مجلة العلوم الاجتماعية و الانسانية

جامعة محمد بوضياف مسيلة

Description

The Journal of Social Sciences and Humanities is a semiannual publicationis an international, double-blind peer-reviewed, Bi-annual and free of charge, open-access journal published by the University of Mohamed Boudiaf, which aims to publish studies and original and innovative research (not from Master's degrees, PhD or other), and which has not been published elsewhere. In the social sciences and humanities field, it also aims to encourage professors, students and researchers to engage in scientific research and production, which supports the progress of the University and its role. In the Journal of Social Sciences and Humanities, we seek to publish all the good articles in the three languages (Arabic French English) that we receive from university professors, PhD students and researchers from recognized research institutes. These articles are considered positive in the following disciplines: Psychology Education, Sociology, Information and Communication Sciences, History, Philosophy, Forensic Sciences and all articles that directly serve the humanities and social sciences, such as political science and urban technology management, physics and sports ... and other related disciplines. The Journal of Social Sciences and Humanities is a former magazine whose publication process began in 2011. In the Journal of Social Sciences and Humanity, we believe in the abilities of researchers and value their efforts very effectively when we direct research to specialized reviewers in proportion to the nature of the article. The reports are decisive for accepting or rejecting the article and we use a third reviewer in the case of two different reports of the same article. The Social and Human Sciences Journal welcomes the efforts of all serious researchers and prepares them for fair arbitration and regular publication.

Annonce

إعلان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛

يسر هيئة تحرير مجلة "العلوم الاجتماعية والإنسانية " التابعة لجامعة مسيلة أن تعلم السادة الباحثين بإنتهاء المرحلة الاولى التي تخص تحكيم الدفعة الأولى من المقالات –شكلا-، وقد تم قبول 132 مقال من بين 209.

المرحلة الثانية: مرحلة تحكيم المضمون وهو اسناد المقالات المقبولة للتحكيم من طرف المراجعين وتمتد هذه الفترة من 20 اكتوبر الجاري إلى غاية 30 نوفمبر من السنة الجارية.

تنبيه:

بالنسبة لفترة استلام المقالات:

بعد اجتماع مكتب المجلة المكون من مساعدي رئيس التحرير المنتمين إلى مؤسسة الالحاق جامعة مسيلة وبعد تداول هذه النقطة قرر السادة عدم اغلاق فترة استقبال المقالات، أي اننا نستقبل المقالات في كل أيام السنة مع معالجة المقالات الواردة حسب تاريخ ورودها واحدة واحدة وفق دفعات متتالية حيث يتم قبول دفعة من حوالي 100 مقال وبعد انتهاء تقييم الدفعة يتم معالجة المقالات التالية حسب تاريخ ورودها واحدة واحدة قبولا ورفضا (من حيث الشكل والمنهجية) حتى استيفاء دفعة ثانية تسلم للخبراء وهكذا.

كما تم الاتفاق على تغيير نموذج المنهجية المعتمدة من النموذج القديم CHICAGO 15 الى النموذج الحالي APA 6

وعليه يتوجب على جميع الباحثين الذين يرغبون في ارسال مقالاتهم التقيد بالمنهجية الجديدة وذلك بتحميل دليل المؤلف وتعليمات للمؤلف في كل مرة يرغبون في ارسال مقالتهم.

 

نسأل الله التوفيق للجميع.

مدير مجلة العلوم الاجتماعية والإنسانية: مكفس عبد المالك

 

 

16-10-2019


9

Volumes

16

Numéros

338

Articles


The Effects of Working Memory and Linguistic Intelligence as a Cognitive Aspect of Individual Differences on Foreign Language Learning

Elmechta Lamia, 

Résumé: This paper purports to scrutinize the influence of the cognitive aspect of individual differences on foreign language learning. The study explores the relationship between two cognitive abilities, namely working memory and linguistic intelligence, and foreign language learning achievement. A measure of each of these abilities was administered to sixty first year freshman students learning English as a Foreign Language in University of Constantine 1. Correlations were made between the obtained scores in these measures and the students’ language learning achievement. The results revealed significant associations between this latter and the two cognitive abilities.

Mots clés: working memory; linguistic intelligence; language learning achievement


دراسة تحليلية و نقدية للمادتين 49 و 50 من قانون الأسرة الجزائري

جنادي نبيلة, 

الملخص: إن ازدواجية الطلاق أضحت كنتيجة أوجدها قانون الأسرة الجزائري من خلال المواد المنظمةله، خاصة المادتين 49 و50 منه،اللتان تنظمان أحكام الطلاق الذي يوقعه الزوج بإرادته المنفردة،حيث تعد هاتين المادتين من بين أهم مواد قانون الأسرة التي أثارت ولازالت تثير الكثير من الجدل عند رجال القانون والقضاء،خاصة ما ينتج عنها من آثار وخيمة من خلال التنظيم غير محكم لكيفية وقوع هذا الطلاق،لأننا بهذا التنظيم أصبحنا أمام ظاهرة ازدواجية الطلاق في المجتمع الجزائري،طلاق يتلفظ به الزوج خارج المحكمة وطلاق يتلفظ به أمام المحكمة،خاصة وأن هذا الأخير لا يثبت إلا بعد عدة محاولات صلح يجريها القاضي و الذي قد يتم بين زوجين،كما قد يتم بين أجنبين. هذه الازدواجية تفشت بشكل كبير في مجتمعنا الجزائري ولم يتفطن لها المشرع الجزائري ولم يبادر في تعديلها لحد الآن،لذالك من الضرورة تعديل هذه النصوص بالشكل الذي يزيل كل غموض عنها.

الكلمات المفتاحية: الزواج ;الطلاق ;ازدواجية الطلاق ; قانون الأسرة ; المحكمة .


تطور نشاط الحركة الإصلاحية في تلمسان (1932- 1956م) دار الحديث - نموذجا

تابتي حياة, 

الملخص: خطت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين خطوات كبيرة في بداية الثلاثينات من القرن العشرين ، في ميدان التربية و التعليم باللغة العربية ،و حاولت الجمعية فتح مدارس حرة في المدن الجزائرية عن طريق تكوين جمعيات إصلاحية محلية من اشخاص آمنوا بمبادئ الجمعية ، و تتولى كل جمعية فتح مدرسة حرة تتكفل بجميع متطلباتها . و من بين هذه المدن التي حظيت باهتمام جمعية العلماء مدينة تلمسان ، فهي المدينة التي اعتبرت مقصدا للعلماء و المفكرين منذ العصور السابقة ، هذا الاهتمام تجسد في فترة الثلاثينات من خلال مدرسة "دار الحديث " التي كان الهدف منها هو إحياء الثقافة العربية و مقاومة السياسة التعليمية الفرنسية . و قد تأسست "دار الحديث" بفضل جهود الامامين ابن باديس و الإبراهيمي ، و كان لهذه المدرسة دور هام من ناحية نشر التعليم العربي الحر و الدفاع عنه ، و من ناحية أخرى في الحركة الوطنية الجزائرية و كذلك الثورة التحريرية ، كما أن مهمة الجمعية لم تكن سهلة بل كانت مليئة بالصعوبات التي واجهتها من قبل الإدارة الفرنسية.

الكلمات المفتاحية: جمعية العلماء المسلمين الجزائريين المدارس الحرة تلمسان دار الحديث الإدارة الفرنسية


نمط السلوك الإجرامي لدى السيكوباتيين و العصابيين

دودو صونية, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على نمط السلوك الإجرامي لدى السيكوباتيين والعصابيين بمستشفى فرانس فانون بالبليدة. وتكونت عينة الدراسة من 40 فردا منهم 22 سيكوباتيين و18عصابيين استخدمت الدراسة مقياس نمط السلوك الاجرامي من إعداد الباحثة. وأشارت نتائج الدراسة إلى أن نمط السلوك الإجرامي عند السيكوباتيين حقيقي على مقياس نمط السلوك الاجرامي. كما أشارت إلى أن نمط السلوك الإجرامي عند العصابيين غير حقيقي على مقياس نمط السلوك الاجرامي. Abstract: This study aimed to identify the pattern of criminal behavior of psychopath and neurosis at France-Fanon Hospital in Balida The study sample consisted of 40 individuals, including 22 psychopathologists and 18 neurologists. The study used a measure of the criminal behavior pattern of the researcher. -The results of the study indicate that the pattern of criminal behavior of psychopathologists is true on the scale of the pattern of criminal behavior. -She also pointed out that the pattern of criminal behavior of neurologists is not true on the scale of criminal behavior.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: السلوك الإجرامي؛ الشخصية السيكوباتية؛الشخصية العصابية.


معيقات الاتصال التنظيمي في المنظمة

كتفي جميلة, 

الملخص: يعد الاتصال من أبرز العناصر الأساسية في التفاعل الانساني كما أن دراسة موضوع الاتصال ومحاولة فهم عناصره وأبعاده وأساليبه ،والقاء الضوء على بعض مهاراته الأساسية من الأمور الهامة والأساسية لكلّ عضو في أيّ منظمة لانها في الحقيقة هيكل مركب من الاتصالات والعلاقات بين الافراد ،تقوم على أساس سلسلة من القرارات المرتبطة بتحقيق هدف أو مجموعة أهداف معينة عبر نشاطات مختلفة، ومن هذا المنطلق سنتطرق في مقالنا هذا الى مفهوم الاتصال التنظيمي والمعيقات التي يمكن ان تعرقل تحقيق المنظمة لاهدافها.

الكلمات المفتاحية: : الاتصال؛ المنظمة؛ الاتصال التنظيمي ؛معيقات الاتصال التنظيمي


دور الإرشاد النفسي الديني في تحقيق التوافق النفسي لدى المراهقة المتمدرسة '' دراسة مقارنة بين المرتادات وغير المرتادات للمدارس القرآنية ''

يحيى أحلام, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة الى التعرف على مستوى التوافق النفسي ودور الإرشاد النفسي الديني في تحقيقه لدى المراهقة المتمدرسة حيث حاولت الدراسة الإجابة على التساؤلين التاليين: ما مستوى التوافق النفسي لدى المراهقة المتمدرسة بالمرحلة الثانوية؟ هل للإرشاد النفسي الديني دور في تحقيق التوافق النفسي لدى المراهقة المتمدرسة بالمرحلة الثانوية؟ وللإجابة عن سؤالي الدراسة واختبار فروضها استخدمنا المنهج الوصفي التحليلي. كما تكونت عينة الدراسة من (152) مراهقة متمدرسة بالمرحلة الثانوية (76 من المرتادات على المدارس القرآنية و 76 من غير المرتادات عليها) وقد تم اختيارهن بالطريقة العشوائية البسيطة. ولجمع المعلومات تم استخدام مقياس التوافق النفسي الاجتماعي لـ: سهير إبراهيم (2004) حيث بلغ عدد النسخ الموزعة (250) نسخة والمستردة (152) بنسبة استجابة (%60.8) وقد تم استخدام المتوسط الحسابي، الانحراف المعياري واختبار (ت) للفروق للاجابة على سؤالي الدراسة. وقد توصلت الدراسة الى النتائج التالية:  تتمتع تلميذات المرحلة الثانوية بمستوى مرتفع من التوافق النفسي.  للإرشاد النفسي الديني دور في تحقيق التوافق النفسي لدى المراهقات المتمدرسات.

الكلمات المفتاحية: الإرشاد النفسي الديني؛ التوافق النفسي؛ المراهقة


تحليل مظاهر الصراع بالمؤسسة الجزائرية من خلال بعض الدراسات الإمبريقية

غراز الطاهر,  بوطوطن محمد الصالح, 

الملخص: ملخص: إن منظومة علاقات العمل لا تتأسس على وهم مجتمع ومصالح مشتركة بين شركاء اجتماعيين، و إنما على وجود مصالح متباينة عادة و متعارضة أحيانا. و من أجل التغلب على مصدر النزاعات التي تترتب عن تنظيم العمل، شجعت كثيرا من الإدارات على أشكال أمست ممكنة خاصة بفضل العلاقات الإنسانية التي تقوم على التعاون السلمي والخاضع و المطاوعة. بتعبير آخر يعد معظم مسيري المؤسسة الصراع كظاهرة عرضية ، ناجمة عن عوامل سيكولوجية لإحباطات العمل اليدوي ، لوتيرة العمل و التقسيم التقني للعمل ...الخ. وليس نتاج البنية أي بنية المؤسسة و طبيعة العلاقة القائمة السائدة في المؤسسة. فالمجهود الذي يبدله المسيرون ، هو تقديم ضرورة تنسيق المجهودات لكل العناصر من أجل هدف واحد ومتجاهلين أن المشكلات التنظيم هي مشكلات منظومة من الوسائل المستخدمة من أجل غاية معينة. و التي يكون غالبا أفراد المؤسسة لهم فيها آراء متباينة. لذلك تبدو المؤسسة كمنظومة لسلطة مكلّفة بالضرورة لفرض على الكل غايات البعض، و التي لا يتفق معها بصورة تلقائية البعض الآخر، من الأعضاء. كلمات مفتاحية: علاقات العمل، الصراع، النقابة، المؤسسة، الإضراب، الغياب. تنظيم المؤسسة. Abstract: The system of labor relations is not based on the illusion of community and common interests among social partners, but rather on the existence of interests that are usually different and sometimes contradictory. In order to overcome the source of conflicts arising from the organization of work, many administrations have encouraged possible forms of exclusion, particularly through human relations based on peaceful, submissive and obedient cooperation. In other words, most of the institution's founders regard the conflict as a casual phenomenon, which is the result of psychological factors like frustration of manual labor, the pace of work, the technical division of labor, etc. The structure is not the product of the structure and the nature of the prevailing relationship in the institution. The effort made by the marchers is to provide the need to coordinate the efforts of all the elements for one goal and ignore that organizational problems are problems of a system of means used for a particular purpose. And in which the members of the institution often have differing views. Therefore, the institution seems to be a system of authority necessarily charged to impose on all the goals of some, which is not automatically agreed with others, members. Keywords: labor relations, conflict, union, institution, strike, absence. Organization of the Foundation. Extended Summary: This article analyzes the most important studies of the dimension of empiricism conducted in a number of institutions and societies that differ or match in some of the manifestations with the reality of the Algerian institution and all sought to trace labor relations through the processes of interaction between workers and employers or between representatives of workers and management, In order to achieve workers and management, In order to achieve workers' demands on the part of the workers or to control the matter by the administration and to avoid conflict situations such as labor strikes, absences, vandalism, stop work, complaints and grievances. This led researchers to try to understand the phenomenon of persistence. We should emphasize that the discussion of the empirical dimension is not a random selection of studies, but a serious attempt to classify these studies in order to make some comparisons, and that this classification is not But rather deliberately to serve the purposes of the research by the logical arrangement mainly on the extent to which each empirical study of the particular angle of our article cannot be ignored, and on the other hand the exploitation of the data of these studies technically and systematically to support us, and in our theoretical analysis, Aspects of the topic. The empirical research in the field of interreligious relations within the institution and society reflected the various theoretical currents that dealt with the subject. We will try to present the most important studies on the subject and to examine some of the theoretical and methodological aspects and the studies that we are going through in several institutions and societies. Empirical studies were far from the backgrounds adopted or constitute the basis for them, but the classification adopted seeks to rationalize the ideas of research, serving the purposes of our subject and therefore we seek from our article to answer the following questions: - What are the forms of labor conflict at the enterprise level? - How conflict is interpreted at the community level. - What are the most important characteristics and transformations that Algerian society has known?

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: علاقات العمل; الصراع; النقابة، المؤسسة; الإضراب; الغياب; تنظيم المؤسسة.


قراءة سوسيو تنظيمية لعلاقة الولاء التنظيمي بالرضا الوظيفي لدى العامل

قجة رضا,  خيري أسماء, 

الملخص: إن نجاح وفعالية وكفاءة أي منظمة يعتمد على مدى إستعداد العمال للعمل بكفاءة ودقة، لهذا فإن فعالية العمال لا تعتمد فقط على التدريب والتطوير بقدر ما تعتمد على درجة ولاء ورضا هؤلاء العمال للمنظمة. لذا تعمل الإدارة في التنظيمات الحديثة على تعزيز ولاء العمال من خلال رفع مستوى رضاهم الوظيفي بتبني إستراتيجيات لإشباع حاجاتهم، مما تتولد لدى العمال الشعور بالإنتماء ورفع الروح المعنوية وزيادة دافعية العمال للعمل والشعور بالإستقرار بالمنظمة وعدم الرغبة في ترك العمل.

الكلمات المفتاحية: الولاء التنظيمي، الرضا الوظيفي، العامل ، التنظيم، المنظمة.


فعالية الرعاية التربوية في التأهيل النفسي الإجتماعي للأطفال المعاقين عقليا

فاطمة سعود,  لويزة فرشان, 

الملخص: استهدفت هذه الدراسة الكشف عن فعالية الرعاية التربوية من الناحية النفسية والاجتماعية التي تقدمها الأمهات لتأهيل الأطفال المعاقين عقلياً، إضافة إلى معرفة ما إذا كانت هناك فروق دالة إحصائياً في مستوى الرعاية التربوية لأمهات الأطفال المعاقين عقلياً في التأهيل النفسي الإجتماعي لأطفالهن تعزى إلى متغيرات (السن، المستوى التعليمي، عدد الأبناء، درجة الإعاقة)، ولتحقيق أهداف الدراسة تم تطوير إستبانة لجمع البيانات، طبقت على عينة قوامها (116) أم لطفل معاق عقلياً، بحيث تشمل جميع الأمهات الذين لديهم أطفال معاقين عقليا متكفل بهم داخل المركز النفسي البيداغوجي للأطفال المعاقين عقلياً ببوسعادة-الجزائر. توصلت النتائج إلى: 1. وجود فروق دالة إحصائياً في مستوى الرعاية التربوية لأمهات الأطفال المعاقين عقليا للتأهيل النفسي الإجتماعي لأطفالهن تعزى لمتغير السن. 2. لا توجد فروق دالة إحصائياً في مستوى الرعاية التربوية لأمهات الأطفال المعاقين عقليا في التأهيل النفسي الإجتماعي لأطفالهن تعزى لمتغيرات (المستوى التعليمي، عدد الأبناء، درجة الإعاقة). وفي ضوء هذه النتائج؛ أوصت الدراسة بزيادة الاهتمام بأسرة الطفل المعاق عقلياً، من خلال تقديم برامج تدريبية وإرشادية لتوعية الأولياء بدور وفعالية أساليب التكفل بالطفل المعاق عقلياً خاصة في المجال النفسي والاجتماعي والتربوي. الكلمات المفتاحية: الرعاية التربوية، التأهيل النفسي الاجتماعي، الإعاقة العقلية. L'étude visait à détecter l'efficacité des soins éducatifs des termes psychologiques et sociaux fournis par les mères à réadapter les enfants handicapés mentaux, ainsi que pour voir s'il y avait des différences statistiquement significatives dans les soins d'éducation pour les mères d'enfants handicapés Niveau mental dans la réadaptation psychologique des sociaux attribués aux variables (âge, niveau d'éducation, le nombre de les enfants, le degré d'invalidité), et pour atteindre les objectifs de l'étude étaient d'élaborer un questionnaire pour recueillir des données, appliquées à un échantillon de (116) unique, de sorte que toutes les mères qui ont des enfants handicapés, y compris le mental intérieur du centre psychologique pédagogique pour les enfants handicapés mentaux Boussaâda-Algérie. Les résultats obtenus: 1. Il existe des différences statistiquement significatives dans le niveau de prise en charge éducative des mères d'enfants handicapés mentaux par rapport à la réadaptation psychosociale de leurs enfants en raison de la variable par âge. 2. Il n'y a pas de différence statistiquement significative dans les soins d'éducation pour les mères d'enfants handicapés du niveau psychologique de réadaptation mentale et sociale pour leurs enfants en raison des variables (niveau d'éducation, le nombre d'enfants, le degré d'invalidité). L’étude recommandait d’attirer l’attention sur la famille de l’enfant handicapé mental en proposant des programmes de formation et d’orientation pour éduquer les parents sur l’efficacité des méthodes de prise en charge des enfants handicapés mentaux, notamment dans les domaines psychologique, social et éducatif. Mots-clés: soins éducatifs, réadaptation psychosociale, handicap mental. The study aimed to detect the effectiveness of educational care of the psychological and social terms provided by mothers to readapt children with mental disabilities, as well as to see if there were statistically significant differences in maternal education care of children with disabilities mental level in the psychological rehabilitation of social attributed to variables (age, level of education, the number of children, degree of disability), and to achieve the objectives of the study were to develop a questionnaire to collect data, applied to a sample of (116) unique, so that all mothers who have children with disabilities, including the inner mental psychological educational center for children with mental disabilities Boussaâda-Algeria. The obtained results : 1. There are statistically significant differences in the level of educational empowerment of mothers of mentally disabled children in relation to the psychosocial rehabilitation of their children because of the age-specific variable. 2. There is no statistically significant difference in educational care for mothers of children with disabilities from the psychological level of mental and social rehabilitation for their children due to variables (level of education, number of children, degree of disability). The study recommended drawing attention to the family of the mentally handicapped child by offering training and guidance programs to educate parent on Attention is drawn to educational and social programs and the content The study aimed at uncovering the effectiveness of educational care psychologically and socially provided by mothers to rehabilitate children with mental disabilities in the psychological center in Busaada/Algeria, In addition to knowing whether there are statistically significant differences in the level of educational care for mothers of children with mental disabilities due to variables (age, educational level, number of children, degree of disability); To achieve this goal, a questionnaire was distributed on a sample of (116) mothers of mentally retarded children. The study concluded: There are statistically significant differences in the level of educational care for mothers of children with mental disabilities due to the age variable; And There were no statistically significant differences in the level of care for mothers of disabled children due to the variables (educational level, number of children, degree of disability). In the light of these findings, a set of recommendations was formulated to serve the purpose of the study. The aim of the study was to investigate the effectiveness of psychosocial care provided by mothers to rehabilitate children with mental disabilities at the Psychological Center in Bousaada, Algeria, in addition to knowing whether there are statistically significant differences in the level of educational care for mothers of children with mental disabilities (Age, educational level, number of children, degree of disability). To achieve the objectives of the study, a questionnaire was developed for data collection, applied to a sample of (116) mother of mentally handicapped children. This study derives its importance from the type of problems it presents The study of the importance of the study in the following points: * The lack of studies that dealt with this subject through the consideration of mothers as a sample of the study,  Scientific theoretical contribution in the context of understanding and analyzing the role of educational care in psychosocial rehabilitation for children with mental disabilities; The diversity of psychological, educational and social services to provide care for people with special needs; of educational care, which actually achieve psychosocial rehabilitation and in turn achieve the social integration of the mentally disabled child; * To highlight the role of mothers in educational care and to know the reality of the mentally disabled and their needs and the most important problems facing them; The aim of this study is to identify the effectiveness of psychosocial care provided by mothers to rehabilitate children with mental disabilities, as well as to determine whether they are There are statistically significant differences in the level of educational care for mothers of children with mental disabilities in the psychosocial rehabilitation of their children due to variables (age, educational level, number of children, degree of disability). The study aims to provide a set of recommendations and Suggestions in the light of the results, which can contribute to sensitize parents to the role of educational care in the psychosocial rehabilitation of children with mental disabilities. Among the reasons that led us to choose this topic was the importance of the subject and its variables, attached to a category of special groups or people with special needs Society, as well as to inform the researcher on the variables of study, in addition to the curiosity and desire to address this subject in the study. The results of the study were as follows: • There were statistically significant differences in the level of educational care for mothers of children with mental disabilities for the social psychological rehabilitation of their children due to the age variable. There were no statistically significant differences in the level of educational care for mothers of children with mental disabilities in the psychological rehabilitation of their children, , Number of children, degree of disability). In light of these results, the study recommended increasing attention to the mentally handicapped child's family by providing training and guidance programs to educate the parents about the role and effectiveness of the methods of providing care for children with mental disabilities, especially in the psychological, social and educational fields. the effectiveness of the methods of caring for children with mental disabilities, including the psychological, social and educational fields. Keywords: educational care, psychosocial rehabilitation, mental handicap.

الكلمات المفتاحية: الرعاية التربوية، التأهيل النفسي الاجتماعي، الإعاقة العقلية. ; soins éducatifs, réadaptation psychosociale, handicap mental ; educational care, psychosocial rehabilitation, mental handicap


Evaluation de l’aphasie entre le point de vue traditionnel et celui de la médiation

Badaoui Fouzia, 

الملخص: Résumé : L’objectif de cette étude est d’établir une analyse sur les méthodes appliquées dans le diagnostique, l’évaluation et le pronostic de l’aphasie du point de vue traditionnel et de la théorie de la médiation. Afin d’atteindre ce but, nous procédons à l’analyse de trois textes sur l’aphasie afin de tirer de leur contenu l’approche des méthodes traditionnelles dans le diagnostic, l’évaluation et le pronostic de l’aphasie par rapport à la méthode clinique de la théorie de la médiation. Nous mettrons en évidence en quoi le modèle de la médiation diffère de ces méthodes empiriques et son apport dans l’analyse du langage d’une manière générale, et de la clinique de l’aphasie d’une manière particulière. Mots clés : Aphasie, médiation, méthode traditionnelle, diagnostic, évaluation. الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تحليل الحبسة في النظرية التقليدية وفي نظرية الوساطة من حيث التشخيص، التقييم والتطور. ولبلوغ هذا الهدف، قمنا بتحليل محتوى ثلاثة نصوص حول الحبسة من أجل استخراج مختلف التساؤلات ذات العلاقة كيفية تشخيص الحبسة من وجهة نظر التقليدية مقارنة مع نظرية الوساطة. ولهذا الغرض، سنقوم بتوضيح فيما يختلف نموذج الوساطة من النماذج التقليدية وفيما تكمن مساهمته عند تحليل الكلام بصفة عامة، والكلام في الميدان العيادي الخاص بالحبسة، بصفة خاصة. الكلمات المفاتيح: الحبسة، نظرية الوساطة، النظرية التقليدية، التشخيص، التقييم Abstract: The objective of this study is to establish a discussing about the methods used in the diagnosis, evaluation and prognosis in the traditional view of aphasia by comparing it to the theory of mediation. To achieve this goal, we proceed to the analysis of texts on aphasia to get their content and the various issues that have allowed us to discuss their views, and test therefore the efficiencies or the ineffectiveness of traditional methods used in the diagnosis, evaluation and prognosis of aphasia with respect to the clinical method of mediating theory. We will then show how the model of mediation differs from these empirical methods and its contribution to the analysis of language in general and language in clinical aphasia in a particular. Key words : Aphasia, mediation theory, traditional theory ,diagnostic , Evaluation.

الكلمات المفتاحية: Mots clés : Aphasie, médiation, méthode traditionnelle, diagnostic, évaluation.


The New Contents of Privatisation of Security

محمد صالح جمال, 

الملخص: The world today is characterised by the increasing commodification and privatisation of public goods, a decline in law and order, a demise in state centrality, and more worryingly, the fracturing of state military and security apparatuses. The state has lost its monopoly of and over organised violence. Beset by a plethora of threats, processes, and actors, the state has found itself increasingly incapable of monopolising violence emanating from above, below, and across the state. At the same time, the state has surrendered its role as the sole legitimate provider and guarantor of security to private security and military providing agents. يتميز العالم اليوم بتزايد السلع وخصخصتها ، وتراجع القانون والنظام ، وزوال المكانة المركزية للدولة ، والأكثر مدعاة للقلق ، كسر الأجهزة العسكرية والامنيه التابعة للدولة. فقد فقدت الدولة احتكارها للعنف المنظم وتجاوزته، وتواجه الدولة عددا كبيرا من التهديدات ، وقد وجدت نفسها عاجزه بشكل متزايد عن احتكار العنف النابع من الأعلى والأسفل وعبر الدولة. وفي الوقت نفسه ، ترفّعت الدولة نسبيا عن دورها بوصفها الجهة الشرعية الوحيدة والضامنة للأمن، ليتم تعوبضها بممثلين للأمن الخاص والعملاء العسكريين الخواص.

الكلمات المفتاحية: Security, Force, Violence, Privatization of security ; الأمن، القوة، العنف، خصخصة الأمن


Indirect Estimation of Internal Migration in Algeria (1987-1998): An Assessment of the Worksheet ‘CSMIGR’

سيهام عبد العزيز, 

Résumé: The major difficulty of the quantitative analysis of internal migration for a country like Algeria, where no population register exists, and no law is forcing any person who moves to declare himself outgoing from his place of origin and incoming at the place of destination. Demographers have developed several estimation techniques, all based on simplifying assumptions and leading to rough estimates of migration flows. Therefore, indirect techniques could be a palliative to the shortcomings of direct estimates. CSMIGR the spreadsheet developed by the US Census Bureau is the main tool used in this paper, is precisely based on an indirect technique assuming implicit equivalent mortality across different regions of a country. This hypothesis can be raised if a reasonable estimate of the differential levels of mortality is available. In this paper, data from 2 Algerian censuses are used (1987 and 1998) and a correction of the output produced by CSMIGR will be proposed, based on differentials in regional mortality.

Mots clés: Internal migration - Migration volume - Indirect estimate -– Attractive areas – Repulsive areas



Les 10 articles les plus téléchargés

392 قـراءة جاكلين روز لأخلاق المـعنى 370 ميشيل فوكو والحداثة الفلسفية 308 المخدرات في الجزائر واقع الظاهرة وإجراءات الوقاية 295 دور الأستاذ الجامعي في تحقيق جودة التعليم العالي 242 موقف الحركة الوطنية الجزائرية من الإنزال الأنجلوا – أمريكي بسواحل الجزائر (6-9 ) نوفمبر 1942 240 تسويق خدمات المعلومات بالمكتبات الجامعية الجزائرية تسويق خدمات المعلومات عبر شبكة الأنترنيت بالمكتبات الجامعية الجزائرية ( دراسة ميدانية بالمكتبة الجامعية المركزية بجامعة المسيلة 230 بصمات تيارات الحركة الوطنية الجزائرية في مختلف الاثراءات التي عرفتها ايديولوجية جبهة التحرير الوطني ابان الثورة التحريرية 1954 -1962 224 دور أخصائي المعلومات في إطار آلية التحول الرقمي دراسة حالة بالمكتبة الجامعية المركزية جامعة باتنة1- الجزائر 223 العولمة الاعلامية والهوية في وسائل الاعلام العربية ( التلفزيون نموذجا) 217 الحكومة الالكترونية والخدمة العمومية في الجزائر: بين التحديات والرهانات