تنمية الموارد البشرية

مجلة تنمية الموارد البشرية

Description

مجلة علمية دورية محكمة نصف سنوية، تأسست عام 2004، تصدر عن وحدة البحث تنمية الموارد البشرية(urdrh)بجامعة محمد لمين دباغين سطيف 2 / الجزائر. و تعني بنشر البحوث و الدراسات الاصيلة المتعلقة بالتنمية البشرية بمفهومها الشامل في التخصصات الاتية: تربية و علم النفس و اجتماع، اقتصاد، الاعلام، إدارة، سياسة و القانون، الصحة و البيئة، و كل ما له صلة بتنمية الموارد البشرية، و تلتزم بمنهجية البحث العلمي و خطواته المتعارف عليها عالميا، و المكتوبة بإحدى اللغات: العربية، الانجليزية و الفرنسية و التي لم يسبق نشرها بإقرار خطي من صاحب البحث و تهدف المجلة إلى معالجة قضايا التجديد و الابداع في مجال التنمية البشرية و تشجيع حركة البحث العلمي التنموي التي تؤكد على التنوع و التكامل بين التخصصات و على الانضباط المنهجي و الاستشراف المبدع و الرؤى الواسعة و تحرص المجلة على الاسهام بفاعلية في ترقية البحث العلمي و نشر دراسات للأساتذة الباحثين داخل الوطن و خارجه بما يفيد الممارسين و الأكاديميين في التوصل إلى بدائل و مقترحات لمواجهة قضايا و مشكلات التنمية البشرية. و المجلة منضوية في أكثر من قاعدة بيانات عالمية.


10

Volumes

26

Numéros

315

Articles


بين التربية بالإعلام والتربية على الإعلام. برامج الأطفال الإذاعية نموذجا

ام الرتم سحر, 

الملخص: يعتبر مجال العلاقة بين التربية ووسائل الإعلام من المجالات التي تحظى باهتمام خاص ويعود السبب في ذلك إلى: مظاهر التكامل بين الإعلام والتربية التي فرضها التطور التكنولوجي حيث تم إدراج الإعلام التربوي(التربية بالإعلام) ضمن التخصصات التربوية المنتشرة في المؤسسات التربوية. كما أن المشكلة بين التربية و الإعلام ترتبط بكيفية تعامل النشء مع ما تبثه وسائل الإعلام، وهنا ظهرت الحاجة الملحة إلى التربية الإعلامية التي أصبح ينظر إليها على أنها مشروع دفاع، يتمثل هدفه في حماية الأطفال والشباب من المخاطر التي استحدثتها وسائل الإعلام ، وهنا وجب التفريق وعدم الخلط بين التربية على وسائل الإعلام ( التربية الإعلامية) واستخدام وسائل الإعلام كوسائل تعليمية ( الإعلام التربوي) . لذا فإننا من خلال مقالنا هذا سنركز على إظهار تفاوت العمل الإعلامي الإذاعي الموجه للطفل بين نشر ثقافة التربية الإعلامية والإعلام التربوي.

الكلمات المفتاحية: التربية; الإعلام; الإعلام التربوي; التربية الإعلامية .


الخصائص السيكومترية لمقياس الاندماج الاجتماعي لعينة من طلبة الجامعة

خوري نسرين,  بوعبد الله لحسن, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة الى التعرف على مستوى الاندماج الاجتماعي للطالب الجامعي وإلقاء الضوء على أهمية الاندماج الاجتماعي وتعزيزه في المرحلة الجامعية وكذلك في تحقيقه للاستقرار في الصحة النفسية والقضاء على الاستبعاد الاجتماعي. وقد تم استخراج الخصائص السيكومترية لمقياس الاندماج الاجتماعي (SIS)، وذلك على عينة من طلبة قسم علم النفس جامعة عنابة، واشارت النتائج الدراسة على ثبات وصدق المقياس في البيئة الجزائرية وبوجود مستوى مرتفع من الاندماج للطلبة.

الكلمات المفتاحية: الاندماج الاجتماعي ; الخصائص السيكومترية ; طلبة الجامعة


دور التنشئة الإجتماعية الأولية في تحقيق الأمن الإجتماعي

سعودي نزهة, 

الملخص: الأمن الإجتماعي ومؤسسات التنشئة الإجتماعية الأولية يكمل أحدهما الآخر و يوجد بينهما الترابط الوثيق،ذلك أنّ لا حياة للأسرة و لا تعليم إلاّ باستتباب الأمن،و لا يمكن للأمن أن يتحقق إلاّ في بيئة أسريّة و مدرسيّة مترابطة و جوٍّ إجتماعيٍّ نظيفٍ ،يسوده التعاطف و التآلف و العمل على حب الخير ،كلّ ذلك ضمن عقيدة ايمانية راسخة تحمي المجتمع من المخاوف و تبعده عن الإنحراف و ارتكاب الجرائم،هذا الدور الّذي لا يتحقق إلاّ في ظلّ أسرة واعية و مدرسة هادفة تحققان في أبنائها الأمن َالنفسي و الجسدي و الإقتصادي والذي ينعكس في بث الطمأنينة في كيان المجتمع.

الكلمات المفتاحية: التنشئة الإجتماعية;الأسرة;المدرسة;الأمن الإجتماعي.


الذكاء الوجداني: مدلوله، واتجاهاته، وأهميته في الفعل التعليمي.

خنيش يوسف,  عتوته صالح, 

الملخص: ملخص يهدف هذا البحث الى ابراز اهمية تنمية جوانب شخصية المتعلم لاحداث مخرجات تعليمية مناسبة تتوافق مع احتياجاته من جهة وتطلعات المنظومة التى ينتمي اليهامن جهة اخرى .وهو ما يمكن الوصول اليه من خلال استثارة العناصر الانفعالية والوجدانية وتقديم عملية تعليمية مناسبة تسمح بتحقيق الاهداف التعليمية. حيث تعد عملية استثارة هذه العوامل من مسلمات التربية الحديثة التى تنص ان كل فرد يمكن ان يتعلم اذا اتيحت الفرصة للمتعلم لاسغلال امكانياته باقصى درجة ممكنة منها ما يرتبط بالذكاء الوجداني .حيث يسمح ذلك بالتغلب على لمشكلات و الوعي بالذات و زيادة الدافعية للتعلم والقدرة على فهم مختلف عناصر الموقف التعليمي منها الاتصال الغير اللفظي . الكلمات المفتاحية : الذكاء . الذكاء الوجداني . الفعل التعليمي. Abstract : This paper aims to highlight the importance of developing the personality aspects of the learner to produce appropriate educational outcomes that correspond to his needs on the one hand and the aspirations of the system to which he belongs on the other. Which can be accessed through the stimulation of emotional fields and provide an appropriate educational process that allows the achievement of educational goals. Where the process of arousing these factors of the modern education, which states that everyone can learn if the learner has the opportunity to exploit his potential, including emotional intelligence, where this allows to overcome problems and self-awareness and increase motivation for learning and the ability to understand various elements The educational attitude is the nonverbal communication used by the teacher to communicate his message. Key words: intelligence; Emotional intelligence; Educational action.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : الذكاء . الذكاء الوجداني . الفعل التعليمي. Key words: intelligence; Emotional intelligence; Educational action.


تطبيق إدارة الجودة الشاملة في التدريب المهني

غربي صباح, 

الملخص: ملـخص: التدريب المهني بمفهومه الحديث لم يعد مجرد وسيلة لتلبية الاحتياجات من القوى العاملة فقط وإنما أصبح ضمن الحاجات الأساسية للفرد، حيث بدونه لا يمتلك القدرة على التفاعل مع محيطه الحضاري، ومن هنا أصبح التدريب يشكل إحدى ركائز البناء المعقدة للحضارة الحديثة، ودعامة للمجتمع كما يتصل عضويا ووظيفيا بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية ولهذا لم يعد يمثل فترة منتهية من حياة الفرد المهنية بل أصبح مطلبا مستمرا طبقا لحاجات البشر في عالم اليوم، والتي يقتضي أن يمر الفرد في أكثر من مرحلة تدريبية طوال حياته المهنية تقدما على سلم المهارة والإنتاجية وتلبية لمتطلبات التقدم العلمي والتكنولوجي ومواكبة كل التطورات على جميع الأصعدة. Vocational training in its modern sense is no longer merely a means to meet the needs of the labor force, but it has become one of the basic needs of the individual. Without it, it does not have the ability to interact with its civilized environment; hence training becomes one of the pillars of the complex construction of modern civilization. Economic and social development and therefore no longer represents a period of professional life. It has become a continuous demand according to the needs of human beings in today's world, which requires that the individual in more than one training stage throughout his career progress on the level of skill and productivity and meet the requirements of progress Scientific and technological developments and keep pace with all developments at all levels. Keywords: Vocational Training, Total Quality, Total Quality Management, Human Resource Development, Economic Development, Social Development

الكلمات المفتاحية: التدريب المهني، الجودة الشاملة، إدارة الجودة الشاملة، تنمية الموارد البشرية، التنمية الاقتصادية، التنمية الاجتماعية


علم النفس في الجزائر أي علاقة بالقطاع المستخدم؟ تخصص علم النفس والأرطوفونيا نموذجا.

Hammoudi Asma,  Bouabdallah Lahcen,  Kherbache Houda, 

الملخص: في الدراسة الأولى تحت عنوان "حدود الممارسة السيكولوجية في الميدان التنظيمي" تم تصميم استبيان وصلت قيمة معامل الارتباط فيه من خلال عمليتي التطبيق وإعادة التطبيق إلى 0.75، طٌبق بعدها على عينة قوامها 75 متخرجا من قسم علم النفس (تخصص علم النفس التنظيم والعمل) توصلت نتائج هذه الدراسة إلى وجود عجز في برامج التكوين الجامعي حيث أنها لم تعطي أهمية كبرى لتعريف الطالب بجميع الجوانب المهنية المطلوبة والتي تعد ضرورية للميدان. وفي الدراسة الثانية من هذا البحث تحت عنوان "مدى استجابة برامج تكوين الأخصائي الأرطوفوني إلى متطلباته المهنية" اعتمدنا على المنهج الكيفي من خلال إجراء 4 مقابلات مع أخصائيين أرطوفونيين ممارسين، توصلت النتائج إلى ضرورة إعادة النظر في برامج تكوين الأخصائي الأرطوفوني كونها تعاني العديد من النقائص. أما في الدراسة الثالثة والأخيرة من هذا البحث فقد جاءت تحت عنوان "بعض مشكلات الممارسة المهنية لدى عينة من الأخصائيين الأرطوفونيين بولاية سطيف" فقد تم تصميم استبيان قدر اتساقه الداخلي من خلال معامل  كرونباخ بـ 0.87 وتم تطبيقه بعدها على عينة قوامها 22 أخصائيا أرطوفونيا ممارسا وقد توصلت نتائج الدراسة إلى وجود عدد من المشكلات التي تعيق عمل الأخصائي الأرطوفوني (وجود فجوة بين التكوين النظري والممارسة الميدانية، افتقار التكوين الجامعي للتربصات الميدانية، عدم توفر المكان المناسب لممارسة العمل وانعدام الأدوات الضرورية للتكفل، صعوبة التواصل مع الفريق الطبي). في ظل النتائج المتوصل إليها من خلال الدراسات الثلاث المقدمة في هذا البحث نشير إلى الضرورة الملحة لإعادة النظر في برامج التكوين الجامعي للأخصائي النفسي والأخصائي الأرطوفوني من قبل الهيئات الساهرة عليها.

الكلمات المفتاحية: برامج التكوين الجامعي، الأخصائي النفسي، الأخصائي الأرطوفوني، الممارسة الميدانية، القطاع المستخدم.


Le manuel scolaire outil de construction de la compétence lexicale au cycle primaire : étude comparative des manuels scolaires algériens et tunisiens

خضراوي ريم,  مسعور رياض, 

Résumé: La présente contribution tente, à travers une démarche comparative, de sonder les contenus des manuels de FLE du cycle primaire en Algérie en les comparant à ceux de la Tunisie. Cette comparaison permettra de situer l’analyse par rapport aux standards internationaux. L'objectif de cette étude est donc de déterminer, en termes de volume (quantité), les mots que l'apprenant algérien est supposé acquérir au terme de ce premier palier. Dans cette perspective, l’étude montre que le nombre de mots proposé dans les manuels scolaires des deux contextes dépasse le seuil minimal recommandé par les chercheurs. En outre, la comparaison a révélé que les manuels tunisiens, conçus en fonction d’une culture universelle, comptent 642 mots de plus que les manuels algériens dont la dimension est beaucoup plus nationaliste.

Mots clés: manuels scolaires ; vocabulaire ; compétence lexicale ; apprenants ; Enseignement apprentissage du FLE


منهجية تصميم الاستبانة في الدراسات التسويقية

خليفي رزقي,  مطالي ليلى,  باجي عتيقة, 

الملخص: يعالج هذا المقال موضوع منهجية تصميم الاستبانة باعتبارها إحدى أدوات جمع البيانات الأولية لإعداد البحوث العلمية، و يركز المقال على الضوابط والأصول العلمية التي يجب أن تبنى عليها كل مرحلة من مراحل بنائها وتصميمها. إذ إن صلاحية وسلامة البيانات التي تجمعها الاستبانة وموثوقيتها و معدل الاستجابة الذي تحققه و معدل إنقاص الأخطاء والتحيزات الممكن حدوثها يعتمد إلى حد كبير على تطبيق هذه الشروط و الضوابط، لكن رغم هذه القواعد والمبادئ يبقى تصميم الاستبانة مهارة تُكتسبُ بالتجربة و الخبرة، حيث يظهر فيه الجانب الإبداعي الذي يمنح الاستبانة فعالية في إنتاج البيانات، و من ثم إمكانية الوثوق في البحث العلمي ونتائجه.

الكلمات المفتاحية: الاستبانة ; خطوات تصميم الاستبانة ; شروط وضوابط تصميم الاستبانة


مخطط شغل الأراضي كأداة لتكريس حق الشخص في الحصول على المعلومة البيئية العمرانية

عطوي وداد,  حداد عيسى, 

الملخص: يعد الحق في الحصول على المعلومة البيئية جزء لا يتجزأ من الحق في الوجود والحق في التنمية، فالحق في الحصول على المعلومة البيئية العمرانية يمثل أساس هام وضروري لتجسيد وتكريس الوعي البيئي لدى الشخص. حيث يعد مخطط شغل الأراضي من بين الأدوات المكرسة لحماية البيئة من خلال آليتي الاستشارة والتحقيق التي يمر بها المخطط، كل ذلك من أجل العيش في بيئة نظيفة سليمة وصحية، فالاستشارة والتحقيق العمومي يعتبران كضرورة حتمية لتكريس وتجسيد المشاركة البيئية الفعالة من ناحية التطبيق. فيما يخص آلية التحقيق فإنها تباشر من طرف المؤسسات والمواطنين حول اختيارات المخطط سواء كتابيا أو شفويا، ومن ثمة يستوجب تفعيل الوعي لدى المواطنين وإحساسهم بأهمية هذا الإجراء. The right to environmental information is an integral part of the right to existence and the right to development. Land tenure is one of the tools dedicated to protecting the environment through the mechanisms of consultation and investigation through which it spends everything to live in a clean and healthy environment. Consultation and public inquiry are considered as imperatives of effective participation in the protection of the environment. As for the investigative mechanism, it is initiated by the institutions and the citizens on the choices of the plan, whether in writing or orally, It is therefore necessary to raise citizens' awareness and to make them understand the importance of this measure.

الكلمات المفتاحية: البيئة العمرانية، المعلومة البيئية، مخطط شغل الأراضي، الاستشارة، التحقيق. ; urban environment, environmental information, land use plan, advice, survey.


استخدام الرياضة في مكافحة التمييز العنصري وكراهية الأجانب من منظور نظام حقوق الإنسان

بوجلال صلاح الدين, 

الملخص: أدّى الانتشار الواسع للرياضة على الصعيد العالمي والتغطية الإعلامية الكبيرة غير المسبوقة التي تحظى بها، إلى تحوّلها إلى استثمار مهم في الحاضر والمستقبل، فهي استثمار بشري واقتصادي وسياسي. ولأجل ذلك، حاولت منظومة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن تستثمر في مختلف الأنشطة الرياضية من أجل إرساء قيم السلام وحقوق الإنسان بصفة عامة، ومكافحة العنصرية والتمييز والكراهية بصفة أخص. وفي هذا الصدد حثّ إعلان وبرنامج عمل مؤتمر ديربان للعام 2001 كافة الدول على التعاون مع المنظمات الحكومية الدولية واللجنة الأولمبية الدولية والإتحادات ‏الرياضية الدولية والإقليمية من أجل تعزيز جهود محاربة العنصرية في مختلف الفعاليات الرياضية.‏ تحاول هذه الدراسة إبراز مقاربة منظومة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في استخدامات الرياضة لمجابهة الكراهية والعنصرية، وهذا إنطلاقا من الإشكالية الآتية: كيف يمكن مواجهة التمييز العنصري وكراهية الأجانب عن طريق النشاط الرياضي؟ وهل بإمكان الرياضة احتواء مختلف عوامل ودوافع الكراهية والعنصرية؟ In view of the great importance of sport, the United Nations Human Rights System has attempted to invest in various sporting activities in order to establish the values of peace and human rights in general and combating racism, discrimination and hatred in particular. The Durban Declaration and Programme of Action (2001) urges States, in cooperation with intergovernmental organizations, the International Olympic Committee and international and regional sports federations, to intensify the fight against racism in sport by, among other things, educating the youth of the world through sport practised without discrimination of any kind and in the Olympic spirit, which requires human understanding, tolerance, fair play and solidarity. This study attempts to highlight the approach of the United Nations Human Rights System in dealing with the issue of combating hatred and racism through various sports activities. It try to answer the following question: How can discrimination, racism, intolerance and xenophobia be addressed through sports activity?

الكلمات المفتاحية: الرياضة – مكافحة التمييز العنصري - كراهية الأجانب – الأمم المتحدة - حقوق الإنسان


تأثير اللون على سلوك المستهلك وأهميته في تصميم المنتوجات

حمدادة ليلى ,  مباركي بوحفص ,  بلمجاهد خيرة ,  دوار فاطمة الزهراء ,  عرقوب محمد , 

تاريخ الارسال: 14-03-2018    تاريخ النشر: 07-05-2019    ص  03-21.   
تصميم المنتوجات: أي مكانة للوجدان في الأرغونوميا؟

عرقوب محمد ,  مباركي بوحفص ,  دوار فاطمة الزهرة ,  بلمجاهد خيرة ,  حمدادة ليلى , 

تاريخ الارسال: 13-03-2018    تاريخ النشر: 07-05-2019    ص  131-151.