مجلة العبر للدراسات التاريخية و الاثرية في شمال افريقيا


Description

Al-Ibar: Journal for Historical and Archaeological Studies IJHAS Al-Ibar Journal for Historical and Archaeological Studies is a non-profit academic scholarly journal issued by the University of Tiaret under the scientific supervision of a competent international reading committee of scientific specialists including assistant editors and reviewers specializing in the field of knowledge and foreign languages. In addition to their scientific contribution, the members of the editorial board run the journal technically and coordinate its work. Al-Ibar journal was established in the beginning of 2018 and publishes annually one volume that includes two issues, which researchers can deal with according to the rules of free exploitation (Open Access) that takes into account the protection of copyright and ensures its preservation. The main objective behind its establishment is to encourage researchers of different sects, congregations and nationalities to research the history and antiquities of North Africa in particular, and the general population over long historical periods from the dawn of history to the contemporary period, to present and deepen historical and archaeological scientific research problems, and publish the results of research and theoretical and practical studies to serve humanity and advance the locomotive of national development. Al-Ibar journal is open for publishing scientific articles in Arabic and foreign languages, especially English, and French from all researchers in the world in the following research fields: history, archeology, museology, Islamic history and civilization, history of thought and philosophy of science. All researchers’ contributions are subject to confidential bilateral arbitration by cooperating experts, and require the originality of the work, the integrity of the language and the used method, the observance of formal conditions, the non-adoption of ethnic discourse, religious sectarian intolerance and the spread of a culture of exclusion, terrorism and hatred.

Annonce

إعلان

تذكير أخير....

تنهي هيئة تحرير مجلة العبر للدراسات التاريخية والأثرية إلى علم كافة المؤلفين المقبولة مقالاتهم للنشر أنه يجب عليهم تحميل إقرار نقل حقوق التأليف وإمضائه ثم إرساله عبر البريد الإلكتروني التالي:

revue.al-ibar@univ-tiaret.dz

ملاحظة: بعد قبول المقال للنشر وإكمال عملية إدخال المراجع؛ لا ينشر أي مقال لم يقم صاحبه بإرسال إقرار نقل حقوق التأليف إلى  هيئة تحرير المجلة

05-04-2022


5

Volumes

9

Numéros

216

Articles


جهود إيالات الحوض الغربي للمتوسط في تأمين مجالها البحري خلال القرنين 17 و 18 م. The efforts of the ottoman regencies in the western basin of Mediterranean in securing their maritime domain during the 17th and 18th centuries ad.

شرقي عامر,  درعي فاطمة, 
2022-04-14

الملخص: الملخص باللغة العربية: تأثر النشاط البحري في المتوسط بشكل كبير بذلك الصراع الذي كان حاصلا بين ضفتيه خاصة خلال العصر الحديث الذي شهد التوسع الكبير للرأسمالية التجارية وما صاحب ذلك من نزعة توسعية قادتها إسبانيا والبرتغال ثم تبنتها باقي الدول الأوروبية، وقد تحمّل العالم الإسلامي مهمة الوقوف أمام هذا الخطر الاستعماري الأوروبي. إن هذا الصراع البحري انعكس سلبا على مصالح كل الأطراف المطلة عليه خاصة في العالم الإسلامي. بالإضافة إلى الاخطار الناتجة عن الصدام العسكري بين مختلف القوى البحرية في المتوسط، فإن النشاط البحري بصفة عامة كانت تواجهه أخطار عديدة، فكانت السفن تتعرض لهجمات القراصنة وما يصحب ذلك من الأسر، والغرق أو الحاجة إلى الصيانة والتزود بالمؤونة، كما أنّ الشريط الساحلي كان عرضة للأخطار القادمة من البحر كالسفن المهاجمة والسفن الحاملة للأوبئة وكذا السفن اللاجئة التي تكون بحاجة إلى المساعدة، وأمام هذه التحديات كلها فقد بذلت الإيالات المغاربية جهودا كبيرة لتأمين نشاطها البحري، سواء بصفة فردية أو جماعية، وهذا ما سوف نوضّحه في هذه الورقة البحثية. Abstract: The maritime activity in the Mediterranean was greatly affected by this conflict between its shores, especially in the modern era that witnessed the great expansion of commercial capitalism, And the accompanying tendency of expansionism that was led by Spain and Portugal and then adopted by the rest of the European countries, and the Islamic world has endured the task of standing up to this expansion, which was of a colonial tendency. This conflict has negatively affected the interests of all parties bordering it, especially the Islamic world. The dangers faced by the maritime activity varied, so the ships faced several dangers, such as being attacked by pirates and the consequent of being captured and drowning or the need for maintenance and supplies, The coastal strip was vulnerable to the dangers coming from the sea, such as naval attacks and the Epidemics coming from the it, as well as refugee ships Etc. Faced with all these challenges, the Maghreb regencies made great efforts to secure their maritime activity, whether individually or collectively, and this is what we will explain in this research paper.

الكلمات المفتاحية: الإيالات المغاربية ; القرصنة المتوسطية; النشاط البحري ; إيالة الجزائر ; إيالة تونس ; إيالة طرابلس الغرب.; the Maghreb regencies; Cooperat ; Maritime security; the regencie of Tunisia; . ; regencie of Tripoli ; the regencie of Tunisia ; the Maghreb regencies


تمثلات التواصل الروحي بين الجزائر والمغرب الأقصى نهاية القرن18م وبداية القرن19م "الطريقة التجانية أنموذجا" - Representations of spiritual contact between Algeria and Morocco End of the century18 And the beginning of the century19 " Tijani method as a model

زرارقة علي,  بليل محمد, 
2022-03-12

الملخص: الملخص: تعتبر الطرق الصوفية من أهم مظاهر الحياة الدينية والثقافية ممثلة في زواياها المنتشرة وتعاليمها السائدة ببلاد المغارب خلال الفترة الحديثة والمعاصرة،إذ تعتبر الطريقة التجانية من بين أهم هاته الطرق الصوفية التي تميزت بإنتشارها الواسع وصداها الكبير،حيث ومع نهايةالقرن18م وبدايةالقرن19م ظهرت مجموعة من المتغيرات السياسية والاجتماعية وحتى الثقافية التي ساهمت في إنتشار تعاليم الطريقة على عهد مؤسسها" الشيخ أحمد التجاني" سواء بالجزائر أو بالمغرب الأقصى،كما إستطاعت مجموع الزوايا بالبلدين تشكيل جسور تواصل روحي في إطار الإنتماء للطريقة ممثلة في جانبها الفكري والعلمي،والتي كان هدفها ترسيخ تعاليم الدين الإسلامي وكذا تحقيق تربية روحية وإجتماعية لدى شعوب المنطقة، هذا ما مكنها من تزايد إقبال الناس على الإنخراط بها وتلقي تعاليمها،و كان للشيخ أحمد التجاني ومستواه العلمي الأثر البالغ في ذلك،كما عرفت الطريقة العديد من شيوخ البلدين الذين كان لهم كثير الفضل في إرساء تعاليم الطريقة وتمكينها، سواء من خلال مؤلفاتهم العديدة أو إستمرار دعوتهم لنشر الطريقة في الكثير من مناطق المعمورة شرقا وغربا. Abstract: The sufi methods are among the most important religious and cultural aspects of life represented by their zawiyas and their teachings prevailing in the Maghreb during the modern and contemporary period, The Tijani method is considered among the most important of these Sufi methods, which are characterized by their wide spread and great resonance, in the End of the 18 century and the beginning of the 19 century appears many political, social and even cultural variables have that contributed to the spread of the teachings of the method during the era of its founder" Sheikh Ahmad Tidjani" either in Algeria or in the Far Maghreb, The group of zawiyas in the two countries was also able to form bridges of spiritual communication within the framework of belonging to the method, represented in its intellectual and scientific aspect, its aim was to consolidate the teachings of the Islamic religion, as well as to achieve spiritual and social education among the peoples of the region, This is what enabled her to increase the popularity of people to engage with her and receive her teachings, the scientific level of Sheikh Ahmed Tijani had a great impact on that, the method knew appearance of many sheikhs from both the countries, they participated in establishing and enabling the teachings of the method, whether through their numerous writings or their continued call to spread the method in many regions of the world, east and west.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التصوف؛ الطريقة التجانية؛الجزائر؛المغرب الأقصى؛التواصل الروحي. ; Keywords: The sufi; Tijani method; Algeria; the Far Maghreb; Spiritual communication


دور وسائل الإعلام والاتصال في تفعيل عملية الترويج الوطني للتراث (وسيلة التلفزيون أنموذجا) The roles of the media and communication in activing the process of promoting cultural heritage (Tv as an example)

بوبكر إكرام,  عولمي الربيع, 
2021-12-10

الملخص: تؤول وظيفة وسائل الإعلام والاتصال بصفة عامة إلى توجيه سلوك الأفراد، فقد احتل التلفزيون أعلى نسبة من مستويات التأثير على الفرد والمجتمع، وتوعيته من خلال استخدام الصوت والصورة معا، وهو ما جعل مجالات استخدام هذه الوسيلة متعددة وفي شتي التخصصات ـ حيث لا يجب الاستغناء عنها في عملية الترويج للتراث التفافي، وكوسيلة فعالة لجعل الجزائر قطب سياحي هام ـ ومن خلال هذه المداخلة سأحاول بحول الله الإجابة على الأسئلة التالية: أي علاقة بين وسائل الإعلام والترويج للتراث الثقافي؟ما دور وسائل الإعلام في عملية دعم وحماية التراث الوطني؟ والى أي مدى يمكن اعتبار وسائل الإعلام ضرورية للنهوض بالتراث الثقافي في الجزائر وجعله موردا اقتصاديا مهما؟ The function of media and communication in general is to direct the highes percentage of individuals, as television occupied the highest percentage of levels of influence on the individual and society, and its awareness through sound and image to gether , this what made of areas of use of this meduim multiple and in various disciplines . it should not be dispended with in the process of promoting cultural heritage , and as an effective way to make Algeria an important tourist hab . in the present research pape Iwill try , to answer the following questions ;what is the relationship between the media and the promotion of cultural heritage ?What is The role of the media in the process of supporting and protecting the national heritage ? To what extent can the media be considered necessary for the advancement of cultural heritage in Algeria and make to make it an important economic resource ?

الكلمات المفتاحية: وسائل الإعلام والاتصال؛ التلفزيون؛ التراث الثقافي؛ الترويج؛ التراث الوطني media and commenuction, television, cultural heritage, Promotion,national heritage.


النقشات اللاتينية للموقع الاثري عيون سبيبة. Latin inscriptions of the archaeological site Oyoun Sbeba

مختار شهرزاد, 
2021-12-16

الملخص: إن منطقة المغرب القديم عامة والجزائر خاصة تزخر بتراث ثقافي حضاري متميز، غني ومتنوع، تمثل أغلبه في الشواهد المادية من معالم ومواقع اثرية مهمة ما تعرف بالممتلكات الثقافية العقارية، بالإضافة الى النقشات أو الكتابات اللاتينية التي هي كذلك جزء من الشواهد المادية إلا انها تعرف بالممتلكات الثقافية المنقولة. تعتبر النقشات اللاتينية ذات اهمية كبيرة في الدراسات و الابحاث التاريخية و العلمية فمن خلالها تمكننا من التوصل الى معلومات و معطيات كثيرة، لم نتحصل عليها من خلال دلائل أثرية و مادية أخرى كالفخار، المسكوكات أو الفسيفساء و غيرها، فهي أهم مصدر مادي و اثري يمكن من خلاله الاستعانة به و استخراج الكثير من المعلومات القيمة و فك الغموض في بعض الامور خاصة فيما يتعلق بدراسة المجتمعات القديمة في الفترة الرومانية، كما ساعدت هذه النقشات اللاتينية في مجال التأريخ وهذا استدلالا بعدة طرق منها على سبيل المثال: سنة المقاطعة، أسماء الأباطرة أو أسماء الحكام...الخ، كما تمكنا في بعض الاحيان من معرفة تاريخ تأسيس و نشأة بعض المدن و المقاطعات الرومانية وتاريخ و فترات حكم الاباطرة والحكام...الخ، ويعتمد عليها ايضا في دراسة تركيبة المجتمع الروماني وهذا من خلال دراسة علم الأسماء. فهي تزودنا دائما بتفاصيل مهمة ولو كانت صغيرة عن المدينة والمجتمع القديم وأحوالهم في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والدينية.... الخ.

الكلمات المفتاحية: تراث ثقافي حضاري؛ شواهد مادية؛ نقشات لاتينية؛ موقع أثرى؛ حضارة رومانية.


تطور المعالم الجنائزية وطقوسها بتيارت من فترة ما قبل التاريخ إلى الفترة القديمة من خلال الشواهد الأثرية والمصادر التاريخية The developement of the funéral Monuments in Tiaret from the prehistory Period to the ancient period Depending on archaeological sites and historical sources

محوز رشيد, 
2021-11-02

الملخص: الملخص: سنحاول في هذه الورقة البحثية التطرق إلى تطور المعالم الجنائزية وطقوسها بولاية تيارت بداية من فترة ما قبل التاريخ إلى الفترة القديمة مرورا بفترة فجر التاريخ اعتمادا على الشواهد الأثرية والمصادر التاريخية، ففترة العصر الحجري القديم الأعلى يشهد عليها موقع كلومناطة بسيدي الحسني الذي يعتبر محطة لأول انساني بدائي عاش بالمنطقة لما يقارب 10800 سنة قبل الحاضر، أما فترة فجر التاريخ فتتثمل في موقع الصوامع بمشرع الصفا وتعتبر من بين أهم المقابر الميغاليتية في شمال افريقيا من حيث حجمها وتنوع معالمها بين المصاطب والبازينا والتيميليس، أما الفترة القديمة فتتثمل في المعالم الجنائزية لجدار بكل من بلديتي مدروسة وفرندة والتي تعتبر من بين النماذج النادرة في شمال افريقيا من حيث طريقة بنائها المربعة وكذا تأريخها المتأخر (ق 05-07م) Abstract: In this arcticle We try To adress the developement of funéral Monuments and there rituals in Tiaret, from the prehistory Period to the ancient period, Depending on the archaeological evidence and Historical sources, The first period is witnessed by the site of Columnata in sidi hosni It's the site of the first human found in Tiaret (8800 B.C), The seconde period witnissed by the site of soumaa in machra-sfa its the most big Megalitian Tombs in north africa Contains four Tombs, varied in bazina, temeles and dolmans. The laste period witnissed by the munuments of ledjdar in medroussa and frenda its only the one model in north africa Relative to her square shape and pyramid roof and her late periode (5th-7thcentury).

الكلمات المفتاحية: المعالم الجنائزية ; الطقوس الجنائزية ; كلومناطة ; الصوامع ; لجدار ; Funéral monuments ; Ritual funéral ; columnata ; soumaa ; ledjdar


آليات تفعيل دور منظومة التشريع الوطني بدمج مبادئ استراتيجية علم الآثار الوقائي في تحقيق سياسة حفظ التراث الأثري وتثمينه Mechanisms for activating the role of the national legislative system by integrating the principles of the preventive archeology strategy in achieving the policy of preserving and valuing archaeological heritage

الفيلالي جازية, 
2021-11-26

الملخص: نتناول ضمن هذا المقال مسار تطوّر مجال حفظ وتثمين التراث الأثري ضمن متطلبات مشاريع التنمية المستدامة من خلال تفعيل المنظومة التشريعية الوطنية التّي تدعم كل الآليات الجديدة في سبيل تحقيق المبتغى، وبطبيعة الحال حتى نضمن دمج استراتيجية علم الآثار الوقائي في سياسة تطبيق مبادئ التنمية المستدامة لابدّ من فتح مجال الشراكة والتنسيق مع المجالات الاقتصادية والاجتماعية، ولتدارك الجزائر الاختلالات الحاصلة في اتبّاع السياسة الجديدة في حماية تراثها الثقافي وترقيته خصوصا في الآونة الاخير ، كان عليها تسريع وتيرة مراجعة القانون 98-04 المتعلّق بحماية التراث الثقافي، وكذا تطبيق ما نصّ عليه المخطّط التوجيهي للمناطق التاريخية والاثرية لسنة 2007م. Abstract: In This Article, We discuss the Development path of the Field of Archaeological Preservation and Valorization within the requirements of Sustainable Development Projects by activating the national legislative system that supports all New Mechanisms in order to achieve the goal, and of course in order to ensure the integration of the Preventive Archeology Strategy into the policy of applying the principles of Sustainable Development, it is necessary to open In the field of partnership and coordination with the Economic and Social Fields, and in order for Algeria to rectify the imbalances that occurred in following the new policy in the protection and promotion of its cultural heritage, especially in the recent times, it had to speed up the pace of reviewing Law 98-04 related to the Protection of Cultural Heritage, as well as implementing what was stipulated in the master plan for historical and archaeological areas for the year 2007.

الكلمات المفتاحية: المنظومة التشريعية؛ استراتيجية علم الآثار الوقائي؛ الحفظ؛ التثمين؛ التراث الأثري. ; Legislative System; Preventive Archeology Strategy; Preservation; Valorization; Archaeological Heritage


استراتيجية تأمين وحماية الممتلكات الثقافية العقارية من خلال النظم القانونية في إطار التثمين الاقتصادي. The strategy of securing and protecting real cultural property through legal systems within the framework of economic valuation

مختار شهرزاد, 
2021-10-31

الملخص: تعتبر الممتلكات الثقافية العقارية الذاكرة التاريخية للأمم والشعوب وهي اهم شاهد مادي على تواجد واستقرار المجتمعات القديمة وتعاقب الحضارات بها بدءا من فترة ما قبل التاريخ الى غاية الفترة الاستعمارية فهي جزء لا يتجزأ من تاريخ الإنسانية التي لابد، بل يجب حمايتها والحفاظ عليها قدر المستطاع وبشتى الوسائل والطرق ولهذا سعت الجزائر باعتبارها بلد غني و متنوع بالتراث الثقافي سواء المادي او اللامادي من اجل تامين حماية كاملة وشاملة و دائمة من خلال تشريع القوانين اللازمة ومازالت تسعى جاهدة في هذا المنوال بتعديلها وسنها مواد قانونية أخرى كلما استدعت الحاجة الى ذلك و هذا تحت اشراف و متابعة المؤسسات السيادية التي أوكلت لها هذه المهمة و التي قامت بدورها وضع اليات واساليب ملائمة لحفظها وحمايتها و ذلك بتصنيفها في قائمة التراث الثقافي الوطني أو بتسجيلها في الجرد الاضافي الذي يعتبر نوع من الحماية و الحفظ على المستوى المحلى ، كما تقوم بصيانتها عبر تسجيل عمليات ترميم وإعادة الاعتبار لها وهذا في اطار استراتيجية التأمين و الحماية من اجل التثمين الاقتصادي لتراث الثقافي الجزائري.

الكلمات المفتاحية: التراث الثقافي؛ الممتلكات الثقافية العقارية؛ النظم القانونية؛ الحماية؛ التصنيف؛ الصيانة. ; Cultural Heritage; real estate cultural property; legal systems; protection; Category; maintenance.


واقع وآفاق المواقع الأثرية بغرداية (أغرم نتلزضيت نموذجا). The Reality and Prospects of Archaeological Sites in the Ghardaia (Agharem Natlazdith as a sample)

زعابة عمر, 
2022-01-06

الملخص: الملخص باللغة العربية: شهدت بلادنا الجزائر عامّة ومنطقة مزاب تعاقب الحضارات التي خلفت وراءها العديد من الشواهد المادية المدفونة تحت الأرض والتي تحتاج إلى من يخرجها إلى النور، ومن أعرق هذه المواقع الأثرية: أغرم نتلزضيت، الذي يعتبر أول نواة عمرانية بمنطقة وادي مزاب على حسب ما تثبته الشواهد المادية والكتابية. بعد البحث في واقع المواقع الأثرية بغرداية، إتضح أنّه لم تعد التدابير المتّبعة للمواقع الأثرية أمرا كافيا لحمايتها من الإهمال والهدم والتخريب، بل يلزم التفكير في طريقة يتسنى لنا الحفاظ عليها بصفة مستدامة، بالتركيز على الإنسان كونه العامل الأساسي في التّأثير على محيط الآثار، سواء أكان ما يفعله لصالح الموقع بعدم التخريب، أم بالمساهمة في حمايته، بتعريف المواطن على أهمية الآثار الثقافية والإقتصادية له ولغيره، وإنتهاز الفرص لإثارة إهتمامه بالتّراث الحضاري، وإشعاره بالمسؤولية وإشراكه في تحمل مسؤولية حماية التّراث الأثري الحضاري والثقافي. Abstract: Algeria, as a whole, and M’zab in particular, have witnessed the succession of several civilizations that left behind and abundant amount of ruins and evidence buried underground, Those elements of civilization and history need to be examined, and in this paper, we will discuss the first urban nucleus in valley M’zab, the proof of the first gathering of people in the valley of M’zab, a several archaeologists and historians have claimed it to be. After researching and investigating a number of old archaeological sites in Ghardaia, It appeared that the measures set forth on these archaeological sites are no longer sufficient to protect them from neglect, demolition and vandalism, we need to think about a way to sustainably maintain, by focusing on people as the main factor that influences the aspects of archaeology, Whether it's what people do for the site, or at least by protecting the sites from demolition, It is important to introduce the Algerian citizen to the importance of cultural and economic value of these archaeological sites for him/her and other fellow citizens, Researchers and government officials need to take part in and draw the interest of citizens in protecting the cultural heritage.

الكلمات المفتاحية: التراث المعماري؛ المواقع الأثرية؛ الحماية؛ مزاب؛ غرداية. ; Architectural Heritage; Archaeological Sites; Protection; M’zab; Ghardaia.


دور المؤسسات الوطنية السيادية في حماية وتأمين المعالم الأثرية -الدرك الوطني أنموذجا -The role of sovereign national institutions in securing and protecting archeological sites - the National Gendarmerie as a model -

لعريبي مجاهد, 
2021-11-22

الملخص: تضطلع المؤسسات السيادية الجزائرية، مدنية كانت أم عسكرية، بمهام جسيمة في مجال تأمين وحماية المعالم الأثرية، فالوزارة الوصية المتمثلة في وزارة الثقافة والفنون ومن خلال هياكلها ومديرياتها المنتشرة على المستويين المركزي والمحلي تأتي على رأس تلك المؤسسات بما خوله لها القانون من مهام وصلاحيات، لتأتي بعدها الوزارة المكلفة بالمجاهدين باعتبار الممتلكات الثقافية التاريخية من صميم صلاحياتها. أيضا لا يجب إغفال المؤسسات الأمنية التي تقف كجدار صد منيع ضد كل محاولة للمساس بالتراث الثقافي على المستوى الوطني، وقد تناولنا في مقالنا هذا قيادة الدرك الوطني كنموذج لمؤسسة عسكرية وأمنية تقوم، عبر وحداتها الإقليمية والمتخصصة المنتشرة عبر كامل إقليم التراب الوطن، بدور فعال في تأمين المعالم الأثرية وقمع أي محاولة للمساس بها أو التعدي عليها. The Algerian sovereign institutions, whether civilian or military, are in charge of critical missions in terms of securing and protecting archeological sites. The Ministry of Culture and Arts, as a supervising Department, through its structures and diroctorales which the scattered at central and local levels is at the top of those institutions with the duties and powers vested in by law. Then comes the Ministry in charge of the Veterans (El-Moudjahidines) considering that the cultural and historical properties are the core of its missions. In addition, it is unacceptable to overlook the role of the securing institutions which represent a blocking wall against any attempt to prejudices the cultural heritage at the national level we have treated in the present work the National Gendarmerie as a model of a securing and military institution which have played an important role in securing archeological sites and attempt of prejudice or infringement.

الكلمات المفتاحية: تأمين المعالم الأثرية ; الحماية ; وزارة الثقافة ; الدرك الوطني ; Securing archeological sites ; protection ; Ministry of Culture ; National Gendarmerie


منطقة تيارت في ما قبل التاريخ، موقع سيدي الحسني (كلومناطة) أنموذجا.The region of Tiaret in the prehistory: The site of Sidi Al-Hassani (Columnata) as a model.

صندوق ستي, 
2021-11-02

الملخص: الملخص باللغة العربية: تعبر مدينة تيارت وضواحيها، أحد أهم الحواضر الجزائرية التي شهدت تواصلا حضاريا دون انقطاع، امتدى من فترة ما قبل التاريخ إلى غاية يومنا هذا، حيث كشفت عمليات السبر والحفائر التي أجراها السيد كادنة « Cadenat »،على مدار سنوات طويلة بالمنطقة، والتي استهلها في الثلاثينات من القرن الماضي، وجود عدد من المحطات والمواقع العائدة إلى دهور حجرية مختلفة، والذي يعد موقع سيدي الحسني (كلومناطة سابقا)، المكتشف سنة1937م، أهمها وأشهرها على الإطلاق، لما تم الكشف عنه من بقايا آدمية، حيوانية، أدوات حجرية، فخاريات، حلي، وفأس صنعت من معدن البرونز، والعائدة تاريخيا إما للفترة الإبيرومغربية، الكلومناطية، القفصية أو النيوليتية. نقل بعضها إلى المتحف الوطني أحمد زبانة لمدينة وهران، هذا وكانت مكتشفاته محل دراسة من قبل عدد من الأثريين والباحثين الجزائريين، وموضوعا لأطارحهم العلمية، نذكر هنا على سبيل المثال لا للحصر أعمال الأستاذة ياسمينة شايد سعودي، وقد صنف الموقع كمعلم تاريخي بتاريخ 18 نوفمبر 1952، وليعاد تصنيفه من جديد بعد الاستقلال كمعلم وطني بتاريخ 23 جانفي 1968، بمقتضى الفصل 62 وفق القرار الحامل لرقم 67-281، وفي محاولة منا لتسليط الضوء على موقع سيدي الحسني، سنعتمد في مقالنا على الخطة التالية، التي ستتضمن العناصر التالية، فبعد المقدمة، سنتطرق إلى التعريف بالموقع عن طريق تحديده جغرافيا، يليه عنصر حول تاريخ الأبحاث والدراسات التي عرفها الموقع، متبوعا بدراسة استغرافية، ومن ثم نتطرق لمختلف الأدوات الصناعية المكتشفة، كما سنخصص عنصرا للبقايا الآدمية وآخر للبقايا العظمية الحيوانية، وننهيه بخاتمة تتضمن أهم الاستنتاجات المتوصل إليها. Abstract: It crosses the city of Tiaret and its suburbs, one of the most important Algerian metropolises that witnessed uninterrupted civilizational communication, extending from the prehistoric period to the present day. From the last century, there are a number of stations and sites belonging to different stone ages, which is the site of Sidi al-Hassani (Ex. Columnata), It was discovered in 1937, the most important and most famous of all, for what was discovered of human, animal remains, lithic industry, pottery, jewelry, and axe made of bronze metal, and historically belonging to either the Ibéromaurusien, Columnatien, Capsien or Neolithic period, some of which were transferred to the Ahmed Zabana National Museum of Oran , This and its discoveries were the subject of a study by a number of Algerian archaeologists and researchers, and the subject of their scientific thesis. We mention here, for example, but not limited to the works of Professor Yasmina Shaïd Saoudi, and the site was classified as a historical landmark on November 18, 1952, and to be reclassified again after independence as a national landmark on January 23, 1968, pursuant to Article 62, pursuant to Decree No. 67-281, In our article, we will rely on the following plan, which will include the following elements. After the introduction, we will discuss the definition of the site by defining it geographically, followed by an element on the history of research and studies that knew the site, followed by a stratigraphic study, and then we will address the various discovered industrial tools, and we will allocate an element to the remains Human and animal bone remains, and we end it with a conclusion that includes the most important conclusions reached.

الكلمات المفتاحية: تيارت؛ سيدي الحسني؛ ما قبل التاريخ؛ أدوات حجرية؛ حيوانات ; Tiaret; Sidi Al-Hassani; Prehistory; Lithic industry; Animal.


واقع تطبيق القوانين الاستعمارية الفرنسية في منطقة تيارت- قانون سناتوس كونسيلت 1863 أنموذجا-. The reality of the application of French colonial laws in the Tiaret region - Senate's Consult Law 1863 as a model

مصطفى عتيقة, 
2021-11-29

الملخص: الملخص باللغة العربية: إنّ الغرض من هذه الورقة البحثية هو دراسة السياسة الاقتصادية المتبعة في ظل الإمبراطورية الفرنسية الثانية،حيث أنّ الجدل يحركه السّؤال التالي: نتائج قانون سناتوس كونسيلت 1863. لقد حاول نابوليون الثالث تحسين وضعية المسلمين الجزائريين،وعليه صرّح سنة 1863 أنّ أراضي القبائل ستوزّع في النهاية في شكل ملكية خاصة على عدد من القبائل. إنّ الغاية من الإجراءات المتخذة ما بين1847 و1863 هي جعل مجموع الأراضي في متناول الاستعمار. حيث أعلنت القبائل مالكة للأراضي التي تنتفع بها بصفة دائمة وتقليدية،وهو الأمر الذّي نص عليه قانون سناتوس كونسيلت في أفريل 1863. الكلمات المفتاحية: لملكية، القبائل،الاستعمار، الإمبراطورية،الجزائر. Abstract This paper explores how a study of economic policy-making in Algeria during the period of the Second Napoleonic Empire, the following discussion is motivated by the question: the results of senates consultum 1863. Napoleon tried to ameliorate the condition of the Moslem Algerians, So in 1863 declared that the tribal lands would eventually be distributed as private property to the members of the tribes. The objective of the partitioning measures taken between 1847 and 1863 was to make the lands available for colonization ,he tribes became the Owners of the territories of which they have the permanent and traditional possession, as stated in the senates consultum of April 1863 ,,Keywords:Property, Tribes, Colonization,Empire. .

الكلمات المفتاحية: الملكية ; القبائل ; الاستعمار ; الامبراطرية ; الجزائر ; Property ; Tribes ; Colonization ; Algeria


الفهرسة ودورها في حفظ التراث الوثائقي المخطوط خزانة الشيخ محمد باي بلعالم (ت:1430ه) بآولف - أدرار- أنموذجا. Indexing and its role in preserving the manuscript documentary heritage the case of : The Treasury of Sheikh Mohammad Bey Belalem (1430 higri) in Aoulf - Adrar -

بن عراج عمر, 
2021-11-02

الملخص: الملخص: يعد المخطوط في الجنوب الجزائري من أعظم ما تركه الأسلاف، ويعد شاهدا على حركة علمية وفكرية اهتم بها العلماء والمحققون في العصر الحديث؛ وغايتهم في ذلك الرغبة في تقريب هذه العلوم عن طريق الفهرسة، والتبويب لتكون سندا علميا يرتكز عليه الباحثون، والمهتمون بهذا المجال، ويعتبر فضيلة الشيخ العلامة محمد باي بلعالم رحمه الله من أشهر العلماء الذين تركوا خزانة بزاوية مصعب بن عمير، حي الركينة، بآولف، أدرار؛ والتي ضمت كنوزا في مختلف المجالات؛ منها ما هو ديني، وأدبي، وفلسفي، هذه الخزانة قمت بزيارتها قصد معرفة مخطوطاتها، والقيام بفهرسة شاملة لتراثها الوثائقي المخطوط، ويعد هذا العمل صلب ما يحتويه هذا البحث المتواضع. الكلمات المفتاحية: المخطوط؛ التراث الوثائقي؛ الفهرسة؛ خزانة الشيخ محمد باي بلعالم. Abstract: The manuscript in the Algerian south is considered one of the greatest treasures left by the ancestors, In fact it witnesses to a scientific and intellectual movement that scholars and investigators have been interested in in the modern era. Their goal in this, is the desire to bring these sciences closer through indexing, and classifying them to be a scientific basis on which researchers and those interested in this field may rely on. The great scholar, Sheikh Mohammad Bay Belalem, may Allah have mercy on him, is considered one of the most famous scholars who left a closet in the mosque of Musab bin Omair, Al-Rakina neighborhoodin Aoulef, Adrar ; Which includes treasures in various fields; Including what is religious, literary, and philosophical. I visited this treasury aiming to know about its manuscripts, and to do a comprehensive indexing of its manuscript documentary heritage. Keywords: Manuscript, Documentary Heritage, Indexing, Treasury of Sheikh Mohammad Bay Belalem.

الكلمات المفتاحية: المخطوط؛ التراث الوثائقي؛ الفهرسة؛ خزانة الشيخ محمد باي بلعالم. ; Keywords: Manuscript, Documentary Heritage, Indexing, Treasury of Sheikh Mohammad Bay Belalem.


الصنائع والحرف بتيهرت الرستمية The Trades and Crafts of Tehert Rustmie

نكروف نادية, 
2022-01-06

الملخص: إن قيام الدولة الرستمية ببلاد المغرب الإسلامي كان له أثر بالغ في جعل تيهرت حاضرة في المغرب الأوسط، ذلك من خلال الاهتمام بمختلف جوانب الحياة العامة بالدولة، نذكر منها الجانب الاقتصادي حيث باشر الأئمة الرستميين منذ بداية اختطاط المدينة إلى إرساء قوانين ونظم لتسيير الشؤون الاقتصادية للبلاد، إذ يعد النشاط الصناعي من بين الأنشطة الحيوية الذي عرف تنوعا وازدهارا، تمكن من خلاله صناع وحرفيي المجتمع الرستمي تزويد الأسواق الرستمية والأسواق الخارجية بمختلف المواد المصنعة باختلافها وتنوعها، ومن بينها الصناعات الغذائية الفخارية النسيجية والمعدنية نتيجة لتوفر المواد الخام، إما ما كان يوفره النشاط الفلاحين أو ما توفرت عليه منطقة المغرب الأوسط من مواد، إضافة لتوفرها عن طريق ممارسة التجارة بجلبها من بلاد المغرب الإسلامي أو المشرق الإسلامي والسودان الغربي، وبذلك يعد موضوع الصنائع والحرف بتيهرت الرستمية من بين أهم المواضيع التي يمكن من خلالها رصد تطلعات المجتمع الرستمي في المجال الصناعي.The establishment of the Rustamiya state in the Islamic Maghreb had a profound impact on the existence of Tiaret in the Central Maghreb. This through providing attention to various aspects of public life in the country, including the economic aspect. From the beginning of laying the foundations of the city, the Rustamid imams set out to establish laws and regulations to run the country's economic affairs. The industrial activity is among the vital activities that witnessed diversity and prosperity, through which the makers and artisans of the Rustum community were able to supply the Rustumiya markets and foreign markets with various and different manufactured materials. Among them are the food, pottery, textile, and metal industries as a result of the availability of raw materials and materials that were provided by the activity of the peasants or what the Central Maghreb region had. This is in addition to its availability through trading by bringing it from the countries of the Islamic Maghreb or the Islamic East and Western Sudan. Thus, the topic of industries and crafts in the Rustamid Tiaret is among the most important topics through which it is possible to monitor the aspirations of the Rustamiya community in the industrial field.

الكلمات المفتاحية: تيهرت ; الرستمية ; الصنائع ; الحرف ; Tehert ; Rustmie ; Trades ; Crafts


إضاءات حول تاريخ مدينة السوقر lights about the history of the city of Sougueur

عبد القادر مرجاني, 
2021-12-05

الملخص: تروم هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على مدينة مهمة من مدن منطقة تيارت هي مدينة السوقر، إذ سنحاول من خلالها تقديم دراسة تحليلية وقراءة تاريخية واضحة المعالم عن تاريخ المنطقة قبل الدخول الفرنسي إليها، وكيف تم تأسيس المدينة ومراحل تطورها، ونبرز مكانة المنطقة الاقتصادية، ونتتبع نشاط سوقها الأسبوعي، ونبين إسهام مدينة السوقر في الثورة التحريرية 1954-1962 وتقديم رجال المدينة أرواحهم فداء للوطن، كما سنتطرق إلى أهم المعارك التي خاضها المجاهدون في المنطقة. This study seeks to shed light on the history of an important city in the Tiaret region, the city of Sougueur, through which we will try to present an analytical study and a clear historical reading of the history of the region before the French colonization, and to explain how the city was established and its stages of development, highlight the economic status of the region, and track the activity of its weekly market. Also, we cannot fail to show the contribution of the city of Sougueur to the liberational revolution between 1954-1962, and the men who gave their lives for their homeland, and we will discuss the most important battles fought by the Mujahideen in the region.

الكلمات المفتاحية: منطقة تيارت ; السوقر ; تريزال ; الاستعمار الفرنسي ; الثورة التحريرية


دور قبيلة هوارة في نشر المذهب الإباضي قبل وأثناء العهد الرستميّ ببلاد المغرب الإسلامي The role of the Huara tribe in spreading the doctrine of the past before and during the Covenant The Islamic Maghreb

غربي بغداد,  بن ميرة بن سعيد, 
2022-01-29

الملخص: الملخص باللغة العربية: لا شكّ أنّ الثّوراتِ الّتي قامت بها قبيلة هوارة في بلاد المغرب الإسلامي قبل ظهور الدّولة الرّستميّة، وحتّى ساعة افولها، كان مرتبطًا أساسًا باعتناق بطونها المذهب الخارجيّ بشقّيه الصّفريّ والإباضيّ، ولمّا قامت هذه الأخيرة كانت قبيلة هوارة من أبرز القبائل الّتي لعبت دورًا في حياتها، وإن تعدّدت الأوجه إيجابًا أو سلبًا تبعًا لتلك المحن الّتي مرّت بها الدّولة الرّستميّة من جهة، وتلك الطّموحات السّياسيّة لهذه القبيلة الثّائرة من جهة أخرى، كما أنّ التاريخ سجّل لهذه القبيلة ثباتها على المذهب الإباضي خلال تلك الحقبة، والذي على ما يبدو لم تتركه يتجاوز طموح عصبيّة قبيلتها، ولنا في ذلك العديد من القرائن، حيث إنّها رغم تأسيسها لأمارة وتمكنها من الاستيلاء على عاصمة الرّستميّين، لم نجد في كلّ المصادر حسب ما تيسّر لنا تذكر تمرّدها على المذهب الإباضي خلال فترة هذه الدّراسة، لذلك فإن قبيلة هوارة جمعت بين المساهمة في تأسيس المذهب الإباضي ولعب دور آخر تمثّل في حماية المجال المذهبيّ وتأمين حدوده بتيهرت وبمضارب طرابلس. Abstract: There is no doubt that the revolutions carried out by Hoara tribe in Islamic Maghreb before the emergence of the official state until the hour, before it was founded were mainly linked to the embrace of its bellies in both the Safri and Adaladi. When the later was established, the Hoara tribe was one of the most prominent tribes that played a role in its life. Whether the facets are positive or negative, depending on the plight of the official state on the one hand, of those political ambitions of this tribe is rebel on the other side. History also recorded this tribe’s stability over the Adaladi doctrine during that era, which apparently did not leave it beyond the nervous ambition of its tribe. We have many clues in this that , its founding of an emirate and its ability to capture the capital of the rustumian we did not find in all these sources , as we could remember its rebellion against the adaladi doctrine during this study , so the Hoara tribe combined the contribution to the founding of the adaladi doctrine with another role in protecting the sectarian sphere, and securing its borders in Tihert and Tripoli’s rackets .

الكلمات المفتاحية: بلاد المغرب الإسلامي؛ الدّولة الرّستميّة؛ المذهب الإباضي؛ المذهب الصّفريّ؛ قبيلة هوارة Keywords : Islamic Maghreb ؛The Adaladi doctrine ؛The Hoara tribe ؛Rustomian state ؛Safri doctrine


النشاط الفلاحي بمنطقة تيهرت خلال العهد الرستمي(160-296ه/777-909م) . Agricultural activity in the area of Tehert during the Rustomy era (160-296 AH/ 777-909 AD)

مكي زيان, 
2021-12-28

الملخص: الملخص باللغة العربية: مثّلت تيهرت إحدى أهم حواضر المغرب الإسلامي في العصر الوسيط حتى سماها البعض ب: "عراق المغرب"، فقد تبوأت مكانتها الحضارية نتيجة ما زخرت به من خاصيات طبيعية؛ بموقعها وسط سهول داخلية واسعة تغذيها شبكة من الأنهار، تميزها تربة خصبة ومناخ شبه قاري ملائم لزراعة الحبوب وخاصة القمح. وإمكانات بشرية تمثلت في اليد العاملة التي توفرت بفضل الوافدين إلى تيهرت الرستمية من الباحثين عن الاستقرار والأمن الذي ميزها، والجهود التي بذلها حكام الدولة لتشجيع فلاحة الأرض وتربية الماشية، فأقبل الناس على الزراعة والرعي، حتى اشتهر بعض هؤلاء الحكام بممارسة هذا النشاط بأنفسهم، وغدت الفلاحة الحرفة الغالبة على نشاط السكان. ومن هنا نركز في هذه الورقة البحثية على إبراز هذه الخصائص والإمكانات، ودورها فيما حققه سكان تيهرت وباديتها من وفرة في الإنتاج الفلاحي وتربية المواشي، فعم الرخاء وكثرت الأموال. وقد وجدنا في كتب الرحلات والجغرافيا إشارات هامة لجوانب مختلفة في موضوع الفلاحة و ما ارتبط بها، وهو ما يعوض النقص الملاحظ في المصادر الأدبية وخصوصا التاريخية التي ركّزت على الأحداث السياسية ولم تشر إلى هذا الموضوع إلا إشارات عابرة متناثرة لا تغني الباحث للوصول إلى الدور الحضاري الذي ميّز هذه المنطقة في هذه المرحلة من تاريخها. Abstract: Tehert represented one of the most important cities of the Islamic Maghreb in the Middle Ages, until some called it "the Iraq of Maghreb." It gained its civilization place due to the richness of its natural particularities, its location in the middle of wide interior plains fed by a network of rivers thatwas characterized by fertile soil and a semi-continental climate suitable for the cultivation of grains, especially wheat. And human potential of man-power that was made available thanks to the arrivals to Tehert Al-Rustamiah as a result of the stability and security that distinguished it.Besides, the efforts made by the rulers of the state to encourage cultivation of the land and breeding animals. This made some rules famous through exercising that activity themselves and which led agriculture to become the most craft of the population activity. This research paper focuses on highlighting these characteristics and potentialities and their rolein what the residents of Tehrt and its countryside achieved in the availability of agricultural production and the large numbers of animals. So prosperity prevailed and money increased. We have found in travel and geography books important references to various aspects of the subject of agriculture and what is related to it, which compensates for the lack observed in literary sources, especially historical ones that focused on political events and did not refer to this topic except for scattered passing references that do not enrich the researcher to reach the civilized role that distinguished this area in this époque of its history.

الكلمات المفتاحية: تيهرت ; الفلاحة ; مقوماتها ; العصر الوسيط


تثمين التراث الوطني وربطه بالتنمية المستدامة وتنويع الاقتصاد. "متابعة للأبحاث والملتقيات العلمية منذ 2010" Valuing the national heritage and linking it to sustainable development and diversification of the economy (Follow-up researches and forums scientific since 2010)

العمري عبد النور, 
2021-11-11

الملخص: الملخص باللغة العربية: للتراث الثقافي مقومات التماسك والانتماء والهوية الثقافية الوطنية، وبعث السياحة الثقافية. وتثمين الاقتصاد المحلي وتنويع مصادر الدخل الفردي وحل مشكل البطالة عن طريق الصناعة الثقافية وتعزيز التنمية المستدامة والارتقاء بها كآلية اقتصادية للخروج من الاقتصاد الريعي، ومن اجل ذلك، وضمن توجهات الدولة الجزائرية لتثمين التراث دأبت الجامعات الوطنية ومخابر البحث والمجلات العلمية والإعلام .. في تعزيز البرامج التوعوية والبحثية والإحصائية وإبداء الآراء وتقديم الحلول عبر عشرات الملتقيات والمقالات العلمية والحصص الإعلامية الترويجية لإعادة إحياء التراث وتثمينه اقتصاديا. وهذا البحث ضمن عرض شامل ومنظم كرونولوجيا وإحصائيا وتوضيحيا لكل دور علمي وأكاديمي وإعلامي في سبيل تنشيط تنمية الاقتصاد عبر تثمين التراث الثقافي للجزائر. Abstract: Cultural heritage has the elements of cohesion, belonging and national cultural identity, and reviving cultural tourism. Valuing the local economy, diversifying individual sources of income, solving the problem of unemployment through the cultural industry, and promoting sustainable development and upgrading it as an economic mechanism to get out of the rentier economy. and within the directions of the Algerian state to value heritage, national universities, research laboratories, scientific journals and the media have been promoting awareness, research and statistical programs, expressing opinions and providing solutions through dozens of forums, scientific articles and promotional media sessions to revive heritage and value it economically. This research is part of a comprehensive, chronologically, statistically presentation of each scientific, academic and media role in order to activate the economic development & valorization of Algeria's cultural heritage.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التراث الثقافي؛ التنمية المستدامة؛ تنويع الاقتصاد؛ سياحة ثقافية؛ أبحاث علمية. Keywords: Cultural heritage; sustainable development; economies diversification; cultural tourism; scientific research.


إسّهامات الكتابات اللّاتنية في معرفة التاريخ القديم لمنطقة تيارت. Contributions of Latin inscriptions to the knowledge of the ancient history of the Tiaret region.

خاتمي مصطفى,  لبيب الحاج, 
2021-12-03

الملخص: الملخص باللغة العربية: تعتبر النقوش اللاتنية من أهم المصادر المادية التي يُكتب بها التاريخ ، حيث تحتوي على مادة خام غنية بالمعلومات، بإمكان المهتمين والباحثين إستنطاقها وإستثمارها وإعتمادها في عدد من المجالات العلمية، كمجال الأركيولوجيا و التاريخ، والمجال الإقتصادي و الإجتماعي، ومجال تطور المؤسسات داخل المدن القديمة، ومن بين المدن التي لم تلقى نصيبا من هذه الدراسة هي منطقة تيارت، حيث تحتوي لوحدها على أكثر من 60 ناقشة تمّ كشفها خلال القرن الماضي ومزال البحث عنها متواصلا إلى يومنا هذا، ومن بين المناطق التي احتوت على هذه النقائش هي تيارت و الاجدار، خربة العويسات ، عيون سبيبة و مشرع العصفا، مكننا القول من خلالها أن منطقة تيارت عرفة درجة مهمة من رومنة في مختلف المجالات. Abstract: The Latin inscriptions are considered one of the most important material sources in which history is written, as they contain a raw material rich in information, which interested people and researchers can question, invest and adopt in a number of scientific fields, such as the field of archeology and history, the economic and social field, and the field of the development of institutions within the ancient cities, and from Among the cities that did not receive a share of this study is the Tiaret region, which alone contains more than 60 discussions that were discovered during the last century and the search for them continues to this day. Among the areas that contained these inscriptions are Tiaret, djedars, Khirbat Al-Ouaisat, Ouyoun Sbeiba and Mashraa Al-Asfa, from which we can say that the Tiaret Arafa region has an important degree of romanization in various fields.

الكلمات المفتاحية: تنقارتيا (Tingariensem) ; الوثائق الإبيغرافية ; وكيل فيروس (IVERVS –PROC) ; الرومنة ; Tingariensem ; Epigraphic Documentation ; Virus procurateur (IVERVS -PROC) ; Romanization


المنوغرافية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية لمنطقة تيارت 1930- 1954 * قراءة في وثائق أرشيفية The Political, economic, social and cultural monography of Tiaret region 1930-1954 Read archival documents

بليل محمد, 
2021-11-13

الملخص: ملخص تتناول هذه الدارسة قراءة في وثائق الأرشيف الفرنسي، الخاصة بدائرة تيارت خلال الفترة الاستعمارية، حيث قدّمت لنا صورة واضحة عن المنوغرافية الاجتماعية والثقافية والدينية والسياسية، في إطار تحقيقات نصف قرن الخاصة بأوضاع الجزائر. حيث قامت الإدارة لاستعمارية بمنطقة تيارت من خلال مختلف مؤسساتها التابعة لبلدية تيارت الكاملة الصلاحيات وبلدية تيارت المختلطة من أجهزة أمنية وإدارية وقضائية بكتابة تقارير مفصلة عن تطور المجتمع الجزائري بقبائله بمختلف الدواوير والأرياف وسكان مدينة تيارت الجزائريين. فقدّمت لنا صورة واضحة عن تطور بنيات ومؤسسات المجتمع الجزائري المتعلقة بالقضايا الدينية والثقافية والسياسية، بمعنى رصدت لنا أنشطة المجتمع الجزائري من نخب تقليدية ومثقفة وعلاقاتها بعامة الجزائريين من جهة وبتواصلها مع الإدارة الاستعمارية، ذلك ما سنحاول التطرق له من خلال قراءتنا لهذه التقارير واستخلاص أنشطة المجتمع الجزائري ضمن المؤسسات الاستعمارية في ما بين سنتي 1930 -1954، لنستطيع التعرف على قضايا الجزائريين وأنشطتهم المختلفة قبل اندلاع ثورة التحرير الجزائرية. الكلمات المفتاحية : مونوغرافية تيارت ؛النخب ؛ السياسة الاستعمارية ؛ التقارير الأرشيفية؛ الأجهزة الأمنية. Abstract: This study deals with a reading in the documents of the French archive, related to the Tiaret region during the colonial period, as it provided us with a clear picture of the social, cultural, religious and political monograph, within the framework of half a century investigation on the situation in Algeria. As the colonial administration in the Tiaret region through its various institutions, including it’s full-fledged as well as mixed municipality from security, administrative and judicial agencies, wrote detailed reports on the development of the Algerian society and its tribes in the suburbs and countryside along with the Algerian population of the city of Tiaret. It provided us with a clear picture of the evolution of the structures and institutions of Algerian society related to reli gious, cultural and political issues, in the sense that it monitored the activities of Algerian society from traditional and educated elites and their relations with the general Algerians on the one hand and their communication with the colonial administration, which is what we will try to address through our reading of these reports and extracting the activities of Algerian society Within the colonial institutions between the years 1930-1954, to be able to identify the issues of the Algerians and their various activities before the outbreak of the Algerian liberation revolution.

الكلمات المفتاحية: مونوغرافية تيارت ؛النخب ؛ السياسة الاستعمارية ؛ التقارير الأرشيفية؛ الأجهزة الأمنية. ; Keywords : Tiaret monograph; elites; colonial policy; archival reports; Security devices.


علي الحمامي مواقف فكرية و محطات نضالية (1902-1949) Ali Al-Hamami: his Intellectual Positions and Struggle Stations (1902-1949)

مداح محمد,  بليل محمد, 
2021-12-01

الملخص: يتناول هذا المقال دراسة شخصية من أهم الشخصيات المغاربية عموما والجزائرية خصوصا و المنحدرة من منطقة تيهرت، ألا وهو المناضل علي الحمامي الذي يعتبر من أبرز النخب الفكرية و السياسية الداعية إلى فكرة النضال المشترك بين الحركات الوطنية المغاربية، و المؤمنة بالوحدة المغاربية ذات التاريخ الطويل و المصير المشترك لمواجهة عدو مشترك بين الأقطار المغاربية و تجسدت هذه الفكرة في أعماله النضالية التي عبر من خلالها عن إيمانه بفكرة الوحدة و الهوية المغاربية والتي دافع عنها في كتاباته المعروفة. وتهدف هذه الدراسة إلى الوقوف عند أهم المحطات و المواقف النضالية الثورية، والسياسية، و الفكرية للمناضل على الحمامي في مقاومته للاستعمار الفرنسي. Abstract: This study sheds lighton one of the most important Maghreb personalities, descendant from the region of Tihert, namely the fighter Ali Al-Hamami, who is considered as one of the most prominent, intellectual and political elites calling for the idea of joint struggle among the national movements of the Maghreb, and who used to struggle for a united Maghreb, with a long history and a common destiny to confront a common enemy between the Maghreb countries. This idea was embodied in his struggle works, through which he expressed his belief in the idea of Maghreb unity and identity, which he defended in his well-known writings.This study aims to stand at the most important revolutionary, political, and intellectual struggle stations and positions of this fighter in his resistance to French colonialism.

الكلمات المفتاحية: علي الحمامي ; تيهرت ; الأقطار المغاربية ; النضال ; الاستعمار


العادات والتقاليد بجنوب تيارت خلال الفترة الإستعمارية (1830م-1872م) "جبال عمور أنموذجا " Customs and traditions in southern Tiaret during the colonial period (1830-1872) " Djebel-Amour as a model "

زرارقة علي, 
2022-02-24

الملخص: الملخص: مثلت منطقة تيارت رافدا تاريخيا هاما في جانبه السياسي والاجتماعي خلال الفترة الاستعمارية،ولهذا نجد جل الدراسات التاريخية الخاصة بالمنطقة تولي اهتماما كبيرا بمجموع المتغيرات السياسية وكذا التمثلات الاجتماعية والثقافية التي شكلت موروثا ثقافيا ذو خصوصية واضحة. وعلى اعتبار أن التاريخ الثقافي يعد من بين المواضيع الجديرة بالدراسة لدى الباحثين،خصوصا إذا تعلق الأمر بالموروث الثقافي في جانبه المتمثل بالعادات والتقاليد والممارسات الشعبية المختلفة،فمنطقة جبال العمور وهي إحدى المناطق الجنوبية التابعة لتيارت خلال الفترة الإستعمارية (1830م-1872م) ،فأول ما يلفت إنتباهنا بها هو تلك الممارسات الاجتماعية التي تناقلت من جيل لآخر عبر حقبات زمنية مختلفة،وتلك التركيبة الاجتماعية القبلية التي كونت نسيجا اجتماعيا متماسكا، سمح لها بمرور الزمن من تكوين وبلورة نمط معيشي متميز عن غيره اجتماعيا وثقافيا. : Abstract The region of Tiaret has represented an important historical monument in both the political and social sides during the colonial period. Thus, we can find that almost the historical studies concerning this region pay close attention to the totality of the political variables as well as social and cultural representations that have formed a cultural heritage with clear specificity. Cultural history is one of the topics worth studying among researchers, especially when it comes to cultural heritage in its aspect of different popular customs, traditions, and practices. The Area of Djebel-Amour, one of the southern regions of Tiaret during the colonial period (1830 AD-1872). The first thing that draws our attention to them is these social practices that have been transmitted from generation to generation through different periods of time. Its most important characteristic is a tribal social structure that has formed a cohesive society that has allowed it over time to form and develop a living pattern that is distinct from others socially and culturally

الكلمات المفتاحية: االكلمات المفتاحية: تيارت؛ جبال عمور؛ العادات والتقاليد؛ الموروث الثقافي؛المجتمع. Keywords: Tiaret; Djebel-Amour; customs and traditions; cultural heritage; society.


المــؤرخون الجزائريون في مواجهة كتابات الـــمدرسة الاستعمارية الفرنسيـــة مابين سنتي 1830م- 1962م. Algerian historians in the face of the writings of the colonial school between the years 1830 – 1962

زرارقة علي, 
2022-03-31

الملخص: الملخص: تحضى الكتابة التاريخية باهتمام عديد الباحثين والكتاب، وذلك نظرا لأهميتها في تدوين الحقائق التاريخية للبلدان وتوثيقها وفق ما تمليه عليهم طبيعة معرفتهم التاريخية،ولهذا فان طبيعة الكتابة التاريخية بالجزائر خلال الفترة المعاصرة وخصوصا الفترة الاستعمارية شهدت ظهور العديد من الكتاب و المؤرخين الأجانب الذين أسهموا من خلال كتاباتهم المختلفة في التدوين لتاريخ الجزائر،والتي اكتست خصوصية ميزتها عن مثيلاتها،نتيجة لنوعية المدونين أنفسهم وكذا توجهاتهم الإيديولوجية وذهنياتهم المختلفة،وبالمقابل نجد ظهور شخصيات جزائرية عملت بناءا على معرفتها التاريخية على إبراز العديد من الحقائق وإيضاح الكثير من الغموض الذي كان يعتري تاريخ الجزائر بشكل عام بسبب ما روجت له الكتابات الاستعمارية من تشويه للحقائق وتوجيه لمصالح بلدانها، فهدفنا من خلال هذا المقال معرفة مدى مواجهة المؤرخين الجزائريين لكتابات المدرسة الاستعمارية الفرنسية،ومدى تأكيدهم للهوية الجزائرية انطلاقا من واقعيتهم وخصوصية معرفتهم التاريخية، حيث نجد أن هؤلاء المؤرخين استطاعوا إماطة الغموض الذي اعترى تاريخ الجزائر المعاصر وتكذيب ما جاءت به الكتابات الاستعمارية مستندين في ذلك على رصيدهم الفكري و موروثهم التاريخي والحضاري،وتجلى ذلك في كتاباتهم وانتاجاتهم الفكرية المختلفة. : Abstract Historical writing is of great interest to many researchers and writers, given its importance in writing down and documenting the historical facts of countries, according to what the nature of their historical knowledge dictates to them. Therefore, the nature of historical writing in Algeria during the contemporary period, especially the colonial period, witnessed the emergence of many foreign writers and historians who, through their various writings, contributed to the codification of the history of Algeria, Which has gained a specificity that distinguishes it from others, as a result of the quality of the bloggers themselves, as well as their different ideological orientations and mentalities, On the other hand, we find the emergence of Algerian personalities who, based on their historical knowledge, worked to highlight many facts and clarify many of the ambiguities that were plaguing the history of Algeria in general because of what was promoted by colonial writings of distortion of facts and directing the interests of their countries, our objective, through this article, is to know the extent to which Algerian historians confront the writings of the French colonial school, and the extent of their affirmation of the algerian identity based on their realism and the specificity of their historical knowledge, where we find that these historians were able to remove the ambiguity that surrounded the contemporary history of Algeria and the denial of the colonial writings, based on their intellectual balance and their historical and civilizational heritage, This was evident in their various intellectual writings and productions.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الكتابة التاريخية؛المعرفة التاريخية؛المدرسة الاستعمارية؛ المؤرخين الجزائريين؛الإنتاج الفكري ; Keywords: Historical writing ; historical knowledge; colonial school; Algerian historians; intellectual production.


من أعلام الثقافة بمنطقة تيارت : محمد صوالح 1872-1953 From the cultural figures in Tiaret region ; Mohammed Soualah 1872-1953

لهلالي سلوى, 
2021-12-10

الملخص: يعتبر محمد صوالح بن معمر أحد الشّخصيات التاريخية المغمورة من منطقة تيارت ، حيث كان من بين أعضاء النخبة المطوّرة في الفترة الاستعمارية ، وقد استفاد من التعليم الفرنسي واستطاع الاحتكاك بكبار الأستاذة الفرنسيين ، نال شهادة الباكالوريا في 1894 ، ثم عمل مترجما قضائيا، واستطاع الحصول على دكتوراه الآداب و هو أوّل من نال شهادة التبريز في 1910، كما شغل منصب أستاذ للتعليم الثانوي في المدرسة العليا للتجارة والمعهد الزراعي في الجزائر ، كما كان مترجما وصحفيا أسّس بعض الجرائد التي كانت معروفة في ذلك الوقت كالمستقبل الجزائري والنصيح ، وكان عضوا نشيطا في حركة الشبان الجزائريين إلى جانب ابن ثامي ، عرف بإسهاماته العلمية في مجال التعليم حيث ألف عشرات الكتب حول التعليم الأهلي وتعليم اللغة العربية ، إلى جانب اهتمامه الفكري بوسائل تطوير المجتمع الجزائري ، وسنحاول من خلال ورقتنا هذه الإحاطة بالإسهامات الثقافية والعلمية لهذه الشخصية المغمورة في التاريخ Mohammed Soualah bin Muammar is considered one of the famous historical figures from the Tiaret region,where he was among the members the elite developed in the colonial period , and he benefited from French education and was able to interact with the elders of the French professor , he obtained his baccalaueate degree in 1894 , then a judicial translator and was able to obtain a doctorate in literature and the first to obtain a certificate of Tabriz in 1910, he also held the position of secondary education at the Higher School of Commerce the Agricultural Institute in Algeria , as well as a translator and journalist, founded some newspapers that were know at that time , such as the Algerian Mustaqbal and the Nasih , and he was an active member of the Algerian youth movement alongside Ibn Tami, In addition to his intellectual interest in the mechanisme of developing Algerian society, and through this paper , he will try to Briefing on problem centered on the cultural and scientific contributions of this ubiquitous figure in history

الكلمات المفتاحية: محمد صوالح ; تيارت ; المجتمع الأهلي ; التعليم ; النخبة ; Mohammed Soualah ; Tiaret ; Civil Society ; Education ; Elite


الزعامات القبلية في منطقة تيارت وفعاليتها مع الوجود العثماني Tribal leaders in the Tiaret region and their effectiveness with the Ottoman presence

صادوق الحاج, 
2022-01-24

الملخص: ان الحديث عن منطقة تيارت خلال الحقبة العثمانية لا يمكن فصلها عن نطاق محيط بايلك الغرب، وهو ذلك الإقلـيم الممتـد من دار السـلطان شـرقا وبالتقريـب عنـد نهر الشــلف، حــتى واد ملويــة علــى الحــدود المغربيــة في الغــرب، ومــن البحــر المتوســط شمــالا إلى مــداخل الصـحراء جنوبـا"، أي علـى امتـداد مـن الشـرق إلى الغـرب علـى مسـافة ثمـانين مرحلـة، ومن الشمال إلى الجنوب بنحو خمسة وعشرين مرحلة حسب تقدير الرحالة الإنجليزي (شاو Shaw)، حيث مجال النفوذ السياسي والديني لمشيخة أولاد سيدي الشيخ، ويبدو أن العوامل التي سهلت استقرار السلطات التركية محليا، كانت ذات طابع ديني، موظفة النسب الشريف والصالح والدعوة إلى الجهاد في الإيالة الغربية. لقد وجد الأتراك العثمانيين في قبائل المخزن، خير معين لهم، فلكي يشدد الأتراك قبضتهم الأمنية على الأهالي في أرياف المنطقة الذين كانوا يشكلون معظم سكان تيارت لجأوا إلى الاستفادة من هذه القبائل والتي دخلت في خدمة البايلك، وأصبحت تشكل أداة عسكرية تدعم المحلة فاستمر هذا الأسلوب لدى الحكام فوظفوا القبائل الموالية لهم لخدمة أغراضهم. وهذا ما أحدث شرخ كبير في التركيبة الاجتماعية لسكان المنطقة، فإعطاء امتيازات لقبائل المخزن على حساب باقي التشكيلات الاجتماعية كقبائل الرعية والمرابطين وغيرهم، قد أوجد حالة من الاحتقان المجتمعي. Talking about the Tiaret region during the Ottoman era cannot be separated from the area around Beylik in the West, which is the region that extends from Dar al-Sultan in the east, close to Chlef River and the Moulouya Valley on the Moroccan borders in the west, as well as the Mediterranean Sea in the north to the desert entrance to the south. Extending from east to west over a distance of eighty stages, and from north to south by about twenty-five stages, according to the estimate of the English traveler (Shaw), where the political and religious sphere of influence of the sheikhdom of the children of Sidi al-Sheikh, it seems that the factors that facilitated the stability of the Turkish authorities locally, were the same. Religious character, employee of honorable and righteous lineage and the call to jihad in the western province The Ottoman Turks found in the Makhzen tribes a certain good for them. In order for the Turks to tighten their security grip on the people in the countryside of the region who used to make up most of the population of Tiaret, they resorted to taking advantage of these tribes, which entered the service of the Beylik, and became a military tool that supports the locality, so this method continued with the The rulers hired tribes loyal to them to serve their purposes. This caused a major rupture in the social structure of the population of the region. Giving privileges to the Makhzen tribes at the expense of the rest of the social formations, such as the parish tribes, the Almoravids and others, has created a state of societal tension

الكلمات المفتاحية: تيارت ; بايلك الغرب ; الحكم العثماني ; قبائل المخزن ; التركيبة الاجتماعية ; Tiaret ; baelik west ; Ottoman administration ; Makhzen Tribes ; social structure


مظاهر النشاط الثوري بمنطقة تيارت خلال الثورة التحريرية (1954-1962) Manifestations of revolutionary activity in the Tiaret region during the liberation revolution (1962-1954)

كركب عبد الحق, 
2021-12-04

الملخص: عاشت منطقة تيارت كباقي مناطق التراب الوطني وشهدت إبان الثورة التحريرية نشاطا ثوريا وعسكريا متعددا من عمليات فدائية واشتباكات ومعارك عنيفة، بين جيش التحرير الوطني، والقوات الاستعمارية الفرنسية، حيث تأهب مجاهدو المنطقة وضواحيها وتوافقوا طواعية والحدث الثوري ليلة الفاتح نوفمبر، إذ تمكنوا من تفجير الثورة في الوقت رغم نقص في الوسائل المادية والعنصر البشري، هي إرادة وإيمان متحجر وراسخ لم يمنع مناضلي ومجاهدي ومواطني المنطقة بمختلف فئاته من تحقيق أهدافهم المسطرة وإصرارهم على تنفيذ عملياتهم الجريئة حتى الشهادة أو النصر. فقد عنت المنطقة السابعة من الولاية الخامسة عدة أعمال مسلحة وتخريبية كانت الشخصية المحورية فيها للمناضلين ولفرق جيش التحرير ضد الاستعمار بإستراتيجية محكمة، بينت مدى صمود وحنكة في التعامل مع الظروف ورغبتهم في طرد فرنسا. سأعتمد في بحثي بالدراسة المستفيضة، والتحليل الموضوعي للحياة الثورية في المنطقة السابعة من الولاية الخامسة التاريخية، وسأعرض بالشرح الوافر، والوصف الدقيق عبر نبضات هذه الصفحات التاريخية، لأبين أهم وقائع مظاهر النشاط الثوري التي دارت رحاها بالمنطقة، وسأقتفي مسارها وإعطائها حقها التاريخي، بالاعتماد على منهجين هما: التاريخي التحليلي، والوصفي المقارن، بإبراز الوقائع مع ذكر الأهداف والاستنتاجات، وعن الثاني برصد لمختلف الأحداث وترتيبها كرونولوجيا، بالاعتماد على الشهادات الحية النابعة من أفواه المجاهدين، بهدف رصد المعلومات الدقيقة عن كل نشاط مسلح ومقارنتها ببعضها البعض، بكل وقائعها وأحداثها التاريخية كما حدثت. During the revolution,the region of Tiaret like the rest of the national territory, witnessed a variety of revolutionary and military activities, frommilitant actions, clashes and violent battlesbetween the National Liberation Army and the French colonial forces.The Mujahideen of the region assembledand volunteered for the revolutionary event on the night of November 1st,where they were able to blow the revolution, despite the lack of materials and the human element.The solid will and faith that did not prevent the militants andmujahideen of the entire region from achieving their established goals and their insistence on carrying out their daring operations until martyrdom or victory. In my research, I will address the extensive study, and the objective analysis of the revolutionary life of the seventh region of the five states.Byproviding precise explanations and descriptions to show the most important facts of the manifestations of revolutionary activity that occurred in this region, to retrace its path and to give its historical right. By using, the historical analytics approach to highlight the facts with mentioning the objectives and conclusions. In addition to the comparative descriptive approach, to monitor the various events and arranging them chronologically by relying on the live testimonies fromMoudjahidine, for more accurate informations of any armed activity and to compare them with each other, with all its facts and historical events as they occurred.

الكلمات المفتاحية: النشاط الثوري؛ تيارت، المنطقة السابعة؛ جيش التحرير الوطني؛ الثورة التحريرية ; Revolutionary activity; Tiaret; Seventh region; National Liberation Army; Algerian War.


المدرسة التحضيرية العليا : مدرسة الآداب و الحقوق أنموذجا (1879م – 1909م) Preparatory High School: The School of Arts and Law as a model (1879 AD - 1909 AD)

صدوقي امحمد, 
2022-02-01

الملخص: الملخص باللغة العربية: تأسست المدارس التحضيرية العليا لتعليم الغزاة من المستوطنين في مقابل منع أبناء المستعمرة من تلقي تعليمهم العربي الذي كان منتشرا في الجزائر قبل الاحتلال واقع عكسه عدد الجزائريين الذين سمحت لهم السلطات الفرنسية متابعة مسارهم التعليمي في المدارس، حيث كانت الغاية من وراء نشر لغة المستعمر وثقافته الفرنسية ضمان استمرارية احتلاله للأرض. في مقابل ذلك سعى الاستعمار إلى تدريس اللُّغات الشرقية وحضارة إفريقيا والحضارة العربية الإسلامية على وجه الخصوص، لإحكام السيطرة على شعوب هذه المناطق، من خلال تعلم لغاتها ولهجاتها وعاداتها وتقاليدها لتوسيع نطاق هيمنته جغرافيا، تجسَّد ذلك لاحقا في احتلال العديد من بلدان إفريقيا واَسيا أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين. Abstract High preparatory schools were established to teach the invading colonists, while preventing the indigenous from learning mainly the Arab education which was prevalent in Algeria before the occupation. A fact embodied by the number of Algerians who were allowed to pursue their studies at schools. needless to say that the spread at the French language and culture had col connotations mainly the perpetuation of colonialism. In contrast, colonialism sought to teach Eastern languages, African civilization, and Arab-Islamic civilization in particular, to tighten and strengthen control over the people of these regions by learning their languages, dialects, customs and traditions so as to expand the scope of its geographical hegemony. This was later embodied in the occupation of many countries in Africa and Asia in the late nineteenth century and the beginning of the twentieth century. :

الكلمات المفتاحية: الاستشراق ؛ الأبحاث العلمية؛ المدرسة الاستعمارية؛ المعالم ؛ تاريخ الجزائر Keywords Orientalism; Scientific researches; colonial school; landmarks; Algeria's history


مدينة تيهرت في اسهامات كتاب المدرسة الاستعمارية الفرنسية من خلال المجلة الأثرية والجغرافية لمدينة وهران (1878م- 1910م) Of Tiaret In The Contributions Of The Book Of TheFrench Colonial School Through The Archaeological And Geographical Magazine Of The City Of Oran (1878 AD- 1910 AD)

صدوقي امحمد, 
2022-02-17

الملخص: الملخص باللغة العربية تعد الجمعيات العلمية التاريخية والأثرية التي تأسست عشية الغزو، استمرارا لمشاريع البحث العلمي، الذي بادرت به اللِّجان المشكلة من طرف الحكومة الفرنسية حيث اشتغلت وفق اَليات وبرامج أعدت لهذا الغرض، على غرار الجمعية الاثرية والجغرافية لمدينة وهران ، التي تأسست في سنة 1878 م، وهي رابع جمعية علمية أنشأت في الجزائر. انصبت اهتمامات الجمعية الأثرية والجغرافية لمدينة وهران من خلال مجلتها B S G A O على التشخيص الأثري للمنطقة واستنطاق التراث المحلي الذي أعطى له كتابها بعدا خاصا، تجلت مظاهره في الشواهد الأثرية ومقتنيات الانسان القديم واستخدم المؤرخون تقنيات البحث وسائر العلوم المكملة الأخرى للوصول إلى أهداف استعمارية . Abstract: The historical and archaeological scientific societies that were established on the eve of the invasion, are a continuation of the scientific research projects initiated by the committees formed by the French government, where they worked according to mechanisms and programs prepared for this purpose, similar to the archaeological and geographical association of the city of Oran, which was founded in 1878 AD, which is the fourth Scientific association established in Algeria. The interests of the Archaeological and Geographical Society of Oran, through its magazine BSGAO, focused on the archaeological diagnosis of the region and the investigation of the local heritage, which gave her book a special dimension. Its manifestations were manifested in archaeological evidence and the holdings of ancient man. Historiens used research techniques and other complementary sciences to reach colonial goals

الكلمات المفتاحية: تيهرت؛ التاريخ الاستعماري؛ الجمعيات العلمية؛ المجلة الجغرافية؛ البلديات الأهلية


كتب البلدان والمسالك والممالك مصادر أولية لدراسة تاريخ مدينة تيهرت خلال العصر الوسيط Books of countries, roads and kingdoms: primary sources for studying the history of the town of Tahert in the Middle Age

بورملة خديجة, 
2021-12-10

الملخص: الملخص باللغة العربية: يهدف هذا المقال إلى التعريف بمدينة تيهرت خلال العصر الوسيط، ودراسة تاريخها الحضاري من خلال نوعية محددة من المصادر التاريخية ألا وهي كتب البلدان والمسالك والممالك، حيث تعتبر هذه الأخيرة كمصادر أولية لدراسة تاريخ بلاد المغرب الإسلامي عموما وتاريخ مدينة تيهرت على وجه الخصوص، وذلك لما تحويه من مادة تاريخية على جانب كبير من الأهمية باعتبار أن أصحابها قد ركزوا اهتمامهم على دراسة المدن والأقاليم الإسلامية خلال القرون الأولى من الفترة الوسيطية، حيث نجد بهذه المصادر أوصافا لها ارتباط بالجوانب الطبيعية والجغرافية والعمرانية، كما نجد بها نصوصا عن الأوضاع الاقتصادية وحتى السياسية لمدينة تيهرت. فالمعروف عن تاريخ هذه المدينة خلال العصر الوسيط هو ارتباطه الوثيق بنشأة وقيام الدولة الرستمية، واتخاذ هذه الأخيرة لمدينة تيهرت عاصمة لها، لتتحول خلال هذه الفترة والفترات اللاحقة إلى إحدى أهم مدن وعواصم بلاد المغرب الإسلامي، غير أن هذا الاختيار وهذه الأهمية التي اكتسبتها المدينة تعود كذلك إلى أهمية موقعها الجغرافي الاستراتيجي، حيث أسهبت المصادر البلدانية وكتب المسالك والممالك في التأكيد على أهمية هذا الموقع، ورصد مجموعة من النصوص تصف من خلالها المدينة من الناحية الطبيعية والجغرافية، كما أسهبت في وصف الوضع الإقتصادي لها، وخصوصا الجانب الفلاحي عن طريق إحصاء المنتجات الفلاحية والحيوانية، هذا إضافة إلى ما نجده من معطيات تتعلق بالمظاهر العمرانية على اختلاف أنواعها. Abstract: This article aims to present the city of Tahert in the Middle Age, and to study its civilizational history through a specific type of historical sources, are the books of countries, roads and kingdoms, where the latter are considered to be primary sources for the study of the history of the Islamic Maghreb in general and the history of the city of Tahert in particular, for that it contains historical material of great importance, given that its authors have focused their attention on the study of Islamic cities and regions during the first centuries of medieval times, where one finds in these sources descriptions related to natural, geographical and urban aspects, as well as texts on economic and even political conditions from the town of Tahert. What we know about the history of this city in the Middle Age is its close link with the emergence and establishment of the Rustomide State, and the latter taking the city of Tahert as its capital, to transform during this period and the following periods to one of the most important cities and capitals of the Islamic Maghreb, but this choice and the importance that the city has acquired due to the importance of its strategic geographical location, where the sources of the country and the books of roads and kingdoms elaborated on the importance of this site, and followed a set of texts describing the city from a natural and geographical point of view, and also elaborated on the description of the economic situation of the city, especially the agricultural side by counting agricultural and animal products. we find data relating to the different types of Urban characteristics.

الكلمات المفتاحية: تيهرت؛ كتب البلدان؛ المسالك والممالك؛ العصر الوسيط؛ الدولة الرستمية ; Tahert; the books of countries; roads and kingdoms; middle age; Rustomide state


الخصائص المعمارية والفنية لعمران مدينة تيهرت الرستمية (160-296هـ / 777-909م)-دراسة أثرية-An archaeological study of ‘Tihert al-Rustamiah City’ urban, architectural and artistic characteristics (160-296 AH / 777-909 AD).

جلجال فاطمة, 
2022-04-21

الملخص: تعد الشواهد المادية المستخرجة من موقع تيهرت الأثري والمتواجد على بعد حوالي 8 كلمترات إلى الغرب من مدينة تيارت الحالية، مصدرا مهما لدراسة خصوصية العمارة والعمران للمدينة تيهرت التي أسست خلال القرن الثاني الهجري بزعامة العائلة الرستمية، لاسيما وأن ما جاء في المصادر التاريخية حول عمران المدينة لايتعد الوصف العام لبعض العمائر و أنواعها. غير ان المقاربة بين المصار التاريخية والدراسة الأثرية لأطلال المدينة الموزعة على امتداد مساحة الموقع الأثري مكننا من تحديد استراتيجة شغل الفضاء المعماري للمدينة وأنواع منشآتها (الدينية والمدينة والعسكرية) بالإضافة إلى تقينات البناء والتتميق المعتمدة ومقارنتها بالتقنيات الانشائية المتعارف عليها في المغرب الإسلامي آنذاك، وهو ما خلص بنا إلى تحديد خصوصية المنشأة المعمارية خلال هذه الفترة باعتبارها تعكس الخطوات الأولى للتطور العمراني والفني في المغرب الإسلامي. The physical evidence extracted from the archaeological site of Tihert, located about 8 kilometers west of the modern-day city of Tiaret, is considered an important resource for studying the archaeological and urban characteristics of Tihert, a city founded in the 2nd century AH under the leadership of the Rustamid family, especially since the historical sources about the city’s urbanization do not provide more than a general description of some of the buildings and their types. However, contrasting historical resources with the archaeological study of the city’s ruins distributed throughout the whole of the archaeological site has enabled us to determine and identify the city’s architectural strategy and facility types (e.g., religious, civil, military) in addition to the followed construction and decoration techniques, comparing it to ones known in the Islamic Maghreb at that time. This helps us to determine the uniqueness of the architectural characteristics during this period as it is considered a reflection of the first steps of the urban and artistic architectural development of the Islamic Maghreb.

الكلمات المفتاحية: تيهرت؛ الرستمي؛ العمران؛ الموقع الأثري؛ المغرب الأوسط. ; Tihert; Rustamid; archaeological site; Islamic Maghreb.


ملامح وقدرات المؤرخين الفرنسيين في كتابة تاريخ الجزائر المعاصر"كتابات أندري نوشي أنموذجا-" Features and capabilities of french historians in writing the contemporary history of Algéria-the writings of André-nouschi as a model

بكاري عبد القادر, 
2022-01-29

الملخص: الملخص: ساهم كثير من المؤرخين الفرنسيين من خلال كتاباتهم في طرح عدد من الأراء والنظريات التاريخية وحتى الاجتماعية حول تاريخ الجزائر، مما جعل بعض الباحثين يأخذون عنهم، ومن هنا كان من الضروري تسليط الضوء على أحد ابرز المؤرخين الفرنسيين في القرن العشرين المهتمين بتاريخ الجزائر المعاصر، وهو المؤرخ أندري نوشي صاحب الكتابات العديدة والمتنوعة مادة ومنهجا. يتناول هذا المقال بالبحث والدراسة جوانب من القضايا التي تضمنتها مؤلفاته التي تكشف عن عديد القضايا السياسة، الاقتصادية، الاجتماعية، والثقافية من تاريخ الجزائر خلال الفترة الاستعمارية،خاصة ما بعد الحرب العالمية الأولى، ومحاولة التطرق الى أرائه المختلفة التي شكلت الركيزة الأساسية، والهدف الجوهري العام لهذه الدراسة، بغية الوصول الى مدى مصداقية الاعتماد عليها في بناء تصور واقعي للأحداث التاريخية. Abstract: Many French historians, through their writings, contributed to putting forward a number of historical and even social opinions and theories about the history of Algeria, which made some researchers take them. Hence it was necessary to shed light on one of the most prominent French historians in the twentieth century interested in the contemporary history of Algeria, the historian André- Nouschi, the author of numerous and varied writings, material and method. This article deals with research and study aspects of the issues included in his books that reveal many political, economic, social, and cultural issues from the history of Algeria during the colonial period, especially after the First World War, and an attempt to address his different opinions that formed the main pillar, and the general objective For this study, in order to reach the extent of the credibility of relying on it in building a realistic perception of historical events.

الكلمات المفتاحية: national movement ; bitter Algéria ; André-nouschi ; french historical school ; metropol


التوجهات الجديدة للكتابة التاريخية المعاصرة New orientations of contemporary historical writing

موسم عبد الحفيظ, 
2021-12-10

الملخص: تعالج هذه الدراسة إشكالية التوجهات الجديدة للكتابة التاريخية المعاصرة، فكما هو معلوم أنّ كتابة التاريخ قد شهدت نقلة نوعية في زمننا المعاصر من حيث الأسس والآفاق، إذ لم تعد جهود المؤرّخ مجرّد عملية توثيق مادي أو تسجيل لوقائع تنتمي إلى الماضي المنتهي في شقيه السياسي والعسكري وفقط، بل العكس من ذلك فقد اتجهت اهتمامات المؤرخين من خلال الكتابات التاريخية المعاصرة إلى إعادة بنية دلالة أحداث الماضي في مجالاته الواسعة انطلاقا من مشكلات الحاضر؛ بغية المساهمة الفعلية في إيجاد حلول للمشكلات الراهنة، في إطار التوجهات القائمة على تجاوز السرد والعمل على تأسيس تاريخ نقدي إشكالي، يبحث في قضايا المجتمع العصرية اعتمادا على مقاربة علمية ونقدية؛ لا ترى في دراسة الماضي هدفا في حدّ ذاته بل مدخلا لفهم واقعنا المعاش، وأداة لإعادة بناء علاقة جديدة مع الزمن التاريخي. وسنحاول من خلال هذه الدراسة الوقوف بنوع من التفصيل على السياق التاريخي لأهم التحولات الحديثة التي شهدتها الكتابة التاريخية المعاصرة، مع إبراز التوجهات الجديدة المطلوبة في كتابة التاريخ كتابةً معاصرةً، بما ينعكس إيجابا على واقع البحوث التاريخية التي اتسعت كثيرا من حيث الحدود والنطاق والغايات. This study addresses the problem of new orientations in contemporary historical writing. As it is well known, history writing has undergone a qualitative shift in our contemporary times in terms of foundations and perspectives. The efforts of the historian are no longer merely a process of physical documentation or recording of facts belonging only to the political and military past. On the contrary, the interests of historians have tended, through contemporary historical literature, to reconstruct the significance of past events in its broad spheres starting from the problems of the present in order to contribute effectively to finding solutions to current problems. The historian examines issues of modern society based on a scientific and critical approach that does not see the study of the past as an end in itself, but rather as an entry point for understanding our living reality, and a tool for rebuilding a new relationship with historical time. Through this study, we will try to determine in details the historical context of the most important recent changes in contemporary historical writing and highlight the new orientations required in contemporary writing of history, reflecting positively on the reality of historical research, which has expanded considerably in terms of boundaries, scope and objectives

الكلمات المفتاحية: الكتابة التاريخية ; التوجهات الجديدة ; النقد ; الوثيقة ; التاريخ الجديد


دور المركز الوطني للمخطوطات بأدرار في جرد وفهرسة مخطوطات الغرب الجزائري (مخطوطات المتحف الوطني العمومي للخط الإسلامي بتلمسان أنموذجا) The rôle of the National Center for Manu scripts in Adrar in inventorying and cataloging manuscripts of the West Al-Jazaery (manuscripts of the National Public Museum of Islamique Calligraphy in Tlemcen as a model).

بلخير عبد الرحمان, 
2021-12-06

الملخص: نعالج في هذا البحث الموسوم: "دور المركز الوطني للمخطوطات بأدرار في جرد وفهرسة مخطوطات الغرب الجزائري ( مخطوطات المتحف الوطني العمومي للخط الإسلامي بتلمسان أنموذجا)، دراسة وصفية وإحصائية لجرد وفهرسة نماذج من المخطوطات المتواجدة بهذا المتحف العريق، وحقيقة المتحف الوطني العمومي بتلمسان، يزخر بمخطوطات عديدة نفيسة ذات قيمة حضارية بالغة، في مختلف الآداب والفنون والعلوم بنوعيها النقلية منها والعقلية، كالفقه والحديث وسائر علوم اللغة العربيـة، وحتى علوم أخرى تصنف وتدرج من ضمن العلوم العقلية كالرياضيات والمنطق والطب والهندسة وغيرها، فهي بدورها توثق وتؤرخ لمرحلة هامة من مراحل الحضارة الإسلامية، ومن جهة أخرى فهذه المخطوطات بدورها تمثل مرآة عاكسة لرصد الحراك الفكري والعلمي وتجليات الإنتاج الثقافي في العالم الإسلامي مشرقا ومغربا. In this paper marked: “The role of the National Center for Manuscripts in Adrar in the inventory and cataloging of Western Algerian manuscripts (the manuscripts of the National Public Museum of Islamic Calligraphy in Tlemcen as a model), a descriptive and statistical study of inventory and indexing samples of manuscripts in this ancient museum, and the truth of the Public National Museum of Tlemcen, which is full of manuscripts Numerous invaluable values of great civilization In various literatures, arts and sciences, with their transitional and mental obituaries, such as jurisprudence, hadith and all sciences of the Arabic language, and even other sciences that are classified and included among the mental sciences such as mathematics, logic, medicine, engineering and others, they in turn document and date an important stage of Islamic civilization, and on the other hand, these manuscripts in turn represent A reflective mirror to monitor the intellectual and scientific movement and the manifestations of cultural production in the Islamic world, in the East and the West.

الكلمات المفتاحية: المتحف ; تلمسان ; المخط ; طات ; الفهرسة ; الجرد ; Museum ; Tlemcen ; manuscripts ; indexing ; inventory


تداعيات التشريعات الفرنسية على الحياة الاجتماعية في الجزائر مرحلة الحكم العسكري -الاستيطان الفرنسي في تيارت أنموذجا-The repercussions of French legislation on social life in Algeria The military rule stage’ The French settelement in Tiaret as a case study’.

مختاري آمحمد,  حباش فاطمة, 
2021-12-25

الملخص: الملخص باللغة العربية: سعت إدارة الجيش الفرنسي في الجزائر إلى تكريس مختلف الأجهزة العسكرية والادارية لتوسيع مجال الاحتلال، وترسيخ الفكر الاستيطاني لدى العناصر الأوربية المهاجرة صَوْبَ مستعمرة الجزائر، وهذا ما دعا إليه المنظر الفرنسي ألكسي دوطوكفيل-الذي عايش المرحلة الأولى من احتلال الجزائر- في كتابه. كما أنها حاولت إضفاء طابع الشرعية على مخططاتها الرامية إلى استغلال خيرات البلاد والقضاء على المقاومات الشعبية. وعليه سخرت كل الأجهزة التشريعية لسن المراسيم التي تخدم مصالحها على حساب سكان الجزائر المحليين، وخاصة القوانين العقارية التي دعمت الاستيطان بشكليْهِ الرسمي والغير رسمي. خَلُصَ قادة الاحتلال الفرنسي إلى وجوب إحداث تغير اجتماعي يخدم برنامجهم الاستعماري الاستيطاني، ويقضي على القبيلة الداعم الأساسي للمقاومات الشعبية، وبهذا تأثرت عدة مناطق من الجزائر كمنطقة تيارت، كونها العاصمة الثانية في دولة الأمير عبد القادر. حيث نلتمس تداعيات مباشرة للسياسات الفرنسية على مختلف المجالات السياسية، الاقتصادية والاجتماعية بالخصوص- مجال دراستنا-. وللإلمام بجوانب الموضوع ورصد نتائجه نستفسر عن مدى انعكاس التشريعات الفرنسية والاستيطانية على الحياة الاجتماعية بمنطقة تيارت. Abstract: The administration of the French army in Algeria sought to devote the various military and administrative apparatus to expanding the field of occupation, and consolidating the settlement thought among the European elements immigrating towards the colony of Algeria, and this is what the French theorist Alexis de Tocqueville - who witnessed the first stage of the occupation of Algeria - called for in his book. It also tried to legitimize its plans aimed at exploiting the country's resources and eliminating popular resistance. Accordingly, all legislative bodies were harnessed to enact decrees that serve their interests at the expense of the Algerian population, especially the real estate laws that supported settlement The leaders of the French occupation concluded that a social change should be brought about to serve their settlement program, and to eliminate the tribe, the main supporter of the popular resistance. Thus, several regions of Algeria were affected, such as the Tiaret region, capital in the state of Emir Abdelkader. The French policies had direct repercussions on various political, economic and social fields in particular. In order to understand the aspects of the subject, we inquire about the impact of French legislation and settlement on social life in the Tiaret region

الكلمات المفتاحية: الجزائر- تيارت- التشريعات الفرنسية- الاستيطان- الحياة الاجتماعية. Algeria-Tiaret- French legislation- Settelement- Social life


الطب في الدولة الرستمية (الطبيب محمد بن سعيدأنموذجا) (Medicine in the rustamiya state( Doctor Mohammed bin saeed a model

رقاد مسعودة, 
2022-02-17

الملخص: الملخص: عرفت تيهرت عدة دول كان لها حضور تاريخي و إسهام علمي مكنها من أن تكون حاضرة من حواضر المغرب الإسلامي ، ومن بين تلك الدويلات: الدولة الرستمية التي تعتبر أول دولة مستقلة قامت بالمغرب الأوسط، وكان ذلك سنة 160ه/777م على يد عبد الرحمن بن رستم وفي هذه الندوة العلمية سأتحدث عن واقع الطب في الدولة الرستمية بمداخلة عنونها: الطب في الدولة الرستمية-الطبيب محمد بن سعيد (أنموذجا)؛ ومن خلالها سنوضح علم الطب في تيهرت الرستمية ودور الأئمة الرستميين في تنشيط الحركة العلمية، ونكشف ما كانت عليه هذه الدولة من حضارة من خلال مخزونها العلمي والثقافي الذي جاد به أئمتها قبل علمائها. Abstract: Tehrt has known several countries with historical presence and scientific contributions that have made it possible for them to be present in the culture of Morocco: The Rustamian State, which is the first independent State in the Middle Morocco, was held in 160H/777 by Abd al-Rahman ibn Rastamm; In this paper, I will talk about the reality of medicine in the Rustamian State: Medicine in the Rustam State. Through it, we will clarify the science of medicine in Tihert's Rustamism and the role of the Rustamian imams in stimulating the scientific movement, revealing the civilization that this country has been through its scientific and cultural stock, which its imams have taken up before its scientists

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: : تيهرت ؛ الدولة الرستمية ؛ الأطباء ؛ العلم؛ الطب ; Keywords: Tehrt; Rustami state; Doctors; Science. Medicine .


فهرسة المخطوطات الدينية المحفوظة بخزانة الديوان الوطني لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية المحمية بولاية تلمسان. Cataloging of religious manuscripts kept in the treasury of the National Office for the management and exploitation of protected cultural properties in the Wilaya of Tlemcen.

مطهري فطيمة, 
2022-03-31

الملخص: مما لا مرية فيه أنّ خدمة التراث المخطوط من حيث فهرسته وجرده وإحصائه ثم إخراجه ونشره؛ يعد من أهم المجالات التي حظيت باهتمام الدارسين والباحثين؛ وبالخصوص عملية الفهرسة والتي تمثل: عملية إنجاز المادة الأساسية عن المخطوطة، أو هي عملية وصف وإعداد فنّي متكامل للمخطوطات، بحيث تزود الباحث وتعطيه صورة كاملة و واضحة للمادة العلمية المختلفة الموجودة فيها، كبيان عنوانها ومؤلفها وسنة وفاته، وأولها وآخرها، وعدد أجزائها وأوراقها، ومسطرتها واسم ناسخها وتاريخ نسخها، ومكانه، ونوع الخط، وذكر التمليكات والسماعات، والإجازات المثبتة عليها، وبيان موضعها، وعرض المصادر التي توثق اسم المخطوطة ونسبتها إلى صاحبها، وغيرها من المعلومات المفيدة عن المخطوطة. فهي تقدم بيانات عن محتوى المخطوط، وعن الشكل المادي له والإشارة إليه باعتباره كائنا في حد ذاته. ومن باب إيماننا بوجود العديد من الخزائن لم تر النور بعد، ولم يتم التعريف بتراثها المخطوط، اخترنا في هذه الدراسة إحدى خزائن مدينة تلمسان؛ وبالتحديد "خزانة الديوان الوطني لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية المحمية"، بهدف التعريف بها وجرد وإحصاء ممتلكاتها التراثية؛ وبالخصوص المخطوطات الدينية من فقه وحديث وأصول فقه وغيرها من المخطوطات الدينية، ثم فهرستها وإخراجها ونشرها. الكلمات المفتاحية: التراث المخطوط؛ الفهرسة؛ خزانة الديوان؛ تلمسان؛ المخطوطات الدينية. Abstract: It is indisputable that the service of the manuscript heritage in terms of its indexing, inventorying, counting, and then extracting and publishing it; it is one of the most important fields that have attracted the attention of scholars and researchers. In particular, the indexing process, which represents: the process of completing the basic material on the manuscript, or it is a process of description and an integrated technical preparation of manuscripts, so that it provides the researcher and gives him a complete and clear picture of the various scientific material in it, such as a statement of its title, author, year of death, first and last, the number of its parts, papers, and ruler The name of its scribe, the date of its copying, its location, the type of font, mentioning the titlings and headphones, the licenses attached to them, indicating their location, displaying the sources documenting the name of the manuscript and its attribution to its owner, and other useful information about the manuscript. It provides data on the content of the manuscript, its physical form and reference to it as a being in itself. Out of our belief in the existence of many treasuries that have not yet seen the light, and their manuscript heritage has not been defined, we chose in this study one of the treasuries of the city of Tlemcen; Specifically, the "Treasury of the National Office for the Management and Exploitation of Protected Cultural Properties", with the aim of introducing them and listing and counting their heritage properties; In particular, religious manuscripts of jurisprudence, hadith, jurisprudence and other religious manuscripts, then indexed, directed and published. key words: Manuscript heritage; indexing; Cabinet treasury; Tlemcen; Religious manuscripts.

الكلمات المفتاحية: التراث المخط ; ط ; الفهرسة ; خزانة الدي ; زان ; تلمسان ; المخط ; طات الينية


الحروب الصليبية على العالم الإسلامي – حركة الاسترداد في الأندلس نموذجا وأثرها على المغرب الأوسط. Crusades on the Muslim world - reconquista is a model and its impact on the Maghreb Central-

مبارك بشير, 
2022-05-07

الملخص: تهدف الورقة البحثية إلى الحديث عن أبرز نماذج الحروب الصليبية التي تعرض لها العالم الإسلامي أواخر العصر الوسيط ولعل أبرزها حركة الاسترداد التي وجهت خصيصا ضد مسلمي شبة جزيرة الأندلس خلال الفترة التي تلت انكسار شوكة دولة الموحدين على يد القوى المسيحية في معركة حصن العقاب التي كان من نتائجها على المدى البعيد استرجاع الأندلس إلى حضيرة القوى المسيحية، إن حركة الاسترداد كانت بدعم من البابوية وعلى رأسها بابا الكنيسة الغربية بحيث وجهت خطابات إلى عموم المسيحيين تحضرهم للحرب المقدسة من أجل استرجاع الأندلس، هذه الحرب كانت لها آثار اجتماعية وعلمية واقتصادية على المغرب الأوسط. خلصت الورقة البحثية إلى جملة من النتائج منها: أن الحرب التي قادها المسيحيون ضد المسلمين في الأندلس تصنف في خانة الحروب الصليبية، هذه الحرب نجحت بتفاعل مجموعة من العوامل في مقدمتها الدور الذي لعبته الكنيسة الغربية، وكذا درجة الضعف الذي وصل إليه المسلمين . This research paper aims to talk about the most important crusades against the Islamic world in the Middle Ages, perhaps the most prominent of them is the Reconquista that was directed against the Muslims of the Andalusian peninsula after the defeat of Almohads by the Christian forces in battle of Christianity, This war was supported by the papacy, led by the Pope of the Western Church, so that letters were sent to all Christians preparing them for the holy sacrum war in order to restore Andalusia. This war had social, scientific and economic effects on our central Maghreb. The research paper concluded with a number of results including: The war that Christians led against Muslims in Andalusia is classified as the crusades. This war succeed through the interaction of factors foremost of which was the role played by the Western Church, as well as the degree of weakness that Muslims have reached .

الكلمات المفتاحية: الأندلس؛ الحروب الصليبية؛ حركة الاسترداد؛ شبه الجزيرة؛ المسلمين. ; Andalusia; Crusades; Reconquista; Peninsula; Muslims


آليات صيانة العمارة الرّيفية "حالة قرية أقمون ببني معوش –بجاية- ". Mechanisms of Conservation rural architecture - case study of the village Aguemoune.- Bejaia-

عيدلي ليلية,  بوخنوف أرزقي, 
2022-04-13

الملخص: تحضي قرية أقمون ببني معوش(بجاية) بتراث معماري رّيفي غني، متنوع ومختلف، ظلّ رهنية التحولات الاقتصادية والاجتماعية الحاصلة بالمنطقة، ما أدى إلى تدهور معالمها، وتعرضها لمجموعة من المخاطر والعوامل، كالتلف بمختلف أنواعه (الطبيعي، والبشري، والبيولوجي)؛ وفي إطار هذا التدهور والسعي للحفاظ على ما أمكن من المظهر العام لمعالم القرية، تمّ تحديد مجموعة من الأساليب الوظيفية المستخدمة في صيانة ومعالجة الأضرار ولتحديد مجموعة من التدابير والإجراءات الوقائية والعلاجية اللازمة اتخاذها؛ وتمّ الاعتماد على المنهج الوصفي والتحليلي في بعض أطوار الدراسة، علما أنّ هذا النوع من الدراسات يتطلب الدراستين النظرية والميدانية للوصول إلى استنتاجات علمية تصب في خدمة الموضوع؛ والتي تهدف في أصلها إلى إعادة الاعتبار للقرى الرّيفية بمنطقة بني معوش (بجاية). The village of Akmoun in Beni Maouche (Bejaia) has a rich, diverse and different rural architectural heritage, which has been subject to the economic and social transformations taking place in the region, which has led to the deterioration of its features, and its exposure to a range of risks and factors, such as damage of all kinds (natural, human, and biological); In the context of this deterioration and striving to preserve as much as possible the general appearance of the village’s landmarks, a set of functional methods were identified that are used in the maintenance and treatment of damages, and to determine a set of preventive and remedial measures and measures to be taken; The descriptive and analytical approach was relied on in some phases of the study, bearing in mind that this type of studies requires both theoretical and field studies to reach scientific conclusions that serve the subject. Which aims, in its origin, to rehabilitate the rural villages of the Beni Maouche region (Bejaia).

الكلمات المفتاحية: أقمون؛ القرية؛ العمارة الرّيفية؛ الصيانة ؛ الترميم. Aguemoune; Village; Rural Architecture; Conservation; Restoration.


التاريخ والمعرفة التاريخية وموقف المؤرحين من العلوم المُساعدة (ابن خلدون نموذجا) The science of history and the field of historical knowledge and the perception of historians towards them (Ibn Khaldoun as model).

صابة محمد,  شرف عبد الحق, 
2022-04-18

الملخص: أثار علم التاريخ منذ النصف الأول من القرن العشرين، قضايا ترتبط بمجالات معرفية تاريخية، فأضحى إخراج النّص التاريخي يستلزم الإستعانة بالعلوم المختلفة أو ما يعبر عنه "العلوم المساعدة"، وبدونها لايمكن للمؤرخ الإلتزام بالشروط الموضوعية والعلمية في إخراج النّص التاريخي. ويبقى هذا الطرح في كتابة النّص التاريخي ليس وليد القرنين الماضيين، بل هو طرح قديم في ثوب جديد، فقد أثار العلاّمة ابن خلدون في مقدمته وقبله المسعودي مساوئ ونقائص التدوين التاريخي أو إخراج النّص التاريخي عند المؤرخين القدماء، فتساءل كثيرا المسعودي من خلال كتابه- مروج الذهب ومعادن الجوهر- حول ظاهرة المبالغة في تضخيم الأعداد واستعمال الخيال الذي طبع بعض الكتابات التاريخية. أما العلامة ابن خلدون فعاب على المؤرخين القدماء الإخبار دون تبصّر وغياب الربط بين الحاضر وماضيه، إضافة إلى تسجيله ضعف التحري حول صدق أو كذب وقوع الحادثة التاريخية، كما أنّه أشار إلى أنّ طبيعة العلاقة بين المؤرخ والسلطة القائمة قد يتسبب في ضياع الحقيقة التاريخية. لذلك كلّه، وجب إستقلال كاتب النّص التاريخي عن توجيه وضغط السلطة القائمة وعن النوازع الذاتية حتى لا يبقى النص التاريخي جامدا يطبعه أسلوب النقل والإخبار، ودون تمحيص وإثراء من قبل العلوم المختلفة والمساعدة، والتي بإمكانها إضافة وإعطاء مصداقية كافية في كتابة النص التاريخي. The science of history and the field of historical knowledge and the perception of historians towards them (Ibn Khaldoun as model). Since the first half of the twentieth century, the science of history has raised cognitive issues related to historical fields of knowledge, as the production of the historical text became dependent on interdisciplinary sciences, or what is known as "auxiliary sciences." Without them, the historian cannot abide by the objective and scientific conditions in producing the historical text. This proposition in writing the historical text is not a product of the past two centuries, but rather it is an old proposition in a new attire. Whereby the scholar Ibn Khaldun, in his introduction and before him, Al-Masoudi shed light on the disadvantages and shortcomings of the historical notation or the production of the historical text by ancient historians, Wherein Al-Masoudi questioned many things through his book - Meadows of Gold and Minerals of Essence - about the phenomenon of exaggerating, the hyperbole of numbers and the use of imagination that branded some historical writings. As for the scholar Ibn Khaldun, the ancient historians failed to inform without insight and without a link between the present and its past, in addition he also recorder the weaknesses in the investigations of the truth or falsehood of the occurrence of the historical incident, and he also pointed that the nature of the relationship between the historian and the existing authority may have caused the historical truth to be lost. As such, the writer of the historical text must be independent from the guidance and pressure of the existing authority so that the historical text does not remain static and imprinted by the method of transmission and reporting, and without scrutiny and enrichment by the interdisciplinary and auxiliary sciences, which can add and give sufficient credibility in writing the historical text.

الكلمات المفتاحية: التاريخ،العلوم المساعدة، ابن خلدون، المسعودي، السلطة.


واقع اللغة العربية في الجزائر من خلال قطاع التعليم العالي The reality of the Arabic language in Algeria through the higher education

سعودي أحمد, 
2022-04-14

الملخص: شهدت الفترة الحديثة والمعاصرة تكالبا استعماريا شرسا على العالمين العربي والإسلامي ، ولما كان العالم العربي وعلى ٍرأسه الجزائر أول ضحية لهذا الاستعمار ، فقد أبتلي الجزائريون باستعمار فرنسي استيطاني ، لم يقتصر على استنزاف ثروات البلاد الطبيعية ، بل عمل على ضرب مقومات الهوية الجزائرية ممثلة في الدين الإسلامي واللغة العربية ، وبسبب طول فترة الاحتلال فقد ورثت الجزائر بعد الاستقلال وضعها لغويا صعبا ، من أبرز تمظهراته انحسار اللغة العربية الفصحى أمام حضور قوي للغة الفرنسية في مفاصل الدولة وإداراتها وحضور كبير للهجات المحلية على مستوى العوام ، لكن الخطر كان أكثر تجليا في ضعف استخدام اللغة العربية في مجال البحث العلمي والتعليم العالي وبشكل واسع بين التخصصات التقنية والتطبيقية والطب وغيرها ومما زاد الوضع خطورة ظاهرة العولمة التي اشتدت في العالم بعد نهاية القطبية الثنائية سنة 1990 م وسعي الولايات المتحدة الأمريكية للسيطرة على العالم و فرض نمط ثقافي وحضاري واحد على العالم، مما جعل اللغات ومن بينها اللغة العربية في خطر حتى في عقر دارها وبين أبنائها. وفي هذه الدراسة سنتعرض لعلاقة اللغة بالهوية والفكر، وأبرز الصعوبات التي تواجه اللغة العربية في الجزائر خاصة على مستوى البحث العلمي، وما هي الحلول المقترحة لتجاوز ذلك وإعطاء اللغة العربية المكانة التي تستحقها خاصة في مجال البحث العلمي؟ The modern and contemporary period witnessed a fierce colonial tying up on the Arab and Islamic worlds, and since the Arab world, with Algeria on its head, was the first victim of this colonialism, the Algerians were plagued by colonial French colonialism, not only depleting the country's natural resources, but rather working on striking the components of the Algerian identity. And its linguistically difficult situation, one of the most prominent manifestations of which is the decline of the standard Arabic language in the face of a strong presence of the French language in the joints of the state and its major administrations, and a large presence of local dialects, but the danger was more evident. And an evident in the weakness of the use of the Arabic language in the field of scientific research and higher education, and widely between technical and applied disciplines. In this study, we will discuss the relationship of language to identity and thought, and the most prominent difficulties facing the Arabic language in Algeria at the level of scientific research, and what are the proposed solutions to overcome this situation

الكلمات المفتاحية: اللغة العربية؛ الجزائر؛ البحث العلمي ؛التعليم العالي؛ العولمة. ; The Arabic language; Algeria; scientific research; higher education; globalization.


المؤرخ ابن سلاّم اللواتي (ت273ه/886م) وبدء التاريخ في إفريقية The historien Ibn Salam Al-Lawati(d.273 AH/886 AD) and the beginning of history in Ifriqiya

الزرويل صالح, 
2022-04-14

الملخص: الملخص باللغة العربية: أسهم المغاربة في بلاد المغرب عموما في كتابة تاريخهم منذ دخول الإسلام أرض إفريقية مع طلائع الفتح الأولى في القرن الأول الهجري، السابع للميلاد، ومن بين هؤلاء المؤرخين الأوائل نذكر: ابن سلاّم بن عمرو اللواتي النفوسي الذي عاش في بلدة أُغرميمان بجبل نفوسة التي تلقى فيها العلم على يد شيخه أبي أكبت وعاصر جزءًا هاما من الدولة الرستمية(160-296ه)، وكان كثير التنقل في أرجاء إفريقية ومصر وطرابلس وتوز ببلاد الجريد التي استقرّ فيها مدة من الزمن لطلب العلم، ولجمع روايات كتابه. احتوى كتاب ابن سلاّم على تعريف بأسس العقيدة الإسلامية، والتعريف بجمع من كبار الصحابة في صدر الإسلام، ثم يعرض بعد ذلك شرائع الدين المنظمة لحياة الفرد، ويسرد الأئمة الأوائل للمذهب الإباضي بالمشرق، ويتبعها بقائمة لمشايخ المذهب بالمغرب الإسلامي، وذكرٌ لدولة أبي الخطاب المعافري ودولة أبي حاتم الملزوزي أوائل القرن الثاني الهجري، ثم الرستميين من بعدهم. سلك ابن سلاّم في كتابه منهاج متعددة، فقد اختلف المؤرخون في تحديد منهجه، فمنهم من وصفه بمنهج كتب التاريخ العام، ومنهم من صنفه ضمن منهج كتب التراجم والمناقب، ومنهم من وضعه في خانة كتب السلالات، وهو بذلك لم يعتمد منهجا واحدا. Abstract: The historians of El-Maghreb have contributed to writing their history since Islam entered Ifriqiya "Africa"territory with the conquest in the first century AH, seventh century AD. Among these early historians was Ibn Salam Ibn Amr al-Lawati al-Nafousi, who lived in Agharmiman in Djebel Nafousa"mountain of Nafousa", where he received knowledge from Sheikh Abu Akbet as he lived during an important era of the Rustomid state(160-296 AH). He also was a frequent traveler throughout Ifriqiya, Egypt, Tripoli, and Tozer in the region of El Djarid; where he settled to seeking knowledge and collect his book. Ibn Salam’s book consists of the definition of the foundations of the Islamic Aqida"faith", a collection of the great companions in the early days of Islam, then showed the religious laws that ruled the life of the individual, and listed the early Imams of the Ibadiya sect in the Mashreq"east", followed by the sheikhs of the sect in the Islamic Maghreb, and mentioned the state of Abul-Khattab Al-Ma‘afiri, and the state of Abu Hatim Al-Malzuzi in the second century AH, and the Rustomid state after them. In his book, Ibn Salam adopted several approaches, Historians differed in defining his approach. Some of them described it as the general history approach. Some others classified it within the curriculum of books of biography and virtues, and some put it in the category of dynasties‘books; thus, it did not adopt a single approach.

الكلمات المفتاحية: Ibn Salam al- lawati; historiography; Maghreb; Ibadiya; 3rd century AH/9th AD. الكتابة التاريخية؛ ابن سلاّم اللواتي؛ بلاد المغرب؛ الإباضية؛ القرن 3ه/9م.


Un probable portrait de l’empereur Vespasien de l’antique Sitifis ! A probable portrait of Emperor Vespasian from ancient Sitifis!

Bouder Amel, 
2022-04-22

Résumé: Résumé : Dans cet article nous proposons de faire une relecture iconographique d’une tête virile en marbre, qui a été trouvée dans l’antique ville Sitifis, actuelle Sétif centre-ville. Cette tête avait été étudiée et publiée pour la première fois par ses inventeurs, dans le second tome de Bulletin de la société historique et géographique de la région de Sétif .. Cette étude n’était pas approfondie et les photographies n’étaient pas de bonne qualité. Sur ces photos, l’objet est presque non reconnaissable. Par ailleurs, ces bulletins ne sont pas accessibles et sont peu connus. En outre, depuis cette publication, aucune étude n'a été faite sur cette tête. Elle est méconnue du reste du comité scientifique. Ainsi, nous proposons de la réétudier, tout en proposant de reconnaître le personnage qui y est représenté et qui pourrait être l’empereur Vespasien. Abstract: In this article we propose to make an iconographic rereading of a marble virile head, which was found in the ancient city of Sitifis, present-day Sétif downtown. This head was studied and published for the first time by its inventors in the second volume of the Bulletin de la société historique et géographique de la région de Sétif. This study was not thorough and the photographs were not of good quality. On these photos the object is almost unrecognisable. Moreover, these bulletins are not accessible and are not well known. Moreover, since this publication, no study has been made on this head. It is unknown to the rest of the scientific committee. Thus, we propose to study it again, while proposing to recognise the person represented on it and who could be the emperor Vespasian.

Mots clés: Tête en marbre ; Portrait ; Vespasien ; Sitifis ; Iconographie ; marble head ; portrait ; Vespasian ; Sitifis


ثلاثة مواقع للرسوم الصخرية غير منشورة بجنوب سيناء: بير صوير – جبل المروح - وادي الجيبي. Three Unpublished Rock Art Sites in south Sinai: Bir Suwayr, Jabal Al-Marwah, and Al-Jibbi

توني شعبان كامل محمود,  حسن محمد العراقي تامر, 
2022-03-31

الملخص: تهتم الدراسة بنشر مجموعة من الرسوم الصخرية المكتشفة حديثًا في ثلاثة أودية بصحراء جنوب سيناء والتي لم يتم الإعلان عنها بعد, وقد تم الكشف عن هذه الرسوم الصخرية أثناء عمليات المسح الأثري لبعض الطرق والدروب القديمة بوادي أبو خمسة ببير صوير, ووادي رأس غزالة بجبل المروح, ووادي الجيبي, وذلك بمعرفة المغامر أحمد أبو السعود( ) وقد تنوعت الرسوم الصخرية المكتشفة بجنوب سيناء ما بين رسوم صخرية من عصور ما قبل التاريخ, ورسوم نبطية, ورسوم ثمودية, ويهدف الباحث من دراسة هذه الرسوم الصخرية إلى الكشف عن هذه الرسوم الصخرية ودراستها دراسة عملية متخصصة, وذلك من خلال وصف هذه الرسوم وتحديد مواقعها الجغرافية, ومحاولة تأريخها, وتحديد الطرق المتبعة في تنفيذ تلك الرسوم, والكشف عن مضمون ودلاّلات وأهمية تلك الرسوم الصخرية, وذلك في اطار الدراسة الوصفية التحليلية, وقد كشفت الدراسة عن العديد من النتائج الهامة ولعل أبرزها تأريخ الكثير من تلك الرسوم الصخرية وتحديد مواقعها بالوسائل والتقنيات الحديثة, والكشف عن مضمون ودلالات وأهمية تلك الرسوم الصخرية. The study is concerned with publishing a group of newly discovered rock drawings in three valleys in South Sinai Desert that have not yet been announced. Those rock drawings were discovered by adventurer Ahmed Abu Al-Saud during archaeological surveys of some ancient roads in Wadi Abu Khamsa, Bir Suwayr, Wadi Ras Ghazala in Jabal Al-Marwah, and Wadi Al-Jibbi. The rock drawings discovered in South Sinai are of various types: prehistoric rock drawings, Nabatean drawings, and Thamudic drawings. By studying those drawings, the researcher aims to reveal those drawings and study them in a specialized practical way, describing those drawings, determining their geographical locations, trying to date them, determining the methods used in implementing those drawings, and revealing the content, indications and importance of them, within the framework of the descriptive analytical study. The study revealed several important results, the most prominent of which is perhaps the dating of many of those rock drawings, locating them using modern means and techniques, and revealing the content, connotations, and importance of those rock drawings.

الكلمات المفتاحية: عصور ما قبل التاريخ؛ رسوم نبطية؛ رسوم ثمودية؛ سيناء؛ جبل المروح؛ بير صوير؛ وادي الجيبي ; Prehistoric drawings, Nabataean drawings, thamudic drawings, Sinai, Jabal Al-Marwah, Bear Sawyer,Wadi Al-Jibi.


العلاقات السياسية الجزائرية المغربية في عهد أحمد المنصور الذهبي(986-1011ھ/1578-1603م)، The Algerian-Moroccan political relationships at the era of Ahmed El Mansour El Dahabi (986-1012/1578-1603)

اخلف زينب, 
2022-04-14

الملخص: الملخص: تعتبر العلاقات السياسية الجزائرية المغربية مهمة كونها تملك جذورا تاريخية فهي نتيجة مجموعة من العوامل التاريخية، والتي ستبرز في مطلع القرن 16 م بشكل واضح خاصة بعد ظهور الدولة العثمانية كقوة بارزة على الساحة الدولية وارتباط الجزائر بها كإيالة، لتصبح طرفا فاعلا في العلاقة الجزائرية المغربية وذلك كون أن المغرب الأقصى ظل البلد العربي الوحيد الذي لم يدخل تحت لواء الدولة العثمانية، هذا الأمر الذي نتج عنه توتر وتنافس وصراع بين الطرفين، رغم وجود تقارب ديني ومذهبي وانتماؤهما الى المذهب السني وامكانية حدوث تحالف بينهما ضد الخطر المسيحي، الا أن الأمر كان عكس ذلك بل وازداد الصراع على أشده، وكان محور الخلاف حول السلطة الروحية وأحقية الخلافة وقيادة العالم الاسلامي : Abstract The Algerian-Moroccan political relationships are important because they have historical links. A group of historical factors that will stand out clearly in the 16th century, especially during the outcrop of the Ottoman Empire as a leading force on the international level. The association of Algeria with it as a mechanism in order to become an effective part in the Algerian-Moroccan relation this is because the Far-Morocco is the only Arab country which did not enter the banner of the Ottoman Empire. It caused a tension, a competition and conflicts between them. Although there is a religious and a doctrinal convergence its belonging to the Sunni sect is the possibility for an alliance between them against Christianity. Except that the opposite happened, the conflict has even intensified; the center of disagreement was about spiritual authority, the legitimacy of the Caliphate and the governance of the Islamic world

الكلمات المفتاحية: الجزائر ; المغرب الأقصى ; العلاقات السياسية ; أحمد المنصور ; Algeria ; Morocco ; political relations ; Ahmed El Mansour


الحرف في عمالة وهران إبان الاحتلال من خلال وثائق أرشيفية Crafts in the department of Oran during French occupation according to the Archives

بختاوي خديجة, 
2022-03-30

Résumé: Crafts In the department of Oran during French occupation according to the Archives Abstract The study aims to examine the reality of craft activity in Algeria and how it represents the nature of the economic life of Algerians, and the lifestyle of the population. Algerians relied on the natural possibilities available to establish economic activity in the form of the economic backbone of Ottoman Algeria and a source of livelihood for many families in the city, like in the countryside, which witnessed a radical transformation after the occupation due to the settlers' control over the sources of raw materials and consequently their confiscation of this sector, despite the claims of some that it is a underdeveloped sector. It was transformed from a professional living sector to a modern industrial sector, especially some activities that were highly popular. Some even tried to write them down in order to keep them from disappearing, especially since they depended on memorization only and they feared they would disappear .Some were therefore interested in these activities and sought to form professional institutions to teach and preserve them. The French aim was not to ensure the continuity of this activity, but rather to confiscate a domain that had always been a second source of livelihood for Algerians after agriculture and turn it into a French economic activity, as a result of which Algerian craft activities became in line with the requirements of the French market.

Mots clés: الاحتلال ؛ الحرف ؛مراكز التكوين ؛ التعاونيات ؛القروض. Keywords: Occupation; Crafts; Training Centers; Loans


التعريف بمخطوطات خزانة زاوية أسرة السعيد ابن أبي داود، وفهرسة نماذج منها Introducing the bookcase manuscripts of Al-Said Ibn Abi Dawed Family’s Zawiya and indexing models thereof

بلقاسم حدة, 
2022-03-29

الملخص: نحاول في هذه الدراسة التعريف بزاوية أسرة ابن أبي داود وبمخطوطاتها، التي يعود تأسسيها إلى القرن الثاني عشر هجري الثامن عشر ميلادي بمنطقة زواوة، وبالتحديد في ولاية بجاية دائرة أقبو، إذ كانت تعدت من أهم الزوايا العلمية بها، عرفت بتدريسها للفقه المالكي الذي انتشر منها إلى قسنطينة شرق وإلى المدية غربا وإلى الاغواط جنوبا، وبخزنتها التي احتوت على عدد كبير من المخطوطات التي تميزت بتنوع موضوعاتها من خلال شمولها على مختلف العلوم والفنون، فنجد مخطوطات في التصوف، والزهد، وعلم الكلام، والأدب، والفقه، والتاريخ، والتوحيد، والتفسير والحديث والحساب والفلك وغيرها من المواضيع، وميزة أخرى أن هذه المخطوطات لم تقتصر على الانتاج الثقافي والعلمي المحلي للمنطقة، بل شملت كل التراث العربي الإسلامي، بدليل وجود مخطوطات في شتى العلوم والفنون تعود إلى جميع أقطار العالم، وهذا بفضل اهتمام شيوخها بالعلم والتعليم والنسخ والنقل والتأليف والجمع، وللتعريف أكثر بهذه المخطوطات قمنا بفهرسة نماذج منها وفق خطة عمل التالية عنوان المخطوط، اسم المؤلف، الموضوع، بداية المخطوط، نهاية المخطوط، اسم الناسخ، تاريخ النسخ ومكانه، ونوع الخط ولونه، وعدد الأوراق، والمسطرة، و المقياس، وحالة المخطوط، ملاحظات حول المخطوط. Abstract: This study attempts to define Al-Said Ibn Abi Dawed Family’s Zawiya and its manuscripts, which goes back to the 12th century AH (18 AD) in the Zwawa region, particularly Bejaia, Akbou district. It was one of the most important educational zawiyas in it, known for its teaching of Maliki jurisprudence, which spread from it to Constantine in the east, Medea in the west, and Laghouat in the south. It was also known for its bookcase, which contained a large number of manuscripts that were characterized by the diversity of its subjects through including various sciences and arts. We find manuscripts in Sufism, asceticism, speech science, literature, jurisprudence, history, monotheism, interpretation, Hadith, arithmetic, astronomy, and other subjects. Another feature is that it was not confined to the local cultural and scientific production of the region, but covered all Arab-Islamic heritage, as evidenced by the existence of manuscripts in various sciences and arts belonging to all parts of the world. This is thanks to the interest of its sheikhs in science, education, copying, delivery, writing, and collection. To make these manuscripts more known, we have indexed models of them according to the following action plan: the title of the manuscript, the name of the author, the subject, the beginning of the manuscript, the end of the manuscript, the name of the copier, the date and place of the copy, the type and color of the font, the number of papers, the ruler, the scale, the state of the manuscript, and notes about the manuscript.

الكلمات المفتاحية: السعيد ابن أبي داود؛زواوة؛ الزاوية؛ المخطوطات؛ الفهرسة.Al-Said Ibn Abi Dawed; Zwawa; Zawya; manuscripts; indexing.



Les 10 articles les plus téléchargés

2 148 العلاقات العسكرية بين الدولة العثمانية وإيالة الجزائر 1520- 1830: التجنيد العسكري نموذجًا Military relations between the Ottoman Empire and the Ayla of Algeria 1518- 1830 : Military Recruitment Model 1 867 دور مدينة وارجلان في تجارة الرقيق ببلاد المغرب الأوسط خلال العصر الوسيط 1 430 زناتة المغرب الأوسط. القبيلة والمجال 1 271 أسطورة الأصل: القبيلة الصحراوية بين وهم النسب وواقع الانتشار من خلال دراسة لحالة أيت أوسى في الجنوب المغربي Legend of origin The tribe between the illusion of lineage and propagation circumstance: through a study of case of Ait Oussa in southern Morocco 1 137 هجرة الجزائريين إلى بلاد المشرق في العهد العثماني(1518-1830) 1 001 المناظرات بين الإباضية والمعتزلة ببلاد المغرب الإسلامي حتى نهاية القرن05هـ/11م من خلال المصادر الإباضية 945 أحزاب سياسية جزائرية مغمورة خلال الحقبة الاستعمارية من خلال وثائق الأرشيف الفرنسي1946-1954Little-known Algerian political parties from the colonial era through the French archives 1946-1954 933 قراءة في العلاقات الجزائرية الأوروبية من خلال القنصل شارل فيليب فاليير 852 فن الفلاحة من خلال كتاب الفلاحة لابن بصال 818 المؤلفات النوازلية للفقهاء المالكية بالغرب الإسلامي دراسة ببليوكرونولوجية