les cahiers du mecas
Volume 5, Numéro 1, Pages 92-124

دور الاتصال والتسويق السياسي في تعديل المسار التقليدي لحملات الدعاية أثناء الحملة الانتخابية

الكاتب : بن شيحة صحراوي . بن حبيب عبد الرزاق . بن يمينة خيرة .

الملخص

هناك علاقة جدلية بين الاتصال و التسويق السياسي ، فلا يمكن التكلم عن نجاح ديمقراطي في غياب اتصال فعال يؤدي إلى انتخابات نزيهة و شفافة ، فالانتخابات هي من الوسائل الناجعة لتجسيد المفهوم الديمقراطي في أي بلد ، لذلك اتجه الفكر التسويقي السياسي إلى جعلها المنافذ الأساسية للوصول إلى السلطة ، بيد أن نجاح العملية الانتخابية لا يتوقف عند إصدار القانون الانتخابي أو تعديله كلما اقتضت الضرورة إلى ذلك بل يتجاوزه إلى اعتماد مجموعة من الإجراءات القانونية و السياسية كالتسجيل في القوائم الانتخابية ، تقسيم الدوائر الانتخابية ، أنماط الاقتراع على العملية الانتخابية و الأهم من هذا كله هو كيف يتم عرض حملة دعائية تسويقية ناجحة في وسائل الإعلام المختلفة أو إنشاء نظام اتصال يزيد من عدد المؤيدين للحزب السياسي أو المرشح للانتخابات السياسية ، أعلم أن تصميم أساليب دعاية تسويقية سياسية رائعة عملية صعبة جدا لأن هناك بعض المتغيرات لا يمكن قياسها إلا بصعوبة ، فمعظم المحاولات التي يقوم بها رجال التسويقي السياسي أو مدراء الحملات الانتخابية بالمنظمات السياسية للتواصل مع المستهلكين السياسيين و محاولة جذبهم لعقد صفقات رابحة تفشل في أغلب الأحيان بسبب الإعلانات التي لا تأتي بثمارها المرجوة ، فالناخبون يتجاهلون أغلب الرسائل الدعائية أو لا يفهمون الكثير منها ، و الإشكالية المطروحة في هذا الصدد ينبغي أن تراعي مسالة إحاطة الناخب بمختلف أساليب الدعاية السياسية .

الكلمات المفتاحية

لحملات الدعاية -دور الاتصال -التسويق السياسي -ملة الانتخابية