مجلة الحكمة للدراسات التربوية والنفسية


Description

مجلة الحكمة مجلة علمية متخصصة تعنى بالدراسات التربوية وجميع التخصصات المرتبطة بها، وتحاور أسرار الواقع وآفاق الكون الشاسعة بالمنظور العلمي في تآلف وتناسب بين العقل والتجريب، والفكر والواقع. تؤكد على قاعدة الحوار كمنهج حياة تقتضيه السنن الكونية، وتبرز التوافق بين الحكمة والشريعة نافية الفصل أو الصدام بينهما. تجمع بين الأصالة والمعاصرة وتعتمد الوسطية في فهم الواقع، مع البعد عن الإفراط والتفريط. تُفضّل البحوث والمقالات الجادة التي تتّسم بالروح الإيجابية والعمل الإيجابي، والتي تثير روح العلم والرغبة في البحث لدى القارئ. تعمل على ترسيخ وصيانة القيم الأخلاقية على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع. تؤمن بالانفتاح على الآخر، والحوار البناء والهادئ فيما يصب لصالح الإنسانية. تسعى إلى الموازنة بين العلمية في المضمون والجمالية في الشكل وأسلوب العرض.

6

Volumes

16

Numéros

216

Articles


تأثير التعلم التعاوني على التعلم الذاتي في اللغة العربية لدى التلاميذ المعاقين سمعيا

أسماء أقنيني, 

الملخص: تهدف الدراسة التالية الى البحث عن درجة تأثير التعلم التعاوني على التعلم الذاتي للمتعلمين المعاقين سمعيا للسنة الخامسة ابتدائي في مادة اللغة العربية، و محاولة الكشف عن بديل للصعوبات اللغوية التي تواجههم في تعلمها. لذلك تم تطبيق مقياس التعلم الذاتي على عينة تضمنت خمسون تلميذا و تلميذة بعد تعديله وفق الإعاقة السمعية، في تطبيقين أحدهما قبلي و الأخر بعدي لبرنامج اللغة العربية وفق طريقة الرزم التعليمية. و توصلت نتيجة الدراسة الى وجود فرق بين نتائج التطبيق القبلي و التطبيق البعدي لهؤلاء التلاميذ، اذ تشير الى تأثير طريقة التعلم التعاوني على التعلم الذاتي للمتعلمين المعاقين سمعيا جراء التعلم ضمن مجموعات صغيرة. Abstract: The aim of this study is to seek effectiveness of cooperative learning on self-learning of hearing handicap students in ARABIC matter. The study has been applied a random sample of (50) learners of the fifth level in special elementary schools. An acquisition test of self-learning has been modificated according to hearing handicap ,to be used in an experimental design with packed learning. After a pre-post test, the results reveal significant statistical variation about handicapped student’s self-learning due to cooperative learning method in ARABIC matter.

الكلمات المفتاحية: التعلم التعا ; ني - التعلم الذاتي - اللغة العربية - التلاميذ المعاقين سمعيا


معايير وشروط بناء الاختبارات التحصيلية

فاتح الورعادي, 

الملخص: ملخص الدراسة: إن الحديث عن الاختبارات النفسية والتربوية بشكل عام والاختبارات التحصيلية بشكل خاص ذات درجة عالية من الصلاحية، يتطلب معرفة شاملة ومعمقة لطرق بناء واعداد هاته الاختبارات، والغرض منها هو مدى قياس هذا الاختبار للسمات أو الخصائص الموجودة لدى التلاميذ كل هذا يمر عبر أداة تبنى وفق معايير يحددها المختصون في مجال القياس التربوي، فالهدف دائما من القياس هو معرفة الفروق بين التلاميذ ودرجة اتقانهم لهاته الاختبارات بحيث يعتبر بناء الاختبارات التحصيلية من الأدوات المهمة في المنظومة التربوية لما لها من أهمية في تطوير العملية التعليمية، وهذا ما نجده من اهتمام يوليه الباحثين في مجال تطوير أساليب التقويم والامتحانات وبناء الاختبارات، ونتيجة لوجود العديد من المشكلات التي تنتج عن القياس التقليدي والتي تتسبب في عدم دقة النتائج التي تسفر عنها أساليب وأدوات القياس والتقويم بالخصوص الاختبارات التحصيلية لهذا ارتأينا أن تكون دراستنا حول "معايير وشروط بناء الاختبارات التحصيلية" سنبرز فيه طرق اعداد الاختبارات التحصيلية وكل حسب غرضها، أهداف الاختبارات التحصيلية، كيفية بناء جدول المواصفات، كما سنتطرق الى الاختبارات محكية المرجع والاختبارات معيارية المرجع والاختلافات الموجدة بينهما في الاعداد وقياس مختلف السمات.

الكلمات المفتاحية: تقويم ؛الاختبار التحصيلي؛ مرجعي المعيار؛ مرجعي المحك


الرضا عن الحياة و الشعور بالكفاءة الذاتية العامة لدى فئة المراهقين (في البيئة الجزائرية)

فاطمة شبعاني, 

الملخص: ملخص الدراسة: هدفت هذه الدراسة التي تتناول موضوع "الرضا عن الحياة والشعور بالكفاءة الذاتية لدى فئة فئة من المراهقين في البيئة الجزائري" تحديد ما إذا كان هناك نمو إيجابي لدى هذه الفئة من الشباب الجزائري المتمثل في طلبة في مرحلة المراهقة المتأخرة في مؤسساتنا التعليمية، وكذا الإجابة على مجموعة من التساؤلات المتمثلة حول ما هو مستوى الرضا والشعور بالكفاءة الذاتية العامة وهل هناك علاقة بينهما، ومن أجل إجراء هذه الدراسة اتبعنا المنهج الوصفي ألارتباطي، وتمثلت عينة الدراسة في 231 طالب وطالبة (162 طالبة، 69 طالب) تراوحت أعمارهم بين 17 و24 سنة. طبق عليهم مقياسين هما مقياس (مجدي محمد الدسوقي،1996) ومقياس الكفاءة الذاتية العامة لـ Ralf Schwarzer ترجمة (سامر رضوان، 1997). من أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة: مستوى الرضا عن الحياة لدى هذه الفئة كان متدني، ومستوى الشعور بالكفاءة الذاتية العامة كان مرتفع، وأن هناك علاقة قوية وسلبية بين الرضا عن الحياة والشعور بالكفاءة الذاتية لدى هذه الفئة من الشباب. Abstract:This study about "the life satisfaction and the feeling of self efficacy among a category of teenagers from the Algerian environment" aims to determine if there is a positive growth among this category of Algerian youth represented on late teenager students from our educative institutions. And also answering a set of questions about the level of satisfaction and the feeling of self satisfaction in general, and if there is a relation between them. To make this research we used the descriptive associative approach. The study sample were represented on 231 students aged between 17 and 24 years old. We utilized in this study Modjdi Mohammed AL Dusuki 1996's general scale, and Ralf Swarzer's self efficacy scale which was translated by Sameer Redouane on 1997. The most important results that we achieved in our survey: The level of life satisfaction among this category was low. Their level of self satisfaction was high. And there is a strong negative rapport between life satisfaction and self efficacy among this category. key words: life satisfaction , self efficacy, teenager

الكلمات المفتاحية: الرضا عن الحياة الكفاءة الذاتية العامة المراهقة المتأخرة


واقع الطفولة المسعفة في الجزائر

منال بن النية, 

الملخص: تتمثل الطفولة المسعفة في فئة الأطفال المحرومين من الأسرة لسبب ما و التي تودع في مراكز خاصة بالتكفل بهم من جميع النواحي النفسية و الاجتماعية و التربوية و غيرها ، و الأطفال المودعين في المراكز ليسوا كلهم غير شرعيين بل ينتمون أيضا إلى أسر تعرضت للتصدع بسبب الطلاق أو تعرض أحد الأبوين أو كلاهما للأمراض المستعصية تمنعهم من القيام بواجبهم كحالات الأمراض العقلية أو الأمراض الخطيرة ، أو الوفاة مما يعرض الطفل لليتم ويصبح في حاجة إلى أن تكفله هيئات اجتماعية غير عائلته.

الكلمات المفتاحية: الطفولة ; الطفولة المسعفة


أنماط الشخصية (أ، ب) وعلاقتها بالتنمُّر المدرسي لدى طلبة المرحلة الثانوية

عمر الريماوي استاذ علم النفس المشارك,  وسام مقبل محاضر,  سيزر نور حكيم دكتور, 

الملخص: الملخص هدفت الدراسة إلى التعرف على أنماط الشخصية (أ، ب) وعلاقتها بالتنمر المدرسي لدى طلبة المرحلة الثانوية في المدارس الحكومية في محافظة بيت لحم، تمَّ استخدام المنهج الوصفي الارتباطي، وتكونت عينة الدراسة من (415) طالب/ة، وأظهرت نتائج الدراسة أن المتوسط الحسابي للدرجة الكلية لنمط (أ) جاء بدرجة عالية، أما النمط (ب) جاء بدرجة متوسطة، والتنمر المدرسي بدرجة منخفضة. كما وأظهرت نتائج الدراسة وجود علاقة طردية ذات دلالة إحصائية بين نمط الشخصية (أ) والتنمر المدرسي، وكذلك وجود فروق في مستوى نمط الشخصية (أ-ب) تعزى لمتغير معدل التحصيل العلمي، وكانت الفروق في مجال النمط (أ) لصالح المعدل 60 فما دون، وفي مجال النمط (ب) كانت الفروق لصالح المعدل من 75-84. وتبين ايضاً وجود فروق دالة إحصائياً في أنماط الشخصية (أ، ب) لمتغير مكان السكن، وكانت الفروق في النمط (أ) بين سكان القرية والمدينة لصالح سكان المدينة، وفي النمط (ب) كانت الفروق بين سكان المدينة والقرية لصالح سكان القرية. Abstract The study aimed to identify personality types (A and B) and their relation to school bullying among high school students in the public schools in Bethlehem governorate. The descriptive correlational approach was used. The study sample consisted of 415 students. The study results showed that the overall mean score for type (A) was high, and for type (B) was medium, and for school bullying was low. A statistically significant positive correlation between personality pattern (A) and school bullying was found, as well as mean score differences in the level of personality (A - B) between students with different levels of school achievement. Students with school achievement level of 60 and below were higher in personality type (A) mean, while, students with school achievement level of 75 -84 were higher in personality type (B) mean.There were also statistically significant differences in personality types (A and B) for the variable of the place of residence. The differences in type (A) between the residents of the village and the city were in favor of the residents of the city, and in type (B) between the residents of the city and the village were in favor of the residents of the village.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: أنماط الشخصية، نمط (أ، ب)، التنمُّر المدرسي، طلبة المرحلة الثانوية. ; Keywords: personality type, types (A, B), school bullying, high school students.


كفاءة برنامج إرشادي جمعي يعتمد على نظرية العلاج العقلاني الانفعالي في الحد من مستوى قلق المستقبل لدى عينة من طلاب جامعة شقراء

خالد بن عبدالرزاق الحمدان, 

الملخص: يعد قلق المستقبل من المشكلات النفسية التي يمكن ان تعوق الفرد عن اداء دوره الاجتماعي ،وعن توافقه وارتقائه، ولقد شهدت منطقة الخليج تحولاً في نمط الحياة ، حيث باتت أنماط حياة المدن ظاهرة بشكل واضح ، وصاحب دلك تزايد العديد من الأمراض المزمنة ، والاضطرابات والمشكلات النفسيه ومنها:الاكتئاب والقلق بمختلف أشكاله العلي . وينتج عن التفكير المستمر والدائم في المستقبل العديد من المشكلات الأكاديمية والإدارية والاقتصادية والنفسية والصحية على الطالب، وقد يكون هذا التفكير ناتجاً عن التغيرات التي يمر بها المجتمع، وذلك في ظل التغيرات الاقتصادية والعولمة الثقافية التي تنادي إلى التكيف مع البيئة وتؤثر على أفراد المجتمع وبخاصة الطلاب، حيث يواجهون العديد من المشكلات والضغوط النفسية التي قد تؤدي إلى حدوث القل.

الكلمات المفتاحية: منطقة الخليج ; نمط الحياة ; القلق ; التكيف


دواعي تعزيز ثقافة الحوار المجتمعي في البيئة المدرسية

حسين حسين زيدان مدرس دكتور, 

الملخص: يهدف البحث الى تعزيز ثقافة الحوار المجتمعي لدى طلبة الدراسة الثانوية ، ويهدف الى تحديد اهم الجوانب الاجتماعية والدراسية التي يمكن ان تحقق ثقافة الحوار في المجتمع ، التعرف على مدى تأثر الطلبة بثقافة الحوار المجتمعي حسب متغير النوع (ذكور اناث) ، ولتحقيق اهداف البحث قام الباحث ببناء اداة البحث من اجل تحقيق اهداف البحث الحالي وقد اطلع الباحث على الادبيات ودراسات السابقة التي تخص موضع البحث الحالي، قام الباحث ببناء اداة مكونة من (30) فقرة مقسمة على اربع مجالات ، وقد اختار الباحث طلبة الدراسة الاعدادية مجتمعا وعينتا للبحث الحالي، لأنهم ضمن اعمار فئة شبابية مثقفة وواعية تساهم في قيادة وبناء مستقبل المجتمع، وقد استخدم الباحث اساليب التحليل الاحصائي المتمثلة بالقوة التميزية وعلاقة الفقرة بالمجموع الكلي من اجل الوصول لأفضل اداة للبحث الحالي، وقد تم استخراج صدق وثبات الاداة، واستخدم الباحث الحقيبة الاحصائية (spss) للعلوم الانسانية لتحليل بيانات عينة البحث، وتم عرض نتائج البحث في جداول وفق مؤشرات التحليل الاحصائي والتي اظهرت ان البيئة المدرسية في تعزيز ثقافة الحوار تعزيز ثقافة الحوار المجتمعي ذات مستوى مرتفع ومؤثر في المجتمع ، وقد حدد البحث الحالي اهم الجوانب الاجتماعية الي يعمل الشباب من خلالها على تعزيز وبناء ثقافة الحوار المجتمعي في المجتمع،واظهرت كذلك النتائج انه لا توجد فروق ذات دلالة احصائية حول دور الشباب في تعزيز ثقافة الحوار تعزيز ثقافة الحوار المجتمعي حسب متغير النوع (ذكور،اناث)، اذ صبح دور الشاب والشابة متقارب في العمل والدراسة والعمل الميداني والاجتماعي مما نعكس على دوره في التفاعل والانصهار الاجتماعي الايجابي، ووضع الباحث عدد من التوصيات والمقترحات. الكلمات المفتاحية (الشباب، المجتمع، التعايش، الثقافة المجتمعية، السلم) Abstract The present research aims at revealing the social role of youth in promoting a culture of peaceful coexistence in society and aims to identify the most important cultural aspects that youth promote to achieve peaceful coexistence in society and to know the differences of statistical significance according to gender variable. The researcher sought to build the tool of research in order to achieve the objectives of the current research. The researcher examined the literature and the previous studies concerning the current research. The researcher built a tool consisting of four fields and each field has six paragraphs. The researcher used the methods of statistical analysis represented by the power of excellence and the relation of the paragraph to the total number in order to reach the best tool for the current research. The researcher used the statistical bag (SPSS) for human sciences to analyze the data of the research sample. The results of the research were presented in tables according to statistical analysis indicators, which showed that the social role of youth in promoting a culture of peaceful co-existence The results of the study show that there are no statistically significant differences in the role of youth in promoting a culture of peaceful coexistence in society according to gender variable. , Female), as the role of young men and women became close in work and study, field work and social, which reflects on its role in interaction and social integration positive, and put the researcher a number of recommendations and proposals. Keywords (youth, community, coexistence, community culture, peace)

الكلمات المفتاحية: الحوار المجتمعي ; المدرسة ; البيئة التعليمية


بعض سمات الشخصية للمتأخرين والمتفوقين دراسيا لدى تلاميذ المرحلة الثانوية

محمد كوردالي,  مصطفى موالك, 

الملخص: ملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى الكشف على سمات الشخصية المميزة للمتأخرين والمتفوقين دراسيا من تلاميذ مرحلة التعليم الثانوي ومعرفة الفروق الملاحظة في مستويات سمات الشخصية بين الفئتين وفقا لعاملي الجنس والمستوى الدراسي. ولتحقيق هذين الهدفين تم استخدام المنهج الوصفي المقارن على عينة قوامها 470 تلميذا وتلميذة من أقسام السنة الثالثة ثانوي، تم اختيارهم بطريقة عشوائية في بعض ثانويات ولاية المدية. ولجمع البيانات تم تطبيق مقياس أيزنك لقياس الشخصية والمعدل من طرف ميخائيل أمطانيوس. وتوصلت الدراسة إلى أن ترتيب سمات الشخصية لدى المتأخرين دراسيا هي السمة الذهانية ثم العصابة والسمة الانبساطية وأخيرا سمة الكذب، أما ترتيب سمات الشخصية لدى المتفوقين دراسيا فهي على النحو التالي السمة الذهانية ثم الانبساطية والسمة العصابية وأخيرا سمة الكذب، وأنه توجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى السمات(الانبساطية والعصابة والكذب والذهانية) تعزى لمتغير الجنس لدى المتفوقين دراسيا، ولا توجد فروق في مستوى السمات (الانبساطية والعصابية والكذب) تعزى لمتغير الجنس لدى المتأخرين دراسيا، وأنه توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى سمة الذهانية تعزي لمتغير الجنس، ووجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى سمة العصابية تعزى للمستوى الدراسي (المتأخرين والمتفوقين) وعدم وجود فروق في السمات الأخرى، وتم تفسير كل ذلك وفق التراث النظري و الدراسات السابقة المهتمة بالموضوع. Abstract: The present study aimed to identify the distinctive characteristics of the aducationally delayed and advanced students in secondary education and to identify the observed differences in the levels of personality traits by gender and level of education. To realize these two goals, the study sample consisted of 470 students randomly picked from various secondary schools in the state of Medea, The Eisenek scale of measuring personality improved by Michael Amtanius was used to collect data. The study found the following order of characteristics of the trainees: The mental trait, the neurotic, then the happiness trait, and finally the lying trait. The study also found that there was statistically significant differences in the level of personality (happiness, neurotic, lying, and mental) due to the gender variable among the advanced students, while there was no differences in the level of personality (happiness, neurotic and lying) due to the gender variable among the delayed students, And there was statistically significant differences in the level of mental trait due to the gender variable among them. The existence of statistically significant differences in the level of neurotic trait due to the educational level (advanced and delayed), attributed to the level of study (for late and successful), and the absence of differences in other traits.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: سمات الشخصية، التأخر الدراسي، التفوق الدراسي، المرحلة الثانوية. ; Keywords: personality traits, school delays, academic achievement, secondary level.


التعلم المنظم ذاتيا وعلاقته بالتفكير الإبتكاري و التحصيل الدراسي

مطروني فيصل, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على التعلم المنظم ذاتيا وعلاقته بالتفكير الإبتكاري و التحصيل الدراسي لدى تلاميذ مرحلة التعليم الثانوي، و قد شملت عينة البحث على مائتين و خمسين (250) تلميذ ا و تلميذة منهم 111 تلميذا و 139 تلميذة من تلاميذ السنتين الثانية و الثالثة ثانوي مـن الشعــب الأدبية و العلمية ، و قد كشفت نتائج الدراسة عن عدم وجود علاقة ارتباط موجبة بين التعلم المنظم ذاتيا و التفكير الابتكاري و التحصيل الدراسي، كما توصلت الدراسة إلى وجود فروق في استراتيجيات التعلم المنظم ذاتيا ( وضع الأهداف و التخطيط، التسميع و الحفظ ، طلب المساعدة الاجتماعية) و الدرجة الكلية للمقياس بين الذكور و الإناث و لصالح الإناث، كما توصلت الدراسة إلى عدم و جود فروق دالة إحصائيا في استراتيجيات التعلم المنظم ذاتيا بين تلاميذ التعليم الثانوي حسب متغير المستوى الدراسي ( الثانية ثانوي، الثالثة ثانوي) و متغير الشعبة (أدبي، علمي). The current study aims to reveal the relationship's nature between the self-regulated learning , the creative thinking and the academic achievement. With the study of the differences in the self-regulated learning (goals setting and planning, keeping records and monitoring, rehearsing And memorizing, keeping of social assistance). All this among the high school students depending on the variable sex( male, female), the variable of the educational level ( 2nd year in high school, 3rd year in high school), as well as the variable of branch of study ( literary , scientific) The researcher has used the descriptive analytical method. The current study sample consisted of 250 students, distributed over the above -mentioned high schools with 111 males and 139 females. In terms of the educational level, the number of the 2nd year students in high school was 186 students and that of the 3rd year was 64 students. Concerning the branch of study, our study sample comprised 171 scientific students and 79 literary students for the academic year: 2016-2017.

الكلمات المفتاحية: التعلم المنظم ذاتيا - التفكير الابتكاري - التحصيل الدراسي


-الأطر النظرية لدراسة الضغوط النفسية-

مراكشي مريم,  خرموش مراد, 

الملخص: إن تعرض الفرد للضغوط النفسية أو أي اضطراب في علاقته مع الآخرين سواء على مستوى المجتمع أو على مستوى الأسرة، يحدث له حالة من الضجر والضيق والتوتر ويخلق لديه البحث عن وسيلة لاستيعاب الموقف والتفاعل معه وفق خطة تتناسب وشخصيته بهدف الحفاظ على التوازن، و ذلك من خلال التعامل المناسب لمواجهة تلك الضغوط التي يراها يوميا في حياته، ومحاولة احتوائها في نطاق ضيق يسهل حصرها والتحكم فيها من حيث حجمها وأثارها السلبية على حياته. ومن خلال هذه الورقة البحثية سنحاول التعرف أكثر على الضغط النفسي من حيث التناولات النظرية وأهم مصادره وكذا طرق قياسه. The effect of the psycological pressures or any depression on any relation with others,either the scale of society or the scale of the familly.A situation of bored and depression and bottleneck and having a search of a tool ti understand the situation and the interaction with it according to a plan that suit with his personality and protect the ballence.And that through the appropriate behaviour to face the pressures that seem in his life , trying to fit in a narrow area that facilitate its limitation and controled it from its measure and its negative influence on his life.Through this reaserch paper , we will try to know more about the psychological pressure from the theoritical side and the most important source and the ways to messure it

الكلمات المفتاحية: الضغط النفسي ; التكيف النفسي ; التوتر


العلاقة بين المعتقدات المعرفية والتحصيل الدراسي لدى تلاميذ المرحلة الثانوية: دراسة ميدانية على عينة من ثانوية الشهيد قطوش خليفة بن محمد بالمسيلة

رحابي عبد الرحيم, 

الملخص: ملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى الكشف عن طبيعة العلاقة بين المعتقدات المعرفية والتحصيل الدراسي لدى تلاميذ المرحلة الثانوية، حيث تكونت عينة الدراسة من (150) تلميذاً وتلميذة تم اختيارهم وفق أسلوب الحصر الشامل. ولجمع البيانات تم استخدام مقياس المعتقدات المعرفية. وبعد المعالجة الإحصائية أسفرت الدراسة الحالية عن النتائج الآتية: 1-يمتلك تلاميذ المرحلة الثانوية مستوى متوسط من المعتقدات المعرفية. 2-يمتلك تلاميذ المرحلة الثانوية مستوى متوسط من التحصيل الدراسي. 3-توجد علاقة ارتباطية طردية بين المعتقدات المعرفية والتحصيل الدراسي لدى تلاميذ المرحلة الثانوية. 4-توجد فروق في مستوى المعتقدات المعرفية لدى تلاميذ المرحلة الثانوية تبعاً لمتغير الجنس لصالح الإناث. وقد فسرت النتائج في ضوء ما أسفر عنه التراث السيكولوجي والتربوي والدراسات السابقة في الموضوع، وتوجت الدراسة في الأخير بجملة من المقترحات. الكلمات المفتاحية: المعتقدات المعرفية ؛ التحصيل الدراسي ؛ تلاميذ المرحلة الثانوية. The Relationship between Cognitive Beliefs and Academic Achievement in high School Students Abstract: The present study aims to investigate the nature of the relationship between the cognitive beliefs and the academic achievement of High school students. The study sample consisted of (150) students male and female who were selected according to the comprehensive inventory method. To collect the data, used the cognitive beliefs scale. to process these data after discharge, used descriptive and explanatory statistics using the SPSS (v. 20) program. After the statistical processing of the data collected, the present study showed the following results: 1. High school students have an intermediate level of cognitive beliefs. 2.High school students have an average level of academic achievement. 3.There is a positive correlation between the cognitive beliefs and the academic achievement of the high school students. 4.There are differences in the level of cognitive beliefs among high school students according to the gender variable in favor of females. The results have been interpreted in light of the results of the psychological and educational heritage and previous studies on the subject, and the study culminated in a series of proposals. Keywords: Cognitive Beliefs ; Academic Achievement ; High School Students.

الكلمات المفتاحية: المعتقدات المعرفية ; التحصيل الدراسي ; تلاميذ المرحلة الثانوية



Les dix aticles les plus téléchargés