دراسات في العلوم الإنسانية والاجتماعية

دراسات في العلوم الإنسانية والاجتماعية

Description

مجلة علمية محكمة تصدرها سداسيا كلية العلوم الإنسانية و كلية العلوم الاجتماعية - جامعة الجزائر 2- تتكفل المجلة بنشر البحوث والدراسات العلمية الأصيلة وكذلك الندوات والملتقيات والايام الدراسية التي تنظمها كل من كلية العلوم الإنسانية وكلية العلوم الإجتماعية لجامعة الجزائر 2 أبو القاسم سعد الله بشرط أن يتوفر كل ما يقدم للنشر الشروط المنهجية والعلمية الأساسية المعترف بها . ترمي مجلة دراسات في العلوم الإنسانية و الاجتماعية إلى الإسهام في تطوير المعرفة و نشرها، و ذلك بنشر البحوث العلمية في مجالات البحوث و الدراسات الإنسانية و الاجتماعية و ستكون المجلة سجلا وثائقيا للبحوث و الدراسات الإنسانية و الاجتماعية. تندرج المجلة في سلسلة دوريات العلوم الإنسانية و الاجتماعية في الجزائر لكنها تحاول أن تتميز عنها بطرحها كمجلة / مشروع، تطمح لي تكون نقلة نوعية في ميدان العلوم الإنسانية و الاجتماعية. تقوم على مقاربة اختصاصات العلوم الاجتماعية و مناهجها كوحدة متكاملة فيما هو قريب من "المنهج التكاملي" و "المركب" العابر للاختصاصات مثل علم الاجتماع و الأنتروبولوجيا و التاريخ و التاريخ الاجتماعي....الخ تفتح المجلة صفحاتها للبحوث و الدراسات الإبداعية و الأصيلة و ذات الأهمية المرجعية التي تعتمد على المنهج التكاملي و المركب في دراسات العلوم الاجتماعية. اهتمامات المجلة: تعنى المجلة بنشر ما يأتي: البحوث و الدراسات التي تعالج القضايا الاجتماعية الراهنة. البحوث والدراسات التي تدخل تحت اطار علم الاجتماع التربوي. البحوث و الدراسات التي تهتم بالعلوم الإنسانية. الترجمات العلمية و عرض الكتب الجديدة و مراجعتها. البحوث و الدراسات التي تسهم في رقي المجتمع.


5

Volumes

5

Numéros

89

Articles


فاعلية برنامج حسي معرفي لتعلم الألفاظ الجديدة وسط طلاب كليتي التربية – حنتوب والتربية الحصاحيصا، جامعة الجزيرة، السودان

ديوا مكي بابكر سعيد, 

الملخص: تنطلق مشكلة هذه الدراسة من الطريقة التي يتعامل بها المتعلمون عند تعلم الألفاظ الجديدة والتي أدت إلى معاناتهم عند تذكرها، هدفت الدراسة الحالية إلى معرفة أثر برنامج حسي معرفي- صممه الباحث - في تعلم الألفاظ الجديدة، اتبعت الدراسة المنهج التجريبي حيث تكونت العينة من طلاب وطالبات كليتي التربية/حنتوب والحصاحيصا بجامعة الجزيرة تم اختيارها بالطريقة العشوائية الطبقية وقد كان قسم اللغة الإنجليزية ممثلاً لأقسام اللغات، الكيمياء/الأحياء ممثلاً للأقسام العلمية والجغرافيا/التاريخ ممثلاً للأقسام الأدبية، وبلغ حجم العينة (216) طالباً وطالبة للمجموعتين التجريبية والضابطة، خضع البرنامج الحسي المعرفي المصمم للتحكيم من قبل المختصين قبل التجربة، تم تحليل البيانات عن طريق برنامج الحزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS) حيث أظهرت النتائج أن للبرنامج الحسي المعرفي الذي تم تصميمه أثراً إيجابياً في تعلم الألفاظ الجديدة، لا توجد فروق دالة إحصائياً في أثر البرنامج الحسي المعرفي المصمم في تعلم الألفاظ الجديدة تعود إلى نوع التخصص علمي أو أدبي. تفيد نتائج هذه الدراسة في المساعدة على التخطيط لبرامج تربوية تعليمية أكثر فعالية خاصة في مجال تعليم اللغات. توصي الدراسة بإنشاء وحدات في مختلف وزارات التعليم تختص بدراسة وتقويم ووضع إستراتيجيات لتطوير تعلم اللغات الأجنبية والاستفادة من مختلف البحوث العلمية التي تُجرى في هذا المجال من الناحية التطبيقية.

الكلمات المفتاحية: فاعلية; برنامج; حسي معرفي; الألفاظ; الجديدة; حنتوب; الحصاحيصا


شباب الربيع العربي من هاجس المعاصرة والتحرر إلى إنشاء الإرهاب

Horchani H, 

الملخص: يعد الإرهاب جريمة في حقّ البشرية تزايد بصورة مذهلة منذ ثورات الربيع العربي في مختلف المجتمعات العربية وبصفة خاصة في تونس. من هنا جاءت فكرة إحداث هذه المقالة التي تتناول بالدرس موضوعا يكتسي أهمية كبرى ويتمثل في "شباب الربيع العربي من هاجس المعاصرة والتحرر إلى إنشاء الإرهاب"، حتّى نتبين حقيقة الإرهاب في الدول العربية وربطه بفساد المنظومة الأخلاقية لدى شباب ضاع في متاهات المعاصرة وأوهامها متجردا من ردائه العربي الأصيل، ونكشف ما تعيشه شعوبنا من مخاطر في مختلف مجالات الحياة لنتوصل إلى اقتراح حلول استراتيجية تمكن من تجفيف منابع الإرهاب وحماية شبابنا من متهات الحداثة المتعولمة عبر التركيز على القيم التي تبقى ضرورة للحفاظ على الذاتية الثقافية والارتقاء بالفكر والسلوك الإنساني في مجتمعاتنا العربية التي فشلت في مواجهة الإرهاب بالسبل الأمنية.

الكلمات المفتاحية: الإرهاب، المعاصرة، الشباب، القيم، السلوك الإنساني


السكن العشوائي بين أدوات التهيئة والتعمير وممارسات الفاعلين " دراسة ميدانية لمدينة بئرالعاتر - الجزائر "

قريب عيسى, 

الملخص: الملخّص: يدرس هذا البحث إشكاليّة السّكن العشوائي، وما يرافقها من تحدّيات تواجه التّجمعات السّكانية، كما يهدف للإجابة على بعض التّساؤلات ذات الصلة بالموضوع، كالتّحكم في النّمو الحضري، وانعكاسات تزايد الطّلب على العقار، وما يتبعه من استهلاك للمجال، ومنه إمكانية الوصول لبعض النّتائج، التي من شأنها أن تساعد الفاعلين في رسم الخطط الضّرورية، ووضع التّصورات والبرامج الكفيلة من أجل التّحكم ومجابهة مختلف الرِّهانات التي تواجههم في تسيير المدن، وبما يضمن لهم كذلك ليونة في تحقيق أهداف التّخطيط الحضري والتّنمية المستدامة. تمثل مدينة بئرالعاتر، وهي من المدن المتوسطة الواقعة شرق الجزائر على الشّريط الحدودي مع الجمهورية التونسية حالة لهذه الدراسة، وللإجابة على التساؤلات الرئيسية اعتمدنا على مقاربة البحث الميداني، التي أتاحت لنا الفرصة لمقابلة بعض الفاعلين كالمنتخبين ومسئولي الإدارات والمصالح التقنية المكلفة بالعمران، هذه المنهجية حاولنا من خلالها تشخيص مخالفات التعمير بالمدينة، عن طريق وصف وتحليل مختلف ممارسات السكان والفاعلين فيما يتعلق بالسكن العشوائي. لقد قادتنا الدراسة إلى استخلاص بعض مسببات السّكن العشوائي، والتي نذكر منها أتِّساع الهوّة بين السّكان ومحتوى التّشريع العقاري والعمراني، إضافة إلى عدم مرافقة الإطار النّظري للدّراسات العمرانية بخطوات تطبيقية، ونقص الرّقابة اللازمة لتحقيق الأهداف المسطّرة، وعلى ضوء ذلك قدّمنا بعض الاقتراحات لتفعيل دور كلّ الشّركاء الفاعلين في هذا المجال، ومرافقة العمل النّظري بخطوات عملية أكثر مرونة، من أجل بناء وتأسيس أطر سليمة تجنب المدن فوضوى العمران.

الكلمات المفتاحية: السّكن العشوائي؛ الفاعلون؛ العقّار الحضري؛التّشريع العمراني؛ بئرالعاتر


اتجاهات العمال نحو استعمال معدات الوقاية والسلامة الفردية

بورجي العباس,  مباركي بوحفص, 

الملخص: يهدف هذا البحث إلى معرفة تأثير الجانب السيكولوجي للعامل في تقيده بمبادئ السلامة المهنية، ولتحقيق مقاصد هذه الدراسة إعتمد الباحثان على المنهج الوصفي التحليلي ، وإعتمدا على الإستبيان كأداة أساسية لجمع البيانات والمعلومات المتعلقة بمتغيرات الدراسة ، و قد تكون مجتمع البحث من كل العمال الدائمين بمؤسسة الصناعات الميكانيكية ولواحقها الواقعة بوادي رهيو والبالغ عددهم (214) ،ولإختيار العينة الملائمة لهذه الدراسة تم إختيار العينة العشوائية البسيطة حيث بلغ عددها (93)عامل، ولقد أظهرت الدراسة أن اتجاهات العمال نحو الالتزام بمعدات الوقاية والسلامة الفردية غلب عليها الحياد والسلبية ،حيث سجلت الدراسة نسبة (40.9℅)اتجاها سلبيا و (38.7℅)اتجاها محايدا، بينما سجلت (20.4℅)فقط اتجاها ايجابيا للعمال نحو الالتزام بمعدات الوقاية والسلامة الفردية.

الكلمات المفتاحية: الاتجاهات النفسية؛ الممارسات؛معدات الوقاية الشخصية؛ الراحة و الفعالية.


دور مخرجات البحوث والدراسات التربوية والنفسية العلمية في التنمية الاجتماعية من وجهة نظر مواطني ولاية الجزيرة

دكتور مكي بابكر سعيد ديوا,  دكتور زينب محمد إبراهيم كساب, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على مدى فاعلية الدور الذي تؤديه مخرجات كل من البحوث والدراسات في المجال التربوي والنفسي في التنمية المجتمعية لمواطني ولاية الجزيرة من، كما هدفت الدراسة إلى معرفة وتحديد المصادر التي تعمل على تقديم وعرض نتائج تلك البحوث والدراسات للمجتمع والوسائط التي تستخدمها في ذلك، تم اختيار عينة عشوائية قوامها (260) فرداً من مدينة ود مدني حاضرة الولاية منهم (130) ذكور و(130) إناث، حيث طُبقت عليهم الاستبانة التي أُعدت خصيصاً لأغراض الدراسة، وقد اُستخدم برنامج الحزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية، SPSS لتحليل نتائج الدراسة، وكانت أهم النتائج: أن لمخرجات البحوث والدراسات التربوية والنفسية دور إيجابي فاعل في التنمية الاجتماعية لمواطني ولاية الجزيرة، وأن مجتمع ولاية الجزيرة يستفيد من البحوث والدراسات التربوية عبر أساتذة الجامعات في ولاية الجزيرة بنسبة (53.46%) وأخصائيي التربية وعلم النفس بنسبة (35.76%) وإعلاميي الولاية بنسبة (10.78%)، وذلك عبر البث التلفزيوني والإذاعي إلى جانب المحاضرات والندوات وصحيفة ولاية الجزيرة الأسبوعية وصحيفة جامعة الجزيرة الدورية، أوصت الدراسة بضرورة العمل على مد المجتمعات بأحدث نتائج البحوث والدراسات التربوية والنفسية بطريقة ممنهجة حتى يساهم ذلك في تطور المجتمعات ونموها.

الكلمات المفتاحية: مخرجات، البحوث والدراسات، التربوية، التنمية الاجتماعية، ولاية الجزيرة


واقع الكفاءة الداخلية الكمية للتعليم الأساسي في الجمهورية اليمنية

السعدي محمد زين صالح, 

الملخص: هدف البحث إلى معرفة واقع الكفاءة الداخلية الكمية لنظام التعليم الأساسي في الجمهورية اليمنية، من خلال قياس مؤشرات الكفاءة الداخلية الكمية للتعليم الأساسي، وتحديد الكلفة السنوية للطالب، وتحديد الهدر المادي الناتج عن الرسوب والتسرب، ولهذا الغرض استخدم البحث أسلوب إعادة تركيب الفوج لحساب المؤشرات الدالة على الكفاءة الداخلية الكمية لنظام التعليم الأساسي، وذلك من خلال بناء الهيكل البياني للتدفق الطلابي الذي يسمح بحساب (معدل النجاح، ومعدل الرسوب، ومعدل التسرب) للأفواج الدراسية، ومن ثم حساب مؤشرات الكفاءة الداخلية الكمية ومستوى هذه الكفاءة. أظهرت نتائج البحث أن نظام التعليم الأساسي في الجمهورية اليمنية لم يرق إلى الوصول لتحقيق أهدافه الكمية بالمستوى المطلوب، الأمر الذي أثر على كفاءته الداخلية الكمية، وأن نسبة الفقد الكمي الناتج عن الرسوب والتسرب لدى الطلبة بلغ (69.5%)، وقدم البحث بعض التوصيات لرفع مستوى هذه الكفاءة وزيادة فعاليتها لتصل إلى المستوى المأمول .

الكلمات المفتاحية: الكفاءة الداخلية الكمية، التعليم الأساسي.


تمثلات مدينة قسنطينة عبر الشبكات الاجتماعية

دهماني سهيلة, 

الملخص: إن النشر والاهتمام بمدينة قسنطينة يسهم بلا شك في بناء "صور" ذهنية مختلفة عنها لدى المتتبعين إما إيجابا أو سلبا، وهو ما يؤثر على صورتها العامة لدى من يعرفها ومن لا يعرفها. تسعى هذه الدراسة إلى تحليل ثلاثة صفحات مختلفة عن مدينة قسنطينة وهي: قسنطينة عاصمة للثقافة العربية وهي شبه رسمية تبرز إيجابيات التظاهرة، أخبار قسنطينة وهي نقدية عامة، عجائب وغرائب مدينة قسنطينة. حيث توصلت الدراسة الى النتائج التالية : - يتضح من النتائج ان للقائم بالاتصال الأثر المباشر في تحديد مضمون ونوعية المنشورات التي يكتبها أو يسمح بنشرها على الصفحة، ويمارس بذلك دور الرقيب والموجه لما ينشر في الاتجاه الذي يناسبه، من خلال حذف المنشورات او عدم السماح لها بالظهور، ويظهر ذلك جليا في الصفحات محل التحليل. - تتضارب الصور المنقولة عن قسنطينة من خلال الصفحات محل التحليل، فبعضها يمجدها من خلال الصور والمنشورات والفيديوهات الانتقائية التي تعكس جمالها ومعالمها واثارها، وجوانب من الاحتفالية، بينما اكتفت بعض الصفحات مثل اخبار قسنطينة بنقل الاخبار المختلفة بصفة عامة، اما الصفحات الناقدة فقد ركزت على الجوانب المهملة في المدينة مثل القمامة الاوساخ، بعض الاختلالات في المشاريع، وقد شكلت بذلك اعلاما بديلا للإعلام الرسمي. - بصفة عامة تتجاذب مدينة قسنطينة من خلال نشريات الفايس بوك صورتان يمكن للمتلقي تكوينهما عنها: - صورة المدينة الجميلة الجذابة ذات الإرث الحضاري والثقافي العريق، والمدينة العصرية من خلال اعمال إعادة التأهيل والمشاريع الثقافية الكبرى، وهي صورة حالمة تجعلها مثالية، تغري المتلقي بزيارتها، ويتضح أثر ذلك من خلال التعليقات والتفاعلات المختلفة لمستخدمي الصفحة. - صورة المدينة التاريخية الغارقة في مشاكل يومية اجتماعية لا يتم الالتفات اليها كفاية، بل يتم التمويه على مشاكلها الحقيقية من خلال أعمال الواجهة، وهي صورة تكاد تكون سوداوية متشائمة، ساهمت في تكوين مشاعر اسف لدى مختلف المتفاعلين مع المنشورات التي يتم اختيارها بعناية لتعضيد وجهة النظر هذه. مثل الفيديوهات الملتقطة من الشوارع الداخلية للمدينة أو تصريحات المواطنين، أو صور تلتقط من طرف مواطنين يتم نشرها أو تبادلها أو مشاركتها من صفحات أخرى. - ومما اظهرته النتائج أيضا فشل الصفحات الشبه رسمية القريبة من التظاهرة في تقديم صورة واقعية عن المدينة، والانفتاح على الأصوات الأخرى والتفاعل معها، ويبدو انها مازالت أسيرة النظرة الرسمية والإدارية النمطية، وهو ما يحد من فعاليتها الإعلامية و الإقناعية كثيرا. - ويعود السبب في ذلك الى نوعية المصادر التي يستقي منها كل طرف معلوماته وأخباره، ومدى التأكد من مصداقيتها وحقيقتها، إضافة الى الانغلاق ورفض وجهة النظر الأخرى التي تعبر عن الجزء غير المنظور او المسكوت عنه في النشريات، فالصفحات الناقدة والمعارضة تجتهد كثيرا في نقل صور مختلفة عن واقع بائس للمدينة دون ان تحاول معرفة حقيقة الواقعة، مما يحولها الى مصادر للتظليل الإعلامي، بينما تجتهد الصفحات الأخرى الممجدة للتظاهرة في تبييض الصورة، الى حد تزييف الواقع، ويزيد من حدة ذلك ان الكثير من النشريات تصاحبها صور فتوغرافية ذات تعديلات فنية بالفتوشوب، أو فيديوهات ملتقطة بطريقة انتقائية جدا، وكل ذلك يؤدي الى تشويش المعنى لدى المتلقي. - يتضح من خلال التحليل مدى خطورة النشر المنفلت في إطار "صحافة المواطن"، والذي يفتقد الى القاعدة الأخلاقية والقانونية والالتزام بقواعد المهنة وآدابها وكذا الالتزام المعنوي تجاه القارئ او المتلقي عموما، ولأن هذا اللون من الاعلام قد أصبح من الحقائق اليومية فان الحاجة تدعو الى إعلام سياحي وعمومي أكثر انفتاحا وأكثر فعالية في التعبير ونقل صور واقعية مهما كانت نوعيتها الى القارئ .

الكلمات المفتاحية: تمثلات ; الصورة الذهنية ; قسنطينة ; الفايس بوك


رقمنة الابداع الثقافي من أجل ثقافة ديمقراطية

Mesbah Ep Saadaoui Neziha, 

الملخص: ملخص المقال: تطرح هذه الورقات إشكالية الإبداع الثقافي في خضم تحولات المجتمع الهائلة، وتبحث في دور الفضاء الرقمي في تكريس الديمقراطية الثقافية باعتبار دور هذه الأخيرة في خلق ثقافة معرفية وفكر نقدي من خلال حرية لنفاد للفعل الثقافي. اذ شهدت جل المجتمعات في الآونة الأخيرة انتشار ممارسات ثقافية جديدة بفضل انتشار التقنيات الاتصالية الحديثة التي خولت عبر المدونات والمنتديات من فتح لفضاء شاسعا أمام الخلق والإبداع وفتح المجال الإشكال تعبيرية جديدة لدى فئة الشباب كومسيقى الراب والفنون التشكيلية باستعمال تقنية ثلاثية الأبعاد... لقد خول المعطى الرقمي إمكانية تفاعل المجتمع المدني من المشاركة في الأنشطة الثقافية وانتشارها على أوسع نطاق وهو بذلك يعتبر أداة قوية ذات مشاركة فعالة وعفوية وبالتالي فتح الآفاق أمام أشكال تعبيرية جديدة. Resumé Notre article comprend quelques réflexions sur l’approche de la démocratisation culturelle qui a comme finalité de renforcer la création artistique et culturelle afin de réaliser le savoir critique et offre l’opportunité à chaque créateur de diffuser son œuvre à un grand publique possible à travers l’espace virtuel. Dans un premier temps nous faisons une mise au point sociologique qui vise à explique la place de l création culturelle dans l’histoire de l’humanité. Dans un deuxième temps, on analyse le rôle de l’’espace numérique dans la réalisation de la démocratie culturelle

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح ( الإبداع الثقافي، االرقمنة، الديمقراطية الثقافية,الفضاء الافتراضي، التفاعل ) Les mots clés (La création culturelle, la démocratisation de la culture, le numérique, l’espace virtuel, l’interaction culturelle, émancipation)


Social planning and response to terrorism

دكتور حازم محمد ابراهيم مطر, 

Résumé: Summary: First, the problem of the study: The problem of the study is determined in the study of the role of social planning in the face of terrorism, and to arrive at a proposed planning scenario and visionary vision to confront the phenomenon of terrorism. Second, the importance of the study: The importance of the study in general was in the scientific planning to confront terrorism. Planning the face of terrorism, in addition to reaching a proposed planning scenario to confront terrorism. Fourth: The main hypothesis of the study: There is a positive relationship between social planning and countering terrorism. V. Concepts of the study: The study dealt with the concept of social planning, terrorism, VI procedures Methodology: The study descriptive study and curriculum type approach Social Survey, Seventh study results: The study achieved its objectives and tested hypotheses and reached an unimaginable schematic proposal. Eighth: The proposed planning scenario in the face of terrorism and implementing mechanisms: activating the role of youth in the fight against terrorism, urging the media community in its role and responsibility to confront terrorism, enhancing cooperation between the public and the security forces in the fight against terrorism, Combating terrorism, maximizing the role of civil society institutions in eradicating terrorism, working as a means of communication to receive reports of terrorism issues, cooperating with the popular committees, allocating an annual prize to those who contribute to confronting terrorism issues whether individuals, groups or organizations.

Mots clés: Social Planning ;Terrorism


الاغتراب النفسي وعلاقته بالصحة النفسية لدى طلاب الجامعة

عبدالله عبدالله, 

الملخص: الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن طبيعة العلاقة الموجودة بين الشعور بالاغتراب النفسي والشعور بالصحة النفسية في أوساط طلبة الجامعة بالعاصمة من مختلف التخصصات والكليات ، والتعرف على مستوى ظاهرة الاغتراب لدى الطلاب ومعرفة الفروق تبعاً : للجنس وتبعاً للكليات الأدبية والكليات العلمية ، وتبعاً للتخصص الأكاديمي وتبعاً للمستوى الجامعي وتبعاً لنوع السكن. والتعرف على مستوى درجة الصحة النفسية لدى الطلاب ومعرفة الفروق تبعاً للجنس وتبعاً للكليات الأدبية والكليات العلمية ، وتبعاً للتخصص الأكاديمي وتبعاً للمستوى الجامعي وتبعاً لنوع السكن. وتهدف هذه الدراسة أيضاً إلى بيان تأثير الاغتراب على الصحة النفسية لدى طلاب الجامعة والوقوف على العوامل التي تنتظم متغيرات الدراسة (الصحة النفسية ، الاغتراب النفسي). ومن أجل تحقيق أهداف الدراسة فقد تم تطبيق مقياسي الاغتراب للمرحلة الجامعية ، ومقياس الصحة النفسية المعدل على عينة عشوائية مكونة من 260 طالب وطالبة من مختلف السنوات الجامعية. ولقد قام الباحث باستخدام الأساليب الإحصائية التالية : معامل بيرسون ، واختبار ت ، وتحليل التباين الأحادي الاتجاه. لفحص الفرضيات وقد أظهرت النتائج وجود علاقة ارتباطيه سلبية عكسية متوسطة بلغت بين ظاهرة الاغتراب والشعور بالصحة النفسية لدى طلاب الجامعة. مما يدل على أنه كلما زاد الاغتراب كلما قلت الصحة النفسية لدى طلاب الجامعة بنسبة متوسطة. كما وجد هناك فروقاً دالة عند في ظاهرة الاغتراب لدى الطلاب تبعاً للجنس لصالح الإناث حيث ظهر أن الإناث أكثر شعور بالاغتراب من الذكور. ووجود فروق دالة في ظاهرة الاغتراب لدى الطلاب تبعاً للكليات الأدبية والكليات العلمية لصالح طلاب الكليات الأدبية. ووجود فروق دالة في ظاهرة الاغتراب لدى الطلاب تبعاً لنوع السكن لصالح الطلاب الذين يسكنون في الإقامة الجامعية . ووجود فروق دالة في ظاهرة الاغتراب لدى طلاب الجامعة تبعًا للتخصص الأكاديمي وتبعًا للمستوى الجامعي. كما وجد هناك فروق ذات دلالة إحصائية في درجة الصحة النفسية لدى الطلاب تبعًا للكليات الأدبية والعلمية باتجاه درجات طلاب الكليات الأدبية. وهذه القيمة تشير إلى أن طلاب الكليات الأدبية يشعرون بعدم السلامة والصحة النفسية أكثر من طلاب الكليات العلمية. كما توجد فروق ذات دلالة إحصائية في درجة الصحة النفسية لدى الطلاب تبعًا للتخصص الأكاديمي وتبعاً للمستوى الجامعي في حين لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في درجة الصحة النفسية لدى الطلاب تبعًا للجنس، وتبعاً لنوع السكن للطلاب الجامعي . Summary: The study aims at revealing the nature of the relationship between the feeling of psychological alienation and the sense of mental health among the university students in the capital from different disciplines and colleges. It also aims to identify the level of expatriation among students and to identify the differences according to the gender and according to the academic colleges and scientific colleges. Depending on the type of accommodation. And to identify the level of mental health of students and knowledge of differences depending on sex and depending on the academic colleges and scientific colleges, depending on the academic specialization and depending on the university level and depending on the type of housing. The aim of this study is to explain the impact of expatriation on the mental health of university students and to identify the factors that are organized in the study variables (mental health, psychological alienation). In order to achieve the objectives of the study, the criteria of expatriation for the university level were applied, and the adjusted mental health measure on a random sample of 260 students from different academic years. The researcher used the following statistical methods: Pearson coefficient, T test, and one-way contrast analysis. In order to examine the hypotheses, the results showed a negative correlation between the phenomenon of alienation and the sense of mental health among university students. Which shows that the greater the alienation, the lower the mental health of university students with an average. There were also significant differences in the phenomenon of alienation among students according to sex in favor of females, where it emerged that females are more alienated from males. And the existence of significant differences in the phenomenon of alienation of students according to the colleges of literature and scientific colleges for the benefit of students of literary colleges. And there are significant differences in the phenomenon of alienation of students depending on the type of housing for the benefit of students living in university residence. And the existence of significant differences in the phenomenon of alienation among university students depending on the academic specialization and according to the university level. There were also significant differences in the degree of mental health among students according to the literary and scientific faculties towards the degrees of students of literary colleges. This value suggests that students of literary colleges feel more insecure and mental health than students of scientific colleges. There are also significant differences in the degree of mental health among students according to the academic specialization and according to the university level, while there are no significant differences in the degree of mental health among students according to sex, depending on the type of housing for university students. Keywords: Psychological aliénation - mental health Résumé: Cette étude visait à révéler la nature de la relation qui existe entre le sentiment d'aliénation et le sens psychologique de la santé mentale chez les étudiants universitaires dans la capitale de diverses disciplines et des collèges, et d'identifier le niveau du phénomène d'aliénation chez les étudiants et les connaissances des différences en fonction: le sexe et selon les collèges littéraires et collèges scientifiques, en fonction de la spécialisation académique et selon le niveau de l'université Selon le type d'hébergement. Et pour identifier les étudiants de niveau universitaire en santé mentale et la connaissance des différences selon le sexe et selon les facultés littéraires et scientifiques et collèges, selon la spécialisation académique et en fonction du niveau de l'université et en fonction du type de logement. Cette étude vise également à libérer l'impact de l'aliénation sur la santé mentale des étudiants universitaires et d'identifier les facteurs qui sont organisés des variables d'étude (santé mentale, aliénation psychologique). Afin d'atteindre les objectifs de l'étude, il a été appliqué de premier cycle de l'aliénation Standart, et une mesure du taux de la santé mentale sur un échantillon aléatoire de 260 étudiants de différentes années universitaires. Le chercheur a utilisé les méthodes statistiques suivantes: coefficient de Pearson, test T et analyse de contraste unidirectionnel. Afin d'examiner les hypothèses, les résultats ont montré une corrélation négative entre le phénomène de l'aliénation et le sens de la santé mentale chez les étudiants universitaires. Ce qui montre que plus l'aliénation est grande, plus la santé mentale des étudiants universitaires est moyenne. On trouve également des différences en fonction lorsque le phénomène d'aliénation chez les étudiants par sexe en faveur des femmes où il est apparu que plus de femmes que d'hommes se sentent aliénés. Et l'existence de différences significatives dans le phénomène d'aliénation des étudiants selon les facultés littéraires et scientifiques et des collèges au profit des étudiants littéraires. Et il existe des différences significatives dans le phénomène de l'aliénation des étudiants en fonction du type de logement au profit des étudiants vivant en résidence universitaire. Et l'existence de différences significatives dans le phénomène de l'aliénation entre les étudiants universitaires en fonction de la spécialisation académique et en fonction du niveau universitaire. Il y avait aussi des différences significatives dans le degré de santé mentale chez les étudiants selon les collèges littéraires et scientifiques vers les degrés des étudiants des collèges littéraires. Cette valeur suggère que les étudiants des collèges littéraires se sentent plus en insécurité et en santé mentale que les étudiants des collèges scientifiques. Il existe des différences statistiquement significatives dans le degré de santé mentale chez les étudiants en fonction de la spécialisation académique et en fonction du niveau universitaire, alors qu'il n'y a pas de différence statistiquement significative dans le degré de santé mentale chez les élèves en fonction des différences de différences entre les sexes, et en fonction du type de logements pour les étudiants universitaires.

الكلمات المفتاحية: الاغتراب النفسي, الصحة النفسية


أسباب انتشار الدروس الخصوصية من وجهة نظر تلاميذ المرحلة الثانوية ( دراسة ميدانية على عينة من تلاميذ الأقسام النهائية بمدينة سعيدة )

كورات كريمة, 

الملخص: الملخص : هدف البحث للتعرف على الأسباب انتشار الدروس الخصوصية لدى تلاميذ المرحلة الثانوية (السنة الثالثة ثانوي) بمدينة سعيدة من وجهة نظرهم في ضوء متغير الجنس و التخصص،لهذا الغرض تم إعداد استبيان مكون من (25) بندًا لقياس أسباب انتشار الدروس الخصوصية لدى تلاميذ المرحلة الثانوية ، تكونت عينة البحث من (200) تلميذ و تلميذة من أقسام السنة الثالثة ثانوي تم اختيارهم بطريقة عشوائية،وبعد المعالجة الإحصائية أسفر البحث على النتائج الآتية: - تنتشر الدروس الخصوصية بشكل كبير بين تلاميذ المرحلة الثانوية في مختلف التخصصات (العلمية و الأدبية) -وجود فروق دالة إحصائيا بين متوسط استجابات الجنسين لأسباب انتشار الدروس الخصوصية تبعًا لمتغير الجنس لصالح الإناث. -توجد فروق ذات دلالة إحصائية في درجة الاقتناع بأسباب أخذ الدروس الخصوصية تبعًا لمتغير التخصص لصالح التلاميذ ذوي التخصص العلمي. The research aims to identify the causes of the proliferation of private lessons to secondary students in the variables of sex and specialty, The Search Tool is uestionnaire to identify the causes of the proliferation of private lessons to the pupils in secondary education, The sample was (200) students and pupils were selected randomly, resulting in research on the following results: -spread lessons Privacy Policy significantly among secondary students in various disciplines (scientific and literary) There are a statistically significant differences between males and females to the cause for the spread of private lessons, depending on the variant of sex for the benefit of the female. -There were no statistically significant differences in the degree of the reasons for taking the lessons privacy depending on the variable speciality in favor of students with scientific specialization.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الدروس الخصوصية-مرحلة التعليم الثانوي


دور الدعم الاجتماعي المدرك والضغط النفسي المدرك في ظهور المحاولة الانتحارية

وردة بلغازي, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى تسليط الضوء على دوري الضغط النفسي والدعم الاجتماعي في ظهور المحاولة الانتحارية، واتضح من دراسة حالة المراهقة "أ" من خلال المقابلة العيادية وتطبيق الاختبارات النفسية أن لإدراك الضغط النفسي دور أساسي في المحاولة الانتحارية وكذلك انعدام الدعم الاجتماعي

الكلمات المفتاحية: المحاولة الانتحارية ; الدعم الاجتماعي المدرك ; الضغط النفسي المدرك


التفكير الابتكاري وعلاقته بالتحصيل الدراسي

فاطمة سناوي,  منصور هامل, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن العـلاقة بين التفكير الابتكاري والتحـصيل الدراسي لدى عينة من تـلاميــذ السنـة الثاثة من التعليم المتوسط ، تكونت عينـة الدراسة من (37) تلمـيذا وتلميذة من بينهم (13) ذكـرا و (24) أنـثـى، باستخدامـ أداة للقياس: اختبار Torance التفكير الابتكاري الأشكال (ب) المقنن من طرف الدكتور عبد الله النافع على البيئة العربية ، وتمت المعالجة الاحصائية لفرضيات الدراسة باستخدام معامل الارتباط بيرسون (ر)، اختبار الفروق لعينتين مستقلتين (ت) . Astract The aim of this study was to reveal the relationship between innovative thinking and academic achievement in a sample of students of the third year of intermediate education, The sample of the study consisted of (37) male and female students (13 male and 24 female) using a measuring tool: Torance Test Innovative Thinking Forms (B) by Dr. Abdullah Al Nafea on the Arab Environment, Statistical analysis of the study hypotheses was done using the Pearson (t) correlation coefficient and the difference test for two independent samples (T).

الكلمات المفتاحية: التفكير الابتكاري ; تلميذ التعليم المت ; سط


سوسيولوجيا الاحتجاج الحضري بالمغرب :دراسة ميدانية لحركة المعطلين

ايمان الرامي,  عادل الرامي, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة اعتمادا على بحث ميداني في موضوع الحركات الاحتجاجية للمعطلين ، بالمغرب، إلى تقديم فهم سوسيولوجي، للعوامل الذاتية والموضوعية الموجبة لاحتجاج الفئات التي تعيش في وضعية بطالة والتي تعتبر واحدة من بين أهم الإشكاليات المطروحة في المرحلة الراهنة، وفي سعينا لتحقيق الأهداف وتقصي الارتباطات التي تطرحها الواقعة، تم الاعتماد على مقاربة منهجية زاوجت بين الكمي والكيفي في محاولة لاختبار أجدى المسالك نحو الموضعة العلمية للظاهرة المدروسة، وذلك من خلال تجربة الفاعلين أنفسهم باعتبارهم ذوات فاعلة تعمل على تشكيل آليات للمقاومة على مستوى الفعل والممارسة، والمطالبة بالحق في "العيش الكريم " حيث تتداخل الاختلالات البنيوية- الهيكلية مع التجربة الذاتية لتفرز تمثلات تبحث عن التغيير من مداخل الاحتجاج . كما تحاول الدراسة ابراز الممارسة الاحتجاجية للفئات المعطلة ، باعتبارها دليلا على تعاظم الخيبة والشعور باليأس والاستيلاب. وقد كشفت الدراسة وهي بصدد البحث في خصائص الحركة الاحتجاجية لحملة الشواهد الجامعية العليا عن حقائق تظهرها كنتاج لمجموعة من العوامل، نذكر منها أساسا العوامل الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

الكلمات المفتاحية: دولة الرعاية ، الدولة الاجتماعية ، الحركة الاحتجاجية، الاقصاء، العجز ، الخصاص البطالة- سوسيولوجيا التنمية.


ترسيخ الثقافة المرورية لدى الناشئة من خلال المناهج التربوية في الجزائر Establishing the traffic culture among the youth through educational curricula in Algeria.

وهيبة الجوزي, 

الملخص: ملخص المقال: نهدف من خلال هذه الدراسة إلى الكشف عن إشكالية موضوع حوادث المرور كظاهرة اجتماعية استفحلت في المجتمع الجزائري بشكل رهيب، وتفاقمت خطورتها جعلها تهدد الأمن والاستقرار الاجتماعي للبلاد والعباد. وفي الغالب يرجع ذلك إلى الاستهانة والتجاهل لنتائجها الخطيرة، المبيّنة إحصائيا وما تخلفه من خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات. كما تمثل هذه الظاهرة إحدى أكبر وأخطر المشكلات المعاصرة التي واجهتها الدول من خلال مؤسساتها الحكومية والاجتماعية-المدنية. والواقع أنّ البلدان جميعها باتت منشغلة وتولي اهتماما كبيرا لهذه الآفة الاجتماعية، نظرا لتفاقم عدد الضحايا الذين تخلفهم الحوادث بشكل مستديم، وما يترتب عنها من انعكاسات بسيكو-سوسيولوجية. Summary; Through this study, we aim to uncover the problem of traffic accidents as a social phenomenon that has spread in the Algerian society in a terrible way, and has become more serious and threatens the security and social stability of the country and the people. Often due to disregard and disregard for its grave and statistically significant consequences and the heavy loss of life and property. It is also one of the most serious and contemporary problems faced by States through its governmental and socio-civil institutions. In fact, all countries are becoming preoccupied with this social scourge, given the ever-increasing number of victims of accidents and their . psycho-sociological .reflections À travers cette étude, nous visons à mettre au jour le problème des accidents de la route en tant que phénomène social qui s’est répandu de manière terrible dans la société algérienne, qui est devenu plus grave et menace la sécurité et la stabilité sociale du pays et des habitants. Souvent, à cause du mépris et du mépris de ses conséquences graves et statistiquement significatives et des lourdes pertes en vies humaines et en biens. C’est également l’un des problèmes les plus graves et contemporains auxquels les États sont confrontés par le biais de ses institutions gouvernementales et socio-civiles. En fait, ce fléau social préoccupe tous les pays, compte tenu du nombre sans cesse croissant de victimes d'accidents et de leurs victimes. psycho-sociologique

الكلمات المفتاحية: حوادث المرور ; - ظاهرة اجتماعية ; ضحايا ; بسيكو-سوسيولوجية. ; Accidents on the road ; Social phenomenon ; Victims ; Psychological sociology ; Accidents de la route ; Phénomène social ; Victimes ; Psycho- sociologique


الحراك الجمعوي النسـوي في تونس ما بين (1930 -1956).

محمد بوطيبي, 

الملخص: شكلت المسألة النسوية أحد المسائل الاجتماعية الكبرى في الساحة الفكرية والإعلامية التونسية في الربع الأول من القرن العشرين، ومست مختلف الجوانب المتعلقة بالمرأة التونسية في قضايا التعليم، السفور، الحجاب، الحداثة والتمدن، غير أن المرأة التونسية وبدافع من جهات حزبية سياسية وأطراف فكرية حركت المرأة لتنهض للدفاع عن حقوقها وواجباتها، متخذة النوادي والجمعيات النسوية منابر لطرح الاهتمامات والقضايا المتعلقة بجنس المرأة، فالجمعيات النسائية التي برزت على الساحتين السياسية والاجتماعية التونسية. فما هي بواكير الجمعيات النسوية وأهم هذه الجمعيات التي ظهرت للدفاع عن حقوق المرأة التونسية خلال النصف الأول من القرن العشرين؟ The feminist issue was one of the major social issues in the Tunisian intellectual and media scene in the first quarter of the 20th century, and the various aspects related to Tunisian women in the issues of education, hijab, modernity and urbanization. However, Tunisian women, motivated by political parties and intellectuals, The women's clubs and associations have taken platforms to raise the concerns and issues related to the gender of women, the women's associations that have emerged on the political and social levels of Tunisia. in the end, what are the first women's associations and the most important of these Wyatt appeared to defend Tunisian women's rights during the first half of the twentieth century?

الكلمات المفتاحية: جمعية المواساة؛ الاتحاد النسائي؛ جمعية النساء المسلمات؛ جمعية الاتحاد النسائي؛ جمعية السيدات المسلمات. ; Mouwasat Association, Women's Union, Muslim Women's Association, Women's Union Association, Muslim Women's Association.


(المرأة/الطفل) والإعلام

آمال Amel, 

الملخص: يتناول موضوع هذه الورقة مشكلة اجتماعية تخوض في ثنائية العلاقة (المرأة/الطفل) باعتبارهما ركيزة وأساس نمو أي مجتمع، وسنركزّ على ما يتعرضان له من قمع واغتراب وتشويه من طرف وسائل الإعلام بخاصّة التلفزيون منها، وذلك عبر طرح جملةٍ من التساؤلات مثل: ما هي العوامل التي أضحت تسهم اليوم في تربية الطفل؟ وما صورة المرأة التي يعكسها المجتمع المعاصر العربي على الخصوص بما تمارسه وسائل إعلامه من تنميط؟ وما طبيعة العلاقة القائمة اليوم بين الأم والطفل في ظل هذه الإفرازات؟ وسيكون ذلك من خلال جملة من الافتراضات التي سنناقشها مثل كون المرأة والطفل كليهما أصبحا ينظر إليها وتتم معاملتهما كسلعة خالصة ذات ثمن، وبالنظر إلى المرأة على الخصوص على أنها محض جسد لا غير. لنخرج بذلك بمجموعة من النتائج. The subject of this paper falls within the psychological and social problem represented by bilateral (woman / child) as they constitute the pillars of the reform of any society and its growth, and we will focus on what they are subjected to oppression and abuse and distortion by the media, especially television, Questions such as: - What factors are contributing to today's child-rearing? - What is the image of women in contemporary society, especially the Arab one? What is the nature of today's relationship between women and children, mother and son? - How does the media intervene in stereotyping the image of women and adapting the concept of childhood through its different means? The hypotheses to answer these questions will be as follows: First, women and children today are seen as a commodity with a price. Secondly, women are bodies, just the body and subject of profitable advertising. The nature of the relationship between the woman (mother) and the child (son or daughter) has become a formal and material relationship. We will try to delve into these hypotheses to determine an objective position from the reality of the problem to conclude with a set of results.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الإعلام- المرأة- الطفل- التلفزيون- التنميط. ; Key words : media, women, child, television, stereotyping.


"الصور الوالدية: دراسة حالة مراهقة متكفّل بها في مصلحة الطب العقلي"

هجيرة بورافة, 

الملخص: ملخص: تعدّ المراهقة فترة صاخبة من النمو بسبب التغيرات التي يحدثها البلوغ على المستوى الجسدي للفرد٬ والتي تحدث بدورها تغييرات في توازنه النفسي وسلوكه بشكل عام، إلا أن هذه الفترة أصبحت بمرور الوقت أكثر صخبا وأكثر تأزّما٬ بل وأصبح المرور بها في بعض الأحيان مرضيا٬ ويتطلب تدخلا خاصا من قبل القائمين على الصحة النفسية وحتى العقلية للمراهقين في عديد المؤسسات من أجل مساعدتهم على تجاوزها والتخفيف من حدة أعراضها. وللتذكير فإنّ النمو النفسي للفرد لا يمكن أن يحدث إلاّ في إطار ديناميكي وعلائقي، حيث يرتكز بناء الشخصية في الأساس على العلاقات الأولى بالأم والأب وبالصور المستدخلة عنهما٬ وعليه فمن المنطقي التفكير في أنّ الخلل في استدخال الصور الوالدية أو الاستدخال السيئ لها من شأنه أن يكون له عواقب على النمو النفسي السليم٬ في هذا الصدد كان موضوع بحثنا هو دراسة طبيعة الصور الوالدية عند المراهقات اللواتي تعشن أزمة مراهقة، بهدف معرفة كيف ستعمل هذه الصور على دعم النمو النفسي للمراهق، وجعله قادرا على تجاوز تغيرات النمو الفيزيولوجية المفاجئة التي تصاحب فترة البلوغ، وتضعه في أزمة تستدعي منه إعادة ترتيب وبناء شخصيته من جديد. Résumé : L’adolescence est la période la plus bruyante dans le développement de la personne à cause des modifications que la puberté apporte sur plan physique, et qui modifie à son tour l’équilibre psychologique de l’individu en général. On observe que cette période devient de plus en plus difficile, et même dans certains cas pathologique qui nécessitent des interventions par des spécialistes de la santé psychique et même mentale dans des nombreuses institutions afin d’aider l’adolescent à surmonter sa crise et alléger ses symptômes. Rappelons que le développement psychologique de l'individu ne peut s'inscrire que dans un contexte dynamique et relationnel, car la construction de la personnalité s’appuie principalement sur les premières relations avec la mère et le père et sur les images construites sur eux. Logique alors de penser que la mauvaise intériorisation des images parentales peut entrainer des conséquences sur le développement de l’individu, en ce sens nous avons décidé d’analyser les images parentales chez les adolescentes en période de crise, afin de déterminer comment ces images soutiennent le développement psychologique des adolescents, et permettent de surmonter les changements de développement physiologique qui accompagnent la puberté

الكلمات المفتاحية: الصور الوالدية، المراهقة، أزمة المراهقة


مدى امتلاك معلمي التربية المهنية في محافظة عجلون للكفايات التدريسية في مجالي التنفيذ وطرائق التدريس من وجهة نظرهم أنفسهم

محمد عمر عيد المومني الدكتور, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى تحديد الكفايات التدريسية لدى معلمي التربية المهنية في المدارس التابعة لمديرية التربية والتعليم لمحافظة عجلون في المملكة الاردنية الهاشمية في كفايات (التنفيذ، وطرائق التدريس)، وقد استخدم الباحث المنهج الوصفي لملائمته وطبيعة الدراسة الحالية وقد تكون مجتمع الدراسة من جميع معلمي التربية المهنية، وتكونت عينة الدراسة من ( 25 ) معلما. وقد أستخدمت الاستبانة ببناء كأداة للدراسة. وقد استخدم الباحث الوسائل الإحصائية المناسبة لتفسير النتائج . وقد توصلت الدراسة الى النتائج والتوصيات الاتية: - حصول كفاية التنفيذ على نسبة (68%) متقدمة بذلك على كفاية طرائق التدريس والتي كانت نسبتها (66.6%) وبدرجة متوسطة لكلاً منها.

الكلمات المفتاحية: الكفايات التدريسية، التنفيذ، طرائق التدريس، معلم التربية المهنية


قراءة في تاريخ الحضنة القديم

سليماني سعاد, 

الملخص: ملخص تحتل بلاد الحضنة حيزا جغرافيا هاما ، عرف تعميرا بشريا منذ فترات ماقبل التاريخ ، و على مر العصور شهدت المنطقة أحداثا تاريخية هامة لكنها بقيت أسيرة زمانها ؛ فلم تنقلها لنا صفحات المصادر القديمة بسخاء ، و أيضا قليلة هي الدراسات الحديثة التي جاءت حول تاريخ المنطقة معظمها كان في مطلع القرن التاسع عشر.. وفي ما عدا ذلك فإننا هنا لا نجد إلا مجرد إشارات تستحضر من حين إلى آخر عبر بعض الدراسات، والغالب عليها أنها مقالات قصيرة وأوراق قدمت في منتديات ومؤتمرات علمية، ومهما يكن فهي معطيات هامة تمكننا من إعادة بناء مجريات الأحداث التاريخية التي كانت مسرحا لها ، و كذا استيعاب جغرافيتها التاريخية من خلال تقديم قراءة تحليلية للأحداث السياسية الهامة التي عرفتها في الفترة الممتدة قبيل الاحتلال الروماني إلى عشية الفتح الإسلامي Abstract Occupying an important geographical area, the Hodna has experienced intense human occupation since prehistoric times..Over the centuries, it has witnessed considerable historical events except that they remained forever captive of their times. From the 19th century some rare studies and research briefly touch on Hodna; in addition, they are only occasional references, mainly reports of directors, or short articles, and sometimes papers presented in scientific conferences.. However, they reveal rich information which led us to retrace some news and historical facts of which Hodna was the theater, then deduce a historical geography from an analytical reading of political events, from high antiquity to the arrival of Muslims

الكلمات المفتاحية: الحضنة ; أورتياس. ; يوغرطة ; زابي ; فاقس ; يابداس


دور الموريسكيين في إثراء الجوانب الحضارية بالجزائر في العهد العثماني 1519-1830 (الملامح والأبعاد)

أولاد سيدي الشيخ عبد الرحمان, 

الملخص: إن التنصير القسري والاضطهاد والتعذيب والملاحقات التي عاشها الموريسكيين من لدن دواوين محاكم التفتيش جعلتهم يطلبون المساعدة من الإخوة بربروس، بحيث عملوا على إنقاذ مسلمي الحواضر الأندلسية، ونقلهم إلى إيالة الجزائر المحروسة في المعهد العثماني، بحيث استوطنوا في ربوعها، وشاركوا بمعية العثمانيين والجزائريين في انبلاج حوار حضاري أدى إلى إثراء منظومة القيم الاجتماعية والثقافية والاقتصادية الشيء الذي أعطى دينامية وفعالية لحركة الدولة والمجتمع، وبالتالي فماهو دور الموريسكيين في إثراء الجوانب الحضارية التي ساهمت في الحياة العامة بالجزائر العثمانية؟ وماهي الإضافة النوعية التي وشحت بها قااموس الموروث الحضاري للجزائر في المجالات المختلفة خاصة في الثقافة والاجتماع؟ وهل هذه الملامح ساهمت في تدعيم بقاء الخلافة العثمانية صامدة في المنطقة أمام البعبع الصليبي في الضفة الأخرى.

الكلمات المفتاحية: المورسكيون؛ العهد العثماني؛ الجزائر؛ التأثير الحضاري


أثر الوقف على الحياة الاقتصادية والاجتماعية في البليدة خلال العهد العثماني

كنتور رابح, 

الملخص: ملخص: تضاعفت الأملاك الموقوفة في القرن الثامن عشر بالجزائر بحثا عن الوسيلة المناسبة لحماية الأملاك والعقارات من التشتت والتفكك من جهة، والتهرب من الضرائب والمصادرات، ونتيجة لذلك ارتفعت مداخيل الأوقاف التي أثرت تأثيرا إيجابيا على مختلف الميادين الاقتصادية والاجتماعية والثقافية Résumé : Durant le XVIIIe siècle les biens wakfs s’étaient multipliés en Algérie. C’étaient un moyen de protéger les biens immobiliers à fins qu’ils ne soient pas partagés entre les héritiers d’une part et d’autre part pour éviter les impôts et le séquestre. Suite à cela les revenus des biens wakfs se sont élevés et eurent un impact positif dans les différents domaines économiques, sociales et culturels.

الكلمات المفتاحية: العقار الأملاك الأ ; قاف-


دور أبعاد جودة الحياة في التخفيف من الاحتراق النفسي لدى العاملين بمهنة التمريض

لونيس سعيدة, 

الملخص: تمحور موضوع الدراسة الحالية في الكشف عن دور أبعاد جودة الحياة في التخفيف من ظاهرة الاحتراق النفسي لدى العاملين بمهنة التمريض في ضوء متغيري الجنس والخبرة المهنية. ولتحقيق أهداف الدراسة، تمّ بناء استبانة لجودة الحياة، وكذا الاعتماد على مقياس الاحتراق النفسي لماسلاش، تمّ تطبيقهما على عينة بلغ حجمها 55 ممرضا. وبعد المعالجة الإحصائية للبيانات تمّ التوصل إلى أنّ هناك علاقة ارتباطية عكسية دالة إحصائيا بين أبعاد جودة الحياة والاحتراق النفسي، كما كشفت النتائج عن وجود اختلاف في مستوى الاحتراق النفسي يعزى لمتغير الجنس لصالح الإناث، في حين لا يوجد اختلاف يعزى لمتغير الخبرة المهنية. كما أسفرت النتائج أيضا عن وجود اختلاف في مستوى جودة الحياة يعزى لمتغير الجنس والخبرة المهنية لدى أفراد عينة الدراسة.

الكلمات المفتاحية: ابعاد ج ; دة الحياة ; الاحتراق النفسي ; مهنة التمريض ; الجنس ; الخبرة المهنية


محاولة الانتحار في ظل استراتيجيات المواجهة

بلغازي وردة, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى تفسير المحاولة الانتحارية من خلال تسليط الضوء على استراتيجيات المواجهة المستخدمة لدى فئة محاولي الانتحار، ويظهر من دراسة حالة لمراهقة حاولت الانتحار من خلال المقابلة العيادية نصف الموجهة وتطبيق استبيان طُرق المواجهة Folkman et Lazarus (1988)، أن عدم فعالية استراتيجيات المواجهة وفشلها في مواجهة الموقف الضاغط يساهم في ظهور محاولة الانتحار.

الكلمات المفتاحية: الانتحار، محاولة الانتحار، استراتيجيات المواجهة.


مداخلة (ثلاثية (H) HARGA ، HADDA، HARBA دوافعها وعواملها)

بن عمارة عبد الحفيظ, 

الملخص: • ملخص المداخلة (ثلاثية HARGA (H)، HADDA، HARBA دوافعها وعواملها) - تعتبر ظاهرة الهجرة غير الشرعية "الحراقة" أحد الطرق التي يعتمد عليها الفرد للهروب من مجتمعه الى مجتمع يحظى بميزات اجتماعية واقتصادية وفي أمنية أرقى، حيث أصبحت أكثر تفاقما وانتشارا متخذة عدة طرق وأشكال إذ تصنف في المرتبة الثالثة نظرا لخطورتها الاجرامية بعد المتاجرة بالمخدرات والأسلحة لم تعد الحرقة باتجاه الضفة الشمالية للمتوسط مجرد حلم فقط بل تحولت لدى الالاف من الشباب الجزائري الى مشروع قائم بذاته يتم تحضير له، لكن مع ذلك لم تحسن السلطات العمومية قراءة هذه الظاهرة بكل أبعادها الاجتماعية والاقتصادية، واكتفت بإصدار قانون ردعي ضد الحراقة دون أن تكلف نفسها عناء البحث لماذا يهتف هؤلاء المغامرون "روما ولا أنتما" وهم يمتطون قوارب الموت -البوطي كما يسمونه الحراقة- في عرض المتوسط باتجاه اسبانيا وإيطاليا لا يخيفهم في ذلك شيء. Le phénomène de l’immigration clandestine «Harraga» est l’un des moyens permettant à l’individu de s’échapper de la société vers une société caractérisée par des avantages sociaux et économiques et par la sécurité, où il est devenu plus grave et plus répandu, se classant au troisième rang en raison de la gravité de la criminalité après que le trafic de drogue et d’armes L’incendie de la rive nord de la Méditerranée n’est qu’un rêve mais a transformé des milliers de jeunes Algériens en un projet autonome, mais les pouvoirs publics n’ont pas amélioré la lecture de ce phénomène dans toutes ses dimensions sociales et économiques et n’ont promulgué une loi dissuasive contre Harraga sans Cela ne dérange pas de savoir pourquoi ces aventuriers, "Rome et pas vous" qui montent sur les barques de la mort - comme on les appelle les harragas - invoquent la vision méditerranéenne de l'Espagne et de l'Italie ne leur font pas peur.

الكلمات المفتاحية: ظاهرة الحرقة 'الهجرة غير الشرعية' في الجزائر