مجلة البحوث العلمية والدراسات الإسلامية

journal of scientific research and islamic studies

Description

"مجلة البحوث العلمية والدراسات الإسلامية" مجلة علمية أكاديمية دورية محكّمة نصف سنوية تصدر عن مخبر الشريعة بجامعة الجزائر1 (بن يوسف بن خدة). تأسست سنة 1425هـ الموافق لـ2004م، وتعنى بنشر الدراسات والبحوث العلمية المتخصصة الجادة في مجالات العلوم والدراسات الإسلامية المتعددة وما يتصل بها والمتمثلة في: الفقه الإسلامي وأصوله، علوم القرآن والسنة، العقيدة الإسلامية والفكر الإسلامي ومقارنة الأديان، الدعوة الإسلامية، حاضر العالم الإسلامي، تاريخ الحضارة الإسلامية، اللغة العربية والدراسات القرآنية، الاقتصاد الإسلامي والمالية الإسلامية، الشريعة والقانون. والنشر يكون باللغة العربية أساسا، وباللغتين الإنكليزية والفرنسية أيضا. وهي من خلال هذا المنبر العلمي تساهم في نشر العلم والمعرفة، وتبني الفكر السليم المتوازن المعتدل، وتحرص على أن يشارك في موضوعاتها كتاب مميزون، وباحثون ذوي خبرات عالية تعكس توجهها العالمي المستقطب للطاقات. هذا وتتسم البحوث المنشورة فيها بالأصالة، فلا تقبل البحوث التي سبق نشرها في مجلات أخرى أو في ملتقيات أو ندوات علمية، أو كونها أجزاء من رسائل جامعية، كما تنشر البحوث المبتكرة التي تخدم القضايا المعاصرة. وهي مجلة يساهم في إخراجها إلى عالم النشر نخبة من خيرة الأساتذة والباحثين بكل تفان وجدية وإخلاص وتجرّد، لتكون إضافة علمية معتبرة في مجالها، ويحفل بها الباحثون والشغوفون بالعلم والمعرفة. ولقد نالت المجلة بعد وقت قصير من تأسيسها نجاحات متواصلة أسهم فيها كل من شارك في إيجادها واستمرارها وحافظ على رصانتها وجدّيتها فنالت قبولا وتميّزا في الأوساط العلمية الأكاديمية.


12

Volumes

28

Numéros

350

Articles


رسالة في فواصل الآي الموالية لميم الجمع التي يصلها الواسطي من طريق الحلواني على مذهب المدني الأخير للإمام المقرئ أبي عبد الله محمد بن يوسف التملي السوسي المراكشي (ت1048 هـ) تقديم وتحقيق

انقيرة امين, 

الملخص: This research is the realization of a precious message in “Breaks of the verse loyal to Mim al-Jum’a that Al-Wasiti arrives from Al-Halawani on the doctrine of the last civil, Sheikh Ismail bin Jaafar Al-Ansari, narrator of Nafi Al-Madani” by the reciter Imam Muhammad bin Yusuf al-Tamli al-Sousi al-Marrakchi (d. 1048 AH), and this message is a facilitation The reader has ten utilitarian methods, in which he compiles the verses of the verse that are loyal to the plural nouns; As Al-Halawani reported from Qalun that he read her link in three places: when he prod pieces, and when M is similar to it, and at the breaks, and it is stipulated that there should not be a barrier between them and them; In the sense that the mem is adjacent to the last word in the verse, if it was Hail, he did not reach it, and the author, may God have mercy on him, did not mention the locations of the mem at the mem or at the prodigy for its clarity and lack of confusion for the reader. هذا البحث عبارة عن تحقيق رسالة نفيسة في "فواصل الآي الموالية لميم الجمع التي يصلها الواسطي من طريق الحلواني على مذهب المدني الأخير الشيخ إسماعيل بن جعفر الأنصاري راوي نافع المدني" للإمام المقرئ محمد بن يوسف التملي السوسي المراكشي (ت1048هـ)، وهذه الرسالة هي بمثابة تسهيل على القارئ بالطرق العشر النافعية، حيث جمع فيها فواصل الآي الموالية لميم الجمع؛ إذ أن الحلواني عن قالون قرأ بصلتها في ثلاثة مواضع: عند همز قطع، وعند ميم مثلها، وعند الفواصل، ويشترط فيها أن لا يكون بينها وبينهن حائل؛ بمعنى أن تكون الميم ملاصقة لآخر كلمة في الآية، فإن كان حائل لم يصلها، ولم يذكر المؤلف رحمه الله مواضع الميم عند الميم أو عند الهمز لوضوحها وعدم التباسها على القارئ.

الكلمات المفتاحية: الحلواني ; الواسطي ; قالون ; ميم الجمع ; فواصل الآي ; المدني الأخير


مميزات المنهج العلمي للفقه الظاهري وموقف المذاهب الأربعة منه "دراسة نقدية" Distinguishing Features of Zahiriyyah School of Law and the Position of the Four Islamic Doctrines from the School: A Critical Study

أ.د. الزنكي نجم الدين قادر كريم,  النقبي سالم سعيد محمد مخلوف, 

الملخص: يحاول هذا البحث استخلاص وجوه التميز والنقد في الفقه الظاهري متبعاً في ذلك منهجاً استقرائياً واستنباطياً قائماً على المقارنة بوجه خاص. وقد توصلت الدراسة إلى أن المذهب الظاهري نشأ نشأته الأولى في القرن الثالث الهجري على يد داوود بن خلف الأصبهاني، ثم انتقل إلى الأندلس عن طريق علماء الأندلس الذين تعلموا في المشرق، وكان من أهم العوامل التي ساعدت على انتشار المذهب في الأندلس مكانة الإمام ابن حزم في عصره، وسعة علمه، وقوة حجته، ووثاقة كتبه التي أظهرت رسوخاً علمياً لديه. ومن أهم ما يميز المذهب الظاهري أنه اعتمد أصولاً أربعة هي الكتاب، ثم السنة والإجماع، والاستصحاب، وكان يرى السنة متواترة إذا كان نقلته في كل طبقة لا يقلون عن اثنين ضمن شروط ذكرها ابن حزم، وهو بذلك قد يختلف مع علماء المذاهب الأربعة وجماهير الأصوليين، حيث خالفهم أيضاً في الاقتصار على تلك المصادر وفي إبطال القياس والرأي وتحريم التقليد والتمذهب في الشرع. كما خالف هذا المذهب مذهب الجمهور في الأخذ بظواهر نصوص القرآن الكريم والسنة المطهرة على مغالاة ظاهرة فيها، دون البحث العميق في المعاني والمقاصد، إذ كان الواجب لديه هو الأخذ بالظاهر منها دون تأويلها أو تفسيرها بالعلل والمقاصد والمعاني. الكلمات المفتاحية: المذهب الظاهري، الظواهر، القياس، المتواتر، الإجماع، الاستصحاب Abstract This study sheds light on the trends reflecting positive and negative features of Zahiriyah school of law, following an inductive and deductive approach and depending on comparison as a significant way of criticism. The study concludes that the Zahiriyah doctrine was established in the third Hijri century by Dawood bin Khalaf Al-Asbahani, and the doctrine was then transferred to Andalusia through the scholars of Andalusia who were educated in the East. It seems that one of the most important factors that helped the spread of the doctrine in Andalusia was the status of Imam Ibn Hazm in his era for he was merely distinguished in Sharia knowledge, was good in foundational argument and could structure a documentation for the doctrine’s sayings through his well-written books. One of the most important characteristics of the doctrine is that it adopted four principles, namely the Book, then the Sunnah and Consensus, and lastly the Istishab (Presumption of Existence). It used to see the Sunnah as being reported in continues (Mutawatir) way if it was transmitted in each phase of its chain by no less than two, and thus it may disagree with the opinion of the mainstreams in limiting the sources of deduction as four, abolishing analogy and rational opinion and prohibiting imitation and doctrinism in Islamic law. The Zahiriyah school disagreed with the mainstream schools in adopting an apparent style for interpreting texts of the Noble Qur’an and the Sunnah, without deep researching the meanings and intentions of the Law-Giver, as they saw their duty is only to adopt the apparent textual meanings without much concentration on explaining them with justifications or demonstration of the higher intentions and hidden meanings and purposes of the laws. Keywords: Zahiriyah School, Apparent Meanings, Analogy, Continuous Report, Consensus, Presumption of Existence.

الكلمات المفتاحية: المذهب الظاهري ; الظواهر ; القياس ; المتواتر ; الإجماع ; الاستصحاب


توزيع الكنوز والمعادن في الفقه الإسلامي Treasures and metal distribution in Islamic jurisprudence

مولاي سيدعال, 

الملخص: يحاول هذا البحث أن يكشف عن وجهة نظر الفقه الإسلامي في كيفية توزيع الكنوز والمعادن المكتشفة من قبل الأفراد، وبيان سبل تملكها. وقد كشف البحث عن اختلاف النظر الفقهي إلى طبيعة الكنوز المكتشفة والاتفاق على اعتبار غلبة الظن المرجع في بيان حكمها. وقد كشف هذا البحث أيضا عن تقسيمات متعددة للمعادن مع بيان ما يترتب على تقسيمها من أحكام فقهية، كما كشف عن أن دلالة الظهور في تقسيم المعادن باعتبار ظهورها ليست هي ما يتبادر إلى الذهن من دلالة اللفظ على قرب المعدن من ظاهر الأرض وعدم الحاجة في البحث عنه إلى جهد كبير، بل إن ظهور المعدن يتعلق ببروز طبيعة المعدن وعدم حاجته إلى معالجات من أجل إبراز حقيقته. This research tries to showcase the view of Islamic jurisprudence regarding the distribution of treasures and minerals discovered by individuals. The research also discusses the different ways of owning these treasures and minerals. The current research reveals several categorizations of minerals, and explains the implications of categorizing the different types of minerals as far as the Islamic jurisprudence is concerned. The research shows that the significance of emergence in categorizing minerals is not what is often understood from the term ' emergence'. The emergence of a given mineral suggests that the mineral is near and easily seen on earth, and looking for it does not require hard efforts. The emergence of a mineral is related to the visibility of the nature of the mineral as well as the mineral not being in need to modifications in order to understand its nature.

الكلمات المفتاحية: توزيع المعادن، توزيع الكنوز، توزيع الثروة. ; Distribution of metal; Distribution of treasures; Distribution of wealth.