AL-MUTARĞIM المترجم


Description

AL-MUTARĞIM المترجم (The Translator) is an international, biannual, double blind peer-reviewed, free of charge, and open-access journal published in both online and print versions by the laboratory: « Didactics of Translation and Multilingualism », which is affiliated to the Institute of Translation, University of Oran1 Ahmed BEN BELLA - ALGERIA. AL-MUTARĞIM only carries original and unpublished articles in Arabic, English, and French that reflect the latest research and developments in the fields of Translation studies, Terminology, Interpreting, Didactics of Translation, Didactics of languages, Languages Studies, and Cultures. AL-MUTARĞIM targets postgraduate students, professors and all researchers around the world within the framework of its specialization in order to exchange researches and results. AL-MUTARĞIM also aims to complement, strengthen and transform the vision of translation. All papers are welcomed and can be sent after the call for contributions.


20

Volumes

40

Numéros

626

Articles


les enjeux culturels de la traduction audio-visuelle

قرين زهور, 

Résumé: Bien que la question de traduire la culture ait toujours intrigué les traducteurs et traductologues, elle devient plus influente dans la traduction audiovisuelle, car le spectateur dispose, non seulement de la version originale en bande-son, mais aussi d'une représentation visuelle de la situation, ce qui lui permet facilement de faire une comparaison et de juger de l'efficacité de la traduction. Ainsi, la mission du traducteur de l'audiovisuel devient alors plus délicate. Pour cerner cette problématique il est sans doute nécessaire de poser les questions suivantes : • Quels sont les enjeux culturels liés à la TAV ? • Comment gérer cet envahissement culturel causé par les différents types de TAV entre autres le sous-titrage ? • Comment peut-on conserver notre culture et la protéger tout en s’ouvrant sur l’autre et tirer le meilleur de son expérience traductive et culturelle ? Sachant que la difficulté de traduire le culturel réside souvent dans la résistance de la culture cible face à la culture source, réussir à répondre aux exigences de la culture source et aux attentes de celle de l’arrivée est très rare spécialement dans la traduction audiovisuelle(TAV) où les textes traduits s'inscrivent dans des genres et dans des discours très particuliers Afin de cerner l’importance culturelle de la TAV, il convient d’opter pour une approche pluridisciplinaire conjuguant la traductologie, la sociologie, les sciences de la communication, les études littéraire et les études filmiques et cinématographiques. La traduction audiovisuelle avait pour problématique pivot : comment dépasser les barrières linguistique dans le domaine de l’audiovisuel ? Quel mode de traduction adopter face à une œuvre filmique portant une intense charge culturelle? L’objectif de notre étude est de cerner les différents aspects de la traduction audiovisuelle, ainsi que le rôle de la censure et son impact sur l’aspect culturel de l’œuvre filmique originale.

Mots clés: : traduction audiovisuelle - culture – sous titrage – doublage - censure.


مدى فاعلية نموذج المماثلة في تحديد كفاءة المترجم المصمم

شواقري مريم, 

الملخص: يهدف هذا البحث إلى فهم وتحليل الطبيعة الاتصالية للترجمة عبر مسار عملية النقل الذهني بين أوساط لغوية مختلفة بغية تشكيل نموذج ذو بعد إجرائي يخدم المترجم و يساعده على اكتشاف الجانب الإبداعي أو بالأحرى فن التصميم على اعتبار أن الصلة الواقعة بين التصميم و المترجم ترتكز على مجموع الأشكال والرسوم و البيانات و المخططات سواء لغوية كانت أم ذهنية المستثمرة في النقل الترجمي للنصوص على اختلاف أنواعها والخطابات على تباين محدثيها. لذا فالأسئلة المطروحة تكمن فيما يلي: ما المقصود بنموذج المماثلة ؟ و ما ماهية التصميم في الترجمة ؟ كيف للمترجم أن يخزن البيانات اللغوية؟ و ما هي التركيبات الذهنية التي تنشط عند استدعاء المعلومات اللغوية ؟ و هل يعكس نموذج الترجمة المثالي اللغوي و النفسي دور الذاكرة و قدرة المترجم في الانتقال بين النصوص ؟ هل مهمة المترجم تتماثل مع مهمة المصمم من خلال اختيار المماثلات المادية التي ترشح المعنى الذهني ؟ هي أسئلة جوهرية سنحاول جاهدين الإجابة عنها من خلال انتقاء مجموعة من النصوص تنتمي للحقل التقني و الهندسي كنموذج. Considered as a human activity translation has managed to storm the different fields of culture and to find ways to transfer procedures and strategies. Therefore, this research aims to give a clear study about the effectiveness of analogical model in creating which called” the translator as a designer” it describes how memory, cognitive and mental process can be useful strategies to increased productivity and quality improvement in translation specially in determining the translator’s capacity in dealing with technical and architectal texts.

الكلمات المفتاحية: مماثلة ; تصميم ; عمليات ذهنية ; ذاكرة ; مترجم ; model ; analogy ; designing ; cognitive process ; memory


تقنية mind mapping وتعليم الترجمة

ملاحي ليلى, 

الملخص: تتناول هذه الورقة نظرية الخرائط الذهنية أو Mind Mapping ، والتي طورت على يد العالم طوني بوزان TONY BUZANحيث تقوم على تفعيل وظائف الدماغ البشري وذلك بتحفيز التفكير، فهي وسيلة تساعد على التخطيط والتعلم والتفكير البناء وهي طريقة لترتيب المعلومات وتمثيلها على شكل أقرب للذهن، بالإضافة إلى تنظيمها بشكل يمكن الذهن من تخزينها بطريقة سهلة وسريعة. في المقابل، فإن الترجمة هي عملية ذهنية لغوية، تعتمد على الدماغ بشكل كامل، أي تحتاج إلى تفعيل دائم الوظائف الذهنية للمترجم، لاسيما خلال العملية التعليمية، حيث تهدف دراستنا هذه إلى استغلال نظرية الخرائط الذهنية في تعليم الترجمة بشقيه النظري والتطبيقي. This paper deals with the theory of mind mapping, which was developed by the scientist Tony Buzan, as it is based on activating the functions of the human brain by stimulating thinking, as it is a method that helps to plan, learn and think constructively, and it is a method of arranging information and representing it in a form closer to the mind, in addition to organizing it In a way that enables the mind to store it in an easy and fast way. On the other hand, translation is a mental-linguistic process that depends entirely on the brain, meaning that it needs to permanently activate the mental functions of the translator, especially during the educational process, as our study aims to exploit the theory of mental maps in teaching translation in both theoretical and applied parts.

الكلمات المفتاحية: الخرائط الذهنية الدماغ تعليم الترجمة


تكوين المترجمين: لمن؟ ولماذا؟

الكيري لحسن, 

الملخص: ملخص: ارتأينا أن نتقاسم مع القراء الأعزاء ترجمة غير مسبوقة من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية لمقالة من الأهمية بمكان سبق أن نشرها الباحثان في علم الترجمة جون روني لادميرال وماري مريو، وهي منشورة في العدد الأول من مجلة ميتا الكندية سنة 2005. يحاول الباحثان هنا الإجابة عن سؤالين مركزيين يتعلقان على التوالي بالمحفز الداعي إلى تكوين المترجمين في المعاهد والكليات المتخصصة والسبب الثاوي خلف ضرورة تكوينهم في ظل توسع العلاقات الدولية والتبادلات الاقتصادية والعلاقات الثقافية التي جعلت الطلب يتزايد على الترجمة بصورة لافتة للانتباه. هذا وقبل أن يجيب الباحثان عن هذين السؤالين الجوهريين ارتأيا ضبط مفهوم الترجمة الذي يبدو لهما على أنه مفهوم واسع مما ينتج عنه أحيانا سوء الفهم والتصرف والتأويل من طرف الفاعلين في حقل الترجمة أساتذة وطلبة وإداريين وزبناء وأرباب عمل. وقد قدم هذان الباحثان تصورهما بلغة سلسة في قالب شيق يسهل القراءة والفهم على الجمهور القارئ دون عناء كبير. Abstract: I decided to share with the readers an unprecedented translation from French into Arabic of an important article previously published by researchers Jean - René Ladmiral and Marie Mériaud in the first issue of the Canadian Meta magazine in 2005. Researchers try here to, respectively, answer two central questions; the first relates to the motivation behind training translators in specialized institutes and colleges while the second focuses on the necessity of their training in the light of the expansion of international relations, economic exchanges and cultural relations, which made the demand for translation remarkably high. Moreover, before answering these two fundamental questions, the researchers decide to demarcate the concept of translation which, apparently very broad, results in misunderstanding, misbehavior and misinterpretation on the part of the actors in the field of translation: professors, students, administrators, clients, and employers. These two researchers present their views fluently in an interesting format that facilitates the readers’ study and understanding.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح: تكوين المترجمين - الترجمة التقنية - سوء الفهم - حقل الترجمة - توسع العلاقات الدولية.


A Sociolinguistic Approach to Translating Jordanian Proverbs Related to Women as Mothers into English

Al-harahsheh Ahmad,  Al-muheisen Isra'a, 

Résumé: This study investigates the translatability of proverbs in Jordanian Spoken Arabic (Henceforth, JSA) pertaining women as mothers into English. In addition, it sheds light on the image of Jordanian mothers expressed by these proverbs. The data consisted of 14 proverbs in JSA that were classified according to the role of a mother in the society. They were translated into English by 20 MA translation students (both males and females) at Yarmouk University, Jordan. Then, the translated data were analyzed and evaluated according to the adequacy scale of translation (Adequate, Semi-adequate and Inadequate). Sociolinguistic approach to translation was employed as a theoretical framework of the current study. The study concluded that most translators provided inadequate translation to these proverbs due to their lack of cultural and social knowledge, and they neglected the social meaning during translation.

Mots clés: Translation, Women, Sociolinguistic approach, Proverbs, and Jordanian Spoken Arabic.


Intrageneric and Intergeneric Variation in Conceptual Metaphor Translation: A Case Study

Farghal Mohammed,  Mansour Raneen, 

Résumé: This paper examines the translation of English conceptual metaphors into Arabic in two genres: argumentative political discourse and fictional literary discourse. The objective is to explore intrageneric and intergeneric variation in translation procedure use from a quantitative and qualitative perspective. The textual data consists of 100 excerpts drawn from the English source text and their 100 counterpart excerpts from the Arabic translation. The results show both descriptively and inferentially significant intrageneric variation in the employment of translation procedures in the two genres. Intergenerically, however, the chi-square test reveals statistical significance only for ‘replacing source language metaphor with target language metaphor’ although descriptive frequency significance is readily observable for ‘reproducing metaphor in target text’ and ‘deleting metaphor’. The only procedure variation lacking both descriptive and statistical significance is ‘converting metaphor to primary sense’, which is used with similar frequency in both texts. The qualitative analysis shows that the two translators’ implementation of translation procedures is successful in some cases but seriously flawed in others. It is concluded that conceptual metaphors are constitutive in both genres, but more so in the literary one, so the translator needs to exert every effort to account for them appropriately.

Mots clés: intrageneric ; intergeneric ; conceptual metaphor ; translation ; English ; Arabic


المصطلحات القرآنية في العبادات وإستراتيجية التوطين و التغريب

Oubiri Saber, 

الملخص: إنّ هذه الورقة البحثية لا تخوض في هذه الإشكالية و لا إشكالية إستحالة ترجمة القرآن الكريم، لأننا نرى بأن ترجمته ضرورة ملّحة للتعريف بالإسلام ونشره عبر المعمورة. وقد عالج الشيخ محمد مصطفى المراغي -أحد أعلام الأزهر في القرن الماضي- في بحث علمي مشهور مسألة إمكان ترجمة القرآن الكريم في مرحلة أعيد فيها طرح الموضوع الذي كان قد أثار قديما جدلا واسعا بين العلماء، وخلص للقول بأنّ: الترجمة ضرورةً لكن ليس على معنى الدفاع بل على أساس الإبداع الذي يعني أن ما يقوم به المترجم هو اختراق لفضاء الآخر وروحه (التيقر 2006 ). أمّا نحن فنحاول اطلاقا من هذا البحث دراسة جانب من جوانب ترجمة معاني القرآن الكريم ألا وهو إشكاليّة وصعوبة ترجمة المصطلحات القرآنية، سيما ترجمة مصطلحات العبادات والتحديات التي يواجهها المترجم إثر تعامله مع النص القرآني وانعكاسات الترجمات غير الدقيقة على القرآن خاصة وعلى الدين الإسلامي عامة. وقد تناولنا بالدراسة مصطلح الزكاة من خلال دراسة مقارنة بين ترجمات ثلاث مترجمين للقرآن الكريم من العربية إلى الفرنسية: ألبير كزمرسكي Albert Kazimirski(1840)، محمد حميدو اللهMuhammad Hamidullah ( 1959 )، و محمد شيدامي Mohammed Chiadmi(2004). وقع اختيارنا على ترجمات المترجمين المذكورين أعلاه لأنها تعتبر من أهم الترجمات إلى الفرنسية و أكثرها تداولا ولتقديمها ترجمات مختلفة للفظ الزكاة في الفرنسية. و قد ركّزنا في دراستنا على مقارنة ترجمة مصطلح الزكاة في سورة البقرة (الآية 43)، و التوبة (الآية 11) لتعذر استيعاب هذه الدراسة لكل ما ورد في القرآن من لفظ الزكاة. كما نبحث أهم نظريات الترجمة واستراتيجياتها كنظرية التوطين لأوجين نيدا أو استراتيجية التكافؤ الديناميكي، و نظرية التغريب لفنوتي. سنحاول من خلال دراستنا الإجابة على السؤال التالي: ما هي الاستراتيجة التي تبناها كل مترجم (المعني بالدراسة) لمصطلح الزكاة و مدى تفوقهم في ذلك، و هل تقدم نظريات الترجمة عموما حلولا تمكننا من تخطي إشكاليّة و صعوبات ترجمة المصطلحات القرآنية أم نحن بحاجة للبحث عن استراتيجيات أخرى لتحقيق ذلك؟

الكلمات المفتاحية: ترجمة معاني القرآن الكريم ; إشكاليّة وصعوبة ترجمة المصطلحات القرآنية ; ترجمة مصطلحات العبادات ; نظريات الترجمة


فلسفة الترجمة: دراسة في المفاهيم التنظيرية

Yaakub Muhamadul Bakir, 

الملخص: إن فلسفة الترجمة هي تطبيق للمنهج الفلسفي على الترجمة، ذلك لأنها تتمحور حول تحديد المسار لعملية الترجمة وتنسيقها ونقدها وتعديلها، في ضوء مشكلات الثقافة وصراعاتها المستجدة. من أجل تحقيق الاتساق والانسجام في داخلها، ومع سائر المؤسسات الاجتماعية، حيث تتضمن فلسفة الترجمة البحث عن مفاهيم تواجد الفرد بين المظاهر المختلفة للعملية الترجمية، في خطة متكاملة شاملة، وتتضمن توضيح المعاني التي تقوم عليها التغيرات الترجمية، وتعرض الفرضيات الأساسية التي تعتمد عليها المفاهيم الترجمية، وتنمي علاقة الترجمة بغيرها من ميادين الاهتمام الإنساني. وبصورة أوضح، فإن فلسفة الترجمة هي الاستشراف المنهجي لمستقبل الترجمة في علاقته بمستقبل المجتمع بوجه عام، وذلك عن طريق النظرة النقدية الشاملة إلى الواقع الترجمي وما يحيط به وما يؤدي إليه. ففلسفة الترجمة هي الجهد المقصود لتطبيق الفكر الفلسفي في ميدان الترجمة، أو تطبيق النظرة الفلسفية العامة في تصميم الرؤية الشاملة لمكونات الترجمة وتعليمها وممارستها، والبحث عن المعرفة الخاصة بها والقيم المثالية لها، ونقد المسلمات التي تقوم عليها، وتنسيق عمليات الترجمة، وتعديلها في ضوء متغيرات المجتمع ومشكلاته، بما يتضمن توجيه الأنشطة الترجمية بجميع جوانبها.

الكلمات المفتاحية: فلسفة الترجمة، الإطار، المفاهيم، التنظيرية، الإدارية


Les changements apportés au théâtre de Molière par Nadjib Haddad

Dr. Zerhouni - Belkacem Fatima Zohra, 

Résumé: La traduction est avant tout un acte de communication qui exige une maîtrise de la langue. Les diversités de langues ou plutôt des langues-cultures dégagent la problématique de la traduction et maintiennent les difficultés de transfert de sens, qui même bien saisi en langue de départ, vise un support langagier capable d’assurer sa fidélité en langue-cible. Toute traduction doit être fidèle et rendre exactement l’idée et la forme de l’œuvre originale, mais cependant la fidélité de la traduction n’exclue pas une adaptation nécessaire pour rendre la forme, l’atmosphère, la signification profonde de l’œuvre, sensibles dans une autre langue, auprès d’un autre pays, et auprès d’un public. Donc, quand nous sommes confrontés à une traduction d’une œuvre de la littérature française par un auteur égyptien ; ce qui nous heurte d’abord c’est la complication de cette traduction, et le manque du critère de qualité ; qui est la fidélité.

Mots clés: Traduction fidèle ; traduction libre ; sens ; forme ; Nadjib Haddad


التكوين الثقافي للمترجم

بن دحو نسرين كنزة, 

الملخص: ملخص باللغة العربية الترجمة ممارسة إنسانية قديمة قدم اللغة والكتابة وهي ضرورة حضارية بالأساس وقد ازدادت الحاجة إلى الفعل الترجمي وبخاصة في عهد العولمة وانفتاح الثقافات على بعضها البعض، فكانت الترجمة ضرورية لفعل التواصل، وجسرا يربط بين ثقافات العالم على اختلافها وتنوعها، فتتيح لها مجالات التبادل العلمي والفكري وكذا مجالات التحاور. تتطلب عملية الترجمة والنقل من لغة إلى أخرى تدخل العوامل الثقافية أكثر من العوامل اللسانية اللغوية، لذلك كان لزاما التركيز على تدريس الثقافة باعتبارها مادة مستقلة، ثم كان يجب أن تعطى لها الأولوية في مسار تكوين المترجم واكتسابه لمختلف المهارات الخاصة بمجاله، ذلك أنه وسيط لغوي، يعمل على اللغات وعلى الثقافات في آن واحد، فيمكن اللغات والثقافات المختلفة من التفتح على بعضها البعض ويربط ما بين الثقافات المختلفة ويفتح لها مجالات التبادل والتحاور، فيعزز التبادلات بين الأمم على اختلافها وتنوعها فتزداد الشعوب تقاربا ويزداد التبادل العلمي والفكري والثقافي بين مختلف العوالم ويصبح الاحتكاك الحضاري من خلال الترجمة ممكنا وفاعلا.

الكلمات المفتاحية: الترجمة ; الثقافات ; المهارات ; الاستراتيجيات ; المناهج ; التكوين


رهانات ترجمة الخطاب السياسي

قنيش سميرة,  صغور أحلام, 

الملخص: يتمحور هذا البحث حول رهانات الترجمة السياسية التي باتت اليوم تؤدي دورا بارزا في رسم العلاقات بين الدول والحكومات وتبليغ الرسائل السياسية، وإيصال صوت الساسة، ونقل مختلف الأحداث الحاصلة في الساحة السياسية، وفي التدخل في عمليات التفاوض واستقبال الوفود الرسمية وغيرها من المهام المنوطة بها. ونظرا للأهمية القصوى التي يكتسيها الخطاب السياسي على الصعيد السياسي الدولي، ونظرا لخصوصية الخطب السياسية وتنوعها وانفتاحها على مختلف القراءات والتأويلات، فإن المترجم يجد نفسه أمام تحدي حقيقي؛ لأنه مطالب بفهم مضامينه وترجمته بكل دقة وأمانة لكن من دون الاجتهاد فيه أو تحويره أو تحريفه. ويحاول هذا البحث أن يجيب على بعض الأسئلة من قبيل: ما خصائص الخطاب السياسي؟ و ما الذي يميز الترجمة السياسية؟ ما هي الصعوبات التي تعترض ترجمة الخطاب السياسي؟ وماهي التحديات التي يرفعها المترجم لبلوغ ترجمة أمينة تحقق غايتها التواصلية؟ وما هي الاستراتيجيات التي يتبعها المترجم لتجاوز الصعوبات والوصول بترجمته إلى بر الأمان؟ Nowadays political translation has become a necessity because of the central role that it plays within the development of international relations, but it is not free from problems. Translating political discourse is a real challenge, because translator faces several terminological, thematic and cultural difficulties due to the fact that political language belongs to the category of special language and also to the specific features of political discourse. So we try, in this paper, to answer some questions related to the specificity of political translation, the problems entailed by the political translator during the translational process, and the strategies that can be employed by political translator. The study reveals that translating political discourse is not a simple task, thus to succeed the process of political translation, translator must take into consideration terminological, political and cultural aspects in order to reach an acceptable and faithful translation. It concludes that the main task for translator is to transmit the message of the original text without alteration or misinterpretation to achieve the desired effect.

الكلمات المفتاحية: الترجمة السياسية ; الخطاب السياسي ; رهانات الترجمة السياسية ; صعوبات الترجمة السياسية ; استراتيجيات ترجمة الخطاب السياسي.


Déficiences des premières traductions françaises du Saint Coran

Al-traif Hamad Bin Ibrahim, 

Résumé: Cette recherche est une analyse critique des déficiences des traductions ou des interprétations en français du Saint Coran. Il s’agit, dans une perspective traductologique, et selon une approche historico-critique, de jeter la lumière sur les premières traductions françaises du Saint Coran, d’avoir une idée sur les soubassements idéologiques et linguistiques qui enveloppaient ces œuvres dont la première remonte à 1647. Notre étude ira jusqu’à la moitié du XIXe Siècle. En se basant sur l’étude historique « Les premières traductions françaises du Coran, (XVIIe-XIXe siècles) » , cette recherche retrace le parcours traductif et interprétatif de ces orientalistes qui entreprirent la traduction du Coran durant cette période précitée. L’apparente incompréhension du texte saint et l’accès difficile à son poétisme marquaient ces premières traductions. Au fil du temps, le projet grandiose de traduction du Coran est allé de l’avant et s’est amélioré jusqu’à ce qu’il ait pris de la consistance et commencé à convaincre. Les nombreuses traductions contemporaines en font preuve. L’étude se focalise sur trois traducteurs phares de la sainte écriture islamique en français du XVIIe au XIXe Siècle, à savoir : André Du Ryer, Claude-Étienne Savary et Albert Kazimirski. Leurs trois ouvrages de traductions françaises du Coran constituaient des pierres angulaires dans l’histoire de la traductologie du Livre Saint. Notre analyse porte sur la découverte et l’analyse des erreurs de traduction de l’arabe vers le français (contresens, omissions, imperfections de traduction des termes arabes clés, etc.). Nous visons la formation et l’information des apprentis-traducteurs concernant ce champ passionnant de la traductibilité du Coran en leur proposant une analyse historico-critiques de ces premières traductions du Texte Sacré.

Mots clés: Traduction du Saint Coran ; André Du Ryer ; Claude-Étienne Savary ; Albert Kazimirski ; texte coranique ; traduction du texte sacré


Die Auswirkung der Werbung auf Kinder und Jugendliche/The impact of advertising on children and adolescents advertising

Kamel Abdelkader, 

Résumé: Zusammenfassung: Junge Menschen werden nicht nur von Mode beeinflusst, sondern auch von ihnen gewidmeten Werbespot. Die Werbung ist nicht darauf beschränkt, sondern beeinflusst das Verhalten dieser jungen Menschen. Aus diesem Grund haben sich Unternehmen auf die Entwicklung ihrer Strategien für den Medienwettbewerb konzentriert. Die Medien wie TV Rundfunk, Zeitungen, Zeitschriften und vor allem Internet spielen eine sehr wichtige Rolle bei der Erreichung dieses Ziels. Schlüsselwörter: Werbung; Jugend; Kinder; Jugend; Auswirkung; Medien; Rundfunk; Strategien Abstract Young people are influenced exclusively by fashion and, consequently, by the advertising that accompanies it. Advertising is changing behavior in buying young people through the media. Companies are developing strategies in the media competition rather than in the product competition. Children become very sensitive to advertising through TV shows and radio programs, but also through newspapers, magazines and especially the Internet. Keywords: Advertising; Young children; Influences; Influences; Radio; Strategies.

Mots clés: Advertising; ; Young children; ; Influences; ; Radio; ; Strategies. ; Werbung; ; Jugend; ; Auswirkung; ; Medien; ; Rundfunk; ; Strategien


ZUR DIDAKTIK DER FACHSPRACHEN IM DaF-UNTERRICHT

فلاحي عبد الكريم, 

Résumé: Es wird auf dem Versuch eingelassen, das Thema Fachsprachen unter dem Aspekt der Mediensprache zu erforschen. Hierbei wird angestrebt, den Unzulänglichkeiten in Hinblick auf die Sprachfertigkeit durch den Einsatz deutschsprachiger Zeitungen als Lehrmittel entgegenzutreten. Gegenstand der vorliegenden Dissertation ist somit ein Plädoyer für Mediensprache im DaF-Unterricht, die als eine Methode und Mittel zum Sprachförderung beitragen kann. Die Analyse von Sprachproduktion der Schülern in den algerischen Gymnasien sowie der StudentInnen in den algerischen Universitäten Algier 2 und Oran 2, hat gezeigt, dass sie weitgehend einer Sprachförderung und sprachliche Unterstützung benötigen.

Mots clés: Fachsprache ; Mediensprache ; Didaktik ; DaF-Unterricht


The Use of Corpora and Corpus Technology in Academic and Professional Environment

بزاوشة الهام, 

Résumé: ABSTRACT The use of corpora and concordancers in translation studies has grown exponentially since the mid1990s’ with a plethora of literature advocating their use and benefits in both professional and academic settings. In translator training, efforts are being made to incorporate the use of corpora in masters’ programmes and to offer modules on corpora for translation as the use of translation memory (TM) systems and Computer-Aided Translation (CAT tools) dominate the translation profession. This paper sets out to demonstrate the usefulness of corpora and corpus technology at the different stages of the translation process as it has now become of paramount importance to assess the extent to which corpora are of added value for translation quality in both professional and academic environments.

Mots clés: corpora, corpus technology, translator training; professional translator, translation technology


تباين ترجمة المصطلحات العلمية إلى اللغة العربية: إشكاليات وحلول Differences in Translating Scientific Terms into Arabic: Issues and Solutions

تيغزة هدى,  معمري فرحات, 

الملخص: يعبر المصطلح عن دلالات ومضامين علمية لميادين المعرفة المختلفة، حيث ترتكز عليه عملية التواصل بين أبناء التخصّص المعرفي الواحد. لكن تباين ترجمات المصطلح وتلونه من لغة إلى أخرى غالبا ما ينتج غموضا في فهمه ومعنى خاطئا في تداوله. تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على بعض الأسباب التي خلقت نوعا من الفوضى المصطلحية في الوطن العربي وإلى كيفية التعامل مع هذه الظاهرة واقتراح بعض الحلول العملية لتجاوزها، أو على الأقل للحد منها. وقد خلصت دراستنا هذه إلى ضرورة التعامل مع تقنيةالنسخ والاقتراض اللغويين بكثير من الحيطة والحذر، وإلى حتمية ترجمة المصطلح العلمي باحترافية والتنسيق بين المختصين عبر مُختلف المؤسسات والمجالس العربية المُختصة. It is commonly admitted that translating scientific terms into Arabic had always been a real challenge for applied language specialists, in general, as well as for translators in particular. In this article, we will be shedding light on the reasons behind such confusing divergence and suggest some solutions to avoid, or at least to minimize, the consequences of such language phenomenon. Most of our results tend to say that massive and chaotic calquing and borrowing, from different languages, has been the main cause of such confusing language problem. Language specialists, terminologists and translators are advised to handle such translating techniques with caution. A minimum of coordination amongst these specialists, from different Arab countries, is a must.

الكلمات المفتاحية: المصطلح؛ لغة التخصص؛ المعجم العلمي؛ الترجمة العلمية؛ النسخ؛ ; Term; Specialized Language; Scientific Lexis; Scientific Translation; Calquing; s


نحو تقييم الجودة في الترجمة الأدبية Towards quality assessment in literary translation

بوقادوم خضرة,  مبروك قادة, 

الملخص: الملخص بالعربية: يروم بحثنا وفق الدراسات التي طالت النقاش الأزلي حول البحث عن الجودة في الترجمة الأدبية التي اقترنت طيلة عقد من الزمن بقضية نقد الترجمات المنشورة، والتي خضعت في مجملها لمعاينة مواطن الخطأ والصواب، وارتبطت دائما بمفهوم الأمانة والمعنى، بيد أن معايير التقييم تختلف وفقا للأزمنة والأفكار المنصبة في شأن الإبداع الأدبي، بما أن الترجمة الأدبية عملية أدبية في المقام الأول، وعليه ومن أجل تقييم الترجمة الأدبية يتوجب معرفة القوانين الداخلية للأثر الأدبي الأصلي للتمكن من مقارنته مع النص المترجم، وبعيدا عن الاستمرار في البحث عن الجودة التي لطالما اتسمت عملية التقييم فيها بالتجريبية والذاتية، بما أن تركيزها يعتمد دون مرجعية إلى نص الانطلاق، اقتضت الضرورة إلى تصميم معايير وأنظمة للتقييم، حيث نجد نوعين من الدراسات التي عنت بشكل فعلي حول تقييم الترجمة منها: الدراسات المنجزة لهدف تطبيقي والدراسات المنجزة لهدف نظري، إلا أنه لا تهدف هذه الدراسات إلى الحكم على الترجمة وإنما قياس درجة تلاؤم الترجمة مع الأصل. وبناءا على ذلك، فإن هذا التشابك بين المعايير،حسب المستويات، يمكِن من تحديد العناصر الواجب أخذها بعين الاعتبار من أجل تقييم كامل وموضوعي.

الكلمات المفتاحية: الترجمة الأدبية ; معايير الترجمة ; النص الأصلي ; النص المترجم ; تقييم


الإسلام في الوسائط الاجتماعية: فِخاخُ الحَذْفِ في ترجمةِ خطابِ الآخر

ذاكر عبد النبي, 

الملخص: لم تسلم أعراض الناس من الطعن، وتقويلهم ما لم يقولوه، أو الوقوف عند "ويلٌ للمصلين" للإيقاع بهم في شَرَك احتمالات تفخِّخ خطابهم، وتُلحق بهم اللَّعنات، أو تجلب لهم اعتبارات وهمية مصطنعة بتقنية عالية تلعب فيها فَبْركة الصورة والصوت واختزال الكلِم دورا كبيرا يوجِّه الأهواء، ويؤثر على الرأي والإرادة. وقد أفادت صحافة الإثارة (صحافة الرصيف أو الصحافة الصفراء) من العديد من هذه التقنيات، فكان الفنّانون والمثقفون والخطباء والسّاسة ضحايا تصريحات مبتورة، وعبارات يُعاد رصْف كلماتها لتغريض خطابات أصحابها والنيل منهم. من هنا نتساءل: كيف يمكن للاختزال والبتر والاختصار أن يشتغل بشكل حجاجي بالغ في خطاب اليوتوب؟ كيف يؤثر على الرأي العام، ويوجِّه القطيع مهَدهدًا على بِساط سندبادي من الطمأنينة أو ملقًى على صفيحة حامية من الارتياب والقلق والشك واللايقين والخوف؟ هذا ما سنقف عليه من خلال التعاطي الرقمي مع محاضرة البّروفسور موشيه شارون في وسيط الواتساب.

الكلمات المفتاحية: الترجمة ; النقل ; الخيانة ; التكييف ; التغريض ; الاختزال ; الشائعة ; الرقمنة


On the ‘translatability’ of ideology in multimodal texts : orientalism in Tintin au pays de l’or noir

خوجة لطيفة,  بوخلفة محمد رضا, 

Résumé: The present paper aims to investigate how the nature of ‘language’ and ‘meaning’, in multimodal texts, such as French-language comic books, defines the limitations of translating ideology, namely orientalism. Using a quantitative study of the occurrences of orientalist notions and imagery in Hergé’s Tintin au Pays de l’or noir, findings showed that ideology can be identified on three main levels of communication : verbal, non verbal and graphic, operating on three textual levels : peritextual, microtextual and macrotextual. The results also showed that the majority of orientalist occurrences were on the macrotextual level, in the form of overarching themes that were based on the relationships between panels rather than their contents.

Mots clés: translatability ; multimodality ; visual languages ; ideology ; orientalism. ; translatability ; multimodality ; visual language ; ideology ; orientalism


Nonverbale Kommunikation – ein Raum für Missverständnisse bei interkulturellen Begegnungen Nonverbal / communication - a space for misunderstandings in intercultural encounters

بربارة سمية, 

الملخص: Der vorliegende Artikel beschäftigt sich mit der Wichtigkeit der nonverbalen Kommunikation und zeigt dabei auf, wie nonverbale Missverständnisse in der interkulturellen Kommunikation zustande kommen. Ziel ist es, in den verschiedenen Bereichen der nonverbalen Kommunikation Ursachen für diese Missverständnisse anhand von Beispielen zu erkennen und ein neues Bewusstsein für interkulturelle Kompetenz zu entwickeln. This article treats the importance of nonverbal communication and shows how nonverbal misunderstandings come about in intercultural communication . The aim is to identify the causes of these misunderstandings in the different sectors of nonverbal communication using examples and to develop a new awareness of intercultural competence. الملخص: يتناول هذا المقال أهمية التواصل غير اللفظي بين البشر لما يشتمل عليه من قنوات سلوكية وتعبيرية كتعبير الوجه، نبرة الصوت، التواصل بالعين وحركات الجسد كما يعتبر أداة تواصل جيدة يمكن أن تفوق التواصل اللفظي، وتختلف ترجمة هذه السلوكيات من مجتمع لأخر لارتباطها الوثيق بثقافات المجتمعات مما ينجم عنه عوائق شتى في التواصل بين البشر متعددي الثقافات. يهدف هذا البحث إلى تحديد أهم أسباب هذه العوائق انطلاقا من الواقع وذلك لتطوير الوعي بأساسيات وأساليب التواصل غير اللفظي الحديثة التي يمكن أن تساعد على تحسين التواصل واجتناب سوء الفهم والقضاء على الفروق الثقافية أثناء التواصل.

الكلمات المفتاحية: interkulturell ; Kommunikation ; Kompetenz ; Missverständnis ; nonverbal


The Jazz Age Through Arabic Lenses: A Comparative Analysis of Two Arabic Translations of The Great Gatsby Based On Venuti’s Domestication and Foreignization Theory of Translation

شويط عبد الرؤوف, 

Résumé: The present paper aims to examine the use of domestication and foreignization strategies in the translation of Western literary fiction into Arabic. By reflecting on a comparative textual analysis of a corpus consisting of the novel The Great Gatsby, written by prominent American writer F. Scott Fitzgerald (1925), and two Arabic translations by Najeeb el Manie’ (1961) and Hani Yared & Muhammed Hittini (2008), this study assesses the validity of the so-called Retranslation Hypothesis (RH), mainly the underlying assumption that the initial translation of a literary work tends to be domesticated while the later subsequent retranslation tends to be foreignized. After investigating the procedures applied in rendering the cultural references in the two translations, the findings revealed the predominance of foreignization and adherence to source-oriented norms in both translations, which is indicative that the RH does not have a general validity as it does not hold true against empirical data.

Mots clés: Domestication ; Foreignization ; Retranslation Hypothesis ; Culture ; Literary Translation


ترجمة مالك حداد، بين توقعّات القارئ ومتطلبات الأسلوب

بن طالب مصطفى, 

الملخص: سنتطرق في هذا البحث المقترح إلى موضوع تلقي قارئ ترجمة أعمال مالك حداد أو بالأحرى متلقي أسلوب مالك حداد بعد الترجمة، وقد اعتبرنا أن الترجمة هنا تُشكل استثناء من حيث الكنه، إذ يتفق أكثر من باحث على أن أعمال مالك حداد التي اتخذت إطارا لها الأدب الجزائري المكتوب باللغة الفرنسية،ولو أنها كتبت بلغة الآخر، إلا أن الثقافة المهيكلة كانت محلية وطنية، أي مختلفة جوهريا عن ثقافة اللغة الناقلة، تجلت، من بين ما تجلت، من خلال الأسلوب الأدبي المميّز الذي فتح الباب واسعا أمام تعدّد القراءات، مما عقّد، نوعا ما، مساعي الترجمة. كما أن الحديث عن القارئ حسب تصوّر مالك حداد، كما سنتطرق إليه لاحقا، هو في واقع الأمر حديث عن تصوّر، تزامن بل سبق واختلف عن تصورات نظرية التلقي التي أخذت من القارئ محورا أبحاثها. Il est certes connu et reconnu, que la traduction littéraire en générale, et la traduction de la littérature algérienne d’expression française en particulier, est considérée comme étant une des entreprises les plus ardues car consistant non seulement à opérer un travail de transfert mécanique de mots d’une langue à une autre, mais elle fait appel de plus aux autres domaine connexes, voire transversaux, dans le but d’obtenir le résultat le plus optimal. Ce travail traitera de la question du lecteur des œuvres traduites de Malek Haddad, notamment de la réception de son style, et de la conception que Malek Haddad a développée, sans la citer expressément, à propos de son lecteur « idéal ».

الكلمات المفتاحية: traduction ; style ; lecteur ; réception ; malek haddad


البحث الوثائقي الترجمة – مفاهيم واستراتيجيات Documentary research and translation: concepts and strategies

بن برينيس يسمينة, 

الملخص: يعد البحث التوثيقي أداة بحث إلزامية لا غنى عنها في العملية الترجمية، يرتكز المترجم عليها ليسد كل الثغرات الإدراكية والمفهومية التي تواجهه في ترجمته، وتشكل عقبة بينه وبين بلوغ درجة الفهم والاستيعاب التي تعد من أهم مقومات الفعل الترجمي وشرطا من شروط نجاحه وجودته. إنه من أهم المجالات التي ذاع صيتها مؤخرا في مجال الترجمة لا سيما الترجمة المتخصصة والتقنية. وإننا من خلال هذه الدراسة سنحاول تناول أهم القضايا التي تحيط بهذه المرحلة الحاسمة من مسار الترجمة. فما هو البحث التوثيقي؟ ما هي منهجية البحث التوثيقي والمصطلحي الناجح؟ وكيف يسهم هذا البحث في جودة الترجمة من رداءتها؟ وهل هو حكر على أنواع معينة من النصوص دون غيرها؟ إنها إشكاليات من صميم الدراسة تهدف الإجابة عنها للتعريف بهذه الأداة المنهجية الفعالة في مسار العملية الترجمية وجودتها.

الكلمات المفتاحية: منهجية البحث التوثيقي ; البحث المصطلحي ; جودة الترجمة ; اكتساب المعارف ; مصادر المعرفة