مجلة ميلاف للبحوث والدراسات
Volume 5, Numéro 2, Pages 209-225

شعرية الخطاب الثوري عند مفدي زكريا.

الكاتب : بومالي حنان .

الملخص

إن الثورة من دون لسان من الشعب ليعبر عنها ويشرح مبادئها، جذورها مجتثة لا تتعدى سطح الأرضية التي تنمو عليها، ومن السهولة أن تتعرض للتشويه والتزييف لأنها لم تتعمق بوجدان إنسانها ولم تمتزج بعقله وقلبه، فلا يوجد التاريخ الذي يسجل الثورة لكن الشعر الصادق يقدم للثورة مالا تقدمه البيانات التاريخ. ومفدي زكريا واحد من هؤلاء الشعراء الجزائريين الذين لم يتقوقعوا حول الوطنية الضيقة التي تحددها هوية بطاقته، وإنما انفتح على قضايا أمته الكبرى، تغنى بآمالها، وبكى آلامها، وحمل همومها على كاهله، وخلدها في أشعاره، وربما أولاها المكانة الرفيعة، ولعل هذا المقال أن ينير جانبا مهما من شعرية الخطاب الثوري عند مفدي زكريا من خلال مقاربة تأويلية لنصوص شعرية من ديوانه "اللهب المقدس" .

الكلمات المفتاحية

الثورة،؛الشعر الجزائري،؛مفدي زكريا؛ القصيدة الثورية،؛إستراتيجية.