مجلة سوسيولوجيا

sociology

Description

مجلة سوسيولوجيا دورية جزائرية دولية علمية محكمة نصف سنوية ، تأسست سنة 2017 ، تصدر عن جامعة زيان عاشور بالجلفة - الجزائر - مجلة سوسيوبوجيا متخصصة في الدراسات والأيحاث العلمية المحكمة من أساتذة في الاختصاص في ميدان العلوم الاجتماعية والانسانية وتنشر المجلة كل المقالات والأبحاث التي لها علاقة بمجالات الدورية شرط أن تكون لم تنشر أو مشارك بها في ملتقى على شكل مداخلة من قبل ، كما لم يتم ارسالها للنشر في مجلة أخرى أو دورية أخرى داحل الوطن أو خارجه وكل هذا العمل يتم تحت إشراف لجنة علمية من الياحثين والمتخصصين في المجالات الخاصة بالمجلة ( علم الاجتماع بتخصصاته ، علم النفس ، علوم التربية.........الخ ، وتحت متابعة شلة من الاساتذة خاصة بهيئة المراجعين والمحكمين ذوو كفاءة وخبرة في الميادين الخاصة بالعلوم الاجتماعية والانسانية وفي الأخير نود أن نشير لأمر هام وضروري وهو التقيد الحرفي يشروط النشر التي تعتمدها المجلة وفق معايير وقواعد علمية متفق عليها أهلا يجميع الاساتذة والباحثين من داخل الوطن وخارجه


4

Volumes

5

Numéros

95

Articles


القيم الشعبية الشفوية في المخيال الاجتماعي لافراد المجتمع

نجوى خالدي,  هدى ياسمينة خالدي, 

الملخص: لما كانت القيم تنتقل من الجيل السابق إلى الجيل اللاحق عن طريق عملية التربية ، فإنها بالضرورة تحمل في طياتها ثقافة المجتمع وفلسفته ، و بالتالي اتجاهاته الفكرية ومعاييره الثقافية التي تحدد ملامح المجتمع بصفة عامة و ، تحدد شخصية الفرد الاجتماعية بصفة خاصة ، غير أن ما أنتجته العولمة من تغير اجتماعي وقيمي مسَ كل الميادين ، أثر على قيم المجتمع و مدى تقبلها من طرف أفراد المجتمع أو ما يسمى بالجيل الجديد ، تحت ما يسمى بالقيم السائدة و القيم المتنحية باختيار الشباب ، والقيم التي نعنيها في دراستنا ليست هي تلك القيم المكتوبة بل تلك القيم الشفوية الغير مدونة في تراث المجتمع بل المتواترة بينهم و التي يستدل عليها عن طريق السلوكيات الملاحظة أثناء تفاعلات الأفراد فيما بينهم ، وفي دراستنا هذه سنوجه البحث نحو هذه النقطة بالذات لنتعرف على أهم القيم الشفوية الشعبية المتوارثة في هذا المجتمع و سنتعرف على مدى رسوخها في سلوك الأفراد و في المخيال الاجتماعي .

الكلمات المفتاحية: القيم ; المخيال


التحديات التي تواجه المرأة العاملة في القطاع الخاص: دراسة ميدانية

حنان الشهري, 

الملخص: الملخص هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على التحديات التي تواجه المرأة العاملة في المراكز التجارية من خلال إلقاء الضوء على الجوانب الآتية: معرفة خصائص المرأة العاملة في المراكز التجارية، والكشف عن أهم التحديات الاجتماعية التي تواجه المرأة العاملة في هذا المجال، وكذلك الكشف عن أهم التحديات الاقتصادية التي تواجه المرأة العاملة، كما هدفت الدراسة إلى تقديم بعض المقترحات للتغلب على تلك التحديات، ومن أجل تحقيق أهداف الدراسة تم الاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي وقد صممت استبانة تم تطبيقها على عينة مكونة من (400) عاملة في بعض المراكز التجارية بجده تم اختيارها بالطريقة العشوائية العنقودية، وقد توصلت الدراسة إلى النتائج التالية: إن أكثر من نصف العينة تتراوح أعمارهن من (20-29 عام) وأن الغالبية العظمى منهن غير متزوجات يحملن مؤهل تعليمي ثانوي، كما أنهن يتقاضين رواتب تتراوح ما بين (2500 إلى 4500 ريال)، كما بينت الدراسة أن النسبة الغالبة منهن يعملن في وظيفتي بائعة تجزئة ومحاسبة مبيعات لديهن خبرة وظيفية أقل من سنة، بالإضافة إلى أنهن ينتمين إلى أسر ذات دخل اقتصادي متدن، كما بينت النتائج أن العاملات يواجهن أحيانا بعض التحديات الاجتماعية من أهمها النظرة السلبية وتعدم تقبل بعض أفراد المجتمع لعملهن بسبب العادات والتقاليد السلبية، بالإضافة إلى معاناتهن من صراع الأدوار نتيجة التعارض بين متطلبات العمل والأسرة، وضعف العلاقات الاجتماعية مع الأقارب والصديقات بسبب الانشغال بالعمل، كما أظهرت النتائج أن أهم التحديات الاقتصادية التي تواجه العاملات أحيانا تتمثل في تدني الأجور وغياب الأمن الوظيفي في ظل عدم وجود راتب تقاعدي، أما عن ظروف العمل فقد بينت النتائج افتقار مكان العمل للاستراحات الخاصة بالعاملات ولأماكن حضانة الأطفال. Abstract This study aimed to identify the challenges that faces Saudi woman working in shopping centers. The objectives of the study are following on aspects: Features of woman working in shopping centers, finding out the most significant economic and social challenges facing the woman. In addition, the study aimed to present certain suggestions to overcome the challenges she faces. In order to achieve the study objectives, the study adopted the analytical descriptive method. A questionnaire was designed and applied on a (400) female laborer sample was selected randomly from (8) shopping centers in Jeddah. The study concluded the following findings: the age of more than half of the sample varies from (20 to 29) years. The majorities of them are not married and have secondary education certificate. They are paid salaries between (2500 to 4500) SAR. The study showed that the majority of the sample are working as a retail salesperson and sales accountants with job experience less than one year. In addition, they belong to families with low economic income. The findings showed that women face sometimes some social challenges including the negative view and non-acceptance by individuals of the community to their work due to negative traditions and customs also they are suffering from the struggle as a result of the conflict role between work requirements and family tasks. In addition, weakness of social relations with relatives and friends because of being busy with work. Moreover, the findings showed that the most significant economic challenges facing female workers sometimes are the low salaries, absence of job security in view of lack to pension salary. With regard to work conditions, the findings showed severe lack of rest rooms and nurseries for their children in the work place.

الكلمات المفتاحية: عمل المرأة- التحديات الاجتماعية- مراكز التسوق التجارية.


دور الوقف في التنمية الاقتصادية والاجتماعية

صباح غربي, 

الملخص: يسعى هذه البحث إلى الكشف عن الصيغ الممكنة لقيام مؤسسة الوقف بمساندة الدولة والاستجابة للمطالب الاجتماعية، التربوية والثقافية للمجتمع، ومحاولة إعادة إحياء دور هذه المؤسسة على الصعيد الاجتماعي وما يتطلبه ذلك من تشخيص علمي واقعي لوضعية الأملاك الوقفية في المجتمع الجزائري. لذا يسعى هذه البحث لتحقيق الأهداف العلمية التالية: 1- التعريف بالوقف وأنواعه. 2- التعرف على الشروط العامة للنهوض بالأوقاف الإسلامية. 3- البحث عن أفضل الصيغ التنموية التي تسمح للأوقاف باستئناف دورها الثقافي والحضاري والاجتماعي في الوقت الراهن. This research seeks to uncover possible formulas for the establishment of an institution for the support of the state and stay respond to the demands of social, educational and cultural community, and attempting to revive the role of this institution at the social level and requires a scientific and realistic diagnosis of the condition of Awqaf property in Algerian society. So this research seeks to achieve the following scientific objectives: 1 - definition cessation and types. 2 - identifying the general conditions for the advancement of Islamic Endowments. 3 - The search for the best formulations development, which allows Endowments resume its role of cultural and civilizational and Social Council at the present time.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الوقف، إدارة الوقف، مؤسسة الوقف، التنمية الاقتصادية، التنمية الاجتماعية


فجوة الامتثال لقيم المواطنة الفاعلة بين مكانة الدين في المجال العام

أحمد رحمون, 

الملخص: تهدف هذا المداخلة للاقتراب والتعرف تأثير تراكم مستويات الدين في المجال العام وانعكاس ذلك بطريقة غير مباشرة على المتغيرات الحيوية التابعة، بوصفه متغير سببي، فيمكن أن يمنح الأفراد والجماعات هوياتهم الثقافية وانتمائهم ، كما بإمكانه بناء مكاناتهم الاجتماعية، ويتحدد سلوكهم واختيارهم في ضوء قيمهم ومرجعياتهم الإيديولوجية، أي ان حيازة القيم والأفكار والمبادئ والتأويلات والتصورات وتراكم معانيها لدى الأفراد والجماعات تقوم ببناء وتوسيع شعاع الثقة داخل المجتمع وتدعم نزعة المشاركة والتبادل لصالح الجماعة، وتُؤسس لشبكات وارتباطات دافعة لفعل الاجتماعي الايجابي في شكل رأس مال اجتماعي ناتج في الأساس عن سلسلة تدوير وتحويل للرأس المال الديني لتترجم قيم المواطنة الفاعلة.

الكلمات المفتاحية: المسؤولية الاجتماعية ; المواطنة الفاعلة ; المجال العام


القيم التربوية لدى عينة من طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية من وجهة نظر الطلبة

محمد عمر عيد المومني الدكتور, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على القيم التربوية لدى طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية كما يراها الطلبة أنفسهم، وكذلك الكشف عما إذا كانت هناك فروق ذات دلالة إحصائية في درجة أهمية القيم التربوية لدى طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية كما يراها الطلبة أنفسهم تعزى لمتغيرات: الجنس، المرحلة التعليمية، القسم. تكونت عينة الدراسة من (105) طالبا وطالبة من طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية، ومن أجل تحديد درجة الاهتمام بالقيم الأكثر والأقل أهمية لدى طلبة الدراسات العليا قام الباحثان بتطوير استبانه اشتملت على (39) فقرة موزعة على أربعة مجالات هي: (مجال القيم الدينية، ومجال القيم العلمية، ومجال القيم الاجتماعية، ومجال القيم الجمالية)، وقد أظهرت نتائج الدراسة: _ أن المتوسطات الحسابية لإجابات أفراد العينة عن مجالات أداة الدراسة كانت مرتفعة، حيث جاء في المرتبة الأولى مجال " القيم الجمالية "، وفي المرتبة الثانية جاء مجال " القيم الدينية "، وجاء في المرتبة الثالثة مجال " القيم الاجتماعية "، وفي المرتبة الرابعة والأخيرة جاء مجال" القيم العلمية، وبلغ المتوسط الحسابي للأداة الدراسة ككل (4.02) بدرجة تقييم مرتفعة. _ عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في القيم التربوية لدى طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية تعزى لمتغير الجنس. _ عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في القيم التربوية لدى طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية تعزى لمتغير المرحلة العلمية. _ عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في القيم التربوية لدى طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية تعزى لمتغير القسم.

الكلمات المفتاحية: القيم التربوية، طلبة الدراسات العليا، كلية العلوم التربوية، الجامعة الأردنية.


أهمية التربية في المدرسة لترسيخ قيم المواطنة

بورقبة قويدر,  حصباية رحمة مجدة, 

الملخص: هدفت الى تحديد أهمية التربية في المدرسة في ترسيخ قيم المواطنة المدرسة مؤسسة اجتماعية تمثل أداة المجتمع في تحقيق أهداف المنهج المدرسي التربوية التي تضمنها فلسفة التربية بأبعادها التربوية والنفسية والاجتماعية وتعمل المدرسة على تنمية شخصية التلميذ الإدراكية والانفعالية والوجدانية والجسمية، وكذلك غرس قيم ومعتقدات المجتمع في نفوس التلاميذ وتكوين اتجاهات ايجابية تجاهها و تحقق المدرسة المهام التربوية عن طريق خلق بيئة تعليمية وتعلميّة جيدة، وخلصت الدراسة الى ان التربية على قيم المواطنة من أهم التحديات التي باتت ترمي إلى وجوب ترسيخه كقيم مضافة إلى أجيال اليوم والغد، المدرسة بيئة يناط إليها حمل تحديات المجتمع فإنها على قدر كبير من المسؤولية لترسيخ هذه القيم كأولوية في وظيفتها ومن خلال مناهجها وبرامجها، ان المدرسة اليوم مفتوحة على العالم الخارجي فهي بيئة تربوية مبسطة وموسعة. The school aims to identify the importance of education in the school in establishing the values of citizenship. The school is a social institution that represents the social tool in achieving the objectives of the educational school curriculum which is included in the philosophy of education in its educational, psychological and social dimensions. The school works to develop the cognitive, emotional, emotional and physical personality of the student, as well as inculcating the values and beliefs of the society in the students' And the formation of positive attitudes towards them and achieve the school educational tasks by creating a good educational and learning environment, the study concluded that education on the values of citizenship is one of the most important challenges that are designed to be established as added value To today's and tomorrow's generations, the school is an environment that is responsible for carrying on the challenges of society. It is a great responsibility to instill these values as a priority in its job and through its curricula and programs. The school today is open to the outside world.

الكلمات المفتاحية: المواطنة التنظيمية ; الروح الرياضية ; التربية، المدرسة ; قيم المواطنة ; المدرسة ; organizational citizenship ; sportsmanship ; education ; school ; citizenship values


الاكتظاظ السكاني في مدينة بغداد

ابراهيم حسين, 

الملخص: عاش المجتمع العراقي في ازمة سكنية حادة ولعقود طويلة بسبب الزيادات المتراكمة للسكان مع ضعف الاجراءات الحكومية في معالجة هذه الازمة، فضلا عن الجانب الاجتماعي في عدم فهم المجتمع في ابعاد واثار هذه المشكلة وما يترتب عليها من مشاكل كبيرة في المجتمع، اذ أن هناك مشكلة اجتماعية ذات بعد مهم جداً إلا وهي ضرورة نشر الوعي الفكري والحضاري والصحي من خلال إشاعة فهم موضوع تحديد النسل الذي هو أساس مشكلة الاكتظاظ السكاني. وكذلك الزواج المبكر والزواج السلبي الذي يحدث دون دراسة وتوعية من الأهل والمجتمع، كل هذه الأمور سبقتنا بها العديد من المجتمعات التي لا نجزم أن نقول عليها متحضرة ولكن كان لها دور ريادي في تحديد النسل وصحية الإجراءات السكانية وما لها من انعكاس واضح على شكل المدينة. لذا يهدف البحث الى دراسة مشكلة الاكتظاظ السكاني في منطقة الحرية من حيث عواملة وظروفه الاجتماعية والاقتصادية والنفسية. وكذلك توصل البحث الى نتائج منها: 1- ان ارتفاع عدد الأسر في المسكن الواحد عمل على زيادة حالات الاكتظاظ داخل المسكن إذ بلغ عدد الأسر الساكنة في المسكن من (2-7) اشخاص بالإضافة إلى ذلك صغر مساحة المسكن في مجتمع الدراسة بالشكل الذي لم يناسب مع الحجم الكبير للأسرة أدى إلى ظاهرة الاكتظاظ المنزلي. 2- تبين لنا من خلال دراستنا الميدانية إلى أن الاكتظاظ المنزلي أدى إلى اتساع رقعة الأحياء العشوائية في مدينة الحرية لاسيما على أطرافها لعدم تمكن بعض الأسر بشراء أو إيجار وحدة سكنية.

الكلمات المفتاحية: الاكتظاظ- السكان-المجتمع


القياس العلمي للضغوط المهنية (أهم المقاربات الحديثة)

بومنقار مراد,  بنعامر زهراء, 

الملخص: ظهر مفهوم الضغط المهني في البلدان الأنجلو- سكسونية مع سبعينيات القرن الماضي مما سمح ببناء وتصميم مجموعة من الاستبيانات والآليات لقياس الظاهرة غير أن هذه الأدوات كانت تقيس مرة الأسباب ومرة أخرى تقيس النتائج أو الآثار المترتبة عن الضغوط المهنية على الأداء في المنظمات. ومع أواخر التسعينيات بدأت بعض الدراسات الفرانكفونية تهتم بتناول هذا المفهوم من جوانبه المختلفة مثل دراسة: M.Bruchon et Schweitzer (Roques, 1999), حيث سمحت هذه البحوث للمؤسسات والمنظمات بالمرور التدريجي إلى التطبيق، و استنادا لنتائجها تم تنظيم ملتقيات لتسيير و إدارة الضغوط، وفي المقابل لم يكن هناك دراسات كثيرة اهتمت بتصميم المقاييس و وبناء الاستبيانات التي تقيس الضغوط المهنية. في السياق العربي وحسب علمنا، يكاد ينعدم البحث في ظاهرة الضغوط المهنية وقياسها عدا بعض الدراسات القليلة والتي لا تكاد تذكر من بينها دراسة، (فرج طه و السيد مصطفى الراغب، 2010) والتي هدفت إلى أهمية القياس العلمي للظاهرة ودوره في التمهيد لفهم وتشخيص ومقاومة الضغوط المهنية حيث ارتأى من خلالها تعريب مقياس (Beverly A.Porter, 1998) لمصادر الضغوط في العمل وتقنينه على البيئة المصرية. ( طه، 2010) كما تعريب وتقنين نموذج "كرازاك" في البيئة الجزائرية من طرف " حيواني كريمة" و" بن زروال فتيحة" في 2018. غير أن هذه الدراسات لم تصل بعد إلى إعداد أدوات ووضع طرق مقننة تم التحقق من صلاحية استخدامها لتقيس الضغوط المرتبطة بالعمل إذ أنه ينبغي على الباحثين والأخصائيين النفسانيين في مجال العمل والتنظيم وأصحاب القرار في المؤسسات عند تناول أي ظاهرة من الظواهر التنظيمية بالدراسة والتحليل من اجل تقييمها ومعالجتها دون قياسها ستكون النتائج حتما غامضة وضعيفة في كثير من الأحيان. Steiler, 2011) ) ولعل من بين أهم الأسئلة التي تطرح نفسها هي: ماذا نقيس؟ وكيف يتم ذلك؟ فللإجابة عليها سيتم في الجزء الأول من هذه المقالة، التذكير بإيجاز بمختلف التناولات المفاهيمية للضغوط المهنية وأدوات القياس المرتبطة بها. وخصصنا الجزء الثاني لذكر ثلاث طرق للقياس تختلف في تقييمها للضغوط المهنية مع ذكر فوائدها ومحدودية استخدامها وهي كالآتي: - المقاربة البسيطة - المقاربة التفاعلية - المقاربة العامة وفي الجزء الثالث والأخير سنعرض أداة لقياس الضغوط المهنية من النوع التفاعلي تعتبر من أهم المقاييس التي أثبتت فعاليتها في تقييم الضغوط المهنية ومن أكثرها استخداما في عديد الدراسات والبحوث، أعدها " روبرت كرازاك"،( 1979) و "كرازاك وتيورال"، (1990) . Résumé Dés le milieu des années 1970, le concept de stress professionnel apparait comme l’un des risques majeurs au travail dans les pays anglo-saxons ce qui a permis le développement d’outils d’évaluation de ce phénomène. Ces outils mesurent les causes ou les conséquences du stress sur la santé ou sur la performance. A la fin des années 1990, des recherches francophones ( M.Bruchon, Scheitzer et Roques, 1990) se sont intéressées aux différentes dimensions du stress professionnel. Sur la base des résultats de ces études, les entreprises ont passé à l’action en organisant des séminaires et des journées d’information : évaluation-prévention du stress. Dans le contexte arabe, peu de recherches ont conduit à l’élaboration d’outils validés de mesure de stress professionnel. Le modèle de (Beverly A. Porter) a été validé et testé dans l’étude de (Faradj Taha, 2010) est disponible en langue arabe, le modèle de ( Karasek, 1970) lui aussi a été validé par ( Hakima et Fatiha, 2018). Parmi les questions qui se posent : ( quoi mesurer ?, comment mesurer ?) Pour y répondre, nous aborderons dans la première partie les différents concepts du stress professionnel et les outils qui y sont rattachées, dans la deuxième partie, nous reprendrons 3 approches d’évaluation du stress : l’approche stimulus-réponse, l’approche interactionniste et l’approche globale avec leurs intérêts et limites. Enfin, nous proposerons un outil de mesure du stress professionnel interactionnel : modèle de Karasek et Theorell, 1990, ( Job Content Questionary).

الكلمات المفتاحية: الضغوط المهنية، المقاربة (مثير-استجابة)- المقاربة التفاعلية-المقاربة الشاملة- استبيان "كرازاك" ; Mots clés : Stress professionnel, approche stimulus-réponse, approche, Job Content Questionary ,interactionniste, approche globale


التأهيل النفـسي وأثـره عـلى الصحـة النفسية لـدى المعـاقين حـركيا (9-15) سنة

عباس لخضر,  نجام خالد,  حرواش لمين, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة الى الكشف عن التأهيلـل النفـسي وأثـره عـلى الصحـة النفسية لـدى المعـاقين حـركيا ولان التأهيل النفسي يحتاج إلى كوادر مختصة لا تراعي فقط قدرات المعاق بل تمتد إلى وضعيته النفسية والاجتماعية والتأهيل النفسي للمعاقين هو برنامج أو أداة لدمج المعاق في المجتمع بصور تجعل من المعاق يشابه وضعه قدر الإمكان الوضع الطبيعي للفرد العادي حيث سعينا أن تتم هذه العملية بصورة ايجابية وذلك بإشراك هذا المعاق بالنشاطات الاجتماعية والتربوية. وقد قمنا بدراسة استطلاعية في المركز النفسي البيداغوجي للمعاقين حركيا بحيث قمنا بالتعرف على مجتمع الدراسة والظروف المحيطة بهم وهذا لضبط المتغيرات الدخيلة وقمنا باختيار العينة التي تتوافق ومجالات الدراسة ومن ثم قمنا بالدراسة الأساسية على عينة قدرها 20 طفلا وقد قمنا بضبط فقرات مقياس الصحة النفسية والتعديل عليه لملائمة المتغيرات الخاصة بالأطفال المختارين ضمن العينة، ومن ثم قمنا بدراستنا الأساسية وقد استخلصنا النتائج التالية: نجاح الدراسة في معالجة بعض الحالات النفسية للأطفال وتقدم ملحوظ في عملية الاندماج بالمجتمع. نجاح الدراسة في ضبط السلوكات الخاصة بالأطفال وبناء العلاقات الاجتماعية وتطور جيد في مستويات الصحة النفسية. معظم اهتمامات مربيين شملت على الجانب التأهيل النفسي بالدرجة الأولي لكونه يمثل قاعدة أساسية لاكتساب وتطوير الصحة النفسية وتحسين السلوك الانفعالي لدى المعاقين حركيا. تعد طريقة التأهيل النفسي إحدى أهـم الطرق التي أصبح يعول عليها كثيرا في مجال النشاط البدني المكيف وشملت مختلف الأعمار والاجناس. The aim of this study is to reveal psychological rehabilitation and its impact on the mental health of the mentally handicapped. Psychological rehabilitation requires specialized cadres that not only take into account the abilities of the disabled but also extend to their psychological and social status. Psychological rehabilitation for the disabled is a program or tool to integrate the disabled into society, As far as possible the normal situation of the average individual, where we sought to achieve this process positively by involving this disabled social and educational activities. We conducted a survey study in the psycho-pedagogical center for the physically disabled so that we identified the study community and the circumstances surrounding them. This is to control the extraneous variables and we chose the sample that corresponds to the fields of study and then we conducted the basic study on a sample of 20 children. Variables for the selected children within the sample, and then we conducted our basic study and we concluded the following results: The success of the study in the treatment of some psychological cases of children and progress in the process of social integration. The success of the study in controlling the behavior of children and building social relations and the development of good mental health levels. Most of the concerns of educators included on the psychological rehabilitation side primarily because it is a basic basis for the acquisition and development of mental health and improve the emotional behavior of the physically disabled. The method of psychological rehabilitation is one of the most important methods that have become very reliable in the field of physical activity adapted and included different ages and races.

الكلمات المفتاحية: التأهيل النفسي؛ التنظيم السلوكي؛ الراحة النفسية؛ العلاقات الاجتماعية. ; psychological rehabilitation; behavioral regulation; psychological comfort; social relations


ثقافة التعامل عند الفرد الجزائري وعلاقتها بالتنشئة الاجتماعية.

بلعيد عقيلة, 

الملخص: يعتبر التعامل مع الناس من أهمّ الأمور التي قد تلزم الأفراد في حياتهم، فأينما يكون الفرد فإنه سيقابل الآخرين، وسيحتكّ بهم، ذلك أن التعامل مع مختلف الأفراد ومن مختلف البيئات لا يتم بنفس الطريقة، فالطرق تتعدد وفقاً لتعدد الطبائع، والشخصيّات، والخلفيّات الثقافية والتنشئة الاجتماعية، وهذا يفرض على الناس تغيير أساليبهم في كلّ مرّة، كما يجب أيضاً أن لا يضيعوا أدنى فرصة لتحقيق فائدة جديدة، أو خبرة فريدة في فنون التعامل مع الآخرين، فالسلوك الاجتماعي للفرد يخضع لطريقة تنشئته التي تعتبر الوسيلة التي يتحقق بها ربطه بالمجتمع من خلال ما يتشربه من قيم و معايير ورموز اجتماعية التي تسمح له بالتفاعل مع الغير داخل الجماعة، والتي تزيد من دينامكية التعامل داخلها،إلا أن هناك عوامل مختلفة فرضت نفسها على الأفراد و على طريقة عيشهم وأساليب تعاملهم نتيجة لتأثير ظاهرة التغير الاجتماعي التي كان من نتائجها تغير في النظام القيمي للفرد الجزائري و بالتالي تأثر سلوكياته اليومية سواء اتجاه أسرته Dealing with people is considered the most important Things that individuals may need at Their lives, wherever the individual is He will meet others, So deal with different individuals It is different environments are not the same Thus, roads multiply according to multiplicity Natures, personalities, and backgrounds Cultural and socializing, this It forces people to change their tactics Each time, you should also not They waste the slightest chance of achieving interest New, or unique experience in the arts Dealing with others, behavior The social of the individual is subject to the method Which you consider to be the medium Achieved by linking it with the community of Through its values and standards And social symbols that allow it By interacting with others within the group, Which increase the dynamic handling Within them, there are different factors It imposed itself on individuals and on How they live and how they deal As a result of the impact of the phenomenon of change Social development, which was a consequence Change in the per capita value system Algerian and thus influenced his behavior Daily whether his family direction or direction His group.

الكلمات المفتاحية: Dealing, Culture, Socialization


معالجة الصحافة الإلكترونية الجزائرية لظاهرة العنف ضد الأطفال " الشروق أون لاين أنموذجاً" -دراسة تحليلية-

خيري نورة, 

الملخص: هدفت هذه الورقة العلمية إلى الكشف عن آليات المعالجة الإعلامية لظاهرة العنف الموجه ضد الأطفال في صحيفة الشروق أون لاين كأنموذجاً للصحافة الإلكترونية الجزائرية، ولتحقيق هذا الهدف اعتمدنا على المنهج الوصفي بالاستناد إلى أسلوب المسح الشامل للمواد الإعلامية المتضمنة للموضوع المستهدف خلال السداسي الأول من سنة 2017، مُستخدمتاً أسلوب تحليل المضمون، لعينة قصدية قوامها (60) مادة إعلامية، بالاعتماد على الاستمارة التحليلية التي اشتملت على (06) فئات رئيسية تُبيّن خصائص مضمون المواد الإعلامية و (04) فئات تُبيّن خصائص شكل تلك المواد، وقد استند البحث إلى نظرية تحليل الأطر الإعلامية .

الكلمات المفتاحية: الصحافة الإلكترونية الجزائرية، العنف ضد الأطفال، الشروق أون لاين، الأطر الإعلامية.


استراتيجيات وقاية المراهق من مخاطر الانترنت

عداد وسام, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى تناول استراتجيات الحديثة في وقاية المراهقين من أخطار الإبحار في الانترنت،والتي تطورت بتطور تكنولوجيا الاتصال. حيث يعمل هذا الأسلوب على الوقاية من التقنية بواسطة التقنية بحد ذاتها، عن طريق استغلال برامج وتطبيقات الهاتف الذكي والأجهزة اللوحية وتسخيرها للأولياء من أجل مراقبة نشاطات أطفالهم على الانترنت. والتي سنتناول في هذه المقالة مخاطر الانترنت مع التطرق لأهم البرامج والتطبيقات مع مميزاتها في مجال حماية المراهقين. المراهقين على وجه الخصوص. The aim of this study is to address modern strategies in protecting adolescents from the dangers of surfing the Internet, which have developed through the development of communication technology. This technique helps prevent technology by itself, by exploiting smartphone and tablet software and applications and using it for parents to monitor their activities online. Which we will address both in this article, especially its impact on the youth in particular Keywords: strategies, adolescent, risk online

الكلمات المفتاحية: استراتجيات، المراهق ،مخاطر الانترنت .


استراتيجيات الفاعلين والصراع التنظيمي : "دراسة ميدانية في مؤسسة الصحة العمومية "صيد أعمر " بني سليمان ولاية المدية "

زواوي نوال, 

الملخص: ملخص الدراسة : تتمحور هذه الدراسة حول موضوع استراتيجيات الفاعلين و الصراع التنظيمي حيث كان الهدف منها هو التعرف عن الأسباب الفعلية وراء الصراع التنظيمي في مؤسسات الصحة العمومية وما هي الاستراتيجيات المتبعة في مواجهة هذا الصراع، وهل العامل في المؤسسة الاستشفائية هو فاعل قادر على التدخل والمشاركة في مشاكل التنظيم ، بمعنى آخر هل هامش حرية الفاعل واقع ميداني ملموس. Strategies of Actors and organizational conflict .Field study in the public health institution “Sayed Omar”Bani Sliman State of Medea Summary of the study-the study’s main focus is on the subject of “the aime of this is to identify the actuel reasons behind the organizationl conflict in the public health institutions and what are the strategies used in confronting this conflict.Is the woker in hospital institutions capable of intervening and participating in the problems of organization in other words is the freedom of the actor evident and tangible in the field in reality

الكلمات المفتاحية: الصراع التنظيمي ، الإستراتيجية، الفاعل ، الإتصال ، التنظيم غير الرسمي ، السلطة . ; ” Organizational’Conflict’strategy’Actor’ Comminication’Informal organisation ‘power


Les représentations du bon/mauvais auditeur

جزار امال, 

Résumé: Résumé : Les représentations des étudiants et des enseignants concernant le bon/mauvais auditeur ont un impact sur l’enseignement/apprentissage des langues et particulièrement sur la compétence de la compréhension orale et la réalisation de la tâche d’écoute. La réussite ou l’échec dans un apprentissage, laissent une image qui peut influencer l’apprentissage/acquisition des étudiants et la pratique des enseignants. Le contenu des représentations, reflète les raisons de l’échec ou de la réussite, ce qui peut faciliter ou entraver l’apprentissage. Abstract: The representations of students and teachers about the good/bad listener have an impact on teaching/learning of languages and especially on skill of listening and production of the task of listening. The success or the failure in learning keep a picture that influence learning/acquisition of the students and the practice of teachers. The contents of representations reflect the causes of the failure or the success, which can facilitate or hamper the learning.

Mots clés: Représentation, auditeur, bon/mauvais, écoute


دور الجامعة في تنمية قيم المواطنة لدى الشباب الجامعي

حران العربي,  خليفي حفيظة, 

الملخص: يعد مفهوم المواطنة أحد المفاهيم الهامة في علم الاجتماع السياسي، كون المواطنة من القضايا ذات الأبعاد السياسية و الاجتماعية التي تعبر عن معايير الانتماء للوطن و وعي الأفراد بالحقوق والواجبات، ومواجهة التحديات الراهنة، ويعد تلقين قيم المواطنة أحد أهم وظائف مؤسسات التنشئة والتربية ، التي يلقى على عاتقها مهمة تأهيل الشباب ليكونوا مشاركين في المجتمع لا مستقبلين ، وذلك لكون أن مبدأ المشاركة أساسي لتنمية قيم المواطنة عندهم، أين يواجه حاليا الشباب الكثير من التناقضات القيمية التي تؤثر على سلوكاتهم و اتجاهاتهم الحياتية وسط العديد من التغيرات الحاصلة ، وفي ضوء هذه المتغيرات تظهر أهمية الجامعة كمؤسسة تنشئية وتعليمية من خلال دورها البارز في ترسيخ قيم المواطنة وتحمل المسؤولية لدى الشباب الجامعي ، إذا ما توافرت لها سبل الاستثمار الواعي من مناهج دراسية و أنشطة طلابية و غيرها من الآليات التي من شأنها أن تنمي قيم المواطنة لديهم وتدفعهم للمشاركة في قضايا المجتمع وفق تفاعل طلابي هادف و اتصال الجامعة و العالم المحيط بها. Abstract: The concept of citizenship is one of the important concepts in political sociology and citizenship of issues of political, social and citizenship dimensions. It reflects the criteria of belonging to the homeland, the awareness of individuals about rights and duties, facing current challenges. The education of the values of citizenship is one of the most important functions of educational institutions, To be community participants and positive as well, since the principle of participation is very fundamental to the development of the values of citizenship among young people, and now face many of the contradictions of values that affect their behavior and life trends, amid many changes, and in The light of these changes shows the importance of the university as a scientific institution through its prominent role in consolidating the values of citizenship and establishing the principles of responsibility among university youth in order to enable them to actively and consciously work both scientifically and through various student activities and other mechanisms. Which will develop their citizenship values and push them to participate in community issues according to a clear student interaction in the university and in the world around it. Keywords: university youth, citizenship, citizenship values, university, community.

الكلمات المفتاحية: الشباب الجامعي، المواطنة، قيم المواطنة، الجامعة، المجتمع.


تحليل فريجه للقضية الحملية

لصفر محمد, 

Résumé: In this paper a study an analytical study of: the predicative analysis of the proposition when the founder of the Logicism trend ( Frege), at the same time, he stressed his contribution to the establishment of the logic of modern predicative, this is why a tried to show the nature of the Fregen analysis predicative proposition- identity proposition- personal proposition), and exceeded traditional methods of analysis using the term of the function and argument instead of subject and predicate

Mots clés: القضية الحملية ; التحليل المعاصر ; الحساب المنطقي


دور مؤسسات التنشئة في ظل تكنولوجيا الاعلام والاتصال

دولة خديجة, 

الملخص: : تعتبر التنشئة الاجتماعية من أهم العمليات الاجتماعية، والتي من خلالها ينتقل التراث الثقافي، والاجتماعي بتشجيع، وتقوية الأنماط السلوكية المرغوب فيها، والتي تتوافق مع قيم المجتمع، وحضارته. وذلك من خلال مؤسسات التنشئة المتعددة كالأسرة، والمدرسة، والمسجد...غير أنّه مع تعاظم الاعتماد على التكنولوجيا بكل أنواعها، حيث أضحت ضرورة من ضرورات العصر، لما تحتله من مكانة، ودور فاعل في مختلف الميادين اجتماعية، اقتصادية، ثقافية وسياسية. مما أوجد ذلك التأثير على دور مؤسسات التنشئة الاجتماعية. لذا هدف بحثنا لإبراز دور مؤسسات التنشئة في ظل تكنولوجيا الاعلام والاتصال تطرقًا لماهية تكنولوجيا الاعلام والاتصال والتنشئة الاجتماعية مع ابراز أهم مؤسساتها ثم التفصيل في دورها في ظل تطور تكنولوجيا الاعلام والاتصال، وقد اقترحنا تنظيم الأسرة استخدام أفرادها للإنترنت، دون طغيان على أوقات الحاجات والمتطلبات الشخصية الأخرى، كما يجب أن يكون استخدام شبكة الإنترنت لتحقيق غرض إيجابي محدد علمي، أو ثقافي، أو دراسي، أو اجتماعي، أو ترفيهي، أو تربوي …الخ، دون استخدامها للإدمان وإهدار الوقت، مع توعية الأبناء حول المخاطر والمشاكل المحتملة على شبكة الإنترنت، حفاظًا عليهم من الانحراف. The socialization of the most important social processes, through which moves the cultural heritage and social promotion and strengthening the desired patterns of behavior and that is compatible with the values of society and civilization, through multiple institution such as the family, school and the mosque, however, with the growing reliance on technology to all species, which has become a necessity in the era of what is occupied by prestige and active role in various fields social, economic, cultural and political. Creating that impact on the role of social institution so we aim to raise the profile of the institution in the information and communication technology concerned of what information technology and communication and socialization highlighting the most important institutions and detail in its role in the development of information and communication technology, and we have suggested members of family planning to use the internet without the tyranny of the times of personal needs and requirements of the other, and must be to use the internet for the purpose specific positive scientific, cultural, or study, or social, or entertaining or educational etc., without the use of addiction and waste of time, with educating children about the risks and potential problems on the internet, in order to maintain their delinquency.

الكلمات المفتاحية: التنشئة الاجتماعية – تكنولوجيا الاعلام والاتصال – مؤسسات التنشئة الاجتماعية


جدلية العلاقة بين الثقافة وحوادث العمل في المؤسسة الجزائرية

عزوز نورالدين, 

الملخص: يتناول هذا المقال إشكالية الثقافة العمالية وما تعانيه من قصور في شقها المتعلق بحوادث العمل، إذ يكتسي هذا الموضوع أهمية بالغة في البلدان النامية مثل الجزائر، وخاصة في مؤسساتها الصناعية باعتباره العنصر الحاضر/الغائب في إستراتيجياتها وسياساتها الإنتاجية والوقائية، من هنا أردنا تأويل ثقافة العمال تجاه حوادث العمل من الناحية السوسيو- ثقافية عن طريق توضيح العلاقة بين الثقافة وحوادث العمل، مع عرض مقاربة لهذه الثقافة الصناعية الناشئة حديثا حيث تم توظيف النظرية القدرية، وأخيرا؛ عولجت كيفية تغيير ثقافة العمال في المصنع من أجل تجنب أو على الأقل التقليل من تواتر حوادث العمل قدر المستطاع. الكلمات المفتاحية : الثقافة – حوادث العمل – المؤسسة الجزائرية. This article deals with the problem of labor culture and its shortcomings in its relation to labor accidents. This is a very important issue in developing countries such as Algeria, especially in its industrial institutions, as the present / absent element in their productive and preventive strategies and policies; Hence we wanted to interpret the workers 'culture towards socio-cultural work accidents by clarifying the relationship between culture and work accidents, presenting an approach to this newly emerging industrial culture where fatalism was employed, and finally; how to change the workers' culture in the factory in order to avoid or At least minimize the frequency of work accidents as much as possible. Keywords: Culture - Work Accidents - Algerian Foundation

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : الثقافة – حوادث العمل – المؤسسة الجزائرية.


المدرسة ودورها في تفعيل قيم المواطنة لدى التلميذ في ظل تحديات العولمة

نعوم فؤاد, 

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى ابراز دور المدرسة كإحدى أهم مؤسسات التنشئة الاجتماعية، في غرس وتفعيل قيم المواطنة كالتعاون وحب الوطن واحترام رموزه والتسامح وغيرها من القيم، في ظل العولمة التي أصبحت تشكل تحديا كبيرا بالنسبة للمنظومة التربوية ككل، خاصة في كيفية محافظة المدرسة على تلك القيم المستمدة من الدين والقانون والمجتمع وتفعيلها، لذلك تعد العولمة بجميع أشكالها تحديا بالنسبة للمدرسة. وبناء على هذا أردنا تسليط الضوء على الدور الذي تلعبه المدرسة كأهم مؤسسات التنشئة الاجتماعية في تفعيل قيم المواطنة لدى التلميذ. الكلمات المفتاحية: المدرسة، قيم المواطنة، التلميذ، العولمة.

الكلمات المفتاحية: العولمة ; التلميذ ; قيم المواطنة ; المدرسة


Parental emotional deprivation in the drug addicted teenager « case study »

حوحو ريان, 

Résumé: The subject of the study is the emotional deprivation of parents in adolescents who are addicted to drugs , and we selected this category as one of the most important stages of psychological development, which is characterized by different physical, emotional and psychological changes.... Etc. This group is sensitive to the various psychological and social changes surrounding it. To study this subject, we formlated the following question: (Does the addicted adolescent girl suffer from the emotional deprivation of parents?), Where we sought to examine the existence of emotional deprivation of the parents in adolescente addicted to drugs. to answer this question we chose the clinical approach "case study". Which allows us to go into the depths of the case to reveal the extent of parental emotional satisfaction they have. We used the interview tool. the "mother of tools." As for the case was a teenage drug addict living in Biskra. The results show that the family has a great role in protecting or pushing the adolescent to behavioral deviations and drug addiction.If they show any failure in raising adolescents and not satisfying their emotional needs such as love, affection and safety, we may have a deviant and drug addicted. This is what we found in this case of teenager addicted which we found her suffering from the emotional deprivation of parents.

Mots clés: Teenager.Family.Parental emotional deprivation.Drug addicted.


مساهمة المنظومة الجامعية في تحقيق قيم المواطنة لدى الطالب الجامعي (بين الواقع والمأمول)

رزيوق شريفة,  بدران دليلة,  سويسي أحمد, 

الملخص: تعتبر منظومة الجامعة بمثابة الوعاء الذي يضمن جملة من الإمكانيات التي تمكن من تغيير الواقع عبر الفكر الذي تنتهجه النخبة ،فهي على غرار ذلك كمؤسسة اجتماعية قائمة بذاتها ،حيث تكون أولى اهتماماتها هي البحث والتكوين ،وتعتبر القيم هنا من أهم المفاهيم التي تسعى المؤسسة إلى غرسها لاسيما ما يعرف بقيم المواطنة وذلك من خلال الاستثمار في الطالب الجامعي الذي يعول عليه في بناء مجتمع ناجح من خلال تجسيد قيم المواطنة ،وعليه جاءت دراستنا هذه لتسليط الضوء على مساهمة المنظومة الجامعية في تحقيق قيم المواطنة لدى الطالب الجامعي بين الواقع والمأمول.

الكلمات المفتاحية: الجامعة، القيم، قيم المواطنة، الطالب الجامعي.


مفهوم المواطنة: مقاربة في التحولات التاريخية والسياقات الاجتماعيةConcept of citizenship : an approach of historical transformations and social contexts

عيساوة وهيبة,  مراح سميرة, 

الملخص: تسعى هذه الورقة البحثية إلى الاهتمام بالأبعاد التاريخية لنشأة ونمو مفهوم المواطنة، بالتركيز على السياقات الاجتماعية والتحولات التاريخية التي تشكل في ظلها، وإبراز التحولات والتغيرات الرئيسة المتداخلة والمتكاملة التي مر بها والتي جعلت من المواطنة كمفهوم ذو معاني مختلفة فكراً وممارسة تفاوتت قرباً وبعداً من المفهوم المعاصر. This paper seeks to interest the historic dimensions of the emergence and growth of the concept of citizenship, focusing on the social contexts and historical transformations in form, highlighting the main changes and transitions, and integrated that made citizenship as a concept with meanings Different thinking and practice varied closer and a dimension of contemporary concept.

الكلمات المفتاحية: الأبعاد التاريخية للمواطنة_السياقات الاجتماعية للمواطنة_المواطنة القديمة_المواطنة الحديثة. ; historical dimensions of citizenship _ social contexts of citizenship _ old citizenship _ modern citizenship.


أساليب تربية الطفل على المواطنة

يونسي عيسى,  عماري عائشة, 

الملخص: الملخص : يهدف هذا البحث إلى أساليب وطرق تربية الطفل على المواطنة، باعتبارها مقوم أساسي لابد للطفل من اكتسابه ويكون هذا في المراحل مبكرة ، حيث تقوم الأسرة في تربية أبنائها على المواطنة وقيمها وهذا واجب أساسي عليها أن تقوم به، لكي ينشأ أبناؤهم أفرادا فاعلين في المجتمع محبين لوطنهم ومتحلين بقيم المواطنة ، مستخدما في ذلك أساليب تتماشى ومرحلتهم العمرية، والأهم من ذلك أن يكونوا قدوة لأبنائهم في المواطنة ، وتكمل هذا الواجب المدرسة التي تقزم بالتربية على المواطنة عن طريق المواد التي يدرسها التلميذ وعن طريق النوادي المدرسية وبعض الأنشطة التربوية، وكذا الاحتفالات الوطنية، إذ تغرس هي الأخرى قيم المواطنة في التلميذ من حب الوطن والمشاركة في بنائه والمحافظة عليه. Summary: This research aims at the methods and methods of raising the child on citizenship, as an essential ingredient for the child to be acquired and this is in the early stages, where the family in the upbringing of their children on citizenship and its values. This is a fundamental duty that they must do so that their children can develop active members of society who are loving their country and have values of citizenship, using methods that are consistent with their age and, more importantly, to serve as role models for their children in citizenship. This duty is complemented by a school that dwarfs citizenship education through the materials taught by the student, through school clubs and some educational activities, as well as national celebrations. It also instills the values of citizenship in the student love of the homeland and participate in its construction and preservation.

الكلمات المفتاحية: المواطنة - التربية على المواطنة- أساليب التربية –الأسرة – المدرسة. ; Citizenship - Citizenship Education - Methods of Education - Family - School.


المثاقفة سبيل إلى المواطنة

د. عدلاوي- د. شهرة علي-حبيبة, 

الملخص: إن المثاقفة التي حدثت في مكة المكرمة خلال ثلاث عشرة عاما كانت سبيلا للمواطنة التي عاشتها الساكنة في المدينة المنورة( مسلمون-يهود-مشركون)، وذلك بما احتوته من أفكار وتصورات ومشاعر، جسّدت معاني التعايش السلمي، ورسخت قيم المواطنة الحقة. نحاول في هذه الورقة البحثية بيان ذلك، والله المستعان وعليه التكلان. الكلمات المفتاحية: المثاقفة، المواطنة، التعايش، الحوار ، التخلية، التحلية، التجلية. :Abstract The culture that took place in Makkah during the thirteen years was a way of citizenship by the inhabitants of Madinah (Moslems-Jews- Polytheists), which contained ideas, perceptions and feelings, embodied the meanings of peaceful coexistence, and established the values of true citizenship. In this paper, we try to explain this, and God is the one who uses it, Keywords: Competency, Citizenship, Coexistence, Dialogue, Abandonment, Desalination, Revelation.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المثاقفة، المواطنة، التعايش، الحوار ، التخلية، التحلية، التجلية. ; Keywords: Competency, Citizenship, Coexistence, Dialogue, Abandonment, Desalination, Revelation.


التأمينات الإجتماعية كنظام إجتماعي في التنظيمات من خلال نظرية الأنساق الإجتماعية Social insurance as a social system in organizations through the theory of social systems

شداد عبد الرحمان, 

الملخص: ملخص: يعتبر نظام التأمينات الإجتماعية من بين أهم الأنساق الإجتماعية التي أوجدتها المجتمعات المعاصرة، في مجال الحماية والرعاية الإجتماعية خدمة للفرد والجماعة، وذلك قصد تغطية جانب معين يتمثل في الخطر الذي يمكن أن يهدد حياة الإنسان أو الجماعة البشرية، كما أن التنظيمات الإجتماعية من أنساق المجتمع التي تعمل على توفير هاته الخدمة لصالح أفرادها العاملين في بيئة العمل وخارجها، من حيث إستفادتهم من مزايا التأمين الإجتماعي، وباعتباره حقا من الحقوق التي تكفلها التشريعات الوطنية والمواثيق الدولية. الكلمات المفتاحية: التأمينات الإجتماعية.التنظيمات.النسق الإجتماعي. Abstract: The social insurance system is considered as one of the most important social systems that contemporary communities has ever been created in the field of protection and social care services for the individual and the community and in order to cover a particular side that is dangers a human life or the human group. The social organizations of the social system, which are working to provide this service to it’s members of the work environment and beyond, in terms of benefiting from the advantages of social insurance, and these rights date guaranteed by national laws and international covenants. Key words: Social insurance.Organizations.Social system.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التأمينات الإجتماعية.التنظيمات.النسق الإجتماعي. ; Key words: Social insurance.Organizations.Social system.