معارف

مجلة علمية دولية محكمة متعددة المجالات

Description

مجلة معارف بجامعة البويرة، هي مجلة علمية دولية محكمة، نصف سنوية، تصدر في جوان وديسمبر من كل سنة، عن جامعة أكلي محند أولحاج بالبويرة، تهتم بنشر البحوث والدراسات في ميادين: العلوم القانونية، والعلوم الاقتصادية، والآداب واللغات، وعلوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية، والعلوم الإنسانية والاجتماعية. تنشر المجلة الأبحاث باللغات الأربع: العربية، الأمازيغية، الإنجليزية، والفرنسية، وهي تصدر في نسخة ورقية، وأخرى الكترونية متاحة للتحميل مجانا على موقع الجامعة، ورابط المجلة على منصة ASJP هدفها الرقي بالبحث العلمي في المجالات المذكورة أعلاه، وتشجيع العمل البحثي الجاد والأصيل للباحثين والمتخصصين على المستوى الدولي. La revue «MÂAREF» de l’université Akli Mohand Oulhadj de Bouira, est une revue scientifique internationale académique, éditée en juin et en décembre de chaque année. Elle s’intéresse à la publication des recherches et études en différents domaines dont : les sciences juridiques, les sciences économiques, les lettres et les langues, les sciences et techniques des activités physiques et sportives et les sciences sociales et humaines. La revue est éditée en quatre langues à savoir : l’Arabe, l’amazighe, l’Anglais et le Français. Elle est éditée en version papier et en version électronique disponible au téléchargement gratuit à partir du site de l’université et à partir de celui de la revue par la plate-forme ASJP. Son objectif est l’ascension de la recherche scientifique dans les domaines précités et l’encouragement des travaux de la recherche originale et considérable émanant des chercheurs et des spécialistes à l’échelle internationale.


15

Volumes

29

Numéros

1391

Articles


اختيار نظام الصرف الأمثل وتحرير تدفقات رؤوس الأموال باستخدام معضلة " تثبيت- تعويم " - دراسة حالة الجزائر-

Berberi Mohamed Amine,  Tergou Mohamed, 

الملخص: تعتبر الجزائر دولة نامية تسعى للانفتاح وإعطاء حركة لرؤوس الأموال طابعا أكثر حرية مع تقييم الدينار الجزائري بقيمته التوازنية في ظل نظام صرف يفي بمتطلبات حماية الاقتصاد الوطني وتحقيق الأهداف الموضوعة، وذلك من خلال تشكيل توليفة مثلى حول إمكانية تحرير تدفقات رؤوس الأموال الأجنبية في ظل اختيار أمثل لنظام الصرف تتحدد على ضوئه قيمة العملة الوطنية.

الكلمات المفتاحية: نظام الصرف الأمثل، تحرير تدفقات رؤوس الأموال، معضلة " تثبيت-تعويم


متطلبات‎ ‎تنويع‎ ‎هيكل‎ ‎الاقتصاد‎ ‎الجزائري‎ ‎في‎ ‎ظل‎ ‎صدمة‎ ‎أسعار‎ ‎النفط‎ ‎الحالية

بلقلة‎ ‎ براهيم,  نورين بومدين, 

الملخص: نهدف‎ ‎من‎ ‎خلال‎ ‎هذه‎ ‎الورقة‎ ‎البحثية‎ ‎إلى‎ ‎إبراز‎ ‎أهم‎ ‎الخيارات‎ ‎والمتطلبات‎ ‎الكفيلة‎ ‎بتنويع‎ ‎هيكل‎ ‎الاقتصاد‎ ‎الجزائري‎ ‎وفك‎ ‎ارتباطه‎ ‎المفرط‎ ‎بقطاع‎ ‎النفط‎ ‎وذلك‎ ‎في‎ ‎ظل‎ ‎استمرار‎ ‎صدمة‎ ‎أسعار‎ ‎النفط‎ ‎وما‎ ‎تمثله‎ ‎من‎ ‎مخاطر‎ ‎بارزة‎ ‎على‎ ‎آفاق‎ ‎الاقتصاد‎ ‎الوطني،‎ ‎خصوصا‎ ‎على‎ ‎مستوى‎ ‎المالية‎ ‎العامة‎ ‎والحسابات‎ ‎الخارجية،‎ ‎واستدامة‎ ‎النمو‎ ‎الاقتصادي‎. ‎وفي‎ ‎سبيل‎ ‎تحقيق‎ ‎هذا‎ ‎المسعى‎ ‎تبنت‎ ‎السلطات‎ ‎العمومية‎ ‎نموذج‎ ‎نمو‎ ‎جديد‎ ‎والذي‎ ‎من‎ ‎المفترض‎ ‎أن‎ ‎تسمح‎ ‎ترجمة‎ ‎محاوره‎ ‎في‎ ‎شكل‎ ‎برامج‎ ‎إصلاحية‎ ‎ملموسة‎ ‎وتنفيذها‎ ‎الفعلي‎ ‎من‎ ‎تحقيق‎ ‎تغيير‎ ‎جذري‎ ‎لهيكل‎ ‎اقتصادها‎ ‎يتميز‎ ‎بالتنوع‎ ‎والتنافسية‎ ‎بحلول‎ ‎العام‎ 2030. ‎وقد‎ ‎توصلت‎ ‎دراستنا‎ ‎في‎ ‎الأخير‎ ‎إلى‎ ‎أن‎ ‎السياسات‎ ‎والإجراءات‎ ‎الاقتصادية‎ ‎التي‎ ‎يجري‎ ‎تطبيقها‎ ‎والمعلن‎ ‎عنها‎ ‎في‎ ‎إطار‎ ‎النموذج‎ ‎الاقتصادي‎ ‎المعلن‎ ‎عنه‎ ‎تفتقد‎ ‎إلى‎ ‎الاتساق‎ ‎والاستمرارية‎ ‎والوضوح‎ ‎بالشكل‎ ‎الذي‎ ‎لا‎ ‎يطمئن‎ ‎على‎ ‎سلامة‎ ‎اتجاهها‎ ‎وفعاليتها‎ ‎الأمر‎ ‎الذي‎ ‎يحتم‎ ‎على‎ ‎السلطات‎ ‎المعنية‎ ‎تبني‎ ‎إستراتجية‎ ‎طموحة‎ ‎وواضحة‎ ‎المعالم‎ ‎للتحقيق‎ ‎هدف‎ ‎التنويع‎.‎

الكلمات المفتاحية: الكلمات‎ ‎الدالة‎: ‎أسعار‎ ‎النفط،‎ ‎نموذج‎ ‎النمو‎ ‎الجديد،‎ ‎التنويع‎ ‎الاقتصادي‎.‎


cadre juridique d'affilaition au régime de sécurité sociale algérien des personnes activant dans l'informel

قفيفة جمال, 

Résumé: C'est grâce à l'ordonnance n° 15-01, du 23 juillet 2015, portant loi de finance complémentaire de l'année 2015, que les personnes activant dans l'informel ont plein droit actuellement à une affiliation volontaire aux caisses de sécurité sociale, et peuvent bénéficier avec leurs ayants droit des prestations en nature de l'assurance maladie et/ou maternité, moyennant le versement d'une cotisation mensuelle assise sur une assiette, dont le montant est égal au salaire national minimum garanti (SNMG) Cette disposition est applicable pour une période transitoire, pendant laquelle les personnes non assujettis à la sécurité sociale ( activant dans l’économie informelle) affiliées volontairement aux caisses de sécurité sociale, doivent formaliser leur situation professionnelle par l'un des moyens légaux La personne qui a procédé à la formalisation de sa situation pendant la période transitoire, acquiert la qualité d'assujettis à la sécurité sociale La déclaration d’assujettissement à la sécurité sociale introduite dans ce cadre, permet en outre à la personne concernée de bénéficier d'un rachat à sa charge de cotisation de retraite au titre de la période transitoire, précédent cette déclaration

Mots clés: Informel; Affiliation; Caisse de sécurité sociale; Cotisation; Prestations en nature; Rachat de cotisation de retraite


العوامل المؤثرة على نية شراء قطع غيار السيارات السياحية المقلدة لدى المستهلك الجزائري (دراسة ميدانية)

مولوج كمال, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تحديد الأهمية النسبية للعوامل المؤثرة على نية المستهلك الجزائري لشراء قطع غيار السيارات المقلدة، ولتحقيق ذلك تم الاعتماد على عينة ملائمة شملت 103 مفردة من مالكي السيارات السياحية، أشارت النتائج إلى وجود تأثير قوي جدا لانخفاض أسعار قطع الغيار السيارات المقلدة، وفرتها، سلامتها من المخاطر على النية الشرائية لدى المستهلك الجزائري، كما تبين عدم وجود فروق دالة معنويا للعوامل المؤثرة على النية الشرائية تعزى لكل من الجنس، فئة الدخل وللمستوى التعليمي، وفي الأخير أوصت الدراسة بضرورة توعية المستهلك بمخاطر هذه المنتجات. Abstrac This study aims to determine the relative importance of influencing factors to Algerian consumers to buy counterfeit auto parts. In this study a convenience sample has been taken of 103 individual cars, tourist cars and utilitarian cars in Algiers. It turns out that results indicate the existence of a very strong influence of lower prices, availability, safety of risks as motivation of purchase for the Algerian consumer. In addition, there are no significant differences in purchasing of the factors affecting the intention of purchasing according to the variables of gender and income and educational level. In the latest study that the seller and the consumer awareness of the dangers of these products.

الكلمات المفتاحية: النية الشرائية ; المستهلك الجزائري ; قطع غيار السيارات ; المنتجات المقلدة. intention of purchase; Algerian consumers; auto parts; counterfeit products.


مؤشرات الاستدامة المالية في الجزائر خلال الفترة 1990-2016

عصماني مختار,  أوكيل رابح, 

الملخص: تعالج هذه الورقة البحثية قضية جوهرية في السياسة المالية ألا وهي قضية الاستدامة المالية ومؤشراتها، مع التركيز على حالة الجزائر. حيث تم اعتماد المقاربة الحسابية على معطيات المالية للجزائر، وقد أظهرت نتائج المؤشرات هشاشة الاستدامة المالية في الجزائر بسبب ارتباطها بالإيرادات النفطية، رغم أن الدين العام في الجزائر يوجد في مستويات مقبولة.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الاستدامة المالية; مؤشرات الاستدامة المالية.


أثر السياسة المالية والنقدية على الطلب على العمالة في الجزائر 1980-2016

Benziane Radia,  Yousfi El Hocine, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى إبراز أثر السياسة المالية والنقدية على الطلب على العمالة في الاقتصاد الجزائري وذلك على المستويين الكلي والقطاعي. لتحقيق هذا الهدف تم اعتماد مقاربة نموذج الانحدار الذاتي (VAR) استنادا في ذلك على سلسلة بيانات سنوية تغطي الفترة 1980-2016. النتائج المتوصل إليها أشارت بأن السياسة المالية في الجزائر تمارس تأثيرا على نمو العمالة سواء كان ذلك على المستويين الكلي أو القطاعي، حيث أظهرت نتائج اختبار السببية -حسب مفهوم ((Granger- وجود تأثير تمارسه السياسة المالية من خلال أداة الإنفاق الحكومي على العمالة وهي علاقة تسير في اتجاه واحد، بالمقابل أظهرت النتائج غياب هذه العلاقة بين متغيرة عرض النقد والعمالة وذلك في الاتجاهين. نتائج تحليل دوال الاستجابة الدفعية جاءت متباينة من قطاع لأخر، إلا أن القطاع الخدمي كان أكثر القطاعات استجابة خاصة بالنسبة لسياسة الإنفاق الحكومي والتي استحوذت على نسبة مهمة من التأثير، أما بالنسبة لتقديرات تحليل التباين فقد أظهرت محدودية وضعف المساهمة النسبية لصدمات السياسة النقدية في تفسير التقلبات الظرفية الحاصلة في حجم العمالة في الجزائر لانصرافها نحو مواجهة التضخم والحفاظ على الاستقرار النقدي. The aim of this study is to highlight the impact of fiscal and monetary policies on the employment demand in the Algerian economy at the macro and sectoral levels. To achieve this goal, the VAR approach was adopted based on an annual data series covering the period 1980-2016. The results showed that Algeria's fiscal policy has an impact on employment growth, both at the macro and sectoral level. The results of Granger causality test show an effect of fiscal policy through the government expenditure tool on labor in one direction. On the other hand, the results showed the absence of this relationship between supply of money and labor in both directions. The results of the response functions varied from one sector to another, but the service sector was the most responsive to the government expenditure policy, which acquired a significant percentage of the impact, and the estimates of the analysis of variance showed the limited and weak contribution of monetary policy shocks in explaining the situational fluctuations of employment in Algeria because the main objective of monetary policy is to maintain a low inflation and the monetary stability.

الكلمات المفتاحية: العمالة، السياسة الاقتصادية، الإنفاق الحكومي، العرض النقدي


استعمال جهاز الميوسكولتر على الكتلة الدهنية للجذع وتأثيرها على مهارة الارتقاء العمودي لدى لاعبات كرة السلة " دراسة ميدانية لفئة أكابر لفريق اتحاد العاصمة (USMA)"

Achat Dihyia,  Kasmi Hcen, 

الملخص: هدفت دراستنا لمعرفة استعمال جهاز الميوسكولتر على الكتلة الدهنية للجذع وتأثيرها على مهارة الارتقاء العمودي لدى لاعبات كرة السلة واستخدمنا المنهج التجريبي ،و أجريت الدراسة على عينة قصدية مكونة من (14) لاعبة كرة السلة صنف أكابر القسم الأول وتم إخضاع المجموعة التجريبية للحقل المغناطيسي المر فوق بنشاط هوائي لمدة 15 يوم ،تم إجراء القياسات الشحمية بطريقة القياس الشحمي ل "بولوك و جاكسون" بأداة الممساك ( Jackson et pollock ) ،كما تم قياس الارتقاء العمودي باختبار سارجنت و ذلك قبل و بعد التجربة . أظهرت النتائج بعد المعالجة الإحصائية باستعمال نظام ال(SPSS) وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين النتائج القبلية و البعدية و لصالح المجموعة التجريبية حيث بينت النتائج أن هناك إنقاص نسبة الدهون على مستوى الجذع بمتوسط 3,13 % ،كما أظهرت النتائج على تحسن مستوى الارتقاء للاعبات حيث بلغ المتوسط الحسابي 32,14 سم و الذي يساهم في الأداء المهاري لعملية التسديد في كرة السلة. L’objectif de cette étude consiste a montré que l’appareille « myosculpter » a un effet sur le % de la masse grasse au niveau de la ceinture abdominal ,et sur les performance de la détente verticale chez les joueuse de la catégorie des séniore dames en basket-ball .14 joueuses de première division ont participée a notre expérimentation .un groupe de 07 joueuse ont été soumises au protocole expérimental ,les soumettant a un champ magnétique associer a une activité airobique pour une période de 02 semaines dans les journées sont Considérées comme étant groupe témoin les indice anthropométriques ont été pris a laide d’un Clipper par la méthode des trois points de « Pollock et Jackson » des plis cutané . Parallèlement, les performances de la détente verticale ont été relevées par le « Sargent test ». Le traitements des résultats statistique a laide du logiciel des sciences sociales (SPSS) ,nous a permis de constater qu’il existe une différence significative en faveur du groupe expérimentale soulignant une diminution du 3,13 % de masse grasse et du contour du tronc et inscrivant de meilleur performances au niveau de la détente verticale en moyen de 32,14 CM.

الكلمات المفتاحية: الكتلة الدهنية؛ مهارة الارتقاء؛ فئة الإناث ؛كرة السلة


عصرنة نظام الدفع بالمصارف الجزائرية من خلال تكنولوجيا الإعلام والاتصال –دراسة مقارنة-

بركان زهية,  بركان امينة,  جليد نور الدين, 

الملخص: الملخص : شهد قطاع تكنولوجيا الإعلام والاتصال على مستوى العالم نموا ملحوظا واهتماما متزايدا خلال السنوات القليلة الماضية، فكان له الأثر في جميع نواحي الحياة، لا سيما الجانب الاقتصادي وبالخصوص القطاع المصرفي، حيث شرعت المصارف في الاستفادة من تلك التطورات لاستخدامها في تقديم الخدمات المصرفية نظرا للفوائد المترتبة عنها، وقد أدى الانتشار الواسع الذي عرفته بعض هذه الخدمات الناتجة عن التطور التكنولوجي إلى تكوين قناعة لدى المصارف مفادها أن الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة لتقديم الخدمة المصرفية أمرا لا غنى عنه في ظل المنافسة الشديدة التي يشهدها القطاع المصرفي. والتساؤل الذي نطرحه كيف يمكن تطوير نظام الدفع في المصارف الجزائرية بالاستفادة من نتائج ثورة تكنولوجيا الإعلام والاتصال؟ وسنحاول في هذا المقال أن نتطرق إلى نظام الدفع في الجزائر ، ثم نتطرق إلى واقع تكنولوجيا الإعلام والاتصال في الجزائر، و أخيرا عصرنة نظام الدفع باستخدام تكنولوجيا الإعلام والاتصال في الجزائر. ABSTRACT : Information technology sector and communication saw the world's remarkable growth and increasing interest during the past few years, it was his impact in all aspects of life, especially the aspect of economic and particularly the banking sector, where he embarked on the banks to take advantage of these developments to be used in the provision of banking services because of the benefits of it , widespread whom I have known some of these services resulting from technological development to the formation of conviction among banks that take advantage of modern technology to deliver banking services is indispensable in light of fierce competition in the banking sector has led. The question we ask what is the reality of the information and communication technology in the Algerian banks? We will try in this article that we address the payment system in Algeria the information and communication technology, and finally modernize the payment system using information and communication technology in Algeria. Résumé: Le secteur des technologies de l'information et de la communication a connu une croissance remarquable et un intérêt croissant au cours des dernières années. Son impact dans tous les aspects de la vie est palpable , notamment dans le secteur économique et bancaire. Ayant saisi la dimension de ce développement, les banques ont commencé son utilisation dans les prestations de services bancaires, en raison des avantages de celui-ci. La propagation de certains de ces services, résultant du développement technologique utilisé, a engendré chez certaines banques la conviction absolue de la nécessité d’exploiter les nouvelles technologies de l’information et de la communication t pour fournir de meilleurs services bancaires à l’ombre de la forte concurrence que connait le secteur bancaire. La question que nous nous posons est : comment peut-on développer le système de paiement dans les banques algériennes, en profitant des résultats de la révolution des nouvelles technologies de l'information et de la communication ? Nous essayerons dans cet article d'aborder le système de paiement en Algérie, la réalité des technologies de l'information et de la communication et enfin, la modernisation du système de paiement en utilisant les technologies de l'information et de la communication en Algérie.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: نظام الدفع، تكنولوجيا الإعلام والاتصال، المصارف، الخدمات المصرفية. ; Keywords: payment system, information and communication technology, banking, banking. services. ; Mots-clés: système de paiement, technologie de l'information et de la communication, banque. prestations de services.


Le Marketing RH, démarche clé pour développer une image-employeur attractive, capter les talents et fidéliser les collaborateurs

Drouazi Yasmine, 

الملخص: ملخص: تكمن القوة المحركة للمؤسسة في رأسمالها البشري، فكل استراتيجية تطوير، امتداد، أو عصرنة، ... تعتمد على الموارد البشرية. و بالتالي تواجه المؤسسة تحدي القدرة على رسم صورة وعلامة متميزة للموظِّف الجذاب ، و الجمع بين تقنيات التسويق مع استراتيجية الموارد البشرية للمؤسسة، حيث أن الموظِّف الحالي أو المستقبلي يعتبر كزبون لقسم الموارد البشرية، و هذا بهدف وضع خطة تسويق الموارد البشرية تسمح بطرح عروض عمل جذابة للمواهب و الكفاءات، و كذا انشاء مسعى واضح المعالم لعملية التوظيف، استقبال و إدماج الموظفين في المؤسسة، و تحقيق ولائهم. Résumé : La force motrice de n’importe quelle entreprise réside dans son capital humain, aussi toute stratégie de développement, extension, modernisation, … se base sur les ressources humaines. Sur un marché d’emploi se caractérisant par une raréfaction des ressources compétentes, l’enjeu est de bien dessiner son image d’employeur attractif et associer les techniques du marketing à la stratégie RH, où le collaborateur présent ou potentiel est considéré comme client de la structure RH, pour produire un plan marketing RH, permettant de mettre sur le marché de l’emploi des offres captivantes des talents, tracer une démarche de recrutement et intégration fiable et enfin fidéliser les collaborateurs internes. Abstract: The motor force of each company is in the human capital, therefore the development strategy, the extended strategy, modernisation … are based for human resources. The job market is characterized by rarefaction of the competences resources, the goal is to arrive in the order of employer appeal with a best image, and associate the marketing technical to the RH strategy, when the collaborate is considered as costumer of the RH department. To produce finally a marketing RH plan, in order to drop at job market, a job offers at the best form and captivates talents, define the recruitment and integration process and build an employee loyalty.

الكلمات المفتاحية: صورة الموظَّف، موظِّف جذاب، خطة تسويق الموارد البشرية، ولاء المستخدَمين ; Mots clés : image-employeur, employeur attractif, plan marketing RH, fidéliser les collaborateurs ; Key words: employer image, employer appeal, marketing RH plan, employee loyalty.


لجنة بازل-3- و تغطية المخاطر التشغيلية

معمري نارجس,  أيت عكاش سمير, 

الملخص: تعتبر المخاطر التشغيلية من بين أهم المخاطر التي تتعرض لها البنوك في عصرنا الحالي،فهي تحتل المرتبة الثانية بعد مخاطر القرض حسب الترجيح الذي منحته لها لجنة بازل-2- عندما قامت بإدخالها بداية سنة 2007 ضمن متطلبات كفاية رأسمال،وعملت على تحديد الطرق الواجب استعمالها لتغطية هذه المخاطر،لكن سنة واحدة من بداية تطبيق معايير لجنة بازل-2- (سنة 2008) حدثت الأزمة المالية العالمية والتي كانت المخاطر التشغيلية من الأسباب الرئيسية التي تسببت في حدوثها،تم تعديل لجنة بازل-2- من خلال اقتراح معايير جديدة وهي لجنة بازل-3-،أين يبدأ التطبيق النهائي لها سنة 2019 بدون إحداث أو اقتراح تعديل في طرق تغطية المخاطر التشغيلية وحتى في الترجيح اللازم لتغطيتها. Les risques opérationnels sont parmi les risques les plus importants auxquels sont confrontés les banques à l'heure actuelle, après le risque de crédit Bâle II après leur introduction au début de l'année 2007 dans le cadre des exigences en matière d'adéquation des fonds propres. Cependant, un an après la mise en œuvre des normes Bâle II (2008), la crise financière mondiale, dont le risque opérationnel était l'une des principales causes, a conduit à modifier le Comité Bâle II en proposant de nouveaux critères: Bâle III, Ou associé Un amendement aux méthodes de couverture des risques opérationnels et même la pondération nécessaire pour les couvrir. Operational risks are among the most important risks facing banks in our time. They are second only to the Basel II credit risk when they were introduced at the beginning of 2007 as part of capital adequacy requirements. They identified ways to cover these risks, However, one year after the implementation of Basel II (2008) standards, the global financial crisis, in which operational risk was one of the main causes, caused the Basel II Committee to be amended by proposing new criteria: Basel III, where the final application will begin in 2019 without introducing or proposing an amendment to the methods of coverage of operational risks and even the weighting required to cover them.

الكلمات المفتاحية: المخاطر التشغيلية ; إدارة المخاطر التشغيلية ; كفاية رأس المال ; لجنة بازل ; الأزمة المالية العالمية


(تمام الكلام وأثره في توجيه الإعراب إلى النصب) المفعول معه والاستثناء أنموذجا

العواودة محمد عايد سعيد, 

الملخص: ملخص: قسمت الدراسة النحوية ألفاظ التركيب بوجه عام قسمين: ألفاظ أصلية لا يمكن الاستغناء عنها، وهي المسند والمسند إليه. وأخرى ثانوية يمكن الاستغناء عنها. وأطلق النحاة على الألفاظ الثانوية مصطلح الفضلة، وحكمها _عندهم_ النصب؛ بفضل العامل المشهور وهو الفعل وما حُمل عليه. لذا، تضمن هذا البحث دراسة لعاملٍ نحوي أغفله النحاة ولم يولوه العناية والاهتمام الكافيين، ولم يرد في مصنفاتهم إلا في قضايا معينة على أنه علة نحوية عامة، لا يغني في وجوده عن العامل الرئيس وهو الفعل أو ما حمل عليه. يسمى هذا العامل (تمام الكلام)، وهو حاصل وفق ما ذكر النحاة بركني الإسناد: المسند إليه والمسند، وغير هذه الأركان هو زائد، لا يخل حذفه في بناء التركيب ومعناه. وقد ألمح النحاة أن تمام الكلام موجه قوي للنصب في كل زائد عن أصل التركيب. فجاء هذا البحث يتعقب مظنة تمام الكلام، وهل يمكن عدهّ عاملا معنويا، وموجها قويا في نصب الفضلة. وتمثلت الدراسة بمبحثين، اختص الأول بدراسة العمدة والفضلة، وأصل التفريق بينهما. أما المبحث الثاني فاهتم بدراسة الاستثناء والمفعول معه وبعض المسائل النحوية، وبيان علاقة تمام الكلام بها من حيث العمل النحوي. الملخص بالإنجليزي: Abstract Full speech and its impact directing the monument with him and the exception model. The division is divided into two parts. The basic nouns can not be dispensed with, the predicate and the subordinate and the secondary one can be dispensed with_ And the grammarians on the secondary words of the term of virtue and its ruling not to monument thanks to the famous is the act and what was carrid on it. Ther fore, this study included asudy of aworker who was study neglected by the women and did not give him enough attention and attention. Their work was not mentioned in certain cases except as ageneral grammatical problem that doesn,t enrich his presence from the main factor. This factor is called full speech, which is the result, as stated by the Berkley support assigned and assigned to them and these pillars is aplus does not prejudice the deletion in the construction of the structure and meaning. The sculptor pointed out that the fullness is apower full guide to the monument in every plus of the origin of the structure. This research follows the umbrella of utterance and can be counted as amoral factor and astrong guide in the monument of virtue. The second study dealt with the study of exception and the effect with it and some grammatical issues and the statement of the relationship of full speech in terms of grammatical work.

الكلمات المفتاحية: لا شيء


واقع ريادة الاعمال في الجزائر: نحو ضرورة تطوير و ترقية سياسات الدعم و المرافقة

Meziane Amina,  Bouksani Rachid, 

الملخص: اعتمدت الجزائر على عدة آليات و أجهزة لدعم و ترقية المشاريع المقاولاتية، إلا أن هذه الأخيرة مازالت تواجه عدة صعوبات تعيق نموها و تطورها. هذه الصعوبات تتعلق أساسا بطبيعة النسيج الاقتصادي الوطني، المقاربة الاجتماعية المعتمدة من طرف هذه أجهزة الدعم، غياب الثقافة المقاولاتية، ضعف برامج التكوين و التعليم المتعلقة بريادة الاعمال (المقاولاتية)، غياب الأصالة و الإبداع، ضعف مؤهلات المقاول، الصعوبات المالية...الخ. كل هذه الصعوبات تفرض ضرورة تطوير و تعزيز سياسات و آليات الدعم و المرافقة من اجل مشاريع ريادية مستديمة و إبداعية في الجزائر.

الكلمات المفتاحية: المقاولاتية (ريادة الاعمال) ; الدعم ; التطور ; الإبداع ; الجزائر


المقاييس النظرية واثرها في تكوين طلبة معاهد التربية البدنية و الرياضية

كمال رعاش,  احمد زيوش, 

الملخص: رغم تنوع المقاييس النظرية على الصعيد العالمي وتنوع الإستراتجيات التعليمية ذات العلاقة ورغم توفر المعلومات وإتاحة فرص تزويد الطلبة المعلمين بالخبرات ضمن هذه المقاييس إلا أن لدى المعلمين المدرسين نزعة لإفراد توظيف أساليب مختلفة عند تعليمهم لتلاميذهم المنهجية وما يصاحبها من معارف ومعلومات وجوانب سلوكية وهذا ما نلاحظه من خلال تدريس التربية البدنية والرياضية في تنفيذ الجزء الرئيسي من درس التربية البدنية والرياضية لدى الطلبة ونظرا لأهمية هذا الجزء من النشاطين التعليمي والتطبيقي ، تولدت فكرة التركيز على هذا الجزء الحيوي في الدراسة وكذلك ومن خلال التواصل مع العديد من المدرسين تكرس لدى الطلبة فكرة البحث عن هذه المقاييس ودورها في نجاح العملية التربوية

الكلمات المفتاحية: المقاييس النظرية ; تكوين الطلبة ; التربية البدنية و الرياضية


الابتكار في المنتج الجديد بين مقومات النجاح ومعوقات الفشل

محمد مسلم, 

الملخص: الملخص: يعتبر الابتكار في مجال التسويق عامة وفي مجال المنتجات خاصة الركن الأساسي لأي تطور في المؤسسة باعتباره المحرك والموجه لها من أجل كسب المزيد من العملاء، حيث تعتبر عملية تقديم منتجات جديدة مبتكرة مناسبة لأذواق وتوقعات المستهلكين دورا هاما في بقاء المؤسسات وإستمراريتها. إلا أن هذه العملية تكٌلفها درجة عاليـة مـن المخاطرة والتي تعتبر من أهم العوائق التي تواجه المؤسسة في المضي قدما في عملية الابتكار. حيث تهدف هذه الدراسة إلى إعطاء صورة واضحة عن المفاهيم المرتبطة بالابتكار وتطوير المنتجات، والمراحل والإجراءات التي يمر بها المنتج الجديد إلى غاية طرحه في السوق، لأن هذه المراحل لا تتم دفعة واحدة وإنما بشكل تدريجي خلال فترات زمنية متداخلة حسب طبيعة المنتج الجديد، بالإضافة إلى المخاطر والمعوقات التي تتعرض لها المؤسسة أثناء الشروع في ابتكار وتقديم منتجات جديدة. Abstract: Innovation is the cornerstone of any development in the enterprise, whether it is a general view from marketing side, and a specific view from products side, beside that innovation is the engine and directed her in order to gain more customers, which is the process of providing innovative new products suitable to the expectations of consumers, which play an important role in the survival of the institutions and sustainability. However, this process is entrusted to a high degree of risk, which is considered one of the most important obstacles facing the institution to move forward in the process of innovation. This study aims to give a clear picture of the concepts related to innovation and product development, stages and procedures through which the new product until put on the market, because these stages are not at once but gradually over time intervals staggered by the nature of the new product, in addition to the risks and the constraints faced by the institution during the initiation of innovation and new products.

الكلمات المفتاحية: Key words :Innovation, creativity, new product, obstacles to new product innovation ; الكلمات المفتاحية: الابتكار، الإبداع، المنتج الجديد، معوقات ابتكار المنتج الجديد.


Télémédecine et introduction des TIC Comme outil de développement du système sanitaire En Algérie

قسمية د .لحشم,  ياسين د,قاسي, 

الملخص: ABSTARC The modern health system is built around care, that is to say the treatment of acute phases of pathologies. In a context of aging of the population, associated with the multiplication of chronic diseases, we observe an evolution of this strategy towards the prevention of diseases and the accompaniment of patients. In this context, telemedicine represents a strategic axis to improve the supply of care and expand the scope of care (prevention, information, care, support). However, despite the regulatory advances, telemedicine is still insufficiently developed. Telemedicine is one of the sub-domains of e-health. In general, e-health encompasses innovations in the use of information and communication technologies (ICTs) for health-related activities. Resumé : Le système de santé moderne est bâti autour du soin, c’est-à-dire du traitement des phases aigües des pathologies. Dans un contexte de vieillissement de la population, associé à la multiplication des maladies chroniques, on observe une évolution de cette stratégie vers la prévention des maladies et l’accompagnement des patients. Dans ce contexte, la télémédecine représente un axe stratégique afin d’améliorer l’offre de soins et élargir le champ du parcours de soins (prévention, information, soins, accompagnement). Cependant, malgré les avancées réglementaires, la télémédecine reste encore insuffisamment développée. La télémédecine constitue l’un des sous-domaines de l’e-santé. De manière générale, l’e-santé englobe les innovations d’usages des technologies de l’information et de la communication (TIC) relatives aux activités en rapport avec la santé. الملخص: النظام الصحي الحديث مبني على مفهوم الرعاية، وهذا يعني العناية وعلاج الأطوار الحادة المرتبطة بالأمراض، خاصة في عصر يتميز بشيخوخة الشعوب، إلى جانب تكاثر الامراض المزمنة، وهذا ما جعلنا نلاحظ أكثر فأكثر تطور توظيف إستراتيجية الرعاية الصحية، كأداة للوقاية من الامراض ومرافقة المرضى. وفي هذا السياق ، يشكل العلاج أو التطبيب عن بعد محورا استراتيجيا لرفع مستوى الامداد بالرعاية الصحية، ونشرها من خلال توسيع نطاق الإستفادة منها (الوقاية، الاعلام والتوعية، العناية، والمرافقة الصحية). ومع ذلك، وبالرغم من التقدم التنظيمي والتأطير الاداري والقانوني، لا يزال العلاج أو التطبيب عن بعد غير متطور بالقدر الكافي. العلاج أو التطبيب عن بعد هو أحد المجالات الفرعية للصحة الإلكترونية، والتي تشمل بصفة عامة استخدام التكنولوجيات الحديثة للمعلومات والاتصالات في انتاج وإدارة كل الانشطة المتصلة بقطاع الصحة.

الكلمات المفتاحية: Mots clés : Télémédecine, e-santé, TIC, système de santé, télémédecine en Algérie Key words: Telemedicine, e-health, ICT, health system, telemedicine in Algeria. . ; الكلمات المفتاحية: العلاج أو التطبيب عن بعد، الصحة الإلكترونية، تكنولوجيا الإعلام والاتصال، النظام الصحي، العلاج والتطبيب عن بعد في الجزائر.


Le contrôle interne en milieu informatique

يحي جقيدل,  عبدالهادي مسعودي,  أحمد بوجلال, 

الملخص: Dans la plupart de grandes et moyennes entreprises, la mise en place de dispositif de contrôle interne s’appui principalement sur le contrôle de l’informatique. L’objectif de cette étude est d’appréhender le dispositif de contrôle interne ainsi que d’apprécier sa capacité à gérer les risques en milieu informatique. En effet, la quasi-globalité des procédures repose aujourd’hui sur des traitements informatiques. La mise en place de différents dispositifs de contrôle interne se fait et se fera de plus en plus à l’aide d’un système d’information conçus à cet effet. Toutes les applications informatiques existantes doivent en tenir compte et le cas échéant, doivent être revues pour prendre en compte des règles de contrôle interne et pour, éventuellement, corriger d’éventuelles fragilités des dispositions de contrôle interne en place. In almost every large and medium-sized companies, the setup of internal control is mainly based on computer control. In fact, almost all procedures now rely on computer processing. The purpose of this study is to understand the devise of internal control system and to assess its ability to manage risks in the computer environment. The setting up of an internal control system is done or will be done with the help of information system designed for this purpose. This latter must be taken into account. Moreover, when appropriate, it must be reviewed with the full awareness of internal control rules, and to possibly strengthen any weaknesses in existing internal control arrangements. في معظم الشركات الكبيرة ومتوسطة الحجم، يعتمد إنشاء أنظمة الرقابة الداخلية بشكل رئيسي على التحكم في الكمبيوتر. والغرض من هذه الدراسة هو فهم نظام الرقابة الداخلية وتقييم قدرته على إدارة المخاطر في بيئة الكمبيوتر. فالواقع أن جميع الإجراءات الآن تقريبًا تعتمد على معالجة الكمبيوتر. ويجري تنفيذ مختلف نظم الرقابة الداخلية بشكل متزايد على نظام معلومات مصمم لهذا الغرض. ويجب أن تأخذ جميع تطبيقات تكنولوجيا المعلومات الحالية ذلك في الحسبان، وعند الاقتضاء يحب إعادة النظر لمراعاة قواعد الرقابة الداخلية بما وتستجيب وتوجهات الرقمنة، بتصحيح أي نقاط ضعف في أحكام الرقابة الداخلية.

الكلمات المفتاحية: contrôle interne, application informatique, milieu informatique, système d’information, NTIC. ; Internal control, computer application, computer environnement, information system, NTIC. ; الرقابةاﻟﺪاﺧلية، ﺗﻄﺒﯿقات اﻟﺤﺎﺳﻮب، ﺑﯿﺌﺔ اﻟﺤﺎﺳﺐ ، ﻧﻈﺎم اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ، NICT


واقع الفجوة الرقمية في البلدان العربية والآليات الكفيلة بتضييقها

جيلاني جهيدة,  أبوالقاسم حمدي, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى تسليط الضوء على معالم الفجوة الرقمية في البلدان العربية من خلال تحديد مفهوم الفجوة الرقمية، مضامينها، أسبابها وأهم المؤشرات التي يمكن من خلالها قياس مدى اتساعها في بلد ما. تحديد واقع قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصال في البلدان العربية ومحاولة رصد أهم المعوقات التي يواجهها قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصال التي تزيد من حجم الفجوة الرقمية بينها وبين الدول المتقدمة معلوماتياً.

الكلمات المفتاحية: فجوة رقمية ; مجتمع المعلومات ; تكنولوجيا المعلومات والاتصال ; دول عربية


دراسة إحصائية وتحليلية لحوادث المرور في الجزائر

موفق علي,  سيار زوبيدة, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة الى معرفة حجم تطور حوادث المرور في الجزائر و الكشف عن اسباب وقوعها ، واقتراح إستراتجية شاملة لرفع مستوى السلامة المرورية في الجزائر تم استخدام منهجين في هذا البحث، المنهج الإحصائي من خلال التعامل مع الأرقام و المعدلات، والمنهج الوصفي التحليلي كونه يمتاز بالوصف التفصيلي الدقيق للمعلومات،و يساعد على التحليل الشامل و العميق للمشكلة قيد الدراسة. ومن النتائج التي توصلت لها هذه الدراسة ،هو ان عدد حوادث المرور شهد تناقص في السنوات الأخيرة،مقارنة بالسنوات الماضية ،إلى انها مازلت تسجل عدد معتبر من الحوادث،وترجع أسبابها إلى العامل البشري اي الإنسان بالدرجة الأولى ،إلى جانب العوامل الأخرى كالمركبات و المحيط. وللوقاية و التخفيف من حدة هذه الظاهرة،يجب على المسئولين في هذا المجال القيا م بالتوعية والتحسيس،إدخال التربية المرورية في المناهج الدراسية،نشر البحوث و الدراسات العلمية،الضبط و الرقابة المرورية ،تطوير و تحسين منظومة التكوين و التدريب على السياقة ،إصلاح الطرق و تجهيزها بالإشارات و الإنارة و غيرها. الكلمات الدالة :حوادث المرور ، الوقاية ،مركبة،المحيط. Abstract: This study aims to determine the size and the évolution of traffic accidents in Algeria the reasons of their occurrence ,and to propse a complete strategy to raise level of traffic safety. In aigeria Two approches were used in this research :A statical approch by dealing with numbers and rates and a descriptive analytical approch which is characterized by a detailed description of the exact information and helps in a complet and in-depth analysis of the problem under study The findings of this study ,show that the number of traffic accidents in Algeria is of the low , due to the human factor caused by humans in first place,along with other factors such as the vehicle ,roads and surroundings To prevent and mitigate the seriousnes of this phenomenon the offcials in this area must conduct campains of awareness and sensitization ,introducesp of traffic education in school curricula, puplication of research and scientific studies ,settings of a traffic control ,develop and improve the training system and training on driving ,road repair and singals ,lighting and other. Key words :vehicle ,road ,traffic , accident , prevention .

الكلمات المفتاحية: حوادث المرور ، الوقاية ،مركبة،المحيط


تشخيص درجة انكشاف الاقتصاد الجزائري في ظل الأزمة النفطية الحالية - دراسة في الواقع والحلول المقترحة –

زواري فرحات سليمان,  عليه عبد الباسط عبد الصمد, 

الملخص: جاءت الدراسة لتعالج إشكالية يعانيها الاقتصاد الوطني منذ عقود طويلة، وبرزت أكثر في ظل الظروف الراهنة وما خلفته الأزمة النفطية من تداعيات على مختلف مؤشرات الاقتصادية الكلية؛ غير أن هذه الدراسة يتم التركيز فيها على تبعية الاقتصاد الوطني من منظور التبادل التجاري الخارجي، والتي تم الاعتماد فيها على تحليل بيانات الميزان التجاري وقياس درجة الانكشاف الاقتصادي، وبعد ذلك تشخيص عراقيل الاقتصاد الوطني في هذا المجال، والخروج فيما بعد ببعض الحلول المقترحة والتي من الممكن أن تخفف من درجة الانكشاف الاقتصادي.

الكلمات المفتاحية: درجة الانكشاف الاقتصادي؛ الأزمة النفطية الحالية؛ الميزان التجاري؛ الصادرات غير النفطية.