مجلة العلوم الإنسانية

revue des sciences humaines

Description

مجلة العلوم الإنسانية Revue semestrielle éditée par La Faculté des Sciences Humaines st Sciences Islamiques Université d’Oran 1 Ahmed Benbella- Algérie La revue publiera les contributions scientifiques des chercheurs en sciences humaines et notamment celles appartenant aux domaines suivants : - Bibliothéconomie et sciences de l’information - Histoire et archéologie - Sciences de l’information et de la communication. Les contenus scientifiques à publier dans la revue : - Etudes scientifiques originales et inédites. - Présentations et commentaires des livres. - Etudes bibliographiques, historiques et philologiques des manuscrits. - Rapports de colloques ou de symposiums ayant relation avec les thèmes de la revue. Conditions de publication : - Les auteurs doivent respecter les conditions scientifiques et méthodologiques nécessaires à la publication : Originalité de l’étude. Citer les sources. Article inédit. - Les articles proposés sont soumis à l’expertise. - Les articles publiés n’engagent que leurs auteurs et ne reflètent pas nécessairement les opinions de la Revue. - Les articles ne doivent pas dépasser 20 pages. Un abstract dans une deuxième langue doit être joint à l’article مجلة العلوم الإنسانية، مجلة علمية محكمة ، سداسية تصدرها كلية العلوم الإنسانية والعلوم الإسلامية جامعة وهران 1 أحمد بن بلة المجلة ترحب بالإسهامات العلمية في مجالات العلوم الإنسانيةبجميع فروعها وبالأخص في الميادين التالية: التاريخ وعلم الآثار علم المكتبات والمعلومات علوم الإعلام والـصال المواد العلمية التي تتلقاها المجلة: الدراسات العلمية الأصلية، المتصلة بالبحوث التي لم يسبق نشرها دراسة وتحقيق المخطوطات مراجعة الكتب والتعليقات عليها تقارير المؤتمرات والندوات التي لها علاقة بموضوعات المجلة شروط النشر: على الباحثين التقيد بالشروط العلمية والمنهجية المطلوبة في النشر:الأصالة والتوثيق والجدة تخضع المقالات المقدمة للمجلة للتقييم من طرف خبراء محايدين الآراء الواردة في المقالات تخص أصحابها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي المجلة أن لا يفوق حجم المقال 20 صفحة، مرفوقا بملخص باللغة الأجنبيةإذا كان المقال باللغة العربية والعكس صحيح المقالات والبحوث التي يقترح المحكمون إجراء تعديلات أو إضافات عليها تعاد إلى أصحابها لإجراء تلك التعديلات قبل النشر


9

Volumes

15

Numéros

180

Articles


التفسير السيكوبيولوجي لسقوط الحضارة عند غوستاف لوبون

مسيعد نبيل, 

الملخص: الحضارة من المواضيع المتجددة، وستظل مركز اهتمام الفلاسفة والمؤرخين و رجال السياسة، لاتصالها المباشر بواقع الناس ومستقبلهم. وقد تنوعت الدراسات التي حاولت الكشف عن عوامل سقوطها، ومن ذلك ما قام به المفكر الفرنسي غوستاف لوبون الذي تبين له بعد ابحاث استمرت لسنوات، أن الامر يتعلق بعوامل نفسية بيولوجية. وهذا ما نسعى لمناقشته في هذه المقالة.

الكلمات المفتاحية: غوستاف لوبون ; سقوط الحضارة ; العوامل النفسية ; النهضة ; فلسفة الحضارة


ضريح الباي مصطفى بوشلاغم بمدينة مستغانم دراسة تاريخية أثرية

بلجوزي بوعبدالله, 

الملخص: عرفت الأضرحة انتشارا كبيرا في العهد العثماني، وشهدت الجزائر بناء الكثير منها، منها ما كان مخصص لبعض البايات الذين خلّدوا أسماءهم عليها، ومنها ما كان مخصص للأولياء الصالحين، ونذكر على سبيل المثال لا الحصر، ضريح الباي مصطفى بوشلاغم بمدينة مستعانم، والذي حبسه هذا الباي على نفسه وعائلته، ونظرا لأهمية هذا الضريح سنقوم بدراسته من الناحية التاريخية والأثرية. Shrines knew great prevalent in the Ottoman Empire in Algerian areas , some of them was dedicated to some Beys who immortalized their names on them, some others was dedicated to the righteous persons. The Bey’s Mustafa Boshlaghem shrine in Mostaghanem is one of these famous shrines, which remanded this bey’s on himself and his family. In this research we are going to deal with the importance of this shrine in both the historical and archaeological plans.

الكلمات المفتاحية: العهد العثماني ; مستغانم ; ضريح ; الباي ; مصطفى بوشلاغم


اتجاهات المكتبيين بالمكتبات الجامعية الجزائرية نحو بناء مستودعات الوصول الحر: دراسة ميدانية بالمكتبة المركزية لجامعة باجي مختار عنابة

ساري حنان,  عين أحجر زهير, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تحليل اتجاهات المكتبيين بالمكتبات الجامعية الجزائرية اتجاه بناء المستودعات الرقمية، وعلى وجه الخصوص تصورات واستعداد المكتبيين العاملين بالمكتبة المركزية لجامعة باجي مختار عنابة، لتنفيذ مستودعات الوصول الحر بمكتبتهم، وذلك باستخدام المنهج الوصفي التحليلي، وبالاعتماد على أداة الاستبيان في جمع البيانات، والتي تم توزيعها على المكتبيين المتخصصين في علوم المكتبات البالغ عددهم 10 مكتبيين، من أجل تحديد مستوى قبول بناء مستودع، وتقييم درجة استعدادهم. حيث أظهرت نتائج الدراسة أن هناك تباين عند عينة الدراسة في مستوى الوعي بأهمية وفائدة الوصول الحر والمستودعات الرقمية بالمكتبات، مع محدودية مهاراتهم ومعارفهم اتجاهاها، وضعف تعاملهم معها، ومع ذلك هناك موقف إيجابي عام، نحو استعدادهم وحماسهم لخلق مستودع رقمي بمكتبتهم This study aims to analyze the trends of the librarians in the Algerian university libraries the direction of building digital repositories, in particular the perceptions and readiness of the librarians working in the Central Library of The University of Badji Mokhtar Annaba, to implement the open access repositories of their library, using the curriculum Analytical descriptive, based on the questionnaire tool in data collection, which was distributed to the 10 librarians, in order to determine the level of acceptance of the construction of a repository, and to assess their readiness. The results of the study showed that there is a discrepancy in the sample of the study in the level of awareness of the importance and usefulness of open access and digital repositories in libraries, with limited skills and knowledge of their orientation, and poor dealing with them, yet there is a general positive attitude towards their willingness and enthusiasm to create a digital repository in their library.

الكلمات المفتاحية: اتجاهات المكتبيين؛ مكتبة جامعية؛ بناء؛ مستودع رقمي؛ وصول حر؛ دراسة ميدانية؛ جامعة عنابة؛ الجزائر. ; librarians’ trends; university library; building; digital repository; open access; field study; University of Annaba; Algeria.


المنظومة العسكرية الأشورية: الازدهار والسقوط Le système militaire Assyrien : prospérité et décadence

بحاير فايزة,  العقون أم الخير, 

الملخص: نظرا لأهمية المرحلة الأشورية في تاريخ العراق القديم ،أطلق المختصون على العلم الذي يدرس تاريخ الحضارة العراقية القديمة اسم علم الأشوريات Assyriologie، على الرغم من أنها مرحلة سبقتها مراحل أخرى حكمها السومريون ، الأكاديون ، الكاشيون والبابليون ، غير أن البلاد في عهد حكم الأشوريين شهد تميزا سياسيا و عسكريا وبفضله تبوأت العراق مكانة الريادة والزعامة في الشرق الأدنى القديم . وان كان الإطار الزمني لحكم الأشوريين ينحصر بين القرنين 12 و 7 ق.م ، فان الدولة مرت بمرحلة صعبة ومضطربة ، فقد كان الأشوريون في بداية الأمر يشقون طريقهم في الحياة السياسية بصعوبة، نظرا لكثرة أعداءهم المحيطين بهم من بابليين ، ميثانيين وكاشيين، غير أن الصراع الدائم ساعدهم على أن يتبلور لديهم مخطط سياسي وحربي واضح يمكنهم من الخروج من هذه العزلة والرغبة في إنشاء دولة قوية، خاصة وقد تطعم العرق السامي للأشوريين بالعرق الهندوأوروبي من الميثانيين والكاشيين، فتحصل على صفات عسكرية قتالية، واستفاد أيضا بخبراتهم العسكرية وأقام أكبر منظومة عسكرية ، وتكاثفت جهود الأباطرة الأشوريين الدين أقاموا إصلاحات كبيرة في الجيش ، فأصبح مؤسسة عسكرية متكاملة دقيقة التنظيم ومن أهم ركائزها الجيش بمختلف أصنافه ، الوسائل المادية المستخدمة ( عربات و سفن ) والوسائل المعنوية ( التكتيك العسكري ، الإستخبارات وغيرها ). على كاهل هده المؤسسة ، قامت الإمبراطورية الأشورية التي حكمت الشرق الأدنى كله و مكّنت العراق من بسط نفوده من "حيثا" شمالا مرورا بكل الممالك في سوريا و وصولا إلى أرض الفراعنة جنوبا ، وأنشأ إمبراطورية مترامية الأطراف امتد عهدها من القرن 9 ق.م إلى غاية القرن 7 ق.م . Résumé Vu l'importance de la période assyrienne dans l'histoire de l'Iraq ancien, les spécialistes ont appelé la science qui étudie l'histoire et la civilisation irakienne ancienne, le nom d'Assyriologie, bien que la période des assyriens été précédée par d'autres périodes, les Sumériens, les Acadiens, les Kassites et les Babyloniens. Car À l'époque de la gouvernance de l'Iraq par les assyriens, que l’Iraq fut le leadership du Proche-Orient antique. Et si les assyriens ont prient le contrôle de l’Iraq a partir du 12e siècle A.-C, leur État a connu au début une étape difficile et turbulente ,étant donné le grand nombre d’ ennemis qui les entouraient, les Babyloniens, Mithanis et Kassites, Ce conflit permanent avec leur voisins, les a aidés a établir un plan politique et militaire qui consiste à sortir de cet isolement et surtout le désir d'établir un État fort . Après la fusion de la race sémitique des Assyriens avec la race indo-européenne des Méthanis et des Kassites, leur a donne des qualités et attribues militaire supérieur, et leur a également profité de leurs expériences militaires, avec quoi les Assyriens ont établi le plus grand système militaire mis en place. A partir du 9eme siecle a.c ,Les empereurs assyriens ont mene des reformes importantes dans l'armée, ce qui lui a permit d’être le pilier du système militaire , soutenupar tous les moyens mis a sa disposition ( soldats ,chars, navires ,tactiques militaires, renseignement, etc.), C’est avec cette machine militaire que les empereurs assyriens ont gouverné le Proche-Orient antique et a donne à l'Irak l’occasion de mettre en place le plus grand empire de son époque de 912 a.c a 612 a.c, , des hittites en Asie mineure au nord, passant par les royaumes phéniciens et juif, jusqu’au royaume des Pharaons au sud .

الكلمات المفتاحية: Assyriens ,Empire , Armée , Moyens , matériaux , Les médias.