مجلة العلوم الاجتماعية


Description

Social Sciences Journal (SSJ), with ISSN: 1112-6752, is an international, double-blind peer-reviewed, Bi-annual and free of charge, open-access academic journal, published by the Faculty of Social Sciences – University Amar Telidji of Laghouat - Algeria. The journal focuses on topics related to Humanities and Social Sciences e.g. psychology, sociology, philosophy, educational sciences, demography ... etc. SSJ provides an academic platform for professionals and researchers to contribute their original and innovative work in the domains covered. The journal carries original and full-length academic articles that reflect the latest research and developments in practical aspects of the mentioned fields of research. Our journal is published in both printed and electronic versions. The electronic version can be accessed and downloaded freely. All researchers around the world are very welcome to publish their work in our Journal. Manuscripts can be sent at any time in two languages (Arabic and English) for the two issues (March and September) of each year.

Annonce

إعلان إلى كافة الباحثين الراغبين في نشر أعمالهم بمجلة العلوم الاجتماعية

 تُرحب مجلة العلوم الاجتماعية بكافة الباحثين والأساتذة وطلبة الدراسات العليا من داخل الوطن وخارجه الراغبين في نشر أعمالهم
و أبحاثهم العلمية.

 تعلم الهيئة المشرفة و بالنظر إلى العدد الهائل من المقالات ،  أنها بصدد تقييم و مراجعة المقالات التي سيتم نشرها في  العدد القادم من شهر سبتمبر(ايلول)2021.

و عليه تعلم باقي  الباحثين عن توقف فترة  استقبال المقالات  إلى  غاية إشعار جديد 

قبل إرسال الأعمال يجب مراعاة الملاحظات  و التوجيهات التالية :

1- ينطلق استقبال المقالات من تاريخ 01 جوان (يونيو) 2021. (بإستثناء الباحثين من خارج الجزائر: يمكنهم إرسال أبحاثهم في أي وقت)

2-ضرورة احترام كل من تعليمات المؤلف Author guide و كذا قالب المجلة Instructions for authors   كليةً (المقالات التي لا يلتزم بمحتوى الشروط المذكورة ، ترفض مباشرة بعد انتهاء فترة الاستقبال التي تحددها الهيئة المشرفة على المجلة.)

3- الحرص قبل إرسال المقال من تدوين أسماء المؤلفين(المساهمين)  حسب الترتيب المعمول به  في كل من الملف المرسل و كذا المنصة و هذا تماشيا و محتوى ملف المقال الأصلي مع ضرورة التأكد من إدراج إنتساب كل المؤلفين و بيانتهم المطلوبة.

4-  في حالة استلام  إشعار آلــي عن طريق البريد يفيد بقبول المقال للنشر،المؤلفين  مدعوون إلى إتمام خطوة  إدراج المراجع بالكيفية السليمة المعتمدة في دليل المؤلف ،و في حالة عدم الإلتزام بهذا الإجراء في الآجال المحددة يتحتفظ للهيئة المشرفة على المجلة إلغاء قبول المقال.

5- استلام و إستفادة المؤلفين من إشهاد ''وعد بالنشر ''  لن يكون إلا بعد إتمام خطوة إدراج المراجع و موافقة عليها من طرف الهيئة المشرفة على المجلة.

6- لا ينشر المقال إلا بعد إرسال التعهد و الإقرار  إلى بريد المجلة(rdss@lagh-univ.dz)

7.- بعد نشر المقال من طرف المجلة ليست هناك امكانية اضافة اي مؤلف للمقال.

8- بالنسبة لطلبة الدكتوراه المقبلين على المناقشة ، يجب إدراج  إسم الطالب أولا ثم المشرف ثانيا، مع التأكيد على كتابة البريد الالكتروني ومخبر الانتماء ومؤسسة الانتماء (في المقال المرسل وفي المنصة).

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                       تمنياتنا لكم بالتوفيق والسداد.

رابط تحميل ملفات المجلة : تحميل ملفات المجلة(الدليل و التعليمات)

 
 
 
 

18-07-2021


15

Volumes

49

Numéros

723

Articles


تكاملية الثقافة التشاركية التقليدية و ديناميات التنمية المستدامة - المجتمع الميزابي أنموذجا-

محمد الشريف حمادي,  سليمان جريو, 

الملخص: إن من أهداف ومحركات التنمية المستدامة في سعيها الى عقلانية وترشيد الاستفادة من الطاقات المتاحة، والسعي بالاحتفاظ أكبر قدر ممكن بالإنجازات النفعية سواء الطبيعية أو تلك المصنعة كحق يلازم الأجيال القادمة، و لذا باتت تكامليتها من المباحث المحورية لتناول المحددات والأبعاد المتوافرة لديها، وبالتالي المساهمة أكثر في ازمانها لتحقيق عنصر الديمومة المنشود، غير أن المدرك حديثا هي تلك الرابطة العضوية الناشئة بينها وبين العامل الثقافي لتكون الممارسات التقليدية التشاركية ميدانا للظهور، درجت عديد دوائر الاختصاص البحثية على دراستها، حيث أضحى الباعث الى ارتفاع النزوع الاجتماعي التضامني من المؤشرات التنسيقية لاستدامة البرامج والخطط التنموية المطروحة محليا، وعليه حضرت دراستنا التحليلية لإثارة وبيان مزايا، وآليات تفعيل ثقافة النزعة التشاركية ضمن مجتمع تقليدي ببلادنا، عهد له مسؤولية الابقاء على حس التنويع فاعلا ومجسدا في كثير الشواهد الثقافية المادية واللامادية، ومنه وجدت هذه الثقافة التشاركية فضاءً حيويا بالمخيلة الالزامية الجماعية للمجتمع المدني ''الميزابي'' بجنوبنا الكبير من خلال الاستمرارية التنموية بالاستفادة المثلى والمتوازنة للموارد والمقدرات المتاحة.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الثقافة التشاركية التقليدية؛ التنمية المستدامة؛ المجتمع الميزابي.


سؤال الانفتاح والانغلاق في الثقافة العربية الإسلامية عند جورج طرابيشي

بوزيزه عمار, 

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى الكشف عن قراءة المفكر السوري "جورج طرابيشي" للنظرة الانفتاحية في الثقافة العربية الإسلامية، وكذلك النظرة الانغلاقية فيها؛ وهذا من خلال تركيزه على الجانب النفسي للنخبة المثقفة العربية التي تلقت صدمة قويَّة جرَّاء تقدم الغرب وتخلف العرب، كما أن هذا البحث يكشف عن الأسباب التي جعلت شريحة واسعة من النخبة المثقفة خاصة تهاجم الحضارة الغربية ليس لأن الغرب كان بالأمس مستعمرا للعرب، بل ترفض الغرب لأنه حامل حضارة وهنا تكمن الخطورة؛ لأن ذلك ينعكس سلبا على العالم العربي الذي يبحث عن سبل التقدم، وتتمثل أهم النتائج المتوصل إليها في أن العربي اليوم بصفة عامة والمثقف بصفة خاصة بحاجة إلى ثقافة الاعتراف؛ أن نعترف للآخر بتفوقه علينا وأن نسعى إلى تطوير أدواتنا المعرفية للاستفادة من حضارته ، وهذا لن يتأتى إلا بشرط إمكان هو الانفتاح على كل شعوب وحضارات العالم والتسلح بنظرة برغماتية معرفية تحترم الآخر وتتعلم منه. This research paper aims to reveal the reading of the Syrian thinker "George Tarabishi" on the open view of Arab-Islamic culture, as well as the closed view on it. This is through his focus on the psychological side of the Arab intellectual elite, which received a strong shock due to the progress of the West and the backwardness of the Arabs, as this research reveals the reasons that made a wide segment of the educated elite, especially attacking Western civilization not because the West was a colonial of the Arabs yesterday, but rather rejects the West because it Holder of civilization and here lies the danger; Because this reflects negatively on the Arab world, which is looking for ways to progress, and the most important findings are that the Arab today in general and the intellectual in particular need a culture of recognition; To acknowledge the superiority of the other over us and to strive to develop our knowledge tools to benefit from his civilization, and this will not come unless a condition is open to all peoples and civilizations of the world and armament with a pragmatic, cognitive view that respects the other and learns from it.

الكلمات المفتاحية: الانفتاح ; الانغلاق ; الجراح السيكولوجية ; الأصولية الإسلامية ; العيش معا ; openness ; Close-up ; Psychological surgeon ; Islamic fundamentalism ; Live together


واقع تطبيق إدارة الموارد البشرية الإلكترونية في الجامعات الأردنية الرسمية من وجهة نظر القادة الأكاديميين

تادرس إبراهيم حربي هاشم, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى تحديد واقع تطبيق إدارة الموارد البشرية الإلكترونية في الجامعات الأردنية الرسمية من وجهة نظر القادة الأكاديميين. لتحقيق أهداف الدراسة تم تطوير استبانة مكونة من (42) فقرة وزعت على ستة مجالات: تحليل وتصميم الوظيفة، والاستقطاب والاختيار، والأجور والحوافز، التخطيط للموارد البشرية، وتدريب الموارد البشرية، وتقييم الأداء. وبعد التأكد من صدق الأداة وثباتها، تم تطبيقها على عينة عشوائية قوامها (240) قائدًا أكاديميًا. وقد بينت نتائج الدراسة أن واقع تطبيق إدارة الموارد البشرية الإلكترونية في جامعة الجامعات الأردنية الرسمية من وجهة نظر القادة الأكاديميين جاء بدرجة متوسطة في جميع مجالاتها ما عدا مجال الأجور والحوافز جاء بدرجة مرتفعة. وفي ضوء ذلك تم صياغة مجموعة من التوصيات المنبثقة من النتائج التي يؤمل أن يستفيد منها المعنيين من الدراسة الحالية. Abstract: The current study aimed at identifying the reality of the application of in Jordanian public Universities from the point of view of academic leaders. In order to achieve the objectives of the study, a questionnaire consisting of (42) paragraphs was developed and included six areas: analysis and design of the job, attraction and selection, wages and incentives, human resources planning, human resources training and performance evaluation. Having verified the reliability and validity of the study tool, it was applied on the study sample consisting of (240) academic leaders. The results of the study showed that the reality of the application of E-HRM in Jordanian public universities from the point of view of academic leaders was average in all fields, except the field of wages and incentives which was of high degree. In light of the results of the study, a set of recommendations were emerged that are hoped to benefit stakeholders.

الكلمات المفتاحية: إدارة الموارد البشرية الإلكترونية، الجامعات الأردنية الرسمية، القادة الأكاديميين. ; Electronic Human Resources Management, Jordanian Public Universities, Academic Leaders


دور العمل التطوعي في تحقيق التنمية

ساحلي مبروك, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على الدور الإنمائي الذي تقوم به الأعمال التطوعية، وتتناول الدراسة مفهوم الأعمال التطوعية، وتبيين أهميتها من الناحية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، مع إعطاء أمثلة عن تجارب ناجحة لدور العمل التطوعي، وكذلك تتناول الدراسة أهم المعوقات التي تحد من مساهمة العمل التطوعي في العملية التنموية. و للإجابة عن الإشكالية تم الاستعانة بالمنهج الوصفي التحليلي، وبنظرية الدور. ABSTRACT:This study aims to Highlight on the development role played by volunteer work, and the study deals with the concept of volunteer work, and demonstrates its importance in economic, social and political terms, with giving examples of successful experiences of the role of volunteer work, as well as identifying the most important obstacles that limit their contribution to the process. Developmental. And to answer the problem, the descriptive and analytical method was used, and the role theory was used.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: العمل التطوعي، التنمية الاقتصادية، التنمية الاجتماعية. ; Keywords: Volunteer work; economic development; social development


التنشئة المدرسية على قيم السلامة المرورية

أبيش سمير, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تبيين الدور الذي يمكن أن تلعبه مؤسسة المدرسة أو التنشئة المدرسية بصفة عامة في الوقاية من واحدة من أكثر الظواهر الاجتماعية التي تؤرق المجتمعات الإنسانية خلال السنون الأخيرة، وهي ظاهرة حوادث المرور وآثارها وانعكاساتها المدمرة على الفرد والمجتمع والدولة وفي مختلف الميادين الاقتصادية والاجتماعية والصحية وغيرها، وتمثل الجزائر اليوم واحدة من أبرز هذه الدول التي تشهد استفحال الظاهرة وقد وضّحنا من خلال هذه الدراسة التتبعية كيف أنّ المدرسة ومن خلال مختلف أنشطتها وبرامجها الصفية واللاصفية يمكن أن تعمل على بناء وعي مروري لدى أفرادها وتكسبهم قيما سليمة في التعامل مع هذه الظاهرة. كلمات مفتاحية: المدرسة، السلامة المرورية، حوادث المررو، القيم، التنشئة المدرسية، الوعي المروري. ABSTRACT: This study aims to clarify the role that the school institution or the school upbringing in general can play in the prevention of one of the most social phenomena that have haunted humane societies in recent years, which is the phenomenon of traffic accidents and their devastating effects and repercussions on the individual, society and the state in various economic, social and health fields And others, and Algeria today is one of the most prominent of these countries that are witnessing the exacerbation of the phenomenon We have demonstrated through this consecutive study how the school, through its various classroom and extra-curricular activities and programs, can work on building traffic awareness among its members and gain them sound values in dealing with this phenomenon. Keywords: School, traffic safety, traffic accidents, values, school upbringing, traffic awareness.

الكلمات المفتاحية: التنشئة المدرسية ; القيم ; السلامة المررية


تفعيل مدخل التمكين النفسي كإستراتجية في تعزيز السلوك الإيجابي في المنظمة

بحري صابر,  خرموش منى, 

الملخص: يعد التمكين النفسي من بين المصطلحات الحديثة المستخدمة في مجال السلوك التنظيمي إذ تهدف المنظمة من خلال التمكين النفسي إلى تحقيق أهداف المنظمة من خلال رفع الأداء وزيادة فعاليتها، فالتمكين النفسي لم يعد مجرد حاجة بالنسبة للمنظمة بل أضحى مطلبا أساسيا في أي منظمة خاصة وأنه مجال خصب للتطوير والتحسين في مختلف أنشطة المنظمة لذا تسعى المنظمة جاهدة لتفعيل التمكين النفسي وتحقيقه لأفرادها من أجل ضمان فعالية المنظمة وتحقيق أهدافها الأساسية. ولقد برز هذا الإهتمام بالتمكين النفسي لعدة إعتبارات تتعلق بالدرجة الأولى للأهمية التي يكتسيها بالنسبة للأفراد والمنظمة، وكذا بالنظر للنتائج الإيجابية المحتمل تحقيقها على مستوى سلوكيات الأفراد داخل المنظمة، خاصة وأن تفعيل مدخل التمكين النفسي كإستراجية ضمن أنشطة المنظمة يسهم في تعزيز العديد من السلوكيات الإيجابية في المنظمة وهذا ما سنحاول الوقوف عليه في هذا المقال إنطلاقا من أهمية التمكين النفسي وفعاليته التنظيمية. Psychological empowerment is among the modern terminology used in the field of organizational behavior The organization aims, through psychological empowerment, to achieve the goals of the organization by raising the performance and increasing the effectiveness of the organization, Psychological empowerment is not seen as a mere need for the organization, but rather has become a basic requirement in any organization Psychological empowerment has become a fertile area for development and improvement in the various activities of the organization The organization strives to activate and achieve psychological empowerment of its individuals in order to ensure the effectiveness of the organization and achieve its basic goals. The interest in psychological empowerment has emerged for several considerations related primarily to the importance it acquires for individuals and the organization. As well as considering the positive results that are likely to be achieved at the level of individual behavior within the organization, Activating the psychological empowerment approach as a strategy within the activities of the organization contributes to strengthening many positive behaviors in the organization and this is what we will try to stand on in this article based on the importance of psychological empowerment and its organizational effectiveness

الكلمات المفتاحية: التمكين النفسي، تعزيز السلوك، السلوك الإيجابي، المنظمة، السلوك التنظيمي.


علاقة العنف المتلفز بالسلوك العدواني لدى تلاميذ السنة الأولى متوسط.

فضيلي فتيحة,  حاجي حكيمة, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى معرفة العلاقة بين مشاهدة برامج العنف المتلفز والسلوك العدواني لدى التلاميذ ومعرفة الفروق بينهم من حيث الجنس، ومن أجل القيام بذلك تم اعداد استبيان يخص نوعية البرامج التلفزيونية العنيفة المفضلة لدى الأطفال ومقياس السلوك العدواني الذي اقتبس من مقياس عين الشمس للباحثين (نبيل حافظ و نادر قاسم). بلغت عينة الدراسة الأساسية 60 تلميذ (متمدرسين في السنة الأولى متوسط). و استخدمت عدة أسالسيب احصائية (المتوسط الحسابي، الانحراف المعياري، اختبار T-Test) بالاعتماد على الرزنامة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS). أظهرت نتائج الدراسة وجود ارتباط بين مشاهدة البرامج التلفزيونية العنيفة والسلوك العدواني لدى التلاميذ، مع اقرار وجود فروق دالة احصائيا لصالح الذكور فيما يتعلق بالسلوك العدواني.

الكلمات المفتاحية: العنف المتلفز ; السلوك العدواني ; تلاميذ الطور المتوسط


التوافق النفسي و الصحة النفسية: دراسة نظرية تحليلية

بليردوح .كوكب الزمان,  بجة حياة, 

الملخص: ملخص: تهدف هذه الدراسة النظرية التحليلية إلى تسليط الضوء على مفهومين مركزيين في علم النفس هما : الصحة النفسية و التوافق النفسي، و تحديد أبجديات كل مفهوم على حدى تحديدا دقيقا يسمح بكشف العلاقة بينهما، لا ننكر أن كل مفهوم قد نال نصيبه من البحث و الدراسة من قبل المتخصصين إلا أن هناك تداخل نلمسه أثناء محاولة تحديد العلاقة بينهما فكثيرا ما تعرف الصحة النفسية بأنها قدرة الفرد على التوافق النفسي السليم و من جهة أخرى يعرف التوافق النفسي بمدى تحقيق الفرد للصحة النفسية، لكن هذا لا يعني أن كل من التوافق النفسي و الصحة النفسية وجهان لعملة واحدة و عليه تأتي الدراسة الحالية لتستعرض حدود كل مفهوم و توضح نقاط الاشتراك في دراسة كل من التوافق النفسي و الصحة و النفسية و في سبيل ذلك وجب الإشارة إلى مفهوم مستحدث في علم النفس و هو جودة الصحة النفسية التي من خلالها يمكن تحديد موقع كل من الصحة النفسية و التوافق النفسي ، فهي تؤمن رؤية متكاملة لكلا المفهومين. الكلمات المفتاحية : التوافق النفسي ،الصحة النفسية ، جودة الصحة النفسية . ABSTRACT This theoretical and analytical study aims to shed light on two central concepts in psychology: mental health and psychological compatibility, and to accurately define the ABCs of each concept separately allowing to reveal the Relationship between them. We do not deny that each concept may He received his share of research and study by specialists, that there is an overlap that we touch while trying to determine the relationship between them. Mental health is often defined as the individual’s ability to have a sound psychological compatibility. On the other hand psychological compatibility is known by the extent to which an individual achieves mental health, but this does not mean that all compatibility Mental health is two sides of the same coin, and accordingly the current study reviews the boundaries of each concept and clarifies the points of participation in the study of both psychological compatibility, health and psychological well-being. Determining the location of both mental health and psychological compatibility, as it provides an integrated view of both of them . Key words: psychological compatibility, mental health, psychological well- being.

الكلمات المفتاحية: التوافق النفسي ; الصحة النفسية ; جودة الصحة النفسية . ; : psychological compatibility ; mental health ; psychological well- being


اشكالية المنهج في العلوم الاجتماعية_ دراسة تحليلية_

بروك طارق, 

الملخص: الملخص : يطرح توظيف المنهج في بحوث العلوم الاجتماعية إشكالية مرتبطة بنوعية المنهج الذي يصلح للموضوع المراد البحث فيه، وكذلك أشكال توظيف منهج واحد أم مناهج متعددة في نفس البحث، فبينما يرى باحثون ومختصون وأكاديميون أن مسألة المنهج يجب أن تحسم منذ البداية البحث بإختيار المنهج الذي يرى الباحث أنه يصلح لموضوعه وأن عليه أن يوظف منهجا واحدا فحسب سواء أكان كميا أم كيفيا أم إجرائيا، ويعزون ذلك إلى الخلط الذي يقع فيه الباحث بين المنهج الذي يعني الرؤية النظرية التي يشتغل وفقها من أجل الوصول إلى حل الأشكال المرتبط بالبحث، وبين المنهجية التي تعني الجانب الشكلي للموضوع، يرى آخرون أن بإمكان إستعمال أو توظيف مناهج متعددة في نفس البحث سواء أكانت جميعا كمية أم كيفية أم إجرائية . ولقد تطورت المناهج الكيفية بدورها، فبرز المنهج الابستمولوجي أو منهج علم اجتماع المعرفة الذي يرتبط بنظرية المعرفة وبتاريخ العلوم و بالميتودولوجيا، لأنها تتناول مناهج العلوم وتدرس طرق اكتساب المعرفة وطبيعتها وحدودها، من زاوية فحص المعرفة العلمية فحصا علميا ونقديا يقوم على الاستقراء والاستنتاج معا . الكلمات المفتاحية : المنهج، المنهجية، الابستمولوجيا Abstract: Research methodology social sciences is very related to the subject to be researched. The suitability of the methodology used and the number of approaches adopted for the same research, is often problematic Some researchers and academicians believe that the issue of the methodology must be decided from the beginning of the research by choosing the approach that the researcher thinks is fit for his/her subject and he/her must employ only one approach be it quantitative, qualitative or procedural. These researchers argue that this is necessary to avoid the confusion between the research methodology that means the theoretical vision based on which the solution of the problem will be found, and the research framework that means the research tools to be employed for such a purpose Other researchers think that it is possible to employ multiple approaches for the same research, whether they are all quantitative, qualitative or procedural. The qualitative research methodology have evolved over the years to many variants such as the epistemological variant (the sociology of knowledge) that is related to the theory of knowledge and the history of science. This variant deals with the scientific methodologies and studies the methods of acquiring knowledge (its nature and limits) from a purely scientific angle based on a scientific and critical examination that links induction and conclusion together. Key words: research methodology, research framework, epistemology.

الكلمات المفتاحية: المنهج المنهجية الابستم ; ل ; جيا


محاذير من مخاطر الافراط في استعمال المعلوماتية، ومشروعية الرقابة والوقاية المعطى التربوي والاعلامي نموذجا

هادف مصطفى,  فرحاتي العربي, 

الملخص: برز الاهتمام بالمعلوماتية في مجال الاتصال، بشكل ملفت للانتباه في أواخر القرن العشرين، وازداد بوتيرة سريعة تدفع المؤسسات الاعلامية والأنظمة التربوية إلى التسابق في استيعاب تطورات التكنولوجيا، وتوظيف المعلوماتية في جميع مجالات الحياة المؤسسية، من أجل رفع الأداء الاتصالي بصفة عامة ومستوى الاتصال البيداغوجي في التعليم بصفة خاصة، من مستوى تحقيق الحاجات، إلى مستوى تحقيق المتعة في إشباع الحاجات التعليمية، وإلى مستوى تهيئة المؤسسات التربوية والتعليمية والاعلامية لما يعتقد أنها تحديات العولمة المحتومة، لاستيعاب مقتضيات مجتمعات المعرفة، وهي مجتمعات ما بعد الصناعة، تكون ـ كما يفترض ـ قد بدأت منذ زمن في تكوين وانشاء الجماعات والمؤسسات الافتراضية . وعلى الرغم من إجماع الكل بأن تكنولوجيا المعلومات توفر للمؤسسات والافراد في الاتصال التربوي والاعلامي والاجتماعي ارقى صيغ التواصل والتفاعل، وعلى الرغم من اجماع المتخصصين بضرورة مواكبة المؤسسات للتطورات التكنولوجية وإكساب الأجيال خبرة المستقبل، إلا أن بعض الدراسات رصدت بعض السلبيات في حالة إفراط الاستعمال لتكنولوجيا المعلومات، تمس إنسانية الإنسان وذكاءه وأخلاقه ومركزيته في الوجود وتحكمه في التقنية ذاتها. كما تمس المجتمعات ـ في حالة الإفراط في الإدماج الدولي السوقي ـ في ثقافتها وهويتها، ومن ثمة تأتي هذه المقالة العلمية لتبرز : 1 ـ أهمية المعلوماتية في الاتصال الانساني عموما والاتصال البيداغوجي في التربية ( التدريس ) خصوصا . 2 ـ التنبيه إلى المحاذير التي يطلقها الباحثون من فرط الاستعمال والتركيز على المتعة الناتجة عن الرغبة. 3 ـ مشروعية الرقابة والوقاية من الاضرار المحتملة من فرط الاستعمال الالكتروني في التواصل.

الكلمات المفتاحية: المعلوماتية ; محاذير ; الرقابة ; الآلات الذكية ; مخاطر


المنظومة التربوية من المقاربة بالأهداف إلى المقاربة بالكفاءات بين النظري والتطبيقي في ظل التطورات التكنولوجية

سنقوقه آمال,  عوفي مصطفى, 

الملخص: تسعى الدراسة إلى تحليل وتقييم التطورات العلمية التي بدورها تساهم في الاستثمار في الرأسمال البشري ، وأول استثمار يكون في المنظومة التربوية لدورها المهم في حياة المجتمعات حيث حظيت بإصلاحات متواصلة متجددة ومقاربات مستحدثة سواء في طرائق واساليب التدريس او في المناهج او وسائل التدريس او تكوين وتدريب المعلمين او ادماج تكنولوجيا المعلومات او المقاربات، وهدفت الدراسة إلى ما توصل اليه أصحاب النظريات من مقاربة بالأهداف التي كان المتعلم فيها مجرد متلق للمعارف إلى طرف في العملية التعلمية التعليمية وفق المقاربة بالكفاءات بحل المشكلات والعمل الجماعي وانجاز المشاريع وكنتيجة تبرز مهارات المتعلم وذاته ذو كفاءة معرفية ومنهجية، اما المعلم وفق هذه المقاربة موجه ومبتكر لوضعيات التعلم بين ما هو نظري وكيفية تطبيقه وتجسيده في عصر المعلومات. وعلى مرسى كوكبة التطورات الشائكة التي شهدتها المنظومة التربوية عبر مراحل من الاصلاحات والتطورات في جودة ونوعية التعليم استوجب إعادة النظر والتمعن في هذه الإصلاحات. The study seeks to analyze and evaluate scientific developments that in turn contribute to investment in human capital, and the first investment is in the educational system for its important role in the life of societies, as it has received continuous, renewed reforms and new approaches, whether in teaching methods and methods, curricula, teaching methods, formation and training of the teaching staff. Or the integration of information technology or approaches, and the study aimed to reach what theorists have reached in terms of an approach in which the learner was merely a recipient of knowledge to a party in the educational learning process according to the approach with competencies by solving problems, teamwork and project completion. As a result, the learner’s skills and his / her competence with knowledge and methodology emerge. As for the teacher, according to this approach, he is directed and innovative for learning situations between what is theoretical and how to apply it and embody it in the information age. And the anchor of the constellation of thorny developments in the educational system through stages of reforms and developments in the quality and quality of education necessitated reconsideration and reflection on these reforms.

الكلمات المفتاحية: المقاربة بالكفاءات ; المقاربة بالأهداف ; المنظومة التربوية


مستشار التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني ودوره في الحد من تعاطي المخدرات من وجهة نظر تلاميذ التعليم الثانوي دراسة ميدانية لفهم الأدوار الإرشادية في بعض ثانويات ولاية الأغواط

صخري محمد, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى معرفة الأدوار الإرشادية لمستشار التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني في الحد من تعاطي المخدرات ببعض ثانويات ولاية الأغواط، حيث شملت عينة الدراسة على 150تلميذا من الجنسين ( 80 ذكر، 70 أنثى) في التعليم الثانوي للسنة الحالية 2020/2021، حيث تم استخدام المنهج الوصفي للتعرف على متغيرات الدراسة، وخلصت الدراسة إلى النتائج التالية: - هناك دور لمستشار التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني في مكافحة تعاطي المخدرات لدى تلاميذ المرحلة الثانوية. - تساهم تقنية المقابلة النفسية المطبقة من طرف مستشار التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني في مكافحة تعاطي المخدرات لدى تلاميذ المرحلة الثانوية. - تساهم الحصص الإعلامية لمستشار التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني في مكافحة تعاطي المخدرات لدى تلاميذ المرحلة الثانوية. - لا توجد فروق لدى مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني في مكافحة تعاطي المخدرات تعزى لمتغير النوع( ذكر، أنثى)؟

الكلمات المفتاحية: مستشار التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني ; المقابلة الإرشادية ; المخدرات ; تعاطي المخدرات


How to Read a Scientific Research Paper

بومدين الهدى, 

Résumé: The study sheds light on the importance of reading a scientific paper that is never taught. Scientific articles are different from other texts, novels, or newspaper stories, thus, they should be read differently. Reading is a common skill that learners and researchers learn. With the exponential spread of knowledge, no one has time to read everything. In fact, reading original research, though time-consuming, is effective and crucial for development. Based on previous background, the reader should select papers with which he is already familiar . Rather than starting from the beginning. This article outlines a practical and efficient method for reading research papers. It also describes how to use this method to review any kind of paper. It is always better to approach a paper by reading the conclusions in the abstract first. The methods should be next reviewed, then the results first in the abstract, and then the full paper. For efficacy, reasons should not be read or reviewed any further in the article. Keshav’s s Three Pass Approach proved to be effective in reviewing any type of paper. By adopting such an approach along with critical and creative readings, many papers will be evaluated and read, In addition , the peer-review process will be facilitated.

Mots clés: Approach ; article ; peer-review ; reading ; scientific paper