إشارة

Revue des sciences de l'information, de l'archivistique et de la bibliothéconomie

Description

إشارة" مجلة علوم المعلومات، علم الأرشيف و علم المكتبات؛ مجلة دورية تصدر عن مختبر البحث حول: أنظمة المعلومات و الأرشيف في الجزائر. تهدف هذه المجلة إلى نشر التجارب، التفكير النقدي و الأبحاث حول تكنولوجيا المعلومات، علم الأرشيف ، علم المكتتبات الاتصال و قضايا ثقافية تمت بصلة إلى اهتمامات المختبر. تخضع المقالات التي تَرِدُ على المجلة إلى التقييم من طرف خبراء في المجالات التي تهتم بها المجلة. "Ishara" Revue des Sciences de l'Information, de l'Archivistique et de la Bibliothéconomie, est la revue du Laboratoire de Recherche sur les Systèmes d'information et les Archives en Algérie, LASIA. Cette revue scientifique dont les textes sont soumis à une évaluation par un comité formé de pairs, a pour but la diffusion d'expériences, de réflexions critiques et de recherches portant sur les technologies de l'Information, les Archives, la Bibliothéconomie, la communication et des questions culturelles ayant un lien avec les objectifs de la revue.


2

Volumes

4

Numéros

44

Articles


المهارات المعلوماتيّة الجديدة في خدمة التحول الوظيفي لأخصائي المعلومات العربي من أجل رسم الطريق نحو المستبقل

المداني آمنـة, 

الملخص: لم تحدث ثورة المعلومات والإتصالات تغيرا في شكل التواصل وكثافته وسرعته فحسب، وانما أفرزت علاقات تفاوت وهيمنة جديدة تتغذى من قدرة الفاعلين والمؤسسات والدول على إنتاج المعلومة وإمتلاكها والتصرف فيها. ولهذا فقد أصبح التفكير في دور المكتبات في نشر المعلوماتية من قبيل المعالجة الاشكالية التي فرضتها علاقات التفاوت في اكتساب التقنيات الحديثة، بما يمكن التعبير عنه بالفجوة المعرفيّة، حيث أن آليات احتراف صفة مختص المعلومات قد تجاوزت اليوم الأنماط التقليدية، وأصبحت مرتبطة بشكل مباشر بتقنيات التواصل الإفتراضي التي أدمجت أغلب المجتمعات في ما يمكن التعبير عنه بمجتمع المعرفة. لذلك يبدو أن الرهان الحضاري اليوم والذي يطرح نفسه أكثر من ذي قبل على مكتباتنا بالمجتمع العربي، هو كيف السبيل لإنتاج ونشر بيئة معلوماتيّة ووعي معلوماتي، من شأنه أن يدفعنا للإنخراط في مجتمع المعرفة بشكل يوفر أكثر قدر ممكن من إمكانيات حفظ المعلومة وإتاحتها. وهذا الرهان يتطلب تحديث نمط ممارسة مهنة أخصائي المعلومات، وإدراك جودة التكوين في مجال المكتبات. لكن يبدو أنّ واقع المكتبات اليوم يؤكد هذا الوضع الاشكالي للمهنة، حيث أن الآمال والأهداف المتفائلة لتطوير القطاع، غالبا ما يصطدم بوجود بيئة بسيطة وفقيرة لتفعيل هذه الخيارات. ولعل هذه المفارقة قد تدفعنا للتساؤل عن مدى إمكانياتنا لتفعيل منظومة ترقى بمجال المكتبات والمعلومات وتطوير دور أخصائي المعلومات، من أجل بلوغ مستوى ما أطلق عليه اليوم بمجتمع المعرفة ؟ للبحث في هذه الإشكاليّة سوف نقدم عملا تحليليا، نتناول فيه بالتوضيح، دور المكتبات ودور أخصائي المعلومة في تعميم وعي معلوماتي وآلياته في ذلك، كاشفين عن الرابط الخفي بين الوعي المعلوماتي ومهنة أخصائي المعلومات في علاتهما برسم الطريق نحو مجتمع المعرفة، لإعتبار أنّ ذلك من الاستراتيجيات التي لا حياد عنها اذا ما رغبنا في تسجيل حضورنا كفاعلين في مجتمع المعرفة. The informational and communicational revolution does not affect only the form, density and speed of communication but also produces a new types of relations based on dominance and inequality. In fact, the more countries, companies and specialists own competences to produce and exploit information technologies, the more they dominate. Accordingly, thinking of providing libraries with new information technologies is becoming one of the important issues that should be dealt with. However, the inequality in the acquisition of technologies creates what is called the information technology gap. Moreover, the criteria to become professional information specialist has exceeded traditional conditions, and became directly linked to the virtual communication techniques that have incorporated most of the societies in what is called the “knowledge society”. Therefore, it seems that the cultural bet today for our libraries in the Arab society, is how to produce and develop an information environment and awareness, which will push us to take part in the knowledge society in a way that provides the greatest possibilities of information preservation and availability. However, it seems that the real situation of libraries today confirms that this profession faces real problems, as the optimistic hopes and goals for the development of the sector, often stick with a modest and poor environment to activate these options. Perhaps, this paradox may push us to wonder about the extent to which we can develop strategies that help libraries, information and information specialist to achieve the level of what is now called the knowledge society? Accordingly, we will provide analytical work, to deal with this issue, in which we will clarify the role of libraries and the role of the information specialist in disseminating information awareness and mechanisms and we will try to reveal the hidden link between information awareness and the profession of information specialists in their work towards the knowledge society. These are the incredible ways if we want to be present as actors in the knowledge society.

الكلمات المفتاحية: أخصائي المعل ; مات ; المكتبات ; عل ; م المعل ; مات مجتمع المعر ; فة