مجلة اللغة العربية وآدابها


Description

مجلة اللغة العربية وآدابها؛ مجلّة علمية ،دولية،محكّمة،مجانية، نصف سنوية، تُعنى بعلوم اللغة العربية وآدابها. تصدر عن قسم اللغة العربية وآدابها، كلية الآداب واللغات ،جامعة البليدة2، الجزائر فتنشر الأبحاث الأكاديمية الجادة الأصيلة باللغة العربية، تستهدف المجلة الباحثين والأساتذة والطلبة في مجال النقد الأدبي والنقد الثقافي والمناهج النقدية والأدب والنظريات الأدبية، واللغة واللسانيات والصوتيات، وعلوم اللغة العربية من نحو وصرف وبلاغة وعروض... - تهدف المجلة إلى الاسهام في تطوير البحث العلمي عامة - كما تهدف إلى عرض المواضيع الجادة الجديدة المسايرة لحركة المجتمع بما يبقيها على مقربة منه. - تهدف المجلة إلى رؤية شاملة بغية حجز مكان لها في قائمة المجلات العلمية العالمية المحكمة والرصينة عن طريق جلب خيرة الأقلام المختصة في حدود مجالها


8

Volumes

22

Numéros

259

Articles


الوقف والابتداء بين الصناعة النحوية والأحكام الفقهية

منصوري الجابري, 

الملخص: الملخص: يُعدُّ علم الوقف والابتداء من أهم العلوم وأشرفها، وذلك لتعلقه بالقرآن الكريم، حيث يلعب دورا كبيرا في بيان المعاني القرآنية. ولا يخفى على الدارسين علاقة علم الوقف والابتداء بالعلوم اللغوية والشرعية، وهو ما سنبيّنه في هذا البحث الموسوم بـ"الوقف و الابتداء بين الصناعة النحوية والأحكام الفقهية"؛ وذلك من خلال بيان علاقته بالنحو والفقه، ولتحقيق هذا الهدف اعتمدنا على ما ذكره علماء الوقف والابتداء وأهل النحو والفقه والتفسير. Abstract: The science of stopping and commencement one of the most important and honorable sciences, because of its attachment to the Qur'an, where it plays a major role in the statement of Qur'anic meanings. It is no secret to the scholars of stopping and commencement of linguistic and islamic sciences, which we will indicate in this research marked by " stopping and commencement between the grammatical rules and jurisprudence", through its relationship to grammar and jurisprudence, and to achieve this objective we have relied on what were mentioned the scholars of stopping and commencement and the people of grammar, jurisprudence and interpretation.

الكلمات المفتاحية: الوقف، الابتداء، النحو، الفقه، المعنى. ; Stopping, Commencement, Gramar, Jurisprudence, Meaning.


الازدواجية السردية في أدب الطفل دراسة قصة «بستاني أين أنت؟» نموذجاً

ميرقادري بشری سادات,  ده بزرکی زهره, 

الملخص: القصة تعدّ من أهمّ الأشكال الأدبیة التّي تمیل إلیها نفوس الأطفال وذلك بما تحمله من أسلوب و لغة و طریقة سرد ممیزة. وهناك صلات وثیقة و جامعة الأطراف بین الطفل و أدب الطفولة و خالق هذا الأدب و نقده. ولكن یبقی أدب الطفولة یفتقر للدراسات النقدیة الجادة .النقد بإمكانه أن یتوسّط بین العمل الأدبي وخالقه من جهة و بین الطفل وهذا العمل الأدبي من جهة أخری و أن یوثق التواصل الموجود بینهم. ونقد أدب الأطفال سبب تقدّم هذا الأدب و كماله. بما أن سرد القصص من الأسالیب المشوقة والهامة لتعلیم الأطفال والكبار، فنقد القصة في أدب الأطفال لها أهمیة كبیرة في حیاة الطفل و تعلمه و تنمیة شخصیته؛ يتم السرد في قصص الأطفال المصورة عبر التفاعل المزدوج بين الصورة والنص؛ فسلّطت هذه الدراسة الضوء علی دراسة هذه الازدواجية السردية في قصة الطفل، معتمدةً منهج تحلیل المضمون. کما حاولت الکشف عن استخدام الحوار والوصف وعلاقة النص والصورة کعناصر من آلیات السرد بجانب السرد الموضوعي والسرد الذاتي. وقع الاختیار علی قصة «بستاني أین أنت؟» لنبیهة محیدلي و هي أحد روّاد الاتجاه الجدید في أدب الأطفال العربي. باستخدام آليات السرد المتناسبة مع عوالم الطفولة، نجحت الکاتبة في التفاعل البناء مع المخاطب الطفل. . . The story is considered one of the most important literary forms that children’s souls tend to, due to its distinctive style, language and narrative method. There are close links between the child and children's literature and the creator and criticism of this literature. However, children's literature remains lacking in serious critical studies. Criticism can mediate between the literary work and its creator on the one hand, and between the child and this literary work on the other hand. Criticism of children's literature is the reason for the progress and perfection of this literature. Since storytelling is an interesting and important method for educating children and adults, criticism of the story in children's literature has great importance in the child's life, learning, and personality development. The narration in children's storyboards takes place through the double interaction of the picture and the text. This study sheds light on the study of this narrative duality in the child's story, using the contextual analysis approach. It also tried to uncover the use of dialogue, description, and the relationship of text and images as elements of narration mechanisms, in addition to objective narration and self-narration. The choice fell on the story "My Garden! Where Are You?" by Nabiha Muhaidli. She is one of the pioneers of the new trend in Arab children's literature. By using narrative mechanisms proportional to the worlds of childhood, the author succeeded in constructive interaction with the child.

الكلمات المفتاحية: أدب الأطفال ; الازدواجية السردية ; الکتب القصصية المصورة ; بستاني أین أنت ; نبیهة محیدلي


لغة التّواصل في الوسط المدرسي – بين الواقع والمأمول –

بوزيان حمزة, 

الملخص: الملخّص: تعدّ اللّغة العربية من أهمّ مظاهر التّواصل الإنساني؛ وذلك لكونها من أهمّ الأنساق الدالّة ولأنّها كذلك فقد سعى العلماء إلى الاهتمام بها وتطويرها وتحسين سبل تعلّمها وتعليمها للناشئة. يقف المتأمّل اليوم على واقع متأرجح للّغة العربية بين باحث فيها يسعى إلى تيسير طريقة تعليمها؛ وبين واقع مرير لا يكاد يعكس من هذا السّعي إلّا شيئا قليلا، ففي وقت يفترض أن نلتفّ حول هذه اللّغة بالاهتمام والرّعاية والتّطوير – وقد ولّى عهد الاستعمار – أزهد ما نكون فيها وأقلّ النّاس حرصا على تعلّمها، فاللّغة العربية – من منظوري على الأقلّ – تعاني من أهلها مثلما كانت تعاني من الأغراب في زمن الاستعمار، فقد أصبح المتعلّم والمعلّم يعانيان من حلقة مفقودة لدى التّواصل بينهما في ظل تراجع التحصيل العلمي من جهة وتردّي المردود اللّغوي للمتعلّمين من جهة أخرى، ممّا يوحي بأنّ اللّغة العربية تعيش حالة من الغربة بين النّاطقين بها. ولقد تظافرت عوامل عدّة أنتجت هذا الواقع لعلّ منها أن يكون تخلّي المجتمع تدريجيا التّدريس التقليدي الذي كان عليه أجدادنا إلى ما أفرزته البيئة الحديثة، وعزوف الآباء عن تعليم أبنائهم في المدارس القرآنية في سنّ مبكرة وتوجّههم إلى تعليمهم اللّغات الأجنبية على حساب اللّغة الأم، وكذا استعمال المعلمين في الصف لكلمات دارجة في شرح ما لا يفهمه المتعلّم بالفصحى بدل اعتماد المرادفات والنقائض والأمثلة والصور لتقريب المعنى، زد على ذلك تراجع استعمال اللّغة العربية في الحياة العامة للمتعلم وانحسار استعمالها في المعاملات الرسمية والجانب الأكاديمي وكذلك تفشي ظواهر دخيلة في التواصل بين الأفراد خاصّة عبر وسائل التّواصل الحديثة ضمن ما يعرف بالواقع الافتراضي الذي هو في الأصل انعكاس أمين للواقع على الأقل في جانب اللّغة. كلّ هذه العوامل وغيرها كثير قد ساهمت في ذلك التّراجع القوي للرّصيد اللّغوي للمتعلّم وأثّرت سلبا على نجاح العملية التعلمية، بإفرازها واقعا تعليميا متناقضا أساسه اللّغة العربية نظريا ولكن ملامحه مزيج من اللّغات واللّهجات. فهل يمكن أن نتجاوز هذا الواقع بإيجاد البدائل النّوعية والطرائق الناجعة التي تجعل كلا من المتعلّم والمعلّم يستعيد في لغته وفي نفسه أيضا؟ The summary: The Arabic language is one of the best aspects of the human communication; for this reason many scholars worked hard as to protect it even in the worst situations (colonialism). Unfortunately the Arabic language still faces a lot of difficulties as it used to. Both the teacher and the learner complain about the absence of communication between them because of the lack of knowledge, the lower level also the limited capacities of the learners themselves. We feel that the Arabic language is somehow isolated and neglected because of the fact that the learner is far from the traditional way of teaching also because of the responsibility of the parents who don’t encourage their children to study in the Quranic schools at an early age however they urge them to learn foreign languages instead of developing their native language. Another reason, teachers who use dialects and informal words to explain the lessons instead of using visual aids , opposites , antonyms, synonym to facilitate the process of exploring and explaining. Today we do no more use the Arabic language in our daily life; we use it only in conferences, in formal meetings. That’s to say the academic Sid. We have to mention the birth of some strange habits and ways of communicating especially with the spread of the modern social media. All these reasons contribute to the decline of the value of the language.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: لغة التواصل، الوسط المدرسي، الواقع والمأمول، المعلّم، المتعلّم. ; Keywords: The communicative language؛ the school environment؛ the reality and the wanted؛ the teacher ؛the learner


"وصيّة المعتوه" لإسماعيل يبرير[عند العتبة: بحثاً عن الماهيّة]

علاوي مليكة, 

الملخص: بالعربيّة: و يعرض المقال في أفق رواية" وصيّة المعتوه ــ كتاب الموتى ضدّ الأحياءـــ" تلك المؤشّرات التي تحيل إليها في شكل كتابٍ تقترحه على القارئ، فينصاع إلى إبرام عقد القراءة. إنّها ومن غير أن تكون النّصّ نفسه، بتموضعاتها داخله(العنوان، التّمهيد، العناوين الدّاخليّة)أو خارجه (الحوارات، القراءات النّقديّة الورقيّة أو الإلكترونيّة) تضفي عليه بإشاراتها اللّفظيّة ،غير اللّفظيّة، و الأيقونيّة الدّلالات التي تمدّد حبل توقّعات القارئ ،فإمّا ينغمس في عالمه ينهل منها، أو تخيّب آفاقه، فينأى . ويخبو النّصّ منتظراً قارئاً يكشف حقيقته. و بذا، يُقترَبُ من تلك المناصات ؛سيّما العنوان، لطبيعته الوظيفيّة الإيحائيّة والإغوائيّة، الذي قد يُهيمن على النّصّ كلّه، و يُنهيه . بالإنجليزيّة: The article deals with the novel“the dumb’s will”-the book of the dead against the living-by Ismail Yabrir, it shows that all the external elements such as the title of the novel, its cover, its introduction and its prize. Open the horizon of expectations with verbal, nonverbal and iconic signs and encourage the receiver to decide to read the novel. When he plunges in reading, he will be either amazed or disappointed, so he will either continue the reading till the end, or stop reading and not care about the details of the novel or the end of it.

الكلمات المفتاحية: الرّواية، المناص، النّشريّ، التّأليفيّ، العنوان، أفق الانتظار. ; Novel,Paratext,Publishing,Authoring,Title,Horizon of expectation


الطبيعة الصرفيّة للكلمة القرآنيّة ودلالاتها _دراسة وصفيّة تحليليّة_

بوكرايدي أسماء, 

الملخص: حظيت الكلمة القرآنيّة باهتمام واسع من البحث في ميادين الدراسات_على اختلاف مشاربها_ والتي عكفت على النّظر في الأسرار والكنوز اللغويّة التي تحملها، وذلك من أجل الحفاظ على المعاني القرآنيّة. وقد انطلقت منه اهتمامات هذه الورقة البحثيّة التي تهدف في موضوعها إلى معرفة البنية الصرفيّة للمفردة اللغويّة المُوظّفة في القرآن الكريم. أمّا بالنّسبة لأهميّتها فهي متمثلة في اكتشاف ما تجود به المدوّنة التطبيقيّة القرآنيّة المختارة، ومعرفة أسرار اللغة القرآنيّة من خلالها، نذكر منها على سبيل المثال: وجود تنوّع واضح في مصادر الكلمات الواردة في سياق معيّن وكذلك بالنسبة للمشتقات مع وجود تناسق عجيب ودقيق بين البنية الصرفيّة المفرداتيّة ومعنى السورة والآية.

الكلمات المفتاحية: البنية الصرفية ; الكلمة القرآني ; مصادر الاسم


مسألة المعنى من منظور اللسانيات المعرفية ، مقاربة مفهومية

بخوش كمال, 

الملخص: الملخص: يمثّل الذهن المسألة الأهم في البحوث اللسانية ذات التوجّه المعرفيّ، والتي تركّز النقاش على مسألة الّلغة بما هي اشتغال ذهني، أين يتداخل في الموضوع ما هو لغوي مع ما هو غير لغوي. ومن أهم المباحث الشائكة في هذا التوجه، نجد قضيَّة المعنى، والذي مزال الموضوع الرئيس في النقاش سواء من حيث إنتاجه، أو من حيث تفكيكه وتلقيه، و هو ما سنحاول مقاربته انطلاقا من مجموعة من المصطلحات والمفاهيم الإجرائية في حقل اللسانيات المعرفية ،كمفهوم المعنى معرفيا، وعلاقة اللغة بالقدرة المعرفية العامة للإنسان، وكذا علاقة اللَّغة بالبنية التصورية للفرد، ومسألة الاستعارة بما هي تجلّ للقدرات الذهنية على بناء تصورات جديدة، و مفهوم الخطاب كبناء تصوري ... إلخ. كلمات مفاتيح : لسانيات معرفيَّة ، لغة ، ذهن ،معنى . استعارة *** *** *** Abstract: Cognitive linguistics is interested in the study of language as a cognitive concept and thus, it focuses on how things happen inside the mind where the linguistic and non linguistic ones overlap. In this paper, we aim at approaching the concept of meaning in terms of its production, deconstruction and reception. We started from some important terms and procedures in the field of cognitive linguistics; such as, the cognitive concept of meaning, the relation between meaning and human general cognitive ability, its relation with the person’s cognitive structure, the issue of metaphor as a manifestation to the mental cognitive ability to build new concepts and the concept of discourse as cognitive structure. Key words: cognitive linguistics; language; mind; meaning; metaphor.

الكلمات المفتاحية: لسانيات معرفية - لغة -ذهن- معنى - استعارة