العربية


Description

مجلة علمية محكمة سداسية تصدر عن مخبر علم تعليم العربية بالمدرسة العليا للاساتذة بوزريعة الجزائر . تعنى بعلوم اللغة العربية وآدابها، وخاصة تعليمية اللغات واللغة العربية خصوصا.

4

Volumes

7

Numéros

86

Articles


اللغة العربية في يومها العالمي

بوهادي عابد, 

الملخص: ملخص: إن أهمية المعايير البيداغوجية وأثرها على تقييم نظام التعليم ما زالت تخضع لعوامل ومحددات مختلفة المعالم. فلا شك أن المعايير البيداغوجية والتعليمية لها معالمها وآثارها الواضحة والدقيقة في تقييم نظام التعليم. ومع ذلك، تكتسب هذه المعايير التعليمية أهميتها وتستمدها من مساهمتها ذات المصداقية في وضع وتنفيذ إصلاح نظام التعليم ومراجعة استراتيجيات التدريس في البلد. إن مساهمة هذه المعايير التربوية هي التي تعطيها تلك الأهمية حينما تثبت قدرتها أكثر أو أقل في حال تصميم النظام التعليمي والتخطيط له. لكن ينبغي تحقيق استراتيجيات تطوير النظام التعليمي في ميدان التدريس- وفقا للمعايير التعليمية المعمول بها – التي تكون قادرة على الوفاء بمتطلبات المجتمع وضمان التوقعات الاجتماعية العاكسة لإمكانياته الفعلية التي تكون قد أفادت الخبراء والاستشاريين في وضع برنامج الإصلاح ميدانيا...

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المؤشرات; المعايير ; التقويم ; المعالجة البيداغوجية ; الإصلاح التربوي ; التخطيط ; نظام التعليم ;البرامج التعليمية ; المنهاج التربوي.


المدارس الذكية بين رهانات الجودة و تحديات الواقع -التجربة المصرية أنموذجا-

حورية نهاري, 

الملخص: تتجه الكثير من الدول إلى تحويل مدارس التعليم العام إلى مدارس المستقبل التي تستخدم التقنيات الحديثة ويطلق عليها اسم المدارس الذكية و هي من المشاريع التربوية التي تطمح لبناء نموذج مبتكر لمدرسة حديثة متعددة المستويات ، تستمد رسالتها من الإيمان بأن قدرة المجتمعات على النهوض وتحقيق التنمية الشاملة معتمدة على جودة إعداد بنائها التربوي ، فإن أريدَ لمدرسة المستقبل أن تكون فاعلة وديناميكية فلا بدّ أن تأخذ بمبدأ المرونة لمواكبة التطورات المتسارعة التي انبثقت عن الثورة المعرفية في مختلف فروع التكنولوجيا. يهتم هذا المقال برصد خطوات تنفيذ الجمهورية العربية المصرية لمشروع المدرسة الذكية باعتبارها تجربة رائدة في مجال تطوير التعليم في البلدان العربية . Le déplacement d'un grand nombre de pays pour transformer les écoles publiques dans les écoles de l'avenir, qui utilise la technologie moderne et soi-disant écoles intelligentes nom et est l'un des projets éducatifs qui aspirent à bâtir un modèle innovant de multiples niveaux de l'école moderne, il tire sa mission de la conviction que la capacité des communautés à promouvoir et à réaliser un développement global fondé sur la qualité de la construction de la préparation et de l'éducation, l'école de l'avenir, je veux être active et dynamique, nous devons prendre le principe de flexibilité pour suivre le rythme avec les développements rapides qui ont émergé de la révolution cognitive dans les diverses branches de la technologie. Cet article concerne le suivi des mesures pour mettre en œuvre la République arabe d'Egypte pour le projet d'école intelligente comme une expérience pionnière dans le domaine du développement de l'éducation dans les pays arabes.

الكلمات المفتاحية: المدرسة الذكية- الجودة-التجربة المصرية


عنوان المقال : الصيغ الزمانية للفعل العربي في سورة النازعات" أنموذجًا" - دراسة استقرائية دلالية -

عمر مختاري, 

الملخص: الملخص: يعتبر الفعل عنصرا أساسيا من بين العناصر التي تعمل على بناء الجملة في اللغة العربية، إذ يمثل طرفا اسناديا في الكلام، ولبيان أهميته في المعاني، ينبغي التدقيق في الصيغ والتفريق بينها على أساس المعنى، فلكل معنى صيغة تبينه وتحدده وتفصله عن غيره. لقد جاء هذا البحث ليقف على صور التحولات التي تقع في صيغ الأفعال في السياق القرآني، وذلك بالتحول من الفعل الماضي إلى المضارع أو العكس، وكذلك التحول من الماضي إلى الأمر ومن الأمر إلى الماضي. وهذه التحولات للأفعال في السياق القرآني الواحد لها أبعاد بلاغية، ومقاصد بيانية يعمد إليها النظم القرآني، وتكشف عن وجه من وجوه الإعجاز البياني في القرآن الكريم. ولا يقف الباحث عند حدود التعليل النحوي فقط بل يتجاوزه إلى التحليل البياني، محاولا من خلال ذلك ربط التركيب بالمعنى والوقوف على دلالات أزمنة الأفعال من خلال السياق القرآني، وعدم الاقتصار على الدلالة الصرفية للأفعال خارج السياق. ومن هنا جاءت هذه الدراسة الموسومة ب : الصيغ الزمنية للفعل العربي في سورة النازعات- أنموذجًا- Résumé: Le verbe essentielle à partir entre les articles que vous travail sur la syntaxe dans la langue arabe, car elle représente une partie Asnadia de parler, et son importance dans le sens, doit vérifier les formules et de se différencier entre eux sur la base du sens, chaque sens une formule identifiée et déterminée et séparés des autres. Cette recherche est venu de se tenir sur les transitions d'images qui se trouvent dans les actes formulés dans le cadre du Coran, et qui passent du passé au présent, ou vice versa, ainsi qu'un changement du passé et de lui au passé. Ces transformations dans le cadre des actions de celle Coranique a les dimensions de la rhétorique, et l'application des systèmes de baptisant graphiques Coraniques, et révèlent une facette des miracles tableau dans le Saint Coran. Le chercheur ne se limite pas aux frontières de la grammaire de raisonnement seulement, mais va au-delà de l'analyse graphique, en essayant par le sens de montage du crochet et se tenir sur le temps sémantique agit par le contexte coranique, et non seulement l'importance des actes morphologiques hors contexte. Ainsi, cette étude est marquée par: Les formules temporelles du verbe arabe dans la sourate Al-Naza'at comme modèle. Mots-clés : verbe, Le temps, direction, Indication de verbes dans la sourate.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الفعل، الزمن، الجهة، دلالة الأفعال في السورة.


الدراسة النّصية عند اللغويين العرب القدامى بين التقعيد النحوي والتنظير البلاغي.

العلوي بركاهم, 

الملخص: تميّز اللغويون العرب القدامى بممارسات نصية لا يمكن تجاهلها، إذ كانت لهم أوّل ممارسة نصيّة واعية مع الكتاب المعجز(القرآن الكريم)، حيث نتج عن اهتمام النحويين والبلاغيين العرب القدامى بالشّعر والخطابة والرّسائل وغيرها من فنون القول المعروفة لديهم ، ممارسات نصية أفرزت جملة من الملاحظات والآراء التي تدور في فلك الدّراسات النّصية المعاصرة، وتتراءى لنا هنا الممارستان الّنحوية والبلاغية (التّقعيد النّحوي والتّنظير البلاغي) ، فقد ارتقتْ هاتان المحاولتان عند بعض العلماء العرب إلى مستوى الممارسة النّصية أيْ التّعامل مع نصوص كاملة، وهذا يكشف عن الخطأ الذي وقع فيه بعض المحدثين الذين عدوا العلوم اللّغوية العربية القديمة جهازًا أو نظامًا معطلا لا يرقى إلى مستوى الممارسة النّصية التي تتعامل مع نص أو خطاب كامل.

الكلمات المفتاحية: النح ; البلاغة