الناصرية

الناصرية للدراسات الاجتماعية والتاريخية

Description

El-Naciryia for the social and historical studies is an internationally indexed scientific journal. It a nonprofit revue that belongs to the Mascara University. El Naciriya is an semi-annual journal with open access, it valorizes copyright, and supervised by a committee of highly qualified reviewers in the field. It accepts articles in Arabic and other languages, particularly French, English and Spanish, of researchers specialized in history, archeology, psychology, philosophy, Islamic studies, pedagogy, sociology and anthropology. The main norms of publishing studies in the journal are authenticity, quality of the work, academic language, objectivity, and avoiding ethnical, religious and political racism that lead to hatred, discrimination and terrorism. All articles are subject to double blind review, the committee is composed of a number of researchers, and specialized experts supervised by an international editorial board. Among the principle purposes of the journal publishing studies and scientific researches with a theoretical and experimental dimension as well as the valorization of the findings to serve our country and humanity.

9

Volumes

10

Numéros

201

Articles


حوار الحضارات كأفق للعيش المشترك the dialogue of civilizations as a prospect for coexistence

عبد الرحمن خرشي,  محمد بومانة, 

الملخص: الملخص: يتناول هذا البحث موضوع الحوار الحضاري ودوره في التأسيس لثقافة العيش المشترك في عالم متعدد الأديان والثقافات و الحضارات ، ونطمح من خلال ذلك إلى التأكيد على مشروعية دعوى الحوار و التعارف الحضاريين حتى وإن كنا في زمن يعج بالحروب ذات الخلفية الدينية والطائفية، فالسبيل الوحيد للعيش المشترك إنما يكمن في الحوار بما يتضمنه من فهم للأخر و تفاهم معه غير أن تفاؤلنا بنجاح الحوار بين الحضارات و الثقافات لا يمكن أن يجعلنا نغفل عن الصعوبات الواقعية العديدة التي تعترضه ، خاصة تلك النزعة المتنامية للحرب بشتى أنواعها و الهوس المفرط بالتسلح و النظرة الخاطئة للأخر ، خاصة في الغرب . وعليه، فإن الحوار الحضاري يتطلب مزيدا من العمل الفكري والميداني، وكثيرا من الجرأة من السياسيين والمثقفين على حد سواء. Abstract: This research addresses the dialogue of civilisations and its role in establishing the coexistence culture in a world of milti-relegions and multi-cultures. We aspire to affirm the legitimacy of the dialogue of civilisations, Even we are in a time of wars that are based on religious and sectarian background,I nthink that the only way to live together is to engage in dialogue to know each others . dspite the optimism over successful there are many real difficulties that face it, especially the growing tendency of war of all kinds, the excessive obsession of armaments..and the false view to the others. Therefore, the dialogue of civilisations requires further intellectual work, and a courage from both politicians and intellectuals.

الكلمات المفتاحية: الحوار ، التنوع ، العيش المشترك ، الأخر ، الفهم ; . Dialogue; Diversity,co-existence. The other. Understanding


La conservation du blé dans l'Algérie de l'époque ottomane / The preservation of wheat in the Algeria of the Ottoman epoch

إسمت تواتي, 

Résumé: Dans une « civilisation du blé » telle que la civilisation maghrébine, les techniques de conservation du blé ont revêtu une importance cruciale, pour un produit qui sans cela aurait connu une péremption rapide. Nous nous proposons ici d’évoquer ces techniques pour la période ottomane de l’Algérie. Il existait plusieurs contenants de conservation pour le blé algérien : les kouffi ou akufi, les guelâa, les tellis et différents types de fosses, dont le plus répandu -en même temps que le principal moyen de conservation du blé en Algérie- était la matmûra. Utilisées de façon groupée, les mtâmîr avaient une grande capacité de stockage et, dans l’ensemble, permettaient une bonne et longue conservation du blé, allant d’une année à plusieurs décennies selon les cas. L’efficacité de ce procédé était telle qu’il a peut-être même été emprunté par la rive nord de la Méditerranée. Silos souterrains, les mtâmîr étaient généralement bien protégés en cas de conflit et, en dehors des rares crises frumentaires particulièrement graves qu’a connu le pays, ont permis aux habitants de l’Algérie d’accéder à la sécurité alimentaire, voire de dégager des surplus importants pour le commerce, notamment d’exportation. / In a "wheat civilization" such as the Maghreb civilization, wheat preserve techniques were of crucial importance for a product that otherwise would have been quickly expired. We propose here to evoke these techniques for the Ottoman period of Algeria. There were several preserving containers for Algerian wheat: kouffi or akufi, guelâa, tellis, and various types of pits, the most common of which - at the same time as the main process for storing wheat in Algeria - was the matmûra. Used in a grouped way, the mtâmîr had a large storage capacity and, on the whole, allowed a good and long preserve of wheat, ranging from one year to several decades, depending on the case. The efficiency of this process was such that it may have even been taken by the northern shore of the Mediterranean. Underground silos, the mtâmîr were generally well protected in the event of conflict and, apart from the rare and particularly serious food crises experienced by the country, have allowed the inhabitants of Algeria to have access to food security, or even to significant surpluses for trade, especially exports.

Mots clés: Algeria ; Ottoman epoch ; wheat ; preserve ; silos ; Algérie ; époque ottomane ; blé ; conservation


الثورة الجزائرية (1954-1962) - تجربة رائدة في التعايش- Title: the Algerian revolution (1954-1962) the historical and realistic experience of co-existence --

لصر الدين لعوج, 

الملخص: تمثل الثورة الجزائرية(1954-1962)أنموذجا تاريخيا واقعيا وفريدا كتجربة رائدة للتعايش المشترك، تجسدت في ست مظاهر أساسية: تمثلت في استكمالها تحقيق الامتزاج الشعبي بانصهار عاطفي لكل أفراد المجتمع (الخاوة) في ظل أخوة وتآخي على أساس المصالحة مع الذات، وحرصها على السلم والمفاوضات، حتى تقي الشعبين الفرنسي والجزائري سفك الدماء وتهديد السلم والأمن في العالم، وانفتاحها على الطوائف المسيحية، ودعوتها لحوار حضاري صادق وصريح، وإلحاحها على احتضان يهود الجزائر، حيث ظلت تعتبرهم جزءا من العائلة الجزائرية، وسهرها على التعايش المشترك الشامل من خلال إثراء وتجسيد القانون الدولي الإنساني، وتركز مهمتها الحضارية في القضاء على النظام الاستعماري، عدو التعايش وحوار الحضارات، وتقارب الشعوب صغيرها وكبيرها، والهمجية المعرقلة لتقدم عجلة التاريخ الإنساني. : Abstract the Algerian revolution (1954-1962) is the historical and realistic experience of coexistence, six manifestations of the co-existence and the : constructive dialogue in The French and Algerian peoples protect the blood and the threat of peace and security in the world and its openness to the Christian communities and their call for a sincere and frank civilizational dialogue, and its insistence on the unity of the people, To the embrace of the Jews of Algeria, where they continue to consider them part of the Algerian family, and to observe the comprehensive coexistence through enriching and embodying international humanitarian law. Its cultural mission focuses on eliminating the colonial system, the enemy of . coexistence and the integration of civilizations. Progress and peace, and barbarism obtrusive to provide the wheel of human history

الكلمات المفتاحية: الجزائر؛ الثورة ؛ المستوطنون؛ المسيحيون؛ اليهود؛ ; -Algeria-; - revolution-; - colons -; - Christians - ; - the Jews- ;


الانا والآخر بين الصدام والحوار .- Ego and the other between dialogue and clash

بلحنافي جوهر, 

الملخص: الملخص: طبيعة الحياة الفردية و الجماعية تتجاذب بين التنافر و التقارب أي أن مسار الحياة يحكمه صراع وتناقض ،و هذا ما يظهره التاريخ حيث يتضح ذلك في طبيعة العلاقات السائدة بين الأفراد والحضارات عبر العصور ،فتأزم العلاقات كثيرا ما أدى إلى صراع و نشوب الحروب فهذا شرخ ولد هوة كبيرة بين الأنا والآخر ،وخاصة بعد تصدع الأوضاع الاجتماعية العالمية وعودة السيطرة بأشكال متنوعة و متطورة ، في وقت أصبح الإنسان قرن العشرين يتسارع فيه من أجل التطور العلمي والتكنولوجي ، و بسط سيطرته الاقتصادية والسياسية مخلفا وراءه فجوة تقود الحضارة نحو الانهيار الذي ينبئ بموت الإنسانية ،وخاصة عندما أصبح الإنسان يتجاوز حرية الأخر بنبذه والإساءة إليه والعمل من أجل تدميره و سلبه ثروته وحقوقه الطبيعية، كانت هذه احد البواعث التي جعلت بعض الأصوات تنادي بضرورة الحوار من أجل التطلع إلى مستقبل زاهر بنيته مشروع إنساني مفعم بروح ثقافية أخلاقية منافية لكل تعصب وتحيز وانغلاق. Abstract: :The nature of individual and collective life is drawn between dissonance and rapprochement, that is, the course of life is governed by conflict and contradiction, and this is what history shows in the nature of the relations between individuals and civilizations through the agesThe relationship has often led to conflict and war. This is a rift that created a great gap between the ego and the other, especially after the cracking of the world social conditions and the return of control in various and sophisticated forms. At a time when man became a twentieth century for accelerating scientific and technological development, This is one of the motives that made some voices call for the need for dialogue to look forward to To a prosperous future whose structure is a human project with a moral cultural spirit that is contrary to all fanaticism, prejudice and isolationism.

الكلمات المفتاحية: الحوار،الصدام،الأنا،الآخر،التجاذب ،التنافر،الصراع،الحضارة.Dialogue and clash. The ego and the other. Dissonance and Convergence. Conflict. Civilization


"اللاتواصل باعتباره عائقا للعيش المشترك من خلال مسرح العبث عند "يوجين يونيسكو Uncommunication as obstacle to Coexistence throughout the Eugène Ionesco’s Theatre of the Absurd

بسّدات عبد الصّمد, 

الملخص: Abstract : The aim of the present paper is to shed light on the phenomenon of humans’ uncommunication that often results in ignoring and rejecting the other. The fact, which indirectly interrupts people’s coexistence. Although this uncommunicative fact negatively proves itself in bringing gaps between nations, but it still takes part at the core of their relationships through the means of language. To investigate such a problematic, theatre and mainly theatre of the absurd will be used as a tool for it usually brings into existence people’s reality on stage. Starting from a communicative standpoint toward an uncommunicative end, which most of the time widen the gap and prevent people from being together. The question that may raise here, however, is how humans can establish their coexistence without communication?. Hence, in an attempt to answer this question, Eugene Ionesco’s play “The Bald Soprano” (1950) will be used as an example to deploy such a phenomenon that Ionesco himself called “A Tragedy of Communication”. الملخص: يُعنى هذا البحث بظاهرة اللاتواصل بين البشر التي أقلُّ ما يقال عنها، أنّها مسبِّبة للتنافر والجفاء ونفي للآخر، لهذا نجدها تسير حتما في خطّ عكسي لفكرة العيش المشترك، علما أنّها سلبيّة وتزيد في خلق الفجوات، إلا أنّها موجودة في قلب العلاقات الإنسانيّة، و شرط وجودها اللّغة، وعليه ارتأينا أن نُميط اللّثام عنها من خلال مرجعيّتنا المسرحيّة، باعتبار أنّ المسرح وسيلة توعيّة طالما أخذ على عاتقه عرض واقع الشعوب على الخشبة، وعبر مقاربة تحليليّة انطلاقا من نظريّة التواصل، كأساس موضوعيّ للوصول إلى الغاية المرجوة و المتمثّلة في أن اللاتواصل يُعتبر عائقا حقيقيّا للعيش المشترك ووجود الأوّل هو نفي للآخر، و السؤال المشروع في هذه الحالة هو كيف بالإمكان أن نأسِّس للعيش المشترك بدون أن نتواصل؟. لهذا اخترنا مسرح العبث عند "يوجين يونيسكو*" لكي يكون وسيلتنا لإبراز المعضلة التي تتخبّط فيها البشريّة من خلال ظاهرة اللاتواصل التي شجبها وأدانها عبر مسرحيّة " "المغنيّة الصلعاء" التي لقّبها "بتراجيديا التواصل".

الكلمات المفتاحية: Coexistence ; Communication ; Uncommunication ; Theatre of the Absurd ; Eugène Ionesco ; العيش المشترك ; التواصل ; اللاتواصل ; مسرح العبث ; يوجين يونيسكو


التعايش بين المسلمين والنصارى في الأندلس في ظل الدولة الأموية وملوك الطوائف 138- 484هـ/ 755- 1091م The Coexistence between Muslims and Christians in Andalusia during the Umayyad stateand the kings of taifas 138-484 H. / 755- 1091 AD

محي الدين صف الدين, 

الملخص: الملخص: عندما فتح المسلمون الأندلس وجدوا عددا قليلا من سكانها على الديانة اليهودية، بينما الغالبية العظمى منهم مسيحيون على المذهب الكاثوليكي، فاعتنق بعضهم الإسلام وبقيت أعداد كبيرة على نصرانيتهم، وفضلوا العيش تحت حكم المسلمين. عامل المسلمون نصارى الأندلس معاملة حسنة وفق ما تنص عليه الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة وأقوال السلف الصالح، فتركوا لهم كنائسهم وأديرتهم، ومنحوهم حرية أداء طقوسهم التعبدية، مثل قرع الأجراس داخل الكنائس وخارجها، وظلت الكنائس في الأندلس تقوم بوظيفتها الاجتماعية المتمثلة في عقد الزيجات، وتعميد المواليد واختيار الأسماء لهم، وتسجيل المبايعات والعقود بين المسيحيين، بل اكتسبت الكنيسة الأندلسية خلال الوجود الإسلامي استقلاليتها عن روما مركز البابوية. كما تمتع المسيحيون بحرية تسيير شؤونهم الإدارية، إذ كانوا ينتخبون قمامستهم وقضاتهم بكل حرية ودون تدخل من الحكام المسلمين، وكان هؤلاء المنتخبون يمثلونهم لدى السلطة الحاكمة. زيادة على ذلك استعان المسلمون بنصارى الأندلس في إدارة البلاد، بحيث استشاروهم في مسائل حساسة تتعلق بأمن الأندلس، وأخذوا برأيهم، ووظفوهم في مناصب سامية مثل الكتابة والوزارة، وجندوهم في الجيش، بل وصل بعضهم إلى أعلى المراتب العسكرية، كما اتخذ بعض حكام الأندلس فرقا عسكرية من النصارى لحمايته، ووضع فيهم ثقة كبيرة. من خلال ذلك يمكن القول بأن نصارى الأندلس عاشوا أحسن أوقاتهم في زل الحكم الإسلامي خلال الفترة المذكورة أعلاه. Abstract: When muslims conquered Andalusia, they met the local inhabitants some were Jews and the vast majority were christians practising the catholic doctrine. Some of them embraced Islam, but big numbers remained on their christianity and preferred to live under muslim rule. Muslims treated christians of Andalusia very well according to a number of verses of the Koran, hadiths of the Prophet and sayings of the godly ancestors, so they left the christians their churches and their monasteries, and they gave them the freedom to perform their worship rituals as the ringing of bells inside and outside churches. The Churche continued its social mission in Andalusia as celebrating marriage contracts, baptizing newly born christians and registering sales contracts among christians. On top of this, the Andalusian church gained its independence from the papacy center in Rome during the Islamic rule. Christians were also free to run their administrative affairs, they elected their earls and judges to represent them at the ruling authority without any muslim rulers’interference. Muslims also used the christians of Andalusia in managing the country, so they consulted them on sensitive issues concerning the security of Andalusia.They considered their opinions and employed them in high positions such as writing ( al Kitaba ) and ministry. They recruited them into the army, so some of them reached the highest military ranks, and some muslim rulers of Andalusia took military troops of christians and gained every confidence in them. To sum it up, we can say that the christians of Andalusia lived their best time under the islamic rule in the mentioned above period.

الكلمات المفتاحية: الأندلس؛ ; المسلمون؛ ; النصارى ؛ ; الدولة الأموية ؛ ; ملوك الطوائف؛ ; Andalusia; ; Muslims; ; Christians; ; Umayyad state; ; Kings of Taifas;


الإثنيات والعيش المشترك في السياق الغربي مقاربة سوسيو- تاريخية Ethnicity and co-existence in the Western context Socio-historical approach

السعيد رشيدي,  كريمة فلاحي, 

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى محاولة إبراز السيرورة التاريخية لتجليات العلاقة بين التنوع الإثني والعيش المشترك في السياق الغربي وأثره على تحديات العيش المشترك، حيث تعددت وتباينت صيغ العيش المشترك تبعا للنظرة الرائجة عن الفكرة الإثنية واستخداماتها عبر الأزمة والأمكنة المختلفة، وتبعا للوصم الاجتماعي الذي لحقها. وخلصت إلى أن ما يحكم تاريخ الفكرة الإثنية والعيش المشترك في السياق الغربي هو نفسه مبدأ تغير الإنسان في المكان والزمان، وهو نفسه الذي يتنوع ويزدهر اليوم. فالإثنيات والعيش المشترك عرفت مناح وتحولات مختلفة، ولكن في المجمل ارتبطت في مدلولها بالنظرة إلى الآخر، الأخر الذي وصم اجتماعيا، الأخر الذي وجب التعايش معه بشكل أو بأخر، وإن كانت اتسمت بالسلبية والتشكيك في مجملها، وعبر كل مسارها التاريخي. وإن سعت في الآونة الأخيرة إلى التحول نحو الاعتراف والمشاركة. The purpose of this research paper is to try to highlight the historical process of the manifestations of the relationship between ethnic diversity and co-existence in the Western context and its impact on the challenges of co-existence, where different forms of coexistence have varied and varied according to the prevailing view of the ethnic idea and its uses through the crisis and different places. She concluded that what governs the history of the idea of ethnicity and co-existence in the Western context is the same principle of human change in space and time, which is the same, which is different and flourishes today. Ethnicity and co-existence have known different aspects and transformations, but in general they have been linked to one another, the other to social stigmatization, the other to be co-existing in one form or another, albeit negative and questioning in its entirety and throughout its historical course. And has recently sought to shift towards recognition and participation.

الكلمات المفتاحية: الإثنية، التنوع الإثني، العيش المشترك، السياق الغربي، المشاركة المجتمعية. ; ethnicity, ethnic diversity, co-existence, Western context, community participation.


التعايش المذهبي بين الحنفية والمالكية في الجزائر خلال العهد العثماني. The coexistence between the Hanafi and the Maliki school in Algeria during the Ottoman period.

عبد الحفيظ موسم, 

الملخص: الملخص: تتناول هذه الدراسة موضوع التعايش المذهبي بين الحنفية والمالكية في الجزائر خلال العهد العثماني، فكما هو معلوم أن المذهب المالكي هو المذهب الفقهي الذي ظل سائدا في بلاد المغرب الأوسط (الجزائر) لفترة طويلة من الزمن؛ حتى أصبح معظم سكان الجزائر من أتباع المالكية. ومع مجيء العثمانيين إلى الجزائر في مطلع القرن السادس عشر ميلادي، استقدموا معهم المذهب الحنفي الذي كانوا قد اتخذوه سابقا مذهبا رسميا للدولة العثمانية، فأصبح بذلك المذهب الحنفي، يحمل صفة مذهب السلطة الرسمية في إيالة الجزائر العثمانية؛ الذي تعمَل به الطبقة السياسية والعسكرية الحاكمة، وفئة الكراغلة وأفراد الانكشارية. غير أن هذا لا يعني أن المذهب المالكي قد تعرض للتهميش أو المضايقة من طرف العثمانيين؛ بل العكس من ذلك، فقد بقي سكان الجزائر الأصليين على مذهبهم المالكي في معاملاتهم اليومية والفقهية والإجتماعية، وبرز التعايش المذهبي على أكثر من صعيد، لا سيما في مجال القضاء والإفتاء؛ الذي تميز بالإزدواجية في هيئته ما بين الحنفية والمالكية، وكذلك في مجال التعليم؛ الذي جمع بين مدرسين وفقهاء عن المذهبين؛ الحنفي والمالكي في مختلف المؤسسات التعليمية، وبمنهج تدريس يشتمل على الفقه الحنفي والمالكي. هذا فضلا على علاقة التعاون والتنسيق التي كانت تتم بين المذهبين؛ في كثير من القضايا العامة التي تتعلق بالمجتمع الجزائري. Abstract: This study deals with the subject of coexistence between the Hanafi school and that of Maliki in Algeria during the Ottoman period, it is well known that the Maliki doctrine is the doctrine of jurisprudence that has dominated for a long time in the Middle Maghreb (Algeria), until the majority of the inhabitants of Algeria adopt and apply this doctrine, with the arrival of the Ottomans in Algeria at the beginning of the sixteenth century, they carried off the Hanafi doctrine, which they had previously adopted as an official doctrine of the Ottoman Empire, as a result, the Hanafi doctrine became the doctrine of the official authority in the Ottoman Empire in Algeria, doctrine followed and applied by the ruling political and military class, as well as the Kouloughlis and Janissaries classes. However, this does not mean that the Maliki doctrine has been marginalized or harassed by the Ottomans, on the contrary, the indigenous inhabitants of Algeria remained to adopt their Maliki doctrine in their daily transactions, their jurisprudence and in the social field. The coexistence of the two doctrines appears in several levels, especially in the field of justice and advisory opinions, which has been characterized by the duplication in its structure between the Hanafi and Maliki, as well as in the field of education, which brought together teachers and academics from Hanafi and Maliki schools in various educational institutions, and a program that includes Hanafi and Maliki jurisprudence. In addition, the relations of cooperation and coordination between the two doctrines in many general issues related to the Algerian society.

الكلمات المفتاحية: العهد العثماني ; الجزائر ; المذهب المالكي ; المذهب الحنفي ; التعايش


معالم الهوية الثقافية في ظل التباين الثقافي Cultural identity in the context of cultural diversity

سميرة بولقدام, 

الملخص: الملخص: تتميز الهوية الثقافية بأنها تمتلك القدرة على فهم التنوع الثقافي لجميع الشعوب، كما أنها تقوم على توحيد جميع الأفراد في المجتمع من أجل أن تبلور هوية ثقافية تجمعهم، فطالما كانت ثقافة الأمم ركيزة أساسية من ركائز هويتها الثقافية وعنوان اعتزازها بذاتيتها الحضارية، بالتالي توجد علاقة بين الهوية الثقافية والتنوع الثقافي. لكن ومع تزايد التحديات والرهانات العالمية خاصة العولمة، التي تعيشها المجتمعات أصبحنا في حاجة إلى أخلاقية كونية تشترك فيها كل الأديان والثقافات والشعوب، إذن ما طبيعة العلاقة بين الهوية الثقافية والتباين الثقافي ذلك ما سوف نتطرق له بالتخليل من خلال هذه الورقة البحثية المقال. Abstract: Cultural identity is characterized by its ability to understand the cultural diversity of all peoples and to connect all individuals in society in order to crystallize a cultural identity that combines them. As long as the culture of nations is a cornerstone of its cultural identity and the pride of its cultural identity, Cultural and cultural diversity, with the increasing challenges and global bets, especially globalization, which the societies are living in, we need a universal morality in which all religions, cultures and peoples participate. So what is the nature of this relationship between cultural identity and cultural diversity? Pickling in this article.

الكلمات المفتاحية: الهوية الثقافية؛ تعدد الثقافات؛ الثقافة؛ التراث؛ حوار الثقافات. ; Keywords: cultural identity, multiculturalism, culture, heritage, Dialogue of Cultures.


العيش المشترك في تصوف ابن عربي من أفقه الحقي إلى تجليه الخلقي .. خصوصيته المفهومية، وممكنات تحققه الحضاري “Co-Existence” in the Sufist Thought of Ibn Arabi from its Divine Level to its Human Embodiment: The Exclusivity of its Conceptualisation and Conditions of its Application

عبدالقادر بلعالم, 

الملخص: Abstract : Contrary to clergy men and philosophers who in their attempts to construct and cognitively define “co-existence”, relied on ideological and doctrine-biased backgrounds, which caused conflict and dispute; Mahy Eddine Ibn Arabi, the Father of Sufism attempted to give the concept of “co-existence” a mystical and spiritual dimension. Furthermore, he aimed to embody “co-existence” in human relations through “unity” believing that its essence is divine. In this sense, Ibn Arabi believed that unity transcends Sectarianism which dominated the ideologies of philosophers and scholars alike. In addition, he argued that love which generates from “unity”, gathers the different doctrines, creeds, differences and ideologies under its umbrella resulting in the co-existing between them and, hence, the unity of all mankind. Notably, the unity of mankind is dependent on three factors. In this regard, this unity is embodied in the “flawless man” or what is referred to as the cosmic man who serves as its model; “unity of religions” which serves as a mechanism that enables its continuity; and finally, “religion of love” which represents its creed enabling the realisation of “the flawless man” and permiting the mechanism of the unity of religion to partake an active role. The concept of “co-existence” is constructed through a spiritual and theological perspective that can take place only through unity. In this paper, we elaborate this Sufist conceptualisation of “co-existence” through referring to three main points which construct “co-existence” as Ibn Arabi concetualised it. These three points are as follow: pantheism, the flawless man and unity of religion. الملخص: نظيرا لمساعي الفقهاء وأهل السنة، والمتكلمين والفلاسفة، الذين اندفعوا للتأسيس والتنظير المعرفي لقيمة ''العيش المشترك'' على خلفيات مذهبية وإيديولوجية، تسببت في الكثير منها، إلى تحويل مسعى التعايش إلى خلاف وتشاكس. وتجاوزا لهذه المذهبية المكرسة لروح الخلاف والصراع، حاول قطب أنصار الحقيقة، وشيخ الصوفية العارفين؛ محي الدين ابن عربي، أن ينزع نزوعا إشراقيا روحانيا في مفهمته لـ ''لعيش المشترك''، وللدعوة إلى تجسيد قيمه في عالم التجلي الإنساني، برده إلى ''الوحدة'' في تجوهرها الإلهي، حيث رأى في الوحدة في تعاليها على المذهبية والطائفية التي تحكمت في تفكير الفقهاء والمتكلمين والفلاسفة، وفي ''الحب'' الذي تعنيه وتستبطنه، ما يجمع بين المذاهب والطوائف والفرق والأيديولوجيات... فيوحد بينها، ليترجم هذا التوحيد ـ اللازم عن الوحدة ـ تعايشا وعيشا مشتركا بين منتسبيها. فتتوحد، بالتالي، الإنسانية في مجموعها. والتي يمثل ''الإنسان الكامل'' والكوني أنموذجها. و''وحدة الأديان''، الآلية العملية الضامنة لتماسكها واستمراريتها وديمومتها وثباتها على هذا النهج الوحدوي التوحيدي الجامع. و''دين الحب''؛ عقيدتها التي تمكّن لأنموذج الإنسان الكامل من التحقق، ولآلية وحدة الأديان من تحقيق فعلها التوحيدي. فمفهومية العيش المشترك وممكنات تحققه المشدود إلى ''الوحدة'' كقاعدة معرفية في أفقها الحقي الروحاني المتعالي، والتدرج المنهجي لهذا المفهوم عبر ثلاثية: وحدة الوجود ـ الإنسان الكامل ـ وحدة الأديان في النسق الصوفي لابن عربي . هو ما سنؤصل القول فيه، ونفصله من خلال حركة تفكيرنا في هذه الدراسة.

الكلمات المفتاحية: Key Words: Co-Existence, Pantheism, the flawless man, unity of religions, religion of love. ; الكلمات المفتاحية: العيش المشترك؛ وحدة الوجود؛ الإنسان الكامل؛ وحدة الأديان؛ دين الحب.


التسامح الإسلامي المسيحي من خلال مسيرة الأمير عبد القادر الجزائري 1832 ـ 1883مThe Islamic-christian tolérance througt the career of the algerian hero emir abdelkader

محمد شاطو, 

الملخص: Our rechearch is about the Islamic – christian tolerance, we are going to deal with its historical origins that show us the moral conducts and the ethical appriciation that the christians merited and deserved in the Islamic countries during the different centuries, In addition , we,ll talk about the legend of emir Abdelkader and his gentil contact and his polite behavior with the French prisoners even if they were colonizers , without forgitting how he was dealing with christians in the levant (syria) during 1860 . At the end we deduce that tolerance between christians and muslims is the way of productive colaboration and peace between the two wolds . ملخص المقال يتناول بحثنا موضوع التسامح الإسلامي المسيحي الذي سوف نتطرق الى جذوره التاريخية التي تظهر لناالممارسات الراقية والمعاملة المثالية التي حظي بها المسيحيون في البلاد الإسلامية عبر العصور المختلفة ، لنعرّج بعد ذلك على مسيرة الأمير عبد القادر بنبل أخلاقه ومعاملته الإنسانية المميّزة مع الأسرى الفرنسيين لديه وهم ـ يومها ـ غزاة بلاده ، وكيف كان موقفه ـ الفريد في زمانه ـ من فتنة المسيحيين في منفاه ببلاد الشام سنة 1860 . لنستنتج في الأخير أنّ التسامح الإسلامي المسيحي هو السبيل الأمثل لاستتباب الأمن بين العالمين ولكلِّ تعاونٍ جادٍ ومثمر بين الشعوب.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التسامح ؛ الإسلام ؛ المسيحية ؛ الأمير عبد القادر ؛ الأسرى ؛ الإنسانية . : Key Words The Islamic ; Christian ; Tolerance ; Prisoners ; Emir Abdul Qadir ; Humanity .


Translation as a cultural bridge between the Arabs and the Occidentals The case of "Beit El Hikma" and "Toledo School of translators" الترجمة كجسر ثقافي بين العرب و الغرب مدرستا" بيت الحكمة" و "توليدو"للمترجمين نموذجا

هشام بن مختاري, 

الملخص: Abstract: The current study aims to shed light on the importance of acculturation in creating a peace and coexistence in the globalized world especially within the actual political as well as social conditions. The researchers shed light on the role of translation in bridging the gap between the two banks, eastern and western areas, each representing a given culture, language, a nation thought, or a civilization. The Arab civilization would not be founded unless they realized the importance of transporting the Greek, Latin, and Indian heritage to Arabic. Thus, they spent a good deal of time and effort to do so. The study shows the need for acknowledging the impact of “Beit el hikma” that was established by the Abbasid caliph “El Maamoun” and Toledo school of translators founded in the twelfth century during the reign of Alfonso VII that were historical witnesses of the importance of translation as a process that strengthens harmony and coexistence between Arabs and Occidentals. Keywords: translation; acculturation; coexistence; Arabs; Occidentals. الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى التركيز على أهمية المثاقفة في ضمان السلام وتحقيق التعايش في العالم ،خاصة في ظل الظروف السياسية والاجتماعية الراهنة. ولقد أكد كثير من الباحثين على دور الترجمة الأساسي في سد الفجوة بين العرب و الغرب ، باعتبار أن لكل منهما فكرا و ثقافات و لغات وحضارات متباينة. فما كان للحضارة العربية أن تتأسس و تزدهر ما لم تدرك أهمية نقل التراث اليوناني واللاتيني والهندي إلى اللغة العربية. ولقد بذلوا وقتا وجهدا كبيرين في سبيل ذلك. وتظهر الدراسة جليا الحاجة دور و تأثير "بيت الحكمة" الذي أنشأه الخليفة العباسي "المأمون" ومدرسة "توليدو" للمترجمين -التي تأسست في القرن الثاني عشر في عهد ألفونسو السابع- بحيث كانتا شاهدين تاريخيين على همية الترجمة في تعزيز الانسجام والتعايش بين العرب والغرب. الكلمات المفتاحية: الترجمة ؛ المثاقفة ؛ التعايش؛ العرب ؛ الغرب

الكلمات المفتاحية: translation ; acculturation ; coexistence ; Arabs ; Occidentals ; الترجمة ; المثاقفة ; التعايش ; العرب ; الغرب


حوار الثقافات عبر الفضاءات الإعلامية الجديدة: دراسة في إمكانات التعزيز Dialogue of Cultures through New Media Spaces: A Study on the Potential of activation

وليدة حدادي, 

الملخص: يهدف هذا البحث إلى تسليط الضوء على إمكانات الإعلام الجديد في تعزيز الحوار بين الثقافات، والتحديات التي تحد منه، من خلال إبراز القدرة التواصلية والتأثيرية لوسائل الإعلام الجديدة خاصة في ظل تطور تقنيات الويب 2.0 في تشكيل تصورات الشعوب عن بعضها البعض والتعريف بثقافاتها، وتوفير فضاءات تفاعلية وحوارية افتراضية تتجاوز كل الحدود الجغرافية والزمنية والثقافية والعرقية والدينية، من أجل التقارب والتعارف والتعايش، وهذا ما يتطلب ضرورة تعزيز كل الآليات الإعلامية لتحقيق التواصل المستمر بين الشعوب، وبناء الثقة المتبادلة بينها، واستيعاب كل أسباب الخلاف وتصحيح التصورات الخاطئة التي تشكلت عن بعضها البعض، خاصة في ظل انتشار الممارسات والدعاوى المسيئة للحضارات وثقافاتها إنسانيا وأخلاقيا. This research aims to identify the importance of the new media in activating intercultural dialogue, and challenges that limit it, through a clarify the influence of the new media, especially in light of the development of Web 2.0 techniques in shaping the perceptions of peoples from each other and the definition of their cultures, and provide virtual interactive spaces that transcend all geographical, temporal and cultural obstacles. Therefore, all media should be employed to achieve continuous communication between peoples and to strengthen trust among them, especially with the spread of prac

الكلمات المفتاحية: الانترنت؛ الحوار؛ الثقافة؛ الإعلام الجديد؛ حوار الثقافات ; The Internet; The dialogue; The culture; The new media; Dialogue of cultures


الانفتاح على الآخر من خلال المنظومة التسموية في الجزائر. دراسة تزامنية لأسماء الأعلام بولايات الغرب الجزائري Openness to the Other Through a Diachronic study of the Anthroponymic System in Algeria: The Western Algerian Cities first names as a Case Study

نبية دادوة حضرية, 

الملخص: الملخص: الاسم الشخصي أو اسم العلم ما هو في الحقيقة إلا صورة حيّة عن العصر الذي نعيش فيه. لقد أصبح الآباء اليوم منتبهين جيدا لآليات اصطفاء أسماء أبنائهم؛ حيث صارت الأسرة المصغرة المتكونة من الأب والأم تتحكم فيها بشكل كبير؛ وبالتالي أصبح الاختيار يقرر في إطار مصغر، يكون الانتقاء غالبا ناتجا عما تفرضه موضة العصر من أسماء مصدرها ثقافات عالمية مختلفة؛ مشرقية، أوروبية، أسيوية، وحتى أمريكية. المقال المنجز يبين مدى انفتاح المجتمع الجزائري على الثقافات العالمية والتعايش معها بكل تسامح، من خلال منظومته التسموية. Abstract: Anthroponyms or first names are the reflection of the era we are living in. Nowardays, parents are careful prudent about the choice of their children’s names, since the traditional family left its place to a small family cell composed of the father and mother who are in charge of chosing freely, far from the traditional family pressure, their children’s surnames. These latter are chosen according to some socio-cultural factors, such as, fashion and world’s cultures; they can be built on an Oriental, a European, a Asian, or even an American model, depending on how they are socially perceived.

الكلمات المفتاحية: الانفتاح ؛ المنظومة التسموية؛ التعايش؛ الثقافات. Openness; Naming system; Coexistence; Cultures.


حوار الحضارات، الثقافات والأديان ودور وسائل الإعلام التقليدية والجديدة في تفعيله وإرساء دعائمه وتصحيح صورة الإسلام والمسلمين في الغرب، Dialogue of Civilizations, Cultures and Religions, and the role of traditional and new media in activating and consolidating it and correcting the image of Islam and Muslims in the West

فريدة فلاك,  داود جفافلة, 

الملخص: Abstract: This study dealt with the dialogue of civilizations, Dialogue of cultures and religions, and it sought to identify these concepts and the nature of the relationship between them, As it showed the most important objectives of the dialogue and its requirements, and reviewed the relationship of Islam to the West, With a view to the role of the media in activating and Stimulating the dialogue of civilizations and religions .The study concluded with several results, the most important of which are: the contribution of the traditional and new media in activating the civilizational, cultural and religious dialogue by dedicating their contents to the production of a speech calling for coexistence between cultures, religions and tolerance, It also contributes to improving the image of Islam and Muslims in the West as a prelude to effective dialogue between different cultures and religions. تناولت هذه الدراسة حوار الحضارات، حوار الثقافات والأديان، وسعت إلى الوقوف على هذه المفاهيم وبيان طبيعة العلاقة بينها، كما بينت أهم أهداف الحوار واشتراطاته، واستعرضت علاقة الإسلام بالغرب، مع الوقوف على الدور الذي تسهم به وسائل الإعلام في تفعيل حوار الحضارات والأديان وإذكائه، خلصت الدراسة إلى عدة نتائج أهمها: مساهمة وسائل الإعلام التقليدية والجديدة في تفعيل الحوار الحضاري والثقافي والديني من خلال تكريس مضامينها لإنتاج خطاب يدعو للتعايش بين الثقافات والأديان والتسامح، كما تسهم في تحسين صورة الإسلام والمسلمين في الغرب كمقدمة لحوار فعلي بين مختلف الثقافات والأديان.

الكلمات المفتاحية: Keywords: Dialogue of Civilizations; Dialogue of Cultures; Dialogue of religions ; Traditional and New Media; Stereotypical Image of Islam and Muslims. ; الكلمات المفتاحية: حوار الحضارات؛ حوار الثقافات؛ حوار الأديان؛ وسائل الإعلام التقليدية والجديدة؛ الصورة النمطية للإسلام والمسلمين.


النشاط البدني الرياضي كوسيلة تعريز العيش المشترك من وجهة نظر تلاميذ الطور النهائي من التعليم الثانوي لولاية الشلف. Physical sport activity a means of living together from the point of view of terminal students from high school.

لخضر بوعلي,  بشير نمرود, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن دور ممارسة النشاط البدني الرياضي في تعزيز العيش المشترك وقيم المواطنة في بعديها الإجتماعي والقيمي، أيضا معرفة وجهة نظر تلاميذ الطور النهائي لثانويات ولاية الشلف الممارسين للنشاط الرياضي في إحترام وتجسيد شرائع الأديان وإحترام الثقافات المختلفة، حيث اعتمد الباحثين في هذه الدراسة على المنهج الوصفي لوصف الظاهرة المدروسة، ومن خلال استعراض الدراسات السابقة والمشابهة تم بناء استبيان لإستعماله في تحليل أبعاد الدراسة، حيث تم تطبيقه على عينة عشوائية قوامها 200 تلميذ للطور النهائي من التعليم الثانوي لمختلف ثانويات ولاية الشلف السنة الدراسية 2016/2017. وأسفرت هذه الدراسة على جملة هامة من النتائج منها: توفر نسبي لإمكانات البشرية والمادية المتاحة لممارسة التربية البدنية في التعليم الثانوي من وجهة نظر التلاميذ، يحمل تلاميذ الطور النهائي تصورات انطباعية تقييمية إيجابية عن التربية البدنية هي نابعة من مفهوم براغماتي لأنها تعتبر السبب في تحقيق النجاح ونيل الشهادة، تساهم التربية البدنية في تعزيز العيش المشترك وترسيخ قيم المواطنة في بعدها الإجتماعي مثل التضامن، التعاون، احترام الدور،..، وأيضا في بعدها القيمي مثل التسامح، نبذ العنف، نبذ التعصب،....، غير أن تعزيزها للبعد الإجتماعي كان جليا وعميقا ومركزا مقارنة بالبعد القيمي. The aim of this study was to reveal the role of physical activity in promoting social life and the values of citizenship in its social and ethical dimensions, Also know the view of the students of the final high school of the Chlef State's priorities for sports activity in respecting and embodying the laws of religions and respecting different cultures, a questionnaire was constructed to be used in analyzing the dimensions of the study, where it was applied to a random sample of 200 students for the final high school for different secondary levels of the state of Chlef academic year 2016/2017. This study resulted in a number of important results, including: The relative availability of human and material resources available for the exercise of physical education in high school from the perspective of students, the students of the final phase hold positive impressionistic perceptions of physical education stemming from a pragmatic concept because they are considered the reason for achieving success and obtaining the certificate, Physical education contributes to the promotion of the values of citizenship in its social dimension such as solidarity, cooperation, respect for the role, …,and also in its values such as tolerance, renunciation of violence, rejection of intolerance, ...., however, their promotion of the social dimension was clear, deep and central to the value dimension.

الكلمات المفتاحية: التربية البدنية والرياضية؛ العيش المشترك؛ البعد الإجتماعي ؛ حوار الأديان والثقافات ; Physical education and sports; Living together; Social dimension; Dialogue of religions and cultures.


التعددية الدينية وحوار الأديان كمسلكية للعيش المشترك, Religious Pluralism and Interfaith Dialogue As a Mechanism for Co-existence

كبير محمد, 

الملخص: عندما يكون الحوار بين الأديان وبالتالي بين الثقافات، أي انطلاقا من أنساق حضارية فلا يكون الهدف من الحوار والغاية منه أن يتغلب الواحد على الآخر ويلغيه، لأن هذا من المستحيلات ولا يخدم مسألة التعايش لأنه يقوم على خلفية إقصائي وبالتالي يكون الحوار عدميا، يفضي في الأخير إلى الصدام والعنف والتصفية، وهذا ما يجعل العيش المشترك مهدد ويصبح الحوار أداة لضرب الاستقرار عوض أن يكون وسيلة للتقارب والتفاهم المؤديان إلى السلم والعيش المشترك، هذا الحوار يجب أن يقوم على الاعتراف بالآخر.وبالتسليم بالتعددية الواقعية كأصل أولي للانطلاق نحو قبول التعددية الدينية. When dialogue occurs between tow religions, which means tow different cultures and tow different civilizations’ lines, the main aim of this dialogue must not be based on who will defeat the other side, which is practically impossible because it’s based on exclusionary background and doesn’t serve the case of co-existence. This nihilistic type of dialogues leads eventually to conflict, violence and extinction, what cause a threat to co-existence and reverse the purpose of dialogue, by making it as a tool of instability instead of being a factor of understanding and Convergence that lead to peace and co-existence. The real dialogue must stand on the recognition of the other.

الكلمات المفتاحية: الحوار؛ الدين؛ التعايش؛ التعددية؛ الاعتراف. ; Dialogue ; Religion ; Coexistence ; Pluralism ; Recognition.


The ‘Me’ (weld leble>d) and the ‘Other’ (lberani), Two Factors that Enhance Social Exclusion and Reclusion, and Inhibit Social Inclusion (Coexistence): The North-West Algerian Cities as a Case Study

شامي عبد الكريم, 

Résumé: All societies rely on the oral tradition for transmission of culture, traditions, and teaching the rules of good behaviour, etc., and Algeria is no exception. Most people carry inherited opinions, the established social norms for which they do not know the origin, and therefore follow blindly these socio-cultural models. In this paper, I will shed light on a sociolinguistic behaviour that affects people in the western part of Algeria. In fact, quite often, we hear people speaking about notions like weld leble˃d (literally who belongs to the city/country), or lberani (literally the stranger), or even laҀrubi (literally the countryside man) that seem to plague the Algerian society in its whole. A study was conducted over the course of one half academic year during which teachers, academicians, and students from six universities in the Western part of Algeria were asked to fill a questionnaire. We have chosen the university community because it is representative of all social classes. The study aims at determining whether the fact of looking at the other differently affects greatly social inclusion and/or exclusion in the West of Algeria. Finally, the study reveals that the notion of ‘me’ and ‘the ‘other’ is prevalent even among the Algerian elite therefore, it can be over generalized on the whole society members.

Mots clés: attitude coexistence inclusion North-west Algeria social exclusion/reclusion


أفق العيش المشترك من خلال نظرية العدالة عند جون رولز The horizon of co-existence through the theory of justice at John Rawls

عبد القادر بن ترار, 

الملخص: : Abstract The theory of justice at John Rawls is a complementary and communicative project to the path of modernity and light, and the integration of moral philosophy within the Western political system, which has become a situation of the absence of moral dimension in the daily dealings between individuals within political, social and economic institutions, which has dominated With the principle of expediency, man became a means and not an end, clear us live according to the principle (man for the economy) instead of the idea (economy for human(. Through the principles of justice, John Rawls has been able to uncover the danger that can undermine the foundations of any political system, whatever its ability to produce prosperity, if at the same time it cannot bring all members of society within its conception, where John Rawls refuses to sacrifice even a few members of society at the expense of realizing the benefits and accumulating Here. The value of man to Rawls is the value of values, and justice is the first virtue that would give him the sense of his inherent existence, in which he is the ruler and at the same time governed. The principles of justice proposed by Rawls as a method of continuity of the liberal political system as a collective constitutional legitimacy for all parties within the political body are implicitly reflected within the basic structure of society where the principles of justice themselves are presented within the institutions and political and social structures in the forms , which is conducive to the establishment of peace and coexistence within the values of unity and solidarity among all. الملخص: إنّ نظرية العدالة عند جون رولز مشروع تكميلي وتواصلي لمسار الحداثة والأنوار، ودمج للفلسفة الأخلاقية داخل المنظومة السياسية الغربية التي أضحت تعيش حالة من غياب البعد الأخلاقي في التعاملات اليومية بين الأفراد داخل المؤسسات السياسية والإجتماعية والإقتصادية، والتي سيطر عليها مبدأ النفعية فصار الإنسان وسيلة لا غاية، وأضحينا نعيش وفق مبدأ (الإنسان من أجل الاقتصاد) بدل فكرة (الاقتصاد من أجل الإنسان). لقد استطاع جون رولز من خلال مبادئ العدالة أن يكشف الخطر الذي يمكن أن يهدم أسس أي منظومة سياسية مهما كانت قدرتها على إنتاج الرّفاهية إذا لم تستطع في الوقت عينه أن تجمع كل أفراد المجتمع بداخل مفهومها، حيث رفض رولز التضحية ولو بالقليل من أفراد المجتمع على حساب تحقيق المنافع ومراكمتها. إن قيمة الإنسان بالنسبة لـ جون رولز هي قيمة القيم، والعدالة هي الفضيلة الأولى التي من شأنها أن تمنحه شعوره بوجوده الأصيل الذي يكون فيه هو الحاكم وفي نفس الوقت المحكوم. فمبادئ العدالة التي اقترحها رولز كأسلوب لاستمرارية النظام السياسي الليبرالي كشرعية دستورية جماعية يخضع لها كل الأطراف داخل الجسد السياسي، تنعكس ضمنيا داخل البنية الأساسية للمجتمع حيث تطرح مبادئ العدالة نفسها داخل المؤسسات والهياكل السياسية والإجتماعية في أشكال متعدّدة، والتي تفضي إلى إحلال السّلم والعيش المشترك ضمن قيم الوحدة والتضامن بين الجميع.

الكلمات المفتاحية: justice ; fairness ; modernity ; expediency ; coexistence ; التعايش ; النفعية ; الحداثة ; الإنصاف ; العدالة


موقف قبيلة الحوارث من المشروع الإستيطاني الفرنسي خلال القرن 19م

العربي بوعناني, 

الملخص: حاولنا من خلال هذه الدراسة أن نعرف بقبيلة الحوارث، ونقدم معلومات عن موقعها الجغرافي و عدد سكانها و عن نشاطها الإقتصادي و أهم الثروات التي تتوفر عليها و أملاكها العقارية. معتمدين في ذلك على أرشيف بئر خادم في الجزائر العاصمة ،إلى جانب ملف آخر موجود في أرشيف ما وراء البحار "بمدينة آكس - أون بروفنس بفرنسا" الذي يتوفر على معلومات قيمة فيما يتعلق بموضوع نزع الملكية الخاصة للأهالي التي عكفت فرنسا على تنفيذها لكي تلبي إحتياجات المعمرين الوافدين الجدد على حساب أصحاب الأرض الأصليين . حيث خضعت قبيلة الحـوارث كغيرها من القبائــــــل الأخرى عند تطبيــق قانون سيناتوس كونسيلت بتاريخ 15مارس 1989 إلى عمليات التحديد الجغرافي، والتي إنتهت بمصادرة الآلاف من الهكتارات من أراضي القبيلة ، منها أراضي الغابات التي تقدر مساحتها أنذاك بـ ـ15146هكتار التي تم ضمها لممتلكات الدولة الفرسية . و في حين تم الإستلاء على 2000 هكتار من الأراضي الخصبة الواقعة في سهل التات لإقامة المستوطنات بجوار بلدية فرندة المختلطة ، و لاقت السياسة الفرنسية التوسعية الرامية إلى إنتزاع المزيد من أراضي القبيلة ،معارضة شديدة من سكان قبيلة الحوارث ،فلجأت فرنسا إلى تخييرهم بين شرائها بعد تحديد السعر من قبل المستعمر أو تعويضهم عنها بقطع أرضية غير صالحة للزراعة في منطقة دير الكاف الواقعة جنوب بلدية فرندة.

الكلمات المفتاحية: الإستعمار، الإستيطان، قبيلة الحوارث، الملكية الزراعية