Revue Des Sciences Humaines
Volume 32, Numéro 1, Pages 41-51

ملامح الوجودية وتمظهراتها في شعر بدر شاكر السياب

الكاتب : خضری علی .

الملخص

المدرسة الوجودية مدرسةٌ تتناول البحث عن الإنسان وأصالته، وتؤكّدُ على تقدّم الوجود على الجوهرِ وترى أنّ جميع الأشياء مسخّر لإرداة الإنسان. من روّاد هذه المدرسة الفلسفية الّتي يدور مدارها حول الإنسان، يمكن الإشارة إلى: مارتين هايدجر، وجان بل سارتر، و... الذين أثّروا في الأدب الغربي. تسرّبت هذه المدرسة الفلسفية في جذور الأدب العربي المعاصر فتأثّر بها الشعراءُ العرب منهم الشاعر العراقي المعاصر "بدر شاكر السياب" حيث جعل الإنسان محوراً أساسياً في أشعاره. نريدُ في هذا المقال من خلال تطبيقنا لآراء المدرسة الوجودية على أشعار السيّاب، أن نسلّطَ الضوءَ على مدى تأثير هذه المدرسة في أشعار الشاعر وذلك في تطرّقه إلى قضايا كالإنسان، والحياة، والتفكير بالموت، والحرية. يرى السياب أنّ الإنسانَ في هذه الحياة المادية، غريب ووحيدٌ؛ فيسعى الشاعر إلى تحريره من الأغلال حتى يصل إلى المفهوم الحقيقي من الحرية. السياب لا يرى في الموت نهايةً لحياة الإنسان؛ بل يذكر الموت کنقطة انطلاق لحياة جديدة یمنحها للنّاس في مجتمعه، فيصفه بالموت الحيوي، وهذه نقطة خلاف بين السيّاب والنظرية الوجودية. The school of existentialism is a philosophical school that speaks of humanity and its originality, which is based on the primacy of being on nature, and considers everything owned by human being. Philosophers like Martin Heidegger, Jean-Paul Sartre, etc founded this philosophical school that revolves around the human axis and overshadowed western literature. The ideas of this philosophical school also found their way into the contemporary Arabic literature and many poets, including the contemporary Iraqi poet Badr Shakir al-Sayyab, influenced by this school, have put man at the heart of their poems. In this article, we are going to analyze the effect of this philosophical school on his poems by analyzing the school of existentialism and studying the poems of Sayyab with the following themes: human, life, mortality, freedom, commitment, etc. From the point of view of the poet, man in this material world is strange and alien, Sayyab is trying to release man of his confinements in order to attain the true meaning of freedom. The poet does not consider death as the end of the human life; instead he mentions it as a point for the beginning of another life for the surrounding people. He regards death as a vitalizing and life-giving stream which contradicts the view of existentialism.

الكلمات المفتاحية

الشعر العربي المعاصر، الوجودية، الإنسان، الحرية، بدر شاكر السياب.