مجلة الدراسات التاريخية

revue des Études historiques

Description

مجلة سنوية أكاديمية محكمة تصدر عن قسم التاريخ بجامعة الجزائر 2 أبو القاسم سعد الله تعنى بنشر المقالات العلمية والبحوث الأكاديمية في مجال الدراسات التاريخية


7

Volumes

9

Numéros

105

Articles


طبائع سكان بلاد المغرب الأوسط من خلال كتاب"وصف إفريقيا" للحسن الوزان

بوعنينبة أحمد, 

الملخص: تعد كتب الجغرافيا والرحلة إحدى ابرز المصادر التي تكشف النقاب عن جوانب عدة من الحياة الاجتماعية للسكان إبّان العصر الوسيط وحتى العصر الحديث. ويعد كتاب وصف إفريقيا لصاحبه الحسن الوزان أحد أهم هذه المصادر التي عنيت بإبراز طبائع وأخلاق سكان المغرب الأوسط- الجزائر حاليا- علاوة على ما تضمنه من معلومات اقتصادية وسياسية. ورغم ما لهذا المصدر من أهمية كبرى إذ أبرز لنا جملة من طبائع سكان مدن وحواضر المغرب الأوسط إلاّ أن الباحث المتمعن يجد أن هناك نوع من الذاتية إن لم نقل التحامل عند عرضه لهذه الأخلاق، وهي لا تخرج-على حد وصف المؤلف - عن البخل، الشراسة، الغفلة والجبن. لكنه يعود ويناقض نفسه فيصف هؤلاء الساكنة بالشجاعة والكرم...وغيرها من الطبائع الحسنة، ولا شك أن الدراسات المعاصرة قد كشفت بمجانبة المؤلف للصواب في الكثير من هذه الأوصاف، كما رسمت هنا صورة كما قد تكون دوافع للمؤلف حتمت عليه استرساله في ذكر هذه الأوصاف والطبائع.

الكلمات المفتاحية: حسن الوزان; المغرب الأوسط ; الطبائع; وصف افريقيا


Ecrits protestataires algériens contre le régime foncier colonial. (1830-1914)

Sifou Fatiha, 

Résumé: Résumé La politique coloniale, qui résume et synthétise l’œuvre de la France en Algérie comme une arme redoutable contre le paysan algérien, avait provoqué plusieurs formes de résistance. La quasi-totalité des mouvements de résistance armée et des insurrections se sont déroulés à la campagne. Quand les paysans ne défendaient pas leurs terres avec les armes, ils les défendaient en déposant des plaintes et des pétitions. En effet, le sujet de la propriété fut le plus évoqué dans les griefs des Algériens depuis la conquête jusqu’à l’indépendance. Dans ce présent article, nous étudions les écrits protestataires algériens contre le régime foncier : - leurs auteurs, - leurs contextes historiques et sociales et leurs impact sur l’évolution de la résistance pacifique algérienne contre le colonialisme français.

Mots clés: Régime foncier; propriété; résistance; pétition; colonialisme.


الحزب الاشتراكي الفرنسي و الثورة الجزائرية(1954-1962)

مصطفى عتيقة, 

الملخص: تشكل الحزب الاشتراكي الفرنسي في القرن 19 م،وخلال مؤتمر باريس سنة 1905 اتحد الحزبان ليتم تشكيل الفرع الفرنسي للدولية العالمية.وقد تطور الحزب ليشكل قوة سياسية ذات أهمية بفرنسا.في ديسمبر 1920 هو مؤتمر تور أين صوت العديد من نواب الحزب لصالح الانفصال عن الحزب وتشكيل الحزب الشيوعي.خلال الحرب العالمية الثانية شارك العديد من الاشتراكيين في المقاومة وتعاونوا مع الجنرال ديغول.وعليه تندرج هذه الدراسة ضمن الاطلاع على واقع العلاقة بين الثورة الجزائرية والحزب الاشتراكي الفرنسي.كذلك يتناول البحث قضايا ذات صلة بالوضع السياسي في فرنسا كما الجزائر،وخاصة أن الحزب تبنى سياسة ليبرالية بشأن المسألة الكولونيالية رغم أنه قبل اندلاع الثورة الجزائرية ظل موقفه مترددا بين حق الشعب في تقرير مصيره وإبقاء الجزائر مرتبطة مع فرنسا.سنة 1956 هي حكومة الجبهة الجمهورية التي تشكلت من الحزب الاشتراكي"SFIO "،الاتحاد الديمقراطي"UDSR " والحزب الراديكالي والتي تولت تقديم إصلاحات بشأن الجزائر.وبشكل خاص شمل برنامج الجبهة الجمهورية برنامج "الثلاثية " اتجاه سياسة التهدئة، و لكن ظل اليسار الفرنسي رافضا لفكرة استقلال الجزائر وسخرت حكومته كل الإمكانيات الاجرامية للقضاء على الثورة.في شهر ماي أفضت الأزمة السياسية إلى عودة ديغول إلى السلطة والذي صرح في خطاب تلفزيوني عن حق الجزائرريين في تقرير المصير بتاريخ 16 سبتمبر 1959،و يبدو أن الحزب قد التحق بسياسة ديغول لينفصل لاحقا عن ديغول.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:الحزب الاشتراكي؛ منظومة سياسية؛الثورة الجزائرية؛الحزب الاشتراكي الموحد؛التهدئة؛ الجبهة الجمهورية؛التعذيب. Politico party; pacification; politico organism; Algerian revolution; politico; party unify republican front; torture.


تأثير الدعاية المتضاربة على تونس خلال الحرب العالمية الثانية(1939-1945)

زروقي محمد, 

الملخص: الملخص باللغة العربية : شكلت الحرب العالمية الثانية حدثا بارزا بالنسبة لشمال إفريقيا بصفة عامة و تونس بصفة خاصة , و كانت البلاد مكانا لتصادم الأطراف المتصارعة من خلال انفتاحها على دعاية استخدم فيها وسائل مختلفة منها ( الجرائد – المناشير – الإذاعات – الجواسيس – البعثات الدبلوماسية ) . هدفت مختلف الأطراف المتحاربة من قوات المحور ( ألمانيا – إيطاليا) و الحلفاء ( فرنسا- بريطانيا – الولايات المتحدة الأمريكية ) من دعايتها التأثير على الشعب التونسي و قادته السياسيين و جعله في خدمة مشاريعه في المنطقة . فبرز في الساحة التونسية طرفين الأول مؤيد لتواجد قوات المحور بإعتبارها طرفا حرر البلاد من السيطرة الفرنسية و الطرف الثاني مساند للحلفاء , كانت له نظرة مختلفة ترى في الألمان و الإيطاليين نوعا من الديكتاتورية و السيطرة على البلاد و متأثرة بشعارات الحرية التي يطلقها الحلفاء قادها الحبيب بورقيبة. Abstract : The second world war formed a landmark event for North Africa in General and in particular, Tunisia, and the country was a place of collision of conflicting parties through their openness to different methods used publicity (brochures – saws – radio – spies – diplomatic missions). Various warring parties aimed at the axis (Germany-Italy) and allies (France-Britain-United States) from its propaganda effect on the Tunisian people and their political leaders and make it in the service of his projects in the region. It featured in the Tunisian scene two I Pro-axis forces as liberated the country from French control and second party armrests to the allies, had a different view on the Germans and the Italians a kind of dictatorship and take over the country and influenced by the slogans of freedom by the allies Led by Habib Bourguiba.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : الحرب العالمية الثانية – الحلفاء و المحور – تأثير الدعاية – تونس – القادة السياسيين . Keywords: World War II allies and axis – the impact of publicity – Tunisia – political leaders


الفن الصخري في الصحراء الكبرى وأهم المواضيع التي تناولها

يفصح نادية, 

الملخص: ملخص: نسعى في هذه الدراسة الى تسليط الضوء على الفن الصخري في الصحراء الكبرى، للتعريف به من خلال اللوحات الفنية الرائعة التي خلفها الانسان، عبر عصور زمنية مختلفة. قسم المتخصصون هذه اللوحات الى مراحل كبرى، استنادا الى أنواع المشاهد التي تناولتها تلك الجداريات، وكذلك أساليب انجازها والألوان المستعملة فيها، وقد تبين بعد دراستها وتصنيفها من طرف بعض الأثريين، أنها تتضمن مواضيع عديدة ومختلفة، نقلت الينا معلومات عن بعض الحرف المنتشرة خلال العصور الحجرية، كحرفة الصيد التي كانت مصدر رئيسي لغذاء الانسان في تلك الفترة، كما عبرت أيضا عن معتقداته وانشغالاته، وكل ما كان يجول في خاطره من مشاعر، كخوفه من المجهول والقوى الخفية، حملت هذه المشاهد أيضا صور واضحة عن ظروف الانسان المعيشية، وجوانب كثيرة عن حياته اليومية.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الفن الصخري ; الرسوم الجدارية ; الصحراء الكبرى ; النقوش ; العصور الحجرية ; المعتقدات الدينية.


واقع تدريس التاريخ الوطني في المنظومة التربوية والجامعة

سعدوني بشير, 

الملخص: يتناول هذا المقال واقع تدريس التاريخ الوطني في المنظومة التربوية و الجامعية، من حيث طرق التدريس، و الصعوبات التي يعاني منها كل من المدرس و التلميذ و الطالب, هذا بالإضافة إلى الاقتراحات و التوصيات التي تمكن، في حالة تطبيقها، من التغلب على العراقيل و الوصول إلى تعليم جاد و جدي وفق الطرق التربوية العالمية,

الكلمات المفتاحية: التاريخ الوطني، المنظومة التربوية و الجامعية، تدريس التاريخ، الاقتراحات و التوصيات


من علماء ومصلحي الجزائر في القرن التاسع عشر "محمد بن أبي القاسم الهاملي"

منصوري الحواس, 

الملخص: يقول أبو القاسم سعد الله بأن ما قام به الشيخ محمد بن أبي القاسم "هو إنشاء الزاوية ونشر التعليم وتكوين أسرة وفي ذلك من الجهاد ما فيه! أليس ذلك أولى من الهجرة وأنفع من التصوف السلبي القائم على الانزواء والبعد عن الناس؟ ومن يدري لعل الشيخ محمد كان ينوي ما نواه ابن باديس بعد قرن، وهو تكوين حركة تعليمية يصارع بها الجهل الذي ضربته السلطات الإستعمارية على الجزائريين أكثر من نصف قرن، وتخريج طلائع تتولى بنفسها مصير البلاد" تاريخ الجزائر، الثقافي، ج4، ص 161 إن أهم الأعمال التي قام بها الشيخ محمد بن أبي القاسم هو التصدي للتيار التنصيري والتبشيري الذي باشره الإستعمار الفرنسي في أوساط الشعب الجزائري، إضافة إلى الإستجابة لطالبي العلم وهذا لقلة وانعدام المدارس بعدما ضيق عليها الإستعمار وحارب تعليم الدين واللغة، وأيضا إيواء عدد كبير من الأيتام والفقراء والمساكين نتيجة للسياسة الإستعمارية المفروضة، كما ساهم بشكل كبير بدعم ثورة 1871 بالرجال والسلاح

الكلمات المفتاحية: علماء الجزائر ; علماء ; مصلحي القرن 19 ; الهاملي ; محمد بن أبي القاسم


إنهيار تجارة اللؤلؤ وتأثيراتها على مجتمع إمارات الساحل المتصالح 1914-1950

عبد الله سليمان المغني المغني,  عبد الله سليمان المغني المغني, 

الملخص: مثلت تجارة اللؤلؤ في إمارات الساحل المتصالح خلال الحقبة التاريخية (1880-1950م) مصدر الدخل القومي لمنطقة الخليج والإمارات ، حيث بلغ إنتاج اللؤلؤ في الخليج العربي ازدهاره العالمي، فاعتمدت اقتصاديات المنطقة عليه بدرجة كبيرة، إلا أن سنوات ازدهار تجارة اللؤلؤ في أوائل القرن العشرين صادفتها بعض المعوقات التي أثرت عليها، مما استنزف مصايد اللؤلؤ وشح بعضها بسبب مزاحمة الأجانب لأبناء المنطقة في هذه المهنة. بالإضافة إلى ظهور اللؤلؤ المستزرع والاصطناعي بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى والذي كان بمثابة بداية النهاية لتجارة اللؤلؤ في إمارات الساحل التي استمرت مئات السنين كمهنة رئيسية لأبناء المنطقة.

الكلمات المفتاحية: الكلمات الدالة: تجارة اللولو، الخليج العربي، امارات الساحل المتصالح، مصايد اللؤلؤ.


الدعم الاردني للثورة الجزائرية 1954-1962

لخضر بن بو زيد, 

الملخص: بعد اندلاع الثورة الجزائرية وتحقيقها أولى الانتصارات التفت حولها الدول العربية، وقد كان الشعب الأردني كغيره من الشعوب العربية مؤمنا بالقومية العربية في تلك الفترة التي ميزها الصراع مع الكيان الصهيوني، لذلك وقف الاردن حكومة وشعبا مع الجزائر وثورتها واعتبر الاردنيون القضية الجزائرية قضيتهم المصيرية، فقدموا لها كل الدعم المادي والمعنوي ولم يبخلوا بشيء رغم ضيق الحال، وقد شارك كل فئات المجتمع في التضامن مع الشعب الجزائري. In the 1st November 1954, When the Algerian revolution started , the revolutionaries were in need to all kind of supports especially to the arms. as an external solutions, the revolution leaders agreed to ask the help from The Arabic countries among them Jordan . Although the Jordanians were on hard conditions because of the Arab-Israel conflict, they did all their best to help the Algerian revolution by providing it with arms in the purpose of solving the Algerian issue. Due to those unlimited massacres done by French in Algeria, the Algerians won the Jordanians sympathy and all types of Jordan supports were given to Algerian revolutionaries such as military, financial, moral, and political.

الكلمات المفتاحية: الاردن، الجزائر، الدعم، الثورة، الملك.


السياسة المالية وانعكاساتها بالمغرب خلال الفترة الممتدة من حكم المولى إسماعيل إلى عهد سيدي محمد بن عبد الله .

الحسين ريوش, 

الملخص: ملخص بالعربية كانت السياسة الجبائية متشددة، أحيانا، على السكان ببوادي ومدن المغرب في بعض فترات الحكم الممتد بين مرحلتي المولى إسماعيل وسيدي محمد بن عبد الله ، فعلاوة على الضرائب الشرعية، تعرض السكان للتعسف ولدفع ضرائب غير شرعية أثرت سلبا على مستواهم المعيشي وعلى استقرارهم وإخلاصهم للنظام الحاكم، مما أدى إلى اندلاع انتفاضات وثورات وتمردات في الكثير من المدن والبوادي المغربية، وكان الوضع أكثر حدة في عهد المولى إسماعيل. لقد كانت سياسة التدبير المالي في هذه المرحلة سببا في ظهور عدة أزمات وصراعات داخل النظام الحاكم وأدت إلى اضطرابات كادت تنهي الدولة العلوية في هذه المرحلة في انسجام تام مع رأي ابن خلدون الذي أكد أن الضغط الضريبي يؤذن " باختلال العمران، ويعود على الدولة؛ ولا يزال ذلك يتزايد إلى أن تضمحل". إن السياسة المالية في هده المرحلة من تاريخ المغرب كانت أحد عوامل تعطيل التنمية والحفاظ على التوازن بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط وبالتالي قطع الطريق مبكرا أمام الحركة الإمبريالية. ملخص بالإنجليزية The tax policy was sometimes harsh on the population of the towns and cities of Morocco in some periods of rule between the two phases of the Mawla Ismail and Sidi Mohamed Ben Abdallah. In addition to the legal taxes, the population was exposed to arbitrariness and to the payment of illegal taxes that adversely affected their standard of living, Which led to the outbreak of uprisings and revolutions and rebellions in many cities and the Moroccan clubs, and the situation was more acute during the era of Moulay Ismail. The policy of financial management at this stage caused the emergence of several crises and conflicts within the ruling regime and led to unrest that almost ended the Alawite at this stage in full harmony with the theory of Ibn Khaldun, who stressed that the tax pressure is authorized "disruption of urbanization, and the state; It continues to grow until the " The financial policy at this stage in the history of Morocco was one of the factors of the disruption of development and maintain balance between the two shores of the Mediterranean and thus cutting the way ahead of the imperialist movement.

الكلمات المفتاحية: السياسة المالية الم


غرناطة بين الصمود وحتمية السقوط وأثرها على المغرب العربي والمواقف الإسلامية منها

صديقي بلقاسم, 

الملخص: الملخص : واذا تقدم المسلمون في شرق اوروبا بفتح القسطنطينية ، كان غربها يعرف بداية الاضمحلال وانهاء الوجود الاسلامي الذي عمر عدة قرون ، الذي تمثل في السيطرة الاسلامية على الحواضر الاندلسية ، كان سقوط الامارات تباعا ، وكان انهاء حكم امارة غرناطة سنة 1492م ، بداية عهد الظلم والتضيق على المسلمين عن طريق محاكم التفتيش والتهجير القسري لهم من اسبانيا ، الى العدوة المغربية ، وتتبع فلولهم في الاقطار المغربية ، وبداية الخروج في الحركة الاستعمارية الاسبانية في المغرب العربي، رغم ما بذله العثمانيون والممالك من جهود لم تكن كافية كمحاولات لاسترداد ما ضاع. Summary : If the Muslims of Eastern Europe were to open Constantinople, its west would have known the beginning of the decay and the end of the Islamic existence which lasted several centuries, which represented the Islamic control of the Andalusian cities. The fall of the Emirates was the success of the reign of Granada in 1492, Through the Inquisition and forced displacement from Spain, to the Moroccan enemy, following their remnants in the Moroccan countries, and the beginning of the exodus of the Spanish colonial movement in the Maghreb, despite the efforts of the Ottomans and the kingdoms of efforts were not sufficient as attempts to recover what was lost.

الكلمات المفتاحية: الاندلس ، غرناطة ، المغرب العربي ، الممالك الإسبانية ، الهجرة الأندلسية ، المواقف. الإسلامية


المظاهر الاجتماعية للأسرة ببلاد المغرب القديم خلال العهد القرطاجي

بنت النبي مقدم, 

الملخص: ملخص: يعتبر العهد القرطاجي بمنطقة بلاد المغرب القديم من أكثر العهود وضوحا بعد العهد الروماني، ﺇلا أن المعلومات الخاصة بالأسرة في باقي بلاد المغرب من غير قرطاجة وضواحيها نادرة، ونلاحظ أن جلّ معطيات التاريخ القديم خلال هذا العهد بقرطاجة، لا تعرفنا ﺇلا بتاريخ الأسر الكبيرة كعائلة الماغونيين" Magonides" التي حكمت قرطاجة لأكثر من قرن أي منذ سنة 550 ق.م، بصعـود ماغون"Magon" وتسلمه زمــام السلطة، ﺇلى غاية مقتل هاميلكارت في 396 ق.م عند مدخل سراقوصة، ولهذا سنحاول في هذا المقال التقصي والبحث في مظاهر الأسرة خلال هذا العهد، للكشف عن بعض الغموض الذي يكتنف الحياة الاجتماعية، خلال العهد القرطاجي في بلاد المغرب القديم . الكلمات المفتاحية: بلاد المغرب القديم، الأسرة، العهد القرطاجي، المظاهر الاجتماعية، الحياة الاجتماعية.

الكلمات المفتاحية: بلاد المغرب القديم ; الأسرة ; العهد القرطاجي ; المظاهر الاجتماعية ; الحياة الاجتماعية


التواصل الجزائري – المصري 1903-1954 Algerian - Egyptian Communication 1903-1954

بن جلول هزرشي, 

الملخص: تميزت فترة الاحتلال الفرنسي للجزائر بترسيخ التواصل الجزائري-المصري ثقافيا وسياسيا. وتجسد ذلك في تبادل الزيارات, والمراسلات, وهجرة الجزائريين لمصر واستقرارهم بها بسبب وجود الازهر كمركز علمي, ومنارة اشعاع ثقافي وديني, ولتحول القاهرة بعد الحرب العالمية الثانية, وخاصة بعد تأسيس الجامعة العربية إلى مركز يلتقي فيه زعماء حركات التحرر العربي. ولتمزيق عرى التواصل الجزائري-المصري تبنت الادارة الاستعمارية الفرنسية سياسة ارتكزت على منع دخول الصحافة المصرية للجزائر, والتضييق على الحج الذي يستوجب المرور على مصر, وتعقيد اجراءات الهجرة, وعدم السماح بتأسيس معاهد ثقافية مصرية في الجزائر. The period of the French occupation of Algeria was characterized by the consolidation of Algerian-Egyptian cultural and political ties. This is reflected in the exchange of visits, correspondence, emigration and stability of Algerians to Egypt because of the presence of Al-Azhar as a scientific center, a cultural and religious beacon of light, and the transformation of Cairo after World War II, especially after the establishment of the Arab League. In order to break the bonds of Algerian-Egyptian communication, the French colonial administration adopted a policy based on preventing the Egyptian press from entering Algeria, restricting pilgrimage to Egypt, complicating immigration procedures and not allowing the establishment of Egyptian cultural institutes in Algeria.

الكلمات المفتاحية: مصر, الجزائر, التضامن, الهجرة, الازهر, الاستعمار الفرنسي, محمد عبده, البشير الابراهيمي, عبد الحميد بن باديس, التواصل, التبادل الثقافي, الصحافة المصرية. ; Egypt, Algeria, solidarity, migration, Azhar, French colonialism, Mohamed Abdou, Bashir Brahimi, Abdelhamid Ben Badis, communication, cultural exchange, the Egyptian press.


الطلبة الجزائريون بتونس واسهاماتهم في العمل الوطني التونسي خلال الفترة (1900-1945)م

شترة خير الدين يوسف, 

الملخص: مثّلت الفترة التي تهم موضوع بحثنا مرحلة مهمة من مراحل تشكل الحركتين الوطنيتين الجزائرية والتونسية ونموهما، فحققت هاتين الحركتين خلال المرحلة المعنية نجاحات، كما شهدت أيضاً إخفاقات وانتكاسات، وفي عملنا هذا سنعمل على تتبع مختلف التقلبّات التي مرّت بهما، مع التركيز على رصد أدوار العناصر الطلابية الجزائرية الفاعلة في الساحة الوطنية التونسية، ويمكننا القول أن هذه العناصر كانت حاضرة باستمرار في خضم تلك الأحداث، بحيث لا يستقيم البتّة الحديث عن حركة وطنية جزائرية أو تونسية إذا نحن حاولنا تجاوز أدوار الطلبة أو إقصاءهم بأي حال، ذلك أن الطلبة الجزائريين الدارسين بتونس والذين تتكوّن منهم في الواقع الطبقة الاجتماعية والثقافية الكادحة يُمثلون بحكم منشئهم مشاغل البلاد العميقة وضميرها الحي. والجدير بالذكر أن دورهم في تنشيط الحركة الوطنية التونسية قد بدأ في فترة مبكرة أي مع بداية فرض الحماية الفرنسية على تونس، ثم تزايد هذا الدور مع ظهور حركة الشباب التونسي، وسنتلمس حيوية أكثر في إسهاماتهم خلال مرحلة انبثاق عملية التحوّلات الاجتماعية والثقافية بُعيْد الحرب العالمية الأولى، تحت تأثير تراخي القبضة الاستعمارية وتفكك عناصر المجتمع التقليدي بمفعول الأزمة الاقتصادية التي مسّت تونس. ومما تجدر الإشارة إليه في هذا الشأن أن الانشقاق الذي حصل في صفوف الحركة الوطنية الجزائرية في منتصف الثلاثينيات من القرن الماضي قد تسبب في تشتيت الطلبة الجزائريين بتونس،إن هذه الازدواجية السياسية على الساحة التونسية وضعت واقع الطلبة الجزائريين في منتصف الطريق أو في ملتقى النزعتين المتناقضتين.. ليحدُث بعدها الانفصام الإيديولوجي بعد سنة 1947م في شكل تنظيمين متشاكسين؛ عكسا بتفرقهما طبيعة الساحة التحررية في كلا القطرين خلال هذه المرحلة، حيث أصبحت التنافسية الثنائية خصوصية أساسية تطبعت بها الحركات الوطنية المغاربية عموماً. والغريب أن هذه القوة الطلابية الهائلة (خريجي الجامعات والمعاهد التونسية) والتي أثبتت قدرتها في عديد المناسبات على فرض وجودها لم تفرز في الفترة موضوع دراستنا تنظيمًا سياسياً خاصًا بها يرفع شعارات إسلامية صرفة مثل حركة الإخوان المسلمين في مصر، أو شعارات قومية عربية صرفة، مثل حركة القوميين العرب في سورية، والسؤال المطروح هنا عمّا إذا كانت تلك القوة الطلابية لم تنضج بالقدر الكافي الذي يؤهلها للتنظيم سياسياً، أم أنها لاقت من القمع ما فاق قدراتها على التصدي وقضى عليها بالبقاء دون تلك المرحلة؟ The Role of Algerian Students in Tunisia in Supporting Tunisian Patriotic Acts. During the period (1900-1945) AD The historical period under investigation in this paper represents an important juncture in the formation and growth of the Algerian and Tunisian national movements. This is because during this phase, the two movements achieved many successes and also experienced a number of failures and setbacks. This paper documents the fluctuations in the development of these movements, focusing primarily on student activities in Tunisia during this period citing data of Algerian student presence in that country. In both the Tunisian and Algerian contexts, students were significant participants in the national movements, whether they were in a state of ebb or flow. It is, therefore, a serious omission to present the evolution of these movements without alluding to the contribution of student bodies. These Algerian students, who constituted the majority of the educated and working class, voiced, by virtue of their origins, the deep concerns of the country and represented its living conscience. They played a significant role in spearheading the Tunisian nationalist movement from as early as the time of the declaration of the country as a French protectorate and the emergence of the Tunisian Youth Movement. That is if they had not, in fact, initiated the whole movement on its whole. That took place during a period of social transformation and calls for independence towards the end of the First World War, which were spurred by the social upheaval that the Tunisian society experienced as a direct result of the economic crisis and colonisation. It also should be noted here that the split in the ranks of the Algerian national movement in the mid-thirties of the last century has caused divergence among Algerian students in Tunisia. While . The Arab-Islamic ideology of the old Constitutional Party has attracted the students of the Association of Ulama or Ben-Badists, modern activism, and national struggle movements of revolutionary dimension as pursued by the New Constitutional Party attracted students of the People's Party or the Masalists. This political duality in the Tunisian arena has provided the students with an overall integration and complementation of thought that placed them at the intersection of this ideological split. The result was the ideological schism of 1947, which was confirmed in practice in the fifties in the form of two student organizations inverse by their contrasting views and which produced the dual nature of the liberal arena, whether in Tunisia or Algeria. The bilateral competition became a basic peculiarity of the national movement in the Maghreb in general. It is surprising then that this enormous student force (graduates of Tunisian universities and institutes), which has on many occasions proved its ability to impose its presence on the political arena of Algeria and Tunisia, mobilize the masses and gain public sympathy, did not, during the period in question, build a political organization that espouses purely Islamic thought, such as the Muslim Brotherhood in Egypt, or purely Arab nationalist sentiments, such as the Arab Baath Party or the Arab Nationalist Movement in Syria. This begs the question of whether this student mass had not matured enough to organize politically or whether it simply was not strong enough to withstand the oppression it experienced

الكلمات المفتاحية: الطلبة الجزائريون بتونس- الحركة الوطنية التونسية- الهجرة الجزائرية- تاريخ تونس ; Algerian students in Tunisia - Tunisian National Movement - Algerian immigration- History of Tunisia