التواصلية


Description

التواصلية: مجلة علمية أكاديمية محكمة فصلية تصدر عن مخبر اللغة وفن التواصل بجامعة يحيي فارس بالمدية (الجمهورية الجزائرية)؛ تنشر باللغة العربية والانجليزية والفرنسية؛ تهتم بنشر المقالات والبحوث الأصيلة الجادة للباحثين من أساتذة وطلبة الدكتوراه من داخل وخارج الجزائر في ميدان: الآداب والعلوم الانسانية؛ اللغة واللغويات؛ الأدب والنظريات الأدبية ؛ تاريخ وفلسفة العلوم؛ الدراسات النقدية؛ الفلسفة؛ الدراسات الدينية؛ تستقبل مقالات الباحثين كل أيام السنة.


7

Volumes

21

Numéros

208

Articles


تجلیات التناص القرآني في شعر أدیب کمال الدین

بوعذار فاطمة,  مهتدي حسین, 

الملخص: التناص لفظ نقدي حدیث وفد إلینا من الغرب واستخدم أولا علی ید الباحثة جولیا کریستیفا وقد ظهر في عدة أبحاث لها. وهو یعني تعالق النصوص وتداخلها وتوالدها ویعد التناص من أبرز التقنیات التي تساهم في إثراء النص وتعمل علی تخصیب الرؤیة الفنیة وتعمیقها. فقد اکثر الشعراء في نصوصهم من التناص بضروبه المختلفة لاسیما القرآني منه ونهلوا منه لإثراء تجاربهم الشعریة. قـد كـان الكريم القرآن بما فیها من المعاني والمضامین الراقية والظواهر البلاغیة الجمیلة مطمع الکتّاب والشعراء من عصر التنزیل حتّی عصرنا الحالي. فکان الشاعر العراقی المغترب، أدیب کمال الدین من زمرة هؤلاء الشعراء حیث تأثر بالقرآن الکریم معانی والفاظا وتراکیب مستغلا طاقاته الإبداعیة وتجلی القرآن في أشعاره مما زادها جمالا ورونقا وبهاء. ویبیّن لنا امتزاجه بالقرآن الکریم حیث لم یفارق فکره ولسانه. السؤال الرئیس في هذا البحث هو کیف وظف أدیب کمال الدین القرآن الکریم ومدی تأثر به؟ فنحن في دراستنا هذه نحاول کشف ماوراء هذا التناص القرآني من تلمیحات وإشارات ورموز حتّی نصل إلی المفاهم الماورائیة للتناص القرآني في أشعار أدیب کمال الدین وذلك عبر المنهج التوصیفی- التحلیلی.

الكلمات المفتاحية: القرآن الکریم، التناص، الشعر الحدیث، شخصیات الأنبیاء، أدیب کمال الدین.


القراءات العشر وأثرها علی المعنی فی الجزء الأول من القرآن الكريم

رحمانی اسحق,  ضيايى فاطمه, 

الملخص: إنّ القرآن الکریم تحت عنوان الکتاب المنزل الوحید للمسلمین قدجلب انتباه المسلمین منذ القدیم. ومن الطبیعي أنهم لم یقصروا أیّ جهد لفهم وإدراک هذا الکتاب المرشد للحیاط أکثر فأکثر. إنّ العلماء حاولوا أن یعبّروا عن دلالات الآیات القرآنیة في کافة المجالات من الصرف والنحو والبلاغة وعلم الأصوات وماإلی ذلک. وإنّ أحد هذه المجالات المنتبهة هي کیفیة قراءة ألفاظ القرآن. لأنّ القرآن الکریم الذي کان قد یُتلی علی لسان النبيّ المصطفی صلّی الله علیه وآله وسلّم للمسلمین المعاصروه فإنّه لم یقرأ بلغة واحدة فحسب بل أحیاناً کان یقرأ لفظاً بشکلین أو أکثر. هذه القراءات المختلفة قد احتفظ به علی الألسن وانتقل من جیل إلی آخر فقد بقي تحت عنوان القراءات الصحیحة إلی أن وصل إلی العلماء الأخری التي قدعُرف عشرة أشخاص منهم حال کون کلّ واحد منهم خبراء في أیّ واحد من القراءات. والناس قداقتدوا بهم لتعلیم القراءات الصحیحة فهم عُرِفوا تحت عنوان الأئمة العشرة.

الكلمات المفتاحية: القرآن الکریم القراءات العشر أئمة القراءات دلالة الآیة


دور السياق النصي في تحديد مفاهيم المصطلح النقدي القديم مصطلح "النقد" أنموذجا

زاير عمرو, 

الملخص: يلجأ الكثير من الدارسين في تعاملهم مع النقد العربي القديم، إلى الاستعانة بالمعاجم خاصة المعاصرة منها لشرح بعض المصطلحات النقدية، ولكن في الكثير من الأحيان لا تسعفهم هذه المعاجم بمفاهيم هذه المصطلحات، لأنها تحددها بعيدا عن النصوص التي وردت فيها، ومحاولة لفهم ا بعيدا عن السياقات النصيّة التي ورد فيها في أهم كتب النقد القديمة سيكون أمرا صعبا، إذ تشكّل هذه النصوص نسيجا متجانسا منسجما، تُسهّل عملية استنباط مفهوم مصطلح "النقد" اصطلاحا لما بينها من تكامل، لذلك يستحسن تجميع هذه النصوص واستنباط مفاهيم مصطلح "النقد" وكذا تتبع ما حصل فيه من تراكمات في معناه .

الكلمات المفتاحية:  السياق النصي ;  المصطلح النقدي ;  النقد ;  الدراسة النصية


أنماط التماثلات النصية في ترجمة المخلع والفراتي لكلستان

دادپور نادیا,  ابن الرسول سيد محمد رضا, 

الملخص: دراسة ترجمتي المخلع والفراتي لكلستان سعدي الشيرازي تكشف الغطاء عن الخيوط العلائقية بين الترجمتين، فقصد البحث القيام بمعالجة ترجمتي المخلع «الجلستان» والفراتي «روضة الورد» لكلستان . فالنتائج التي لخص إليها البحث تشير إلى أنّ الآليات التي لعبت دوراً بارزاً في إنشاء التماثل النصي غير الواعي بين تعریب الفراتي والمخلع يتلخّص في القولبة التركيبية للنص، والفرض المعجمي لانتقاء المفردات، والأخذ بالترجمة الذاتية. أما المواضع التي كشفت عن القواسم المشتركة من هذا المنظور فهي: التماثلات الإيقاعية، والأخطاء المتماثلة، والإسقاط المتماثل للترجمة، والإضافات المماثلة.Examining the two Arabic translations of Golestan Saadi from Mokhalla and Forati shows the similarities between the two translations. This research was conducted by descriptive-analytical method. The results of this study show that effective mechanisms in creating unconscious textual similarities between the Mokhalla and Forati translation is summarized in how combined formatting of the text, the limitations of the dictionary in word selection, the existence of intrinsic translation style in Golestan Saadi .

الكلمات المفتاحية: نقد الترجمة ; الجلستان ; روضة الورد ; التماثلات ; Translation ; Al-jolestan ; Rawdat al-Ward ;  Similarities


تجليات النزعة الصوفية في شعر الأمير عبد القادر الجزائري

عليوة نصيرة, 

الملخص: لم يكن الأمير عبد القادر رجل جهاد فحسب، بل كان رجل فكر وأدب وتصوف، إذ عُرف بأنه دائم البحث عن اليقين الذي يقربه من أهل العرفان، وهذا لتشبعه بالثقافة الصوفية، وارثاً إياها من بيئته، وقد وظف المعارف الكشفية والإشارات العرفانية التي ورثها في آثاره. كما أنه وجد الشعر أداة صادقة التعبير تعينه على تصوير الحقائق الصوفية التي تدركها قلوب الأتقياء حين تبحر في منابع فيض النور الإلهي. وجعل الموسيقى الشعرية المفعمة بالعشق الإلهي، وسيلة يعبر بها عن مكنوناته، من أجل تحقيق المبتغى وهو التقرب من الله، وقد ظهرت إشراقات هذه النزعة جلية في شعره من خلال توظيفه للمصطلحات والرموز الصوفية. Prince Abdul Qadir was not only a man of jihad, but a man of thought, literature and mysticism. He was known to always search for certainty that would bring him closer to the people of mysticism. He also found poetry as an honest expression tool that helps him to portray the mystical truths that the hearts of the pious comprehend. When hearts sail in the sources of divine light. The radiance of this tendency was evident in his poetry through his use of mystical terms and symbols.

الكلمات المفتاحية: تجلي ; التصوف ; الشعر الصوفي ; الأمير عبد القادر ; الرمز الصوفي