مجلة البحوث و الدراسات الإنسانية


Description

"The journal of research and human studies" is an internationally refereed, open access journal, free of charge and bi-annual (June, December), research journal published by the university 20 August 1955-Skikda. The journal is published in the following fields: Human and social sciences, Sharia and Law, Literature and foreign languages. The journal publishes original scientific works in all of the above fields in any of the following languages: Arabic, English, or French. Articles submitted are reviewed according to highest standards by experts specialized in their fields. The research must not have been published or offered for publication elsewhere, and the author must present a written pledge to this effect. The journal is issued in both print and online version. The main objective of the journal is to provide an intellectual plateform for the international scholars. "JRHS" aims to promote interdisciplinary studies in humanities and social sciences. It also aims at facilitating the dissemination of knowledge on issues related to the study of human sciences with a focus on the local society and current issues. It provides a publication avenue for academics and post graduate researchers in the human sciences disciplines. If you require any further information or help, please contact us: revue.skikda@gmail.com

Annonce

دعوة للنشر

Invitation to publish (special issue)

      The editorial board of the Journal "Research and Human Studies" issued by the University of August 20, 1955 - Skikda – intends to publish a "special issue of the international conference entitled “ Being out of place : deconstructing travel narratives in postcolonial arab novel” that took place in 12 th-14th April, 2021.

Articles should be sent to the journal through the portal from today until February 28, and the issue will be published on April 16, 2022. We ask authors and researchers to abide by the journal’s publishing standards , to respect for the template , and to adhere to the recommendations of the editorial board.

In the title of the article, a reference should be made to “a research directed to a special issue of the international conference “Being out of place : deconstructing travel narratives in postcolonial arab novel”

Editor-in-Chief

Pr. Slimane Boumediene 

 

22-02-2022


18

Volumes

30

Numéros

367

Articles


إتجاهات الأساتذة الجامعيين الجزائريين نحو الصمت التنظيمي

خياط أميرة,  بوشارب بولوداني خالد, 
2021-11-16

الملخص: نسعى من خلال الدراسة الراهنة للبحث في اتجاهات الأساتذة الجامعيين الجزائريين نحو الصمت التنظيمي، وكذا اختبار أثر المتغيرات الديمغرافية على اتجاهاتهم نحوه. حيث تم تطبيق استبيان من 05 أسئلة ديمغرافية 15 بندا تقيس 03 أبعاد للصمت، تراوح ثباتها بين0.867 و0.911، على 269 أستاذا جامعيا. وقد تم التوصل إلى وجود اتجاه سلبي ضعيف بلغ 2.37 نحو الصمت التنظيمي، تراوحت شدته بين 2.28 لبعد صمت الإذعان و3.76 بالنسبة لبعد الصمت الاجتماعي. وقد تحققت جميع الفرضيات الجزئية، وهي تلك المتعلقة بوجود اتجاه سلبي نحو بعدي الصمت الدفاعي وصمت الاذعان، واتجاه ايجابي نحو بعد الصمت الاجتماعي. We seek, through the present study, to research the attitudes of Algerian university teachers towards organizational silence, as well as to test the impact of demographic variables on their attitudes towards it. A questionnaire composed of 05 demographic questions and 15 items measuring 03 dimensions of silence, the reliability of which varied between 0.867 and 0.911, was applied to 269 university professors. It was found that there was a weak negative tendency of 2.37 towards organizational silence, the intensity of which varied between 2.28 for the dimension of conformity silence and 3.76 for the dimension of prosocial silence. All the partial hypotheses were verified, namely those related to the existence of a negative tendency towards the dimensions of defensive silence and acquiescence, and a positive tendency towards the dimension of social silence.

الكلمات المفتاحية: الصمت التنظيمي ; صمت الإذعان ; الصمت الدفاعي ; الصمت الاجتماعي


تكنولوجيا الإتصال وصناعة الرأي العام الإلكتروني

لبيض ليندة, 
2022-03-31

الملخص: أصبح الرأي العام قوة كبيرة تضاهي القوى السياسية والاقتصادية داخل المجتمعات المعاصرة، وهذا بسبب تطور الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها، وتقدم العلوم والتكنولوجيا وانتشار التعليم، وما صاحب ذلك من تقدم في وسائل الاتصال وأساليب الطباعة والنشر وتطور أجهزة الإعلام وازدياد فعاليتها، إذْ أصبح العالم مجردَ قرية كونية محدودة المعالم والأبعاد، ولم تعد السيادة الوطنية تخترق سياسيا أو عسكريا كما كانت في السابق لتغزو تكنولوجيا الاتصال حدود أي بلد سواءً أكان متقدما أم ناميا، وفي أي وقت لتجعل من الرسالة الواحدة يشاهدها العالم بجميع قاراته في الوقت ذاته، كما منحت وسائل الاتصال الحديثة لاسيما الالكترونية المستخدمين الفرصة للمشاركة بآرائهم والتعليق على القضايا المثارة لينشأ نوعٌ جديد من أنواع الرأي العام، وهو الرأي العام الإلكتروني المميز في الأسس والأهداف. Abstract: The public opinion has become a great strength matching the political and economic forces within contemporary societies. This is due to the development of the political, economic, social and cultural conditions, progress of sciences and technology and spread of education with development in the communication means and printing and publishing methods, evolution of the media and increasing its effectiveness, as the world becomes just a defined global village/ it has become the world just a cosmic village. Also the modern means of communication, particularly electronic one give the users the opportunity to share their views and comment on the issues raised and posed or even to raise new issues for discussion and to create public opinion about it.

الكلمات المفتاحية: الاتصال، تكنولوجيا الاتصال، الرأي العام، الرأي العام الالكتروني، وسائل الاتصال الحديثة.


lمقترحات موضوعية في مسألة حماية الموارد المائية - ثلاثية ، العلم و لقانون والتربية البيئية -

بورحلي كريمة, 
2022-05-08

الملخص: تهدف الدراسة إلى تسليط الضوء على الآليات الفعلية لحماية موارد البيئة المائية، وتكمن أهمية الموضوع في تعزيز سبل الحماية، نحو أداء مستدام على الصعيدين المحلي والدولي، نظرا للبعد العالمي لظاهرة حماية البيئة المائية ومصبات المياه، كما البحث عن الحلول المستدامة في ظل التغيرات المناخية التي يشهدها العالم خاصة في السنوات الأخيرة . تؤكد الدراسة على ضرورة انضمام جهود كل القطاعات وعلى جميع الأصعدة، من أجل تفعيل ثلاثية العلم والقانون والتربية البيئية، مع بعضها البعض كإستراتيجية فعالة، وخرجنا بجملة من التوصيات التي تعد حجر الزاوية في نظام الجهود المبذولة على المستويين المحلي والدولي This study aims at highlighting the effective mechanisms for protecting the water environment resources, as the significance of the topic lies in enhancing the ways of protection for a sustainable performance, both locally and internationally, owing to the global aspect of the water environment and estuaries phenomenon, also, the sustainable solutions under climate changes witnessed by the world, especially in the recent years are investigated. The study stresses the need for joined efforts by all sectors and at all levels for activating the trilogy; science, law and environmental education, as an effective strategy, summing up with some recommendations as a cornerstone of efforts system at local and international level

الكلمات المفتاحية: البيئة المائية ; موارد مائية ; الحماية ; التربية البيئية. ; التلويث


تطبيق المقاربة الارغونومية بالمدارس التحضيرية-المدارس الفرنسية انموذجا-

بوبكر عائشة,  مدوري يمينة, 
2021-12-05

الملخص: الملخص: ان الهدف الرئيسي لهذه الدراسة هو الاهتمام بالمقاربة الارغونومية المطبقة في الوسط المدرسي والتربوي، وتحديدا بالأقسام التحضيرية بالمدرسة الفرنسية، هذه الاخيرة التي تعتمد منهج عمل يهدف الى تحسين نظم العملية التعليمية ككل. كما اشارت الباحثة نيكول دالفولفي (مختصة في الارغونوميا المطبقة بالوسط المدرسي) حيث اشارت الى ان الارغونوميا ليست علما يهتم بالمادة بل هو علم من العلوم الانسانية يسعى الى تحقيق افضل توافق ممكن بين احتياجات الموارد البشرية وبين العراقيل والصعوبات المفروضة عليهم في بيئة العمل. ونعمل في هذه المداخلة على تقديم ابرز الجوانب الارغونومية التي تتجسد في الاقسام التحضيرية بمجموعة من المدارس الفرنسية عن طريق عملية التصوير الفوتوغرافي متبوعة بشرح مفصل للتطبيقات الارغونومية التصميمية منها والمعرفية.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : ارغونوميا-المقاربة الارغونومية،-الوسط المدرسي- الاقسام التحضيرية


المهمة التنموية للجامعة داخل الفضاء السوسيو اقتصادي الجزائري

فراش ربيع, 
2022-05-11

الملخص: نحاول في هذه المقال أن نتعرف على مكانة الجامعة الجزائرية في عملية التنمية الوطنية المستدامة، هل هي عامل من عوامل التنمية الشاملة كغيرها من الجامعات؟ أم أن عديد المشاكل التي تتخبط فيها قد أثرت في مسارها وأهدافها؟ وهل المحيط السوسيواقتصادي الذي كان يعول على هذا الصرح العلمي من أجل تغذيته الراجعة، أصبح يشعر "بعالة" الجامعة عليه نظرا لكثرة "استهلاكها" وقلة "إنتاجها"؟ وإلى أي مدى يمكن للجامعة بشكلها الحالي الاستمرار في تفاعلها مع الواقع المحلي الاقتصادي والاجتماعي في ظل ما تفرضه التغيرات الخارجية على هذا الأخير؟ وقد توصلت هذه الدراسة إلى تحديد أهم المحاور التي تساهم الجامعة من خلالها في مهمة التنمية الاقتصادية و الاجتماعية في الجزائر. In this article, we are trying to get to know the position of the Algerian University in the process of sustainable national development. Is it a factor of comprehensive development like other universities? Or that many of the problems that flounder in it have affected its course and objectives? Is the socioeconomic environment that was counting on this scientific edifice for its feedback, has become "effective" for the university due to the large number of "consumption" and the lack of "production"? And to what extent can the university in its current form continue to interact with the local economic and social reality in light of what the external changes impose on the latter. This study has determined the most important axes through which the university contributes to the task of economic and social development in Algeria.

الكلمات المفتاحية: الجامعة، التعليم العالي الجزائري، التنمية ، التنمية المستدامة، المحيط السوسيواقتصادي ; : University, Algerian higher education, development, sustainable development, socio-economic environment


Randa Jarrar's A Map of Home: Towards a Pluralist Concept of Nations

العبودي حسناء, 
2022-04-06

الملخص: Abstract: In her transnational novel A Map of Home (2008), Randa Jarrar (1978 - ) narrates the diasporic experience of immigrants who had been forced out of their land after the 1967 war in Palestine. Displacement of residents and the formation of memory constitute major concerns for the novelist who weaves a tale of two generations in a struggle; the Palestinian father in opposition to the out-rooted daughter. To reconstruct “A Map of Home” as the title indicates, Jarrar narrates a hybrid contemporary story emphasizing the fluidity of nationhood. As such, the present paper proposes a discussion of the methods through which the novelist departs from the classical post-colonial Arab novel via encouraging non-binary modes of representation as well as transnational hybrid models of perception. In this context, different contesting views of the meaning of a nation are going to be highlighted. تروي رندة جرار في روايتها العالمية A Map of Home التي نشرت سنة 2008 تجارب المهاجرين الشتات الذين اجبروا على مغادرة ارضهم بعد حرب 1967 في فلسطين. تعتبر ازاحة السكان وتكوين الذاكرة من الاهتمامات الرئيسية للكاتبة التي تحيك قصة صراع جيلين: الأب الفلسطيني في مواجهة الابنة التي بدون جذور. من أجل إعادة بناء خارطة البيت كما يشير العنوان٬ تروي جرار قصة معاصرة ومركبة لتأكيد إنسيابية مفهوم القومية. لذلك٬ يقدم هذا المقال مناقشة للأساليب التي إتبعتها الروائية من أجل الإنفصال عن رواية ما بعد الإستعمار العربية في شكلها الكلاسيكي عن طريق تشجيع ﺃنماط تمثيل غير ثنائية ونماذج إدراك عالمية مركبة. بعرض المقال في هذا السياق عدة وجهات نظر متعارضة لمفهوم الأمة.

الكلمات المفتاحية: Nation ; Home, Hybridity ; Postcolonial; Travel ; الامة ; البيت ; مركب ; ما بعد الاستعمار; ترحال


واقع استخدام تكنولوجيا التربية في تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة من وجهة نظر أساتذة ذوي الإعاقة البصرية

بوذيبة رابح, 
2022-05-15

الملخص: هدفت الدراسة إلى الكشف عن درجة استخدام تكنولوجيا التربية في تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة الإعاقة البصرية نموذجا ، وذلالة الفروق الإحصائية فيها وفقا للمتغير الجنس والخبرة وحالة الأستاذ (كفيف، مبصر)، وذلك من خلال تطبيق استبيان ، من خلال دراسة مسحية على 24 مشارك ممثلي في أساتذة مدرسة صغار المكفوفين "بن كحول حسان" بقسنطينة، وتوصلت الدراسة إلى ا عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في واقع استخدام تكنولوجيا التربية لتدريس ذوي الإعاقة البصرية تعزى لمتغيرات الآتية الجنس، الخبرة المهنية، وحالة الأستاذ. : This study (1) explores the extent to which education technology is used in teaching learners with special educational needs, taking visual impairment as sample, and (2) finds out about any significant statistical differences according to some teacher-related variables, namely gender, experience and visual state, regarding the use of education technology in teaching learners with special educational needs. The study implemented a survey on a sample of twenty four (24) teachers working in Ben Kahoul Hassan School for blind minor learners in Constantine. The findings of the study showed the absence of any significant statistical differences that could be attributed to the aforementioned teacher-related variables, regarding the use of educational technology in teaching learners with special educational needs. Key words: education technology – visual impairment – learners

الكلمات المفتاحية: تكنولوجيا التربية ; تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة ; الإعاقة البصرية


الجندر وتأنيث المهن: طرح بعض القضايا والإشكالات

حديدان صبرينة,  تريكي Hacen, 
2022-05-11

الملخص: فرضت التغيرات التي شهدتها ميادين العمل على المشتغلين في هذا الحقل النظر إلى هذا المجال برؤى جديدة تتفق ومستجدات الواقع ويغلب على ممارسات إدارة الموارد البشرية في معظم التنظيمات طابع الشمولية والعموم؛ وهي بذلك تطبق بطريقة توافقية غير تفريقية، متناسية اللاتجانس الحاصل في المورد البشري داخل التنظيمات.حيث أن التنظيمات تجمع بداخلها أشخاصا غير متطابقي الصفات والخصائص، لكن هذا لا يؤخذ بعين الاعتبار أثناء صياغة برامج وسياسات إدارة الموارد البشرية وتطبيقاتها. وبناء على هذه الحقيقة، فقد برزت مقاربة تدعو إلى الانتباه إلى تلك الفوارق الموجودة بين الذكور باعتبارهم رجالا يحملون خصائص سوسيو- ثقافية تجعلهم يختلفون من حيث استعداداتهم وقدراتهم وممارساتهم عن الإناث باعتبارهن نساء يحملن خصائص سوسيو- ثقافية كذلك. The changes in the fields of work and organization, have forced those working in this field to look at it with new visions Underscores the differences between men and women. So that women and men differ in terms of qualities, preparations and behavior, but this is not taken into account in the formulation of human resources management programs and policies and their applications. On the basis of this fact, an approach has emerged that calls attention to those differences between males as men with sociocultural characteristics that make them different in terms of their preparations, abilities and practices from females as women with sociocultural characteristics as well.

الكلمات المفتاحية: Gender differences ; Feminization of professions ; Gender الجندر؛ التأنيث، تأنيث المهن، النوع الاجتماعي