دراسات في العلوم الإنسانية والاجتماعية

دراسات في العلوم الإنسانية والاجتماعية

Description

مجلة علمية محكمة تصدرها سداسيا كلية العلوم الإنسانية و كلية العلوم الاجتماعية - جامعة الجزائر 2- تتكفل المجلة بنشر البحوث والدراسات العلمية الأصيلة وكذلك الندوات والملتقيات والايام الدراسية التي تنظمها كل من كلية العلوم الإنسانية وكلية العلوم الإجتماعية لجامعة الجزائر 2 أبو القاسم سعد الله بشرط أن يتوفر كل ما يقدم للنشر الشروط المنهجية والعلمية الأساسية المعترف بها . ترمي مجلة دراسات في العلوم الإنسانية و الاجتماعية إلى الإسهام في تطوير المعرفة و نشرها، و ذلك بنشر البحوث العلمية في مجالات البحوث و الدراسات الإنسانية و الاجتماعية و ستكون المجلة سجلا وثائقيا للبحوث و الدراسات الإنسانية و الاجتماعية. تندرج المجلة في سلسلة دوريات العلوم الإنسانية و الاجتماعية في الجزائر لكنها تحاول أن تتميز عنها بطرحها كمجلة / مشروع، تطمح لي تكون نقلة نوعية في ميدان العلوم الإنسانية و الاجتماعية. تقوم على مقاربة اختصاصات العلوم الاجتماعية و مناهجها كوحدة متكاملة فيما هو قريب من "المنهج التكاملي" و "المركب" العابر للاختصاصات مثل علم الاجتماع و الأنتروبولوجيا و التاريخ و التاريخ الاجتماعي....الخ تفتح المجلة صفحاتها للبحوث و الدراسات الإبداعية و الأصيلة و ذات الأهمية المرجعية التي تعتمد على المنهج التكاملي و المركب في دراسات العلوم الاجتماعية. اهتمامات المجلة: تعنى المجلة بنشر ما يأتي: البحوث و الدراسات التي تعالج القضايا الاجتماعية الراهنة. البحوث والدراسات التي تدخل تحت اطار علم الاجتماع التربوي. البحوث و الدراسات التي تهتم بالعلوم الإنسانية. الترجمات العلمية و عرض الكتب الجديدة و مراجعتها. البحوث و الدراسات التي تسهم في رقي المجتمع.


5

Volumes

6

Numéros

104

Articles


فاعلية برنامج حسي معرفي لتعلم الألفاظ الجديدة وسط طلاب كليتي التربية – حنتوب والتربية الحصاحيصا، جامعة الجزيرة، السودان

ديوا مكي بابكر سعيد, 

الملخص: تنطلق مشكلة هذه الدراسة من الطريقة التي يتعامل بها المتعلمون عند تعلم الألفاظ الجديدة والتي أدت إلى معاناتهم عند تذكرها، هدفت الدراسة الحالية إلى معرفة أثر برنامج حسي معرفي- صممه الباحث - في تعلم الألفاظ الجديدة، اتبعت الدراسة المنهج التجريبي حيث تكونت العينة من طلاب وطالبات كليتي التربية/حنتوب والحصاحيصا بجامعة الجزيرة تم اختيارها بالطريقة العشوائية الطبقية وقد كان قسم اللغة الإنجليزية ممثلاً لأقسام اللغات، الكيمياء/الأحياء ممثلاً للأقسام العلمية والجغرافيا/التاريخ ممثلاً للأقسام الأدبية، وبلغ حجم العينة (216) طالباً وطالبة للمجموعتين التجريبية والضابطة، خضع البرنامج الحسي المعرفي المصمم للتحكيم من قبل المختصين قبل التجربة، تم تحليل البيانات عن طريق برنامج الحزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS) حيث أظهرت النتائج أن للبرنامج الحسي المعرفي الذي تم تصميمه أثراً إيجابياً في تعلم الألفاظ الجديدة، لا توجد فروق دالة إحصائياً في أثر البرنامج الحسي المعرفي المصمم في تعلم الألفاظ الجديدة تعود إلى نوع التخصص علمي أو أدبي. تفيد نتائج هذه الدراسة في المساعدة على التخطيط لبرامج تربوية تعليمية أكثر فعالية خاصة في مجال تعليم اللغات. توصي الدراسة بإنشاء وحدات في مختلف وزارات التعليم تختص بدراسة وتقويم ووضع إستراتيجيات لتطوير تعلم اللغات الأجنبية والاستفادة من مختلف البحوث العلمية التي تُجرى في هذا المجال من الناحية التطبيقية.

الكلمات المفتاحية: فاعلية; برنامج; حسي معرفي; الألفاظ; الجديدة; حنتوب; الحصاحيصا


اتجاهات العمال نحو استعمال معدات الوقاية والسلامة الفردية

بورجي العباس,  مباركي بوحفص, 

الملخص: يهدف هذا البحث إلى معرفة تأثير الجانب السيكولوجي للعامل في تقيده بمبادئ السلامة المهنية، ولتحقيق مقاصد هذه الدراسة إعتمد الباحثان على المنهج الوصفي التحليلي ، وإعتمدا على الإستبيان كأداة أساسية لجمع البيانات والمعلومات المتعلقة بمتغيرات الدراسة ، و قد تكون مجتمع البحث من كل العمال الدائمين بمؤسسة الصناعات الميكانيكية ولواحقها الواقعة بوادي رهيو والبالغ عددهم (214) ،ولإختيار العينة الملائمة لهذه الدراسة تم إختيار العينة العشوائية البسيطة حيث بلغ عددها (93)عامل، ولقد أظهرت الدراسة أن اتجاهات العمال نحو الالتزام بمعدات الوقاية والسلامة الفردية غلب عليها الحياد والسلبية ،حيث سجلت الدراسة نسبة (40.9℅)اتجاها سلبيا و (38.7℅)اتجاها محايدا، بينما سجلت (20.4℅)فقط اتجاها ايجابيا للعمال نحو الالتزام بمعدات الوقاية والسلامة الفردية.

الكلمات المفتاحية: الاتجاهات النفسية؛ الممارسات؛معدات الوقاية الشخصية؛ الراحة و الفعالية.


دور مخرجات البحوث والدراسات التربوية والنفسية العلمية في التنمية الاجتماعية من وجهة نظر مواطني ولاية الجزيرة

دكتور مكي بابكر سعيد ديوا,  دكتور زينب محمد إبراهيم كساب, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على مدى فاعلية الدور الذي تؤديه مخرجات كل من البحوث والدراسات في المجال التربوي والنفسي في التنمية المجتمعية لمواطني ولاية الجزيرة من، كما هدفت الدراسة إلى معرفة وتحديد المصادر التي تعمل على تقديم وعرض نتائج تلك البحوث والدراسات للمجتمع والوسائط التي تستخدمها في ذلك، تم اختيار عينة عشوائية قوامها (260) فرداً من مدينة ود مدني حاضرة الولاية منهم (130) ذكور و(130) إناث، حيث طُبقت عليهم الاستبانة التي أُعدت خصيصاً لأغراض الدراسة، وقد اُستخدم برنامج الحزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية، SPSS لتحليل نتائج الدراسة، وكانت أهم النتائج: أن لمخرجات البحوث والدراسات التربوية والنفسية دور إيجابي فاعل في التنمية الاجتماعية لمواطني ولاية الجزيرة، وأن مجتمع ولاية الجزيرة يستفيد من البحوث والدراسات التربوية عبر أساتذة الجامعات في ولاية الجزيرة بنسبة (53.46%) وأخصائيي التربية وعلم النفس بنسبة (35.76%) وإعلاميي الولاية بنسبة (10.78%)، وذلك عبر البث التلفزيوني والإذاعي إلى جانب المحاضرات والندوات وصحيفة ولاية الجزيرة الأسبوعية وصحيفة جامعة الجزيرة الدورية، أوصت الدراسة بضرورة العمل على مد المجتمعات بأحدث نتائج البحوث والدراسات التربوية والنفسية بطريقة ممنهجة حتى يساهم ذلك في تطور المجتمعات ونموها.

الكلمات المفتاحية: مخرجات، البحوث والدراسات، التربوية، التنمية الاجتماعية، ولاية الجزيرة


واقع الكفاءة الداخلية الكمية للتعليم الأساسي في الجمهورية اليمنية

السعدي محمد زين صالح, 

الملخص: هدف البحث إلى معرفة واقع الكفاءة الداخلية الكمية لنظام التعليم الأساسي في الجمهورية اليمنية، من خلال قياس مؤشرات الكفاءة الداخلية الكمية للتعليم الأساسي، وتحديد الكلفة السنوية للطالب، وتحديد الهدر المادي الناتج عن الرسوب والتسرب، ولهذا الغرض استخدم البحث أسلوب إعادة تركيب الفوج لحساب المؤشرات الدالة على الكفاءة الداخلية الكمية لنظام التعليم الأساسي، وذلك من خلال بناء الهيكل البياني للتدفق الطلابي الذي يسمح بحساب (معدل النجاح، ومعدل الرسوب، ومعدل التسرب) للأفواج الدراسية، ومن ثم حساب مؤشرات الكفاءة الداخلية الكمية ومستوى هذه الكفاءة. أظهرت نتائج البحث أن نظام التعليم الأساسي في الجمهورية اليمنية لم يرق إلى الوصول لتحقيق أهدافه الكمية بالمستوى المطلوب، الأمر الذي أثر على كفاءته الداخلية الكمية، وأن نسبة الفقد الكمي الناتج عن الرسوب والتسرب لدى الطلبة بلغ (69.5%)، وقدم البحث بعض التوصيات لرفع مستوى هذه الكفاءة وزيادة فعاليتها لتصل إلى المستوى المأمول .

الكلمات المفتاحية: الكفاءة الداخلية الكمية، التعليم الأساسي.


رقمنة الابداع الثقافي من أجل ثقافة ديمقراطية

Mesbah Ep Saadaoui Neziha, 

الملخص: ملخص المقال: تطرح هذه الورقات إشكالية الإبداع الثقافي في خضم تحولات المجتمع الهائلة، وتبحث في دور الفضاء الرقمي في تكريس الديمقراطية الثقافية باعتبار دور هذه الأخيرة في خلق ثقافة معرفية وفكر نقدي من خلال حرية لنفاد للفعل الثقافي. اذ شهدت جل المجتمعات في الآونة الأخيرة انتشار ممارسات ثقافية جديدة بفضل انتشار التقنيات الاتصالية الحديثة التي خولت عبر المدونات والمنتديات من فتح لفضاء شاسعا أمام الخلق والإبداع وفتح المجال الإشكال تعبيرية جديدة لدى فئة الشباب كومسيقى الراب والفنون التشكيلية باستعمال تقنية ثلاثية الأبعاد... لقد خول المعطى الرقمي إمكانية تفاعل المجتمع المدني من المشاركة في الأنشطة الثقافية وانتشارها على أوسع نطاق وهو بذلك يعتبر أداة قوية ذات مشاركة فعالة وعفوية وبالتالي فتح الآفاق أمام أشكال تعبيرية جديدة. Resumé Notre article comprend quelques réflexions sur l’approche de la démocratisation culturelle qui a comme finalité de renforcer la création artistique et culturelle afin de réaliser le savoir critique et offre l’opportunité à chaque créateur de diffuser son œuvre à un grand publique possible à travers l’espace virtuel. Dans un premier temps nous faisons une mise au point sociologique qui vise à explique la place de l création culturelle dans l’histoire de l’humanité. Dans un deuxième temps, on analyse le rôle de l’’espace numérique dans la réalisation de la démocratie culturelle

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح ( الإبداع الثقافي، االرقمنة، الديمقراطية الثقافية,الفضاء الافتراضي، التفاعل ) Les mots clés (La création culturelle, la démocratisation de la culture, le numérique, l’espace virtuel, l’interaction culturelle, émancipation)


الاغتراب النفسي وعلاقته بالصحة النفسية لدى طلاب الجامعة

عبدالله عبدالله, 

الملخص: الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن طبيعة العلاقة الموجودة بين الشعور بالاغتراب النفسي والشعور بالصحة النفسية في أوساط طلبة الجامعة بالعاصمة من مختلف التخصصات والكليات ، والتعرف على مستوى ظاهرة الاغتراب لدى الطلاب ومعرفة الفروق تبعاً : للجنس وتبعاً للكليات الأدبية والكليات العلمية ، وتبعاً للتخصص الأكاديمي وتبعاً للمستوى الجامعي وتبعاً لنوع السكن. والتعرف على مستوى درجة الصحة النفسية لدى الطلاب ومعرفة الفروق تبعاً للجنس وتبعاً للكليات الأدبية والكليات العلمية ، وتبعاً للتخصص الأكاديمي وتبعاً للمستوى الجامعي وتبعاً لنوع السكن. وتهدف هذه الدراسة أيضاً إلى بيان تأثير الاغتراب على الصحة النفسية لدى طلاب الجامعة والوقوف على العوامل التي تنتظم متغيرات الدراسة (الصحة النفسية ، الاغتراب النفسي). ومن أجل تحقيق أهداف الدراسة فقد تم تطبيق مقياسي الاغتراب للمرحلة الجامعية ، ومقياس الصحة النفسية المعدل على عينة عشوائية مكونة من 260 طالب وطالبة من مختلف السنوات الجامعية. ولقد قام الباحث باستخدام الأساليب الإحصائية التالية : معامل بيرسون ، واختبار ت ، وتحليل التباين الأحادي الاتجاه. لفحص الفرضيات وقد أظهرت النتائج وجود علاقة ارتباطيه سلبية عكسية متوسطة بلغت بين ظاهرة الاغتراب والشعور بالصحة النفسية لدى طلاب الجامعة. مما يدل على أنه كلما زاد الاغتراب كلما قلت الصحة النفسية لدى طلاب الجامعة بنسبة متوسطة. كما وجد هناك فروقاً دالة عند في ظاهرة الاغتراب لدى الطلاب تبعاً للجنس لصالح الإناث حيث ظهر أن الإناث أكثر شعور بالاغتراب من الذكور. ووجود فروق دالة في ظاهرة الاغتراب لدى الطلاب تبعاً للكليات الأدبية والكليات العلمية لصالح طلاب الكليات الأدبية. ووجود فروق دالة في ظاهرة الاغتراب لدى الطلاب تبعاً لنوع السكن لصالح الطلاب الذين يسكنون في الإقامة الجامعية . ووجود فروق دالة في ظاهرة الاغتراب لدى طلاب الجامعة تبعًا للتخصص الأكاديمي وتبعًا للمستوى الجامعي. كما وجد هناك فروق ذات دلالة إحصائية في درجة الصحة النفسية لدى الطلاب تبعًا للكليات الأدبية والعلمية باتجاه درجات طلاب الكليات الأدبية. وهذه القيمة تشير إلى أن طلاب الكليات الأدبية يشعرون بعدم السلامة والصحة النفسية أكثر من طلاب الكليات العلمية. كما توجد فروق ذات دلالة إحصائية في درجة الصحة النفسية لدى الطلاب تبعًا للتخصص الأكاديمي وتبعاً للمستوى الجامعي في حين لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في درجة الصحة النفسية لدى الطلاب تبعًا للجنس، وتبعاً لنوع السكن للطلاب الجامعي . Summary: The study aims at revealing the nature of the relationship between the feeling of psychological alienation and the sense of mental health among the university students in the capital from different disciplines and colleges. It also aims to identify the level of expatriation among students and to identify the differences according to the gender and according to the academic colleges and scientific colleges. Depending on the type of accommodation. And to identify the level of mental health of students and knowledge of differences depending on sex and depending on the academic colleges and scientific colleges, depending on the academic specialization and depending on the university level and depending on the type of housing. The aim of this study is to explain the impact of expatriation on the mental health of university students and to identify the factors that are organized in the study variables (mental health, psychological alienation). In order to achieve the objectives of the study, the criteria of expatriation for the university level were applied, and the adjusted mental health measure on a random sample of 260 students from different academic years. The researcher used the following statistical methods: Pearson coefficient, T test, and one-way contrast analysis. In order to examine the hypotheses, the results showed a negative correlation between the phenomenon of alienation and the sense of mental health among university students. Which shows that the greater the alienation, the lower the mental health of university students with an average. There were also significant differences in the phenomenon of alienation among students according to sex in favor of females, where it emerged that females are more alienated from males. And the existence of significant differences in the phenomenon of alienation of students according to the colleges of literature and scientific colleges for the benefit of students of literary colleges. And there are significant differences in the phenomenon of alienation of students depending on the type of housing for the benefit of students living in university residence. And the existence of significant differences in the phenomenon of alienation among university students depending on the academic specialization and according to the university level. There were also significant differences in the degree of mental health among students according to the literary and scientific faculties towards the degrees of students of literary colleges. This value suggests that students of literary colleges feel more insecure and mental health than students of scientific colleges. There are also significant differences in the degree of mental health among students according to the academic specialization and according to the university level, while there are no significant differences in the degree of mental health among students according to sex, depending on the type of housing for university students. Keywords: Psychological aliénation - mental health Résumé: Cette étude visait à révéler la nature de la relation qui existe entre le sentiment d'aliénation et le sens psychologique de la santé mentale chez les étudiants universitaires dans la capitale de diverses disciplines et des collèges, et d'identifier le niveau du phénomène d'aliénation chez les étudiants et les connaissances des différences en fonction: le sexe et selon les collèges littéraires et collèges scientifiques, en fonction de la spécialisation académique et selon le niveau de l'université Selon le type d'hébergement. Et pour identifier les étudiants de niveau universitaire en santé mentale et la connaissance des différences selon le sexe et selon les facultés littéraires et scientifiques et collèges, selon la spécialisation académique et en fonction du niveau de l'université et en fonction du type de logement. Cette étude vise également à libérer l'impact de l'aliénation sur la santé mentale des étudiants universitaires et d'identifier les facteurs qui sont organisés des variables d'étude (santé mentale, aliénation psychologique). Afin d'atteindre les objectifs de l'étude, il a été appliqué de premier cycle de l'aliénation Standart, et une mesure du taux de la santé mentale sur un échantillon aléatoire de 260 étudiants de différentes années universitaires. Le chercheur a utilisé les méthodes statistiques suivantes: coefficient de Pearson, test T et analyse de contraste unidirectionnel. Afin d'examiner les hypothèses, les résultats ont montré une corrélation négative entre le phénomène de l'aliénation et le sens de la santé mentale chez les étudiants universitaires. Ce qui montre que plus l'aliénation est grande, plus la santé mentale des étudiants universitaires est moyenne. On trouve également des différences en fonction lorsque le phénomène d'aliénation chez les étudiants par sexe en faveur des femmes où il est apparu que plus de femmes que d'hommes se sentent aliénés. Et l'existence de différences significatives dans le phénomène d'aliénation des étudiants selon les facultés littéraires et scientifiques et des collèges au profit des étudiants littéraires. Et il existe des différences significatives dans le phénomène de l'aliénation des étudiants en fonction du type de logement au profit des étudiants vivant en résidence universitaire. Et l'existence de différences significatives dans le phénomène de l'aliénation entre les étudiants universitaires en fonction de la spécialisation académique et en fonction du niveau universitaire. Il y avait aussi des différences significatives dans le degré de santé mentale chez les étudiants selon les collèges littéraires et scientifiques vers les degrés des étudiants des collèges littéraires. Cette valeur suggère que les étudiants des collèges littéraires se sentent plus en insécurité et en santé mentale que les étudiants des collèges scientifiques. Il existe des différences statistiquement significatives dans le degré de santé mentale chez les étudiants en fonction de la spécialisation académique et en fonction du niveau universitaire, alors qu'il n'y a pas de différence statistiquement significative dans le degré de santé mentale chez les élèves en fonction des différences de différences entre les sexes, et en fonction du type de logements pour les étudiants universitaires.

الكلمات المفتاحية: الاغتراب النفسي, الصحة النفسية


أسباب انتشار الدروس الخصوصية من وجهة نظر تلاميذ المرحلة الثانوية ( دراسة ميدانية على عينة من تلاميذ الأقسام النهائية بمدينة سعيدة )

كورات كريمة, 

الملخص: الملخص : هدف البحث للتعرف على الأسباب انتشار الدروس الخصوصية لدى تلاميذ المرحلة الثانوية (السنة الثالثة ثانوي) بمدينة سعيدة من وجهة نظرهم في ضوء متغير الجنس و التخصص،لهذا الغرض تم إعداد استبيان مكون من (25) بندًا لقياس أسباب انتشار الدروس الخصوصية لدى تلاميذ المرحلة الثانوية ، تكونت عينة البحث من (200) تلميذ و تلميذة من أقسام السنة الثالثة ثانوي تم اختيارهم بطريقة عشوائية،وبعد المعالجة الإحصائية أسفر البحث على النتائج الآتية: - تنتشر الدروس الخصوصية بشكل كبير بين تلاميذ المرحلة الثانوية في مختلف التخصصات (العلمية و الأدبية) -وجود فروق دالة إحصائيا بين متوسط استجابات الجنسين لأسباب انتشار الدروس الخصوصية تبعًا لمتغير الجنس لصالح الإناث. -توجد فروق ذات دلالة إحصائية في درجة الاقتناع بأسباب أخذ الدروس الخصوصية تبعًا لمتغير التخصص لصالح التلاميذ ذوي التخصص العلمي. The research aims to identify the causes of the proliferation of private lessons to secondary students in the variables of sex and specialty, The Search Tool is uestionnaire to identify the causes of the proliferation of private lessons to the pupils in secondary education, The sample was (200) students and pupils were selected randomly, resulting in research on the following results: -spread lessons Privacy Policy significantly among secondary students in various disciplines (scientific and literary) There are a statistically significant differences between males and females to the cause for the spread of private lessons, depending on the variant of sex for the benefit of the female. -There were no statistically significant differences in the degree of the reasons for taking the lessons privacy depending on the variable speciality in favor of students with scientific specialization.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الدروس الخصوصية-مرحلة التعليم الثانوي


دور الدعم الاجتماعي المدرك والضغط النفسي المدرك في ظهور المحاولة الانتحارية

وردة بلغازي, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى تسليط الضوء على دوري الضغط النفسي والدعم الاجتماعي في ظهور المحاولة الانتحارية، واتضح من دراسة حالة المراهقة "أ" من خلال المقابلة العيادية وتطبيق الاختبارات النفسية أن لإدراك الضغط النفسي دور أساسي في المحاولة الانتحارية وكذلك انعدام الدعم الاجتماعي

الكلمات المفتاحية: المحاولة الانتحارية ; الدعم الاجتماعي المدرك ; الضغط النفسي المدرك


التفكير الابتكاري وعلاقته بالتحصيل الدراسي

فاطمة سناوي,  منصور هامل, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن العـلاقة بين التفكير الابتكاري والتحـصيل الدراسي لدى عينة من تـلاميــذ السنـة الثاثة من التعليم المتوسط ، تكونت عينـة الدراسة من (37) تلمـيذا وتلميذة من بينهم (13) ذكـرا و (24) أنـثـى، باستخدامـ أداة للقياس: اختبار Torance التفكير الابتكاري الأشكال (ب) المقنن من طرف الدكتور عبد الله النافع على البيئة العربية ، وتمت المعالجة الاحصائية لفرضيات الدراسة باستخدام معامل الارتباط بيرسون (ر)، اختبار الفروق لعينتين مستقلتين (ت) . Astract The aim of this study was to reveal the relationship between innovative thinking and academic achievement in a sample of students of the third year of intermediate education, The sample of the study consisted of (37) male and female students (13 male and 24 female) using a measuring tool: Torance Test Innovative Thinking Forms (B) by Dr. Abdullah Al Nafea on the Arab Environment, Statistical analysis of the study hypotheses was done using the Pearson (t) correlation coefficient and the difference test for two independent samples (T).

الكلمات المفتاحية: التفكير الابتكاري ; تلميذ التعليم المت ; سط


صور المشاركة السياسية و دورها في التنمية

فاطمي فريد فؤاد, 

الملخص: تعد المشاركة السياسية معيارا لنمو النظام السياسي فهي مؤشر على ديمقراطيته و بتشجيعها على تعزيز دور المواطنين في اطار النظام السياسي بضمان مساهمتهم في عملية صنع القرارات و السياسة العامةو التأثير فيها و اختيار القادة، تغدو المشاركة السياسية المظهر الرئيسي للديمقراطية. كما أن هنالك ارتباط وثيق و تأثير متبادل بين المشاركة و التنمية حيث تتيح التنمية فرصا أكبر لتوسيع مجالات المشاركة.

الكلمات المفتاحية: المشاركة السياسية- التنمية- الشباب- الديمقراطية.


دور الموريسكيين في إثراء الجوانب الحضارية بالجزائر في العهد العثماني 1519-1830 (الملامح والأبعاد)

أولاد سيدي الشيخ عبد الرحمان, 

الملخص: إن التنصير القسري والاضطهاد والتعذيب والملاحقات التي عاشها الموريسكيين من لدن دواوين محاكم التفتيش جعلتهم يطلبون المساعدة من الإخوة بربروس، بحيث عملوا على إنقاذ مسلمي الحواضر الأندلسية، ونقلهم إلى إيالة الجزائر المحروسة في المعهد العثماني، بحيث استوطنوا في ربوعها، وشاركوا بمعية العثمانيين والجزائريين في انبلاج حوار حضاري أدى إلى إثراء منظومة القيم الاجتماعية والثقافية والاقتصادية الشيء الذي أعطى دينامية وفعالية لحركة الدولة والمجتمع، وبالتالي فماهو دور الموريسكيين في إثراء الجوانب الحضارية التي ساهمت في الحياة العامة بالجزائر العثمانية؟ وماهي الإضافة النوعية التي وشحت بها قااموس الموروث الحضاري للجزائر في المجالات المختلفة خاصة في الثقافة والاجتماع؟ وهل هذه الملامح ساهمت في تدعيم بقاء الخلافة العثمانية صامدة في المنطقة أمام البعبع الصليبي في الضفة الأخرى.

الكلمات المفتاحية: المورسكيون؛ العهد العثماني؛ الجزائر؛ التأثير الحضاري



Les 10 articles les plus téléchargés

62 الصلابة النفسية و علاقتها بإدراك الضغط النفسي و نوعية الحياة المرتبطة بالصحة لدى المرضى المصابين بإحتشاء عضلة القلب 60 علاقة الفعالية الذاتية بالصحة العامة - دراسة في علم النفس الصحة– 44 دور المرابطين في أحداث القرن 10هـ/16م في الجزائر 41 دور الأسرة والمدرسة في اكتشاف الموهوبين والمبدعين ورعايتهم 38 دخول الصحابة و التابعين إلى بلاد المغرب الإسلامي و دورهم الحضاري خلال القرنين (1-2ﮪ/7-8م) 35 واقع السياحة في الجزائر ودورها في تنمية وتفعيل الثقافة السياحية في المجتمع 35 الدعائم الحضارية للنيوليتي ذو التقاليد القفصية بالصحراء الشّمال إفريقية 35 الصعوبات الميدانية في انجاز البحوث الاجتماعية والانسانية من وجهة نظر الأساتذة الباحثين- دراسة ميدانية على مستوى جامعة اكلي محند اولحاج-البويرة- 34 أرشيف المؤسسات الاكاديمية: اقتراح خطة تنظيمية لأرشيف كلية العلوم الانسانية لجامعة الجزائر 2 34 المنشآت التعليمية بمعسكر في عهد الباي محمد بن عثمان الكبير