المجلة الجزائرية للاقتصاد والمالية
Volume 7, Numéro 7, Pages 227-250

اختيار نظام الصرف بين الثبات والمرونة في ظل استدامة عجز الحساب الجاري - حالة الجزائر من 1980 إلى 2015 -

الكاتب : موراد تهتان . إسماعيل صاري .

الملخص

باختيار نظام سعر الصرف، تواجه البلدان مقايضة بين حاجتها للاستقرار وحاجتها للمرونة. يعود طلب الاستقرار إلى أثره الإيجابي على الاستثمار وإلى ضرورة تجنب آثار تقلبات سعر الصرف المسايرة للدورات الاقتصادية، في حين يعود طلب المرونة إلى ضرورة التمتع ببعض الحرية لإدارة الصدمات في الحساب التجاري. تصحيح اختلالات هذا الأخير (الحساب الجاري) ينبغي أن يتم بمعدل أسرع في ظل نظام سعر الصرف المعوم منه في نظام سعر الصرف المربوط وفقاً لفرضية (Friedman: 1953)، هذه الفرضية أصبحت محل نقاش غير متوافق وقضية مثيرة للجدل في الاقتصاد الدولي. أما بالنسبة للاقتصاد الجزائري فتوازن أو اختلال الحساب الجاري وتصحيح ذلك يرتبط ارتباطا وثيقا بتقلبات أسعار المحروقات في الأسواق الدولية بغض النظر عن نظام الصرف المتبع، إلا أن نظام الصرف الحر المدار المنتهج بعد منتصف التسعينيات يبقى مفضلاً باعتباره قلل من حدة الصدمة العنيفة عن طريق احتياطيات الصرف المشكلة، كما أنه يمنح أكثر استقلالية للسياسة النقدية.

الكلمات المفتاحية

نظام سعر الصرف الثابت، نظام سعر الصرف المرن، اختلالات الحساب الجاري.