الناصرية

الناصرية للدراسات الاجتماعية والتاريخية

Description

El-Naciryia for the social and historical studies is an internationally indexed scientific journal. It a nonprofit revue that belongs to the Mascara University. El Naciriya is an semi-annual journal with open access, it valorizes copyright, and supervised by a committee of highly qualified reviewers in the field. It accepts articles in Arabic and other languages, particularly French, English and Spanish, of researchers specialized in history, archeology, psychology, philosophy, Islamic studies, pedagogy, sociology and anthropology. The main norms of publishing studies in the journal are authenticity, quality of the work, academic language, objectivity, and avoiding ethnical, religious and political racism that lead to hatred, discrimination and terrorism. All articles are subject to double blind review, the committee is composed of a number of researchers, and specialized experts supervised by an international editorial board. Among the principle purposes of the journal publishing studies and scientific researches with a theoretical and experimental dimension as well as the valorization of the findings to serve our country and humanity.


10

Volumes

11

Numéros

219

Articles


La conservation du blé dans l'Algérie de l'époque ottomane / The preservation of wheat in the Algeria of the Ottoman epoch

إسمت تواتي, 

Résumé: Dans une « civilisation du blé » telle que la civilisation maghrébine, les techniques de conservation du blé ont revêtu une importance cruciale, pour un produit qui sans cela aurait connu une péremption rapide. Nous nous proposons ici d’évoquer ces techniques pour la période ottomane de l’Algérie. Il existait plusieurs contenants de conservation pour le blé algérien : les kouffi ou akufi, les guelâa, les tellis et différents types de fosses, dont le plus répandu -en même temps que le principal moyen de conservation du blé en Algérie- était la matmûra. Utilisées de façon groupée, les mtâmîr avaient une grande capacité de stockage et, dans l’ensemble, permettaient une bonne et longue conservation du blé, allant d’une année à plusieurs décennies selon les cas. L’efficacité de ce procédé était telle qu’il a peut-être même été emprunté par la rive nord de la Méditerranée. Silos souterrains, les mtâmîr étaient généralement bien protégés en cas de conflit et, en dehors des rares crises frumentaires particulièrement graves qu’a connu le pays, ont permis aux habitants de l’Algérie d’accéder à la sécurité alimentaire, voire de dégager des surplus importants pour le commerce, notamment d’exportation. / In a "wheat civilization" such as the Maghreb civilization, wheat preserve techniques were of crucial importance for a product that otherwise would have been quickly expired. We propose here to evoke these techniques for the Ottoman period of Algeria. There were several preserving containers for Algerian wheat: kouffi or akufi, guelâa, tellis, and various types of pits, the most common of which - at the same time as the main process for storing wheat in Algeria - was the matmûra. Used in a grouped way, the mtâmîr had a large storage capacity and, on the whole, allowed a good and long preserve of wheat, ranging from one year to several decades, depending on the case. The efficiency of this process was such that it may have even been taken by the northern shore of the Mediterranean. Underground silos, the mtâmîr were generally well protected in the event of conflict and, apart from the rare and particularly serious food crises experienced by the country, have allowed the inhabitants of Algeria to have access to food security, or even to significant surpluses for trade, especially exports.

Mots clés: Algeria ; Ottoman epoch ; wheat ; preserve ; silos ; Algérie ; époque ottomane ; blé ; conservation


العلاقة بين مفهوم الذات ومفهوم الآخر لدي المُعاقين حركياً بولاية الخرطوم The relationship between Self-concept and other-concept among physically disabled in Khartoum State

أستاذ مشارك عثمان فضل السيد أحمد فضل السيد, 

الملخص: Abstract: The research aims to measure the self-concept of the physically disabled, Measuring the other-concept among the physically disabled, and examining the relationship between Self-concept and other-concept among the physically disabled in Khartoum State. The findings of the study indicated the Following: Self-concept and other-concept is medium among the physically disabled at Khartoum State.There was positive significant correlation between the Self-concept and other-concept among the physically disabled at Khartoum State. Keywords: Psychology; Special Education; self- concept; other-concept; physically disabled. الملخص: يهدف البحث إلى قياس مفهوم الذات لدي المُعاقين حركياً، وقياس مفهوم الآخر لدي المُعاقين حركياُ، والتعرف على العلاقة بين مفهوم الذات ومفهوم الآخر لدي المعاقين حركياً بولاية الخرطوم. وقد كشفت النتائج أن مفهوم الذات لدي المُعاقين حركياً يتسم بالوسطية، ويتسم مفهوم الآخر لدي المُعاقين حركياً بالوسطية، وتوجد علاقة طردية بين مفهوم الذات ومفهوم الآخر لدي المُعاقين حركياً بولاية الخرطوم. الكلمات المفتاحية: علم النفس؛ التربية الخاصة؛ مفهوم الذات؛ مفهوم الآخر؛ الإعاقة الحركية.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: علم النفس؛ التربية الخاصة؛ مفهوم الذات؛ مفهوم الآخر؛ الإعاقة الحركية. Keywords: Psychology; Special Education; self- concept; other-concept; physically disabled.


الاستشراق بين المواصفات العلمية والأهداف المشبوهة.Orientalism between scientific specifications and suspicius objectives.

عبو ابراهيم, 

الملخص: الإستشراق تعبير يدل على الاتجاه نحو الشرق ويطلق على من يبحث في أمور الشرقيين وثقافتهم وتاريخهم، ويقصد به ذلك التيار الفكري الذي يمثل حضارته وأديانه وآدابه ولغاته وثقافته. تعددت دوافع الاستشراق منها دينية وثقافية و علمية إلى جانب الدوافع السياسية والاقتصادية وأخيرا الاستعمارية. عرف الاستشراق تطورا من حيث المناهج والأهداف حتى أصبح مدارس خاصة كل منها يحمل طابعا مميزا، و من أبرز هذه المدارس نذكر المدرسة الفرنسية، الايطالية، الروسية، الأمريكية، الألمانية، وقد اشتركت كلها في دراسة التراث العربي الإسلامي بمختلف جوانبه إلا أنها اختلفت من حيث الأسلوب و الخصائص. أحدث الاستشراق آثارا اجتماعية خطيرة في البلاد الإسلامية من حيث البنية الاجتماعية وبناء الأسرة والعلاقة بين الرجل والمرأة وذلك بتشويه مكانة المرأة في الإسلام ونشر المزاعم اضطهاد للمرأة وتشجيع الدعوات لتحريرها، وفي المغرب العربي تعاون الاستشراق والاستعمار. Orientalism is an expression of the trend towards the East and is called the one who looks at the Orientals, their culture and their history, and is meant by that intellectual stream which represents its civilization, religions, etiquette, languages and culture. We can categorize orientalists into three distinct categories. There is a category that has presented the world with research that has been established, valued, deep, fair and fair in its rule towards the oriental culture in general, and praised Islam and its greatness, the Prophet peace be upon him and the culture and civilization of the East in general. The second category has intentionally insulted everything related to the Eastern culture and the Islamic religion, and there is a third category of orientalists who are unable to Arabic language and do not know their origins and the history of Arabs and Muslims or ignorant of the Islamic religion or shortcomings in academic research fair and signed in the forbidden, Above, we can classify these into: A) The Orientalists are fair: B) B - The Orientalists are unjust: C - Orientalists are inadvertently unjust:

الكلمات المفتاحية: الاستشراق ; الشرق ; د ; افع الاستشراق ; المدارس الاستشراقية ; فئات الاستشراق ; the arab ; islamic heritage ; civilization ; orientalism ; cultural ; including religions


The banditry and its impact on the movement of convoys in the central Maghreb during the Ziani periodاللصوصية وأثرها في حركة القوافل بالمغرب الأوسط خلال العهد الزياني.

بلحسان محمد,  بوداود عبيد, 

الملخص: يعتبر الأمن في الطرق والمسالك أحد الشروط الأساسية لضمان سلامة القوافل بنوعيها التجاري والديني، خاصة ونحن نعلم أن المغرب الأوسط مر بظروف سياسية واقتصادية واجتماعية صعبة ما بين القرنين السابع والتاسع الهجريين/ق 13-15م، ساهمت في انتشار بعض الظواهر الاجتماعية السلبية التي أثرت بشكل ملفت للانتباه في الحياة اليومية للسكان، ومن أبرز هذه الظواهر اللصوصية وقطع الطريق، والتي مثلت هاجسا كبيرا للقوافل التجارية وحركة المسافرين بما سببته من اضطرابات ومخاطر هددت حياة الناس وأموالهم، سنحاول من خلال هذه الورقة البحثية الوقوف على هذه الظاهرة وتتبع حجم انتشارها بالشرح والتحليل، وإبراز أثرها في حركة القوافل هذا من جهة، ومن جهة أخرى معرفة ردود فعل السلطة والتجار والحجيج من خلال الإجراءات المتخذة للحد من هذه الظاهرة ومواجهة المخاطر. Road safety is one of the basic conditions to ensuring the securiting of commercial and religious caravans, especially since the central Maghreb experienced difficult political and economic conditions in the 7th and 9th AH / 13th and 15th centuries of ours era, thus contributing to the propagation of certain social phenomena that have strongly influenced the daily life of the population; The most important of these phenomena, the banditism that threatened the lives of people and their properties, In this effect, we will attempt to identify this phenomenon and track the extent of its spread by explaining and analyzing its impact on the caravans, and know the reactions of the Authority, traders and pilgrims, and the measures taken to reduce this phenomenon and cope with the risks

الكلمات المفتاحية: اللصوصية؛ ; المغرب الأوسط؛ ; القوافل؛ ; التجارة؛ ; الأمن. ; banditry; ; Central Maghreb; ; caravans; ; trade; ; security.


من مظاهر الصراع بين جبهة التحرير الوطني والحركة المصالية في فرنسا 1957-1959 An aspect of the conflict between the National Liberation Front and the Messalist movement in France in 1957-1959

جيلالي تكران, 

الملخص: Abstract:The struggle between the currents of the victory movement for democratic freedoms prior to the outbreak of the liberation revolution changed from a political violent to a bloody conflict between the members of the independent current within the Algerian national movement both in Algeria and France.This struggle has taken serious dimensions in the course of the revolution. The distance between the two rivals has widened: the National Liberation Front from the Messali's Movement. Each side prepared its political, military and financial capacitiesand organized its supporters in professional، social and cultural frameworks to occupied the field of liberation struggle and gain popular legitimacy at home and abroad. This has made it difficult for the conflicting parties (the Messali's movement، the National Liberation Front، the colonial administration) to seek to legitimize their struggle and their political project through popular allegiance. This situation obliged each part to deal with fair and illegal means to impose the statuquo.For France، the act was impossible، whereas Messali's movement and the Liberation Front has become dramatic in their relationship ,France in particular .Because the Algerian community constitutes a vital base for the fighters to supply the national struggle and introduce it diplomatically abroad، for that reason they are both determined to occupy the field by force . The participation of the Algerian community in the eight-day strike in 1957 was the first stage of the test of power between the Messali's movement and the Liberation Front، which revealed the latter's strength in gaining the popular loyaly in the displaced and the decline of the Messalism in its strongholds in the north and north-east of France after losing its field in Algeria. Liberation Front opened a second front in France and entered it within the circle of war in 25-08-1958. This military action supported the leberation front to bring down masks and expressed the true representatives of the liberation revolution at home and abroad and frustrated the plots and conspiracies that France had to perpetuate in the fraternal conflict at the expense of the national cause . At last , the Liberation Front made its rivals (Messalism - colonial administration) pay the price in turn. الملخص باللغة العربية :تحول الصراع الذي كان بين تياراتحركة الانتصار للحريات الديمقراطية قبيل اندلاع الثورة التحريرية من سياسي عنيف الى صراع دموي بين رفقاء النضال الاستقلالي داخل الحركة الوطنية الجزائرية أثناءها، شملالجزائر وبلاد المهجر، واتخذ أبعادا خطيرة على مسار الثورة، اذ لم يعد للغة لحوار مكانا بين الفرقاء واتسعت مسافة التوافق الى غير رجعة بين الخصمين : جبهة التحرير الوطني والحركة المصالية، وأعد كل طرف إمكانياته السياسية والعسكرية والمالية وهيكلة أنصاره في أطر مهنية واجتماعية وثقافية لاكتساح ميدان الكفاح التحرري واكتساب الشرعية الشعبية في الداخل والخارج -الرهان السهل الممتنع- والتي تحكمت فيها ظروفا معقدة في احتوائها غداة اندلاع الثورة، الأمر الذي صعب المهمة الأطراف المتصارعة (المصالية، جبهة التحرير الوطني ،الإدارة الاستعمارية )كل يسعى نحو شرعنة كفاحه وتزكية مشروعه السياسي من خلال الولاء الشعبي، استخدمت في عملية الاحتواء طرقا ترغيبية وترهيبية لفرض سياسة الأمر الواقع . ولئن بات الأمر ميؤوسا منه من جانب فرنسا في استمالة الشعب الجزائري، فإن الحال بالنسبة للمصالية وجبهة التحرير، اخذ طابعا دراماتيكيا في فرنسا خاصة، لان الجالية الجزائرية تشكل في نظر المتصارعين قاعدة خلفية لتموين الكفاح الوطني والتعريف به دبلوماسيا في الخارج وصمم كل منهما على احتلال الميدان بالقوة . وكان لمشاركة الجالية الجزائرية في إضراب الثمانية أيام 1957 أولى مراحل اختبار القوة بين المصالية وجبهة التحرير والتي كشفت عن قوة هذه الأخيرة في اكتساب الرهان الشعبي بالمهجر وانحسار المصالية في معاقلها بالشمال والشمال الشرقي لفرنسا بعد فقدانها ميدانها في الجزائر، لتفتح جبهة التحرير الجبهة الثانية (الولاية السابعة ) في فرنسا وتدخلها ضمن دائرة الحرب في 25-08-1958 . هذا العمل العسكري أسقطت به الجبهة الأقنعة وأبانت عن الممثلين الحقيقيين للثورة التحريرية في الداخل والخارج وأحبطت الدسائس والمؤامرات التي نسجتها فرنسا لإدامة الصراع الأخوي على حساب القضية الوطنية وجعلت منافسيها(المصالية -الإدارة الاستعمارية ) يدفعان الثمن تباعا .

الكلمات المفتاحية: Keywords: National liberation front, .،labour union. ، Diaspora ،Algerian community; strike , Messalist movement , immigrants، Federal of liberation front ; Charles degaulle , Cotisations . ; الكلمات المفتاحية :جبهة التحرير الوطني ; المهجر ; الجالية الجزائرية ; الإضراب ; الحركة المصالية; المهاجرون ; فيدرالية جبهة التحرير ; شارل دوغول; الاشتراكات ; النقابة .


قلعة مونتفورت (القرين) الصّليبيّة 625-669هـ/1227- 1271م دراسة تاريخيّة ـ أثريّة. Crusader castle of Montfort ) al-Qurayn ( 625-669 H/ 1227-1271 AD: A Historical-Archaeological study

فتحية الفروجي, 

الملخص: شهدت بلاد الشّام إبّان فترة الحروب الصّليبية اهتماما غير مسبوق بتشييد القلاع والاستحكامات، بلغ ذروته إبّان القرنين الثاني عشر والثّالث عشر الميلاديين، وسادت هذه الظّاهرة بشكل قويّ باعتبارها ضرورة حتميّة أملتها طبيعة الصّراع المسلّح القائم بين المسلمين والصّليبيّين الوافدين من أوربا وقتذاك. عقب استيلاء هؤلاء الصّليبيّين على أجزاء واسعة من بلاد الشّام واستقرار ملكهم بهذه الرّبوع، كان لزاما عليهم السّعي إلى توفير الحماية المطلوبة لمستعمراتهم النّاشئة، وشكّلت هذه المسألة الشّغل الشّاغل للقادة الصّليبييّن الذين سخّروا مجهودات جبّارة وثروات هائلة لتشيّيد عشرات الحصون والقلاع التي لا يزال بعضها حتى اليوم شاهدا على تلك المحطّة الفاصلة في تاريخ العلاقات بين الغرب المسيحي والشّرق الأدنى الإسلامي. وتعدّ قلعة مونتفورت التّابعة لهيئة الفرسان التيوتون (أنظر التّعليق رقم:1) أحد أهمّ التّنظيمات الرّهبانيّة الحربيّة في بلاد الشّام من بين أهمّ المعاقل العسكريّة الصّليبيّة المنيعة التي تميّزت بأسلوبها الدّفاعيّ وحصانة موقعها. During the period of the Crusades, the Levant saw an inhabitable interests with the construction of castles and fortifications, which it’s peaked in the twelfth and thirteenth centuries. This phenomenon was strongly ruled as an inevitable necessity demanded by the nature of armed conflict between Muslims and Crusaders coming from Europe at that time. After the Crusaders took control of large parts of the Levant and their settlement in those lands, they had to seek the necessary protection for their emerging dominions. This was the superior concern of Crusader leaders, who spend enormous efforts to constructed and rebuild a dozens of fortresses and castles that still witness nowadays On an interval station in the history of relations between the West Christendom and the Islamic Near East. This study aims at shedding light on al-Qurayn castle, which known in historical documents as the Crusader fortress of Montfort, it’s erected by the Teutonic knights, one of the most important military religious orders in the Levant in the first half of the thirteenth century. The castle located halfway between Acre and Tyre, under the feudality of Crusader kingdom of Acre. Montfort considered one of the most important defensive military strongholds, with a defensive style, distinctively by the immunity of it's location, unlike the Crusader castles in the Islamic Near East, it did not made any of immense threaten on Muslim’s territories. Montfort is one of the most stronger crusader strongholds in Palestine built by the Teutonic Knights in the 13th century.

الكلمات المفتاحية: الصليبي ; ن ; القلاع الصليبية ; الفرسان التي ; ت ; نالقرين ; هرمان سالزا ; crusaders ; crusader castle ; Teutonic knights ; al-Qurayn ; Herman Von Salza


المسار المهني لأيليوس بيرغرينوس روغاتوس أحد حكام مقاطعة موريطانيا القيصرية من خلال النقوش اللاتينية The Cursus Honoroum of Aelius Rogatus Governor of Mauretania Caesariensis Throught Latin Inscriptions

عيساوي رابح,  شلالقه السعيد, 

الملخص: Abstract: In this paper, we attempt to examine the career of one of the rulers of the province of Mauretania ceasariensis through the Latin inscriptions, the figure of the ruler Publius Aelius Rogatos Pergrenius, who was one of the most important elites who rulled the province of Mauretania ceasariensis during the severian era, in a wide geographical boundaries of this province and a large military units , which are in accordance with conditions and situations that are respected by the emperor to choose the most trustworthy and absolute loyalty, and therefore emerged some personalities in the various positions and provinces of importance compared to another. Pibelius Aelius Rogatos Pergrenius is considered the most prominent rulers through the Latin inscriptions in several cities of the province, especially that the period coincided with the severian family period , which was a great advantage in many facilities in the province of Mauretania ceasariensis , distributed and raised to this character many of the latin writings of the gift spread in different placcess across the province; east and west, north and south. The writings discovered so far are twenty one, most of them were within the cities of the province, such as the city of Auzia , and to Tiaret and Ain Benian as well as the capital of the province Ceasarea but in the east we find inscriptions in cities of el Hodna . We are trying to trace and know the professional path of this ruler, because the expressions of inscriptions help us in this regard, and we focus on most of the military and administrative ranks from the inscriptions also the most important achievements of this procurator in the province of Mauretania ceasariensis الملخص: نعالج في هذه الورقة البحثية ، المسار المهني لأحد حكام مقاطعة موريطانيا القيصرية من خلال النقوش اللاتينية ، وهو شخصية الحاكم بيبليوس أوليوس روغاتوس بيرغرينوس والذي يعد واحد من أهم النخب التي أدارت شؤون مقاطعة موريطانيا القيصرية خلال عهد الأسرة السيفيرية ، حيث كان إسناد مهمة تسيير هكذا مقاطعة ذات حدود جغرافية واسعة وتعداد عسكري كبير ، يتم وفق ظروف وشروط يراعيها الامبراطور ويختار في غالبها أصحاب الثقة والولاء المطلق ولهذا بزغت بعض الشخصيات في مناصب متعددة ومقاطعات ذات أهمية مقارنة بأخرى ، أما بالحديث عن أوليوس بيرغرينوس روغاتوس فهو يعتبر من حيث النقوش الحاكم الأكثر ورودا في نصوصها نظير ما كان له من انجازات عديدة بمدن المقاطعة خاصة وأن فترته تزامن مع الأسرة السيفيرية التي كان لها فضل كبير في العديد من المنشآت بمقاطعة موريطانيا القيصرية وحتى بنوميديا ، اذ توزعت ورفعت لهذه الشخصية العديد من الكتابات الإهدائية انتشرت في مختلف أقاليم النشاط بالمقاطعة شرقها وغربها ، شمالها وجنوبها فالكتابات المكتشفة لحد الآن بلغت واحد وعشرون نقيشة كانت معظمها داخل مدن المقاطعة مثل مدينة سور الغزلان ومرورا الى تيارت و عين البنيان كذلك بعاصمة المقاطعة شرشال أما في الشرق نجد نقوش في مدن الحضنة وحتى الى مدينة سطيف، و من خلال تلك الكتابات نحاول تتبع ومعرفة المسار المهني لهذا الحاكم ، لأن عبارات النقوش تفيدنا في هذا الشأن ، كما نركز على معظم الرتب العسكرية والإدارية التي تقلدها هذا الأخير ونستخلص من جملة النقوش أيضا أهم الانجازات التي قام بها هذا البروكيراتور في مقاطعة موريطانيا القيصرية

الكلمات المفتاحية: Keywords : Mauretania Ceasariensis ; Governors ; Aelius Rogatus ; Procurator ; Cursus Honorum ; الكلمات المفتاحية: موريطانيا القيصرية ؛ حاكم المقاطعة ؛ اوليوس روغاتوس ؛ بروكيراتور ؛ المسار المهني


سؤال الهوية وأزمة الحداثة في الفكر العربي المعاصر The issue of identity and the crisis of modernity in contemporary Arab thought.

مطالسي حمي نورالدين, 

الملخص: الملخص: لقد جاء مقالنا موسوما ب: سؤال الهوية وأزمة الحداثة في الفكر العربي المعاصر. وقد حاولنا من خلاله الوقوف على ما يجب أن نكون عليه كعرب ومسلمين إزّاء المشروع الحداثي الغربي. ولتحليل ذلك، فقد اعتمدنا في هذا المقال على ثلاثة مطالب، كان أولها: الأزمة كمحرض على التفكير في الهوية، حيث الكلام عن أزمة المجتمعات العربية بفعل الوجه المضمر للحداثة الغربية، التي تجسد من خلال التجربة الاستعمارية التي خاضها الغرب ضد الشعوب العربية. وفي هذا حديث عن البدايات الأولى للعلاقة بين الذات العربية والآخر الغربي، التي تميّزت بالتوتر والصدام، بفعل الهيمنة والسيطرة التي مُورست على المجتمعات العربية. ولا بد من الإشارة هنا إلى السياسة الممنهجة التي اعتمدها المستعمر الغربي في طمس معالم الهوية العربية، وضرب ثوابتها، وهو الأمر الذي جعل الإنسان العربي دائما في موقع الدفاع عن الذات. وكحل لهذا المأزق، كان لا بد من تجاوز هذه الأزمة، وعدم اختزال التاريخ في لحظة واحدة تكون بمثابة النقطة السوداء التي تثنينا عن الاستمرار والتقدم، والتفكير بإيجابية في الراهن والتطلع لمستقبل أفضل، وذلك بالفصل بين الجانب الإيديولوجي للمشروع الحداثي، وبين جانبه المعرفي. وهذا ما عالجناه من خلال المطلب الثاني، المعنون ب: ضرورة تجاوز الأزمة والتأسيس لهوية منفتحة. أمّا المطلب الثالث والأخير فجاء بعنوان الحداثة الغربية وإعادة التفكير في الهوية، حيث إعادة النظر في العلاقة بين الذات العربية والآخر الغربي، وفق ما تتطلبه التحديات والظروف الراهنة، التي باتت تتطلب عقلانية في التفكير، وموضوعية في النظر إلى الواقع تجعلنا نقبل بالاختلاف مع الآخر، والتواصل معه، والمشاركة في صناعة الحضارة الإنسانية، لكن دون أن نفقد هويتنا وأصالتنا. Abstract: This article is entitled: The Issue of Identity and the Crisis of Modernity in Contemporary Arab Thought. We tried to find out how the Arabs and Muslims should be towards the Western modernist project. To analyze this, we relied on three parts: The first one deals with the crisis as an instigator of identity and which is debated in the Arab societies and expressed by the latent face of Western modernity, which was embodied by the colonial experience of the West against the Arab people. This indicates the early beginnings of the relationship between the Arab self and the western one, characterized by tension and clash, due to the domination and control exercised on Arab societies. It is necessary to refer to the systematic policy adopted by the western colonizer in deforming the features of Arab identity; this latter made the Arab self in the position of self defense. As a solution to this impasse, it was necessary to overcome this crisis, by avoiding the view that shorten history in a single moment, which serves as the black point that prevents us from progressing, also by thinking positively in the present, looking for a better future by separating the ideological side of the modernist project from its cognitive one. This is what we have analyzed through the second headline, entitled: The need to overcome the crisis and establish an open identity. Whereas, the third requirement was related to the question of Western modernity and the rethinking of identity. It revolves on the demand of reconsideration the relationship between the Arab self and the western one, as required by the challenges and current circumstances, which require objectivity and rational thinking, enabling us differentiate between them without losing our identity and originality.

الكلمات المفتاحية: الهوية ; الحداثة ; الأصالة ; الاختلاف ; الخصوصية ; Identity ; Modernity ; Authenticity ; difference ; Privacy


تجليات المثاقفة التناصية وأثرها في تشكيل النص التفسيري في ظلال القرآن لسيد قطب أنموذجاThe manifestations of the intertextuality acculturation and hereffect in formation theexplicatorydialogical text "In the shadows of the Qur'an of Said Qotob,sample"

بهلول شعبان, 

الملخص: يتعرض هذا المقال إلى إحدى القراءات المعاصرة التي تناولت قراءة النص القرآني من أبواب المثاقفة وذلك باستدراج ثقافة الأخر من شتى العلوم لجعلها سندا معرفيا لدراسة القرآن كلما تطلب السياق ذلك، ولقد كان لهذا الاستحضار النصي فاعلية إيجابية نقدية في توسيع دائرة التأليف وفتح فضاء قرائي للآخر بما أن النص القرآني خطاب موجه للعالمين وهنا تجلت حرية النص في الولوج إلى نص أخر في إطار المثاقفة النصية تلكالتي تجلت في استقبال النص الأجنبي ضمن صفحات الظلال فحضر إنتاج الأخر. this article studies one of the contemporary readings which dealt with reading the Quranic text from aspects of culturalsim, by evoking the culture of the other of various sciences to make it as source of knowledge to study the Quran whenever the context requires it, this textual's evoke has a critical positive effectiveness in expanding the domain of authorship and open a space of reading to other because the Qur'anic text is a speech directed at the worlds, and here the freedom of text is appeared to access to an another text in term of culturalism These which appear on the form of receiving foreign text so the production of the other.

الكلمات المفتاحية: النص - القرآن- التناص- النقد - الثقافي- ; the text- Qur'an-intertextuality- cultural- criticism-


البحث في التاريخ القديم بالجزائر: المجال، الدلالات من خلال الرسائل الجامعية المفهرسة إلكترونيا Research in ancient history in Algeria: field: the indications through the electronically indexed theses

مصدق روبـى, 

الملخص: The Center for Research in Scientific and Technical Media (CERIST), under the supervision of the Ministry of Higher Education and Scientific Research in Algeria, has carried out a significant work to count and index the master and doctoral theses (from registration to discussion) produced by the Algerian University since 2000. This work was summarised in the establishment of the National Portal for Notification of Theses (PNST) by Decree No. 153 of May 14, 2012 as a means of making scientific productions available to Algerian researchers. This portal is an important reservoir and a unique database (104081 university theses discussed according to statistics on 29/10/2019) in various scientific research disciplines, of which about 329 theses in the field of history in general, most of which are downloadable including dissertations and theses of ancient history. Many universities and centers nationwide have endeavored to index university theses for the history departments, and a considerable number of them are not included in the national portal, such as the data of the sites of the universities of Oran1 Ahmed BENBELLA and the University of Brothers MENTOURI in Constantine1. This study examines the issue of organizing the field of research in ancient history by inventorying scientific statistics, categorizing and classifying them, identifying its topics spread over time as well as their geographical and regional extensions, the gaps and shortcomings to be remedied, and the absent themes that researchers and supervisors should address. قام مركز البحث في الإعلام العلمي والتقني (CERIST) تحت إشراف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الجزائر بعمل متميز لإحصاء وجرد رسائل الماجستير وأطاريح الدكتوراه (من التسجيل إلى المناقشة) التي أنتجتها الجامعة الجزائرية منذ سنة 2000م. وتمثل هذا العمل في إنشاء البوابة الوطنية للإشعار عن الأطروحات (PNST) بموجب المرسوم رقم 153 المؤرخ في 14 ماي 2012م كوسيلة لوضع الإنتاج العلمي في متناول الباحثين الجزائريين. وتعتبر هذه البوابة خزانا مهما وقاعدة بيانات فريدة (104081 رسالة جامعية تمت مناقشتها حسب إحصاء بتاريخ 29/10/2019) في مختلف تخصصات البحث العلمي، منها حوالي 329 رسالة في تخصص التاريخ بصفة عامة معظمها قابل للتحميل بما فيها مذكرات ورسائل التاريخ القديم. كما اجتهدت العديد من الجامعات والمراكز على مستوى الوطن في فهرسة الرسائل الجامعية لأقسام التاريخ، وعدد معتبر منها لا تشمله البوابة الوطنية، على غرار معطيات مواقع جامعتي وهران1 أحمد بن بلة وجامعة الإخوة منتوري بقسنطينة1. إن هذه الدراسة تتناول بالجرد المذكرات والرسائل التي أطرتها الجامعة الجزائرية في التاريخ القديم، والمفهرسة في قاعدة البوابة الوطنية للإشعار عن الأطروحات ومواقع الجامعات الجزائرية.

الكلمات المفتاحية: تاريخ، قديم، أطاريح، قاعدة بيانات، إلكترونيا; History; ancient; theses; database; electronically.


Title : Interest of Algerians to Sahih El Boukhari according to Ibn Hamadouche travel (12H/18JC)..اهتمام الجزائريين بصحيح البخاري من خلال رحلة ابن حمادوش (ق12هـ/18م)

بخدة طاهر, 

الملخص: Abstract : The Algerians gave a great importance to their religious patrimony such as books of Hadith, because they are the second legislative source after the holy Quran, especially Sahih El Boukhari which gained the interest of the Algerians and impressed them. It is one of the most truthful books of Hadith with Sahih Muslim. Imam El Boukhari gathered a great number of the prophet’s true Hadith in this book. The fad that made it the most perfect one for most of the scientists. It was thanks to the scientific travels that this book arrived to the Islamic occidental states into two recitations by El Boukhari. The most famous one is the Firabri recitation which was thought to Ifriquia (Tunisia) by the scientist Abu El Hassan El Gabsi during the 5th century of hegira, and to the Andalus by Elbaji in the same century. The Algerians took care of Sahih El Boukhari in terms of memorization, explanation and learning. It was explained first by Eddaoudi in the 4th century, then other scientist where interested in it. This book gained more importance in the Ziyanid period so that sultan made copies of it, and promoted its learning in big mosques and elementary schools at Tlemcen, Bejaia, etc … According to Ibn Hamadouche, In the othoman period where the Islamic studies were dilated, Sahih El Boukhari was learnt in Algeria in the mosques, Zaouaya and schools especially in month of Ramadhan. Ibn Hamadouche shows the importance of Sahih El Boukhari for the Algerians in the 18th century through his two travels to Egypt and Morocco where he studied El Hadith and broadcast some of its copies to Algeria. He attended the sitting where Hadith was read and memorized. Finally, in this research, we can say that studies of Hadith in the Algeria came in second place after Quran. The problematic to pose in this research is: what is the stature of El Hadith in the algerian cultural system? How he enter and what’s the role of the algerian scientists? الملخص: يُعدُّ التراث الإسلامي من المسائل التي أولاها الجزائريون اهتماما وهو دليل على تمسُّكهم بدينهم، ومنها كتب الحديث باعتبارها المصدر الثاني للتشريع الإسلامي بعد القرآن الكريم، وبخاصة صحيح البخاري الذي له مكانة مميَّزَة في نفوس أهل الجزائر لأنه من أوثق الكتب، والذي جمع فيه صاحبه عددا كبيرا من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم الصحيحة، حيث اتَّفق جل العلماء على أنه من أصح الكتب. أمَّا عن كيفية دخوله إلى بلاد المغرب عموما، فكان عن طريق الرحلات العلمية والمجاورة بمكة، وقد وصل بلاد المغرب بروايتين عن البخاري، إلا أنَّ المشهورة منها هي رواية الفربري التي أدخلها إلى إفريقية (تونس) الإمام أبو الحسن القابسي، بينما دخلت الأندلس عن طريق أبي الوليد الباجي. اعتنى الجزائريون عبر مراحل التاريخ بصحيح البخاري دراسة وحفظا، فشرحه أبو جعفر أحمد بن نصر الداودي في القرن الرابع الهجري ثم تولاه غيره من العلماء بالشرح والتوضيح، وازداد الاهتمام به في العهد الزياني حيث قام بعض السلاطين بنسخه، وكانوا يفتتحون به مجالسهم العلمية. أمَّا في العهد العثماني الذي اشتهرت فيه العلوم الدينية، التي كان فيها للحديث أهمية بالغة ولاسيما صحيح البخاري الذي نال مكانة خاصة حيث تناوله العلماء والطلبة بالحفظ والشرح سواء في المساجد الكبرى كمدينة الجزائر وقسنطينة، أو حتى في الزوايا والكتاتيب، كما كان بعض البايات العثمانيين يتبركون به فيحملونه معهم في أسفارهم وفي معاركهم ضد الصليبيين. يصوِّر لنا ابن حمادوش مكانة كتاب صحيح البخاري لدى سكان الجزائر في القرن الثامن عشر الميلادي من خلال رحلتيه إلى كل من مصر والمغرب الأقصى اللتين درس فيهما الحديث، وأدخل بعض نسخه إلى الجزائر، وحضوره جلسات قراءة وختم الكتاب في شهر رمضان.

الكلمات المفتاحية: Keywords: Boukhari; Sahih; Algerians; mosques; travels. ; الكلمات المفتاحية: البخاري؛ الصحيح ؛ الجزائريون؛ المساجد؛ الرحلات.


الاتصال البيداغوجي وعلاقته بالتحصيل الدراسي بطور التعليم الابتدائي دراسة ميدانية على عينة من تلاميذ الخامسة ابتدائي بولاية غليزانPedagogic communication and his relation with school achievement in the phase of primary school study about a number of fifth year primary school in RELIZANE

بن شرطان شهرزاد,  بشلاغم يحي, 

الملخص: Abstract: This study aims to know the role of the pedagogic communication focusing on the learner in the development of school achievement skills on the Fifth level primary School. The sample included 210 pupils (high and low school Achievement) from some regions in the province of Relizane (Algeria). After applying the pedagogical communication questionnaire, the study concluded: 1- There are statistically significant differences between the low and the high level school achievement in the communication centered on the learner. 2- There are statistically significant differences between the low and the high school achievement in the communication centered around study subject. هدفت الدراسة إلى التعرف على دور الاتصال البيداغوجي المتمركز على المتعلم في تنمية مهارات التحصيل الدراسي لدى تلاميذ السنة الخامسة ابتدائي، حيث اشتملت عينة الدراسة على (210) تلميذا (مرتفعي ومنخفضي التحصيل الدراسي) من بعض مقاطعات ولاية غليزان (غليزان، عمي موسى، أولاد يعيش، الرمكة، وادي رهيو( بعد تطبيق استبانة الاتصال البيداغوجي المتمركز حول المتعلم والمادة الدراسية توصلت الدراسة الى النتائج التالية: 1. وجود فروق دالة إحصائيا بين مرتفعي ومنخفضي التحصيل الدراسي فيما يخص الاتصال المتمركز حول المتعلم. 2. وجود فروق دالة إحصائيا بين مرتفعي ومنخفضي التحصيل الدراسي فيما يخص الاتصال المتمركز حول المادة الدراسية.

الكلمات المفتاحية: Keywords: pedagogic communication ; school achievement ; primary school ; professor of primary school; study subject الكلمات المفتاحية: الإتصال البيداغوجي، التحصيل الدراسي، التعليم الابتدائي،أستاذ تعليم الابتدائي، المادة الدراسية


الحوار المسيحي الإسلامي والإعلام الجديد دراسة وصفية تحليلية Islamo-Christian Dialogue and New Media Analytic Descriptive Study

بوسيف جمال, 

الملخص: نهدف من خلال هذه الدراسة إلى محاولة الكشف عن أهم التحولات التي طرأت على مبادرات الحوار بين المسلمين والمسيحيين بعد ظهور الإعلام الجديد؛ من خلال التعرف على أهم الوسائل الإعلامية الجديدة المستخدمة في الحوار والسمات التي تميز الفاعلين من خلال هذه الوسائل الجديدة، بالإضافة إلى أنواع الحوارات التي ظهرت مع هذا النوع من الوسائل. توصلنا من خلال هذه الدراسة إلى مجموعة من النتائج أهمها: أن مبادرات الحوار بين المسلمين والمسيحيين استعملت وسائل الإعلام جديدة متنوعة (المواقع الالكترونية، الفايسبوك، اليوتيوب، تويتر، وانستغرام...)، وأن دائرة سلطة الحوار قد توسعت لتشمل عامة الناس بعدما كانت تقتصر فقط على ممثلي الديانتين والمتخصصين في علوم اللاهوت، كما وجدنا أن هذه الوسائل الجديدة تمخض عنها حوارات رسمية وغير رسمية. The following study aims at unveiling the most important changes that have taken place in the initiatives of dialogue between Muslims and Christians after the emergence of the new media; by trying to identify the most important new media means used in dialogue. Besides, we endeavour, in this study, to highlight the most important features that characterized the actors through these new means, along with types of dialogue which have appeared hand in hand with these kinds of means. This study has brought forth several results. The most important of which is that: the dialogue initiatives between Muslims and Christians have used a variety of new media (websites, Facebook, YouTube, Twitter...). In addition, the circle of dialogue has expanded to the general public after it was monopolized by the representatives of the two religions and specialists in theology. Henceforth, we found that these new means resulted in formal and informal dialogues.

الكلمات المفتاحية: حوار الأديان؛ الإعلام الجديد؛ مواقع التواصل الاجتماعي؛ المسيحية؛ الإسلام. ; Interfaith Dialogue ; New Media ; Social Media ; Christianism ; Islam.


Titre en français: Etude sociolinguistique des discours épilinguistiques sur les langues affichées en Algérie après l’ouverture économique. Cas des villes de l'ouest. / Titre en anglais: Sociolinguistic study of speeches epilinguistics on the displayed languages in Algeria after the economic opening. Case of western cities

Azzedine Amina,  Boumedini Belkacem,  Touati Mohamed, 

Résumé: Résumé: Notre article propose une étude analytique des discours épilinguistiques dans une perspective sociolinguistique dans les différentes villes de l’ouest algérien. Il s’agit d’une enquête sociolinguistique urbaine menée sur le terrain afin d’étudier la mise en discours épilinguistique sur la pluralité linguistique et le dynamisme identitaire en Algérie à l’ère de l’ouverture économique. Nous visons plus précisément à étudier et à définir les caractéristiques sociolinguistiques des jugements des interviewés sur les différentes langues des affiches présentes dans l’espace urbain de l’ouest algérien. Abstract: Our article proposes an analytical study of epilinguistic discourses from a sociolinguistic perspective in the different cities of in the west of Algeria. It is an urban sociolinguistic survey conducted in the field to study epilinguistic discourse on linguistic plurality and identity dynamismin the era of economic openness. We aim more specifically to study and define the sociolinguistic characteristics of the interviewees' judgments on the different languages of the posters in the urban area in the west of Algeria.

Mots clés: Etude sociolinguistique ; discours épilinguistiques ; langues affichées ; les villes de l'ouest algérien ; ouverture économique. ; Sociolinguistic study ; epilinguistic speeches ; displayed languages ; the cities of western Algeria ; economic opening.


الحجاج المغاربة والصراعات المذهبية على طريق الحج خلال العصر الوسيط Moroccan Pilgrims and Sectarian Conflicts on the Pilgrimage Route In the middle Ages

بودالية تواتية, 

الملخص: Abstract: The pilgrimage routes affected the Moroccan pilgrims of the Middle Ages in many ways, controlling the factors that affected the short and long term, whether positive or negative, and which changed over time due to political circumstances and sectarians. Among the most important factors affecting the movement of pilgrims through the course of gold and the return of religious appeals and sectarian conflicts, the pilgrimage has long been offered to Moroccans to cut and prevent due to political unrest and sectarians on the pilgrimage. His topic addresses the advocacy activity that the pilgrimage (hadj) has performed in the Middle Ages, because of the diversity of geographical spaces that reach the Hijaz, we will focus on the pilgrimage routes of Moroccans because these methods of diversity are not representative of religious activity and sectarian differences. Detect sectarian conflicts as they become a path. ملخص أثرت مسالك الحج على الحجاج المغاربة في العصر الوسيط من عدة جوانب، وتحكمت فيها عوامل أثرت على المدى القصير والطويل سواء سلبا أو إيجاب ذهابا وإيابا، وهذه العوامل تتغير على مر الزمن بسبب الظروف السياسية والمذهبية. ومن أبرز هذه العوامل التي تؤثر في حركة الحجيج عبر مسارها الدعوات الدينية والصراعات المذهبية التي طالما عرضت فريضة الحج عند المغاربة إلى الانقطاع والمنع بسبب الاضطرابات السياسية والمذهبية على طريق الحج. يتناول موضوع هذا البحث النّشاط الدّعوي المذهبي التي أدته طرق الحج في العصر الوسيط، ونظرا لتشعب الفضاءات الجغرافية الواصلة إلى الحجاز سنركز على طرق الحج لدى الحجاج المغاربة، لما تتصف به هذه الطرق من التّنوع في تمثيل النّشاط الدّعوي والاختلاف المذهبي، وما كان لهذه الطرق من أثر في الكشف عن الصراع المذهبي؛ حيث غدت مسالك وطرق الحج مجالات متنوعة أفرزت كل أشكال الدعاوى المذهبية على مستوى الأفراد والجماعات.

الكلمات المفتاحية: Keywords: the pilgrimage (hadj); pilgrimage routes ; preachers activity; the roles of the links. ; الكلمات المفتاحية: النّشاط الدّعوي؛ طرق الحج؛ نشر الإسلام؛ الصراع المذهبي، الدعاية السياسية


دور علماء الأزهر في التقريب بين المذاهب الاسلامية وارساء ثقافة التسامح والعيش المشترك؛ The role of Al-Azhar scholars in bringing Islamic doctrines closer together and establishing a culture of tolerance and coexistence

زياني عيسى,  بيران بن شاعة, 

الملخص: لطالما استغلّت بعض المذاهب والفِرق الإسلامية الدّين للسيطرة على عقول العامة من المسلمين، مستغلّين بذلك مرونة هذه العقول مع الدّين لهذه الممارسة السلبية من بوابة التقريب بين المذاهب الإسلامية، وكذلك اعطاء نفس جديد يرفض كل تعصّب وكل تطرّف مهما اختلفت المذاهب وتعدّدت الثقافات. ويبقى الأمل في ارساء قيم التسامح والعيش المشترك بين المجتمعات الإسلامية المعاصرة مرهونا بدور المؤسّسات الدينية وعلمائها مثل: الأزهر الشريف بمصر وجامع الزيتونة بتونس والحوزة العلمية بإيران، بيد أنّ المهمّة الكبرى يتحمّلها علماء الأزهر، لِما تحتله مؤسّسة الأزهر من مكانة بالغة الأهمية بين المسلمين؛ The employment of religion by certain doctrines and Islamic groups is a way that is trying to control the minds of Muslims, taking advantage of their sympathy towards the Islamic religion, because the rejection of the other and the absence of the culture of living together, and tolerance within Islamic culture, is what made Azhar scientist make an end through Rapprochement between Islamic sects, as well as giving breat that rejects all intolerance and all blinking regardless of creeds and numerous cultures, and we still hope to establish coexistence and tolerance values among contemporary Islamic societies subject to the role of religious institutions and scientists such as: Al-Azhar in Egypt Zaytouna and with Tunisia and Iran's scientific estate, come on top of those scholars of Al-Azhar Al-Sharif

الكلمات المفتاحية: الأزهر؛ التقريب؛ المذاهب الإسلامية؛ التسامح؛ العيش المشترك. ; Al-Azhar; Convergence; Islamic doctrines; Tolérance; Coexistence