مجلة سيميائيات


Description

مجلة "سيميائيات" دورية سنوية محكّمــــــــــة. يصدرها مختبر السيميائيات وتحليل الخطابات. جامعة وهران 1 أحمد بن بلة. بثلاث لغات (عربية – إنجليزية –فرنسية)، تهدف إلى ترقية البحث العلمي وفق المكون المعرفي الذي ينسجم وفق متطلب راهن البحث العلمي. و دفع المعطى الإجرائي المتعدّد في مقاربة النصوص سيميائيا. الاشتغال على تعدد الخطابات وتنوع النصوص الأدبية والفنية. وكذا التقريب بين الحقول العلمية عبر الاشتغال على المقاربات السيميائية. واستيعاب المعارف الجديدة وتمثلها قصد ترقية البحث العلمي في الدراسات العليا. تراعي مجلة السيميائيات مصب البحث للجمهور المستهدف من طلبة الدكتوراه بخاصة والدراسات العليا بخاصة. والباحثين في التخصصات السيميائية عبر الجامعات الجزائرية. كما تستهدف الشراكة العلمية مع الباحثين المختصين والمختبرات التي تتقاطع مع الاشتغال السيميائي. والحقل الإعلامي والإشهاري و بخاصة جمهور المشتغلين على السينيما والمسرح. والمشتغلين على نمط الكتابات التراثية عبر المخطوطات والجداريات والأيقونات والنص المتحفي.. وتتحدد ميادين المجلة في الميدان المعرفي : علاقة السيميائيات بالمنطق والفلسفة والأنثربولوجيا وعلم النفس ، علم الاجتماع.. ميدان تحليل الحطابات : السرديات ، الإشهاريات والخطابات الإعلامية وحقول التواصل . الميدان الفني : المسرح ، السينما جماليات تشكل الفنون البصرية ومن ضمنها أيقونات التشكل المتحفي. الميدان الأدبي ، أنساق النصوص الأدبية بختلف أنواعها عبر الأعصر التاريخية.. ميدان العلوم التي تتجاوب مع السيميائيات مثل سيمياء علم المعمار – سيميولوجيا الطب ، الإعلام الآلي ، اللسانيات الحاسوبية ميدان التأويل علم الدلالات اللسانية وغير اللسانية.. تحث المجلة على ضرورة اتسام المقالات بالأصالة في عدة ضوابط منها: البحوث الاستكشافية من حيث السبق في الأداء العلمي. حداثة الاشتغال بلسان حداثي غير منغلق.. قوة التمثل التصوري للسيميائيات بمختلف تعددها. علمية الحقل الإجرائي في المقاربات السيميائية. تمثل الشكل الأصيل المحدث دون الأداء المكرور أو المقتبس أو المنتحل. . ما تتمثل مجلة السيميائيات معرفيا ينصب في البحث عن المجهول . انفتاح مجلة سيميائيات على التعدد اللغوي مدخل لأصالة الأعمال. تفعيل الترجمة في نقل الاصطلاح السيميائي، مسلك لأصالة الأعمال. الإصدار الأصيل والواعد من الأداء الطلابي في الدراسات العليا وفق علمية الاشتغال. السيميائي.


16

Volumes

17

Numéros

203

Articles


دلالات النسق الإيمائي داخل المجتمع: الجسد الأنثوي أنموذجا

زراري عواطف, 

الملخص: ملخص يناقش هذا البحث إشكالية تجاوز وظيفة جسد المرأة من مجرد معطى بيولوجي أو طبيعي إلى كونه نسقا إيمائيا وتاريخيا وثقافيا واجتماعيا صنعته قوى الهيمنة المتصارعة في المجتمع. وبناء على ذلك، حاول هذا البحث الغوص في موضوع الجسد من خلال توظيف المقاربة السيميائية كمقاربة منهجية للكشف عن البعد القيمي والثقافي للجسد وأكثر تحديدا الأشكال التعبيرية للجسد الأنثوي داخل المجتمع وكذلك كيف تمّ التعبير عن هذا الجسد عبر وسائل الإعلام الذي يعبّر على منطق اقتصاد السوق وعلى ثقافة الاستهلاك,

الكلمات المفتاحية: المرأة- الجسد- نسق- ثقافة - سيمياء


Langues et environnement dans le discours publicitaire au Maroc, cas de la publicité de l’automobile et des groupes pétroliers

برحيلي عبد القادر, 

Résumé: Le mérite de notre article est double, d’une part nous étudions les langues utilisées dans les affiches publicitaires de l’automobile et des groupes pétroliers au Maroc, d’autres parts nous examinerons les signes ayant relation avec l’environnement à travers l’analyse des couleurs. Il s’agit donc d’une étude sémiolinguistique d’un corpus constitué de onze affiches publicitaires ; c’est un corpus certes restreint, mais qui englobe différents types d’annonces dans ce domaine. Ceci dit, cet article va nous permettre de vérifier les formes linguistiques liées à l’environnement, les arguments écologiques et ou écoblanchiment utilisés par les annonceurs, l’effet culturel et le rôle de l’entreprise pétrolière dans la sensibilisation pour la protection de l’environnement.

Mots clés: La publicité ; L'environnement ; écoblanchiment ; Analyse sémiolinguistique ; code linguistique ; code iconique ; affiche publicitaire


دراسة سيميائية في ديوان "سلاما وليشربوا البحار" للشاعر عبد الله راجع

بنهشوم الغالي, 

الملخص: تعتبر سيميوطيقا بورس منهجا صالحا للاشتغال بالخطاب الشعري البصري، الذي يتخذ مجموعة العلامات والأشكال الهندسية منها على سبيل المثال: الشكل الخطي المتعلق بالهيئة الطباعية للنص كفضاء للتحليل، ثم التشكيل المرتبط بالمجال البصري للنص الشعري، ثم التنغيم البصري في الكتابة المتعلق بمقاس الخط وحجمه ووضعه، ثم التشكيل المجسم (مثلثاث ومربعات ودوائر..) إلى غير ذلك من التشكيلات الأيقونية التي تشكل فضاء بصريا للنص الشعري المغربي القديم والحديث. نتوخى في هذا الموضوع تحقيق الأهداف الآتية: -البحث في آليات المنهج السيميائي من خلال ظاهرة التكوينات الخطية والتوظيف الشكلي الأيقوني وملامح هندسة الشكل الكتابية لكونها حققت منجزا يستحق الرصد. - البحث في التداخل بين الشكل (البصري) والخطاب (اللغوي) في التجربة الشعرية المغربية قديما وحديثا، مستهدفا البعد البصري في عمليتي الإنتاج والتلقي في ظل تعدد وسائل الاتصال الجماهيري التي تتخذ من القناة البصرية مجالا واسعا للتواصل والتأثير والإقناع. Abstracat :Simiut Purs is considered to be a valid method for addressing the poetic visual discourse. This takes the set of signs and geometric shapes for example: the linear form related to the printing body of the text, the formation associated with the visual field of the poetic text, the visual toning in writing related to the sizeand position of the font the stereoscopic shapes (rectangles, squares, and circles ...), and the other iconic formations that form a visual space for the ancient and modern Moroccan poetic textas a space for analysis. This means that the visual element is used when approachinga text that is full of varied and different geometric shapes. Those shapes are organized within a semiotic system, in which creativity interacts with the letters of the word.Here came the idea of the wonderful plastic which laid the foundations for transcending the architecture of the traditional poem. This establishes a visual discourse that invokes the mathematical and engineering forms as seductive visual and aesthetic dimensions influencing the recipient to pursue the visual reading.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: السيميائيات، الخطاب الشعري، المغربي، التشكيل. ; Keywords semiotics -Moroccan poeticdiscourse


سيميائية العتبات في رواية "حنين بالنعناع" للروائية الجزائرية ربيعة جلطي

عبد العالي حنان,  بولفوس زهيرة, 

الملخص: أصبحت العتبات (SEUILS) من أهم الركائز الأساسية في الدرس النقدي المعاصر؛ بوصفها المدخل الذي يفضي بنا إلى عوالم المتن الروائي، كما أنها تساعد المتلقي على فهم النص وفك طلاسمه، ما جعلها تلفت عناية النقاد واهتمامهم بعد أن كانت مهمشة لفترة طويلة من الزمن.و تحتل بذلك مكانا نصيا وأساسيا في بناء النص وحداثيته، ولاتقل أهمية عن المتن بل إن قراءته صارت مرتبطة بقراءة نصه المحيط ومعرفة أبعاده وجماليته. عليه يسعى هذا البحث إلى تقديم دراسة تطبيقية تقارب رواية"حنين بالنعناع" للروائية الجزائرية ربيعة جلطي سيميائيا، التي احتوت على عدد غير قليل من العتبات النصية من غلاف،عنوان،عنوان تجنيسي،عناوين داخلية وإهداء ومفتاح...، ذلك من أجل الكشف عن خباياها وأبعادها الدلالية انطلاقا من قراءة وتحليل عتباتها. Thresholds have become important in the contemporary critic lecture as being the door allowing access to the world of the textual novel and the tool helping the reader understand and decipher meaning. It is now attracting the attention of critics after being neglected for a long time, contributing thus to the creation and the modernization of the text. Its reading is as important as the text itself as it depicts the text dimensions and esthetics. The present research is a practical study approaching Rabia Djelti’s novel “Mint nostalgia” which encompasses a number of thresholds (cover, title, subtitle, dedication, etc) whose reading helps uncover the novel’s secrets and semantic dimensions Les seuils sont devenus importants dans le cours de la critique contemporaine, étant la porte d’entrée pour le monde du récit et un outil aidant le lecteur à comprendre et déchiffrer le texte. Il attire désormais l’attention des critiques, après avoir été négligé pour longtemps, contribuant à la constitution et la modernisation du texte. Sa lecture s’avère aussi importante que le texte lui-même puisque elle saisi ses dimensions et son esthétique. Cette recherche est une étude pratique abordant sémiologiquement le roman de Rabia Djelti « Nostalgie à la menthe » qui englobe un nombre de seuils (couverture, titre, sous-titre, dédicace, clef, etc), dont la lecture aide à cerner ses secrets et dimensions sémantiques.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: العتبات- سيميائية- حنين بالنعناع-ربيعة جلطي. ; Keywords: thresholds; semiology; mint nostalgia; Rabia Djelti ; Mots-Clés : seuils ; sémiologique ; nostalgie à la menthe ; Rabia Djelti


البحث السيميائي: معطيات تراثية وتصورات حديثة

عيساوي نوراليدن, 

الملخص: استأثر البحث السيميائي بعناية كثير من الدارسين والمهتمين قديما وحديثا؛ إذ ما فتئت الدراسات والأبحاث المعاصرة تناقش قضاياه باهتمام شديد، ناهضة على نظريات وتصورات علمية ومنهجية دقيقة. حيث عمل الباحثون على سن آلياته ومفاهيمه العلمية الخاصة، ورصد ما أفرزته إجراءاته من تحولات نظرية ومنهجية. لذلك، نحاول في هذه الورقة تسليط الضوء على الخطوات التي نمت بها الدراسة السيميائية في البيئتين: العربية والغربية، من أجل إثارة الانتباه إلى المعطيات التراثية ذات الصلة بالحقل السيميائي. ثم نلفت النظر إلى الجهد العلمي الحديث الذي أضفى على هذا النوع من البحث الدقة الخاصة والمنهجية التحليلية المضبوطة. لقد انتهى البحث إلى أن المخزون التراثي يتضمن معطيات تتلاقى في كثير من مناولاتها مع تصورات الدرس السيميائي المعاصر. ABSTRACT : Semiotic research has intensely preoccupied the scholars and the interested people in it not only Today but also in the past. In fact, both the contemporary studies and researchs are based on the accurate scientific and methodological theories and conceptions in order to deliberately discuss the semiotic 's matters and issues. That is to say that the researchers endeavor to enact its own mechanisms and scientific notions as well as to survey the theoretical and the methodological transformations that could be created by the semiotic process. On that account the paper at hands stands for an attempt to sheed light on the procedure of the semiotic study in the Arabic and the occidental environment so as to emphasis the patrimony data relivant to the semiotic sphere. Then,it aims to draw attention to the scientific efforts in the present time and which provide the particular exactness and the pricise analytic method to sush research.The research concluded that the heritage inventory contains data that in many instances converge with the perceptions of the contemporary seminal lesson

الكلمات المفتاحية: السيميائيات ; العلامة ; الدلالة ; التراث العربي ; التصور الحديث


الخطوات المنهجية في التحليل السيميولوجي للأعمال الفنية المعاصرة

تريكي حمزة, 

الملخص: مما لا شك فيه ان علم السيميولوجيا يحتل مكانة لا يستهان بها في الفكر الفلسفي المعاصر على اختلاف مجالاته; ولهذا فقد كان موضوع أبحاث عدد كبير من الدارسين والباحثين على اختلاف أجناسهم وأوطانهم من الغرب الى الشرق، وعلى الرغم من تطرق علماء العرب للعلامة اللغوية كأداة لتحقيق التواصل والتوفيق بين أدوات الأنظمة المختلفة وهذا لحاجة المجتمع العربي لهذا العلم لاعتباره حلقة وصل ما بين مدلولات الحاضر و الماضي; إلا ان تناول الموضوع من زاوية فنية لازال بحاجة الى تمحيص أكثر خاصة في ظل تطور الأسلوبية البصرية في الفن المعاصر، و عليه فقد حاولنا في بحثنا هذا الحديث عن أيسر مناهج التحليل السيميولوجي للأعمال الفنية البصرية و على وجه الخصوص الفن التشكيلي. من خلال بحثنا هذا تتجلى سلاسة المقاربة السيميولوجية للتحليل الفني للكاتب و الفيلسوف "لوران جيرفيرو"، و هي الطريقة المثلى التي تمكن المتلقي العادي من فهم مضمون العمل الفني من خلال قراءة جملة الأنظمة البصرية للتحف الفنية ومنه تنمية ملكة التذوق لدى الفرد خاصة في المجتمع العربي. There is no doubt that semiology occupies a significant place in contemporary philosophical thought in all its fields; Therefore, the subject of the research of a large number of scholars and researchers of different races and their homelands from the West to the East, although Arab scholars touched on the language mark as a tool to achieve communication and reconciliation between the tools of different systems and this is because the Arab society needs this science to consider it as a link between the meanings of the present and the past; However, dealing with the subject from an artistic point of view still needs to be scrutinized more, especially in light of the evolution of visual stylistism in contemporary art, and therefore we have tried in our research on the most basic methods of psychoanalysis of visual art and in particular plastic art. Through our research, the smooth approach to the artistic analysis of the writer and philosopher Laurent Gervereau is the best way for the average recipient to understand the content of the artwork by reading the visual systems of the art, including the development of the queen of taste in the individual, especially in the Arab society.

الكلمات المفتاحية: السيميولوجيا؛ تحليل الأعمال الفنية؛ المقاربة السيميولوجية؛ لوران جيرفيرو. ; Semiology; Analysis of works of art; Semiological approach; Laurent Gervereau.


التكرير والمظاهرة عند السّجلماسي على ضوء شعرية التوازي.

سعيدي امحمد,  داود امحمد, 

الملخص: ملخص: يعتبر جنسا التكرير والمظاهرة من أبلغ الصياغات البلاغية عند السّجلماسي مفهوما وإجراء، ذلك أنّه يلتقي مع أحدث ما توصّلت إليه النظرية الشعرية المعاصرة، وبخاصة مفهوم التّوازي. ويظهر هذا التلاقي على مستوى المفهوم والإجراء معا. فالتّوازي عبارة عن علاقة تماثل تتم على مستوى أو مستويات لسانية بين طرفين أو أكثر، هذه العلاقة القائمة بين الطرفين تنبني على مبدأين هما التشابه والتضاد أو الملائمة والمنافرة، ما دام كل طرف يحتفظ رغم التشابه بما يتميز به عن الآخر. ونفس المفهوم تقريبا نجده عند السجلماسي، فجنسا التكرير والمظاهرة بما يندرج تحتهما من أنواع تحمل مجموعة من سمات التوازي بالمفهوم المعاصر، وهو ما سنحاول إبرازه من خلال هذا البحث. ABSTRACT : The genres of repetition and demonstration, is considered one of the most powerful Sijilmassi rhetorical formulations, in terms of concept and procedure, that it meets the latest formulation of contemporary poetic theory, especially the concept of parallelism. This convergence appears at the level of concept and procedure together. Parallelism is a relationship of symmetry that occurs on linguistic levels between two or more parties, this relationship between the two parties based on two principles: similarity and contradiction, or fittings and repulsion, As long as each side maintains, despite the similarity, what distinguishes it from the other. Almost the same Sijilmassi concept found, the two types of repetition and demonstration, including the types that fall under them, bear a set of parallel features with the contemporary concept, which we will try to highlight through this research. Keywords: Repetition and demonstration; Parallelism; Sijilmassi; Acoustic parallelism; Synthetic parallelism; Semantic parallelism

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التكرير والمظاهرة; التوازي; السّجلماسي; التوازي الصّوتي; الإيقاع التّركيبي; الإيقاع الدّلالي ; Repetition and demonstration; Parallelism; Sijilmassi; Acoustic parallelism; Synthetic parallelism; Semantic parallelism


في سميائيات الأنساق البصرية، العلامات الأيقونية والتشكيلية

ايت المكي إبراهيم, 

الملخص: تحظى الخطابات البصرية اليوم بأهمية كبرى من حيث كثرة تداولها واستهلاكها بين الناس، فقد تمكنت من اتخاذ مكانة هامة في مجالات عدة باعتبارها وسيلة لتبادل المعلومات والمعارف والخبرات والمشاعر والمواقف بين مختلف الفاعلين في هذه المجالات. بيد أن الاهتمام الأكاديمي بهذا النوع من الخطابات ما يزال في بداياته في عالمنا العربي، إذ يحتاج هذا الحقل إلى مزيد من الجهود من أجل فهم أكثر لكيفية اشتغال الأنساق البصرية وكيفية بناء المعنى داخلها. في هذا الإطار أتت هاته الورقة للإسهام في محاولات فهم هذه الأنساق وسبر مكوناتها عبر تفكيك علاماتها الأساسية، والوقوف على كيفية اشتغالها والعلاقات الرابطة بينها. وذلك بدءا من تحليل العلامة الأيقونية وإبراز كيفية اشتغالها ومدى إسهامها في عملية إنتاج المعنى داخل الأنساق البصرية، وما طبيعة العلاقة بينها وبين العلامات التشكيلية، وكيف تسهم هذه الأخيرة بجميع مكوناتها في عملية إنتاج المعنى؟ Visual discourses today are of great importance in terms of their frequent circulation and consumption between people, as it has managed to take an important position in several areas as a means of exchanging information, knowledge, experiences, feelings and attitudes between the different actors in these fields. However, academic interest in this type of discourse is still in its beginning in our Arab world, as this field needs more efforts to understand more about how visual systems function and how meaning is constructed in them. In this context, this paper came to contribute to attempts to understand these systems and probe their components by deconstructing their basic signs, and identifying how they function and the interrelationships between them. This starts with analyzing the iconic sign and highlighting how it operates and the extent of its contribution to the process of producing meaning in visual systems, what is the nature of the relationship between it and plastic signs, and how the latter contributes with all its components to the process of producing meaning ?

الكلمات المفتاحية: سميائيات، أنساق بصرية، علامة، دال، مدلول، أيقونة، تشكيلي...


من سوسيولوجيا النص إلى مقاربة الشعر

Aljabri Mubarak, 

الملخص: ملخص: أحاول في هذه الورقة مقاربة الخطاب الشعري بأدوات تحليلية تمتح من منهج سوسيولوجيا النص كما قدمه بيير زيما، مفيدًا من بعض أدواته، ومقترحًا في الآن نفسه جملة أدوات لزيادة فاعليتها أثناء مقاربة الشعر؛ ذاك أن إفادة بيير زيما من الدرس السيميائي واستثماره لإضافات لوسيان غولدمان وباختين وكريستيفا جعل ممارساته التحليلية مقصورة على الرواية؛ لما توفره من وضوح في تصاعد خطاطة السرد، كما في البوح بالأيديولوجيات التي تحرّك شخوصها؛ وهو أمر قل أن نجد مثله في الشعر؛ وبخاصة الشعر المعاصر، فرأيت أن إضافات بيير زيما وما طوره من فهم لأدوات الدرس السيميائي لها قدرة تحليلية في مقاربة الشعر أيضًا؛ حين بناء تصور يقوم على البنيات الخطابية للشعر، مراعيًا أشكال تمظهر هذه البنيات والعلاقة التي تربط بينها وبين المفهوم المركزي الذي قدمه زيما لـ(اللهجة الجماعية)، ثم جعلت العمل الأدبي، لا النص، هو وجهة التحليل؛ وفاء للنسق المنهجي الذي تنضوي تحته هذه المقاربة، واقتناعًا في الآن نفسه بأن هكذا تحليل يكشف عن الغناء الذي يحمله الخطاب الشعري، وبخاصة قصيدة النثر المعني بتحليل خطابها. Summary: This paper is an attempt to approach poetry with an analytical apparatus drawn from the sociology of the text as presented by Pierre. V. Zima. I will in the process suggest a number of analytical procedures that are meant to increase its efficacy in approaching poetry. Pierre. V. Zima, drawing upon semiotics and the additions of Lucien Goldmann, M. Bakhtin and Julia Kristeva, almost exclusively concentrated on the novel highlighting the ideology of its characters. His approach is hardly ever applied to poetry, especially contemporary poetry. I believe that Zima’s approach could be reconceived in such a manner as to yield further insights into constructing an approach that could help us understand poetry’s discoursal structures and its relation with Zima’s central concept of (Collective Dialect), making the literary work and not the text its focal point. I understand such an approach would highlight the richness that the discourse of poetry has, especially contemporary poetry.

الكلمات المفتاحية: اللهجة الجماعية Collective Dialect ; نظام التصنيف Classification System ; الوضع الاجتماعي اللغوي Sociolinguistic Status ; الملائمAppropriate ; الوعي القائم Dominant Consciousness


الصورة والتصوّر في الإبداع العربي المعاصر مقاربة تداولية معرفية

شقروش شادية, 

الملخص: لا يرتسم جمال الإبداع في أذهاننا إلا بالصورة، ولا نعرف كنه الصورة إلا بإدراك التصوّر بوصفه فكرة مجرّدة برقت في ذهن المبدع قبل تسييجها في إطار أجناسي معين (شعر أو سرد). ولا يتأتى لنا ذلك إلا بالمخزون المعرفي للذاكرة الذي يتفاعل مع الصورة والتصوير الفني. من هنا يستطيع ذهن القارئ/ الناقد تفعيل الخزانات المعرفية ورسم مخطط منطقي ينفذ بوساطته إلى مقصدية المبدع عبر التأويل. بناء على ذلك سنحاول في هذه الدراسة معتمدين المقاربة التداولية المعرفية، البحث في الصورة والتصور وتأويل المقاصد باستنطاق ديوان "صحوة شهريار" للشاعر الجزائري عبد الحليم مخالفة ورواية "7" للروائي السعودي عازي القصيبي بدءًا من عتبة عنوان الغلاف وربطها بتصور المتن.

الكلمات المفتاحية: الصورة ; التصور ; الإدراك ; مقاربة ; التداولية المعرفية


سيميائيات بيولوجيا الكوانتم: من التأويلات المتعددة الى سيموزيس "التأويلات المتزامنة"

المالكي محمد, 

الملخص: سنقترح في هذه الورقة مشروع "سيميائيات بيولوجيا الكوانتم"(Quantum Biosemiotics)، الذي يبدو انه يلوح في الافق، عبر عدة حقول علمية متنوعة، او ما يعرف بتداخل وتعدد التخصصات(Inter/Multidisciplinary)، التي قد تبدو للمختصين الكلاسكيين انها متنافرة ولاعلاقة بينها. يختص هذا الحقل النظري على ما نطلق عليه: ”الجيل الثاني للذكاء الصناعي"، او دينامية العلاقة بين "بيولوجيا الكوانتم" (كيفية عمل آليات الدماغ(Brain)و"كومبيتر الكوانتم"، اوالتعاون المُنتج والمثمر بينهما من اجل انتاج المعنى والتأويل، صيرورة العلامات (السيموزيس Semiosis). يستند هذا المشروع الى نتائج ابحاث "روجر بنروز، ستيوارت هيمروف"(Orch-OR)، ومن جهة اخرى نتائج كرستوف كوخ (علم"الادراك المعرفي العصبي"Cognitive consciousness theory)، وبما تتيحه لنا الحدود النظرية لابستمولوجيا "السيميائيات الدينامية" (اندرسون، ويلدغن، سمتس، بلتاغ، بتطيتو).هذه النتائج هى مرجعياتنا الابستمولوجية، التي سنعمل على اعادة صياغة (او تجميع) نتائجها المبهرة، خلال العقد الاخير خاصة، من اجل اعادة تأهيل انظمة تفكيرنا الثنائي القيمة (0،1 = صواب، خطأ) الى استراتيجية تتلائم واستعدادتنا (الاهلية Competence)لبيولوجيا الكوانتم. اذ ان التطورات التكنولوجية، خاصة السنوات الاخيرة، طرحت اشكاليات جديدة على انظمة تفكيرنا، التي لم تعد تصلح للتداول في البث والانتشار، خاصة مع الشروط التكنولوجية الجديدة(كومبيوتر الكوانتم). بالرغم من القطائع الابستمولوجية، خاصة منذ القرن 19، فان "انظمتنا اللغوية"لم تزل خاضعة لاكراهات استراتيجيات "منظومة ثنائيات ارسطو"(الصواب، الخطأ وحقيقي، زائف)، حتى وان اعتمدت "التعدد"في التأويل، ونعني بها سيموزيس ثلاثيات تشارلز بيرس او ثنائيات دو سوسير. وبالتالي فاننا نقترح مقاربة: "دينامية السيميوزيس"(Dynamic semiosis)، في"التأويل المتزامن"(Simultaneously)لظاهرة "تشابك الكوانتم"(Entanglement)، اى"التأويلات"اللانهائية من الاحتمالات وفي نفس اللحظة ايضا(Instantaneously) ذلك لان السرعة كما نفكر في يومنا هذا، هى وحدات القياس المتتالية لسهم الزمن. او كما نعرفها في علم الحساب بالاعداد الطبيعية (012345..الخ). In this paper we propose a project of a new field, “Quantum Biosemiotics”, which appears to be looming across the inter/multidisciplinary research and it may seem to the classical specialists to be inconsistent and unrelated. This theoretical field deals with what we call: "the second generation of artificial intelligence”. It is the dynamic relationships between quantum biology (the brain) and quantum computers, or productive and enriching co-operation for the production of meaning and interpretation (semiosis). This project is based on the results of (Penrose and Hameroff) research on (Orch-OR) and on Koch findings (Koch 2014) on "cognitive consciousness theory" and also on research regarding what theoretical limits are permitted on epistemological framings of dynamic semiotics (Petito, Wildgen 1992،, Andersen 2002, Baltag. Smets 2010). Those impressive results, especially during the last decade are what we try to join (or pooling together) by epistemological formulation, in order to rehabilitate our binary value systems, (1,0 = true, false), and to construct some strategy that fits our competence (naturally); i.e. "quantum biology". Technological developments, especially in recent years, have posed new problems to our thinking systems, which are no longer suitable for circulation, transmission and diffusion for the new technological conditions (quantum computations). Despite the epistemological interruptions, especially since the 19th century, our "language systems" are still subject to the strategies of Aristotle's system of theorems (true, false), even if "Diversity" (numerous) interpretations were adopted as in Charles Pierce's triadic semiosis structure. What we are proposing here is "dynamic semiosis", the phenomenon of "entanglement", "superposition", "interpretations" of possibilities at the same time, (simultaneity and instantaneousness).

الكلمات المفتاحية: السيميوزيس البريسي، السيميائيات البيولوجية، الوعي(consciousness)، التشابك العصبي (relevant synapse)، تشابك الكوانتم (Quantum entanglement) ; Quantum Biosemiotics, Semiosis, Cognitive Consciousness, Entanglement, Instantaneousness


السيميائيات الحديثة: الأصول والامتدادات

الملجمي علوي أحمد, 

الملخص: ملخص: تنطلق هذه الدراسة من صعوبة السيميائيات الحديثة وتطورها المستمر وحاجة القارئ العربي إلى تأطير مبسط لها، وهذه الدراسة تحاول سدَّ هذه الفجوة، فهي تقدم تأطيرًا أبستمولوجيًا للسيميائيات الحديثة، مركزةً على تعريفها، وموضوعها، وحاجتها إلى خطاب تأسيسي عربي، وأصولها وإرثها التاريخي، والقطيعة المعرفية التي أحدثتها، ونشأتها ومراحل تطورها، والفرق بين مراحلها المختلفة، والفرق بين السيميائيات العامة والسيميائيات الخاصة والسيميائيات التطبيقية. وعرضتْ الدراسة لعلاقة السيميائيات الحديثة ببعض الحقول المجاورة كاللسانيات، وتحليل الخطاب، والبلاغة الجديدة. وقدَّمتْ عشرةَ اتجاهات مختلفة للسيميائيات الحديثة. ABSTRACT : This study comes out of the difficulty of modern semiotics and its continuous development, and the Arab reader's need for a simplified frame of it. This study tries to bridge this gap, as it provides an epistemological framework of modern semiotics, focusing on its definition, subject matter, and its need for an Arab foundational discourse, its origins and historical legacy, the cognitive rupture it brought about, its origin and stages of development, the difference between its various stages, and the difference between general semiotics, special semiotics and applied semiotics. The study presented the relationship of modern semiotics to some neighboring fields such as linguistics, discourse analysis, and new rhetoric. It presented ten different trends in modern semiotics.

الكلمات المفتاحية: السيميائيات الحديثة ; السيميائيات الأوروبية ; اتجاهات السيميائيات ; السميوزيس ; العلامة ; modern semiotics ; trends of semiotics ; semiosis


فينومنولوجيا التّرحال في الممارسة الفنيّة من خلال تجربة الفنّان التشكيلي خالد عبيدة

العش وصال, 

الملخص: ملخّص إنّ القصد من هذا المقال، هو محاولة قراءة تأويليّة وتحليل فمنومنولوجي لدلالات بعض اللّوحات الفنيّة من خلال التجربة الفنيّة لـخطّ الترحال 1 و 2، والنّظر في إبداعات تلك التجربة الفنيّة، التي خاضها الفنّان التشكيلي التونسي خالد عبيدة. وبالفعل، لا تعني قراءتنا هذه، الاكتفاء بالدّلالات الظّاهرة، بل تسعى إلى كشف البنية العميقة للصّورة في تعيّنها الفنومنولوجي وحضورها التّفاعلي حياتنا، من خلال "العودة إلى الأشياء ذاتها" وتمثّلها كظاهرة حيّة. يَلج بنا هذا التطرّق الفنومنولوجي لفلسفة التّرحال إلى جماليّة الصّورة الفنيّة عند الفنّان خالد عبيدة مع ما يتطلّبه هذا المسعى، من التزام ومقاومة. لذلك، فإنّ من أهمّ ما توصّلت إليه المقالة، من خلال تجربة خطّ الترحال، هذا التّواشج العميق بين جميع المعارف، الفلسفيّة والفنيّة والشّعريّة... والحضور الأنطولوجي للسّكن الإيتيقي داخل كوسموس الصّورة والذّات والعالم. ABSTRACT : The purpose of this article is to attempt to read and analyze phenomenological the semantics of some paintings through the artistic experience of the nomadic line 1 and 2, and to further interpret the innovations of that artistic experiment, which was conducted by the Tunisian figurative artist Khaled ABIDA. Indeed, our reading does not mean merely sustain the apparent connotations, but rather seeks to uncover the deep structure of the image in its phenomenological aspect and its interactive presence on our lives, through ''returning to the same things'' and representing it as a living phenomenon. This phenomenological approach to the philosophy of nomadic draws us to the aesthetic of the artistic image of the artist Khaled ABIDA, with the commitment and resistance that this endeavor requires. Therefore, one of the most important findings of the article, through the experience of the nomadic line, is the profound confluence of all philosophical, artistic and poetic knowledge... And the anthropology presence of the ethics housing within the image, the self and the world.

الكلمات المفتاحية: فينومنولوجيا – الترحال - الالتزام – المقاومة الثورة – الإيتيقا ; The phenomenology - Nomadic - Commitment - Resistance - revolution - Ethics -


مابعد ابستمولوجيا الجناسة الطبيعية ...بحث في سيموطيقا النوع الثقافي / البلاغي

سلامة حيدر علي, 

الملخص: ملخص: يركز هذا المقال على تحليل مفهوم الجِناسة، وذلك من خلال دراسة مواضعه الثقافية المشتركة في خطاب المناهج اللسانية والابستمولوجية والفلسفية. Rrésumé Cet article focalise sur l’analyse de la notion de Genre par étudier les lieux communs dans le discours méthodologique linguistique ; épistémologique, et philosophique.

الكلمات المفتاحية: مابعد البنيوية؛ نظرية البلاغة الجديدة؛ نظرية السيموطيقا التواصلية؛ النظرية الأدبية الجديدة؛ الدراسات الثقافية الجديدة، الدراسات الفلسفية مابعد الابستمولوجيا الوضعية


البلاغة الجديدة والمنطق القانوني

طاهر أنوار, 

الملخص: ملخص: هذا النصّ هو ترجمة لمقدمة كتاب (المنطق القانوني...البلاغة الجديدة) للفيلسوف شاييم بيرلمان. Résumé Ce texte est la traduction de l'introduction de l'ouvrage sous titre (Logique Juridique... Nouvelle Rhétorique) de philosophe Chaïm Perelman.

الكلمات المفتاحية: البلاغة الجديدة؛ المنطق القانوني؛ الاستدلال القانوني؛ الحِجاج، فلسفة الحِجاج البلاغي


الخطاب الصوفي لدى رابعة العدوية: من منظور سيميائية الأهواء

عيساوي نسمة,  رماش عائشة, 

الملخص: تسعى هذه الدراسة إلى تمثل الآليات والأدوات الإجرائية لسيميائية الأهواء في قدرتها على الكشف عن الذّات وعواطفها في الخطاب الصوفي من خلال تتبع مسار الذّات الهويّة والكشف عن المعنى وآليات اشتغاله وفق خطاطة استهوائية تعمل الذّات على تحقيقها وبلوغها. وبالتالي نتمكن من رسم معالم تشكل مسار الدلالة في الخطاب الصوفي والذي ارتأينا أن يكون خطابا يصب في خانة التجربة الصوفية لشهيدة العشق الإلهي رابعة العدوية ومدى نجاعة منهجية سيمياء الأهواء في تقصي الأهواء والعواطف في مثل هكذا خطابات. الكلمات المفتاحية: الذّات، الخطاب الصوفي، الأهواء، السيميائية، العاطفة.. Summary: This study seeks to represent the mechanisms and procedural tools of the semiotics of passions, in their capacity to reveal the self and its emotions, in the Sufi discourse by tracing the path of the subject's identity and by revealing the meaning and mechanisms of its functioning, according to a passion plan, that the subject seeks to achieve and achieve. Thus, we can trace the landmarks that form the path of meaning in the Sufi discourse, which we have decided to be a discourse in the field of the mystical experience of the martyr of divine love Rabia al-Adawiya and the effectiveness of the methodology of the semiotics of passions in seeking passions and emotions in such discourses. Keywords: the self, mystical discourse, passions, semiotics, emotion.

الكلمات المفتاحية: الذات ; الخطاب الص ; في ; الأه ; اء ; السيميائية ; العاطفة