مجلة البحوث العلمية والدراسات الإسلامية

journal of scientific research and islamic studies

Description

"مجلة البحوث العلمية والدراسات الإسلامية" مجلة علمية أكاديمية دولية محكّمة فصلية تصدر عن مخبر الشريعة بجامعة الجزائر1 (بن يوسف بن خدة). تأسست سنة 1425هـ الموافق لـ2004م، وتعنى بنشر الدراسات والبحوث العلمية المتخصصة الجادة في مجالات العلوم والدراسات الإسلامية المتعددة وما يتصل بها والمتمثلة في: الفقه الإسلامي وأصوله، علوم القرآن والسنة، العقيدة الإسلامية والفكر الإسلامي ومقارنة الأديان، الدعوة الإسلامية، حاضر العالم الإسلامي، تاريخ الحضارة الإسلامية، اللغة العربية والدراسات القرآنية، الاقتصاد الإسلامي والمالية الإسلامية، الشريعة والقانون. والنشر يكون باللغة العربية أساسا، وباللغتين الإنكليزية والفرنسية أيضا. وهي من خلال هذا المنبر العلمي تساهم في نشر العلم والمعرفة، وتبني الفكر السليم المتوازن المعتدل، وتحرص على أن يشارك في موضوعاتها كتاب مميزون، وباحثون ذوي خبرات عالية تعكس توجهها العالمي المستقطب للطاقات. هذا وتتسم البحوث المنشورة فيها بالأصالة، فلا تقبل البحوث التي سبق نشرها في مجلات أخرى أو في ملتقيات أو ندوات علمية، أو كونها أجزاء من رسائل جامعية، كما تنشر البحوث المبتكرة التي تخدم القضايا المعاصرة. وهي مجلة يساهم في إخراجها إلى عالم النشر نخبة من خيرة الأساتذة والباحثين بكل تفان وجدية وإخلاص وتجرّد، لتكون إضافة علمية معتبرة في مجالها، ويحفل بها الباحثون والشغوفون بالعلم والمعرفة. ولقد نالت المجلة بعد وقت قصير من تأسيسها نجاحات متواصلة أسهم فيها كل من شارك في إيجادها واستمرارها وحافظ على رصانتها وجدّيتها فنالت قبولا وتميّزا في الأوساط العلمية الأكاديمية.

Journal of Scientific Research and Islamic Studies” is a quarterly peer-reviewed international academic scientific journal issued by the Sharia Laboratory at the University of Algiers 1 (Ben Youssef Ben Khaddah).

It was established in the year 1425 AH, corresponding to 2004 AD, and is concerned with publishing serious specialized scientific studies and research in the various fields of science and Islamic studies and what is related to them, namely: Islamic jurisprudence and its origins, the sciences of the Qur’an and Sunnah, Islamic belief, Islamic thought and comparative religion, Islamic advocacy, the present of the Islamic world, and the history of Islamic civilization, Arabic language and Quranic studies, Islamic economics and Islamic finance, Sharia and law. Publishing is mainly in Arabic, and also in English and French. Through this scientific platform, it contributes to the dissemination of science and knowledge, adopts sound, balanced and moderate thought, and is keen to have distinguished writers and highly experienced researchers participate in its topics, which reflects its global orientation that polarizes energies.

The research published therein is characterized by originality. Research that has previously been published in other journals, scientific forums or seminars, or as parts of university dissertations is not accepted. It also publishes innovative research that serves contemporary issues. It is a magazine that a group of the best professors and researchers contribute to bringing into the world of publishing with all dedication, seriousness, sincerity and impartiality, to be a significant scientific addition in its field, and it is filled with researchers and those passionate about science and knowledge.

Shortly after its founding, the Journal achieved continuous successes, to which everyone who participated in its creation and continuation contributed and maintained its sobriety and seriousness, thus achieving acceptance and distinction in academic scientific circles.

 

Annonce

إرسال المقالات

السلام عليكم

يسر رئيس تحرير مجلة البحوث العلمية والدراسات الإسلامية تذكير جميع الراغبين في إرسال مقالاتهم لنشرها بعد تحكيمها بأن إدارة تحريرها ليس لها فترة معينة لذلك، فهي كالعادة تستقبل المقالات طوال السنة... ووفق الله الجميع

28-04-2021


16

Volumes

43

Numéros

670

Articles


الوقف العلاجي المبتكر: وقف الدواء للمريض المزمن أنموذجاً The innovated therapeutic endowment: The chronic illnesses’ treatment endowment as an example

إبراهيم إيمان,  الرفاعي حسن, 
2024-03-25

الملخص: عالج هذا البحث فكرة مبتكرة في نطاق الوقف العلاجي تقوم على تأمين الدواء للمريض المزمن بشكل دوري من خلال إنشاء وقف لهذا الغرض تحديدًا ، وقد تطرق إلى بيان مفهوم الوقف العلاجي المبتكر ، ومشروعيته ، ومقوماته ، بالإضافة إلى طرق تمويله واستثماره ومصارفه . واعتمد على كل من المنهج الاستقرائي والتحليلي والوصفي . وتوصّل إلى عدّة نتائج من أهمها؛ أن هذا الوقف مشروع ، وأن استثمار أعيانه يجب أن تتم وفق ضوابط شرعية محدّدة، كما أن مصارفه تكون لصالح كل شخص توفرت فيه صفة المريض المزمن العاجز عن تأمين أدويته بسبب فقره؛ كمرضى السكر وضغط الدم والقلب والكلى ونحو ذلك. وأوصى الباحثين في فقه الوقف بإعداد الدراسات الوقفية التي تثري فكرة الابتكار الوقفي. Abstract: This research investigated an innovated idea within the scope of therapeutic endowment that is based on the constant provision of medicine to those who suffer from chronic illnesses; this is achieved by creating an endowment for this exact reason. The researchers followed an inductive, analytical and descriptive research methodology. The research reached several conclusions, some of which are the following: The researchers proved the legitimacy of this endowment, and stated that the investment of the endowment assets should be conducted according to specific sharia-based regulations, and that the discharges should be given to anyone that qualifies as a person with a chronic illness and is unable to afford treatment because of his/her poverty. The research encouraged scholars specialized in the Fiqh of endowment to conduct more endowment-related studies in order to enrich the literature and spread the idea of innovative endowment.

الكلمات المفتاحية: الابتكار ; الوقف العلاجي ; المريض المزمن ; innovation ; therapeutic endowment ; chronic illness


فقه السنن الإلهية واستثماراته في النهوض الحضاري للأمم -'سنّة التغيير' أنموذجا- The jurisprudence of the divine laws and its investments in the civilizational advancement of nations '-The Law of Change' as a model -

قلالش عمر, 
2024-03-27

الملخص: ملخص: من السنن التي عُني بها القرءان الكريم إحالةً وتقريرا 'سنّة التغيير'، وهي سنة إلهية حاكمة في الأفراد والمجتمعات والأمم، والخطاب القرءاني حافل بالآيات التي تصوّر تغيّر أقوام من حال إلى حال، وتحوّل أمم وتقلّبها بين بزوغ وأفول، وازدهار وانحطاط، وفق أسباب وعلل وشرائط موجبة لهذا التغيّر، منشئة لهذا التحوّل والتقلّب، مقتضية له اقتضاء المقدّمات لنتائجها والعلل لمناطاتها، ومن ثم نبّه القرءان الكريم إلى ضرورة قراءة التاريخ قراءة استبصار واعتبار، واستقراء أحوال الأمم الماضية قصد تحصيل هذه السنن وتمحيصها، واستخلاص الأسباب والعلل والقوانين الحاكمة في هذا التغيير، واستثمارها في البناء الحضاري تطويرا وتخطيطا، تشوُّفا لتحقيق مقصد الاستخلاف وإقامة العمران. Abstract: The 'Law of Change' is one of the laws that the Holy Qur'an meant to refer and report, it is a divine law that controls individuals, societies and nations, and the Qur'anic discourse is full of verses that speak of changing nations from case to case, and the transition of nations between progress and backwardness, According to the causes and conditions that cause for this change, therefore, the Holy Qur'an stressed to read history with analysis and taking a lesson, and to follow the conditions of past nations in order to deduce and distinguish these laws, and then invest them in civilized construction, in order to achieve succession and the establishment of urbanization.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التغيير؛ النهضة؛ الاستشراف؛ التخطيط؛ الأمم. ; Keywords :Change; Renaissance; Foreseeing; Planning; Nations.


الأنصاص القرآنية و سبل الإلتزام بها في المدارس القرآنية - المدرسة التلمسانية أنموذجا -Qur'anic Insinuation and Ways of Applying it in Qur'anic Schools Tlemcen as a Model.

بن علال حمزة, 
2023-12-26

الملخص: الملخص تتحدث هذه الدراسة عن أهمية الأنصاص القرآنية ودور المدارس القرآنية في الحفاظ عليها كتراث علمي ووطني لها دور في الحفاظ على الرسم العثماني يجب الإلتزام و الإعتناء بها ، و قد تمثلت إشكالية الدراسة في ماهية هذه الأنصاص وأهم السبل للإلتزام بها في المدارس القرآنية و بالأخص المدرسة التلمسانية، كما جاءت تهدف إلى بيان أهمية هذه الأنصاص و دورها الفعال في الحفاظ على الرسم العثماني ، و إلى بيان أهمية سبل الإلتزام بها كونها تعد تراثا وطنيا و مرجعية علمية و فكرية ، و قد تناولت الدراسة الجوانب البحثية التالية: التعريف بالتعليم القرآني في المدرسة التلمسانية ثم الإشارة إلى ماهية الرسم العثماني و أهم التآليف التلمسانية فيه ، ليأتي الحديث بعد ذلك عن ماهية الأنصاص القرآنية و أهم ما يتعلق بها، وعن منهجية المدارس القرآنية التلمسانية في تعليمها وتحفيظها و سبل الإلتزام بها كتراث علمي . وقد اقتضت طبيعة الدراسة الاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي والتاريخي للوصول إلى نتائج البحث و المتمثلة في أن الأنصاص القرآنية أسهمت في الحفاظ على الرسم العثماني وأنها تراث شفوي يتداول عن طريق الذاكرة و الحفظ كما أنه معزز بالكتابة و التدوين، و أهم المهتمين به هم المشايخ ( الفقهاء) الكبار دون الصغار ، كما أن للمدرسة التلمسانية إرث في هذا الفن ومنهجية خاصة في تعليمه و حفظه وما على المهتمين به إلا الإلتزام به و رعايته من الضياع وذلك باحترام السبل و تطبيقها على أرض الواقع و بالتالي يحفظ التراث و تعزز المرجعية و تتوارث الأجيال هذا الفن جيلا بعد جيل. Abstract : This study deals with importance of qur'anic insinuations and the role of qur'anic Schools to keep it as an scientific and national heritage . The problematic of study is to define the qur'anic insinuations and how to apply them in qur'anic schools in Tlemcen. The study is based on descriptive and analytical and historian methods to achieve the goals that illustrate qur'anic insinuations which saved ottoman calligraphy in qur'anic schools in Tlemcen which represents a real model to keep this heritage . The study focuses on the role of Tlemcen schools in teaching and saving this heritage and pay the attention of researchers in ways and methods to apply these Qur'anic Insinuations specially for the new generations

الكلمات المفتاحية: الأنصاص القرآنية، المدارس القرآنية ، الرسم العثماني، تلمسان. ; Key Words : Qur'anic Insinuations _QUR'ANIC Schools _Ottoman Calligraphy TLemcen


اختلاف المناطات الخاصة وأثرها في تحول المباح عن مقتضاه The Differences in Specific Rulings and their Impact on the Transformation of Permissible Acts

الشيخ Khadija,  براف دليلة, 
2024-05-16

الملخص: يهدف البحث الموسوم باسم (اختلاف المناطات الخاصة وأثرها في تحول المباح عن مقتضاه) إلى بيان استجلاء فكرة هذا التحول بالنظر إلى مفهومه وبيان التوافق بين الجزئية والكلية في الأحكام الشرعية الخمسة. وتكمن أهمية دراسة هذا الموضوع في أنه يتصل بمباحث الأحكام الشرعية التي تعدّ دراستها من أوجب الواجبات، وكذلك التأكيد على أنّ المباح ليس مباح التناول بإطلاق ولا مباح الترك بإطلاق، وأن التكاليف الشرعية مبنية على مراعاة المصالح والحكم والمقاصد الشرعية. سار البحث وفق منهجَيّ الاستقراء والتحليل ثم خلص إلى نتائج أهمها: أن معنى تحول المباح عن مقتضاه هو: (تغير حكم المباح عن أصله إلى غيره من الأحكام التكليفية الأربعة الأخرى لمسوغ وفق ضوابط معينة عملاً بالقواعد والأدلة الأصولية). وأن الشريعة وضعت لإحقاق الحقوق ورفع الظلم، والموازنة بين الأمور، وأن الموازنة بين الكليات والجزئيات من أهم العمليات الاجتهادية في تحقيق المناطات. وأن علاقة تحول المباح عن مقتضاه بتحقيق المناط الخاص تكمن في رعاية الخصوصيات وتفنيد التحايلات وإبقاء عجلة الاجتهاد سائرة.   The research entitled "The Differences in Specific Rulings and their Impact on the Transformation of Permissible Acts" aims to clarify the concept of a permissible act that is transformed from its original ruling, taking into account its definition and the compatibility between the specific and general rulings of the five Islamic legal principles. The significance of studying this topic lies in its connection to the study of Islamic legal principles, which is one of the most important duties. Furthermore, it emphasizes that permissibility does not mean unrestricted consumption or abandonment, and that Islamic legal obligations are based on considering interests, rulings, and objectives. The research followed the methods of induction and analysis and reached several conclusions, the most important of which are: The meaning of transforming a permissible act from its original ruling is changing its ruling to one of the other four legal obligations, subject to specific rules and evidence based on Islamic principles. This Sharia was established to protect rights, eliminate injustice, and balance between Balancing between general and specific rulings is one of the most important methods of legal reasoning. The relationship between transforming a permissible act from its original ruling and achieving specific rulings lies in: protecting specific rights, refuting manipulation, and keeping legal reasoning active.

الكلمات المفتاحية: المباح ; تغير الحكم الشرعي ; تحقيق المناط الخاص ; الكلية ; الجزئية ; Permissible ; Change of ruling ; Achieving specific rulings ; General ; Specific


مقامات التَّزكية بين ابن جزي والحرَّالي في تفسيرهما Research entitled: Maqamat al-Tazkiyyah between Ibn Juzi and al-Harali in their interpretation

ال سيد الشيخ خالد, 
2024-01-23

الملخص: ملخص: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد : فيأتي هذا البحث كدراسة مقارنة بين ما ذكره ابن جزي والحرالي رحمهما الله تعالى في تفسيرهما في مباحث التزكية ومقامات السلوك ، من خلال بيان تعريفهم لهذه المقامات، والمسائل التي تم إيرادها تحت كل مقام من مقامات التزكية؛ بغية إبراز منهجية كتب التفسير في إيراد جوانب التزكية ، ومدى حرص المفسرين في الغرب الإسلامي على تناول مباحث التزكية ومراتب السلوك؛ وكانت من أهم نتائجه: أن كلا من ابن جزي والحرالي ذكر مجموعة من المباحث تحت كل مقام من مقامات التزكية، وحصل التفاوت بينهما: من جهة ما ذكر تحت كل مقام، فيعض المقامات يعتنى فيه أحيانا ببيان أوجه وروده في القرآن أو ببيان البواعث التي تبعث الإنسان على التحقق به، وأحيانا يتم التركيز فيه على الطريقة العالية التي من خلالها يتم التحقق بهذا المقام إما من حيث الإجمال، أومن خلال عبادة من العبادات. bstract: Praise be to Allah, Lord of the Worlds, and peace and blessings be upon the most honorable of the prophets and messengers. This research comes as a comparative study between what Ibn Juzi and Al-Harali (may Allah have mercy on them) mentioned in their interpretation of the topics of acclamation and the maqamat of behavior, by explaining their definition of these maqāmām, and the issues that have been mentioned under each maqam of the maqām, in order to highlight the methodology of the tafsir books in listing the aspects of acclamation, and the extent to which commentators in the Islamic West are keen to deal with the topics of acclamation and the ranks of behavior. One of its most important results: that both Ibn Juzi and Harali mentioned a group of detectives under each of the shrines of acclamation, and the disparity between them occurred: on the one hand what was mentioned under each maqam, some of the maqamat is sometimes taken care of by explaining the aspects of its occurrence in the Qur'an or the statement of the motives that motivate man to verify it, and sometimes it is focused on the high way through which this maqam is verified either in terms of totality, or through worship of worship. Keywords: keywor Ibn Juzi Al-Gharanati - Abu Al-Hassan Al-Harali - Interpretations of the Islamic West- Maqamat al-Testiqa.

الكلمات المفتاحية: مقامات التزكية - ابن جزي - الحرالي - تفاسير الغرب الإسلامي


الاجتهاد التنزيلي في القضايا المعاصرة وآلياته Jurisprudence in contemporary cases and its mechanisms

بابهون عبد الله, 
2024-03-09

الملخص: يدرس الـمقال الاجتهاد التّنزيلي في القضايا المعاصرة وآلياته، انطلاقا من بيان مفهومه ومفهوم الاجتهاد في تحقيق المناط الّذي تكلّم عنه العلماء المتقدّمون، معرّجا على بيان الفرق بينه وبين الاجتهاد الاستنباطي، الّذي يكمن بشكل أساسيّ في أنّ الاجتهاد الاستنباطي يستنطق فيه المجتهد النصّ الشّرعي من خلال التعامل مع الألفاظ المشكّلة له معنى وقصدا، بينما في الاجتهاد التنزيلي يعمل المجتهد فيه على البحث في مناطات الحكم المجرّد في الواقع، باستخدام آليّات التّنزيل المتمثّلة في آلية اللّغة والعرف والحسّ (النّظر، السّمع، الشمّ، الذّوق، اللّمس)، وهناك آليات أخرى عقليّة وأخرى طبيعيّة، أمّا العقليّة فتتمثّل في اعتبار المصالح والمفاسد، واعتبار قواعد التّرجيح بين المصالح والمفاسد، وفقه الواقع، واعتبار مآلات الأحكام والتصرّفات، وأمّا الطّبيعيّة فتتمثّل في اعتبار أهل الخبرة، سواء كانت خبرة تتعلّق بحال النّاس وأعرافهم وتقاليدهم، أم خبرة علميّة تتعلّق بضبط مختلف العلوم والمعارف المتعلّقة بمختلف مجالات الحياة، وكذلك اعتبار الاكتشافات العلميّة (التّقنية الحديثة) في التّنزيل نظرا للتطوّر السّريع لمختلف العلوم والمعارف الّتي تجعل قضايا العصر سريعة التّغيّر، ممّا يجعل مناط حكمها قابلا للتغيّر في كلّ حين، فكان لزاما على المجتهد أن يكون على دراية تامّة لِما وصلت إليه التّقنية الحديثة في المسألة المبحوثة، ولعلّ العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة هي المدخل لفهم حركة المجتمع وتطوّره؛ ممّا يُعين في ترتيب المصالح والمفاسد المتوخّاة لقضايا العصر. The article examines the downright jurisprudence in contemporary issues and its mechanisms, based on the statement of its concept and the concept of diligence in achieving the point(elmanate) which the advanced scientists have talked about, lashing out on the difference between it and deductive jurisprudence, Which lies mainly in the fact that the hard-editorialist interprets the legitimate text by dealing with the problematic words has meaning and purpose, while in the hard-editorialist, the hard-editorialist works to research the points of abstract judgement in reality, using the download mechanisms of language, custom and sense (sight, hearing, smell, taste, Touch), There are other mental and natural mechanisms, while the mentality is to consider interests and corruptions, and consider the rules of weighting between interests and corrupters, jurisprudence of reality, and consider the fate of judgements and actions, or the natural is to consider the experienced people, whether their experience related to the situation of people and their customs and traditions. Or scientific experience related to the control of various sciences and knowledge related to different areas of life, as well as considering scientific discoveries (modern technology) in download due to the rapid development of various sciences and knowledge that make the issues of the age rapidly changing, making the subject of its rule subject to change at all times, It was necessary for the diligent to be fully aware of the modern technology in the matter under consideration, and perhaps the humanities and social sciences are the gateway to understanding the movement and development of society; This assists in arranging the interests and corruptions of today's issues.

الكلمات المفتاحية: الاجتهاد التنزيلي ; الاجتهاد التطبيقي ; تحقيق المناط ; آليات التنزيل ; Dawnloading jurisprudence ; Implemented jurisprudence ; Realizing the Endowment ; Impliment mechanisms


الآراء الفقهية الشاذة التي انتقدتها شيخ الإسلام ابن تيمية باب العبادات أنموذجًا the abnormal jurisprudential opinions Which were criticized by Sheikh Al-Islam Ibn Taymiyyah - the chapter on acts of worship as a model –

العنزي خولة,  سميران محمد, 
2024-03-09

الملخص: هذا البحث يسلط الضوء على بعض الأمثلة في نقد الآراء الفقهية الشاذة التي عجت بها مصنفات شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- من خلال الوقوف على بعض المسائل الشاذة التي انتقدها نقد العالم المتبصر والمتبحر، وذلك من خلال طريقته المعروفة ومنهجه المشتهر بالاستقراء التام للمسائل، والقواعد العلمية الرصينة التي سار عليها، وسيكون بحثي هذا متجهًا إلى بعض المسائل في أبواب العبادات حصرًا. وقد استقام هذا البحث من خلال ثلاثة جوانب: الأول: مفهوم النقد لغة واصطلاحًا، والثاني: مفهوم الرأي الشاذ لغة واصطلاحًا، والثالث: الأمثلة على الآراء الفقهية الشاذة عند ابن تيمية -أبواب العبادات أنموذجًا-. ومن أهم النتائج التي توصلت إليها الباحثان والتي تمثل خلاصة البحث ومحلها وإن كان في آخر البحث إلا أن قدمناها كاشفان لما خلصنا إليه؛ أن طريقة شيخ الإسلام ابن تيمية حينما يحكم على مسألة بالشذوذ فإنه لا يطيل الكلام حولها، ولا يتجشم عناء الرد؛ وذلك لكون المسألة الشاذة من حيث الأصل عنده لا تستحق الإطالة، لمصادمتها الدليل الصحيح، أو الإجماع الصريح، فكأنه لا يرى حاجة إلى التطويل في مناقشة القول الشاذ لكونه لا يستقر على شيء ابتداء وانتهاء، بخلاف المسائل التي يقوى فيها الخلاف فإنه مما اشتهر به إطالة النفس في نقدها. This research includes some examples of criticism of abnormal jurisprudential opinions in the works of Sheikh al-Islam Ibn Taymiyyah by presenting some of the abnormal issues that he criticized, through his method known as extrapolation of issues, and this research will be directed to some issues in the chapters of worship exclusively. Through three aspects: The first: the concept of criticism linguistically and idiomatically. The second: the concept of abnormal opinion linguistically and idiomatically. And the third: examples of abnormal jurisprudential opinions of Ibn Taymiyyah - the chapters on acts of worship as a model -. One of the most important findings of the two researchers is that the method of Sheikh al-Islam Ibn Taymiyyah when he judges an issue as anomaly, he does not lengthen the discussion about it, because the issue that is anomalous in terms of its origin does not deserve prolongation, because it contradicts the evidence, or the consensus, as if he does not see the need for lengthy discussion. The anomalous saying because it never settles on anything, other than the issues in which the disagreement is strong, so it is prolonged in its criticism.

الكلمات المفتاحية: النقد ; الآراء الفقهية الشاذة ; ابن تيمية. ; criticism ; abnormal jurisprudential opinions ; Ibn Taymiyyah


سعيد النورسي وأسلوبه في الرد والإقناع من خلال رسالة المناظرات Said Nursi and his method of response and persuasion Through the message of debates

وناس محممد الهادي, 
2024-02-10

الملخص: يهتم هذا البحث بقضية الأسلوب في المناظرة عند بديع الزمان سعيد النورسي -رحمه الله- ويسعى إلى إبراز أهمية أسلوبه وطريقته في الرد والإقناع من خلال رسالته الموسومة ب: "المناظرات" والتي ألفها في مطلع القرن العشرين؛ محاورا ومناظرا فيها رؤوس القبائل في شرقي الدولة العثمانية في مواضيع دينية وسياسية شتى؛ ومظهرا في الوقت نفسه مهارة فائقة وقدرة عجيبة على الجدل، والمناظرة بأسلوب راق ومتميز. ورغبة منا في استكشاف أسلوب هذا العالم التركي -المعروف ببديع الزمان وصاحب رسائل النور المترجمة إلى ما يفوق خمسين لغة حول العالم- يعقد الباحث ثلاثة مباحث وفق الآتي: يهتم في الأول بترجمة مقتضبة لسيرة الأستاذ بديع الزمان سعيد النورسي؛ قصد إبراز الجانب الجدلي والمناظرة في شخصيته؛ كما يتولى المبحث الثاني تسليط الضوء على مؤلفاته الموسومة ب: "رسائل النور" ولا سيما رسالة المناظرات؛ متناولا أهم المواضيع التي قاربها الأستاذ؛ لبيان الأدوات البلاغية الأسلوبية في الرد والإقناع في المبحث الثالث؛ والتي توسل بها في إفحام جميع محاوريه ومخالفيه. This research deals with the issue of the method in debating of Bediuzaman said al-Nursi - may Allah have mercy on him - and seeks to highlight the importance of his style and method of response and persuasion through his thesis tagged with: "Debates", which he wrote at the beginning of the twentieth century; where he was having dialogues and debates whith the heads of the tribes in the east of the Ottoman Empire and discussed various religious and political issues; And at the same time, He showed a great skill and an amazing ability to debate in an elegant and distinguished manner. Desiring to explore the style of this Turkish scholar - known as Bediuzaman and the author of the Risalat al-Nur wich is translated into more than fifty languages around the world - the researcher conducts three investigations according to the following: The first is concerned with a brief translation of the biography of Bediuzzaman said al-Nursi intended to highlight the dialectical side of his personality. The second topic The second topic also sheds light on his books tagged with: "Risale Nur", especially the message of debate; Addressing the most important topics approached by Nursi To show the stylistic rhetorical tools in response and persuasion, in the third topic which he begged to convince all his opponents.

الكلمات المفتاحية: أسلوب – الإقناع - الرد - رسالة المناظرة - سعيد النورسي. ; Method - Persuasion - Response - Message of debate - Said Nursi.


النتاج العلمي للسجزيين في الحديث وعلومه إلى زمن خروج التتار/ Scientific Contributions of the Sijistānīs in Hadith and its Sciences To the time of the appearance of the Tatars

حريد كلثوم,  الخيرآبادي محمد أبو الليث, 
2024-03-21

الملخص: يهدف هذا البحث إلى الإشادة بجهود المحدثين السجزيين في التصنيف والتأليف، فاستعرض مصنفاتهم في العلوم الحديثية المتعلقة بالرواية، ثم عرج على مصنفاتهم المختصة بعلوم الحديث دراية. وتكمن إشكالية البحث في كون المحدثين السجزيين قدموا إسهامًا رائعًا في بناء صرح علوم الحديث من خلال التأليف فيه كمًّا وكيفًا، حتى صارت بعض كتبهم الحديثية عمدةً في بابها إلى يومنا هذا، وبالمقابل فقد امتدت يد الحدثان إلى البعض الآخر منها، فضاع فيما ضاع من تراث الأمة، وإنه لمن الاعتراف بالفضل لأهل العلم إيلاء العناية لتلك الجهود المباركة، فكان هذا البحث لتتبع مؤلفات السجزيين الحديثية، وتصنيفها وفرزها، وجمعها في مكانٍ واحدٍ يسهل الرجوع إليه. وقد اعتُمد في البحث المنهج الاستقرائي وذلك في تتبع الكتب ذات العلاقة للوقوف على مصنفات السجزيين الحديثية، كما استُخدم المنهج التحليلي عند تحليل بعض تلك الكتب. ومن أهم النتائج التي توصل إليها البحث: أن المحدثين السجزيين أولوا التصنيف الحديثي عنايةً فائقةً فبلغ عدد مصنفاتهم 148 كتابًا، كما اتصفوا بالشمولية في التصنيف حيث شملت مؤلفاتهم أغلب أنواع علوم الحديث. This research aims to commend the Sijistānī hadith scholars’ efforts in compilation and authorship and thus explores their works in the hadith sciences related to narration, and then that which is specialised in the critical appraisal of narrations and narrators. The problem statement of this research lies in the reality that the Sijistānī hadith scholars have contributed brilliantly to the building of the foundation of the sciences of hadith through authorship - quantitatively and qualitatively – such that some of their books have become cornerstones in the field up until this day. Unfortunately, some of this heritage of the ummah was lost to adversities. One who acknowledges the merit of the scholars would be committed to the protection of those blessed efforts; thus this research is dedicated to the tracking of the Sijistānīs’ hadith works, its categorisation, distinguishment, and compilation in one place to ease its referencing. The inductive methodology was adopted in this research in the follow-up of relevant books, and the analytical methodology was used in the analysis of some of those books. The most important findings of this research include that the Sijistānī hadith scholars accounted for hadith authorship with such outstanding commitment that the number of their books reached 148, and that they were characterised by comprehensiveness in their authorship given that their writings encompassed most of the types of the sciences of hadith.

الكلمات المفتاحية: النتاج العلمي ; السجزيين ; الحديث وعلومه ; scientific contribution ; Sijistānīs ; hadith and its sciences


قاعدة سد الذرائع بين المتفق عليه والمختلف فيه The rule of blocking the pretexts between the agreed and the different

قاوز نوال, 
2024-05-07

الملخص: ملخص: من القواعد الأصولية المقاصدية العظيمة قاعدة سد الذرائع؛ فهي من سُبل استنباط الأحكام وتطبيقها على الواقع تطبيقا صحيحا يحول دون تحقق كثير من دوافع الفساد، وبالرغم من أنه قد نُقل الخلاف بين العلماء في الأخذ بهذه القاعدة، إلا أنه عند النظر تجد أن من الذرائع أيضا ما نُقل اتفاقهم على العمل به، فما الحد المختلف فيه في هذه القاعدة وما المتفق عليه؟ وما سبب الاختلاف في ذلك؟ وما المترتب عنه من فروع فقهية؟ وقد خلص البحث إلى أن اختلاف العلماء في الأخذ بقاعدة سد الذرائع اختلاف في تحقيق المناط تتعدد أسبابه بحسب اختلاف مدارك الفقهاء في تقدير المصلحة والمفسدة والموازنة بينهما، وقد كان لذلك أثر في الاختلاف في الفروع الفقهية المأثورة عن علماء المذاهب الأربعة. Abstract: One of the great intentional fundamentalist rules is the rule of blocking pretexts; it is one of the ways to derive judgments and apply them to reality in a correct application that prevents many of the motives for corruption from being realized, and although disagreement has been conveyed among scholars in adopting this rule, but when considering you find that one of the pretexts is also what conveyed their agreement to What's the difference in that And the consequent branches of jurisprudence The research concluded that the difference between the scholars in adopting the rule of closing the pretexts is different in achieving the areas for several reasons, according to the different perceptions of the jurists in assessing the interest and spoilage and balancing between them, and this has had an impact on the difference in the branches of jurisprudence from the scholars of the four madhhabs.

الكلمات المفتاحية: سد الذرائع ; الاختلاف ; الاتفاق ; الفروع الفقهية ; Blocking pretexts ; Variation ; Agreement ; Branches of jurisprudence


قاعدة: "الضرر يزال" عناصرها، وضوابطها، وتطبيقاتها -نماذج تطبيقية من قانون الأحوال الشخصية الإماراتي- The Juridical Principle: “Harm is to Be Removed”, its Elements, Conditions And Application -Applied Forms from the Emirati Law of Personal Affairs-

مدني خديجة محمد مهدي,  براف دليلة, 
2024-05-05

الملخص: الملخص: تتمحور فكرة هذا البحث حول التأصيل والتطبيق لقاعدة تعد من أجل القواعد الفقهية، وإحدى القواعد الخمس الكبرى، والتي عليها مدار الفقه، وهي قاعدة: الضرر يزال، وهي قاعدة تهدف إلى درء المفاسد وجلب المصالح تماشيًا مع تحقيق غايات الشريعة الإسلامية، وقد جاء هذا البحث ببيان الجانب التأصيلي للقاعدة بدءًا بذكر مضمون القاعدة، وأدلتها، وبيان عناصرها، وضوابطها، ومن ثم العروج على إيراد تطبيقاتها من قانون الأحوال الشخصية الإماراتي، وقد اقتضت طبيعة البحث اتباع المنهج الاستقرائي، والتحليلي، والمقارن، وكان من أبرز النتائج التي خلص إليها البحث ما يأتي: 1- إزالة الضرر يكون من خلال تطبيق الطرق الشرعية في إزالته، فإما أن يزال عين الضرر، وإن تعذر إزالة الضرر بعينه فإنه يُصار إلى التعويض المالي، أو تقرير العقوبة الحدية أو التعزيرية. 2- راعى المشرع الإماراتي تطبيق القاعدة في شتى مسائل الأحوال الشخصية، وجعل إزالة الضرر مقصدًا من مقاصده استنادًا إلى الشريعة الإسلامية وأصولها الثابتة. Abstract: The idea of this research revolves around the fundamentals and the application of a principle that is considered one of the most important jurisprudential principles, as well as one of the five major principles that which jurisprudence centers around, which is as follows: Harm is to be Removed. This principle aims at preventing harm and allowing benefit while preserving the Islamic laws and purposes. This research touches on the fundamentals of the rule, starting with mentioning its content and evidences, then clarifying its elements and conditions, after which it ends with mentioning its applications in the Emirati Law of Personal Affairs. The nature of the research required a deductive and analytical as well as a comparative approach. This research concludes with 2 important findings which are: 1- Removing harm is achieved by applying the Islamic methods, either by removing the harm itself, or by financial compensation and applying of penalties. 2- The Emirati legislator took this principle in consideration when legislating laws, and made removing harm a main purpose and objective based on Islamic Sharia and its fundamentals.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: قاعدة، الضرر، الإزالة، قانون، الأحوال الشخصية. ; Keywords: Principle, Harm, Removing, Law, Personal Affairs.


بيع الكلاب البوليسية المدربة دراسة فقهية أصولية The Sale of Trained Police Bloodhounds A Fundamental Doctrinal Study

الرديني ليث بن محمد, 
2024-04-01

الملخص: ملخص البحث: يتغيَّا هذا البحث كشفَ اللثام عن مسألة فقهية مستجدة، وهي مسألة: "بيع الكلاب (البوليسية) المُدَرَّبَة" وما تطوَّر فيها من تنوعٍ في استخداماتها؛ مثل: الأمن، والحراسة، ومطاردة المجرمين، والتعرف على الأشخاص المشتبه بهم، والكشف عن المخدِّرات، والمتفجِّرات، والسَّرقات، وإنقاذ الأرواح، إلى غير ذلك من الأمور التي تشجِّعُ كثيراً من الدول على شرائها، واستخدامها في المحافظة على الأمن واستتبابه، والاستفادة منها في كثير من المجالات، فالحاجة داعية إلى إعادة النظر في مناط المسألة؛ ودراسة أدلتها الشرعية، الأصيلة منها والتبعية، وقواعدها الفقهية والأصولية، ومناقشتها، لاستخراج الحكم الشرعي المناسب، وقد سلك البحث المنهج الاستقرائي، والتحليلي، وتأدَّى إلى نتائج عدة، منها: 1. أنَّ الكلاب (البوليسية) المُدَرَّبَة نوعٌ خاص من الكلاب، وله مزايا عديدة تميزه عن سائر الكلاب. 2. أنَّ بيع الكلاب (البوليسية) المُدَرَّبَة يُحقق كثيراً من المصالح والمنافع، وثمة قواعد فقهية وأصولية تعضد القول بجواز "بيع الكلاب (البوليسية) المدرَّبة"؛ كقاعدة: الضرورات تبيح المحظورات، والاستحسان. الكلمات المفتاحية: بيع، شراء، الكلاب، البوليسية، المُدرَّبة، فقه، أصول، ضرورة. Abstract: This research reveals an emerging doctrinal issue: the sale of trained bloodhound and the development of the diversity of their use; for example: security, guarding, chasing criminals, identification of suspects, detection of drugs, explosives, robberies, saving lives, etc., which many states encourage to purchase, and use in order to establish and maintain security, and to utilize in many areas, there is a need to reconsider the context of the issue, examining and discussing their legal evidence, both essential and ancillary evidence, as well as their doctrinal fundamental rules, and discussing them in order to obtain the appropriate legal judgement. This research followed the inductive and analytical approach and reached several conclusions, including: 1. Trained bloodhounds are a special type of dogs, and they have many advantages that distinguish them from other dogs. 2. The sale of trained bloodhounds achieves many interests and benefits, and there are doctrinal and fundamental rules that support the statement that it is permissible to sell trained bloodhounds such as: Necessities permit prohibition, and Al- Istihsan. Keywords: Selling, Purchasing, Dogs, Police, Trained, Doctrine, Fundamentals, Necessity.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: بيع، شراء، الكلاب، البوليسية، المُدرَّبة، فقه، أصول، ضرورة. Keywords: Selling, Purchasing, Dogs, Police, Trained, Doctrine, Fundamentals, Necessity.


تحليل وثيقة بيع مؤرخة في العهد العثماني (1179 هـ / 1766 م) Analysis of a document dated during the Ottoman era (1179 AH/1766 AD)

بن والي محمد,  لخضاري لخضر, 
2024-02-10

الملخص: تناولت في هذه الدراسة وثيقة بيع صادرة عن المحكمة المالكية بالجزائر إبان العهد العثماني، ومؤرخة بعام 1179 هـ/1766 م، كُتبت توثيقا لبيع جنة بأحد فحوص مدينة الجزائر خارج باب الجديد، وقد حاولت إبراز القيمة التاريخية والعلمية لهذه الوثيقة، التي تعكس مظاهر الحياة العمرانية والاجتماعية والاقتصادية للجزائر في العهد العثماني، وكذا عناية محاكم هذا العصر بتوثيق العقود والمعاملات، سالكا في ذلك المنهج الوصفي التحليلي من حيث شكل الوثيقة ومضمونها. The article deals with a sale contract notarized by the Maliki Court in Algeria during the Ottoman era and dated to the year 1179 AH/1766 AD It was written down as a statement for a swap documation of a garden in one of the big cities of Algeria outside THE NEW DOOR BAB DJDID And I have tried to highlight the historical and scientific value of this document, which reflects aspects of the urban, social and economic life of Algeria in the Ottoman era As well as demonstrating the extent to which the courts of this era pay attention to documenting contracts and transactions, adopting the descriptive and analytical approach in terms of the form and content of the document

الكلمات المفتاحية: وثيقة ; بيع ; توثيق ; العهد العثماني ; الجزائر ; المحكمة ; المالكية ; document ; sale ; documentation ; Ottoman era ; Algeria ; Court ; Maliki doctorine


آليات التأويل النحوي عند السمين الحلبي في كتابه الدر المصون في علوم الكتاب المكنون Mechanisms of grammatical interpretation according to Al-Samin Al-Halabi in his book Al-Durr Al-Masun fi Ulum Al-Kitab Al-Maknoon

ضيف بن علية,  بشير باي محمد, 
2024-03-02

الملخص: تحاول هذه الورقة البحثية استكشاف مدى استثمار السمين الحلبي في كتابه (الدر المصون في علوم الكتاب المكنون) للآليات التأويلية النحوية، ثم تحاول بيان دور هذه الآليات في الكشف عن المقاصد والمعاني الثاوية وراء الألفاظ والنظم القرآني،فتقدم أولا تعريفا موجزا للتأويل النحوي وتحدد أهم آلياته،ثم تقدم نماذج مختارة لتطبيق السمين الحلبي لأربع آليات هي:آلية الحذف، وآلية التضمين وآلية الحمل على المعنى وآلية الزيادة على آيات ونصوص القرآن الكريم.This research paper aims to explore the extent to which Al-Samine Al-Halabi invested in his book "Al-Durr Al-Masun fi 'Ulum Al-Kitab Al-Maknun" in the interpretive grammatical mechanisms. It also seeks to highlight the role of these mechanisms in revealing the purposes and hidden meanings in Quranic structures. After defining grammatical interpretation and identifying its most important mechanisms, selected examples are presented to illustrate Al-Samine Al-Halabi's application of four mechanisms: omission, inclusion, conveying meaning, and addition in the Holy Quran

الكلمات المفتاحية: التأويل النحوي ; الحذف ; التضمين ; الزيادة ; الحمل على المعنى ; Grammatical interpretation ; omission ; inclusion ; conveying meaning ; addition


مظاهر القطيعة الإبستمولوجية بين الحضارتين الإسلامية والغربية -الترجمة الاستشراقية لمعاني القرآن أنموذجا-

عبدوس عصام, 
2024-03-18

الملخص: تعد ترجمة معاني القرآن من أهم الموضوعات التي شغلت بال المستشرقين، حيث تعددت المدارس الاستشراقية على امتداد القارة الأوروبية، واتحدت أهدافها حول دراسة تراث الشرق ومحاولة فهمه وتمحيصه، وإذا كان القرآن هو مدار هذا التراث فقد انبرى المستشرقون لترجمة معانيه، مع ما صاحب ذلك من مغالطات أسهمت فيها عُدتهم المعرفية الهزيلة حول لغة القرآن، أضف إلى ذلك تَقصُّدهم خلق انفصام بين الثقافتين الإسلامية والغربية، الشيء الذي عرقل مساعي الحوار والتعايش ومعرفة الآخر من لدن الفرد الأوروبي اتجاه نظيره المسلم، وللتغلب على معضلة صراع الحضارات، لا بد من تصحيح المغالطات التي أوجدتها الترجمات الاستشراقية في حق القرآن ومعتنقيه. حاول الباحث إعمال المنهج التحليلي الوصفي، قصد إماطة اللّثام عن منهج المستشرقين في علاقتهم بالشرق، وخلص إلى ضرورة خلق جو من الحوار والتعايش. Orientalists have been preoccupied by the Quran translation. This process is tough and daunting as there is variety of oriental schools throughout Europe. The objective is to study Eastern heritage as the Quran is the orbit of this heritage. Orientalists have delved into the translation of its meaning though most of these translations have been accompanied by fallacies. They are meant to create a schism between Islamic and western culture which hindered dialogue and coexistence of Muslims and their counterparts. In order to oyercome the dilemma of the clash between civilizations, the fallacies made by Orientalist translations regarding the Qur’an and Muslims must be corrected. The researcher employed the descriptive and analytical method, with the aim of shedding light on the crime committed by Orientalist translations, and concluded with the necessity of creating an atmosphere of dialogue between cultures based on equality and partnership.

الكلمات المفتاحية: القرآن ; الترجمة ; الاستشراق ; Quran ; Translation ; Orientalism


ممارسة الموريسكيين لشعائرهم الدينية في ظل أنواع الاضطهاد الاسباني (1492-1906م)The practice of the Moriscos of their religious rituals in the face of the various types of Spanish persecution during 1492 to 1906

زديرة نوال,  سعدي منير, 
2024-04-17

الملخص: يهدف هذا البحث إلى إلقاء الضوء على أحوال الموريسكيين الدينية في ظل الاضطهاد والتعذيب الكاثوليكي بحيث جعلت القوة النصرانية من التاريخ الأندلسي مجرد ذكرى لا تنسى، فكانت مأساة المسلمين هناك من أفضع مآسي التاريخ . كما سيركز البحث على كيفية تمسك تلك الأقلية الدينية بشعائرها الإسلامية وبعقيدتها وثقافتها التي طالما حافظت عليها منذ سقوط غرناطة سنة 897ه/1492م، وحتى طردها النهائي سنة 1020ه/1609م، محاولين تقييم المسار التاريخي لتلك الأقلية الدينية في أبعاده الدينية والاجتماعية. This research aims to reveal the religious conditions of the Moriscos under Catholic persecution and torture, so that the Christian power made the Andalusian history just an unforgettable memory, so the tragedy of the Muslims there was one of the worst tragedies in history. As long as they preserved it since the fall of Granada in the year 897 AH / 1492 AD until the hour of final expulsion in the year 1020 AH / 1609 AD, trying to evaluate the historical path of those in its religious and social dimensions. Keywords: Moriscos, religious life ,Spanish authorities.

الكلمات المفتاحية: الموريسكيون ; الحياة الدينية ; السلطات الإسبانية ; Moriscos ; religious life ; Spanish authorities.


البعد المقاصدي في فتاوى الشيخ أحمد حماني

حامدي عبد الكريم, 
2024-05-22

الملخص: الشيخ أحمد حمّاني من أبرز علماء الجزائر في العصر الحديث، ومن كبار المفتين العارفين بالمذهب المالكي، بدأ حياته العلمية في مسقط رأسه بولاية جيجل، ثم انتقل إلى قسنطينة حيث أكمل دراسته على يدي العلامة عبد الحميد ابن باديس، ثم ارتحل إلى تونس فواصل تعليمه على أيدي نخبة من علمائها إلى أن حصل على شهادات عليا. عاد إلى الجزائر حيث انخرط في صفوف جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ودرّس في مدارسها، وكتب في صحفها وجرائدها إلى قيام ثورة التحرير فانخرط في صفوف المجاهدين إلى أن ألقي عليه القبض وسجن إلى حين الاستقلال. درّس الشيخ حمّاني بعد الاستقلال في جامعة الجزائر، كما تقّلد رئاسة المجلس الإسلامي الأعلى، ورئاسة جمعية العلماء، وألّف عدّة كتب، منها موسوعته في الفتوى التي كان يجيب فيها على أسئلة السّائلين من داخل البلد وخارجه حيث تميّزت بالتأصيل والتقعيد والتقص Sheikh Ahmed Hammani is one of the prominent scholars of Algeria in the modern era and one of the leading knowledgeable scholars in the Maliki school of thought. He began his academic life in his hometown of Jijel, then moved to Constantine where he completed his studies under the guidance of the eminent scholar Abdul Hamid ibn Badis. He later traveled to Tunisia to continue his education under the tutelage of a select group of its scholars until he obtained advanced degrees. Upon his return to Algeria, he joined the ranks of the Algerian Muslim Scholars Association and taught in its schools, contributing articles to its newspapers until the outbreak of the liberation revolution, during which he joined the ranks of the mujahideen until his arrest and imprisonment until independence. Sheikh Hammani taught at the University of Algiers after independence, also serving as the head of the Higher Islamic Council and the Algerian Scholars Association. He authored several books, including his encyclopedia on issuing religious edicts (fatwas), in which he addressed questions from both within and outside the country, characterized by thoroughness, consolidation, and precision. One of its prominent features is its methodological dimension, where Sheikh Hammani elucidated its causes and objectives. This study aims to highlight this characteristic through an analysis of his fatwas.يد، ومن أبرز معالمها البُعْدُ المقاصدي، حيث كان الشيخ حمّاني يبيّن عللها ومقاصدها؛ لذا تأتي هذه الدراسة لبيان هذه الخاصّية من خلال استقراء فتاويه.

الكلمات المفتاحية: البعد ; المقاصد ; الإفتاء ; حماني


معالم منهجية في دراسة أحاديث الأحكام

قوميدي الذوّادي, 
2024-05-16

الملخص: يتناول هذا البحث خلاصة ما أنتجه الفقهاء والباحثون في أحاديث الأحكام قديما وحديثا من خطوات وقواعد، مع إضافات مقترحة من تجربة الباحث في تدريس هذه المادة. وتتجلى أهميته في لزوم الحاجة إلى ضبط الخطوات العلمية والمنهجية المساعدة على استثمار الأحكام من نصوص السنة النّبويّة، وحسن فهمها وتطبيقها. وسؤال البحث في هذه الدراسة يتمحور حول ماهية القواعد والخطوات المنهجية التي اتبعها علماؤنا في دراسة أحاديث الأحكام، وكيفية الاستفادة منها في استثمار الأحكام والفوائد والمقاصد؛ وما الذي يمكن اقتراحه وإضافته لتلك الجهود القديمة والحديثة في سبيل صياغة معالم منهجية كفيلة بالوصول بالدارسين لفقه الحديث إلى أحسن الثمرات في هذا المجال؟ وكان هدف هذه الدراسة استثمار تلك المنهجيات والاستفادة منها وتفعيلها. وبمنهج الوصف والتحليل خلصت هذه الدراسة إلى نتائج أهمها لزوم مراعاة المنهجيات الموصلة إلى حسن فهم سنة الأحكام وتطبيقها، كمقارنة الروايات، والعناية بالتعليل الفقهي، وأسباب ورود الحديث، وربط الأحاديث بالآيات القرآنية في الاستدلال وغيرها.. الكلمات المفتاحية: أحاديث الأحكام؛ المعالم المنهجية؛ القواعد المنهجية؛ استنباط الأحكام؛ فقه الحديث. Abstract: This research deals with a summary of the steps and rules produced by scholars of the hadiths of rulings, ancient and modern, with suggested additions from the researcher’s experience in teaching this subject. The aim of the study was to determine the methodological steps that help in deriving rulings from the texts of the Prophet’s Sunnah, and improving their understanding and application. The researcher benefited from the efforts of ancient and modern scholars in extracting rulings, and suggested some scientific and methodological additions. This study concluded with results, the most important of which is the need to take into account methodologies that ensure a good understanding of the Sunnah of rulings and their application, such as comparing narratives, paying attention to jurisprudential reasoning, the reasons for the occurrence of hadiths, linking hadiths to Qur’anic verses in reasoning, and others. Keywords: Hadiths of rulings; Methodological milestones; Methodological rules; Deriving judgments; Jurisprudence of Hadith.

الكلمات المفتاحية: أحاديث الأحكام ; المعالم المنهجية ; الق ; اعد المنهجية ; استنباط الأحكام ; فقه الحديث