مجلة العلوم الإنسانية


Description

JOURNAL OF HUMAN SCIENCES is a scientific scholarly journal issued twice a year by the faculty of humanities and Islamic sciences of university of Oran 1 Ahmed Ben Bella. It welcomes scientific contributions especially in the area of history and archeology, library and information science and information and communication sciences, scientific materials are scientific studies related to previously unpublished research, study and investigation of manuscripts, book reviews, and conference and seminar reports relating to journals. Researchers must meet the scientific and methodological requirements for publication such as authenticity, and contribution to the field. the manuscripts which meet conventional scientific criteria, and which are written in Arabic, French or English .

Annonce

تعليمات المؤلف

يرجى من السادة المؤلفين إحترام القالب الجديد في عملية تحرير المقال.

علما أن المجلة تستقبل المقالات طول أيام السنة.

مرحبا بكم

03-07-2021


11

Volumes

18

Numéros

196

Articles


الأخلاق الإعلامية بين التنظير والتطبيق دراسة وصفية تحليلية لأخلاقيات الإعلام الجزائري

قدوري ريم فتيحة, 

الملخص: لم يحظى موضوع الأخلاق الإعلامية باهتمام كبير سابقاً، رغم أنه ليس بموضوع جديد، فقد نشأ بنشأة الصحافة ورافق تطورها، كما أن أخلاقيات الإعلام هي قسم فرعي من الأخلاقيات التطبيقية التي تتعلق بالمبادئ والمعايير الأخلاقية الخاصة بالإعلام. إن الانزلاقات الكبيرة للمهنة الصحفية، والاتهامات الموجهة للإعلام بتخليه عن دوره في المجتمع، جعلت الحديث عن الإعلام وأخلاقياته يفرض وجوده على ساحة الحوار الفكري والفلسفي والمهني لدى المختصين والمهتمين بهذا الشأن. من هنا نعتقد بأهمية ومشروعية طرح تساؤل رئيسي حول واقع الأخلاق الإعلامية؟ كمحاولة للتعرف على الجانب الفلسفي والتنظيري لمسألة الأخلاق الإعلامية، وعرض لواقع الممارسة الأخلاقية للإعلام الجزائري من خلال رصد بعض الممارسات واستطلاع رأي المختصين والإعلاميين في هذا المجال. وتقوم دراستنا على ثلاث محاور أساسية: المحور الأول: الأخلاق والإعلام( المفهوم، الأهمية، الأبعاد). المحور الثاني: نماذج لتشريعات الأخلاق الإعلامية. المحور الثالث: واقع الأخلاق الإعلامية في الجزائر Media ethics between theorizing and application Descriptive analytical study in the Algerian media ethics Abstract : The topic of media ethics has not received the attention it reserves,although it is not a new topic ;it has been linked to the emergence and the development of press.Morever, media ethics is a branch of the applied ethics involving principles and ethical norms concerning media. The discussion about media and its ethics imposed its presence among experts and persons interested in this matter ,on the intellectual ,philosophical and professional dialogue scene , after the irregularities happened in journalistic profession and accusations against media. From this perspective ,we think that is legitime and necessary to raise a principal question about the reality of media ethics ?as an attempt to recognize the theorical and the philosophical side in the issue of media ethics and to present the reality of media ethics practices by monitoring some practices and seeking the views of expets. Our study is based on three principal themes : First theme : ethics and media (concept, importance and dimensions) Second theme : Models of media ethics legislations. Third theme : The reality of the media ethics in Algeria.

الكلمات المفتاحية: الأخلاق الإعلام الأخلاق الإعلامية Ethics, Media, Media ethics


الحرب النفسية الاستعمارية الفرنسية وانعكاساتها إزاء الثورة التحريرية الجزائرية. "عملية لابلويت La Bluite بالولاية الثالثة أنموذجاً 1958-1959"

محمدي محمد, 

الملخص: سنحاول من خلال هذه الدراسة التاريخية المتواضعة، تسليط الضوء على واحدة من أهم المسائل والقضايا الحساسة التي عاشتها التجربة الرائدة للثورة التحريرية الجزائرية، وذلك طيلة مسيرتها التحررية والكفاحية التي دامت سبعة سنوات ونصف السنة، ضمن إطار مشروع تحرري معلن من لدن الوطنيين الجزائريين الذين قرروا مقارعة العدو الاستعماري، منذ أول أيام الاعتداء الفرنسي على الجزائر في الـ05 جويلية 1830 وإلى غاية طرهم من البلاد في الـ05 من نفس الشهر عام 1962، ويتعلق الأمر في هذه الدراسة بمحاولة إبراز أهم الأساليب المنتهجة لأجل القضاء على الثورة التحريرية الجزائرية ومحاولة ووئدها في المهد، وبخاصة في ظل المنجزات البطولية التي ما فتئت تتكلل بها المسيرة الثورية لجنود جيش التحرير الوطني، ومن هذا الباب فقد حاولت الدراسة تسليط الضوء على شكل مغاير من الأشكال المعهودة للاستعمار الفرنسي بالجزائر، وهو أسلوب "الحرب النفسية" أو "البسيكولوجية"؛ وهي الوسيلة التي استهدفت القضاء على الثورة الجزائرية بوسائل بديلة تختلف عن الوسائل العسكرية كالاشاعة والدعاية المغرضة...الخ، وعليه ستعالج الدراسة أحد نماذج وأشكال هذه الحرب الاستعمارية الموازية التي أعلنتها السلطات الاستعمارية للقضاء على الثورة الجزائرية، والتي تعد مؤامرة "لابلويت"أو مؤامرة "الزرق" أحد نماذجها الرئيسية الأكثر حدة والأشد خطورة من حيث تأثيرها ونعكاساتها على الثورة التحريرية، وعليه سنحاول التعريف بهذه المؤامرة الاستعمارية مع رصد مختلف انعكاساتها على مسيرة الثورة التحريرية الجزائرية 1954-1962.

الكلمات المفتاحية: الحرب النفسية ; لابلويت ; السلطات الاستعمارية ; الثورة الجزائرية ; الولاية الثالثة ; العقيد عميروش


الأخبار الكاذبة عبر منصات التواصل الاجتماعي وباء معلوماتي ينافس ’’ فيروس كوفيد 19’’

حاجي حنان, 

الملخص: اي حقيقي أي مزيف وأي مفبرك .... سؤال ملح مع بروز وسائل التواصل الاجتماعي كحقل اعلامي جديد، فأبحاث علمية تقول أن المعلومات الزائفة تغطي على الاخبار الحقيقية عبر الانترنت أمرا مربكا للجميع، و وسائل الاعلام التقليدية تحاول التأقلم لتتفاعل مع جماهيرها على الشبكات التواصل الاجتماعي حيث 86 % من الأشخاص خدعوا بخبر كأذب واحد على الأقل. اذ كانت المؤسسات الإعلامية الكبرى تقع أحيانا ضحية الاخبار الكاذبة فكيف هو الحال للمستخدم العادي؟ فانطلقت الدراسة الحالية من تساؤلين مفادهما: هل الوباء المعلوماتي أخطر من وباء كرونا؟ ماهي التدابير التي اتخذتها مواقع التواصل الاجتماعي للتصدي للأخبار الكاذبة؟ و خلصت النتائج على أن مواقع التواصل الاجتماعي حاولت التصدي لانتشار وتفاقم الوباء والقصص المثارة حوله الا ان في المجموعات الخاصة، وكثيرُ منها يتضمن آلاف الأعضاء، تبدو الأخبار المزيفة سلعةً لا تزال تجد طلباً كبيراً عليها. Any real, false or any fabricator .... an urgent question with the emergence of social media as a new media field, scientific research says that false information covers real news via the Internet is confusing for everyone, and traditional media is trying to adapt to interact with its audiences on social media networks 86% of people have been deceived by at least one lie. As the major media organizations were sometimes victims of false news, how is the case for the average user? The current study started from two questions: Is the information epidemic more dangerous than the Krone epidemic? What measures have social media taken to address false news? The results concluded that social media has attempted to counter the spread and exacerbation of the epidemic and the stories raised about it, but in private groups, many of which include thousands of members, fake news appears to be a commodity that still finds great demand for it. Tout réel, faux ou tout fabricant .... une question urgente avec l'émergence des médias sociaux comme un nouveau domaine médiatique, la recherche scientifique dit que les fausses informations couvrant de vraies nouvelles via Internet sont déroutantes pour tout le monde, et les médias traditionnels tentent de s'adapter pour interagir avec leur public sur les réseaux sociaux 86% des personnes ont été trompées par au moins un mensonge. Comme les grands médias ont parfois été victimes de fausses nouvelles, comment est le cas pour l'utilisateur moyen? L'étude actuelle part de deux questions: L'épidémie d'information est-elle plus dangereuse que l'épidémie de Krone? Quelles mesures les médias sociaux ont-ils prises pour traiter les fausses nouvelles? Les résultats ont conclu que les médias sociaux ont tenté de contrer la propagation et l'exacerbation de l'épidémie et les histoires soulevées à son sujet, mais dans les groupes privés, dont beaucoup incluent des milliers de membres, les fausses nouvelles semblent être un produit qui continue de faire l'objet d'une forte demande. Jeder echte, falsche oder jeder Hersteller ... eine dringende Frage angesichts des Aufkommens von Social Media als neues Medienfeld. Wissenschaftliche Untersuchungen besagen, dass falsche Informationen, die echte Nachrichten über das Internet abdecken, für alle verwirrend sind und traditionelle Medien versuchen, sich an die Interaktion mit ihrem Publikum in Social Media-Netzwerken anzupassen 86% der Menschen wurden durch mindestens eine Lüge getäuscht. Wie ist der durchschnittliche Benutzer, da die großen Medienorganisationen manchmal Opfer falscher Nachrichten waren? Die aktuelle Studie ging von zwei Fragen aus: Ist die Informationsepidemie gefährlicher als die Krone-Epidemie? Welche Maßnahmen haben Social Media ergriffen, um falsche Nachrichten zu adressieren? Die Ergebnisse kamen zu dem Schluss, dass die sozialen Medien versucht haben, der Ausbreitung und Verschärfung der Epidemie und den damit verbundenen Geschichten entgegenzuwirken. In privaten Gruppen, zu denen viele Tausende von Mitgliedern gehören, scheinen gefälschte Nachrichten eine Ware zu sein, die immer noch große Nachfrage nach ihr findet.

الكلمات المفتاحية: الأخبار الكاذبة، منصات التواصل الاجتماعي، وباء معلوماتي، فيروس كوفيدا 19.


الأجهزة المطلوبة لعملية الأرشفة: التكنولوجيا والتحول المقبل لمرجع الأرشفة

مخلفي محمد أمين,  العربي بن حجار ميلود, 

الملخص: فـــي ظل التطور السريع لتكنولوجيا المعلومات، تسعى هذه الأخيرة على تغيير الطريقة التي يمكن بها للباحثين الوصول إلى الأرشيف، ليس فقط في الخيارات التي يتخذها الأرشيفيون بشأن استخداماتهم للتكنولوجيا ولكن في التقنيات المحمولة التي يجلبها الباحثون معهم إلى الأرشيفات. تستعرض هذه الورقة العلمية الآثار المترتبة على البريد الإلكتروني والرسائل الفورية والدردشة والخدمات المرجعية الرقمية ومواقع الويب والماسحات الضوئية والكاميرات الرقمية والعديد من التقنيات التكيفية في تسهيل الوصول إلى الأرشيف. تمثل الأجهزة الجديدة فرصًا أكبر، حتى غير مسبوقة للأرشفيين لدعم أحد العناصر الرئيسية لمهمتهم المهنية، وهي استخدام سجلات الأرشيف المستخدمة.

الكلمات المفتاحية: تكنولوجيا ; المجموعات الرقمية ; الأرشيف ; مرجع الأرشفة


مستقبل خدمات المعلومات الموجهة للأطفال في ظل الازمات The future of information services for children in crises

قواسمية عبد الغني,  بزاوية زهرة, 

الملخص: هناك الكثير من الباحثين تناولوا موضوع المكتبات وتأثرها بجائحة كورونا خاصة المكتبات الجامعية والعمومية ولكن العديد منهم غفل عن دور مكتبات الأطفال في هذا الوباء خاصة مع هذا الظرف الصعب الذي يعيشه العالم وتعيشه الجزائر في ظل غلق مكتبات الأطفال من اجل الوقاية من انتشار الفيروس، لذلك يجب التفكير في متنفس تعليمي وتربوي حتى يبقي الطفل مرتبط بالقراءة والمطالعة والتعلم، وعليه سوف نحاول من خلال هذا المقال تسليط الضوء على دور مكتبات الأطفال وسبل نجاحها في ظل الأوبئة والأزمات التي يمر بها العالم والتحديات التي تواجه الجزائر للنهوض والارتقاء بمكتبات الأطفال حتى تؤدي دورها وتحقق أهدافها. Researchers raised profound question of the impact of Covid19 on libraries, especially university and public libraries, with particular emphasize to the role of children’s libraries during the pandemic, especially the world’s restrictions to cease the spread of the pandemic highlighting the restrictions and regulations that have taken place in Algeria on the use of children’s libraries. It is crucial to think of ways to keep pace with reading among children which is at the heart of learning. This paper aims at shedding some light on the vital role of children’s libraries, its success and building creativity among children during this pandemic and challenges facing Algeria and to highlight the significant role of libraries as gateway to knowledge which is central of creative and innovative society.

الكلمات المفتاحية: مكتبات الأطفال ; الازمات ; التعلم ; كورونا ; الجزائر