دراسات في العلوم الإنسانية والاجتماعية
Volume 20, Numéro 1, Pages 297-317

إدارة المعرفة توجه جديد لتنمية الموارد البشرية بالمؤسسات الاقتصادية الجزائرية: عملة الألفية الثالثة وتحدي كبير من أجل تنافسية المؤسسات

الكاتب : الحمزة منير . محاجبي عيسى . منسل مراد .

الملخص

تعتبر الثروة البشرية الثروة الحقيقية والدائمة في مجال الاستثمار، بل وتعد الركيزة الأساسية لكل تقدم وازدهار. ولا غرابة في أن تولي معظم الدول اهتماما خاصا في مجال تنمية مواردها البشرية في كافة المجالات من خلال تحديد البرامج التي تساعد على تنمية تلك الموارد وإدارتها والتخطيط لها بطريقة تجعلها مقتنعة بمهامها على أساس أن تقدم أي مهنة وتطورها مرهون باقتناع العناصر البشرية بالمهام المسندة لها ورضاها عن هذا العمل. ويلاحظ أن الكثير من الدول العربية اليوم تخصص مبالغ معتبرة من خلال ميزانيتها السنوية إلى قطاع التكوين، باعتبار أن أحسن استثمار يستغل في الجانب البشري على اعتبار أنها الثروة التي لا تنضب، ومن ثم فإن الإهتمام بإدارة الموارد البشرية أصبح ضرورة حتمية لكل مؤسسة تريد الازدهار والرقي لتحتل مكانتها في المجتمع، بالإضافة إلى التطور التكنولوجي الذي تعرفه هذه المؤسسات لأن التيار الإلكتروني أصبح جد مؤثر، لذا كان لزاما عليها أن تتعايش معه. فخلال العقد الأخير، خاصة مع إنتشار تكنولوجيا الاتصال وثورة المعلومات ووصولها إلى كل فرد ومؤسسة في المجتمع بتكلفة معقولة ظهر إلى الوجود تعابير علمية جديدة تكاد تمثل الوجه الثاني لإدارة الموارد البشرية أبرزها: إدارة المعرفة. وقد يبدو هذا المصطلح الإداري الأخير غريب نوع ما، وتعد إدارة المعرفة من أكثر الموضوعات حضورا في وقتنا الحالي، كما تعد بؤرة التركيز لجهود أطراف متعددة بوجهات نظر مختلفة على وجه الخصوص العاملين في مجال تنمية الموارد البشرية، وتبدو كلمة إدارة المعرفة كلمة ذات وقع ثقيل على أسماع مسيري المؤسسات العربية في الفترة الأخيرة ويرجع ثقل هذه الكلمة إلى اعتبارها إحدى المبادرات والتحديات الكبيرة التي تواجه المؤسسات في الوطن العربي بكثرة خلال السنوات الأخيرة، وأحدث المفاهيم في مجال الموارد البشرية والتي نمت الأدبيات المتعلقة بها كما ونوعا، والتي تعد أهم التطورات في إدارة وتنمية الموارد البشرية. لذلك عملت الكثير من المؤسسات في الوطن العربي بمختلف أنواعها على ملاحقة هذه التطورات على مستوى إدارة الموارد البشرية، وهذا من خلال تبنيها لهذا المفهوم الإداري الحديث، إن هذا التحدي أو الوجه الثاني لإدارة الموارد البشرية بصفة خاصة ككل لا يزال يطرح الكثير من نقاط التساؤل. ولهذا جاءت هذه الورقة في سياق محاولة معرفة هذا الجيل الجديد من المعرفة لإدارة الموارد البشرية؟ وهل يشكل تحدي كبير وحقيقي من أجل تنافسية المؤسسات في الجزائر و الوطن العربي؟ Over the past decade, especially with the integration of communication technology and the information revolution and their access to every individual and institution in the community at a reasonable cost, new scientific expressions have emerged, which is almost the second aspect of human resources management, most notably: knowledge management. This term may be judged as a strange, and knowledge management is one of the significant topics of our time, and the focus of multi-stakeholder efforts is particularly different in human resources development. The word knowledge management seems to have a heavy impact on in recent years; the importance of this speech has been attributed to one of the initiatives and challenges facing institutions in the Arab world in the management and development of human resources. So, many institutions in the Arab world have worked to cope with these developments at the level of human resources management. This is through adopting this modern administrative concept, but this challenge or second aspect of human resources management particular still raises many questions. So this paper is done in this context in order to try to get familiar with this new generation of human resources management? Is it a great challenge for the competitiveness of institutions in the Arab world?

الكلمات المفتاحية

الموارد البشرية ; إدارة المعرفة ; المؤسسات ; التنمية ; الجزائر ; Human Resources ; Knowledge Management ; Institutions ; Development ; Algeria