مجلة أبحاث


Description

مجلة أبحاث : مجلة علمية دوريةمُحكَّمة نصف سنوية تختص بشتى فروع العلوم السياسية و الإدارية والقانونية و الاقتصادية;و اللعلوم الانسانية و الاجتماعية وهى تصدر عن جامعة زيان عاشور بالجلفة بدولة الجزائر ، الاسم المختصر للمجلة :abhath ، تحت إشراف هيئة علمية من الباحثين ذوي الخبرة و الكفاءة من داخل و خارج الوطن، تهدف المجلة إلى نشر البحوث العلميه الأصيلة من طرف الباحثين والأساتذة وطلبة الدكتوراه وذلك بهدف تعميم نشر المعرفة والإطلاع على البحوث الجديدة والجادة وربط التواصل بين الباحثين كما تهدف المجلة إلى إتاحة الإطلاع على البحوث والدراسات لأكبر عدد مكن من الباحثين المجلة تقبل الأعمال العلمية المكتوبة باللغة العربية والفرنسية والإنجليزية التي لم يسبق نشرها يجب أن يتسم البحث المقدم للنشر بالجودة والأصالة والأمانة العلمية في نقل المعلومات واقتباس الأفكار وعزوها لأصحابها، وتوثيقها بالطرق العلمية المتعارف عليها.تحكيم والتقويم حسب الشروط والأصول العلمية المتبعة.، وتنشط المجلة ضمن الفضاء المفتوح و مجانية الوصول و النشر .

Annonce

اعلان بخصوص عدد جوان ٢٠٢١

تستقبل المجلة المقالات الداخلة في نطاق اختصاصها بدء من تاريخ الثالث و العشرين من شهر أفريل إلى غاية الخامس من شهر ماي المقبل كآخر لأجل ليتسنى لها تحكيم المقالات و اخراج العدد بشرط الالتزام بشروط للنشر و قالب المجلة  رئيس التحريرا

24-04-2021


6

Volumes

11

Numéros

124

Articles


العملات الافتراضية وتداعيات تداولها على الأمن الوطني الجزائري

بن سليمان عمر, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على أحد المتغيرات الجديدة التي ظهرت خلال السنوات الأخيرة بفعل تطور المعاملات الالكترونية بحيث أفرزت ما يعرف بالعملات الافتراضية. وأثارت هذه العملات مواقف الدول حول العالم بسبب المخاوف المحيطة بها والمتعلقة بالجوانب الاقتصادية والسياسية والأمنية، وانقسمت بذلك بين مؤيد ومعارض، فيما تراجعت بعض الدول عن موقفها المعارض بعد فترة وجيزة من الزمن. في خضم هذه التجاذبات اختارت الجزائر عدم الخوض في تلك التجربة نظرا للتداعيات التي قد تتولد عن فتح المجال أمام المتعاملين لتداول العملات الافتراضي، ولذلك جاءت هذه الدراسة لإبراز التداعيات المحتملة لتداول العملات الافتراضية بالجزائر على الأمن الوطني الجزائري، وعلاقة ذلك بالتهديدات المحتملة كالإرهاب والجريمة المنظمة والحركات الانفصالية.

الكلمات المفتاحية: العملات الافتراضية ; البيتكوين ; الأمن الوطني ; الإرهاب ; الجريمة المنظمة ; الحركات الانفصالية


The Role of School and Vocational Guidance Counselor in Reducing School Bullying, From the Point of View of Middle Education Teachers

جفال مريم, 

الملخص: The study aims to identify the school and vocational guidance counselor’s role in reducing school bullying from middle school teachers’ viewpoint It was conducted on a purposeful sample of 124 middle school teachers from study community estimated with 17 Facebook groups for intermediate education teachers. Furthermore, the descriptive and analytical approach was adopted. The electronic questionnaire was used as a study tool consisting of (37 items) divided on two axes: Information (21 items) and the Psychological follow-up (16 items) ).The study found that the school and vocational guidance counselor has a role in reducing school bullying, but not to the required extent, as s/he relies only on informing axis, where as psychological follow-up is rarely used, according to the view of middle education teachers. تهدف الدراسة لمعرفة دور مستشار التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني في التقليل من التنمر المدرسي من وجهة نظر أساتذة التعليم المتوسط، وأجريت على عينة قصدية من أساتذة التعليم المتوسط (124 أستاذا) بعدة مجموعات فايسبوكية خاصة بأساتذة التعليم المتوسط. حيثاعتمدت على المنهج الوصفي التحليلي، أين قٌدر مجتمع الدراسة ب 17 مجموعة فايسبوكية، واستخدم الاستبيان الالكتروني كأداة للدراسة تتكون من (37بند) موزعة على محورين: 'الإعلام' يشمل( 21 بند ) و'المتابعة النفسية' ويشمل (16 بند). توصلت الدراسة إلى أن لمستشار التوجيه دور في التخفيف من التنمر المدرسي ولكن ليس بالقدر المطلوب إذ يكتفي إلا بمحور الإعلام أما المتابعة النفسية فهي قليلة نوعا ما وذلك حسب نظر أساتذة التعليم المتوسط.

الكلمات المفتاحية: Keywords: School and vocational guidance counselor- violence - bullying - adolescent student - middle school teacher ; كلمات المفتاحية: مستشار التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني - العنف-التنمر- التلميذ المراهق- أستاذ المرحلة المتوسط


إشكالية مفاهيم الدولة والخلافة والبيعة في التاريخ الإسلامي (الخلافة الراشدة أنموذجاً)

أستاذ مساعد د. عامر عبد الرزاق ضفار, 

الملخص: كثرت الآراء والأفكار حول مصطلحي الحكم والبيعة والإسلام وتفسيرهما والذين تناولتهما الأيادي المغرضة للطعن في مفهوم الحاكمية في الإسلام. وبالتالي طرح إشكالية مفاهيم الدولة والخلافة والبيعة في الإسلامي، والتي وجدها بعض المغرضين من أجل النيل من التاريخ الإسلامي. ومن هنا يهدف البحث: إلى ماهية الدولة والحكم في التاريخ الإسلامي؟ وهل الخليفة المسلم ممثل الأحكام الإسلامية في الأرض وأن حاكميته إلهية وأنه لا ينطق عن الهوى؟ أم هل هو فرد من أفراد الأمة اختير كخادم لها؟ وأهم النتائج التي توصلت لها من خلال دراسة البحث: لا يوجد في الإسلام فصل بين الدين والسياسة، ولا توجد فيه سلطة دينية كنسية، بل إن السلطة فيه مدنية مختارة من الناس عن طريق البيعة. أن رضا الناس هو شرط انعقاد عقد الخلافة، والتزام الحاكم بالشريعة التي هي القانون السائد شرط لاستمرار ذلك العقد. وقد وضع الإسلام الأسس لبناء مناهض للاستبداد، ومنكر لها أصلاً عند التزام القائمين بما هو مقرر في مبادئ الإسلام وتعاليمه. Opinion and ideas have been given about th terms governance and allegiance in Islam and their interpretations, which were taken up by malicious hands to challenge the concept of governance in Islam. Consequently, some enemies to Islam found issues related to the concepts of the state, the caliphate and allegiance in Islam in order to undermine Islamic history. Hence, this research study aims to address the following questions: What are the concepts of state and governance in Islamic history ? Does the Muslim caliph represent Islamic rulings on earth with divine governance and does he never utter whims and desires? Or is he a member of the nation chosen to serve it ?

الكلمات المفتاحية: الخلافة ; البيعة


تصورات الطلبة الجامعيين للمرأة السجينة

جوايبية مريم,  إغمين نديرة, 

الملخص: يهدف هذا المقال للكشف عن طبيعة التصورات الإجتماعية للطلبة الجامعيين حول المرأة السجينة، وذلك نتيجة الإحساس العميق بمدى خطورة أن تكون المرأة التي هي مصدر للأمومة والعطاء والحنان و تصبح مصدرا للخوف والذعر وقد يؤدي بها الأمر إلى ارتكاب أنماط مختلفة من الجرائم والدخول إلى السجن. ومن أجل تحقيق هدف الدراسة، تم استخدام المنهج الوصفي، معتمدين في ذلك على: تقنية الاستحضار التسلسلي وتقنية الإستمارة التمييزية التي تم تطبيقهما على عينة بلغ حجمها 60 طالب جامعي يدرسون في جامعة 08 ماي 1945 قالمة،وقد خلصت الدراسة إلى النتائج التالية: -أن طبيعة تصورات الطلبة الجامعيين حول المرأة السجينة سلبية حيث مازالوا ينظرون إليها على أنها عديمة الأخلاق – فاسدة- مجرمة- خائنة- قاتلة – مومس – ظالمة . - كما أظهرت النتائج مدى تأثير البيئة الاجتماعية والثقافية على تصورات الطلبة حول المرأة السجينة ،حيث نلاحظ التأثير الكبير للمعتقدات التي رسختها التنشئة الإجتماعية على تصوراتهم TThis article aims to reveal the social representations among university students towards imprisoned women. Because of the contradiction that exists around women, the latter, who is considered as a source of motherhood and tenderness, turns into a source of fear and panic, and can even lead to committing different types of crimes and to imprisonment. And In order to achieve the different objectives of this study, we used the analytical descriptive method based on the serial evocation technique and the Characterization questionnaire which was applied randomly on a sample of 60 university students at the university of May 08, 1945 Guelma. Finally, the study achieved the following result: -The social representations of university students towards imprisoned women are negative. as they still view her as immoral - corrupt - criminal - traitor - murderer - prostitute - unjust. - The results showed the extent of the influence of the social and cultural environment on the students' representations of the imprisoned woman. We note the great influence of the beliefs that socialization has instilled on their representations. Keywords: social representation; imprisoned women.

الكلمات المفتاحية: التصورات الاجتماعية، المرأة السجينة ; social representation; imprisoned women.


الترجمة والتناسج الثقافي الشرقي والعربي والغربي في ميدان الطب والفلك والآداب والفلسفة.

رابح سهام, 

الملخص: توصف الترجمة بأنها الحسناء الخائنة ؛على اعتبار أنها -وعلى اختلاف أنواعها وإن كانت بسيطة-الوسيط الدائم وهمزة الوصل بين الشعوب والثقافات المتنوعة والمختلفة ،والاختلاف هنا هو اختلاف تنوع وليس اختلاف تضاد،حيث كانت تعمد إلى تقريب الرؤى و التصورات التي تؤول بمستعمليها إلى الوحدة والتلاحم طريق تذويب الخصوصيات بفتحها على الإنساني والعام والشامل. تلعب الترجمة دورا أساسا في قيادة الشعوب والثقافات نحو الانسجام والتآلف والتقارب؛ وإن اختلفت الألسنة والديانات والمواقف ووجهات النظر والإديولوجيات؛ وهو ما لمسناه في عالمنا ذي الألسنة المتعددة،أين ظهرت الترجمة كأداة لخلق مشكاة تنصهر فيها جميع الحضارات شرقية وعربية وغربية تنشد جميعها العلم والمعرفة. The translation is described as the traitorous beauty, considering that it - despite its different types, albeit simple - is the permanent mediator and the link between diverse and different peoples and cultures. The way to dissolve the idiosyncrasies by opening them to the human, the general and the comprehensive. Translation plays a fundamental role in leading peoples and cultures towards harmony, harmony and rapprochement. Even if the tongues, religions, attitudes, viewpoints, and ideologies differ; This is what we have seen in our multi-tongued world, where translation appeared as a tool to create a niche in which all Eastern, Arab and Western civilizations all seek knowledge and knowledge.

الكلمات المفتاحية: الكلمات الدالة: الترجمة؛ التناسج؛ العرب؛ الغرب؛ الثقافة. ; Keywords: translation; Symmetry; Arabs; the West; The culture.