الناصرية


Description

El-Naciryia for the social and historical studies is an internationally indexed scientific journal. It a nonprofit revue that belongs to the Mascara University. El Naciriya is an semi-annual journal with open access, it valorizes copyright, and supervised by a committee of highly qualified reviewers in the field. It accepts articles in Arabic and other languages, particularly French, English and Spanish, of researchers specialized in history, archeology, psychology, philosophy, Islamic studies, pedagogy, sociology and anthropology. The main norms of publishing studies in the journal are authenticity, quality of the work, academic language, objectivity, and avoiding ethnical, religious and political racism that lead to hatred, discrimination and terrorism. All articles are subject to double blind review, the committee is composed of a number of researchers, and specialized experts supervised by an international editorial board. Among the principle purposes of the journal publishing studies and scientific researches with a theoretical and experimental dimension as well as the valorization of the findings to serve our country and humanity.

Annonce

تاريخ استقبال الأبحاث ونشرها

المجلد السنوي للمجلة

العدد الأول يصدر شهر جوان من كل سنة مخصص للبحوث المحررة باللغات الأجنبية: فترة استقبال الأبحاث من 1 إلى 15 جانفي من كل سنة

 العدد الثاني يصدر شهر ديسمبر من كل سنة مخصص للبحوث المحررة باللغة العربية: فترة استقبال الأبحاث من 1 إلى 15 جويلية من كل سنة

ملاحظة: يُرفض المقال شكلا وقبل عرضه على التحكيم للأسباب التالية

  إرسال البحث خارج آجال الإستقبال أو لغة البحث لا تتلاءم مع العدد الجاري تحضيره

  عدم إحترام نموذج المقال للمجلة ومراعاة تفاصيله /عدم تعبئة ورقة تقديم المقال على البوابة باللغتين العربية والانكليزية /عدم إدراج اسم المؤلف الثاني للمقال في ورقة تقديم المقال حينما يكون العمل مشتركا ولأكثر من مؤلف

تمنح رئاسة التحرير الوعد بالنشر للباحث إذا طلبه والتزم بتوقيع وإرسال الإقرار بالنشر وإدراج بيبليوغرافيا المقال في البوابة، وذلك فور موافقة هيئة المراجعة والتحكيم على النشر

  لا تمنح رئاسة التحرير شهادة بالنشر ولا تضع ختما على مطبوعات، ولا تطبع النسخة الورقية بعد توفر النسخة الإلكترونية على البوابة، على المعني طلب إشهاد بالنشر من الجهة التي يقدم لها البحث لمناقشة أطروحته أو للحصول على الترقية

 (Winrar) ملفات المجلة على البوابة قابلة للتحميل (بما فيها نموذج المقال وإقرار النشر)؛ وهي مضغوطة بتطبيق وينرار 

وعلى الباحث استخدام التطبيق لفكها أو الاستعانة بالمختصين    

 

15-07-2020


11

Volumes

14

Numéros

271

Articles


نماذج من العمارة الإسلامية في بلاد الأندلس - قراءة في تمظهرات التأنق وخبايا المعنى ، Models of Islamic architecture in Andalusia A Study in the elegance and mystery of the meaning

حاجي يحيى, 

الملخص: الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى الخوض في تفاصيل بعض النماذج من العمارة الإسلامية في حاضرة الأندلس - شبه جزيرة إيبيرية - وذلك من خلال ذكر بعض مظاهر الحكم العربي الإسلامي في بلاد الأندلس ودور الولاة والأمراء في الإعتناء بالعمارة ،عروجا بذكر بعض النماذج المعمارية البارزة والمتميزة ، مرورا بمحاولة استنطاق بعض مظاهر التأنق وخبايا المعاني التي تتوشحها تلك النماذج المعمارية. نماذج كان منطلقها الأساس تلك النهضة التي شهدتها الحضارة الإسلامية في شتى المجالات، من المغرب الأقصى غربا و وصولا إلى أقاصي الصين شرقا . حيث حاولنا دراسة تلك النماذج واستخراج معانيها الإستيطيقية و دلالاتها الحضارية و محاولة الترويج لها كأنموذج حي و مهم للإستلهام يمكن استحضاره في البلاد الإسلامية لإستعادة مجد مضى . نماذج معمارية بقيت معالمها شاهدة على عبقرية الحرفي والفنان المسلم وألق حضارته. وقد خلصت هذه الورقة البحثية إلى نتائج هي كالآتي : عمارة وفنون راقية تدل على عبقرية الصانع الأندلسي الذي استلهم روائعه من حضارة عظيمة تنهل مبادئها من عمق الإسلام وسماحته . محافظة تلك النماذج المعمارية على صبغة روحية متفردة بالرغم من تنوع الأقاليم واختلاف التجربة والمنتج الإبداعي.فلسفة مبدعة تختزل في وحدة زخرفية تعتمد التكرار واللانهائية كناية عن الإنبثاق والتجدد والإنطلاق . الكلمات المفتاحية : التأنق؛ العمارة ؛ الزخرفة ؛اللانهائية ؛الأندلس . Abstract: This research paper aims to dig deep into the details of some models of Islamic architecture in the capital of Andalusia - the Iberian Peninsula - by mentioning some aspects of Arab Islamic rule in Andalusia and the role of governors and princes in caring for architecture. They cited mentioning some prominent and distinguished architectural models. Some aspects of elegance and the mysteries of meanings that these architectural models reveal. Models werz the result of the renaissance witnessed by the Islamic civilization in various fields, from the West of maghreb to china in the east . we tried to study these models and extract their meanings meanings and civilizational connotations and try to promote them as a living and important model for inspiration that can be evoked in Islamic countries to restore past glory. Architectural models whose features remained witness to the genius of the craftsman and the Muslim artist and threw his civilization. This research paper concluded the results as follows: Fine architecture and arts, indicating the genius of the Andalusian manufacturer, whose masterpieces were inspired by a great civilization whose principles undermine the depth and tolerance of Islam. These architectural models maintain a unique spiritual character despite the diversity of regions and the difference in experience and creative product. A creative philosophy is reduced to a decorative unit that relies on repetition and infinities as a metaphor for emanation, renewal and departure. Keywords: elegance ; Architecture; Ornament; infinite; Andalusia.

الكلمات المفتاحية: elegance ; Architecture;Ornament; infinite; Andalusia. التأنق؛ العمارة ؛ الزخرفة ؛اللانهائية ؛الأندلس .


لمحة تاريخية عن اهتمام العلماء باللغة العربيّة خدمةً للقرآن الكريم A brief history of scholars ’interest in the Arabic language in the service of the Holy Quran

درار علي رضوان,  بالطير تاج, 

الملخص: لا يمكن للمسلمين أن يقيموا دينهم، أو يتفهموا قرآنهم دون استعانة باللغة العربية، ولولا القرآن الكريم لما تقدّمت علوم العربية، وتميّزت عن غيرها من علوم اللغات الأخرى، كما أنّ بعض علوم العربية لولا القرآن الكريم ما كانت ولا وُجدت. دخل الناس في الإسلام، فتعلّموا لسانه، وتيقنوا أنه لا يكمل منهم الدين إلا بضبط لغته، فبادروا إلى خدمتها والعناية بها كما بادروا إلى حفظ القرآن والسنة، ودراسة التفسير والحديث، وتفهم أصول الدين والفقه، بل اتّخذوا من درس اللغة العربية بوابةً إلى تلكم العلوم. ويحاول البعض، أن يعزلوا المسلمين عن قرآنهم ولغته، فتجد بعضهم يعيب على علماء العربية أسلوبهم الذي بنوه على أصل القرآن، ذاك الأسلوب الراقي، الذي يسمو بصاحبه إلى لغة القرآن، والقرآن الكريم هو نور عقولنا، وحياة أرواحنا، كما هو حلاوة ألسنتنا، وكمال منطقنا. وفضل القرآن الكريم على العربية يتمثل في بقائها وخلودها، وهذا الذي رفعها إلى أن تكون لغة يتسامى الناس في تحصيلها، يدفعهم إلى هذا خدمة القرآن الكريم، فالقرآن الكريم هو الدّافع الحقيقي الذي جعل من العربيّة مقصدا يتبارى الجميع في بلوغه وتحقيقه. Muslims cannot establish their religion, or understand their Qur’an without the help of the Arabic language, and without the Holy Qur’an, the Arabic sciences would not have advanced, and would have distinguished from other sciences of other languages. Also, some Arabic sciences without the Holy Qur’an would not have existed or existed. People entered Islam, so they learned his tongue, and realized that he would not complete religion except by adjusting his language, so they began to serve and care for it, as they initiated to memorize the Qur’an and Sunnah, study interpretation and hadith, and understand the origins of religion and jurisprudence. Rather, they took from Arabic lessons a gateway to those sciences. Some people try to isolate Muslims from their Qur’an and its language, and some find fault with Arab scholars for their method which they built on the origin of the Qur’an, that high style, which elevates its owner to the language of the Qur’an, and the Holy Qur’an is the light of our minds, the life of our souls, as it is the sweetness of our tongues, and the completeness of our logic . The virtue of the Noble Qur’an over Arabic is its survival and immortality, and this has elevated it to be a language that people are transcendent in its achievement, which motivates them to serve the Noble Qur’an.

الكلمات المفتاحية: القرآن الكريم ; اللغة العربيّة ; رسم المصحف ; ألفاظ القرآن ; معاني القرآن. ; Meanings of the Quran ; The Noble Qur’an ; the drawing of the Qur’an ; the Arabic language ; the words of the Qur’an


الثنائية التعليمية والتعلم في ظل المقاربة بالكفاءات تعليمية الترجمة أنموذجا

زيان منال, 

الملخص: الملخص: إن الرهان الكبير الذي ينتظر الدول التي تسعى للخروج من التبعية بجميع أشكالها يتمثل في توظيف أنجع الأساليب التربوية الحديثة التي تضمن الجودة اللازمة للنهوض بالمنظومة التربوية حتى تستجيب للتطور العلمي الحاصل في ظل اقتصاد المعرفة. وعلى اعتبار أن البلد المتخلف اقتصاديا ما هو إلا البلد المتخلف تربويا، على حد قول أحد الباحثين التربويين، فإن الاستثمار في العنصر البشري لن يتأتى إلا بإصلاح المنظومة التربوية وذلك باللجوء إلى التجارب الرائدة عالميا على غرار بيداغوجيا الكفاءات. ونظرا للنتائج الجد ايجابية التي حققتها هذه التجربة في مختلف الدول التي كانت السباقة في تطبيق هذه المقاربة، فقد قامت الجزائر بتبني هذا المنظور التربوي تزامنا مع توجه نظامها السياسي نحو اقتصاد السوق والمعرفة. Title – Didactic and learning dualism under the approach with competencies Didactics of translation as a model Abstract: The big challenge that awaits countries seeking to exit dependency in all its forms is to employ the most effective modern educational methods that guarantee the quality necessary for the advancement of the educational system that responds to the global development taking place in light of the knowledge economy. And considering that the economically backward country is only the educationally backward country, according to one of the researchers, the investment in the human element will not come to the reform of the educational system by resorting to world-leading experiences such as the pedagogy of inclusion. In view of the results achieved by the experience of the pedagogy of inclusion in the various countries that were the forerunners in implementing this approach, the educational system in Algeria adopted this educational perspective in line with the orientation of the economic system towards a market economy.

الكلمات المفتاحية: المقاربة بالكفاءات ; وضعية حل المشكل; اقتصاد المعرفة ; التعلم; تعليمية الترجمة


Memory Representations in the Arabic Feminist Novel: A Focus on Chosen Narratives تمظهرات خطاب الذّاكرة في الرّواية النّسويّة العربيّة- قراءة في نماذج مختارة-

ناصري رملة,  معلم وردة, 

الملخص: Abstract: This paper study aims at uncovering the potential representations of memory in Sarah Haidar’s The Horse Snort, Wafa Albueise’s Hunger Has Other Faces, and Ahlam Mosteghanemi’s Delicious as Parting. All the tackled narratives are the products of contemporary female Arab novelists who worked on distinguishing the feminist discursive practices in literature through various themes that showed the position of women in the Arab world. A thematic is adopted for this study. The results revealed the occurrence of three different memory representations in the narratives. Psychological trauma appeared in Haidar’s novel; the childhood tales’ memory was prominent in Abuleise’s novel; and the sensory memory was distinguished in Mosteghanemi’s novel. تهدف هذه الورقة إلى الكشف عن تمظهرات الذاكرة في روايات "شهقة الفرس" لسارة حيدر، و"للجوع وجوه أخرى" لوفاء البولعيسى، و"شهيا كفراق" لأحلام مستغانمي. كل هذه الروايات هي نتاج أديبات عربيات معاصرات عملن على تمييز الممارسة الخطابية النسوية في الأدب من خلال مواضيع عديدة تظهر حال المرأة في العالم العربي، وقد تم الاعتماد على المنهج الموضوعاتي في هذه الدراسة، وأظهرت نتائجها وجود ثلاثة تمظهرات مختلفة للذاكرة؛ حيث برز الألم النفسي في رواية سارة حيدر، وذاكرة الجوع في محكي الطفولة المعذبة عند وفاء البولعيسى، والذاكرة الحسية عند أحلام مستغانمي.

الكلمات المفتاحية: feminist discourse ; memory ; trauma ; contemporary Arab literature ; tormented childhood ; خطاب نسوي ; ذاكرة ; ألم نفسي ; أدب عربي معاصر ; طفولة معذبة


Interpreting Social Change Theories: Structural-Functional Theory and Conflict Theory in Focus تفسير التغير الاجتماعي في ضوء النظرية البنائية-الوظيفية والنظرية الصراعية

لغرس سوهيلة,  بوشريف نبيلة, 

الملخص: This article attempts to present a series of definitions and theories dealing with social change and that have emerged in the sociological field. Thus, the first part deals with the definition of social change being an ever-present phenomenon in any society; whereas the second part deals with a number of theories that explain social change: First, the structural-functional theory that believes in the linked social systems completing each other and that a change occurring in one institution will make changes occur in other institutions. And second, the Conflict theory that admits the constant struggle for resources which represents according to theorists a fundamental condition for change. تحاول هذه المقالة تقديم مجموعة من التعريفات والنظريات التي أُنْتِجَت في الميدان السوسيولوجي حول موضوع التغير الاجتماعي. وعليه، يتطرق الجزء الأول إلى تعريف التغير الاجتماعي باعتباره ظاهرة دائمة متواجدة في أي مجتمع. أما الجزء الثاني فيعرض عددا من النظريات المفسرة للتغير الاجتماعي وهي: النظرية البنائية-الوظيفية التي يُعْتَقَدُ من منظورها أن الأنظمة الاجتماعية تترابط وتتكامل مع بعضها البعض، وأنّ حدوث تغيير في إحدى المؤسسات سيُحدِث تغييرا في المؤسسات الأخرى. أما وفق نظرية الصراع فإن المجتمع في نزاع دائم على الموارد، وهذا الصراع يدفع إلى التغير الاجتماعي، ومن هنا يؤكد أصحاب النظرية أنّ الصّراع هو شرط أساسيّ للتغير.

الكلمات المفتاحية: social change; interpreting; structural-functional theory; conflict theory; society. ; التغير الاجتماعي؛ تفسير؛ النظرية البنائية -الوظيفية؛ النظرية الصراعية؛ المجتمع


Problématique de l’intervention du psychologue scolaire pour la prise en charge des troubles d’adaptation.

وزاني محمد, 

الملخص: Abstract: After a brief historical overview of the empirical explorations made over more than four decades on the subject of learning and adjustment difficulties in school, The researcher suggests another avenue of investigation. The aim is to analyze the important components of pupils' adjustment and learning in school by taking responsibility for cases of adjustment disorders in this educational milieu, With this being highlighted to a large extent because of the emotional, cognitive perceptions (especially subjective) that the student possesses for himself, his family and the school. And that at any time, a school psychologist specialized in this field can intervene to take over all situations related to adjustment disorder at the school level. On the other hand, it helps workers in the educational field (professors - teachers) to understand and deal properly with pupils' maladaptation. Provided that the release agent of the school psychologist remains the reference in caring for school adjustment disorders. الملخص: إشكالية تدخل الأخصائي النفسي المدرسي للتعامل مع اضطرابات التكيف بعد لمحة تاريخية موجزة عن الاستكشافات التجريبية التي أجريت على مدى أكثر من أربعة عقود حول موضوع صعوبات التكيف والتعلم في المدرسة ، يقترح الباحث سبيلًا آخر للتحقيق. الهدف هو تحليل المكونات الهامة لتكيف التلاميذ وتعلمهم في المدرسة من خلال تولي مسؤولية حالات اضطرابات التكيف في هذا الوسط التربوي ، مع إبراز ذلك إلى حد كبير بسبب التصورات العاطفية المعرفية (خاصة الذاتية) التي يمتلكها التلميذ لنفسه وعائلته والمدرسة. و ذلك في أي وقت ، يمكن أن يتدخل عالم النفس المدرسي المختص في هذ المجال من أجل تولي جميع المواقف ذات الصلة بإضطراب التكيف على مستوى المدرسة.و من جهة أخرى تساعد العاملين في الحقل التربوي ( أساتذة –معلمين )عل الفهم وحسن التعامل مع سوء التكيف للتلاميذ.على أن تبقى عميلة التخل للأخصائي النفسي المدرسي بمثابة المرجع في التكفل بإضطرابات التكيف المدرسي.

الكلمات المفتاحية: Keywords:Student;teacher;supported ;school adaptation ; intervention. ; الكلمات المفتاحية : التلميذ ,المعلم ,التكفل , التكيف المدرسي , التدخل.


La problématique de l’interculturel dans les pratiques pédagogiques des enseignants de FLE au secondaire dans le contexte saharien algérien- Adrar.

قوزي نورية,  مزار يمينة, 

الملخص: ترتبط الممارسات التعليمية داخل المدارس الجزائرية ارتباطا وثيقا بمتطلبات المجتمع سواء أكانت اجتماعية أم ثقافية أم اقتصادية. يُعنى هذا المقال بإشكالية تعدّد الثقافات التي يواجهها أساتذة التّعليم الثّانوي للغة الفرنسية في السّياق الصّحراوي الجزائري و خاصة في ولاية أدرار التي تَبعد عن الجزائر العاصمة بأكثر من 1245 كلم؛ حيث يعملون ضمن أقسام تضمّ متعلمين ينحدرون من أوساط ثقافية متنوّعة وتزاوج غني فتجد الشّاوي،القبائلي، العربي، الطارقي من الطوارق، و المزابي و غيرها. يهدف هذا المقال إلى تسليط الضوء على أهمية معالجة إشكالية ا لتّعدّد الثّقافي والتأكيد على ضرورة تطويرالكفاءة الثقافية عند الأساتذة مع إدخال البّعد الثّقافي في عملية تكوينهم و كذا إبراز مكانته في النّصوص التّشريعية والعمل على توجيه المكونين لأجل تغيير التّصورات الاجتماعية الثقافية السّائدة بين أساتذة اللّغة الفرنسية الناطقين بغيرها و تنمية روح الاحترافية عندهم. وعليه تبلور طرح هذا العمل في إشكالية تمثّلت في تساؤلين وهما؛ ما المكانة التي تحظى بها الكفاءة الثقافية وكفاءة التّمكن مما بين الثّقافات في عملية التّكوين الأوّلي لأساتذة اللّغة الفرنسية في التّعليم الثّانوي؟ وكيف يمكن تطويرهما عند الأساتذة الموظفين حديثا لضمان الوساطة الثقافية في وسط صحراوي متشعب ثقافيا؟ وقد تمّت دراستها من خلال استبيان موجّه لفئة أساتذة اللّغة الفرنسية عولجت معطياته وفق المنهج التّحليلي الوصفي (نوعي وكمي ) لتقصّي الدّقة و الوضوح في قراءة النتائج. Teaching practices within schools are closely related to societal requirements, being the place for multicultural and multilingual meetings of all social partners. In the Algerian Saharian context, like the Wilaya of Adrar (1245 kms from Algiers), secondary teachers of French are perpetually confronted with intercultural issues insofar as their learners come from a cultural mix (Chaoui, Arab, Kabyle, Targui, Mozabite.). The objective of this article is to shed light on the means of inserting the intercultural dimension into the training curriculum for Algerian FFL teachers and to explicitly indicate this requirement in the official texts and the orientations of the trainers. The objective is to modify the socio-cultural representations of non-native FFL teachers on the one hand and to fuel in them the spirit of professionalization of teaching on the other hand. The question is: what place is reserved for the cultural and intercultural component in the initial training of FLE teachers in Algerian universities? How can we develop, among newly recruited FFL teachers, an intercultural competence to ensure cultural mediation between the primary culture (s) (in the case of a culturally heterogeneous class) and the target culture? The analysis of the results obtained during this study would be carried out using qualitative and quantitative approaches.

الكلمات المفتاحية: كفاءة التّمكن مما بين الثّقافات ; التّكوين الأوّلي لأساتذة اللّغة الفرنسية ; السّياق الصّحراوي الجزائري ; التنوّع الثقافي ; مهام ا لمكونين ; The training of non-native FFL teachers ; ; cultural heterogeneity ; the Adrar’s Saharian context ; intercultural competence of teachers ; the tasks of the trainers


L'état de citoyenneté et ses enjeux dans les pays arabes

بوعلاق كمال, 

الملخص: الملخص : إن المواطنة هي شعور يشعر به الفرد بأنه مواطن فعلا ، وهي كذلك إحساس يحس به الفرد على أنه فعلا مواطن نتيجة لتمتعه بكل حقوقه على مختلف أبعادها ،وكذلك أدائه لواجباته بكل حرية بدون عوائق وعراقيل ،والمواطنة في الدول العربية تكاد تنعدم ميدانيا وحاضرة نظريا في دساتير وقوانين المجتمعات العربية ، لكن لا نراها على أرضية الواقع المعاش ،ولا يشعر بها الفرد العربي لأن المجتمعات العربية لا توجد بها الديمقراطية والتي تعتبر الأرضية الخصبة لنمو المواطنة ،وكذلك لا توجد المبادئ الأخرى للديمقراطية كالحرية والعدالة ،حقوق الإنسان ،وبفضل هذه المبادئ تزرع المواطنة في نفس الفرد داخل المجتمع . Abstract; Citizenship is a feeling which makes the individual feels that he is really a citizen, since it gives him all his rights, and it also allows him to perform his duties. It is obvious that citizenship is not practically well practiced in the Arab world, although all the Arab constitutions contain many articles which ensure theoretically the citizens’ rights and duties. The absence of democracy, freedom, human rights and justice lead to the absence of the citizenship in the society and the vice versa.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : المواطنة،التأسيس الدستوري للمواطنة، المواطنة العربية ،المواطنة الإسلامية، عراقيل المواطنة. ; . Obstacles to citizenship Keyword : citizenshipm, Arab citizenchip,Islamic citizenship,


Représentations de la mode et de l'identité de la jeunesse universitaire

فرفار جمال, 

الملخص: Abstract: The article aims to show the fashion phenomenon and representations of identity when university students through a review of the various manifestations of behavior and the importance that is operated by the fashion in the lives of these young people, and to highlight the shapes and new methods used in the way the dress when you university students and the characteristics of trends clothing them, the mode its influenced by factors social and cultural change, which was produced by the technological revolution in various tools and means.With a focus on the family and the roles assigned to them in the upbringing of the children to their clothing values that are in line with what is familiar and inherited from previous generations and compliance with social and cultural values prevailing in society, and addressed to the most different repercussions that may result from a tradition that has become obsessed on a large space in the lifestyle process university students through the tradition of all forms of different fashions imported from the occidental world. Keywords: fashion, representations, identity, university youth. يهدف المقال إلى عرض ظاهرة الموضة وتمثّلات الهوية عند الشّباب الجامعي من خلال استعراض تمظهرات السّلوك المختلفة والأهمية التّي تشغلها الموضة في حياة هؤلاء الشّباب، وتسليط الضوء على الأشكال والأساليب الجديدة المتّبعة في طريقة اللّباس عند الشّباب الجامعي، والخصائص التّي تتميز بها الاتجاهات الملبسيّة عندهم،فالموضة تتأثر بعوامل التّغير الاجتماعي والثقافي الذّي أفرزته الثورة التكنولوجية بمختلف أدواتها ووسائلها. مع التركيز على الأسرة والأدوار المنوطة بها في عملية تنشئة الأبناء على القيم الملبسيّة التّي تتماشى مع ما هو مألوف ومتوارث من الأجيال السّابقة، والامتثال للقيم الاجتماعيّة والثقافيّة السّائدة في المجتمع.والتطرق لأهم الانعكاسات المختلفة، التّي قد تنتج عن أسلوب التقليد الذّي أصبح يستحوذ على حيز كبير في حياة الشّباب الجامعي من خلال تقليد كل أشكال الموضات المختلفة المستوردة من العالم الغربي. الكلمات المفتاحية: الموضة، التمثّلات، الهويّة، الشّباب الجامعي.

الكلمات المفتاحية: fashion, representations, identity, university youth ; الموضة، التمثّلات، الهويّة، الشّباب الجامعي


La femme au travail ici et ailleurs:de la complexité des roles à la mutation sociale

شوايل شايلة شهرزاد, 

الملخص: RESUME : Cet article est consacré à une approche sociohistorique des nouvelles normes socioculturelles induites par le changement de statut des femmes, ici ou ailleurs. Après avoir passé en revue l’historique de l’incursion des femmes sur le marché du travail, à la faveur de l’ère industrielle en Europe-18-19s. Nous focalisons tout particulièrement sur l’afflux des femmes, au lendemain de l’indépendance, dans l’enseignement en Algérie. La féminisation du système éducatif algérien, par son ampleur, a engendré une mutation sociale occasionnant des retombées sociales, économiques, culturelles, remarquables. Title: Active women at work here and everywhere, from the complexity of roles to social mutation. - Women at the industrial age in Europe, the feminist staff in the field of education in Algeria SUMMARY: This article is devoted to a socio-historical approach to the new socio-cultural norms induced by the change in women's status, here and elsewhere. After reviewing the history of women's incursion into the labour market during the industrial age in Europe in the 18-19th c, we focus particularly on the influx of women into education in Algeria after independence. The feminization of the Algerian education system in its magnitude has caused a relative social change with remarkable social, economic and cultural repercussions. ملخص : من خلال هذا المقال نتناول مقاربة تاريخية-إجتماعية للتحولات الاجتماعية والإقتصادية والثقافية التي طرأت على أوضاع المرأة في أوروبا من جهة خلال القرني 18-19 بسبب خروجها من البيت إثر الثورة الصناعية واقتحامها سوق العمل ومن جهة أخرى في بلادنا غداة الاستقلال عند ما اكتسحت المرأة المنظومة التربوية الجديدة لتصبح عامـلة،بعد ذلك قمنا باستنتاج بعض الانعكاسات الناتجة عن التـغـيرات التي جلبتها هذه الظاهرة والتأثيرات التي مستهـن على الصعيد الفـردي والاجتماعي .

الكلمات المفتاحية: Keywords: Women's work; industrialization; feminization; traditional society; Algerian women teachers


Pour une lecture anthropologique du texte littéraire : La Mère du Printemps et Naissance à l’Aube de Driss Chraibi

بلخوس دهية,  ايت منقلات محمد صالح, 

الملخص: Résumé : L’interrogation des liens et frontières entre les savoirs anthropologiques et l’écriture littéraire a toujours été au cœur des préoccupations des chercheurs s’inscrivant dans les différentes disciplines des sciences humaines et sociales. L’étude des rapports qu’entretient la discipline anthropologique avec le texte littéraire a suscité un intérêt certain au cours des dernières années. Dans ce sillage, il s’agira pour nous dans cet article consacré aux écrits de Driss CHRAÏBI, de montrer comment la Littérature se met au service de l’Anthropologie de sorte à cerner comment le texte littéraire, en puisant dans l’Anthropologie, la Sociologie et l’Histoire, construit des fictions. Cela nous permettra d’analyser non seulement l’apport du métissage interdisciplinaire dans la création de la dimension épique du texte littéraire mais aussi d’en saisir les effets de sens relatifs. Cette interrogation ne peut être étudiée efficacement sans faire dialoguer des lectures multidisciplinaires dans la mesure où elle implique nécessairement une confrontation des outils théoriques et des champs de compétences propres à la Littérature mais aussi à l’Anthropologie, l’Histoire, la Théologie et à la Sociologie. Abstract: The questioning of the links and boundaries between anthropological knowledge and literary writing has always been at the heart of the concerns of researchers in the various disciplines of the human and social sciences. The study of the relationship between the anthropological discipline and the literary text has aroused a certain interest in recent years. In this wake, it will be for us in this article devoted to the writings of Driss CHRAÏBI, to show how Literature puts itself at the service of Anthropology so as to identify how the literary text, by drawing on Anthropology, Sociology and History, builds fictions. This will allow us to analyze not only the contribution of interdisciplinary interbreeding in the creation of the epic dimension of the literary text but also to grasp the effects of relative meaning. This question cannot be studied effectively without bringing together multidisciplinary readings to the extent that it necessarily involves a confrontation of theoretical tools and fields of competence specific to Literature but also to Anthropology, History, Theology and Sociology. لقراءة أنثروبولوجية للنص الأدبي: أم الربيع والولادة عند الفجر لإدريس الشريبي الملخص: لطالما كان التشكيك في الروابط والحدود بين المعرفة الأنثروبولوجية والكتابة الأدبية في صميم اهتمامات الباحثين في مختلف تخصصات العلوم الإنسانية والاجتماعية. أثارت دراسة العلاقة بين الانضباط الأنثروبولوجي والنص الأدبي اهتمامًا كبيرًا في السنوات الأخيرة. في هذا السياق ، سيكون لنا في هذا المقال المخصص لكتابات إدريس الشرابي ، أن نبين كيف يتم وضع الأدب في خدمة الأنثروبولوجيا حتى نحدد كيف أن النص الأدبي، بالاعتماد على الأنثروبولوجيا، علم الاجتماع والتاريخ، يبني الخيال. سيسمح لنا ذلك بتحليل مساهمة التهجين متعدد التخصصات في إنشاء البعد للنص الأدبي. لا يمكن دراسة هذا السؤال بشكل فعال دون الجمع بين القراءات متعددة التخصصات إلى الحد الذي ينطوي بالضرورة على مواجهة الأدوات النظرية ومجالات الكفاءة الخاصة بالأدب ولكن أيضًا للأنثروبولوجيا والتاريخ وعلم الاجتماع والنص الديني

الكلمات المفتاحية: Anthropologie ; Littérature ; Histoire ; Sociologie ; Interdisciplinarité ; Maghreb


An Investigation of Teachers’ and Students’ Attitudes towards Developing Learners' Cross-Cultural Sensitivity to Increase their Motivation استقصاء مواقف المعلمين والطلاب تجاه تطويرحساسية المتعلمين بين الثقافات لزيادة حافزهم

كراغل زينب,  كسكاس السعيد, 

الملخص: This study is an endeavour to investigate teachers’ and EFL first year students’ perceptions towards the effect of cross-cultural sensitivity to increase learners’ motivation at Setif 2 University. Hence, the researcher conducts a descriptive design employing two questionnaires. The analysis of the data revealed that teachers believe in the pivotal role of motivation in learning a foreign language. However, they fail to implement suitable methods to increase it. Additionally, both teachers and learners showed positive perceptions towards several techniques of developing learners’ cross-cultural sensitivity to increase motivational intensity, desire to learn English, instrumental and integrative motivation. Despite this, they were uncertain about some techniques. This work suggests recommendations to syllabus designers and teachers. يهدف المقال إلى دراسة تصورات الأساتذة وطلاب السنة الأولى للغة الإنجليزية تجاه تأثير الحساسية بين الثقافات لتحفيز المتعلمين في جامعة سطيف 2. و منه قام الباحث بتصميم وصفي باستخدام استبيانين. كشف تحليل البيانات أن الأساتذة يؤمنون بالدور المحوري للتحفيز في تعلم أي لغة أجنبية. ومع ذلك ، فشلوا في تنفيذ الأساليب المناسبة لزيادتها. بالإضافة إلى ذلك ، أظهر كل من الأساتذة والمتعلمين تصورات إيجابية تجاه العديد من تقنيات تطوير حساسية المتعلمين عبر الثقافات لزيادة كثافة التحفيز ، والرغبة في تعلم اللغة الإنجليزية ، والدافع الفعال والتكاملي. على الرغم من ذلك ، لم يكونوا متأكدين من بعض التقنيات. يتضمن هذا العمل توصيات لمصممي المناهج والمعلمين.

الكلمات المفتاحية: Foreign Language learning ; Culture ; Cross-Cultural Sensitivity ; Motivation ; تعلم اللغة الأجنبية ; الحضارة ; الحساسية بين الثقافات ; التحفيز


L'adéquation entre la formation et l'emploi

خمليش محمد, 

Résumé: la présente étude à pour objet de parcourir les différentes théories et travaux de recherche sur la problématique de la relation entre la formation et l'emploi. certains parle d'adéquation et non de relation. ce qui ressort de l'ensemble des ces théories et que l'adéquation entre la formation et l'emploi est loin d'être achevée. il n’existe nul part une véritable adéquation entre le monde de la formation et celui de l'emploi. les logique de ces deux sphères sont diamétralement opposée lorsqu'on sait pertinemment que le secteur de la formation est un secteur évoluant dans une logique propre à et que les secteur économique pourvoyeur d'emploi, lui aussi évolue dans sa propre logique. néanmoins, des efforts et tentatives sans entrepris pour établir des ponts entres les universités et les entreprises afin d'atténuer les disgrâces de la non concordance entre un diplôme universitaire et un poste de travail mis sur le marché de l'emploi.enfin, la non concordance entre la formation et l'emploi, peu généré une masse importante de chômeurs diplômes de l’enseignement supérieur.

Mots clés: foramtion ; emploi ; adéqauation ; chomage ; étudiant