مجلة سيميائيات


Description

مجلة "سيميائيات" دورية سنوية محكّمــــــــــة. يصدرها مختبر السيميائيات وتحليل الخطابات. جامعة وهران 1 أحمد بن بلة. بثلاث لغات (عربية – إنجليزية –فرنسية)، تهدف إلى ترقية البحث العلمي وفق المكون المعرفي الذي ينسجم وفق متطلب راهن البحث العلمي. و دفع المعطى الإجرائي المتعدّد في مقاربة النصوص سيميائيا. الاشتغال على تعدد الخطابات وتنوع النصوص الأدبية والفنية. وكذا التقريب بين الحقول العلمية عبر الاشتغال على المقاربات السيميائية. واستيعاب المعارف الجديدة وتمثلها قصد ترقية البحث العلمي في الدراسات العليا. تراعي مجلة السيميائيات مصب البحث للجمهور المستهدف من طلبة الدكتوراه بخاصة والدراسات العليا بخاصة. والباحثين في التخصصات السيميائية عبر الجامعات الجزائرية. كما تستهدف الشراكة العلمية مع الباحثين المختصين والمختبرات التي تتقاطع مع الاشتغال السيميائي. والحقل الإعلامي والإشهاري و بخاصة جمهور المشتغلين على السينيما والمسرح. والمشتغلين على نمط الكتابات التراثية عبر المخطوطات والجداريات والأيقونات والنص المتحفي.. وتتحدد ميادين المجلة في الميدان المعرفي : علاقة السيميائيات بالمنطق والفلسفة والأنثربولوجيا وعلم النفس ، علم الاجتماع.. ميدان تحليل الحطابات : السرديات ، الإشهاريات والخطابات الإعلامية وحقول التواصل . الميدان الفني : المسرح ، السينما جماليات تشكل الفنون البصرية ومن ضمنها أيقونات التشكل المتحفي. الميدان الأدبي ، أنساق النصوص الأدبية بختلف أنواعها عبر الأعصر التاريخية.. ميدان العلوم التي تتجاوب مع السيميائيات مثل سيمياء علم المعمار – سيميولوجيا الطب ، الإعلام الآلي ، اللسانيات الحاسوبية ميدان التأويل علم الدلالات اللسانية وغير اللسانية.. تحث المجلة على ضرورة اتسام المقالات بالأصالة في عدة ضوابط منها: البحوث الاستكشافية من حيث السبق في الأداء العلمي. حداثة الاشتغال بلسان حداثي غير منغلق.. قوة التمثل التصوري للسيميائيات بمختلف تعددها. علمية الحقل الإجرائي في المقاربات السيميائية. تمثل الشكل الأصيل المحدث دون الأداء المكرور أو المقتبس أو المنتحل. . ما تتمثل مجلة السيميائيات معرفيا ينصب في البحث عن المجهول . انفتاح مجلة سيميائيات على التعدد اللغوي مدخل لأصالة الأعمال. تفعيل الترجمة في نقل الاصطلاح السيميائي، مسلك لأصالة الأعمال. الإصدار الأصيل والواعد من الأداء الطلابي في الدراسات العليا وفق علمية الاشتغال. السيميائي.

Annonce

استقبال المقالات

إعلان:

تستقبل مجلة سيميائيات المقالات للمجلد 18 العدد 01 مارس 2022 خلال الفترة من 01 ماي 2021 إلى 31 ماي 2021. على أن تكون المقالات موضوعة في قالب المجلة الموجود في تعليمات المؤلف. وأي مقال مخالف له يرفض تلقائيا.. كما نرجو الاطلاع على دليل المؤلف الذي يوضح كل المراحل التي يجب على الباحث القيام بها من الإرسال إلى النشر..كما نعلم السادة الباحثين أنّ كل المقالات تخضع للتحكيم العلمي ولا تنشر أو تمنح إفادة بقبول المقال  إلا بعد إتمام كل المراحل الموضحة في الدليل...

ملاحظة: على طلبة الدكتوراه إدراج اسم المشرف مؤلفا ثانيا في ملف المقال وفي البوابة.

22-04-2021


17

Volumes

18

Numéros

218

Articles


خصائص الإيقاع في الشّعر العربيّ الحديث من خلال قصيدة ريتا والبندقيّة لمحمود درويش

حمراوي محمّد صالح, 

الملخص: In this paper, we shall focus on the characteristics of rhythm in modern Arab poetry through Mahmud Darwich’s Poem “Rita and the Rifle”. We aim at getting acquainted with a specific aesthetic experience tightly linked to modernism. We will shed light on the definition of rhythm by both ancient philosophers and critics and modern Arab and Western critics only to realise the ambiguity and mercurial nature of the term. It becomes more difficult to define this term in relation to the modern poem which we briefly defined in a way that serves our ends. We shall focus on rhythm from a prosodic perspective for its falling short of rhythmic richness at some moments and its inclination towards rhythmic modelling at other moments. Then we shall examine the potential of the syllabic and musical approaches as two modern approaches in contributing to rhythm. We shall also examine the potential of the first approach to yield variant and various rhythmic patterns based on the number and type of syllables. Delving into the second approach, we shall focus on the rhythmic variation created by the binary of lightness and heaviness on the one hand and that of violence and tranquillity on the other hand. Our ultimate objective is to come to the point that rhythm is multiple and not steady and uniform. And this requires the contribution of a multi-disciplinary research group composed of musicians, physicians, psychologists, anthropologists, and highly developed research laboratories to grasp a tiny bit of this ambiguous term. سيتمّ التّطرّق في هذا المقال إلى البحث في خصائص الإيقاع في الشّعر العربيّ الحديث باعتماد قصيدة " ريتا والبندقيّة" لمحمود درويش"، قصد التّعرّف إلى تجربة جماليّة بعينها، لها صلة وثيقة بالحداثة. وسنقف عند تعريف الإيقاع عند الفلاسفة وعند النّقّاد القدامى، وعند نقّاد الحداثة عربا وغربا، لندرك أنّه مفهوم ملتبس لطبعه الزّئبقيّ. وتزداد الصّعوبة بربطه بالقصيدة الحديثة الّتي عرّفنا بها تعريفا يخدم مقاصدنا، بلا إطناب. وسيكون دأبنا النّظر في الإيقاع من وجهة نظر عروضيّة، أوّلا، لتبيان قصورها في الظّفر بثراء إيقاعيّ وميلها إلى نمذجة الإيقاع. ثمّ ندقّق النّظر في جزء ثان في فاعليّة المقاربتين المقطعيّة والموسيقيّة إيقاعيّا. وهما مقاربتان حديثتان. وسنختبر قدرة الأولى على التّوصّل إلى وسوم إيقاعيّة متبدّلة متنوّعة، باعتماد كمّ المقاطع ونوعها. وسنركّز في الثّانية على التّباين الإيقاعيّ الرّاشح عن الخفّة والثّقل، والعنف والاسترخاء. ورهاننا التّوصّل إلى أنّ الإيقاع متعدّد وليس واحدا، ولا بدّ من فريق بحثيّ متعدّد الاختصاصات موسيقى وطبّا، وعلم نفس وعلم إناسة، ومخابر بحث متطوّرة، بغية الظّفر بشيء يسير منه. Cet article traite les caractéristiques du rythme dans la poésie arabe moderne, ayant comme support : Rita et le fusil de Mahmoud Darwich afin d' identifier un modèle esthétique en relation avec la modernité. Nous allons concentrer sur la définition du rythme chez les philosophes et les critiques qu'ils sont soient anciens ou modernes, en constatant que c' est un concept difficile. Nous avons testé des théories rythmiques telles que la métrique et l'approche syllabique et musicale, nous avons constaté que le rythme parait d'une identité plurielle. Ceci n'est pas conçu qu'a travers des labos de recherches dépendant de plusieurs disciplines.

الكلمات المفتاحية: ثراء إيقاعيّ ; خفّة ; ثقل ; قوّة ; ضعف ; صلابة ; تعثّر ; غنائيّة ; Rhythmic richness ; lightness ; heaviness ; strength ; weakness ; rigidity ; stumbling ; lyricism ; Richesse rythmique, ; légèreté ; lourdeur ; puissance ; faiblesse ; dureté ; décousu ; musicalité


Plénitude significative de l’identité sonore ; apport singulier ou plural du dialecte musical ?

Refka Beltifa, 

Résumé: Comme la tradition orale est source d’interprétations de ces musiques, ces sonorités divulguent des caractéristiques communes présentes sous le couvert de la musique dite « savante ». On peut remarquer notamment des homonymies interprétatives et spéculatives du maqâm ou du tba’ (mezmûm, sujet de notre investigation) voire du mode (en occident), des similarités rythmiques (al iqâat), etc. la description et l’analyse comparative est susceptible de mettre en évidence divers mouvements spécifiques et distinctifs des maqâm et des tubû’ mais aussi du fonctionnement de leurs préceptes « conceptuels et perceptuels ». Ceci explique que le dialecte musical et l’identité sonore émanent du vécu des artistes, des indigènes, des insulaires, etc. Un cheminement socioculturel, psychologique, communicatif, linguistique, sémantique voire même philosophique englobe les processus identitaires du sonore et du musical lors . Quant à la recherche minutieuse, elle demeure indispensable afin de disséquer les éléments octroyant de la profondeur à l’identité sonore et musicale dont l’ensemble affermit sa capacité à édifier une sémantique et une cognition communicationnelle singulière.

Mots clés: Mots-clés: Mot1 Identité sonore; Mot2 Maqâm; Mot3 Tba’ mezmûm; Mot4 Singularité ; Mot5 Similitude; Mot6 Homonymies phoniques ; Mot 7 Paronymies ; Mot8 Empreinte culturelle ; Mot9 Unité symbolique ; Mot 10 Intonation musicale ; Mot 11 Cosmologie ; identité sonore ; maqam ; tba' mezmum ; singularité ; similitudes ; homonymies phoniques ; paronymies ; empreinte culturelle ; unité symbolique ; intonation musicale ; cosmologie


La imagen de Egipto en la novela Los caminos perdidos de África de Javier Reverte.

مغتات فريدة, 

الملخص: الملخص: إن اهتمام كتاب أدب الرحلة الأوربيين المعاصرين بالقارة السمراء عامة و ببلدانها من الوطن العربي خاصة يتجلى على سبيل التمثيل ال الحصر في روايات الكاتب و الصحفي الاسباني خافيير ريفيرتي، حيث أنه خصص للقارة الإفريقية ثلاثيته: "حلم إفريقيا" (1996 ( و "صعلوك في إفريقيا" (1998( و "الطرق التائهة لإفريقيا" (2002 (، في هذه الأخيرة يأخذنا المبدع من مدريد لنسافر معه إلى إثيوبيا ثم السودان وصولا إلى مصر و القاهرة. من هنا فأننا في هذه الورقة البحثية نحاول تسليط الضوء على تجليات صورة مصر الحضارية و الفكرية و الثقافية و التاريخية في رواية الاسباني خافيير ريفيرا، الذي تمثل جزء من أدب اآضخر ، لهذا نحاول الكشف عن مدى موضوعية و ذاتية الكاتب في تعبيره عن إعجابه أو تذمره و تأثره بما استوقف عينيه في القاهرة و كيف حرك قريحته و خياله و أسلوبه و مكتسباته المعرفية المسبقة عن مصر، مبرزين أن الرواية تعبر إلى حد ما عن تمثلات الثقافة العربية المصرية في نظر الآخر (الاسباني) لهذا توخينا تحليلا دقيقا للخطاب الوصفي و السردي حول الزمان و الملكان المعبّرين عن انطباع الكاتب.

الكلمات المفتاحية: مصر ; ادب ; الرحلة ; الاسباني ; السرد


الخطاب الصوفي لدى رابعة العدوية: من منظور سيميائية الأهواء

عيساوي نسمة,  رماش عائشة, 

الملخص: تسعى هذه الدراسة إلى تمثل الآليات والأدوات الإجرائية لسيميائية الأهواء في قدرتها على الكشف عن الذّات وعواطفها في الخطاب الصوفي من خلال تتبع مسار الذّات الهويّة والكشف عن المعنى وآليات اشتغاله وفق خطاطة استهوائية تعمل الذّات على تحقيقها وبلوغها. وبالتالي نتمكن من رسم معالم تشكل مسار الدلالة في الخطاب الصوفي والذي ارتأينا أن يكون خطابا يصب في خانة التجربة الصوفية لشهيدة العشق الإلهي رابعة العدوية ومدى نجاعة منهجية سيمياء الأهواء في تقصي الأهواء والعواطف في مثل هكذا خطابات. الكلمات المفتاحية: الذّات، الخطاب الصوفي، الأهواء، السيميائية، العاطفة.. Summary: This study seeks to represent the mechanisms and procedural tools of the semiotics of passions, in their capacity to reveal the self and its emotions, in the Sufi discourse by tracing the path of the subject's identity and by revealing the meaning and mechanisms of its functioning, according to a passion plan, that the subject seeks to achieve and achieve. Thus, we can trace the landmarks that form the path of meaning in the Sufi discourse, which we have decided to be a discourse in the field of the mystical experience of the martyr of divine love Rabia al-Adawiya and the effectiveness of the methodology of the semiotics of passions in seeking passions and emotions in such discourses. Keywords: the self, mystical discourse, passions, semiotics, emotion.

الكلمات المفتاحية: الذات ; الخطاب الص ; في ; الأه ; اء ; السيميائية ; العاطفة


الميتا لغة في شعر سليمان العيسى (قصيدة " طليعة الألم" نموذجا) دراسة سيميائية–تحليلية

بران نصيرة, 

الملخص: ظل السعي العلمي المتزايد نحو تقنين ظاهرة التأويل و التحليل كان لابد علينا استيعاب الأصول الابيستيمولوجية للنظرية السيميائية كما أن مفهوم الحداثة دفع النقاد الى استثمار علوم اللسان و النقد الأدبي من أ جل مقاربة النص الشعري بمنهج يسمح بتحديد أدبية الخطاب و بؤرة الفعل الشعري في كل نص إبداعي و يبدو أن السيميائية منهج يسمح للدارس بمدى أوسع من التفكير و حرية أكثر من التحليل و يلقي عليه مسؤولية أكبر إذ يتطلب الفهم و الرؤية و التأويل و قد غزت الدرس النقدي الحديث و وفرت له سبل قراءة جديدة و مغايرة اكثر عمقا و تعددا راهنت على كثافة النص و عمق طبقاته و غنى عتباته و ثراء معناه و إشكالية خطابه و لعل هده الدراسة تكشف لنا قدرة هدا المنهج على مقاربة النص الشعري العربي المعاصر من خلال قراءة شعر قراءة سيميائية. In light of the increasing scientific endeavor towards codifying the phenomenon of interpretation and analysis, we had to comprehend the estemological origins of the semiotic theory, just as the concept of modernity pushed critics to invest in the sciences of the tongue and literary criticism in order to approach the poetic text with a method that allows for determining the literary discourse and the focus of poetic action in every creative text It seems that semiotics is a method that allows the student to have a wider range of thinking and more freedom than analysis, and places a greater responsibility on him that requires understanding, vision and interpretation. It has invaded the modern critical lesson and provided him with new and different ways of reading.

الكلمات المفتاحية: الشعر ؛ الخطاب الشعري ؛ القصيدة ؛ الرمز؛؛ سيمياء؛ دلالة ؛ المعنى؛ التحليل؛ السرد ؛ الوصف ; Poetry ; poetic discourse ; poem ; symbol ; simia ; semantic ; meaning ; analysis ; narration ; description


العتبات في النص الروائي دراسة سيميائية في الأنساق الثقافية

بريمي المهدي, 

الملخص: ملخص إن الدراسة التي عرضنا لها في هذا البحث هي مصطلح العتبات في النص الأدبي وما تسديه من مردودية دلالية وما تضفيه على النص الأصلي من حمولة ثقافية موازية ومعضدة لهذا النص.ومصطلح العتبات مصطلح نقدي قد شغل مكانة أساسية في حقل الدراسات النقدية المعاصرة لما له من وضع اعتباري في مقاربة النصوص وتحليلها. ومصطلحات العتبات تختزل جانبا مهما من آليات الكتابة. فهي تعمل على التبشير بما يحمله النص من معاني ودلالات على الرغم من استقلالها عنه من حيث البناء والتكوين.أما على المستوى التطبيقي،فقد وظفت آليات البحث المصطلحي التي تم ذكرها في الجانب النظري،وخاصة ما يتعلق منها بمصطلحات العتبات، وما يتفرع عنها من ألفاظ تدخل في عائلتها المصطلحية،كما طبقت في المناهج النقدية الغربية، وخاصة ما يتعلق بالسيميائيات.وعليه نقول إن: - مصطلح العتبات قد شغل حيزا كبيرا في أعمال الإبداع العربي والغربي لما له من مردودية على مستوى التأويل والدلالة. - مصطلح العتبات نال حظوة كبيرة في مجال الدراسات النقدية العربية والغربية، مما جعله قطب رحى في هذه الدراسات. فقد سلط عليه كثير من النقاد اهتمامهم فجعلوه مجال بحث ودراسة،فصنفوا فيه بحوثا ومصنفات كثيرة. summary In this research paper, we have tackled the concept of “para-texts” in literary texts, its semantic effectiveness and the cultural load that it adds to the original text. This critical concept has received an abundant interest in the modern critical studies, either in the East or in the West, thanks to its crucial importance in setting a framework of approaching and analyzing texts in a scientific manner. Para-texts, then, underlie a bunch of writing skills as they foretell what meanings to encounter in texts; though, they are constructed independently from the text. The terminology mentioned in the theoretical part has been employed in the practical side; particularly, the para-texts and all related concepts exactly like it was used in the western critical curricula specially semiotics. Thus, we can say that: The concept “para-texts” has been a focal point in the Western and Arab innovative works because of its significant effectiveness at the level of meaning and interpretation. The western and Arab critical studies focused on this concept that it has become its backbone; many critiques considered it a field of research and study and a target for their writings and works.

الكلمات المفتاحية: العناوين - العناوين الفرعية- المقدمات- الإهداءات- صور الإغلفة – الاقتباسات. ; titles- subtitles- premises- dedications- covers-quotes


إشكالية المصطلح في الخطاب النقديّ الجزائري المعاصر - النّص عند حسين خمري -أنموذجاً The problem of the term in contemporary Algerian critical discourse. -The Text for Hussein Khomri as a Model

حاجي عبد الرزاق,  بلقاسم هواري, 

الملخص: يتناول هذا المقال إشكالية المصطلح في المنجز النقدي الجزائري من خلال تتبُّع مصطلح "النّص" في كتاب الناقد" حسين خمري" نظرية النص- من بنية المعنى إلى سيميائية الدال- كنموذج يخدم توجه الورقة البحثية. يهدف هذا البحث إلى الكشف عن تعامل هذا النّاقد مع مصطلح النّص وتقاطعه مع المصطلحات الأخرى وذلك بفحص الشبكة المصطلحية في المدونة، وصلته بالخطاب السّيميائي و إلى خلفية هذا المصطلح في التراث النقدي العربي وذلك قصد الوقوف على الأبعاد الدلالية والأدوار الوظيفية لمصطلح النصّ في الخطاب النّقدي، وقد خلُص البحث إلى القيمة المعرفية للمدونة والوعي النّقدي عند الناقد" حسين خمري" في اسّتخدام المنهج بكفاءة ودينامية ضمن الإطار البحثي. This article addresses the problem of the term in Algerian critical achievement by following the term "text" in critic Hussein Khumri's "The Theory of Scriptures - from the Structure of Meaning to the Sé al - as a model that serves to guide the paper." This research is aimed at uncovering this critic's treatment of the term text and its intersection with other terms by examining the term network in the Code, its connection to the semiotic discourse and the background of the term in the Arab critical heritage, with a view to identifying the semantic dimensions and functional roles of the term text in the critical speech. The research concluded the cognitive value of the Code and the critical awareness of the critic.Hossein Khamri in the efficient and dynamic use of the curriculum within the research framework.

الكلمات المفتاحية: مصطلح ; نصّ ; تراث نقدي ; نقد جزائري ; حسين خمري ; Term ; Text ; A critical legacy ; Algerian Criticism ; Hussein Khomri


سيمياء العنوان في رواية "السوط والصدى" لـ"عائشة بنور".

حليتيم ربيعة,  كرام سليم, 

الملخص: تروم هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على العنوان من خلال عنوان رواية السوط "السوط والصدى" للكاتبة "عائشة بنور" باعتباره من أهم العتبات النصية التي أولتها السيميائية الحديثة أهمية لأنه يعدّ علامة لغوية ودلالية تساعد القارئ / المتلقي على فهم المعاني العميقة للعمل الأدبي، إذ يتضافر مع باقي العتبات النصية من (عنوان وإهداء وتصدير ) في إضاءة النقاط المظلمة في النص، فالعنوان مفتاح أساسي يستند عليه القارئ للولوج إلى أغوار النص العميقة بغية استنطاقها وتأويلها. فالعناوين إبداع فنّي له القدرة على استفزاز المتلقي وتوجيهه، أثناء قراءة الرواية والغوص في معانيها التي لم ينتظرها ، ذلك أن العنوان الروائي لا يبوح بما جاء في الرواية بل يترك القارئ يستكنه لذّة اكتشاف تلك المعاني، فاختيار العنوان لا يأتي عبثا أو من قبيل الصدفة، فمن خلال بنيته التركيبيه و الدلالية يكشف عن قصدية الكاتب، ومدى حرصه على الربط بين دلالة العنوان بالنص . This study aims at shedding light on the title through the novel’s title “Assawt Wa Assada” of the author “Aicha Bennour” as it is one of the important textual obstacles that have been given importance by the modern semiotics. It is a semantic and linguistic mark that helps the reader/receiver to understand the deep meanings of the literary work. It interlinks with the other textual obstacles such as the cover, edition, and dedication in enlightening the text. The choice of the title is not at random, through its semantic and lexical structure, we can see the author’s intentionalism and his attention to link the title’s semanticity with the text.

الكلمات المفتاحية: السيمياء ; العنوان ; رواية السوط والصدى


الدلالة المحورية لألفاظ القرآن الكريم

ربيعة سنوسي, 

الملخص: لقد حازت الدلالة أهميه بالغه لدى الباحثين والدارسين عبر العصور وفي مختلف الأمم والحضارات ولا سيّما العربية؛ إذ عني العرب منذ القديم بدراسة المعنى، سواء أكان ذلك على مستوى الكلمة المفردة أم على مستوى التركيب.وازداد اهتمام علماء العربية بالألفاظ ومدلولاتها مع مجيء الإسلام، فلقد انبهروا بالقران الكريم و بلغته القوية بلاغه و فصاحة و دلاله، و انكبوا على دراسة ألفاظه رغبه في فهم معانيه و بخاصة الغريبة منها فوضّحوا دلالاتها، كما حاول بعضهم إيجاد صله بين المدلولات المختلفة للمادة اللغوية الواحدة، ومحاوله إرجاعها إلى أصولها و توضيح هذه الصلة ما استطاع إليه سبيلا. فأغلب هذه الألفاظ اكتسب حُلّة جديدة منحها إياها القرآن الكريم، لكنّها ذات صله بالمعاني التي عهدتها العرب من قبل. وهذا ما اصطلح عليه الدكتور "عبد الكريم حسن جبل" بالدلالة المحورية، ومن أهم اللغويين الذين عالجوا الفكرة في طيات مؤلفاتهم- تطبيقا لا نظرية- "ابن فارس" في معجمه’’ المقاييس ’’، و "الصاغاني" في معجمه’’ العباب الزاخر واللباب الفاخر’’، إذ وجدوا أنّ دلالات كل مفردة في اللغة العربية تعود إلى أصل واحد يتحقّق في كل مدلولاتها. ونظرا لأهمية الفكرة ، ارتأيت معالجتها في ألفاظ القرآن الكريم، وذلك من خلال ربط مفردات كل تركيب في القرآن الكريم بمعنى عام وتبيين وجه انتماء كل مفردة قرآنية إلى ذلك المعنى Significance has taken on importance among researchers through the ages, especially in Arab culture. He was interested in studying the meaning, whether at the level of the single word or at the level of the sentence. The interest of Arabic scholars in expressions and their connotations increased with the advent of Islam. They were impressed by the Qur’an and its strong language with its rhetoric, eloquence and its connotation. Returning it to its origins and clarifying this link as possible. Most of these terms have acquired a new solution given to them by the Holy Qur’an, but they are related to the meanings that the Arabs have known before. This is what Dr. Abd al-Karim Hassan Jabal termed in its pivotal connotation, and among the most important linguists who dealt with the idea in the folds of their writings - an application not a theory - Ibn Faris in his dictionary “Al-Maqayyat”, and “Al-Saghani” in his dictionary “Al-Abab Al-Zakher” And the luxurious pulp '', as they found that the connotations of each vocabulary in the Arabic language go back to a single origin that is realized in all its meanings. Given the importance of the idea and the lack of studies about it, especially related to the vocabulary of the Noble Qur’an, I decided to treat it in terms, by linking the vocabulary of each structure in the Holy Qur’an with a general meaning and clarifying the affiliation of each Qur’anic vocabulary to that meaning.

الكلمات المفتاحية: الدلالة، المعنى، المحور، التركيب، السياق، المفردات، الجملة، القرآن الكريم ; significance, meaning, axis, synthesis, context, vocabulary, sentence, the Quran


تجليات النص والسياق في الدراسات النقدية المعاصرة ،مقاربة تأويليةReflections of the text and context in contemporary critical studies, an interpretive approach

لطرش صليحة, 

الملخص: ملخص إن زمن سلطة الأديب الذي ولىَ قد أخلى المكان لسلطة القارئ المبدع ، فقد أدركت المناهج الحديثة اليوم أهمية العملية التوصيلية بعد أن كانت النصوص تنغلق على ذاتها ولا تمنح إلاَ ما أراده المؤلف فجاء الاهتمام بالنص كنظام منفتح بالقارئ كطرف أول وأخير في الوقت نفسه . فعندما تنفتح النصوص وتكشف عن دلالاتها الباطنية يتسنى للجميع المعرفة والبصيرة ما يمكنه من فك شفرات ، ومن ثم أخذت المناهج التي تسمح بقراءات متعددة للنصوص وعلى رأسها المنهج التأويلي الذي ينفتح على الفهم ، فهو يستعمل آليات ومفاتيح لغوية ورمزية وابستمولوجية ، فالتأويل إذن هو مفتاح للمعنى المتوازي والخفي وراء العبارات الظاهرة والخفية باعتبار ما يحمله الواحد منها من معنى ظاهر ومعنى خفي .جعل المناهج التأويلية التي تتيح لصاحبها استنطاق البنية اللغوية وإثرائها بالمعاني والدلالات ، لذا فإننا نسعى في ورقة هذا المقال إلى تحقيق جملة من الأهداف :كالكشف عن الإنجاز التأويلي وتطـوره وصولا إلى التأسيس لمفهوم السياق والنص ،عل اعتبار أن الهرمينوطيقا هي العصب الذي يرتكز عليه فعل التواصل في تجلياته،كما نحاول الكشف عن طبيعة مفهوم التواصـلي داخل النصوص بكـل تجلياته. Summary The era of the authority of the writer who has passed has cleared the place for the authority of the creative reader, as modern curricula today have realized the importance of the communicative process after the texts closed in on themselves and gave only what the author wanted, so interest in the text came as a system open to the reader as a first and last party at the same time. When the texts open up and reveal their esoteric connotations, everyone has access to knowledge and insight that enables him to decipher the codes, and then the curricula that allow multiple readings of the texts, on top of which is the hermeneutical approach that is open to understanding, uses mechanisms and linguistic, symbolic and epistemological keys. Behind the apparent and hidden expressions, considering what each of them carries of an apparent meaning and a hidden meaning. Make hermeneutic approaches that allow its owner to interrogate the linguistic structure and enrich it with meanings and connotations. The context and the text, considering that hermeneutics is the nerve on which the act of communication is based in its manifestations. We also try to reveal the nature of the concept of communication within texts in all its manifestations

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : التأويل; السياق; النص ; القراءة ; المعنى . Keywords: hermeneutics; Context; Text ; reading ; the meaning


مضمرات القول في رواية حلم على الضفاف لحسيبة موساوي مقاربة تداولية

بوخشة خديجة, 

الملخص: تروم هذه الورقة البحثية مقاربة الخطاب الروائي وفق رؤية تداولية، فاخترنا رواية "حلم على الضفاف" للكاتبة الجزائرية حسيبة موساوي، ابتغاء الكشف عن مكنونات الخطاب الخفية ومضامينها السردية من خلال تحديد مضمراتها القولية للوصول إلى تحديد المقصدية. سنحاول الولوج إلى عوالم هذه الرواية للبحث في مختلف الآليات التواصلية الإقناعية التي اعتمدتها الكاتبة في خطابها ، وذلك باستغلال إجراءات المنهج التداولي. This research paper aims to approach narrative discourse according to a pragmatic vision. We chose the novel "A Dream on the Banks" written by Algerian author Hassiba Moussaoui, in order to uncover the intricacies of hidden discourse and its narrative content through identifying its implied telling in order to reach the intentionality. We will try to access the worlds of this novel to look into the various persuasive communication mechanisms adopted by the author in her discourse by exploiting the procedures of the pragmatic method.

الكلمات المفتاحية: تداولية ; رواية ; القول المضمر ; الفعل الإنجازي ; الحجاج


أثر الترادف والمشترك اللفظي في دلالة قصيدة النثر الجزائرية (سين) لمشري بن خليفة أنموذجا

بلاش فاطمة الزهرة,  ملياني محمد, 

الملخص: استطاعت الجهود والدّراسات العربية وغيرها أن تثبت أن بين الكلمات صلات دلالية، وأن هذه الصلات لا تخص أعداد محددّة من الألفاظ ، ومن بين هذه الصلات باب الترادف والمشترك اللّفظي، هذا الحقل الخصب في مجال الدّلالة والمثمر خاصّة في الميدان الأدبي الذي يتميّز بالمعاني الإيحائية والنادرة، ومنه جاءت الدّراسة هذه في جنس أدبي شعريّ معاصر ألا وهو قصيدة النثر، بحثا عن المعاني التي يحملها هذا الخطاب بناء على توظيف الظاهرتين الدلاليتين و مدى تجلّي أثرهما في دلالة المدوّنة الشعريّة. Arab and other efforts and studies have been able to prove that ther are semantic connections between words, and that these connections do not belong to a limited number of words ; and among these characteristics is the section of synonym and common verbal, this fertile field in the domain of significance and fruitfulness especailly in the litrary field that is caracterized by suggestive and rare meanings, thus, this study came in a contemporary poetic literary gender, which is the prose poem, in search of the meanings that this discours carries based on the employement of the two semantic phenomena and the extent of their impact on the significance of the poetic record.

الكلمات المفتاحية: الدلالة، الترادف، المشترك اللفظي، قصيدة النثر. ; Semantics, synonyms, common verbal, prose poem.


إشكالية ترجمة المصطلح اللساني في اللغة العربية "The problem of translating the linguistic term in the Arabic language"

كيور جازية,  حميدي بلعباس, 

الملخص: ملخص : تشكل المصطلحات الدعامة الأساسية لأي نص، لذا قامت الجهود على العناية بها ووضع الآليات المناسبة لجعلها واضحة لخدمة الباحث بوصفها حلقة اتصال بين العلوم والمفاهيم فيها، وإن كانت مشكلة المصطلح لدى العالم المتقدم هي ابتكار المصطلح الذي يحمل مفهوما محددا، فإن العرب أمام مشكلة أكبر هي كيفية التعبير عن هذه المصطلحات المبتكرة وتحويلها من ثقافة أخرى إلى اللغة العربية مع مراعاة خصوصية المفهوم، إذ تواجه البحوث اللغوية العربية هذا النوع من الصعوبات خاصة في ترجمة المصطلح اللساني لما له من أثر لا مفر منه، أصبح لزاما على اللغويين وضع المصطلحات اللازمة للمفاهيم الجديدة ما جعلهم يصطدمون بتعدد المشارب في ترجمة المصطلح اللساني. ABSTRACT : Terminology is the mainstay of any text, so efforts have been made to take care of it and put in the appropriate mechanisms to make it clear to serve the researcher as a link between science and concepts of it, and if the term problem with the developed world is to invent the term that carries a specific concept, then the Arabs are facing a bigger problem that is how to express these innovative terms and how to transfer them from another culture to the Arabic language taking into consideration the specificity of the concept, as Arabic linguistic research faces this kind of difficulties especially in translating the linguistic term because of its inevitable impact, it becomes obligatory for linguists to put the necessary terms for new concepts this made them clash with the multiplicity of stripes in translating the linguistic term.

الكلمات المفتاحية: إشكالية;الترجمة ; المصطلح ;المصطلح اللساني. ; problematic ; translation; term ; linguistic term


سيرورة النسق القرائي في تكوثر الفعل التأويلي

شرف فاطمة الزهراء,  سعد الله زهرة, 

الملخص: تأتي هذه الدراسة لمناقشة وعرض صور وزوايا تكامل البعدين (القرائي/التأويلي) في سبيل تحقيق التخريج التأويلي للنص الأدبي انطلاقا من فعل التأويل نفسه مرورا بتدخلات القارئ وسلطته في توجيه مسارات القراءة والكشف عن تضاعفات المعنى داخل النصوص الأدبية، وما تزخر به من حمولات فكرية بما ينسجم والطروحات الفلسفية والمعرفية التي تتأسس بمقتضاها هذه النصوص، والتي تفيد عقب كل قراءة بأنَّ هنالك المزيد مما يمكن قوله بخصوص العمل الأدبي، وأنَّ شكل التأويل دائري يقتضي التبحُّر في ملء فراغات النص حد تفجر الأفهام، والأخذ بما يفتح المجال نحو أبعاد دلالية قادرة على تجاوز اللبس وسوء الفهم الكامن في العلامة، والرمز، والإشارة، والكتابة الحاملة لمختلف أوجه التجارب الحياتية، التي تسهل لنا عملية فهم أنفسنا وفهم الآخر من خلال الأنشطة القرائية ذات البعد التشاركي/الجمعي، بعيدا عن الفرديَّة والتأملات الذاتية التي تُلغي الوعي و الفهم الكفيلان بإعادة الإنتاج الثقافي والإنساني والحفاظ عليهما بوساطة اللغة ومحاولات الفهم المستمرة. The present study enters into the discussion and presentation of the images and angles of integration of the dimension (reading/interpretation) with a view to the realization of the interpretative graduation of the literary text based on the act of interpretation itself, passing through the reader’s interventions and his power of orientation of trhe reading process and the detectionn of polysemy in the literary texts and the thoughts they contain which are correlated with the philosophical and cognitive propositions which texts are based on. And they indicate after each reading that there is more to say about literary work. The form of the interpretation is circular and requires navigagtion to fill the spaces of the text until the point of exploding the understandings that open the way to semantic dimensions capable of transcending the confusion and incomprehension inherent in the sign, the symbol and the vehicular writing of tnhe various aspects of life that facilitate our understanding, to understand the other through the activities of reading in a participatory/collective dimension away from individualism and personal reflections that eliminate the understanding and awareness that guarantees the restoration and preservation of cultural and human production through language and the continous temptations of understanding.

الكلمات المفتاحية: العمل الإبداعي ; القراءة ; التأويل ; التكوثر ; الفهم


ضروب الكلام على الكلام، بيان حدود الإيحاء واللغة الواصفة .

مسكين دايري, 

الملخص: هناك مصطلحات يكثر تداولها في الخطابات النقدية الحديثة (اللسانية والسيميائية بالخصوص) من دون معرفة دقيقة بمدلولاتها العلمية، مما يؤدي بالخطابات الواصفة إلى خروجها عن مسار العلمية المنشود. ولذلك عمدنا في هذا المقال إلى استعراض معاني بعض المفاهيم السيميولسانية التي كان لها عظيم الأثر في تأكيد سمة الموضوعية والدقة العلمية في الخطابات النقدية الحديثة كمفهوم : الإيحاء connotation ، التقرير dénotation، اللغة الواصفةmétalangage، المدلول الجماعي signifie mondain، المدلول اللغوي signifie langagier. ومن اللازم التأكيد أنّ الشروع في معرفة أي علم إنما يبدأ بمعرفة مفاهيمه ومصطلحاته ولغته الواصفة الخاصة There are several terms that are being used in modern critical theories—particularly linguistics and semiotics—without accurate comprehensive knowledge of their scientific significance; metalanguage discourse, as a result, deviates away from its intended scientific course. In this article, we showcase the meaning of some semio-linguistic terms that had a tremendous effect on emphasizing objectivity and scientific accuracy in modern critical theory, such as: Connotation, denotation, metalanguage, the linguistic Signified, and the mundane (semiotic) signified. It is also important to emphasize that acquiring knowledge in any discipline starts with learning its concepts, terms, and metalanguage

الكلمات المفتاحية: الكلام، اللغة ، الإيحاء، اللغة الواصفة , العلامة، عالم الأشياء، عالم اللغة . ; Language, Speech, Material world, Linguistics, Connotation, Metalanguage, Sign


تداولية الخطابة والشعر في أداء الاقناع -دراسة تداولية-.

خويلد عبد العزيز,  سطمبول ناصر, 

الملخص: إنّ الحديث عن فن الخطابة والشعر وعن كيفية التواصل بهما، حديث ليس وليد الساعة كما أنّه ليس بالأمر الهيّن، فلمّا نتحدّث عن تواصل الشعر بالخطابة فإنّه بالضرورة ينبغي الإشارة عن تواجد خطابة في الشعر، وشعر في الخطابة غير أنّ الامر ليس بنفس القوة في الحالتين؛ فالشاعر لا يحاجج بمعنى الكلمة، حتى وإن كانت شخصياته تحاجج؛ فالحجاج عنده يساهم في تنمية حدود الحبكة، والخطيب لا يخلق حبكا للحكاية حتى وإن ضمن خطابه عنصرا سرديا، فنجد أنّ الخطباء كثيرا ما يعمدون إلى الأبيات الشعرية لتقويّة كلامهم، فيذكرون شطرا أو بيتا من قصيدة، وقد يكون البيت أعمل في النفوس من الخطبة كلّها. The debate about the art of public speaking and poetry and about the ways in which they interact is neither new nor simple.And since we are talking about the relation of poetry with rhetoric, it seems necessary to refer to the presence of rhetoric in poetry, and poetry in rhetoric, but the matter is not as strong in both cases.The poet does not argue with the meaning of the word, even if his characters are arguing; arguing according to the poet contributes in the developing of the plot, and the rhetorician does not create a plot for the story even if there is a narrative element in his speech, so we find that rhetorician often resort to poetic verses to strengthen their speech, and they mention a part or a line of a poem, and the verse may affect the souls, more than the whole sermon.

الكلمات المفتاحية: شعرية ; خطابية ; تداولية ; اقناع ; poetic ; rhetoric ; pragmatics ; persuasion


الهوية النصية من السياق إلى إنتاج المعنى

بوخلط حياة,  سعدلي سليم, 

الملخص: يوجد النص هويته بواسطة شفرته، وهي هوية مرتبطة بوجود السياق، كما أنه السياق لا يكون إلا بوجود نصوص تجتمع على مر الأزمنة، لينبثق السياق منها، وهذا معناه اعتماد السياق والشفرة على بعضهما لتحقيق وجوده والسياق له وجود قوي في الذوق الأدبي لدى المتلقي، وهو قوة تجعله واضح التمايز بين جنس أدبي وآخر. وبالإضافة إلى السياق والشفرة اللذين يوجدان هوية النّص، فإن هذا الأخير يعتمد في وجوده كذلك على وحداته البنيوية والداخلية، وأهم هذه الوحدات: الصوتيم، وهي قلب النّص ومضغته (نواة النص) إنها بذرة النّص الأولى وفكرته الإبداعية التي ولدت في ذهن الكاتب ثم ترعرعت في خياله ووجدانه حتى صارت إلى ما صارت إليه. The text creates its identity through its code, and it is an identity linked to the existence of the context, and the context is only the existence of texts that meet over time, so that the context emerges from them, and this means the dependence of the context and the code on each other to achieve its existence, and the context has a strong presence in the literary taste of the recipient, which is A force that makes it clear the distinction between a literary gender and another. " In addition to the context and code that create the identity of the text, the latter also depends for its existence on its structural and internal units, and the most important of these units are: the phoneme, which is the heart and chew of the text. It is the first seed of the text and its creative idea that was born in the mind of the writer and then raised in his imagination. And his sentiments until it became what it became.

الكلمات المفتاحية: النص، الشفرة، النواة، التناص، الإبداع، السياق ; Text, code, intertextuality, creativity, context.


الفعل التواصلي للغة الجسد في التراث الشفهي عند العرب - الإبتسامة أنموذجا-

مختاري محمد,  عكاشة سعيد, 

الملخص: يجد المتمحص للتراث الأدبي العربي القديم أن أكثر ميزاته هو طابع الشفهية ، و هذه سمة خاصة تفرده عن باقي ثقافات الأمم الأخرى و ترسم معالمه ، و الخطاب الشفهي في سعيه للتواصل يحتاج إلى آليات تعبيرية مميزة ، و الأكيد أنها لا تخرج عن اللغة . تعد لغة الجسد جزءا مهما لا يتجزأ من تركيبته المكونة له ، لأن المرسل في حالة مشافهة يعتمد على الارتجال و الذي سيجمع فيه بين عناصر لفظية و غير لفظية كلغة الجسد على سبيل التمثيل لا الحصر و بالتحديد " دلالة الابتسامة " و أبعادها في التواصل ؛ و بناء على هذا وجب إبراز كل ما يتعلق بالفعل التواصلي مع التركيز على عناصره و السياق المحيط به و أدواته الإجرائية من المنظور التراثي العربي للغة الجسد و مدى أهميتها. The old Arab heritage checker finds that its most characteristic is oral character , and This is a special feature that distinguishes it from other cultures of nations. Oral discourse requires distinct expression mechanisms in its quest for communication, And it certainly doesn't go out of the language. Body language is an important part of its composition. Because the sender is in an improve state, which will combine verbal and non-verbal elements like body language by way of representation, specifically the sign of a smile in communication. Accordingly, everything related to the communication act should be highlighted, focusing on its elements, context and procedural tools from the heritage perspective of body language and its importance .

الكلمات المفتاحية: التواصل ؛لغة الجسد ؛ الخطاب الشفهي ؛التراث العربي؛الابتسامة


نظرية البلاغة الجديدة: ما بعد أبستمولوجيا سوسير البنيوية

طاهر أنوار, 

الملخص: عرض الفيلسوف شاييم بيرلمان، في هذا المقال، الركيزة التي ستتأسس عليها نظريته في البلاغة الجديدة. وهي تتمثل، في المقام الأول، بضرورة إحداث القطيعة مع خطاب اللسانيات البنيوية السوسيرية التي تتم من خلاله عملية صياغة وتشكيل الأبنية اللغوية للفلسفة والمنطق والبلاغة والعلوم الاجتماعية، وتستند إليه جميع النماذج النظرية في صناعة وإنتاج معارفنا البشرية؛ وقدراتنا في الأدراك والفهم والاستدلال. ومن ثمة، يمكننا تحقيق، -حسب تعبير بيرلمان- «القطيعة مع مفهوم العقل والاستدلال، المنحدر عن ديكارت، والذي ترك بصمته على الفلسفة الغربية طوال ثلاثة قرون». Le philosophe Chaïm Perelman a présenté, dans cet article, le pivot sur lequel sera fonder sa théorie de la nouvelle rhétorique. Il est constitué, tout d’abord, par la nécessité de faire une rupture avec le discours de la linguistique structurale saussurienne à partir de laquelle se composent et s'élaborent toutes les structures linguistiques de la philosophie ; de la logique ; de la rhétorique et des sciences sociales, et sur lesquelles dépondent tout ensemble des modèles théoriques de la fabrication et production de la connaissances humaines ; et des facultés de cognition et raisonnement. Or, on pourra réaliser -selon Perelman- « une rupture avec une conception de la raison et du raisonnement, issue de Descartes, qui a marqué de son sceau la philosophie occidentale des trois derniers siècle ».

الكلمات المفتاحية: البلاغة الجديدة؛ فلسفة الحِجاج البلاغي؛ ما بعد اللسانيات البنيوية السوسيرية؛ المنطق غير الشكلاني؛ البلاغة وتحليل الخطاب، الحِجاج والتفكير النقدي.


استراتيجيات انكشاف المعنى عبر المقاربة السيميوتداولية قراءة في تجربة عبد اللطيف محفوظ Strategies for revealing meaning through the Semio - Pragmatics approach Reading in the experience of Abdel Latif Mahfouz

بن سحنون عابد,  مشوار فاطيمة, 

الملخص: تَسعى هذه الدراسة لإقامة شراكة تكامليّة بين منهجيّن نقدييّن هما: السيميائيّة والتداوليّة، ويتم تشخيّص المعنى في هذين المنهجيّن عبر مرحلتيّن: مرحلة سيميائيّة ترتبط بالسيرورة اللامتناهيّة- السيميوزيس- وتداوليّة ترتبطُ بالمعرفةِ الإدراكيّة وشروط وضعيّتها لمنح آليّات تحليل الخطاب المشهدي القدرة على استجلاء كوامن النَّص من عدّة زوايا يفرضها المنهج السيميو- تداولي. والهدف من الدراسة تكمن في بيان ماهية هذا التركيب المنهجي وعلى أيّ أساسٍ يقوم؟ وما هو إطاره الإجرائي اتجاه خصوصيّاته؟ This study seeks to establish an integrative partnership between two critical approaches: semiotics and pragmatism. The meaning of these two approaches is diagnosed through two phases: A semiotic phase associated with an endless process -semiosis- And pragmatism is linked to cognitive knowledge and the conditions of its status, and thus giving mechanisms for the Scenic writing discourse analysis the ability to explore the meanings of the text from several angles dictated by the semio- pragmatic. The aim of the study is to demonstrate the nature of this methodological perception and on what basis is it based? What is its procedural framework towards its peculiarities?

الكلمات المفتاحية: السيميائية والتداولية; قراءة في المعنى; الخطاب المشهدي; المشروع النقدي; التركيب المنهجي; عبد اللطيف محفوظ. Semiotics and pragmatics; Read on the meaning ; the Scenic writing discourse; Critical project; Methodological composition; Abdel Latif Mahfouz


Analyse sémiotique de la sonification dans un environnement naturel, du son au sens

ماضي قاسم,  بوتمين ليلى, 

Résumé: Ce travail de recherche, a mis l’accent sur le son de l’environnement sous un angle sémiotique. Le son est devenu de plus en plus important dans la vie quotidienne, ce qui lui a donné une place dans les études sémiotiques. La sémiotique du son, quant à elle, met en exergue le sens d’un son environnemental dans une communauté précise dite acoustique. L’ensemble de sons ou le paysage sonore a un impact sur la vie de l’auditeur, il pourrait lui transmettre un message et contribuer dans la transposition d’une information. This research work has focused on the sound of the environment from a semiotic angle. Sound has become more and more important in everyday life, which has given it a place in semiotic studies. The semiotics of sound, on the other hand, highlights the meaning of environmental sound in a specific so-called acoustic community. The set of sounds or the soundscape has an impact on the listener's life; it could convey a message and contribute to the transposition of information.

Mots clés: Son ; environnement ; sémiotique du son ; sens ; communauté acoustique ; paysage sonore


جهود أبو العيد دودو في الأدب والثقافة

عمارة عبد الرحمن,  حميداتو علي, 

الملخص: ملخص: يعتبر أبو العيد دودو من المفكّرين والمبدعين القلائل، الذين أسهموا بأقلامهم في إثراء المكتبة الجزائرية بعديد المؤلفات والترجمات، وسنحاول من خلال هذا البحث أن نتحدث عن بعض تلك الجهود، معتمدين على الوصف والتحليل. نسعى من خلال هذه الورقة البحثية، إلى إبراز الجهود المبذولة في مسار هذا الرجل، الذي فارق ساحة الأدب والثقافة سنة 2004، تاركا خلفه العديد من المؤلفات، التي تستحق منا أن ندرسها ونستفيد منها. ABSTRACT : Abu Ali-Eid Dodo is one of the few intellectuals and innovators who have contributed their pens to enrich the Algerian library with many works and translations , and through this research we will try to talk about some of these efforts, relying on description and analysis. Through this research paper, we seek to highlight the efforts made in the path of this man, who left literature and culture in 2004, leaving behind many works, which diserve us to study and benefit from them.

الكلمات المفتاحية: أبو العيد دودو ; الأدب ; الثقافة ; التاريخ ; الترجمة


دلالة الإيحاء الصوتي في التعبير القرآني سورة التكوير مثالا

جبار حسن,  ملياني محمد, 

الملخص: إن القرآن الكريم بما امتاز به من تآلف وتناسق وإيقاع في حروفه ومفرداته وجمله وفواصله؛ أعجز فصحاء العرب وبلغاءهم عن الإتيان بمثله؛ فالقرآن يختار من الألفاظ أدقها وأدلها على المعاني؛ ولو رمنا وضع لفظ مكان آخر فيه لبان الخلل ولفسد المعنى، والمعاني – كما هو معلوم - نفسية منبعها الأعماق؛ وهي كثيرة ومتشعبة لا حصر لها؛ أما الألفاظ والصيغ فخارجية؛ وهي - بلا شك – محصورة ومتناهية لا قدرة لها على استيعاب المعاني التي لا نهاية لها، من هنا كان ميل الناس إلى الموسيقى أكثر من ركونهم إلى الألفاظ والعبارات؛ وذلك للقدرة الكبيرة للموسيقى على التعبير عن مكنونات النفس البشرية ومشاعرها التي تقف الألفاظ دون التعبير عنها عاجزة مهما علا كعب صاحبها؛ شاعرا كان أو ناثرا؛ ومهما أوتي من أسباب الفصاحة والبلاغة، فإذا ما قصُرت العبارات والألفاظ عن أداء المعنى؛ جاء دور الموسيقى والوزن والإيقاع لتسد نقص اللغة وقصورها؛ وهذا ما يسمى بالإيقاع الصوتي الإيحائي أو ما يعرف بـ "الجَرْس". The holy Qur'an, with its harmony, consistency and rhythm in its letters, vocabulary, sentences and breaks, made the Arabs eloquent and rhetoric unable to come up with the same. The Qur'an choose from the most accurate expressions and it's evidence for meaning; and if we thought to put a term in another place the meaning will be spoiled and imperfect, and the meaning - as it is known – are psychological originating in the depths and they are many and complex, countless; as for the words and formulas are external; and it is - without a doubt – confined and finite, unable to comprehend endless meanings, therefore people's tendency to music more than their reliance on words and phrases; this is due to the great ability of music to express the component and feelings of the human soul, in which words are unable to express them, no matter how good it is, poetry or a prose; whatever the causes of eloquence or rhetoric, if phrases and expressions fail to fulfill the meaning; it was the role of music, weight, and rhythm to fill in the deficiency and limitations of language. This is called the voice suggestive rhythm, or what is known as "Tone of voice".

الكلمات المفتاحية: دلالة الإيحاء الصوتي في التعبير القرآني سورة التكوير مثالا THE SIGNIFICANCE OF PHONEMIC SUGGESTION IN QURANIC EXPRESSION SURAT AT-TAKWIR AS AN EXAMPLE


السينما الثورية الجزائرية خلال الألفية الثالثة: قراءة ضمنية لأفلام "الخارجون عن القانون" ، "بن بولعيد" و"هيليوبوليس" Algerian revolutionary cinema during the third millennium: An implicit reading of the films "Outlaws", "Ben Boulaid" and "Heliopolis"

صبيات نصيرة, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تقديم سيرورة تطور مضامين السينما الجزائرية المتعلقة بالفترة الاستعمارية عموما وبالثورة التحريرية بصفة أخص وتأثرها بالسياقات السياسية والاقتصادية التي لازمتها، وتوقفت بشكل أعمق عند مرحلة الألفية الثالثة لتجلي خصائص مضامينها ومحدداتها السينمائية بمنظور نقدي، محاولة بذلك الإجابة عن إشكالية جوهرية مفادها ماهي طبيعة مضامين سينما الألفية الثالثة المرتبطة بالفيلم الثوري. وقد توصلت الدراسة من خلال قراءتها الضمنية لثلاثة نماذج سينمائية تمثل هذه الحقبة خروجها من مرحلة تقديس الثورة وتمجيد الشعب إلى مرحلة رسم البطولات الأسطورية لشهداء الثورة ورموزها، مع فتح المجال لأعمال مشتركة جزائرية - فرنسية اعتبرها المختصون والنقاد إساءة للثورة وكسر لرمزيتها في عيون أبنائها تحت مسمى كشف "الحقائق التاريخية"، وصولا إلى الفيلم الجديد "هيليوبوليس" لمخرجه جعفر إدانة صريحة لجرائم فرنسا الاستعمارية في فترة (ما قبل اندلاع ثورة التحرير) وهي الحقبة التي لم تحظ باهتمام السينما الجزائرية، ووثيقة مصوّرة لإعادة الاعتبار للقياد والأعيان. لتشهد السينما الجزائرية بذلك تحولات عميقة في نظرتها لكثير من المسائل المتعلقة بالمرحلة الاستعمارية عموما، والثورية بصفة أخص. This study seeks to showcase the development of Algerian cinema contentin relation to the era of colonialism overall and the Algerian revolution in particular, as well as the coinciding political and economic contexts. Furthermore, it thoroughly examinesthe 3rd millennium, scrutinizing its content and cinematic properties through a critical viewpoint, and addressing a core research problem that is stated as follows: What is the nature of 3rd millennium cinema content that pertains to revolutionary film? The study, via its implicit interpretation, revealed three cinematic models that represent the era. From thesanctification of the revolution and the glorification of the people to a phase of showcasing the heroism of martyrs and symbols of the revolution, whilst allowing for Algerian-French cooperative works—these were deemed by critics and specialists as scornful to the revolution and destructive to its symbolism among the youth under the pretext of “historical facts”—and currently, the movie “Heliopolis” by film director DjafarGacem which is a straightforward condemnation of French colonial crimes prior to the revolution—a phase that is mostly neglected in Algerian cinema—and an iconographic documentfor the restitution of El-Gaiad and El-Aàyan (local governors and civil servants during the era of French colonialism). Algerian cinema, therefore, experienced in-depth shifts in its view to several issues related to the era of colonialism in general and the revolution in particular.

الكلمات المفتاحية: الفيلم ; الفيلم الثوري ; السينما ; سينما الثورة التحريرية ; الصورة السينمائية ; Film ; Revolutionary film ; Cinema ; Algerian war cinema ; Film image


سيميائية مقام الهوية في رواية الأمير مسالك أبواب الحديد- مقاربة تداولية للمقام التلفظي

زحاف حبيب, 

الملخص: الرواية خطاب متنوع المستويات اللغوية يتخذه المبدعون مسرحا لهم يمارسون من خلاله ما لا يستطيع الناقد ممارسته في نصوصه النقدية، و بالتالي يطلق الروائي لنفسه العنان فيكتب عن الذي بدا له بالشكل الذي يراه و باللغة التي تناسبه و تناسب المقام ، و قد قيل قديما لكل مقام مقال، انطلاقا من هذه التقدمة ترتسم سطور ورقتي البحثية حيث اطارد من خلالها مكامن الهوية الحقيقة في نص روائي لا تزال لغته تفضي بالحياة و هو كتاب الأمير مسالك أبواب الحديد لصاحبه واسيني الاعرج، و لقد اتخذت المنهج التداولي كآلية تطبيقية استنطق بها اركان الرواية بداية من الاحداث المتنوعة و مرورا بالشخصيات الممتزجة بين الواقع و الخيال و وصولا الى البنيتين الزمنية و المكانية، و لقد اعتمدت في مقاربتي تحليل المقامات التلفظية و ذلك بمحاولة تصنيفها على حسب تمركز الشخصية البطل في الرواية و هي الأمير عبد القادر، حيث كانت استعانتي بنقاد متخصصين في هذا الميدان و على راسهم عبد الواسع الحميري و من المفكرين طه عبد الرحمن و و من المبدعين صاحب الاناقة الحداثية في النصوص الروائية واسيني الاعرج، و لقد اتبعت مقاربة لا اشك في جديتها من خلال ما سقطت عليه عيني المتواضعة على البعض المهم من القراءات النقدية. حاولت ان أكون في مقالي هذا متقمصا أكثر مني مقاربا لمقال عادي وبالتالي كان هذا السبب الركن في اختيار التداولية المحضة في جانبها المقامي او السياقي بالمصطلح الآني الحديث كي افكك مقاليد البناء الهووي و هي محاولة. وكتتمة غير نهائية نقول ان طبيعة الرواية التاريخية تتطلب الحضور الحدثي للتاريخ أكثر من الحضور الروائي من جهة وتتطلب انسحاب صوت المبدع من الساحة السردية لأجل افساح المجال واسعا للقارئ لتفكيك مسارات الاحداث ذات المحمول الحدثي الممزوج بين التاريخي و التخييلي. The novel is a discourse of various linguistic levels, which the creators make as a stage for them to practice through which the critic cannot practice in his critical texts, and thus the novelist gives himself free rein and writes about what appeared to him, Based on this introduction, my research are drawn up, through which I chase the identity in a narrative text whose language is still conducive to life, which is the book of the Prince, by Wasseni Al-Araj. And it took the pragmatic approach as an application to study Personalities’s characters of the novel wish is mixed between reality and fiction, and I have adopted in my approach the analysis of verbal positions and that by trying to classify them according to the position of the protagonist character in the novel, as I used critics specialized in this field and as Abd al-Wasi 'al-Hamiri and among Taha Abd al-Rahman, and who have waseni al-Araj, and I have followed an approach that I do not doubt is serious through what has fallen It has my eyes on some important critical readings. I tried to be in this article more impersonating than me to an ordinary article, and therefore this was the cornerstone of choosing purely pragmatic or contextual side with the modern simultaneous terminology in order to dismantle the reins of the identity construction. In an indefinite conclusion, we say that the nature of the historical novel requires the modern presence of history more than the fictional presence on the one hand, and it requires the withdrawal of the creator's voice from the narrative arena in order to make room for the reader to deconstruct the paths of events that have a modernist component mixed between the historical and the imaginary

الكلمات المفتاحية: المقام التاريخي ; التداولية ; التخيييل ; التلفظ ; الهوية اللغوية ; Pragmatic approach ; historical context ; imaginary ; Linguistic identity ; Enunciations


أدب الخيال العلمي وملابسات النشأة

بومعزة فاطيمة,  لحمر فيصل, 

الملخص: يعتبِر أغلب النقاد أن أدب الخيال العلمي من الأنواع الأدبية المستحدثة في البيئة الغربية، وما هو إلا نتيجة للتطورات الحاصلة على المستوى العلمي والتكنولوجي. بحيث لم يتعرف القارئ على هذا المصطلح وهذا النوع الأدبي إلا في بدايات القرن العشرين، حين أطلقه الأمريكي هوجو جرنسباك. ولكن من المعروف -خاصة في مجال الأدب- أن المصطلح يظهر بعد أن تتحدد خصائص ومميزات النوع. هل معنى هذا أن أدب الخيال العلمي ظهر قبل هذا القرن ؟ وما مدى مصداقية كون أدب الخيال العلمي الوليد الشرعي للتقدم العلمي والتكنولوجي؟ ومن أجل الكشف عن حقيقة نشأة هذا النوع، جاءت هذه الورقة تتغيا التعريف بهذا اللون الأدبي، محاولة الإجابة عن بعض الأسئلة من مثل: ما أدب الخيال العلمي؟ وهل هذا النوع الأدبي قديم أم جديد؟ ما الأسباب التي أدت إلى ظهوره كنوع أدبي متميز له خصائصه ومواضيعه ؟ كلمات مفتاحية: أدب الخيال العلمي، النشأة. ABSTRACT : Most critics consider science fiction literature as a literary genre created in the Western environment, as well as a result of developments at the scientific and technological level. It was only in the early 20th century, when the American Hugo Gernsback introduced him, that the reader recognized this term and this literary genre. It is known, however, that the term appears after the characteristics of the genre have been determined. Does that mean science fiction literature appeared before this century? How credible is to say that science fiction literature is the legitimate child of scientific and technological progress? In order to reveal the very origin of this genre, this paper aims to make this literary genre known, trying to answer questions such as: What is science fiction literature? Is this literary genre old or new? What are the reasons for its emergence as a distinct literary genre with its own characteristics and themes? Keywords: Science fiction, genesis

الكلمات المفتاحية: أدب الخيال العلمي


المثقف العربي بين سلطة الانغلاق وبوادر الانعتاق مقاربة ثقافية نقدية

مقدم علي,  قادة محمد, 

الملخص: هدف البحث هو الكشف عن واقع المثقف العربي في المجتمع ومدى استقلاليته في التعبير عن آرائه الفاعلة في بنائه من خلال محاولة النقد البناء للسلوكيات والقيم الأخلاقية لمختلف الأفراد وتأثيره في توجيه الجماهير وخاصة المثقفين منهم. في حين أن المثقف الدينامي كثيرا ما يتصادم مع السياسي الذي يسعى دائما إلى محاولة احتوائه واستدراجه للتوافق معه ليجعل منه خاضعا وسندا لبث تصوراته في ظل هيمنة السلطة على الخطاب الفكري والثقافي مما قد يجعل السياسي وصيا على المثقف. هذا التصادم والتفاعل لا شك أنه قد يحرر المثقف نوعا ما من خلال إبداعه نقدا لمختلف القيم الثقافية السائدة في الحياة الفكرية والسياسية وكشفه عن آلياتها وإيديولوجياتها، فينتج عنه إمّا تفاعل فكري واحتكاك ثقافي إيجابي أو صراع فكري قد يفضي بالنخبة المثقفة إلى التنميط والعزلة، في حين أنّ جسر الحوار والنقد البناء لابد أن يكون قائما دائما خاصة في ظل التحولات الثقافية التي يشهدها العالم. ABSTRACT : The aim of the research is revealing the reality of the Arab intellectual in society and its independence in expressing its opinions in its construction by constructively the behavior, values of individuals and its effect in directing the masses and intellectuals. But the dynamic intellectual often clashes with the politician who seeks drawing him to agree and supportive to spread his perceptions because of power over media and cultural discourse, which give him power of control. This clash frees the intellectual by creating his critique of the various prevailing values in political life and revealing its mechanisms and ideologies. It results in either intellectual interaction and positive cultural friction or an intellectual conflict that may lead the educated elite to stereotyping and isolation, while the bridge of constructive dialogue and criticism must always exist, especially in light of the cultural transformations taking place in the world.

الكلمات المفتاحية: المثقف، السياسي، الإعلام، الخطاب، النقد، المجتمع، السلطة.


سيمياء الجسد في الشّعر الصّوفي الجزائريّ المعاصر من الجسد المُروْحَن إلى الرّوح المُجَسْدَنَة

شيبان سعيد,  عمي الحبيب, 

الملخص: ملخّص ترومُ هذه الأوراق البحثيّةُ تقصّي تمظهُرات العشق الصّوفيّ في الشّعر الجزائريّ المعاصر، إذ راحَ الشّعراء يحتفون بلُغة الجسد من خلال إبداعهم للُغة خاصّة لها نظامها الإشاريّ السّيميائيّ وحقلها التّرميزيّ. تأسيسا على هذا التّسييج، تتّضحُ فاعليّة الجسد في إبراز المُمكنات الجماليّة الخلاّقة الّتي تشي بالدّلالات الأنطولوجيّة للكائنات بوصفها أشكالا وجودية وصورا ومرايا حُبلى بالمعاني الإلهيّة. الكلمات المفتاحية: الحبّ الصّوفيّ _ لغةُ الجسد _ نظام إشاري سيميائيّ _ المُمكنات الجماليّة، المعاني الإلهية ABSTRACT The present research aims to investigate the manifestations of the Sufi’s love in contemporary Algerian poetry, as poets have been celebrating body language through their creation of a special language which has its semiotic signs and symbolic field. Based on these delimitations, the effectiveness of the body becomes evident for being able to highlight the creative aesthetic forms which express ontological connotations of the creatures described as existential forms, images and mirrors full of divine meanings. Keywords: Sufi’s / mystical love, body language, semiotics sign system, aesthetic potentials, divine meanings.

الكلمات المفتاحية: الحبّ الصّوفيّ _ لغةُ الجسد _ نظام إشاري سيميائيّ _ المُمكنات الجماليّة، المعاني الإلهية


سنن الإمكان و الاستحالة في قصيدة فكر بغيرك لمحمود درويش

عباس سمير,  مخناش بشير, 

الملخص: ملخص: يحاول الباحث في هذا المقال مقاربة نص شعري عربي قصير لمحمود درويش مقاربة سيميائية تعتمد مفهوم السنن كآلية تحليلية، و لئن كان اعتماد هذه الآلية في الدراسات النقدية العربية يكاد يكون نادرا مقارنة مع اعتماد آليات تحليلية أخرى سيميائية و غير سيميائية، فإن الباحث يهدف لدعم توظيفها في الدراسات النقدية من خلال إظهار مدى إمكانية الاعتماد عليها في قراءة النصوص الأدبية، و من ثمة توطينها كمنحى قرائي ناجع ضمن مناحي النقد العربي. الكلمات المفتاحية: السنن- الإمكان - الاستحالة- محمود - درويش. code of possible and impossible in the poem think in others of Mahmoud Darouiche abstract: tries the researcher in this paper reading a short arabic poetic text of Mahmoud Darouiche through a semiotic perspective using code as an analytic approach, and since using this approach is very few in front of using other kind of approaches in arabic criticism, the researcher is aiming here to clearify the importance of this one in the study of literary text with a clear success and efficiency. key words: code- possible- impossible- Mahmoud- Darouiche. Le code du possible et impossible dans le poém pensez aux autres de Mahmoud Darouiche résumé: le chercheur essaye dans cet article l'approche d'un texte poétique arabe court de Mahmoud Darouiche une approche semiotique selon la notion du code, Et comme ce genre d'approche est presque rarement utilisé dans la critique arabe des textes littéraires, le chercher essaye aussi ici prouver l'importance que pourrait ètre accordée a cette approche semiotique dans l'analyse des textes. mots clés: code- possible- impossible- Mahmoud - Darouiche.

الكلمات المفتاحية: code ; possible ; impossible ; mahmoud ; darouiche


ظاهرة التكرار في الشعر السياسي التحرري دراسة أسلوبية لقصيدة خطاب في سوق البطالة لسميح القاسم أنموذجا

بوجمعة بومدين, 

الملخص: التكرار اختيار أسلوبي فني يخص المبنى والمعنى، أما التكرار في بُعده اللفظي يحقق الإيقاع والموسيقى، وفي بعده المعنوي وسيلة للتوكيد. يعالج هذا المقال ظاهرة أسلوبية قلّما يوظفها الشعراء توظيفا فنيا هادفا، وهي ظاهرة التكرار التي تمنح الروعة الفنية وجمالية الخطاب الشعري لقصيدة الشاعر الفلسطيني سميح القاسم (خطاب في سوق البطالة)، التي تمثّل رائعة من روائع الشعر السياسي التحرري، وضمن أدب المقاومة، وفيها تصوير لمعاناة الإنسان الفلسطيني؛ فرغم الألم والقهر ما زال ولا يزال حاملا راية الصمود والمقاومة في وجه العدو الصهيوني بعيدا عن كلّ ألوان المساومة. يلامس هذا المقال مظاهر التكرار المختلفة؛ تكرار على مستوى المفردات والضمائر، تكرار على مستوى الجمل والعبارات، وتكرار على مستوى الصيغ. بالإضافة إلى تتبّع الغايات الفنية التي ينشدها الشاعر من خلال قصيدته

الكلمات المفتاحية: لتكرار ـــــ الإيقاع ـــــ الموسيقى ــــ التوكيد ـــــ الإصرار ـــــ المقاومة


قراءة في مخطوطة الأخضري - شرح الجوهر المكنون -

بقدار الطاهر, 

الملخص: ملخص: لعبد الرحمن الأخضري مؤلفات عديدة ومتنوعة تعكس قدرته العلمية وتفوقه المعرفي في عصره، ومؤلفاته تجاوزت العشرين مؤلفا في مختلف الفنون العلمية، في اللغة والفقه والحساب والفلك والمنطق وعلم الفرائض والتصوف، سواء تلك المؤلفات التي استطعت احصاءها والاطلاع عليها ما بين مطبوع ومخطوط في المكتبات والزوايا والخزانات الخاصة ، أو تلك التي ذكرها أصحاب كتب الفهارس أو كتب التراجم. ومن بين هذه المصنفات العلمية التي اطلعت عليها " الجوهر المكنون في صدف الثلاثة فنون" نظما وشرحا، وهو من أجل المصنفات البلاغية، وأحد المصادر المهمة في التراث البلاغي العربي عامة، والجزائري خاصة خلال القرن العاشر الهجري، فهو تأليف من الضروري معرفته والإشارة إليه والتنويه بمكانته المعرفية. Abstract : Abd-Rahmane El-Akhdari left various books which reflect his scientific Excellency. His heritage exceeds twenty books handling different scientific arts such as language, exegesis, mathematics, astronomy, logic, and Sufism. These are the main fields he tackled with regard to what I could gather either from his manuscripts in libraries, Zawayas and private hiding places or from books of bibliographies that mentioned him. Among these scientific books, I tackle “The Hidden Pearl in the Three Arts” poetry and its explanation. It is one of the precious rhetoric references, and one of the most important sources in the Arabic rhetoric heritage, generally, and Algerian in particular in the 10th Hegira century. It is primordial to handle and highlight the scientific importance of this book.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : البلاغة ، المخطوطة، التحقيق ، الزوايا ، النظم .الأسلوب ، المصادر ; Keywords: (Keywords: rhetoric, manuscript, analysis, Zawaya, poetry, style, sources.


L’écriture du déplacement et de l’errance, dans la littérature issue de l’immigration : une identité en construction

بن عمر محمد عبد اللطيف, 

Résumé: Notre article aborde la notion du déplacement à travers la lecture d’une œuvre romanesque issue de l’immigration maghrébine en France. L’objectif de notre travail est de montrer, à travers l’analyse de quelques fragments de l’œuvre d’Azouz Begag Le Gône du chaâba, que la mobilité et l’errance tendent vers une construction identitaire et culturelle et une réappropriation des espaces. Nous tentons dans notre travail de montrer justement où se situe l’intérêt d’une écriture de l’errance pour le sujet beur et comment l’œuvre romanesque regarde cette question du déplacement. Autrement dit, nous essayons de dégager les stratégies discursives déployées par l’auteur pour raconter à la fois sa double appartenance et son intégration sociale dans la société d’accueil.

Mots clés: roman beur, déplacement, identité, culture, intégration


سيميائية الجسد في مسرحية العيطة لمحمد بن قطاف

حرايز العلجة, 

الملخص: إن التعبير الجسدي حتمية ضرورية في التعبير الفني بوصفه مسئولا أولياً عن التعبير لإنتاج الدلالة وتفجير المعنى ﻋﻠـﻰ خشبة المسرح ﻤــﻥ خلال علاقته ﻭﻋﻼﻤــﺎﺕ العرض المسرحي الأخرى ﻜﻤــﺎ يمكنه ﺃﻥ يكون علامة يستدل بها مدى نجاح اﻟﻤﻤﺜل عند الجمهور،إنّ غاية هذا البحث هو النظرة إلى الجسد كظاهرة مسرحية تشكل جوهر العرض المسرحي، واثبات أن كل ما ينتجه الممثل من تعابير جسدية على خشبة العرض هي علامات مشهدية متجانسة ومتكاملة ،ولتحقيق ذلك انتهج البحث الإجراءات التي استأنس لها المنهج السيميائي من أجل قراءة التعبيرات البصرية الجسدية عند الممثل عامة وفي مسرحية( العيطة) لمحمد بن قطاف خاصة ، وقد اتضح لنا من خلال هذه الدراسة المتواضعة كيف استطاع جسد الممثل في مسرحية( العيطة) أن يلعب دورا في عملية القراءة والتعبير L’expression physique est un impératif nécessaire de l’expression artistique en tant que premier responsable de l’expression, qui doit donner sens à la signification et faire éclater le sens sur scène à travers ses relations et les autres signes de la pièce de théâtre. Une pièce qui constitue l’injustice de la performance théâtrale et prouve que toutes les expressions physiques produites par l’acteur sur la scène sont des signes scéniques homogènes et intégrés. Dans la pièce (Aita) de Mohammed binQattaf en particulier, nous essayonsde démontrer comment le corps de l'acteur dans la pièce (Aita) joue un rôle dans le processus de réalisation et d'expression

الكلمات المفتاحية: خطاب مسرحي ; الممثل ; لغة الجسد ; العيطة ; محمد بن قطاف


التشاكل السيميائي للعناوين في الرواية المغاربية

شاربي مسعودة,  قارة مصطفى نور الدين, 

الملخص: : تعدّ العتبات النصية - بالنسبة لمتن النص- خطابا محيطا ومصاحبا يتضمن جزء كبيرا من الدلالات والتصورات التي يود النص قولها، وبما أن العنوان هو أول عبارة لسانية ، في واجهة النص يستطيع المتلقي قراءتها فإن موقعه يتيح له أن يكون علامة دالة مميزة، مكثفة المعاني . وتعتبر كيفية اختيار العنوان ليست بالعملية السهلة إطلاقا، بل إنه يشكّل هاجسا بالنسبة للكاتب لأنه يجب أن يختزل المعنى الكلي للنص، كما أنه يجب أن تكون بينهما علاقة انسجام واحتواء لسياقات النص ،ودلالاته ورمزياته وتوقعاته المختلفة ، بل وأحيانا يكون العنوان نصا آخر بجانب النص الكبير. The text thresholds are - as for the body of the text- surrounding and accompanying speech, it contains a large part of the signification and the concepts that the text wishes to say, since the title is the first linguistic phrase in the text front the recipient can read it . its location allows it to be a distinct function sign , intense meaning , how to choose it is never an easy process, rather it is an obsession for the writer , because it should reduce the overall meaning of the text , it must also be a relationship of harmony between them , and contain the contexts of the text and its connotations, symbolism and various expectations . sometimes the title is another text beside the big text.

الكلمات المفتاحية: العتبات النصية ، التشاكل، العناوين، النص، الرواية. ; The text thresholds ; isotopie ; titles ; the text ; novel.


تجليات لغة اللون في تشكيل العنوان في الرواية النسوية المغاربية

بن عمر سهيلة, 

الملخص: ملخص: إذا كان السرد عتبة الوجود ... فإن العنوان عتبة السرد وملمح رئيسي في تشكيل النص الروائي والبناء العام له ، والعنوان أثر لغوي وجمالي تروم من خلاله المرأة – الكاتبة – ولوج مغامرة مُبهجة إذا ما التحم بتصورات نوعية تعكس الرؤية الجمالية والفكرية عند المرأة – الكاتبة – لترسم من خلال العنوان كبعد رمزي أنطولوجي لوحة فنية مُكثفة باللغة اللونية المشحونة بطاقات دلالية وايحائية ، تُؤشر إلى حساسية لغة الخطاب النسوي ، وخصوصية الاشتغال الجمالي عند الروائية المغاربية التي تحاول التماس خيال المتلقي والتأثير فيه . وعلى هذا الأساس ، اختزنت أغلب عناوين الرواية النسوية المغاربية على طاقات لونية وتشكيلية حية ومعبرة ، تُشخص وتُجسد مختلف المعاني والأفكار التي تدور في وجدان المرأة – الكاتبة - ، إذ تُهيء القارئ لتشكيل رؤية واعية من خلال تحويل بنية العنوان إلى مستويات تفسيرية ودلالية متعددة للوصول إلى واقع المرأة والبحث عن حلول جادة له . الكلمات المفتاحية: اللون ; التشكيل ؛ الجمالية ؛العنوان ؛الرواية النسوية المغاربية . Abstract: If the narration is the threshold of existence ,then the title is the threshold of narration and a major feature in the formation of the narrative text and its general structure, and the title has a linguistic and aesthetic impact through which the woman the writer - seeks a joyful adventure if it is joined with qualitative perceptions that reflect the aesthetic and intellectual vision of the woman - the writer In order to draw through the title as a symbolic ontological dimension an intense artistic painting in the charged color language with indicative and suggestive cards, indicating the sensitivity of the language of the feminist discourse, and the specificity of the aesthetic work of the Maghreb novelist, who tries to seek and influence the recipient's imagination. On this basis, most of the titles of the Maghreb feminist novel have been stored on vivid and expressive color and formative energies that personify and embody the various meanings and ideas that revolve in the conscience of the woman - the writer - as it prepares the reader to form a conscious vision by transforming the structure of the title into multiple interpretive and semantic levels to arrive at a reality women and search for serious solutions to him. : Keywords color, Shaping, The anesthetics , the title, the Maghreb feminist novel.

الكلمات المفتاحية: التشكيل ; الجمالية ; اللغة ; المغاربية ; السرد ; البصرية ; المرأة