مجلة العبر للدراسات التاريخية و الاثرية في شمال افريقيا


Description

Al-Ibar: Journal for Historical and Archaeological Studies IJHAS Al-Ibar Journal for Historical and Archaeological Studies is a non-profit academic scholarly journal issued by the University of Tiaret under the scientific supervision of a competent international reading committee of scientific specialists including assistant editors and reviewers specializing in the field of knowledge and foreign languages. In addition to their scientific contribution, the members of the editorial board run the journal technically and coordinate its work. Al-Ibar journal was established in the beginning of 2018 and publishes annually one volume that includes two issues, which researchers can deal with according to the rules of free exploitation (Open Access) that takes into account the protection of copyright and ensures its preservation. The main objective behind its establishment is to encourage researchers of different sects, congregations and nationalities to research the history and antiquities of North Africa in particular, and the general population over long historical periods from the dawn of history to the contemporary period, to present and deepen historical and archaeological scientific research problems, and publish the results of research and theoretical and practical studies to serve humanity and advance the locomotive of national development. Al-Ibar journal is open for publishing scientific articles in Arabic and foreign languages, especially English, and French from all researchers in the world in the following research fields: history, archeology, museology, Islamic history and civilization, history of thought and philosophy of science. All researchers’ contributions are subject to confidential bilateral arbitration by cooperating experts, and require the originality of the work, the integrity of the language and the used method, the observance of formal conditions, the non-adoption of ethnic discourse, religious sectarian intolerance and the spread of a culture of exclusion, terrorism and hatred.

Annonce

إعلان

إعلان

ننهي إلى علم السادة الأساتذة الأفاضل وطلبة الدكتوراه الأعزاء الذين شاركوا في النشاطات العلمية لمخبر الدراسات التاريخية والأثرية بجامعة ابن خلدون - تيارت خلال سنة 2021، أنه سنشرع في استقبال المقالات والأبحاث وذلك طيلة شهر أكتوبر 2021، على أن لا يتم قبول أي مقال آخر بعد انقضاء الآجال المحددة.

النشاطات العلمية المعنية بالإعلان:

1- الملتقى الوطني "التثمين الاقتصادي للتراث الثقافي" المنعقد يوم 24 ماي 2021

2- ندوة "علم التاريخ وطبيعة الكتابة التاريخية" المنعقد بتاريخ يوم 01 جوان 2021

3- الملتقى الوطني "تيهرت وضواحيها عبر العصور" المنعقد يوم الثلاثاء 29 جوان 2021

ملاحظات هامة: 

1- كل الأبحاث المرسلة ستخضع للتحكيم العلمي قبل أن تعرف طريقها إلى النشر. 

 2- كل الأساتذة الأفاضل وطلبة الدكتوراه ملزمون بالتقيد الحرفي بشروط النشر في مجلة العبر واحترام قالب النشر المخصص لذلك، وأن لا يزيد البحث عن 20 صفحة. 

3- عند إرسال المقال في المنصة؛ يجب تعبئة عنوان المقال والملخص والكلمات المفتاحية باللغتين العربية والإنجليزية (في بطاقةإرسال المقال).

كل مقال لا يحترم فحوى الملاحظات المقدمة سيرفض تلقائيا

 

إعلان

تنهي هيئة تحرير مجلة العبر للدراسات التاريخية والأثرية إلى علم كافة المؤلفين المقبولة مقالاتهم للنشر للعدد1 من المجلد 5 أن عليهم إدراج المراجع في الأرضية، ويجب أن تكون المراجع مطابقة لما هو في البحث، وفي حالة عدم إدراجها لا يمكن نشر المقال.

كما يجب عليهم تحميل التعهد وإمضائه ثم إرساله عبر البريد الإلكتروني التالي:

revue.al-ibar@univ-tiaret.dz

ملاحظة: بعد تعبئة قائمة المراجع وقبول المقال للنشر؛ لا ينشر أي مقال لم يقم صاحبه بإرسال التعهد إلى هيئة تحرير المجلة 

04-10-2021


4

Volumes

8

Numéros

185

Articles


Les préparatifs de l’organisation spéciale pour la révolution algérienne et ses relations avec les pays du Maghreb (Tunisie, Maghreb Extrême (Al Maghreb A Aqsa), Libye)

تلي رفيق, 

Résumé: En peu de temps, l’organisation spéciale a pu se faire connaitre et s’imposer. Le seul problème était manifestement celui de la collecte argent et des armes. Malgré les efforts fournis et ses luttes au niveau interne afin de surmonter les épreuves financières et obtenir les armes, l’organisation a néanmoins échoué à surmonter ces problèmes. En conséquence, des règles de bases concernant la révolution ont été établies, et dans ce contexte, des contacts ont été pris par la suite avec les pays du Maghreb (Tunisie, Maroc, Libye). Les membres de l'organisation spéciale (OS) ont travaillé dur lors de la préparation de l'action révolutionnaire au niveau interne et international. La découverte de l'organisation spéciale en 1950 et la poursuite de la répression française a conduit à une davantage dépendance sur l'action militaire. Il semblait évident que le Mouvement pour le triomphe (MTLD) subissait de profondes crises suite à une division et un conflit interne au sein du parti. Un groupe de dirigeants de l’OS a pris l'initiative d'essayer de réformer et de sortir le parti de sa crise, et ainsi fut créé le Comité révolutionnaire d'unité et d'action en mars 1954. Après les réunions tenues par ce dernier, où les dernières touches ont été apportées au déclenchement de la révolution, et grâce à ces arrangements, les préparatifs du déclenchement de la révolution de novembre ont eu lieu. Grâce à un travail acharné et continu et à une préparation sérieuse dotée d’une confidentialité totale, et de et la foi en une victoire inévitable, jusqu'au jour où elle fut annoncée le 1er novembre 1954.

Mots clés: L’organisation spéciale, contact, pays maghrébins, Tunisie, Maroc, Libye, révolution algérienne, préparation, déclenchement colonisateur français.


من أعلام الغرب الجزائري الشيخ سيدي أبي عبد الله محمـد المغوفل الشلفي (828هـ-923هـ) –حياته وآثاره-. Western Algerian pillars, Sheikh Sidi Abi Abdallah Mohamed El-Maghoufal Al-Shalfi (828 AH-923 AH) - Life and Effects-

خليلي بختة, 

الملخص: تتناول هذه الدراسة بين دفتيها جوانب هامة من حياة أحد أعلام التصوف بالغرب الجزائري خلال القرن التاسع الهجري الشيخ سيدي أبي عبد الله محمـد المغوفل الشلفي دفين بطحاء شلف، الزاهد العابد صاحب الكرامات، والذي لا يزال يعاني التهميش في الكتابات التاريخية مقارنة بعلماء عصره رغم الرصيد العلمي الذي تركه المتمثل في أرجوزته، الوثيقة الهامة بعد كتاب صلحاء واد شلف لموسى المغيلي، أرًّخ من خلالها لعلماء عاشوا خلال ثلاث قرون (من 6هـ إلى 9هـ) لم يتناولهم في أيُّ كتاب قبله أو بعده. عملنا من خلال هذا المقال على وضع ترجمة للشيخ أبي عبد الله المغوفل، بجمع شتات ما قيل عنه وما نقلته المصادر والروايات التاريخية، نتعرف في البداية على نسبه ومولده وتكوينه العلمي، ثم نتعرف على موقفه من الحملات العثمانية على تلمسان والصراع مع الزيانيين وعلى رصيده العلمي الذي لا تزال تثرى به المكتبات الوطنية؛ This study covers important aspects of the life of one of the Sufism pillars in the Algerian West during the ninth century AH, Sheikh Sidi Abi Abdallah Mohamed El-Maghoufal Chalfi buried in Tahaa Chlef , the ascetic the worshiper the generous, who continues to be marginalized in historical writings compared to scholars of his time despite the scientific asset left by his Argostah, an important document after the book Salha Wade Chlef by Musa al-Mughaili, through which he chronicled scholars who lived for three centuries (6 AH to 9 AH) Whom he didn't address in any book before or after. Through this article, we have worked on a translation of Sheikh Abi Abdullah Al-Maghoufal by collecting the diaspora of what has been said about him and what has been reported by historical sources and accounts, we first learn about his lineage, birth and scientific composition, then apprehend where he stood during the Ottoman campaigns on Tlemcen and the conflict with the Zayanin.

الكلمات المفتاحية: الأعلام ; التصوف ; واد الشلف ; الكرامات ; الأرجوزة ; pillars ; mysticism ; Oued Chlef ; generousities ; Argosa


تاريخ تلمسان الثقافي من خلال علماء وشعراء الفترة الزيانية Tlemcen's cultural history through scholars and poets of the Zayani period

بن ساحة بن عبد الله, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: لقد كانت مدن المغرب الأوسط مراكز إشعاع للفكر والعلم والثقافة، تضاهي مثيلاتها مثل فاس ومراكش، فقد عرفت بجاية وتلمسان عدة مدارس للعلم والثقافة والفكر، وقد احتلت تلمسان مكانة مرموقة في المغرب الإسلامي، حيث أولاها المرابطون أهمية خاصة حيث بنوا فيها المسجد الأعظم فقد احتضنت تلمسان عددا من المراكز الثقافية والعلمية جعلها تستقطب الكثير من العلماء والأدباء، ففي عهد الزيانيين استقطب سلاطين بنو زيان العديد من العلماء والمفكرين، وأنشأوا الكثير من المدارس العلمية والفكرية، وسنتطرق في هذا البحث إلى دور المغرب الأوسط في نشر العلوم في جميع المجالات إلى مختلف أقطار العالم الإسلامي، وسأتكلم عن حاضرة تلمسان في العصر الزياني التي ساهمت في نشر الحركة الفكرية والعلمية، وسأتكلم كذلك عن أهم العلماء الذين برزوا في تلمسان أيام الزيانيين وعن مجالاتهم الفكرية المتنوعة، الذين نشأوا في تلمسان أو الذين قدموا إليها من الأقطار الإسلامية الأخرى، وسأتكلم كذلك عن تشجيع سلاطين بنو زيان للحركة الفكرية وذلك بإنشاء الكثير من المدارس في جميع المجالات المختلفة واستقطاب الكثير من العلماء والأدباء، وعن العوامل التي ساعدت في نشر الحركة الفكرية في تلمسان، وعن علاقة التأثير والتأثر لدى علماء تلمسان مع علماء المشرق و المغرب. The cities of the Middle Maghreb were radiation centers of thought, science and culture, comparable to those in the Morocco like fez and Marrakech, Bejaia and Tlemcen knew several schools of science, culture and thought. Tlemcen occupied a prominent place in the Islamic Maghreb, where the Almoravids placed a special importance on it, where they built the Great Mosque. Tlemcen has hosted a number of cultural and scientific centers, which made it attractive to many scholars and literati During the era of the Zianites, the Sultans of Banu zian attracted many scholars and thinkers, and established many scientific and intellectual schools. In this research, we will address the role of the Middle Maghreb in spreading science in all fields to various countries of the Islamic World. And I will speak about the city of Tlemcen, and about the most important scholars who emerged during the days of the Zianites, and about their various fields of thought.

الكلمات المفتاحية: تلمسان ; العلماء ; بن ; زيان ; الشعر ; الثقافة ; tlemcen ; the scholars ; banu zayan ; poets ; the culture


العلاقات الجزائرية الفرنسية خلال حكم الرئيس أحمد بن بلة 1962-Algerian-French relations during the rule of President Ahmed Ben Bella from 1962-1965 1965

مسعود حيمد,  محمد بليل, 

الملخص: تهدف الدراسة الى تسليط الضوء على العلاقات الجزائرية الفرنسية خلال حكم الرئيس احمد بن بلة وهي الفترة التي دامت ثلاث سنوات من 1962 الى غاية 1965،حيث ارتبطت بأوضاع اجتماعية صعبة بسبب تأثير السياسة الاستعمارية التي خلفت ألاف اللاجئين واليتامى والمشردين ،إضافة الى أزمة بطالة حادة وعدم استقرار الاوضاع الداخلية نتيجة التنافس المحموم على السلطة؛ وهو ما عرف تاريخيا بأزمة صائفة 1962 التي كادت أن تعصف بالبلاد عرفت البلاد أحداثا سياسية واقتصادية في غاية الأهمية نتيجة ارتباط الجزائر باتفاقيات إيفيان وحرص فرنسا على استغلالها حفاضا على امتيازاتها، ومحاولة الجزائر التخلص من أعبائها من خلال عمليات التأميم التي باشرتها الجزائر بعد الاستقلال، كالأملاك الشاغرة التي تركها المستوطنون بعد رحيلهم وبعض الصناعات وصولا الى الصراع البترولي، مما أثر على مسار العلاقات بين البلدين بسبب تضارب المصالح، وأدى الى توترها في كثير من الاحيان The study aims to shed light on the Algerian-French relations during the rule of President Ahmed Ben Bella, a period that lasted three years from 1962 to 1965, which was associated with difficult social conditions due to the influence of the colonial policy that left thousands of refugees, orphans and homeless people. Should be in addition to a severe unemployment crisis, and the instability of internal conditions as a result of the frenzied competition for power, which is known historically as the summer crisis of 1962 that almost ravaged the country, and the country witnessed very important political and economic events as a result of Algeria's association with the Evian Accords and France’s keenness to exploit it to protect its privileges. And Algeria's attempt to get rid of its burdens, through the nationalization processes that Algeria undertook after independence, such as vacant properties left by settlers after their departure, and some industries up to the oil conflict, which affected the course of relations between the two countries due to the conflict of interests, and led to their tension in many cases.

الكلمات المفتاحية: العلاقات ; الجزائر ; فرنسا ; احمد بن بلة ; شارل ديغول ; relations ; Algeria ; France ; Ahmed Ben Bella ; Charles De Gaulle


قيمة التربية والتعليم في فكر مالك بن نبي ودوره العلمي في فرنسا 1931/ 1956 The value of education in the thought of Malik Bennabi and his scientific role in France 1931/1956

المهدي هجالة خيرة,  دهاش الصادق, 

الملخص: يعالج البحث أهمية التربية والتعليم في فكر مالك بن نبي، باعتبارهما بعدين أساسين في عملية تنشئة الإنسان الذي يعد كمحور أساسي لبناء الحضارة، ويبرز دور مالك بن نبي العلمي فترة وجوده بفرنسا، منذ أن كان طالبا بباريس1931 إلى غاية هجرته1956 نحو مصر، ومن خلال هذه الفترة تم التعرف على أهم النشاطات التي قام بها بغية التوجيه، وترقية الوعي وتربية الانسان، وتزويده بقيم فكرية، وعلمية، وخلقية، محاربا في ذلك الجهل، وداعيا للعمل. وغايتنا من هذا البحث هو الوقوف على حقيقة النشاط و الممارسة الفعلية لـــــــ"مالك بن نبي"، والتعرف على أهم منطلقاته وأفكاره وغاياته ،وذلك بعرض بعض نظراته في مسألة التربية والتعليم، ومجهوداته، وانتاجاته الفكرية بفرنسا، معتمدين في ذلك على المنهج التاريخي الوصفي والمنهج التحليلي. وتم التوصل على أن التفكير العلمي الصحيح، والسلوك الأخلاقي الملتزم بقيم المجتمع ومعتقداته هو الذي يبني الحضارة، ويخلق شخصية إنسانية تساهم في بناء دولة متقدمة متحضرة. The research deals with the importance of education in the thought of Malik ben Nabi, as they are two basic dimensions in the process of raising people, which is a fundamental axis for building civilization, and it highlights scientific role of Malik ben Nabi during his stay in France from 1931Since he was a student in Paris to 1956 emigration to Egypt, and through this period the most important activities that he undertook were identified. With it in order to guide, promote awareness and educate man, and provide him with intellectual, scientific and moral values, fighting that ignorance and calling for action. By presenting some of his views on the issue of education, his efforts, and his intellectual productions in France, relying on the historical descriptive and the analytical method. It was concluded that correct scientific thinking and ethical behavior committed to the values and beliefs of society is what builds civilization and creates a human personality that contributes to building a civilized advanced country

الكلمات المفتاحية: التربية والتعليم؛ مالك بن نبي؛ الانسان؛ الحضارة؛ فرنسا. ; : Education; Malik ben Nabi ; The human ; Civilization ;France.


علاقات الوداداية العامة للعمال الجزائريين مع فعليات المجتمع الفرنسي 1957-1962 (General friendly relations of Algerian workers with the realities of French society (1957-1962)

زهاني البشير, 

الملخص: أدت الثورة التحريرية الجزائرية إلى انقسام الطبقة المثقفة بفرنسا إلى اتجاهين مختلفين،قسم يميني مؤيد لبقاء الجزائر فرنسية، واتجاه يساري مناهض للحرب الدائرة بين الجزائر وفرنسا، هذا الأخير على اختلاف تياراته السياسية والفكرية كانت له علاقات وطيدة مع قيادة الودادية العامة للعمال الجزائريين انعكست إيجابا في الغالب على المسار التحرري بالجزائر.تجلى ذلك في دعم جبهة التحرير الوطني عن طريق فدراليتها بفرنسا في عديد المناسبات مبديا دعمه الكامل لمسألة تقرير المصير،رافضا لكل تعسف ممارس على الجزائريين. The Algerian liberation revolution divided France's educated class into two different directions, a right-wing section in favour of Algeria's survival, and a left-wing anti-war trend between Algeria and France, the latter, with its various political and intellectual currents having close ties with the leadership of the general friendly of Algerian workers, which mostly reflected positively on Algeria's liberal path .

الكلمات المفتاحية: الودادية العامة للعمال الجزائريين ; فعليات المجتمع الفرنسي ; علاقات ; General friendly workers of Algerian workers ; The realities of French society ; Relations.


الدراسة الأثرية للمخطوطات من خلال مقاربة منهجية بين علم المخطوط او الكوديكولوجيا و علم الآثارA systematic approach between codicology or manuscript science and archeology in the archaeological study of manuscripts

شيخي محمد عبد الجليل,  فيسة محمد رابح, 

الملخص: الملخص: تعتبر المخطوطات من الكنوز العتيقة، فهي أوعية علمية بالغة الأهمية في معرفة ماضي وحضارة الإنسانية، فكان الاهتمام ينصب ولا يزال على المخطوطات كنصَ معرفي ومصدر تاريخي، وذلك بتحقَيقها ونشرها منذ ظهور الطباعة. أما هذا البحث فسوف يسلط الضوء على موضوع جديد نوعا ما، وهو أهمية الكوديكولوجيا كمصطلح حديث لعلم المخطوط وعلاقتها بعلم الآثار من اجل الدراسة الأثرية للمخطوطات ( l’Archéologie des manuscrits )، إن علم المخطوط الكلاسيكي الذي اهتم بالمتن المعرفي لهده الوثائق المخطوطة أصبح غير كاف لفهم أسرار صناعة المخطوطات وتركيبتها المادية ، مما تطلب الاستعانة بمناهج علم الآثار الحديثة من اجل التعمق في فهم ومعرفة عمر المخطوط وخصوصياته بتطبيق أساليب ووسائل حديثة مثل ( الميكروسكوبات الالكترونية،أجهزة استشعار الأشعة دون الحمراء والفوق البنفسجية،الكربون 14،...). كذلك أن أثرية وجمالية المخطوطات أضحت تمثل قطع فنية راقية عرضت في شتى المتاحف العالمية مما زاد أخطار تدهورها جراء كثرة المناولة والتعرض للإضاءة الدائمة، فتحتَم على المتاحف المتخصصة في التراث المخطوط توظيف بعض المناهج منها هده المقاربة الميدانية في دراسة وحماية مقتنياتهم المخطوطة، لأن طرق الحفظ الوقائي للتحف قد تطورت كثيرا وخصوصا القطع الأثرية العضوية والحساسة كالمخطوطات، حيث تزايد الاهتمام باستغلالها في الاستثمار السياحي وكذلك تحسيس المجتمعات بقيمتها الحضارية . Abstract: Manuscripts are considered ancient treasures, as they are very important scientific vessels in the knowledge of the past and civilization of humanity. Attention was and still is focused on manuscripts as a knowledge text and a historical source, by verifying and publishing them since the advent of printing. As for this research, it will shed light on a rather new topic, which is the importance of codicology as a modern term for manuscript science and its relationship to archeology for the archaeological study of manuscripts (l'Archéologie des manuscrits). The secrets of the manufacture of manuscripts and their physical structure, which required the use of modern archeology methods in order to deepen the understanding and knowledge of the age of the manuscript and its peculiarities by applying modern methods and means such as (electronic microscopes, infrared and ultraviolet sensors, carbon 14,...). Also, the archeology and aesthetics of manuscripts have become high-end pieces of art displayed in various international museums, which increased the dangers of their deterioration due to frequent handling and exposure to permanent lighting. Therefore, museums specialized in manuscript heritage had to employ some approaches, including this field approach, in studying and protecting their manuscript holdings, because the methods of preventive preservation Antiques have developed a lot, especially organic and sensitive artifacts such as manuscripts, as interest has increased in exploiting them intourism investment, as well as sensitizing societies to their cultural value..

الكلمات المفتاحية: الكوديكولوجيا ; أثرية المخطوطات ; علم الخطوط القديمة ; حوامل الكتابة ; التحاليل المخبرية ; Codecology ; archeology of the manuscripts ; Palaéography ; writing swatches ; laboratory analyzes


سيكولوجيا الاستعمار من منظور فرانز فانون The psychology of colonialism from the perspective of Franz Fanon

رمضاني كمال,  عمراني عبد المجيد, 

الملخص: تهدف هذه المقالة إلى تتبع السيرة الذاتية )لفرانز فانون (Frantz Fanon، منذ ولادته في جزر المارتينيك الفرنسية وصولاً إلى أن يصبح أحد أهم المفكرين والفلاسفة المناهضين للكولونيالية المعاصرة ، حيث وظّف علم النفس في تفسير إحدى أبرز ظواهر العلاقات الدولية وهي الظاهرة الاستعمارية ، خاصة وأنه عاش سنواته الأخيرة في الجزائر، كطبيب نفساني في مستشفى البليدة. وهي التجربة التي سمحت بتحليل علاقة المستعمِر بالمستعمَر، انطلاقاً من تعريفه للاستعمار بأنّه "حالة عُصابية" كان لها التأثير العميق في نفسية المستعمِر والمستعمَر في الآن ذاته .This article aims to trace the biography of Frantz Fanon, from his birth in the French Martinique Islands until he became one of the most important anti-colonial thinkers and philosophers of the day, where he employed psychology in the interpretation of one of the most prominent phenomena of international relations, which is the colonial phenomenon, especially since he lived His last years in Algeria, as a psychiatrist in the Blida hospital, an experience that allowed to analyze the relationship of the colonized with the colonized, based on his definition of colonialism as a "neurotic state" that had a profound effect on the psyche of the colonizer and the colonized at the same time.

الكلمات المفتاحية: الظاهرة الاستعمارية ; التحليل النفسي ; الزنوجة ; الاستلاب ; اوكتاف مونيي ; Colonial Phenomenon ; Psychoanalysis ; Negligence ; Abuse ; Octave Mooney


الصراع بين الدولة الفارسية الأخمينية والمدن اليونانية خلال القرنين( السادس والخامس قبل الميلاد) The Conflict Between The Achaemenid Empire And Greek Cities During The Two Centuries: 6th and 5th BC

غريس عماد الدين, 

الملخص: ملخص : تهدف هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على فترة زمنية مهمة من تاريخ المشرق خلال القرنين السادس و الخامس قبل الميلاد ، وهي فترة الصراع الفارسي الاخميني والمدن اليونانية ، وما ترتب على ذلك من علاقات متوترة وحروب مستمرة دامت سجالا من الزمن ، وذلك بعدما حاول الفرس التوسع شرق أراضيهم بحثا عن مناطق نفوذ جديدة . وتعود أقدم العلاقات الاخمينية ـــــــ اليونانية إلى عهد الملك الاخميني السابع كورش الثاني (كورش الكبير ) ، الذي جعل بلاد فارس دولة قوية ومتماسكة ولها أطماع توسعية، وعمل كورش على توسيع حدود الدولة الفارسية فسيطر على حدود بلاد إيران فسميت (بلاد فارس) ، وتوسع نحو أسيا الصغرى فاستولى على مملكة ليديا وسيطر على المدن اليونانية الأسيوية ودخل في صراع وحروب مع المدن اليونانية الأوربية خاصة مدينتي اسبرطة وأثينا . Abstract: This study aims to shed light on an important period in the history of the East during the sixth and fifth centuries BC, which is the period of the Persian Achaemenid conflict and the Greek cities, and the consequent tense relations and continuous wars that lasted a long time, when the Persians had tried to extend into the east of their lands in search of new spheres of influence. The oldest of the Achaemenid-Greek relations goes back to the reign of the seventh Achaemenid king Cyrus II (Cyrus the Great), who made Persia a strong and coherent state with expansionist ambitions, and Cyrus worked on expanding the borders of the Persian state, so he controlled the borders of Iran, and it was called (Persia), and expanded towards Asia Minor, seized the kingdom of Lydia, dominated the Greek-Asian cities, and entered into conflict and wars with the Greek-European cities, especially the cities of Sparta andAthens.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الصراع ؛ الدولة الأخمينية ؛ ليديا ؛ اسبرطة؛ أثينا . ; Keywords: conflict ; The Achaemenid state ; Lydia ; Spartans ; Athens.


المرأة العاملة في صناعة النسيج ببلاد المغرب الإسلامي في العصر الوسيط Woman Working in The Textile Industry in The Islamic Maghreb in The Middle Age

قاسيمي ربيعة, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: تعد صناعة النسيج من أكثر الصناعات التي مارستها المرأة في المغرب الإسلامي عبر تاريخها الطويل إلى جانب الرجل، وساهمت بذلك في إبراز هوية واضحة للأعمال التي كانت تمارسها بالإضافة إلى أعمال المنزل التي كانت تقوم بها، فشكل هذا النوع من الأعمال جدوى اقتصادية و فنية واجتماعية. تهدف هذه الدراسة إلى إبراز صورة من صور المرأة العاملة في المجال الاقتصادي ببلاد المغرب الإسلامي، وكيف ساهمت جنبا إلى جنب مع الرجل في جهود التنمية، ولعبت أدوارا متنوعة في العديد من المجالات في ساحة صناعة المنسوجات. كما تسعى إلى تبيان أهم الخصوصيات والسمات التي ميزت هذه الصناعة اعتمادا على ما أفرزته لنا المصادر التاريخية على اختلافها، خاصة وأن هذه الصناعة لا تزال تمارسها المرأة إلى يومنا عكس بعض الصناعات التي اندثرت بمرور الأزمان. وكيف أثرت بيئة المغرب الإسلامي؛ رغم ما تميزت به من خصوصيات جغرافية وسياسية واجتماعية وثقافية في ممارسة المرأة للصناعة النسيجة؛ من مختلف الأعمار والفئات النسوية على حدٍ سواء. كما نسعى من خلال هذا البحث إلى الكشف عن دور المرأة في مجتمع المغرب الإسلامي، وحضورها البارز والمهم. حيث شكلت في مجال النسيج يدا عاملة هامة و لا يمكن الاستغناء عنها بأي حال من الأحوال. فقد برعت وتفننت في صناعة المنسوجات على اختلافها لدرجة أنها أصبحت من أجود المنسوجات وتصدر إلى الخارج. Abstract: the textile industry is considered as the most practiced industries by woman in The Islamic Maghreb through her long history beside man, with that she has contributed to highlight a clear identity to the works which were practiced in addition to the chores which she made, this kind of handcrafts has formed an .economic, cultural and social vitality. This study aims to show an image of many other images of working woman in the economic sphere in the Islamic Maghreb and she contributed side by side with man in the developing efforts, and she played different roles in many fields in the textile industry. As she seeks to clarify the important particularities and features that characterized this industry depending on what the historical sources, has sorted especially as this industry is still practiced by woman to this day unlike some industries which ceased to exist over time and how the environment of the Islamic Maghreb has affected despite what distinguished it from geographical , political, social and cultural particularities in practicing woman the textile industry of all ages and feminist categories We also seek through this research to reveal woman's role in the Islamic Maghreb society, and her prominent and important presence where she formed in the field of textile an important and irreplaceable workforce in any Way .She has excelled and masterned in the textile industry of all kinds so it became one of the finest products and it is exported abroad.

الكلمات المفتاحية: المرأة ; المغرب الإسلامي ; الصناعة النسيجية ; الإقتصاد ; العمل



Les 10 articles les plus téléchargés

1 503 دور مدينة وارجلان في تجارة الرقيق ببلاد المغرب الأوسط خلال العصر الوسيط 917 زناتة المغرب الأوسط. القبيلة والمجال 720 المناظرات بين الإباضية والمعتزلة ببلاد المغرب الإسلامي حتى نهاية القرن05هـ/11م من خلال المصادر الإباضية 659 فن الفلاحة من خلال كتاب الفلاحة لابن بصال 645 هجرة الجزائريين إلى بلاد المشرق في العهد العثماني(1518-1830) 589 قراءة في العلاقات الجزائرية الأوروبية من خلال القنصل شارل فيليب فاليير 543 الهجرة الاضطرارية بين المغرب الأوسط والأندلس خلال القرن 8هـ/14م. 520 قاعدة مراعاة العرف في الفتوى المالكية وأثرها في خصوصية النوازل الفقهية في الغرب الإسلامي المعيار المعرب للونشريسي نموذجا 513 العلاقات بين الدولة العثمانية ودول المغرب الأقصى ودور الجزائر في أحداث الصراع بينهما 482 أسطورة الأصل: القبيلة الصحراوية بين وهم النسب وواقع الانتشار من خلال دراسة لحالة أيت أوسى في الجنوب المغربي Legend of origin The tribe between the illusion of lineage and propagation circumstance: through a study of case of Ait Oussa in southern Morocco