مجلة علوم اللغة العربية وآدابها

journal of arabic language sciences and literatures

Description

مجلة علوم اللغة العربية وآدابها دورية أكاديمية نصف سنوية متخصصة مجانية تصدر عن كلية الآداب واللغاب بجامعة الشهيد حمة لخضر بالوادي. منذ الفاتح من شهر مارس 2009، تجسيدا لقرار المجلس العلمي لمعهد الآداب واللغات الذي انعقد بتاريخ 26 نوفمبر 2007 وتقرر بموجبه إنشاء مجلة تهتم بنشر البحوث في مجال الأدب واللغة والنقد، خاصة بكلية الآداب واللغات على أن تصدر المجلة في كل سنة مرة واحدة، وبعد عامين صدر العدد الأول وتبعته الأعداد الأخرى بانتظام إلى غاية 2015 ، أين ارتأى المجلس العلمي للكلية ضرورة تحويل المجلة من كونها سنوية إلى كونها دورية سداسية ، نظرا لكثرة المقالات الوافدة إليها من طرف الباحثين في مختلف الجامعات الوطنية والدولية ، وصدر منها إلى غاية اليوم ثلاثة عشر عددا، وهي ترحب بنتـاج إسهامات الأسـاتذة والباحثـين غـير المنشـورة سلفا في مجال الدراسات الأدبية والنقدية واللغوية، وتشترط عليهم المعالجة الموضوعية وفق الأسلوب العلمي الموثق مع مراعاة الجدة في الطرح، والالتزام بأصول البحث العلمي وقواعده العامة والأعراف الجامعية في التوثيق الدقيق لمواد البحث ، وتؤكد على أن تكون الهوامش في نهاية البحث وتستوفي جميع شروط البحث العلمي على شاكلة ما هو معمول به في كل المجلات العلمية، وأن يقدم الباحث ملخصا للمقال باللغة العربية في حدود نصف صفحة على الأكثر ومترجمًا له باللغة الانجليزية، وأن يرفق الباحث بموضوعه ورقة تتضمن عنوانه البريدي والالكتروني ، ورقم هاتفه ، وللمجلة قالب محدد ذو خصائص علمية ثابتة في تحرير المقال العلمي يجدها الباحثون في صفحة المجلة على بوابة المجلات الجزائرية ، كما يمكن أن يجدها في الموقع الرسمي الخاص بالمجلة والذي يتضمن كل حيثياتها وهو على العنوان : http://www.univ-eloued.dz/slla/index.php بهذه المقاييس العلمية التي وضعتها هيئة تحرير مجلة علوم اللغة العربية وآدابها تهدف المجلة إلى تمكين الباحثين من داخل الوطن وخارجه من نشر إسهاماتهم العلمية والتعريف بها وتعميم فائدتها، كما تطمح إلى مواكبة ركب المجلات العلمية الناجحة التي فرضت نفسها في الداخل والخارج بإتقان العمل والصرامة في اتباع المقاييس العلمية.

11

Volumes

15

Numéros

379

Articles


LITERARY CRITICISM

Hamel Fadhila,  Hadjoui Ghouti, 

Résumé: Literature as the mirror of all sciences contains a set of written texts like novels, poems, short stories and plays which are relating to fiction and transfer a specific message. Literature, generally, includes many linguistic varieties and styles as it is a reproduction of real life through the eyes of an artist as well as it is rich in cultural and ideological aspects by which reflects the similarities and differences of these aspects. Moreover, books are the key to learn a language and we can consider children’s literature as a substantial tool to build a chance for communication as well as language skills development such as listening, speaking, reading and writing in a given language. Literature evaluates the interest of the learner whether he is young or adult to understand the life's values and activates usefulness of literature. Moreover, the most challenging and demanding portion of teaching a language through literature is the issue of developing the critical thinking and creative capacity of the learners.

Mots clés: Literature; Criticism; critical thinking.


إشكالية تأصيل نشوء الرِّواية العربية - عرض ومناقشة لآراء الدارسين العرب-

هميسي عبد الرشيد, 

الملخص: سعى الدارسون العرب إلى محاولة تأصيل المنبت الأول للرواية العربية المعاصرة , فاختلفوا في ذلك ؛ فمنهم من رد أصلها إلى المدونات السردبة العربية القديمة كألف ليلة وليلة , ورسالة الغفران للمعري , وحي بن يقظان لابن طفيل. وذلك لأنهم رأوا تشابها كبيرا في العناصر المكونة للجنسين. ورأي ثان رأى أن أصل هذا الفن مأخوذ عن الغرب ؛ فما الرواية العربية إلا محتذية . ورأي ثالث رأى أن أي فن في ظهوره الأول لابد له من توفر أرضية اجتماعية مناسبة له , فإذا ما توفرت ظهر هذا الجنس بشكل حتمي ؛ فالحتميات الاجتماعية هي المؤسس للأجناس الأدبية. ولقد ملنا إلى الرأي الأول لما له من وجاهة في الطرح وفي التحليل, ووفرة الأدلة . مع العلم أن الرأي الثالث لا يتعارض كل التعرض مع الرأي الأول , فقد يكون معضدا له أحيانا. The Arab scholars sought to try to root out the first source of contemporary Arabic fiction. They differed in this. Some of them responded to the ancient Arabic cryptographic codes, such as the Thousand and One Nights, the Letter of Forgiveness to the Maari, and the revelation of Ibn Yazzan to the son of Tufail. Because they saw a great similarity in gender components. And a second opinion that the origin of this art is taken from the West; And a third view that any art in its first appearance must have the appropriate social ground for him, if the emergence of this gender is inevitable; social imperative is the founder of literary genres. We have come to the first opinion because of its merit in the subtraction and analysis, and the abundance of evidence. Knowing that the third opinion does not contradict all the exposure with the first opinion, it may be counter to him sometimes.

الكلمات المفتاحية: ؛ إشكالية الرواية ; تأصيل


خلفيات انبثاق النص الشعري عند محمد لطفي اليوسفي

أوبيرة هدى,  بن خليفة مشري, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى البحث فيما وراء النص الشعري عن تلك البواعث و الحوافز التي تدفع الشاعر إلى الإبداع ، وما يحدث عند دخوله إلى لحظة وزمن انبثاق النص و ما يجول في خاطره حينها و ما خوضه حتى ينسج ذلك الخطاب ، كما يتناول تحليل الثوابت التي توصل اليوسفي إلى أنها تحكم اغلب النصوص الشعرية فتنتج مختلف الصور الواردة في النص. abstract This article aims to searching beyond the poetic text about concerning the motives and incentives that drive the poet to creativity , and lead him to engage in to the moment and time of the emergence of the text and what is in his mind then and the constants that govern most of the poetic texts and control the various images contained in the text

الكلمات المفتاحية: المكاشفة الشعرية


التحليل النقدي للخطاب في سورة المدثر على أساس نظرية نورمن فركلاف

عبدالرزاق رحماني,  علی حیدري, 

الملخص: ملخص: التحليل النقدي للخطاب هو انشعاب من علم الاجتماع. فقد تطور وصار يستخدم في شتّى الفروع كالسياسة والفلسفة والتاريخ والعلوم الدينية والأدبية و. وهو يحلّل ظاهر الخطاب وباطنه والموقف الذي أدّى إليه. فقد اختار الباحثان نظرية نورمن فركلاف وهي النظرية الأهم بين نظريات التحليل النقدي للخطاب، وطبّقاها بالمنهج الوصفي التحليلي على سورة المدثر التي نزلت على النبي (صلّي الله عليه وآله وسلّم) في أوقات متقطعة، ثم قسّما التحليل كما يقسمه فركلاف إلی تحليل النص وممارسة الخطاب، الممارسة الاجتماعية. فإن هذا يظهر تغيير الحالات والمواقف التي تنزل بها الآيات وتكون متناسقة مع الوضع الذي يؤدي إلى نزول الآية. فقد تبين من تحليل النص أن كلّاً من الكلمات والجمل والعبارات تأتي دقيقة مشيرة إلى حالة الأشخاص والأشياء التي تلزمها عند نزول الآية. ثم تغيير أسلوب الخطاب في الآيات يدل على تغيير الحالات عند الأشخاص، فأحياناً يكون تغيير الجملة من الخبرية إلى الإنشائية بهدف التخويف والتهويل أو التعجب. كما أن الوضع الاجتماعي السائد على البيئة قد يؤثر على لحن الآيات التي تنزل مخاطبةً النبي (صلّي الله عليه وآله وسلّم) أو المشركين.

الكلمات المفتاحية: سورة المدثر، التحليل النقدي للخطاب، نورمن فركلاف.