المجلة الجزائرية للأمن والتنمية

algerian review of security and developement

Description

‘Algerian Review of Security and Development’ is an international, open access and double-blind peer-reviewed journal, published bi-annually by the research lab. on ‘Security in the Mediterranean’, University of Batna 1 Algeria. The journal is published free of charge in both print and online versions. Editorial policy favors variety in both subject-matter and methods and encourages publishing original and innovative research papers, reviews and reports in its fields of interest: Political Science and International Relations, Organizational Behavior and Human Resources Management, Law, Urban and Community Development, Governance, Sociology, Cultural Studies, with a special focus on trans-disciplinary contributions on security studies and development studies. The journal aims at developing research on the entanglements between security and development with all their political, economic, sociological and cultural implications. The journal welcomes contributions from academics and research students in related disciplines from all around the world. The process of transmitting manuscripts for reviewing is open throughout the year.


8

Volumes

15

Numéros

279

Articles


الأمن القومي العربي و سبل تحقيقه: مقاربات حديثة في التحليل.

قاضي خيرالدين, 

الملخص: يشير الواقع العربي الراهن الى وجود أزمة تتعلق بالأمن القومي العربي بسبب ما تعانيه من التفتت و التدخلات الأجنبية من الخليج الى المحيط، مما أدى ببعض القادة و الرؤساء الى التأكيد على ضرورة توثيق الصلات بين الدول الأعضاء و تنسيق خططها السياسية للوصول نحو أمن قومي عربي، لذلك جاءت الدراسة بمقاربات جديدة تسهم في تحليل بعض جوانب النقص مع تثمين المجهودات الموضوعة على أرض الواقع، سواءا تعلق الأمر باستخدام اقترابات و مناهج كتحليل السياسات العامة للجامعة العربية و تحليل الخطاب، إضافة الى اقتراب التداول و المصالحة الذي أصبح مطلبا ضروريا في القضايا الأمنية.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الأمن القومي العربي، الوطن العربي، المداخل و المقاربات، الدولة الوطنية.


تطوير أداء الجماعات المحلية في الجزائر على ضوء مشروع الإدارة الالكترونية

خلفون فضيلة,  بوريش رياض, 

الملخص: تمثل الإدارة الإلكترونية إحدى الآليات الحديثة، التي أفرزتها الثورة المعلوماتية لتحديث التسيير المحلي، كما تمثل إستراتيجية محورية يمكن أن تضفي نتائج ايجابية على أداء الأجهزة الإدارية، التي بإمكانها تحقيق مقدار من الشفافية والفعالية وسرعة الاستجابة في الخدمات الإلكترونية المقدمة لجمهور المواطنين المحليين، بالإضافة إلى تمكين الحكومة من تأمين إدارة أكثر كفاءة لمواردها وتنفيذ سياساتها وخططها بسرعة ونجاعة عالية. Electronic management is a new mechanism to modernize local groupes and it is a central strategy to achieve positive results for the performance of the administrative machinery with all effectiveness and transparency and responsivness to electronic services of local citizens, also enabling the government from ensuring more efficient management of their resources and implement its policies and plans rapidly and with hight efficiently.

الكلمات المفتاحية: الإدارة الالكترونية؛ الاداء؛ الجماعات المحلية؛ التطوير.


دور إعادة الإعمار بعد الاعتداءات العسكرية في تأهيل الجبهة الداخلية في قطاع غزة – فلسطين

المغير محمد,  ابو علي رمزي,  أبو شرخ صباح,  النجار حسام, 

الملخص: ملخص: تعتبر الجبهة الداخلية من أهم المكونات الأساسية لقطاع غزة، والعمل على إعادة تأهيلها من المسلمات التي تسعى إليها المؤسسات الداعمة والمساندة لها.إن الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية المستمرة على القطاع أدت إلى تدمير البنى التحتية للقطاع والعمل على خلخلة تماسك جبهته الداخلية،هدفت الدراسة إلى بيان دور إعادة الإعمار بعد الاعتداءات العسكرية في تأهيل الجبهة الداخلية في قطاع غزة. وذلك من خلال استخدام المنهج الوصفي والتحليلي بالإضافة إلى المنهج الاستنباطي من الخطط الموضوعة لهذه المرحلة بعد الاعتداءات. وخلصت الدراسة إلى أن عمليات إعادة الإعمار من أكثر الوسائل التي تلعب دور كبير في تأهيل الجبهة الداخلية. وضرورة وجود إستراتيجية وطنية واضحة لعمليات الإعمار. وأوصت الدراسة بتعزيز منهجية البناء بشكل أفضل في كافة النشاطات. وتعزيز دور الهيئات المحلية في تسهيل عمليات الإعمار وفق اللوائح والأنظمة المحلية. Abstract: The internal front is one of the most important components of Gaza Strip, and the work of its rehabilitation is one of the pillars sought by the supporting institutions. The continued Israeli military attacks on it led to the destruction of the infrastructure and work to undermine the cohesion of the internal front,the study aimed at explaining the role of reconstruction after the military attacks in the rehabilitation of the home front in Gaza Strip. Through the use of descriptive and analytical approach in addition to the deductive approach of the plans for this stage after the attacks. The study concluded that reconstruction is one of the most important means to play a major role in the rehabilitation of the home front. And the need for a clear national strategy for reconstruction. The study recommended that the construction methodology be better promoted in all activities. And strengthening the role of local bodies in facilitating reconstruction processes in accordance with local regulations.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: إعادة الإعمار- الجبهة الداخلية –إعادة البناء بعد النزاعات Keywords: Reconstruction - Internal Front - Post Conflict Reconstruction


أثر البيئة الأمنية على القطاع السياحي في تونس 2011-2019

كيم سمير,  سهايلية سماح, 

الملخص: تستهدف هذه الورقة التعرض لدراسة تأثير البيئة الأمنية على قطاع السياحة في تونس، حيث تؤدي السياحة دورا فعالا في استراتيجيات التنمية الاقتصادية والاجتماعية لتونس، غير أن ما شهدته الساحة السياسية الراهنة من اضطرابات وعدم الاستقرار أثر على حركية الإستثمار السياحي في تونس. على هذا الأساس فالدراسة تحاول تحديد أهمية القطاع السياحي في تونس وذلك من خلال إبراز مقومات ومؤشرات السياحة في تونس ،إضافة إلى تقييم أداء القطاع السياحي في تونس من خلال معرفة المعوقات التي تواجه القطاع السياحي في تونس أثناء وبعد الحراك العربي. توصلت هذه الدراسة إلى أن هناك إرتباط وثيق بين البيئة الأمنية والقطاع السياحي، فنتيجة لتزايد النشاطات الإرهابية في تونس في السنوات الأخيرة أدى إلى تراجع إقبال السياح الأجانب، غير أن الجهود المبذولة للحفاظ على الإستقرار الأمني أعاد بعض الحركية للقطاع السياحي في تونس. This paper aims to study the security environment impact on the tourism sector in Tunisia, where tourism plays an effective role in the economic and social development strategies in Tunisia, but cause the current instability of political context has affected on tourism investment dynamics in Tunisia. On this basis, the study attempts to determine the importance of the tourism sector in Tunisia by showing the components and indicators of tourism in Tunisia, also to evaluating the performance of the tourism sector in Tunisia by identifying the obstacles facing the tourism sector in Tunisia during and after the Arab spring. This study found that there is a close correlation between the security environment and tourism sector. So as a result of the increase of terrorist activities in Tunisia in the last years execute a regression of foreign tourists. But the efforts to maintain the security stability restore some dynamics for the tourism sector in Tunisia.

الكلمات المفتاحية: البيئة الأمنية ; الإستقرار الأمني ; السياحة ; الأمن السياحي ; الإستثمار السياحي


حوكمة الاصلاحات السياسية : دراسة حالة تونس بعد 2011

بطيب نريمان,  بوروبي عبد اللطيف, 

الملخص: تتطلب هيكلة الدولة عقب مراحل الانتقال الديمقراطي تنظيم العلاقة بين مكوناتها واجهزتها ضمن مقاربة مؤسساتية تفترض اعادة الاعتبار لمفاهيم الحوكمة عبر عدد من الاجراءات والتشريعات، التي تضمن تكريس أبعاد الحكامة الرشيدة على الاستراتيجيات والسياسات التي تستوجب الحفاظ على النظام العام وحماية الديمقراطية وحقوق الانسان كمطلب اساسي، وتتناول هذه الدراسة التكريس القانوني والدسترة التشريعية لمقتضيات الحوكمة ضن برامج الاصلاح السياسي وتسلط الضوء على التجربة التونسية في هذا المجال وكل ما اعقب الفترة الانتقالية من تضمين لأسس الحوكمة. The structure of the state following the democratic transition requires the organization of the relationship between its components and its structures within an institutional approach The re-evaluation of the concepts of governance through a number of procedures and legislations, which ensure that the dimensions of good governance are devoted to strategies and policies that require the maintenance of public order and the protection of democracy and human rights as a basic requirement, . This study deals with the legal and legislative entrenchment of governance requirements in the political reform programs and highlights the Tunisian experience in this area and all that followed the transitional period of including the foundations of governance.

الكلمات المفتاحية: الحوكمة ; الإصلاح السياسي ; مكافحة الفساد ; الديمقراطية ; تونس


ظاهرة الفساد السياسي في المجتمعات: قراءة متفحّصة في الأسباب والتداعيات

كشان رضا, 

الملخص: تعد ظاهرة الفساد السياسي من أخطر أنواع وأشكال الفساد ، إذ يترتب على الفساد السياسي عدّة آثار وانعكاسات سلبية تمس مختلف جوانب الحياة ، كما أنّه لا يمكن لدولة ما ينتشر فيها الفساد السياسي في مختلف مؤسّساتها أن تحقّق تنمية شاملة أو يشيع فيها العدل ، أو تمنح فرص متساوية لجميع المواطنين . ومن هنا تكمن أهمية التّطرق لهذا الموضوع من خلال معرفة أسباب انتشار الفساد السياسي وتداعياته على مختلف الأصعدة ، وعلى ضوء معرفة أسباب وتداعيات الفساد السياسي سيتم اقتراح بعض الحلول الجزئية لتخطي مشكلة الفساد السياسي والحد منه ، لأنّه لا يمكن تحقيق تنمية شاملة ومستدامة في ظل انتشار هذه الظاهرة الخطيرة.

الكلمات المفتاحية: تنمية شاملة ; مجتمع مدني ; عدالة ; تداعيات ; فساد سياسي


Voix/voies de la littérature maghrébine d’expression française : Positionnement épistémologique des critiques contemporains

فايد صالح, 

الملخص: If the voices of Maghreb literature of French expression are heard more and more, it is because the ways that this literature has borrowed have allowed critics to portray its strong panoramic and multicolored presence in the great register of literature World. This study will attempt to derive summative observations on this literature by alternating descriptive and analytical approaches at the same time. The fundamental questioning will concern the place occupied by this literature according to an epistemological aim; it is nonetheless important to assume that the thematic conjunctures and the aptitudes of the writers of this literature were the main reasons behind its historical roots. The study claims to validate these two results by relying on the idea of sharing some visions of contemporary critics, by first describing the historical conditions that marked the birth of this literature and reaffirming its epistemological positioning. إذا كانت أصوات الأدب المغاربي المكتوب باللغة الفرنسية تسمع أكثر فأكثر، فذلك لأن الطرق التي استعارها هذا الأدب سمحت للنقاد بتصوير وجوده القوي، البانورامي والمتعدد الألوان في الآن ذاته، في سجل كبير من الأدب العالمي. ستحاول هذه الدراسة استنباط نتائج تلخيصية حول هذا النوع من الأدب، وذلك عن طريق المزاوجة بين المناهجين الوصفي والتحليلي في نفس الوقت. السؤال الأساسي سوف يتعلق بالمكان الذي يشغله هذا الأدب وفقًا لهدف معرفي ؛ ثم بعد ذلك ، من المهم طرح الفرضيتين المتعلقتين بالملابسات الموضوعاتية وقدرات كتاب هذا النوع من الأدب اللتين شكلتا السببين الأساسيين وراء الجذور التاريخية لهذا الأدب. ترمي هذه الدراسة إلى إثبات صحة هاتين النتيجتين من خلال اعتماد مشاركة بعض رؤى النقاد المعاصرين، وذلك عن طريق وصف الظروف التاريخية التي ميزت ميلاد هذا الأدب أولاً، ثم إعادة تأكيد موقعه المعرفي. Si les voix de la littérature maghrébine d’expression française se font de plus en plus entendre, c’est parce que les voies que cette littérature a empruntées ont permis aux critiques de dépeindre sa forte présence panoramique et multicolore dans le grand registre de la littérature mondiale. Cette étude tentera de tirer des constations sommatives sur cette littérature en alternant les approches descriptive et analytique en même temps. Le questionnement fondamental portera sur la place qu’occupait cette littérature selon une visée épistémologique ; il n’en demeure pas moins important de supposer comme hypothèse que les conjonctures thématiques ainsi que les aptitudes des écrivains de cette littérature ont été les principales raisons derrière son ancrage historique. L’étude prétend valider ces deux résultats en s’appuyant sur l’idée de partager quelques visions des critiques contemporains, en décrivant d’abord les conditions historiques ayant jalonné la naissance de cette littérature pour réaffirmer, ensuite, son positionnement épistémologique.

الكلمات المفتاحية: Maghreb literature of French expression ; Critical ; Women ; Transcultural ; Post-colonialism ; Intercultural ; الأدب المغاربي المكتوب باللغة الفرنسية ; النقد ; المرأة ; ما وراء الثقافة ; ما بعد الاستعمار ; التثاقف ; Littérature maghrébine d’expression française ; Critique ; Femme ; Transculturel ; Post-colonialisme ; Interculturel


الردع السيبراني بين النظرية والتطبيق

قوادرة حسين, 

الملخص: ملخــــص: مثلما هو الحال مع ظهور الحرب الجوية والقوة الجوية في النصف الأول من القرن العشرين، شهد المجال السيبراني تدفقًا سريعًا للتكنولوجيا. ليصبح في السنوات القليلة الماضية محور اهتمام صناع السياسات العسكرية، حيث تتسابق الدول لتأكيد هيمنتها وتفوقها. وقد تجاوز هذا التطبيق العملي الصياغة النظرية والتطور المفاهيمي، مما نتج عنه محاولة نقل الاستراتيجيات القديمة إلى المجال الجديد. ويكتسي الردع مكانة رئيسية بين تلك الاستراتيجيات، لكنه يعاني من مشاكل كبيرة برزت بشكل أساسي في العصر النووي. فطبيعة الفضاء السيبراني التي تتميز بعدم الأهمية المادية والقدرة على تجاوز الحدود الوطنية، مع غلبة الفواعل من غير الدول، تجعل القواعد التي تحدد الردع النووي غير قابلة للتطبيق. ومما يفاقم هذه القضايا الصعوبات الحقيقية في تحقيق المصداقية ومشكلة الإسناد. لكن لا يبدو أن استراتيجيات الردع السيبراني تستجيب لهذه القضايا، ولكنها بدلاً من ذلك تشعل خطابًا خطيرًا يغذي سباق التسلح المتفجر بشكل خاص. Abstract: As with the advent of air warfare and air power in the first half of the 20th century, the cyberspace saw a rapid flow of technology. In the past few years, it has become the focus of military policymakers, as countries race to assert their dominance. This practical application went beyond theoretical formulation and conceptual development, resulting in an attempt to move old strategies into the new field. Deterrence is central to these strategies, but it suffers from major problems that emerged mainly in the nuclear age. The nature of cyberspace, characterized by the insignificance of materiality and the ability to transcend national borders, with the predominance of non-State actors, render the rules defining nuclear deterrence unworkable. These issues are exacerbated by real difficulties in achieving credibility and the problem of attribution. But cyber-deterrence strategies do not seem to respond to these issues, but instead ignite a dangerous rhetoric that fuels a particularly explosive arms race.

الكلمات المفتاحية: الفضاء السيبراني ; الردع السيبراني ; التهديد ; الإسناد ; سباق التسلح


الأمن الجماعي البيئي – دراسة في المفاهيم والتحديات – Collective Environmental Security _ Study in Consepts and Challenges-

مرغني حيزوم بدر الدين, 

الملخص: تناول هذا البحث موضوع البعد البيئي لنظام الأمن الجماعي الدولي وذلك من خلال التعرف على الجوانب المتعلقة بهذا الموضوع والتي أصبحت حلقة مهمة في سلسلة العناصر المكونة لنظام الأمن الجماعي الدولي، حيث لا يمكن البحث في أمن المجتمع الدولي دون الخوض في التدابير المتخذة لحماية وإصلاح وإعادة الوضع البيئي الى المستوى الذي يكون قابل للإعتياش والإستدامة، وذلك من خلال البحث في المقاربات المكونة لهذا الموضوع، بداية من تحليل التبادلية بين الأمن الببيئي والأمن الجماعي الدولي وإرتقاء الأول ليصبح من المخاطر الكبرى التي تهدد أمن وإستقرار الشعوب، بل وتأثيره على بقاء الأجيال القادمة وإستمرار الجنس البشري على هذه المعمورة . This research theme of the environmental dimension of the international collective security system by identifying aspects of the subject. This became an important episode in series of elements of the international system of the collective security. So, we can't look at the security of the international community without engaging in measures taken to protect, repair and repositioning the environmental situation to a level that is symbiotic and sustainable. Through search component approaches to the subject, starting from the analysis of interchangeability between environmental collective security and international collective security. The former, becomes major risk that threaten the security and stability of peoples However, its impact on the survival of future generations and the continuation of the human race on this planet.

الكلمات المفتاحية: البيئة؛ الأمن البيئي؛ الأمن الجماعي الدولي؛ التهديدات؛ المخاطر. ; Environment ; Environmental Security ; International Collective Security ;Threats ; Risks.


الاتِّصال المؤسَّساتي في القطاع الجمعوي وآليَّات تجسيد التنميَّة المحليَّة في ضوء ثقافة المجتمع

برُّوك ياسين,  نـوَّاري أمال, 

الملخص: للثقافة المجتمعيَّة دورٌ بارزٌ وفعَّال في ربط الأفراد والجماعات ببعضهم بعض داخل مجتمعاتهم، فهي تعمل على توطيد علاقاتهم وصلاتهم المختلفة وتوجيهها نحو خدمة التنميَّة المحليَّة بما يتوافق مع إطارهم المرجعي الذي يتجسد في ممارسة تلك الثقافة بمختلف الوسائل والموارد المتاحة والمشروعة على أرض الواقع. وتضطلع الجمعيات بمختلف أنواعها بنشر الوعي وبثّ الأفكار التَّنمويَّة وتفعيلها والمساهمة والمشاركة في تحقيقها تطوُّعًا ومجانًّا للنهوض والارتقاء بمستويات التَّنميَّة المحليَّة في جميع المجالات: الاِجتماعيَّة، الثقافيَّة، الاِقتصاديَّة...إلخ، لهذا تلجأ الجمعيَّات في بناء علاقاتها مع مختلف الأطراف الفاعلة في المجتمع (أعضاء متطوِّعون، مؤسسات وهيئات راعيَّة، أجهزة الدَّولة...إلخ) إلى تبنّي آليَّات الاِتِّصالات المؤسَّساتي المخطَّط والمدروس لتحقيق الأهداف المرسومة بما هو موقع مواطنة وتجسيدًا لمبادئ المسؤوليَّة الاِجتماعيَّة والأيكولوجيَّة والثقافيَّة في ضوء المقوِّمات والقيّم الهوياتيَّة للمجتمع. وتسعى هذه الورقة للكشف عن تمظهرات وأهداف الاتِّصال المؤسَّساتي في القطاع الجمعوي وآليَّات تجسيد التنميَّة المحليَّة في ضوء ثقافة المجتمع. Abstract Society's culture has a prominent and effective role in connecting individuals and groups, it works to consolidate their relationships and different links and direct them to serve local development in line with their reference framework, which is embodied in the exercise of that culture by the various means and resources available and legitimate on the ground. The various types of associations are concerned with disseminating awareness, disseminating developmental ideas, activating them, and participating in their realization voluntarily and free of charge; to promote and raise the levels of local development in all areas: social, cultural, economic and other, for this reason associations resort to building relationships with various actors in society (volunteer members, sponsoring institutions and bodies, state organs, etc.) to adopt the mechanisms of corporate communication planned and calculated to achieve the goals set through the site of citizenship and the embodiment of the principles of social responsibility, ecological and cultural in light of the constituents and values of the identity of the Society. This paper seeks to reveal the figurations and objectives of corporate communication in the associative sector and their mechanisms to realizing local development in the light of the culture of society.

الكلمات المفتاحية: الجمعيَّة ; الاتصال المؤسَّساتي ; التنميَّة المحليَّة ; الثقافة ; المجتمع المحلي


تحليل بيئة الإدارة العامة:البحث في الفرص والتهديدات Analyzing the Public Administration Environment : Researching Opportunities and Threats

مرزوقي عمر,  كشرود شهيناز, 

الملخص: ملخص: سعت الدراسة إلي التعرف على مفهوم المتغيرات البيئية والتنبؤ بها وبأهميتها للإدارة العامة،لأنها؛ أي الإدارة العامة بمختلف مستوياتها وجدت لتتفاعل مع مختلف الضغوط الممارسة عليها من طرف قوى بيئية متنوعة والتي لها الأثر الكبير على نجاح واستمرار التنظيمات الإدارية. وليس بوسع أي ادارة عامة أن تضع إستراتيجية ما دون تشخيص عناصر بيئتها لمعرفة مدى تأثيرها،في سبيل تحقيق فعاليتها وضمان استقرارها ورشادة وجودة خدماتها. Abstract: The study aimed at identifying and forecasting the concept of environmental variables; besides explaining their significance for Public Administration, because the public administration with different levels, were found to interact and correspond with the various changes which practice on her by a surrounding varied forces that have a significant impact on the success and continuity of the administrative organizations. It is not possible for any public administration to put a strategy without evaluation the elements of its environment, to know the extent of its impact, in order to achieve its effectiveness and to ensure its stability and rationalization and quality of its directed services.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: بيئة الإدارة، الإدارة العامة، التحليل البيئي، المتغيرات البيئية. ; Keywords: Administration environment; public administration; Environmental analysis; Environmental variables


الانتقال نحو الطاقة المتجددة كمقاربة لتحقيق الأمن الطاقوي بالجزائر The transition toward renewable energy as approach to achieve energy security in Algeria

لعجال ليلى, 

الملخص: ملخص: يهدف المقال إلى تسليط الضوء على موضوع في غاية الأهمية، وهو دور الاستثمار في الطاقة المتجددة كأحد أهم المقاربات الطاقوية في تحقيق الأمن الطاقوي، باعتباره أحد البدائل الجيوستراتيجية في الفكر الطاقوي مستقبلا، وأفضل الخيارات عن الطاقة التقليدية المهددة بالنضوب، حيث سنوضح مفهوم الانتقال والأمن الطاقوي، ثم مصادر الطاقة المتجددة، وكذلك مقدرات الجزائر في مجال الطاقة المتجددة، ومن جهة أخرى نشرح محددات توجه الجزائر نحو الاستثمار في الطاقة المتجددة، بالإضافة إلى أهمية الطاقة المتجددة في سبيل تحقيق الأمن الطاقوي بالجزائر. Abstract: The article aims to shed light on a topic of the utmost importance, and the role of investment in renewable energy as one of the most important energy approaches in achieving energy security, as one of the geostrategic alternatives in future energy thought, and the best options for the traditional hardwoods that risk, where we will clarify the concept of transfer energy security and renewable energy sources, as well as the destiny of Algeria in the field of renewable energy, to explain Algeria's tendency the determinants of investment in renewable energy, as well as to the importance of renewable energy to achieve energy security in Algeria. Keywords: renewable energies; energy transfer; and energy security.

الكلمات المفتاحية: الطاقات المتجددة ; الانتقال الطاق ; ي ; الأمن الطاق


تجربة التحول الديموقراطي في الجزائر بين الإستقطاب والتماهي في ظل مناخ أمني مضطرب: قراءة تحليلية –تقييمية من منظور الإستحضار

غضبان مبروك, 

الملخص: ملخص: مر مسار التحول الديموقراطي في الجزائر بفترتين أساسيتين: فترة ما بعد 5 أكتوبر 1988 لغاية توقيفه في 11/01/1992، وفترة 1992 لغاية 2016. الأولى يمكن إعتبارها تجريبية ولكن إيجابية و"ذهبية" بما ترتب عليها من إطلاق للحقوق والحريات العامة والتي لم يعهدها الشعب من قبل. أما الثانية، والتي تخللتها تذبذبات فكانت فترة سوداء حدثت فيها إنتهاكات للحقوق والحريات وسالت فيها الدماء الجزائرية طيلة عشرية تجاوزت 200ألف ضحية بالإضافة إلى دمار هائل لحق بالإقتصاد ومؤسسات الدولة تراوح بين 20-25 مليار دولار. في هذه الفترة تبلورت مواقف داخلية وخارجية بشأن توقيف المسار الإنتخابي التعددي الأول في الجزائر والمنطقة العربية وتباينت المواقف بشأن طبيعة المسار (هل هو تحول ديموقراطي أم مجرد إنتقال ليبرالي؟) وبشأن ما إذا كانت متشابهة فقط أم أنها تماهت مع الإنقلاب وما تبع ذلك من سياسات وإجراءات أم حدث إستقطاب على المستويين الداخلي والخارجي؟ سيتم التطرق الى مفهومي التماهي والاستقطاب وما إذا كان التماهي تعبيرا عن "خوف" أم "قناعة" أم "عدم مواجهة الآلة العسكرية" التي حلت محل لغة الحوار والتعقل؟ وهل للتماهي دور في نقل الصراع من مستوى "الصراع بين عصب النظام" إلى الصراع بين "النظام والإسلاميين" (الفيس) إلى صراع بين "النظام والشعب". Abstract: The process of Democratic transition in Algeria went through two main phases: the first following the events of October5th 1988 till January11 1992. The second phase took place during 1992-2016. The first phase regarded as an experimental but a positive one because it was « golden » in its outcomes.(Luxury growth in human rights and public liberties). The second, however, was characterized by fluctuation, and was called a « black » or « bloody » period because there was massive violations of human rights and restrictions of public liberties.(250 thousands of victims, and 20-25 Billion Dollars of destruction(

الكلمات المفتاحية: التحول الديمقراطي ; الاستقطاب ; التماهي ; مناخ أمني مضطرب ; الاستحضار ; الجزائر


أثر العنف الإثنو-هوياتي في طبيعة الذاكرة الجماعية لمجتمعات ما بعد الصدمة في إفريقيا

بوريب خديجة, 

الملخص: تستهدف الدراسة تحليل نمط التفاعل الحاصل بين العنف الإثنو-هوياتي وطبيعة الذاكرة الجماعية في مجتمعات ما بعد الصدمة في إفريقيا،حيث تبرز القيمة الانطولوجية للموضوع في معالجته لطبيعة البناء الإجتماعي وكيف أن الاختلافات في بناء الأفكار والهويات تشكل المبادئ الأساسية التي تؤدي في كثير من الأحيان إلى حالات الصراع وإدامتها في إفريقيا،فانتشار ظاهرة العنف من طرف الجماعات الإثنية كصفة ملازمة للحروب الداخلية لاسيما تلك التي شهدتها القارة الإفريقية والتي ترجمت في إبادات جماعية،تطهير عرقي في العديد من الدول التي أنتجت فواعل النزاع في هذا الإطار العديد من المخاطر والتهديدات بهدف الحفاظ على استمرار النزاع ليس لربح الحرب ولكن لتحقيق الربح الناتج عن اللااستقرار أثناء النزاع.من خلال الدراسة نحلل مختلف المتغيرات التي تشكلت في إطارها الديناميات العنيفة التي أثرت بشكل مباشر في بروز البعد الذاكراتي كمنطلق لإعادة بناء البعد الهوياتي داخل المجتمعات في إفريقيا. The study aims to analyze the pattern of interaction between ethno-identity violence and the nature of collective memory in post-traumatic societies in Africa.The anthological value of the subject is highlighted in its treatment of the nature of social construction and how differences in the construction of ideas and identities form the basic principles that often lead to Conflict and the perpetuation of conflict in Africa,the outbreak of violence by ethnic groups as an inherent characteristic of internal wars,particularly those in the African continent,which have been translated into genocide,has resulted in ethnic cleansing in many countries,which produced the conflict in this context many of the risks and threats in order to maintain the continuation of the conflict not to win the war but to achieve the profit resulting from instability during the conflict.Through the study we analyze the various variables that formed the violent dynamics that directly affected the the emergence of the memory dimension as a starting point for rebuilding the identity dimension within societies in Africa.

الكلمات المفتاحية: العنف الإثنو-هوياتي؛الذاكرة الجماعية؛مجتمعات ما بعد الصدمة في إفريقيا؛الإبادة الجماعية؛البعد الهوياتي. ; ethno-identity violence;collective memory;post-traumatic societies in Africa;genocide;identity dimension.


المقاربة الصينية: محاولة للتنظير من عدسة نظريات العلاقات الدولية غير الغربية

لفحل ليندة, 

الملخص: تحاول هذه الورقة دراسة حالة المقاربة الصينية للعلاقات الدولية كمحاولة تنظيرية من عدسة الإطار النظري للعلاقات الدولية غير الغربية ، وكمحاولة لإضفاء الطابع الديمقراطي على الحقل الحالي للعلاقات الدولية في العالم، لا يمكن اشتقاق تراث العلاقات الدولية من نظريات العلاقات الدولية الوضعية-الغربية لأن التفاعلات الاجتماعية بين البلدان في جميع أنحاء العالم لا يمكن الحكم عليها من مقياس الخبرة الغربية. لذا يمكن إنشاء نظريات العلاقات الدولية غير الغربية في ظل مابعد الوضعية العلمية ضمن إطار منهجي لأنه إذا نجح "الغرب" في إبراز علاقاته الدولية يمكن للنظريات العالمية والمتجانسة آنذاك "غير الغربية" أن تولد وتطور أيضاً نظرياتها الدولية لتعدد الأسس المعرفية لنظريات العلاقات الدولية القائمة. This paper attempts to study the state of the approach of China's international relations as a theoretical attempt to conceptualize non-Western international relations. As an attempt to democratize the current field of international relations in the world, the legacy of international relations can not be derived from Western- All over the world can be judged by the Western scale of experience. Thus, the theories of non-Western international relations can be created in the context of the scientific situation within a systematic framework. For if the West succeeds in highlighting its international relations, then the non-Western and universal theories can also generate and develop its international theories for the multiplicity of knowledge bases of existing theories of international relations.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: نظرية العلاقات الدولية، نظرية العلاقات الدولية غير الغربية، نظرية العلاقات الدولية الصينية


مقاومة القيم المحلية للعولمة الثقافية وامكانيات التكيف، دراسة في ضوء متطلبات الامن الثقافي في الجزائر.

خميلة فيصل,  بن يزة يوسف, 

الملخص: ملخــــــص: تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على موضوع العولمة الثقافية في محاولة لفهم الأدوات المستخدمة لتحليل تأثير العولمة على الشعوب، بما في ذلك استكشاف الآثار والتداعيات التي خلفتها العولمة على ثقافة وقيم المجتمع الجزائري. كما تبحث في إشكالية ردود الفعل التي تبديها الثقافات المحلية تجاه الغزو الثقافي، وتوصلت الدراسة إلى أن المجتمع الجزائري أفرز الكثير من مظاهر رفض هذه الثقافة المعولمة. Abstract This study aims to shed light on the subject of cultural globalization, It is an attempt to understand this subject and used tools to analyses the impact of this phenomenon on peoples, including effects that has had on culture and values of Algerian society, It aims also to shed light on reactions that local cultures shown for cultural invasion, The study find that Algerian society produced much reaction in order to reject this globalized culture.

الكلمات المفتاحية: القيم المحلية ; الثقافة المحلية ; الامن الثقافي ; الجزائر ; العلمة الثقافية ; cultural globalization ; local values ; local culture ; cultural security ; algeria


أثر استراتيجيات تنمية الموارد البشرية على تميز الأداء الوظيفي

زنينة أسماء,  زدام يوسف, 

الملخص: ملخص: يهدف هذا المقال إلى إبراز أهمية استراتيجيات تنمية الموارد البشرية في تحقيق تميز الأداء الوظيفي، مفترضة أن استراتيجيات التدريب، التحفيز والإبداع الوظيفي تساهم في تحقيق تميز أداء الموارد البشرية. لمناقشة الموضوع بحثت الدراسة في ماهية استراتيجيات تنمية الموارد البشرية وتميز الأداء، بالإضافة إلى انعكاسات الاستراتيجيات التنموية للموارد البشرية على تميز الأداء الوظيفي. توصلت الدراسة إلى أنه حتى تتمكن المنظمات من اللحاق بركب المنظمات المنافسة لا بد أن تسلط الضوء على الاستراتيجيات التنموية الثلاثة المتمثلة في التدريب، التحفيز والإبداع الوظيفي. Abstract: This article aims to highlight the importance of HRD strategies in achieving excellence in job performance. assuming that training strategies, motivation and job creativity contribute to achieving excellence in human resources performance. To discuss the subject, the study examined the strategies of human resources development and performance excellence, in addition to the repercussions of development strategies for human resources on the performance excellence. The study found that in order to catch up with competing organizations, organizations must highlight the three development strategies of training, motivation and job creativity.

الكلمات المفتاحية: تنمية الموارد البشرية، تميز الأداء، التدريب، التحفيز، الإبداع الوظيفي. ; Human Resource Development, Performance Excellence, Training, Motivation, Job Creativity


منطقة جنوب البحر المتوسط في المفهوم الاستراتيجي لحلف شمال الأطلسي

بوراس وفاء, 

الملخص: بعد نهاية الحرب الباردة ومنذ أوائل تسعينيات القرن الماضي سعى حلف شمال الاطلسي لمراجعة وإعادة تحديد استراتيجيته، وذلك بانتهاج استراتيجية جديدة تستجيب ومعطيات البيئة الامنية العالمية المتغيرة بصفة عامة وأمن منطقة جنوب البحر المتوسط بصفة خاصة. إذ شهدت القمم التي عقدها الحلف في هذه الفترة التوصية بصياغة استراتيجية جديدة للحلف تضع السياسة الأمنية لدول جنوب المتوسط ضمن اهتماماتها الأولى وذلك انطلاقا من فكرة ان تحقيق الاستقرار والامن على الحدود الجنوبية للدول الاوربية يعد امرا مهما لأمن حلف شمال الاطلسي واستقراراه. By the end of the Cold War and since the early 1990s, NATO has considered revising and redefining its doctrine by adopting a new strategy that responds to the global security environment, particularly in the southern Mediterranean region. The summits of the Alliance during this period have advanced recommendations for the formulation of a new NATO strategy that places the security policy of the Southern Mediterranean countries as one of their primary concerns. This new vision aims at achieving security and stability in this region as an approach to preserve security and stability of the North Atlantic Treaty Organization.

الكلمات المفتاحية: المنطقة المتوسطية ; المفهوم الاستراتيجي ; منظمة حلف شمال الأطلسي ; التهديدات الأمنية


Représentations et application de la pédagogie du projet par les enseignants du FLE au secondaire

خذري ابتسام, 

Résumé: Le présent article vise à mettre la lumière sur une forme de pédagogie dominante actuellement : la pédagogie du projet, en fait, notre système éducatif basé sur l’approche par compétences dont la clé de voute est la motivation et l’implication de l’enseignant, c’est pourquoi, nous essayons par le biais de cette enquête de donner un état des lieux de l’application de cette pédagogie en classe de FLE. Nous évoquons ainsi l’intérêt du projet, les fondements de la pédagogie du projet, le statut de l’apprenant dans cette démarche ainsi la nécessité de le rendre acteur de son apprentissage

Mots clés: la pédagogie du projet ; le système éducatif ; l'approche par compétences ; la motivation ; le statut de l'apprenant


أمن المعلومات في الجزائر: الإجراءات والتحديات

بضياف سوهيلة,  حمراني أمينة, 

الملخص: تعرضت الجزائر مؤخرا إلى العديد من الهجمات الالكترونية التي استهدفت قطاعات حساسة، نتيجة لاعتمادها المتزايد على تكنولوجيا الاتصال في مختلف الإدارات والمؤسسات، مما يجعل أنظمة معلوماتها عرضة لمختلف التهديدات السيبيرية والجرائم الالكترونية وهو ما دفعها إلى الاهتمام أكثر بمجال أمن المعلومات. ونهدف من خلال دراستنا إلى تحليل مختلف الإجراءات التي اتخذتها الجزائر في هذا المجال لمعرفة واقع أمن المعلومات في الجزائر. وتوصلت الدراسة إلى أنه رغم المجهودات المبذولة في وضع نظام لأمن المعلومات ، إلا أن ذلك غير كاف مقارنة بالتحديات التي تفرضها بيئة تكنولوجيا الاتصال In Algeria, recently sensitive sectors have been a target to many cyber-attacks because of their increasing use of communication technologies in several administrations and companies. The information systems have been threatened and became vulnerable to various cyber threats, which prompted the authorities to pay more attention to the field of information security. This study aims to analyse the different procedures that Algeria has taken against cybercrimes and to find out the position of information security. The study concluded that despite of all the efforts to establish a strong information security system by the Algerian authorities, its not sufficient yet comparing to the challenges that are forced by technology

الكلمات المفتاحية: security ; information ; information security ; cybercrime


تطبيقات إدارة المعرفة في قطاع الرعاية الصحية The applications of knowledge management in healthcare sector

نعيمي أم الخير,  شليغم غنية, 

الملخص: في بيئة معقدة وحركية مثل بيئة الرعاية الصحية، التي تتطلب ابتكارا مستمرا من أجل الموازنة بين توقعات العملاء والتكلفة، يبقى التحدي الأساسي هو إدارة المعلومات والمعارف بفاعلية من أجل تحسين الأداء. وعليه، تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على واقع تطبيق إدارة المعرفة في قطاع الرعاية الصحية، وقد خلصت الدراسة إلى أن تطبيق إدارة المعرفة في هذا القطاع يعد أمرا ضروريا، إلا أن هناك اختلافا في إدراك هذه الحقيقة بين الدول المتقدمة والنامية، وأنه لا بد من التعامل مع جملة من التحديات من أجل ضمان التطبيق السليم. Abstract: In a complex and dynamic environment such as a healthcare environment that requires constant innovation to balance customer expectations and cost, the key challenge remains to effectively manage information and knowledge to improve performance. Therefore, this study aims at high light the reality of the application of knowledge management in this sector, The study concluded that the application of knowledge management in health care sector is essential. However, there is a difference in understanding this fact between developed and developing countries, and that a number of challenges must be addressed in order to ensure proper application.

الكلمات المفتاحية: إدارة المعرفة؛ قطاع الرعاية الصحية؛ المنظمات الصحية؛ الدول المتقدمة؛ الدول النامية ; Knowledge management; Health care sector; Health organizations; Developed countries; Developing countries


الانتخابات ورهان التغيير السياسي في الجزائر: قراءة في المشهد الانتخابي لما بعد حراك 22 فيفري.

غربي عزوز, 

الملخص: تستهدف هذه الدراسة الوقوف عند أهمية الانتخابات كآلية رئيسية ضمن الممارسة الديمقراطية التي تمكن المواطنين من المشاركة في إدارة شؤونهم، وتسمح باستشارتهم واستحضارهم في صناعة القرارات، وكذا تجديد النخب السياسية وتحقيق التداول على السلطة، وتعزيز المشاركة السياسية، وإلى أي مدى حققت مختلف المحطات الانتخابية التي عرفتها الجزائر تداولا على السلطة وتجديدا للنخبة أم أن عوامل كثيرة أثرت في سيرورة العملية الانتخابية ابتداء من طبيعة النظام السياسي القائم، مرورا بالثقافة السياسية السائدة، والضوابط القانونية المؤطرة لهذه العملية، وصولا إلى مدى فاعلية الأحزاب السياسية، وانعكست سلبا على الفعل الانتخابي فجعلت منه فعلا مأزوما. ولأن الدراسة تتزامن مع ما عرفته الجزائر من حراك ابتداء من 22 من فيفري 2019، وما عكسه من تغير في الخطاب، الأمر الذي يتطلب إعادة النظر في السيرورة الانتخابية بحيث تحظى الانتخابات المنتظرة، بالتنافسية والنزاهة والشفافية وتدعم احترام إرادة المواطنين في البناء الديمقراطي. وهو ما سيعكس مدى استنباط المواطنين والنخب السياسية للقواعد الديمقراطية باعتبارها القواعد الشرعية الوحيدة الممكنة للتنافس على السلطة وإدارتها، أم أنها ستكون كغيرها من الاستحقاقات الانتخابية السابقة تدور في "حلقة مفرغة" وتعيد إنتاج نفس السلطة وفق الضوابط ذاتها. Abstract: This study aims at determining the importance of elections as a main mechanism within the democratic practice that enables citizens to participate in managing their affairs, allowing their consultation and participation in decision-making, renewing political elites and achieving circulation on power, reinforcing political participation, and how far the different election stations known by Algeria have achieved the power and a new tendency to monopolize the election process, or many factors have affected the nature of the political system, passing through the prevailing political culture, and the legal regulations that have resulted in reaching the crisis. This will reflect the extent to which citizens and political elites have devised democratic rules as the only possible legal rules for competition and administration of power, or will they, like other previous election entitlements, turn into a "vicious circle" and reproduce the same authority according to the same regulations.

الكلمات المفتاحية: الانتخابات ; الفعل الانتخابي ; التنافس السياسي ; التغيير السياسي


التنوع الثقافي وتأثيره على الاتصال داخل المؤسسة دراسة مقارنة بين الثقافة اليابانية والأمريكية

بهلول إيمان,  بوقرة كمال, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة لتوضيح تأثير التنوع الثقافي على الاتصال بين العمال من خلال مقاربة إدوارد تي هول للثقافة، الذي صنف التنوع الثقافي إلى نوعين: السياق العالي والسياق المنخفض، أين تختلف فيها أساليب الاتصال اللفظية وغير اللفظية من ثقافة إلى أخرى، مع تحديد بعض المعوقات التي تحد من التواصل البينثقافي للعمال في المؤسسة، إضافة إلى هذا سنقوم بالمقارنة بين ثقافتين إحداهما تنتمي إلى ثقافة السياق العالي، وهي الثقافة اليابانية، والأخرى تنتمي إلى ثقافة السياق المنخفض وهي الثقافة الأمريكية وهذا من ناحية أسلوب التواصل في العمل، لنصل في الأخير إلى ضرورة تطوير ثقافة تنظيمية مشتركة بين الثقافتين لضمان نجاح وسيرورة المؤسسة.

الكلمات المفتاحية: ثقافة السياق العالي ; ثقافة السياق المنخفض ; الثقافة اليابانية ; الثقافة الأمريكية ; التنوع الثقافي


العلاقات الجزائرية الأوروبية من اتفاقيات التعاون المشروط إلى اتفاقيات الشراكة الموسعة : الواقع واستشراف المستقبل

حجاج مراد, 

الملخص: ملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تفسير العلاقات الترابطية بين الجزائر والاتحاد الأوروبي، انطلاقا من تحليل مبادرات التعاون، بالتركيز على الجانبين الاقتصادي والأمني، من خلال طرح الإشكالية:ما هو مستقبل العلاقات الجزائرية الأوربية على ضوء الاستراتيجيات والسياسات التي اعتمدتها الجزائر لإدارة علاقاتها مع الطرف الأوربي؟ وكمحاولة لاختبار الفرضية الآتية: يشكل العمق الجيوستراتيجي للجزائر الدافع لاهتمام الطرف الأوربي بالشراكة معها وتحيينها بما تقتضيه التحديات الجديدة، ارتأينا الاستعانة بالمنهج ألاستشرافي كمنهج علمي يهدف إلى تقديم جملة من البدائل المتوقعة التي تساعد على الاختيار الواعي لمستقبل أفضل. وكنتيجة أساسية نقول أن الموقف الجزائري كان قائما على بناء شراكة حقيقية موسعة مع الاتحاد الأوربي مبنية على قاعدة رابح رابح، إلا أن عدم قدرة المبادرات التقليدية على مواجهة التحديات الجديدة للمنطقة أدى إلى الجمود في الشراكة مما استلزم التفكير في مشاريع جديدة لاستيعاب مختلف التحولات الاقتصادية والأمنية. الكلمات الدالة: تعاون دولي ؛ شراكة جزائرية أوربية؛حوار متوسطي؛ استشراف المستقبل. Abstract: This study aims to analyzing the relations between Algeria and the European Union, focusing on the economic and security aspects, by Asking the problem: What is the future of Algerian-European relations in the presence of the Algerian’s strategies and policies, adopted by the European party? and to test the hypothesis: Algeria's geostrategic depth is the motivation for the European party's interest updating it with the new challenges, We use the Prospective approach as a scientific method aimed at providing a range of expected alternatives that help to choose a better future. As a main result, the Algerian attitude was based on building a real and partnership with the European Union”winner winner”, but the inability of the traditional initiatives to meet the new challenges of the region led to a stalemate in the partnership, which necessitated a new projects to accommodate the various economic and security Transitions. Keywords: international cooperation; Algerian-European partnership; Mediterranean Dialogue; Prospecting.

الكلمات المفتاحية: Keywords: international cooperation; Algerian-European partnership; Mediterranean Dialogue; Prospecting. ; الكلمات الدالة: تعاون دولي ؛ شراكة جزائرية أوربية؛حوار متوسطي؛ استشراف المستقبل.