مجلة العلوم الاجتماعية
Volume 15, Numéro 1, Pages 37-61

العلاج المعرفي السلوكي لذوي الاحتياجات الخاصة الطفل الاصم نموذجا

الكاتب : بوداري عزالدين . بوعزة الصالح .

الملخص

ملخص: إن الصم فئة من أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة لا تحظى بالرعاية الكافية التي تحظى بها الفئات الأخرى مثل فاقدي البصر أو فئة التخلف العقلي، وقد لوحظ مدى عمق المشاكل التي يعاني منها الأصم فهي تتدرج من عدم النضج الاجتماعي إلى سوء التوافق الانفعالي، الى عدم الاتزان النفسي وسوء التكيف العام تظهر مظاهره في اضطرابات عديدة أهمها القلق والاكتئاب. ومن المعروف أن التواصل الاجتماعي يعتمد على اللغة فهي تعد الطريق السريع المؤدي إلى كسر الوحدة التي يعيش فيها الأصم. والرسم واللعب يعتبرا بمثابة لغة تشكيلية تجعله قادرا من خلالها التعبير عن نفسه وتوصيل مشاعره، وتحقيق كينونته وزيادة فاعليته الاجتماعية وتوافقه النفسي وشعوره بقيمته وسط الجماعة مما يشعره بالأمن. فالعلاج السلوكي المعرفي بما فيه الرسم واللعب واحد من أهم طرق التنفيس والتشخيص والعلاج النفسي، فهو يساعد على معرفة مظاهر الاضطراب التي يعاني منها الطفل الأصم ومعرفة جذورها، ومن ثم علاجها لاستعادة التوازن الانفعالي والاجتماعي للفرد والحفاظ على صحته النفسية، وبذلك تتحول الدوافع الهدامة للطفل مثل الغضب والعدوان والقلق والاكتئاب إلى دوافع بناءه من خلال ممارسة الفن، فيتعدل سلوكه ويصبح أكثر فاعلية في تحقيق الاتزان السلوكي والتوافق النفسي الكلمات المفتاح: الاصم –العلاج السلوكي المعرفي –ذوي الاحتياجات الخاصة Abstract:The deaf is a group of children with special needs that are not adequately cared for by other groups such as the blind or mental retardation group. General adaptation manifests itself in many disorders, the most important of which is anxiety and depression. It is well known that social communication depends on language as it is the highway leading to the break of the unit in which the deaf live. Drawing and playing are a formative language through which they are able to express themselves and communicate their feelings, achieve their being, increase their social effectiveness, psychological compatibility and sense of value in the community, which makes them feel secure. Cognitive behavioral therapy, including drawing and playing, is one of the most important methods of venting, diagnosis and psychotherapy, it helps to know the manifestations of the disorder suffered by the deaf child and know its roots, and then treat it to restore the emotional and social balance of the individual and maintain his mental health, and thus Destructive impulses of the child such as anger, aggression, anxiety and depression turn into the motives of building it through the practice of art, modifying his behavior and becoming more effective in achieving behavioral balance and psychological compatibility Keywords: Deaf - Cognitive Behavioral Therapy - People with Special Needs

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاح: الاصم –العلاج السلوكي المعرفي –ذوي الاحتياجات الخاصة