المجلة الجزائرية للأبحاث والدراسات

algerian journal of research and studies

Description

The Algerian Journal of Research and Studies is a non-profit , peer-reviewed, international journal specialized in human and social sciences, published in both paper and electronic format .Our open-access journal is published four times a year (Quarterly; March, June, September, December) in Arabic, English and French by the University of Mohamed Seddik Ben Yahia- Jijel. This journal strives to live up to the aspirations of the Algerian, Arab and international universities by making it an informative and discussion forum featuring serious and original studies and pieces of research are published. thus providing a scientific added value in the research domain of human and social sciences. The Journal is committed to publishing papers which raise issues and tackle scientific problems that are related to the major and timely concerns of Academic research in our domain.Our overall aim is to contribute to advancing knowledge in our broad domain of expertise-the human and social sciences- and to create, advance ,and share world knowledge in research academia. Special thanks should go to all those who have contributed or will contribute to the continuity and thriving of our journal. Needless to say that the opinions expressed in the papers and articles published herein do not necessarily reflect the views of the journal.

Annonce

تنبيــــــه

تنبيــــــــه

تنهي ادارة تحرير المجلة إلى كل المؤلفين الذين يودون النشر في المجلة أن يلتزموا بقواعد النشر الخاصة بها، والتي يمكن تحميلها من خانة تعليمات المؤلف على موقع المجلة.

ملاحظة : كل مقال يرسل للمجلة دون مراعاة شروط النشر فيه سوف يرفض قبل عملية التقييم العلمي.

شكرا للجميع 

The editorial team address all authors who wish to publish in our journal to abide by its publishing rules, which can be downloaded from the instructions for authors on the journal's website.

Note: Every article sent to the journal without regard to publication conditions will be rejected by the editorial team.
Thanks for all

23-09-2019


3

Volumes

12

Numéros

138

Articles


التوافق النفسي الاجتماعي وتأثيره على دافعية انجاز تلاميذ المرحلة الثانوية خلال حصة التربية البدنية وفقا للمقاربة النشطة

لطرش عماد, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى إبراز علاقة التوافق النفسي الاجتماعي بدافعية الإنجاز لدى تلاميذ السنة الثالثة لمرحلة التعليم الثانوي وذلك من خلال الكشف عن العلاقة بين التوافق النفسي الاجتماعي للتلاميذ ودافعية انجازهم أثناء حصة التربية البدنية والرياضية في ظل بيداغوجيا الكفاءات. وقد اعتمدنا في دراستنا هذه على عينة قوامها 200 تلميذ وتلميذة من الأقسام النهائية للطور الثانوي موزعين على بعض ثانويات ولاية بجاية واستخدمنا في الدراسة اختبار التوافق النفسي الاجتماعي للمرحلة الثانوية الذي هو في الأصل اختبار الشخصية للمرحلة الثانوية "لمحمود عطية هنا " ومقياس دافعية الإنجاز للروسي نيموفnemov والذي ترجمه للغة العربية بني يونس محمد، ونحن بدورنا قمنا بتكييفه حسب خصائص أفراد العينة كأدوات للبحث، وقد أسفرت النتائج المتحصل عليها من خلال الدراسة أن : ـ أفراد عينة البحث ذكورا وإناثا يختلفون في درجات التوافق النفسي الاجتماعي. ـ توجد فروق ذات دلالة إحصائية في أبعاد دافعية الإنجاز وفقا لمتغير الجنس. ـ تتأثر دافعية إنجاز التلاميذ خلال حصة التربية البدنية والرياضية بدرجات التوافق النفسي . ـ ـتوجد علاقة بين درجات التوافق الاجتماعي ودافعية إنجاز التلاميذ في حصة التربية البدنية والرياضية. ـ هناك فروق ذات دلالة إحصائية في تأثير التوافق النفسي الاجتماعي على دافع الانجاز خلال حصة التربية البدنية والرياضية. L’objectif de cette étude est de mettre en évidence la relation entre l’ajustement psycho sociale et la motivation d’accomplissement chez les élèves de troisième année secondaire pendant la séance de l’éducation physique et sportive dans le cadre de la pédagogie par compétences. Dans notre étude nous avons adopté un échantillon de 200 élèves des deux sexes des classes terminales de l’enseignement secondaire de différent lycée de bejaia. Les outils de la recherche utilisés sont représentés par le test de l’ajustement psychosociale de l’étape secondaire qui est à l’origine un test de personnalité de l’étape moyenne et secondaire réalisé par « Mahmoud Attiya »ainsi que le test de la motivation d’accomplissement réalisé par « Nemove » traduit ou langue arabe par « Mohamed beniyounes » .et nous l’avons adapté aux caractéristiques de l’échantillon. Les résultats obtenus dans cette étude sont : -Les membres masculins et féminines de l’échantillon d’étude différent en degrés de l’ajustement psychosociale. -Il Ya des différences statistiquement significatives dans les dimensions de la motivation d’accomplissement selon la variable de genre. -la motivation d’accomplissement des élèves durant la séance de l’éducation physique et sportive influencée par les degrés de l’ajustement psychologique. -il Ya une corrélation entre les degrés de l’ajustement sociale et la motivation d’accomplissement des élèves dans classe d’éducation physique. -il existe des différences statistiquement significatives dans l’impact de l’ajustement psychosociale .sur la motivation d’accomplissement au cours de la séance de l’éducation physique et sportive

الكلمات المفتاحية: توافق النفسي اجتماعي ; دافعية انجاز ; تربية بدنية ورياضية ; مقاربة بالكفاءات.


الثالوث الديداكتيكي وأبعاده على الفعل التربوي: مقاربة مفاهيمية

قاسي سليمة, 

الملخص: ملخص: تحاول هذه الورقة البحثية بمقاربة مفاهيمية التركيز على الثالوث البيداغوجي، بوصفه وضعية مثلثة تجمع بين أقطاب ثلاث (المعلم، المتعلم والمعرفة)، وضبط معناه وهويته وأبعاده على الفعل التربوي على اعتبار أن نجاح هذا الأخير يتوقف على تشريح وفهم مكونات الثالوث البيداغوجي الأساسية وأدوارها ومدى فعاليتها وانسجام العلاقات التفاعلية الناشئة فيما بينها. الكلمات المفتاحية: الثالوث، الديداكتيكي، الفعل التربوي، مقاربة ، مفاهيمية Abstract: This research paper attempts with a conceptual approach to focus on the Didactic trinity, as a triangular situation that combines the three poles (the teacher, the learner and the knowledge),and to adjust its meaning, identity and dimensions to the educational act on the understanding that the success of the latter depends on the anatomy and understanding of the basic components of the trinity pedagogy and their roles and extent of effectiveness and harmony Interactive interactions between them. Keywords: Didactic, Trinity, Educational act, Approach, Conceptual.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الثالوث، الديداكتيكي، الفعل التربوي، مقاربة ، مفاهيمية


المجتمع الافتراضي والسلوك الاجتماعي : دراسة ميدانية لسلوك المنخرطين في شبكات التواصل الاجتماعي الفيس بوك نموذجا

الفرفار العياشي, 

الملخص: من خلال هذه الورقة البحثية نهدف الى دراسة المجتمع الافتراضي و تاثيره على الاداء السلوكي للشخصية من خلال دراسة انماط السلوك الاجتماعي و ابعاده داخل شبكات التواصل الاجتماعي الفيس بوك نموذجا . الدراسة كشفت ان فضاءات التواصل الاجتماعي وفضاءات الانترنيت اللامحدودة صنعت واقعا اجتماعيا جديدا بقيم و معايير جديدة،حيت كل فرد يعيش عزلة قاتلة حتى و ان كان محاطا بأصدقائه. الإقامة في الواقع الافتراضي كانت له مبرراته النفسية و اللاشعورية حيت شكل فرصة ماسبة لتخفيف من حجم القلق و التوثر المرتبط بالتجربة الواقعية و كذا تفريغ المكبوتات بما يساهم في استعادة التوزان النفسي للشخصية القلقة، كما يشكل فرصة لتحقيق الحريةوبناء عوالم خاصة بعيدا عن رقابة و اكراهات الواقع. الفضاء الافتراضي هو فضاء للحرية يمنح فرصة اكبر للتعبير عن الذات، بعيدا عن الرقابات الاجتماعية و المؤسساتية وهو ما يقود الى استناج ان المجتمع الافتراضي اصبح اداة وظيفية لتصريف كل ضغوطات المجتمع الفعلي من اجل التخفيف و اعادة بناء التوازن النفسي لأصحاب الهويات الافتراضية .

الكلمات المفتاحية: المجتمع الافتراضي – الهوية الافتراضية – التحليل النفسي


Lack of Food Security in the siege of Antioch 1097-1098 and its Effects on the Marginalized Social Groups (Tafurs and Eastern Christians as an Example)

Al-wriekat هالا, 

الملخص: In the development of their events, the Crusaders’ wars are an important example of the extent of overlapping of the political, economic, social, environmental and military conditions in the historical events. This study pursues the economic effect, in general, and the food effect, in particular, especially on the crusaders’ armies and the extent of their effect on the marginal elements in that army, in addition to its reflections on the food demands of the Crusaders’ army and the condition related to the Eastern Christians in Antioch and its surroundings, especially as it occurred at the time when a subversive policy had been followed against the countryside of Antioch and its surroundings by the Islamic and the Crusaders’ forces. الملخص انعدام الامن الغذائي اثناء حصار انطاكية 1097-1098م وانعكاساته على الفئات الاجتماعية الهامشية (الطافوريون والمسيحيون الشرقيون نموذجا) الكلمات المفتاحية: الحروب الصليبية، حصار انطاكية، الامن الغذائي، الطافوريون، المسيحيون الشرقيون. تشكل الحروب الصليبية بتطور احداثها نموذجا قيما على مدى تداخل الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية والعسكرية على تطور الاحداث التاريخية، واتخذت الدراسة من تتبع الوضع الاقتصادي عامة والغذائي خاصة للجيوش الصليبية ومدى تأثيره على العناصر الهامشية في الجيش بالإضافة الى انعكاسات الاحتياجات الغذائية للجيش الصليبي على وضع الفلاحين المسيحين الشرقيين في انطاكية ومحيطها، خاصة مع تزامن ذلك باتباع سياسة تخريبية تعمدت ريف انطاكية ومحيطها من قبل القوات الإسلامية والصليبية على حد سواء.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الحروب الصليبية، حصار انطاكية، الامن الغذائي، الطافوريون، المسيحيون الشرقيون. ; Key Words: Wars of the Crusaders, Siege of Antioch, Food Security, Tafurs, Eastern Christians


مُحــددات سلـوك الفــرد في المنظمـــة Determinants of individual behavior in the organization

محمودي كمال محمودي شهرزاد, 

الملخص: ملخص: إن أول ما تسعى إليه أي منظمة هو الحصول على أداء جيّد لعمالها و هذا الشيئ لا يكون إلا بدراسة سلوك أفرادها و فهمه و التنبؤ به، ومن ثمّ ضبطه و التحكم فيه فيما يحقّق أهدافها، فلذلك لابد من التركيز على مجموعة من المحددات لتحقيق الأهداف المنشودة، وذلك بمعرفة دوافع الفرد و الحرص على تلبيتها بالإضافة إلى الحوافز و العوامل المؤثرة فيها، و كذلك طبيعة الأفراد و إدراكهم للأمور، و تعلّمهم للاتجاهات، و كيفية تفاعله واتصاله مع جماعة العمل و تأثير قيّمها و معاييرها عليه. Abstract: The first thing that any organization seeks is to obtain a good performance for its workers and this thing is only by studying the behavior, understanding and forecasting of its personnel, and then controlling and controlling it in achieving its goals, therefore it is necessary to focus on a set of determinants to achieve the desired goals, This is by knowing the individual's motives and ensuring that they are met in addition to the incentives and factors affecting them, as well as the nature of individuals and their awareness of things, their learning of trends, how they interact and communicate with the working group and the impact of their values and standards on it.

الكلمات المفتاحية: Keywords : the behavior. Organizing - the individual - the organization. ; الكلمات المفاتيح: السّلوك. التّنظيم ـ الفرد ـ المنظمة.


الفروق بين الجنسين في عوامل الشخصية: دراسة ميدانية على عينة من الطلبة والطالبات

كروم موفق, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على الفروق بين عوامل الشخصية بين الطلبة والطالبات. ومن اجل تحقيق اهداف هذه الدراسة تم أخذ عينة (280) من الطلبة والطالبات ببعض جامعات الغرب الجزائري. وبعد جمع البيانات وتحليلها باستخدام برنامج (SPSS) أظهرت النتائج: أنه لا توجد فروق بين الذكور والإناث في عوامل: الانطلاق والتآلف – الذكاء – السيطرة - الاستبشار والاندفاعيـة - قوة الأنا الأعلى - التوجس والارتياب – الاستقلالية - الدهــاء - الاستهداف للذنب - الاكتفاء الذاتي – التحكم الذاتى. بينما توجد فروق بين الجنسين لصالح الاناث في ثلاثة عوامل هي: الاستهداف للذنب، والحساسية والطراوة والتوتر وضغط الدوافع، ووجود فروق بين الجنسين في عاملين هما: قوة الأنا والثبات الانفعالي والمغامرة، وذلك لصالح الذكور. وفي الاخير ختمت هذه الدراسة بمجموعة من التوصيات التي قد تحسن من جودة اتخاذ القرارات الحاسمة المتعلقة بالجنسين في كثير من المتغيرات.

الكلمات المفتاحية: متغيرات الشخصية ; الفروق بين الجنسين ; عوامل الشخصية


معاهدات السلام بين مملكتي السويد والدانمارك، وإيالة الجزائر ودورها في تطور التجارة الإسكندنافية في المتوسط: 1729م-1830م.

سالمي عبد الهادي رجائي,  حمودي أمينة, 

الملخص: لعبت سياسة الحياد الذي انتهجتها كلا من مملكتي السويد والدانمارك في الحروب الأوروبية التي شهدها القرن الثامن عشر دورا محوريا في توسّع تجارتهما البحرية إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط، وذلك لاستغلالهما تضرّر الأساطيل التجارية للدول الأوروبية المتحاربة واستحواذهما على حصصها في التجارة البحرية مع المتوسط. غير أنّ سياسة الحياد لم تكن العامل الوحيد في تطور التجارة الاسكندنافية، فقط لعبت معاهدات السلام مع الجزائر وباقي الايالات المغاربية دورا هاما في تأمين الخطوط التجارية البحرية للسويد والدانمارك، مما أنتج زيادة كبيرة في أعداد سفنهما المتاجرة مع الدول المتوسطية. يهدف هذا المقال إلى اظهار الفوائد الاقتصادية التي اكتسبتها الدول الاسكندنافية بعد معاهداتها مع الجزائر، وكيف ساهمت نفس المعاهدات في جعل هاته الدول من اللاعبين الرئيسيين في اقتصاد النقل البحري التجاري في القرن 18م. It is a fact that Swedish and Dano-Norwegian neutrality in eighteenth century’s European wars had played a pivotal role in the expansion of their maritime trade in the Mediterranean. This neutrality had enabled Sweden and Denmark to exploit the vacuum belligerents’ had left, thus, increasing their shares in the profitable Mediterranean trade. The policy of neutrality, however, was not the only factor contributing to the rise of Scandinavian trade in the Mediterranean in that the peace and commerce treaties with Algiers and other Maghreb states had played a significant role in securing trade routes, which resulted in more Swedish and Dano-Norwegian merchant ships entering the Mediterranean. This paper tends to manifest the commercial benefits the kingdoms of Sweden and Denmark-Norway had enjoyed following their treaties with the Ottoman regency of Algiers in 1729 and 1746 respectively. Moreover, it shows how peace with Algiers was crucial to Scandinavian Mediterranean trade to the point that it was regarded as a boon to their trade.

الكلمات المفتاحية: إيالة الجزائر، السويد، الدانمارك، معاهدات السلام، التجارة البحرية.


إشكالية ظاهرة الفقر في ظل المقاربات النظرية، بحث في العوامل والأسباب

عزوز نورالدين, 

الملخص: ملخص يعتبر الفقر ظاهرة اجتماعية، حيث شغلت الكثير من المختصين في العلوم الاجتماعية والإنسانية، وحسب اختلاف المشارب والتصورات والتخصصات، كانت هناك العديد من التفسيرات والتحليلات والرؤى لفهم هذه الظاهرة، وتحديد أسبابها والبحث في كيفية علاجها، فانبثق حسب هذه التوجهات، الاتجاه الفردي الذي يحصر السبب الحقيقي للفقر إلى الفقراء أنفسهم، وهناك نقيض هذا الاتجاه والمتمثل في الاتجاه الاجتماعي الذي يعتبر أن استمرار ظاهرة الفقر يعود بالأصل إلى المجتمع ذاته، فضلا عن الاتجاه الاقتصادي والاتجاه الديني القدري، حيث أن هذا الأخير يحدد أسباب الفقر في عوامل خارجة عن قدرة الإنسان، ونظرية الحلقة المفرغة للفقر، وهذه الحلقة تبدأ من انخفاض مستوى الدخل ثم مستوى التغذية، لتتعدى إلى الصحة فالإنتاجية وتنتهي بانخفاض مستوى الدخل مرة أخرى وإلى جانب هذه النظرية فهناك النظرية المالتوسية والنظرية الماركسية والوظيفية حيث تؤكد هذه الأخيرة على أهمية القيم والمعايير في انتشار أو انخفاض ظاهرة الفقر، وقد جاءت هذه المداخلة من أجل تفصيل ذلك وتوضيح مدى علاقة الفقر بالتنمية والصحة والتعليم والسكان والأسس النظرية لقياس الفقر. الكلمات المفتاحية: الفقر، مقاييس الفقر، اتجاهات الفقر، نظريات الفقر. Abstract Poverty is a social phenomenon, as it occupied many specialists in the social and human sciences, and according to the different stripes, perceptions and specialties, there were many interpretations, analyzes and visions to understand this phenomenon, and to determine its causes and research on how to treat it, so it emerged according to these trends, the individual direction that limits the real cause Poverty is for the poor themselves, and there is the opposite of this trend, which is the social trend that considers that the persistence of the phenomenon of poverty is originally due to the society itself, as well as the economic trend and the religious fate trend, as the latter defines the causes of poverty in factors outside the human capacity, and the theory of vicious circle For poverty, this episode begins with a decrease in the income level and then the level of nutrition, to go beyond health and productivity and ends with a decrease in the income level again. Besides this theory, there is the Maltese theory and the Marxist and functional theory where the latter emphasizes the importance of values and criteria in the spread or decrease of poverty, and has come This intervention is to detail this and clarify the extent of the relationship of poverty to development, health, education, population, and theoretical foundations for measuring poverty. Key words: poverty, poverty measures, poverty trends, poverty theories.

الكلمات المفتاحية: الفقر، مقاييس الفقر، اتجاهات الفقر، نظريات الفقر.


رأس المال البشري ودوره في تحقيق التميز المؤسسي في البنوك العاملة في مدينة دورا Human capital and its role in achieving institutional excellence in banks operating in Dora

استاذ مساعد د.سمير سليمان عبد الجمل, 

الملخص: هدفت الدراسة التعرف إلى مكونات رأس المال البشري ودوره في تحقيق التميز المؤسسي في البنوك العاملة في مدينة دورا، وفقاً لمتغيرات :(النوع الاجتماعي، العمر، المؤهل العلمي، المسمى الوظيفي، سنوات الخبرة، نوع البنك). اتبعت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي. تكونت عينة الدراسة من (51) عامل في البنوك يعملون في خمسة بنوك في مدينة دورا. تم استخدام استبانة مكونة من خمسة مجالات و(26) فقرة منها(13) فقرة لقياس مكونات رأس المال البشري و(13) فقرات واقع التميز المؤسسي. أشارت نتائج الدراسة إلى أن واقع رأس المال البشري في البنوك العاملة في محافظة دورا مرتفع جداً، وجاءت مكونات رأس المال البشري على الترتيب:(المهارات والقدرات، المعرفة، الخبرة العملية). كما تبين أن التميز المؤسسي مرتفع وفي كل مجالاته، وبينت الدراسة وجود ارتباط قوي ودال إحصائياً بين مكونات رأس المال البشري جميها وعلى الدرجة الكلية وبين تحقيق التميز المؤسسي. وأظهرت نتائج الدراسة أظهرت عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في دور رأس المال البشري في تحقيق التميز المؤسسي في البنوك العاملة في مدينة دورا تعزى لمتغيرات:(النوع الاجتماعي، والعمر، والمؤهل العلمي، والمسمى الوظيفي، ونوع البنك). في حين أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية في دور رأس المال البشري في تحقيق التميز المؤسسي وفق متغير سنوات الخبرة ولصالح من كانت خبرتهم (15 سنة فأكثر). وخرجت الدراسة بعدد من التوصيات أهمها:(تعزيز الخبرة العملية للعاملين في البنوك من خلال التدوير الوظيفي، زيادة التركيز على العاملين الجدد من خلال تدريبهم ومدهم بالخبرات اللازمة، إيلاء المزيد من الاهتمام بالعاملين في البنوك لما لهم من دور فعال في تحقيق التميز المؤسسي، وخصوصا في ظل تعدد البنوك واشتداد حدة المنافسة بينها. The study aimed to identify the components of human capital and its role in achieving institutional excellence in banks operating in Dura, according to variables: (gender, age, educational qualification, job title, years of experience, type of bank). The study followed the descriptive analytical method. The sample of the study consisted of (51) bank workers working in five banks in Dora. A questionnaire consisting of five fields and (26) paragraphs, of which (13) items were used to measure the components of human capital and (13) paragraphs of the reality of institutional excellence. The results of the study indicated that the reality of human capital in banks operating in Dora is very high, and the components of human capital came in order: (skills, capabilities, knowledge, practical experience). It was also found that institutional excellence is high and in all its fields. and the study showed a strong and statistically significant correlation between the components of all human capital at the aggregate degree and between achieving institutional excellence. The results of the study showed that there were no statistically significant differences in the role of human capital in achieving institutional excellence in banks working in Dura due to variables: (gender, age, educational qualification, job title, and type of bank). While the results showed that there are statistically significant differences in the role of human capital in achieving institutional excellence according to the variable of years of experience and in favor of those whose experience was (15 years or more). The study came out with a number of recommendations: (enhancing the practical experience of bank workers through job rotation, increasing the focus on new workers through training and providing them with the necessary expertise, giving more attention to bank workers because they have an effective role in achieving institutional excellence, especially in The multiplicity of banks remained and the competition between them intensified.

الكلمات المفتاحية: رأس المال البشري، التميز المؤسسي، البنوك


حول موقف إسرائيل المعادي للمحكمة الجنائية الدولية: بين مخاوف المساءلة والعقاب ونتائج انضمام فلسطين إلى نظام روما الأساسي On Israel's hostile position to the International Criminal Court: between fears of accountability and punishment, and the consequences of Palestine's adhesion to the Rome Statute

ولديوسف مولود, 

الملخص: عارضت إسرائيل إنشاء المحكمة الجنائية الدولية، ورفضت بشدّة نظام روما الأساسي، وأبدت مخاوفها من إمكانية ملاحقة قادتها ومسؤوليها العسكريين الذين ارتكبوا جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية في فلسطين، خاصة في غزة، وازدادت مخاوف إسرائيل من المساءلة والعقاب بعد انضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية، لتنتهج سياسة التهديد بإيعاز من حليفتها الولايات المتحدة الأمريكية. Israel has opposed the establishment of the International Criminal Court, and vehemently rejected the Rome Statute, and expressed fears that its leaders and military officials who have committed war crimes and crimes against humanity in Palestine, especially in Gaza, may be prosecuted. Thus, Israel grew greater fears of accountability and punishment after Palestine had adhered to the International Criminal Court, then it followed a threatening policy instructed by its ally, the United States of America.

الكلمات المفتاحية: المحكمة الجنائية الدولية، الجرائم الدولية، مبدأ العقاب، إسرائيل، غزة، فلسطين، صفقة القرن. ; The International Criminal Court, International Crime, The Punishment Principle, Israel, Gaza, Palestine, Deal of the Century


اختِيَارَاتُ النَّحَّاسِ فِيمَا أُعْرِبَ بالرَّفْعِ والنُّصْبِ والجَرِّ مِنَ المبنيّاتِ فِي الْقُرْآنِ الكَرِيمِ

مُسَلَّم الوليد حسن علي,  الشهري علي علوي عوض, 

الملخص: أُجْرِيَ هَذَا البَحْثُ؛ لِجَمْعِ الأَسْمَاءِ الوَارِدَةِ فِي الْقُرْآنِ الكَرِيمِ الَّتِي أعْرَبَها النَّحْوِيُّونَ بِثَلَاثَةِ أوْجُهٍ، هي الرَّفْعُ وَالنَّصْبُ وَالجَرُّ، وَمُنَاقَشَةِ مَا قَالُوهُ فِي ذَلِكَ؛ إِظْهَاراً لِأَثَرِ الإعْرَابِ فِي تَوْسِيعِ الْمَعَانِي وتَنْوِيعِ الدَّلائِل، ثُمّ تَنَاوُلِ اختِيَارَاتِ النَّحَّاسِ فِي كَتَابِهِ إَعْرَابِ الْقُرْآنِ مِنْ تِلْكَ الإِعْرَابَاتِ وَتَجْليَةِ مُسْتَنَداتِهِ؛ إفَادَةً مِنْ عِلْمِهِ وإِلْمَامِهِ وإِبْرَازاً لِجُهُودِ النَّحْوِيِّينَ فِي حَمْلِ إِعْرِابِ الْقُرْآنِ على أَحْسَنِ الوُجُوهِ وأفَصْحِ العِبَارَاتِ وأَجْمَلِ التَّرَاكِيبِ، والبُعْدِ فِيهِ عَنِ التَّكَلُّفِ والحَمْلِ على الضَّرُورَةِ والشُّذُوذِ، فَكَشَفَ البَحْثُ عَنْ سَبْعِ كَلِمَاتٍ فِي الْقُرْآنِ اِخْتَلَفَ النَّحْوِيُّونَ في إِعْرَابِهَا على ثَلَاثَةِ أوْجُهٍ هي (الرَّفْعُ والنَّصْبُ والجَرُّ) بِتَأوِيلَاتٍ مُخْتَلِفَةٍ، واخْتَارَ النَّحَّاسُ وَجْهَ النَّصْبِ فِي الأَولَى ووَجْهَ الرّفْعِ في السِّتّةِ الأُخْرَى، واسْتَنَدَ فِي اختِيَارَاتِهِ عَلَى مُوَافَقَةِ كِبَارِ النُّحَاةِ، ومُرَاعَاةِ صِحَّةِ التّأوِيلِ النَّحْوِيّ وحُسْنِ التّفْسِيرِ القُرْآنِيِّ وتَجَنُّبِ التَّكَلُّفِ، والبُعْدِ عَنِ الاعتِرَاضَاتِ، وابتِغَاءِ المَعَانِي المُوَافِقَةِ للتّفْسِيرِ بالمأْثُورِ، والنَّظَرِ فِي نَظَائِرِ الآيةِ المُعْرَبَةِ، وطَلْبِ وُضُوحِ الدِّلاَلَةِ، ونَشْدِ مُرَاعَاةِ السِّيَاقِ وجَوْدَةِ البَلاغَةِ. This research was carried out using the descriptive and analytical. approach on the recited nouns on the Holy Qur’an that were parsed by the grammarians in three aspects, uplifting, lowering, cutting off, and discussing what they have said upon that; showing the impact of parsing in expanding the meaning the varying context. The research has discussed the choices of Nahhas in his book “Parsing Holy Qur’an from Several Parsings”, as a benefiting effort of his knowledge so as to shed a light on the effort of grammarians on showing the declension of Holy Qur’an on its best image and best fluent and voluble phrases and the most beautiful structures, that is away from any preciosity, necessity and anomalies. The research revealed seven verses that the grammarians have parsed in three deferent declension aspects (rafee, nasb, cutting off) with various interpretation. Nahhas has chosen the (uplifting) in the first aspect and (raising up) in the other remaining six, he based his according to the approval of great grammarians, and taking into consideration the correctness of the interpretation and avoiding affectation and contradiction; that is seeking the meanings with accordance to the inherited interpretation then looking at the matches of parsed versrs and clarifying the indication and assuring the context and the quality of rhetoric.

الكلمات المفتاحية: اختيارات – الإعراب – الجرّ – الرّفع – القرآن – النّحّاس – النّصب. ; Choices – Parsing - Cutting off – Uplifting - Holy Qur’an – Alnahhas - Raising up.


الثقافة الصحية في وسائل الإعلام...بين إشكالية التوعية وعادات السلوك

طبي منير, 

الملخص: يعتبر الإعلام الصحي شكل من أهم أشكال الإعلام المتخصص، فهو يحاول من خلال الوسائل السمعية والبصرية والمكتوبة وحتى الإلكترونية نشر الثقافة الصحية والتوعية بالمفاهيم والسلوكيات الطبية والصحية السوية، التي تجنب الأفراد الكثير من الأمراض العارضة والمزمنة، فهو بذلك يحاول توعية الأفراد بهدف التخلص من المفاهيم والسلوكيات الصحية الخاطئة، فما هو الإعلام الصحي؟ وما هي الثقافة الصحية؟ وما شروط نجاح الرسالة الإعلامية الصحية؟ The health media is considered one of the most important forms of specialized media. It tries through the audio, visual, written and even electronic means to spread the health culture and raise awareness about healthy medical concepts and behaviors that avoid many casual and chronic diseases. What is healthy media? What is a health culture? What are the conditions for success of the health media message?

الكلمات المفتاحية: وسائل الإعلام، الإعلام الصحي، الثقافة الصحية، الرسالة الإعلامية الصحية.


التربية المستقبلية والذكاء الاصطناعي

مذكور مليكة, 

الملخص: إن الذكاء الاصطناعي قد أصبح جزءا لا يتجزأ من حياة الإنسان، بل و يمكن القول إنه الحقيقة القادمة التي ستشكل المستقبل وستغير حياة الإنسان تغييرا جذريا، وهو أمر لا شك ستكون له آثار وانعكاسات على التربية والتعليم بكل أطواره، الأمر الذي يتطلب إعادة النظر في منظومة التربية وفلسفتها ودورها ومؤسساتها ومناهجها وأهدافها و أساليبها. وهو ما يدفعنا إلى طرح الإشكالية التالية: كيف يمكن الاستفادة من معطيات أبحاث الذكاء الاصطناعي من أجل التأسيس لتربية مستقبلية أكثر ذكاء؟، كيف يمكن تحويل التكنولوجيا من أن تكون معول هدم للتعليم والتربية، وتحويلها إلى أداة لتطوير العقل وليس لراحته وكسله، وما هي التحديات التي ستواجهها التربية مستقبلا في ضوء أبحاث الذكاء الاصطناعي ومجتمع المعرفة؟. Abstract: Artificial intelligence has become an importent part of human life, for this we can say that , it will be the next reality which will form the future and change radically human life , There is no doubt that it will have effects and repercussions on education in all its phases, This requires a review of the education system, its philosophy, its role, institutions, programs, objectives and methods. Problematic : How can Artificial intelligence research be used to establish for more intelligent future education?, How technology can help in education, and to develop the mind, What challenges will education face in the future to accompany the AI research and knowledge society?.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الدراسات المستقبلية، التربية المستقبلية، الذكاء الاصطناعي، مجتمع المعرفة . ; Keywords: Future studies- Future education- Artificial intelligence- knowledge society.


مستويات الاحتراق النفسي لدى أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم في كلية التربية سيئون جامعة حضرموت

باسعد د.عمر عبيد, 

الملخص: هدفت الدراسة الى التعرف على مستويات الاحتراق النفسي ادى أعضاء هيئة التدريس في كلية التربية سيؤن بجامعة حضرموت , وقد استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي ,وقام وقام بتطبيق مقياس ماسلاك للاحتراق النفسي بعد التأكد من مناسبة صياغة فقراته من قبل المحكميين بما يتلائم مع البيئة المحلية , وتكونت عينة الدراسة من(40) عضوا . وقد توصلت نتائج الدراسة إلى أن مستوى الاحتراق لدى أعضاء هيئة التدريس في كلية التربيه سيؤن كانت بدرجه متوسطة على ابعاد مقياس ماسلاك الثلاثة ,كما توصلت نتائج الدراسة الى انه توجد فروق ذات دلالة احصائية في الاحتراق النفسي تعزى لمتغير الجنس والنصاب التدريسي ومستوى الدخل في المقياس ككل ,كما توجد فروق دالة احصائيا تعزى لمتغير الدرجة العلمية والتخصص العلمي في بعد الاجهاد الانفعالي والاداة ككل . ولاتوجد فروق ذات دلالة احصائية تعزى لمتغير الخبره التدريسية والدرجة العلمية في بعدي تبلد المشاعر ونقص الشعور بالانجاز ,وخرجت الدراسة بعدة توصيات Abstract: the teaching staff members of the College of Education of Seiyun University. The descriptive methodology is used and Masłach Burnout Inventory (MBI) is applied after it has been proved as valid and convenient to local evironment.The study consists of (40) teaching staff members representing (80%). The results obtained proves that burnout level at teaching staff of the College of Education is medium score at the three levels of MBI. The study also concludes that there are statistically individual differences at the burnout level in terms of gender, teaching load, and income rate. There are also individual differences due to the academic degree, academic major at the emotional exhaustion in general. The study proves that there is no differences in scale of experience of teaching or the academic degree in the dimensions of unfeeling response, and lack of feeling accomplishment. The study offers several recommendations.

الكلمات المفتاحية: الإحتراق النفسي التدريس


تجليات الإعلام البيئي في تحقيق الإستدامة البيئية

حنون بديعة, 

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى إبراز الدور الجوهري للإعلام البيئي في نشر الوعي البيئي وتعزيزه كممارسة وثقافة مستدامة، مستندة إلى أخلاقياتنا وقيمنا الأصيلة، والمحافظة عليها بمضامين هادفة ومؤثرة، تعمل على ترسيخ تربية بيئية خضراء، تعزز الممارسة العملية والاستدامة الأركيولوجية الفاعلة ومنجزاتها التنموية، وضرورة اتخاذ الإعلام كشريك رسمي في تحقيق الاستدامة البيئية، وتدارك أهميته في تسيلط الضوء على مواضيع البيئة كحتمية، تثمن الاستغلال الرشيد والعقلاني على المستوى الفردي والجمعي والمؤسساتي، وإحياء روح المواطنة البيئية كتحدي نراهن عليه برسائل مقنعة، واستراتيجيات تقوم على مبدأ تكاثف وتناسق الجهود بين كافة الأطراف الفاعلة لفهم العلاقة التأثيرية والتكاملية بين الإنسان وبيئته، لأن البيئة مسؤولية الجميع خاصة في عصرنا الراهن، نتيجة التطورات التكنولوجية والصناعية المتزايدة والآثار المترتبة عنها تحث شعار المواطن الصديق للبيئة، باعتبار الحياة والبيئة الخضراء هي الطاقة البديلة للمجتمعات والدول.

الكلمات المفتاحية: الإعلام البيئي ; التنمية المستدامة ; الاستدامة البيئية ; الوعي البيئي.


مؤسسات التنشئة السياسية ودورها في تنمية المشاركة السياسية بالأرياف الجزائرية

خبرارة نبيلة, 

الملخص: نسعى من خلال هذه الورقة البحثية نحو إبراز أهم مؤسسات التنشئة السياسية على مستوى الأرياف الجزائرية ودورها في تنمية المشاركة السياسية لدى الساكنة الريفية ، مع تبيان الوسائل والأساليب التي تستخدمها في ذلك والعراقيل التي تواجهها وتحول دون وصولها إلى إعداد فواعل سياسية في المجتمع الريفي الجزائري Abstract: Through this research paper, we seek to highlight the most important political socialization institutions at the level of the Algerian rural areas and their role in the development and sustainability of political participation for the rural population, by demonstrating the means and methods they use and the obstacles they face which prevent them from preparing political actors in the Algerian rural society Keywords: political socialization; political participation; development; Algerian rural society

الكلمات المفتاحية: التنشئة السياسية ; تنمية ; المشاركة السياسية ; الأرياف الجزائرية


طرابلس الغرب من إنهيار الحكم الحفصي إلى الفتح العثماني: قراءة جديدة في التطورات السياسية من منتصف القرن 15م إلى منتصف القرن 16م

جوامع سالم, 

الملخص: شهدت منطقة غرب البحر المتوسط مطلع العصر الحديث تحولات هامة على الساحتين السياسية والحضارية، حيث عرفت هذه الفترة ضعف وسقوط الدول الحاكمة في البلاد المغاربية (الحفصية، الزيانية، المرينية) مما مهد لأن تتوسع بالمنطقة قوى جديدة في حوض البحر المتوسط ممثلة بالإمبراطورية الإسبانية والدولة العثمانية والتي ستتوسع كُلاً منهما في البلاد المغاربية و غرب البحر المتوسط وذلك مع مطلع القرن 16م. و منه فإن هذه الدراسة تتناول قراءةً جديدة في التطورات السياسية لطرابلس الغرب منذ بداية انهيار الحكم الحفصي بالمدينة بُعيد منتصف القرن 15م وإلى غاية الفتح العثماني سنة 1551م، حيث تهتم هذه الورقة البحثية بدراسة تفكك الحكم الحفصي في طرابلس الغرب وقيام النزعات الإستقلالية المناوئة للوجود الحفصي بالمدينة والذي انتهى بالإحتلال الإسباني سنة 1510م، مشيرين في خضم ذلك إلى أهداف التمركز الإسباني بطرابلس الغرب، كما نقوم بالبحث في استلام منظمة فرسان مالطا حكم المدينة من قبل الإسبان واستخدامها كمركز استراتجي وحيوي للسيطرة على البحر المتوسط في خضم الصراع الإسلامي المسيحي بالمنطقة مطلع العصر الحديث، وأخيراً يتناول البحث بداية الوجود العثماني بطرابلس الغرب أو بالأحرى فاتحة العلاقات بين الدولة العثمانية وساكنة المدينة، والتطرق لمحاولات العثمانيين المتكررة لإخضاعها وضمها للحكم العثماني والذي سيتحقق بشكل نهائي على يد الأسطول العثماني لتقوم بذلك إيالة طرابلس الغرب العثمانية سنة 1551م. الكلمات المفتاحية: طرابلس الغرب، التطورات السياسية، الحكم الحفصي، الفتح العثماني، القرن 15م، القرن 16م Abstract : The western Mediterranean region witnessed important changes in the political and civilizational arenas, as this period witnessed weakness and fall The ruling countries of the Maghreb (Hafsid, Ziyanid, Merinid), which paved the way for the expansion of the region by new powers in the Mediterranean basin represented by the Spanish Empire and the Ottoman Empire, which will both expand in the Maghreb countries and the western Mediterranean, at the beginning of the 16th century AD. And from this, this study deals with a new reading in the political developments of Tripoli of West since the beginning of the collapse of the Hafsid rule in the city in the mid-15th century AD and until the Ottoman conquest in 1551 AD, where this paper is concerned with studying the fragmentation of Hafsid rule in Tripoli of West and the establishment of independent tendencies against the Hafsid presence. In the city, which ended with the Spanish occupation in 1510 AD, indicating in the midst of this the goals of the Spanish concentration in Tripoli of West, as we are researching the receipt of the rule of Malta by the Spanish rule by the Spaniards and used as a strategic and vital center to control the Mediterranean in the midst of the Christian-Islamic conflict in the region at the beginning of the modern era Finally, the research deals with the beginning of the Ottoman presence in Tripoli of West, or rather the opening of relations between the Ottoman Empire and the inhabitants of the city, and the repeated Ottoman attempts to subjugate and annex them to Ottoman rule, which will be achieved permanently by the Ottoman fleet, to do this by the Ottoman regency of Tripoli of West in 1551AD.

الكلمات المفتاحية: طرابلس الغرب، التطورات السياسية، الحكم الحفصي، الفتح العثماني، القرن 15م، القرن 16م


طوبونيميا الفضاءات الصحراوية : استراتيجيات الزواج و السكن وعلاقات الجيرة

عطية قصي, 

الملخص: أكدت الأنثروبولوجيا جدارتها في الدراسات المتعلقة بالملكية و الميراث و الزواج و القرابة و كذلك جميع الممارسات و الدلالات التي ينتجها الأفراد في شكل علاقات و أنظمة يحتضنها البناء الاجتماعي ، حيث تسعى الأنثروبولوجيا إلى تفكيك العديد من المفاهيم و المصطلحات إتيمولوجياً قصد مساءلتها منهجياً ومحاولة تعريتها من الغموض الذي يشوبها في الكثير من الممارسات الثقافية في المجتمعات التقليدية و المتحضرة ، لذلك أرى أنه من الواجب تحريك مطرقة البحث لجس نبض هذه المفاهيم في مجتمعاتنا الصحراوية رغم سنوات من التمدن في حوض ورقلة ، ولعل انطلاقنا من الزواج باعتباره نقطة مركزية يمكن لنا من خلالها فهم هذه المظاهر الإجتماعية المبنية على متانة الأواصر القرابية ، و الهوية القبلية التي تحدد أنظمة الملكية و الميراث و التقسيم الإجتماعي للفضاء الصحراوي . الكلمات المفتاحية : الأنثروبولوجيا ، الزواج ، القرابة ، السكن ، الفضاء الصحراوي Anthropology has confirmed its merit in studies on property, inheritance, marriage and kinship as well as all practices and semantics produced by individuals in the form of relationships and systems embraced by social construction, where anthropology seeks to dismantle many concepts and terminology etymology in order to systematically hold them accountable and try to strip them of the ambiguity that is revealed in many cultural practices in traditional and civilized societies, so I think it is necessary to move the hammer of research to reflect these concepts in our Desert societies despite years of Urbanization in the Basin of Ouargla , and perhaps our access to the phenomenon of marriage as a central point through which we can understand these social manifestations based on the strength of kinship bonds, tribal identity that defines the systems of ownership, inheritance and social division of desert space.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : الأنثروبولوجيا ، الزواج ، القرابة ، السكن ، الفضاء الصحراوي



Les 10 articles les plus téléchargés