الباحث

al-bahith

Description

مجلة الباحث هي مجلة علمية دولية محكمة، فصلية ، مفتوحة المصدر ومجانية النشر، تعنى بالدراسات الإنسانية اللغوية والأدبية، والدراسات الثقافية، والنظريات الأدبية، والدراسات قرآنية، يصدرها مختبر اللغة العربية وآدابها بجامعة عمار ثليجي بالأغواط الجزائر، منذ سنة 2009. تسعى المجلة إلى نشر البحوث الأكاديمية والعلمية الأصيلة والجادة بالاعتماد على معايير نشر علمية دقيقة، وذلك خدمة لكل الأكاديميين والباحثين، وطلبة الدراسات العليا في الجامعات ومراكز الأبحاث، وكل الخبراء والمتخصصون في مجالات اهتمام المجلة. وتقبل المجلة الدراسات باللغتين العربية والانجليزية، من مختلف أنحاء العالم، بعد مرورها على كل المراحل العلمية التي تسبق عملية النشر. وهي بذلك تهدف إلى تشجيع حركة البحث العلمي في مختلف الجامعات ومراكز الأبحاث، التي تهتم بمجال اللغة والآدب كما تسعى إلى إتاحة الفرصة للباحثين لنشر إنتاجهم، والإسهام في المنتوج الفكري العلمي. (مرحباً بأفكاركم ودراساتكم في مجلة الباحث)


12

Volumes

24

Numéros

257

Articles


إسهامات علماء الجزائر في علم البديع - الشيخ اطْفيش نموذجا -

بوسغادي حبيب, 

الملخص: الملخص: تسعى هذه الورقة البحثية أن تميط اللثام عن مدى مساهمة علماء الجزائر في بناء صرح الفكر والثقافة في العالم العربي والإسلامي، وإذ نبحر في هذا الموضوع نريد أن نعرف القارئ أن الجزائر جزء لا يتجزأ من هذا العالم الذي كانت لها هي أيضا مشاركة طيلة قرون في هذه المسيرة المعرفية وفي شتى المجالات ينهض المقال على التعريف بعلم من أعلام الجزائر، إنه الإمام الجليل الشيخ أبو إسحاق إبراهيم بن محمد اطفيش، الذي ذاع صيته في الآفاق، الذي ضرب في كل علم بسهم، فكان إذ ذاك رجلا ضليعا في علوم شتى (التفسير، النحو والصرف، البلاغة، الفقه، الحديث، العقيدة...) وإنه لمن الوفاء بالسلف أن يقدم الخلف أجلّ تقدير واحترام لآبائهم الذين بدلوا الغالي والنفيس من أجل أن ينقلوا إليهم تراث الإسلام في شكله السليم بعد ضبطه وشرحه وتصحيحه وتحقيقه وتحشيته وطبعه. وشيخنا مثل أقرانه العلماء كان يتمتع بقدرات فائقة في مجال اللغة والبلاغة والتحقيق. الكلمات المفتاحية: علم البلاغة- الشيخ اطفيش-البديع- الآثار Summary: We want to know that Algeria is an inseparable part of this world, which has also been involved for centuries in this process. And Ibn al-Qarafi (901 AH), and others in the provinces of Algeria, Tlemcen, Bejaia, Biskra, Tuwat, Miskar, and Laghouat. This paper also attempts to respond to all those who believe that the linguistic lesson and the Arab scripture was exclusive to the Oriental, and had no effect on Moroccans in general and Algerians in particular, any contribution of the Algerian scientists in this area, especially the rhetorical ones. The article is based on the knowledge of the flags of Algeria. It is the imam of Galilee, Sheikh Abu Ishaq Ibrahim ibn Muhammad Attafish, who became famous in the horizons, who was hit in every science by share. He was then a well versed man in various sciences (interpretation, grammar, rhetoric, jurisprudence) , Hadith, Creed ...) It is the fulfillment of advances that the successor provide a time of appreciation and respect for their parents who have exchanged precious and generous in order to convey to them the heritage of Islam in its proper form after its seizure, explanation, correction, realization, refinement and printing. Like our fellow scholars, our scholar had great abilities in the field of language, eloquence and inquiry. And we will focus on our paper on the rhetorical side of the Sheikh and how he used to extract the jokes of graphic and fictional through his dealings with the book of God, and what is the novelty in the subtraction that was posed, or is just a subtraction. This paper will be answered by its research and elements key words: Flag of rhetoric - Sheikh Atefish - Badia - Archeology

الكلمات المفتاحية: علم البلاغة- الشيخ اطفيش-البديع- الآثار


جماليات أسلوب النفي في عيون البصائر لمحمد البشير الإبراهيمي

المالحي فاطمة الزهرة, 

الملخص: يتناول هذا المقال بالدراسة والتحليل، موضــوع "أسلوب النّفي" بالنّظر إلى كيفية التّفاعلات الإبداعيـة والجمالية في إحداث نقلة أسلوبية تلامس ذهن المتلقـي باعتباره عنصرا مشاركا في تأسيس الخطاب، ونحن بصـدد دراسة خُطبِ "محمد البشير الإبراهيمي"،الممثلة في كتابـه "عيون البصائر"والتّطرّق لمفهوم الوظيفة الجمالية الخطابية والبحث في أسلوب النّفي ودلالته. الملخص باللغة الأجنبية: This article examines and analyzes the subject of "negation technique" in terms of how creative and aesthetic interactions can bring about a stylistic shift that touches the mind of the recipient as a co-founder of the discourse. We are studying the speeches of "Mohammed al-Bashir al-Brahimi" Touching ,the concept of the aesthetic function of rhetoric and research in the method of exile and its implications.

الكلمات المفتاحية: أسلوب النّفي؛عيون البصائر؛الوظيفة الجماليّة؛ الخطاب… ; style of negation, oyoun elbasyer, the aesthetic fonction, discourse


تصور مقترح لاستراتيجية تدريس قائمة على المدخل التقني في تدريس النحو للناطقين بغير العربية

ربابعة إدريس, 

الملخص: يهدف هذا المقال بشكل أساسي إلى وضع تصور مقترح لاستراتيجية تدريس قائمة على المدخل التقني في تدريس النحو للناطقين بغير العربية كمحاولة للحد من الشكوى والضعف في تعليم النحو للناطقين بغير العربية، وتحديد فلسفة واضحة لهذا التصور، وتحديد مكوناته من طرائق وأساليب تدريس، ووسائل تعليمية، وأدوات تقويم. وتحديد خطوات وإجراءات تطبيقها. حيث يشهد العالم اليوم تطوراً كبيراً وسريعاً في التقنية واستخدامها في التعليم بشكل عام وتعليم اللغات بشكل خاص. كما تأتي أهمية هذا المقال من أهمية النحو العربي، ومن أهمية تعليمه للناطقين بغير العربية بأبسط الوسائل والسبل ليتسنى لهم فهمه والتمكّن منه، وبالتالي تمكينهم من المادة النحوية وتوظيفها في التواصل اللغوي الحقيقي، واشتمل المقال أيضا على شرح لبعض طرائق تدريس النحو للناطقين بغير العربية، والحديث عن أكثر المشكلات التي تواجه تعليم النحو للناطقين بغيرها، وبعض آليات العلاج لهذه المشكلات، ثم ذكر بعض التوصيات والمقترحات في مجال تعليم النحو للناطقين بغير العربية. Abstract: The purpose of this article is to develop a proposed concept of teaching strategy based on a Technical entrance In teaching grammar for non-Arabic speakers as an attempt to reduce complain and weaknesses in non-Arabic speakers grammar education, to define a clear philosophy of this concept, and to identify its components from teaching methods, teaching means, and Evaluation tools. Identify steps and procedures for their implementation. Today the world is witnessing a rapid and significant development in technology, and using it in education in general and especially in language teaching. The importance of this article comes from the importance of Arabic grammar, and the importance of teaching non-Arabic speakers in the simplest ways to be able to understand and enable it, and thus enable them to grammatical material and use them in real linguistic communication. The article also includes an explanation of some methods of teaching grammar to non-Arabic speakers, and talking about the most problems facing grammar education for non-Arabic speakers, and some treatment mechanisms for these problems, and then mentioned some recommendations and suggestions in the field of grammar education for non-Arabic speakers

الكلمات المفتاحية: تعليم النحو للناطقين بغير العربية؛ استراتيجية تدريس؛ المدخل التقني. ; Teaching grammar for non-Arabic speakers; teaching strategy; technical approach


العدول عن ضمير الغيبة إلى التكلم من سورة الفاتحة إلى آخر سورة الإسراء دراسة دلالية

شحاته رجب, 

الملخص: لقد تناولت هذه الدراسة العدول عن ضمير الغيبة إلى التكلم من سورة الفاتحة إلى سورة آخر سورة الإسراء دراسة دلالية ومشكلة البحث تتمثل في دراسة الأثر الدلالي للعدول عن الغيبة إلى التكلم من سورة الفاتحة إلى آخر سورة الإسراء ويهدف هذا البحث إلى التعرف على مفهوم العدول والدلالة والأثر الدلالي للعدول عن الغيبة إلى التكلم في سور القرآن من بداية الفاتحة إلى نهاية سورة الإسراء ، حيث تكمن أهمية هذا البحث في دراسة العدول في الضمائر عن الغيبة إلى التكلم وإبراز القيمة الدلالية والسمات الجمالية للعدول ، وقد اتبع الباحث في هذه الدراسة المنهج الاستقرائي الوصفي التحليلي ، وأظهرت نتائج الدراسة أن العدول عن ضمير الغيبة إلى التكلم أفاد عدة دلالات منها التشريف والتعظيم والتهويل وعلو الشأن وكمال الاعتناء بالأمر وزيادة تأكيد المعنى والدلالة على شدة الانتقام.

الكلمات المفتاحية: الغيبة ، التكلم، العدول ، الدلالة ، ضمير، الفاتحة، الإسراء


Educational Reforms and English Language Teaching at Tertiary Level in Algeria الإصلاحات التربوية وتعليم اللغة الإنجليزية في المستوى الجامعي في الجزائر

قاسمي مصطفى, 

الملخص: Abstract Higher education institutions mainly at tertiary level are facing enormous challenges. Higher education institutions are required to meet the new standards and ensure higher academic standards than ever before to meet the technology-based society. Besides, the goal of higher education in Algeria is to impart knowledge and skills to an increasing proportion of the population for future professional, academic and social leadership for the country. The present work reviews the literature on the reforms undergone recently, shifting from the lecturer style to the development of a blended learning environment. It sheds some light on the status and role of English in Algeria. The important role of learning English as a foreign language is also discussed. The educational reforms that were led by the Ministry of Higher Education and Scientific Research in Algeria are highlighted focusing on the methods and innovations newly adopted. الملخص تواجه مؤسسات التعليم العالي بشكل رئيسي تحديات هائلة تجبرها على تلبية متطلبات المتعلمين وضمان معايير أكاديمية أعلى من أي وقت مضى لتلبية حاجيات المتعلم المعاصر المحاط بالتكنولوجيا. إلى جانب ذلك، فإن هدف التعليم العالي في الجزائر هو نقل المعرفة والمهارات للمتعلمين للقيادة المهنية والأكاديمية والاجتماعية المستقبلية للبلاد. يستعرض هذا العمل الأدبيات المتعلقة بالإصلاحات التي مست القطاع مؤخرًا ، حيث انتقل من أسلوب إلقاء المحاضرات إلى تطوير بيئة تعليمية مطعمة بالتكنولوجيا. البحث يسلط بعض الضوء على مكانة ودور اللغة الإنجليزية في الجزائر، كما يناقش الدور المهم لتعلم اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية. تم تسليط الضوء على الإصلاحات التعليمية التي قادتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الجزائر مع التركيز على الأساليب والابتكارات التي تم اعتمادها حديثًا.

الكلمات المفتاحية: Algeria ; Higher Educational System ; Educational Reforms ; EFL Teaching ; Higher Education ; Innovations


التعالق الأجناسي في الرواية الواسينية ـ أنثى السراب أنموذجا ـ

عبد العزيز هبة, 

الملخص: تعالج هذه المداخلة قضية تعالق الأجناس الأدبية في الرواية الجزائرية المعاصرة، مشتغلة على رواية "أنثى السراب" لواسيني الأعرج، حيث تبحث في قضية تداخل الأجناس الأدبية داخل الرواية، وهي قضية متأصلة في النقد على الصعيدين الغربي والعربي، تستعصي وتتمايع بين الواضح والمبهم, وقد ازدادت هذه القضية حرجا بعد تمظهرات ما بعد الحداثة، وانفتاح الكتابة عن الذات أو ما يعرف بالأدب الذاتي, الشيء الذي ولّد لنا كتابة تستهوي الخطاب المعتمد على مركزية الأنا وهيمنة الذاكرة والاسترجاع، ولئن عبرت الرواية الجزائرية في بداياتها بصورة صاخبة عن القضية الجزائرية وعن معاناة المهمشين، إلا أنها شهدت نقلة نوعية من حيث الكم والكيف والتنوع الثيمي، ثم سرعان ما نشهد لها جنوحا خاصة في العقدين الأخيرين إلى التجريب ومحاولة الجمع بين مختلف سمات الأجناس الأخرى داخل العمل الواحد، مثل ما لامسنا ذلك في تجربة واسيني الأعرج الروائية وهذه رواية أنثى السراب والتي تتعد فيها الخطابات وتنغمس داخلها مختلف الأجناس الأدبي. الكلمات المفتاحية : التعالق الأجناسي ؛ السيرة الذاتية ؛ الرواية السيرية؛ أنثى السراب ؛ واسيني الأعرج. Abstract: This intervention addresses the issue of the attachment of literary races in the contemporary Algerian novel, working on the novel "The Female Mirage" by Wassiny Al-Araj, where it examines the issue of overlapping literary races within the novel, and this issue has become embarrassing after the postmodern manifestations, and the openness of writing about the self or what is known In self-literature, the thing that gave us writing that appeals to the discourse based on the centrality of the ego and the dominance of memory and retrieval, but it witnessed a qualitative shift in terms of quantity, quality and theme diversity, then we soon witness to it delinquency, especially in the last two decades, to experimentation and try to combine the different characteristics of other races within The single work, as we have seen in the Wasin Al-Araj novelist experience, and this is the narration of the female mirage, in which speeches transcend and indulge in various literary races within the. Keywords: Overlapping literary races; Curriculum Vitae ; Biographical novel; Female mirage; Wassini laraj.

الكلمات المفتاحية: التعالق الأجناسي. السيرة الذاتية. أنثى السراب.


المؤلف في منظور عبد الفتاح كيليطو

ملواني حفيظ, 

الملخص: ملخص: تريد هذه الدراسةُ لأن تكون مسلكًا علميا يحيط بإشكالات معرفية مشروعة ،قديمة في طرحها ،و جديدة في واقع ترهينها ،مادامت حريصة كل الحرص على مساءلة و مناقشة حقيقة كيان المُؤلِّف، في نطاق مصدرِ تكوُّنه و تفقُّد أثرِ موهبتِه مع متابعة حثيثة لسياق مُنْجزِه ،استنادا إلى آراء الكاتب و الأستاذ و الناقد عبد الفتاح كيليطو، و هو يرسم على منواله الثقافي صورة المُؤلِّف على مستوى المفهوم و الوظيفة ،يأتي ذلك انطلاقا من مُؤشِّرات نصيَّة نموذجية ،و تحليلات شخصية تقترب أكثر من الفعل التأويلي الذي يُحاول أن يستخرِج الأفكار من أعماق نصوصه النقدية، بالنظر إلى أعلام الإبداع الأدبي القديم في الشعر و النثر على حدٍّ سواء، من أجل تقريب هذه الصورة إلى القارئ بشكل عام و قارئ كيليطو بشيء من الإيضاح و الإفصاح على وقع المأمول ،و العُدّة في ذلك الأخذ بمبدأ التوازن بين مطلب الفهم النظري و سياق تمثُّل النص التطبيقي . Abstract: This scientific study is the result of a particular intention, to the point referred to by Abdelfattah Kilito in the context of these eminent works, which has devoted itself to classical Arab culture, in order to illuminate these prerogative conceptions, concerning the notion of the author: how should it be perceived and constructed thus well defined? the objective of this option is not to redo the history of the authors emphasized and appreciate by kilito ;d have what have achieved by substance and manner their proses and poems, but to see the fruit of what each author can bring as an image of the term "author-model" in kilito; so apparently it is an epistemological heuristic illustration assisted by a hermeneutic form, to give a desirable clarification as far as possible, intended for the reader in general and in a distinguished way to the kilito reader, following the principle of balance between theoretical conception and practical vision well determine

الكلمات المفتاحية: عبد الفتاح كيليطو المؤلِّف القارئ التأليف الأدبي الوظيفة السردية Abdelfattah Kilito Author Reader Literary authorship Narrative function


اللغات الاصطناعيّة الإسبرانتو مثالاً

أبوالرب محمد, 

الملخص: ترمي هذه الدراسة إلى التعريف باللغات الاصطناعيّة خاصةً التي بُنيتْ على بعض اللغات الإنسانيّة كلغة الإسبرانتو التي أوجدها لازاروس زامنهوف؛ إذ تُعدّ أكثرها نجاحا وقبولا مقارنة بمثيلاتها الأخريات. وقد وقفتْ على دواعي اللغات الاصطناعيّة، ثم الأسباب التي أدّت إلى فشلها سريعاً. وتوقفت الدراسة أيضاً عند فكرة إيجاد لغة عالميّة، سواء أكانت لغة إنسانيّة أم لغة اصطناعيّة كالإسبرانتو. ولعلّ من أَبْين نتائج هذه الدراسة أنّها رأتْ أنّ من أهم أسباب فشل اللغات الاصطناعيّة خطأ الفكرة التي قامتْ عليها بدءاً، وهي أنّ اختلاف لغات الناس من أسباب الصراع وقلّة الاتصال بينهم؛ وأنّ السبيل للتخلص من ذلك جمعهم على لغة واحدة حتى لو كانت اصطناعيّة. ورأت أنّ الفشل وحده مصيرُ أيّ لغة سعى أصحابها إلى أن تكون لغة عالميّة بصورة غير طبيعيّة، سواء أكانت لغة إنسانيّة أم اصطناعيّة. وقد استدعى ذلك كلّه تبني المنهج الوصفيّ التحليليّ الذي يقوم على جمع الحقائق وتحليلها وتفسيرها، دون إغفال نقدها.

الكلمات المفتاحية: اللغات الاصطناعيّة ; لغة الإسبرانتو ; اللغة الدوليّة العالميّة