مجلة المجتمع والرياضة

journal of society and sport

Description

تعد مجلة المجتمع و الرياضة دورية دولية محكمة، تصدر عن كلية العلوم الاجتماعية و الإنسانية بجامعة الشهيد حمة لخضر الوادي. وتعنى هذه المجلة بنشر الدراسات العلمية و الأبحاث الأكاديمية في العلوم الاجتماعية و العلوم الرياضية و النشاط البدني باللغات العربية، الفرنسية و الانجليزية. وجاء موضوع المجتمع والرياضة عنوانا للمجلة كمزاوجة بين فرعين (علوم المجتمع و علوم الرياضة) نابعا من سياقات النتائج العلمية في ميادين العلم المختلفة ( النفسية، الاجتماعية، الطبية...) التي تؤكد اهمية الرياضة في حياة الفرد والمجتمع على السواء. إذ تعد الوسيلة لحلحلة العديد من المشكلات التي تعاني منها الأمم و الشعوب و بخاصة في ظل تناميها و تعدد أشكالها ( الجريمة، التعصب، التطرف،..). فضلا عن كونها الاستراتيجية الأساسية في علاج العديد من الاضطرابات و الأمراض السلوكية النفسية، بل انها السبيل لعلاج الكثير من الامراض كالسمنة، القولون العصبي.... و نسعى من خلال هذه المجلة إلى تحقيق جملة من الاهداف نوردها على النحو الآتي : - نشر الأعمال العلمية الاكاديمية من بحوث و دراسات حول موضوعي المجتمع و الرياضة. - ضمان التراكمية المعرفية، من خلال ما يتم نشره من بحوث و دراسات علمية في ميادين العلوم الاجتماعية و العلوم الرياضية. - من خلال ما تتناوله هذه المجلة من مقالات علمية حول موضوعي المجتمع و الرياضة؛ فأننا نتمكن في الفهم الاوضح و السليم لما يحدث في محيطنا الاجتماعي ، ليس هذا فحسب و لكن العمل على اعطاء جملة من الحلول التي تمكن من تجاوز المشكلات الاجتماعية و الرياضية بسلاسة. - العناية بتجويد المعرفة الاكاديمية من خلال التنقيح الموضوعي و العلمي للمتناول المعرفي المتضمن فيها.

Annonce

دعوة للنشر

يسر هيئة تحرير مجلة المجتمع والرياضة أن تدعو جميع الاساتذة  والباحثينالاكادميين وطلبة الدكتورا من داخل وخارج الوطن في نشر أبحاثهم ومقالتهم في شتى حقول العلم والمعرفة وخاصة العلوم الاجتمـــاعيـة  والعلوم الرياضية

ترسل جميع البحوث على رابط المجلة في البوابة الجزائرية للمجلات العلمية WWW.ASJP.cerist.dz  /  https://www.asjp.cerist.dz/revues/493

الاتفسار الاتصال بالبريد الالكتروني :kedadra-chaouki@univ-eloued.dz

17-05-2020


2

Volumes

2

Numéros

18

Articles


كرة القدم : بين الفرجة و العنف مقاربة سوسيولوجية .

الفرفار العياشي, 

الملخص: الدراسة تهدف إلى مقاربة ظاهرة العنف الرياضي او العنف بالملاعب الرياضية ، من خلال رصد طبيعته و أسبابه و نتائجه. فكرة القدم ليست مجرد لعبة رياضية، أنها كبر من ذلك بكثير ربما أصبحت مجال حرب غير أخلاقية تستعمل فيها كل الوسائل من اجل الربح.لعبة تحولت من مجال للفرجة و المتعة إلى فضاء مزدحم بالسياسة و الايديولوجيا و المال و الخرافة و العنف. و تحولت إلى مجال للصراع و العنف و التو ثر من خلال حجم العنف المرتبط بها و بالملاعب، مما يولد الرغبة في محاولة فهم ومقاربة موضوع كرة القدم بين الفرجة و العنف من خلال معرفة الأسباب و الدواعي. و قد ثم توظيف المقاربة السوسيولوجية بالعمل على دراسة الإشكالية الأساسية و المتمثلة في أسباب الانتقال من الفرجة إلى العنف ،و كيف نسفر خلفيات و دواعي العنف و الشغب الرياضي بناء على خدمات المنهج الوصفي التحليلي و قد خلصت الدراسة إلى العنف بالملاعب الرياضية هو عنف متعدد الأبعاد تغذيه عوامل نفسية و اجتماعية و اقتصادية و ثقافية متداخلة.

الكلمات المفتاحية: كرة القدم – العنف – الفرجة - مجموعة الالتراس .


درس التربية البدنية والرياضية و علاقته بالتحصيل الدراسي للتلاميذ بطيئي التعلم

براهيمي طارق, 

الملخص: تؤكد كل الدراسات التربوية على الدور الإيجابي لممارسة التربية البدنية والرياضية من قبل التلاميذ في المدرسة وتأثيرها على تحقيق الأهداف التعليمية " المعرفية والوجدانية ، النفس حركي" لذلك تأتي الدراسة الحالية محاولة جادة لفهم أثر وفاعلية درس التربية البدنية والرياضية وعلاقته بالتحصيل الدراسي لعينة من تلاميذ السنة الثالثة ابتدائي بطيئي التعلم فمن خلال ملاحظة الباحث رفقة المعلم المسئول عن القسم لسلوك التلاميذ بطيئي التعلم وانعزالهم عن بقية التلاميذ الأسوياء وعدم مشاركتهم الفعالة في درس التربية البدنية والرياضية من خلال الأداء الحركي لمختلف الألعاب الرياضية الصغيرة والتمرينات البدنية في درس التربية البدنية و الرياضية في مدرسة جعفر محمد الشمالية .

الكلمات المفتاحية: درس ; التربية البدنية ; الرياضية ; التحصيل الدراسي ; بطيئي التعلم


تأثير الضغوط المهنية على استاذ التربية البدنية والرياضية

قدادرة شوقي, 

الملخص: ان مهنة تدريس مادة التربية البدنية والرياضة تحتاج بشدة إلى قيادة مؤهلة هي أساس لتحقيق الكثير من إمكانياتها، حيث أن أستاذ التربية البدنية والرياضية يعتبر من أبرز أعضاء هيئة التدريس بالمجتمع المدرسي، ولدبه تأثيرا في تشكيل الأخلاق والقيم الرفيعة ويعتمد في ذلك على التوفيق بين ميول التلميذ وإمكانيات المؤسسة التعليمية وقدراته الشخصية في تقديم واجبات تربوية في إطار بدني رياضي يهدف إلى النمو والتكيف. إلا أن استاذ التربية البدنية والرياضية ليس مجرد مجموعة من الخصائص والصفات الحميدة بل هو إنسان وقائد قادر على تلبية الحاجيات الانفعالية من متغيرات عديدة تشكل له ضغط على حالته النفسية، كالحالة المعيشية والمشاكل المهنية. وقد جاءت أهداف الدراسة على سياق واحد وهو معرفة تأثير الضغوط المهنية على استاذ التربية البدنية والرياضية والدور الهام الذي تلعبه التربية البدنية والرياضية في تحقيق أهداف التربية العامة جعلها موضع اهتمام مقارنة مع ما كانت عليه، فأصبح بذلك دور أستاذ التربية البدنية والرياضية مهما وصعبا في نفس الوقت خاصة أمام واقع تملؤه الاضطرابات والصراعات جراء ما يعاني منه المجتمع من مشاكل عدة مست مختلف الميادين، والتي شكلت ضغطا على نفسية الفرد. أما بالنسبة للنتائج فكانت كلها حسب التوقعات الموضوعة من طرف الباحث ،إن معاناة أستاذ التربية البدنية والرياضية من الضغط المهني تؤثر فيه عدة عوامل أو أسباب منها قلة أو انعدام المنشآت الرياضية وعدم توفر الوسائل البيداغوجية بالإضافة إلى العوامل المحيطية و المناخية. Study Summary The teaching profession of physical education and sport requires strong leadership is the basis for achieving many of its potential, as the professor of physical education and sports is one of the most prominent members of the school community, and his teacher influence in the formation of ethics and high values and depends on the reconciliation between the student's tendencies and possibilities The educational institution and its personal abilities in the provision of educational duties in the framework of physical physical sport aimed at growth and adaptation. However, the professor of physical education and sports is not only a set of characteristics and qualities of good, but is a human being and a leader able to meet the emotional needs of many variables that stress him on his psychological condition, such as living conditions and occupational problems. The objectives of the study were based on one context, namely, the impact of professional pressures on the teacher of physical education and sports, and the important role played by physical education and sports in achieving the objectives of public education, making them a matter of interest compared to what they were. This has made the role of professor of physical education and sports difficult and difficult at the same time Especially in the face of a reality of turmoil and conflict as a result of the various problems facing the society in different fields, which put pressure on the psyche of the individual. As for the results were all according to the expectations of the researcher, the suffering of the professor of physical education and sports from the occupational pressure affected by several factors or reasons, including the lack or lack of sports facilities and the lack of pedagogical methods in addition to peripheral and climatic factors.

الكلمات المفتاحية: الضغوط المهنية ، الاستاذ ، التربية البدنية والرياضية.


واقع التعليم في المدرسة الجزائرية الحديثة

حابي حليمة, 

الملخص: منذ الاستقلال وإلى وقتنا الحاضر شهد التعليم في الجزائر عدة إصلاحات وتعديلات، وذلك استجابة للمتطلبات الاجتماعية المتجددة هذا من جهة، ولمواكبة التطورات العالمية من جهة أخرى. وتحت ظل العولمة، تحاول المنظومة التربوية تحسين جودة مخرجاتها حتى تصل إلى ما وصلت إليه مدارس الدول المتقدمة؛ فمن التدريس بالأهداف جاء التدريس بالكفاءات والذي لم يسلم من التغيير خلال السنتين الفارطتين. وبالرغم من هذا إلاَ أن التعليم في المدرسة الجزائرية الحديثة مازالت تقف أمامه العديد من المشاكل والعراقيل التي تحول دونه ودون تحقيق أهدافه. سنحاول من خلال هذه الورقة البحثية تسليط الضوء على أهم العراقيل والمشاكل التي تواجه المدرسة الجزائرية وعن الأسباب والعوامل التي آلت بالتعليم في بلادنا إلى هذه الحالة التي هو عليها الآن. From independence to the present day, education in Algeria has undergone several reforms and modifications in answer to the social renewable demands on one side and to keep pace with global developments on the other. Under the shadow of globalization, the education system is trying to improve the quality of its results to the level of schools in developed countries. This is why teaching by objectives has given way to skills-based teaching that has not been immune to change over the last two years. Despite this, education in the modern Algerian school still faces many problems and obstacles that prevent it from achieving its goals. Through this document, we will try to highlight the most important obstacles and problems that the Algerian school faces, as well as the reasons and the factors that brought education in our country to this current situation.

الكلمات المفتاحية: التعليم في الجزائر-المنظومة التربوية- الإصلاحات التربوية.