مجلة سوسيولوجيا

sociology

Description

مجلة سوسيولوجيا دورية جزائرية دولية علمية محكمة نصف سنوية ، تأسست سنة 2017 ، تصدر عن جامعة زيان عاشور بالجلفة - الجزائر - مجلة سوسيوبوجيا متخصصة في الدراسات والأبحاث العلمية المحكمة من أساتذة في الاختصاص في ميدان العلوم الاجتماعية والانسانية وتنشر المجلة كل المقالات والأبحاث التي لها علاقة بمجالات الدورية شرط أن تكون لم تنشر أو مشارك بها في ملتقى على شكل مداخلة من قبل ، كما لم يتم ارسالها للنشر في مجلة أخرى أو دورية أخرى داخل الوطن أو خارجه وكل هذا العمل يتم بإشراف لجنة علمية تتكون من مجموعة الباحثين والمتخصصين في المجالات الخاصة بالمجلة ( علم الاجتماع بتخصصاته ، علم النفس ، علوم التربية.........الخ ، وتحت متابعة ثلة من الاساتذة خاصة بهيئة المراجعين والمحكمين ذووا كفاءة وخبرة في الميادين الخاصة بالعلوم الاجتماعية والانسانية وفي الأخير نود أن نشير لأمر هام وضروري وهو التقيد الحرفي بشروط النشر التي تعتمدها المجلة وفق معايير وقواعد علمية متفق عليها أهلا بجميع الاساتذة والباحثين من داخل الوطن وخارجه


4

Volumes

6

Numéros

107

Articles


دور مؤسسات التنشئة في ظل تكنولوجيا الاعلام والاتصال

دولة خديجة, 

الملخص: : تعتبر التنشئة الاجتماعية من أهم العمليات الاجتماعية، والتي من خلالها ينتقل التراث الثقافي، والاجتماعي بتشجيع، وتقوية الأنماط السلوكية المرغوب فيها، والتي تتوافق مع قيم المجتمع، وحضارته. وذلك من خلال مؤسسات التنشئة المتعددة كالأسرة، والمدرسة، والمسجد...غير أنّه مع تعاظم الاعتماد على التكنولوجيا بكل أنواعها، حيث أضحت ضرورة من ضرورات العصر، لما تحتله من مكانة، ودور فاعل في مختلف الميادين اجتماعية، اقتصادية، ثقافية وسياسية. مما أوجد ذلك التأثير على دور مؤسسات التنشئة الاجتماعية. لذا هدف بحثنا لإبراز دور مؤسسات التنشئة في ظل تكنولوجيا الاعلام والاتصال تطرقًا لماهية تكنولوجيا الاعلام والاتصال والتنشئة الاجتماعية مع ابراز أهم مؤسساتها ثم التفصيل في دورها في ظل تطور تكنولوجيا الاعلام والاتصال، وقد اقترحنا تنظيم الأسرة استخدام أفرادها للإنترنت، دون طغيان على أوقات الحاجات والمتطلبات الشخصية الأخرى، كما يجب أن يكون استخدام شبكة الإنترنت لتحقيق غرض إيجابي محدد علمي، أو ثقافي، أو دراسي، أو اجتماعي، أو ترفيهي، أو تربوي …الخ، دون استخدامها للإدمان وإهدار الوقت، مع توعية الأبناء حول المخاطر والمشاكل المحتملة على شبكة الإنترنت، حفاظًا عليهم من الانحراف. The socialization of the most important social processes, through which moves the cultural heritage and social promotion and strengthening the desired patterns of behavior and that is compatible with the values of society and civilization, through multiple institution such as the family, school and the mosque, however, with the growing reliance on technology to all species, which has become a necessity in the era of what is occupied by prestige and active role in various fields social, economic, cultural and political. Creating that impact on the role of social institution so we aim to raise the profile of the institution in the information and communication technology concerned of what information technology and communication and socialization highlighting the most important institutions and detail in its role in the development of information and communication technology, and we have suggested members of family planning to use the internet without the tyranny of the times of personal needs and requirements of the other, and must be to use the internet for the purpose specific positive scientific, cultural, or study, or social, or entertaining or educational etc., without the use of addiction and waste of time, with educating children about the risks and potential problems on the internet, in order to maintain their delinquency.

الكلمات المفتاحية: التنشئة الاجتماعية – تكنولوجيا الاعلام والاتصال – مؤسسات التنشئة الاجتماعية


جدلية العلاقة بين الثقافة وحوادث العمل في المؤسسة الجزائرية

عزوز نورالدين, 

الملخص: يتناول هذا المقال إشكالية الثقافة العمالية وما تعانيه من قصور في شقها المتعلق بحوادث العمل، إذ يكتسي هذا الموضوع أهمية بالغة في البلدان النامية مثل الجزائر، وخاصة في مؤسساتها الصناعية باعتباره العنصر الحاضر/الغائب في إستراتيجياتها وسياساتها الإنتاجية والوقائية، من هنا أردنا تأويل ثقافة العمال تجاه حوادث العمل من الناحية السوسيو- ثقافية عن طريق توضيح العلاقة بين الثقافة وحوادث العمل، مع عرض مقاربة لهذه الثقافة الصناعية الناشئة حديثا حيث تم توظيف النظرية القدرية، وأخيرا؛ عولجت كيفية تغيير ثقافة العمال في المصنع من أجل تجنب أو على الأقل التقليل من تواتر حوادث العمل قدر المستطاع. الكلمات المفتاحية : الثقافة – حوادث العمل – المؤسسة الجزائرية. This article deals with the problem of labor culture and its shortcomings in its relation to labor accidents. This is a very important issue in developing countries such as Algeria, especially in its industrial institutions, as the present / absent element in their productive and preventive strategies and policies; Hence we wanted to interpret the workers 'culture towards socio-cultural work accidents by clarifying the relationship between culture and work accidents, presenting an approach to this newly emerging industrial culture where fatalism was employed, and finally; how to change the workers' culture in the factory in order to avoid or At least minimize the frequency of work accidents as much as possible. Keywords: Culture - Work Accidents - Algerian Foundation

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : الثقافة – حوادث العمل – المؤسسة الجزائرية.


المثاقفة سبيل إلى المواطنة

د. عدلاوي- د. شهرة علي-حبيبة, 

الملخص: إن المثاقفة التي حدثت في مكة المكرمة خلال ثلاث عشرة عاما كانت سبيلا للمواطنة التي عاشتها الساكنة في المدينة المنورة( مسلمون-يهود-مشركون)، وذلك بما احتوته من أفكار وتصورات ومشاعر، جسّدت معاني التعايش السلمي، ورسخت قيم المواطنة الحقة. نحاول في هذه الورقة البحثية بيان ذلك، والله المستعان وعليه التكلان. الكلمات المفتاحية: المثاقفة، المواطنة، التعايش، الحوار ، التخلية، التحلية، التجلية. :Abstract The culture that took place in Makkah during the thirteen years was a way of citizenship by the inhabitants of Madinah (Moslems-Jews- Polytheists), which contained ideas, perceptions and feelings, embodied the meanings of peaceful coexistence, and established the values of true citizenship. In this paper, we try to explain this, and God is the one who uses it, Keywords: Competency, Citizenship, Coexistence, Dialogue, Abandonment, Desalination, Revelation.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المثاقفة، المواطنة، التعايش، الحوار ، التخلية، التحلية، التجلية. ; Keywords: Competency, Citizenship, Coexistence, Dialogue, Abandonment, Desalination, Revelation.


تدني مستوى اللغة العربية عند الشباب الجامعي في ظل التغيرات الاجتماعية الراهنة. دراسة ميدانية على عينة من طلبة جامعة جيجل '' القطب الجامعي تاسوست".

حيتامة العيد,  سلمى محبمدات, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى التعرف على العوامل التي تؤدي إلى تدني مستوى اللغة العربية لدى الطلبة الجامعيين في ظل التغيرات الاجتماعية الراهنة، انطلاقا من تساءل رئيسي مؤداه: " ما هي عوامل تدني مستوى اللغة العربية لدى الشباب الجامعي في ظل التغيرات الاجتماعية الراهنة؟"، هذا واعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي لإثبات فرضيات البحث، كما اعتمدت على الاستبيان كأداة من أدوات جمع البيانات، وطبقته على عينة قوامها (36) من طلبة الماستر كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية بجامعة تاسوست(جيجل) تم اختيارها بطريقة قصدية، وقد توصلت الدراسة إلى أن هناك مجموعة من العوامل التي تؤدي إلى تدني مستوى اللغة العربية في الجامعة الجزائرية. Résumé: L'étude actuelle vise a identifier les indicateurs qui mènent a la dégradation du niveau de la langue arabe chez les étudiants a l université pendant les changements sociaux actuels ?. Cependant l étude a employé l'approche descriptive pour valider les hypothèses de la recherche et aussi le questionnaire qui est un outil de recueil, analyse et collecte de données Ce dernier a été appliqué sur un échantillon de 36 étudiants en master ,faculté de sciences humaines et sociales a l université de Tassoust (jijel) ,cette dernière a été choisie Cette dernière a été choisit volontairement L'étude a montré qu'il ya plusieurs indicateurs qui conduisent a la dégradation du niveau de langue arabe a l'université algérienne.

الكلمات المفتاحية: تدني المستوى،اللغة العربية،الشباب ،الطلبة الجامعيون، التغيرات الاجتماعية.


دور علماء الدين بالجزائر في دعم الثورة ضد الاحتلال الاسباني بالغرب الجزائري The role of religious scholars in Algeria in supporting the revolution against the spanish occupation in the Algerian west

بلبول نصيرة,  محمد بن ترار, 

الملخص: دور علماء الدين بالجزائر في دعم الثورة ضد الاحتلال الاسباني بالغرب الجزائري The role of religious scholars in Algeria in supporting the revolution against the spanish occupation in the Algerian west

الكلمات المفتاحية: دور علماء الدين بالجزائر في دعم الثورة ضد الاحتلال الاسباني بالغرب الجزائري The role of religious scholars in Algeria in supporting the revolution against the spanish occupation in the Algerian west


التنشئة الاجتماعية للأسرة الجزائرية بين الأصالة والمعاصرة (مقاربة سوسيوتاريخية).

علي شريف حورية,  مرزقلال موسى, 

الملخص: الملخص: إن الرهان الحقيقي للمجتمعات هوا لاستثمار الأمثل في نوعية أفرادها المحققة لأهدافها والحامية لقيمها وكيانها أمام العولمة الثقافية التي لا تعترف بالحدود المادية والمعنوية ، وهذا الرهان لن ينجح إلا عن طريق الاهتمام بالفرد من خلال مؤسسات التنشئة الاجتماعية وعلى رأسها الأسرة وما يتلقاه من تأهيل لتكيف مع مواقف الحياة، عن طريق غرس القيم والعادات وإشباع الحاجات وفق ضوابطها ومعاييرها، ومع التطور التاريخي للحياة الاجتماعية ظهرت مؤسسات موازية للأسرة قلصت من وظائفها ككيان مقدس، فاهتزت الضوابط الأسرية، مما خلق مناخ لانحراف السلوك وانتشار الآفات الاجتماعية ، والمجتمع الجزائري لم يصمد أمام هذه التحولات منها ما يرجع إلى الثقافة الاستعمارية التي رسخت ازدواجية الثقافة و المثاقفة وهجنت الفرد الجزائري، ومنها ما يرجع لتوجهات الايدولوجية والصراعات الفكرية بين الأصالة والحداثة ، ومنها ما يمكن إرجاعه إلى مأساة العشرية السوداء، كل هذه الإحداث تركت بصمتها على مؤسسات التنشئة الاجتماعية ،وخاصة الأسرة، فلم تعرف لحد الآن الاستقرار فهي تعيش مرحلة انتقالية تبحث عن دورها والنتيجة هي الفجوة بين قيمنا وعادتنا من جهة وسلوكياتنا من جهة ثانية ، فقد الفرد الجزائري فيها روح الانتماء والمسؤولية Résumé Le véritable pari pour les communautés est d’investir dans la qualité de leurs membres pour atteindre leurs objectifs et protéger leurs valeurs et leur entité face à une mondialisation culturelle qui ne reconnaît pas les limites physiques et morales. En instillant des valeurs et des habitudes et en satisfaisant les besoins conformément à leurs normes et au développement historique de la vie sociale, des institutions parallèles de la famille ont vu le jour, réduisant leurs fonctions en tant qu’entité sacrée, La société algérienne n'a pas résisté à ces transformations, telles que la culture coloniale, qui a créé la double culture et hybridé l'individu algérien. Il a laissé sa marque sur les institutions de socialisation, en particulier la famille, sans connaître de stabilité. Il vit dans une phase de transition en cherchant son rôle et il en résulte un fossé entre nos valeurs et nos habitudes d’une part et nos comportements de l’autre.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : التنشئة الاجتماعية- الأسرة- الأسرة الجزائرية – التحديات و الاستراتيجيات ; Les mots clés: La civilisation sociale -La famille - La famille algérienne – les défis stratégiques