تطوير

تطوير

Description

مجلة علمية تهتم بشؤون تطوير البحث في العلوم الاجتماعية بالأصالة، وبتسليط الضوء على قضايا الساعة، خصوصا المأمول الاجتماعي من المؤسسات العلمية مثل البحث في علل الظواهر الاجتماعية، وتقديم حلول، ومقترحات مشاريع لتنمية الجانب الايتيقي في المجتمع المدني، وتقوم بتحكيم ونشر المقالات الأكاديمية وكذا العلمية ذات التخصص الفلسفي والاجتماعي والنفسي، مواكبة الراهن البحثي ، تعميم المعلومة والمعرفة، تشجيع الباحثين والطلبة على نشر أعمالهم وبحوثهم.

2

Volumes

3

Numéros

47

Articles


إبستمولوجيا العلوم الاجتماعية ومعادلة الكم والكيف - نسق معرفي جديد -

بن لعوج لطفي, 

الملخص: الملخص: يتناول هذا العمل التحدي القائم بين البحوث الكمية والكيفية،إذ قد يكون هذا التحدي مناهضا للسوسيولوجيا، لينبثق عنه عدة مصادر بحثية حول تلك المفارقة ذات التوجه الكمي والكيفي للبحث الامبريقي حيث يأخذ بعين الاعتبار تلك الأعمال الابستمولوجية المعاصرة، إنه توجه جديد،يشكل طابعا متعدد القرائن وعقلاني في جوهره، بعيد عن كل رؤية معيارية، متحرر من تلك التوجهات ذات البناء السكولاستي. Résumé: Se travaille représente un défit entre les attitudes méthodologiques ; Qualitatives et quantitatives, Ce défit a pu être relevé par la sociologie, il suite les voies du débat sur le paradoxe qui constituée des orientations qualitative et quantitatives de la recherche empirique, et met en évidence dans les travaux épistémologiques contemporains, une ligne nouvelle conjuguant pluralisme et rationalisme, loin de tout visée normative, dégager de tout construction scolastique des attitudes. Su mary : This thesis attempts to understand how sociology has addressed this challenge of the quantitif and qualitatif recherche , beginning with debates which have give the aptitudes of the qualitative and quantitative constitution this article then explores the potential of some contemporary epistemological, work which brings to gather pluralism and rationalism, far from any normative type orientation, and rather as it has emerged from its process of scholastic construction.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : الاكسيولوجيا - الابستيمولوجيا الوضعية – الانعكاسية – الدوكسا- الحذر الابستمولوجي – التفسيرات التصويرية. Mot clé : Axiologie - épistémologie positivisme –réflex ionisme – doxa – vigilance épistémologique - idéographie.


التفكيك : جذوره الفلسفية و سياقه السوسيوثقافي

دبابي مديحة, 

الملخص: يُعدُّ "جاك دريدا" من أكثر الفلاسفة شهرة وإثارة للجدل في الساحة الفكرية المعاصرة، إذ ابتكر دريدا مفهوم "التفكيك" الذي حاول من خلاله الكشف عن تناقضات الفكر الغربي، وفضح إمبريالية الحضارة الغربية، وإقصائها للآخر وسحقها للمختلف . شكّل ''مفهوم'' التفكيك إشكالية فلسفية معقدة استأثرت باهتمام الفلاسفة والمفكرين، ويتجلّى طابعه الإشكالي فيما يكتنزه من دلالات غائبة وفيما يتقاطع فيه مع تيارات "مابعد الحداثة" و"مابعد البنيوية"، وجذوره الفكريّة والسياق السوسيوثقافي الذي نشأ فيه، ذلك أن المفاهيم لا تكتسب دلالتها إلا ضمن النسق الذي نشأت فيه. خاصّة وأن صاحبه لم يقدّم تعريفا شافيا له، وإن جازف بتعريفه على نحو لا مألوف؛ فعرّفَه بالسّلب "مالا يكونه التفكيك" ضمن "رسالة إلى صديق ياباني" وأبرزفيه اختلاف التفكيك عن التحليل والنقد والقراءة والتأويل ... وكشف دريدا عن تشابك المفهوم مع غيره من المفاهيم ك ''التقويض'' و ''الهدم للوقوف على اختلافه عن غيره والنظر في التوظيفات التي تشوِّه هذا المفهوم من خلال المطابقة بينه وبين غيره من المفاهيم القريبة منه. الكلمات المفتاحية: جاك دريدا، التفكيك، ، ، الاختلاف، التأويل، مابعد الحداثة، .

الكلمات المفتاحية: التفكيك ; التأويل ; مابعد الحداثة ; التقويض ; الهدم ; مابعد البنيوية


جودة التعليم

حوالي أمال, 

الملخص: يعد مفهوم الجودة من المفاهيم الحديثة التي اهتمت المؤسسات التربوية بتطبيقها في المجال التعليمي، بغية الحصول على أفضل نوعية من التعليم وتخريج طلبة قادرين على ممارسة أدوارهم بصورة تخدم المجتمع، ومنه تحسين فاعلية ومردودية منظومة التربية والتعليم ، وفي هذا الخصوص لا بد من الإشارة لإشكالية فهم ووعي الاساتذة بالمفاهيم المرتبطة بجودة التدريس، وما ترتبط بها من مفاهيم بما تمثله عملية الفهم لها والتحكم فيها من طرف المدرس عاملاً أساسياً لنجاح أهداف التعليم لكونه العنصر الأهم في النظام التعليمي، توكل له مهمة تطبيق المنهاج في خبرات تعليمية في حجرة الدراسة . Abstract : The concept of quality is one of the modern concepts that educational institutions have applied in the field of education, in order to obtain the best quality of learning and to graduate students able to play their roles in a way that serves the society. This includes improving the efficiency of the education system. So we should told professors the concepts associated with the quality of teaching, and the associated concepts, as represented by the process of understanding and control by the teacher as the most important element in the educational system, entrusted with the task of implementing the curriculum in the classroom educational experiences .

الكلمات المفتاحية: جودة التعليم، الجودة الشاملة في التعليم، جودة الأداء التدريسي ; quality education, total quality in education, Quality of teaching performance


الماء في المخيال الشعبي الجزائري دراسة رمزية في منطقة حمام النبائل بقالمة

رزايقية فاطمة, 

الملخص: ملخص: يعد الماء المكون الأساسي في حياة الإنسان واستقراره؛ إذ أنه شرط من شروط الوجود الضرورية التي تقتضي العيش والنماء وسبب رئيسي في ديمومة الحياة واستمرارها. ولهذا السبب كان الماء عاملا مؤًثرا في نشأة المجتمعات، وقيام الحضارات التي كانت تتخذ موقعها ومكانها قريباً من الأنهار الكبرى الدائمة الجريان وحول عيون الماء والينابيع و مساقط الأمطار الوفيرة وذلك لما تمنحه هذه الخصائص من عوامل بناء ورخا، الأمر الذي يعني أن الماء يمثل رمزا من رموز المنَعةِ والقوة والثبوت والخصوبة فكلما توافرت الشعوب على مصادر ماء غنية كانت حظوظها في الاستقرار والصمود وإنتاج القيم الحضارية أكثر"، فالماء هو الأساس الأول للحياة ولهذا يحضر الماء وبقوة في الثقافة الإنسانية منذ القديم، ومن خلال هذا المقال العلمي نود تسليط الضوء على عنصر الماء بالدراسة والتحليل في المخيال الشعبي بمنطقة حمام النبائل بقالمة كنموذج.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الماء. المخيال.الرمز.الطقس.المعتقدات


التنشئة الأسرية للابن الأكبر في المجتمع الجزائري: مقارنة بين الماضي والحاضر.

خيــتـــر سعدية, 

الملخص: تعتبر مسألة التنشئة الأسرية للابن الأكبر في العائلة من الظواهر الاجتماعية التربوية التي احتلت مكانة لا يستهان بها في الدراسات السوسيولوجية والأنتروبولوجية، سواء الكولونيالية منها، أو ما بعد الكولونيالية، نظرا للأهمية التي كان يوليها المجتمع الجزائري والثقافة المكونة للمخيال الاجتماعي به لكيفية تربية الأسرة البطرياركية للابن الأكبر، الذي يجهز منذ البداية لتولي مسؤوليات لا يمكن أن تمنح لغيره لأي سبب من الأسباب، إلا في حالة وفاته. ونظرا لمكانة الابن الأكبر هذه، كان من المهم والضروري أن تختلف تنشئته عن باقي إخوته الأصغر سنا منه، وهو ما نلاحظه جليا من خلال العديد من الدراسات المتخصصة، وفي مقدمتها البحث الشهير لجيرمين تيليون حول "مكانة الأخ الأكبر في المجتمعات المتوسطية". لكن المجتمع الجزائري في مقابل هذا عرف العديد من التحولات حاليا، والتي مست بنية الأسر ووظائفها، والعديد من الخصوصيات المرتبطة ارتباطا مباشرا بها. والسؤال المطروح هنا: كيف تقوم الأسر الجزائرية اليوم بتنشئة أبنائها الأكبر سنا؟ وهل لا يزال الابن الأكبر يمتلك نفس المكانة التي كان يحتلها في السابق والمرتبطة بوظائف ومسؤوليات محددة في ظل التغيرات السوسيولوجية التي يعرفها المجتمع في الواقع الراهن؟ انطلاقا من هنا، تسعى هذه الورقة لتسليط الضوء على مسألة التنشئة الأسرية للابن الأكبر في المجتمع الجزائري، من خلال دراسة مقارنة بين المعطيات السوسيو- أنتروبولوجية المتوفرة في الأدبيات التي تناولت الظاهرة في الماضي من ناحية، والمعطيات الراهنة في المجتمع المعاصر من ناحية أخرى، والتي تم الاعتماد في تحصيلها على دراسة ميدانية بمدينتي معسكر ووهران.

الكلمات المفتاحية: التنشئة الاجتماعية ; التغير الاجتماعي ; الابن الأكبر ; العائلة الممتدة ; الأسرة الن ; ية