المجلة المغاربية للدراسات التاريخية والإجتماعية

maghreb journal of historical and social studies

Description

المجلة المغاربية للدراسات الاجتماعية والتاريخية، مجلة علمية دولية محكمة ومجانية، تصدر كل سداسي عن جامعة سيدي بلعباس بالتعاون مع مخبر الجزائر: تاريخ ومجتمع فـي الحديث والمعاصر، تعنى بنشر البحوث والدراسات العلمية الأكاديمية الكاملة المتاحة للاطلاع والتحميل، فـي مجال العلوم الإنسانية والاجتماعية عموما، كالتاريخ، علم الآثار، علوم الإعلام والاتصال، علم النفس، علم الاجتماع، الأنثروبولوجيا، علم السكان، الفلسفة وعلوم التربية، تحت إشراف هيئة تحرير محترفة، وهيئة علمية تضم نخبة من الأساتذة والباحثين المتخصصين فـي المجال من الداخل والخارج. تستقبل المجلة البحوث والدراسات النظرية والميدانية الأصيلة التي لم بسبق نشرها أو تقديمها للنشر، وأوراق التظاهرات العلمية الوطنية والدولية، باللغات العربية، الإنجليزية، والفرنسية، لتخضع للتحكيم العلمي المتخصص والسري، استنادا إلى معايير أكاديمية صارمة تضمن النزاهة العلمية. كما تـنشر المجلة مراجعات الكتب الجديدة المهمة التي تدخل ضمن مجالات اهتمامها. يروم القائمون على المجلة المغاربية للدراسات التاريخية والاجتماعية، بلوغ جملة من الأهداف من أهمها: نشر البحوث والدراسات الوجيهة والجادة، الإسهام فـي النهوض بالنشر العلمي فـي الجزائر والوطن العربي خصوصا، إرساء أواصر التواصل بين الباحثين داخل الجزائر وخارجها، إرساء معالم الثقافة الأكاديمية بين الباحثين فـي الجامعات ومراكز البحوث، التمكين للعلوم الإنسانية والاجتماعية لأجل الدفع بعجلة التنمية. The Maghreb Journal of Historical and Social Studies, is an international bi-annual, double-blind peer-reviewed, free of charge and open access, scientific journal published by the University of Sidi Bel-Abbes in collaboration with the laboratory of Algeria: History and Society during modern and contemporary period, dealing with academic scientific research and studies in the field of humanities and social sciences in general, such as History, Archaeology, Information and Communication Sciences, Psychology, Sociology, Anthropology, Demography, Philosophy and Education Sciences, under the supervision of a professional editorial board, and a scientific board comprising a group of experts and researchers specialized in the field of Human and Social Sciences from Algeria and abroad. The journal receives original theoretical and field research and studies that have not been published or submitted for publication, and the papers of national and international scientific events, in Arabic, English, French, to be subject to specialized and confidential scientific peer-review, based on strict academic standards that guarantee scientific integrity. The journal also publishes reviews of important new books that are part of its area of interest. The editorial board of the Maghreb Journal of Historical and Social Studies aim to achieve a number of objectives, the most important of which are: publishing of relevant and serious research and studies, contributing to the advancement of scientific publishing in Algeria and the Arab world in particular, establishing the bonds of communication between researchers inside and outside Algeria, implementing the parameters of academic culture among researchers in universities and research centres, and empowering Human and Social Sciences to accelerate development.


10

Volumes

18

Numéros

320

Articles


موقف المؤتمرات الدولية من النشاط البحري لإيالتي الجزائر وطرابلس الغرب 1815--1818- The position of international congresses over the maritime activity of both Algeria and Tripoli west regencies 1815-1818

حلوان محمد, 

الملخص: تتناول هذه الدراسة قضية جديرة بالاهتمام في تاريخ العلاقات الدولية، أثيرت مع بداية القرن التاسع عشر ميلادي، ألا وهي مسألة ما سمي بالقرصنة في حوض البحر الأبيض المتوسط في ظل تمسك إيالات الشمال الإفريقي بعمليات الجهاد البحري ضد القوى المسيحية الأوروبية وذلك في إطار الانتماء للخلافة العثمانية الإسلامية. سنحاول تسليط الضوء في هذه الدراسة على أهم المواقف الدولية من النشاط البحري لإيالتي الجزائر وطرابلس الغرب من خلال القرارات الصادرة من مؤتمرين بارزين في تاريخ العلاقات بين الدول ألا وهما مؤتمري فيينا 1815م واكس لاشابيل 1818م ومدى التزام وتطبيق هاتين الايالتين لتلك القرارات. كما سنحاول التعرف على مدى التزام الايالتين المغاربيتين بقرارات الدول الأوروبية واهم الانعكاسات الناجمة عن تلك القرارات. Abstract: The study evokes fundamental issue in thé history of international relations,debated in thé early 1800’s it’s a bout what thé Europe leaders used to call piracy in thé miditeranean amid thé continual djihad operations by thé ottoman regencies against thé European Christian powers, in thé light of thé clash and conquest between thé east and thé west at that time. As mentioned before , we strive to focus on thé maritime activity of both algeria’s and tripoli’s west regencies vis a vis thé resoulution raised in two internationally outstanding congresses: Vienna 1815 and Aix la chapelle1818 . and thé extent to which both regencies are committed to apply those resoulutions.

الكلمات المفتاحية: البحرية الجزائرية - البحرية الطرابلسية - القرصنة - الايالات المغاربية - الجهاد البحري Keywords: Thé Algerian marine – Tripoli marine- piracy – the maghrebian regencies – thé maritime jihad.


La notion de couple et thérapie de couple dans la société algérienne/The notion of couple and therapy of couple in the Algerian society

عمار عبد الحق, 

الملخص: ملخص : تهدف العلاجات النفسية للزوج إلى إعادة التواصل الطبيعي داخل الزوج أو إلى تشجيع الخيال والاستثمار في الاستهامات على حساب الفعل. هذه العلاجات تبحث على جعل أفراد الزوج يعيشون بشكل أفضل مع بعض أو يفترقون بسلام، و هذا من مفارقات هذه العلاجات، فنجاح العملية العلاجية قد يؤدي إلى انحلال الزوج. هذه العلاجات عبارة عن حصص مُؤَطرة من طرف معالج نفساني، لا يبقى محايدا، بل يعطي الزوج نصائح و توجيهات لكي يسير بشكل جيد. هناك بعض المعطيات الثقافية الاجتماعية التي تميز الزوج داخل المجتع الجزائري و التي ستلعب دورا هاما في سيرورة و نجاح العلاجات النفسية للزوج، و من بين هذه الخصائص هي الحضور الكبير لعائلة كل فرد من أفراد الزوج داخل الزوج، سواء كان ذلك بشكل فعلي أو بشكل رمزي، مما يعقد عملية التواصل. Résumé : Le but des thérapies de couple est la restauration d’une communication normale dans le couple et à encourager l’investissement dans les fantasmes et l’imaginaire au dépend de l’action. Ces thérapies cherchent à ce que les deux partenaires du couple vivent sans conflits ou se séparent en paix, cela constitue d’ailleurs un paradoxe, en effet la réussite d’une thérapie de couple peut se solder par la dissolution du couple. Ces thérapies sont encadrées par un thérapeute, qi ne va pas rester neutre, mais plutôt il va conseiller le couple, l’orienter pour qu’il puisse fonctionner de façon correct. Il y a certaines spécificités socioculturelles qui caractérisent la société algérienne et qui vont jouer un grand rôle dans le déroulement et la réussite des thérapies de couples, et l’une de ces spécificités on note la grande présence des familles de chaque membres du couple au sein du couple, cette présence est soit effective ou symbolique, ce qui va compliquer l’opération de communication. Abstract The purpose of therapies of couple is the restoration of a normal communication in the couple and to encourage the investment in fantasies and the imagination in depends on action. These therapies search that both partners of the couple live without conflicts or part in peace, it constitutes a paradox besides, indeed the success of a therapy of couple can end in the dissolution of the couple. These therapies are supervised by a therapist, qi do not go to remain neutral, but rather he is going to recommend the couple, orientate him so that he could work in a correct way. There is some sociocultural specificity which characterises the Algerian society and that is going to play a big role in holding and success of therapies of couples, and one of this specificity they note the big presence of the families of every members of the couple within the couple, this presence is is real or symbolic, what is going to complicate the operation of communication.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : العلاجات النفسية للزوج، الاستهامات، التواصل، معطيات ثقافية-اجتماعية. Mots clés : thérapies de couple, fantasme, communication, données socioculturelles Key words: Autism, diagnosis, maintenance, observation, screening.


تجربة الجمعيات الخيرية في تفعيل الدورات التدريبية للمقبلين على الزواج بولاية وهران ( دورة الأسرة السعيدة المقدمة من طرف جمعية الزهور نموذجا) The experience of charities association in activating training courses for those who are married in Oran (Happy family course provided by the Flower association model)

خطيب زوليخة, 

الملخص: الملخص: أصبح موضوع الدورات التدريبية للمقبلين على الزواج يكتسي أهمية كبرى لدى العديد من الدول خاصة لما لاقته هذه الدورات من استحسان كبير من طرف المتدربين نظير نتائجها الايجابية في تحقيق التوافق الزواجى و التقليل من نسب الطلاق كما لقيته التجربة الماليزية . ومن هدا المنطلق جاءت هذه الورقة البحثية لتسلط الضوء على تجربة احد الجمعيات الجزائرية الرائدة في الدورات التدريبية و التي تستهدف فئة للمقبلين على الزواج و التي مقرها بمدينة وهران(جمعية الزهور) و من أهدافها إكساب الأزواج بعض المهارات العلائقية و الاجتماعية و الاقتصادية تمكنهم من التعايش بسلام داخل سقف واحد كما تمكنهم من التصدي لمختلف المشكلات اليومية التي تتعرض لها الأسر الجزائرية . الكلمات المفتاحية: الجمعيات الخيرية ؛ الدورات التدريبية ؛المقبلين على الزواج ؛ جمعية الزهور؛ دورة الأسرة السعيدة . Abstract The topic of training courses for couples has become of great importance in many countries, especially since these courses have received great approval from the trainees for their positive results in achieving marriage compatibility and reducing divorce rates as experienced by Malaysia. From this point of view, this research paper sheds light on the experience of one of the leading Algerian associations in training courses, which targets a category of couples based in Oran (Flower Society) and one of its objectives is to give couples some relational, social and economic skills. They can live in peace within one roof and can deal with the various daily problems that Algerian families face. Keywords: Charities association;Training courses;for those who are married;the Flower association; the Happy Family Course. .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الجمعيات الخيرية ؛ الدورات التدريبية ؛المقبلين على الزواج ؛ جمعية الزهور؛ دورة الأسرة السعيدة . ; Keywords: Charities association;Training courses;for those who are married;the Flower association; the Happy Family Course.


التوافق الزواجي وعلاقته بالتوافق المهني لدى أساتذة التعليم المتوسط دراسة ميدانية بولايتي ورقلة و أدرار الجزائرMarital adjustment and its relationship to professional adjustment among teachers of middle school study in the states of Ouargla and Adrar Algeria

لبسيس عماد, 

الملخص: الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على طبيعة العلاقة بين التوافق المهني والتوافق الزواجي لأساتذة التعليم المتوسط بولايتي ورقلة و إدرار الجزائر ، اعتمدت عينة الدراسة على (90) استاذا للتعليم المتوسط من مختلف مناطق الولايتين ، تم اختيارهم بالطريقة العشوائية البسيطة من مجتمع الدراسة، تمثلت أدوات الدراسة في مقياسين الأول لقياس التوافق المهني الذي اعده بوعزيز محمد والثاني لقياس التوافق الزواجي من إعداد الباحثة براهيمي اسماء. استخدم الباحث المنهج الوصفي ، و المعالجات الإحصائية بواسطة SPSS20. وقد أشارت نتائج الدراسة إلى الآتي : وجود علاقة موجبة وقوية بين التوافق المهني والتوافق الزواجي لدى اساتذة التعليم المتوسط حيث بلغ معامل الارتباط (R=0.38) وارتفاع في مستوى التوافق المهني بنسبة (73%) والتوافق المهني بنسبة (63%) كما خلصت الدراسة الى عدم و وجود اختلاف في التوافق الزواجي تعزى متغيرات ( السن ، والجنس وسنوات الزواج) ووجود فروق في التوافق الزواجي تعزى للمنطقة . Abstract: This study aimed to identify the nature of the relationship between professional and marital Adjustment for Middle School teachers in the states of Ouargla and Adrar Algeria. The study sample relied on (90) professors of Middle School from different regions of the two states, they were chosen in a simple random way from the study community, the study tools were In two measures, the first to measure professional Adjustment prepared by Bouaziz and the second to measure marital Adjustment, prepared by the researcher Brahimi Asma. The researcher used descriptive method and statistical treatments by SPSS20. The results of the study indicated the following: There is a strong and positive relationship between career and marital Adjustment among for Middle School teachers where the correlation coefficient reached (R = 0.38) and an increase in the level of professional Adjustment by (73%) and professional Adjustment by (63%) as the study concluded that Lack and difference in marital harmony are attributable to variables (age, gender and years of marriage), and the presence of differences in marital harmony are attributed to the region.

الكلمات المفتاحية: التوافق ; الزواجي ; المهني ; اساتذة Marital , Adjustment, professional, teacher, middle


دور التواصل الزواجي في تحقيق التوافق الزواجي ومعالجة المشكلات الأسرية. The role of marital communication in achieving marital adjustment and solving family problems.

حلوش مصطفى, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى معرفة دور التواصل الزواجي في تحقيق التوافق الزواجي ومعالجة المشكلات الأسرية، ولمعالجة هذا الموضوع تم طرح التساؤل التالي: ما هو دور التواصل الزواجي في تحقيق التوافق الزواجي، ومعالجة الأزمات والمشكلات الأسرية ؟ وللإجابة على هذه التساؤل تم إتباع منهج البحث المكتبي القائم على جمع المادة العلمية من المراجع وتنظيمها وتحليلها، وبناء على معطيات البحث الحالي تم التوصل إلى النتائج التالية: - التواصل الزواجي من أهم المهارات الزواجية التي من شأنها تقوية الروابط بين الزوجين من خلال تقريب وجهات النظر حول القضايا المصيرية للأسرة وتقوية الروابط العاطفية بينهما بما يحقق التوافق الزواجي و الأسري عموما. - الحوار بين الزوجين خاصة، وبين كل أفراد الأسرة (الأبناء) هو الأسلوب الفعال في معالجة مشكلات الأسرة. الكلمات المفتاحية :التواصل الزواجي ; التوافق الزواجي ; المهارات الزواجية ;المشكلات الأسرية Abstract : This article aims to investigate the role of marital communication in achieving marital adjustment and solving family problems. To address this issue, the following question was asked: What is the role of marital communication in achieving marital adjustment, and solve family problems and crises? To answer this question, a desk research approach based on collecting scientific data from a corresponding bibliography, organization, and analysis was followed. Based on the present research data, the following results were reached: - Marital communication is one of the most important marital skills that might strengthen the bonds between the spouses by bringing together views on the fateful issues of the family, and fostering the emotional ties between them in a way that achieves marital and family compatibility in general. Dialogue between spouses in particular, and between all family members (children) is an effective method in dealing with family problems.

الكلمات المفتاحية: التواصل الزواجي ; التوافق الزواجي ; المهارات الزواجية ;المشكلات الأسرية ; Marital communication – Marital adjustmentــــــ Marital skills- family problems


آليات حل المشكلات الزواجية Mechanisms for Solving Marital Problems

فرحات نادية, 

الملخص: الملخص: تتعرض الحياة الزواجية لمجموعة من الضغوط والمشاكل التي قد تؤثر على استقرار العلاقة الزواجية واستمرارها، ويزداد الوضع تأزما خاصة في السنوات الأولى من الزواج وهذا ما أكده الكثير من الباحثين في مجال علم الاجتماع الأسري وعلم النفس الأسري لاختلاف التركيبة الفيزولوجية والبيولوجية والخلفية الاجتماعية لكل واحد منهما. وللحفاظ على استقرار العلاقة واستمرارها يجب على الطرفين أن يجد آليات لتخفيف التوتر وحل المشاكل قبل تفاقمها بنفسيهما أو بتدخل أفراد اخر من الاسرتين أو بوجود أخصائي اجتماعي ونفسي للتدخل بالطرق العلمية في فهم المشكلة وطرح العلاج لها. ولا يمكن تحقيق ذلك ما لم نستطيع تحديد طبيعة المشكلات التي تواجه الزوجين و حصر أسبابها و عوامل تغذيتها ،خاصة وأنها تتغير بتغير مراحل دورة الحياة الزواجية من بداية تأسيسها الى مرحلة العش الخاوي كما سماها علماء الاجتماع. Abstract: Marital life is exposed to a set of pressures and problems that may affect the stability and continuity of the marital relationship, and the situation is getting worse especially in the early years of marriage and this was confirmed by many researchers in the field of family sociology and family psychology because of the different physiological and biological composition and the social background of each of them. To maintain the stability and continuity of the relationship, the two parties must find mechanisms to reduce stress and solve problems before they exacerbate themselves or with the intervention of other members of the two families, or the presence of a social and psychological specialist to interfere in scientific methods in understanding the problem and offering treatment to it. This cannot be achieved unless we can determine the nature of the problems facing the couple and limit their causes and factors for feeding them, especially as they change with the stages of the marital life cycle from the beginning of its founding to the empty nest stage as sociologists called it.

الكلمات المفتاحية: الزواج ; المشكلات الزواجية ; دورة الحياة ; التوافق الزواجي Marriage; marital problems; life cycle; marital compatibility.


عمل المرأة ومشكلة التواصل الأسري –دراسة ميدانية استطلاعية على عينة من الأمهات العاملات- -Women's Working and The Problem Of Family Communication - A Field Survey of a Sample of Working Mothers

قوراري أسماء, 

الملخص: مما لا شك فيه أنّ التغيرات التي طرأت على الأسرة والمرأة في العقود الأخيرة تعد من أبرز وأكثر التأثيرات تجلّيا لاختراقات الحداثة لنسيجنا الاجتماعي، فدخول المرأة ميدان العمل أحدث تغيرا داخل الأسرة وزاد من اتساع نطاق أدوارها الاجتماعية مما جعلها في صراع بين مختلف أدوارها باعتبارها زوجة وأم وموظفة، وخلق مشكلة التواصل الأسري. سنحاول من خلال هذه المداخلة الإجابة عن التساؤل التالي: إلى أي مدى أثر عمل المرأة على قوة التواصل الأسري داخل الأسرة الجزائرية الحديثة؟ اعتمادنا على تقنية المقابلة نصف موجهة التي احتوت ثلاث محاور أساسية تحدد المحور الأول في التواصل مع الزوج والمحور الثاني في التواصل مع الأبناء والثالث في التواصل مع الأقارب، وجهت الأسئلة لعينة قصدية غير احتمالية مكونة من 09 أستاذات التعليم الابتدائي، بمدينة سيدي بلعباس، مستخدمين منهج تحليلي وصفي. Abstract:There is no doubt that the changes that have occured in the family and women in recent decades, is considered as one of the most prominent and visible manifestations of the breakthroughs of modernity for our social fabric , so the entry of women in the field of work made the latest change in the family and increased the breath of her social roles ,that made her in a conflict between her various roles as a wife , mother and employee which created the problem of family communication. Through this intervention the researcher will try to answer the following problematic :TO what extent does the women’s work affect the power of family communication within the modern Algerian family ?The researcher relies on a half –wave interview technique that contained three main phases : the first phase about communicating with children where as the third one is about contact and communication with relatives. The questions were addressed to an intentional non-probability sample of nine primary school women teachers at Sidi Belabbes(Algeria) using a descriptive analytical method.

الكلمات المفتاحية: عمل المرأة ; التواصل الأسري ; الخلافات الزوجية ; التغير الاجتماعي ; الدور الاجتماعي ; Women's working ; Family communication ; Marital problems and differences ; Social change ; Social role


دور التربية الإعلامية في تكريس الاتجاه نحو الهوية المعرفية في المجتمع الجزائري The Role Of Media Education In Dedicating The Trend Towards knowledge Identity In Algerian Society

فلاحي كريمة,  رشيدي السعيد, 

الملخص: تهدف هذه الورقة العلمية إلى إبراز دور التربية الإعلامية في تكريس الاتجاه نحو الهوية المعرفية في المجتمع الجزائري انطلاقا أولا من إبراز محددات الهوية المعرفية، وثانيا التطرق إلى التحولات في مدلول التربية الإعلامية من "مشروع دفاع" يهدف إلى الحماية فقط، من خلال التعريف بمهارات التعامل مع كل وسائل الإعلام الاتصالي، إلى التعريف بمصادر المحتوى الإعلامي وأهدافه السياسية والاجتماعية والتجارية والثقافية والسياق الذي يرد، ويشمل التحليل النقدي للمواد الإعلامية، وإنتاج هذه المواد وتفسير الرسائل الإعلامية والقيم التي تحتويها. إلى "مشروع تمكين" يهدف إلى تمكين أفراد المجتمع من الوصول إلى فهم لوسائل الإعلام الاتصالية التي تستخدم في مجتمعهم، والطريقة التي تعمل بها هذه الوسائل، ومن ثم تمكنهم من اكتساب المهارات في استخدام وسائل الإعلام للتفاهم مع الآخرين. إلى فهم الجمهور لآلية عمل الإعلام، والكيفية التي يؤثر بها على حياتنا. وخلصت إلى أن التربية الإعلامية تتوقف على طبيعة العلاقة بينها وبين النظامين السياسي والاجتماعي السائدين في المجتمع. وأنها تتحرك وفقا لإيديولوجية هذا المجتمع، ومن ثم فهي متغيرة ومتجددة بإعتبار أن إيديولوجية المجتمع هي مفهوم متغير، بمعنى أنها تتحدد وفقا للتيارات الفكرية والثقافية والاتجاهات السياسية والثقافية السائدة في المجتمع. This scientific paper aims to highlight the role of media education in devoting the trend towards cognitive identity in Algerian society, first by highlighting the determinants of cognitive identity, and secondly, to address the transformations in the meaning of media education from a "defense project" that aims to protect only, by introducing skills to deal with All communication media, to introduce the sources of media content, its political, social, commercial and cultural goals and the context in which it appears, and includes critical analysis of media materials, the production of these materials and the interpretation of media messages and the values they contain. To "Empowerment Project" aims to enable community members to gain an understanding of the communication media that is used in their community, and the way in which these methods operate, and then enable them to acquire skills in using the media to understand with others. To the public’s understanding of how the media works, and how it affects our lives. She concluded that media education depends on the nature of the relationship between it and the prevailing political and social systems in society. And it moves according to the ideology of this society, and therefore it is changing and renewed considering that the ideology of society is a changing concept, in the sense that it is determined according to the intellectual and cultural currents and political and cultural trends prevailing in society.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الدور؛ التربية؛ الاعلام؛ الهوية؛ المجتمع. ; Keywords: role; education; media; identity; society.


مساهمة الرواية الشفوية في تدوين الدراسات التاريخية The Contribution of the Oral Novel in Documenting Historical Studies

عيادة علي,  طعبه حورية,  جابري نبيل, 

الملخص: وجد التاريخ الشفوي أو ما يسمى بالرواية الشفوية منذ القدم، فقد أرخ (هيردوت) شفويا من خلال ما روي له وأكد ذلك في آثاره التاريخية، بعد ذلك كانت السير والمغازي وصولا إلى ظهور الوثائق والطباعة، ولا زالت الرواية الشفوية إلى اليوم -رغم الابتكارات الجديدة- تلعب دورا بارزا في ملء الفراغات التي لم تصفها الوثائق التاريخية أو تذكرها، إضافة إلى إبراز دور الطبقات المهمشة والمنسية عبر التاريخ، لذا أضحت الرواية الشفوية متممة للوثائق في دراسة الحوادث التاريخية لما لها من أهمية رغم عدم التسليم المطلق بتناولها في الدراسات التاريخية، لذا وجب إتباع مجموعة من الضوابط التي بفضلها يمكن الاعتماد على الروايات الشفوية كمصدر من مصادر كتابة التاريخ بصفة عامة، والتاريخ الوطني بصفة خاصة، مثل: تاريخ الثورة التحريرية، وذلك من خلال الشهادات الحية وتوثيق الجرائم المرتكبة في حق الشعب الجزائري ويتم ذلك بفضل التغلب على العوائق التي تواجه الرواية الشفوية خاصة عندما تتوفر الوثيقة، وتبقى المقابلة من أهم صور الرواية الشفوية، لها مجموعة من الضوابط والمزايا والعيوب التي يجب علينا التفطن إليها. The oral history, or the so called oral narration, has existed since the dawn of time dating back to Herodotus. The latter has based his narrations on the oral narratives of the period which was highlighted in many of his writings. Then, biographies and memoirs were implemented leading to the emergence of printing and documents. However, the oral novel, despite new innovations, still has a preeminent role in filling in the blanks left out by the historical documents. Besides stressing the role of marginalized classes, oral narratives have provided a complimentary interpretation to document studies; therefore, they have been used as a source of writing down history; national history of the Algerian revolution in particular which is rather based on the live witnesses and documented war crimes against the Algerian people. However, in order to overcome the obstacles faced when attempting an interpretation of an oral novel, a set of guidelines has to be considered, especially when the document is available. It is also noteworthy that the interview remains one of the most viable forms of the oral novel with a number of instructions, regularities and disadvantages that the researcher has to be cognizant of.

الكلمات المفتاحية: الرواية الشفوية ; الحوادث التاريخية ; الشهادات الحية ; المصادر الشفوية ; المقابلة


الحضانة كأثر من أثار الطلاق دراسة في نصوص القانون و أحكام القضاء

بوكعبان عكاشة, 

الملخص: يشكل موضوع أثار الطلاق بشكل عام من عدة وحضانة ونفقة ، موضوع حظي ولا زال يحظى بالعديد من الدراسات النفسية القانونية والاجتماعية، وللحد من وطأة تلك الآثار على الجانب الصحي والنفسي للأطفال وما أصبحت تثيره المسالة من تعقيدات لهم وللام الحاضنة ، حيث أثبتت العديد من الدراسات النفسية والاجتماعية حجم معاناة الأم الحاضنة والأطفال ، أدت في مجملها إلى جملة أمراض واضطرابات نفسية سلوكية للطفل كالخوف،القلق ، العصبية ،الانطواء و الاكتئاب.ما يستدعي تدخلا تشريعيا وقضائيا موضوعيا يستند إلى دراسات علمية دقيقة كفيلة باستئصال ظاهرة الطلاق وما يترتب عنها من أثار مادية تسهم في بناء مجتمع متحضر يخلو من مظاهر الانحلال الأخلاقي وما يؤدي إليه ذلك من شيوع وانتشار الجريمة. abstract: The issue of the effects of divorce generally consists of waiting period, custody and alimony, a topic that has and still has many psychological and legal studies, and to reduce the impact of these effects on the health and psychological aspect of children and in particular the idea of their custody after the divorce of the parents and the complications that have become raised by the issue for them and for the incubator, Where many psychological and social studies have proven the magnitude of the psychological suffering of the foster mother and children as a result of using the issue of their custody as a means to settle personal differences between parents after divorce, which led in its entirety to a range of mental illnesses and behavioral disorders and even the physiology of the child such as fear, nervousness , anxiety, isolation, depression, which requires objective legislative and judicial interference based on accurate scientific and field studies that are able to eradicate the phenomenon of divorce and the resulting material effects that contribute In building a civilized society without manifestations of moral decay And the consequent spread of the crime.

الكلمات المفتاحية: الطلاق ،الحضانة ،الاجتهاد القضائي


العلاقات التونسية الإسبانية ما بين سنتي 1705م و1735م بداية تأثير المصالح التجارية على الذهنية الدينية Tunisian-Spanish relations between the years 1705 and 1735 The beginning of the influence of commercial interests on religious mentality

درويش الشافعي, 

الملخص: الملخص : إن العلاقات بين تونس وإسبانيا مع بداية القرن الثامن عشر ،وخاصة الفترة الممتدة بين سنتي 1705م ،و1735م تحكمت فيها ظرفية القرنين السابقين ،وقد غلب عليها طابع العداء والتوتر .وعلى الرغم من ذلك فقد تخللت تلك الفترة بعض المظاهر السلمية للعلاقات بين الطرفين ؛تمثلت في تجارة العبور ،ووجود تمثيل غير رسمي إسباني بتونس منذ سنة 1720م .وقد مثلت هذه الفترة بداية لتوجه تونس وإسبانيا نحو علاقات سلمية ،ستكلّل مع الربع الأخير من القرن الثامن عشر ،وهذا يعود إلى انتصار المصالح الماركنتية على حساب الصراعات الدينية للطرفين . إشكالية المقال : تطرح عدة تساؤلات حول موضوع العلاقات التونسية الإسبانية خلال الفترة ما بين 1705و1735م ،وهي كالتالي :ما طبيعة علاقات تونس وإسبانية خلال الفترة المدروسة ؟ وماهي العوامل التي تحكمت فيها ؟وماهي مظاهر تلك العلاقات ؟. Abstrat Tunisian-Spanish relations between the years 1705 and 1735 Relations between Tunisia and Spain with the beginning of the 18th century, especially the period between 1705 and 1735, dominated by hostility and tension, and although it has been marked by some of the manifestations of the peaceful relations between the two parties, represented in the transit trade, and diplomatic representation An informal Hispanic in Tunis in 1720.This period represented the beginning of Tunisia and Spain directed toward peaceful relations with the end of the 18th century, because of the victory of commercial interests over religious conflicts.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية للمقال: العلاقات -تونس -إسبانيا –الماركنتية- تجارة العبور- الصراع- حسين بن علي-1705-1735. ; key words : Relations-Tunisia-Spain-Almarkinteh-transit trade-conflict-Hussein Ben Ali -1705 to 1735.


استراتيجيات مواجهة أحداث الحياة الضاغطة وعلاقتها بالأمن النفسي لدى الشباب المتمدرس Strategies to confront stressful life events and their relationship to psychological security among schoolchildren

عبدالله عبدالله, 

الملخص: الملخص: هدفت الدراسة للتعرف على العلاقة بين استراتيجيات مواجهة أحداث الحياة الضاغطة والأمن النفسي لدى الشباب المتمدرس ، ومعرفة مدى تأثر استراتيجيات المواجهة بكل من : الجنس ، ومكان السكن ، والحالة الاجتماعية ، والسن ، والمستوى الدراسي. وبلغت عينة الدراسة (300) فرد من ( تلاميذ الثالثة ثانوي وطلبة الجامعة) من مناطق مختلفة ( مؤسسات ثانوية وجامعية من ولايات : أدرار ، المسيلة ، سعيدة) وقد استخدم الباحث في الدراسة مقياسين : أحدهما لقياس استراتيجيات مواجهة أحداث الحياة الضاغطة ، والآخر لقياس الأمن النفسي للشباب. وأسفرت نتائج الدراسة عن : أن الشباب يستخدمون استراتيجيات متعددة في مواجهة الأحداث الضاغطة وهي بالترتيب حسب الاستخدام كما يلي: استراتيجيات التفاعل الإيجابي، ثم استراتيجيات التصرفات السلوكية ، ثم استراتيجيات التفاعل السلبي . كما أسفرت عن وجود علاقة ارتباط موجبة دالة عند مستوى 0.05 بين كلٍ من بعد استراتيجيات التفاعل الايجابي والأمن النفسيبلغت " 0.89 ، ووجود علاقة ارتباطية عكسية ضعيفة بين بعدي استراتيجيات التفاعل السلبي والتصرفات السلوكية مع الأمن النفسي. ووجود فروق ذات دلالة احصائية في استراتيجيات المواجهة لأحداث الحياة الضاغطة بين الذكور والإناث ولصالح الذكور. ووجود فروق دالة في متوسطات درجات أفراد العينة تعزى لمتغير الحالة الاجتماعية في الاستراتيجيات التالية: التفاعل الايجابي وفي استراتيجيات المواجهة بصفة عامة والفروق كانت لصالح الشباب المتزوج ، وفي أسلوبي : التفاعل السلبي والتصرفات السلوكية والفروق كانت لصالح الشباب العازب. ووجود فروق دالة في متوسطات درجات أفراد العينة في بعد التفاعل الايجابي وبعد التفاعل السلبي وفي مجموع الأبعاد لصالح سكان المدينة. بينما لم تكن هناك فروق دالة احصائيا في متوسطات درجات أفراد العينة في بعد التصرفات السلوكية . ووجود فروق دالة في متوسطات درجات أفراد العينة في بعد التفاعل الايجابي وبعد التفاعل السلبي وفي مجموع الأبعاد. تعزى للمستوى الدراسي. بينما لم تكن هناك فروق دالة احصائيا في متوسطات درجات أفراد العينة في بعد التصرفات السلوكية كما اسفرت عن وجود فروق دالة في متوسطات درجات أفراد العينة في جميع الأبعاد تعزى للسن. الكلمات المفتاحية : استراتيجيات المواجهة – أحداث الحياة الضاغطة - الأمن النفسي : Abstract the study aimed to identify the relationship between the strategies of facing stressful life events and psychological security among the educated youth, and to know the extent to which the coping strategies were affected by: gender, place of residence, marital status, age and academic level. The sample of the study reached (300) individuals from (third secondary students and university students) from different regions (secondary and university institutions from the states of Adrar, Al-Masilah, and Sa’idah). The researcher used two measures: one to measure strategies to counter stressful life events, and the other to measure psychological security For young people. The results of the study revealed that: Young people use multiple strategies in facing stressful events, and they are arranged according to use as follows: positive interaction strategies, then behavioral strategies strategies, then negative interaction strategies. It also resulted in a positive correlation relationship at a level of 0.05 between each of the positive interaction and psychological security strategies, which amounted to "0.89", and the presence of a weak inverse correlation between the two dimensions of negative interaction and behavioral behaviors with psychological security. And the presence of statistically significant differences in strategies to confront stressful life events. Between males and females and in favor of males, and the presence of significant differences in the mean scores of the sample individuals due to the variable of the social situation in the following strategies: positive interaction and confrontational strategies in general, and the differences were in favor of married youth, and in my method: The highest negative and behavioral behaviors and differences were in favor of celibate youth, and the presence of significant differences in the mean scores of the sample individuals in the after positive interaction and after the negative interaction and in the total dimensions for the benefit of city residents, while there were no statistically significant differences in the mean scores of the sample individuals in the after behavioral behavior. Significant differences in the mean scores of the sample individuals in the after positive interaction and after the negative interaction and in the sum of the dimensions attributed to the academic level, while there were no statistically significant differences in the mean scores of the sample individuals in after the behavioral behaviors also resulted in and the presence of significant differences in the averages d The sample individuals are requested in all dimensions due to age security among -Key words: coping methods - stressful life event

الكلمات المفتاحية: استراتيجيات المواجهة – أحداث الحياة الضاغطة - الأمن النفسي