مجلة العلوم الاجتماعية و الانسانية

جامعة محمد بوضياف مسيلة

Description

The Journal of Social Sciences and Humanities is a semiannual publicationis an international, double-blind peer-reviewed, Bi-annual and free of charge, open-access journal published by the University of Mohamed Boudiaf, which aims to publish studies and original and innovative research (not from Master's degrees, PhD or other), and which has not been published elsewhere. In the social sciences and humanities field, it also aims to encourage professors, students and researchers to engage in scientific research and production, which supports the progress of the University and its role. In the Journal of Social Sciences and Humanities, we seek to publish all the good articles in the three languages (Arabic French English) that we receive from university professors, PhD students and researchers from recognized research institutes. These articles are considered positive in the following disciplines: Psychology Education, Sociology, Information and Communication Sciences, History, Philosophy, Forensic Sciences and all articles that directly serve the humanities and social sciences, such as political science and urban technology management, physics and sports ... and other related disciplines. The Journal of Social Sciences and Humanities is a former magazine whose publication process began in 2011. In the Journal of Social Sciences and Humanity, we believe in the abilities of researchers and value their efforts very effectively when we direct research to specialized reviewers in proportion to the nature of the article. The reports are decisive for accepting or rejecting the article and we use a third reviewer in the case of two different reports of the same article. The Social and Human Sciences Journal welcomes the efforts of all serious researchers and prepares them for fair arbitration and regular publication.

Annonce

إعلان

اعـــــــــــــلان هـــــــــــــام
ليكن في علم جميع الباحثين أن هيئة تحرير المجلة قد تم استبدالها بهيئة جديدة يترأسها البروفيسور والكاتب السيد : احمد رواجعية.
ونحيطكم علما أن هيئة التحرير السابقة قد تركت لنا عددا كبيرا من المقالات غير المعالجة وكذلك المقالات قيد التحكيم ، مما يستدعي منا وقتا وجهدا كبيرين لمعالجتها وتصفيتها على النحو العادل والمنصف ، وعليه نرجو من جميع الباحثين الصبر والتفهم ريثما تسوى كل المقالات المرسلة بطريقة علمية نزيهة وشفافة ..
كما نذكر الجميع بأن جميع المقالات المستلمة سيتم دراستها ومعالجتها بطريقة عادلة حسب تواريخ ورودها للمنصة.
شكرا على التفهم
مدير مجلة العلوم الاجتماعية والإنسانية : أ.د رواجعية احمد

 

 

02-07-2020


9

Volumes

18

Numéros

369

Articles


المقاربة السيميائية للصورة الإشهارية ( الطرق والأليات )

سيفون باية, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى الحديث عن أهمية المقاربة السيميائية في الكشف عن الآليات والطرق التي تعمل في إطارها الصورة الإشهارية من أجل الـتأثير في المتلقي شعوريا ولاشعوريا، كما نسعى أيضا للكشف عن الوهم والخيال ( الإيحاء) التي تسعى دائما الصورة الإشهارية لتمريرها إلى مستهلك معتمدة في ذلك على العديد من العناصر البلاغية التي توظفها في التدليل والإيحاء ، فما هو الإشهار؟ وكيف يمكن مقاربة الصورة الإشهارية سيميائيا؟وما هي أهم عناصر البلاغة التي يمكن للصورة الإشهارية أن توظفها من أجل إقناع المتلقي ؟

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : الصورة ، الإشهار ، السيمياء ، المقاربة السيميائية .


نمط السلوك الإجرامي لدى السيكوباتيين و العصابيين

دودو صونية, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على نمط السلوك الإجرامي لدى السيكوباتيين والعصابيين بمستشفى فرانس فانون بالبليدة. وتكونت عينة الدراسة من 40 فردا منهم 22 سيكوباتيين و18عصابيين استخدمت الدراسة مقياس نمط السلوك الاجرامي من إعداد الباحثة. وأشارت نتائج الدراسة إلى أن نمط السلوك الإجرامي عند السيكوباتيين حقيقي على مقياس نمط السلوك الاجرامي. كما أشارت إلى أن نمط السلوك الإجرامي عند العصابيين غير حقيقي على مقياس نمط السلوك الاجرامي. Abstract: This study aimed to identify the pattern of criminal behavior of psychopath and neurosis at France-Fanon Hospital in Balida The study sample consisted of 40 individuals, including 22 psychopathologists and 18 neurologists. The study used a measure of the criminal behavior pattern of the researcher. -The results of the study indicate that the pattern of criminal behavior of psychopathologists is true on the scale of the pattern of criminal behavior. -She also pointed out that the pattern of criminal behavior of neurologists is not true on the scale of criminal behavior.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: السلوك الإجرامي؛ الشخصية السيكوباتية؛الشخصية العصابية.


تحليل مظاهر الصراع بالمؤسسة الجزائرية من خلال بعض الدراسات الإمبريقية

غراز الطاهر,  بوطوطن محمد الصالح, 

الملخص: ملخص: إن منظومة علاقات العمل لا تتأسس على وهم مجتمع ومصالح مشتركة بين شركاء اجتماعيين، و إنما على وجود مصالح متباينة عادة و متعارضة أحيانا. و من أجل التغلب على مصدر النزاعات التي تترتب عن تنظيم العمل، شجعت كثيرا من الإدارات على أشكال أمست ممكنة خاصة بفضل العلاقات الإنسانية التي تقوم على التعاون السلمي والخاضع و المطاوعة. بتعبير آخر يعد معظم مسيري المؤسسة الصراع كظاهرة عرضية ، ناجمة عن عوامل سيكولوجية لإحباطات العمل اليدوي ، لوتيرة العمل و التقسيم التقني للعمل ...الخ. وليس نتاج البنية أي بنية المؤسسة و طبيعة العلاقة القائمة السائدة في المؤسسة. فالمجهود الذي يبدله المسيرون ، هو تقديم ضرورة تنسيق المجهودات لكل العناصر من أجل هدف واحد ومتجاهلين أن المشكلات التنظيم هي مشكلات منظومة من الوسائل المستخدمة من أجل غاية معينة. و التي يكون غالبا أفراد المؤسسة لهم فيها آراء متباينة. لذلك تبدو المؤسسة كمنظومة لسلطة مكلّفة بالضرورة لفرض على الكل غايات البعض، و التي لا يتفق معها بصورة تلقائية البعض الآخر، من الأعضاء. كلمات مفتاحية: علاقات العمل، الصراع، النقابة، المؤسسة، الإضراب، الغياب. تنظيم المؤسسة. Abstract: The system of labor relations is not based on the illusion of community and common interests among social partners, but rather on the existence of interests that are usually different and sometimes contradictory. In order to overcome the source of conflicts arising from the organization of work, many administrations have encouraged possible forms of exclusion, particularly through human relations based on peaceful, submissive and obedient cooperation. In other words, most of the institution's founders regard the conflict as a casual phenomenon, which is the result of psychological factors like frustration of manual labor, the pace of work, the technical division of labor, etc. The structure is not the product of the structure and the nature of the prevailing relationship in the institution. The effort made by the marchers is to provide the need to coordinate the efforts of all the elements for one goal and ignore that organizational problems are problems of a system of means used for a particular purpose. And in which the members of the institution often have differing views. Therefore, the institution seems to be a system of authority necessarily charged to impose on all the goals of some, which is not automatically agreed with others, members. Keywords: labor relations, conflict, union, institution, strike, absence. Organization of the Foundation. Extended Summary: This article analyzes the most important studies of the dimension of empiricism conducted in a number of institutions and societies that differ or match in some of the manifestations with the reality of the Algerian institution and all sought to trace labor relations through the processes of interaction between workers and employers or between representatives of workers and management, In order to achieve workers and management, In order to achieve workers' demands on the part of the workers or to control the matter by the administration and to avoid conflict situations such as labor strikes, absences, vandalism, stop work, complaints and grievances. This led researchers to try to understand the phenomenon of persistence. We should emphasize that the discussion of the empirical dimension is not a random selection of studies, but a serious attempt to classify these studies in order to make some comparisons, and that this classification is not But rather deliberately to serve the purposes of the research by the logical arrangement mainly on the extent to which each empirical study of the particular angle of our article cannot be ignored, and on the other hand the exploitation of the data of these studies technically and systematically to support us, and in our theoretical analysis, Aspects of the topic. The empirical research in the field of interreligious relations within the institution and society reflected the various theoretical currents that dealt with the subject. We will try to present the most important studies on the subject and to examine some of the theoretical and methodological aspects and the studies that we are going through in several institutions and societies. Empirical studies were far from the backgrounds adopted or constitute the basis for them, but the classification adopted seeks to rationalize the ideas of research, serving the purposes of our subject and therefore we seek from our article to answer the following questions: - What are the forms of labor conflict at the enterprise level? - How conflict is interpreted at the community level. - What are the most important characteristics and transformations that Algerian society has known?

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: علاقات العمل; الصراع; النقابة، المؤسسة; الإضراب; الغياب; تنظيم المؤسسة.


Violence et résilience, se reconstruire après les coups

Fodili Fatiha,  Djessas Dahbia,  Moula Yacine, 

Résumé: Le phénomène de violence conjugale demeure alarmant, en dépit d’une législation rigoureuse et les campagnes de sensibilisation, le nombre de femmes battues et maltraitées reste inquiétant, d’autant que les croyances communautaires légitiment la notion de supériorité masculine et les normes sociétales autorisent et banalisent cette violence. En effet, ce sont l’entourage et les proches qui dissuadent ces femmes de porter plainte, au péril de leur santé et parfois de leurs vies. Celles-ci sombrent dans la peur, la honte, la culpabilité et développent des troubles de stress post traumatique, de la dépression à la psychose, voire le suicide. Par ailleurs, il existe une catégorie de femmes qui ne présentent pas de troubles psychopathologiques en dépit de l’adversité, ces femmes dites résilientes possèdent des ressources internes leurs permettant de surmonter les difficultés, en continuant d‟avancer et de se projeter dans la vie ; d’où notre questionnement : qu‟est ce qui fait que ces femmes soient résilientes ; y a-t-il un processus psychique interne qui soutient l’émergence de cette résilience? L’objet de ce travail est d’examiner le lien qui peut exister entre le processus de résilience, qui devient possible à partir des facteurs de protections personnels et environnementaux, et la mentalisation, qui est un processus psychique interne qui consiste en une élaboration mentale des représentations et des affects pénibles et désagréables.. Nous avons tenté d’évaluer ce lien à travers une étude clinique de 5 cas de femmes victimes de violence conjugale âgées entre 35 et 45 ans, en utilisant les outils suivant : l’entretien clinique, l’échelle de la résilience et le test du Rorschach. En définitive, cette étude a montré que le niveau de résilience est en corrélation avec le travail de mise en lien des représentations des affects. Ce qui permet la mentalisation du vécu traumatique, cette mentalisation qui constitue le processus intrapsychique essentiel qui vient fonder la capacité de résilience de ces femmes.

Mots clés: violence conjugale ; Résilience ; Mentalisation ; Soutien social ; Rorschach


اختلال أحوال المرابطين في المغرب والأندلس قراءة متأنية في مُسبِّبات السقوط والتلاشي

شاكي عبد العزيز, 

الملخص: ملخص بالعربية : شكّلت دولة المرابطين في بلاد المغرب والأندلس أنموذجا رائعا في نشر الإسلام الصحيح والدفاع عن المسلمين في الأندلس من خطر القوات النصرانية ، غير أنها بدأت تضعف شيئا فشيئا إلى أن سقطت سنة 541 هـ بفعل عدة عوامل داخلية مثل ضعف شخصية الحكام المتأخرين وظهور الصراع بينهم على الحكم ، وكذا تسامح الأمير علي بن يوسف مع بعض الثورات والمتمردين ، وانتشار الفساد الأخلاقي في المجتمع المرابطي ، وكذا ظهور أزمات اقتصادية ، ناهيك عن العوامل الخارجية التي أدت إلى ضعف الدولة وسقوطها مثل كثرة الثورات والتمرُّدات في المدن الأندلسية ، بالإضافة إلى طول الصراع المرابطي النصراني الذي أنهك الجيش المرابطي ، واهم سبب مباشر هو ثورة الموحدين التي بدأت تتوسع إلى أن تمكن الموحدون من دخول العاصمة مراكش والقضاء على ملك دولة المرابطين . ملخص بالفرنسية : Les causes de la chute d'état d'Almoravide. L'état d'Almoravide en Maghreb et en Andalousie a donné un bon exemple en faisant paraître l'Islam droit et en défendant les musulmans là-bas contre les forces chrétiennes. Toutefois, il commence à s'affaiblir au fur et à mesure qu'il se décline en 541 Hégire. Les facteurs du déclin étaient multiples: l'absence de personnalité chez les gouverneurs, la vie de débauche et la passivité des émirs, le conflit au sujet de la souveraineté, la tolérance de l'émir Ali Bin Yousef avec la rébellion menaçant l'état en parallèle avec la crise économique qui frappa l'état. Sans parler des facteurs externes tel que les révolutions et les insurrections au niveau des cités andalouses. L'armée des Almoravides a été affaiblie par la confrontation des chrétiens. Mais la cause principale était la révolution des Almohades qui ont attaqué et pris la cité de Marrakech et battu le monarque des Almoravides. ملخص بالانجليزية : The causes of the Almoravid state fall. The state of Almoravid in Maghreb and Andalusia set a good example by bringing forth the right Islam and defending the Muslims there against the Christian forces. However, it begins to get weakened until it is declined in 541 AH. The factors of the decline were multiple: the absence of personality to the governors, the life of debauchery and the passivity of the emirs, the conflict about the sovereignty, the tolerance of the emir Ali Bin Yousef with the rebellion threatening the state in parallel with the economic crisis that hit the state. Not to mention external factors such as revolutions and insurrections in the Andalusian cities. The army of the Almoravids has been weakened by the confrontation of Christians. But the main cause was the revolution of the Almohads who attacked and captured the city of Marrakech and defeated the monarch of the Almoravids.

الكلمات المفتاحية: المرابطون ، الأندلس ، المغرب ، النصارى ، علي بن يوسف ، الموحدين.


الطلاسم وأثرها على الفلاحة في المغرب الأوسط خلال العصر الوسيط

داودي الأعرج, 

الملخص: يتناول البحث في هذا الموضوع مسألة هامة تتعلق بالفلاحة، ونحاول وضع تصور شامل وتسليط الضوء على حقيقة الطلاسم التي تتأرجح بين العلم وبين الشعوذة والخرافات وعلاقتها بممارسات الفلاحين وخدمة الفلاحة، في ظل عجز علم الفلاحة وخبرة الفلاحين المتراكمة عبر الأجيال، وفشل السياسة الزراعية للدول التي تعاقبت على حكم المغرب الأوسط في وضع حد لمخاطر الجوائح والآفات والأمراض التي شكلت خطرا على مصير الفلاحة في المغرب الأوسط، ومن هذا المنطلق يعالج الباحث في هذه الدراسة واقع الفلاحة في ظل لجوء الفلاحين إلى الطلاسم في غياب الحلول الناجحة للتصدي للأخطار المحدقة بالفلاحة. . Résumé La recherche porte sur ce sujet est une question importante liée à l'agriculture, et tente de développer une perception globale et mettre en évidence les faits hiéroglyphes qui oscille entre la science et entre la sorcellerie et superstitions et leur relation avec les pratiques des agriculteurs et le service de l'agriculture, sous le drapeau de l'Agriculture et de l'expérience accumulée paysans déficit par les générations, et l'échec de la politique agricole pour les pays qui sont venus à Megreb centre condamné l'Est à mettre un terme au risque de pandémies, les ravageurs et les maladies qui présentent un risque pour le sort de l'agriculture au Megreb centre, .

الكلمات المفتاحية: الطلسم؛ الفلاحة؛ الزراعة؛ الدين؛ السحر؛ الدولة.


التعليم الجامعي في ضوء معايير الجودة الشاملة في التعليم

بوعموشة نعيم, 

الملخص: يعد الاهتمام بالتعليم الجامعي أحد المظاهر الضرورية لنهضة المجتمع الجزائري في الألفية الثالثة، خاصة وأن الجامعات الجزائرية تواجه عدة تحديات على المستوى العالمي منها: تحديات مجتمع المعرفة الذي يقوم على أساس إنتاج المعارف. وتحديات على المستوى المحلي والتي تتمثل في بقاء الجامعات الجزائرية دون تجديد أو تطوير، وتعمل في ظل ممارسات تقليدية، كما غاب على هذه الجامعات التنسيق والتخطيط مع سوق الشغل، الذي نتج عنه انفصال بين التعليم الجامعي وسوق العمل، وكدا انفصال البحث العلمي عن المشكلات الحياتية والواقعية مما أفقد الكثير من البحوث العلمية قيمتها. وبذلك أصبحت قضية تطوير التعليم الجامعي في الجزائر وتحسين مستواه ورفع كفايته وجودته، من القضايا الرئيسية المثارة في الوقت الحاضر استجابة لتحديات التغير السريع في جميع نواحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية والمعرفية. L’intérêt pour l’éducation universitaire est l’un des facteurs essentiels pour développement et la renaissance de la société algérienne dans ce troisième millénaire, d'autant plus que les universités algériennes sont confrontées à plusieurs défis au niveau mondial, y compris: les défis d'une société du savoir qui est basée sur la production de connaissances. Et des défis au niveau local, représentés dans le non-renouvellement et le non-développement des universités algériennes qui se base sur des pratiques traditionnelles, qui manque de coordination et planification avec le marché du travail , ce qui a entraîné la séparation entre l'enseignement universitaire et le marché du travail, sans oublierla séparation entre la recherche scientifique et les problèmes de la vie réelle qui a résulté à la perte de la valeur de nombreux travaux scientifiques. Ainsi, la question du développement et la qualité de l'enseignement universitaire en Algérie est l'un des principaux problèmes actuellement soulevés comme réaction aux défis de l'évolution rapide dans les aspects de la vie : politique, économique, sociale, technologique et cognitive.

الكلمات المفتاحية: التعليم؛ التعليم الجامعي؛ الجودة؛ الجودة الشاملة.


اعفاء الاشراف والمرابطين من الضريبة في العهد العثماني عائلة اولاد سيدي بلعريبي بالحضنة أنموذجا

خميسي سعدي,  راجعي عبد العزيز, 

الملخص: من المعروف أن العثمانيين في الجزائر قد فضلوا الاشراف والاولياء والمرابطين والعلماء بعدة امتيازات لكسبهم الى صفهم ولاستعمال مكانتخم ونفوذهم من اجل تثبيت سلطتهم أو لردع المتمردين وتسهيل مهمة جباة الضرائب. ومن بين العائلات المرابطية التي أعفيت عائلة أولاد سيدي بلعريبي بالحضنة من الغرائم والضرائب . il est très connu dans l'histoire de l’Algérie Ottoman les relation favorables qui 'est lier les pouvoirs de bylek et les hommes de la religion,Marabout,Achraf,saint et autre;l’État exonérer des impôts et les marabouts aide de maintenir la paix et le calme et facilite la récolte les impôts et parmi les gents exonéré de la tribut il y a les familles maraboutique de Ouled sidi Bel Aribi de Hodna,cette article en va le traite a partir des document récent qui est aux mines de cette famille et remonte a des années de 16 et 17 siècle..

الكلمات المفتاحية: الاعفاء ; الضرائب ; العثمانيين ; الاشراف ; المرابطين ; ا ; لاد سيدي بلعريبي ; الاحترام ; الحضنة


من مجتمع المعلومات إلى مجتمع المعرفة: نحو مقاربة مفاهيمية.

لامية طالة, 

الملخص: لقد أدت الثورة المعرفية الكبيرة التي نشهدها اليوم، بسبب الزيادة الكبيرة في كمية ما ينشر من مصادر المعلومات الصريحة، لدرجة أن آخر الإحصاءات تشير إلى أن المعلومات سوف تتضاعف كل 73 يوما بحلول عام 2020، وما أعقب ذلك من تداعيات، مثل زيادة الحاجة لتفعيل دور رأس المال المعرفي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والتطور السريع لتقنيات المعلومات واستخدام الانترنت، وانتشار العولمة، وما تبعها من زيادة في التبادل الفكري والبشري، وتطوير أساليب الاتصال المعلوماتي، فضلاً عن اتجاه الاقتصاد إلى اعتماد المعلومات كمورد أساس، لا يقل أهمية عن المورد المادي، أو ما يسمى باقتصاد المعرفة، أدى كل هذا إلى ظهور ما يسمى بمجتمع المعلومات الذي يعتمد في مجمل نشاطاته على اكتساب المعلومات والمعرفة واستخدامها. Abstract: The great cognitive revolution we are witnessing today, due to the large increase in the amount of published sources of explicit information, to the extent that the latest statistics indicate that the information will double every 73 days by 2020, and the ensuing repercussions, such as increasing the need to activate the role of Ras Knowledge in economic and social development, the rapid development of information technologies and the use of the Internet, the spread of globalization, and the subsequent increase in intellectual and human exchange, the development of information communication methods, as well as the tendency of the economy to adopt information as a basic resource, no less important than the material resource, or what The so-called knowledge economy, all this has led to the emergence of the so-called information society, which depends in its entirety on the acquisition and use of information and knowledge.

الكلمات المفتاحية: مجتمع المعلومات، مجتمع المعرفة، اقتصاد المعرفة، الفجوة الرقمية، مقاربة مفاهيمية . Keywords: Information society, knowledge society, knowledge economy, digital divide, conceptual approach.


الهوية الثقافية وثقافة العولمة

يوسف بن صالح, 

Résumé: : Resume: L'identité culturelle est l'un des sujets les plus controversés et controversés, car elle englobe de nombreuses dimensions, telles que la religion, la langue et le patrimoine culturel, en particulier avec les défis auxquels elle est confrontée. Grâce à laquelle le monde dans un petit village et conduit à un lien direct entre les pays occidentaux et arabes et leur interaction auto-interaction et l'objectivité. Cette étude vise à identifier les manifestations de la mondialisation et de ses mécanismes d'influence sur l'identité culturelle et à adopter une approche analytique basée sur des études théoriques de la mondialisation, de l'identité et de la culture. -Mondialisation - Culture - Identité

Mots clés: الهوية. العولمة.الثقافة


طرق التشهير ومنهج الترجيح عند خليل بن اسحاق المالكي من خلال كتابه المختصر

قدور سعدون,  قدور سعدون, 

الملخص: قسمت هذا البحث إلى مقدمة و أربعة مباحث أصيلة وخاتمة، أما المبحث الأول: فقد قسمته إلى ثلاثة مطالب، المطلب الأول: تناولت فيه مفوهم المشهور في اللغة، والمطلب الثاني: مفهوم المشهور في الاصطلاح، أما المطلب الثالث: درست فيه ثمرة الخلاف في تحديد المشهور. أما المبحث الثاني: فقد تناولت فيه مفهوم الراجح، وقسمته إلى أربعة مطالب، درست في المطلب الأول: مفهوم الراجح لغة، وفي المطلب الثاني: مفهوم الراجح اصطلاحا، أما المطلب الثالث: فدرست فيه شروط الحكم بأرجحية القول في المذهب المالكي، وخصصت المطلب الرابع: لطرق الترجيح عند تعارض الراجح مع المشهور. أما المبحث الثالث: فقد خصصته لدراسة موقف سيدي خليل من التشهير والترجيح ، ذكرت في المطلب الأول: موقف الترجيح، وفي المطلب الثاني: موقف السكوت، وفي المطلب الثالث: موقف عدم الترجيح، وأما المبحث الرابع: فقد تناولت بالدراسة ألفاظ التشهير والترجيح التي استخدمها سيدي خليل لنفسه ولغيره، ذكرت في المطلب الأول: ألفاظ التشهير والترجيح التي استخدمها سيدي خليل لنفسه، وأما المطلب الثاني: فدرست ألفاظ التشهير والترجيح التي استخدمها سيدي خليل لغيره والخاتمة ذكرت فيها أما النتائج. Abstract : I divided this research into an introduction, four main parts and a conclusion. The first part is divided into three sections. I dealt in the first one with the meaning of Mash-hoor(the most popular view)linguistically. I’ve explained in the second one the meaning of Mash-hoor conventionally. The third section is about the benefit in the divergence concerning determining what isMash-hoor. The second part deals with what is outweighing (Râjih).I divided it in turn into four sections. The first one is about the meaning of outweighing (Tarjîh). I divided it into four sections. The first one is about the meaning of outweighing linguistically. The second is about the meaning of outweighing conventionally. The third deals with the conditions of judging an opinion as outweighing in the Maliki school. The fourth section tackles the ways of outweighing when there is a contradiction between the most outweighing and the most popular. The third part treats the position of not outweighing [a view over the other].I devoted the third part to the study of Sidi Khalîl’s position towards outweighing (Tarjîh) and Tash-heer (considering as the most popular). The first section of this part is about the position of outweighing. The second deals with the fact of not giving any opinion. The third is about not giving preponderance [of one view over the other]. The fourth part studies Sidi Khalîl’sown terms ofTash-heerand Tarjîhand those used by other authors.The first section of this part is about the terms of Tash-heer and Tarjîh used by Sidi Khalîl.The second one deals with the terms of Tash-heer and Tarjîhused by other authors. As for the conclusion, I mentioned thereof the most important findings of the study.

الكلمات المفتاحية: مختصر خليل التشهير الترجيح


التخطيط الاستراتيجي للاستثمار في الموارد البشرية كمدخل لتحقيق التنمية في البلاد العربية -قراءة في تجربة ماليزيا-

نبيلة جعيجع,  وفاق جعيجع, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى معرفة أهمية الاستثمار في الموارد البشرية ودوره في تحقيق التنمية في البلاد العربية، وكيف يمكن التخطيط استراتيجيا للاستثمار في هذه الثروة التي تعتبر مقياسا لتقدم الدول، فمن المعروف ان الدول المتقدمة وجهت جل استثماراتها نحو تنمية هذه الثروة البشرية وتمكينها، وقد تمت الإشارة الى تجربة ماليزيا في تنمية مواردها البشرية كمحاولة الاستفادة منها في البلدان العربية من خلال تقديم بعض الاقتراحات.

الكلمات المفتاحية: التنمية ; تنمية الموارد البشرية ; الاستثمار في الموارد البشرية ; رأس المال البشري ; التخطيط الاستراتيجي


الدور الاقليمي لتركيا وايران في ظل الأوضاع العربية الراهنة

حتحوت نورالدين, 

الملخص: تُعبّر السياسة الخارجية الخارجية لأي دولة على مصالح دائمة تتبلور وفق محددات داخلية وخارجية متشابكة، ووفقا لرؤية خاصة بدورها على مستوى النظامين الإقليمي والدولي تسعى من خلالها لدور مميز وفق توجهات صانع القرار الخارجي، ذلك ما ينطبق على السياسة الخارجية لتركيا وإيران في محاولة لاستغلال ظروف تاريخية تمر بها منطقة الشرق الأوسط و تسمح بتحقيق طموحات توسعية عبر محاولة الطرفين إعادة النظر في سياساتهما تجاه المنطقة للتكيف مع بيئة إقليمية متغيرة.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:الدور الاقليمي، السياسة الخارجية، الاستراتيجية، توازن القوى، النفوذ


آليات تحقيق الأمان الاجتماعي للمعاقين سمعياً

علي أبو الحديد فاطمة,  عبد الستار فهمي منال, 

الملخص: الملخص باللغة العربية تستهدف الدراسة الوقوف على واقع الأمان الاجتماعي لذوي الاحتياجات الخاصة من خلال تحديد واقع المكانة الاجتماعية لذوي الإعاقة السمعية وتحديد واقع توفر فرص والاستقرار الاجتماعي وذلك في محاولة التوصل إلى مجموعة من الآليات التي يمكن ان تساهم في تحقيق الأمان الاجتماعي لذوي الاحتياجات الخاصة بصفة عامة وذوي الإعاقة السمعية بصفة خاصة، وتنتمي هذه الدراسة إلى الدراسات الوصفية باتباع منهج المسح الاجتماعي الشامل لذوي الإعاقة السمعية بمدارس الأمل للصم والبكم للفتيات بمدينة الدمام والبالغ عددهن (35) مفردة وتم جمع بيانات الدراسة الميدانية عن طريق المقابلة (الاستبار) مع الاستعانة بخبراء في لغة الإشارة لسهولة التواصل مع ذوي الإعاقة السمعية, وتطبيق دليل المقابلة المفتوحة مع الخبراء في مجال رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة والبالغ عددهم (5) من الخبراء الأكاديميين والميدانيين، وقد أكدت الدراسة على بيان أهمية تحقيق الأمان الاجتماعي لذوي الاحتياجات الخاصة وأهمية الدمج الاجتماعي حيث أوضحت أن مستوى مؤشر "الاعتماد على الذات, "الاندماج المجتمعي للمعاقين سمعياً متوسط, بينما كان مستوى مؤشر "المكانة الاجتماعية " ومؤشر "توفر الفرص الوظيفية للمعاقين سمعياً" ضعيف, وقدمت الدراسة بعض الأليات التي يمكن بها تعزيز الأمان الاجتماعي للمعاقين سمعياً. Abstract: The study aims at identifying the reality of social security for people with special needs by determining the status of social status of people with hearing disabilities and determining in an attempt to reach a set of mechanisms that can contribute to achieving social security for people with special needs In general and persons with hearing disabilities in particular. This study belongs to the descriptive studies using the Comprehensive Social Survey for People with Hearing Disabilities in Al-Amal School for the Deaf and Mute of Girls in Dammam (35). The data of the field study were collected through the interview with the use of experts in sign language for easy communication with people with hearing disabilities , And the implementation of the open interview guide with experts in the field of caring for people with special needs of (5) academic and field experts.The study emphasized the importance of achieving social security for people with special needs and the importance of social integration. It pointed out that the level of "self-reliance" index, the social integration of the hearing impaired is average, while the level of "social status" and "employment opportunities for the hearing impaired" Study some of the mechanisms by which the social security of the hearing impaired can be enhanced. Résumé : L'étude vise à identifier la réalité de la sécurité sociale pour les personnes ayant des besoins spéciaux en déterminant le statut de statut social des personnes malentendantes dans une tentative mettre en place un ensemble de mécanismes susceptibles de contribuer à la sécurité sociale des personnes ayant des besoins spéciaux en général et des malentendants en particulier Cette étude fait partie des études descriptives réalisées à l'aide de l'Enquête sociale complète auprès des personnes ayant une déficience auditive à l'école Al-Amal pour sourds et muettes des filles à Dammam (35). Les données de l’étude de terrain ont été collectées lors de l’entretien avec l’utilisation d’experts en langue des signes pour faciliter la communication avec les personnes malentendantes. Et la mise en œuvre du guide d’interview ouvert avec des experts dans le domaine des soins aux personnes ayant des besoins spéciaux de ( 5) experts académiques et de terrain. L’étude a souligné l’importance de la sécurité sociale des personnes ayant des besoins particuliers et de l’intégration sociale. Il a souligné que le niveau d '"autonomie", l'intégration sociale des malentendants était moyen, tandis que le niveau de "statut social" et "d'opportunités d'emploi pour les malentendants" la sécurité des malentendants peut être améliorée.

الكلمات المفتاحية: الأمان الاجتماعي، ذوي الاحتياجات الخاصة، المعاقين سمعياً. ; social security, people with special needs, Hearing impaired. ; sécurité sociale, personnes ayant des besoins spéciaux, malentendants


إميل دوركهايم وتأسيس البراديغم الوضعي في المعرفة السوسيولوجية

مهورباشة عبد الحليم, 

الملخص: تَهدِفُ هذِه الدِّراسة إلى الكَشف عن الإسهام المعرفي لاميل دوركايم في حقل السوسيولوجيا، فَأسَست مجمُوعة الأعمال الأكاديمية التي أَنْجزها دوركايم لبراديغم وضعي في علم الاجتماع، يَنهضُ هذا البراديغم على مجموعة من المقدمات المعرفية والمُنطلقاتِ المَنهجية، كالنَّظرِ إلى الظواهر الاجتماعية كأشياء، وإَمْكان المعرفة السوسيولوجية كمثيلاتها في العلوم الطبيعة. وكذلك، تَهدِفُ هذه الدِّراسة إلى عرض أَهم الانتقادات التي تعرَّض لها البراديغم الوضعي عند دوركايم، وتَوضيح أهم المنزلقات المنهجية التي وقع فيها.

الكلمات المفتاحية: النموذج المعرفي، المعرفة السوسيولوجية، الوضعية، الظواهر الاجتماعية، المنهج.


الإدارة الإلكترونية كألية لترشيد الخدمة العمومية في الجزائر

قادة بن عبد الله نوال, 

الملخص: إن جل الإصلاحات التي بادرت بها الجزائر لتحسين خدماتها العمومية، جاءت ولو بالقليل بمجموعة من النتائج الإيجابية التي تصب في إطار عصرنة الإدارة العمومية ، فبالرجوع إلى الوراء قليلا نجد أن الإدارة كانت تتخبط في مجموعة من الانحرافات والمشاكل التي حالت دون تطوريها وترقيتها، لذلك عمدت الدولة الجزائرية تبني مجموعة من الإصلاحات أبرزها استحداث المرفق العام في ظل الاعتماد على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والمندرجة تحت مشروع الجزائرالإلكترونية2013. ونحن في إطار هذه الورقة البحثية حاولنا تسليط الضوء على واقع تطبيق الإدارة الإلكترونية و ما أحدثته من تغييرات في الإدارة الجزائرية .والتي نسعى من خلالها إلى التعرف على بيئة الإدارة العمومية الجزائرية التي تميزت بمجموعة من المظاهر السلبية أدت إلى توثر العلاقة بينها وبين المواطن الجزائري ونفوره منها وصولا إلى انعدام ثقته فيها. حيث خلصت هذه الدراسة من خلال تقييمنا لهذه التجربة إلى أن هناك مجموعة من العوائق التي حالت دون نجاح هذا المشروع والتي من بينها محدودية انتشار الأنترنت، الأمية الإلكترونية، مقاومة التغيير ونقص الكفاءات وغيرها، وهذا ما سنحاول التعرض إليه في هذه الورقة البحثية.

الكلمات المفتاحية: المرفق العام ; الخدمة العم ; مية ; الإدارة الإلكتر ; نية ; الإدارة العم


التأثيرات الفنية الأندلسية على العمارة المسجدية الزيانية بالمغرب الأوسط

عياش محمد,  عياش محمد, 

الملخص: ملخص: عرفت فترة حكم بني زيان بالمغرب الأوسط بناء مجموعة من المساجد الجامعة ذات الطراز المعماري المتميز بمدينة تلمسان ،على الرغم من اندثار أغلب معالمها إلا أن المدينة إلى يومنا هذا لا تزال تشهد التأثيرات الفنية الأندلسية، وفي هذا المقال سنحاول مناقشة أهم التأثيرات المعمارية الأندلسية الدخيلة على العمارة المسجدية الزيانية تخطيطها وبناء عمارة، زخرفة كما هو الشأن بالنسبة لجامع سيدي بلحسن، ومسجد أولاد الإمام و مسجد سيدي إبراهيم المصمودي. Abstract:: The reign of Bani Zian in the Middle Maghreb building a collection of university mosques with distinctive architectural styleAlthough most of its monuments have been wiped out, the city to thisday is still the artistic influences of Andalusia,In this article we will try to illustrate the most important architectural influences of Andalusia that are exotic to the building Architecture, decoration as is the case for the Sidi Belhasan Mosque, the sons of Imam Masjid and Sidi Ibrahim Mesmoudi. Résumé: Pendant le règne de Beni-Xian au Moyen-Orient, de nombreuses mosquées ont été construites à Tlemcen, bien que la plupart de ses éléments aient été détruits, mais la ville continue à être témoin d'influences artistiques andalouses. La mosquée est planifiée et construite, comme c'est le cas pour la mosquée de Sidi Belhassan, la mosquée des enfants de l'Imam et la mosquée de Sidi Ibrahim al-Masmoudi.

الكلمات المفتاحية: المساجد الزيانية، الفن المغربي الأندلسي، تلمسان، الأندلس


expériences en technologie de l'information et de la communication appliquée à l'enseignement, approche analytique conceptuelle aux espaces et performances des étudiants des sciences de l'éducation à l'université de Msila. t

بوترعه ابراهيم,  بوترعه يسرى, 

Résumé: Résumé: Les TIC ces derniers temps, ont pris une grande place dans les pratiques et les discussions pédagogiques, et forums au niveau national comme celui international; Ce qui nécessite une certaine conscience terminologique, un éclaircissement des cadres conceptuels, (une veille pédagogique) sur les plans pratiques et théoriques, pour pouvoir être informé, et profiter au mieux des expériences, (savoirs et savoir-faire) savoirs prendre des décisions, gérer convenablement nos espaces éducatifs, et les processus pédagogiques dans nos école et nos universités, et créer et innover au sein de nos politiques éducatives; Ces derniers à travers les multiples efforts visent l'établissement des règles de la qualité pédagogique au sein des structures d'éducation et d'enseignement, numériser, intégrer les technologies. Cette intervention présente une approche analytique conceptuelle, et éclaircie une comparaison sur la question, donne des remarques et des observations sur la performance, esquisser des problématiques, dans le cadre de fournir quelques idées phares pour un changement meilleur, focaliser sur la question de la terminologie et la culture universitaire, ceci dans cette ère des technologies de l’information et de la communication appliquées aux domaines de l’éducation, de l’enseignement et de la formation. Les chercheurs ont utilisé une approche analytique descriptive et une grille d'observation et d'analyse des travaux effectués par les étudiants. Il s'avère que nous avons besoin de plus d'efforts pour numériser les espaces éducatifs. Le produit de l'université est hors compétition. Les mots-clés : Technologies de l’information et de la communication appliquées à l’éducation et l’enseignement (TICE), techniques, numérisation, logiciels, multimédia, médiacratie, médialogie, performance.

Mots clés: technologie de l'information et de la communication appliquée à l'enseignement ; techniques ; numérisation ; logiciels ; multimédia ; médiacratie ; médialogie ; performance


إشكالية تطبيق المنهج الكمي في العلوم الإنسانية والاجتماعية

بن أزواو عمر, 

الملخص: في هذه المقال محاولة للإحاطة بما يعرف بالمنهج الكمي في العلوم الإنسانية والاجتماعية ذلك أن معظم الدراسات والأبحاث في هذه الأخيرة أصبحت تتجه بشكل مباشر وكلي إلى توظيف هذا المنهج. دون وعي حقيقي منهجي وإبيستيمولوجي به، بل وبالمخاطر والمأزق التي تنتج عن ذلك التوظيف غير علمي، لذلك كان من الضروري أن تتم الدعوة إلى مراجعة هذه الوضعية، وإعادة النظر في طريقة توظيفه وتطبيقه بالشكل الأمثل الذي يجر معه تحقيق نوع من الصدق والمعقولية في فهم وتفسير الظاهرة الإنسانية والاجتماعية الأمر الذي يعني مقاربتها مقاربة علمية وافية تدفع باتجاه ضبطها وصياغتها في نظريات علمية.

الكلمات المفتاحية: المنهج الكمي، المنهج الكيفي، الترييض، علم المناهج، العلوم الإنسانية والاجتماعية العلوم الطبيعية، المنطق التكميم، التكامل المنهجي، الفهم، التفسير.


التمكين الثقافي للمرأة: بوابة المكتبات العمومية نحو تحقيق التنمية المستدامة «دراسة ميدانية بملحقات المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية لولاية تبسة(العوينات، سكانسكا، الحمامات)»

منسل مراد, 

الملخص: تستهدف هذه الدراسة القاء الضوء على مختلف الادوار التي تناط بالمكتبات العمومية تجاه تعزيز التنمية المستدامة وتحقيق استراتيجيتها الانمائية رؤية 2030 وتحقيق أهدافها، من بوابة التمكين الثقافي للفتيات من خلال التعرف عن قرب على مروحة الخدمات المقدمة والانشطة المبرمجة عطفا على مختلف البرامج والفعاليات الثقافية الموجهة لفئة الفتيات على مستوى ملحقات المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية لولاية تبسة (العوينات، سكانسكا، الحمامات) قصد الاستجابة لاحتياجاتهن المتعددة وتطوير قدراتهن وتنمية مهاراتهن وتمكينهن ثقافيا، كدعامات اساسية لتحقيق التنمية المستدامة في اطارها الأممي رؤية 2030. من أجل ذلك، اعتمدت الدراسة منهجا وصفيا يستند الى التحليل، وخلصت الى جملة من النتائج لعل أهمها: توجه ملحقات المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية بولاية تبسة (العوينات، سكانسكا، الحمامات) نحو فئة الفتيات- على غرار فئة الفتيان- وتبدي اهتماما متساويا بهن، تجاه كفالة حقهن في المعلومات والمعارف وتمكينهن من حقهن المتساوي في الانشطة والبرامج والفعاليات الثقافية، كما توفر المكتبات محل الدراسة المقومات الأساسية لتتحول الى بيئة مناسبة لتطوير قدرات الفتيات وتنمية مهاراتهن من بوابة مراعاة حق الفتيات في التنمية الثقافية وكفالة وصولهن المتساوي للمعلومات والمعارف وتمكينهن. The study aims to spot the different roles of the public libraries in promoting sustainable development and achieving its development strategy vision 2030, and realizing its goals through the cultural empowerment of girls through a close knowledge of the set of services provided and the programmed activities in addition to the various programs and cultural events aimed at the girls in The annexes of the main public library of tebessa (El Aouinet, Skanska, Hammamet) in order to respond to their multiple needs, develop their capacities, develop their skills and culturally empower them as a main base for achieving sustainable development within the framework of the international vision 2030. For this purpose, the study adopted a descriptive approach based on the analysis and concluded with a number of results. The most important of these are: The libraries focus on the females as much as the males and equally interested to ensure the female's right to information and knowledge and to enable them to have equal rights in cultural activities, programs and events , the libraries also provide the essential elements for a suitable environment for developing girls' abilities and developing their skills by ensuring that girls have the right to cultural development and to ensure their equal access to information and knowledge. Le but de cette étude est de mettre en lumière sur les différents rôles joués par les bibliothèques publiques dans la promotion du développement durable, la réalisation de leur stratégie de développement et la réalisation de ses objectifs à partir du portail d’autonomisation culturelle des filles à travers les divers services fournis et les activités programmées au niveau des annexes de la bibliothèque principale de lecture publique de la wilaya de Tébessa (El Aouinet, Skanska, Hammamet) afin de répondre à leurs multiples besoins, de progresser leurs capacités, de développer leurs compétences et les Autonomiser culturellement, en tant que piliers du développement durable Dans le cadre de la Vision 2030 des Nations Unies. Cette étude a adopté une approche descriptive fondée sur l’analyse et aboutissant à un certain nombre de résultats, dont les plus importants sont: Les annexes de la bibliothèque principale de lecture publique de la wilaya de Tébessa (El Aouinet, Skanska, Hammamet) se dirigent vers la catégorie des filles-similaire aux garçons- en assurant leur mêmes droits à l'information et à la connaissance et les différentes activités, programmes et événements culturels. Les bibliothèques en question fournissent également les éléments de base permettant de devenir un environnement propice au développement des aptitudes et des compétences des filles par la réalisation de leur droit au développement culturel et en garantissant leur accès égal à l'information, Les connaissances et les autonomisées.

الكلمات المفتاحية: الكلمات الدالة: التمكين الثقافي- المرأة- المكتبات العمومية- التنمية المستدامة- رؤية 2030. ; Keywords: Cultural Empowerment – Women- Public Libraries - Sustainable Development - Vision 2030. ; Les mets clés : Autonomisation culturelle - Femme - Bibliothèques publiques - Développement durable - Vision 2030.


واقع الانشطة التربوية في الجامعة الجزائرية

غربي خالد,  براك خضرة, 

الملخص: يعتبر النشاط التربوي جزءاً من المنهج التربوي الحديث، فهو يساعد في تكوين عادات ومهارات وقيم وأساليب تفكير لازمة لمواصلة التعليم والمشاركة في التنمية الشاملة، لذا فان الجامعات اليوم تركز على اتاحة الفرص المتنوعة لتنمية شخصية الطلبة التي لا تنمو الا من خلال الانشطة التربوية والفعاليات والمشاركات، كما أن الطلاب الذين يشاركون في النشاط لديهم قدرة على الإنجاز الأكاديمي، ويتميزون بأنهم إيجابيون بالنسبة لزملائهم واساتذتهم، ويمتلكون القدرة على اتخاذ القرار، وانطلاقا من فلسفة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الجزائر على تطبيق نظام التعليم الفعال, فقد حظيت الانشطة التربوية باهتمام كبير باعتبارها جزء من المهام الرئيسة للجامعة, وهذه الانشطة متعددة ومتنوعة منها انشطة علمية وهي انشطة مكملة للجانب العلمي للطالب في تخصصه و التي ترسخ مفهوم التفكير العلمي. وانشطة ثقافية والمتمثلة في الجهد الذي يسهم في اكساب المتعلم للمعارف والمعلومات، وانشطة اجتماعية التي تمكن الطلاب من التعرف على واجباتهم الاجتماعية في المجتمع العام. ومن هذا المنطلق فقد توصلت هذه الدراسة الى عدة نتائج تتلخص في ان الجامعة الجزائرية أعطت اهتمام أكبر للأنشطة العلمية على حساب الأنشطة الثقافية والاجتماعية وان للأنشطة التربوية لها دور فعال في التحصيل العلمي وان فلسفة النشاط التربوية في الجامعة الجزائرية تستند على إيجابية الطلاب ونشاطه وبحثه عن المعرفة بأشكالها المختلفة.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : الانشطة التربوية (العلمية, الاجتماعية, الثقافية), فلسفة النشاط التربوي, اهداف التعليم الجامعي في الجزائر.


علاقة المناخ التنظيمي بالولاء لدى موظفي الإدارات العمومية

دحية خالد, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة إلى التحقق من وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين المناخ التنظيمي والولاء لدى موظفي الإدارات العمومية، لتحقيق أهداف الدراسة تمّ تصميم استبيان وُزّع على عينة عشوائية من 32 موظفا، كما تمّ استخدام مقياس الولاء التنظيمي بعد تكييفه ليلائم عينة الدراسة. اتضح من نتائج الدراسة أنه توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين الأبعاد الثلاثة للمناخ التنظيمي وهي بُعد نمط الاتصال، بُعد المشاركة في اتخاذ القرارات، وبُعد نظام الحوافز مع الولاء التنظيمي، بينما لا توجد علاقة ارتباطية بين بُعد الهيكل التنظيمي والولاء التنظيمي حيث أن معامل الارتباط سبيرمان بينهما ساوى 0.09، وهو غير دال إحصائيا، وفيما يخص الدرجة الكلية فإنه توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين كل من متغير المناخ التنظيمي ومتغير الولاء التنظيمي لأن معامل الارتباط سبيرمان بلغ 0.98 وهو يدل على وجود ارتباط طردي قوي عند مستوى دلالة 0.01. Abstract : This study aimed to examine whether there is a statistically significant relationship between organizational climate and organizational loyalty among employees in public administrations, To achieve the objectives of the study, a questionnaire was distributed to a random sample of 32 employees. The Organizational Loyalty Scale was used after adjusting it to fit the study sample. The results showed that there is a statistically significant relationship between the three dimensions of the organizational climate that are : the dimension of communication type, the dimension of participation in decision-making, and the motivation system dimension ; with organizational loyalty, as long as there is no correlation between organizational structuring and organizational loyalty; fact that Spearman's correlation coefficient between them is 0.09, and it is not statistically significant. there is a statistically significant relationship between variables, organizational climate and organizational loyalty, because the correlation coefficient is 0.98 which it shows a strong correlation at a significant level 0.01. Résumé : Cette étude a pour but de consulter si il y a une relation statistiquement significatif entre le climat organisationnel et la loyauté organisationnelle entre les employés des administrations publique, pour réaliser les buts de l'étude on a distribué un questionnaire destiné aux 32 fonctionnaires du façon aléatoire, on a exploité aussi l’échelle de la loyauté organisationnelle après l'adaptation de ce dernier convenablement avec l'échantillon de l'étude. Il s'avère à partir les résultats de cette étude, qu'il y a une relation statistiquement significatif entre les trois dimensions du loyauté organisationnelle qui sont: la dimension de type de communication, la dimension de la participation à la prise des décisions, et la dimension de système de motivation avec la loyauté organisationnel, tant qu'il n'y a pas une relation de corrélation entre la structuration organisationnelle et la loyauté organisationnelle ; fait que le coefficient de corrélation de Spearman entre eux est 0,09, et il n'est pas significatif statistiquement. En ce qui concerne le degré global il y a une relation statistiquement significative entre le variable du climat organisationnel, le variable de la loyauté organisationnelle parce que le coefficient de corrélation est 0,98 ce qu'il montre une forte corrélation à un niveau significatif 0,01.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المناخ التنظيمي، الولاء التنظيمي، الموظف، الإدارة العمومية، الأداء.


تأثير تقنيات النشر الإلكتروني على أداء القائم بالاتصال في الصحافة الإلكترونية

صابي فاطمة, 

الملخص: ملخص : شهد ميدان الصحافة تطورات سريعة و متلاحقة على مستوى تقنيات صناعتها, من خلال إدخال الوسائل التكنولوجية, و استخدامها في كامل مختلف مراحل إنتاج العمل الصحفي, حيث تحولت معظم الصحف إلى نمط الإنتاج الإلكتروني, و ذلك من أجل تطوير و تحسين أداء المؤسسة الصحفية, كما انعكس على عمل القائم بالاتصال من خلال احتراف صحافة الفيديو و تزويد رسوم الجرافيك في قصصهم الإخبارية, كما سهلت بيئة النشر الإلكترونية العمل في كافة مراحل إنتاج المادة الصحفية من الوصول إلى مصادر المعلومات و جمعها باستخدام الوسائل الالكترونية On line و معالجتها و تخزينها إلكترونيا. و في ظل التطورات التي أفرزتها تطبيقات الأنترنت في مجال الإعلام و الصحافة, و الذي تمخض عليها ظهور و انتشار ما يسمى بالصحافة الإلكترونية التي تتميز بالفورية و الآنية المستمرة الحية للأخبار فور وقوعها من أي مكان بالعالم, دون أن تكون هناك حواجز تعيق وصول تلك الرسائل و الأخبار للجمهور المتلقي, ففي خضم هذه التحولات التي مست صناعة الصحافة الإلكترونية , انعكست بشكل آخر عن دور حارس البوابة و طبيعة المهام المنوطة إليه في ظل البيئة الجديدة . كما أحدثت التقنيات الحديثة تحولات ضخمة في مجال العمل الإعلامي بصفة عامة و الميدان الصحفي بصفة خاصة و طرق ممارسته , و يتجلى هذا الأمر بوضوح في ابتكار أجهزة محمولة ( الهاتف الذكي و الحواسيب اللوحية الذكية) و تطور تطبيقاتها ذات إمكانيات متعددة, سرعان ما لفتت اليها أنظار المؤسسات الإعلامية , فشرعوا في استخدامها. ما أدى إلى ظهور صحافة المحمول "الموبايل" التي باتت تحقق انتشارا سريعا وسط الإعلاميين المحترفين و الهواة لانعكاسها الإيجابي و إحداثها لتغيرات جوهرية مست طرق ممارسة المهنة الصحفية. Abstract: Media has witnessed rapidly development in its technique production, by adopting technological means and using them. All media follow the electronic mode in order to improve their performance, this later affect on the contact list s performance through the use of multimedia and supporting their contents by graphs .The electronic publishing also facilitates the production of the media content level starting by; getting the source of the information and collecting them, then using the electronic means and store them electronically. In light of the developments resulting from the applications of the Internet in the field of media and journalism, which resulted in the emergence and spread of the so-called electronic press, which is characterized by instantaneous and immediate continuous live news as it happens from anywhere in the world, without any barriers to the arrival of those messages and In the midst of these transformations that the electronic journalism production has witnessed, the news was further reflected on the gatekeeper s role and the nature of the tasks entrusted to him in the new environment . New technologies have transformed the field of media work in general and the field of journalism in particular and the ways in which it is practiced. This is evident in the creation of mobile devices (smartphones and smart tablets) and the development of their applications with multiple possibilities. Media institutions, they began to use. This has led to the emergence of mobile journalism, which is rapidly gaining popularity among professional and amateur media professionals because of its positive reflection and fundamental changes that touched the ways of practicing journalism . Résumé : Le domaine de journalisme a été témoin un développement rapide de sa production technique, en adoptant et en utilisant des moyens technologiques à toutes les étapes de production. la plupart des journaux sont passés au mode électronique afin d’améliorer leurs performances, ce qui affectera plus tard les performances de la liste de contacts grâce à l’utilisation du multimédia et à graphique de leur contenu. La publication électronique facilite également la production de contenu journalistique à partir de; obtenir la source de l'information et la recueillir, puis et les stocker électroniquement. A la lumière des développements produits par les applications Internet dans le domaine des médias et du journalisme, qui L’émergence et la diffusion de la presse dite électronique, qui se caractérise par des effets immédiats et immédiats Des informations en direct, quelle que soit leur origine dans le monde, sans aucune barrière d'accès Ces messages et ces nouvelles au public. au milieu de ces transformations qui ont touché l'industrie de la presse Le rôle du portier et la nature des tâches qui lui sont confiées à l'ombre Le nouvel environnement. Alors que les dernières technologies se transforment dans le domaine du travail des médias en général et Le domaine du journalisme en particulier et les méthodes de pratique, cela se reflète clairement dans la création de dispositifs Mobile (smartphones et tablettes, et développe des applications multi-da, Bientôt, il a attiré l’attention des médias et ils ont commencé à les utiliser, ce qui a conduit à l’émergence Le journalisme mobile gagne rapidement en popularité parmi les professionnels des médias professionnels et amateurs Sa réflexion positive et ses changements sont fondamentaux pour la pratique du journalisme.

الكلمات المفتاحية: الأداءالصحفي ; القائم بالاتصال ;الصحافةالإلكترونية ; النشر الإلكتروني


معوقات تطبيق التغيير التنظيمي في معاهد علوم و تقنيات النشاطات البدنية و الرياضية "إدارة الجودة الشاملة أنموذجا"

مطرفي خميسي,  مرنيز آمنة, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى معرفة معوقات تطبيق إدارة الجودة الشاملة في معاهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية من وجهة نظر الإداريين في معهد علوم وتقنيات نشاطات البدنية والرياضية بجامعة المسيلة، اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي كونه يتلاءم مع موضوع الدراسة، و استخدم الباحث الاستبيان و طبق على عينة بحث مكون من 31 موظف العاملين بمعهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية بجامعة المسيلة ، و قد أوضحت النتائج المتوصلة إليها أنه بالنسبة للمعوقات التي تتعلق بالجانب القيادي (الإدارة العليا)، أقرت بوجود معوقات في هذا المجال ، وعلى رأس هذه المعوقات " عدم وضوح سياسة تطبيق إدارة الجودة الشاملة"، وكذلك "عدم حرص الإدارة العليا المسيرة للمعهد على تواصل مستمر مع إداريين ومسئولي لجنة ضمان الجودة بالمعهد فيما يخص السبل التي تساعد في على تطبيق الفعلي لإدارة الجودة الشاملة، وبالنسبة للمعوقات التي تتعلق بالجانب السلوكي للأطراف المعنية بتطبيق الجودة ، أقرت بوجود معوقات في هذا المجال ،على رأس هذه المعوقات " الخوف من عملية التقييم"،وكذا "الخوف من عدم القدرة على تجاوب مع طبيعة مهام الجديدة " بالإضافة "الخوف من فقدان النفوذ". This Study was undertaken in order to explore the different obstacles faced when applying the Total Quality Management (i.e., TQM) in institutions of Science and Techniques of Physical and Sports Activities. The study aimed at exploring particularly the attitudes of administrators at the institution of Science and Techniques of Physical and Sports Activities; M’sila University. This research was based on the use of the analytical descriptive approach simply because it is appropriate to the objective of this investigation. Hence, the researcher used a questionnaire which was distributed to a sample population of 31 employees who work at the institution of Science and Techniques of Physical and Sports Activities; M’sila University; The results gathered from this study conclude that Regarding the obstacles related to the leadership aspect, the results gathered proved different constraints which mostly include the lack of clarity of TQM Implementation Policy, lack of maintaining an ongoing contact by the higher management with administrators and officials Quality Assurance Committee regarding the ways in which the actual application of TQM can be applied, and regarding the obstacles related to the behavioral aspect of members concerned with the application of quality, the data gathered showed also different constraints which mostly incorporate fear of the evaluation process, fear of being unable to respond to the nature of the new tasks, and fear of losing power.

الكلمات المفتاحية: الجودة ; التغيير التنظيمي ; إدارة الجودة الشاملة


قراءة نقدية في الفكر السياسي عند محمد أركون

معيلبي عيسى, 

الملخص: الملخص: يهدف هذا المقال إلى تتبّع الفكر السياسي عند محمد أركون و شرح مفاهيمه و تفكيك مصطلحاته التي يقوم عليها كما يركّز على مصادر فكره السياسي و التي كانت القاعدة الأساسية التي أقام عليها منهجه النقدي للفكر العربي و الإسلامي حيث تطرّق إلى مفهوم السلطة السياسية ومعنى السيادة العليا و بيّن نشأة كل منهما و العلاقة الوثيقة التي تربط بينهما في الإسلام لكي يصل إلى طرح مفهوم " مديونية المعنى " و التي تجعل الدين هو المتحكّم الوحيد في حياة الناس. و يطرح أركون فكرة ارتباط السياسي بالديني في الإسلام بالرجوع إلى الحقائق التاريخية حسب تحليله الخاص ، و يرى أن هنالك ارتباطا جعل السيادة العليا للدين متحكمة في تسيير السلطة السياسية ابتداء من النبي وصولا إلى فترة الخلفاء الراشدين ، وحسب رأيه فإن السلطة في الإسلام استمدت مبررات و جودها و سيطرتها من الأسطورة ، بل يذهب إلى أن مشكلة العلاقة بين السيادة العليا و السلطة السياسية ليست خاصة بالإسلام فقط ، بل حتى في الغرب كانت سلطة الملك لا يعترف بها الشعب حتى تباركها الكنيسة ، إلى أن جاءت الثورة الفرنسية وألغت السلطة الدينية و أسست للسلطة المدنية ، و الحل عنده لهذا الإشكال هو في التوجه الحق للعلمانية الخالصة و هو ما تطرقنا إليه في مقالنا لنخلص في الأخير إلى نقد فكره السياسي من حيث المفاهيم التي يقوم عليها و كذا المناهج الغربية النشأة التي وظّفها في نقده للفكر السياسي الإسلامي . الكلمات المفتاحية : محمد أركون ، السيادة العليا ، السلطة السياسية ، مديونية المعنى. Abstract: This article aims to track the political thought of Muhammad Arkoun, explain his concepts and break down his terminology upon which he is based. It also focuses on the sources of his political thought, which was the main base on which he built his critical approach to Arab and Islamic thought, as he touched on the concept of political power and the meaning of supreme sovereignty and demonstrated The emergence of both of them and the close relationship that binds them in Islam in order to come up with a concept of "debt of meaning" that makes religion the sole controller in people's lives. Arkoun proposes the idea of a politician being linked to religion in Islam by referring to historical facts according to his own analysis. And its control is from myth, but it goes to the effect that the problem of the relationship between supreme sovereignty and political power is not specific to Islam only, but even in the West the king's authority was not recognized by the people until the church blessed it, until the French Revolution came and abolished religious authority and established civil authority, And the For him for this confusion is to go right to the exclusive and secular is what we dealt with it in our article to conclude in the latter to criticism of political thinking in terms of the concepts underlying the curriculum and as well as Western upbringing, which hired her in his criticism of the Islamic political thought. Keywords: Muhammad Arkoun, Higher Sovereignty, Political Power, Indebtedness of Meaning. Résumé: Cet article vise à retracer la pensée politique de Muhammad Arkoun, à expliquer ses concepts et à décomposer sa terminologie sur laquelle il se fonde. Il se concentre également sur les sources de sa pensée politique, qui était la base principale sur laquelle il a construit son approche critique de la pensée arabe et islamique, en abordant le concept de pouvoir politique et le sens de souveraineté suprême. L'émergence de chacun d'eux et la relation étroite qui les lie dans l'Islam afin de proposer le concept de «dette de sens» qui fait de la religion le seul contrôleur dans la vie des gens. Arkoun et propose l'idée que le politicien soit lié aux religieux dans l'islam en se référant à des faits historiques selon sa propre analyse , mais va plutôt au problème de la relation entre souveraineté suprême et L'autorité politique n'est pas seulement spécifique à l'islam, mais même en Occident l'autorité du roi n'a pas été reconnue par le peuple jusqu'à ce que l'église la bénisse, jusqu'à ce que la révolution française vienne et abolit l'autorité religieuse et l'autorité civile établie, et la solution à ce problème est dans la véritable orientation de la laïcité pure et c'est ce dont nous avons discuté Pour lui P. Pour conclure notre article dans la critique récente de la pensée politique en termes de concepts sous-jacents et de l'éducation ainsi que les programmes de l'Ouest l'a embauchée dans sa critique de la pensée politique islamique. Mots-clés: Mohammed Arkoun, Souveraineté supérieure, pouvoir politique, dette de sens. .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : محمد أركون ، السيادة العليا ، السلطة السياسية ، مديونية المعنى.


الطقوس الاجتماعية وعلاقتها بأساليب استخدام الماء في الأسر الجزائرية دراسة ميدانية حول عينة من الأسر ببلدية باب الواد( ولايةالجزائر) وبلدية تمنطيط(ولاية أدرار)

شارف سميرة, 

الملخص: باللغة العربية: العادات الاجتماعية لاستخدامات الماء هي مفتاح لتفسير العقلية الجزائرية وميولاته نحو التكيف في بيئة يتحكم فيها المعتقد والخرافة. ذلك لأنها انتقلت واستمرت إلى جيل اليوم من خلال التنشئة الاجتماعية، وأصبحت في بعض الأحيان ممارسة يطبعها التقليد دون معرفة اتجاهها الحقيقي للوقاية أو دفع الضرر عن الشخص المقلد أو أحد من افراد أسرته. ولتحقيق أهداف الدراسة تم الاعتماد على المنهج الوصفي، المنهج المقارن، المنهج الأنثروبولوجي مع تطبيق أداة الملاحظة والمقابلة. و توصلت الدراسة إلى ظهور الطقوس الشعبية لكلتا البلديتين في استخدام الماء من خلال طقس الاستحمام، رش الماء، الاستسقاء، الزواج، الطهارة ( الختان)، الاحتفالات الدينية، المرأة العانس، السفر، بحيث تبقى هذه العادات ارثا اجتماعيا تربط الماضي بالحاضر وتشكل هوية المجتمع الذي حدث فيه. In English The social customs of water use are the key concept to interpreting how Algerians think and how do they tend to adapt in an environment dominated by belief and superstition. Indeed, these customs continued to exist from generation to another via socialization. Sometimes, they become practices characterized by tradition without knowing its real direction to protect the follower or a member of his family. In order to achieve the objectives of the study was based on the descriptive approach, comparative approach, and anthropological approach, apply the observation and interview tool. The study found the appearance: The folk rituals of the two municipalities show the use of water for bathing ritual, water sprinkling, as cites, marriage and circumcision, religious ceremonies; spinster woman, and traveling...etc. These behaviors remain a social heritage that link the past to the present to forms the identity of the society.

الكلمات المفتاحية: .Keywords: Social rituals; social customs; the use of water; belief; Algerian culture.


مساهمة القناة الإذاعية الوطنية الأولى في التغطية الإعلامية للمنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم .

زواوي عبد الوهاب,  منجحي مخلوف,  بوصلاح النذير, 

الملخص: يعتبر الإعلام عموما و الاعلام الرياضي خصوصا مهما في نشر الأخبار والمعلومات والحقائق المرتبطة بالمجال الرياضي و تقديم كل المعلومات عن أي نشاط رياضي تنافسي من خلال تقديم القواعد والقوانين المنظمة للألعاب على غرار كرة القدم، وفي الجزائر تعتبر الاذاعة الجزائرية مصدرا هاما للأخبار عن المنتخب الوطني لكرة القدم المتأهل لكأس أمم إفريقيا 2019 بمصر، وهي تقدم الخدمة الاعلامية الاخبارية للمستمع أينما كان، وقد ارتبطت الأخبار بالإذاعة منذ نشأتها، وتطورت معها بتطور التكنولوجيا لنقل وتغطية الاحداث والمجريات الرياضية، والاعلام الإذاعي الرياضي لا يحتاج إلى وسيط والرسالة الإذاعية تصل مباشرة من المذيع إلى المستمع .

الكلمات المفتاحية: الاعلام الرياضي – الإذاعة - التغطية الإعلامية – كرة القدم .


النمذجة السببية واستخدامها في علم نفس الصحة

بشقة عزالدين, 

الملخص: ارتبطت الصحة حديثا عموما بخلو الجسد من الأمراض سواء كانت عضوية أو عقلية، بل تعدتها إلى توفير أسباب الرفاه والعافية في مختلف مراحل الحياة وفي مختلف الأعمار. بيد أن بلوغ هذه الصحة المثلى يتطلب وجود بيئة خالية من العوامل الممرضة من جهة ومتخصصين قادرين على تشخيص أسباب المرض بدقة قصد وضع آليات التدخل الناجعة. يتناول هذا المقال عرض نظري لأحدث الطرق الحديثة التي يعتمدها علم نفس الصحة وهي النمذجة السببية التي تتسم بكثير من الأهمية وتتوخى العديد من الأهداف التي ترمي إلى ترقية صحة الفرد والمجتمع

الكلمات المفتاحية: النمذجة السببية، النمذجة، السبب، علم النفس الصحة


المسؤولية المجتمعية وتطبيقاتها على العلاقة بين الجامعة والمجتمع في الجزائر

ذبيح عادل, 

الملخص: ملخص تعني المسؤولية المجتمعية للجامعة ربط موارد و معارف الجامعة مع قطاعات المجتمع العامة والخاصة لإثراء البحث العلمي والأنشطة الإبداعية، وتعزيز المناهج الدراسية والتعليم وإعداد أعضاء هيئة التدريس وتنمية المواطنين من خلال تعزيز القيم الديمقراطية والمسؤولية الاجتماعية ومعالجة القضايا المجتمعية الملحة، وذلك لتحقيق الصالح العام في المجتمع، وقد حملت الجامعة الجزائرية على عاتقها منذ إنشائها مهمة خدمة المجتمع من خلال ما تتوفر عليه من تخصصات وفروع تراعي حاجات ومتطلبات المجتمع ويتجسد ذلك في ما تقدمه من تكوين وما تفرزه من خريجين يساهمون في خدمة المجتمع وحل المشكلات التي تواجهه، كما شهدت مؤخرا في إطار إصلاح التعليم العالي محاولة تدعيم وتوثيق للعلاقة بين الجامعة والمجتمع أكثر فأكثر، من خلال تبني نظام ل م د، وعليه تهدف هذه الورقة البحثية معرفة أوجه العلاقة ومظاهر تأثير الجامعة في المجتمع في الجزائر، باعتماد منهج وصفي تحليلي لمفهوم المسؤولية المجتمعية، وتطبيقاتها على علاقة الجامعة بالمجتمع، من خلال تحليل آليات التأثير وبيان ما يعتورها من نقائص ومحاولة تقديم الحلول لإصلاحها. الكلمات المفتاحية: المسؤولية المجتمعية، الجامعة، المجتمع،الجزائر، نظام ل م د . Abstract University Social Responsibility means linking university resources and knowledge with the public and private sectors of the society to enrich scientific research and creative activities. Through strengthening curricula, education, prepare faculty members and develop citizens by promoting democratic values and social responsibility and addressing pressing societal issues, in order to achieve the public interest in society. Since its inception, the Algerian University has assumed the task of serving the community through its specializations and branches that take into account the needs and requirements of the society, and this is reflected in its training and the graduates it contributes to the service of society. As a result of the adoption of the MD system, this research aims to know the relationship and the influence of the university in the Algerian society. The latter is achieved Through adopting Descriptive, analyzed curriculum of the concept of social responsibility, and its applications to the relationship of the university with the society , through the analysis of mechanisms of influence and indicate deficiencies and trying to provide solutions to reform. Keywords: social responsibility, university, society, Algeria, LMD system Résumé La Responsabilité sociale des universités signifie lier les ressources et les connaissances des universités aux secteurs public et privé de la société pour enrichir la recherche scientifique et les activités créatives , Depuis ses débuts, l’Université algérienne a pour mission de servir la communauté par le biais de ses spécialité et de ses branches qui tiennent compte des besoins et des exigences de la société, À la suite de l’adoption du système LMD, le présent document de recherche vise à connaître les aspects de la relation et les Figures de l’influence de l’université dans la société algérienne en adoptant un programme d’études , Analyse descriptive du concept de responsabilité sociale et de ses applications dans les relations de l'université avec la société, à travers l'analyse des mécanismes d'influence, en indiquant les lacunes et en essayant de trouver des solutions aux réformes. Mots-clés: responsabilité sociale, université, société, Algérie, système LMD.

الكلمات المفتاحية: الجامعة المجتمع الجزائر نظام ل م د


المعالجة الإعلامية لمواضيع المرأة في الصحافة النسوية الجزائرية

كشيدة سليمة, 

الملخص: لقد عملت وسائل الإعلام على إثارة مختلف القضايا المتعلقة بالمرأة إلا أن ذلك ظل ولفترة طويلة يقدم صورة لا تعكس الواقع الحقيقي لقضايا المرأة العربية ككل والجزائرية بصفة خاصة. وفي بحثنا هذا سنحاول التعرف على المعالجة الإعلامية لقضايا المرأة في الصحافة النسوية الجزائرية . و تكمن أهمية هذا البحث في دراسة العلاقة بين المرأة ووسائل الإعلام، لمعرفة كيفية تعاطيها مع تلك القضايا، والكشف عن مدى الجدية والمسؤولية تجاه دور ومكانة المرأة في المجتمع، وإذا احتكمنا إلى المعيار العلمي فإنه يمكن القول أنه رغم كل التطورات التي رافقت مسيرة الإعلام ومسايرته أو مشاركته في تبنى قضايا المجتمع، فإن مكانة المرأة ضمن تلك المسيرة بقيت أو تبدو في أغلب الأحيان إما غائبة تماما أو هي باهتة الصورة، وأحيانا حاضرة في الخطاب الإعلامي لكن كـ "ديكور"، وقد طبقنا منهج المسح لكونه يتناسب مع طبيعة الدراسة معتمدين على أداة تحليل المضمون . وخلصت الدراسة إلى أن الخط الذي تسير عليه الصحافة النسوية في الجزائر، هو خط يلهي المرأة بمشكلات لا تتعلق بالإطار الإجتماعي والسياسي والثقافي والديني لتطور المجتمع الجزائري. Summary The media means have worked on stimulating different cases related in woman. Although the develpment that touched the communication world, the media haven’t yet reflected the reality of the woman situation generally and in particular the Algerian woman. Here, we work on identifying how the media treats the woman cases in algerian feminine press. The importance of this research appears in studying the relationship between woman and the media, how do both iteract and how the media takes the responsibility to evaluate the woman role in the society. Scientifcly, the woman’s role has remained or looks, sometimes, absent or barely existing. Sometimes, the woman appears in the media speeches and interviews but represents jut a picture no more. Our study is concluded with recognizing that the line on which the feminine press rolles in Algeria is a line that leads the woman out of the social, political, cultural and religious limits of the development of the Algerian society. Keywords : informatic treatment, the woman topics, specialized press. the feminine press,

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:المعالجةالإعلامية-موضوعات المرأة- الصحافةالمتخصصة-الصحافة النسوية.


قراءة سوسيولوجية للمنهاج التربوي الجديد ودوره في غرس قيم المواطنة كتب اللغة العربية في المرحلة الابتدائية أنموذجا

بن الطاهر نورالدين, 

الملخص: ملخص: غالبا ما كانت العلاقة الإرتباطية بين الثلاثي المتكامل؛ المواطنة، المنهاج التربوي، اللغة, الأساس الصلب الذي تستند إليه العملية التعلمية منذ وجدت بتصوراتها الحديثة، فعمليات التنشئة الاجتماعية التي تمثل الإطار السوسيولوجي لفهم هذه العلاقة هي الأساس المعرفي الذي يعطي للغة الدور الأولي في بناء هذا الثالوث المهم لكل مجتمع إنساني, حيث تهدف هذه الدراسة الإمبريقية بالاساس إلى معرفة دور المناهج التربوية الجديدة في غرس قيم المواطنة وهذا من خلال تحليل محتوى مواضيع كتب القراء في المرحلة الابتدائية. الكلمات المفتاحية: المنهاج ــــــ اللغة العربية ــــ المواطنة. Summary: Often the correlation between the next triplet was integrated , the citizenship , the educational curriculum, the language. They were the solid basic which the learning process was depend on , since it was found with its modern conceptions, Socialization processes that represent the sociological framework for understanding this relationship are the cognitive basis that gives language the primary role in building this important trinity for every human society .so, this study aims importantly to know the role of the new curriculum in establishing the values of citizenship ; this is done by analyzing the content of scholar books of the primary education. Keywords: curriculum - Arabic language - the citizenship. Résumé: La relation corrélative entre le trio intégré de citoyenneté, le programme éducatif et la langue a souvent été la base solide sur laquelle repose le processus d’apprentissage depuis son existence. Pour chaque société humaine, cette étude vise empiriquement à connaître le rôle des nouveaux programmes éducatifs dans l’instauration des valeurs de la citoyenneté à partir de l'analyse du contenu des sujets des lecteurs de livres au stade primaire. Mots-clés: Curriculum - Langue Arabe - Citoyenneté.

الكلمات المفتاحية: المنهاج ; اللغة العربية ; المواطنة


الكفاءة الاجتماعية وعلاقتها بالتحصيل الدراسي لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية والمتوسطة

بن نويوة جمال, 

الملخص: الملخص يهدف هذا البحث لدراسة الكفاءة الاجتماعية وعلاقتها بالتحصيل الدراسي لدى تلاميذ الابتدائي والمتوسط، حيث استخدم المنهج الوصفي من اجل قياس مستوى الكفاءة الاجتماعية والكشف عن الفروق بين التلاميذ في الابتدائي والمتوسط في مستوى الكفاءة الاجتماعية وفق جنسهم والكشف عن علاقة مستوى الكفاءة الاجتماعية بالتحصيل الدراسي، وتكونت عينة الدراسة من 66 تلميذا تم اختيارهم بطريقة العشوائية من بين كل تلاميذ الابتدائي والمتوسط بمدينتي عين الحجل وسيدي هجرس غرب ولاية المسيلة،حيث كانت النتائج أن مستوى الكفاءة الاجتماعية لدى التلاميذ كان مرتفعا وكذلك لا توجد فروق في الكفاءة الاجتماعية تعزى للجنس، اما علاقة الكفاءة الاجتماعية والتحصيل الدرسي فقد كانت علاقة قوية. ABSTRACT This research aims to study the social competence and its relation to the academic achievement of primary and intermediate students, where the descriptive method was used to measure the level of social competence, and The differences between the students in the level of social competence according to their gender and revealing the relationship of the level of social competence with the academic achievement. The sample of the study consisted of 66 students who were randomly chosen from all primary and intermediate students in Ain Al-Hadjel and Sidi Hadjras west of msila state the results were that the level of social competence among students was high as well as there are no differences in social efficiency attributed to gender, while the relationship of social efficiency and academic achievement was a strong relationship.

الكلمات المفتاحية: الكفاءة الاجتماعية ; التحصيل الدراسي ; الجنس Keywords: Social competence - achievement - gender


تأثير حياة أركون في رؤيته للنص الديني أو المقدس The impact of Arkoun’s life on his vision of the religious text or the sacred

بوعلام سمير, 

الملخص: ملخص: من داخل البيت الأركوني، وساحاته الدوغماتية الضيقة، يتولد النبت النقدي الجديد بعيدا عن أسوار المفكر فيه وطبيعته الإيديولوجية اللاعلمية، إنها بداية لحقيقة النقد وإعادة القراءة وتجذير المساءلة التي تفتح الأفق واسعا أمام العقل العربي والإسلامي، في دعوته الملحة من أجل تفكيك مختلف المواقع التاريخية المهيمنة بما فيها مواقع المقدس والمحرم المسكوت عنها. إن عبقرية أركون وقدرته الخاصة في فتح المستغلقات المحظورة، يجعل من فحوى هذا المقال يراهن بالدرجة الأولى على الكشف على مداخل النفس العميقة لأركون التواقة إلى التحرر من قمقم الذات وحدِية الرؤية ووحدانيتها، متحسسا الجديد الذي سيكون بمثابة المراجعة الشاملة لمختلف المواقع التاريخية المهيمنة والتي ستؤسس تقاليد ثقافية نقدية خارجة عن المواضعات الإبستيمولوجية للفكر التقليدي وقابلة للانفتاح على مكتسبات ومستجدات العلوم الإنسانية والاجتماعية التي ستعيد أشكلة الحياة العربية الإسلامية من منطلق المعطى الثقافي الغربي. الكلمات المفتاحية: العلمانية/ العقلانية المتفتحة/ الإسلامية التطبيقية/ المركزية الإنسانية/ الفكر القداسي المحرم/ التراتبية الاجتماعية. Le résumé : À travers le milieu de vie d’Arkoun, une nouvelle critique génère des murs de ce qui est pensé, et de sa nature idéologique non scientifique ; c’est le début du fait de la critique, de la relecture et de l’enracinement de la question qui ouvre largement l’horizon devant l’esprit arabe et islamique dans son appel urgent pour le démantèlement de divers sites historiques dominants. La génie d’Arkoun et sa propre capacité d’ouvrir les volets d’interdits font que le contenu de cet article parie en premier lieu sur la révélation des entrées de l’âme profonde d’Arkoun désireuse d’être libérée, et ressentit le nouveau qui servira de revue complète des différents sites historiques dominants et qui établiront des traditions culturelles critiques loin de l’épistémologie de la pensée traditionnelle et ouvertes sur les acquis et les développements récents des sciences humaines et sociales qui restaureront les formes de la vie arabo-islamique à partir de l’aspect culturel occidental. Mots clés : laïcité/ rationalisme ouvert/ islamisme appliqué/ pensée liturgique défendue/ hiérarchie sociale. Abstract : Through Arkoun’s living environement, a new critique generates walls is throught, and of its ideological, unscientific nature, it is the beginning because of the criticism, the re-reading and the rooting of the question wich opens the horizon to the arab and islamic spirit in the urgent appeal for the denial of various dominant historical sites. The genius of Arkoun and his own ability to open banners make the content of this article bet in the first place on the revelation of the entrances of the deep soul of Arkoun wishing to be liberated, feeling the new wich will serve as a coplete review of the various dominant historical sites, which will estabilish critical cultural traditions beyond the espistemology of traditional thought and open on the gains and developments of the humanities and social sciences that will restore the forms of arab- islamic lif from the western cultural aspect. Key words :secularism/ open rationalism/ applied islamism/ defended liturgical thought/ social hierarchy.

الكلمات المفتاحية: العلمانية/ العقلانية المتفتحة/ الإسلامية التطبيقية/ المركزية الإنسانية/ الفكر القداسي المحرم/ التراتبية الاجتماعية.


موقف الفلسفة المفتوحة من فكرة موت شيوخ الفكر عند أندري غلوكسمان THE ATTITUDE OF OPEN PHILOSOPHY ON THE IDEA OF THE DEATH OF THE ELDERS OF THOUGHT AT ANDRE GLUCKS MAN

خوضر رياض, 

الملخص: الملخص : تطرقت في هذا المقال إلى موقف الفلسفة الجديدة من أفكار شيوخ الفكر (أفلاطون ، وماركس ) والأسباب الدافعة لرفضها من طرف غلوكسمان ، كما تطرقت إلى النقد الذي تعرضت له هذه الفلسفة ، من طرف فتحي التريكي والذي يعتبر هذه الفلسفة ليست جديدة بل هي قديمة قدم ماركس ذاته ، إضافة إلى كونها ظرفية وتنتج عن وجهة نظر عنصرية ، كما أعطى فتحي التريكي البديل لمواجهة هذا الفكر المتعصب والمثمتل في الفلسفة المفتوحة . وقد رأى فتحي التريكي أن الفلسفة الجديدة في فرنسا بزعامة غلوكسمان كان هدفها في الأول هو التشهير بالتعسف و العنف و كل ممارسات السلطة لكن في حقيقة الأمر أنها غير ذلك فقد كان نقدها لماركس و أفلاطون منصب فقط على الجانب السياسي دون غيره مستبعدة كل ما هو أخلاقي و تربوي في هذه الفلسفات و التي بينت العديد من الفلسفات كل قيمتها عليها و كان ذلك سببا في الفعل التحرري و انتشار الوعي داخل المجتمعات . غير أن غلوكسمان من وجهة نظر التريكي لم يأت بالجديد خاصة أثناء نقده لأفلاطون بل أخذ معظم نقده من الفلسفات الإنجليزية و ذلك لخدمة يهود فرنسا لا غير و جعل من وسائل الدعاية الإعلامية وسيلة للوصول إلى هدفه , لكن في حقيقة الأمر إدعائه باطل لأن الأصل أن فلسفة أفلاطون لم تدعو بتاتا إلى النسقية و العنف و السلطوية بل هي فلسفة إنسانية و تحررية و عليه فالفلسفة المفتوحة حسب التريكي قد أنصفت أفلاطون لأن مقولتها في التنوع ترفض كل فكر مغلق مبني على العنصرية خاصة تلك جاء بها غلوكسمان , بل أكدت على أن فلسفة أفلاطون هي فلسفة تحررية نقدية قائمة على النضال و هذا يدخل في صميم موضوعاتها . كما انتقد غلوكسمان كارل ماركس و قال أن الفكر السياسي عنده قام على السلطوية و الكليانية التي سببت الحروب و العنف غير أن غلوكسمان في الحقيقة حسب هدا الموقف لم يطلع على حياة ماركس الكهل التي هي غير ذلك بل تدعو إلى الحرية و النضال داخل الطبقات خاصة الطبقات العمالية و ذلك بغية إرجاع الكرامة للإنسان و الطبقات الشغيلة . و لكن أهم ما يقال في نقد غلوكسمان لشيوخ الفكر يمكن اعتباره غير حقيقيا فهو أكذوبة و أن محاربة العنف حسب التريكي لا تقتصر على دولة دون أخرى فلماذا لا يتحدث غلوكسمان عن عنف اليهود ضد الفلسطينيين و عن اضطهاد الأفارقة في أوربا , فما هو عنف عنده في دول ليس كذلك في دول أخرى و هذا غير معقول و مرفوض بتاتا. -Résumé: Dans cet article ,j’ai parlé de l’attitude de la nouvelle philosophie française dirigée par Gluksman , de la philosophie des ainés de la pensée marx et Platon , qu’il a rejetée , ainsi que de la critique de cette philosophie par Fethi Triki qui cosidérait cette philosophie comme ancienne et circonstancielle , et il a également donné à l’alternative une philosophie ouverte . Fathi Triki voit cette philosophie aussi veille que Marx , tout en étant descriptive et en produisant une vision raciste , Triki a également donné l'alternative pour contrer cette pensée fanatique . Cette philosophie excluait également toute morale et toute éducation , Gluksman du point de vue de Triki n'est pas une nouveauté en particulier lors de ses critiques de Platon , mais la plus part de ses critiques des philosophies Anglaises au service des juifs de France , et il a utilisé les moyens de propagande médiatique pour atteindre son objectif . - Summary : In this article , I discussed the attitude of the new philosophy in France ,the idea of the elders of thought and the reason for its rejection by Glucsman as well as the critique of this philosophy by Fathi Triki ,who sees this philosophy as old as Marx , as well as being descriptive and producting a racist view . Triki also gave the alternative to counter this fanatical thought and representative the open philosophy . Fathi Triki beleve that the new philosophy in France led by Gluksman was aimed at the first is to defame abuse and violence and all authoritarian practices , but in fact it is otherwise , its criticism of Marx and Plato is based only on the political sid without other areas , it also excluded all moral and educational , wich relied on many phylosophies and was the cause of the act liberation and spread of awareness with in the comunities , but Glucsman from view point of Triki did not come new especially during his criticism of Plato , but most of his criticism of the english philosophies to serve the jeuis of France . Glucsman also used the means of medea propaganda to achieve his goal , but in fact his clain is false because Plato 's philosophy did not call at all to the attachment , violence and autoritaritism but is a philosophy of humanity and liberation. The open philosophy according to Triki , is the halves of Plato because his ideas of diversity reject all closed thought based on racism , especially those that were brought by Gluksman , but stressed that plato's philosophy based on struggle . He also criticized Karl Marx and said that his political thought was based on autoritarianism and violence that caused the wars but in fact he did not see the intellectual life of Marx wich is otherwise , but calls for freedom. In order to restore the dignity of man and warking classes , but the most important thing about the criticism of Gluksman elders thought it is not true is alie because the fight against violence , according toTriki is not limited to one state without another and why does not talk Gluksman about the violence of jeuis against Palastinians and the stress of Africans in europe what violence he has in other countries and this is unacceptable .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية 1- الكليانية السياسية. 2- النسق الفلسفي 3- الفلسفة المفتوحة : 4- العنف : 5- السلطة الديمقراطية


أخلاق المسؤولية عند لفيناس

سيفي فيروز,  زروخي الدراجي, 

الملخص: ملخص: تطور الفكر الأخلاقي في الفلسفة الغربية المعاصرة ليتوج بميلاد الغيرية و التي بدورها مهدت لظهور أخلاق المسؤولية عند لفيناس هذه الأخلاق تقوم على احترام الآخر ، و يعتقد لفيناس أن الفكر الأخلاقي يفقد معنى وجوده في غياب الغير ، فأنا أمارس الأخلاق من أجل الآخر، و هذا ما يدعو إلى الإقبال على الحياة ،و الحفاظ عليها من أجل الأنا و الغير، و هذه الفلسفة جديرة بالاهتمام و التطبيق على ارض الواقع لتحقيق السلام الدائم، لذا يمكن الفصل بالقول بأن أخلاق المسؤولية هي الأخلاق التي تؤسس إلى الكونية التي يحترم فيها الإنسان بعيدا عن إيديولوجيته و عرقه، كما أن اخلاق المسؤولية تنادي بالمسؤولية اللاتماثلية و هي مسؤولية منزهة بمعنى أن الانسان يتحمل مسؤوليته و يؤدي واجبه تجاه الاخرين دون انتظار أي مقابل منهم و دون أن ينتظر منهم أن يبادلوه نفس الشعور فهي مسؤولية منزهة كل التنزيه عن الغايات و المنافع، و اخلاق المسؤولية هي التي تؤسس الى اخلاق الغيرية التي تحرر الانسان من الصراع و القتل و تحرر الانسان ايضا من الكراهية و الحقد فهي ارتقاء بالإنسان من الانانية الحيوانية الى الإيثار الانساني و هي انتقال بالإنسان من وحشيته الى خيرته، و تبقى أخلاق المسؤولية فكرة فلسفية في انتظار أن تتحول إلى سلوك اجتماعي و سياسي واقعي. فبهذا التحول فقط يتحقق السلام الدائم و تنتهي الحروب و يسود التسامح و الأخوة الكونية التي طالما بحث عنها الإنسان ليحقق السعادة. الكلمات المفتاحية : الأنا ، الغير ، الأخلاق ، المسؤولية ، الاحترام Abstract: Moral thought evolved in contemporary Western philosophy to culminate in the birth of heterosexualism, which in turn paved the way for the emergence of the ethics of responsibility for Vinas. These morals are based on respect for the other. To seek life, and to preserve it for the ego and others, And this philosophy is worthy of attention and application on the ground to achieve lasting peace, so it can be separated by saying that the ethics of responsibility are the ethics that establish the universality in which a person is respected away from his ideology and race, and that the ethics of responsibility calls for an asymmetric responsibility and is a responsibility impartial in the sense that A person bears his responsibility and does his duty towards others without waiting for any return from them and without waiting for them to exchange it with the same feeling, it is the responsibility of his freedom from all the goals and benefits, And the ethics of responsibility is the one that establishes the ethics of heterosexuality, which liberates a person from conflict and killing, and also liberates a person from hatred and hatred. To transform into realistic social and political behavior. It is only through this transformation that lasting peace will be achieved, wars will end and tolerance and universal brotherhood that man has long sought to achieve happiness will prevail. Keywords: Ego, others, morality, responsibility, respect Résumé : Evolution de la pensée morale dans la philosophie occidentale contemporaine pour aboutir à la naissance de l'hétérosexualité, qui a à son tour ouvert la voie à l'émergence de la moralité de la responsabilité chez levinas, cette morale est basée sur le respect de l'autre, et croit que la philosophie de la pensée morale perd son sens en l'absence d'autres, je pratique l'éthique pour l'autre, Se tourner vers la vie et la préserver pour l'amour de l'ego et des autres. Cette philosophie mérite l'attention et l'application sur le terrain pour parvenir à une paix durable. On peut donc dire que la moralité de la responsabilité est la moralité qui établit l'universalité dans laquelle une personne est respectée loin de son idéologie et de sa race, et la responsabilité morale reste une idée philosophique qui attend d'être transformée en comportement social. Et un politicien réaliste. cette transformation que l'on parviendra à une paix durable, à la fin des guerres et à la tolérance et à la fraternité universelle que l'homme a longtemps cherché à atteindre le bonheur. Mots clés : Moi, les autres, la moralité, la responsabilité, le respect

الكلمات المفتاحية: الأنا ، الغير ، الأخلاق ، المسؤولية ، الاحترام


دور حـصــة التـربـــية الـــبدنيــة والـرياضـــيــــة في تعزيز بـعـض قـيـم الـمواطنة الاجتماعية/ The role of the share of physical and sports education Inpromotingsome values of social citizenship

بن جــعــفــر رمــضــان, 

الملخص: الهدف من هذه الدراسة معرفة دور الأنشطة البدنية الرياضية التربوية في تنمية وتعزيز بعض قيم المواطنة الاجتماعية( تعاون، احترام، تسامح ) لدى طلبة قسم التربية البدنية بـمعــهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية " (جامعة المسيلة) أثناء سير الحصة بالملاعب الرياضية المتواجدة بالمعهد، و كذا التعرّف على الصـّورة الراسـخة في أذهان طلبة المعهد حول مادة التربية البدنية و الرياضية و مالها من أدوار مختلفة في حياة الطالب الجامعي، و كيف لهذه المادة أن تساعد الطلبة علىخلق جو تعاون و احترام وتسامح فيما بينهم أثناء أداء الأنشطة الرياضية الجماعية. و لتحقيــق أهــداف هـــذه الدراسة قام الباحث باستخــدام المنهج الوصفي على عينة من طلبة قسم التربية البدنية بالمعهد بلغت (60) طالب و طالبة من بين المجموع الأصلي للطلبة البالغ عددهم 286 أي بنسبة مئوية تقدر بــ 21 %، و تمت المعالجة الإحصـائية لمختلف البيانات و المعطيات بواسطة النسبة المئوية. وأشارت نتائج هذه الدراسة إلى تطور ملحوظ بخصوص تعزيز قيم المواطنة في أبعادها الاجتماعية ( تعاون، احترام، تسامح ). Résumé: Cette étude vise à déterminer le rôle des activités éducatives de sport physique dans le développement et la promotion de certaines valeurs sociales de la citoyenneté (coopération, le respect, la tolérance) chez les étudiants du Département de l'éducation physique à l'Institut des sciences et de la technologie des activités physiques et sportives « (Université du M’sila) au cours des stades sportifs de l’institut, et ainsi d'identifier sur l'image bien établie dans l'esprit des étudiants de l'institut sur l'éducation physique et du sport, et sa richesse de rôles différents dans la vie d'un étudiant à l'université, et comment cet article peut aider les élèves à créer une atmosphère de coopération et de respect et de tolérance entre eux tout en effectuant des activités sportives de masse. Pour atteindre les objectifs de cette étude, le chercheur utilise la méthode descriptive sur un échantillon d'étudiants du Département de l'Institut d'éducation physique sont élevés à 60 étudiants sur 286 ( 60 / 286 ) ; de pourcentage estimé à 21% , et a un traitement statistique des différentes données et les données par Pourcentage. Les résultats de cette étude au développement remarquable en ce qui concerne la mise à niveau et améliorer les valeurs de la citoyenneté dans les dimensions sociales (coopération, le respect, la tolérance).

الكلمات المفتاحية: حصة التربية البدنية و الرياضية ; طلبة قسم التربية البدنية ; قيم الـمواطنة الاجتماعية ; الطالب الجامعي ; étudiant de l'université ; les valeurs de la citoyenneté sociale ; science d'éducation physique et sportive ; les étudiants du Département


تقييم مهارات التواصل غير اللفظي لدى أطفال التوحد

شيخي مبروك,  بوطغان محمد الطاهر, 

الملخص: ملخص: هدفت هذه الدراسة إلى تقييم مهارات التواصل غير اللفظي لدى أطفال التوحد، و ذلك من خلال استعمال قائمة تقدير التواصل غير اللفظي لدى أطفال التوحد، لـ لينا صديق عمر، الذي يقيس خمسة أبعاد تُمثل مظاهر التواصل غير اللفظي و هي: الانتباه المشترك، التواصل البصري، التقليد، الاستماع و الفهم، استخدام الإشارة إلى ما هو مرغوب فيه، و لتحقيق هدف الدراسة تم اختيار مجموعة مكونة من عشر(10) حالات مصابة باضطراب التوحد، و لا تعاني من أي إعاقات مصاحبة، تراوحت أعمارهم ما بين 4 و 6 سنوات، وبعد تطبيق إجراءات الدراسة تم التوصل إلى النتيجة التالية: - هناك قصور واضح في مهارات التواصل غير اللفظي لدى مجموعة الدراسة و المصابين باضطراب التوحد خاصة على مستوى الانتباه المشترك. الكلمات المفتاحية: أطفال التوحد، التواصل غير اللفظي. Abstract: The aim of this study was to assess the skills of nonverbal communication in autistic children through the use of a list of the assessment of nonverbal communication in autistic children by "Lena Siddiq Omar", which measures five dimensions that represent the manifestations of nonverbal communication: common attention, visual communication, Listening to and understanding, using the reference to what is desirable, and to achieve the goal of the study was selected a research group of ten (10) cases of autism disorder, and do not suffer any disabilities associated, ranging between 4 and 6 years, The study reached the following conclusion:: - There is a clear lack of communication skills non-verbal in the study group and people with autism disorder, especially at the level of common attention; Key words: children of autism, nonverbal communication.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: أطفال التوحد، التواصل غير اللفظي.


الأفكار اللاعقلانية و علاقتها بمستوى الطموح الدراسي لدى تلاميذ السنة الثالثة ثانوي

لعقوق خديجة,  ركزة سميرة, 

الملخص: ملخص: تهدف الدراسة الحالية الإجابة على التساؤلات التالية : 1-هل تنتشر الأفكار اللاعقلانية لدى تلاميذ السنة الثالثة ثانوي ؟ 2-هل توجد علاقة إرتباطية بين الأفكار اللاعقلانية ومستوى الطموح الدراسي لدى تلاميذ الثالثة ثانوي ؟ 3-هل توجد فروق دالة إحصائيا بين الجنسين في الأفكار اللاعقلانية ؟ 4-هل توجد فروق دالة إحصائيا بين التلاميذ العلميين والتلاميذ الأدبيين في الأفكار اللاعقلانية ؟ قمنا بإستعملنا المنهج الوصفي الإرتباطي ، وأدوات الدراسة التالية : إختبار الأفكار اللاعقلانية للدكتور سليمان الريحاني (1987) ، إستبيان مستوى الطموح الدراسي لمحمد بوفتاح (2005)و التي تم تطبيقها على عينة مكونة من 120 تلميذ و تلميذة سنة ثالثة ثانوي العلميين و الأدبيين ، وبالإعتماد على الأساليب الإحصائية التالية معامل الإرتباط بيرسون ، وإختبار (t) لعينيتتن مستقلتين . ان تحقق فرضيات الدراسة يدل على صحة التصور النظري الدي قامت عليه. Abstract: The present study aims answering the following questions: 1 - Do irrational ideas spread among students in the third year secondary? 2. Is there a correlation between the irrational ideas and the level of academic ambition of third-secondary students? 3. Are there statistically significant differences between the sexes in irrational thoughts? 4 - Are there statistically significant differences between scientific students and literary students in irrational ideas? We have used the descriptive and associative approach and the following study tools: the test of irrational ideas by Dr. Sulaiman Al-Rihani (1987), the questionnaire on the level of the educational ambition of Muhammad Buftah (2005), which was applied to a sample of 120 students and a third-year student, The following statistical methods are the Pearson correlation coefficient, and t (test) is independent. The realization of the hypotheses of the study indicates the validity of the theoretical conception on which it was based.. Keywords: irrational ideas ; level of ambition ; pupil ;Secondary education Résumé : L étude vise à répondre aux questions suivantes: 1 - Les pensées irrationnelles se propagent-elles parmi les étudiants de troisième année du secondaire? 2. Existe-t-il une corrélation entre les idées irrationnelles et le niveau d'ambition académique des étudiants du troisième cycle du secondaire? 3. Existe-t-il des différences statistiquement significatives entre les sexes dans les pensées irrationnelles? 4 - Existe-t-il des différences statistiquement significatives entre les étudiants scientifiques et les étudiants littéraires dans les idées irrationnelles? Nous avons utilisé l'approche descriptive et associative et les outils d'étude suivants: le test des idées irrationnelles de Sulaiman Al-Rihani (1987), le questionnaire sur le niveau d'ambition académique de Muhammad Buftah (2005), qui a été appliqué à un échantillon de 120 étudiants et à une troisième année d'école secondaire scientifique et scientifique. Les méthodes statistiques suivantes sont le coefficient de corrélation de Pearson et le test (t) pour deux instruments indépendants. La réalisation des hypothèses de l'étude indique la validité de la conception théorique sur laquelle elle était basée.

الكلمات المفتاحية: الافكار اللاعقلانية ;مستوى الطموح ; التلميذ ; مرحلة التعليم الثانوي


العجيب والغريب في الخطاب الكرامي في المغرب الإسلامي

مقورة سمية,  بوعقادة عبدالقادر, 

الملخص: تزخر كتب المناقب المغربية بعجائب وغرائب الكرامات التي تتجاوز المدركات الحسية والواقع وترتفع بالمتصوف عن العالم العادي. وقد عمل العجيب على الارتقاء بالخطاب الكرامي وجعل منه مخرجاً لكل الأزمات التي تواجه الفئات الهشة، وحاول تحقيق الإمتاع الحسي من خلال طابعه الجمالي الترغيبي، وتحدى كل من ينكره بخطابه الترهيبي التخويفي، ورسم صورة متعالية للولي جعلت لديه القدرة على تجاوز المكان والزمان بخوارق عجيبة غريبة تتعدى القدرات الانسانية. Abstract: Maghribiansofism books are full of stranges and oddities of dignity that go beyond sensual perceptions and reality and rise above the mystic world The strange worked to promote the paranormal speech and made it a way out for all crises facing the fragile categories and tried to achieve sensual pleasure through its aesthetic and attractive character and challenged all what the denied through his scaring speech it has also drawn a picture of the spiritual man wich made him capable to get through time and space his magical of wonder and strange that to go beyond the human abilities Résumé : Les livres soufisme Maghrébine son plein de merveilles et bizarreries de dignité qui vont au_de là perceptions sensuelles et de la réalité et s’élèvent au_dessus du monde mystique Le merveilles a œuvré pour la promotion du discours en paranormal et en a fait un moyen de sortir de touts les crises aux quelles sont confrontés les groupes fragiles et a tenté d’obtenir un plaisir sensuel grâce à son caractère esthétique et attractif, est défié tort personne qui ne croit pas son discours on créant un profile mystique merveille étrange au-delà des capacités humaines

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: العجيب.،الغريب.، المدونة المنقبية. الخطاب الكرامي.،المغرب الإسلامي.، التصوف. ; Keywords: the strange, theobditive, sofism books,the paranormal speech, Islamic Maghreb, the mysticism. ; Mots clésLe merveilleux, bizarre, discous paranormal, Maghreb islamique, Le mysticism.


فاعلية برنامج تدريبي لتحسين مهارة المشاركة والتعاطف عند المعاقين سمعيا دراسة ميدانية على مستوى سنة رابعة وخامسة ابتدائي بمدرسة صغار الصم " ولاية تيارت: دائرة السوقر "

عبيد سمية ماحي ابراهيم, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة إلى الكشف عن اثر البرنامج التدريبي القائم على مجموعة من استراتيجيات التعلم النشط لتحسين مستوى مهارة المشاركة والتعاطف لدى عينة من أطفال المجموعة التجريبية من دوي الإعاقة السمعية العميقة (صمم)، وتكونت عينة المجموعة التجريبية من 12 حالة موزعة على مستويين سنة رابعة وخامسة ابتدائي بدائرة السوقر ولاية تيارت ، ولغرض جمع البيانات استخدمت الباحثة مقياس خاص بمهارة المشاركة والتعاطف تم إعداده من طرف الباحثة و برنامج تدريبي قائم على مجموعة من استراتيجيات التعلم النشط لغرض تحسين مستوى مهارة المشاركة والتعاطف لدى العينة التجريبية،وقد تم اعتماد المنهج التجريبي دو الاتجاه الواحد ومن اجل تحليل البيانات تم الاستعانة ببرنامج الحزمة الإحصائية (spss) وقد توصلت نتائج الدراسة الحالية إلى انه توجد فروق ذات دلالة إحصائية للمجموعتين لصالح التطبيق البعدي. Abstract: The study aimed to detect the impact of the training program based on a set of active learning strategies to improve the level of participation and empathy skills in a sample of the experimental group of deep hearing impairment (deafness), and the sample of the experimental group consisted of 12 cases spread over two levels. For the purpose of collecting data, the researcher used a special measure of participation and empathy skill suppalling prepared by the researcher and a training program based on a set of active learning strategies for the purpose of improving the level of skill of participation and empathy in the sample The experimental method was adopted in one direction and for the analysis of the data was used the statistical package program (spss) and the results of the current study found that there are statistically significant differences for the two groups in favor of the dimensional application. Keywords: training program, sharing and empathy skill, hearing impairment.

الكلمات المفتاحية: برنامج تدريبي، مهارة المشاركة والتعاطف ، الإعاقة السمعية


نقد الاسلام في الأدبيات الفلسفية الفرنسية المعاصرة

نابت عبد النور, 

الملخص: كان لقضايا الحجاب الإسلامي وحرية التعبير والديمقراطية، وإشكاليات اندماج المسلمين في المجتمع الفرنسي، والإرهاب، أثرا في خوض فلاسفة فرنسا في النقاش حول مستقبل الجالية المسلمة بفرنسا، وتحاول الدراسة الحالية فهم حقيقة النقد الفلسفي الموجه للإسلام، فهل هو ممارسة نقدية موضوعية؟ أم أننا أمام مواجهة حضارية مفتوحة؟ بالعودة إلى تاريخ الفلسفة الفرنسية الحديثة كان الإسلام موضوع تأملات لاهوتية وسياسية، فالشرق الإسلامي كان ينظر إليه كمنطقة يسود فيها التعصب الديني والاستبداد السياسي، ولا شك أن ظروف الصراع الديني والسياسي بين الإسلام والمسيحية لعبت دورا في رسم صورة سلبية عن الإسلام ومقدساته، وحاولنا في هذه الدراسة فهم الأحكام الفلسفية التي حملتها مؤلفات فولتير وبايل ومونتيسكيو، والموسوعيين الفرنسيين، يصعب على الخطاب الفلسفي الفرنسي المعاصر فهم حقيقة الإسلام، بالنظر إلى تشعب تمظهراته الاجتماعية والسياسية، ولكن الصورة الغالبة تتجه نحو الأصولية الإسلامية، التي تعتبر العدو الأساسي للحضارة الغربية، ذلك لأن الخلاف عميق على مستوى القيم الأخلاقية والسياسية. نصل في نهاية الدراسة إلى بيان حدود النقد الفلسفي للظاهرة الإسلامية في فرنسا، والتي مفادها صعوبة بناء أحكام موضوعية عن الإسلام بسبب التمركز الغربي، وارتباط المنظومة المعرفية الغربية بالإرث الديني والاستشراق

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الإسلام، اللائيكية، الديمقراطية، العنف، المرأة، حقوق الإنسان.


الدولة القُطرية في تصورات النخبة المصرية مطلع القرن العشرين

براي فتحي, 

الملخص: بالعربية: أدى تفاعل جملة من العوامل بمصر كحملة نابليون بونابرت (1798-1801)، و السياسة الانفتاحية على الغرب التي اتبعها محمد علي باشا (1805- 1848) ، ثم بعد ذلك الحملة البريطانية سنة 1882 ، إلى إفراز مجموعة من الأفكار الجديدة ميزت الساحة الفكرية المصرية و من أهمها ظهور التيار الإقليمي القُطري الذي ساد مع بداية سنة 1900م، حيث يعمل وفق قومية مصرية خالصة باعتبار مصر كيان حضاري مميز لا يمكن حصره في توجه عربي أو إسلامي أو فرعوني أو عثماني محض من حيث توجه الهوية . و إنما تأتت لها كينونة خاصة وفق مبدأ قطري جغرافي يرتكز على نهر النيل كمحدد طبيعي ،و من ثمة فإن هذه الورقة البحثية تصبو إلى الكشف عن الأسبقية المصرية في التعرف عن مبدأ القُطرية ، ثم بعد ذلك اعتناق التوجه القومي القُطري بعد عرض أهم التيارات الفكرية القومية السائدة بمصر مطلع القرن العشرين ميلادي، و كذا طرح أهم تمثلات و طروحات التوجه القومي القطري لدى نخبة مصر في تلك الفترة، و محاولة معرفة موقف أنصار هذا التوجه من التيار العربي بمصر. بالفرنسية: Résumé : L’interaction de plusieurs facteurs en Égypte, tels que la campagne de Napoléon Bonaparte (1798-1801), la politique d’ouverture de l’Occident poursuivie par Muhammad Ali basha (1805-1848), puis la campagne britannique de 1882, donnèrent naissance à un certain nombre de nouvelles idées qui caractérisaient le domaine intellectuel égyptien. Le plus important d'entre eux est l'émergence de la tendance régionale qui prévalait au début des années 1900. Elle fonctionne selon un nationalisme égyptien pur, considérant l'Egypte comme une entité civilisée distincte qui ne peut être confinée à une orientation purement arabe, islamique, pharaonique ou ottomane. Cependant, il a une entité spéciale selon un principe géographique qatari basé sur le Nil en tant que déterminant naturel, par conséquent, cet article cherche à révéler la primauté égyptienne dans l'identification du principe qatarien, puis à adopter l'orientation nationale qatarie après la présentation des plus importants courants intellectuels nationaux prévalant. Egypte au début du XXe siècle après JC, Il a également présenté les représentations et les propositions les plus importantes de l'orientation nationale qatarie parmi l'élite égyptienne de cette période. et essayer de connaître la position des partisans de cette tendance du nationalisme arabe en Egypte. بالانجليزية: The interaction of a number of factors in Egypt, such as the Napoleon Bonaparte Campaign (1798-1801), the open policy of the West pursued by Muhammad Ali basha (1805- 1848), and then the British campaign in 1882, led to the production of a number of new ideas that characterized the Egyptian intellectual arena and The most important of these is the emergence of the Qotari regional trend that prevailed at the beginning of the year 1900. It works according to a pure Egyptian nationalism, considering Egypt as a distinct civilized entity that cannot be confined to a purely Arab, Islamic, Pharaonic or Ottoman orientation. However, it has a special entity according to a Qotari geographic principle based on the Nile River as a natural determinant, hence this paper seeks to reveal the Egyptian primacy in identifying the principle of Qotari, and then embrace the Qotari national orientation after the presentation of the most important national intellectual currents prevailing Egypt in the early twentieth century AD, He also presented the most important representations and propositions of the Qotari national orientation among the elite of Egypt in that period and try to find out the position of supporters of this trend of the trend of Arab nationalism in Egypt.

الكلمات المفتاحية: .القومية الاقليمية.القطرية المصرية ; النخبة المصرية ; الحركة الوطنية المصرية


إدارة الجودة الشّاملة نموذجٌ حديثٌ لتسيير المنظّمات المعاصرة -مدخل نظري-

كاف موسى,  بلخيري مراد, 

الملخص: جاء هذا المقال نتيجة تزايد الاهتمام بالعمل الإداري وتسيير المنظمات بشكل خاص، وانتشار أسلوب إدارة الجودة الشاملة في عديد المجتمعات المتقدّمة، وحتمية تماشي السلع والخدمات مع المعايير والمواصفات الدولية، بهدف تحسين الجودة باستمرار، وتلبية أذواق المستفيدين وحتى تجاوزها... فهي تهدف إلى البحث عن الجودة بكلّ معانيها وتطبيقها في مختلف مظاهر العمل بداية بالتعرف على احتياجات المستهلكين والزبائن، وانتهاءً بمعرفة رضا المستفيد عن مختلف الخدمات أو المنتجات المقدّمة له. وهذا العمل هو مساهمة نظرية تأتي لتلبية بعض الحاجات وتغطية بعض جوانب النقص على مستوى المكتبة الأكاديمية في الجزائر. This article raved administrative result of increased the interest in the work and management organized particularly, and spreading way of TQM in the many developed societies, and the definite international merchandise and the services with the criteria and the specifications be in agreement, with the aim of improvement of the quality in continuation, and complying of tastes benefiting her oasis of surpassing… So she aims to the searching about the quality in all helped her and her application in different appearances of the work beginning in the acquaintance on needs consuming and the customers, and termination in knowledge of satisfaction benefiting about the different services or the offered products for him. Theoretical contribution raved the work he resulted to complying of some needs and coverage of some sides the shortcomings on level the academic library in Algeria

الكلمات المفتاحية: الإدارة، الجودة، إدارة الجودة الشاملة، التّسيير، المنظّمة. ; Management, Quality, Total Quality Management, Organization


الحكم الراشد وسلطة الإجماع: حفريات في أصول الفقه

ذياب محمد, 

الملخص: الملخص رغم كون الإجماع أحد أهم الأدلة الأصولية التي يقوم عليها التشريع الإسلامي إلا أن هذا المبحث لم يحظ بفرصة مناسبة لتطويره تتناسب مع أهميته، وبقي الإجماع فكرة مجردة تتكرر في كتب أصول الفقه، إلى أن تبدل الأمر منذ بضعة عقود وطرحت أفكار غير تقليدية تؤسس لفهم جديد لهذا الدليل يعيد إليه فاعليته ويربطه بالواقع، خصوصا الواقع السياسي والاجتماعي، فكانت هذه الورقة التي تهدف إلى استكمال هذا المشروع، بملأ المساحة النظرية لهذا الدليل حتى يصبح أداة لجمع الإرادات المحلية والعالمية لتحقيق رؤية عالمية للحكم الراشد سياسيا واجتماعيا واقتصاديا وفق منظور حضاري إسلامي يسعى إلى تحقيق المشتركات مع الأمم والشعوب المختلفة للخروج من إكراهات النخب المسيطرة على إرادات الناس وموارد ومقدرات العالم. تكمن أهمية مبحث الإجماع في أصالته من جهة، فهو أحد المباحث الأصولية المتقدمة التي قررها كبار الفقهاء المسلمين، ومن جهة أخرى فهو يحوي فرصة كبيرة إذا طور، ليصبح مكافئا حضاريا إسلاميا لفكرة الديمقراطية، ويبدو أن المنظرين الأوائل كانوا يريدون لمبحث الإجماع أن يكون أداة عملية لتحقيق مبدأ الشورى وتفعيل إرادة الأمة، من خلال مؤسسة العلماء الذين يمثلون ضمير الأمة وإرادتها، فضلا عن توسطهم كقوة مفاوضة عن حقوق وآراء الناس لدى الحكام، غير أن شيئا ما حال دون تطور هذا المشروع العظيم تناولناه بالتحليل في هذا البحث، كما اقترحنا إعادة إحياء فكرة الإجماع لتكون أساسا لحكم راشد عالمي حقيقي ABSTRACT Although that Ijmâ (consensus or unanimity) is one of the most important evidence in Islamic sharia, it did not get the enough opportunity to develop itself. Therefore, it became just a repetitive idea in the books of Usul al-fiqh. Recently, the situation has changed, under the effect of some non-conventional ideas, which opened the domain to a new understanding to Ijmâ, especially in the political and social applications. This paper aims to complete this project, by opening another theoretical space to Ijmâ. Hence, Ijmâ will become a powerful tool to merge local and global wills to make the vision of the global good governance politically, economically and socially, under the Islamic worldview, which aims to see the universal consensus on commonalities with different nations, to get out of constraints and hegemony of the dominant minority elites. The importance of Ijma exist in its originality on the one hand, because Ijma is one of the advanced basis of Islamic jurisprudence decided by senior Muslim scholars, on the other hand, it has a great opportunity if it is developed, to become equivalent to democracy in Islamic civilization. It seems that the early Muslim scholars want to make Ijma as a practical tool to achieve the principle of consultation and activating the will of the Islamic nation, by the help of the institution of scholars who represent the conscience of the nation. As well as Ijma represent their mediation as an intellectual force to negotiate for the rights and opinions of the people with the political authority. Although all those efforts, it appears that something happened and prevented the development of this great project. We tried in this article to reviving the idea of consensus as a principle for global good governance. Résumé Bien que le Ijmâ (consensus ou unanimité) soit l’une des preuves les plus importantes de la charia islamique, ce sujet n’a pas eu l’occasion suffisante de se développer vu son importance. Par conséquent, le Ijmâ resté juste une idée répétitive dans les livres de Usul al-fiqh. Récemment depuis quelques décennies, la situation a changé sous l'effet de certaines idées non conventionnelles, ce qui contribue au fondement d'une nouvelle compréhension de l'Ijmâ restaure son efficacité et la lie à la réalité, en particulier dans les applications politiques et sociales. Cet article vise à l'accomplissement de ce projet en ouvrant un autre espace théorique à Ijmâ. Par conséquent, Ijmâ deviendra un puissant outil de fusion des volontés locales et mondiales pour faire en sorte que la vision de la bonne gouvernance mondiale soit politiquement, économiquement et socialement, dans le cadre de la vision du monde islamique, qui vise à parvenir à un consensus universel sur les points communs avec les différents peuples et nations Pour échapper aux contraintes et de l'hégémonie des élites qui contrôlent la volonté du peuple et les ressources et capacités du monde. L’importance de l’Ijma réside dans son authenticité d’une part, parce qu’elle est l’un des thèmes avancés de usul el fikh reconnus par de grand juriste musulman, de l’autre, il offre une grande opportunité s'il est développé de devenir un équivalent de la civilisation islamique à l’idée de démocratie. Il semble que les premiers juristes musulmans voulaient faire de l'Ijma Un outil pratique pour réaliser le principe de Shura et activer la volonté de la nation, avec l'aide de l'institution d'érudits qui représentent la conscience de la nation et sa volanté. De même que les érudits représentent leur médiation en tant que force intellectuelle pour négocier les droits et les opinions du peuple auprès de l'autorité politique. Mais il semble que quelque chose se soit passé et ait empêché le développement de ce grand projet. Dans cet article, nous avons essayé de relancer l’idée du consensus en tant que principe de la bonne gouvernance mondiale.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: الحكم الراشد- الإجماع- أصول الفقه- حضارة- مشترك قيمي- رؤية للكون- ديمقراطية ; Keywords: Good Governance- Consensus- Ijmâ- Usul al-fiqh- Civilization- Common values- Worldview-Democracy ; Mots-clés: bonne gouvernance, consensus, principes de jurisprudence, civilisation, valeurs partagées, vision de l'univers, démocratie


"حزب الشعب" في "منطقة القبائل": من رمضاء "الثوريين" الى نار "الثائرين" (1939-1954)

سعداوي مصطفى, 

الملخص: ملخص: من المعروف أن الشكل السياسي للكفاح ضد الاستعمار في الجزائر كان قد تبلور في عالم المدينة، بيد أن منطقة القبائل وهي جزءٌ أصيل من عالم الريف، كان لها اسهام معتبر في ذلك. إذ ما برحت منذ عشرينيات القرن الماضي تتحول الى معقل أساسي للتيار الوطني الاستقلالي، وعرف هذا التحول تسارعا أكبر ابان سنوات الحرب العالمية الثانية؛ بحيث أفضت التحولات الاجتماعية والاقتصادية.. العميقة التي شاهدتها الى انتشارٍ أوسع لبنى التيار المعني، وتجذيرٍ أعمق لمطالبه، مع تبني وسائل نضال أكثر رديكالية. ما هيأ الظروف لانبثاق قيادة محلية جديدة ألّفت بين أقطابها عدة قواسم مشتركة؛ حيث كان جلّهم شباب في مقتبل من العمر، وينحدرون جغرافيا من القبائل العليا، وينتمون اجتماعيا الى فئات محظوظة نسبيا، كما تردد معظمهم على ثانوية بن عكنون (بمدينة الجزائر)، ألخ.. واصطفت هذه القيادة الى جانب الجناح الأكثر ثورية في ادارة الحزب بزعامة الدكتور دباغين، لذا كان من الطبيعي أن يؤدي إضعاف هذا الجناح عقب سلسلة الازمات التي عصفت بالحزب بين 1949 و1950 الى استبعاد هذه العناصر من قيادة منطقة القبائل. وهذا فسح المجال أمام صعود قيادة أخرى تختلف في كثير من الجوانب عن سابقتها، وفي المقابل كان يجمع بين أفرادها عدة مشتركات، أبرزها: الانتماء الى جماعة الثائرين Maquisards الذين حملوا السلاح ضد الاستعمار واعتصموا بالجبال منذ سنوات خلت، و ينحدرون -في الغالب- من القبائل السهلية، كما أن مستواهم التعليمي جدّ متواضع بالمقارنة مع أسلافهم، ألخ.. وكانت هذه القيادة (الأخيرة) تبدو كما لو أنها متوافقة الى حد بعيد مع ادارة الحزب، بيد أن تطور الأحداث سرعان ما كشف عن تهافت هكذا تصور؛ إذ انحازت في أول فرصة سانحة الى العناصر الثورية التي شكلت قوةً جديدة، وتعاونت معها لتفجير الثورة المسلحة في الفاتح نوفمبر 1954. Résumé: Nonobstant que la forme politique de la lutte anticoloniale avait pris genèse en Algérie dans les milieux citadins, la Kabylie région rurale par excellence y contribua considérablement. Notons qu’à partir des années vingt du dernier siècle, la région suscitée ne cessa de se transformer en un bastion majeur du courant nationaliste revendiquant l’indépendance. Ce processus accusa une grande accélération au cours de la 2° guerre mondiale, de sorte que les mutations sociaux-économiques qu’elles engendrèrent facilitent la propagation et la radicalisation de ce mouvement en Kabylie. Ce qui favorisa l'émergence d'une direction locale constituée d’éléments à la fleur de l’âge, et dont l’homogénéité renforcée par plusieurs caractéristiques communes telles : l’origine géographique semblable (haute Kabylie), l’affiliation à des groupes sociaux relativement favorisés, le passage par le lycée Ben Aknoun (Alger), etc... Dés le début, cette équipe s’aligna sur les positions de l'aile la plus radicale au sein de la direction du parti et dont le chef de file était le Dr Debaghine. Ceci étant, l’affaiblissement de cette aile suite à une série de crises secouant le parti entre 1949 et 1950, provoqua l’évincement de la direction locale concernée. Cela donna lieu à la montée en puissance d’une nouvelle équipe dirigeante, différente à bien des égards de ses prédécesseurs, marqués -en parallèle- par maints traits en commun entre ses éléments, tels l’appartenance au groupe des maquisards déjà en révolte contre le colonialisme depuis plusieurs années, ajouté au fait qu’ils sont quasiment tous issues de la basse Kabylie, sans oubliés leurs niveau d’instruction très modeste comparé à leurs prédécesseurs… De prime abord, cette nouvelle direction laissait croire qu’elle était en parfaite symbiose avec l'administration du parti, mais l'évolution des événements révéla rapidement l’illusion d’une telle croyance. Chose confirmée par son alliance, dés la première occasion présentée, avec les activistes qui avaient formé une nouvelle organisation, ainsi que sa contribution décisive à l’enclenchement du processus insurrectionnel du 1° novembre 1954. Abstract: Notwithstanding that the political form of the anti-colonial struggle had originated in Algeria in urban areas, the Kabylie rural region par excellence contributed considerably. It should be noted that from the twenties of the last century, the above-mentioned region never ceased to become a major bastion of the nationalist current claiming independence. This process was greatly accelerated during World War II, so that the social-economic changes that they engendered facilitated the spread and radicalization of this movement in Kabylia. This favored the emergence of a local command composed of elements in the prime of life, and whose homogeneity is reinforced by several common characteristics such as: the similar geographical origin (high Kabylia), the affiliation to social groups relatively favored, the passage through the high school Ben Aknoun (Algiers), etc .. From the beginning, this team aligned itself with the positions of the most radical wing in the party administration, led by Dr. Debaghine. This being so, the weakening of this wing following a series of crises shaking the party between 1949 and 1950, it provoked the eviction of the local management concerned. This led to the rise of a new management team, different in many ways from its predecessors, marked - in parallel - by many traits in common between its elements, such as membership of the group of "maquisards" already in revolt against colonialism for several years, added to the fact that they are almost all from low Kabylie, without forgetting their level of education very modest compared to their predecessors ... At first glance, this new direction let believe that it was in perfect symbiosis with the party administration, but the evolution of events quickly revealed the illusion of such a belief. This was confirmed by its alliance, from the first opportunity presented, with the activists who had formed a new organization, as well as its decisive contribution to the initiation of the insurrectional process of November 1, 1954.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: الاتجاه الثوري، الثائرون. الثورة الجزائرية، حزب الشعب-حركة الانتصار، منطقة القبائل.Mots clés : PPA-MTLD , Kabylie, Maquisards, Révolution Algérienne révolutionnaires.Keywords: Algerian Revolution, Kabylie, Maquisards, PPA-MTLD, revolutionaries.


الانحسار العالمي للديمقراطية

هوادف عبد الله,  شريف صورية, 

الملخص: تظهر البيانات الاحصائية الخاصة بمؤشرات الديمقراطية والحريات السياسية والمدنية نمطا ثابتا من التراجع منذ منتصف العقد الأول من هذا القرن، وقد جاء ذلك في أعقاب موجة تحول من الحكم السلطوي الى الديمقراطية شملت أغلب مناطق العالم. يهدف هذا البحث الى تبيان التفسيرات المختلفة لهذا الوضع، وهل يتعلق الأمر بظاهرة انحسار للديمقراطية، قائمة بذاتها، أم أنها مجرد مرحلة من الركود سببها حالة اللايقين التي يشهدها النظام الدولي منذ فترة. ومن خلال عرض موجز لأهم الأدبيات التي تناولت الظاهرة بالدراسة في العقدين الماضيين، يبرز توجهان رئيسان في دراسات السياسة المقارنة، يقر الأول بوجود تراجع ذو طبيعة هيكلية، مرشح لأن يتحول إلى موجة مضادة، بينما يذهب الاتجاه الثاني الى التأكيد على قدرة الديمقراطية على الصمود، وأن هناك قراءة خاطئة للمؤشرات التي تظهر وجود تراجع للديمقراطية على المستوى العالمي. Statistical data shows a steady pattern of decline on the indicators of democracy and political liberties since the beginning of this century. This came in the wake of a wave of transition from authoritarian rule to democracy in most regions of the world. The aim of this paper is to track the different explanations of this situation, and if the decline of democracy is a stand-alone phenomenon, or it is just a temporary phase of stagnation. In a brief presentation of the recent literature, two major trends emerge in comparative politics studies. The first acknowledges the existence of a structural decline, which is likely to turn into a counter-wave, while the second trend emphasizes democracy's resilience and the existance of a misreading of the indicators showing a decline in democracy worldwide. Les données statistiques montrent un déclin régulier des indicateurs de démocratie et de libertés politiques depuis le début de ce siècle. Cela s'est produit à la suite d'une vague de transition vers la démocratie dans la plupart des régions du monde. L'objectif de cet article est de suivre les différentes explications de cette situation et de déterminer si le déclin de la démocratie est un phénomène autonome ou s'il s'agit d'une simple phase de stagnation temporaire. Dans une brève présentation de la récente littérature, deux tendances majeures se dégagent dans les études de politique comparée. La première reconnaît l'existence d'un déclin structurel, qui risque de se transformer en contre-vague, tandis que la seconde tendance met l'accent sur la résilience de la démocratie et l'existence d'une interprétation erronée des indicateurs montrant un déclin de la démocratie dans le monde.

الكلمات المفتاحية: الديمقراطية، الانتقال الديمقراطي، انحسار الديمقراطية. ; Democracy, Democratization, Decline of democracy. ; Démocratie, démocratisation, Régression de la démocratie


أثر هجرة العرب الهلالية إلى المغرب الأوسط على الجانبين الاقتصادي والاجتماعي

خلفات كمال, 

الملخص: ملخص: تحاول هذه الدراسة الكشف عن الآثار التي خلفتها القبائل الهلالية التي هاجرت إلى المغرب الأوسط، رغم مبالغة الكثير من الدراسات الاستشراقية وكذا العربية عن الخراب الّذي خلفته على البنية الاقتصادية والاجتماعية، في حين نرى أن النّصوص الفقهية عالجت هذه الظاهرة بقسوة في بعض الأحيان وباللين في بعض الفترات، نتج عنها اندماجهم في المنظومة الاجتماعية للمغرب الإسلامي، وشكلوا جزءا من المجتمع المغربي كشفت عنه العديد من المصادر فيما بعد. كما أثرت القبائل بشكل سلبي على عمران المغرب الأوسط خاصة في المراحل الأولى من الهجرة من عمليات النهب وقطع الطرق فانعكست سلبا على الطرق والمسالك التجارية.وانتشر الخوف داخل المجتمعات المدنية والقروية أثر ذلك على الزراعة، وسيطروا بذلك على الضواحي والأرياف والمجالات، مما أدى إلى انسحاب الساكنة البربرية تدريجيا منها نحو المدن المحصنة والاحتماء بالقلاع والجبال والاستقرار بها، بالإضافة إلى تقلص الكثير من أراضي ساكنة المغرب الأوسط ولم يبق بيدهم إلا ما ضمته أسوار المدن والحصون عبر تاريخ المغرب الأوسط الإسلامي في العصر الوسيط. مما أثر على الحياة الاقتصادية والاجتماعية؛ ساعدت هذه الظروف الجماعات الهلالية على الاستقرار والسكينة، وبعث العلاقات التجارية من جديد بين ساكنة المدن المحصنة والجبال والجماعات الهلالية، نلاحظ هذا من خلال ما دونته كتب الرحلة والجغرافيا حول معالم الاستقرار والتعايش. لذا رأينا أن نعالج هذه الأحداث وفق ما دونته المصادر، والبحث عن الحقيقة التاريخية التي تعرضت لخراب المدن الاقتصادية والخروج بنتائج منصفة حول الهجرة الهلالية. Abstract: This study attempts to reveal the effects left by the crescent men who migrated to the Middle Maghreb, despite the exaggeration of many Orientalist and Arab studies on the devastation it has left on the economic and social structure, while we see that the jurisprudential texts have dealt with this phenomenon in some cases harsh and soft in some periods , Resulting in their integration into the social system of the Islamic Maghreb, and formed part of the Moroccan society revealed by many sources later. The tribes also negatively affected the construction of the Central Maghreb, especially in the early stages of migration from looting and banditry, and it was negatively reflected on the roads and commercial routes. Fear spread within the civil and rural communities, the impact of this on agriculture, and in that they took control of the suburbs, the countryside and the areas, which led to the gradual withdrawal of the barbarian population from them towards the fortified cities and taking shelter in the castles and mountains and settling in them, in addition to shrinking a lot of the lands of the inhabitants of the Central Maghreb, and they only had what was left in their hands The city walls and fortresses throughout the history of the Middle East in the Islamic Maghreb. This affected the economic and social life. These conditions helped the Hilal groups to settle and settle, and to re-establish commercial relations between the inhabitants of fortified cities, mountains, and Hilal groups. We note this through what was written in Journey Books and Geography about the parameters of stability and coexistence. Therefore, we saw that we address these events according to what the sources wrote, searching for the historical truth that was subjected to the ruin of economic cities, and coming up with fair results about semicircular migration.

الكلمات المفتاحية: الاقتصاد - المغرب الأ وسط -الفقهاء -الطرق -الهجرة


الثقافة الصحية و أثرها على سلوك المصابين بالأمراض المزمنة في الجزائر

بن منصور رمضان,  بكاي رشيد, 

الملخص: ملخص: التثقيف الصحي من المواضيع الهامة والجديرة بالدراسة خاصة في ضل الإنتشار الواسع للأمراض خاصة المزمنة منها، حيث تعتبر الثقافة الصحية عملية اجتماعية تهدف إلى تقديم نصائح أو أو معرفة مهارات لتبني السلوكيات الصحية السوية، و بالتالي تساهم في رفع مستوى الثقافة الصحية للوقاية من الأمراض أو التقليل ما أمكن من مضاعفاته هذا من جهة، من جهة أخرى تشكل الأمراض المزمنة عبئا كبيرا على كاهل الأفراد و المجتمعات كما أنها أكثر الأمراض انتشارا و سببا للوفاة في العالم المتطور والنامي على حد السواء، و هذا حسب آخر الإحصائيات المقدمة من طرف المنظمة العالمية للصحة و التي تشير إلى تفاقم عدد حالات الوفاة للمرضى المصابين بمختلف الأمراض المزمنة في العالم، كذلك الحال بالنسبة للجزائر التي تعاني من هذه الأمراض وارتفاع محسوس في معدلات الوفيات للمصابين بالأمراض المزمنة، لذا نأمل من خلال هذه الورقة البحثية أن نبرز واقع و أهمية الثقافة الصحية لدى المرضى المصابين بالأمراض المزمنة في الجزائر، من أجل اكتساب سلوكات صحية للتعامل و التصرف مع مرضهم خاصة في ظل الانتشار الرهيب لهاته الامراض، و الوقوف أيضا على أهم العوامل التي تساعد على تكوين قاعدة معرفية صحية سليمة عند المرضى لرفع مستوى وعيهم الصحي، من خلال فاعلية وسائل الاعلام في التثقيف الصحي التي تتوقف على المستوى التعليمي للأفراد ،المستوى الاقتصادي وكيفية عرض الرسالة الصحية سواء في الصحف أو التلفاز أو المذياع من خلال أساليب التشويق ، إلى جانب مدى استعداد المستقبل لتلقي مضمون الرسالة وعلاقته باهتماماته، وتؤثر كذلك ثقافة المجتمع في الكثير من المظاهر الحياتية لأفراد المجتمع، والتي لها علاقة مباشرة بالصحة والمرض، وتأتي العادات الغذائية السيئة على رأس الجوانب المؤثرة في صحة الأفراد.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: الثقافة الصحية، الأمراض المزمنة في الجزائر، المصابين بالأمراض المزمنة، السلوكات الصحية.


مساهمة رقيق أسواق النخاسة في الإقتصاد الأموي 41هـ-132هـ

كشيدة رضا, 

الملخص: الملخص: يتضمن هذا البحث دراسة حول دور وإسهام عبيد أسواق النخاسة أو الرقيق في الجانب الإقتصادي زمن بني أمية في المشرق الإسلامي، لما لها أهمية كبيرة في المنظومة الاقتصادية خاصة وفي آثارها على البنية الاجتماعية والسياسية، ومن ذلك نمط الاستهلاك والعيش ؛ كما أنها تميط اللثام على العلاقات القائمة بين منطقة المشرق الإسلامي والمناطق المجاورة له، وفي إطار العلاقات الاجتماعية بين مختلف الأطراف المتفاعلة داخل الأسواق تلتقي جميع الطبقات الاجتماعية، المسلمون وغيرهم؛ ومن بين هذه الأسواق نجد أسواق النخاسة أو أسواق العبيد ،ولهذا حاولنا إبراز مساهمة أسواق الرقيق في إقتصاد الأموي (41ه-132ه) ، ولشرح هذه المساهمة الإقتصادية قسمنا دراستنا هاته إلى ثلاث عناصر تناولنا في الأول :لمحة تاريخية عن الرقيق ،فتناولنا فيه :لمحة موجزة عن الرقيق ،أما العنصر الثاني فكان أسواق الرقيق في المشرق الإسلامي وفي العنصر الثالث أهم إسهاماتهم في مجال الرعي والزراعة وإسهاماتهم في الصنائع والحرف وكذا إسهاماتهم في مجال التجارة ، وتبعا لهذا قمنا بإستقراء مختلف المصادر والمراجع للوصول إلى النتيجة المطلوبة . كلمات مفتاحية : أهمية أسواق الرقيق . المشرق الإسلامي دور الإقتصادي . الزراعة ، التجارة Résumé: Cette recherche comprend une étude sur le rôle et la contribution des esclaves dans le volet économique de l'arabisation de l'Orient islamique, parce qu'elle est d'une grande importance dans le système économique, en particulier dans ses effets sur la structure sociale et politique, y compris le modèle de consommation et de vie. Il révèle également les relations entre la région de l'Orient islamique et ses environs, et dans le cadre des relations sociales entre les différents acteurs des marchés, toutes les classes sociales, les musulmans et les autres, se rencontrent et parlent, et dans lequel les éléments de la population sont mélangés. Différents Arabes, Arabes, Musulmans et dhimma. Parmi ces marchés, nous trouvons les marchés d'esclaves ou les marchés d'esclaves, et c'est pourquoi nous avons essayé de mettre en évidence la contribution des marchés d'esclaves à l'économie omeyyade (41H-132H), et d'expliquer cette contribution économique, nous avons divisé notre étude en trois éléments que nous avons abordés dans le premier: une brève histoire des esclaves, dans lequel nous avons abordé la définition des esclaves et de ses marchés: Pour les peuples, le deuxième élément était les marchés d'esclaves des Arabes et des Musulmans et, dans le troisième élément, leurs contributions les plus importantes dans le domaine du pâturage et de l'agriculture et leurs contributions dans l'artisanat ainsi que leurs contributions dans le domaine du commerce, et par conséquent nous avons extrapolé diverses sources et références pour atteindre le résultat souhaité. Abstract: This research includes the study of the slave markets in the Islamic Orient, the time of the construction of a umayyad, because it is of great importance in the economic system, especially in its effects on the social and political structure, including the pattern of consumption and living, and it also dictates the relations between the Levant region. In the context of social relations between the various actors within the markets, all social classes, Muslims and others, meet and talk, and in which the various elements of the population of Arabs, Arabs, Muslims and people of Dhimma are mixed. The market was a center of political life where people converged under the guise of trade, away from the eyes of the sergeants of governors and rulers, plotting plots and sire In addition to the economic, social and political dimension, we are able to study the markets to identify the role of these markets in the emergence of villages and cities, some of which have been transformed into a commercial center, and with the growth and prosperity of these cities emit other activities such as the development of architecture and its arts, and the development of culture and its creations, and these cities may turn Trade from economic centers to centers of political influence, this can be identified by studying the markets and their importance in the Umayyad state in the Islamic Orient The political stability in the Umayyad state has had a great impact in the markets and in the activity of economic life, as it opened the door to work in it and attracted the labor force to it, and they were active in their agriculture to meet their food and food needs, as well as the movement of internal trade, as well as the movement of internal trade,. Among these markets we find the slave markets or slave markets, and that is why we tried to highlight the contribution of slave markets to the Umayyad economy (41H-132H), and to explain this economic contribution we divided our study into three elements we addressed in the first: a brief history of slaves, in which we addressed: the definition of slaves and so on: Their markets, the second element was the slave markets in the Islamic State and in the third element the contributions of slaves in grazing and agriculture and their contributions to manufactures and crafts and their contributions in the field of trade, and accordingly we have extrapolated various sources and references to reach the desired result .

الكلمات المفتاحية: أهمية أسواق الرقيق . المشرق الإسلامي دور الإقتصادي . الزراعة .التجارة


تقييم مستشاري التوجيه والارشاد المدرسي لعملية التوجيه والارشاد المدرسي

تيطراوي، عمور رضوان، عمر, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى الوقوف على آراء مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي حول عملية التوجيه والإرشاد المدرسي، التي تتم في مؤسسات التعليم، أين قمنا بالتطبيق على عينة قصدية تتكون من 35 مستشارا من أصل 42 تابعين لمركز التوجيه المدرسي والمهني بالمسيلة، طبّق عليهم استبيان مكون من 24 بندا موزعين على 03 محاور: (الإعلام المدرسي/ الإرشاد النفسي/ التوجيه المدرسي)، وهذا بعد التأكد من خصائصه السيكومترية، حيث تمّ اعتماد أسلوب النسب المئوية في معالجة، وتحليل النتائج، أين توصلنا في الأخير إلى أنّ عملية التوجيه والإرشاد المدرسي في مؤسسات التعليم تتمّ بشكل ضعيف، غير أنّه لا يمكن تجاهل التحسّن الملحوظ في مستوى الخدمات الإعلامية، إضافة إلى توجه المستشارين نحو الاهتمام برغبات التلاميذ بشكل أفضل من السابق، بالرغم من عدم تمكّنهم من القضاء على نظام الخريطة التربويّة، وسياسة ملء البقع البيداغوجية التي تفرضها الإدارة المركزيّة عليهم. كلمات مفتاحية: الإرشاد النفسي- الإعلام المدرسي- التوجيه المدرسي- مستشار التوجيه والإرشاد المدرسي

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية الإرشاد النفسي؛ الإعلام المدرسي؛ التوجيه المدرسي؛ مستشار التوجيه والإرشاد المدرسي.


The Effectiveness of Learning and Innovation Skills (Communication and collaboration) in Enhancing the Oral Competence of Algerian EFL Learners.

عزيل محمد,  غوار عمر, 

Résumé: Abstract. This article aims at investigating the effectiveness of integrating learning and innovation skills (communication and collaboration) in EFL oral expression sessions. Learning and innovation skills are being recognised as the skills that separate students who are prepared for increasingly complex life and work environments in the 21st century and those who are not. The study was carried out at Barika University center, in the academic year 2017/2018, where forty first-year students at the department of English experienced communication and collaboration as the main skills when dealing with oral tasks, applying different active learning strategies to overcome the obstacles they face in speaking English.The researcher conducted the study in the form of classroom action research in which he reflected on the strategies and speaking tasks students carried out in class. The obtained results with the help of questionnaires evidenced how students were positively influenced by the learning and innovation skills to an extent that students could transform learning opportunities to participation in lively conversations, expression of opinions and ideas, presentation of information and evaluation of each others’ point of view. Therefore, the researcher deems the integration of learning and innovation skills necessary to improve the oral competence of EFL learners.

Mots clés: Key words ; Active learning strategies ; communication ; collaboration ; Learning and innovation skills ; oral competence.


عنوان المقال: أساليب الكشف عن المشكلات السلوكية لدى الأطفال المحرومين عاطفيا دراسة ميدانية ببعض المدارس الابتدائية بولاية باتنة.

حميزي وهيبة, 

الملخص: ملخص البحث: هدف هذا البحث إلى الكشف عن أساليب الكشف عن المشكلات السلوكية لدى الأطفال المحرومين عاطفيا ببعض المدارس الابتدائية بولاية باتنة. ومعرفة الفروق في المشكلات السلوكية لدى الأطفال المحرومين عاطفيا ببعض المدارس الابتدائية بولاية باتنة يعزى لمتغيري الرعاية الأسرية والجنس، وقد تم اعتماد المنهج الوصفي ، وجاءت عينته مقدرة بـ:65 تلميذا وتلميذة تم اختيارهم بطريقة قصدية روعي فيهم متغير الحرمان العاطفي، وتم استخدام أداة بحثية تمثلت في استبيان المشكلات السلوكية لدى الأطفال المحرومين عاطفيا. ولتحليل النتائج تم حساب المتوسط الحسابي واختبار) (T test لدلالة الفروق بين عينتين مستقلتين. وقد أجري البحث في مارس 2018. وقد تمت الإجابة عن السؤال الأول من خلال ما تم التوصل إليه في الإطار النظري لهذه الدراسة، كما توصلت الدراسة في جانبها الميداني إلى عدم وجود فروق بين متوسط درجات الأطفال الذين تم تقديم لهم أسرة بديلة، ومتوسط درجات الأطفال الذين تم تقديم لهم رعاية أسرية قائمة على الفصل بين الجنسين وعدم وجود فروق بين أفراد عينة البحث في استبيان المشكلات السلوكية لدى الأطفال المحرومين عاطفيا تعزى إلى متغير الجنس . Summary of the searching: Goal raved the searching to the detection about ways of the detection about the behavioral problems the enemy children deprived emotional in some elementary schools in state baatnt. Knowledge of the differences in the behavioral problems the enemy children deprived emotional in some elementary schools in state baatnt consoles for changeable my the hostage care and the type, and leads descriptive dependency the method was complete, and came assigned him ability in: 65 pupil and pupil was complete their choice in intentional method sponsors in them the changeable deprivation emotional, and use of instrument in inductance was complete questionnaire questionnaire of the behavioral problems the enemy children deprived emotional imitated in. For analysis of the results account was complete medium computational and(T test ) test for evidence the differences between samples is independent . Already the searching occurs in practiced 2018 . The first answer about the question was complete through what the achievement was complete him in the theoretical frame for this study, just as presence of differences reached her the study in side the fields to lack between medium degrees of the children who presentation for they was complete substitute family, and medium degrees of the children who pillar on the chapter was complete presentation for they hostage care the evident types and lack of presence differences between individuals sample of the searching in questionnaire of the problems the behavioral enemy children deprived emotional variable of the type becomes strong to .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الحرمان العاطفي، المشكلات السلوكية


دور التنشئة الاجتماعية الأسرية في تنميط دور الفتاة في الأسرة الجزائرية

لجلط فاطمة أحلام,  عزوز عبد الناصر, 

الملخص: يتناول هذا البحث موضوع "دور التنشئة الاجتماعية الأسرية في تنميط دور الفتاة في الأسرة الجزائرية"، وجاءت فكرة القيام به كاستجابة علمية لمعرفة مظاهر التغير في تنشئة الفتاة على دورها في الأسرة الحديثة مقارنة بالأسرة التقليدية، وذلك بعد التغيرات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية التي شهدها العالم والمجتمع الجزائري، والتي تعد كاستجابة تكيفية لما يحدث في المجتمع لمواجهة المطالب الجديدة من جهة، ومن جهة أخرى، لمواكبة ما يحدث في العالم المعاصر، حيث أوجد هذا الوضع صراعا وخلق إشكالية بين منظومة القيم التقليدية والمنظومة القيمية الحديثة في تنشئة الفتاة التي فرضت نفسها، وأصبحت تحظى بنوع من القبول الاجتماعي، وعليه تصب غاية البحث في جانب تمكين الأسرة الجزائرية في تنشئة الفتاة على أدوارها وفقا لما هو محدد ثقافيا واجتماعيا دون الإخلاء بمتطلبات الحياة الحديثة بوصفها عنصرا فاعلا في المجتمع. لقد تم الكشف من خلال هذا البحث أن هناك مجموعة من العمليات التي تعتمد عليها التنشئة الاجتماعية الأسرية في تنميط الدور لدى الفتاة، بعضها يتم بطريقة واعية (مقصودة) وأخرى بطريقة غير واعية، حيث يلعب مفهوم النموذج وارتباط الأنثى بالأم الدور الهام في اكتساب سلوكيات ترتبط بدورها كأنثى، ومن بين أهم هذه العمليات التقمص والتقليد والتوحد والضبط. وتقوم التفرقة في التنشئة الاجتماعية منذ السنوات الأولى من حياة الطفل، وتتم هذه العملية بطريقة جماعية حيث يشارك فيها الجميع. أما فيما يتعلق بنوع التنشئة الاجتماعية للفتاة في الأسرة التقليدية، فإن الفتاة تمثل شرف العائلة، لذا تحاط برعاية خاصة، حيث يفرض عليها الامتثال لقيم ومعايير صارمة، وتهيأ لتولي المهام المنزلية. أما في الأسرة الحديثة وبعد التغير الذي شهده المجتمع الجزائري ، فإن التنشئة لم تعد قائمة على التفرقة بين الجنسين، وقد ساهم التعليم والعمل في إعطاء استقلالية للفتاة ونوع من التحرر، فبرزت قيم جديدة، ولم تعد التنشئة قائمة على إعداد الفتاة للحياة المنزلية؛ وإنما للحياة ككل.

الكلمات المفتاحية: التنشئة الاجتماعية، الأسرة الجزائرية، دور الفتاة، تنميط الدور، التغير الاجتماعي.


الأساس النفسي في بناء المنهج المدرسي

مقران فضيلة, 

الملخص: ملخص ملخص نسعى من خلال هذا البحث إلى تبيان أهمية إيلاء الأساس النفسي المكانة التي يستحقها في إعداد و بناء المنهج المدرسي. و ذلك انطلاقا من النتائج التي توصلت إليها الدراسات النفسية و التربوية، التي جعلت من المتعلم محور العملية التعليمية التعلمية، مفندة بذلك النظريات الكلاسيكية القديمة التي اعتبرت المعلم فاعلا و حجر الزاوية، في حين نظرت إلى التلميذ على أنه مجرد وعاء لصب المعرفة، متجاهلة في ذلك تنمية طريقة تفكيره و اكتسابه للمهارات، و الجوانب المعرفية الأخرى مثل التصور، و التخيل و الابتكار . يهدف بحثنا هذا إلى النظر في المناهج المدرسية التقليدية التي ركزت على المادة الدراسية و على التحصيل و التلقين و حفظ المعلومات، دون إعارة أي اهتمام إلى الجانب الوجداني و الانفعالي للمتعلم، ملغية في ذلك استعداداته و ميوله و دافعيته للتعلم، ما أدى إلى فشل العملية التعليمية التعلمية. جاءت محاور هذا البحث لتسلط الضوء على أسس بناء المنهج المدرسي، مركزة في ذلك على الأساس النفسي من حيث أهدافه و مضامينه و نشاطاته التعليمية، و مبرزة في ذلك أهمية النظر إلى نفسية المتعلم و قدراته و ميوله و خبراته السابقة، و طبيعته و خصائص نموه كمنطلق جوهري لبناء المنهج المدرسي. و من ثم الوصول بالنتيجة إلى أنه أصبح لزاما على مخطط المنهج أن يضع في حسبانه شخصية المتعلم في كل جوانب نموها ( حاجاته، ميوله، اهتماماته، دوافعه) للوصول إلى الهدف الأسمى للتربية و المتمثل في أهمية الأساس النفسي في بناء المنهج المدرسي، باعتبار المتعلم محور العملية التربوية، و نجاح المنظومة التربوية مرهون بنجاح العملية التربوية، الذي هو مرهون بدوره بمدى الاهتمام بنفسية المتعلم في العملية التعليمية التعلمية. Abstract This paper attempts to demonstrate the importance of the learner’s psychological aspect in building school curriculum results of psychological and educational studies that put the learner at the centre of the Teaching-learning process. Thus, the classical theories that considered the teacher the man actor in class and the student just a receiver of knowledge were rejected. Indeed, the traditional school curriculum which concentrated on making the learner acquires knowledge and learn by heart the information, and ignored his psychological aspect, realized the failure of the teaching process. Accordingly, it became prerequisite to take into account the learner’s personality in all aspects of its growth. Thiès, in fact leads us to ask the following questions: What is the importance of the psychological aspect in the Teaching-Learning process? And what is its relationship with the school curriculum?

الكلمات المفتاحية: : المنهج، المنهج المدرسي، الأساس النفسي، طبيعة المتعلم، العملية التعليمية التعلمية


معايير الجودة الشاملة في التعليم

بن فرحات سعيد, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة الى التعرف على موضوع معايير الجودة الشاملة في التعليم بعرض الجوانب النظرية المرتبطة بمعايير الجودة في التعليم و نظرا لما تعانيه معظم مؤسساتنا من سوء ادارة الموارد و ضعف المخرجات التعليمية مع صعوبة اصدار الاحكام التقويمية لعدم وجود معايير ومؤشرات واضحة المعالم تحدد لنا جودة التعليم .سلطنا الضوء في هدا المقال على هذا المفهوم. وخلصت الدراسة الي اقتنـــــــاع كامل بان جــــــودة التعليم تكون في وجود معايير محددة ودقيقة تصل في طموحها ودقتها الي درجــة توضيح ما يجب تعلمه واكتسابه والمستوى المطلوب للوصول اليه فـــــــي كل مجال من المجالات المرتبطـــــة بالعملـــية التعليميـــــة لتحسين النظام التعليمي بمختلف مكوناته البشرية والمادية والارتقاء بمستوى أدائه فماهي المعايير العالمية للجودة الشاملة في التعليم؟ وكيف ومتي نشأت وماهي فوائدها واغراضها وخصائصها؟ وماهي الجودة الشاملة؟ وماهي أنواع المعايير التي تستخدم لتوجيه ومتابعة المؤسسات والبرامج التربوية؟ ماهي المستويات المعيارية ومؤشرات الأداء؟ وكيف يمكن الوصول الى الغايات من خلال تطبيق المعايير العالمية لجودة التعليم؟؟ الكلمات المفتاحية: الجودة -جودة التعليم. الجودة الشاملة - المعايير-المنهاج -الكتاب المدرسي-التقويم Abstract : This study addresses and aims to identify the subject of total quality standards in education by presenting the theoretical aspects which related to quality standards in education and because of the weakness of educational outputs , we highlighted In this article international standards Where the overall quality in the field of education refers to a set of standards and procedures which aims to continuous improvement . The study concluded with full conviction that the quality of education lies in the existence of specific and precise standards which aims to clarify what should be learned and acquired and the level required to be reached in each of the areas related to the educational process to improve the educational system with its various human and material components and improve its performance . So What are the global standards of total quality in education ? How and when originated standards and what are its benefits, purposes and characteristics ? And what is the overall quality ? What are the types of standards that are used to guide and follow up educational institutions and programs ? What are the standard levels and performance indicators ? How to achieve the goals through the adoption of international standards for the quality of education ? Is it possible to employ total quality standards in our educational institutions with all their systems ? Keywords: Quality - Quality of Education - Total Quality - Standards - Curriculum - Textbook - Evaluation.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الجودة -جودة التعليم. الجودة الشاملة - المعايير-المنهاج -الكتاب المدرسي-التقويم Keywords: Quality - Quality of Education - Total Quality - Standards - Curriculum - Textbook - Evaluation.


الأنتروبولوجيا البنيوية وتفكيك وهم تفوق العقل الغربي

بورنان خيرة, 

الملخص: الملخص: من الأوهام التي شكلت الهوية الثقافية للغرب وهم تفوق العقل الغربي، وأنه آخر ما وصل إليه العقل الإنساني عبر مراحل تطوره المتعاقبة. وترجع أصول هذا الوهم إلى ما يعرف تاريخيا بالمعجزة اليونانية، التي تعني أن الحضارة اليونانية وتحديدا الفلسفة وصنوها العلم نتاج خالص للعبقرية اليونانية، غير قابل للرد إلى أصول أخرى سابقة عليه. وهكذا ومنذ عصر الحداثة، بدأ الفكر الغربي والأوروبي منه على وجه التخصيص ينظر إلى ذاته على أنه حامل رسالة التقدم والأنوار، وأن المضي قدما لن يتحقق ما لم يؤمن العقل الغربي بأنه المخول الوحيد لاستئناف الحضارة؛ فأوروبا هي الوريث الشرعي للعلم المتحدر من الهيلينية. وإذ يقدم العقل الغربي ذاته أو أناه بوصفه المحور الذي تدور حوله كل القيم فإنه بالمقابل يتصور آخرا متأخرا بدائيا ومتوحشا. لكن الفكر الغربي المعاصر في صورته المابعد ـــ حداثية كشف على نحوّ جليّ الوجه السَّالب للحداثة الغربية، وأعلن عبر خطاباته المختلفة عن أفول المحورية القومية، ومن خلال مناهجه المتعددة عمل على تفكيك أسس هذا الادعاء وبيان تهافت منطلقاته والاقرار بأن المكوّن الإيديولوجي وليس الدَّافع العلمي هو من يقف وراء هذا الادعاء. الكلمات المفتاحية: الغرب، وهم، الأنتروبولوجيا البنيوية، البدائي. Abstract: Abstract: One of the delusions that shaped the cultural identity of the West is the superiority of its mind, as it is the last thing the human mind has achieved through its successive stages of development. The origins of this delusion go back to what is historically called the Greek miracle, which means that Greek civilization and especially philosophy and science are a pure product of Greek’s great intelligence, that are not referable to other earlier origins. Thus, since the era of modernity, Western and European thought, in particular, has begun to view itself as the bearer of the message of progress and that the way forward would only be possible if the Western mind believed that it is the only responsible to resume civilization. By presenting the Western mind as the axis which all values are articulated around, it represents in contrast another primitive, brutal late vision. However, contemporary Western thought in its Postmodernism image, has clearly revealed the negative face of Western modernity. Postmodernism declared through its different speeches the collapse of Pivot of Nationalism, theory of Deconstruction where the basis of this pretension was deconstructed. It also showed the decline of its premises and acknowledged that the ideological component, not the scientific motivation, was the origin of this statement

الكلمات المفتاحية: الغرب، وهم، الأنتروبولوجيا البنيوية، البدائي.


إشكالية المفاهيم في الخطاب النقدي الفكري العربي المعاصر محمد عابد الجابري و جورج طرابيشي نموذجا

قميتي خديجة, 

الملخص: الملخص: تهدف الدراسة الى البحث في اشكالية المفاهيم القائمة على الخطاب النقدي بين المفكر محمد عابد الجابري والمفكر جورج طرابيشي كمسألة أثيرت في الفكر العربي المعاصر ، بسلسلة نقدية ضخمة موسومة بنقد العقل العربي للجابري مناظرة مع سلسلة نقد نقد العقل العربي لطرابيشي، و تتبنى في مجملها أهم المشاريع و القضايا الفكرية التي قدمها طرابيشي بمقاربة مفاهيمية نقدية ابستمولوجية معاصرة الغرض منها الدعوة الى النظر في الحديث عن تكوين العقل وبنيته والثورة على التقليد الذي قيد هذا العقل العربي وأزمه لفترة زمنية طويلة من جهة و القول بالنقل والاقتباس عن الآخر الغربي من جهة أخرى مما يدعو الى التمحيص بمنهج نقدي مقارن اعتمادا على المرجعيات الفكرية التي أقام عليها الجابري فلسفته . لهذا فموضوع دراستنا يتمحور حول المشروع الذي قدمة طرابيشي كمشروع نقدي للجابري من حيث المفهوم وتشكيل المفهوم والدعوة الى اعادة المفهوم من حيث المفهوم من زاوية ابستمولوجية بما يتوافق مع متطلبات العقل العربي متناولا في ذلك مشروع نقد العقل العربي و القراءة في التراث وتشطير العقل الى غير ذلك من المفاهيم . الكلمات المفتاحية : المفاهيم ، الخطاب ، الخطاب النقدي ، الفكر العربي المعاصر ، التجديد ، نقد المفاهيم Abstract: The study aims at examine the problem of concepts based on the critical discourse between the thinker Muhammad Abed al-Jabiri and the thinker George Tarabishi as a matter raised in contemporary Arab thought, with a huge critical series , which is characterized by the criticism of the Arab mind of al-Jabiri, debating with a series of criticizing the criticism of the Arab mind of Tarabishi, and it adopts as a whole the most important intellectual projects and issues , Which was presented by Tarabishi with a conceptual critical epistemological contemporary approach. The purpose of it is to call for the consideration of the formation of mind and its structure and the revolution on the tradition that restricted this Arab mind and causes him a big crisis for a long period of time on the one hand and the call for copying and quoting from the western one from the other Hand which calls for scrutinizing with a critical comparative approach, depending on the intellectual references that were established by Jabiri philosophy.Therefore, the subject of our study revolves around the project presented by Tarabishi as a critical project to Al Jabiri in terms of concept and the formation of concept and the call for the concept to be redefined from an epistemological point of view in accordance with the requirements of the Arab mind, including the project of criticizing the Arab mind, reading in the heritage and splitting the mind in addition to other concepts. Keywords: the Concepts, the discourse,the Critical discourse, Contemporary Arab thought, Renewal, Criticism of concepts. Abridged summary : Arab intellectuals have had different views about the project of Renaissance "rebirth", some of them have tackled it through generating the problems to find out solutions and ways to have an exit from retardation through studying the rational reality of the Arabs, and this can be via coming back to real life situations which results wrong behaviors, principles, and values trying to correct them through the edition of books and essays which rise awareness and have dealt with the Arab reality from one hand, and from another hand, they scrutinize and criticize thouroughly the ideas, books and the intellectuals points of view to deduce a deep and a right idea. So, one of the strongest situations which characterized the Arab mind is that it has the tendency of criticism,and it is considered as a crucial and an important thing which is in favor of Arab intellectuals. When reviewing the concepts, terms, ideas by overfilling them with accuracy, this becomes practical through implementing rules and laws that will be able to enter them to the practical world and trying to present this difference among arabic concepts predominant among Arab intellectual projects to a tough matter because of the occasions in which the term is applied, and the period to which the concepts are related, perhaps what is difficult is the difference in environment, mentalities and rational resources though the attention is one and it is the speech about the dilemma of Arab's mind retardation between tow matters imitation and innovation,maybe coming back to the general question can be seen essentially in the disagreement between both of Mohammed Abed El Djaberi and George Tarabishi in an attempt for paraphrasing or rereading of concepts based on the modern Arab mind, and all of these could be shaped in an enormous project which had been presented by the Syrian intellect George Tarabishi to the Moroccan intellect Mohammed Abed El Djaberi in a scrutinized criticism, and perhaps the first disagreement that was paid attention by the researcher was the critical response which had been previously said by Tarabishi to El Djaberi in the matter of in intersecting the Arab's mind into oriental and occidental to the informative systems including knowledgeable, argumentative and declarative systems. This had revolutionized Hafidha Tarabishi and made the critical speech more significant than any other concept, and it is followed by the concept of democracy. The speech about the variation in concepts is the speech about the alternative concept that is simple and precise, convoking to dissimilarity is the speech about modern philosophy newfangled with the modernity of the Arab mind and its openness because of mental and technological development which keeps pace with the world. It hastens the acceleration of the Arab man with his reason and mind to reach the west procession. Among the most prominent and remarkable concepts that had been used by Tarabishi as a reaction to El Djaberi were those which had been submitted to critical judgment because of their perfection and imitation to the ideas and thoughts of the formers unconsciously especially the Greek philosophy depending on it particularly in using the term of democracy in handling the Arab's thought which is the concept of mind, secularism and democracy. To sum up this essay, the critical speech is one of the strongest founded projects in its theoretical side through the problematic of concepts in the framework of critical speech among the Arab intellectuals.Some of the chosen examples are Mohammed Abed El Djaberi who was an organizer and editor, and George Tarabishi who was a criticizer, and the problematic of concepts briefly is a mental conception general and abstract from real things. Understanding the fact that it can contribute effectively in improving human existence and exceeding the unknown. Concepts are gnostic productions of any intellectual up to his point of view. The concepts vary from one intellectual to another because of many reasons such as the environment where the intellect lives or the time when the concept is formed or studied. Therefore, concepts are varied in their ways of presentation and their meanings from one intellect to another. Thus, we are tending to deal with the concepts that had been used by Mohammed Abed El Djaberi in his study and how Tarabishi reacted to these concepts through critical speech asking for reviewing them from many sides, one of which is finding out concepts from strange or unauthorized sources and this is what we are going to tackle in our essay.

الكلمات المفتاحية: المفاهيم ; الخطاب ; الخطاب النقدي ; الفكر العربي المعاصر ; التجديد ; نقد المفاهيم


تعقّبات عبد الكريم الفكّون على ابن المسبّح في عمدة البيان من خلال كتابه نظم الدّرر في شرح المختصر – المقدّمة والطّهارة –

حميدة رفيق, 

الملخص: يتناول هذا البحث تعقّبات عبد الكريم الفكون على ابن المسبّح في عمدة البيان من خلال كتابه نظم الدّرر, وقد جمعت تلك الوقفات, وميزتها إلى وقفات منهجية, وأخرى في مسائل تفصيلية, ذكرتها جاعلا لكل منها عنوانا يخصّها, ونقلت نصّ عمدة البيان, ونقد الشّيخ الفكّون له, ثمّ أعقبته بالتّحليل, ناظرا إليهما من خلال المصادر المعتمدة عندهما, واجتهدت قدر الوسع في إبداء رأيي في كلّ قضية منها. وقد ظهر من خلال البحث أنّ غالب هذه الوقفات تدور حول مسائل الفقه العملية أو النّظرية المتعلّقة بالمصطلح المذهبيّ, كما تعلّق بعضها بمنهجية ابن المسبح, وبعضها بالنّحو, لقد قمت بدراسة تلك التعقبات دراسة منهجية, جلّيت فيها أسلوب الفكون في تعقّباته, حيث تباين بين القسوة واللّين, كما جلّيت الأسس التي بنى عليها الفكون ردوده فظهر لي التزامه بالكتب الموثوقة في كلّ فنّ, وفطنته وذكاؤه, وأخيرا عرّجت على موقفه من ابن المسبح, فذكرت ما بدا أنّه عوامل أسهمت في تكوين الخلفية التي انطلق منها الشيخ الفكّون في نقده لابن المسبّح, وأنّه لم يكن يعتبره عالما بالفقه, بل ربما تحامل عليه فلم يره ذا أهلية للتّأليف.

الكلمات المفتاحية: الفكون, ابن المسبح, عمدة البيان, نظم الدّرر, الأخضريّ.


الفتح الاسلامي لبلاد المغرب في ضوء الرؤية الاستشراقية الفرنسية

عمروش الاسم, 

الملخص: لقد اعتنى الاستشراق الفرنسي بعديد القضايا الّتي تخص الشّعوب المستعمرة و من هذه القضايا الفتح الإسلامي لبلاد المغرب باعتبارها من القضايا الأكثر إثارة عند المؤرخين الفرنسيين و لا زالت نتائجها و آثارها إلى اليوم. و من دواعي عناية المستشرقين به تأثيراته الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية، لذا سنعالج من خلال هذا المقال النظرة الاستشراقية الفرنسية لهذه القضية و استغلالها التاريخي من أجل الهيمنة الاستعمارية. الكلمات المفتاحية: الاستشراق الفرنسي- المستشرقون - الفتح الإسلامي - بلاد المغرب.

الكلمات المفتاحية: الاستشراق الفرنسي المسشرق ; ن الفتح الاسلامي بلاد المغرب


التغيير الثقافي في المنظمات: المنطلقات، الآليات ومقومات النجاح

إلياس سالم, 

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى تسليط الضوء على مفهوم التغيير والتغيير الثقافي في المنظمات، والذي يعد موضوعا بالغ الأهمية بالنسبة للمنظمات المعاصرة، نظرا للطبيعة الديناميكية التي تطبع بيئتها المعاصرة؛ حيث تجد المنظمات نفسها مجبرة على تبني التغيير في العديد من جوانبها التنظيمية وبالخصوص في ثقافتها التنظيمية، وذلك استجابة للتغيرات التي قد تحدث في بيئتها: الاقتصادية، الاجتماعية، الثقافية، السياسية، التشريعية، التكنولوجية، التنافسية؛ والتي فرضتها – التغيرات- ظاهرة العولمة والثورة التكنولوجية، مما أوجب على المنظمات ضرورة تبني التغيير اللازم من أجل التكيف مع هذه التغيرات، بتحديث ثقافتها الحالية وإحلالها بثقافة جديدة تتلاءم مع التحولات المستمرة وتنسجم مع الواقع الجديد، حتى تستطيع المنظمة تحقيق أهداف الربحية والبقاء والاستمرار في بيئة ديناميكية، وتشكيل قيم واتجاهات تؤثر في أداء الأفراد وسلوكياتهم في مواجهة التغيرات الداخلية والخارجية وتنمية قدراتهم على الابتكار والإبداع، واكتساب مقومات ثقافية تساعد على التطوير والتفوق على المنافسين وتحقيق الأداء المتميز؛ ولقد جاءت هذه الورقة البحثية لتجيب على إشكالية مفادها: ما هي منطلقات التغيير الثقافي في المنظمات؟ ما هي آلياته، وما هي مقومات نجاحه؟ وللإجابة على الإشكالية المطروحة تم التطرق إلى ماهية التغيير التنظيمي والتغيير الثقافي في المنظمات، وكذا توضيح الأهمية التي يكتسيها موضوع التغيير الثقافي في تحقيق التكيف الخارجي والاندماج الداخلية في بيئة شديدة التغير؛ إضافة الى توضيح أهم الآليات والإجراءات التي تتم من خلالها عملية التغيير الثقافي انتهاء بإبراز أهم محددات ومقومات التغيير الثقافي الناجح في المنظمات ولقد توصلت الدراسة إلى أن التغيير الثقافي يساعد على مواجهة التحديات البيئية، وتحديث الثقافة الحالية وإحلالها بثقافة تتلاءم مع التحولات المستمرة وتستجيب للنظرة المستقبلية للمنظمة.

الكلمات المفتاحية: إدارة التغيير ; ثقافة المنظمة ; إدارة التغيير الثقافي


دور البرامج الاصلاحية في تحسين مستوى التشغيل و الحد من البطالة في الجزائر- دراسة قياسية باستخدام نماذج الانحدار الذاتي للفجوات الزمنية الموزعة( ARDL ) للفترة 1990-2017 Le rôle des programmes de réforme dans la lutte cotre le chômage en Algérie - Etude économetrique par les modèles d'auto-régression pour les écarts de temps distribués (ARDL) pour la période 1990-2017

عايد لمين, 

الملخص: الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى محاولة تحليل تأثير سياسات الاصلاح الاقتصادي على التشغيل في الجزائر معتمدة في ذلك على قياس وتقدير العلاقة التبادلية بين مجموعة من المتغيرات الاقتصادية من جهة و معدل البطالة الجزائر (كمدخل للتشغيل) من جهة ثانية خلال الفترة الممتدة (من 1990 إلى 2017). وقد اعتمدت الدراسة على العرض والتحليل للجانب النظري من الدراسة بالإضافة إلى التحليل الوصفي المقارن، كما تضمنت الدراسة استشراف العلاقة بين مختلف البرامج التنموية المطبقة في الجزائر من خلال مجموعة من المؤشرات الاقتصادية الكلية ومعدل البطالة، بالإضافة إلى تحليل السلوك الديناميكي لهذه المتغيرات، وقد تم استخدام الأساليب القياسية الحديثة المتمثلة في نماذج الانحدار الذاتي ذي الفجوات الموزعة (ARDL). توصلت الدراسة إلى أن السلاسل الزمنية كانت غير مستقرة في المستوى لكنها استقرت بعد أخذ الفروق الأولى كذلك وجود تكامل مشترك، أي وجود علاقة توازنية طويلة الأجل بين معدل البطالة والناتج المحلي الاجمالي، أما العلاقة بين معدل البطالة و كل من عدد السكان وكذا النفقات العمومية فكانت غير معنوية. كما توصلت الدراسة إلى وجود علاقة طردية بين عدد السكان و معدل البطالة و علاقة عكسية بين هذا الأخير و كل من الناتج المحلي الاجمالي و النفقات العمومية في الجزائر. الكلمات المفتاحية: الاصلاح الاقتصادي، التشغيل ، البطالة ،الناتج المحلي الإجمالي ، الإنفاق العام ، عدد السكان. Cette étude consiste sur l'analyse des politiques des réformes économiques appliquées en Algérie et leur impact sur le marché du travail au cours de la période 2000-2017, à partir d'une étude de l'évolution du chômage et de l'emploi à travers l'étude de leur taille et de leurs taux, ainsi que de leur structure de répartition baser sur les données et les statistiques de l’ONS et des textes législatifs. L’objectif de cette étude est de tenter de découvrir les difficultés trouvées par les politiques et mécanismes de création d'emplois, et de préparer un modèle statistique visant à apporter quelques suggestions sur les politiques de l'emploi en Algérie et leur efficacité dans le traitement du phénomène du chômage, en utilisant le modèle d'auto-régression pour les écarts de temps répartis (ARDL). Les mots clés : Réformes économiques, chômage, marché du travail, emploi.

الكلمات المفتاحية: الاصلاح الاقتصادي، التشغيل ، البطالة ،الناتج المحلي الإجمالي ، الإنفاق العام ، عدد السكان. Les mots clés : Réformes économiques; chômage; marché du travail; emploi.


The Effect of Washback on EFL Learners' Performance: Impact and Consequences

جباري هدى, 

Résumé: Language researchers appear to steadily acknowledge that the field of language testing seems to be a relatively new trend that has entered the field of applied linguistics and didactics. Washback, or the impact of tests on teaching, has become a major area of research since it influences the way teachers teach, select materials, design courses, and test. In the quest of investigating what may be the causes of the low achievement rates within university students; this paper will be proposed to investigate the effects tests have on both the teaching of speaking and the overall learners’ proficiency. This study is carried out to rise teachers’ awareness of the washback phenomenon, and will accompany learners throughout the term with facilitating strategies that will help them develop their language performance. To this end, a case study will be conducted on second-year LMD students at Tlemcen University. Besides, teachers’ questionnaire, and proficiency tests were employed. Results reveal that there is an ambiguity on how tests influence learners’ oral proficiency depending on the teaching methodology followed by the teachers. Eventually, based on the results achieved a number of activities will be proposed for a better teaching/learning environment.

Mots clés: assessment-case study- pedagogical instruments-students outcomes-Tlemcen University-washback.


صناعة المحتوى المعلوماتي الرقمي الاكاديمي العربي: عوامل ضعفه وسبل تطويره

فتحي عباس,  بن السبتي عبد المالك, 

الملخص: ملخص: تعتبر صناعة المحتوى المعلوماتي الرقمي من بين المشاريع الهامة للمجتمعات لدخولها مجتمع المعلومات و مجتمع المعرفة، ويعتبر المحتوى الرقمي للبحث العلمي هو أهم مصادر العملية البحثية في التقييم العالمي للجامعات، وبالتالي يصعب التقييم الموضوعي للجامعات في مجال اتاحة المحتوى الرقمي نظرا لعدم توافر الانتاج العلمي والبحثي بصورة رقمية منشورة في المواقع الرسمية لهذه الجامعات على الرغم من توافر هذا الانتاج العلمي والبحثي بصورة ورقية لدى أعضاء هيئة التدريس. لذلك اتخذت العديد من الجامعات اجراءات فعالة لتحسين المحتوى الرقمي العربي للبحث العلمي من خلال تبني مصفوفة تدريبية لأعضاء هيئة التدريس للتوعية والتدريب على آليات رفع الأبحاث الكاملة بهدف اتاحة المحتوى العلمي بصورة رقمية على الوسائل الحديثة وفي مقدمتها شبكات التواصل الاجتماعي، مما يزيد من فرص الاطلاع من المجتمع الأكاديمي الداخلي والخارجي ويرفع عدد الاستشهادات المرجعية لهذه البحوث، كما قامت العديد من الجامعات بتشجيع وتحفيز أعضاء هيئة التدريس للتسجيل على موقع قوقل سكولار للتوسع في إتاحة الرؤية لهذه الأبحاث العلمية لذا تسعى الدول جاهدة إلى تنمية محتواها الرقمي على الشبكة العالمية، ويعتبر المحتوى المعلوماتي الأكاديمي المنتج داخل المؤسسات الجامعية من بين الميادين الهامة لتطوير صناعة المحتوى المعلوماتي الرقمي العربي، حیث تتیح هذه المؤسسات الاكاديمية للأساتذة والباحثين فرصة نشر أعمالهم وأبحاثهم في مجلات علمية والمشاركة في مؤتمرات وطنية و عالمية، وتهدف هذه الدراسة إلى التعرف على ماهية صناعة المحتوى المعلوماتي الاكاديمي العربي وواقع هذه الصناعة وأيضاً أسباب ضعفها وإجراءات تطويرها . وخلصت الدراسة إلى أن المحتوى الرقمي العربي يمتاز بالضعف، ومردُ ذلك إلى عوامل متشعبة، منها الضعف العام في بنية البحث و التطوير في البلدان العربية و غياب استراتيجية عربية لصناعة المحتوى المعلوماتي. Abstract: The digital information content industry is among the important projects for societies to enter the information society and the knowledge society, and the digital content for scientific research is the most important source of the research process in the global evaluation of universities, and therefore it is difficult to objectively evaluate universities in the field of providing digital content due to the lack of scientific and research production in a digital way Published on the official websites of these universities, despite the availability of this scientific and research production in paper form to faculty members. Therefore, many universities have taken effective measures to improve the Arab digital content for scientific research by adopting a training matrix for faculty members to raise awareness and train on mechanisms for raising full research with the aim of making scientific content digitally available on modern means, foremost of which is social networking, which increases access to opportunities from society Academic internal and external and raises the number of reference citations to this research, and many universities have encouraged and motivated faculty members to register on the Google Scholar website to expand the availability of visibility for this scientific research so countries are striving to Its digital content on the World Wide Web, and academic academic information content produced within university institutions is among the important fields for developing the Arab digital information content industry, as these academic institutions provide professors and researchers with the opportunity to publish their work and research in scientific journals and participate in national and international conferences, and this study aims To know what the Arab academic information content industry is, the reality of this industry, as well as the reasons for its weakness and procedures for its development. The study concluded that the Arab digital content is characterized by weakness, due to various factors, including the general weakness in the structure of research and development in Arab countries and the absence of an Arab strategy for the manufacture of information content.

الكلمات المفتاحية: صناعة المحتوى، المؤسسات الأكاديمية، المحتوى المعلوماتي الرقمي العربي. ; Content industry, Academic Institutions, Arabic digital information content



Les 10 articles les plus téléchargés

497 قـراءة جاكلين روز لأخلاق المـعنى 495 المخدرات في الجزائر واقع الظاهرة وإجراءات الوقاية 479 ميشيل فوكو والحداثة الفلسفية 453 دور الأستاذ الجامعي في تحقيق جودة التعليم العالي 385 موقف الحركة الوطنية الجزائرية من الإنزال الأنجلوا – أمريكي بسواحل الجزائر (6-9 ) نوفمبر 1942 355 تسويق خدمات المعلومات بالمكتبات الجامعية الجزائرية تسويق خدمات المعلومات عبر شبكة الأنترنيت بالمكتبات الجامعية الجزائرية ( دراسة ميدانية بالمكتبة الجامعية المركزية بجامعة المسيلة 332 الحكومة الالكترونية والخدمة العمومية في الجزائر: بين التحديات والرهانات 331 دور أخصائي المعلومات في إطار آلية التحول الرقمي دراسة حالة بالمكتبة الجامعية المركزية جامعة باتنة1- الجزائر 331 المواجهة بين جبهة التحرير الوطني والحركة الوطنية الجزائرية لمصالي الحاج (1954- 1962) 313 بصمات تيارات الحركة الوطنية الجزائرية في مختلف الاثراءات التي عرفتها ايديولوجية جبهة التحرير الوطني ابان الثورة التحريرية 1954 -1962