الباحث


Description

مجلة الباحث هي مجلة علمية دولية محكمة، فصلية ، مفتوحة المصدر ومجانية النشر، تعنى بالدراسات الإنسانية اللغوية والأدبية، والدراسات الثقافية، والنظريات الأدبية، والدراسات قرآنية، يصدرها مختبر اللغة العربية وآدابها بجامعة عمار ثليجي بالأغواط الجزائر، منذ سنة 2009. تسعى المجلة إلى نشر البحوث الأكاديمية والعلمية الأصيلة والجادة بالاعتماد على معايير نشر علمية دقيقة، وذلك خدمة لكل الأكاديميين والباحثين، وطلبة الدراسات العليا في الجامعات ومراكز الأبحاث، وكل الخبراء والمتخصصون في مجالات اهتمام المجلة. وتقبل المجلة الدراسات باللغتين العربية والانجليزية، من مختلف أنحاء العالم، بعد مرورها على كل المراحل العلمية التي تسبق عملية النشر. وهي بذلك تهدف إلى تشجيع حركة البحث العلمي في مختلف الجامعات ومراكز الأبحاث، التي تهتم بمجال اللغة والآدب كما تسعى إلى إتاحة الفرصة للباحثين لنشر إنتاجهم، والإسهام في المنتوج الفكري العلمي. (مرحباً بأفكاركم ودراساتكم في مجلة الباحث)


13

Volumes

53

Numéros

460

Articles


جماليات أسلوب النفي في عيون البصائر لمحمد البشير الإبراهيمي

المالحي فاطمة الزهرة, 

الملخص: يتناول هذا المقال بالدراسة والتحليل، موضــوع "أسلوب النّفي" بالنّظر إلى كيفية التّفاعلات الإبداعيـة والجمالية في إحداث نقلة أسلوبية تلامس ذهن المتلقـي باعتباره عنصرا مشاركا في تأسيس الخطاب، ونحن بصـدد دراسة خُطبِ "محمد البشير الإبراهيمي"،الممثلة في كتابـه "عيون البصائر"والتّطرّق لمفهوم الوظيفة الجمالية الخطابية والبحث في أسلوب النّفي ودلالته. الملخص باللغة الأجنبية: This article examines and analyzes the subject of "negation technique" in terms of how creative and aesthetic interactions can bring about a stylistic shift that touches the mind of the recipient as a co-founder of the discourse. We are studying the speeches of "Mohammed al-Bashir al-Brahimi" Touching ,the concept of the aesthetic function of rhetoric and research in the method of exile and its implications.

الكلمات المفتاحية: أسلوب النّفي؛عيون البصائر؛الوظيفة الجماليّة؛ الخطاب… ; style of negation, oyoun elbasyer, the aesthetic fonction, discourse


الهوية الضائعة والقولبة الجاهزة في الرواية الإسلامية، "العائدة" نموذجا

بوعيش أنيسة, 

الملخص: ارتبطت الرواية الإسلامية بالدعوة إلى الدين الإسلامي وتقويم الاعوجاجات الأخلاقية باعتماد الأدب كوسيلة، وقد حاولنا من خلال هذه الدراسة المساءلة النقدية للرواية الإسلامية، مساءلة هدفها ليس التقليل من القيمة الفنية للرواية لكن الإحاطة بإشكالات متعددة تلازم القارئ العربي. فالأدب حالة من التسامي عن الواقع ورصد لتناقضاته بطريقة تُمكِّن المتلقي من الانسجام مع عالم الأثر الأدبي دون الشعور بالإسقاط الذي قد يُغَيِّبُ جزءا كبيرا من الحقيقة، ذلك أن وظيفة الأدب ليست أخلاقية أبدا. الكلمات المفتاحية: الهوية، الرواية الإسلامية، الأدب، الضياع، أخلاقية الأدب. Summary: The Islamic novel has been linked with the call to the Islamic religion and the straightening of moral deformations by adopting literature as a means.In this study, we tried to question the novel, a critical question that does not detract the artistic value of the novel But understanding the multiple problems facing the Arab reader Literature is a state of transcendence from reality and monitoring its contradictions in a way that enables the recipient to harmonize with the literary world without feeling the projection that may miss a large part of the truth, because the function of literature is not ethical at all.

الكلمات المفتاحية: الضياع ; أخلاقية الأدب ; الأدب الإسلامي


ملامح مابعد الحداثة في روایة "فرسان وکهنة" لمنذر قباني، دراسة وتحلیل

منتظری آزاده,  توکلی محمدی محمود رضا, 

الملخص: تعدُّ نظریة مابعدالحداثة من أهم القضایا التي أثارت البحث والجدل في عالم النقد الأدبي وهذا قد یکون بسبب ماهیتها التي تحکي عن التعقید والإلتباس واللاانسجام والتفکك والتشظي في جانب شمولها لکثیر من العلوم الإنسانیة والأدبیة. فهذه النظریة تحکي عن الاضطراب والتشویش، عدم الوحدة والانسجام، اللاعقلانیة والتخیل ونسبية الحقیقة؛ ومن ثمّ نواجه کثیرا من المنظّرین المعاصرین الذین تطرّقوا إلی مفهوم مابعدالحداثة من خلال نظریات شتی. فمن هذا المنطلق قد رمت هذه المقالة وعلی أساس المنهج الوصفي التحلیلي إلی استقصاء ملامح مابعدالحداثة في روایة"فرسان وکهنة" للکاتب السعودي "منذر القباني"؛ فمن ملامحها التشتت الزمکاني (الزمان والمکان) في الروایة، صیاغة الروایة علی أساس حبکة منفکة غیر متماسکة وأیضاً تداخل النص بالنصوص الأخری من النصوص العلمیة والدینیة والتاریخیة التي تحکی عن عدم انسجام ووحدة النص وحضور شخصیات خیالیة جنبا إلی جنب الشخصیات الحقیقیة في الروایة وفي النهایة لابد لنا أن نقول مع أن هذه الروایة لا تعد روایة مابعدحداثیة بحتة، ولکن الغلبة فیها لصالح مابعدالحداثة مقابل السمات الحداثیة فیها.

الكلمات المفتاحية: الحداثة، مابعدالحداثة، النثر المعاصر ، منذر القباني، روایة، فرسان وکهنة.


دراسة في إستراتيجيات الترجمة الفارسية للألفاظ الدالة علی الجنس في القرآن الکريم (ترجمة تفسیر الطبري أنموذجا)

رحيمي محمد, 

الملخص: یعبّر الذکر الحکیم عن الألفاظ الدالة علی الجنس بعبارات لطیفة تستبعد عن الاستهجان وتمتزج بنوعية ثقافية قلما نراها في النصوص الأخری فطبيعي أن تصعّب عملية النقل والترجمة بحیث تستلزم إجراءات لفظية ومعنوية عدة من قبل المترجمين. انطلاقا من هذا المرتکز، تهدف هذه الأوراق البحثية إلی أن تلقي الضوء علی کیفية نقل هذه الألفاظ في أول ترجمة فارسية تمّت کتابتها بالقرن الرابع الهجري من لغة القرآن إلی الفارسية اعتمادا علی نظرية بیترنیومارک في إستراتيجيات الترجمة. تبيّن نتائج هذا البحث أنّ عملية نقل الألفاظ الجنسية قد تمّت باستخدام إستراتيجيات متنوعة من أهمها: النقل والترجمة الحرفية وتوظیف المرادف الثقافي، والاقتراض واستخدام لفظة عربية أخری بدلا من لفظ قرآني.

الكلمات المفتاحية: القرآن الکریم، ترجمة تفسیر الطبري، الألفاظ الجنسية، إستراتيجيات الترجمة.


أهمية المحور البيداغوجي في هيكلة منهاج الجيل الثاني لتعليم اللغة العربية في مرحلة التعليم الابتدائي

فاتحي كريمة, 

الملخص: تعتبر عملية تطوير المناهج التربوية عملية دينامكية لمسايرة متطلبات العصر، ومواكبة التطور العلمي والتكنولوجي، و يعد المنهاج الوثيقة التربوية الأساسية لأنه يشتمل على أهم مقومات العملية التعليمية - التعلمية من: المحتوى المعرفي، والأهداف التربوية، الوسائل البيداغوجية، والتقويم، ومجموعها يشكل محاور أساسية لابد من وضوحها لدى المعلم؛ لأنه المشرف الأول على تطبيقها على أرض الواقع. وتُبنى المناهج على أساس المقاربات المتبعة في التعليم والتدريس، وبتبني منظومتنا التربوية لمقاربة الكفاءات، نتج عنها إصلاحات على مستوى المناهج التعليمية تماشيا لطبيعة المقاربة الجديدة، فكان الجيل الأول منها في سنة 2003م وفي سنة 2016م دخل الجيل الثاني من المناهج حيز التنفيذ في مرحلة التعليم الابتدائي، وهذا ما يتطلب توضيحا لعناصر المحور البيداغوجي المكون للجيل الثاني لمناهج اللغة العربية. Curriculum development is necessary to meet the requirements of the age and to keep abreast of the scientific and technological development. The curriculum is considered as the basic educational document because it includes knowledge content, educational goals, pedagogical methods, and evaluation. The first applied to the ground. The curriculum was built on the basis of the approaches adopted in teaching and teaching, and by adopting our educational system for the competency approach, it resulted in reforms in the curriculum according to the nature of the new approach. In 2016The second generation of curricula entered the implementation stage in primary education, An explanation of the elements of the pedagogic axis, which is the second generation of Arabic language curricula.

الكلمات المفتاحية: الإصلاح البيداغ ; جي ; منهاج الجيل الثاني ; المح ; ر البيداغ