الباحث

al-bahith

Description

الباحث مجلة علمية لسانية أكاديمية محكمة سداسية تصدر عن المدرسة العليا للأساتذة ببوزريعة الجزائر الشيخ مبارك الإبراهيمي الميلي . وهي مجانيّة . تأسّست سنة 2007 ، تُعنى بالدراسات الجادة و الأبحاث العلميّة التي تهتمّ باللغة التعليميّات ، المناهج والعلوم الإنسانية المختلفة ميادينُها ، والمكتوبة باللغة العربيّة ، الانجليزية والفرنسية ، الأصيلة أو المترجمة التي لم يسبق نشرها. والتي تتوافق وشروط البحث العلمي الذي يتطلب الدّقة ، الوضوح ، الشموليّة والمصداقيّة ، الأصالة والجدّة ويهدف إلى تحقيق الانفتاح المعرفي والتنوع العلمي في مختلف المجالات . وهي ــــ بذلك ــ تفسح المجال الواسع أمام الأساتذة والباحثين الجادين من أجل نشر أعمالهم ، التعريف بأفكارهم وتفعيل الحوار العلمي البناّء بما يخدم الانسانيّة . وتعتمد المجلة على هيئة علمية تضمّ عددا من الأساتذة ذوي الخبرة في مجالاتهم البحثيّ ة من أجل انتقاء المقالات ومعالجتها تقويما وتقييما . ولابدّ لكلّ بحث يرسل للمجلة أن يلتزم بقواعد النشر، التي تمثل خط سيرها. Representation de la revue : El’ Bahith est une revue scientifique et académique dotée d’un comité de lecture international. A parution semestrielle, elle est rattachée à l’Ecole Normale Supérieure de Bouzaréah, MbareK El Ibrahimi El Mili. Créée en 2007, elle s’occupe des études authentiques et des recherches scientifiques qui s’intéressent aux langues, à la didactique, aux programmes et aux sciences humaines dans leurs divers domaines qu’elles soient rédigées dans la langue d’origine ou des traductions .Des études qui n’ont pas fait l’objet de publications antérieures et qui répondent aux critères de recherches scientifiques exigeant la précision , la clarté , la crédibilité, l’authenticité et le sérieux. Cette revue aspire à réaliser l’ouverture sur le savoir et la diversité scientifique dans différents domaines .De cette manière, elle ouvre une grande voie aux enseignants et aux chercheurs empreints d’un sérieux avéré afin de publier leurs travaux et de les faire connaître à la communauté scientifique nationale et internationale, son objectif est de réactiver un dialogue scientifique construit au service de l’humanité. La revue El' Bahith s’appuie sur une instance scientifique composée d’un nombre d’enseignants ayant l’expérience requise dans leur domaine d’expertise respectif pour la sélection des articles et leur évaluation. Pour ce faire, chaque article envoyé à la revue doit respecter les principes et les règles d’éditions qui régissent son fonctionnement. ABOUT THE JOURNAL : El’ Bahith is a scientific linguistic academic and refereed journal, published biannually by the Teacher Training College of Bouzareah Mbarek El ibrahimi El mili (ENSB). The journal was first issued in 2007 and is free of charge.It covers research studies that are scientifically sound and relevant to language , didactics , curriculum development ,human sciences and related areas. Submitted articles can be written in Arabic , English or French and must describe authentic or translated research works that have not been published previously; they should also meet the general requirements of the scientific research regarding accuracy, clarity , completeness , credibility ,originality and up-to-dateness and promote scientific creativity and diversity in various fields. El’ Bahith Journal is, therefore; a platform that provides an opportunity for teachers and researchers to publish their works, introduce new insights into research and foster scientific and constructive communication to better serve humanity. The Journal’s Editorial Board consists of qualified reviewers and experts in their subject areas who are responsible for making final decisions and evaluating submitted manuscripts that should fit the Journal’s scope and submission guidelines.

Annonce

دعوة للنشر

 

دعوة للنشر
يسر فريق تحرير مجلة الباحث للمدرسة العليا للأساتذة بوزريعة أن يعلم الباحثين المهتمين  بالشروع في استقبال المقالات  الخاصة بالعدد الجديد جوان 2020 
فعلى الراغبين إرسال مقالاتهم   ابتداء من 5 ماي إلى 25 ماي  مراعين قواعد النشر الموجودة في المنصة ASJP
نحن في انتظار اسهاماتكم العلمية

03-05-2020


9

Volumes

16

Numéros

302

Articles


Targeting the Development of Intercultural Communicative Competence through Designing an Interculturalized Oral Expression Syllabus

Mizab Manel,  Bahloul Amel, 

Résumé: The present paper is an attempt to integrate the intercultural dimension in the oral expression syllabus design. In the wake of our volatile world, a new profile, particularly, Intercultural Communicative competence (ICC) is sought in order to keep pace with the tempo engendered by globalisation. Indeed, the present research tries to embody the intercultural dimension in the processes of syllabus design (objectives, content, teaching methods, and evaluation mode). After ascertaining the absence of this perspective the English Language Teaching (ELT) curriculum taught at Batna-2 University, we figured out that the content and activities can be considered intercultural only if they are implemented through the intercultural approach. Nevertheless, there is no specification of the particular teaching method adhered to in order to deliver such syllabi. Ergo, it all depends on instructors; that is why we initiated some teacher-shadowing sessions in which we made sure that classes are driven by Teacher Talking Time (TTT), and there is no place for Intercultural Language Teaching (IcLT). These findings paved the way to conduct an experimental research on a sample of ELT students who are subjected to an interculturally-oriented input in order, then, to test their ICC. Their progress is detected in comparison with a control group on whom traditional teaching is implemented. Our humble paper presents these qualitative and quantitative analyses which dovetail with action research, and which finally ends up with some recommendations for curricula designers at the micro and macro levels and for teachers as well.

Mots clés: Curriculum design, intercultural communicative competence, intercultural dimension


المسيحية وإشكاليات اللاهوت الفلسفي

بن دنيا سعدية, 

الملخص: تتناول هذه الدراسة موضوع اللاهوت المسيحي وبنيته الداخلية، من حيث المفاهيم والمبادئ التي يقوم عليها، وكيف استثمر هذا اللاهوت في الفلسفة اليونانية لإضفاء الطابع الفلسفي على القضايا اللاهوتية، من خلال جعل الكتابات المقدسة (الأناجيل) داخل دائرة التفكير الفلسفي، ممّا ولّد قضايا تيولوجية ذات طابع جدلي. وبهذا نطرح الإشكالي التالي: ما العلاقة بين المسيحية والفلسفة اليونانية؟ Extract: This study deals with the subject of Christian theology and its inner structure, its concepts and its founding principles, and how this theology has invested in Greek philosophy to give the philosophical character to the questions of beliefs, starting to make the sacred writings (the Gospels) in the circle of philosophical thought, which has generated theological questions of a controversial aspect. As a result, the following question is asked: What is the relationship between Greek philosophy and Christianity?

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التيولوجيا المسيحية؛ الفلسفة اليونانية؛ الرمز؛ الأقانيم؛ التثليث. Key words: Christian theology; Greek philosophy; symbol; hypostases; trinity.


الخطاب الصوفي في ضوء مقولات نظرية التلقي ــ الحلاج أنموذجا ــ

أيت عيسى عمار, 

الملخص: ملخص: تسعى هذه الدراسة إلى مقاربة الخطاب الصوفي، الذي يتميز عن باقي الخطابات، سواء الأدبية أو التداولية، اعتمادا على مقولات نظرية التلقي، وتركز بصفة خاصة، على ما أسس له الرائد الأول للنظرية، هانس روبرت ياوس، بحيث تبحث عن العلاقة الناتجة عن تلاقي أفق الخطاب الصوفي وأفق انتظار المتلقي، في مرحلة زمنية محددة، بالقرن الثالث والربع الهجريين، وتتخذ هذه الدراسة من خطاب الحلاج أنموذجا يمثّل أحد أنواع الخطاب الصوفي الذي ساد في هذه المرحلة. :Résumé Cette étude essaye de présenter une approche pour le discours SOUFI, qui se distingue du reste des discours, a la fois littéraires et .délibératifs, basé sur les idées de la théorie de réception, en particulier sur ce que, H R JAUSS a évoqué En parallèle cette étude essaye de montrer la relation entre l’horizon de discours SOUFI et celle d’attente des récepteurs, dans le troisième .et le quatrième siècle HEJRI, et elle prend du discours de HALLAJ un model qui représente le discours SOUFI qui a primauté a ce stade

الكلمات المفتاحية: الخطاب الص ; في. نظرية التلقي. أفق الانتظار. التلقي


الأخلاق الغربيّة من العلم إلى اللاّعلم

هارون غنيمة, 

الملخص: الملخص إنني أريد هنا في هذه الورقة أن نتتبع مسار رؤية الفلاسفة الغربيين و خاصة في الفترة الحديثة، للأخلاق كعلم يقارن بمختلف العلوم، و ما هي المشاكل التي عالجوها و بأيّ منهج عالجوها، وما الذي انتهوا إليه في علم الأخلاق لبيان القيمة العلمية و الفكريّة لهذا العلم التي كانت له سواء بالنسبة للمجتمع أو الأفراد أو الفلاسفة، و كيف سعوا إلى الإجابة عن السؤال الأهم على مستوى تسويغ الأحكام الخلقيّة، و على السؤال العملي لماذا ينبغي أن نفعل كذا و كذا أو نستنكف عن فعل كذا وكذا؟. إننا هنا سأقف عند هؤلاء الفلاسفة و المذاهب و المدارس التي تؤكّد أن الأخلاق علم ثم كانت النتائج التي وصلت إليها على عكس ما قالته و هو اللاأخلاق و سنتبيّن كيف ذلك. ثم المذاهب التي صرحت منذ البدايّة بعدم وجود قضايا أخلاقيّة و كانت المرجعيّة المباشرة للتجربانيّة المنطقيّة التي تؤكد أن الأخلاق ليست علما يعتدّ بها. و ليس الوقوف على سلبياتها هنا هو انكارا لجهودهم الكبيرة و هم الذين لهم باع كبير في هذا المجال و لكن من أجل الإحاطة بتلك المذاهب و الوقوف على حقيقة ما ذهبت إليه. Abstract : I want here in this paper to follow the path of the vision of western philosophers and especially in the recent period, morality as climatology compares various science, and what are the problems which have treated her and any have treated her curriculum, and finished in ethics and to demonstrate the value of scientific and intellectual science which was either for the community or individuals or the philosophers, and how they sought to answer the most important question at the level of the justified congenital provisions, and on the practical question why we should do so and so and so and so or reject to do so as well as? We are here waiter when those philosophers and doctrines and schools, which confirms that the ethics of then the results reached by the contrary to what she and is ethics and will be revealed how. Then doctrines which said since the beginning that there is no moral issues and the direct reference logical positivism which confirms that morality is not credible . And not stand on it’s negatives here is a denial for their considerable efforts and who sold in this area, but to take those doctrines and stand on the reality of what I went.

الكلمات المفتاحية: الكلمات الدالة: الأخلاق، اللاأخلاق، القيم، المعيار ، العلم ، اللاّعلم، القواعد ، الأحكام الأخلاقيّة،الأحكام المعياريّة، الواجب، الإلزام،الخير، الشرّ، ميتافيزيقا، السلوك الخلاقي، النسبيّة، المطلق، ; Keywords :Ethics, values, the criterion, science, rules, moral judgments, the normative provisions, due, the obligation, good, evil, metaphysics, moral obligation of conduct comparative advantage, the absolute.


مفهوم الذرة بين نظرية الجوهر الفرد ونظرية الأوتار الفائقة

مخلوف حمودي, 

الملخص: شغل تصور الذرة فكر الإنسان منذ زمن بعيد ( الهنود الصينيون ، اليونان المسلمون) ،و كان لكل عصر تصوره الخاص ،وأدى البحث عنها إلى اكتشافات عظيمة في بداية القرن العشرين ،و عملت في خدمتها الأدمغة البشرية على وجه البسيطة، وأصبح البحث في موضوعها محل الاهتمام في شتى مجالات العلوم ،وانتقل الاهتمام بها من المخابر العلمية إلى مراكز الدراسات الإستراتجية. و الجدير بالاهتمام هو هذا التشابه الذي التمسناه بين مفهوم الجوهر الفرد عند علماء الكلام في الفكر الإسلامي ومفهوم الذرة في عصرنا هذا ،و السؤال الذي يطرح نفسه علينا هو : إلى أي حد هذا التشابه بين تصور الجوهر الفرد في الفكر الإسلامي بمفهومه الكلامي ؟ Research Summary The concept of the atom has long been human thought (Chinese Indians, Greek Muslims), each era had its own conception, and its search leaded to great discoveries at the beginning of the twentieth century, and served in his service the human brains on the face of the world, and became a subject of interest in research in various fields of science, and shifted attention from the scientific laboratories to the centers of strategic studies. What is interesting is the similarity we have sought between the concept of the individual essence of speech scientists in Islamic thought and the concept of atom in our time. The question that arises is: to what extent is this similarity between the conception of the individual essence in Islamic thought in its literal sense

الكلمات المفتاحية: الذرة ; العرض ; المغزل ; الجوهر ; الكوانتم ; الكم ; العددالكمي ; الكوارك ; الإليكترون ; البروتون ; الوتر


النص: المجالات المعرفية وأشكال المقاربةا

بن الدين بخولة, 

الملخص: كثُرت الكتاباتُ العربية في لسانيات النص أو علمِ النص، وأسهمْتَ بحظ وافرٍ في الحديث عن جذورهِ في اللغوياتِ العربية القَديمَة وما حولهَا من ثقافة بلاغية ونحوية وأصولية وعن امتداد جذوره في لسانيات النص عند العربِ القدماء. ويبدو أن تعاملَ اللسانيين العرب أو الباحثين في لسانيات النص وتحليل الخطاب العَربي، حديث عهدٍ بهذا الفن من جهة المنهج والنظريات والمفاهيم . غير أن أكثرَهُم يشعرُ بأنه فن قديم جديد، غريب مألوف، نظرا لأن هذا العلم الجديد وهذه الثقافة الجديدَةَ عند العربِ المعاصرينَ لهَا نظائرُ في التراثِ العربي

الكلمات المفتاحية: .النص؛ الخطاب؛ الجملة؛ لسانيات النص؛.


الشيخ مبارك الميلي المؤرخ، عرض لحياته ومنهجه في الكتابة التاريخية

مياد رشيد, 

الملخص: الملخص يعد الشيخ مبارك الميلي من بين المؤرخين الجزائريين الذين أساهموا في كتابة وتدوين تاريخ الجزائر في الفترة الحديثة و المعاصرة ، فقد كان له وجود ضمن كوكبة المؤرخين الذين تخصصوا في هذا النوع من الكتابةمن أمثال توفيق المدني و عبد الرحمان الجيلالي ، و بهذايعد من رواد المدرسة التاريخية الجزائرية،إذ يعد كتابة تاريخ الجزائر في القديم و الحديث اول كتاب يؤلف كرد فعل على ما كتبه مؤرخي المدرسة التاريخية الكولونياليةمع نهاية العشرينات من القرن الماضي، و يكون بذلك قد أرسى أسس المدرسة التاريخية الجزائرية . في هذه الدراسة سوف نتطرق إلى الشيخ مبارك الميلي "المؤرخ"، الذي تصدى للمدرسة الفرنسية الكولونيالية التي شككت في تاريخ الجزائر وقامت بتزويره ، ولا نتكلم عن الميلي المصلح الذي تصدى للكثير من البدع والخرافات التي عرفتها الجزائر وقت ذاك، وهذا من خلال عرض لحياته التي تميزت بأنها كلها كفاح في سبيل بعث وتحصين مقومات الشخصية الجزائرية ومنهجه في كتابة التاريخ و الصعوبات التي واجهته في ذلك. الكلمات المفتاحية الشيخ مبارك الميلي المؤرخ، كتابة تاريخ الجزائر المعاصر، المدرسة التاريخية الجزائرية ، المدرسة التاريخية الكولونيالية ، رواد المدرسة التاريخية الجزائرية ، كتاب تاريخ الجزائر في القديم و الحديث، منهجية الكتابة التاريخية. Résumé Le Cheikh Mebarek El mili, un exposé sur sa vie et sa méthode dans l’écriture de l’histoire Le Cheikh Mebarek El Mili est l’un des historiens algériens les plus connus qui ont largement contribué à l’écriture de l’Histoire algérienne à travers les époques ancienne et moderne . Il a fait partie de l’élite des historiens qui se sont spécialisés dans ce genre d’écriture comme : Ahmed Taoufik El Madani et Abderrahman El Djillani . D’ailleurs il est considéré comme le leader de l’Ecole d’Histoire algérienne moderne grâce à ces contributions notamment son ouvrage : « Histoire de l’Algérie dans les temps anciens et modernes » ,dont le premier volume paru en 1928 ce dernier a bien mis en place les fondements de l’Ecole d’histoire algérienne moderne vers la fin du XIXe siècle ; il est considéré comme le premier ouvrage qui a répondu à ce que écrivaient les historiens de l’Ecole coloniale . Dans cette modeste étude, nous allons mettre l’accent sur Cheikh Mebarek El Mili, « l’historien » qui a affronté l’école française coloniale, celle qui a remis en question et falsifié l’histoire algérienne. A noter que Mebarek El Mili « l’homme réformateur » a combattu les hérésies et les superstitions très répandues à cette époque- là. De ce fait, notre exposé s’articule autour de la vie de résistance qu’il a mené pour renforcer les constituants essentiels de la personnalité algérienne. Ainsi nous allons mettre en évidence sa méthode utilisée dans l’écriture de l’histoire et les obstacles auxquels il a fait face. Mots cléfs Cheikh Mebarek El Mili l’historien , l’écriture de l’histoire algérienne moderne , l’Ecole d’histoire algérienne , l’Ecole d’histoire coloniale , les pionniers de l’Ecole d’histoire algérienne , l’ouvrage : « Histoire de l’Algérie dans les temps anciens et modernes » , la méthodologie de l’écriture de l’histoire.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:الشيخ مبارك. الميلي المؤرخ.كتابة تاريخ الجزائر.المدرسة التاريخية الجزائرية.منهجية الكتابة التاريخية


النظرية البنائية للتعلّم: من النشأة إلى الرؤية التحليلية النقدية

بوختالة مصطفى, 

الملخص: نظراً للأهمية التي تحظى بها العملية التّعليمية التعلّمية في أوساط الباحثين والمربين عبر الأمكنة والأزمنة، ظهرت العديد من النظريات التي اهتمت بالتّعليم وبتفسير آلية التعلّم والنمو المعرفي للمتعلمين؛ وتعد النظرية البنائية من أهم النظريات التي اهتمت بتفسير آلية التعلّم وذلك من خلال محاولتها الإجابة على السؤال التاريخي الذي شغل عقول الكثير من الفلاسفة والعلماء لمدة تزيد عن 2000 سنة والذي مفاده " كيف تكتسب المعرفة ؟ " . ومن ثم تعتبر البنائية نظرية في المعرفة بدأت كنظرية فلسفية في بناء المعرفة شغلت اهتمام الفلاسفة؛ ثم امتدت مبادئها إلى مجال التّعليم والتّعلّم ، لتصبح محل اهتمام السيكولوجيين والبيداغوجيين، وبذلك تكون قد وحّدت بين الفلسفة وعلم النفس. يتناول هذا المقال البنائية من زاوية فلسفية كنظرية في المعرفة (الابستمولوجيا)، ومن زاوية سيكولوجية كنظرية في التّعلّم المعرفي، وذلك من خلال التطرق إلى : نشأتها، ماهيتها، تعريفها، افتراضاتها، مميّزاتها كنظرية للتّعلّم، وكذا الانتقادات الموجهة لها في ضوء رؤية تحليلية نقدية بشقيها الابستمولوجي والسيكولوجي. الكلمات المفتاحية: البنائية – التعلّم – البنية المعرفية – رؤية تحليلية نقدية للبنائية Abstract Due to the paramount importance of the teaching learning process among researchers and educators throughout time and space, many theories on learning has appeared to explain the learning mechanism and the cognitive development of the learners. Constructivism is one of the most significant theories that focuses on the learning mechanism through its attempt to answer a historical question that preoccupied many philosophers, psychologists and pedagogues for more than 2000 years. The question is: How is knowledge acquired? Constructivism started as a philosophical theory in the construction of knowledge; its principles then extended to the teaching and learning domain. Constructivism becomes a major concern for psychologists and pedagogues, combining therefore philosophy and psychology. The present article deals with Constructivism from a philosophical angle as a theory of knowledge (epistemology), and from psychological angle as a cognitive learning theory. It focuses on the emergence of Constructivism, its definition, its hypotheses, its characteristics as a learning theory as well as the criticism it received in the light of a critical analysis view regarding epistemology and psychology. Key words: Constructivism, learning, knowledge structure, critical analysis view of Constructivism

الكلمات المفتاحية: البنائية – التعلّم – البنية المعرفية – رؤية تحليلية نقدية للبنائية


أنسنة الخطاب السياسي في الفكر العربي المعاصر مالك بن بن نبي أنموذجا

سالم فتيحة, 

الملخص: أولى مالك بن نبي اهتماما بالغا لفاعلية الدستور الخلقي في العمل السياسي ، وذلك بعد أن أهدر الانحراف السياسي في العالم العربي و الإسلامي مسار نهضتها ، و هذا ما استدعى ضرورة تفكيك العوامل الداخلية و الخارجية التي أعاقت مساعي العمل السياسي النزيه و الناجح ، فحصر هذا الفشل في جملة من المعوقات اعتبرها أخلاقية بالأساس ، حيث تفشت أمراض الدجل السياسي التي أهدرت المشاريع الجادة التي تخدم الصالح العام للمجتمع ، و بناء على ذلك رصد منظومة من القيم الأخلاقية التي توجه العمل السياسي .

الكلمات المفتاحية: مالك بن نبي ; الخطاب السياسي ; الانسنة ; العمل السياسي ; القيم الأخلاقية


الإدمان على الانترنت لدى المراهقين المتمدرسين و تأثيره على توافقهم النفسي و الاجتماعي دراسة ميدانية على عينة من تلاميذ المرحلة الثانوية بتيسمسيلت

ساردو حسان,  مشري عز الدين, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى معرفة تأثير إدمان الانترنت على التوافق النفسي والاجتماعي لدى المراهقين المتمدرسين،والتعرف كذلك عن الفروق بين الجنسين،والتخصص(علمي،أدبي)،حيث اعتمد الباحث على المنهج الوصفي للقيام بهذه الدراسة،مستخدما أداتين الأولى استبيان لقياس إدمان الانترنت مكون من(45) فقرة والثانية مقياس التوافق النفسي والاجتماعي مكون من(47) فقرة،بعد التأكد من خصائصهما السيكومترية،تم توزيع الاستبيانين على عينة مكونة من (50) تلميذ وتلميذة ممن يعانون من آثار الإدمان على الانترنت تم اختيارها بطريقة قصدية،ومن أجل الحصول على النتائج ولتحليل إجاباتهم تم استخدام أساليب إحصائية بواسطة برنامج (SPSS)،وأسفرت نتائج الدراسة عن عدم وجود علاقة ارتباطية بين الإدمان على الانترنت لدى المراهقين المتمدرسين وتوافقهم النفسي الاجتماعي،كما أسفرت النتائج إلى عدم وجود فروق بين الجنسين تجاه الإدمان على الانترنت وعدم وجود فروق أيضا تبعا لمتغير التخصص(علمي وأدبي) و في ضوء هذه النتائج تم استخلاص بعض الاقتراحات و التوصيات التي يمكن أن تفيد في دراسات أخرى

الكلمات المفتاحية: الإدمان على الانترنت،التوافق النفسي،التوافق الاجتماعي.