الساورة للدراسات الانسانية والاجتماعية


Description

مجلة الساورة للدراسات الانسانية والاجتماعية، مجلة دورية أكاديمية دولية محكمة تصدر كل ستة أشهر(شهر جوان وشهر ديسمبر)، عن كلية العلوم الانسانية والاجتماعية جامعة طاهري محمد. بشار. تعنى المجلة بنشر الدراسات والبحوث المبتكرة الأصيلة، والمتسمة بالدقة والمنهجية الواضحة والأسلوب العلمي حسب متطلبات التخصص، في ميادين علم الاجتماع وعلم النفس والتاريخ وعلم الآثار وعلوم الاعلام والاتصال والفلسفة؛ تهدف المجلة إلى إحداث تراكم معرفي في مجال علوم الانسان والمجتمع ، وتنشيط حركية البحث الاكاديمي، والمساهمة في ترقيته من خلال نشر الأبحاث الأكاديمية من الجامعات الجزائرية والعربية والعالمية، باللغة العربية والانجليزية والفرنسية، معيارنا في ذلك الأصالة والجدية، إضافة إلى احترام دليل المؤلف وقالب المجلة وأخلاقيات النشر، المدرجة على حساب المجلة في البوابة الجزائرية للمجلات العلمية، كما يتطلب من المؤلف احترام ملاحظات الخبراء. المجلة مجانية الوصول في نسختيها الورقية والإلكترونية.

Annonce

فترة إيداع المقالات

أيها السيدات والسادة / الباحثين

         تعلن مجلة الساورة للدراسات الانسانية والاجتماعية عن تعليق استقبال المقالات العلمية ابتداء من 15 سبتمبر إلى غاية 15 ديسمبر 2021. وذلك لأجل معالجة المقالات الموجودة في طور التحكيم

       ونعتذر لكم مسبقا عن إعادة المقالات "رفض" التي ستصل المجلة في الفترة المذكورة .

شكرا على تفهمكم

رئيس التحرير: عبد الرحمان بلاّغ

08-09-2021


7

Volumes

13

Numéros

185

Articles


قراءة في مرجعيات مناهج الجيل الثاني من التدريس بالكفاءات

بن كريمة بوحفص,  بن ناصر فرحات, 

الملخص: نظرا لفقدان التماسك والانسجام في مناهج الجيل الأول من التدريس بالكفاءات نتيجة غياب إطار مرجعي واضح عند تصميمه وبسبب الظروف العامة التي مر بها الإصلاح وطابعه الاستعجالي؛ جاءت مناهج الجيل الثاني لتدارك النقائص وتصليح الاختلالات المسجلة معززة في ذلك بثلاث مرجعيات: أولها القانون التوجيهي للتربية الوطنية، والثانية هي المرجعية العامة للمناهج، أما الثالثة فهي الدليل المنهجي لإعداد المناهج. وسنحاول في هاته الورقة البحثية تسليط الضوء على هاته المرجعيات من حيث مضامينها، ودواعي اللجوء إليها، وأهدافها وأهم التعديلات المدرجة، والقواسم المشتركة بينها، معتمدين في ذلك على المنهج الوصفي التحليلي ومنهج تحليل المحتوى. Due to the lack of consistency and coherence in the references of the first generation curriculum, a consequence to the absence of a clear referencial frame to design, add to that the general circomstances whose the urgent reform had been through. The second generation curriculum came to repair the flaws and edit the perturbations reinforced in three references: The first is the orientation law in the national education. The second is the general reference to these curriculum. As it is to the third, the reference is the systematic guide to curriculum preparation. We will try in this reseach paper to highlight these references in terms of their contents, reasons to resorting to them, the objectives, the most important amendments included and their commonalities, relying on the descriptive analytical method and the content analysis.

الكلمات المفتاحية: المرجعيات ؛ مناهج الجيل الثاني ؛ التدريس بالكفاءات.


أزمة العقل العربي من منظور جورج طرابيشي

بن علي محمد, 

الملخص: تهدف هذه المقالة إلى تقديم قراءة لمتن المفكر العربي جورج طرابيشي. متن يندرج تحت باب النقد، أو نقد النقد كما يسميه صاحبه، نقد يعبر عن محاولات لتقديم قراءة ابستيمية للمنجز الفكري في حقل الدراسات العربية الإسلامية، من خلال مقاربات، تصدت لكشف ملامح أفول العقلانية العربية الإسلامية واستقالتها من معترك التاريخ. وهذا انطلاقا من الإجابة عن الإشكاليات التالية: كيف يمكن قراءة سؤال العقل وفق مقاربة جورج طرابيشي؟ وماهي أسباب أفول العقلانية العربية الإسلامية وفق هذه الرؤية؟ وفق منهجية تعتمد على رؤية تحليلية نقدية بالاضافة لمقاربة نقدية. This article is an attempt to read the intellectual foundations of the critical project of the Arab thinker, George Tarabichi, because his contributions fall under criticism or double criticism, criticism aimed at a reading of knowledge of the field of Arab Islamic studies. Through an approach, it reveals Islamo-Arab rationality and independence throughout history. The problem we would like to address in this contribution is: How do you read the Islamic heritage according to the approach of George Tarabichi?

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:العقل؛ العقلانية؛ الفكر؛ الفكر العربي؛ العقلانية العربية ; Keywords: Reason, rationality, Arab thought, Arab-Islamic rationality


contribution à une sociologie de genre au Maroc le mouvement social sexué – L’exemple de HIRAK « la mouvance » de Rif au Maroc: la femme au cœur de la lutte -Vers la construction d'une identité collective féminine

الرامي ايمان, 

Résumé: Le bouleversement qu’a connu le Rif depuis 2016 impose le réexamen de la place de la femme Rifaine dans l’espace public . Les femmes Rifaines ont pris leur pleine place dans les soulèvements populaires au Maroc a travers le Hirak ; elles ont adopté des différentes formes. En effet que cette participation ne peut être minimisée; se pose la question de leur place dans un pays comme le Maroc qui est train de payer les frustrations individuelles et collectives générées par les politiques publiques de grande envergure menées par l’état. Cet article propose de mettre L'action protestataire et le militantisme à l’épreuve d’une perspective de genre, à partir d’une lecture critique de la sociologie et de remettre en cause ces thèses. L 'auteur rend compte de son observation participante au mouvement de Hirak « la mouvance »de la ville Hoceima. Elle analyse le niveau de présence des femmes Rifaines dans l'espace public et sa contribution à celui-ci afin de soutenir le mouvement et adopter ses enjeux et ses revendications. Elle s'interroge comment les femmes Rifaines contribuent non seulement au mouvement mais aussi à lui donner une identité collective, l'exprimer et elle est déterminée par le rôle que les femmes y ont joué, en termes de cadrage soit au Niveau de présence ou d'émoticône. Notre objectif est de comprendre la place qu'occupent véritablement les femmes Rifaines dans l’espace public de protestation ?d’autre part ; comprendre leur propre perception de l’espace public, l’usage qu’elles ont de l’action protestataire ? le mouvement social est- il un mouvement sexué à travers l’étude de Hirak Rif ?

Mots clés: Mouvement féminin, identité collective, mouvements sociaux, stratégies de mobilisation, Hirak


السياسات الحكومية ومبادرات وسائل الإعلام في مواجهة الأخبار الكاذبة

رمضان عبد المجيد, 

الملخص: يتناول البحث ظاهرة الأخبار الملفقة أو الكاذبة التي أصبحت تعج بها الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي، ويقف خلفها أفراد وجماعات اتخذت هذه الأخبار وسيلة للتشويش وإحداث بلبلة لأغراض مختلفة، خصوصا في ظروف المواعيد السياسية الهامة وخلال الأزمات. ويهدف البحث إلى التعريف بمفهوم الأخبار الكاذبة ومصدرها ودوافع انتشارها. وبما أنها باتت تشكل تهديدا لأمن واستقرار الدول، تبادر العديد من وسائل الإعلام إلى التحقق من صحة الأخبار التي تنشر في منصات التواصل قبل اعتمادها، وسارعت حكومات العالم منها الجزائر، إلى اتخاذ إجراءات تقضي بمكافحة هذه الأخبار التي تصنف ضمن الجرائم الالكترونية، وملاحقة مروجيها ومتابعتهم قضائيا، إلى جانب توسيع عمليات التوعية لوضع حد لانتشار هذه الظاهرة This research deals with the phenomenon of fake news. That has become infested with the World Wide Web and social media. Behind them are individuals and groups that have used these news as a means of disrupting and causing confusion for various purposes, especially in times of crisis, like what happened during the outbreak of the Coronavirus (Covid 19). The research aims to introduce the concept of fake news, its source, and the motives for its spread. And since it has become a real threat to the security and stability of countries, many media verify the authenticity of the news published in social media before their adoption. Governments, including Algeria, are taking steps to combat these news that were classified as cybercrime, prosecuting their promoters, as well as expanding awareness-raising operations to end the spread of this phenomenon.

الكلمات المفتاحية: أخبار كاذبة ; السياسات الحكومية ; الأزمات ; المواعيد السياسية ; وسائل الإعلام ; الجرائم الالكترونية ; الجزائر


التحضر ومشكلاته في الحياة الحضرية- مدينة المسيلة أنموذجا-

بوسكرة عمر,  عبد السلام سليمة, 

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى محاولة دراسة ظاهرة التحضر كظاهرة اجتماعية باعتبار أن التحضر عملية تؤدي إلى تغير طبيعة البناء الاجتماعي، وهذا التغير يصحبه جملة من التغيرات الوظيفية في النظم والمعايير الاجتماعية المختلفة، هذه التغيرات الناتجة عن ظاهرة التحضر والتي صاحبتها جملة من المشكلات الاجتماعية التي صعبت الحياة على الأفراد في الأوساط الحضرية؛ والتي من أهمها: التوسع الحضري، حركة المرور، تفكك المجتمع الحضري، التلوث. This paper aims at trying to study the phenomenon of urbanization as a social phenomenon, as urbanization is a process that leads to changing the nature of social construction. This change is accompanied by a number of functional changes in different social systems and standards. These changes resulted from urbanization and accompanied by a number of social problems that made life difficult On urban individuals; the most important of which are: urbanization, traffic, the disintegration of urban society, pollution.

الكلمات المفتاحية: التحضر ; التغير الاجتماعي ; المشكلات الحضرية


الفلسفة و الأوبئة كوفيد 19نمودجا

شعوفي قويدر, 

الملخص: ملخص المقال : من الواضح جدا أن الأوبئة إرتبطت في تاريخها القديم و الحديث بالتقدم العلمي ؛ غير أن ارتباطها بالعلم تزامن مع ارتباطها بالفلسفة .فقد كان الفلاسفة من السباقين إلى طرح إشكالية الأوبئة قديما في التراث الفلسفي القديم وحديثا في التصورات الفلسفية في عصر الحداثة أو فيما بعد الحداثة.فقد شكّلت جائحة كورونا الهاجس الأساسي عند الفلاسفة و المفكرين .ومع تعذر إيجاد اللقاح المعالج لهذا الوباء.ممااستدعى التحول إلى الفلسفة على إعتبار أن الفلسفة تبدأ حيث يعجز العلم .من أنجل إستكناه حقيقة هذا الوباء و الوقوف على أسبابه ثم التفكير في الطرق التي تساعد على فهمه والتكيف مع تحولاته.لهذا طرح الفلاسفة في مقابل العلم بدائل العلاج إنها التفكير الفلسفي في أولا فهم هذا الوباء و الوعي به وثانيا العمل على التكيف مع تحولاته و التدابير المتخذة للوقاية منه.وقد كان الفلاسفة القدامى سقراط قديما ثم فريدريكينشه حديث ثم ميشيل فوكو الذي يعتبر فيلسوف الجوائح بامتياز من الذين أسهموا في إدراك علاقة الفلسفة بالأوبئة. Summary It is very clear that ;in the ancient and modern history ,epidemics have been relation with philosophy .so that philosopher were among the pioneer in spiking about the problem of epidemics ,in the past in the ancient philosophical revolutions and in the modern in the philosophical perception ,in the era of modernity or post- modernity .corona viruses was the main concern of philosophers and thinkers. With the inability to find a vaccine for this epidemic .which necessitated the philosophigue conversations on the grounds that philosophy begins where science fails .from the angel we found the truth about this epidemic ,find out its causes, and then think about ways to understand it and adapt to its transformations. That is why philosophers have proposed ;in exchange for science ,alternatives to treatment .they are philosophical thinking in first understanding and awareness of this epidemic, and secondly working to adapt to its transformations and the measures taken to prevent .the ancient philosophers were Socrates in the past, then the modern greederic Nietzsche, then Michel Foucault, to the realization of the philosopher of pandemics with distinction among those who contributed to the realization of the relationship of philosophy to epidemics .

الكلمات المفتاحية: الفلسفة


حالات العنف المدرسي وعلاقتها بتوجيه انجاز الأهداف الأكاديمية عند عينة من تلاميذ الطور الثانوي بولاية تلمسان .

زيتوني محمد زهير,  بن عزوزي ابراهيم, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى محاولة الكشف عن مستوى كل من حالات العنف المدرسي، وتوجيه انجاز الأهداف الأكاديمية، والتعرف على العلاقة الارتباطية بين هذين المتغيرين. تكونت عينة الدراسة من 94 تلميذا من مرحلة التعليم الثانوي، وتمّ الاعتماد على مقياس العنف المدرسي لايمان جمال الدين (2008)،ومقياس توجيه انجاز الأهداف (Midgley et al, 1998). أظهرت النتائج أن مستويات حالات العنف المدرسي منخفضة لدى تلاميذ الطور الثانوي، كما تمّ تسجيل ارتفاع في توجيه انجاز الأهداف الأكاديمية. كما أظهرت النتائج عدم وجود علاقة ارتباطية بين حالات العنف المدرسي وتوجيه انجاز الأهداف المدرسية. The aims of the study is investigate in the level of school violence, and Achievement goal orientation, and identifying the correlation between cases of school violence and Achievement goal orientation in a sample of94 students in secondary school. We use the school violence scale of Iman Jamal al-Din (2008), and achievement goal orientation scale (Midgley et al, 1998). The results showed that there are low levels of cases of school violence, and high levels of Achievement goal orientation. No correlation between cases of school violence and Achievement goal orientation.

الكلمات المفتاحية: العنف، حالات العنف المدرسي، توجيه انجاز الأهداف الأكاديمية. ; Violence; cases of school violence; Achievement goal orientation; Achievement goal orientation.


العنف و مظاهره في الوسط الجامعي دراسة ميدانية على عينة من الطلبة بجامعة قاصدي مرباح ورقلة

دربال أمال,  بن خيرة سارة,  بن خيرة سهيلة, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى تناول ظاهرة العنف و مظاهره في الوسط الجامعي لدى طلبة جامعة قاصدي مرباح ورقلة، أين تم التعرف على أثره وفق بعض المتغيرات الشخصية (الجنس،المستوى الدراسي)،ولتحقيق ذلك قمنا بتطبيق سلوك العنف لـ: Pierre coslin حيث اعتمدنا على عينة عشوائية بسيطة متكونة من 60 طالب وطالبة بإتباع خطوات المنهج الاستكشافي الملائم للدراسة، و بعد معالجة البيانات باستخدام البرنامج الإحصائي SPSS،أفضت نتائج التحليل إلى أن غالبية أفراد العينة ليست لديهم سلوكيات عنيفة ، وعدم وجود فروق دالة تعزى للنوع الاجتماعي ولا المستوى الدراسي . Abstract: This study aimed to address the violence phenomenon and its manifestations among the students of Quasdi Marbah University in Ouargla. Its impact was identified according to some personal variables (gender and level of education). To achieve the sudy aim, we applied Pierre Coslin's violent behavior. The researcher relied on a simple random sample of 60 students and follow the exploratory approach which is the most appropriate for this study. After processing the data using the statistical program SPSS, the results indicate that the majority of the sample members not having violent behaviors, in addition, there is a lack of statistically significant differences attributable to gender and educational levels .

الكلمات المفتاحية: العنف ; الوسط الجامعي ; الطلبة


الشباب الجامعي بين استخدام الهواتف الذكية وواقع القيم الاجتماعية - دراسة ميدانية على عينة من الشباب الجامعي بجامعة بشار-

زهاق محمد,  بغداد باي عبد القادر, 

الملخص: ملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى معرفة عن أهم التغييرات التي أحدثتها وسائل الاتصال الحديثة التي تتمثل في الهواتف الذكية على القيم الاجتماعي للشباب الجامعي، وقد أجريت الدراسة على عينة من الشباب الجامعي الذين يستخدمون الهواتف الذكية بجامعة طاهري محمد بشار بكلية العلوم الاجتماعية والإنسانية وقد توصل الباحثان إلى النتائج التالية : - الشباب الجامعي يستخدم الهواتف الذكية من اجل الولوج في مواقع التواصل الاجتماعي. - يؤدي استخدام الهواتف الذكية إلى نشر الكسل والخمول وعدم الرغبة في الدراسة. - يؤدي استخدام الهواتف الذكية إلى نشر الإباحية والزنا في وسط الشباب الجامعي. Abstract: This research paper aims to find out about the most important effects of modern means of communication, which are smart phones on the social values of university youth, and the study was conducted on a sample of university youth who use smart phones at Tah ri Mohammed Bechar University faculty of social and human sciences and the researchers have reached the following results: - University youth use smart phones to access social media sites. - The use of smart phones leads to the spread of laziness, lethargy and unwillingness to study. - The use of smart phones leads to the spread of and adultery among university youth.

الكلمات المفتاحية: Smartphones. Social values, youth, university youth الهواتف الذكية. القيم الاجتماعية، الشباب، الشباب الجامعي.


الإباضية :دراسة في المجال العقدي السياق التاريخي والتجليات الفكرية

حمامد محمد, 

الملخص: تعالج هذه الورقة البحثية مسائل الأصول العقدية للمذهب الاباضي، وقد اقتضت الدراسة أن نرصد أهم المحطات التاريخية لنشأة المذهب الاباضي من جهة، ثم الوقوف على المبادئ العقدية من جهة ثانية. ولبلوغ مقاصد هذا البحث تم اعتماد خطة بحث ترتكز على منهج تحليلي للأفكار للمذهب من خلال أهم المصادر الإباضية، وعبر إشكالية تتمحور حول ظروف نشأة المذهب الاباضي ومدى تأثير موروثه الديني-الثقافي على الحياة الفكرية ببلاد الغرب الإسلامي.

الكلمات المفتاحية: الخوارج ، الإباضية، الاعتزال ، ابن أباض ، أصول الدين ، الفقه ، الربيع بن حبيب.