مجلة علوم اللغة العربية وآدابها

journal of arabic language sciences and literature

Description

مجلة علوم اللغة العربية وآدابها دورية أكاديمية نصف سنوية متخصصة مجانية تصدر عن كلية الآداب واللغاب بجامعة الشهيد حمة لخضر بالوادي. منذ الفاتح من شهر مارس 2009، تجسيدا لقرار المجلس العلمي لمعهد الآداب واللغات الذي انعقد بتاريخ 26 نوفمبر 2007 وتقرر بموجبه إنشاء مجلة تهتم بنشر البحوث في مجال الأدب واللغة والنقد، تخص بكلية الآداب واللغات على أن تصدر المجلة في كل سنة مرة واحدة، وبعد عامين صدر العدد الأول وتبعته الأعداد الأخرى بانتظام إلى غاية 2015 ، أين ارتأى المجلس العلمي للكلية ضرورة تحويل المجلة من كونها سنوية إلى كونها دورية سداسية ، نظرا لكثرة المقالات الوافدة إليها من طرف الباحثين في مختلف الجامعات الوطنية والدولية ، وهي ترحب بنتـاج إسهامات الأسـاتذة والباحثـين غـير المنشـورة سلفا في مجال الدراسات الأدبية والنقدية واللغوية، وتشترط عليهم المعالجة الموضوعية وفق الأسلوب العلمي الموثق مع مراعاة الجدة في الطرح، والالتزام بأصول البحث العلمي وقواعده العامة والأعراف الجامعية في التوثيق الدقيق لمواد البحث ، وللمجلة قالب محدد ذو خصائص علمية ثابتة في تحرير المقال العلمي يجدها الباحثون في صفحة المجلة على بوابة المجلات الجزائرية (تعليمات المؤلف)، كما يمكن أن يجدها في موقع المجلة على العنوان : http://www.univ-eloued.dz/slla بهذه المقاييس العلمية التي وضعتها هيئة تحرير مجلة علوم اللغة العربية وآدابها تهدف المجلة إلى تمكين الباحثين من داخل الوطن وخارجه من نشر إسهاماتهم العلمية والتعريف بها وتعميم فائدتها، كما تطمح إلى مواكبة ركب المجلات العلمية بإتقان العمل والصرامة في اتباع المقاييس العلمية. Journal of Arabic Language and Literature - A semi-annual academic journal issued by the Faculty of Arts and Languages at the University of Shaheed Hama al-Akhdar in Eloued. Since the beginning of March 2009, the Scientific Council of the Institute of Arts and Languages, which took place on 26 November 2007 and decided to create a magazine that publishes research in the field of literature, language and criticism, has been publishing the Journal of Arts and Languages ​​every year once, two years after the first issue followed by the numbers. The Scientific Council of the Faculty considered the necessity of converting the journal from an annual journal to a semi-annual, in view of the large number of articles submitted to it by researchers in various national and international universities. Welcomes the contributions of professors and researchers who have not previously published in the field of literary, criticall and linguistic studies, requiring them to deal objectively according to the scientific method documented, taking into account the novelty of the offering, and adhere to the principles of scientific research and general rules in the accurate documentation of information, and identify the specific scientific characteristics of the magazine template in editing The scientific articles that the researchers find in the magazine page on the Algerian magazine portal (the author's instructions), as can be found in the magazine's website: http://www.univ-eloued.dz/slla The aim of the journal is to enable researchers from within and outside the country to publish their scientific contributions, introduce them and spread the benefits. It also aspires to keep up with scientific journals in the ideal work and accuracy in following scientific standards.  

Annonce

تعليمات النشر في المجلة

ليكن في علم السادة الباحثين الراغبين في نشر مقالاتهم في المجلة أنهم ملزمون بما يلي:

1. ضرورة تزويدنا بالوثائق الثلاث الواردة في (دليل المؤلف)  وهي : إشهاد بالتصحيح اللغوي لترجمة الملخص والكلمات المفتاحية باللغة الانجليزية، ووثيقة التصريح بأصالة الأعمال ووثيقة نقل حقوق المؤلف - ترسل نسخ مصورة منها في ملف بي دي اف واحد- بعد إرسال المقال مباشرة - إلى البريد الوارد أسفله وليس بريد المجلة :   fac-lettres@univ-eloued.dz 

2. ضرورة  احترام قالب المجلة الوارد تحت اسم تعليمات المؤلف والتأكد من التزام جميع شروطه؛ بما في ذلك تدوين اسم المؤلف الثاني (مؤلفا أو مشرفا، وقائمة المصادر والمراجع مرقّمةً ومستقلّةً عن هوامش البحث في الأخير)

3. بعد أن يرسل الباحث مقاله لا يحقّ له إجراء أيّ تعديل عليه إلا من خلال خانة المقالات المقبولة بتحفّظ لأنّ ذلك سيغيّر تاريخ إرسال المقال؛ وهو ما سيؤدّي إلى رفضه مباشرة.

4. سيعلن عن فترة استقبال المقالات بعد اجتماع هيئة تحرير المجلة لاحقا 

لا تقبل المقالات التي لا تحترم هذه التعليمات.

 

20-01-2020


12

Volumes

19

Numéros

675

Articles


الاستعارة بـين جمالية الإمتاع ووظيفة الإقناع

تجاني حبشي, 

الملخص: ملخص: حاولت هذه الورقة البحثية على امتدادها أن تقدم تصورا عاما عن الاستعارة في التفكير اللساني العربي و مقاربة منجزاته من المنظور التداولي، منطلقة من مسلمة مفادها أن للاستعارة منزلة واضحة في الدراسات اللغوية، باعتبارها تتصدر بشكل كبير بنية الكلام الإنساني ، وتشكل محور العناية لدى الكثير من الباحثين لما تضفيه على الكلام من رونق وزخرف، بالإضافة إلى الإحساس بالحاجة إلى تـفهم مختلف الخطابات . و هو إحساس ناتج من تغير نظرة الباحثين إلى الاستعارة حين تم النظر إليها وفق المنظور التداولي الذي صار يعني دراستها ضمن سياقاتها التواصلية المتعددة ، والتعامل مع العناصر الواقعية لملفوظاتها ويقتضي ذلك أن ينظر إليها بعدّها وسيلة لغوية للاتصال غير عادية باعتمادها مخالفة المعتاد من اللغة ، وهذا المنظور يثري الدراسات الحديثة للاستعارة ،لاسيما تلك التي أبعدتها عن سياقها الواقعي نحو النظرية الاستبدالية التي عزلتها عن سياقاتها التواصلية. هذا إضافة إلى ربطها بالحجاج الذي صار لا يستطيع أن يتخلى عنها، لما تملكه من خصائص تخييلية تبعث في المتلقي تساؤلات من شأنها الكشف عن العلائق الموجودة بين أطراف الاستعارة، حتى يصل إلى النتيجة التي استدرجه لها صاحب الخطاب والمتمثلة في توجيه خطابه وبلوغ غاياته وتحقيق مقاصده الحجاحية . Abstract Throughout this paper ,it has attempted to provide a general perception of Metaphor deliberative and approach its achievements from a in Arabic linguistic thinking starting from the axiom that the metaphor has a clear status in linguistic perspective studies as it leads significantly the structure of human speech , and is the focus of care for many researchers for the beauty of speech, As well as a sense of the need to understand the various discourses It is a sense of changing the view of researchers to metaphor when viewed according to the deliberative perspective , which means to study within the various contexts of communication ,and deal with the real elements of words ,and requires that it is considered a linguistic medium of communication is This perspective enriches the modern , based on the violation of the usual language studies of metaphor, especially those that have kept them away from their realistic context towards the substitution theory that isolated them from their communicative This is in addition to linking the metaphor with the pilgrims, the metaphor has contexts fictional characteristics that prompt the recipient to reveal the relationships between the parties to the metaphor until it reaches the result attracted by the owner of the speech, which is to guide his speech and achieve the goal of controversy.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التداولية،الحجاج، الإمتاع، الإقناع، الاستعارة الحجاجية،السياق التواصلي. key words: pragmatism -Argument - enjoyment - conviction- Dialectical metaphor- Communication Context .


علم الصرف في التراث،و الرؤيا التجديدية في ضوء البنية الصرفية الصوتية

أحمد دحماني, 

الملخص: إن الدرس الصرفي له دور عظيم و فائدة جليلة؛ إذ لا غنى للأديب و لا للعالم و المتعلم عن دراسة علم الصرف؛ حيث تظهر فائدته في أمور كثيرة منها صون اللسان من الوقوع في الخطأ،و مراعاة قانون اللغة العربية في الكتابة،و كذا في القدرة على تحويل الأصل الواحد إلى صيغ تناسب المعاني المختلفة،و بواسطة هذا العلم يعرف الأصل من الزائد في بنية الكلمة و ما طرأ عليها من تقديم أو تأخير أو حذف. كما أنه ركنا أساسيا في مستويات التحليل اللساني . لكن في دراستنا للصرف العربي نجد بعض القضايا لم تعالج بصورة علمية دقيقة بل كانت مجرد ملاحظات عقّدت مسائل الصرف العربي لدرجة انتقاد علماء اللغة المحدثين للصرفيين التقليديين والنموذج الصرفي العربي و اتهامه بالقصور في تقديم تفسير علمي لبعض قضايا الصرف؛ خاصة في باب الإعلال، و الميزان الصرفي و غيرها. وقد ظهرت دراسات لعلماء ألسنيين انتهجت منهجا وصفيا مستندا إلى الدليل الصوتي في تفسير هذه الظواهر فهل ساهمت هذه الرؤيا الجديدة في تيسير مسائل الصرف في ظل ما يردده الكثيرون عن غموض الصرف وعسر مباحثه . بناءً على هذا الاعتبار تسعى هذه الدراسة إلى تتبع مراحل الدرس الصرفي في التراث اللغوي و عرض لنماذج من الدراسات الحديثة التي تنادي بمعالجة مسائل الصرف من وجهة نظر صوتية. The lesson of morphology has a great role, as it is indispensable to the writer, the Scientist and the learner to study morphology itself. Its importance appears in different fields such as avoiding linguistic mistakes, taking the rules of Arabic language into consideration when writing, as well as the ability to transform the one radical into different constructions suitable to different meanings. So through this science we can determine the origin from the overload in the construction of the word and its cases of submission, delay or deletion. Through the levels of the linguistic analysis, this lesson is a basic and common component of the elements of the linguistic system based on the linguistic saying: The word is one of the most important elements of linguistic structure and researches in its field. However in our study of Arabic morphology, such issues were not studied according to a scientific and accurate method. They were just notes that have complicated the task of the Arabic morphology to the extent that the modern linguists critic the traditional morphologists and the Arabic morphological model, considering it as a failed model in explaining such morphological issues scientifically, especially vowels and morphological balance ect ... Many Linguistic studies have pursued a descriptive approach based on phonetic signifier to interpret these phenomena, so does this new vision contribute to facilitate the morphology issues and revealed its difficulties? Depending on this consideration, this study attempts at following the stages of the morphological lesson in the linguistic heritage, presenting such models of the modern studies that have called for addressing the problems of morphology from the point of view of Phonetics. key words: Morphology, word, structure, morphological units, Morpheme, morpho-phonology.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الصرف؛الكلمة؛البنية؛ وحدات صرفية؛ مورفيم؛ فونولوجيا الصرفية.


النص بين انطولوجية المعنى ومشروعية التأويل

سعيدي عبد الفتاح, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى تسليط الضوء على إشكالية علاقة اللفظ بالمعنى أو علاقة النص بالمعنى / المعاني التي يحملها، هل هي علاقة ضرورية يتحدد فيها المعنى من خلال ألفاظ والنص وعباراته وتراكيبه، أم أن العلاقة بينهما اعتباطية، تاريخية، تطورية، متغيرة؟ وبناء على تصور طبيعة هذه العلاقة تتحدد كل من إستراتيجية كتابة النص أو إنتاجه وإستراتيجية قراءته أو تأويله. وبناء على حدود هذه العلاقة تبرز طبيعة الوعي في علاقته بالمعنى؛ إن كان هذا الأخير يتحدد بالوعي أم أنه يتجاوزه.

الكلمات المفتاحية: النص ؛ الكتابة؛ القراءة؛ التأويل؛ الوعي؛ الميتافيزيقا؛ اللغة.


البيان القرآني في وصف الطبيعة و القيامة Quranic statement in the description of nature and the resurrection

مريم سعود,  فطيمة سعود, 

الملخص: البيان القرآني في وصف الطبيعة و القيامة Quranic statement in the description of nature and the resurrection

الكلمات المفتاحية: البيان القرآني في وصف الطبيعة و القيامة Quranic statement in the description of nature and the resurrection


وسائل الاقناع في قصيدة دوائر الخوف لأحمد مطر

سوداني عبد الحق, 

الملخص: الملخص: يعد الحجاج من المقاربات التي تعتمد إستراتيجية الإقناع والتأثير، والتي يوظفها الشاعر أحمد مطر في قصيدة "دوائر الخوف" لتبليغ خطابه إلى المخاطبين بحيث يعتمد الشاعر على وسائل لغوية قائمة في بنية الأقوال نفسها، ومن بين وسائل الإقناع اللغوية الاستعارة والسلم الحجاجي والتناص والتكرار والأفعال الكلامية. ويوظف المخاطب هذه الوسائل قصد الإقناع والتأثير في المخاطبين. الكلمات المفتاحية: الحجاج،الإقناع، وسائل الإقناع . .Abstract The argument is seen as an approach which adopst for strategy for persuasion and effect. This approach is employed by the poet Ahmed MATER in his poem " Dawair El-Khawf "in order to introduce his discourse. To get this end, the poet uses linguistic tools which are based on the sayings themselves. Among these tools, there are the metaphor, the argument scale, intertexuality, the repetition, and the acts of speech. Keywords : the argument, the persuasion, the tools of persuasion

الكلمات المفتاحية: الحجاج،الإقناع، وسائل الإقناع


ظاهرة التّلاؤم الصّوتي وأثرها في تحقيق الانسجام الصّوتي عند البلاغيين

بوشيبة حبيب, 

الملخص: ملخص: تعدُّ ظاهرة التّلاؤم الصّوتي من أهم الظّواهر الصّوتية المتنَاولةِ لدى البلاغيين، وهي من معايير جمال الكلام وجودته من عدمه عندهم، وقد كان للبلاغيّين قصب السّبق في استكناه هذه الظّاهرة والتّنقيب عنها، وقد أجمعوا على أن التّلاؤم هو ما يعتري الكلمةَ المفردة أو الكلام المؤلف فيزيده من الحلاوة والطّلاوة، والسّلاسة والنّصاعة ما يؤهّله لتقمّص ذروة سنام البلاغة والبيان، وقد كان البلاغيّون في تكشّفهم عن هذه الظّاهرة وبغرض سبر أغوارها اتّخذوا من القرآن الكريم معيارا للنّظام الصّوتي، بغية استكناه هذه الظّاهرة وفكّ رموزها. Abstract: phonological adaptation is one of the most important phonological phenomena in the rhetoric. It is one of the standards of beauty and quality of speech or not,The rhetoric has been at the forefront of this phenomenon and exploration, They agree that adaptation is what is considered the single word or the author's speech, which increases sweetness andThe smoothness and cleverness makes it possible to experience the peak of the hump of rhetoric and rhetoric.The rhetoric in their revelation of this phenomenon and in order to explore the depths of the Koran adopted the Koran standard for the sound system,To identify and decipher this phenomeno Key words: sound, Adaptation, dissonance, eloquence, rhetoric

الكلمات المفتاحية: الصّوت، التّلاؤم، التّنافر، الفصاحة، البلاغة.


ملامح الأدب النسوي بين ولاء الكتابة وهامشية المركز

زين خديجة, 

الملخص: يعتبر الأدب النسوي ظاهرة أدبية حديثة، وهو فرع من فروع الأدب الذي يركز على القضايا النسائية التحريرية الرافضة لكل أشكال الظلم الاجتماعي، حيث تشكلت الحداثة رافعته وأهم مبادئه، ولذا سعت المرأة عبر لغتها وإبداعها الى تشكيل هويتها وإثباتها والبحث عن ذاتها وكرامتها واستعادتها، رغم الضغوط التي تقيدها من كافة الجهات. ولقد برزت في الأدب النسوي إشكالات عديدة سوف نحاول رصدهافي هذا البحث نذكر منها الاختلاف في تحديد المصطلح وتداخل المفاهيم عند الغرب والعرب. وبالتالي كيف أثرت هذه الاشكالات في تحديد ملامح الاختلاف والخصوصية في أدبها عن أدب الرجل؟ وهل هامشية الأدب النسوي منعت الروائيات من الإبداع والتقدم؟ وإلى جانب هذا كيف كان مشهد الساحة الأدبية الجزائرية في خضم هذه الاختلافات؟ Feminine Literature is a modern literary phenomenon. It is a branch of literature that focuses on emancipation women's issues rejecting all forms of social injustice where the values of modernity have shaped its lever and most important principles.Therefore through their language and creativity women sought to form and prove their identity, to search for themselves, their dignity and to hand over them despite pressures that restrict their freedom from all sides. In this research, we will try to identify many of the problems that have emerged in feminine, literature, including: the divergence in defining terminology and the convergence of concepts both in the west and among Arabs, and thus how these problems have affected the designation of specificity features in their literature from men's literature? Is the marginality of feminist literature preventing female novelists from creativity and progress? Besides, how was the scene of the Algerian literary scene at the center of these divergences?

الكلمات المفتاحية: : الأدب النسوي، الخصوصية، الاختلاف، الهامش، المركز. ; Keywords: Feminine literature, Divergence.


جمالية المثال واشراقات الفيض عند أفلاطون

فيلالي أنيس, 

الملخص: يتناول هذا المقال فكرة الجمال عند أفلاطون، محاولا البحث في أسس ومبادئ نظرياتها عنده، والجمال عند أفلاطون مدار للفضيلة والخير المطلق، من هنا كانت رؤيته بمثابة مدرسة استمرت لقرون طويلة حيث عدت أفكاره السياقية باعتباره الوجود سابقا للفكر، جذرا للعديد من النظريات الجمالية الحديثة و المعاصرة إما تقليدا وإما تعديلا، وإما هدما ينطلق من نسق الباطن بمفاهيمه الذوقية الجمالية، لذلك لا يمكن فهم النظرية الجمالية دون الرجوع إلى مكوناتها الفلسفية الأولى ، وقد استعنت في بحث أفكاره وفق منهج سانكروني يبتعد عن الأطر التاريخية الدانكرونية. This article discuss the beauty idea of Plato which trying to search about the bases and the principles of its theories according to him. The beauty at Plato is revolved of morality and absolute good from here his vision was as a school which lasted for centuries .so, his contextual ideas considered that the existence is more previous than the thought ,this vision was considered as a root of many modern and aesthetic theories ,either as an imitation ,moderation or as a destruction which started from the internal assort , with his gustatory and aesthetic concepts .So we can’t understand the aesthetic theory without returning to its first philosophical components . To search in his ideas, I use a descriptive method which is distant from the historical frame.

الكلمات المفتاحية: الجمال – اليونان – الفيض – الخير المطلق – المثل. ; Beauty, Aesthetic, Idealism, Greek, Philosophy.


آثار المستوى الصوتي للفصحى في لهجاتنا المعاصرة.

بالقط خليل,  بوبقار عمر, 

الملخص: الملخص: إن الاختلاف الصوتي في لهجاتنا المعاصرة اليوم لم يوجد عبثا أو مصادفة؛ فكثير منها نجده مواكبا للهْجَـةٍ قديمةٍ منصوصٍ عليها في كتب اللغويين والمؤرخين، أو في قراءة قرآنية متواترة أو شاذة، ومن هذه المقاربات نستطيع أن نحكم بأنها امتداد عن بعض اللهجات العربية القديمة – إن لم يكن أغلبها -، خاصة تلك اللهجات التي تنأى في كثير من ألفاظها عن تأثيرات اللغة الأجنبية، ونحن لا ننكر تفشي اللحن وعمومه في كل لهجاتنا المعاصرة، ولكن هذا التفشي لم يــرمِ بغباره على كل معايير الفصاحة؛ حيث بقيت كثير من الظواهر الصوتية التي ترتبط ارتباطا وثيقا باللهجة، وفي هذا البحث حاولت جاهدا أن أسرد كثيرا من الظواهر الصوتية في لهجاتنا باختلاف الأعراق والقبائل وعزوها إلى القبائل العربية الفصيحة التي شاعت عنها، أو إلى بعض الروايات في القراءات القرآنية والتي هي المرآة الصادقة لواقع اللهجات العربية القديمة. الكلمات المفتاحية: آثار؛ المستوى الصوتي؛ اللهجات القديمة؛ اللهجات المعاصرة، القراءات القرآنية. Abstract: firstly, the phonological difference in our dialects nowadays was not a vain, however, most of those dialects we find it in the linguistics's and author's books, or in a quranic reading. Secondly ,those approaches was from an arabic traditional dialects,mostly also from foreign language . finally, many of phonetic phenomena related strong in dialect, in addition to that, i worked hard in my research to speak more about phonetic phenomena in our dialect in different races and tribes and how spreaded in arabs tribes,or the quranic novels and reading that was the full clear and truth of arabic traditional dialect. keywords: Effects; the Voice Level; the old dialects; the Contemporary dialects; the Quranic readings.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: آثار؛ المستوى الصوتي؛ اللهجات القديمة؛ اللهجات المعاصرة، القراءات القرآنية. ; keywords: Effects; the Voice Level; the old dialects; the Contemporary dialects; the Quranic readings.


دراسة تقويمية مقارنة لمقرر القواعد في كتابي اللغة العربية للسنة الرابعة ابتدائي ( الجيل الأول والثاني )

بركات مبروك, 

الملخص: يتناول هذا البحث دراسة تقويمية مقارنة لمقرر القواعد النحوية والصرفية والإملائية في كتابي اللغة العربية للسنة الرابعة ابتدائي ( الجيل الأول والثاني )، وقد انتهجنا فيه الوقوف عند بعض خصائصهما الشكلية ، وبيان مقارباتهما البيداغوجية أيضا، وأردفنا ذلك بالوقوف عند الطريقة المنتهجة في عرض كل درس من دروس القواعد في الكتابين، ويتخلل ذلك لمحات تقويمية ومقترحات، لنصل في الأخير إلى استخلاص بعض النتائج . Abstract This research is launching a comparative and corrective study on rules of grammar,conjugation and spelling found in the fourth primary class school’s book( 1st and 2nd ). We have mentionned the caracteristics comprised in and the pedagogical approachs on which this book is based. In additition ,we explain the adopted method to do each lesson and the types of attached exercises. We end up with practical study. Also,we have given some flashes and corrective suggestions followed by conclusions.

الكلمات المفتاحية: تحليل – تقويم - القواعد اللغوية – النحو – الصرف - الإملاء - السنة الرابعة - ابتدائي . ; analysis,correction,method,grammatical rules,grammar,conjugation,writing and spelling,school‘s book,4th primary class.


ظاهرة الاستلزام الحواري في التراث البلاغي العربي "قانون الخبر عند السكاكي أنموذجا"

عزالدين عزيز, 

الملخص: الملخص: تروم هذه الدّراسة وصف ظاهرة الاستلزام الحواري في التّراث البلاغي العربي من خلال إسهام السّكاكي في كتابه "مفتاح العلوم"، وتحديدا في "قانون الخبر" الذي يُبرز مدى وعي الرّجل بهذه الظاهرة التي تناولها بول غرايس ضمن نظريته في الاستلزام الحواري. والسّكاكي معروف اليوم عند التداوليين بحديثه عن الاستلزام الحواري؛ لكن ليس من حيث أنّه مفهوما، وإنّما باعتباره إشكالا دلاليا يظهر من حين إلى آخر أثناء الخطاب. و تسعى الدراسة كشف المعالم الرّئيسة لهذه الظاهرة عند السّكاكي الذي يمتاز عن غيره في وصفها، والتّدقيق في مناقشة مسائلها من جهة، ووضعها ضمن وصف لغوي شامل من جهة أخرى؛ يهدف من خلاله إلى ضبط العلاقة بين المعنى الصريح والمعنى المستلزم، إضافة إلى معرفة كيفية الانتقال من المعنى الصريح (الحرفي) إلى المعنى المستلزم حواريا. الكلمات المفتاحية: الاستلزام، الحوار، غرايس، السّكاكي، المعنى، الصّريح، المستلزم. Abstract The phenomenon of '' Arabic rhetorical conversational implicature '' through the contribution of Essekaki in his book '' The key to science '', and exactly in proposition law which highlights the writer's awareness of the phenomenon addressed by Paul Grice in his theory '' The Conversational implicature ''. Today, Essekaki is known among pragmatists for his words about "conversational implicature "; but it is not because it is a concept, but rather by considering it as a semantic problem appears from time to time during speech. This study aims to show Essekaki's major axes of phenomena, which is distinguished from others by its descriptions and by analyzing its problems in detail; on the other hand, it puts in an exhaustive language description. It aims through this to clarify the relationship between the obligatory meaning, as it aims to know how to go from the explicit meaning (literal) to the obligatory meaning in the dialogue. Key words: Implicature, Conversation, Grice, Essekaki, The meaning, The obligatory, The explicit.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الاستلزام، الحوار، غرايس، السّكاكي، المعنى، الصّريح، المستلزم.


سيميائية الفضاء الشعري في ديوان اللغنة والغفران لعز الدين ميهوبي

عبد الرحمان عبد الدايم, 

الملخص: تسعى هذه الدراسة الموسومة ب " سيميائية الفضاء الشعري في ديوان اللعنة والغفران، لعز الدين ميهوبي"، إلى البحث عن دلالة الفضاء الشعري في الشعر الجزائري المعاصر، لأنّ الفضاء الشعري عنصر هام من عناصر الخطاب الشعري، وهو عنصر شكلي وتشكيلي. وقد وقع الاختيار على ديوان "اللعنة والغفران" لعز الدين ميهوبي لأنّ الشاعر أبدع فيه في توظيف الفضاء الشعري، كما استعنا بالقراءة السيميائية لمحاولة فك الترميز الإبداعي للفضاء الشعري، وتحديد دلالاته سواء في الفضاء الشكلي أم في الفضاء المكاني. This study, tagged "The semiotics of poetic space in the Office of Damn and Forgiveness, by Ezz al-Din Mihoubi", seeks to search for the significance of poetic space in contemporary Algerian poetry, because poetic space is an important component of poetic discourse, a formality and formality. Izz al-Din Mihoubi's "Damn and Forgive" office was chosen because the poet excelled in using poetic space, and we also used the semiotic reading to try to decipher the creative coding of poetic space and define its implications, whether in the formal or spatial space.

الكلمات المفتاحية: السيميائية ; الدلالة ; الفضاء الشعري ; الفضاء الشكلي ; الفضاء المكاني ; Semiotics ; Significance ; Capillary space ; Formal space ; Spatial space.


الاشتِغالُ النَّقْدِي بَيْن حدَّيْ المَنهجِ والنَّصِّ عند الجُرجاني والسّكَّاكي Critical work between the curriculum and text limitation of Al-Urjani and Sakaki

سالمي مصطفى,  بن علي سليمان, 

الملخص: الحقّ أنّ الشاهد البلاغي كان - ولا يزال - ذا تأثير بالغ في مسيرة الدرس البلاغي والنقدي؛ وقد أدَّى هذا إلى ازدياد حركة النّشاط النّقدي، وبخاصّة فيما يتَّصل بنقد الخطاب الشّعري. وإنّ ما يلفت النّظر أنّ الشّاهد البلاغيّ ظلَّ يتردَّد في كتب البلاغة القديمة من عصرٍ إلى عصر، متنقِّلاً من متن إلى تلخيص إلى شرح، ولعلّ السّبب في ذلك كون البلاغة في ذلك الوقت تنحو نحوًا تعليميًّا؛ (قاعدة ومثال لإيضاح القاعدة)، فكانوا يستخدمون البيت الشّعريّ أو الآية القرآنيّة مثالاً أو شاهدًا على القاعدة، وإنْ أدَّى ذلك إلى بَتْرِه عن سياقه، ومن ثَمَّ صار الشّاهد مقرّرا للحكم النّقديّ ودليلا عليه. لذلك رأيت أن أتناول قضيّة الشّاهد البلاغيّ ودوره في تحديد المفاهيم النّقديّة عند العلماء الأوائل تناولاً يهدف في المقام الأول إلى النّظر في كيفيّة قراءة هذه النّصوص الشّواهد وطرق تعامل النّقاد معها قراءةً وتوظيفا وتحليلا، فربما تَقِفُنَا هذه القراءة على طريقة الاشتغال النّقدي عندهم. Abstract: It is true that rhetorical quoting did have and still has a great influence in the development of the study of rhetoric and criticism. This has led to an increase in the activity of the movement of criticism, especially when dealing with poetic discourse analysis . What is striking is that rhetorical quoting did exist in ancient books throughout a number of eras. During these periods of time, it witnessed a set of changes. The initial rough text turned into a summary, and the summary became a set explanations. These changes were due to the fact that the discipline of rhetoric was going towards a new educational path to simplify its teaching either through deduction or induction using poetic and Quranic verses. Quoting in this manner helped in getting judgments and evidences for matters of rhetoric and criticism. Therefore, I decided to deal with this issue of rhetorical quoting and its role in determining concepts of criticism of the early scholars. This study work aims primarily to consider how to read these texts and the ways in which critics deal with them, and how critics implement, read, and analyse them. This work may eneble us to understand how early scientists worked with issues of rhetoric and criticism.

الكلمات المفتاحية: الشّاهد؛ النّقد؛ المنهج؛ النّصّ؛ الجرجانيّ؛ السّكّاكيّ.Criticism; Process; Text; Jerjani; Alskak


القراءة السيكولوجية في النّقد الجزائري المعاصر -من لاوعي المبدع إلى لا وعي النص-

زياني سمير, 

الملخص: ملخّص: لقد استثمرت الدّراسات النّقدية الجزائرية في مفاهيم التّحليل النّفسي، وبُذلت العديد من الجهود الّتي اهتمت في مقاربتها للنّصوص بسيكولوجية المبدع، إلاّ أنّ بعض النّقاد تمكنوا من القفز على النظرّيات الكلاسيكية القديمة، واختاروا لأنفسهم طريق التّحليل النّصي الّذي يجمع بين المعارف اللّسانية، وطرائق التّحليل النّفسي المختلفة، وهذا ما ينسجم مع ما تتطلّبه النّصوص من إدراك للاوعي المبطّن في بنائها ومضامينها، انطلاقا مما تُفجّره اللّغة من ثنائيات ذات رموز، وما يُتيحه البناء الرّوائي من تأويلات، تحتاج إلى قارئ مُجدّ يسعى إلى استنطاق النصّ، بغية الكشف عن لا وعيه. الكلمات المفتاحية: القراءة- السيكولوجية- النّقد الجزائري- المعاصر- لاوعي- المبدع- النّص. Abstrat: Algerian critical studies have invested in the concepts of psychoanalysis, and many efforts have been made in their approach to texts by the psychology of the creator, but some critics have managed to jump on ancient classical theories, and they have chosen for themselves the path of textual analysis that combines linguistic knowledge, various methods of psychoanalysis This is what requires a serious reader who seeks to question the text, in order to reveal no –awareness. Key words: the reading –psychology_ the contemporary Algerian critics _the no -awareness _The writer_the text.

الكلمات المفتاحية: القراءة- السيكولوجية- النّقد الجزائري- المعاصر- لاوعي- المبدع- النّص.


الأنساق الضدّيّة في ديوان" أغاني الحياة" لأبي القاسم الشّابي-مقاربة نقدية ثقافيّة

أحمادي ليلى,  العايب يوسف, 

الملخص: يسعى هذا البحث إلى الإفادة من معطيات النّقد الثّقافي للنّظر في شعر أبي القاسم الشّابي الجمالي؛ باعتباره بناءً ثقافيًا متعدد الأنساق الثّقافيّة المضمرة،التي تعكس نظرة الشّابي للوجود ورؤيته الإيجابيّة والسّلبيّة لهذا الكون، عبر شبكة من العلاقات المتداخلة والمتشابكة الحاملة لطابع الضدّيّة. وبناءً على ذلك سوف تحاول هذه الدّراسة فكّ مضمرات النّسق الشّعري لديه من خلال استجلاء الأنساق الضدّيّة المُرتسمة في البُنى العميقة، والممثّلة في عوالم صراع الذات مع الوجود عامّة بإنسانه ومكانه وزمانه، والكشف عن تشكيلاتها ووظيفتها. الكلمات المفتاحية: النّقد الثّقافي، النّسق الثّقافي، النّسق الضّدّي، الشّابي، أغاني الحياة. :A summary This research attemps to use the data of cultural criticism to look at Abi- Qassem'el- Shabi Al-jamali's poetry as it is a cultural structure with multiple cultural aspects. It reflects his view of existence and his positive and negative view of this universe, through interrelated relationships that bear the 0pposing character. Basing on this study, it will try to deciphter the poems of poetry by clarifying the opposing formats that are found in deep structures and represented in the world's self-struggle with existence in general with his person place and time to reveal its' formation and functions. Keywords: Cultural criticism, Cultural theme, Antibody format ,Elchabi, The songs of life.

الكلمات المفتاحية: النقد الثقافي ; النسق الثقافي ; النسق الضدي ; الشابي ; أغاني الحياة


قَضَيَّةُ الخُصُومَةِ بَيْنَ القُدَمَاءِ وَالمُحْدَثِينَ وَتَجَلِّيَاتِهَا فِي النَّقْدِ العَرَبِيِّ القَدِيمِ The issue of antagonism between the ancients and the modernists and its manifestations in the old Arab criticism

زيناي طارق, 

الملخص: لقد تجلت ظاهرة القديم والحديث أو القدامى والمحدثين في النقد العربي القديم كرجع صدى لظهور مستجدات في الساحة الثقافة العربية، لعلَّ أهمها انحراف مسار اللغة والشعر العربي عمَّا كان عليه في الجاهلية وصدر الإسلام، إلا أنَّ السبب الحقيقي في ظهور هذه القضية في الساحة النقدية يرجع إلى الخصومة الكبيرة التي حدثت بين أنصار أبي تمام وأنصار البحتري في القرن الرابع الهجري، ولكن مع هذا يجب الاعتراف بأنَّ هذه قضية - بغض النظر عن أسبابها ودواعيها - قد عرفتها كل آداب الأمم تقريبا، وما زالت تبعاتها حتى وقتنا هذا، وستستمرُّ حتى يرث الله الأرض ومن عليها، ما دام هناك سيرورة زمنية وسنة كونية تجعل من جديد اليوم هو قديم الغد، وهي لا تقتصر على الأدب والشعر فقط، بل هي تمسُّ كل مناحي الحياة المادية والثقافية والفكرية والحضارية، والذي يهمنا من كل هذا هو التعرُّف على أطراف هذه القضية؛ أي أنصار شعر القدامى وأنصار شعر المحدثين والموفِّقين بينهما، والتي تعرف في النقد الأدبي بقضية : الخصومة بين القدماء والمحدثين. The phenomenon of the old, the modern or the old and the modern was manifested in the old Arab criticism as an echo of the emergence of new developments in the Arab culture, perhaps the most important of which is the deviation of the course of Arabic language and poetry from what it was in ignorance and the issue of Islam, but the real reason for the emergence of this issue in the monetary arena is due to the great rivalry that occurred between supporters of Abu Tammam and supporters of al-Bahteri in the fourth century, but with this recognition must be that this issue - regardless of its causes and reasons - has been known by almost all nations, Its consequences continue to this day, and will continue until God inherits the earth and those on it, as long as there is a process of time and a universal year that makes it a new day is the old of tomorrow, and it is not limited to literature and poetry, but it touches all aspects of material, cultural, intellectual and civilizational life, which concerns us all about getting to know the edges of this issue, i.e. the supporters of the poetry of the old and the new and the faithful, which are known in literary criticism as the cause of the cause of the revolution The antagonism between the ancients and the modern.

الكلمات المفتاحية: الخصومة؛ القدماء؛ المحدثون؛ النقد؛ العربي؛ القديم.


المجالس النسائية في الأدب العربي القديم - الأنواع و آليات الحوار- مقاربة تداولية Women’s Councils in the ancient Arabic literature – Types and Mechanisms of dialogue- A pragmatic approach

بن عمور فائزة,  قيطون احمد, 

الملخص: ملخص: نتطرق في هذه الورقة البحثية إلى المجالس النسائية في الأدب العربي القديم جمعا ودراسة، في محاولة لتسليط الضوء على جانب من المنجزات النسوية التي لا تزال مناجم خام للبحث والتنقيب. نعرض هذه المادة في مبحثين؛ الأول يتعلق بالآداب التي عُرفت بها هذه المجالس( حسن الإصغاء، التستر و الاستئذان، الدعوة والإكرام...) ثم نعرج إلى أنواعها حيث وجدناها تنقسم إلى ثلاثة أقسام تقريبا (المجالس النقدية، والمجالس الشعرية ثم المجالس الاجتماعية)؛ أما المبحث الثاني فنتعرض فيه إلى الحوار وخصائصه بالدراسة والتحليل من دراسة آليات الحوار وأطرافه. Summary: In this research paper, we will address, through the collection and study, the Women’s Councils in the ancient Arabic literature, in an attempt to shed light on an aspect of women's achievements, which are still considered as raw mines for further research and explorations. The content of this paper is presented in two chapters. The first, is related to the manners of which these councils were known (good listening, modest dress, asking for permission, invitation and hospitality..etc.), then, we will move to the types of councils which we discovered that they are divided, approximately, into three sections (critical councils, poetical councils and social councils). In the second chapter, we will tackle the dialogue and its characteristics through scientific study and analysis, by studying the mechanisms of dialogue and the interlocutors.

الكلمات المفتاحية: Keywords : Councils, Literatur, Women, Dialougue, Genres ; الكلمات المفتاحية: المجالس، الأدب، النساء، الحوار، الأنواع


التّلقّي في التّراث النّقدي العربي

سالمي مريم,  حنكة العيد, 

الملخص: تسعى هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على ظاهرة التلقي ومكانة المتلقي في التراث النقدي العربي، وذلك بمساءلة الموروث النقدي، واستنطاقه؛ قصد الوقوف على نظرة أسلافنا إلى هذا الطرف الفاعل – الذي يمثل أحد أطراف العملية الإبداعية – من خلال تأمل نصوصهم، واستنباط " أسس التلقي" من دلالات هذه النصوص، وقد آثرت مصطلح " التلقي" بوصفه مصطلحا شاملا تنضوي تحته أنماط التلقي الشفاهية أو السماعية، فضلا عن القرائية. تهدف هذه الدراسة إلى القول بأن فكر أسلافنا كان قد تعرض للظاهرة المعنية بالبحث والدراسة، لكن على قدر ما توافر لهم من أدوات البحث في زمانهم. Abstract: This study seeks to shed light on the phenomenon of receiving and the position of the recipient in the Arab monetary heritage, by questioning and exploring the monetary heritage in order to stand on the view of our ancestors to this active party - which represents one of the parties to the creative process - by contemplating their texts, and devising "foundations of receiving" Among the semantics of these texts, I have chosen the term "receiving" as a comprehensive term under which verbal or auditory patterns are attached, as well as literacy. It is worth noting that this study does not aim to drop modern critical ideas on our monetary heritage as much as it aims to say that the thought of our ancestors had been exposed to the phenomenon concerned with research and study, but to the extent of the tools available to them in their research.

الكلمات المفتاحية: التلقي، المتلقي، النص، الشفوية، التراث العربي، العملية الابداعية.


إعادة قراءة التراث النحوي العربي في ضوء النظرية الخليلية الحديثة لعبد الرحمن الحاج صالح Rereading the Arab grammatical heritage in the light of the new Khaliliene theory of Abd al-Rahman al-Hajj Saleh

فولاني محمد,  شتوح زهور, 

الملخص: لقد كان لعلماء العربية القدامى وخاصة النحاة منهم، دوراً بارزاً جدا في رقي الدرس اللغوي، قديما وحديثا، من خلال أعمالهم التي ميزتها الدقة والموضوعية، في تناول الموضوعات بحيث لا يُمكننا اليوم أن نُنكر جهودهم، ولا أن نستغني عنها تماما، وذلك ما أشاد به عبد الرحمن الحاج صالح، في مختلف أعماله، من خلال دفاعه المستميت عن أعمال النحاة العرب القدامى، و دعواته الصريحة إلى الاعتداد بأعمالهم، وإعادة النظر والتمعن فيها، بما يخدم الدرس اللغوي عموماً، بعيدا عن الأحكام المُسبقة والمعايير الزائفة التي لا تخدم البحث العلمي بتاتا، وذلك ما حاولنا استقراءه وتقصيه في هذا المقال، اعتماداً على بعض ما ذكره عبد الرحمن الحاج صالح، في بعض مؤلفاته التي حفلت بمواقف الدعوة إلى إحياء التراث العربي القديم، وبعثه في حُلة جديدة ومتميزة في ومضة تكاملية بين الأصيل والمعاصر خدمةً للغة ودرسها. There was to the old Arabic scientists , specially the grammarians, a great laigblighted role in development of the linguistic lesson, then and now, through their works, which were characterized by accuracy and Objectivity , so we can't deny their efforts today, or dispense it totally, and that what did Abderrahman El hajj Saleh praise in his different works, through his desperate defense about the old Arabic grammarians works, and his explicit recommendations to be proud of their works, and reconsider it, in order to serve the linguistic lesson generally, far from the prejudices and false criteria that do not serve the scientific search, we tried to searching in this article depending on somewhat had Abderrahman El hajj Saleh mentioned in some of his works which had a flood of calls to alive the old Arabic heritage and give it a new special looking diverse between the inherent and the modern flosh, in favour to serve the language and its lesson

الكلمات المفتاحية: النحاة ;القدامى ; عبد الرحمن الحاج صالح ;نظرة; اللساني، النظرية الخليلية الحديثة. the grammarians; the old; Abderrahman El hajj Saleh; serve; the linguistic, new Khaliliene theory.


وظائف التّنغيم ودورها في بناء الكفاية التّواصليّة لدى معلّمي اللّغة العربيّة

حميدات خالد,  منصوري علي, 

الملخص: يعدّ التّعبير الّتنغيميّ أسمى أنواع التّعبير اللّغويّ وأقواها في الدّلالة، فهو بأسلوبه الرّاقي وتراكيبه المختلفة يميّز الإنسان عن بقيّة المخلوقات، ويساهم في عمليّة التّواصل بإظهار المعاني والدّلالات والتّأثير في المتلقّي، ولكلّ متكلّم نغمته الصّوتيّة، فهي سمة شخصيّة تميّز أسلوبه وطريقة كلامه، وتعبّر عن نفسيّته وقدرته على تبليغ مقاصده. ومن هنا تأتي الأهمّيّة الكبيرة لدراسة التّنغيم وبيان أهمّيّته في تواصل الإنسان مع الإنسان، فهو خاصّيّة جليلة في إبراز المستويات الدّلاليّة ووضوح مقاصد المتكلّمين، لأنّ الصّوت يعتبر من أهمّ مداخل النّفس البشريّة، الّتي لها ميل فطريّ إلى الإيقاع وتأثّر به، فالكلام الخالي من التّنغيم قاصر في تبليغ المراد. وعلى الرّغم من أنّ دلالة الجملة في العربيّة قد تتّضح من خلال الأدوات وعلامات الإعراب، إلّا أنّ للتّنغيم دورا بلاغيّا كبيرا في بيان حال المتكلّم، من غضب أو دهشة، أو نفي أو إثبات أو استنكار. وستسعى مقالتنا هذه إلى التّعرّف على التّنغيم ووظائفه، ومساهمة هذه الوظائف في التّواصل اللّغويّ وبناء الكفاية التّواصليّة لدى متعلّمي اللّغة العربيّة.

الكلمات المفتاحية: التّنغيم؛وظائف التّنغيم؛ التّواصل اللّغويّ؛ الكفاية التّواصليّة.


• أثر الفلسفة الأرسطية في الرّدود النّقدية كتاب: (التّنبيهات) لابنِ عَمِيرَةَ المخزومي(ت658هـ) -أُنموذَجا

لوالي خالد بوعبد,  قريبيز محمد, 

الملخص: يَهْدِفُ البَحْثُ إِلَى الكَشْفِ عنِ الأثَرِ الأرِسْطِي فِي الرُّدُودِ النَّقْدِيَةِ، التِي شَاعَتْ فِي القَرْنِ السَّابِعِ الهِجْرِي بينَ النُّقَادِ المغَارِبَةِ والمشَارِقَةِ، لتُظْهِرَ مَا أَوْقَعُوهُ مِنْ أًخْطَاءٍ فِي مُؤَلَّفَاتِهِمْ، وتُعْلِنَ عَنْ مِيلَادِ عَهْدٍ جَدِيدٍ للنَّقْدِ والبَلَاغَةِ العَرَبيةِ فيِ الغَرْبِ الإسْلَامِي، خَاصَةً حِينَ عَكَفَ عُلَمَاؤُهُا عَلَى دِرَاسَةِ كُتُبِ أَرِسْطُو مِنْ تَرْجَمَاتِ وَتَلْخِيصَاتِ الفَلَاسِفَةِ المسْلِمِينَ مِنْ أَمْثَـــــالِ:(الفَارَابِي (ت339ه) وابنِ سِينَا (ت 427ه )وابنِ رشدِ (ت595ه))، فَأَحْدَثُوا بِذَلِكَ تَلاَقُحًا ثَقَافِيًا ظَهَرَتْ بَوَادِرُهُ فِي مُؤَلَفَاتِهِمْ النَّقْدِيَةِ والبَلاَغِيَةِ عَلَى كَثْرَتِهَا، ويُعَدُّ مِنْ أَبْرَزِهَا كتابُ: التَنْبِيهَاتِ لـــ(ابنِ عَمِيرَةَ المخْزُومِي (ت658ه))، باعْتِبَارِهِ رَدَّا عَلَى كِتَابِ: التِّبْيَانِ لـــــ(عَبْدِ الوَاحِدِ بنِ الزَّمْلَكَانِي(ت651ه)).The research aims at revealing the Aristotelian impact on the common critical responses throughout the 7th century Hijri between the Maghreb and the Eastern critics. These critical responses showed their works’ mistakes, and announced the Islamic Maghreb’s new era of the Arab criticism and rhetoric, especially when the Maghreb scholars had been studying Aristotle books through the Islamic philosophers’ translations and summaries like: Alfarabi (339 Hijri), Ibn Sina (427 Hijri), and Ibn Roshd (595 Hijri). They caused an interculturalism, which has indications on their critical and rhetoric works such as: Ibn Amira al-Makhzoumi’s Book “Alerts” (658 Hijri), which is considered as a response on Abd Elwahed Ben Alzamlakani’s book “The Demonstration )651 Hijri )

الكلمات المفتاحية: الأثرُ الأرِسْطِي ; الرُّدُودُ النَّقْدِيَةُ ; البَلَاغَةُ العَرَبِيَةُ ; الغَرِبُ الإِسْلَامِيُ ; التَنْبِيهَاتُ ; ابنُ عَمِيرَةَ المخْزُومِي ; the Aristotelian impact ; , the critical responses ; , the Arab rhetoric ; the Islamic Maghreb ; The alerts ; Ibn Amira al-Makhzoumi


مبدأ التغريض في الدراسات العربية - بحث في الدراسات القرآنية والبلاغية والنقدية-

غرايسة مريم,  سعداني سليم, 

الملخص: يبحث هذا الموضوع في قضية حضور أحد مبادئ الانسجام التي تربط أول النص بمنتهاه، والذي هو التغريض، في الدرس العربي المتعدد الاختصاصات كمحاولة لتأصيله وتبيان أهميته في الأبحاث العربية؛ ذلك لأن الذي يجيل بصره في المؤلفات العربية قديمها وحديثها، يمكنه أن يلاحظ وجود أفكار وممارسات يمكن إدراجها ضمن حلقة الدراسات النصية، التي تربط الجمل بسياقاتها اللغوية والمقامية، وظاهر الكلام بباطنه. Abstract: This study aims at investigating the presence of one of the principles of coherence that connects the text's beginning with its ending, as an attempt to originate it and show its importance in the modern studies. It is known in the Arabic multidisciplinary studies as “Matisation”. Whoever scrutinizes the Arabic researches, both ancient and modern, can observe, as a result, the existence of ideas and practices, which can be included within the textual studies, linking the sentences with their linguistic and situational contexts, as well as the explicit meaning with the implicit one

الكلمات المفتاحية: التغريض؛ الانسجام؛ لسانيات النص؛ الدراسات العربية؛ علوم القرآن؛ النقد؛ البلاغة.


جماليات الخطاب الشعري في قصيدة –رصاصة لم يطلقها حمه لخضر- للشاعر سليمان جوادي.

عوادي يسمينة, 

الملخص: تقوم هذه الدراسة بتتبع جماليات النص الشعري الموسوم بـ:"رصاصة لم يطلقها حمة لخضر" للشاعر سليما جوادي،حيث نتحرى من خلالها الغوص في جماليات تفاصيل الإنساني والبطولي في أسطورة الشهيد حمة لخضر،من خلال تتبع تأثير ذلك عبر اللغة والفضاء والاستشراف الذي طرحته القصيدة بقوة فنية فريدة. Abstract: This study seeks out the aesthetics of the poetic text entitled “A Bullet That was not fired By Hama Lakhdar” by the poet Suleiman Djawadi. Through which we investigate the aesthetics of the human and heroic details in the legend of the martyr Hama Lakhdar, by tracing the impact of that through language, space and foresight presented by the poem with unique artistic power .

الكلمات المفتاحية: جمالية ; الخطاب ; الشعري ; تبئير ; رصاصة


فعالية اللسانيات الحاسوبية في حوسبة المعجم العربي "محرك البحث المعجمي أنموذجا"

مراد مسعودة,  بن يحي محمد, 

الملخص: ملخص: شهدت نهاية القرن العشرين ثورة تكنولوجية ومعلوماتية مسّت كل ميادين الحياة، ومن بينها ميدان اللغة العربية؛ مما دفع العلماء إلى إنجاز بحوث ومشاريع قيّمة؛ لتطوير اللغة العربية وحوسبتها؛ من أجل النهوض بها لتواكب التطور الحاصل في العالم، وتضاهي اللغات المهيمنة. فظهر ميدان اللسانيات الحاسوبية الذي أُنجِزت فيه بحوث ودراسات رائدة، ومنها: مشروع محرك البحث للمعاجم العربية. وهو مشروع ينتمي إلى "المعجم المحوسب". ويعد "محرك البحث المعجمي" لجامعة بيرزيت بفلسطين الأول من نوعه في العالم، ليس فقط على مستوى اللغة العربية، بل على مستوى جميع اللغات المستخدمة عبر شبكة الإنترنت، حيث تتضمن قاعدة بياناته حوسبة (150) معجما عربيا مختلفا، سواء المعاجم اللغوية العامة التراثية والحديثة، أو المعاجم العلمية المتخصصة في مختلف العلوم التطبيقية والإنسانية. وهذا المقال يهدف إلى التعريف بهذا المحرك البحثي، وتبيان أهميته في حوسبة اللغة العربية،وكيفية استغلاله والاستفادة منه. Abstract: Since the end of the 20th century, the world witnessed a technological and information revolution that has affected all fields of life, including Arabic language. Which has prompted scientists to lead valuable research and projects to develop and computerize the Arabic language for its improvement, keeping it pace with worldwide development and matching it dominant languages. As a result, The field of computational linguistics emerged, in which pioneering research and studies were completed, including: The Search Engine Project for Arabic Dictionaries. It is a project that belongs to "Computerized Lexicography". The lexical search engine, introduced by Birzeit University, was the first-ever not only for Arabic language but for all languages used over the internet .Its engine database includes the computerization of (150) different Arabic lexicons, whether they are general, traditional and modern linguistic dictionaries, or specialized scientific dictionaries in various fields of applied and human sciences. This article aims to introduce this search engine, and demonstrate its importance in the computerization of the Arabic language, and how to exploit and benefit from it.

الكلمات المفتاحية: اللسانيات الحاسوبية ; المعجم المحوسب ; محرك البحث المعجمي ; الإنترنت


البنيويّة من التّجذير الفلْسَفيّ إلى التّنوير النَّقديّ Structuralism Controversy between the Philosophical Thought and the Critical Approach

قواس نبيل, 

الملخص: البنيويّةُ تحوّلٌ فكريٌ نتج عن تراكمات فلسفية ومعرفيّة، إنّها نتاجُ الفكر الفلسفيّ الغربيّ الذي تمخّض عن جهود الكثير من المفكّرين والفلاسفة. وقد شهدتْ تحوّلات عدة في مسيرتها ونشأتها. الأمر الذي جعلها محطّ جدل كبير بين أوساط الباحثين والمفكّرين، وبخاصّة حول جدلية كونها فلسفةً أو منهجا نقديّا خرج من عباءة اللّسانيات. ولعلّ التساؤل المشروع الذي لا بدّ من طرحه هنا هو الآتي: إذا كانت البنيوية اتجاها معرفيّا بدأ بعلم اللّسان، وحقّق نتائج وإسهامات لا يستهان بها، ثمّ إذا كانت لها علاقةٌ بالأنثروبولوجيا وعلم الاجتماع وعلم النّفس مثلا، فما علاقة كل ذلك بالفلسفة؟ Abstract: Structuralism is an intellectual transformation resulting from philosophical and cognitive accumulations, the product of western philosophical thought that resulted from the efforts of many thinkers and philosophers. It has undergone several transformations in its career and upbringing. This has made it the subject of much debate among researchers and thinkers, especially about the dialectic of being a philosophy or a critical approach that came out of the cloak of Perhaps the legitimate question that must be raised here is the following: If structuralism was a cognitive trend that began with linguistics, and achieved significant results and contributions, then if it had to do with anthropology, sociology, and psychology, for example, what is the relationship of all of this to philosophy?

الكلمات المفتاحية: البنيوية ; الفكر الفلسفيّ ; المنهج النّقديّ ; اللّسانيات ; Structuralism ; Philosophical Thought ; Critical Approach ; Linguistics


فن الترسل بين الاسبقية الغربية والابداع العربي

الأشهب محمد نذير,  بوحبيب حميد, 

الملخص: إن أدب كتابة الرسائل فن قديم عرفته الإنسانية كشكل من أشكال التعبير عن خلجات النفس وميدانا للإبداع الفني عن طريق النثر ، فيعتبر عند الغرب فنا ضاربا حتى العهد اليوناني باعتباره ارتبط بفن الخطابة ، وحذا بذلك الرومان حذو اليونان ونهلوا من علومهم وآدابهم فأرسلوا أبنائهم للتعلم على يد خطباء اليونان ،أما عند العرب فقد ازدهر خاصة في القرنين الثالث والرابع الهجريين عندما بلغت الحضارة العربية و الفتوحات الإسلامية أوجها ، فالكاتب بذلك يَبين عن قدرته الفذة في الإقناع وإيصال المعنى المراد تبليغه بأسلوب يَليق بمتلقيه ، فكانت الرسائل حلقة الوصل بينه و بين العالم الخارجي.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الترسل؛ الاسبقية؛ الرسائل؛ التواصل؛ الأوامر.


التشكيل الجمالي للثنائيات الضدية في الصورة الشعرية (شعر أبي تمام أنموذجا)

فارسي محمّد الأمين, 

الملخص: مُلخّص : إنّ اللّغة بوصفها منظومة تقوم على مبدأيْ التّماثل والاختلاف, فلا غرابة حين يتّكئ المنشئ على هذه الخصائص, مُستفيداً ممّا تُتيحه من إمكانات, وعند هذا المستوى يقع الاختلاف بين المُبدع وغيره؛ لأنّ لغة الشّعر تمتاز بِسِمات مُعيّنة, الأمر الذي اِستغلّه المبدع وبطريقة تُخرجها مركّبَة, تركيباً مُخالفا لطبيعتها, فتجعل منها بتألُفِها مع غيرها, شعريّة مُتميّزة, فيصبو النّصّ بها إلى الوقوع على أواصر الانتساب إلى الأدب بما هو اختيار واعٍ لأدوات التّعبير. لذلك تأتي هذه الدّراسة لمناقشة ما تُشكِّلُه هذه الثّنائيات الضّدّية من جمالية وخاصّة على مستوى الصّورة الشّعرية. حين يمنح الشّاعر الألفاظ معان جديدة لم تكن لها, وقد يَخرِق قاعدة لغوية مدفوعاً بحسّه الفنّي, فلا يُسيء إلى اللّغة, وإنّما يشدّها إلى الأمام. وهنا نتساءل : كيف تأخذ الكلمة مفهوم السّحر؛ لتؤثّر في العقول ؟ ومدى هذا التّأثير ؟ وهل اللّغة بعد ذلك نِعمة أو نِقمة ؟ الكلمات المفتاحية : اللّغة, التّماثل, الاختلاف, شعرية, اختيار, الثّنائيات, الصّورة . Abstract : Language, being described as a system, is based on two principles: symmetry and difference. It's no surprise when the creator relies on these principles taking benefits from the many possibilities offered by the former and on this level lies the difference between the inventive writer and the others; because poetic language is characterised by specific traits. This is exploited by the inventive writer or poet in a way to come up with a complex outcome, a combination different from what is essentially designed for and makes it in correlation with other words, poetically special. Thus the text aims at falling into the bonds of closeness to literature as a mindful choice of expression tools. Therefore this study comes to discuss the aesthetics of these anti-dichotomies, especially on the level of poetic imagery, where the poet provides his words with new meanings they weren't originally theirs. He even may break a linguistic rule driven by his artistic spirit, without doing any harm to language however he fosters it forward and here comes the question: How do a word get the essence of magic to affect minds ? and what's the extent of this effect ? and is language then a blessing or a curse ? key words: language; symmetry; difference; poetic; choice; dichotomy; image.

الكلمات المفتاحية: اللغة-التماثل-الاختلاف-شعرية-اختيار-الثنائيات.


توظيفُ الأنْماط النصّية وتداخُلُها في النثر العربيّ الحديث "مقالات الشيخ محمد البشير الإبراهيميّ أنموذجًا "

بوترعه عبد الحميد, 

الملخص: ملخّص: إنّ عمليةَ تصنيف النصُوص لا تخلُو من الصعوبات والعوائق، ومعَ ذلك يبقى وضْعُ النصّ في نمطٍ أوْ نوعٍ معيَّنٍ قائمًا ما دامت هناك مؤشِّراتٌ ومعاييرُ يمكنُ الاعتماد عليها في تمييز نمطه، ومعرفة النمط الغالِب فيهِ - على الرّغم من لا تجانسهِ في كُلّ أجزائهِ ومُكوّناتهِ. إذنْ ولأهميّة قضية الأنماط النصيّة وتوظيفها وتداخُلها في النصّ الأدبيّ، وتمييزهِ بأسُسٍ ومؤشّراتٍ مُحَدّدةٍ لغويةٍ وغير لغويّةٍ يندرجُ مقالُنَا هذا بالبحْثِ في هذا التنوّع النمطي، ودراسة وتوصيف النصّ الأدبيّ وتعريفهِ بنمطِهِ الغالبِ، وهذا مِنْ خِلالِ دراسة بعض المقالات للشيخ محمد البشير الإبراهيمي منْ كتابهِ الموسُوم بـ "آثار الإمام محمد البشير الإبراهيميّ" Abstract : The process of classifying texts is not free from difficulties and obstacles. However, the placement of the text in a particular pattern or type is still in effect as long as there are reliable indicators and parameters for identifying the type of the text, and for knowing the dominant type, despite its inconsistency in all its parts and components. Therefore, due to the importance of the issue of text-types, their use and interference in the literary text, and their distinction with specific linguistic and non-linguistic features and indicators, this paper discusses this paper examines the diversity of types and identifying the literary text according to its dominant type through studying some articles of Sheikh Mohammad Al-Bashir Al-Ibrahimi, taken from his book entitled : "Works of Imam Muhammad Al-Bashir Al-Ibrahimi".

الكلمات المفتاحية: النص ; النمط ; المؤشرات ; توظيف ; تداخل


تحولات المصطلح اللساني الحديث في ضوء القراءات الجديدة لمخطوطات سوسير- مقاربة تأصيلية لجهود مصطفى غلفان

بريك حمزة,  بن وناس مفيدة, 

الملخص: ملخص: مسعانا من خلال هذه الدراسة هو الوقوف على تجليات الممارسة الفكرية في نصوص ومخطوطات سوسير الجديدة في ضوء اللسانيات الحديثة، والتي نشرت منذ النصف الثاني من القرن العشرين ممثلة في جهود مصطفى غلفان، وذلك من أجل قراءة تأصيلية انطلاقا من مجموعة من التأويلات العلمية والمنطقية بمختلف أبعادها النظرية والمنهجية المتباينة في إطار تحولات المفاهيم الاصطلاحية اللسانية (اللغة-اللسان-الكلام) في الفكر السوسوري الحديث، وقد توصلنا في نهاية هذا المقال إلى نتائج هامة أبرزها: أسهمت نصوص سوسير الجديدة في الكشف عن الملامح الحقيقية لسوسير في اللسانيات، وأصبحت المصطلحات اللسانية الجوهرية (اللغة-اللّسان-الكلام) الدعامة الأساسية التي ترتكز عليها صرح اللسانيات الحديثة. In this study we aim to highlight the impacts of intellectual applications in Saussure's texts and manuscripts according to the modern linguistics published since the second half of the twentieth century represented by the efforts of Mustafa Galfan, in order to provide an inherent analysis from the set of scientific and logical interpretations according to the shift of the linguistics terms concepts(language, tongue and speech) in the new Saussurean, At the end of this research, we reached important results, most notably: The new Saussure texts contributed to revealing the real features of Saussure in linguistics, and the elements of language, tongue and speech in his manuscripts became the mainstay in linguistics structure. Keywords: The new Saussurean Mustafa Ghalafan; Modern manuscripts; Linguistic terms; Modern Linguistic.

الكلمات المفتاحية: سوسير الجديد ; مصطفى غلفان ; المخطوطات الجديدة ; المصطلحات اللسانية ; اللسانيات الحديثة


الخطاب الشعري وتعليم النحو

بلحقات يمينة,  حدوارة عمر, 

الملخص: انتقل النحو العربي سريعا من التقعيد إلى التعليم، ويُذكر أنّ أوائل المتعلّمين ممّن لم يلبثوا أن صاروا نحاةً وتكلّموا في النحو وناظروا غيرهم في المسائل الخلافية، كانوا قد تعلّموا النحو بطريق قراءة كتاب سيبويه على شيوخهم ، ولكن مع تقدّم الزمن بات من الصعب نقل مادّة النحو إلى المتعلّمين بطريقة الأوائل، وبدأ التفكير في سبل أيسر فكان أن ظهر التأليف في النحو التطبيقي المعتمد على إعراب الشواهد التي تعدّ الشعرية جزءا مهمّا منها، وعليه سنسعى إلى تبيّن أثر الشاهد الشعري في تعليم النحو، ودور الآليات التعليمية في إضفاء الحركية إلى الخطاب الشعري العربي القديم. Abstract: The Arabic grammar shifted from creating rules to grammar instruction on a fast track, and it is mentioned that the first learners who soon became grammarians and pioneered in grammar, by debating others on controversial issues, had learned grammar by reading the book of Sibawayh in their teachers’ sessions, but with the progress of time it became difficult to transfer grammar to learners in a conventional way , and began to think of easier ways,so the composition appeared in applied grammar based on the parsing of pieces of writing in which poetry is an important part of it. Accordingly, we will seek to clarify the effect of poetic support in teaching grammar and the role of educational mechanisms in imparting dynamism to poetic discourse of Ancient Arab.

الكلمات المفتاحية: الإعراب ; الخطاب الشعري ; لتعليمية ; النحو التطبيقي ; التيسير


الفصيح المتروك في لهجة وادي ريغ

بن يحي محمد, 

الملخص: ملخص: يهدف هذا المقال إلى تسليط الضوء على بعض الألفاظ الفصيحة المتروك استعمالها في لهجة منطقة وادي ريغ (الجزائر)، وذلك بتأصيلها بالعودة إلى المعاجم العربية، والنصوص الفصيحة: القرآن الكريم، والحديث النبوي الشريف، وكلام العرب الفصحاء: شعره ونثره. Abstract: This article aims to highlight some eloquence words Abandoned or rarely used in Oued Righ (Algeria) dialect. We will rooting these words by referring it to ancient Arabic dictionaries, eloquent texts: the Holy Quran, The Hadith Sharif, and the ancient poetry and prose.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الفصيح؛ المتروك؛ لهجة؛ وادي ريغ؛ الجزائر. ; Key words: Words eloquence; Abandoned; Dialect; Oued Righ; Algeria.


بنية الانزياح في قصيدة "دار جدّي" لبدر شاكر السيّاب

رحو زهرة,  ميراوي عبد الوهاب, 

الملخص: ملخص: الشّعر حالة إبداعيّة خاصّة، والشّعر المعاصر خاصّة استطاع أن يلامس الذّات الإنسانيّة ويبعث فيها الأمل من خلال التطرّق لمواضيع هامّة تمسّ الحياة في أبسط تجلّياتها. إنّ بروز الشّعر المعاصر إلى الوجود يُعدّ خطوة مهمّة في القدرة على التّعبير الشّعريّ، وذلك من خلال مؤسّسي هذه المدرسة الّتي أحدثت ثورة في مجال الأدب؛ وأهمّ أولئك الشّاعر العراقيّ بدر شاكر السيّاب ؛ الّذي تعدّ قصيدته "دار جدّي" من أبرز قصائده وأشهرها ليس لأنّه من روّاد الشّعر الحرّ فقط، بل لأنّ موضوعها ــ وإن بدا بسيطا ــ يترجم من خلاله الشّاعر حنينه الجارف لحياتيه السّابقة، وقدرته المدهشة في التّعبير عن أبسط تجلّيات الوطن في الذّات بحيث يبرز هذا الارتباط والحبّ. Abstract: Poetry is a particular creative state, and contemporary poetry, above all, has been able to touch and instill hope in the human "Self" by tackling important subjects which touch life in its simplest manifestations.The emergence of contemporary poetry is considered an important step in terms of the capacity for poetic expression and this through the founders of this school which revolutionized the field of literature. And, among the most important of these founders is the Iraqi poet Badr Shakir Al-Sayyab whose poem "Dar Jaddi" or "The house of my grandfather" is considered one of the most important and famous of all his poems, not only because Al-Sayyab is a pioneer of free poetry but because the subject that his poem deals with - although it may seem banal at first glance - reflects the overwhelming nostalgia that this poet feels for his past life and his astonishing ability to express the simplest manifestations of the homeland through the “Self” where the poet highlights this relationship and this passion.— Résumé : La poésie est un état créatif particulier, et la poésie contemporaine, surtout, a pu toucher le « Moi » humain et lui insuffler l’espoir et ce en abordant des sujets importants qui touchent la vie dans ses plus simples manifestations. L’émergence de la poésie contemporaine est considérée comme un pas important quant à la capacité d’expression poétique et cela à travers les fondateurs de cette école qui a révolutionné le domaine de la littérature. Et, parmi les plus importants d’entre ces fondateurs figure le poète irakien Badr Shakir Al-Sayyab dont le poème « Dar Jaddi » ou « La maison de mon grand-père » est considéré comme l’un des plus importants et plus célèbres de tous ses poèmes, non seulement parce qu’Al-Sayyab est pionnier de la poésie libre mais parce que le sujet que traite son poème - quoiqu’il puisse paraître banal de premier abord - traduit l’écrasante nostalgie qu’éprouve ce poète pour sa vie antérieure et son étonnante capacité à exprimer les manifestations les plus simples de la patrie à travers le « Moi » où le poète met en évidence cette relation et cette passion.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: الشّعر المعاصر: القصيدة الجديدة: الانزياح: السيّاب: التجديد الشعري. Keywords: contemporary poetry ; the new poem ; diviation ; Al-Sayyab ; poetic renewal Mots clés: La poésie contemporaine; le nouveau poème; l’écart; Al-Sayyab; le renouvellement poétique.


الإشاريات المكانية رواية زرايب العبيد

الراشدي أ.م.د.عبدالله بيرم يونس ,  البالكي م.م.أمير أحمد حمد أمين , 

تاريخ الارسال: 30-04-2020    تاريخ النشر: 30-11-2020    ص  702-723.