التدوين

at-tadwin

Description

مجلة سداسية محكمة تعنى بالدراسات الفلسفية والعلوم الاجتماعية والانسانية والمعلوماتية والترجمة. تصدر عن مخبر الأنساق، البنيات، النماذج، والممارسات -جامعة محمد بن أحمد وهران2- ترحب المجلة بمشاركة الأساتذة والباحثين من كل الجامعات الجزائرية والأجنبية. وتقبل للنشر الدراسات والبحوث المتخصصة في القضايا الفلسفية والعلوم الاجتماعية بكل تخصصاتها وفروعها، والعلوم الانسانية بقضاياها الراهنة، والمعلوماتية التي تتداخل والمشكلات الاجتماعية والنظرية الفلسفية، وكذا قضايا الترجمة، Français Revue semestrielle pour les études en philosophie, Sciences sociales et humaines, sciences de l'information et la traduction, AT-TADWIN un espace scientifique et universitaire ouvert aux chercheurs nationaux et étrangers l'impliqués dans la recherche et les études en philosophie, sciences en arabe et en langues étrangères. English Biannual magazine for studies in philosophy, Social sciences and humanities, information sciences and translation, AT-TADWIN a scientific and academic space open to national and foreign researchers involved in research and studies in philosophy, sciences in Arabic and in foreign languages.


5

Volumes

13

Numéros

259

Articles


TEACHING TRANSLATION FOR SPECIFIC PURPOSES

Chikh Halima,  Hachemane Nadjat, 

Résumé: This article aims to shed some light on one of the major fields of translation studies, which is translation teaching. It gives a clear idea about the background of this applied area of translation studies. Translator training is a key element through which we could put theories into practice. The present paper focuses also on the contribution of both ESP and terminology in teaching specialized translation. It tackles the main differences between the scientific language and literary language. Finally, it shows the basic steps through which the translator can translate medical texts.

Mots clés: : translation studies; translation teaching; terminology; translator training


تأسيس الروابط الاجتماعية بين التربية الصوفية والتعليم الديني التقليدي

مشري عزالدين, 

الملخص: ملخص: إن خاصية التعليم الديني في الجزائر، والتي لازالت منتشرة ليومنا هذا، تعبر عن الخصائص الثقافية والاجتماعية والدينية لمجتمعنا، أو بالأحرى تعد هذه الخاصية من الأشكال الأساسية لثقافة المجتمع الجزائري. لقد امتزج تعليم القرآن والعلوم الدينية بالتصوف في غالب الأحيان، حيث كان يشرف على التعليم الديني الكثير من مشايخ الطرق الصوفية، وإن لم يكونوا كذلك، فقد كانت لهم علاقات قوية بمشايخ هذه الطرق، جعل الكثير من خصائص التربية الصوفية تنتقل إلى مؤسسات التعليم التقليدي، من زوايا ومساجد، بين حفظة القرآن أو كما يطلق عليهم بـ " الطلبة المسافرون ". سنحدد في ورقتنا البحثية هذه بعض الطرق والعوامل التي ساهمت في غالب الأحيان في تقوية الروابط الدينية والاجتماعية بين مريدي أحد الطرق الصوفية الذي عاش هنا بوهران، الشيخ عبد القادر بعطوش (توفي سنة 2013 ) من جهة، وبين " طلبة القرآن المسافرين " من جهة أخرى. الكلمات المفتاحية: طلبة القرآن. الروابط الاجتماعية. التصوف. الشيخ بعطوش. الزهد. مسجد. المدينة الجديدة. Résumé : La qualité de l'enseignement religieux en Algérie, qui est encore très répandue aujourd'hui, reflète les caractéristiques culturelles, sociales et religieuses de notre société, ou plutôt elle constitue l'une des formes fondamentales de la culture de la société algérienne. L'enseignement du Coran et des sciences religieuses s'accompagnait souvent de mysticisme: de nombreux cheikhs mystiques dominaient l'éducation religieuse et, s'ils ne l'étaient pas, ils avaient des liens étroits avec ces cheikhs de confréries, C’est ainsi que de nombreuses caractéristiques de l’éducation soufie ont été transférées aux institutions d’éducation traditionnelle (Zawyas et mosquées), entre les disciples qui récitent le Coran, comme on les appelle, les "Toulba Moussafiroune". Dans cet article, nous allons identifier certains des moyens et des facteurs qui ont contribué au renforcement des liens religieux et sociaux entre les adeptes d'un des soufis qui vivait ici à Oran, Cheikh Abdul Qadir Batosh (décédé en 2013), et entre les disciples du Coran" Toulba Moussafirounes" . Les mots clés : Disciples du Coran. Liens sociaux. Soufisme. Cheikh Baatoush. Ascétisme. Mosquée. Médina Djadida.

الكلمات المفتاحية: طلبة القرآن. الروابط الاجتماعية. التصوف. الشيخ بعطوش. الزهد. مسجد. المدينة الجديدة.


القيم الأسرية بين الثبات و التغير: قيمتا الجماعية و الشرف

فاطمة الزهرة بلحيدة, 

الملخص: ملخص يحاول هذا المقال الإجابة عن بعض التساؤلات التي تتعلق، أولا، بطبيعة القيم الأسرية في المجتمع الجزائري التقليدي، وبطبيعتها في المجتمع الجزائري الانتقالي،الذي شهد عدة تغيرات جراء التحديث. كما يسعى، ثانيا، إلى الوقوف على بعض التغيرات التي مست جانبا كبيرا من القيم الأسرية المركزية، التي طالما تمحورت حول قيمتي الشرف ووحدة الجماعة. وتستدعي دراسة قيمة الشرف، بصفتها واحدة من القيم الأساسية داخل الأسرة الجزائرية، ومعرفة التغيرات التي طرأت عليها الوقوف على رمزية جسد المرأة في الثقافة الشعبية، بصفته محل اختيار، عندما يتعلق الأمر بالزواج. أما بالنسبة لوحدة الجماعة كقيمة مسيطرة في الأسرة الجزائرية التقليدية، فإننا سوف نحاول الوقوف من جهة على ذلك الشعور الذي كان يحمله الأفراد المنتمون إلى أسرة ممتدة واحدة بصفتهم يشكلون وحدة متماسكة متكاملة، لا يمكن بغير وجودها تحقيق أغراض عامة. كما نقف على مآل هذه الوحدة ، بعد تعرض الأسرة، ضمن المجتمع ككل إلى تحولات عميقة، نتيجة عوامل موضوعية وذاتية، داخلية وخارجية، أتت على معظم وظائفه التقليدية والبنيات المرتبطة بها، الأمر الذي خلق الظروف المناسبة لظهور النزعة الفردانية التي تتميز بها المجتمعات الحديثة، وأخذها مكانها كقيمة داخل الأسرة الجزائرية الراهنة. الكلمات المفتاحية : نظام القيم ; قيمة الشرف ; الوحدة الجماعية ;المجتمع التقليدي ; المجتمع الانتقالي ; الأسرة الممتدة ; الأسرة النووية.

الكلمات المفتاحية: نظام القيم ; قيمة الشرف ; الوحدة الجماعية ;المجتمع التقليدي ; المجتمع الانتقالي ; الأسرة الممتدة ; الأسرة النووية.


Simondon et Anaximandre. pour une mise en scène ontologique du concept d'apeiron

Badri Omar, 

الملخص: Notre propos est de faire apparaitre la manière dont le philosophe français Gilbert Simondon reçoit le concept présocratique d’apeiron. Si la philosophie se reconnait spécifiquement par son effort incessant de faire le retour sur soi, l’ontologie de l’individuation formulée par Simondon se présente en même temps comme un champ rassemblant les multiples systèmes philosophiques de l’antiquité et aussi bien comme une objection critique qui dépasse certains postulats métaphysiques pour reformuler un sens nouveau de l’être individué. Le concept d’apeiron est l’une des catégories importantes que Simondon reprend au sein de sa théorie de l’individuation. Il convient ici de poursuivre le mode de présence de ce terme-clé dans le texte simondonien, tout en essayant de déterminer l’apport et l’enjeu d’un tel évoque contemporain de l’apeiron. هدف هذه المحاولة هو التفكير في دلالات اللقاء الخواري بين الفيلسوف الفرنسي حلبار سيموندون و الفيلسوف الما قبل سقراطي أناكسيمندر و عقدة هذا اللحوار هو أشكلة مخصوصة لمفهوم الأبيرون الذي يسعى سيموندون إلى استثماره داخل نظريته في الفردنة الانطولوجية. يتعلّق الأمر هنا باستجلاء رهانات القراءة السيموندونية لتاريخ الفلسفة وفقا لتكاليف منهحية و تأويلية جديدة.على نحو يمكن معه استنتاج الطرافة التي تحتفظ بها فلسفة سيموندون التي تتداخل في ثناياها اللّقاءات المصيرية مع كبار مفكري التراث الفلسفي الغربي

الكلمات المفتاحية: apeiron ; charge de nature ; potentiel ; ontogenèse ; préindividuel ; présocratique


مقاربة مدرسة فرانكفورت لمشكلة الاغتراب الإنساني كأزمة للإنسان المعاصر

بوزار نورالدين, 

الملخص: ملخص: إنّ الوتيرة السريعة للتقدم العلمي والتكنولوجي في المجتمعات المعاصرة، جعلت بعض المفكرين يستشعرون خطورة الوضع، فسارعوا إلى التحذير من مآلات هذا التطور و انعكاساته السلبية على المجتمع الإنساني ككل، بحيث أنّ الوسائل التي استخدمها الإنسان للسيطرة على الطبيعة قد سيطرت على ذاته، فنتج عن ذلك اغتراب الإنسان و تشيئه، و الاغتراب ما هو إلا تعبير إنساني عن معاناة وجودية ذات أبعاد نفسية واجتماعية، من مظاهرها الهوة الفكرية والاستلاب القيمي وآثارهما في عزل الإنسان عن نفسه ومجتمعه، وهو ما يبدو نتاجًا طبيعيًّا للقفزات النوعية في التقنية المصاحبة للتحولات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية المتسارعة في المجتمعات الغربية خاصة و التي كان لها الأثر الكبير في تزايد المشكلات الحياتية وتنامي الضغوط التي قيدت حرية الإنسان وأضعفت إرادته وروابطه الإنسانية. ومن المدارس الفلسفية المعاصرة التي استشعرت هذا الوضع، مدرسة فرانكفورت النقدية، و التي أردنا من خلال هذا البحث الوقوف على مساءلتها النقدية لواقع المجتمع الغربي و تشخيصها لأزمة اغتراب الإنسان المعاصر. Abstract : The rapid pace of scientific and technological progress in contemporary societies has made some thinkers feel the gravity of the situation. They hastened to warn against the consequences of this development and its negative repercussions on the human society as a whole, so that the means used by man to control nature have taken control of himself. And alienation is only a human expression of existential suffering of psychological and social dimensions, the manifestations of the intellectual gap and the value and the effects of the isolation of the human itself and its society, which appears to be a natural product of the qualitative jumps in the technology associated with the transformations Economic and social development in Western societies in particular, which have had a significant impact on the growing problems of life and the growing pressures that restricted human freedom and weakened his will and human ties. From the contemporary philosophical schools that felt this situation, the Frankfurt School of Cash, which we wanted through this intervention to stand on its critical accountability to the reality of Western society and its diagnosis of the crisis of alienation

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: مدرسة فرانكفورت؛ النظرية النقدية ؛ الاغتراب؛ التشيؤ؛ العقل الأداتي ; Keyword : Frankfurt School; critical theory ; alienation ; reification ; Instrumental reason


دور التكوين المستمر في تطوير كفاءات أخصائي المعلومات دراسة ميدانية بالمكتبة المركزية للمركز الجامعي بلحاج بوشعيب عين تموشنت

براهيم نبيلة, 

الملخص: يعتبر تكوين المورد البشري من أهم الاستراتيجيات التي تعتمد عليها الدول المتقدمة ، لأنه يجعل من الموظف مهني محترف ، و يتقن و المهارات و الكفاءات الأزمة لممارسة مهنته على أحسن وجه ، و بالتالي يقدم أحسن الخدمات ،فزيادة التطور التكنولوجي الذي يعرفه العالم استدعى من أخصائي المعلومات تحديث معارفه و مهاراته لمواجهة تحديات المهنة و الارتقاء بمكتبته . تحاول هذه الدراسة التعرف على واقع التكوين المستمر لأخصائي المعلومات بالمكتبة المركزية للمركز الجامعي بلحاج بوشعيب ، كما ترمي إلى إبراز أهم المشاكل التي يواجهها و التي تؤثر سلبا على تكوينه ، و على ما ذا يعتمد أخصائي المعلومات كوسيلة لتطوير مهاراته التقنية و الذاتية.

الكلمات المفتاحية: التك ; ين المستمر ; الكفاءة ; اخصائي المعل ; مات ; المكتبة الجامعية ; المركز الجامعي بلحاج ب ; شعيب


دور الفلسفة في بناء المفهوم

بلعباس وسيلة, 

الملخص: الملخص: لقد أسهمت الفلسفة في بلورة تصورات نقدية في مختلف مجالات المعرفة سواء تعلق الأمر بمعرفة الذات أو العلم، وحتى في مجال الأخلاق وغيرها من المعارف، فمنحت الفكر النقدي حضورا دائما من حيث هو يقترح على الفكر الإنساني انفتاحات في منتهى الكثافة والغنى، ومما لا شك فيه أن الفلسفة قد لعبت دورا كبيرا في مختلف مجالات المعرفة عامة وفي بناء المفاهيم خاصة، فكانت هذه الأخيرة هي المفتاح لأي علم من العلوم و الشغل الشاغل لأي مفكر كان يسعى لضبط أفكاره، وأهميتها في الفلسفة بالتحديد كانت أولوية لازمة، منذ عصور مضت ولازالت لحد الآن تملك هذه الخاصية، فضبط هذه المفاهيم يجعل ما نعمل به سهلا وما نسعى إليه واضحا، قد يبدوا لنا أن هذا الأمر لاشيء مقارنة بمواضيع أخرى شائكة لكن يجب على كل مفكر أن يحسب بدقة أن هذه الأفكار ستصبح مفاهيم. وإذ لم تضبط لن تصل معاني هذه الأفكار إلينا، فمدى فاعلية الفكرة في مدى ضبطنا للمفهوم الذي سيعبر عنها، وهذا ما سعت الفلسفة إلى ضبطه.الإشكال: وعلى ذكر ما سبق يمكن أن نتساءل: ما هو دور الفلسفة في بناء وتجديد المفهوم؟ وما هي تحديات الفلسفة في إبداعها للمفهوم؟. Abstract: Philosophy has contributed to the crystallization of critical perceptions in the various fields of knowledge either it is about self-knowledge or science, and even in the field of ethics and other knowledges,It has given a permanent presence to the critical thought in which it proposes an intensive and rich openness to human thought. and there is no doubt that Philosophy has played a large role in different fields of knowledge in general and in constructing concepts in special, The latter was the key to study any science and the main concern of any thinker was trying to control his ideas, Its importance in philosophy was a specific priority, since ages ago and still have this Property, Because controlling these concepts will easitate what we work on and clarifie what we seek for.It seems to us that this issue in comparison with other complex topics, but each thinker should realise that ideas will become concepts and they were not controled, their meaning would not be understood.So, The effectiveness of the idea depends on the controlled concept that will express this idea, and this is exactly what philosophy sought to control.Problematic.: Considering the information abo ve, we can ask : What is the role of philosophy in the construction and renewal of the concept ? What are the challenges of philosophy throughout its creation of concepts ?.

الكلمات المفتاحية: الفلسفة، المفهوم، فن، الإبداع، البناء. ; Philosophy, Concept, Art, Création, Construction


المثقف من نمطية الأداء إلى الاستعلاء الثقافي.

شنوف نصرالدين,  بلبولة مصطفى, 

الملخص: لقد قدم المثقف عموماً والعربي على وجه التحديد نفسه في كل مرة على أنه ضمير المجتمع وحارس الوعي الجمعي باعتباره من طبقة متعالية مفارقة نسميها بالنخبوية. ومن خلال هذا الوهم سعي المثقف إلى تنصيب نفسه وصياً على الحرية والثورة، ورسولاً للحقيقة والهداية وقائداً للمجتمع والأمة، وظل يعتقد أنه بإمكانه تحرير المجتمعات والشعوب من كل أشكال التبعية والهيمنة أو من شروط التخلف والفقر، من غير أن يكلف نفسه عناء إعادة النظر في هواماته الإيديولوجية وأمراضه النفسية. لقد صار المثقف يتصرف وكأنه ساحر أو داعية أو كاهن يأتي بالتحرير من حيث لا يعلم ذلك إلا هُوَ. وسنحاول في هذا البحث أن نقدم تحليلاً نقدياً لهذا المشهد التراجيدي لصورة المثقف العربي الذي يجعل ذاته في مقابل العالم.

الكلمات المفتاحية: المثقف، النخبة، الايديولوجيا، المجتمع العربي.