تنمية الموارد البشرية

مجلة تنمية الموارد البشرية

Description

مجلة تنمية الموارد البشرية مجلة علمية محكمة تصدر مجلدا واحدا سنويا يضم عددين أو أكثر. تصدر عن وحدة تنمية الموارد البشرية بجامعة محمد لمين دباغين–سطيف2- بالجزائر. تنشر البحوث العلمية و النظرية و التطبيقية الاصيلة في العلوم الإنسانية و الاجتماعية و كل ماله صلة بقضايا التجديد و الابداع في مجال تنمية الموارد البشرية. Human Resources Development Journal is a scientific peer-reviewed international Journal that is launched since December 2004. It publishes one volume annually, with two numbers or more. It is published by Human Resources Development Research Unit (HRDRU) at the University of Mohamed Lamine D’bbagine, Setif 2, Algeria. Human Resources Development Journal publishes original scientific, theoretical, and applied researches in humanities, social sciences and all scientific topics which is related to innovation and creativity in human resources development field.

9

Volumes

23

Numéros

274

Articles


منهجية البحث والتدخل الأرغونومي: الطرق والأدوات

مباركي بوحفص,  بن غربي أمحمد, 

الملخص: إن تعددية الطرح الأرغونومي وتنوع مشارب المختصين في الأرغونوميا خلق تنوعا في ميادين التدخل والبحث في الأرغونوميا كتخصص، وكان نتاج هذا التنوع تنوع في مناهج البحث والتدخل، حيث قدّمت الأرغونوميا كعلم مناهج مختلفة، وطرق قياس متنوعة. سنحاول من خلال هذه الورقة تحديد طبيعة الطرح الأرغونومي بشتى ميادينه ومختلف مشارب المختصين فيه، كما سنكشف عن أهم الطرق المعتمدة في البحث الأرغونومي، الكمية والكيفية منها، الذاتية والموضوعية، مع الإشارة إلى أحدث الأدوات المستخدمة في التدخل الأرغونومي.

الكلمات المفتاحية: طرق البحث؛ أدوات البحث؛ التدخل الأرغونومي.


موقع المكون الوجداني في العملية التعليمية الحديثة، وسبل تفعيلها في المدرسة الجزائرية

بوطة عبد الحميد,  مناصرية عمر, 

الملخص: تسعى الورقة الحالية إلى بحث موقع وأهمية المكون الوجداني في العملية التعليمية في المرحلة الابتدائية خاصة، لما لها من أهمية بالغة بالنسبة للتلميذ والنظام التربوي ككل، حيث يبدأ الطفل في مواجهة النظام الاجتماعي خارج أسرته لأول مرة، مما سيشكل أسلوبه المستقبلي في التعامل مع الوجدانات وتنظيمها وفهمها، وهو ما يحتم على المدرسة الجزائرية أن تبدأ في بحث سبل تفعيل الاهتمام بالوجدانات كجزء لا يتجزأ من العملية التعليمية.

الكلمات المفتاحية: العواطف، التعليم الابتدائي ، التربية، المدرسة الجزائرية


الجانب الوجداني وعلاقته بفعالية حملات الاتصال الاجتماعي -دراسة ميدانية على عينة من القائمين بالاتصال-

حدادي وليدة, 

الملخص: تكتسي العواطف والانفعالات في حياة الأفراد أهمية كبيرة، لما لها من دور أساسي في التأثير على المواقف والسلوكيات، حيث بين علماء الاتصال أهمية الجانب الوجداني أو الانفعالي في الأنشطة الإعلامية والاتصالية التي تستهدف تغيير أو تعديل سلوكيات الجمهور المستهدف ومواقفهم اتجاه الأشخاص والقضايا وحتى القيم وأنماط السلوك، باعتباره عنصرا مهما من العناصر الأساسية في العملية الإقناعية، وبذلك فإن القائم بالاتصال في حملات الاتصال الاجتماعي لديه مهمة التعرف على اتجاهات وأحاسيس الأفراد تجاه الخدمة أو الفكرة، والسعي إلى تقوية الاتجاهات الإيجابية، وذلك عن طريق تخطيط برامج وحملات تربط بين الخدمة أو الفكرة وبين قيم ومعتقدات الجمهور المستهدف. لذلك يجب أخذ المكونات الوجدانية بعين الاعتبار في تصميم استراتيجيات الحملات الإعلامية، لأنها تعد مدخلا هاما لتحقيق الأهداف الاتصالية للقائمين بالاتصال، ومواجهة المشكلات المختلفة في المجتمع، وتحقيق التوعية والتربية المستديمة. ومن هذا المنطلق تسعى هذه الدراسة من خلال عينة من القائمين بالاتصال للكشف عن دور الجانب الوجداني في تحقيق فعالية حملات الاتصال الاجتماعي.

الكلمات المفتاحية: الاتصال الاجتماعي; الجانب الوجداني; الحملات الاعلامية; الاستمالات العاطفية; القائم بالاتصال


« الذكاء الوجداني لدى الطالب الجامعي: دراسة ميدانية بالمدرسة العليا لأساتذة التعليم التكنولوجي – سكيكدة- الجزائر »

غانم إبتسام, 

الملخص: باللغة العربية: هدفت الدراسة إلى محاولة معرفة مستوى الذكاء الوجداني لدى الطالب الجامعي، ومعرفة الفروق في مستوى الذكاء الوجداني حسب متغير الجنس والمستوى الدراسي، واستخدمت لذلك عينة عشوائية. ومن بين أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة: أن الطلبة لديهم ذكاء وجداني، ويتمتعون بكفاءة ووجدانية ولديهم القدرة على الوعي بذواتهم وإدراك المشاعر وضبط انفعالاتهم، ويتمتعون بمهارة اجتماعية كافية للتعامل مع زملائهم ومع المواقف الصعبة، كما توصلت إلى عدم وجود فروق في الذكاء الوجداني تعزى لمتغير الجنس والمستوى الدراسي. باللغة الإنجليزية: The study aims to determine the level of emotional intelligence in university students, and to identify the differences according to variable of sex and level of study. According, a random sample and was used in the present study. The most important findings of the study were :(1)the students possess an efficient emotional capability,(2)have the ability to be aware of their own selves and the realization of sentiments,(3)control their emotions, and (4)have sufficient social skills to deal with colleagues and difficult situations. Also, the study found no differences in emotional intelligence attributed to variable of sex and level of study.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية باللغة العربية: الذكاء الوجداني؛ الطالب الجامعي؛ المدرسة العليا لأساتذة التعليم التكنولوجي. الكلمات المفتاحية باللغة الإنجليزية: .Emotional intelligence; university student; High school of Teacher of Technological Education


الذكاء الوجداني والقلق من الرياضيات

Cherfaoui Rabah, 

الملخص: الملخص: الرياضيات من أكثر المواد أهمية في حياة الإنسان، فهي العلم الذي تستند إليه جميع العلوم الأخرى، كما أنها لغة رمزية شاملة لكل الثقافات والحضارات، فهي الأساس في تقدم الفكر الإنساني. وما حققته الثورة العلمية في السنوات الأخيرة في علوم الأرض وعلوم الفضاء لخير دليل على أهمية الرياضيات، إنها لغة العقل لذلك بات لزاما على سائر العلوم الأخرى سواء كانت طبيعية أم إنسانية أن تستفيد من هذه المادة التي هي بحق سيدة العلوم و خادمتها. وعلى الرغم من الأهمية المتزايدة للرياضيات نجد الكثير من التلاميذ و الطلبة رغم امتلاكهم للذكاء والتمتع بالقدرات العقلية الجيدة يعانون من صعوبة في تعلمها والنفور منها، وهو ما نطلق عليه القلق من الرياضيات، الشيء الذي دفع بالمختصين في علم النفس وعلوم التربية بالبحث عن عوامل أخرى تساعد على تعلم الرياضيات والإقبال عليها خاصة بعد ظهور دراسات وبحوث تؤكد أن الإنسان لا يتمتع بنوع واحد من الذكاء كما كان يعتقد سابقاً، بل يتمتع بأنماط متعددة من الذكاء يتعامل بها مع المواقف الحياتية التي تواجهه. لذلك ظهرت أصوات علمية تنادي بضرورة التخلي عن النظرة القاصرة التي ظلت سائدة لفترة طويلة من الزمن والتي اختزلت مفهوم الذكاء في الجوانب المعرفية فقط، مع إهمال الجوانب الوجدانية والانفعالية. Abstract: Mathematics is one of the most important subjects in human life. It is the science on which all other sciences are based. It is also the symbolic language of all cultures and civilizations. It is the foundation of the advancement of human thought and the scientific revolution in recent years in the sciences of earth and space sciences. , It is the language of reason so it is imperative for all other sciences, whether natural or human to benefit from this article, which is really the lady of science and her servant. Despite the increasing importance of mathematics, many students and students, although they possess intelligence and good mental abilities, have difficulty learning and disobeying them, which is called the anxiety of mathematics, which prompted the specialists in psychology and education sciences to search for other factors that help to learn mathematics and turn it on especially after the emergence of studies and research confirms that the human does not have one kind of intelligence as previously thought, but enjoy multiple types of intelligence deals with the life situations that face. Therefore, scientific voices emerged calling for the need to abandon the narrow view that prevailed for a long period of time, which reduced the concept of intelligence in the cognitive aspects only, while neglecting the emotional and emotional aspects.

الكلمات المفتاحية: الذكاء الوجداني ; القلق من الرياضيات


ظهور الطلاق العاطفي و ضمور الذكاء الوجداني لدى عينة من المتزوجين ( دراسة ميدانية بولاية سطيف )

لعفيفي إيمان, 

الملخص: ملخص الدراسة باللغة العربية : تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على مستوى الذكاء الوجداني لدى عينة من المتزوجين بولاية سطيف (قدّرت بـــــ 150 متزوج و متزوجة) ، ممن يعانون من مستوى فوق المتوسط على الدرجة الكلية للطلاق العاطفي، ، أختيروا بطريقة قصدية بعد أدائهم على مقياسي: الذكاء الوجداني لسكوت 1998 و الطلاق العاطفي لأنوار 2010 ، كما تهدف الدراسة أيضا إلى التعرف على نوع العلاقة القائمة بين الذكاء الوجداني و الطلاق العاطفي ، و خلصت نتائج الدراسة إلى الآتي : - يعاني أفراد الدراسة من مستوى تحت المتوسط على الدرجة الكلية للذكاء الوجداني . - توجد علاقة ارتباطية عكسية ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0.01) بين الذكاء الوجداني و الطلاق العاطفي Abstract: The aim of this study was to identify the level of emotional intelligence among a sample of married individuals in the wilaya of Setif ( about 150 individuals ; 75 pairs and 75 wives )who lives an above the mean level of émotional divorce. These latters have been chosen after applying scales research . As well as to identify the type of correlation between emotional intelligence and emotional divorce, the results of this study to the following: Study subjects suffer a decrease in the level of emotional intelligence - There is an inverse correlation at the significance level &=0.01 between the emotional intelligence and emotional divorce -

الكلمات المفتاحية: الذكاء الوجداني ؛ الطلاق العاطفي emotional divorce ; emotional intelligence


الذكاء الوجداني وعلاقته بالسلوك العدواني لدى تلاميذ المرحلةالمتوسطة

Samia Abed, 

الملخص: اهتمت هذه الدراسة بالعلاقة بين الذكاء الوجداني والسلوك العدواني لدى تلاميذ المرحلة المتوسطة،وذلك من خلال استخدام مقياس الذكاء الوجداني ومقياس السلوك العدواني على عينة قدرت ب140 تلميذ وتلميذة ، وبعد تحليل النتائج باستخدام الحزمة الاحصائية للعلوم الاجتماعية جاءت النتائج كالآتي: -وجود علاقة ارتباطية سالبة بين الذكاء الوجداني والسلوك العدواني لدى تلاميذ المرحلة المتوسطة. -عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية على مقياس الذكاء الوجداني بين الذكور العدوانيين والإناث العدوانيات

الكلمات المفتاحية: السلوك العدواني ، الذكاء الوجداني ، تلاميذ المرحلة المتوسطة.


الصدى في العلاج الاسري النسقي بين الاطار النظري و الممارسة العيادية

بوثلجة مختار,  طواوزة عبد الصمد, 

الملخص: منذ البدايات الاولى للعلاج النفسي كان لموضوع الاحاسيس اهمية كبيرة ،فالتحليل النفسي لفرويد جعل من عمل النقلة حجر الزاوية في نجاح العملية العلاجية و كارل روجرز في علاجه المتمركز حول العميل جعل من التقبل الوجداني الهدف و الوسيلة لبناء علاقة علاجية متينة ، و قد جاءت ورقة بحثنا هذه للوقوف عند مسالة الصدى في العلاج النسقي الاسري موضحين معنى هذه الاحاسيس، إشكالها العيادية و كيفية التعامل معها و هذا بمساءلة اعمدة هذا العلاج تارة و الممارسة العيادية تارة اخرى .

الكلمات المفتاحية: العلاج الاسري النسقي- الصدى- العملية العلاجية


دلالات القيم الواردة في منهاج اللغة العربية للسنة الأولى من التعليم الابتدائي بمعيار صنافة " كراتوول" للأهداف الوجدانية

Cheddani Aomar, 

الملخص: • ملخص : يستهدف موضوع المقال وصف وتقويم برنامج اللغة العربية للسنة الأولى ابتدائي لإبراز مدى قدرة المعلم على أجرأة نشاطاته الصفية واللاصفية لتحقيق الأهداف الوجدانية وفق صنافة " كراتوول " قي مستوياتها الأربعة، وذلك باستكشاف مؤشرات القيم و مؤشرات الكفاءات الشاملة وملمح التخرج الواردة في الوثائق البيداغوجية المرافقة . • ABSTRACT : This article aims at synthesising and evaluating the Arabic language curriculum of the first year of elementary school in order to shed light on the teacher’s ability to convert values into operational objectives in his/her formal and informal activities according to the four levels of KRATHWOHL’s taxonomy in the affctive domain. In doing so, we shall explore indicators of values and global competences as well as those of the output profile indicated in the pedagogical and accompanying documents.

الكلمات المفتاحية: • كلمات مفتاحية: دلالة؛ قيم؛ منهاج ؛ تعليم ابتدائي ؛ كفاءة شاملة. • Key-words: significance; values; curriculum; elementary teaching ; global competence.


الكفاءة الوجدانية للمعلم وعلاقتها بجودة الحياة في ضوء بعض المتغيرات ( الجنس، السن، الحالة الاجتماعية، الخبرة المهنية، مكان العمل)

طوبال فطيمة, 

الملخص: يسعى هذا المقال إلى التعرف على الكفاءة الوجدانية للمعلم وعلاقتها بجودة الحياة في ضوء بعض المتغيرات ( الجنس، السن، الحالة الاجتماعية، الخبرة المهنية، مكان العمل) من خلال عرض نتائج لدراسة ميدانية أجريت بولاية سطيف، ولهذا الغرض استخدمت الدراسة استبيان الكفاءة الوجدانية للمعلم في البيئة الجزائرية وكذا استبيان جودة الحياة لمنظمة الصحة العالمية المترجم من اللغة الانجليزية إلى اللغة العربية من طرف د. احمد حساين، وقد أشارت النتائج إلى ما يلي: - يظهر لدى المعلمين مستوى جيد من الكفاءة الوجدانية وجودة الحياة . - وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الكفاءة الوجدانية وجودة الحياة وفقا للمتغيرات التالية الجنس، السن، الحالة الاجتماعية، الخبرة المهنية، مكان العمل. -هناك علاقة بين الكفاءة الوجدانية و جودة الحياة لدى المعلمين. This article aims to identify the teacher's emotional competence and relationship to quality of life in light of certain variables (gender, age, state marital, years of seniority, workplace) and this by presenting the results of a practical field study conducted in the wilaya of Setif, The study sample consisted of (40) individuals who were selected in a deliberate manner. The researcher used the teacher's emotional skills questionnaire in the Algerian environment as well as the quality of life questionnaire from the World Health Organization WHO (translated from English to Arabic by Dr. Ahmed Hassain), The study was based on the analytical descriptive approach We conducted statistical analysis using the SPSS statistical package. The results of the study are as follow: - Teachers have a sample of the study a good level of emotional competence and quality of life. - There are statistically significant differences At the significance level (0,05) in the levels of emotional competence and quality of life Teachers have a sample study according to the following variables Gender, age, marital status, years of seniority, place of work. - There is a relationship between the emotional competence and quality of life of teachers has a sample study.

الكلمات المفتاحية: الكفاءة الوجدانية ;جودة الحياة ; المعلم;الوجدان ; الجودة. Keywords: emotional competence ; quality of life; teacher; emotional; quality.


الذكاء الوجداني وعلاقته بدافعية التعلم لدى تلاميذ المرحلة الثانوية - دراسة ميدانية بثانوية مالك بن نبي بسطيف

جدوالي صيفية,  بوزويقة عبد الكريم, 

الملخص: ملخص: سنحاول من خلال هذا المقال التعرف على مدي ارتباط الذكاء الوجداني بدافعية التعلم لدى تلاميذ المرحلة الثانوية . ولأجل تحقيق أهداف الدراسة تم إستخدام المنهج الوصفي ذو الطابع الإرتباطي بالإعتماد على مقياس الذكاء الوجداني لفاروق السيد عثمان و السيد عبده (2002) و مقياس الدافعية للتعلم ل "يوسف قطامي" ،و باستخدام عينة بلغ حجمها (103) تلميذا. بحيث أظهرت الدراسة النتائج التالية : - يوجد إرتباط موجب عند مستوى الدلالة (0,01=α) بين كل من أبعاد الذكاء الوجداني ( إدارة الانفعالات - تنظيم الانفعالات - التعاطف - المعرفة الأنفعالية -التواصل الإجتماعي ) ودافعية التعلم لدى أفراد عينة الدراسة . - توجد يوجد إرتباط موجب عند عند مستوى الدلالة (0,01=α) بين الدرجة الدرجة الكلية للذكاء الوجداني ودافعية التعلم في الحياة اليومية لدى أفراد عينة الدراسة . Emotional intelligence and its relation to the motivation of learning among secondary school students. A field study in the secondary school of Malik bin Nabi Setif Abstract : In this article, we will attempt to identify the extent to which emotional intelligence correlates with the motivation of learning in secondary school students. In order to achieve the objectives of the study, the descriptive approach was used to draw on the emotional intelligence measure of Mr. Othman and Mr. Abdo (2002) and the motivational measure of learning for "Yousef Qatami", using a sample of 103 students. The study showed the following results: - There is a positive correlation at the level of significance (0.01 = α) between each dimension of emotional intelligence (emotion management - emotion regulation - empathy - emotional knowledge - social communication) and motivation of learning among the study sample members. - There is a positive correlation at the level of significance (0.01 = α) between the degree of total degree of emotional intelligence and motivation of learning in the daily life of the sample of the study.

الكلمات المفتاحية: الذكاء؛ الذكاء الوجداني؛ الدافعية؛ دافعية التعلم؛ المدرسة


الأطر النظرية لدراسة الذكاء الوجداني

مراكشي مريم,  خرموش مراد رمزي, 

الملخص: الملخص: شهدت العقود الأخيرة تطورا علميا كبيرا في دراسة موضوع الذكاء الانساني تجاوز النظرة التقليدية التي حصرته ضمن دائرة المنظور المعرفي فقط،و كشف علماء النفس عن اهمية الجانب الوجداني نظرا لارتفاع تأثيره،كما ترسخ الاقتناع بعدم جدوى النظر لازدواجية العقل و الوجدان. ولقد اقتنع علماء النفس بان الاختبارات التقليدية للذكاء لا تعطي صورة متكاملة عن سلوك الفرد و لا تمكننا من التنبؤ بنجاحه في المستقبل و في حياته بصفة عامة ، و ظهرت الكثير من الاستفسارات حول أهمية الربط بين الجانب المعرفي و الوجداني دفعت العلماء إلى البحث في المجالات التي تجاهلتها النظرة التقليدية للذكاء الإنساني و التي تمكن من تفسير التفاوتات و التناقضات المرصودة في موضوع الذكاء و القدرات،فانصب اهتمامهم حول موضوع الذكاء الوجداني.......،من هنا تأتي أهمية الورقة البحثية التي تتعرض لماهية الذكاء الوجداني و مسار تطور البحث فيه. Theoretical Frameworks For studying emotional intelligence Abstract : Recent decades have witnessed a great scientific development in the study of human intelligence, which transcended the traditional view that has been confined only the cognitive perspective. In addition, psychologists have revealed the importance of the emotional aspact due to its high impact. The conviction is also based on the futility of looking at the duality of mind and sentiment. Psychologists have been convinced that traditional tests of intelligence do not give a complete picture of an individual’s behavior and cannot predict his success in both his future and life in general. There have been many questions about the importance of linking between the cognitive and emotional aspects. This, in fact, drove scientists to research on different issues that neglected the human intelligence, which enables to explaine the discrepancies and contradictions observed in the subject of intelligence and abilities. Therefore, the focused their attention on the subject of emotional intelligence. From this perspective, the present paper analyzes the subjust emotional intelligence and the course of development of researching in this phenomenon. Key terms : Intelligence, emotion, personality.

الكلمات المفتاحية: الذكاء ؛ الشخصية ؛ الانفعال Intelligence؛ emotion؛ personality.


الذكاء الوجداني: مفهومه، نماذجه، و تطبيقاته في الوسط المدرسي

سمايلي محمود,  بن عمارة سعيدة, 

الملخص: برز في السنوات الأخيرة اهتمام كبير للباحثين في المجالات التربوية و النفسية والاجتماعية بموضوع الذكاء الوجداني و تحليل الدور الذي تلعبه الوجدان في حياة الإنسان، و قد حضي هذا الموضوع في الوسط التعليمي بالقسط الأكبر من هذا الاهتمام باعتباره متغير مهم في تحديد النجاح الدراسي للتلاميذ، و في تكييفهم المدرسي، و نموهم الروحي و الجسدي و الفكري و الحسي و الجمالي، و في توافقهم النفسي و الاجتماعي، بعيدا عن النظرة التقليدية للذكاء التي ما تزال سائدة في بعض المؤسسات التعليمية التي تعتبره قدرة واحدة يمكن حصرها و التعبير عنها من خلال رقم معين. و انطلاقا من هذه الورقة سنحاول التطرق إلى الجذور التاريخية لمفهوم الذكاء الوجداني، و ذلك بتحديد مفهومه و مختلف طرق قياسه تبعا لأهم المقاربات التي تناولته، و في الأخير تحليل العلاقة بين الذكاء الوجداني و التحصيل الدراسي .

الكلمات المفتاحية: الذكاء الوجداني ; التكيف الاجتماعي; التحصيل الدراسي


الذكاء الوجداني وعلاقته بالشعور بالسعادة لدى المراهق المتمدرس في المرحلة الثانوية- دراسة ميدانية بثانوية احمد غازي بولاية المسيلة-

خوجة اسماء, 

الملخص: الملخص :تهدف الدراسة الى الكشف عن العلاقة بين الذكاء الوجداني والشعور بالسعادة لدى تلاميذ السنة الثانية ثانوي، حيث تم اختيار عينة الدراسة بطريقة عشوائية تقدر ب(70) تلميذ وتلميذة ، وبتطبيق مقياس الذكاء الوجداني ومقياس الشعور بالسعادة ، توصلت الدراسة الى انه : لا توجد علاقة ارتباطية ذات دلالة احصائية بين الذكاء الوجداني والشعور بالسعادة لدى تلاميذ السنة الثانية ثانوي ،و مستوى الذكاء الوجداني مرتفع ، اما مستوى الشعور بالسعادة متوسط لدى تلاميذ السنة الثانية ثانوي. و عدم وجود فروق ذات دلالة احصائية بين الجنسين في كل من الذكاء الوجداني والشعور بالسعادة .

الكلمات المفتاحية: الذكاء الوجداني ;الشعور بالسعادة.


الذكاء الوجداني لدى التلاميذ ذوي صعوبات التعلم المتفوقين عقليا والعاديين. - دراسة مقارنة-

دعيش محمد أمين,  تزكرات عبد الناصر,  ساري محمد,  بن نويوة سليم, 

الملخص: تمحور هدف الدراسة حول الكشف عن الذكاء الوجداني عند التلاميذ المتفوقين عقليا ذوي صعوبات التعلم وكذا توضيح أهمية هذه الدراسة في تسليط الضوء على فئة ذوي صعوبات التعلم قصد العمل على التخفيف من معاناتها مستقبلا، وقد كان تساؤل الدراسة كالتالي: هل توجد فروق دالة احصائيا بين التلاميذ المتفوقين عقليا ذوي صعوبات التعلم والتلاميذ العاديين في الذكاء الوجداني. وللإجابة عن أسئلة الدراسة اعتمدنا المنهج المقارن، مع عينة قصدية قوامها 32 تلميذ (16ذكور و16أنثى) من مستوى السنة الرابعة والخامسة ابتدائي، ممن تتراوح أعمارهم من 9 إلى 12 سنة، حيث طبقنا عليهم مجموعة من الاختبارات: اختبار مكعبات كوهس للذكاء، اختبار صعوبات التعلم الاكاديمية، اختبار الذكاء الوجداني. وفي ضوء النتائج المتحصل عليها أوضحت الدراسة أن التلاميذ المتفوقين عقليا ذوي صعوبات التعلم الأكاديمية يعانون من ضعف وقصور على مستوى الذكاء الوجداني. The present study aims to study to assess emotional intelligence in gifted students with learning disabilities, so the summer issue is: Are there significant statistical differences between gifted students with learning disabilities and ordinary students in emotional intelligence? In order to answer the questions of the study a comparative plan was used with a sample of 32 children (16 boys and 16 girls) attending school, aged between 9 and 12 years. The study has used the following tools: - cubes de Kohs test - Learning disability test - Emotional intelligence test The results of the study indicate that gifted students with learning disabilities have a low level of emotional intelligence.

الكلمات المفتاحية: الذكاء الوجداني؛ صعوبات التعلم الاكاديمية؛ صعوبة القراءة؛ صعوبة الكتابة؛ صعوبة الحساب؛ الموهبة والتفوق (المتفوقين عقليا).


دور شبكات التواصل الاجتماعي في تحقيق برامج العلاقات العامة للجامعات الأردنية لتحسين صورتها دراسة مسحية على عينة من موظفي العلاقات العامة وطلبة الجامعات الاردنية

رسمية محمد غضاب الشقران,  عبد الله صحراوي, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف إلى دور شبكات التواصل الاجتماعي في برامج العلاقات العامة. بالإضافة إلى الكشف عن أشكال الوعي لدى الطلبة والعاملين من خلال العلاقات العامة . واعتمد الدراسة المنهج الوصفي التحليلي باستخدام أداة الاستبانة على (500) موظفا وطالبا من جامعتي اليرموك عن الجامعات الحكومية وجدارا عن الجامعات الخاصة. وبعد إجراء العمليات الاحصائية على استجابات المبحوثين توصلت الدراسة إلى جملة نتائج أهمها: أثبتت الدراسة مايلي: 1. إن شبكات التواصل الاجتماعي قد جزأت الجمهور إلى قطاعات محددة بحسب محتوى برامج العلاقات العامة والشكل الذي تقدم فيه هذه البرامج. 2. تنوع أشكال الوعي الاجتماعي طبقاً لمستوياته فيما يخص علاقة الجامعات بمؤسسات المجتمع، ويتأتى ذلك من خلال علاقة الجمهور الداخلي بالجمهور الخارجي بناءً على الروابط الاجتماعية. 3. أسهم من يعمل في مجال العلاقات العامة في إشاعة أنماط فكرية محددة بعضها يعزز ما هو موجود. 4. توظيف النصوص والصور ومقاطع الفيديو والرسوم الثابتة والمتحركة من أجل زيادة التأثير المطلوب لدى مستخدمي هذه الشبكات وبالتحديد الشرائح الاجتماعية المستهدفة. The study aimed to identify the role of social networks in public relations programs، and the process of forming the awareness of employees and students in Jordanian universities about the political، social and economic issues. As well as to identify the forms of their awareness gotten by relationship in Universities.. The study used the analytical descriptive method using the questionnaire tool on 500 employees and students from the YARMOUK University as one of the public universities and JADARA as one of the private universities in Jordan. After conducting the statistical operations on the responses of the respondents، the study reached a number of results، the most important of which are: 1- Social networks have divided the audience into specific sectors according to the content of the public relations programs and the form in which they are presented. 2- The diversity of forms of social awareness according to its levels in terms of the relationship of universities to the institutions of society، and this comes through the internal public relationship with the external audience based on social relations. 3- Public relations workers contribute to the promotion of specific intellectual patterns، some of which reinforce what exists. 4- Using texts، images، video clips and fixed and mobile drawings have increased the desired impact among users of these networks and specifically targeted social fields.

الكلمات المفتاحية: شبكات الت ; شبكات الت اصل الاجتماعي ; العلاقات العامة ; الجامعة الأردنية ; القضايا السياسية الاجتماعية


تطور الوجدان من حيث الفكر والسلوك.

ايدير بن سالم,  لحسن بو عبد الله, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة إلى ربط و دمج مختلف المقاربات التي تناولت موضوع الوجدان، قصد إعطاء تفسير أوضح وأشمل، وكذلك تحليل وتفكيك مفهوم الوجدان إلي عدة عناصر حسب تناوله في المقاربة الأصلية له، ومن ثم إعادة تركيب كل العناصر التي تم التوصل إليها قصد بناء نموذج يفسر سيرورة، تطور وتبلور الوجدان. و تبين من الدراسة أن تطور الوجدان يستند إلى تفاعلات الفرد نحو البيئة الخارجية من جهة وتطوره الذاتي من جهة أخرى، حيث يختلف ذلك من مرحلة عمرية مرتبطة بالنضج البيولوجي و النفسي) وجداني) إلى مرحلة أخرى. ضمن هذا التصميم يمكن فتح أفاق جديدة لتناول و تطوير مختلف المفاهيم المتعلقة بموضوع الدراسة. Résumé L'étude vise à relier et à fusionner les différentes approches qui ont traité le sujet « affect et émotion », afin de donner une explication plus claire et plus complète, ainsi l'analyse et le démantèlement du concept à plusieurs éléments en faisant référence à leurs approche initiale, puis recomposer tous les éléments qui ont été conclus afin de construire un modèle explique le processus, l’Evolution et cristallisation de l’affect et l’émotion. L’étude montre que le développement de l’affect et l’émotion ce base sur l’interaction de l'individu avec l'environnement extérieur d'une part et d'auto-développement d'autre part, ce processus ce diffère d’une phase a l’autre liée à la maturité biologique et psychologique (émotionnelle) de chaque phase. Au sein de cette conception, de nouveaux horizons peuvent être ouverts pour aborder et développer des différents concepts liés au sujet de l'étude. Abstract The study aims to link and merge the different approaches that have treated the subject "affect and emotion", in order to give a clearer and more complete explanation, thus analyzing and dismantling the multi-element concept by referring to their initial approach, then recompose all the elements that were concluded in order to build a model explains the process, the Evolution and crystallization of affect and emotion. The study shows that the development of affect and emotion based on the interaction of the individual with the external environment on the one hand and self-development on the other hand, this process differs from one phase to the next due to the period of biological and psychological maturity of each phase. Within this conception, new horizons can be opened to approach and develop different concepts related to the subject of the study.

الكلمات المفتاحية: emotion ; emotion's formation ; emotion's development ; initial emotion ; emotion linked to external factors ; emotion linked to internal factors


التصميم الوجداني للمنتوجات: النماذج التنظيرية وطرق القياس

بلمجاهد خيرة ,  بوحفص مباركي ,  حمدادة ليلى ,  عرقوب محمد ,  دوار فاطمة الزهراء , 

تاريخ الارسال: 14-03-2018    تاريخ النشر: 02-08-2018    ص  245-261.