تنمية الموارد البشرية

مجلة تنمية الموارد البشرية

Description

مجلة علمية دورية محكمة نصف سنوية، تأسست عام 2004، تصدر عن وحدة البحث تنمية الموارد البشرية(urdrh)بجامعة محمد لمين دباغين سطيف 2 / الجزائر. و تعني بنشر البحوث و الدراسات الاصيلة المتعلقة بالتنمية البشرية بمفهومها الشامل في التخصصات الاتية: تربية و علم النفس و اجتماع، اقتصاد، الاعلام، إدارة، سياسة و القانون، الصحة و البيئة، و كل ما له صلة بتنمية الموارد البشرية، و تلتزم بمنهجية البحث العلمي و خطواته المتعارف عليها عالميا، و المكتوبة بإحدى اللغات: العربية، الانجليزية و الفرنسية و التي لم يسبق نشرها بإقرار خطي من صاحب البحث و تهدف المجلة إلى معالجة قضايا التجديد و الابداع في مجال التنمية البشرية و تشجيع حركة البحث العلمي التنموي التي تؤكد على التنوع و التكامل بين التخصصات و على الانضباط المنهجي و الاستشراف المبدع و الرؤى الواسعة و تحرص المجلة على الاسهام بفاعلية في ترقية البحث العلمي و نشر دراسات للأساتذة الباحثين داخل الوطن و خارجه بما يفيد الممارسين و الأكاديميين في التوصل إلى بدائل و مقترحات لمواجهة قضايا و مشكلات التنمية البشرية. و المجلة منضوية في أكثر من قاعدة بيانات عالمية.

9

Volumes

25

Numéros

300

Articles


محددات الرضا الوظيفي لدى الأخصائيين الأرطوفونيين

يوسفي حسينة,  بن دعيمة لبنى, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى معرفة محددات الرضا الوظيفي لدى الأخصائيين الأرطوفونيين العاملين بمختلف القطاعات بولاية سطيف، من خلال إبراز أهم العوامل المؤثرة عليهم إما إيجابا أو سلبا، وذلك نظرا لأهمية الرضا الوظيفي على اعتباره يرتبط بالناحية الوجدانية للفرد العامل بالدرجة الأولى ويسهم في تقدم عمله إذا كانت مشاعره إيجابية أو العكس، حيث أن عدم رضاه عن عمله يؤدي إلى تراجعه في عمله ونقص مردوديته. وعليه تحاول هذه الدراسة الإجابة على التساؤل الرئيسي التالي: هل يوجد رضا وظيفي لدى الأخصائيين الأرطوفونيين؟ وكذا التساؤلات الجزئية التالية:  هل يوجد رضا وظيفي لدى الأخصائيين الأرطوفونيين عن الجوانب المادية (الأجر وفرص الترقية)؟  هل يوجد رضا وظيفي لدى الأخصائيين الأرطوفونيين عن طبيعة العمل وظروفه الفيزيقية؟  هل يوجد رضا وظيفي لدى الأخصائيين الأرطوفونيين عن نوعية العلاقات بالرؤساء والزملاء؟

الكلمات المفتاحية: الرضا الوظيفي، محددات الرضا الوظيفي، الأخصائي الأرطوفوني.


الرفاه النفسي عند المتقاعدين المصابين بالأمراض المزمنة

خوري نسرين,  بوعبد الله لحسن, 

الملخص: للرفاه النفسي مكانة بارزة لدى مختلف الثقافات ويسعى الجميع اليه بوصفه هدفا أسمى للحياة لارتباطه بالحالة المزاجية للفرد. (سرميني 2014، العنزي، 2017: 189) وقد عد الرفاه النفسي سنة 2011 حجر الزاوية في الصحة النفسية من طرف منظمة الصحة العالمية. وفي هذا السياق تستهدف هذه الورقة الى دراسة مستوى الرفاه النفسي باستخدام مقياس RYFF,1989 المتكون من ستة 6 ابعاد على عينة من المتقاعدين المصابين بأمراض مزمنة على اعتبار ان المرض يشيع مع التقدم في السن ولان الرفاه النفسي ذو علاقة وطيدة بالصحة فان الحالة الصحية قد تؤثر سلبيا على درجته وقد ينقص المرض من مستواه بالرغم ان بعض المرضى لم يسجلوا انخفاضا في مستوى رفاههم النفسي. وقد بينت الدراسة ارتفاع مستوى الرفاه النفسي لدى افراد العينة متجاوبة مع نتائج الأبحاث التي تدل على مستويات عالية من الرفاه النفسي لديهم مقارنة بالأصغر سنا. Abstract: Psychological wellbeing has a prominent place in different cultures, and everyone seeks to achieve it as a supreme goal of life, since it relates to the individual’s mood. (Sermini, 2014, Ennizi, 2017:189).In 2011, Psychological wellbeing has been defines, by the World Health Organization, as the cornerstone of mental health. In this context, the paper aims to study the level of psychological wellbeing using the Ryff 1989 standard six dimension on a sample of chronically ill retires, since the disease is common with age. Because of the fact that psychological wellbeing is closely related to health, health condition may affect its degree, and the disease may decrease its level, although some patients have not recorded a decline in the level of psychological wellbeing. The present study showed the high level of psychological wellbeing of the sample of the study, responding to the results of research that show a high level of psychological wellbeing compared to the Young.

الكلمات المفتاحية: الرفاه النفسي; المتقاعدين المصابين بالأمراض المزمنة ; المرض المزمن


برنامج علاجي معرفي سلوكي ديني مقترح للتكفل باضطراب القلق العام.

بوعود أسماء, 

الملخص: يهدف هذا البحث إلى اقتراح برنامج علاجي نفسي ديني للتكفل باضطراب القلق العام، من خلال استخدام أساليب العلاج النفسي الديني وتحديدا الإسلامي، وذلك في ضوء النظرية المعرفية وبالاستناد إلى أسس العلاج المعرفي السلوكي.

الكلمات المفتاحية: برنامج علاجي؛ علاج معرفي سلوكي؛ علاج نفسي ديني؛ اضطراب القلق العام.


تحسين الخدمة العمومية بين حسن اختيار الموظف العام وضرورة تكوينه

كسال عبد الوهاب, 

الملخص: ملخص : تسعى الدولة عن طريق مرافقها العامة نحو تقديم أفضل الخدمات لمواطنيها رافعة في ذلك شعار جودة الخدمة، ولا يتحقق ذلك إلا بحسن اختيار الموظف العام باعتباره العنصر الأساسي في عملية التنظيم والتسيير، ومن جهة أخرى ضرورة مواكبة هذا الموظف لمقتضيات التسيير الحديث والتطورات المستجدة من خلال ضرورة اخضاعه للتكوين، الذي يجب أن يكون كقاعدة أساسية في تشريع الوظيفة العمومية. لذلك تقترح هذه الدراسة التطرق إلى مدى تكريس المشرع في الجزائر لهذين العنصرين . الكلمات المفتاحية :الموظف العام؛ الخدمة العمومية؛ الإختيار؛ التكوين؛ التسيير العمومي الحديث. Summary Through its public facilities, the State seeks to provide the best services to its citizens by raising the slogan of quality of service. This can only be achieved through the selection of the public official as the main element in the process of organization and management. On the other hand, the need to keep up with this employee to the requirements of modern management and new developments through the need to subject him to training, which must be a basic rule in the legislation of the public service. Therefore, this study suggests the extent to which the legislator in Algeria applies these two elements. Keywords : public official, The public service, Selection, The Configuration, modern management.

الكلمات المفتاحية: الموظف العام؛ الخدمة العمومية؛ الإختيار؛ التكوين؛ التسيير العمومي الحديث.


الذكاء الوجداني و علاقته بفاعلية الذات لدى المراهقين الجانحين

Fodili Fatiha, 

الملخص: جاءت الدراسة الحالية للتعرف على مستوى كل من الذكاء الوجداني و فاعلية الذات لدى المراهقين الجانحين، كما هدفت إلى معرفة العلاقة بين الذكاء الوجداني و فعالية الذات لدى هذه الفئة، و معرفة إن كانت هناك فروق بين أفراد العينة في متغيّري المستوى التعليمي و نوع الجنحة المرتكبة. شملت عينة الدراسة (39) مراهقا جانحا موزعة على مراكز إعادة التربية في كل من ولاية تيزي وزو و ولاية بومرداس و التي تم اختيارها بطريقة غير عشوائية أو ما يسمي بالعمدية، و طبق عليها مقياس الذكاء الوجداني لبار-أونو باركر،و مقياس فعالية الذات لــ نادية سراج جان.فتوصلت الدراسة إلى أن المراهقين الجانحين لهم ذكاء وجداني متوسط و فاعلية ذاتية متوسطة، كما لا توجد فروق بينهم تبعا للمستوى التعليمي، و نوع الجنحة.

الكلمات المفتاحية: الذكاء الوجداني؛ فعالية الذات؛ المراهق الجانح.


تصميم المنتوجات: أي مكانة للوجدان في الأرغونوميا؟

عرقوب محمد,  مباركي بوحفص,  دوار فاطمة الزهرة,  بلمجاهد خيرة,  حمدادة ليلى, 

الملخص: تهدف هذه الورقة إلى إبراز دور الأرغونوميا في تصميم المنتوجات ومكانة الوجدان في عمليات التصميم حسب الطرح الأرغونومي الحديث، وذلك من خلال أربعة محاور أساسية هي: (1) مفهوم التصميم الوجداني للمنتوجات (2) عناصر التصميم الجيد (3) مكانة الأرغونوميا في تصميم المنتوجات و (4) الإعتبارات الأرغونومية في اختيار أنسب المنتوجات. فبعد توضيح مفهوم التصميم وإبراز العناصر الأساسية التي تساهم في تطوير عمليات التصميم، كالتقدم التكنولوجي الذي اكتسح كافة عمليات الإنتاج والتسويق والاستهلاك، تم التطرق لموضوع التصميم الوجداني للمنتوجات كمفهوم محوري في أي تصميم ناجح، حيث يقتضي تجسيد الاحتياجات النفسية والوجدانية والروحية للمستعمل، لتحقيق التصميم الجيد للمنتوجات التي تتلاءم وتطلعات واحتياجات المستخدمين، تطرقنا للعناصر التي يجب أخذها بعين الاعتبار قبل وأثناء مرحلة التصميم التي لخصناها في عناصر التصميم الجيد المتمثلة في المظهر والجمال والوظيفة والاستخدامية والراحة. كما ناقشنا من خلال المحورين الثالث والرابع، دور ومكانة الأرغونوميا في تجسيد التصميم الوجداني للمنتوجات، مركزين على الاعتبارات الأرغونومية في اختيار أنسب المنتوجات. وخلصت الورقة إلى التأكيد على أن التصميم الأرغونومي الحديث يشترط منتوجا يلبي كافة متطلبات المستعمل، من أداء وسلامة وحاجات وجدانية على حد سواء. The aim of this paper is to highlight the role of ergonomics in the design of products and the place of emotions in design processes according to the ergonomics approach, throughout four axes: (1) concept of emotional design of products (2) elements of good design (3) ergonomics of products design and (4) the ergonomic considerations in products design. After defining the concept of design and highlighting the main elements that contribute to the development of design processes, such as technological progress that swept all production, marketing and consumption, the theme of emotional design of products was addressed as a central concept in any successful design, which requires the embodiment of the psychological, emotional and spiritual needs of the user, To make well designed products, which fit the needs of users, we have addressed the elements that must be considered before and during the design phase that we have summarized under the title of: elements of good design, like the: appearance, beauty, usability, comfort and convenience. We also discussed, through the third and fourth axes, the role and status of ergonomics in the embodiment of the emotional design of products, focusing on ergonomic considerations in selecting the most appropriate products. We then, concluded our discussion by emphasizing that ergonomics design should meet all user requirements, both performance and safety, as well as emotional needs.

الكلمات المفتاحية: التصميم; التصميم الوجداني; المنتوجات; الأرغونوميا. design; emotional design; products; ergonomics


تأثير اللون على سلوك المستهلك وأهميته في تصميم المنتوجات

حمدادة ليلى,  مباركي بوحفص,  بلمجاهد خيرة,  دوار فاطمة الزهراء,  عرقوب محمد, 

الملخص: تتناول هذه الورقة تأثير الألوان على سلوك المستهلك وأهميتها في تصميم المنتوجات من خلال ثلاثة محاور: (1) يمثل تقديم مفاهيم حول عناصر الموضوع المتمثلة في المنتوج واللون والمستهلك، (2) يشمل تأثير اللون على سلوك المستهلك، (3) تتطرق الورقة إلى أهمية الألوان في تصميم المنتوجات. تخلص الورقة إلى أن تطوير السوق وجذب عملاء جدد أو الاحتفاظ بالعملاء السابقين في الوقت الحالي، يعتبر من أهم انشغالات مصالح التسويق في المؤسسات، ويعتبر لون المنتوج أبرز عنصر في عملية التسويق، فهو يعد بمثابة الإسم أو الرمز لأي علامة تجارية، و جزء لا يتجزأ من هوية المنتوج. الكلمات المفتاحية: الألوان، سلوك المستهلك، الـتأثير النفسي للألوان، تصميم المنتوج. Abstract This paper discusses the effect of colors on consumer behavior and its importance in product design through three axes: (1) conceptual presentation of product, color and consumer, (2) the effect of color on consumer behavior, and (3) the importance of color in product design. The paper concludes that developing the market and attracting new customers or retaining the former customers is currently one of the most important concerns of the marketing interests in the institutions, and the color of the product is the most important element in the marketing process, it is the name or symbol of any trademark, and an integral part of Product.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الألوان؛ سلوك المستهلك؛ الـتأثير النفسي للألوان؛ تصميم المنتوج. .Keywords: colors; consumer behavior; psychological effect of colors; product design.


الذكاء الوجداني والعوامل الخمسة الكبرى للشخصية لدى عينة من طلبة علم النفس وعلوم التربية بجامعة قسنطينة2

Benabderrahmane Tahar, 

الملخص: هدفت هذه الدّراسة إلى محاولة إبراز طبيعة العلاقة الممكنة بين الذكاء الوجداني والعوامل الخمسة الكبرى للشخصية(Big five) من وجهة نظر عينة من طلبة كلية علم النفس وعلوم التربية بجامعة قسنطينة-02 . ولتحقيق أهداف الدراسة اعتمد الباحثان المنهج الوصفي التحليلي، باستخدام الاستمارة كأداة، حيث اعتمد الباحثان على مقياس الذكاء الوجداني لـ(بار – أون وجيمس باركر) ويشتمل على من (60) بندا ومقياس العوامل الخمسة الكبرى للشخصية لـ بدر الدين الأنصاري ويشتمل على (60) بندا، تمّ تطبيقهما على عينة عشوائية مكونة من (58) طالبا بكلية علم النفس وعلوم التربية بجامعة قسنطينة-02 ، بعد التأكد من الشروط السيكومترية (الصدق والثبات). وقد تمّ تحليل البيانات باستخدام معامل الارتباط البسيط، معامل الارتباط المتعدد. وقد توصلت الدّراسة إلى أنّ هناك علاقة ارتباطية دالة احصائيا بين الذكاء الوجداني والعوامل الخمسة الكبرى للشخصية من خلال أبعاد : العصابية ، الانبساط، الصفاوة، الطيبة، يقظة الضمير، وبأهمية نسبية متفاوتة لكل بعد. وقد قدم الباحثان بناء على هذه النتائج مجموعة من الاقتراحات والتوصيات.

الكلمات المفتاحية: الذكاء الوجداني، الشخصية، العصابية، الانبساط، الصفاوة، الطيبة، يقظة الضمير.


الذكاء الوجداني كمؤشر للصحة النفسية ومنبئ للوقاية من الضغط النفسي (دراسة ميدانية في إطار علم النفس الايجابي)L’intelligence émotionnelle comme indicateur de la santé mentale et comme prédicateur préventive contre le stress (étude pratique dans le cadre de la psychologie positive)

شريفي هناء, 

الملخص: جاءت الدراسة الحالية الدراسة الحالية لتحاول الكشف عن مدى إمكانية اعتباره مؤشر للصحة النفسية وكعامل وقائي من الضغوط النفسية التي يتعرض لهاالطالب الجزائري من خلال دراسة ميدانية وصفية تحليلية.وقد تكونت عينة الدراسة من(614) شاب جامعي. كشفت نتائج الدراسة بإمكانية تنمية الذكاء الوجداني باعتباره متغيرا معدلا للكيفية التي تدرك بها الضغوط النفسية ودرجة تدخل الخبرة الضاغطة في المظاهر الحياتية. La présente étude tente de voir si on peut considérer l’intelligence émotionnelle comme un indicateur santé mentale considéré et comme un facteur de précaution contre le stress auquel sont confrontés les jeunes algériens à travers une étude descriptive et analytique. L'échantillon de l'étude comprenait 614 jeunes universitaires. Les résultats de l'étude ont révélé la possibilité de développement de l'intelligence émotionnelle comme modérateur et comme prédicateur de la façon dont sont perçus le stress et le degré d'ingérence dans l'expérience stressante dans les différents aspects de la vie.

الكلمات المفتاحية: الذكاء الانفعالي ؛ الصحة النفسية ،الضغط نفسي ، علم النفس الايجابي. intelligence émotionnelle, santé mentale, stress, psychologie positive


الذكاء الوجداني لدى التلاميذ ذوي صعوبات التعلم المتفوقين عقليا والعاديين. - دراسة مقارنة-

دعيش محمد أمين,  تزكرات عبد الناصر,  ساري محمد,  بن نويوة سليم, 

الملخص: تمحور هدف الدراسة حول الكشف عن الذكاء الوجداني عند التلاميذ المتفوقين عقليا ذوي صعوبات التعلم وكذا توضيح أهمية هذه الدراسة في تسليط الضوء على فئة ذوي صعوبات التعلم قصد العمل على التخفيف من معاناتها مستقبلا، وقد كان تساؤل الدراسة كالتالي: هل توجد فروق دالة احصائيا بين التلاميذ المتفوقين عقليا ذوي صعوبات التعلم والتلاميذ العاديين في الذكاء الوجداني. وللإجابة عن أسئلة الدراسة اعتمدنا المنهج المقارن، مع عينة قصدية قوامها 32 تلميذ (16ذكور و16أنثى) من مستوى السنة الرابعة والخامسة ابتدائي، ممن تتراوح أعمارهم من 9 إلى 12 سنة، حيث طبقنا عليهم مجموعة من الاختبارات: اختبار مكعبات كوهس للذكاء، اختبار صعوبات التعلم الاكاديمية، اختبار الذكاء الوجداني. وفي ضوء النتائج المتحصل عليها أوضحت الدراسة أن التلاميذ المتفوقين عقليا ذوي صعوبات التعلم الأكاديمية يعانون من ضعف وقصور على مستوى الذكاء الوجداني. The present study aims to study to assess emotional intelligence in gifted students with learning disabilities, so the summer issue is: Are there significant statistical differences between gifted students with learning disabilities and ordinary students in emotional intelligence? In order to answer the questions of the study a comparative plan was used with a sample of 32 children (16 boys and 16 girls) attending school, aged between 9 and 12 years. The study has used the following tools: - cubes de Kohs test - Learning disability test - Emotional intelligence test The results of the study indicate that gifted students with learning disabilities have a low level of emotional intelligence.

الكلمات المفتاحية: الذكاء الوجداني؛ صعوبات التعلم الاكاديمية؛ صعوبة القراءة؛ صعوبة الكتابة؛ صعوبة الحساب؛ الموهبة والتفوق (المتفوقين عقليا).


الاجهاد و علاقته باستراتيجيات المواجهة لدى أم الطفل التوحدي

ناصري عبد الرحيم,  بوعلي نور الدين, 

الملخص: ملخص: تتناول دراستنا هذه العلاقة بين استراتيجيات المواجهة ومستوى الإجهاد المختبر من قبل أم الطفل التوحدي حيث استعملنا مقياسين الأول يتمثل في مقياس استراتيجيات المواجهة الخاص بأندلر وباركر(CISS) و الثاني يتمثل بدوره في مقياس الإجهاد الوالدي الخاص ببيري و جونز(PSS) ،على عينة بلغ عددها 8 12أم لديهن أطفال توحديين. وبعد المعالجة الإحصائية تم التوصل إلى النتائج التالية: -لا توجد علاقة دالة إحصائيا بين مستوى الإجهاد و استراتيجيات المواجهة لدى أم الطفل التوحدي. -توجد علاقة دالة إحصائيا بين مستوى الإجهاد و إستراتيجية التمركز حول المشكل لدى أم الطفل ألتوحدي -توجد علاقة دالة إحصائيا بين مستوى الإجهاد و إستراتيجية الانفعال لدى أم الطفل ألتوحدي. -لا توجد علاقة دالة إحصائيا بين مستوى الإجهاد و إستراتيجية التجنب لدى أم الطفل ألتوحدي. -لا توجد فروق دالة إحصائيا في مستوى الإجهاد تعزى إلى متغير سن أم الطفل ألتوحدي. -لا توجد فروق دالة إحصائيا في استراتيجيات المواجهة تعزى إلى متغير سن أم الطفل ألتوحدي. - لا توجد فروق دالة إحصائيا في مستوى الإجهاد تعزى إلى متغير المستوى الدراسي لدى أم الطفل ألتوحدي. -لا توجد فروق دالة إحصائيا في استراتيجيات المواجهة تعزى إلى متغير المستوى الدراسي لدى أم الطفل ألتوحدي. Abstract Our study is based on Correlational research between coping strategies and the level of parental stress experienced by autistic child’s mother, where we used two scales the first one represented by the (CISS) questionnaire developed by Endler and Parker and the second one represented by parental stress scale (PSS) developed by Berry and Jones, on a sample of 128 Mothers having autistic childs. After statistical treatment, we reached the following results: - There was no statistically significant relationship between stress level and coping strategies experienced by autistic child's mother. - There is a statistically significant relationship between level of stress and problem solving strategy experienced by autistic child's mother. -There is a statistically significant relationship between the level of stress and the concentration strategy on emotion experienced by autistic child's mother. - There was no statistically significant relationship between the level stress level and avoidance strategy experienced by autistic child's mother. - There were no statistically significant differences in the level of stress attributed to the age factor of autistic child’s mother. - There were no statistically significant differences in coping strategies attributed to the age factor of autistic child’s mother. - There were no statistically significant differences in the level of stress attributed to the level of study of autistic child’s mother. -There were no statistically significant differences in the coping strategies attributed to the level of study of autistic child’s mother.

الكلمات المفتاحية: استراتيجيات المواجهة ; الإجهاد ; أم الطفل التوحدي ; التوحد