الساورة للدراسات الانسانية والاجتماعية
Volume 4, Numéro 3, Pages 46-97

الحياة اليومية لمتصوفة العصر المرابطي من خلال كتب المناقب والتراجم

الكاتب : البقالي هشام .

الملخص

يسعى المقال تبيان جوانب من أعمال متصوفة العصر المرابطي بالمغرب والأندلس، ذلك أن هذه القئة انتشرت بشكل لافت في العصر المدروس، وقامت بأعمال تجاه المجتمع منقطعة النظير، فقد تفاعل المتصوفة مع قضايا المجتمع في مجالات عدة، من ضمنها ما كان متعلقا بالجانب الاجتماعي. والحاصل أن هذا العمل التعاوني، هو عنوان انفتاح الصوفية على الواقع، واهتمامهم بالشأن المعيش للأفراد، باعتبار أن ذلك لا ينفك عن العمل التربوي، فالعمل الاجتماعي بالنسبة للصوفي هو وسيلة للرقي في مدارج المقامات، وسبب لتصفية الباطن من قيود المادة، كما أن العمل التربوي قد يتجلى عن طريق العمل الاجتماعي، قصد تربية السالكين على النفع والعطاء تجاه المسلمين. Summary: The article seeks to show aspects of the mystical works of the Almoravid era in Morocco and Andalusia, since this chapter has spread remarkably in the studied age and has performed works towards the society unrivaled. The Sufis have interacted with the issues of society in various fields, including what was related to the social aspect. The fact that this cooperative work is the title of the openness of Sufism to reality and their interest in the living affairs of individuals, considering that this is inseparable from the educational work. Social work for the Sufis is a means of upgrading the runways of the Maqamat. Is manifested through social work, in order to educate the righteous about the benefit and tenderness towards Muslims.

الكلمات المفتاحية

التصوف- العمل الاجتماعي- العصر المرابطي.