مجلة الجامع في الدراسات النفسية والعلوم التربوية
Volume 4, Numéro 1, Pages 76-100

ذهنية الأستاذ في التفاعل مع الاضطراب السلوكي و الانفعالي_معرفيا و إجرائيا _

الكاتب : وزاني محمد . لحسن صدار .

الملخص

الملخص: إن نمو شخصية الطفل بشكل طبيعي لا يتم إلا بإيجاد الاستقرار و الاطمئنان, و هذا لا يتحقق إلا بتلبية الحاجات الأساسية النفسية و الفكرية.و على قدر ما نقدمه لأبنائنا التلاميذ في مدارسنا من التشجيع و الثقة بالنفس و العاطفة على قدر ما تكون استجابتهم. و لعلى الخبرة المشكلة للدينامكية النفسية منذ المراحل الأولى امتدادا إلى مرحلة التمدرس و تفاعلها مع ملمح الأستاذ في التعامل مع المشكلات ذات الدلالة السلوكية و الانفعالية,إنما هي الصورة المترجمة لذهنية الأستاذ من الناحية المعرفية و الأدائية.هذا ما دفعنا للحديث على أهم العناصر الأساسية في معالجة موضوع المشكلات السلوكية و الانفعالية في الوسط المدرسي , حيث شملث شملت ثلاثة محاور , لمحور الأول تناول ماهية المشكلات السلوكية و الثاني ماهية المشكلات الانفعالية, و المحور الثالث ذهنية الأستاذ في التفاعل مع المشكلات السلوكية والانفعالية.كل هذا يدفع بالأستاذ إلى اكتساب مهارة تواصلية تحدد السلوك المعرفي حين يراد منه الفهم و التحليل مع ضبط المعايير المناسبة و المرتبطة في الحد من السلوكيات غير المرغوب فيها.ثم وضع الإستراتيجيات الكفيلة للتعامل مع أنواع الاضطرابات السلوكية إجرائيا و التي تأخذ ميزة و خاصية الاتصال و التعامل الإنساني.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: الشخصية; السلوك; الاضطراب; التلاميذ; المشكلات; ذهنية الأستاذ; الانفعال