مجلة العبر للدراسات التاريخية و الاثرية في شمال افريقيا
Volume 4, Numéro 1, Pages 99-117

رحلة إلى حضرة مراكش المحروسة تأليف الحسن بن محمد الغَسَّال (ت. 1358 ه/ 1939م) دراسة وتحقيق

الكاتب : البقالي هشام .

الملخص

مما لا مراء فيه أن عملية تحقيق النصوص التراثية عملية مشروعة، لأن تراثنا ما يزال مخطوطا في قسم كبير منه، ولأن التحقيق يمثل إحدى المحطات الأساس في البحث العلمي؛ فقد أصبح من المسلم به أن تقدم البحث التاريخي مرتبط بمدى تقدم الباحثين في الحفر داخل التراث المخطوط وتحقيقه تحقيقا علميا، حتى تتسنى الاستفادة منه وتقويمه بشكل صحيح. نعتقد جازمين أن الاهتمام بالتراث يمثل جزءا لا يتجزأ من كينونتنا وهويتنا. ذلك أن الاهتمام به ليس تاريخا ماضويا بقدر ما هز عمل حياتي مستقبلي، والأمر لا يمكن أن يبقى في حدود الوفاء النظري له والاشادة العاطفية به، وإنما هو كذلك، أو قبل ذلك في الانتفاع به والوفاء لأنفسنا من خلاله...، إنه ليس زينة، ولكنه سلاح، ليس تباهيا وإدلالا، ولكنه قبل ذلك نوع من الإعداد، ولون من كسب الثقة بالنفس. من هذا المنطلق جاء اختيارنا لدراسة وتحقيق مخطوط رحلة إلى حضرة مراكش المحروسة، للمؤرخ الديبلوماسي الطنجي الحسن الغسال. يدخل النص ضمن أدب الرحلات، وهو ذو نفس صوفي، حيث عمل فيه الغسال على ذكر رجالات اهل الصلاح بمدينة مراكش. It is unquestionable that the process of achieving heritage texts is a legitimate process, because our heritage is still streaked in a large part of it, and because the investigation represents one of the main stations in scientific research, it has become recognized that the progress of historical research is linked to the progress of researchers in drilling within the manuscript heritage And achieving it as a scientific investigation, so that it can be used and evaluated correctly. We firmly believe that an interest in heritage is an integral part of our identity and identity. This is because the interest in it is not a past history as much as it shook my future work, and the matter cannot remain within the limits of his theoretical fulfillment and emotional acclaim for it, but it is, or before that in the use of it and the fulfillment of ourselves through it ..., it is not a decoration, But it is a weapon, not a brag and pampering, but before that it is a kind of preparation, a color of self-confidence. From this standpoint, our choice came to study and achieve a manuscript of a trip to the presence of Marrakesh, Mahrousa, of the Tangier diplomatic historian, Hassan Al-Ghassal. The text is included in the literature of excursions, and it is of the same mystic nature, in which Al-Ghassal worked on mentioning the men of the people of Salah in Marrakesh.

الكلمات المفتاحية

Murrakesh; literature of the journey; Sufism; cultural monuments; angles. ; مراكش؛ أدب الرحلة؛ التصوف؛ المعالم الحضارية؛ الزوايا.