أيت الجودي أمال, 

Résumé: Cette étude vise à explorer les représentations des enseignants des sciences physiques et technologie au cycle moyen et secondaire relatives à la démarche d’investigation scientifique et son application à l’école et de vérifier si des relations de dépendance existent entre ces représentations et les variables genre, institution de formation initiale, expérience professionnelle et niveau d’enseignement. La chercheuse a adopté l’enquête par questionnaire qu’elle a conçu et appliqué sur un échantillon constitué de 265 enseignants, choisis aléatoirement. Les résultats de l’analyse descriptive, utilisant le logiciel SPSS 23, ont montré qu’un taux important d’enseignants possède des représentations non conformes aux définitions et caractéristiques de cette démarche. Les enseignants pensent que la méthode centrée sur l’enseignement et l’approche inductive sont les plus appropriées pour l’enseignement des sciences physiques. Seulement une minorité possède des représentations adéquates aux principes de la démarche d’investigation scientifique et manifeste une posture favorable à son application à l’école. L’analyse des correspondances multiples a permis de repérer des relations de dépendance entre les représentations de l’enseignant, son institution de formation initiale et son expérience professionnelle. Les enseignants d’une grande expérience professionnelle ont tendance de développer des représentations conformes et une posture favorable envers cette démarche grâce à la socialisation professionnelle et à l’auto-formation. La minorité d’enseignants possédant des représentations conformes à cette démarche est constituée principalement de ceux issus des ENS.

Mots clés: démarche expérimentale ; investigation scientifique ; posture de l’enseignant ; représentations des enseignants ; sciences physiques


علم النفس العصبي والتكنولوجيات الحديثة: حدود العلاقة ومجالات الاستخدام

مكتوت عائشة, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى إبراز أهمية العلاقة بين التكنولوجيا الحديثة وعلوم الأعصاب وانعكاس ذلك على علم النفس العصبي، ومن المسلم به حاليا في علم النفس العصبي أن إصابة الدماغ تعتبر ظاهرة قابلة للقياس وهي ظاهرة ذات أبعاد متعددة، ومن أجل ذلك فهي تتطلب طرقا في الفحص، إنطلاقا من أن لكل علم منهجه وأدواته التي يستخدمها عند دراسة الظواهر التي يهتم بها، والتي يحاول من خلالها التأكد من فرضياته الأساسية، واستكشاف الجوانب الغامضة في موضوعاته. لقد أدى التقدم التكنولوجي في مجال التصوير الدماغي، ومجال تكنولوجيا المعلومات، ومجال الأبحاث العصبية، إلى خلق اتجاهات جديدة تعتمد على استخدام الكمبيوتر، وهو ما يتيح لنا فهم طبيعة الاضطرابات، ويسمح بتقدم مجال علم النفس العصبي. الكلمات المفتاحية: علم النفس العصبي، التصوير الدماغي، علم الأعصاب، التكنولوجيات الحديثة، الوظائف المعرفية. Abstract This study aimed to explain of the importance of the relationship between modern technology and neuroscience and its reflection on neuropsychology. It is now recognized in neuropsychology: that brain injury is a measurable phenomenon, and it is a phenomenon of multiple dimensions, and for this it requires methods of examination, and Judging from that Each science has its own method and tools that it uses when studying the phenomena it is interested in, through which it tries to ascertain its basic assumptions and explore the mysterious aspects of its topics. The Technical advances on brain imaging, information technology, and neurological research have created new ways that depend on the use of computers, which allow us to understand the nature of disorders, and allow us to progress in the field of neuropsychology. Key words: neuropsychology, brain imaging, modern technology, cognitive function Sommaire: Cette étude visait à expliquer l'importance de la relation entre la technologie moderne et les neurosciences, et sa réflexion sur la neuropsychologie. Il est maintenant reconnu en neuropsychologie: que la lésion cérébrale est un phénomène mesurable, et c'est un phénomène aux dimensions multiples, et pour cela elle nécessite des méthodes d'examen, et à en juger par cela Chaque science a sa propre méthode et ses propres outils qu'elle utilise pour étudier les phénomènes qui l'intéressent, à travers lesquels il essaie de vérifier ses hypothèses de base et d'explorer les aspects mystérieux de ses sujets. Les progrès techniques de l'imagerie cérébrale, des technologies de l'information et de la recherche neurologique ont créé de nouvelles voies qui dépendent de l'utilisation des ordinateurs, qui nous permettent de comprendre la nature des troubles, et nous permettent de progresser dans le domaine de la neuropsychologie. Mots clés: neuropsychologie, imagerie cérébrale, technologies modernes, fonction cognitive.

الكلمات المفتاحية: علم النفس العصبي، التصوير الدماغي، علم الأعصاب، التكنولوجيات الحديثة، الوظائف المعرفية.


Les futurs diplômés du supérieur face à la transition étude/emploi

منية بقطاش, 

Résumé: L'objectif principal de notre étude est d’explorer et comprendre les différentes façons dont se déroule la transition de l’université à la vie professionnelle, auprès des étudiants au terme de leurs études universitaires, à travers l’analyse des différentes dimensions psychologiques ainsi que l'identification des obstacles perçus qui sont mises en place lors de la période de transition, dans un contexte tunisien. Pour répondre à l’objectif de cette étude, nous avons utilisé une approche quantitative basée sur l'exploration, la description et l’analyse. Nous entreprenons notre première démarche d'analyse sur des données quantitatives relevant d'une enquête par un premier questionnaire sociodémographique qui permet de caractériser notre population d'étude et un deuxième l’Inventaire de Transition de Carrière de Mary. Heppner, 1991 permettant d’exprimer des manières de percevoir l'insertion professionnelle des futurs enseignants et une analyse spécifique des processus subjectifs psychologiques en œuvre lors d'une situation de transition étude/travail. L’échantillon préalablement déterminé de 550 étudiants finissant des études universitaires et appartenant à des filières universitaires qui débouchent sur l’enseignement. Les résultats montrent d’une part, une tendance à la passivité de la part des étudiants futurs diplômés face à des situations de transition et d’autre part, ils parviennent à piloter leur transition à travers des outils adaptés à la situation de transition. Une minorité des jeunes se montre prête et semble désireuse à donner sens à son parcours universitaire et à progresser dans le changement.

Mots clés: CTI ; évolution professionnelle ; futur enseignant ; transition étude-emploi


فلسفة التغير الاجتماعي والثقافي في منظور المفكرين المسلمين

شاوي رياض, 

الملخص: تناولنا في مقالنا هذا أحد أكبر المعضلات المثيرة للقلق في حياة المجتمعات البشرية جميعها، والذي يتعلق بسعيها للانتقال من وضع حضاري أدنى إلى آخر أرقى، حيث يعد التفكير في تغيير الأوضاع الاجتماعية والثقافية نحو الأحسن الشغل الشاغل لجميع المجموعات البشرية بمختلف مستوياتها الحضارية؛ وهذا ضمن المسعى الدائم للبحث عن السعادة المنشودة، ولذلك كرس جل المفكرين وقتهم لمحاولة فهم هذا الانشغال والإجابة عن كل ما يحيط به من تساؤلات. وعلى هذا الأساس كانت انطلاقتي العلمية لمحاولة سبر أغوار هذا الموضوع عند بعض المفكرين المسلمين في مراحل تاريخية متباعدة، وكان اختيارنا لكل من عبد الرحمان بن خلدون ومالك بن نبي من أجل معرفة إن كان لعامل الزمان تأثيرا على التصور العام نحو هذا الموضوع. وقد تبين لنا بعد الاطلاع على ما كتباه في هذا الباب تشابه وجهتي نظرهما إلى هذا الموضوع؛ خاصة في إشارتهما إلى تعدد العوامل المتحكمة في التغير الاجتماعي والثقافي، وكذا تركيزهما على المساهمة الحاسمة للبعد الأخلاقي في إحداث النقلة النوعية من حالة التخلف إلى حالة التطور والنمو. We have addressed in this research one of the most interests of concern in all human societies' life, it’s about seeking to move from a lower civilized status to another higher, where thinking about changing social and cultural conditions for the better is the main concern for all human groups in their various levels of civilization and that’s within a permanent endeavor to seek out the desired happiness. Therefore, most of the thinkers have devoted their time trying to understand this preoccupation and answering all questions surrounding it. On such a basis was my springboard to try to probe the heart of this topic, with some Muslim Thinkers in divergent historical stages, and our choice of each of Abdul Rahman Ibn Khaldun and Malek Bennabi was in order to find out whether the factor of time had an effect on the general perception of this subject in both. We have come to realize the similarity of their points of view on this topic; especially in their reference to the multiplicity of factors controlling social and cultural change, as well as their focus on the decisive contribution of the moral dimension to make a qualitative leap from a state of backwardness to a state of development and growth.

الكلمات المفتاحية: التغير الاجتماعي ; التغير الثقافي ; التقدم الاجتماعي ; المفكرون المسلمون


المشاركة الوالدية وعلاقتها بالكفالة الأرطوفونية ودورها في تحسين اللغة عند الطفل المصاب بعرض داون

بوطيش نبيلة, 

الملخص: سعت الدراسة الحالية إلى الكشف عن علاقة المشاركة الوالدية والكفالة الأرطوفونية في تحسين اللغة عند الطفل المصاب بعرض داون وذلك انطلاقا من اعتبار اللغة من المبادئ الأولية التي يتعلمها الطفل بها يعبر عما يدور حوله لذلك طمح بحثنا لتسليط الضوء على إبراز أهميتها في تقدم أو تأخر اكتساب الطفل المصاب بعرض داون للغة. ولتحقيق أهداف البحث طبقنا اختبار اللغة لشوفري ميلار على عينة من الأطفال المصابين بعرض داون، بحيث تتكون مجموعة البحث من 6 حالات تتراوح أعمارهم بين (12-13 سنة) مصابين بما يعرف بعرض داون والمتمثل في وجود كروموزوم زائد في احدى الزوجين من الأزواج وهو الزوج 21 الناتج عن اجتماع 3 كروموزومات وليس ضياع كروموزوم. وتوصلنا إلى نتائج جد مهمة، أن المشاركة الوالدية أثناء الكفالة الأرطوفونية لها تأثير بليغ على المسار اللغوي للطفل المصاب بعرض داون، إذ أثبت التحليل الإحصائي لدراستنا أن الأطفال المصابين بعرض داون الذين تلقوا مشاركة والدية أثناء الكفالة الأرطوفونية كانت النسب المئوية عالية على مستوى النطق للطفل المصاب بعرض داون. أما الأطفال المصابين بعرض داون الذين لم يتلقوا مشاركة والدية أثناء الكفالة الأرطوفونية كانت النسب المئوية ضعيفة والذي يدل على أن مستوى نطق الطفل المصاب بعرض داون ضعيف. The current study aimed to discover the relationship between parental involvement and speech-language pathology sponsorship in improving the language of a child with Down's Syndrome, and based on the consideration of language as one of the fundamental principles that the child learns by expressing what's going on around him. Therefore, our research has aspired to emphasize its importance for progressing or late language acquisition by a child with Down's syndrome. To achieve the research objectives, we applied the Shuffrei Millar language test to a sample of children with Down syndrome, and we achieved very important results, that parental involvement in orthopedic sponsorship has a significant effect on the linguistic path of the child with Down syndrome, because the statistical analysis of our study showed that children with Down syndrome Among those who received parental participation while they were sponsored, the percentages were high speech levels in children with Down syndrome. As for the children with Down's syndrome who did not benefit from parental participation during orthopedic sponsorship, the percentages were low, which indicates that the speech level of the child with Down's syndrome is low.

الكلمات المفتاحية: المشاركة الوالدية ; الكفالة الأرطوفونية ; اللغة ; عرض داون ; Parental participation ; Artophonian sponsorship ; Language ; Down's Syndrome


دور مصادر التمويل في تحقيق التنمية المحلية دراسة ميدانية ببلدية العش- برج بوعريريج -

لكحل السعيد, 

الملخص: تناولت هذه الدراسة موضوع دور مصادر التمويل في تحقيق التنمية المحلية دراسة ميدانية ببلدية العش- برج بوعريريج – حيث تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن تمويل البلدية من المصادر الثلاث المختلفة سواء في قيمة المبالغ المخصصة لتمويل التنمية المحلية أو مصدرها ودوره في الرفع من مستوى التنمية المحلية وهل هي كافية في تحقيق تطلعات المواطن بهذه المنطقة، كما قمنا باعتماد المنهج الوصفي التحليلي وبعض أدوات جمع المادة الميدانية كالملاحظة البسيطة وكذا المقابلة الحرة وكذا عينة البحث التي تم انتقاؤها بصفة عشوائية من المجتمع الأصلي للبحث، وعليه صيغت مجموعة من التساؤلات حول التمويل من المصادر الحكومية وكذا الضرائب البلدية الداخلية وإسهام كل ذلك في تحقيق التنمية المحلية، ومن خلال هذه التساؤلات كانت صياغتنا لفرضيات البحث على اعتبار أن التنمية هي العنصر الأساسي للاستقرار والرقى في شتى المجالات، فهي بذلك تتخذ أشكالا مختلفة تهدف إلى النهوض بالعنصر البشري نحو التطور والازدهار والرفاهية والاستقرار بما يتوافق واحتياجاته وإمكانيات البلدية الاقتصادية والاجتماعية ولتحقيق التنمية المحلية تحتاج بلدية العش ميدان الدراسة إلى التمويل الذاتي كالضرائب ذات الصلة بالنشاطات المختلفة للتجار والحرفيين والمؤسسات الإنتاجية بالبلدية غير أن هذه المداخيل لا تغطي الاحتياجات الكفيلة لقيام تنمية محلية فاعلة ومنسجمة، وعلى إثر ذلك وضعت الحكومة مصدرين إضافيين لتمويل التنمية بالبلديات وهما المخططات البلدية للتنمية وكذا صندوق التضامن والضمان بين البلديات، وقد قسمت الدراسة إلى جانبين؛ جانب نظري وآخر ميداني الأول كان للحديث على التنمية المحلية ومصادر تمويلها والثاني كان لدراسة مدى فعالية التمويلات الثلاثة في تحقيق التنمية بالبلدية ميدان الدراسة، للوصول في النهاية إلى نتائج بحثية تمثلت أهمها في أن الجزء الكبير الذي يساهم في التنمية بالبلدية يكون عن طريق صندوق التضامن والضمان للجماعات المحلية في حين أن مداخيل البلدية من قسم التسيير والتجهيز لا يمكن أن تساهم بالشكل الكافي في حدوث تنمية منشودة بالبلدية.

الكلمات المفتاحية: التنمية ; التمويل ; التمويل المحلي ; التنمية المحلية


التأثيرات السيكولوجية لوسائل الاتصال - شبكات التواصل الاجتماعي- على سلوك المراهق - دراسة ميدانية لعينة من المراهقين بثانوية حمادي كرومة ولاية سكيكدة-

خريبش زهير,  ياحي عبد المالك, 

الملخص: تسعى الدراسة الراهنة إلى محاولة معالجة موضوع التأثيرات السيكولوجية لوسائل الاتصال -مواقع التواصل الاجتماعي- على سلوك المراهق،وهي دراسة ميدانية لعينة من المراهقين بثانوية حمادي كرومة، ولاية سكيكدة، ويشكّل هذا الموضوع كأحد أهم المواضيع التي تحظى باهتمام مختلف الباحثين المختصين في العلوم الاجتماعية والتربوية و النفسية، ولقد قمنا بتوضيح الإطار النظري والتصوري العام للدراسة من خلال إتباع استيراتيجية منهجية تجلّت في طرح إشكالية البحث وفروضها، أهداف وأهمية الدراسة النظرية و التطبيقية تحديد مفاهيم الدراسة وعرض بعض الدراسات السابقة، وبهدف الاقتراب أكثر من فهم واقع الظاهرة المدروسة ميدانيا قمنا بإتباع إجراءات ميدانية متكاملة تجلّت في اعتمادنا على المنهج الوصفي، اختيارنا لعينة بحث من نوع العينة القصدية تضمنت 26 مبحوثا، كما اعتمدنا على أدوات جمع المعلومات الميدانية وخاصة الاستمارة والمقابلة لتقديم دلالات واقعية أكثر للموضوع، ومن واقع المعطيات الميدانية والقراءات التحليلية التي أفرزتها الدراسة، تم التوصّل إلى مجموعة من النتائج لعل أهمها: أن لوسائل التواصل الاجتماعي تأثيرات نفسية كبيرة على سلوك المراهق خاصة تلك التأثيرات المرتبطة بالجانب السلوكي والجنسي، ويبقى فقط أن نشير إلى أن زيادة أو ضعف مستوى هذه التأثيرات النفسية ترتبط بمدى طبيعة الوسائل الاتصالية التي يستخدمها المراهق.

الكلمات المفتاحية: شبكات التواصل الاجتماعي ; التأثيرات النفسية ; المراهقة


Corpus Evidence, Lexical Priming and Teaching Lexical Items More Effectively: A Case Study of the Functional Word “AS”

طيوب عبد المجيد, 

Résumé: Lexical priming theory argues that an expression which consists of a certain word sequence (WS) prefers to appear in context with particular lexical items such as particular collocations, grammatical patterns (colligations), semantic associations, pragmatic associations, textual ways as well as particular genre and style. Drawing on this, this study assumes that when a lexical item is checked in context, the profile of its associations systematically changes in accordance with the word or the word sequence prior or subsequent to it, which makes the student who studies a particular phrase with all its associations, stores the phrase in his mind and then retrieves it during speech with all its associations, which makes him/her more fluent in speech. This study assumes that exploring the associations of functional words in their contexts is of great importance due first their high frequency of uses, and second, in order to shift from teaching them based on their function in context, as is the case in the current curricula, to teaching them accompanied by all their different connections in context. To this end, we chose the functional word as then extracted from the British National Corpus (BNC) a list of the most frequent two words sequences containing as and qualitatively analyzed data from their concordance lines using lexical priming theory principles as a guide to describe their associations. Overall, our analysis revealed that when as collocates with different items, its associations exhibit systematic change. Thus, the methodology of this study can be adopted in the study and teaching of functional words based on their various associations instead of their functions for more fluency in speech.

Mots clés: British National Corpus (BNC) ; colligations ; collocations ; fluency in speech ; lexical priming theory ; pragmatic associations ; semantic associations ; the functional word as ; word sequence (WS)


The Dilemma of Belonging and the Burden of Englishness in Chinua Achebe’s No Longer at Ease

صاهد البشير,  سرير الهام, 

Résumé: The present article examines the issue of cultural identity in Chinua Achebe’s No Longer at Ease (1960). The novel dramatizes Obi Okonkwo’s cultural displacement and identity (de)formation on the eve of Nigerian independence. Throughout the novel, Obi is described as being torn between the two worlds of African tradition and European modernity. Hence, the paper aims at highlighting Obi’s struggle to function properly within the emerging cultural forces of the 1950s in Nigeria. It scrutinises the anxiety of belonging in postcolonial African literature stressing ideas of displacement, alienation, and identity (de)formation. It endeavours to investigate Obi’s alienation and quest for identity in the light of Frantz Fanon’s ideas on identity and national culture as well as Homi Bhabha’s theories of hybridity. With a special focus on the work of Frantz Fanon, namely alienation and cultural stereotyping, as well as Homi Bhabha’s notion of Third Space, the article analyses the impact of the colonial culture on the protagonist. It maintains that Obi’s traditional Umuofian beliefs and his English education, combined with the aspects of life in the modern city of Lagos, create his cultural and linguistic ambivalence.

Mots clés: Keywords: cultural displacement, cultural ambivalence, identity (de)formation, No Longer at Ease, the dilemma of belonging, Third Space


اتجاهات الطلبة نحو تطبيق التعليم الالكتروني في ظل جانحة كورونا. -دراسة ميدانية بجامعة محمد بوضياف بالمسيلة-

يونسي عيسى,  موساوي أم السعد, 

الملخص: - الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على اتجاهات طلبة جامعة المسيلة نحو تطبيق التعليم الالكتروني في ظل جانحة كورونا. ،كما سعت الدراسة للإجابة على التساؤلات التالية : -ما هي اتجاهات طلبة جامعة المسيلة نحو تطبيق التعليم الالكتروني في ظل جانحة كورونا ؟ -هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في اتجاهات طلبة جامعة المسيلة نحو تطبيق التعليم الالكتروني في ظل جانحة كورونا تبعا لمتغير الجنس؟ - هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في اتجاهات طلبة جامعة المسيلة نحو تطبيق التعليم الالكتروني في ظل جانحة تبعا لمتغير المستوى الدراسي(ليسانس- ماستر)؟ وللإجابة على هذه التساؤلات تم الاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي ،والاستعانة بمقياس من إعداد ، عبد القادر بن عبيد الحميري التأكد من خصائصه السيكومترية تم تطبيقه على عينة قوامها (65)طالب وطالبة بجامعة المسيلة،وتوصلت الدراسة إلى النتائج التالية: -اتجاهات طلبة جامعة محمد بوضياف بالمسيلة نحو تطبيق التعليم الالكتروني في ظل جانحة الكورونا مؤيدة. - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في اتجاهات طلبة جامعة المسيلة نحو تطبيق التعلم الالكتروني تبعا لمتغير الجنس(ذكور-إناث). - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية اتجاهات طلبة جامعة المسيلة نحو تطبيق التعلم الالكتروني تبعا لمتغير المستوى التعليمي (ليسانس –ماستر ). Abstract: The current study aimed to identify the trends of students at the University of Messila towards the application of e-learning in light of the Corona pandemic. The study also sought to answer the following questions: -What are the attitudes of M'sila University students towards applying e-learning in light of the Corona pandemic? - Are there statistically significant differences in the attitudes of M'sila University students towards applying e-learning in light of the Corona pandemic, according to the gender variable? - Are there statistically significant differences in the attitudes of the students of the University of Messila towards the application of e-learning in light of the delinquency according to the variable of the academic level (Bachelor-Master)? To answer these questions, we relied on the descriptive and analytical method, using a scale prepared by Abdul Qadir bin Obaid Al-Hamiri to verify its psychometric properties. It was applied to a sample of (65) students at the University of Messila, and the study reached the following results: - The attitudes of the students of Mohamed Boudiaf University in Al-Masila towards the application of e-learning in light of the Corona delinquency are supportive. - There are no statistically significant differences in the attitudes of M'sila University students towards the application of e-learning according to the gender variable (male-female). * - Sending author: Issa Yonsei, Email: younsiaissa17@gmail.com - There are no statistically significant differences in the attitudes of the students of the University of M'sila towards the application of e-learning according to the educational level variable (Bachelor's degree- Master).

الكلمات المفتاحية: Key words: trends - university students - e-learning - the Corona pandemic.- الكلمات المفتاحية: اتجاهات-طلبة الجامعة-التعليم الالكتروني- جائحة كورونا.


Organizational behavior and its role in creating an organizational culture for managing the diversity of human resources in organizations

لطرش زكرياء,  عكروف ايمان, 

الملخص: Abstract: The current article discusses modern management theories that have relied heavily on its principles to study human behavior within Organizations and try to control it, because its success depends on organizational behavior in its effective role in creating organizational culture within Economic Organizational through behavioral values, customs, traditions and norms, and trends that are emerging at the Organization level; And analysis the relationship between them and the organizational behavior by demonstrating the link between the work environment and the management of human diversity that is reflected in individual behavior. Accordingly, this study indicates that the organizational behavior has a direct impact on the management of the diversity of human resources in the Organization through its illustration within the Organizational culture which belongs to the organization that is reflected in the behavior of its human resources. ملخص: يناقش المقال الحالي نظريات الادارة الحديثة التي اعتمدت بشكل كبير في مبادئها على دراسة السلوك الانساني داخل المنظمات ومحاولة الحكم فيه، لأن نجاحها يتوقف على السلوك التنظيمي بدوره الفاعل في خلق الثقافة التنظيمية بالمنظمات الاقتصادية من خلال القيم والعادات والتقاليد والقواعد السلوكية، والاتجاهات التي تبرز على مستوى المنظمة، وتحليل العلاقة بينها وبين السلوك التنظيمي بتبيان الصلة بين بيئة العمل وإدارة التنوع البشري الذي يظهر في سلوك الأفراد. وعليه خلصت هذه الدراسة الى أن للسلوك التنظيمي تأثير مباشر على إدارة تنوع الموارد البشرية في المنظمة من خلال تجسده في الثقافة التنظيمية التابعة أو المميزة للمنظمة والتي تتجلى في سلوك مواردها البشرية.

الكلمات المفتاحية: السلوك التنظيمي ; الثقافة التنظيمية ; المنظمة ; إدارة التنوع ; الموارد بشرية



Les 10 articles les plus téléchargés

1 301 اضطرابات النوم وعلاقتها بظهور صعوبات القراءة عند تلاميذ الطور الابتدائي 1 277 مدى التزام الأستاذ الجامعي بميثاق أخلاقيات البحث العلمي في الجامعة الجزائرية - دراسة ميدانية على عينة من الأساتذة بجامعة المسيلة- 1 263 الثقة بالنفس كمتغير وسيط في العلاقة بين التمكين النفسي والاحتراق الوظيفي المهني لدى معلمي التربية الخاصة في محافظات غزة. 1 235 الصحة النفسية وعلاقتها بالضغوط النفسية لدى طلبة الجامعة دراسة ميدانية على عينة من طلبة كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة مولود معمري تيزي وزو 1 167 استراتيجيات مواجهة الضغوط النفسية وعلاقتها بالصلابة النفسية -دراسة ميدانية على عينة من أعوان الحماية المدنية بالبويرة- 1 047 العنف لدى الشباب في الوسط الحضري- عوامله والنظريات المفسرة له- 824 صعوبات تعلم وتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، ومقترحات علاجها. 791 خصوصيات وخطوات تصميم البحوث الكيفية 781 أهمية الزرع القوقعي المبكر لتنمية اللغة الشفوية والمكتوبة عند الطفل الأصم 775 تأثيرات وسائل الإعلام الجديد على الشباب الجامعي