مجلة المخبر' أبحاث في اللغة والأدب الجزائري


Description

مجلة دورية سنوية محكمة يصدرها "مخبر أبحاث في اللغة والأدب الجزائري" تنشر أعمال الطلبة والأساتذة الباحثين في مختلف الدراسات العلمية المتخصصة في علوم اللغة والأدب بصفة عامة(عربي ، فرنسي ، إنجليزي) والجزائري بصورة خاصة . وباللغات الثلاث وكما تراعي في ذلك كل معايير الجودة والجدة والأصالة في البحث العلمي. --------------------------------------------------------------------------------- Présentation de la Revue : Revue annuelle périodique internationale à comité de lecture, publiée par le Laboratoire des Recherches en Langue et en Littérature Algérienne. Elle s’intéresse à l’édition des travaux des étudiants et chercheurs dans les différentes études scientifiques spécialisées en sciences de langue et en littérature en général (Arabe, Française et Anglaise) et la littérature algérienne en particulier en trois langues, en tenant compte de toutes les critères de qualité, de nouveauté et de l’originalité dans la recherche scientifique -------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- Presentation of the Journal : International peer-reviewed annual periodical journal, published by Algerian Language and Literature Laboratory. It is interested in editing the works of students and researchers in various scientific studies specialised in language science and literature in general (in both languages Arabic, French or English), and in Algerian literature in particular in three languages, taking into account all the criteria of quality, modernity and originality in scientific research.

Annonce

استقبال المقالات

إعلان بخصوص استقبال المقالات للمجلة

تنهي هيئة تحرير  مجلة المخبر  '' أبحاث في اللغة والأدب الجزائري '' أن  استقبال المقالات العلمية في اللغة والأدب العربي (النقد ، اللسانيات ، أدب قديم ،أدب حديث ومعاصر ..) و الأدب  العالمي:    ( الأدب الفرنسي و الأدب الإنجليزي.....) وخاصة الأدب  الجزائري....

و أن المقال يكون إما باللغة العربية أو الفرنسية أو الانجليزية مع  ضرورة احترام شروط النشر وقالب المجلة  ويتم الارسال عبر البوابة 

في الفترة  الممتدة من 20جوان إلى 15سبتمبر2022  

 

آخر موعد للمشاركة: 15-09-2022

البريد الإلكتروني للاتصال:

 revue.recherches@gmail.com

لإرسال مقال انقر على هذا الرابط:

 https://www.asjp.cerist.dz/en/submission/104

15-09-2022


17

Volumes

18

Numéros

350

Articles


التجليات اللغوية للجنس في ديوان الخنساء

کاظمی نجف آبادی سمية, 
2021-03-17

الملخص: أثبتت الدراسات في علم اللغة الاجتماعي أن الاختلافات والفروق الفكرية والحسية بين الجنسين تؤثر تأثيرا ملحوظا في اللغة، وقد توجّهت الأبحاث والنظريات اللغوية في اللغات الأوروبية والأمريكية لاستشفاف الصلة الناظمة بين العامل الاجتماعي والسلوك اللغوي لكل من المرأة والرجل، ولكن البحث في الفروق اللغوية بين الجنسين لم يحظ بحظّ وافر في اللغة العربية، خاصة في الأدب القديم، ورغم أن المرأة كانت علی هامش الثقافة في الأدب القديم ولكن لمع نجم شاعرة بزّت الرجال في الرثاء وتلقبّت بأميرة الشواعر لتمكّنها في لغة الشعر مما يؤكد أهمية التحليل الأسلوبي لشعرها بالآليات اللسانية لمعرفة الخصائص اللسانية للغة المرأة، لذلك حاول البحث أن يقوم بدراسة السمات اللغوية التي تميّز خطاب الخنساء عبر المنهج اللغوي الاجتماعي وعلی ضوء آراء روبين لاكوف والعلماء المعنيين باختلافات الجنس اللغوية لاستجلاء ملامح اللغة الأنثوية في ديوان الخنساء وتلمُّس العلاقة بين الجنس وسلوك الخنساء اللغوي. ومن النتائج التي توصل إليها البحث أن الرثاء في قصائد الخنساء مهّد مجالا فسيحا لتجلّي صوت المرأة في المستوی اللفظي، والتركيبي، والدلالي إذ إنه يوائم العاطفة النسوية. وقد برز معظم الملامح الأنثوية التي ذكرتها لاكوف في قصائد الخنساء، نحو: استخدام الألفاظ الدالة علی قوة المشاعر، والصيغ الوصفية الجزئية، واستخدام المؤكدات اللفظية، والقيود المشدّدة، والقيود التشكيكية، والمبالغة في الكلام.

الكلمات المفتاحية: الأسلوبية، السلوك اللغوي، الجنس، الشعر العربي القديم، الخنساء


دراسة نقدية تحليلية في ترجمة محمد دشتي للخطبة الشقشقية اعتمادا علی نظرية غارسس لنقد الترجمةAn Analytical Critical Study of Muhammad Dashti's Translation of the Sheqsheqia Sermon based on Garces Theory of Translation Criticism

رحيمي محمد, 
2021-09-03

الملخص: بالتزامن مع الاشتیاق المتزايد لترجمة النصوص العربية عامة والنصوص الدينية مثل نهج البلاغة علی وجه الخصوص، تتزاید الحاجة إلى نقد معياري لهذه الترجمات الفارسية يومًا بعد يوم. انطلاقا من هذه المسألة، تهدف الدراسة الحالية إلى مراجعة ترجمة محمد دشتي للخطبة الشقشقية ـ المنسوبة بالإمام علي ـ وفقا لنموذج قدّمته کارمن غارسس والذي یحتوي علی أربعة مستویات ولکن لتحدید الموضوع وقع اختیار البحث علی المستوی الدلالي المعجمي والمستوی الصرفی النحوي فقط. يبين أهم نتائج هذا البحث أن دشتي في المستوي الأول قد لجأ إلی التوضيح والتعريف واختيار المکافئ الثقافي کما وضّح ما یراه غامضا في النص المبدأ. أما في المستوی الثاني فنشاهد أنّ المترجم بدّل الجملات الخبرية إلی الإنشائية کما غيّر المجهول إلی المعلوم نظرا لقصدياته الأيديولوجية. Simultaneously with the growing interesting in translation of Arabic texts in general and religious texts such as Nahj al-Balagha in particular, the need for a normative critique of these Persian translations is increasing day by day. Based on this issue, the current study aims to review Muhammad Dashti's translation of the Sheqsheqia sermon - attributed to Imam Ali - according to a model presented by Carmen Garces, which contains four levels, but to determine the topic, the research was chosen on the lexical semantic level and the grammatical morphological level only. The most important results of this research show that Dashti, at the first level, resorted to clarification, definition, and the selection of cultural equivalents, as he clarified what he deems ambiguous in the principle text. As for the second level, we see that the translator changed the declarative sentences to the construction, as he changed the unknown to the known due to his ideological intentions.

الكلمات المفتاحية: نهج البلاغة، الخطبة الشقشقية، الترجمة الفارسية، محمد دشتي، کارمن غارسس Nahj al-Balaghah, the Sheqsheqia sermon, Persian translation, Muhammad Dashti, Carmen Garces


الإيحاءات الفنية في القرآن الكريم وعلاقتها بزمن المستقبل في تحديد المقاصد.

جيلالي جلول, 
2021-09-28

الملخص: الملخص: يعتبر زمن المستقبل من صيغ التي لها أبعاد في تحديد المقصدية، خصوصا في القرآن الكريم وتأثيره على المتلقي، ذلك قصد دراسة بعض المناحي الجديدة من خلال علاقته بالإيحاءات الفنية من جهة، وذكر بعض الوقائع بمختلف أطوارها، وهاته الأبعاد تتجسد بفضل سياق القرآن الكريم لأنه يساير الاتجاه الزمني لتحديد الصورة الفنية، و في هذا تأثير على القارئ بتعايشه مع كل الظروف ويمكن في أي لحظة التفاعل معها. فالمتأمل لزمن المستقبل في القرآن الكريم يجد أنه موجه إلى الإنسان في حد ذاته، -فهو يمتاز بالعقلانية والتفاعل- وبفضل القرآن الكريم تتشكل شحن إيحائية متناسقة، هنا تكمن القيمة اللغوية ووظيفيتها، فتسمو إلى الأسلوب اللغوي الراقي. Summary The future tense is considered one of the formulas that have dimensions in determining meaning especially in the Holy Quran, and its impact on the receiver, so as to study some of the new aspects through it’s relationship with his artistic nods on the one hand, and mentioning some events in various stages. These dimensions are realized thanks to the context of the Koran, because it kept pace with time trend to determine the technical picture, and this has an impact on the reader because it coexists with all conditions and may interact with it at any moment. If you contemplate upon the future tense in Quran, you’d notice it’s dedicated to the human being, as it is characterized by both rationality and interaction. Thanks to the holy Koran, consistent and suggestive charges are formed, and therein lies the value of language and its function, transcending it to upscale linguistic style

الكلمات المفتاحية: الإيحاءات . المستقبل . المقصد . الدلالة. الزمن ; Nods-Future-Meaning. Indication. time


منهجية البحث واثرها في توثيق مذكرات طلبة الليسانس

ترغيني كريمة, 
2022-01-30

الملخص: الطريق الصحيح في توثيق المعلومات باعتماد منهجية علمية دقيقة، تسهل على الباحث تنوير دهاليز مظلمة ورسم طريق معبدة الأهداف طيلة مراحل بحثه، وحسبه يتناول عناصر القراءة والفهم والتوثيق ومن ثم الكتابة دون اهمال التنقيح المكرر، حتى يخرج عمله في أرقى صورة، وأي عمل أكاديمي يقوم على مقدمة ومتن متمثل في فصول وخاتمة وقائمة مصادر ومراجع وفهرست، يبين العناوين الجزئية والرئيسية وصفحة كل عنوان، وللبحث العلمي نوعين نظري وتطبيقي، يكملان بعضهما البعض، ويجعل العمل الأكاديمي، مرحلة تسبقها سبب اختيار الموضوع تحتاج الى دقة ووضوح وثبات والجدة ووفرة المصادر والمراجع، دون ان ننسى المشرف القطب الأساس في البحث العلمي.

الكلمات المفتاحية: الليسانس مذكرة المشرف المنهجية