مجلة العبر للدراسات التاريخية و الاثرية في شمال افريقيا


Description

Al-Ibar: Journal for Historical and Archaeological Studies IJHAS Al-Ibar Journal for Historical and Archaeological Studies is a non-profit academic scholarly journal issued by the University of Tiaret under the scientific supervision of a competent international reading committee of scientific specialists including assistant editors and reviewers specializing in the field of knowledge and foreign languages. In addition to their scientific contribution, the members of the editorial board run the journal technically and coordinate its work. Al-Ibar journal was established in the beginning of 2018 and publishes annually one volume that includes two issues, which researchers can deal with according to the rules of free exploitation (Open Access) that takes into account the protection of copyright and ensures its preservation. The main objective behind its establishment is to encourage researchers of different sects, congregations and nationalities to research the history and antiquities of North Africa in particular, and the general population over long historical periods from the dawn of history to the contemporary period, to present and deepen historical and archaeological scientific research problems, and publish the results of research and theoretical and practical studies to serve humanity and advance the locomotive of national development. Al-Ibar journal is open for publishing scientific articles in Arabic and foreign languages, especially English, and French from all researchers in the world in the following research fields: history, archeology, museology, Islamic history and civilization, history of thought and philosophy of science. All researchers’ contributions are subject to confidential bilateral arbitration by cooperating experts, and require the originality of the work, the integrity of the language and the used method, the observance of formal conditions, the non-adoption of ethnic discourse, religious sectarian intolerance and the spread of a culture of exclusion, terrorism and hatred.

Annonce

إعلان

إعلان 

عن توقف استقبال المقالات:

تعلم هيئة تحرير مجلة "العبر للدراسات التاريخية والأثرية في شمال إفريقيا"، وهي مجلة علمية محكمة  تصدر مرتين في السنة عن مخبر الدراسات التاريخية والأثرية في شمال إفريقيا - جامعة ابن خلدون -تيارت، الجزائر، مصنفة (ج - C)؛ الأساتذة الباحثين وطلبة الدكتوراه الراغبين في نشر أبحاثهم العلمية بالمجلة

أنه ونظرا للعدد الكبير الذي وصل المجلة من المقالات؛ فإنه تم التوقف عن استقبال المقالات إلى إشعار آخر

تقبلوا تحياتنا الخالصة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعلان هام

تنهي هيئة تحرير مجلة العبر للدراسات التاريخية والأثرية إلى علم كافة المؤلفين المقبولة مقالاتهم للنشر، إدراج المراجع حتى يتسنّ لنا برمجتها في العدد القادم .ويجب أن تكون المراجع مطابقة لما هو في البحث، وفي حالة عدم إدراجها لا يمكن نشر المقال.

إضافة إلى تحميل التعهد وإرساله -إجباريا- عبر البريد الإلكتروني التالي:

revue.al-ibar@univ-tiaret.dz


 

12-06-2021


4

Volumes

7

Numéros

145

Articles


إعادة قراءة للنقش السبئي Ja 702

عطبوش محمد علي, 

الملخص: يعد النقش Ja 702 (أو MaMB 145) من نقوش الاعتراف الذي عثر عليها في معبد أوام/محرم بلقيس. وقد كُتب في عشرين سطراً، إلا أن قراءات الباحثين لمحتواه كانت متباينة، والسبب في ذلك يعود إلى صعوبة ألفاظه، وعدم حصولهم على صورة فوتوغرافية له، فالمرجع الوحيد الذي وثقه كان هو كتاب ألبرت جام. لاحقاً، قام ريكمانز بتصحيح بعض الحروف، وقدم قراءة مختلفة، ثم أورد بيتر شتاين هذا النقش في مقالته عن الأحلام والمنامات في اليمن القديم، بسبب ورود كلمة "حولم" في السطر 16. في هذا المقالة أقدم قراءة جديدة معتمداً تصحيح ريكمانز للحروف، مع تقديم تفسير جديد لمفردة "حولم"، وعلاقتها المُحتملة بطقس النوم في المعابد، والمعروف باسم الحالومة (Incubation). The inscription Ja 702 (or MaMB 145) belongs to the confession inscriptions found in the Temple of Awam/Maḥram Bilqīs. Consisting of twenty lines, it has led to disparate variant readings from different researchers, owing primarily to the difficulty of its vocabulary, and the unavailability of a suitable photographic image of it, as it was documented by Albert Jamme alone. Later, Rickmans attempted to correct some letters in order to provide a new variant reading, then Peter Stein included this reading in his article on dreams and visions in pre-Islamic Yemen, due to the occurence of "ḥwlm" in line no. 16. In this article, I propose a new reading based on Rickmans' correction of the letters, while adducing a new explanation for the word "ḥwlm", and its possible relation to the ritual of sleeping in temples, also known as incubation.

الكلمات المفتاحية: نقش سبئي ; محرم بلقيس ; اليمن القديم ; الحالومة ; Sabaean inscription ; Maḥram Bilqīs ; Ancient Yemen ; Incubation


المقاومات الشعبية في موريطانيا وأثرها على الوجود الروماني Popular resistance in Mauretania and its impact on the Roman presence

بولخراص حمادوش, 

الملخص: الملخص : هذه الدراسة تلقي الضوء على المقاومات الشعبية التي ظهرت في الجهة الغربية للجزائر والمغرب الأقصى بما يسمى في القديم مملكة موريطانيا، التي احتلت من قبل الرومان بصفة تدريجية ثم قسمت إلى مقاطعتين موريطانيا القيصرية وموريطانيا الطنجية، حيث كان الاستيلاء على المناطق الساحلية سريعاً وحاسماً، لكونها تشكل حلقة كاملة للرومان من خلال إتمامهم السيطرة على كل سواحل البحر الأبيض المتوسط الشرقية والغربية، لكن اتجاه الرومان في العمق وتوغلهم في الجنوب الموريطاني كان بطيئاً، نظراً لقوة المقاومة واستمراريتها المستمدة من الخلفية الجغرافية والبشرية للمنطقة الشاسعة المتمثلة في الجبال والصحراء، وخاصة المناطق المتاخمة للحدود الرومانية، المصنفة عند الرومان مناطق عسكرية لأنها مصدر خطر دائم ومستمر، بسبب تحرك الثوار والمناوئين للاحتلال ومحاولاتهم منع الحركة التوسعية في السهول الزراعية بالشمال والحد من التطلع إلى الجنوب السحيق، لكن أهداف الرومان التوسعية تمت في شكل احتلال يخضع إلى نشاط المنظومة العسكرية الدفاعية المكلفة بحراسة الحدود بما يسمى منظومة خط (الليمس)، هذه المؤسسة المتمثلة في الفرق والكتائب العسكرية السريعة الحركة التي كرست الاحتلال وعملت على تغيير البنية الحضارية لبلاد المغرب القديم، وما ألحقته من أضرار بالبنية السكانية وحتى بالوسط الطبيعي، المتمثل في انقراض بعض الحيوانات البرية خاصة الموجهة لحلاقات الألعاب وتدمير الغطاء النباتي معظمه الغابات بغرض الحاجة أو من اجل التخلص السافر. Abstract: This study sheds light on the popular resistance that appeared on the western side of Algeria and Morocco through the so-called ancient Mauritania, which the Romans gradually occupied and divided into two provinces: Mauretania Caesarea and Mauretania Tangier, Coastal areas were seized quickly and steadily, forming a complete link to the Romans by completing control of all the coasts of the Mediterranean, but the direction of the Romans in the Mauritanian depth was slow, due to the strength and continuity of the resistance drawn from the geographical and human background of the vast region represented in the mountains and desert Especially the areas adjacent to the Romanian borders, which the Romans classify as military zones because they are a permanent and continuous danger due to the movement of the revolutionaries and the opponents of the occupation in preventing the expansionist movement in the agricultural plains in the north and restricting aspiration to the far south, but the expansionist goals of the Romans took place in the form of an occupation subject to the activity of the defense system charged with guarding the borders (Limes), This institution is represented by the fast-moving military teams and battalions that dedicated the occupation and worked to change the civilized structure of the country, and the damage it caused to the population structure and even the natural environment, represented by the extinction of some wild animals and plants, especially forests, for the purpose of need or outright disposal.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المقاومة؛ الجيتول؛ موريطانيا؛ المغرب القديم؛ الرومان. ; Keywords: Resistance; Gétul; Maurétania; Antique Maghreb; the Romans.


المراسلات الرسمية مصدر لتأريخ الصراع الزياني المريني(ق7-8ه/13-14م)- كتاب صبح الأعشى للقلقشندي أنموذجا-

بصديق عبد الكريم, 

الملخص: تتناول هذه الدراسة أهمية الرسائل الرسمية؛ أوما يصطلح عليه بالرسائل الديوانية، نسبة إلى ديوان الإنشاء والكتابة، وهذه الأخيرة تصدر إمّا عن السلطان ، أو عن الولاة والعمال، أو تلك الواردة إليهم، حيث تحتوي موضوعات عديدة تحمل في طياتها مادة تاريخية مهمة يمكن أن تفصح عن جوانب ذات أهمية بالغة لم تشر لها المصادر التاريخية الأساسية. لذا فان عملنا هذا يروم إلى تتبع وفهم الكتابات المشرقية التي تطرقت لتاريخ المغرب الإسلامي الوسيط ومقاربتها بالنصوص الكامنة في المصادر المغربية، نعالج في هذا المقال إلتماس مدى مصداقية الوثائق الديوانية الواردة في كتاب صبح الأعشى في صناعة الإنشاء لصاحبه القلقشندي والتعرف على تطورات الصراع الزياني المريني في القرن السابع الهجري ق13م من خلال مجموعة من المكاتبات الواردة والصادرة عن دولة مصر المملوكية. لنخلص في النهاية إلى التأكيد على ان هذه الرسائل الرسمية تعد من المصادر الأولية لكتابة التاريخ السياسي والدبلوماسي للمغرب الوسيط عموماَ وتاريخ المغرب الأوسط في العهد الزياني على وجه الخصوص . This study deals with the importance of the official letters or what is termed Diwaniyah letters relative to the Office of Construction and Writing. This type of letters is issued either by the Sultan, or govenors and workers. It also contains important historical features that reveal crucial historical facts that cannot be found elsewhere. Therefore, our work aims to track and understand the nature of the oriental writings that dealt with the history of the Islamic Maghreb, the mediator and the approach underlying the texts in the Maghreb sources, we address in this article is to seek the credibility of the documents Diwaniyah contained in the book :*Subh Al àacha fi sinaaté Al-incha* to its owner Al-Qalqashandi and learn about developments Zayani conflict Marini in the seventh century BC 13 m through a combination of incoming and outgoing correspondence from the State of Mamluk Egypt. In the end, let us conclude by asserting that these official letters are among the primary sources for writing the political and diplomatic history of the Islamic Maghreb in general and the history of the Central Maghreb in the Zayani era in particular.

الكلمات المفتاحية: Keywords: Official Writings; Al-Qalqashandi; Subh Al àacha; Aolitical Letters; The State Of Beni Zian; The State Of Beni Marinne; Central Maghreb . ; الكلمات المفتاحية: المكاتبات الرسمية؛ القلقشندي؛ صبح الأعشى؛ الرسائل السياسية؛ الدولة الزيانية؛ الدولة المرينية؛ المغرب الأوسط.


Les préparatifs de l’organisation spéciale pour la révolution algérienne et ses relations avec les pays du Maghreb (Tunisie, Maghreb Extrême (Al Maghreb A Aqsa), Libye)

تلي رفيق, 

Résumé: En peu de temps, l’organisation spéciale a pu se faire connaitre et s’imposer. Le seul problème était manifestement celui de la collecte argent et des armes. Malgré les efforts fournis et ses luttes au niveau interne afin de surmonter les épreuves financières et obtenir les armes, l’organisation a néanmoins échoué à surmonter ces problèmes. En conséquence, des règles de bases concernant la révolution ont été établies, et dans ce contexte, des contacts ont été pris par la suite avec les pays du Maghreb (Tunisie, Maroc, Libye). Les membres de l'organisation spéciale (OS) ont travaillé dur lors de la préparation de l'action révolutionnaire au niveau interne et international. La découverte de l'organisation spéciale en 1950 et la poursuite de la répression française a conduit à une davantage dépendance sur l'action militaire. Il semblait évident que le Mouvement pour le triomphe (MTLD) subissait de profondes crises suite à une division et un conflit interne au sein du parti. Un groupe de dirigeants de l’OS a pris l'initiative d'essayer de réformer et de sortir le parti de sa crise, et ainsi fut créé le Comité révolutionnaire d'unité et d'action en mars 1954. Après les réunions tenues par ce dernier, où les dernières touches ont été apportées au déclenchement de la révolution, et grâce à ces arrangements, les préparatifs du déclenchement de la révolution de novembre ont eu lieu. Grâce à un travail acharné et continu et à une préparation sérieuse dotée d’une confidentialité totale, et de et la foi en une victoire inévitable, jusqu'au jour où elle fut annoncée le 1er novembre 1954.

Mots clés: L’organisation spéciale, contact, pays maghrébins, Tunisie, Maroc, Libye, révolution algérienne, préparation, déclenchement colonisateur français.


الجلفة وأولاد نايل من خلال المقالات التاريخية المنشورة عبر البوابة الجزائرية للمجلات العلمية Ouled Nail and Djelfa through the historical articles published on the Algerian scientific journal platform

بن صحراوي كمال, 

الملخص: الملخص يندرج هذا المقال ضمن الدراسات الإحصائية ذات القاعدة التاريخية، ويهدف إلى التعريف بمنطقة الجلفة وأولاد نايل من خلال رصد المقالات التي اعتنت بهذا في البوابة الجزائرية للمجلات العلمية حتى نهاية 2019، وقد عمدنا إلى تمثيل الأرقام بيانيا باستعمال الجداول والدوائر النسبية والأعمدة البيانية (والتي هي من إنجازنا) قصد إعطاء الدراسات التاريخية نفسا حيويا جديدا. أما إشكالية هذا العمل فتتمحور حول المقالات المنشورة عن الجلفة وأولاد نايل من حيث أعدادها وطبيعتها ومجالات اهتمامها واللغات التي كتبت بها، وهو ما يسمح للباحث بتحديد دوائر الاهتمام (les centres d’intérêt) ومعرفة الجوانب التي يمكنه البحث فيها مستقبلا، متجاوزا التكرار والخوض في ذات المواضيع التي عولجت من قبل. جدير بنا أن نشير إلى أننا وقفنا من خلال هذا البحث - وبالنظر إلى الأرقام - على مسألة هامة هي ضرورة الاهتمام بالدراسات المونوغرافية، وتجاوزِ البحث في المواضيع العامة التي ترهق الباحث كلما ازداد المجالان التاريخي والجغرافي توسعا. أما منطقة الجلفة وساكنتها فما زالتا تستحقان البحث في تاريخهما بالنظر إلى غناه وطول فترة الاستعمار وكثرة الأحداث التاريخية التي شهدتها المنطقة. نشير في النهاية إلى أننا اقتصرنا في هذا العمل على البحث في البوابة الوطنية للمجلات العلمية باعتبارها أول بوابة تجمع المقالات الوطنية ضمن أرضية واحدة وتقدم خدمة جليلة للباحثين بتجميعها، وهو ما يوفر عليهم - عند البحث - كثيرا من الجهد والوقت. أما أولاد نايل فتم إشراكهم مع الجلفة في هذا البحث باعتبار أعدادهم وتاريخهم دون قصد تفضيلهم أو إقصاء غيرهم بأي حال من الأحوال. Abstract : Djelfa is rich in important archaeological monuments dating back to ancient history and even pre-history, and therefore the travellers took interest in it, and its importance increased especially after being inhabited by Arab tribes, where geography got mixed with foreign customs and traditions, and this was not foreign to those, so the fusion occurred at a rapid pace. Djelfa, by virtue of its location, attracted the attention of many Muslim and European travellers, even before the French colonized Algeria, and after the occupation their writings on this region increased, whether its geography or human inhabitants, or even prominent events witnessed. Issue of the search: If the Algerian Scientific Journal Platform is the official facade of academic writing in Algeria, what is the interest of the articles published in Djelfa and its biggest tribes, "Ouled Nail"? What are the proposals contained in these published articles about these two elements? What are the most important topics that have been treated? How will this technical study draw the parameters of Djelfa's presence in Algerian academic work? Research on Djelfa through the Algerian Scientific Journal Platform will inevitably give us an opportunity to learn about the interests of Algerian researchers in the history of this region and the history of its inhabitants since the opening of this platform, to help those who want to learn about this history, specially about literature related to the travellers, official correspondence, intelligence reports, etc.

الكلمات المفتاحية: الجلفة ; أولاد نايل ; التاريخ ; البوابة الوطنية ; المجلات العلمية ; Ouled Nail ; Djelfa ; History ; Algerian Scientific Journal Platform


هجرة المعمرين غير الفرنسيين إلى الجزائر خلال القرن التاسع عشر Non-French Colonists emigrated to Alegria during the 19th Century

حسنة كمال, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: يهدف هذا البحث إلى إبراز الدوافع الأساسية التي جعلت فرنسا تستعين بعدد هائل من الأوروبيين لتعمير الجزائر، وإبراز دور الهجرة الأوروبية في توطيد أركان الاستعمار الفرنسي في الجزائر خلال القرن التاسع عشر، مع الإشارة إلى الإمكانيات الكبيرة التي سخرتها الإدارة الاستعمارية في الجزائر لتهجير أكبر عدد ممكن من الأوروبيين من مختلف الجنسيات لتدعيم جيش الاحتلال، وبسط السيطرة الفعلية على الجزائر. ساهمت الظروف السياسية والاقتصادية التي كانت تعيشها أغلب الدول الأوروبية خلال القرن التاسع عشر، في تسهيل مهمة فرنسا في بتوجيه عدد هائل من المستوطنين إلى الجزائر، حيث عرفت القارة الأوروبية عموما ثورات متتالية أثرت بشكل كبير على الأوضاع الاقتصادية لبعض الدول الأوروبية، مما جعل الكثير من السكان يفكرون في مغادرة بلدانهم للبحث عن ظروف معيشية أفضل، فاستغلت الإدارة الفرنسية تلك الظروف لتشجيع الهجرة الأوروبية نحو الجزائر، بهدف تجسيد مشروعها في جعل الجزائر فرنسية، والذي لن يتحقق إلا بالقضاء على السكان الأصليين، واستخلافهم بأوروبيين مسيحيين. نشط تيار الهجرة تجاه الجزائر خلال القرن التاسع عشر بدرجات متفاوتة، حيث استقر الآلاف من المهاجرين في مختلف المدن الجزائرية مدعمين بذلك جيش الاحتلال في تأكيد الهيمنة ومجابهة السكان الأصليين، مع إقدام فرنسا على تقديم مساعدات كبيرة للمعمرين، ولقد مرت الهجرة الأوروبية نحو الجزائر خلال القرن التاسع عشر بمراحل مختلفة، فبعدما كانت في البداية حرة، ازداد توافد الأوروبيين من مختلف الجنسيات إلى الجزائر مما جعل الإدارة الاستعمارية تعمل جاهدة على تنظيم عملية الهجرة، لكن نظرا لازدياد عدد المعمرين في الجزائر مع مرور الوقت وجدت الإدارة الاستعمارية في الجزائر صعوبات كبيرة للتحكم في العدد الهائل منهم، خاصة في الغرب الجزائري. Abstract: This article aims to show the principal reasons which make France encouraging Europeans immigrants to settle in Algeria at the beginning of the colonization, and furthermore, to show the role of the European immigration in the reinforcement of the French establishment in Algeria during the 19 century, with the help of the colonial administration which worked hardly to encourage this European immigration in order to occupy Algeria. Both economic and political conditions in Europe during the 19th century, mainly the rebellions and social revolutions in many European countries, had favored the immigration of people seeking more security and stability, and the French colonial administration had taken advantage of this situation to complete the project of sending settlers to Algeria. Many settlers from different nationalities were settled in different region and cities of Algeria in the aim of making the autochthons a minority in their own country and increasing the number of Christians to incarnate the project of “French Algeria”. So, the 19th century witnessed a large arrival of European immigrants to Algeria, and were established in many cities in Algeria, this settlement had resulted of conflicts with autochthons and with the increase of the immigrants, the colonial administration faced many difficulties to manage the big amount of them especially in western Algeria.

الكلمات المفتاحية: المعمرون ; الهجرة ; الأوربيون ; الجزائر ; فرنسا ; settlers ; Immigration ; Europeans ; Alegria ; France


موقعة إبسوس وأثرها علي إمبراطورية الإسكندر الأكبر "دراسة تاريخية" Battle of Epsos And its impact on Alexander's empire "Historical Study"

عوده محمود, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: مات الإسكندر الأكبر عام 323 ق.م. وقد شهدت الفترة التي أعقبت وفاته والتي أمتدت لأكثر من عقدين من الزمن صراعات كثيرة وتطاحنات بين قادته نتيجة أن كل قائد اصبح يفكر في أن يكون هو خليفة للإسكندر وخاصة أن الإسكندر قد مات دون أن يجعل له خليفه علي عرش تلك الإمبراطورية العظيمة، فبدلاً من أن يحافظوا علي هذه الإمبراطورية وينقلوها بسلام إلي ورثه عرشه، دار بين هؤلاء القادة الكثير الخلافات فيما بينهم. فبدأت عقب وفاته بعقد مؤتمر كان الهدف منه تنظيم إدارة الأمبراطورية فأخذ كل قائد ولايه يشرف عليها، ولكن كل قائد أخذه الطمع ليفرض نفوذه علي هذه الولاية ويجعلها ضمن ممتلكاته الخاصة وليس هذا فقط بل ذهب كلٌ منهم يسعي لأن يضم مملكة القائد الآخر، فدار بينهم الكثير من الصراعات للحصول علي أكبر مساحة. وكان من أبرز هذه الصراعات موقعة إبسوس والتي سميت بذلك نسبة إلي منطقة إبسوس في فریجیا الكبري التي دارت رحاها في عام ٣٠١ ق.م والتي تعد من المواقع الهامه التي غيرت خريطة العالم الهيللنستي آنذاك، وقضت علي فكرة إحياء إمبراطورية الإسكندر، وتتمثل إشكالية هذه الفترة في كثرة الصراعات بين القادة والتي اضفت علي هذه الفترة بشيء من الغموض، لذلك تهدف هذه الدراسة في إلقاء الضوء علي إحدى اهم المواقع التي دارت بين هؤلاء القادة، وما ترتب عليها من اوضاع علي خريطة العالم الهلنستي. Abstract: Alexander the Great died in 323 BC. The period following his death, which spanned more than two decades, witnessed many conflicts and rivalries between his leaders as a result of each leader thinking of being a successor to Alexander, especially since Alexander died without making his successor on the throne of that great empire, instead of preserving this empire and transfer it peacefully to his heirs to his throne. There were many disputes between these leaders. After his death, it began to hold a conference whose aim was to organize the administration of the empire, so each leader took a state to supervise it, but every leader was taken by greed to impose his influence on this state and make it within his own property. The struggles to obtain the largest area. and among the most prominent of these conflicts was the site of Ipsos, which was named after the Ipsos region in Greater Phrygia, which took place in the year 301 BC, which is one of the important sites that changed the map of the Hellenistic world at that time, and destroyed the idea of reviving the Alexander The problem with this period is the abundance of conflicts between leaders that added to this period with some ambiguity, so this study aims to shed light on one of the most important sites that took place between these leaders, and the consequent conditions on the map of the Hellenistic world.

الكلمات المفتاحية: موقعة إبسوس ; معركة الملوك ; خلفاء الإسكندر ; بطلميوس الأول ; سليوقس الأول ; The battle of Ipsos ; Battle kings ; the successors of Alexander ; Ptolemy I ; Seleucus I


من أعلام الغرب الجزائري الشيخ سيدي أبي عبد الله محمـد المغوفل الشلفي (828هـ-923هـ) –حياته وآثاره-. Western Algerian pillars, Sheikh Sidi Abi Abdallah Mohamed El-Maghoufal Al-Shalfi (828 AH-923 AH) - Life and Effects-

خليلي بختة, 

الملخص: تتناول هذه الدراسة بين دفتيها جوانب هامة من حياة أحد أعلام التصوف بالغرب الجزائري خلال القرن التاسع الهجري الشيخ سيدي أبي عبد الله محمـد المغوفل الشلفي دفين بطحاء شلف، الزاهد العابد صاحب الكرامات، والذي لا يزال يعاني التهميش في الكتابات التاريخية مقارنة بعلماء عصره رغم الرصيد العلمي الذي تركه المتمثل في أرجوزته، الوثيقة الهامة بعد كتاب صلحاء واد شلف لموسى المغيلي، أرًّخ من خلالها لعلماء عاشوا خلال ثلاث قرون (من 6هـ إلى 9هـ) لم يتناولهم في أيُّ كتاب قبله أو بعده. عملنا من خلال هذا المقال على وضع ترجمة للشيخ أبي عبد الله المغوفل، بجمع شتات ما قيل عنه وما نقلته المصادر والروايات التاريخية، نتعرف في البداية على نسبه ومولده وتكوينه العلمي، ثم نتعرف على موقفه من الحملات العثمانية على تلمسان والصراع مع الزيانيين وعلى رصيده العلمي الذي لا تزال تثرى به المكتبات الوطنية؛ This study covers important aspects of the life of one of the Sufism pillars in the Algerian West during the ninth century AH, Sheikh Sidi Abi Abdallah Mohamed El-Maghoufal Chalfi buried in Tahaa Chlef , the ascetic the worshiper the generous, who continues to be marginalized in historical writings compared to scholars of his time despite the scientific asset left by his Argostah, an important document after the book Salha Wade Chlef by Musa al-Mughaili, through which he chronicled scholars who lived for three centuries (6 AH to 9 AH) Whom he didn't address in any book before or after. Through this article, we have worked on a translation of Sheikh Abi Abdullah Al-Maghoufal by collecting the diaspora of what has been said about him and what has been reported by historical sources and accounts, we first learn about his lineage, birth and scientific composition, then apprehend where he stood during the Ottoman campaigns on Tlemcen and the conflict with the Zayanin.

الكلمات المفتاحية: الأعلام ; التصوف ; واد الشلف ; الكرامات ; الأرجوزة ; pillars ; mysticism ; Oued Chlef ; generousities ; Argosa


أحزاب سياسية جزائرية مغمورة خلال الحقبة الاستعمارية من خلال وثائق الأرشيف الفرنسي1946-1954Little-known Algerian political parties from the colonial era through the French archives 1946-1954

دراوي أمحمد, 

الملخص: الملخص: يتناول المقال جوانب من تاريخ حزبين جزائريين مغمورين، ظهرا في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية 1945-1954 ، هما حزب الوحدة بقيادة الشيخ حسين السليماني والحزب الديمقراطي الإسلامي بقيادة القايد ميسوم. انطلاقا من وثائق الأرشيف الفرنسي نحاول الغوص في حيثيات التأسيس واستقراء إيديولوجية الحزبين من خلال برامجهما وتركيبتهما البشرية، ونعرج على أهم محطات النشاط والدعاية الحزبية ،ومدى تأثيرهما في مجريات الأحداث على الساحة السياسية الجزائرية وموقفهما من السلطات الاستعمارية ومن تيارات الحركة الوطنية ،وماذا كان مصيرهما عند اندلاع الثورة . Abstract: The article looks at the history of two little-known Algerian political parties, emerging during the post-World War II 1945-1954; it’s about the party of Algerian unity of Hocine Slimani and the Algerian democratic party of captain Missoum. From unpublished archival documents, we try to address the most relevant questions about the creation of its parties, their programs and the political activities, propaganda carried out in favor of the rights of Algerians during a crucial period of l history of contemporary Algeria.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الحركة الوطنية؛حزب الوحدة؛الحزب الديمقراطي؛حسين السليماني؛النقيب ميسوم ; Keywords: national movement; union party; the democratic party ;Hocine slimani; capitaine Missoum.


الفرق المساعدة للفيلق الأغسطسي في نوميديا خلال المرحلة السيفيريّة (197م-235م) من خلال النقائش الأثرية Auxiliary troops in Numidia during the severian era (197-235AD)

مجاني عزالدين, 

الملخص: سوف أعرض في هذه الدراسة الأثرية و التاريخية أهمّ الفرق المساعدة للفيلق الأغسطسي والتي إعتمدها الإمبراطور سيبتيميوس سيفيروس(مؤسس المقاطعة النوميدية في 197م) لإستكمال سياسته التّوسّعيّة جنوب المقاطعة النّوميديّة، وهذا بتحقيق أثريّ لكل النقائش التي عثرت في المقاطعة والتي ذكرت هذه الفرق، وهذا العمل هو تفصيل وتدقيق فإضافات لما جاء في دراسات سابقة. بعض هذه الفرق استحدثت خلال هذه الفترة و بعضها الآخر كان موجودا من قبل، وهذا ما سنستعرضه خلال هذه الدراسة حيث أوكلت إليها مهمات عدة حسب مواقع إنتشارها. ويبدو أنّ الإمبراطور سيبتيميوس سيفيروس قد نقل خبرته العسكرية بالمقاطعات المشرقيّة و اعتمد على مجنّدين من هذه المنطقة في هذه الفرق المساعدة. ولقد راعى في ذلك التشابه في المناخ والتضاريس وكذا طبيعة الأهالي ونشاطهم . This article is an archaeological and historical survey about the auxiliary troops of the Augustan legion in Numidia during the reign of the Severian familly ,the province had been founded by Septimius Severus in the year of 197 AD, and a very important project of annexation and military extension was launched as well by the same emperor, and had been finished by his successors. In this study I will display the archaeological evidences of the recruited troops which took part in this project and their despatching sites in the southern of Numidia, this evidences is reduced to the epigraphy that had been discovered in diffrent sites and military camps in this province which provided information about the origins of these troops and their missions and types.

الكلمات المفتاحية: نوميديا؛ الفيلق الأغسطسي؛ الفرق المساعدة، سيبتيميوس سيفيروس؛ الليمس. ; Numidia ; Augustan legion ; auxiliary troops ; Septimius Severus ; limes.


التعريف بمخطوطة ختمية الأنوار المحمدية النبهانية للشيخ عبد القادر بن قارة مصطفى (1862- 1956م) A review in the thesis entitled "KHatmiyate al-Anwar Al- Muhammadiyah Nabhaniyyah" by Sheikh Abdul Qadir bin Mustafa bin Qarah al-Mostaghanemi (1862- 1956م)

بوسلاح فايزة, 

الملخص: تحفل مدينة مستغانم بعدة علماء، لاسيما خلال القرنين 19و20م، برزوا في علوم شتى، ولازالت مدوناتهم اليوم شاهدة عيان على ذلك، تعكس ذهنياتهم وعقلياتهم خلال تلك الفترة. إنّ اهتمامنا بهذه المدونات، وبالخصوص مدونات الشيخ عبد القادر بن مصطفى بن قارة، التي تنم على مدى عبقريته وموسوعيته في فنون العلم المختلفة. واخترنا لهذه الدراسة واحدة من هذه المدونات للتعريف بها والتنويه بأهميتها. Between 19th and 20th centuries, the city of Mostaganem was full of scholars, who emerged in various sciences, and their blogs still witness today, as they reflect their way of thinking during that time. In this respect, our interest is focused on the blogs of Sheikh Abd al-Qadir bin Mustafa bin Qara that show the extent of his genius and his encyclopedia in various arts of science. For this study, we have selected one of these blogs to introduce it and highlight its importance.

الكلمات المفتاحية: مستغانم؛ بن مصطفى قارة؛ العلماء؛ المدونات؛ المخطوطات ; Mostaganem; bin Mustafa bin Qara; scholars; Manuscripts.


الحضور اليهودي بالمغرب الأوسط وانعكاساته الحضارية7- 9ه/13- 16م " يهود الأندلس أنموذجا"The Jewish Presence in the Middle Maghreb and its Civilizational Reflections during 07th-09th H/ 13th-16thAD (The Jews of Andalusia as a Model)

نميش سميرة, 

الملخص: عرفت بلاد المغرب الإسلامي توافد العديد من الأجناس والفئات البشرية المختلفة، ومن بينهم اليهود الذين سكنوا مختلف الحواضر المغربية ومارسوا حياتهم الطبيعة وفق ماتمليه عليهم الشريعة الإسلامية، فأسهموا في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية، الاجتماعية والثقافية؛ فتعددت مواهبهم وتنوعت داخل المجتمع المغربي خاصة يهود الأندلس الذين هاجروا نتيجة الاضطهاد المسيحي بعد سقوط غرناطة آخر معاقل المسلمين، فنزلوا بالمغرب الإسلامي عامة والمغرب الأوسط خاصة. من خلال هذا الموضوع نسعى لدراسة واقع تواجد يهود الأندلس بالمغرب الأوسط بين الواقع الاجتماعي والتنظير الشرعي، كما نبين أهم الآثار والانعكاسات الحضارية والفكرية. The Jews are of many different races and human groups who pilgrimagedto the Islamic Maghreb. They lived ordinarily in various Maghrebi cities as required by the Islamic law, andthey werepolitically, economically, socially, and culturally distinguished thanks to their talents. The Jews of Andalusia particularly migrated because of the Christian persecution especially after the fall of Granada, the last Muslim stronghold at Andalusia. Through this topic, we seek to study the reality of the presence of the Jews of Andalusia in the Middle Maghreb between social reality and legal theory, as well as the most important civilizational reflectionsand intellectual consequences.

الكلمات المفتاحية: اليهود؛ يهود الأندلس؛ المغرب الأوسط؛ المغرب الإسلامي؛ الإنعكاسات الحضارية. ; The Jews; The Jews of Andalusia; The Middle Maghreb; The Islamic Maghreb; the civilizational reflections.


أسس رعاية الأطفال داخل الاسرة والمجتمع في بلاد المغرب القديم The foundations of child care within the family and society in the ancient Maghreb

مضوي زاهية, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: يمثل الطفل الركن الأساسي في أي مجتمع إنساني،حيث يتلقى من أسرته الحب والاهتمام والرعاية منذ ولادته إلى أن يشتد عوده ويصبح قادرا على الاعتناء بنفسه وتحمل مسئوليته حتى يبرز كفرد ناجح داخل أسرته والمجتمع،ومما لاشك فيه أن الطفل في بلاد المغرب القديم مثله مثل أي طفل آخر له وضع خاص في مجتمعه و ذلك لحسب طبيعة منشأه والظروف المحيطة به التي لها دور كبير في تقرير مصيره وتشكيل مسار حياته بما تقتضيه الضرورة الأسرية و القبلية داخل المجتمع المغاربي القديم وذلك عن طريق خضوعه للأعراف وقوانين الأسرة وتطبيقها حتى يساهم في قيام المجتمع وتطوره.،فعد السلاح التي نمت به الحضارة المغاربية القديمة خاصة أن الأحوال الاقتصادية في المنطقة تقتضي بالضرورة أن يكون هنالك عدد كبير من الأبناء الأقوياء، لذا كان مستحب عند الأسر إنجاب الذكور وكان من يحظى بذلك يتقلد مكانة مرموقة وبارزة داخل القبيلة والمجتمع بل يخول له ذلك أن يتزعم العشيرة خاصة وان تمتع أبناءه بالصحة والقوة والذكاء ،لكن ذلك لا يعني إقصاء الفتاة من دائرة الاهتمام فهي كذلك تمثل لوالدها دخل اقتصادي خاصة أن بلغت سن الزواج كما لها مهاما كثيرة وواجبات تقوم بها في سبيل أسرتها فقد اعتمد عليها في مختلف المجالات من زراعة وصيد ورعي والقيام بالواجبات المنزلية من طبخ وغزل ونسيج ولا ننسى دورها الديني.Abstract: The child represents the main pillar in any human society, as he receives from his family love, attention and care from his birth until his return intensifies and becomes able to take care of himself and assume his responsibility until he emerges as a successful individual within his family and society, and there is no doubt that the child in the countries of the ancient Maghreb is the same as any child Another one has a special status in his society due to the nature of his origin and the circumstances surrounding him that have a major role in determining his fate and shaping the course of his life as required by family and tribal necessity within the ancient Maghreb society, by submitting to family norms and laws and applying them in order to contribute to the establishment and development of society, The count is the weapon with which the ancient Maghreb civilization grew, especially since the economic conditions in the region necessarily require that there be a large number of strong children, so it was desirable for families to have males. it was desirable for males to have children over females, but that does not mean excluding the girl.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الاطفال؛ المغرب القديم؛ الاسرة؛ التبني؛ التضحية. ; Keywords: children; the ancient Maghreb; family; adoption; sacrifice


صور الغلو والتطرف في الدولة العبيدية ودور العلماء في التصدي لها.Imges of Hyperbole and extremism in the oubaidi state and the role of scholars in addressing it.

بوخلوة حسين, 

الملخص: لقد نهى الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز عن الغلو والتطرف في الدين,كما نهى المحظور ,فظهرت عدة أفكار غريبة عن الإسلام,ومن تلك الأفكار التشيع المغالي في آل البيت وبخاصة في علي ابن أبي طالب وبنوه,فنشأت بذلك عدة فرق جانبت الصواب’ومن هذه الفرق,فرقة الإسماعيلية . ونتيجة التضييق على هذه الفرق في المشرق الإسلامي فقد وجدت الملاذ الآمن في الغرب الإسلامي,فانتشرت عن طريق الدعوة أحيانا وبالسيف والقتال أحيانا أخرى,لكن هذه الدعوة وجدت بيئة مغربية متشبعة بمذهب أهل السنة والجماعة ,فما كان منها إلا التعويل على الإكراه والإرهاب وسفك الدماء. من تلك العقائد الغريبة القول بعصمة الأئمة وسب الصحابة الكرام ومنع صلاة التراويح في رمضان,وتكفير المسلمين المخالفين لهم. لم يقبل علماء الإسلام بهذه العقائد الفاسدة فقاوموها بشتى الطرق,المقاطعة والتدريس والتأليف والمناظرة ,ودفعوا مقابل ذلك أثمانا باهظة وصلت في كثير من المناسبات إلى القتل,ورغم ذلك فقد كللت جهودهم بالنجاح وأزاح الله عز وجل ظلمة السيطرة العبيدية وأزيلت عقائدهم الفاسدة. Abstract: God the almighty in his holly book the quran forbids extremism, and his messenger muhamed )pbuh) forbids too in his sunnah.and inspite of this,some muslims have gone to extremism in their religion .so,it appeared lot of strange ideas in islam and among these is the radical shiitism in the household and then emerged a lot of sects and groups. among them the ismaili branch but its work has limited in the east, and it found its secured refuge in the islamic maghreb, where it sometimes spread its ideas and its calls. And some times this group used the sword.but this daawa found a healthy environment with the group of sunnah, eventually it uses different ways to impose it self either with call, with killing. Among these strange ideas ,the ismaili believe that each imam has the light of god ,they inscult the sahaba ,and they prevent praying tarawih in ramadhan ,and atonement to muslims who were apposing to theme. Muslim scholars did not exept with theses corrupt beliefs. so, they fought it with boycotting, the teaching,the writing of publication. in general, they paid too much and some of them were killed, however their efforts worked, and god removed the darkness of the ubaidi control and corrupt beliefs.

الكلمات المفتاحية: التشيع ; الإسماعيلية ; عبيد الله المهدي ; القتل ; المناظرة. ; shiism ; al-ismailia ; obaidullah-almahdi ; murder ; the debate.


عمار عيماش ودوره الإعلامي في الحركة الوطنية الجزائرية ( 1931- 1937 ) Imache Amar and his media role in the Algerian national movement (1931-1937)

صفوان مهدي,  دهاش الصادق, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: ييعتبر عمار عيماش من الشخصيات البارزة في الحركة الوطنية الجزائرية، فقد ظهر في الفريق القيادي لنجم شمال إفريقيا بفرنسا سنة 1933م، كأمين عام للحزب و رئيس تحرير لجريدته " الأمة "، و لعب في الفترة التي شغل فيها هذا المنصب دورا إعلاميا بارزا، سواء في التجمعات الإعلامية للحزب، والتي عرف فيها كخطيب مفوه، أو من خلال إدارته وتحريره لجريدة الأمة الخاصة به، وكتابته لمقالات عديدة بها، وساهمت كتاباته بشكل كبير في توعية الشعب الجزائري من أجل دعم قضيته العادلة، والتعريف بالقضية الجزائرية على مستوى الرأي العام الفرنسي، الأوروبي و العالمي. Abstract: Imache Amar is one of the prominent figures in the Algerian national movement, and he was one of the leaders of the North African star in France during the year 1933, as the party's general secretary and editor-in-chief of the newspaper "The El-ouma ". He had an important media role in the party's media gatherings, in which he was known as an outspoken orator, or through managing and editing the El-ouma newspaper.The many articles he wrote contributed to raising the awareness of the Algerian people and introducing the Algerian cause to French, European and international public opinion.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: عمار عيماش؛ الدور الإعلامي؛ الحركة الوطنية ؛ جريدة الأمة؛ نجم شمال إفريقيا. ; Keywords: Imache Amar; the media role; national movement ; the nation newspaper; north African star.


ثورة ابن الشريف الدرقاوي في بايلك الغرب 1805-1813م Ibn al-Sharif al-Darqawi revolt in West Baylak 1805-1813

بوجلال قدور, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: إنّ الحكّام العثمانيون لم يتركوا وسيلة إلاّ واتّبعوها للوصول إلى هدفهم وهو المحافظة على استقرار حكمهم بإيالة الجزائر، فبداية من النصف الثاني من القرن الثامن عشر الميلادي كانت السمة الرئيسية التي طبعت سياستهم هي العنف، ومحاولة السيطرة الفعلية على البلاد بالقضاء على أيّ خطر يهدّد مصالحهم في الحصول على النفوذ والموارد المالية، الأمر الذي ولَّد صراعًا حادًّا بين الحاكم والمحكوم ونشر الفوضى وعدم الاستقرار بالبلاد. كما أنّ الإجراءات العقابية التي اتّخذتها السلطة ضدّ العلماء والمرابطين وشيوخ الطرق والزوايا على السواء انعكس سلبًا على علاقة العلماء والمرابطين من جهة أخرى مع السلطة، وكان كلّ عمل تأديبي له عواقبه الوخيمة على استمرار العلاقة بين الطرفين، بل أدّت إلى اتّساع الهوة وتعميق الفجوة بين الطرفين في ظلّ تنامي نفوذ المرابطين وشيوخ الزوايا ، ولم تكن السلطة الروحية تملك إلاّ خيار المواجهة والتصدّي. وسنحاول فيما يوالينا من صفحات الإحاطة بالمواقف المعادية التي تبنتها الزعامات الدينية من سياسة الحكام الداخلية وتبيانها، خاصة وأنها وصلت إلى حدّ القطيعة مع مطلع القرن 13هـ/19م، بل وصلت إلى درجة الثورة ضدّ النظام العثماني بعد تزعم شيوخ الطرق الصوفية والزوايا لها، والتي مثّلت تهديدا للوجود العثماني بسبب اتّساع رقعتها وتنظيمها، باعتبارها ثورات شعبية مدعومة بقوة روحية ومادية، وقد اختلفت هذه الثورات في غايتها وأساليبها ومن أخطرها الدرقاوية، حيث شملت رقعة واسعة امتدّت شرقا وغربا، استمرّت لعدّة سنوات مهدّدة الوجود العثماني. الكلمات المفتاحية: ابن الشريف الدرقاوي؛ إيالة الجزائر؛ الدرقاوية؛ بايلك الغرب؛ ثورة. Abstract: The Ottoman rulers did not leave a means but they followed it to reach their goal, which is to maintain the stability of their rule by governing Algeria. Starting from the second half of the eighteenth century AD, the main feature that characterized their policy was violence, and the attempt to effectively control the country by eliminating any danger threatening their interests in obtaining Over power and financial resources, which generated an intense conflict between the ruler and the ruled and spread chaos and instability in the country. In addition, the punitive measures taken by the authority against the scholars, the marabout, the sheikhs of the roads and the zawiyas alike, reflected negatively on the relationship of the scholars and the marabout on the other hand with the authority, Under the growing influence of the Almoravids and the sheikhs of the zawiya, the spiritual authority only had the option confront. In the following pages, we will try to capture and clarify the hostile positions adopted by the religious leaders from the policy of the internal rulers, especially as they reached the point of estrangement at the beginning of the 13th century AH / 19AD, and even reached the point of revolution against the Ottoman regime. and these revolutions differed in their purpose and methods, and among the most dangerous of them is the Dergawi, as they included a wide area that extended east and west, which lasted for several years threatening the Ottoman presence. Keywords: Ibn al-Sharif al-Darqawi; Eyalat Algeria; Darkaouia; Baylak West; Revolution.

الكلمات المفتاحية: ابن الشريف الدرقاوي؛ إيالة الجزائر؛ الدرقاوية؛ بايلك الغرب؛ ثورة. ; Ibn al-Sharif al-Darqawi; Eyalat Algeria; Darkaouia; Baylak West; Revolution.


أثر التوسع العمراني على المواقع الأثرية من خلال محاضر الضبطية القضائية للدرك الوطني The impact of urban expansion on archeological sites through the judiciary police record

لعريبي مجاهد,  بويحياوي عز الدين, 

الملخص: شرعت السلطات العمومية بالجزائر خلال العشرية الأخيرة في إنجاز مشاريع عمرانية، كما أدى ارتفاع القدرة الشرائية وما رافقها من تسهيلات في منح الأوعية العقارية في توسع عمراني غير مدروس. ساهمت تلك المشاريع، بالرغم مما حققته من إيجابيات على صعيد التنمية، في التأثير السلبي على حالة المواقع الأثرية. من هذا المنطلق تهدف هذه المقالة إلى تشريح ظاهرة التعدي على الممتلكات الثقافية العقارية من خلال محاضر الدرك الوطني. باعتبار أن البحث يتمحور في جزء كبير منه حول مخالفات قانونية، فقد ركزت على التعريف القانوني للمصطلحات، كما تناولت أيضا وفق منهج إحصائي وتحليلي القضايا المسجلة حسب المناطق والفترات التاريخية التي تنتمي إليها المواقع الأثرية، أسباب وطبيعة الأشخاص المعتدين، درجة الضرر وصنف الحماية القانونية المطبقة. من خلال البحث سجلنا استفحال المساس بالممتلكات الثقافية العقارية بالجزائر بفعل متطلبات التنمية. إن الحل المقترح يكمن في تطبيق مخططات التوجيه العمراني التي أقرها المشرع الجزائري على غرار المخطط التوجيهي لحماية المناطق الأثرية والتاريخية 2007، وكذا الاستفادة من تجارب الدول التي نجحت في المزاوجة بين معضلتي التنمية والحفاظ على التراث الثقافي The Algerian authorities initiated accomplishment of urban projects. The increase of purchasing power and accompanying facilities in granting of building estates led to expansion of urbanization in ill-considered manner. These projects have certainly contributed in development but had negative impact on the state of estate archeological sites. From this standpoint, this article aims at disserting the phenomenon of encroachment on cultural property in Algeria through the records of judiciary police. Considering that the project focuses greatly on the legal violations in accordance with legislations, I focused on the legal definition of terms, I also dealt with, according to statistical and analytical approaches, the cases registered according to the regions and historical periods to which the archeological sites, causes of aggressors, degree of damage and class of legal protection. Through this project, we have recorded the exacerbation of prejudice to the real estate cultural heritage, because of the development requirements in light of financial recovery. The suggested solution lies in the application of urban orientations along with lines of the master plan for the protection of archeological and historical areas. It also benefits from the experiences of countries that have succeeded in combining the two dilemmas of development and preservation of cultural heritage.

الكلمات المفتاحية: urban projects ; state ; development ; judiciary police ; التوسع العمراني ; الحماية ; المساس بالتراث ; الشرطة القضائية


قيمة التربية والتعليم في فكر مالك بن نبي ودوره العلمي في فرنسا 1931/ 1956 The value of education in the thought of Malik Bennabi and his scientific role in France 1931/1956

المهدي هجالة خيرة,  دهاش الصادق, 

الملخص: يعالج البحث أهمية التربية والتعليم في فكر مالك بن نبي، باعتبارهما بعدين أساسين في عملية تنشئة الإنسان الذي يعد كمحور أساسي لبناء الحضارة، ويبرز دور مالك بن نبي العلمي فترة وجوده بفرنسا، منذ أن كان طالبا بباريس1931 إلى غاية هجرته1956 نحو مصر، ومن خلال هذه الفترة تم التعرف على أهم النشاطات التي قام بها بغية التوجيه، وترقية الوعي وتربية الانسان، وتزويده بقيم فكرية، وعلمية، وخلقية، محاربا في ذلك الجهل، وداعيا للعمل. وغايتنا من هذا البحث هو الوقوف على حقيقة النشاط و الممارسة الفعلية لـــــــ"مالك بن نبي"، والتعرف على أهم منطلقاته وأفكاره وغاياته ،وذلك بعرض بعض نظراته في مسألة التربية والتعليم، ومجهوداته، وانتاجاته الفكرية بفرنسا، معتمدين في ذلك على المنهج التاريخي الوصفي والمنهج التحليلي. وتم التوصل على أن التفكير العلمي الصحيح، والسلوك الأخلاقي الملتزم بقيم المجتمع ومعتقداته هو الذي يبني الحضارة، ويخلق شخصية إنسانية تساهم في بناء دولة متقدمة متحضرة. The research deals with the importance of education in the thought of Malik ben Nabi, as they are two basic dimensions in the process of raising people, which is a fundamental axis for building civilization, and it highlights scientific role of Malik ben Nabi during his stay in France from 1931Since he was a student in Paris to 1956 emigration to Egypt, and through this period the most important activities that he undertook were identified. With it in order to guide, promote awareness and educate man, and provide him with intellectual, scientific and moral values, fighting that ignorance and calling for action. By presenting some of his views on the issue of education, his efforts, and his intellectual productions in France, relying on the historical descriptive and the analytical method. It was concluded that correct scientific thinking and ethical behavior committed to the values and beliefs of society is what builds civilization and creates a human personality that contributes to building a civilized advanced country

الكلمات المفتاحية: التربية والتعليم؛ مالك بن نبي؛ الانسان؛ الحضارة؛ فرنسا. ; : Education; Malik ben Nabi ; The human ; Civilization ;France.


الحداثة والوعي التاريخي في فكر عبد الله العروي Modernity and historical awareness in the thought of Abdullah Laroui

كرطالي نور الدين, 

الملخص: تمثل مشاريع الفكر العربي لحظة متميزة في سياق الثقافة العربية الراهنة، و يعتبر مشروع عبد الله العروي جهدا فكريا غنيا من الناحية النظرية وكذا تماسكه المنهجي، وهو ما جعله أحد أكبر الفلاسفة الذين كانت لهم قدرة الخوض في أعقد و أصعب الإشكاليات التي خاضها الفكر العربي الإسلامي المعاصر، عمل العروي منذ أن كتب مؤلفه المهم ’’الإيديولوجيا العربية المعاصرة’’، على اعادة النظر في التأمل الفلسفي و طرقه و مناهجه المتبعة .لهذا دشنت كتابات هذا المفكر عهدا جديدا في الفكر العربي المعاصر لما قدمته من معالم وإرهاصات أنبئت بميلاد مشروع ثقافي مختلف يتأسس على اختيارات فكرية وفلسفية واضحة تتوخى مساعدة المجتمعات العربية على تمثل أسس الحداثة واستيعاب أصول المعاصرة استنادا إلى وعي تاريخي منفتح تتجاوب فيه أسئلة الواقع مع معطيات التاريخ The projects of Arab thought represent a distinct moment in the context of the current Arab culture, and Abdullah Al-Arwi’s project is considered a rich intellectual effort in theory as well as its methodological coherence, which made him one of the greatest philosophers who had the ability to delve into the most complex and difficult problems faced by contemporary Arab Islamic thought,to reconsider the philosophical reflection, and its used methods This is why the writings of this thinker ushered in a new era in contemporary Arab thought due to the milestones and evidences they presented that foretells the birth of a different cultural project based on clear intellectual and philosophical choices that aim to help Arab societies represent the foundations of modernity and absorb the origins of contemporary Based on an open historical awareness in which the questions of reality respond to the facts of history.

الكلمات المفتاحية: عبد الله العروي؛ الفكر العربي؛ الحداثة؛ الوعي التاريخي؛ الايديولوجيا ; Abdullah Al-Arawi; Arab thought; Modernity; Historical awareness; Ideology


الدور الاقتصادي للمرأة في بلاد المغرب القديم The economic role of women in the ancient Maghreb

توريرت مصطفى,  ماضوي زاهية, 

الملخص: لم يقتصر دور ومهام المرأة في بلاد المغرب القديم على الإنجاب وتكوين الأسرة، بل تعدى ذلك إن شاركت الرجل في مختلف المهام التي كانت حكرا عليه من صيد ورعي وزراعة وحتى التجارة فيما بعد، مما خول لها مكانة إن لم نقل أعلى مرتبة من الرجل ذاته نظرا للمجهودات التي تقوم بها، حتى أنها اعتبرت هي التي أوجدت عدة حرف وأنشطة. كما برزت قوتها ودهائها حين أصبحت هي المسيطرة على اقتصاد الأسرة والمروجة له داخل المجتمع بعد أن أصبحت تمتلك الأراضي والثروات التي مكنتها من البروز كطرف فاعل في الحياة اليومية للمجتمع، أما عن ممارستها للصناعة فهي لا تقل أهمية عن باقي المجالات الأخرى وبرعت فيها، كما استطاعت أن تتعلم حرف متنوعة وكل هذا جعل لها مدخول كافي تقتات منه وأسرتها، وما لبثت أن طورته بمساعدة شريكها في ذلك فغزت الاسواق وأصبحت تدير عدة اعمال كانت حكرا على الطبقة الأدنى، بل برعت فيه فأصبحت تلك الحرفة لا يمارسها غيرها، ومن هذا المنطلق سيعالج هذا المقال مختلف اسهامات المرأة المغاربية خلال الفترة القديمة في المجال الاقتصادي من خلال مصادر ذات دلالة. The role and tasks of women in the ancient Maghreb are not limited to reproduction and family formation, but rather to the participation of men in the various tasks reserved for them, such as hunting, herding, farming and even trade later. Its power and subtlety also emerged when it came to dominate and promote the family economy within society as it acquired the land and wealth that enabled it to emerge as an actor in the daily life of society. As for its practice of industry, it is no less important than other areas and has contributed to it. all of which has made her sufficiently well versed in him and her family. As she developed it with her partner's help, she invaded markets and ran several businesses that were the exclusive preserve of the lower class. It is in this spirit that this article will address the various contributions of Maghreb women during the old period in the economic sphere through significant sources.

الكلمات المفتاحية: المرأة ; النشاط الاقتصادي ; الفترة القديمة ; بلاد المغرب القديم ; woman ; The economic activity ; The ancient period ; The ancient Maghreb


اكتشاف أضرحة جنائزية جديدة بمنطقة زاوية ولاية تيسمسيلت ( دراسة ميدانية توثيقية). Discovering new funerary monuments in the Zawyah of Tissemsilt State (documentary field study).

لورتان بختي,  خاتمي مصطفى, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: نُفذ مشروع زاوية الأثري لتقييم ودراسة الموقع الأثري المعروف بضريح سيدي إسماعيل منطقة زاوية بلدية تيسمسيلت، اعتمد المشروع أولا، على إجراء جولة ميدانية استطلاعية بعدة نقاط من الموقع لغرض التحقق من المراحل الزمنية التي شهدت نشاطا إنسانياً بالموقع ونوعية الأضرحة والغرض من إنشائها وعلاقة كله بالمحيط الأثري والجغرافي بالمنطقة، وثانياً عمل تنفيذ مسح أثري بالمناطق القريبة على مرتفع صخري يشغل قبور منقورة باتجاه الشرق. يعد هذا الاكتشاف من الاكتشافات المهمة لمدينة تيسمسيلت إلى الفترة الرومانية المتأخرة ربما من القرن الخامس والسادس الميلاديين بسبب الشواهد والأدلة الني ننج عنها معطيات جديدة لعل من أهمها معرفة السيرورة التاريخية لمنطقة الونشريس والتي عرفت مملكة مورية بشهادة أحد المؤرخين. Abstract: Zawiah archaeological project was implemented to evaluate and study the archaeological site known as the (Sidi Ismail Mausoleum) in the Zawiyah municipality of Tissemsilt region. First, the project relied on conducting an exploratory field tour at several points from the site for the purpose of verifying the time stages that witnessed human activity at the site, the quality of the shrines, the purpose of their establishment, and their relationship with the archaeological and geographical surroundings Secondly, the work of carrying out an archaeological survey in the nearby regions on a rocky elevation occupying graves excavated towards the east. This discovery is one of the important discoveries of the city of Tissemsilt until the late Roman period, perhaps from the fifth and sixth centuries AD, due to the evidence and evidence that we give new data, perhaps the most important of which is knowledge of the process. According to the testimony of a historian, the historical area of ouarsenis, which was known to the Maures kingdom

الكلمات المفتاحية: الأضرحة الجنائزية ; الزاوية ; القبور ; الفخار ; ماستينغاس ; Funerary monuments ; Zawiah ; Graves ; Pottery ; Mastengas


"الوظائف التعليمية للمساجد السلطانية بتلمسان خلال العهد الزياني- الجامع الأعظم نموذجا-" Title -"The educational functions of the Royal Mosques of Tlemcen during the Zayani era - the Great Mosque as a model "

بكوش فافة, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: تهدف هذه الدراسة إلى تقديم قراءة بسيطة حول المساجد السلطانية بتلمسان خلال العهد الزياني، وهي تلك المساجد التي قام بإنشائها الحكام والسلاطين كجزء من عملهم الوظيفي لخدمة المجتمع، أين شكلت محور اهتمام السلطة السياسية بتلمسان، من خلال إيلائها عناية خاصة بهذه المؤسسة بالدأب على تشيدها وترميم ما اندثر منها، بل والحرص على الإشراف المباشر على التعليم بها باختيار من يتصدر حلقات التدريس من علماء كبار ذوي كفاءة علمية في مختلف دروب المعرفة، فشكلّت نتيجة ذلك احدى أهم المؤسسات التعليمية بتلمسان التي ساهمت في ازدهار الحركة العلمية وتطوير العلوم وتخريج العلماء خلال العهد الزياني. Abstract: This study aims to provide a simple reading about the Sultanate mosques in Tlemcen during the Zayani era, which are those mosques that were established by rulers and sultans as part of their functional work to serve the community, where they formed the focus of attention of the political authority in Tlemcen, by giving special attention to this institution such as the perseverance in constructing and restoring what It ceased to exist, and even the keenness to directly supervise education in it by choosing those who lead the teaching seminars from senior scientists with scientific competence in various paths of knowledge, and as a result, it formed one of the most important educational institutions in Tlemcen that contributed to the prosperity of the scientific movement, the development of science, and the graduation of scientists during the Zayani era.

الكلمات المفتاحية: المساجد؛ السلطة السياسية؛ التعليم؛ تلمسان؛ العهد الزياني. Keywords: Mosques; Political power; Education; Tlemcen; The Zayani era.


العقود والمعاملات الأندلسية من خلال وثائق وسجلات ابن العطار Andalusian contracts and transactions through the documents and records of Ibn Al-Attar

بعكاك نورالدين, 

الملخص: الملخص: إن التعامل مع الوثائق والسجلات الفقهية و القضائية كشكل من أشكال التاريخ أصبح أمرا تفرضه ضرورة البحث التاريخي،وباعتبار الفقه الإسلامي أحد أهم مصادر التاريخ التي حفظت لنا مختلف أنواع المعاملات،فهو بمثابة مادة علمية دسمة توثق لمختلف الأحداث المسجلة ضمن عقود وسجلات للفقهاء والقضاة،والتي ضمَّنوها شروطا تحفظ حقوق الأفراد يرجع إليها في حالة التنازع لاسيما في المعاملات الاجتماعية والاقتصادية منها،فهي تلقي الضوء على دقائق المعاملات الحياتية خاصة وأن مؤلفيها عايشوا تلك الأحداث وكانوا هم القضاة والمفتين فيها.ولعل أهم كتب الوثائق الأندلسية ذات الطابع الفقهي المؤلفة في هذا المجال نجد " كتاب الوثائق والسجلات لابن العطار" الذي ألفه صاحبه خلال القرن الرابع هجري وحاول من خلاله أن يؤرخ لفترة في غاية الأهمية من عمر الدولة الأندلسية ألا وهي فترة الخلافة وبالتالي يعطينا نظرة على طبيعة العقود المبرمة في تلك الفترة،ومعرفة مدى نسبة الزخم في المعاملات آنذاك. تهدف هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على كتاب الوثائق والسجلات لابن العطار،وذلك بالتعرف على مؤلفه وكذا ماهية علم الوثائق،ومحاولة الكشف عن طبيعة المعاملات الاجتماعية والاقتصادية السائدة في المجتمع الأندلسي آنذاك،وبالتالي إدراك مدى قدرة الفقهاء والقضاة على ضبطها،وكذلك إحصاء أهم العقود وتصنيفها حسب مجالات إبرامها. Abstract: Dealing with jurisprudential and judicial documents and records as a form of history has become a matter imposed by the necessity of historical research, as it sheds light on life transactions, especially since their authors lived through those events and were the judges and muftis in them. Perhaps the most important books of Andalusian documents composed in this field are the Book of Documents and Records. Ibn Al-Attar, "in which he tried to date a very important period of the life of the Andalusian state, namely the period of the caliphate, and thus gives us an insight into the nature of the contracts concluded in that period, and to know the extent of the momentum in transactions in that period." This study aims to shed light on the book of documents and records by Ibn al-Attar, by identifying its author as well as what the science of documents is, and trying to uncover the nature of the social and economic transactions prevailing in Andalusian society at the time, and thus realizing the extent of the ability of jurists and judges to control them, as well as counting the most important contracts and classifying them according to Areas of its conclusion

الكلمات المفتاحية: الأندلس؛ علم الوثائق؛كتاب الوثائق والسجلات؛ابن العطار؛العقود. ; Andalus; Document Science; Book of Documents and Records; Ibn Al-Attar; Contracts.


مساهمىة "التّقاريظ" و"الرسائل" في كتابة تاريخ الجزائر خلال العهد العثماني . Contribution of "extolment" and "letters" in writings the Algerian History during the Ottoman period

مصطفى عتيقة, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: لقد تداولت العديد من الأعمال الاجتماعية،السياسية والاقتصادية تاريخ الجزائر خلال العهد العثماني،لكن الحياة الثقافية ظلّت مغمورة ولم تلق كفايتها من الدّراسة رغم أنّ الجزائر شهدت خلال ذلك العهد حركية علمية بنيت على عدّة مؤسسات ثقافية على رأسها المسجد،الزاوية،والكتاب. تسعى هذه الدّراسة إلى التعريف بالتراث الأدبي الجزائري خلال العهد العثماني،وترصد ملامح الظاهرة الأدبية خلال تلك المرحلة. إذ تفرض كل من "التقاريظ" و"الرسائل" مزيدا من الدّراسة والاهتمام كونهما عامل أساسي في الحياة الثقافية في الجزائر خلال العهد العثماني. Abstract: A number of works have dealt with the socio political and economic history of Algeria under the Ottoman protectorate; yet the intellectual and cultural life of this period remains poorly explored. Although Algerian during this period had seen a scientific movement which was based on many cultural edifices starting from Mosque ,Zaouia and Kottab. This study aims to represent the Algerian literary during the Ottoman period; the study highlights the characteristics of the literature that existed during the Ottoman era. The extolment and collection of letters hand written suppose more studies and interest for being an essential factor in cultural life in Algeria under the period Ottoman.

الكلمات المفتاحية: الجزائر ; الأدب ; العهد العثماني ; التقريظ ; الرسائل ; الثقافة ; Algerian ; Literature ; Ottoman era ; extolment ; letters ; cultural


الإجازة العلمية لعلماء المغرب الأوسط من خلال كتاب نيل الابتهاج بتطريز الديباج لأحمد بابا التنبكتي ـ The middle west scholars’ scientific license through the book of “Obtain rejoicing through embroidering brocade” To AHMAD BABA TONBOKTI

بلخير عبد الرحمن,  بوشقيف محمد, 

الملخص: يعد كتاب نيل الابتهاج لأحمد بابا التنبكتي من أهم المصادر التاريخية التي وثقت الحياة الثقافية والعلمية بالمغرب الإسلامي، حيث ترجم لعلماء وأعلام شتى في مختلف التخصصات والحقول المعرفية من جهات وحواضر مختلفة، كان لهم أثر بالغ في نشر العلوم والمعارف والمساهمة في الارتقاء بها وتطويرها، باذلين جهودهم ومكرسين حياتهم من أجل إرساء دعائم الحضارة الإسلامية بمختلف مقوماتها المادية والمعنوية. ومن خلال هذا الكتاب النفيس سنحاول تسليط الضوء على جزئية هامة في مجال التعليم، ألا وهي الإجازة العلمية، والتي عرفها المسلمون في العصر الوسيط، إذ أضحت رمزا للعلم ونظاما هاما وأساسيا في التعليم. The book of Obtain rejoicing is considered one of the main historical sources that documented the intellectual and the scientific life in the Islamic MAGHRIB. This translated to various scientists of different specialties, knowledge fields and distinguished insights. Those scholars had crucial contribution in spreading and evolving knowledge and science, that was through their indefinite efforts and sacrifices for the sake of rising the Islamic Civilization with its spiritual and concrete roots. Due to this precious book, we are going to focus on such an important part in the field of teaching, which is the scientific leave as defined by Muslims during the middle age. It was the main symbol of science and such an important system in the instructional process.

الكلمات المفتاحية: الإجازة العلمية ; المغرب الأوسط ; كتاب نيل الابتهاج ; التنبكتي


مجالات استغلال الحيوانات في مقاطعتي إفريقيا البروقنصلية ونوميديا من خلال الفسيفساء Areas of animal exploitation in the provinces of Africa Proconsular and Numidia through the mosaic

مسعي محمد فوزية,  بليل محمد, 

الملخص: تعد أفريقيا البروقنصلية ونوميديا من أكثر المناطق ثراء بالحيوانات في العالم القديم، تدخلت هذه الأخيرة بشكل كبير في حياته اليومية فصورها على العديد من المصادر الاثرية لا سيما تبليطات الفسيفساء التي زخرفت بها جدران، وأرضيات المنشآت العمرانية الضرورية وجدت آثارها في مرافق المدن الرومانية بأفريقيا البروقنصلية ونوميديا. فقد شكلت الحيوانات عنصرا أساسيا في الحياة اليومية، فاصطاد البعض منها في كمرحلة اولى بهدف توفير الغذاء اللازم، بالإضافة إلى ذلك اهتم برعي قطعانه، وبمرور الوقت تزايد الطلب عنها، وأدرجت في التجارة النشطة بين روما والمقاطعتين، ليتوسع مجال استخدامها أكثر في الفترة الرومانية وأصبح صيدها نشاطا ممتعا يتم من خلاله إلقاء القبض على الحيوانات حية، وتوجيهها لعرضها في الالعاب المنظمة في المدرجات، والمسارح، لتسلية الجماهير في مقاطعتي إفريقيا البروقنصلية ونوميديا. Abstract: Proconsular Africa and Numidia are among the richest areas in the ancient world with animals. The latter interfered greatly in his daily life and depicted them on many archaeological sources, especially the mosaic slabs with which walls were decorated, and the floors of the necessary urban facilities were found in the facilities of Roman cities in Proconsular Africa and Numidia. Animals formed an essential element in daily life, so some of them hunted in a first stage with the aim of providing the necessary food. In addition, he took care of herding herds, and with the passage of time the demand for them increased, and they were included in the active trade between Rome and the two provinces, to expand their use more in the Roman period and became hunting. A fun activity in which animals are caught alive, and directed to display in the games organized in the amphitheaters, and theatres, to the amusement of masses in the provinces of Proconsular Africa and Numidia.

الكلمات المفتاحية: الحيوانات؛ البروقنصلية؛ نوميديا؛ الرومان؛ الفسيفساء. ; the animals; Proconsular; Numidia; Roman; Mosaic .


رعاية الطفولة في العصر الإسلامي الوسيط the childhood care in the medieval Islamic era

محمد عليلي, 

الملخص: الملخص: يتناول هذا البحث موضوع رعاية الطفولة في العصر الإسلامي الوسيط، وقد تناولته النصوص الشرعية(القرآن الكريم والسنة النبوية) بمجموعة من الأحكام والوصايا التربوية والاجتماعية، كما حظي بعناية المؤلفات الفقهية والطبية التي تناولته في ذلك العصر، في إطار إرشادات وقواعد صحية وتربوية سعت إلى توفير الظروف المناسبة لتربية الأطفال تربية سليمة تحقق لهم النمو الجسماني والنفسي السليمين، وتتعلق هذه الإرشادات والقواعد في أشكال اللعب وأهدافه وفي مناهج وطرق التعليم التي ينبغي على الطفل أن يتلقاها، حيث يكون للقرآن الكريم القسط الأوفر من التعليم المبكر. وتلقت فئة الأطفال اليتامى كذلك اهتماما كبيرا وعناية خاصة اعتبارا لظروفها الاجتماعية، ويتعلق الأمر بالتكفل باحتياجاتها المادية والمعنوية حتى تندمج في المجتمع بشكل يجعلها تتجاوز مرارة اليتم. الكلمات المفتاحية: الطفولة، العصر الإسلامي الوسيط، النصوص الشرعية ، القواعد الصحية والتربوية ، تربية الأطفال، مناهج وطرق التعليم، الأطفال اليتامى ABSTRACT This research deals with the topic of childhood care in the medieval Islamic era, and the legal texts (the Noble Qur’an and the Sunnah of the Prophet) dealt with a set of educational and social rulings and wills. The occasion to raise children properly is to achieve sound physical and psychological development for them. These guidelines and rules relate to the forms of play and its goals and to the curricula and methods of education that a child should receive, as the Holy Qur’an has the bulk of early education. The category of orphaned children also received great attention and special care in view of its social conditions, and it is about ensuring its material and moral needs in order to integrate into society in a way that makes it exceed the bitterness of the orphan.

الكلمات المفتاحية: childhood ; the medieval islamic era ; legal texts ; health and educational rules ; child rearing ; curricula and methods of education ; orphaned children


الدراسة الأثرية للمخطوطات من خلال مقاربة منهجية بين علم المخطوط او الكوديكولوجيا و علم الآثارA systematic approach between codicology or manuscript science and archeology in the archaeological study of manuscripts

شيخي محمد عبد الجليل,  فيسة محمد رابح, 

الملخص: الملخص: تعتبر المخطوطات من الكنوز العتيقة، فهي أوعية علمية بالغة الأهمية في معرفة ماضي وحضارة الإنسانية، فكان الاهتمام ينصب ولا يزال على المخطوطات كنصَ معرفي ومصدر تاريخي، وذلك بتحقَيقها ونشرها منذ ظهور الطباعة. أما هذا البحث فسوف يسلط الضوء على موضوع جديد نوعا ما، وهو أهمية الكوديكولوجيا كمصطلح حديث لعلم المخطوط وعلاقتها بعلم الآثار من اجل الدراسة الأثرية للمخطوطات ( l’Archéologie des manuscrits )، إن علم المخطوط الكلاسيكي الذي اهتم بالمتن المعرفي لهده الوثائق المخطوطة أصبح غير كاف لفهم أسرار صناعة المخطوطات وتركيبتها المادية ، مما تطلب الاستعانة بمناهج علم الآثار الحديثة من اجل التعمق في فهم ومعرفة عمر المخطوط وخصوصياته بتطبيق أساليب ووسائل حديثة مثل ( الميكروسكوبات الالكترونية،أجهزة استشعار الأشعة دون الحمراء والفوق البنفسجية،الكربون 14،...). كذلك أن أثرية وجمالية المخطوطات أضحت تمثل قطع فنية راقية عرضت في شتى المتاحف العالمية مما زاد أخطار تدهورها جراء كثرة المناولة والتعرض للإضاءة الدائمة، فتحتَم على المتاحف المتخصصة في التراث المخطوط توظيف بعض المناهج منها هده المقاربة الميدانية في دراسة وحماية مقتنياتهم المخطوطة، لأن طرق الحفظ الوقائي للتحف قد تطورت كثيرا وخصوصا القطع الأثرية العضوية والحساسة كالمخطوطات، حيث تزايد الاهتمام باستغلالها في الاستثمار السياحي وكذلك تحسيس المجتمعات بقيمتها الحضارية . Abstract: Manuscripts are considered ancient treasures, as they are very important scientific vessels in the knowledge of the past and civilization of humanity. Attention was and still is focused on manuscripts as a knowledge text and a historical source, by verifying and publishing them since the advent of printing. As for this research, it will shed light on a rather new topic, which is the importance of codicology as a modern term for manuscript science and its relationship to archeology for the archaeological study of manuscripts (l'Archéologie des manuscrits). The secrets of the manufacture of manuscripts and their physical structure, which required the use of modern archeology methods in order to deepen the understanding and knowledge of the age of the manuscript and its peculiarities by applying modern methods and means such as (electronic microscopes, infrared and ultraviolet sensors, carbon 14,...). Also, the archeology and aesthetics of manuscripts have become high-end pieces of art displayed in various international museums, which increased the dangers of their deterioration due to frequent handling and exposure to permanent lighting. Therefore, museums specialized in manuscript heritage had to employ some approaches, including this field approach, in studying and protecting their manuscript holdings, because the methods of preventive preservation Antiques have developed a lot, especially organic and sensitive artifacts such as manuscripts, as interest has increased in exploiting them intourism investment, as well as sensitizing societies to their cultural value..

الكلمات المفتاحية: الكوديكولوجيا ; أثرية المخطوطات ; علم الخطوط القديمة ; حوامل الكتابة ; التحاليل المخبرية ; Codecology ; archeology of the manuscripts ; Palaéography ; writing swatches ; laboratory analyzes


" إنتخابات الجمعية الجزائرية 1948، بمنطقة غرداية - من خلال وثائق أرشيفية-" The 1948 Algerian Association Elections, In The Region of Ghardaia - Through Archival Documents-

عبد القادر فرحات,  حوتيه محمد, 

الملخص: الملخص: تتناول هذه الدراسة، الدور الذي لعبه الميزابيون في مختلف محطات النضال السياسي والوطني في الجزائر خلال الفترة الاستعمارية، ومن بينها تلك المتعلقة بالمسألة الانتخابية لتأسيس المجلس الجزائري سنة 1948، حيث عملت الإدارة الفرنسية على تنظيم الانتخابات على مستوى الهيئتين في العمالات الثلاث، وكذلك مناطق الجنوب. من هنا تتضح معالم الدراسة التي عنوناها بـ: " إنتخابات الجمعية الجزائرية 1948، بمنطقة غرداية - من خلال وثائق أرشيفية-"، والتي تكتسي من الأهمية ما يبرز الدور الذي تزعمه علماء ميزاب (الإصلاحيين والمحافظين) في خوض هذه التجربة السياسية من أجل تمثيل المجتمع الميزاب في الجمعية الجزائرية. Abstract: This study deals with the role played by the Mozabites in the various positions of the political and national struggle in Algeria during the colonial period, including those related to the electoral question for the establishment of the Algerian Council in 1948, where the French administration has worked to organize the elections at the level of the two bodies in the three prefectures, as well as the southern regions. From there, the features of the study that we have entitled "the elections of the Algerian Assembly of 1948, in the region of Ghardaia - through archival documents -" become clearer, which is of importance. which highlights the role that the scholars of M'zab (reformists and conservatives) claimed to carry out this political experiment in order to represent the Mizab community within the Algerian Association.

الكلمات المفتاحية: الانتخابات ; الجمعية الوطنية الجزائرية ; بني ميزاب ; غرداية ; Elections ; Algerian National Assembly ; Beni M’zab ; Ghardaia


المجالس الأدبية في قرطبة على عهد ملوك الطوائف ( مجلس ولادة بنت المستكفي أنموذجا ) / Literary boards in Cordoba during the reign of Taifa Kings ( board for the Wilada Bint Al-Mustaqfi as a model )

بلقاسم بن عودة, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: يتعرض هذا للمجالس الأدبية بنثرها وشعرها على عهد ملوك الطوائف واخترنا لذلك حاضرة قرطبة التي كانت عاصمة الدولة الأموية بقرطبة، حيث حكمهتها عائلة ابن جهور بعد تمزق الأمة وتشتتها، وانقسامها الى دويلات، وبقي بها الثراء العلمي والأدبي ولم يضمحل، بل انتشرت المجالس العلمية ومنها الأدبية التي كانت في كامل أصقاع قرطبة يطلبها القاسي والداني وتعرض بها الأعمال الأدبية، ومن هذه المجالس مجلس ولادة بنت المستكفي ابنة الخلائف التي كان لها مجلس يقصده أعيان القوم من أمراء ووزراء وقضاة و و و، ولدراسة هذا الموضوع سكنا منهجا تاريخيا تحليليا بسرد الأحداث والتعليق عليها، لنخلص في الأخير عن نتيجة هي مدى انتشار هذه المجالس وأسبابها .... الكلمات المفتاحية: مجلس أدبي؛ مناظرات أدبية؛ الشعر؛ هجاء؛ غزل. Abstract: This is exposed to literary councils with their prose and poetry during the era of the kings of the sects. We chose for that the city of Cordoba, which was the capital of the Umayyad state in Cordoba, where it was ruled by the Ibn Jahour family after the nation was torn apart and dispersed, and it was divided into states, and the scientific and literary wealth remained and did not diminish, but the scientific councils, including literary ones, spread It was in all parts of Cordoba requested by the cruel and the proximate, and literary works were presented in it, and among these councils was the council for the birth of the daughter of Al-Mustaqfi, the daughter of the caliphs, who had a council intended by the dignitaries of the people, including princes, ministers, judges, and, and to study this subject, an analytical historical approach by narrating events and commenting on them, to conclude Finally, the result is the extent of the spread of these councils and their reasons ... Keywords: literary council; Literary debates; Poetry; spelling; yarn.

الكلمات المفتاحية: مجلس أدبي ; مناظرات أدبية ; الشعر ; هجاء ; غزل ; literary council ; Literary debates ; Poetry ; spelling ; yarn


الجدل الفكري في الأندلس (القرن 4-6 هـ/10-12م) بين مرحلية التوسع ومجال التنوع/The intellectual debate in Andalusia (4-6 AH / 10-12 AD) between the stage of expansion and the field of diversity.

صابة محمد,  شرف عبد الحق, 

الملخص: عرفت بلاد الأندلس خلال القرن(4-6هـ/10-12م) ظاهرة الجدل الفكري بأنواعه الثلاثة، فقهي، عقدي(كلامي) وفلسفي. وقد مرّ هذا الجدل بدوائر ومراحل ثلاثة ، من دائرة جدل فقه الفروع بسيط المسائل والوسائل إلى دائرة جدل الأصول متجدد المسائل والوسائل في النصف الثاني من القرن الرابع والخامس الهجريين/العاشر والحادي عشرة الملاديين. فمسّ جدل الأصول مصادر التشريع الإسلامي كالقياس وحجية عمل أهل المدينة والمصالح المرسلة وغيرها من المصادر التي ظلت إلى عهد قريب شديدة المحال من المحرمات التي لايسمح الإقتراب منها فكيف الجدال فيها؟ فأضحت كلها مجالا للتشريح والتجريح بين المذاهب الفقية الإسلامية خصوصا بين مالكية وظاهرية الأندلس. عرف هذا النوع من الجدل قمة نشاطه خلال القرن الخامس الهجري/الحادي عشرة الميلادي، بفضل إقحام علم الكلام والمنطق إضافة إلى تسامح السلطة السياسية على عهد ملوك الطوائف. إن توسع دائرة الجدل الفقهي من فروعي إلى أصولي اِنعكس إيجابا على ظاهرة الجدل، فتوسّعت دائرته إلى جدل عقدي بين مختلف التيارات الكلامية المتقاطرة على بلاد الأندلس، فأضحى الجدل أوسع وأعقد من حيث مسائله ووسائله، فمسّ الجدل الذات العلية والصفات والأسماء ومسائل القضاء والقدر، واشتدّ هذا النوع من الجدل بين أهل السنّة والجماعة والمخالفين من العقائد الإسلاميةالأخرى. عرف هذا النوع من الجدل بالأندلس قمته طوال القرن الخامس الهجري/ الحادي عشرة الميلادي لينعكس إيجابا على الجدل الذي توسعت دائرته إلى جدل فلسفي قل نظيره خلال القرن السادس الهجري/الثاني عشرة الميلادي. مسّ جوهر العقيدة الإسلامية وأصلها، واشتد الجدل حول العلاقة بين الشريعة والحكمة (الفلسفة) وقد جمع هذا الجدل بين فلاسفة المغرب والمشرق. During the (4-6 AH/10-20 AD) century, Andalusia has known the phenomenon of intellectual controversy with its three types, jurisprudential, doctrinal (verbal) and philosophical. In the second half of the fourth and fifth centuries AH / tenth and eleventh century AD, this debate went through three circles and stages, from the circle of the controversy of jurisprudence branches debate, with its simple issues and methods to a circle of fundamentalist debate with its renewed issues and means. The fundamentalist controversy touched the sources of Islamic legislation, such as analogy, authenticity of the work of the people of Medina, the interests sent, and other sources that have remained, until recently, taboo, which are not to be approached, let alone be argued. Hence, they became a field for dissection and defamation among religious doctrines specifically between the Maliki and the Andalusian Dhahiri schools. In fact, this type of controversy has reached its peak during the 5th century HA/11th AD, thanks to the inclusion of theology and logic, in addition to the tolerance of the political authority during the era of Taifa’s Kings. This expansion of the circle of jurisprudential debate from being branchial to fundamental reflected positively on the phenomenon of controversy, leading its circle to expand to a doctrinal (verbal) debate among the different verbal currents that trickled down to Andalusia. The debate, therefore became broader and more complex in terms of its issues and methods, whereby, this controversy tackled even the high power, attributes, names, along with issues of judgment and destiny, intensifying this debate between Sunnis and the community and those other opponents from other religious sects. This type of controversy was at its peak in Andalusia throughout the fifth century AH / eleventh century AD, as it reflected positively on the controversial debate that expanded its circle into a philosophical one, which was not as well-known and appreciated during the sixth century AH / twelfth century AD. It touched both the essence and origin of Islamic faith, and so, this controversial debate intensified concerning the relationship between Sharia and wisdom (philosophy), bringing together the philosophers of the Maghreb and the East.

الكلمات المفتاحية: controversy; analogy; theology; philosophy; Andalusia. ; الجدل؛ الفقه؛ علم الكلام؛ الفلسفة؛ الأندلس.


حركة الجدل الاسلامي في اسبانيا الكاثوليكية خلال القرنين 16-17م the field of religious islamic debate in Catholic Spain during the 16th and 17th centuries

دوبالي خديجة, 

الملخص: عرفت الإنسانية جمعاء منذ القدم محاورات ومناظرات في أمور عديدة، وعلى مستويات متنوعة ومتعددة. فمن الطبيعي أن يجد الإنسان من يخالفه الرأي، في مسألة من المسائل، ومن يوافقه في ما ذهب إليه من رأي، صوابا كان أم خطأ، وكذلك كان الحال في الأندلس التي عرفت توافقا واندماجا بين حضارتين مختلفتين باستناد حكامها وعلمائها وعامة شعبها على التسامح الديني، وباعتمادهم أيضا على قدراتهم الهائلة في الإبداع وميلهم المتميز إلى التجريب والاختبار، فقد شهدت المنطقة أهم اندماج عرقي بين الشرق والغرب. وبهذا حققت المنطقة خلال حقبة زمنية طويلة جوا من التعايش والاحتكاك بين مختلف شرائح المجتمع الأندلسي. ولكن هذا الوضع لم يستمر كما كان عليه الحال بعد سقوطها في يد الاسبان الكاثوليك، إذ حاول هؤلاء بكل السبل والوسائل القضاء على كل ما كان يرمز للإسلام، ولكن الجماعة المسلمة هناك لم تبق مكتوفة الأيدي بل قاومت بوسائل وأساليب شتى من بينها الجدل الديني. فقد اتخذت ظاهرة الجدل الديني في اسبانيا النصرانية خلال القرنيين 10-11 هــــ/ 16-17م أشكالا مختلفة وعلى مستوى شتى الأصعدة، فمنه ما كان على شكل جدل عملي يومي، ومنه ما كان على شكل جدل علمي قائم على حجج وأدلة دامغة. وقد ترجم هذا الأخير على ذلك الصراع الفكري بين أتباع ديانتين مختلفتين كل واحدة تحاول اثبات مشروعية رسالتها. The country of Andalusia has known a great harmony between two different civilizations, based on religious tolerance. As it has known the most important ethnic integration between East and West. Thus, for a long time, all this created an atmosphere of coexistence and friction between the different segments of Andalusian society. But after the fall of Andalusia with the fall of the last Muslim stronghold, Granada in 1492 in the hands of Spanish Catholics, the situation changed and many things affected all aspects of the situation as the Spaniards tried in using various ways and means to eliminate everything that symbolized Islam, but the Muslim community there did not sit idly by. Rather, she resisted through various means and methods, including religious debate. The phenomenon of religious controversy in Christian Spain during the 16-17 centuries has taken different forms and at various levels, some in the form of daily practical debate, and others in the form of debate. science based on compelling arguments and evidence. The latter resulted in this intellectual conflict between the followers of two different religions, each trying to prove the legitimacy of its message.

الكلمات المفتاحية: الجدل؛ ; الدين؛ ; اسبانيا؛ ; الاسلام؛ ; النصرانية الكاثوليكية؛ ; Controversy; ; Religion; ; Spain; ; Islam; ; Christian Catholicism;


الأدوار السياسية والمذهبية لقبيلة زناتة في المغرب الأوسط. "بنو يفرن ومغراوة نموذجا" The political and the religious doctrines roles of the Zenata tribe in central Maghreb, the case of Banu Yefren and Maghrawa

شرف عبد الحق,  حاج عيسى إلياس, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: ساهمت قبيلة زناتة بفروعها الكثيرة، في المغرب الأوسط خلال العصر الوسيط، بأدوار سياسية ومذهبية، وربما كانت هذه القبيلة هي الوحيدة من بين قبائل البربر التي لم تختفي من مسرح أحداث المغرب طيلة العصر الوسيط. فقد ظهرت جراوة وزعيمتها الكاهنة في مرحلة الفتح، ثم تقاسم بنو يفرن ومغراوة الأدوار طيلة الحكم الفاطمي، كما تقاسم بنو يلومي وبنو ومانو الأدوار خلال العهد الحمادي، ثم تمكّن بنو عبد الواد من تتويج التراكمات الزناتية في المغرب الأوسط بتحقيق تجربة سياسية ناجحة، مع منافسة بعض الفروع لها، مثل بنو توجين.سنسعى من خلال هذه الورقة البحثية، التركيز على أكبر فرعين من فروع هذه القبيلة، هما: بنو يفرن ومغراوة. وقد دارت الكثير من الأحداث حول الزعامات المؤثرة لهاتين القبيلتين، فقبيلة بنو يفرن ظهرت فيها شخصيات: أبو قرّة اليفرني الصفري وأبو يزيد مخلد بن كيداد اليفرني النكّاري ويعلى بن محمد بن صالح اليفرني المالكي. وكذلك ظهرت في قبيلة مغراوة، أسرة بني خزر التي استأثرت بأدوار محورية، لأجيال متعاقبة. بالإضافة إلى التجارب السياسية والعسكرية، كان لهذه القبائل انتماءات مذهبية متباينة، بدأت صفرية ونكارية ووهبية، ثم انتهت مالكية. Abstract: The Zenata tribe with its branches have contributed in the middle age history of the central Maghreb in both political and ritual fields, and it is considered the unique one amongst the Bereber tribe which continued to play its role in different events of the whole middle age, and for example, the Djeraoua lead by Kahina have been involved in history in the beginning of the Arab conquest, then came Banu Ifren and Meghrawa to appear in the events of the Fatimid era, and the Banu Ylumi with the Banu Wamanu have shared roles during the Hammadit era, and later the Banu Abd Elwad have succeeded their political experience after concurrency with other tribes. This paper aims to highlight the role of the main branches of the Zenata tribe, the Banu Yefren and the Meghrawa and their concurrency of leadership between their respective chiefs and religious doctrines.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: زناتة؛ بنو يفرن؛ مغراوة؛ النكّار؛ أبي خزر ; Keywords: Zenata; Banu Yefren; Maghrawa; Nukkar; Abi Khazr


فقه العمران في الغرب الاسلامي في المذهبين المالكي والإباضي دراسة مقارنة في المصادر والأحكام The architectural knowledge (Fiqh) in centural Maghreb in the Maliki and Ibadhi doctrines, comparative study about sources and roads regulations

كريب عبدالرحمان, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: خضعت العمارة الاسلامية في نشأتها وتطورها الى الأحكام الفقهية المستمدة من قيم الدين الاسلامي وتعاليمه ، وهذا التأثير الفقهي جعلهامتعالية عن وصف المستشرقين لها بالعبثية والفوضوية ، ويكتسي تخطيط الطرق أهمية كبيرة في بنية هذه العمارة من حيث نشأتها ووظيفتها وعلاقتها العضوية مع محيطها العمراني وبيئتها ، ومن هذا المنطلق ييسعى هذا البحث الى ابراز مدى التوافق في التأثير على العمارة الاسلامية بين المذهبين المالكي و الإباضي في المجال الجغرافي الغربي للعالم الاسلامي من جهة ، وابراز أيضا الخصوصية البيئية في التأثيرعلى العمارة لكليهما، من خلال المقارنة بين مصادر المذهبين في فقه العمران ، وبين الأحكام الفقهية المتعلقة بالطرق Abstract: The Islamic architecture had been influenced in its origin and development by the religious regulations, and its far from what the orientalists said about its irregularity and anarchy. The roads were an important elemnent in the Islamic architecture and urbanism , in its manner of building and its planning and also in its aim regarding to its relation to the natural an urban environment . this paper aims to highlight the resemblance of the Maliki and Ibadhi doctrines in the ways of regulating the roads.

الكلمات المفتاحية: فقه العمران ؛الغرب الاسلامي؛ المذهب المالكي ؛المذهب الاباضي ؛أحكام الطريق ; urbanism; central Maghreb; Maliki doctrine, Ibadhi doctrine; sources; road regulation