مجلة العلوم الاجتماعية و الانسانية

جامعة محمد بوضياف مسيلة

Description

The Journal of Social Sciences and Humanities is a semiannual publicationis an international, double-blind peer-reviewed, Bi-annual and free of charge, open-access journal published by the University of Mohamed Boudiaf, which aims to publish studies and original and innovative research (not from Master's degrees, PhD or other), and which has not been published elsewhere. In the social sciences and humanities field, it also aims to encourage professors, students and researchers to engage in scientific research and production, which supports the progress of the University and its role. In the Journal of Social Sciences and Humanities, we seek to publish all the good articles in the three languages (Arabic French English) that we receive from university professors, PhD students and researchers from recognized research institutes. These articles are considered positive in the following disciplines: Psychology Education, Sociology, Information and Communication Sciences, History, Philosophy, Forensic Sciences and all articles that directly serve the humanities and social sciences, such as political science and urban technology management, physics and sports ... and other related disciplines. The Journal of Social Sciences and Humanities is a former magazine whose publication process began in 2011. In the Journal of Social Sciences and Humanity, we believe in the abilities of researchers and value their efforts very effectively when we direct research to specialized reviewers in proportion to the nature of the article. The reports are decisive for accepting or rejecting the article and we use a third reviewer in the case of two different reports of the same article. The Social and Human Sciences Journal welcomes the efforts of all serious researchers and prepares them for fair arbitration and regular publication.


9

Volumes

16

Numéros

338

Articles


Regard critique sur la politique de coordination vis-à-vis l’émigration algérienne (1962-2012). Cas des associations diasporiques des diplômés algériens en France

Smail Idir, 

Résumé: La gestion des flux migratoires est un facteur d’un certain intérêt aux yeux des autorités algériennes, en particulier à travers son adhésion aux dispositifs que l’Union européenne a mis en place en vue de lutter contre l’afflux de l’immigration irrégulière. En effet, l’Algérie occupe une place importante dans les relations internationales, active dans les dialogues et autres différentes activités de concertation avec ses partenaires européens. Au fil de cet article et, de point majeur, nous approfondissons un peu plus les stratégies étatiques liées à la coordination, paramètre souvent décisif pour saisir les divers régimes d’engagement gouvernemental autour de la question de la migration.

Mots clés: Coordination, politique d’émigration, association des diplômés, diaspora.


الانتليجانسيا في الجزائر بين الصراع مع الذات والصراع مع الاخر

قنزار نعيمة, 

الملخص: إن ظاهرة إعادة إنتاج المجتمع على تحدث على كل المستويات, فعلى المستوى الاقتصادي والاجتماعي مثلا هي كل ما يتضمن حياة الأفراد والمجموعات المكونة للمجتمع, بما فيها إعادة إنتاج الهياكل التنظيمية, الاجتماعية, السياسية, وفي المستوى الثقافي عامة (نسق القيم, الديانة, المثل, التصورات, والسلوكات...إلخ)، لكن إعادة الإنتاج لا تتوقف على النخب المثقفة وحدها, بل يشارك فيها ويقوم بها عدد كبير من الأفراد والجماعات(مثل الأسرة), وإنما هناك جانب من الحياة الثقافية للمجتمع يمكن أن نسميها الثقافة المثقفة, أو الثقافة الراقية, وهي خاصة بفئة من الأفراد هي النخبة المثقفة، وقد اتفق على أن المثقف هو ذلك الإنسان الواعي بأهمية التغيير الاجتماعي القائم على الإبداع وتنمية الفكر, ودورهم الدائم هو التجديد وإبراز الحقائق انطلاقا من المفاهيم والقوانين لأن المثقف بصفته ناقدا اجتماعيا همه الوحيد هو التحليل والتغيير.

الكلمات المفتاحية: الأنتليجانسيا؛ الصراع؛ المثقف؛ الأخر.


هوية المعلم من خلال النكت في المجتمع الجزائري

خالدي نجوى بنت الحدي,  خالدي هدى ياسمينة, 

الملخص: من خلال هذا المقال سنتعرض لتحليل سوسيولوجي لتمثلات الأفراد حول المعلم من خلال النكت المنتشرة حوله ، و اشكاليتنا ما هو أثر إنعكاسات تفاعلات الأفراد السلبية حول أستاذ التعليم الابتدائي على هُوِيتِه الاجتماعية من خلال النكت المنتشرة حول المعلم ؟ بداية سوف نعرض بعض النُكَت المنتشرة حول المعلم في المجتمع الجزائري ثم نعرض - تحليل سوسيولوجي للنُكت و الأبيات الشعرية حول المعلم في المجتمع الجزائري وما نتج على انعكاسات تفاعلات الأفراد السلبية من خلال النكت حول أستاذ التعليم الابتدائي

الكلمات المفتاحية: الهوية ; الاستلاب الرمزي للهوية ; الاستاذ ; تحليل سوسيولوجي ; النكت


التدوير العقلي( الذهني) للأشياء في فضاء ثنائي و ثلاثي الأبعاد دراسة مقارنة بين التلاميذ ذوي الإعاقة الحركية الدماغية و التلاميذ العاديين

صحراوي نادية, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى محاولة الكشف عن وجود الفرق بين التلاميذ ذوي الإعاقة الحركية الدماغية (IMC) و التلاميذ العاديين فيما يخص تدوير الصورة العقلية( الذهنية) للأشياء في فضاء ثنائي و ثلاثي الأبعاد. وقد اعتمدت على اختبار التدوير العقلي لفاندنبرغ (vandenberg) الذي طبق على عينة متكونة من 48 فرد تنقسم إلى مجموعتين، 24 تلميذ عادي و 24 تلميذ من ذوي الإعاقة الحركية الدماغية، من الطور المتوسط تتراوح أعمارهم بين 12 و 16 سنة. تم اختيار العينة بطريقة عرضية قصدية غير احتمالية. واستخدم لتحليل النتائج اختبار الفروق بين المتوسطات (T) وقد أظهرت النتائج وجود فروق في تدوير الصورة العقلية ( الذهنية) للأشياء في فضاء ثنائي و ثلاثي الأبعاد بين التلاميذ من ذوي الإعاقة الحركية الدماغية و التلاميذ العاديين.

الكلمات المفتاحية: التدوير العقلي(الذهني)؛ الإعاقة الحركية الدماغية؛ قدرة العمليات الفضائية.


تطور نشاط الحركة الإصلاحية في تلمسان (1932- 1956م) دار الحديث - نموذجا

تابتي حياة, 

الملخص: خطت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين خطوات كبيرة في بداية الثلاثينات من القرن العشرين ، في ميدان التربية و التعليم باللغة العربية ،و حاولت الجمعية فتح مدارس حرة في المدن الجزائرية عن طريق تكوين جمعيات إصلاحية محلية من اشخاص آمنوا بمبادئ الجمعية ، و تتولى كل جمعية فتح مدرسة حرة تتكفل بجميع متطلباتها . و من بين هذه المدن التي حظيت باهتمام جمعية العلماء مدينة تلمسان ، فهي المدينة التي اعتبرت مقصدا للعلماء و المفكرين منذ العصور السابقة ، هذا الاهتمام تجسد في فترة الثلاثينات من خلال مدرسة "دار الحديث " التي كان الهدف منها هو إحياء الثقافة العربية و مقاومة السياسة التعليمية الفرنسية . و قد تأسست "دار الحديث" بفضل جهود الامامين ابن باديس و الإبراهيمي ، و كان لهذه المدرسة دور هام من ناحية نشر التعليم العربي الحر و الدفاع عنه ، و من ناحية أخرى في الحركة الوطنية الجزائرية و كذلك الثورة التحريرية ، كما أن مهمة الجمعية لم تكن سهلة بل كانت مليئة بالصعوبات التي واجهتها من قبل الإدارة الفرنسية.

الكلمات المفتاحية: جمعية العلماء المسلمين الجزائريين المدارس الحرة تلمسان دار الحديث الإدارة الفرنسية


الرحلة الحجازية في العهد العثماني (1518-1830) مصدر أساسي للكشف عن الحدث التاريخي الاجتماعي –الآفات الاجتماعية نموذجا-"

Lebsir Souad, 

الملخص: يعتبر الخطاب الرحلي من الجزائر إلى الحجاز في العهد العثماني وثيقة تاريخية ومصدرا هاما لوصف الثقافات الانسانية، حيث يقدم الرحالة أخبار شاهدها وبحث في كنفها، ومنها الأخبار الاجتماعية، لما يقف عند ماهية الظاهرة الاجتماعية وإكساب مفاهيمها صيغة تاريخية.

الكلمات المفتاحية: الخطاب الرحلي -الرحلة الحجازية-الافات الاجتماعية -الحدث التاريخي -اللصوصية -البدع.


معيقات الاتصال التنظيمي في المنظمة

كتفي جميلة, 

الملخص: يعد الاتصال من أبرز العناصر الأساسية في التفاعل الانساني كما أن دراسة موضوع الاتصال ومحاولة فهم عناصره وأبعاده وأساليبه ،والقاء الضوء على بعض مهاراته الأساسية من الأمور الهامة والأساسية لكلّ عضو في أيّ منظمة لانها في الحقيقة هيكل مركب من الاتصالات والعلاقات بين الافراد ،تقوم على أساس سلسلة من القرارات المرتبطة بتحقيق هدف أو مجموعة أهداف معينة عبر نشاطات مختلفة، ومن هذا المنطلق سنتطرق في مقالنا هذا الى مفهوم الاتصال التنظيمي والمعيقات التي يمكن ان تعرقل تحقيق المنظمة لاهدافها.

الكلمات المفتاحية: : الاتصال؛ المنظمة؛ الاتصال التنظيمي ؛معيقات الاتصال التنظيمي


دور الإرشاد النفسي الديني في تحقيق التوافق النفسي لدى المراهقة المتمدرسة '' دراسة مقارنة بين المرتادات وغير المرتادات للمدارس القرآنية ''

يحيى أحلام, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة الى التعرف على مستوى التوافق النفسي ودور الإرشاد النفسي الديني في تحقيقه لدى المراهقة المتمدرسة حيث حاولت الدراسة الإجابة على التساؤلين التاليين: ما مستوى التوافق النفسي لدى المراهقة المتمدرسة بالمرحلة الثانوية؟ هل للإرشاد النفسي الديني دور في تحقيق التوافق النفسي لدى المراهقة المتمدرسة بالمرحلة الثانوية؟ وللإجابة عن سؤالي الدراسة واختبار فروضها استخدمنا المنهج الوصفي التحليلي. كما تكونت عينة الدراسة من (152) مراهقة متمدرسة بالمرحلة الثانوية (76 من المرتادات على المدارس القرآنية و 76 من غير المرتادات عليها) وقد تم اختيارهن بالطريقة العشوائية البسيطة. ولجمع المعلومات تم استخدام مقياس التوافق النفسي الاجتماعي لـ: سهير إبراهيم (2004) حيث بلغ عدد النسخ الموزعة (250) نسخة والمستردة (152) بنسبة استجابة (%60.8) وقد تم استخدام المتوسط الحسابي، الانحراف المعياري واختبار (ت) للفروق للاجابة على سؤالي الدراسة. وقد توصلت الدراسة الى النتائج التالية:  تتمتع تلميذات المرحلة الثانوية بمستوى مرتفع من التوافق النفسي.  للإرشاد النفسي الديني دور في تحقيق التوافق النفسي لدى المراهقات المتمدرسات.

الكلمات المفتاحية: الإرشاد النفسي الديني؛ التوافق النفسي؛ المراهقة


تحليل مظاهر الصراع بالمؤسسة الجزائرية من خلال بعض الدراسات الإمبريقية

غراز الطاهر,  بوطوطن محمد الصالح, 

الملخص: ملخص: إن منظومة علاقات العمل لا تتأسس على وهم مجتمع ومصالح مشتركة بين شركاء اجتماعيين، و إنما على وجود مصالح متباينة عادة و متعارضة أحيانا. و من أجل التغلب على مصدر النزاعات التي تترتب عن تنظيم العمل، شجعت كثيرا من الإدارات على أشكال أمست ممكنة خاصة بفضل العلاقات الإنسانية التي تقوم على التعاون السلمي والخاضع و المطاوعة. بتعبير آخر يعد معظم مسيري المؤسسة الصراع كظاهرة عرضية ، ناجمة عن عوامل سيكولوجية لإحباطات العمل اليدوي ، لوتيرة العمل و التقسيم التقني للعمل ...الخ. وليس نتاج البنية أي بنية المؤسسة و طبيعة العلاقة القائمة السائدة في المؤسسة. فالمجهود الذي يبدله المسيرون ، هو تقديم ضرورة تنسيق المجهودات لكل العناصر من أجل هدف واحد ومتجاهلين أن المشكلات التنظيم هي مشكلات منظومة من الوسائل المستخدمة من أجل غاية معينة. و التي يكون غالبا أفراد المؤسسة لهم فيها آراء متباينة. لذلك تبدو المؤسسة كمنظومة لسلطة مكلّفة بالضرورة لفرض على الكل غايات البعض، و التي لا يتفق معها بصورة تلقائية البعض الآخر، من الأعضاء. كلمات مفتاحية: علاقات العمل، الصراع، النقابة، المؤسسة، الإضراب، الغياب. تنظيم المؤسسة. Abstract: The system of labor relations is not based on the illusion of community and common interests among social partners, but rather on the existence of interests that are usually different and sometimes contradictory. In order to overcome the source of conflicts arising from the organization of work, many administrations have encouraged possible forms of exclusion, particularly through human relations based on peaceful, submissive and obedient cooperation. In other words, most of the institution's founders regard the conflict as a casual phenomenon, which is the result of psychological factors like frustration of manual labor, the pace of work, the technical division of labor, etc. The structure is not the product of the structure and the nature of the prevailing relationship in the institution. The effort made by the marchers is to provide the need to coordinate the efforts of all the elements for one goal and ignore that organizational problems are problems of a system of means used for a particular purpose. And in which the members of the institution often have differing views. Therefore, the institution seems to be a system of authority necessarily charged to impose on all the goals of some, which is not automatically agreed with others, members. Keywords: labor relations, conflict, union, institution, strike, absence. Organization of the Foundation. Extended Summary: This article analyzes the most important studies of the dimension of empiricism conducted in a number of institutions and societies that differ or match in some of the manifestations with the reality of the Algerian institution and all sought to trace labor relations through the processes of interaction between workers and employers or between representatives of workers and management, In order to achieve workers and management, In order to achieve workers' demands on the part of the workers or to control the matter by the administration and to avoid conflict situations such as labor strikes, absences, vandalism, stop work, complaints and grievances. This led researchers to try to understand the phenomenon of persistence. We should emphasize that the discussion of the empirical dimension is not a random selection of studies, but a serious attempt to classify these studies in order to make some comparisons, and that this classification is not But rather deliberately to serve the purposes of the research by the logical arrangement mainly on the extent to which each empirical study of the particular angle of our article cannot be ignored, and on the other hand the exploitation of the data of these studies technically and systematically to support us, and in our theoretical analysis, Aspects of the topic. The empirical research in the field of interreligious relations within the institution and society reflected the various theoretical currents that dealt with the subject. We will try to present the most important studies on the subject and to examine some of the theoretical and methodological aspects and the studies that we are going through in several institutions and societies. Empirical studies were far from the backgrounds adopted or constitute the basis for them, but the classification adopted seeks to rationalize the ideas of research, serving the purposes of our subject and therefore we seek from our article to answer the following questions: - What are the forms of labor conflict at the enterprise level? - How conflict is interpreted at the community level. - What are the most important characteristics and transformations that Algerian society has known?

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: علاقات العمل; الصراع; النقابة، المؤسسة; الإضراب; الغياب; تنظيم المؤسسة.


أساليب مواجهة أحداث الحياة الضاغطة وعلاقتها بالصحة النفسية للشباب

عبدالله عبدالله, 

الملخص: هدفت الدراسة للتعرف على العلاقة بين أساليب مواجهة أحداث الحياة الضاغطة والصحة النفسية لدى الشباب ، ومعرفة مدى تأثر أساليب المواجهة بكل من : الجنس ، ومكان السكن ، والحالة الاجتماعية ، والسن ، والمستوى الدراسي. وبلغت عينة الدراسة (300) فرد من ( تلاميذ الثالثة ثانوي وطلبة الجامعة) من مناطق مختلفة ( مؤسسات ثانوية وجامعية من ولايات : أدرار ، المسيلة ، سعيدة) وقد استخدم الباحث في الدراسة مقياسين : أحدهما لقياس أساليب مواجهة أحداث الحياة الضاغطة ، والآخر لقياس الصحة النفسية للشباب. وأسفرت نتائج الدراسة عن : أن الشباب يستخدمون أساليب متعددة في مواجهة الأحداث الضاغطة وهي بالترتيب حسب الاستخدام كما يلي: أساليب التفاعل الإيجابي، ثم أساليب التصرفات السلوكية ، ثم أساليب التفاعل السلبي . كما أسفرت عن وجود علاقة ارتباط موجبة دالة عند مستوى 0.05 بين كلٍ من بعد أساليب التفاعل الايجابي والصحة النفسية بلغت " 0.89 ، ووجود علاقة ارتباطية عكسية ضعيفة بين بعدي أساليب التفاعل السلبي والتصرفات السلوكية مع الصحة النفسية. ووجود فروق ذات دلالة احصائية في أساليب المواجهة لأحداث الحياة الضاغطة بين الذكور والإناث ولصالح الذكور. ووجود فروق دالة في متوسطات درجات أفراد العينة تعزى لمتغير الحالة الاجتماعية في الأساليب التالية: التفاعل الايجابي وفي أساليب المواجهة بصفة عامة والفروق كانت لصالح الشباب المتزوج ، وفي أسلوبي : التفاعل السلبي والتصرفات السلوكية والفروق كانت لصالح الشباب العازب. ووجود فروق دالة في متوسطات درجات أفراد العينة في بعد التفاعل الايجابي وبعد التفاعل السلبي وفي مجموع الأبعاد لصالح سكان المدينة. بينما لم تكن هناك فروق دالة احصائيا في متوسطات درجات أفراد العينة في بعد التصرفات السلوكية . ووجود فروق دالة في متوسطات درجات أفراد العينة في بعد التفاعل الايجابي وبعد التفاعل السلبي وفي مجموع الأبعاد. تعزى للمستوى الدراسي. بينما لم تكن هناك فروق دالة احصائيا في متوسطات درجات أفراد العينة في بعد التصرفات السلوكية كما اسفرت عن ووجود فروق دالة في متوسطات درجات أفراد العينة في جميع الأبعاد تعزى للسن. Résumé: L'étude visait à identifier la relation entre la face des événements stressants de la vie et les méthodes de santé mentale chez les jeunes algériens, la connaissance de la vulnérabilité de la confrontation avec les deux méthodes: sexe, lieu de résidence, l'état matrimonial, l'âge et le niveau académique. L'échantillon total de l'étude (300) par personne un jeune (tiers des élèves des élèves du secondaire et universitaire) de différentes régions (établissements secondaires et universitaires des Etats: Adrar, gaz, heureux) a été utilisé en tant que chercheur dans l'étude de deux mesures: un pour mesurer les méthodes de la face des événements de la vie stressante, et l'autre pour mesurer la santé Jeunesse psychologique. Les résultats de l'étude ont révélé que les jeunes algériens utilisent des méthodes multiples pour faire face aux événements stressants de la vie, qui sont arrangés par l'utilisation: les méthodes d'interaction positive, les comportements et les méthodes d'interaction négative. Une corrélation positive entre les réponses positives et psychosociales était de 0,89, et il y avait une faible corrélation inverse entre les comportements comportementaux négatifs et comportementaux avec la santé mentale. Et il y avait des différences statistiquement significatives au niveau de signification 0,05 dans les méthodes d'adaptation des événements stressants de la vie entre les hommes et les femmes et pour les hommes. Et la présence de différences significatives dans les scores moyens de l'échantillon en raison de l'état matrimonial variable au niveau de 0,05 dans les méthodes suivantes: interaction positive et dans les méthodes de confrontation en général et les différences étaient en faveur de la jeune mariée, et au niveau de 0,05 en deux méthodes: les comportements d'interaction passive et les différences de comportement étaient en faveur des jeunes célibataires. Et l'existence de différences significatives dans les scores moyens de l'échantillon après l'interaction positive et après l'interaction négative et les dimensions totales au niveau de 0,05 pour le bénéfice de la population de la ville. Bien qu'il n'y avait pas de différences statistiquement significatives dans les scores moyens des membres de l'échantillon après un comportement comportemental au niveau 0,05. Et l'existence de différences significatives dans les scores moyens de l'échantillon après l'interaction positive et après l'interaction négative et dans les dimensions totales au niveau de 0,05 attribué au niveau de l'étude. Bien qu'il n'y avait pas de différences statistiquement significatives dans les scores moyens des membres de l'échantillon après un comportement comportemental au niveau 0,05. Et il y avait des différences significatives dans les scores moyens de l'échantillon dans toutes les dimensions au niveau 0,05 en raison de l'âge. Mots-clés: styles d'adaptation - événements de vie stressants - santé mentale La recherche s'est conclue par un ensemble de recommandations et de suggestions.  Summary: The study aimed at identifying the relationship between the methods of coping with stressful life events and psychological health among Algerian youth and the extent to which coping methods are affected by gender, place of residence, social status, age, and level of education. The study sample consisted of (300) young individuals (third and secondary students) from different regions (secondary and university institutions from the states of Adrar, Masila, Saida). The researcher used two measures: one to measure the methods of coping with life events, Psychological Youth. The results of the study revealed that Algerian youth use multiple methods in coping with stressful life events, which are arranged by use: positive interaction methods, behavior behaviors, and negative interaction methods. A positive correlation between the positive and the psychosocial responses was 0.89, and there was a weak inverse correlation between the negative behavioral and behavioral behaviors with mental health. And there were statistically significant differences at significance level 0.05 in the coping methods of stressful life events between males and females and for males. There were significant differences in the average scores of the sample members due to the variable of social status at the significance level of 0.05 in the following methods: positive interaction and coping methods in general and the differences were in favor of married youth, and at 0.05 level in my style: negative interaction and behavioral behavior and differences were in favor of single youth. And the existence of significant differences in the mean scores of the sample after the positive interaction and after the negative interaction and the total dimensions at the level of 0.05 for the benefit of the population of the city. While there were no statistically significant differences in the mean scores of the sample members after behavioral behavior at level 0.05. And the existence of significant differences in the mean scores of the sample after the positive interaction and after the negative interaction and in the total dimensions at the level of 0.05 attributed to the level of study. While there were no statistically significant differences in the mean scores of the sample members after behavioral behavior at level 0.05. And there were significant differences in the mean scores of the sample in all dimensions at level 0.05 due to age. Keywords: coping styles - stressful life events - mental health The research concluded with a set of recommendations and suggestions.

الكلمات المفتاحية: أساليب المواجهة - أحداث الحياة الضاغطة - الصحة النفسية


إنحسار الحضور الطلابي في المحاضرات الجامعية -محاولة تشخيصية - وإقتراح بعض الحلول لمواجهتها.

هارون فتيحة, 

الملخص: أ- باللغة العربية : لقد صار لزاما على التعليم الجامعي الذي يؤمن بالتقويم الجامعي كعملية لتحسين أداءآته، والمشاركة في رسم سياسات تطويره، الاهتمام اليوم بالكثير من المعوقات التي تقف في سبيل تحقيق هذا التطوير، لعل ابرزها، هي ظاهرة هجرة الطالب لمقاعد الدراسة، التي صارت تواجهه في العشرية الأخيرة وبشكل لافت . وعليه تهدف هذه الورقة البحثية تسليط الضوء على مشكلات العزوف الطلابي لحضور المحاضرات الجامعية ومحاولة اقتراح بعض الحلول الممكنة للتخفيف منها. ب- باللغة الفرنسية: Il Est Nécessaire Que L’enseignement Universitaire Puisse Aujourd’hui Participer A L'élaboration De Sa Politique D’enseignement, Et A Identifier Ses Lacunes Notamment Assurer Son Progrès ;Et Se Pencher Sur Les Obstacles Auquel Il Fait Fasse ,Tel Que Le Phénomène D'absentéisme Observe Chez L' Etudiant Au Séance Des Cours Universitaires. C’est Pourquoi Ce Présent Document Vise A Apporter Quelques .Diagnostiques Et Tente De Proposer Des Solutions Envisageables

الكلمات المفتاحية: انحسار الحضور الطلابي ؛ التقويم الجامعي ؛ استراتيجيات المواجهة L’évaluation universitaire ; absentéisme de l’étudiant ; solutions envisageables


مستوى إنتاجية التعليم والهدر في الوطن العربي وفي الجزائر

Chenna Zakia, 

الملخص: الملخص: يعتبر نظام التعليم في أي بلد من أهم القطاعات وأكثرها تأثيرا ومساهمة في تقدم الانسانية، فكان من الضروري معرفة مدى وجود علاقة قوية بين المدخلات والمخرجات التعليمية أي ما يطلق عليه بإنتاجية التعليم من جهة، ومدى قدرة النظام التعليمي على تحقيق الأهداف المنشودة بأقل هدر؛ أي الحصول على أكبر قدر من المخرجات باستخدام أقل قدر من المدخلات أو ما يعرف بالكفاءة الإنتاجية لذا جاءت الدراسة الحالية بهدف التعرف على واقع إنتاجية وكفاءة التعليم في الوطن العربي بصفة عامة وفي الجزائر بصفة خاصة، وذلك من خلال دراسة تحليلية لمجموعة من الدراسات الميدانية التي أجريت في عدة دول عربية. وتوصلت نتائج معظم هذه الدراسات إلى أن التعليم في الوطن العربي لم يرق إلى الوصول إلى تحقيق أهدافها، ومعدلات الكفاءة الإنتاجية لا تزال متدنية، مع ارتفاع في نسبة الهدر.

الكلمات المفتاحية: إنتاجية التعليم، الهدر التربوي، الكفاءة الإنتاجية، النظام التربوي، المدخلات، المخرجات


واقع التوجيه المدرسي في الجزائر

العرفاوي ذهبية, 

الملخص: التوجيه المدرسي و المهني عمل تربوي حديث العهد نسبيا في مختلف الأنظمة و كان مهنيا في الأساس ، و مع تطور المجتمعات و تعقيد التعليم أصبحت الحاجة ماسة إلى إحداث التوجيه مدرسيا فنشر كتجربة أولى في كل من بريطانيا وهولندا عام (1910) ثم في الدانمارك عام ( 1915) و من ثمة بدأت الدول تباعا في تطبيقه ، حيث ظهر في فرنسا وإسبانيا و إيطاليا عام ( 1920) أما في جمهورية ألمانيا الفدرالية و بلجيكا ولكسمبورغ فــقـد ظهـر في الـفـترة الـممتـدة ما بين ( 1925) و (1945) و إبـتـداء من ( 1950) ظهر في كل من قبرص و إيرلندا .

الكلمات المفتاحية: l'orientation scolaire


درجة شيوع الهويات الفرعية في الجامعات الأردنية، وأثرها على صناعة تفاعل اجتماعي مشوه، العنف الجامعي مثالاً

دكتور د. عيد حسن الصبحيين, 

الملخص: الملخص: هدفت الدراسة إلى قياس درجة شيوع الهويات الفرعية في الجامعات الأردنية وأثر ذلك على طبيعة العلاقات الاجتماعية السائدة فيها، وتسببها في ظاهرة العنف الطلابي، حيث تستعرض الدراسة نظرية الهوية، والنظرية النفسية الاجتماعية، في محاولة لتفسير العلاقات الاجتماعية السائدة في الجامعات الأردنية، وأشارت النتائج إلى أنَّ تقديرات طلبة الجامعات الأردنية لدرجة شيوع الهويات الفرعية فيها كانت بدرجة متوسطة، وكشفت الدراسة عن غياب رؤية واضحة وخطط عمل لدى الجامعات الأردنية لتشكيل الهوية الوطنية الجامعة لدى طلبة الجامعات الأردنية، وبناء مجتمع جامعي إيجابي، كما تبين أنَّ البيئة الاجتماعية في الجامعات الأردنية ليست بالمستوى المأمول من وجهة نظر الطلبة، وقدمت الدراسة مجموعة من التوصيات التي قد تعمل على تشكيل تفاعلٍ اجتماعيٍ وطنيٍ نشطٍ وبنّاءٍ، وإلغاء الظواهر الاجتماعية السلبية في الأوساط الجامعية. (الكلمات المفتاحية: الهويات الفرعية، العنف الجامعي، التفاعل الاجتماعي) The prevalence of sub- identities in Jordanian universities, and their impact on the formation of distorted social interaction, university violence as an example Abstract: This study aimed to measure the prevalence of sub-identities in Jordanian universities, where been reviewed the identity theory and social psychological theory, in an attempt to explain the sub-identities impact on the prevailing social relations, and its role in the phenomenon of student violence, The study showing that Jordanian university students, estimates of the prevalence of sub-identities which were moderate degree, and the study revealed the absence of a clear vision and action plans at the Jordanian universities for the formation of national identities and building a positive students community, The results of the study are also shown that, the social environment in Jordanian universities is not the level hoped, wherefore the study presented a set of recommendations that may work on the formation of a constructive interaction in the universities, and elimination the negative social phenomena in universities campus. (Key Word: Sub-Identities, Universities Violence, Social Interaction)

الكلمات المفتاحية: (Key Word: Sub-Identities, Universities Violence, Social Interaction)


فعالية الرعاية التربوية في التأهيل النفسي الإجتماعي للأطفال المعاقين عقليا

فاطمة سعود,  لويزة فرشان, 

الملخص: استهدفت هذه الدراسة الكشف عن فعالية الرعاية التربوية من الناحية النفسية والاجتماعية التي تقدمها الأمهات لتأهيل الأطفال المعاقين عقلياً، إضافة إلى معرفة ما إذا كانت هناك فروق دالة إحصائياً في مستوى الرعاية التربوية لأمهات الأطفال المعاقين عقلياً في التأهيل النفسي الإجتماعي لأطفالهن تعزى إلى متغيرات (السن، المستوى التعليمي، عدد الأبناء، درجة الإعاقة)، ولتحقيق أهداف الدراسة تم تطوير إستبانة لجمع البيانات، طبقت على عينة قوامها (116) أم لطفل معاق عقلياً، بحيث تشمل جميع الأمهات الذين لديهم أطفال معاقين عقليا متكفل بهم داخل المركز النفسي البيداغوجي للأطفال المعاقين عقلياً ببوسعادة-الجزائر. توصلت النتائج إلى: 1. وجود فروق دالة إحصائياً في مستوى الرعاية التربوية لأمهات الأطفال المعاقين عقليا للتأهيل النفسي الإجتماعي لأطفالهن تعزى لمتغير السن. 2. لا توجد فروق دالة إحصائياً في مستوى الرعاية التربوية لأمهات الأطفال المعاقين عقليا في التأهيل النفسي الإجتماعي لأطفالهن تعزى لمتغيرات (المستوى التعليمي، عدد الأبناء، درجة الإعاقة). وفي ضوء هذه النتائج؛ أوصت الدراسة بزيادة الاهتمام بأسرة الطفل المعاق عقلياً، من خلال تقديم برامج تدريبية وإرشادية لتوعية الأولياء بدور وفعالية أساليب التكفل بالطفل المعاق عقلياً خاصة في المجال النفسي والاجتماعي والتربوي. الكلمات المفتاحية: الرعاية التربوية، التأهيل النفسي الاجتماعي، الإعاقة العقلية. L'étude visait à détecter l'efficacité des soins éducatifs des termes psychologiques et sociaux fournis par les mères à réadapter les enfants handicapés mentaux, ainsi que pour voir s'il y avait des différences statistiquement significatives dans les soins d'éducation pour les mères d'enfants handicapés Niveau mental dans la réadaptation psychologique des sociaux attribués aux variables (âge, niveau d'éducation, le nombre de les enfants, le degré d'invalidité), et pour atteindre les objectifs de l'étude étaient d'élaborer un questionnaire pour recueillir des données, appliquées à un échantillon de (116) unique, de sorte que toutes les mères qui ont des enfants handicapés, y compris le mental intérieur du centre psychologique pédagogique pour les enfants handicapés mentaux Boussaâda-Algérie. Les résultats obtenus: 1. Il existe des différences statistiquement significatives dans le niveau de prise en charge éducative des mères d'enfants handicapés mentaux par rapport à la réadaptation psychosociale de leurs enfants en raison de la variable par âge. 2. Il n'y a pas de différence statistiquement significative dans les soins d'éducation pour les mères d'enfants handicapés du niveau psychologique de réadaptation mentale et sociale pour leurs enfants en raison des variables (niveau d'éducation, le nombre d'enfants, le degré d'invalidité). L’étude recommandait d’attirer l’attention sur la famille de l’enfant handicapé mental en proposant des programmes de formation et d’orientation pour éduquer les parents sur l’efficacité des méthodes de prise en charge des enfants handicapés mentaux, notamment dans les domaines psychologique, social et éducatif. Mots-clés: soins éducatifs, réadaptation psychosociale, handicap mental. The study aimed to detect the effectiveness of educational care of the psychological and social terms provided by mothers to readapt children with mental disabilities, as well as to see if there were statistically significant differences in maternal education care of children with disabilities mental level in the psychological rehabilitation of social attributed to variables (age, level of education, the number of children, degree of disability), and to achieve the objectives of the study were to develop a questionnaire to collect data, applied to a sample of (116) unique, so that all mothers who have children with disabilities, including the inner mental psychological educational center for children with mental disabilities Boussaâda-Algeria. The obtained results : 1. There are statistically significant differences in the level of educational empowerment of mothers of mentally disabled children in relation to the psychosocial rehabilitation of their children because of the age-specific variable. 2. There is no statistically significant difference in educational care for mothers of children with disabilities from the psychological level of mental and social rehabilitation for their children due to variables (level of education, number of children, degree of disability). The study recommended drawing attention to the family of the mentally handicapped child by offering training and guidance programs to educate parent on Attention is drawn to educational and social programs and the content The study aimed at uncovering the effectiveness of educational care psychologically and socially provided by mothers to rehabilitate children with mental disabilities in the psychological center in Busaada/Algeria, In addition to knowing whether there are statistically significant differences in the level of educational care for mothers of children with mental disabilities due to variables (age, educational level, number of children, degree of disability); To achieve this goal, a questionnaire was distributed on a sample of (116) mothers of mentally retarded children. The study concluded: There are statistically significant differences in the level of educational care for mothers of children with mental disabilities due to the age variable; And There were no statistically significant differences in the level of care for mothers of disabled children due to the variables (educational level, number of children, degree of disability). In the light of these findings, a set of recommendations was formulated to serve the purpose of the study. The aim of the study was to investigate the effectiveness of psychosocial care provided by mothers to rehabilitate children with mental disabilities at the Psychological Center in Bousaada, Algeria, in addition to knowing whether there are statistically significant differences in the level of educational care for mothers of children with mental disabilities (Age, educational level, number of children, degree of disability). To achieve the objectives of the study, a questionnaire was developed for data collection, applied to a sample of (116) mother of mentally handicapped children. This study derives its importance from the type of problems it presents The study of the importance of the study in the following points: * The lack of studies that dealt with this subject through the consideration of mothers as a sample of the study,  Scientific theoretical contribution in the context of understanding and analyzing the role of educational care in psychosocial rehabilitation for children with mental disabilities; The diversity of psychological, educational and social services to provide care for people with special needs; of educational care, which actually achieve psychosocial rehabilitation and in turn achieve the social integration of the mentally disabled child; * To highlight the role of mothers in educational care and to know the reality of the mentally disabled and their needs and the most important problems facing them; The aim of this study is to identify the effectiveness of psychosocial care provided by mothers to rehabilitate children with mental disabilities, as well as to determine whether they are There are statistically significant differences in the level of educational care for mothers of children with mental disabilities in the psychosocial rehabilitation of their children due to variables (age, educational level, number of children, degree of disability). The study aims to provide a set of recommendations and Suggestions in the light of the results, which can contribute to sensitize parents to the role of educational care in the psychosocial rehabilitation of children with mental disabilities. Among the reasons that led us to choose this topic was the importance of the subject and its variables, attached to a category of special groups or people with special needs Society, as well as to inform the researcher on the variables of study, in addition to the curiosity and desire to address this subject in the study. The results of the study were as follows: • There were statistically significant differences in the level of educational care for mothers of children with mental disabilities for the social psychological rehabilitation of their children due to the age variable. There were no statistically significant differences in the level of educational care for mothers of children with mental disabilities in the psychological rehabilitation of their children, , Number of children, degree of disability). In light of these results, the study recommended increasing attention to the mentally handicapped child's family by providing training and guidance programs to educate the parents about the role and effectiveness of the methods of providing care for children with mental disabilities, especially in the psychological, social and educational fields. the effectiveness of the methods of caring for children with mental disabilities, including the psychological, social and educational fields. Keywords: educational care, psychosocial rehabilitation, mental handicap.

الكلمات المفتاحية: الرعاية التربوية، التأهيل النفسي الاجتماعي، الإعاقة العقلية. ; soins éducatifs, réadaptation psychosociale, handicap mental ; educational care, psychosocial rehabilitation, mental handicap



Les 10 articles les plus téléchargés

358 ميشيل فوكو والحداثة الفلسفية 292 المخدرات في الجزائر واقع الظاهرة وإجراءات الوقاية 274 دور الأستاذ الجامعي في تحقيق جودة التعليم العالي 221 تسويق خدمات المعلومات بالمكتبات الجامعية الجزائرية تسويق خدمات المعلومات عبر شبكة الأنترنيت بالمكتبات الجامعية الجزائرية ( دراسة ميدانية بالمكتبة الجامعية المركزية بجامعة المسيلة 217 بصمات تيارات الحركة الوطنية الجزائرية في مختلف الاثراءات التي عرفتها ايديولوجية جبهة التحرير الوطني ابان الثورة التحريرية 1954 -1962 214 موقف الحركة الوطنية الجزائرية من الإنزال الأنجلوا – أمريكي بسواحل الجزائر (6-9 ) نوفمبر 1942 208 دور أخصائي المعلومات في إطار آلية التحول الرقمي دراسة حالة بالمكتبة الجامعية المركزية جامعة باتنة1- الجزائر 205 العولمة الاعلامية والهوية في وسائل الاعلام العربية ( التلفزيون نموذجا) 202 الحكومة الالكترونية والخدمة العمومية في الجزائر: بين التحديات والرهانات 190 الأثر العلمي للأندلسيين بالمغرب الأوسط خلال القرن 7ه/13م - بجاية وتلمسان نموذجا –