المجلة الجزائرية للاقتصاد والمالية


Description

المجلة الجزائرية للاقتصاد والمالية هي مجلة علمية محكمة نصف سنوية تصدر عن مخبر الاقتصاد الكلي والمالية الدولية لجامعة المدية ،حيث تهتم بنشر المقالات الاكاديمية للباحثين الجامعيين والمختصين في مجال الاقتصاد والمالية تضم المجلة لجنة علمية من مختلف التخصصات مشكلة من أساتذة جامعيين ومختصين في الاقتصاد والمالية من مختلف الجامعات ذوو خبرة عميقة كل في مجال تخصصه التي تمكنه من مراجعة المقالات المقدمة للنشر وتقويمها، وتقديم النصائح المناسبة املا بوصول المجلة الى مصاف المجلات العالمية ذات التصنيف الدولي وهذا من خلال نوعية وجودة اللاحاث العلمية التي تنشرها .


9

Volumes

10

Numéros

123

Articles


توظيف إدارة المعرفة في مؤسسات التعليم العالي -دراسة حالة كلية العلوم الاقتصادية و التسيير لجامعة تلمسان-

أوبختي نصيرة, 

الملخص: إن هذا البحث يركز على أحد المواضيع الحيوية المهمة في بيئة الأعمال والبيئة الجامعية ألا وهو موضوع إدارة المعرفة، و ذلك للدور الذي يلعبه إذ يعد من ابرز مهمات الجامعات و من ابرز الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها و بالتالي تفعيل العملية التعليمية و الإسهام في حل بعض المشكلات المحتملة في التعلم. لقد اتضح من خلال الدراسة الميدانية التي قمنا بها أن توظيف إدارة المعرفة أصبح عنصرا أساسيا في نجاح المنظمات المعاصرة اليوم، حيث توصلنا إلى أن إدارة المعرفة مطلب ضروري ، إن الخدمة التعليمية التي تقدمها المؤسسات التعليمية لا بد أن تنسجم بالجودة بهدف رفع مستوى المخرجات التعليمية وبما يتناسب وحاجات المجتمع.

الكلمات المفتاحية: إدارة المعرفة, الميزة التنافسية, المؤسسة الجامعية, جودة الخدمة التعليمية.


إدارة المخاطر المالية للاستصناع وضمانات تطبيقه في المصارف الاسلامية عبر بناء محفظة استثمارية مثلي ــــــ حالة مصرف البركة ـــــ

حاكمي نجيب الله, 

الملخص: الملخص تتناول دراستنا بالتحليل والوصف مدى اعتماد المصارف الاسلامية على صيغة الاستصناع لبناء محفظته الاستثمارية بناءا على العائد والمخاطرة، واتضح من خلال استخدام دوال الامثلية على البيانات المالية في الدراسة التطبيقية لمصرف البركة للسنوات 2006 الى 2012، ان المصرف يتجه لتخصيص نسب مرتفعة لصيغ الهامش المعلوم نظرا لتوفر الضمانات فيها، رغم ان الاستصناع ذو معدل عائد مرتفع غير ان ارتفاع مخاطرته ادى بمصرف البركة تخفيض التخصيص المالي له. Summary The study examines the extent to which Islamic banks rely on Istisna'a to build their investment portfolio based on return and risk. The use of optimization functions in the financial statements of Al Baraka Bank for the years 2006 to 2012 shows that the Bank tends to allocate high rates of margin formulas, Although Istisna'a has a high rate of return, but its high risk has led Al Baraka Bank to reduce its financial allocation.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الإستصناع، المصارف الاسلامية، عائد المحفظة، تسعيرة المحفظة المثلى، المخاطرة.


معيار الاتفاق حول أحكام مهمة التدقيق في بيئة التدقيق الجزائرية -دراسة مقارنة مع المعيار الدولي-

علي عبد الصمد عمر,  خلادي راضية, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى إظهار أوجه الاختلاف والتشابه بين المعيار الجزائري للتدقيق رقم 210 والموسوم بـ: "اتفاق حول أحكام مهمة التدقيق" والمعيار الدولي للتدقيق الموافق له، وإظهار الانتقادات الموجهة للمعيار الجزائري وسبل تفعيل تطبيقه. وخلُصت الدراسة إلى أن المعيار الجزائري للتدقيق رقم 210 جاء بصفة مركّزة ولم يُتبع بالتّفسيرات التي توضح كيفية تطبيقه، كما أنّ الجهة المصدرة له لم تقم بإصدار نشريات حول المعيار أو حتى القيام بدورات تكوينية من أجل شرح فحوى المعيار للمختصين والمهتمين بهذا المجال.

الكلمات المفتاحية: معايير التدقيق الجزائرية ؛ الاتفاق حول أحكام مهمة التدقيق ؛ معايير التدقيق الدولية.


صناديق الاستثمار الاسلامية، دراسة حالة صندوق الراجحي للأسهم السعودية

سعيدي فاطمة الزهراء,  قويدر الويزة, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على صناديق الاستثمار الإسلامية باعتبارها أسلوبا حديثا نسبيا، فصناديق الاستثمار الإسلامية كغيرها من بعض المنتجات والخدمات المالية الإسلامية المعروفة جاءت بشكلها التنظيمي والفني للمالية الإسلامية من الغرب محملة بالربا وغيره من المحرمات في الفقه الإسلامي، ثم أخذ الباحثون والفقهاء يحذفون من هذه الصناديق ويضيفون عليها ما جعلها في المحصلة متوافقة مع المعايير الشرعية المعتمدة. تحاول هذه الورقة أن تقف على واقع التجربة السعودية لمنتج الصناديق الاستثمارية الإسلامية، بعد أن تحرر مفهوم الصندوق الاستثماري الإسلامي فنيا وشرعيا حتى لا يدخل فيها ما ليس منها، ولا يخرج منها ما هو تحت مظلتها، وقد قسمت الورقة إلى محورين، الأول في مفهوم الصناديق الاستثمارية الإسلامية، والآخر: التجربة السعودية في الصناديق الاستثمارية الإسلامية.

الكلمات المفتاحية: صناديق الاستثمار الاسلامي, صندوق الاستثمار الراجحي


خصوصية الابتكار التكنولوجي بالمؤسسات الصغيرة و المتوسطة الجزائرية

برهوم أسماء, 

الملخص: في ظل العولمة الاقتصادية و تحرر الأسواق عالميا و تسارع التقدم التكنولوجي كل هذه العوامل أدت إلى ظهور جيل جديد من المؤسسات الصغيرة و المتوسطة التي تولي اهتماما متزايدا باقتصاد المعرفة كمصدر للثروة بدلا من اقتصاد رأس المال، لذلك كان ولابد على الدول النامية و الجزائر تحديدا أن تعمل على دعم و تشجيع و بعث روح المبادرة و الابتكار في مؤسساتها الصغيرة والمتوسطة ، حتى تتحول من دولة مستوردة للتكنولوجيا إلى دولة خالقة و متبنيه لها بشقيها المادي و المعرفي ، و ذلك بجعل العلم و المعرفة و البحث و التطوير و الابتكار التكنولوجي عناصر حيوية فعالة على المستوى التقني و التنظيمي لدى هذه المؤسسات.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : المؤسسات الصغيرة و المتوسطة ، البحث و التطوير ، الابتكار ، الابتكار التكنولوجي.


واقع تطبيق الحوكمة داخل المنظومة المصرفية الجزائرية

بوعبيدة شريفة, 

الملخص: لقد أصبحت قضية الحوكمة محور اهتمامات معظم إقتصاديات الدول العالمية خاصة مع ما شهدته الساحة الإقتصادية من أزمات وانهيارات مالية متتالية ،وفي هذا السياق تهدف دراستنا إلى إبراز أهم الإصلاحات المصرفية التي مر بها الجهاز المصرفي الجزائري والتي تتماشى مع التطبيق السليم لمفهوم الحوكمة داخل المنظومة المصرفية الجزائرية ،وقد توصلت هذه الدراسة إلى أن الحوكمة في المؤسسات المصرفية الجزائرية ،لازالت لم ترقى للمستوى المطلوب ،على الرغم من الجهود المبذولة في السنوات الأخيرة.

الكلمات المفتاحية: الحوكمة المؤسسية، الحوكمة المصرفية ،المنظومة المصرفية.


تأثير الصدمات الهيكلية لسعر الصرف والكتلة النقدية على التضخم في الجزائر خلال الفترة (1990-2016). مقاربة نماذج "SVAR" باستخدام برنامج "Eviews10".

حايد مروان, 

الملخص: يعرف الدينار الجزائري منذ عدة سنوات تدهورا ملحوظا في قيمته أمام العملات الأجنبية الأخرى، لذا تهتم هذه الورقة البحثية بدراسة تأثير التغير غير المبرمج (صدمات) لكل من سعر الصرف والكتلة النقدية على القدرة الشرائية للعملة الجزائرية، بالاعتماد على نماذج شعاع الانحدار الذاتي الهيكلي (SVAR) المتكون من ثلاث متغيرات وهي: معدل التضخم (INF) ومعدل تغير سعر الصرف (CHANGE) ومعدل نمو الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (MMM2)، وباستعمال بيانات سنوية ممتدة من الفترة (1990-2016)، حيث جاءت نتائج الدراسة على أن حدوث صدمة هيكلية واحدة (1%) في سعر الصرف والكتلة النقدية، سيكون لهما اثر موجب على معدل التضخم بنسب مختلقة (0.26%) (0.45%) على التوالي، ما يؤكد العلاقتين الطرديتين بين تغير سعر الصرف ومعدل التضخم ومعدل نمو الكتلة النقدية ومعدل التضخم، وكذلك تبين من خلال نتائج تحليل التباين تأثر معدل التضخم في الجزائر بالصدمات الداخلية (الكتلة النقدية) أكثر من صدامات الخارجية (سعر الصرف)، كما بينت النتائج أيضا وجود تأثير عكسي معتبر للتضخم على الكتلة النقدية وعلى أسعار الصرف.

الكلمات المفتاحية: التضخم؛ الكتلة النقدية؛ أسعار الصرف؛ نماذج (SVAR).


دور المؤسسات الاجتماعية في الوقاية من الجريمة

مزيود سليم, 

الملخص: مما لاشك فيه أن استقرار الشعوب والدول مرهون بمدى توفير الأمن لإفرادها ،فهو الهاجس الأساسي الذي يجعل من الدول تكافح وتسخر جميع إمكانياتها البشرية والمادية من اجل تحقيقه، ومن العوامل التي تهدد استقرار الدول هو انتشار السلوك الإجرامي بمختلف أنواعه وإشكاله ،فالجرائم أصبحت محط دراسة واهتمام لكل الباحثين سواء السياسيين والاقتصاديين أو الاجتماعيين وهذا لإدراكهم مدى خطورة استفحالها داخل المجتمعات بل أصبح كيان هذه الدول مرهون بمدى توفير الأمن ومكافحة الجريمة ، فمكافحة الجريمة هو في الأساس من اختصاص الأجهزة الأمنية لوحدها،لما سخرته لها الدولة لهذا الغرض من ترسانة قانونية وإمكانيات بشرية مؤهلة وإمكانيات مادية ،لكن يبقى بالمقابل سبيل الوقاية من الجريمة هو الحل الأمثل أي وئد السلوك الإجرامي والقضاء عليه قبل وقوعه وهذا الخطوة الاستباقية لا يمكن أن تقوم به الأجهزة الأمنية بمفردها دون تضافر الجهود مع المؤسسات الاجتماعية الفاعلة التي لا يستهان بدورها في المعادلة الأمنية ومن هذه المؤسسات الاجتماعية نجد الأسرة والمؤسسات التربوية والمسجد والإعلام ،هذه الشراكة المؤسساتية في العملية الأمنية أثبتت نجاعتها من خلال التجارب التي انتهجتها دول العالم المتقدمة كفرنسا ،بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية ،و من اجل تسليط الضوء على الموضوع قام الباحث بتناول مفهوم الجريمة واهم أنواعها بالإضافة إلى النظريات التي اهتمت بمفهوم الوقاية من الجريمة وفي الأخير دور المؤسسات الاجتماعية في الوقاية من الجريمة. There is no doubt that the stability of peoples and nations depends on the extent of providing security for the individual. It is the basic concern that makes countries struggle and harness all their human and material resources to achieve it. One of the factors that threatens the stability of countries is the spread of criminal behavior in all its forms and forms. Political, social or social, and this is because they realize the seriousness of their escalation within societies. Rather, they become dependent on the extent of providing security and combating crime. The fight against crime is essentially the responsibility of the security services alone, The purpose of the legal arsenal and qualified human potential and material potential, but remains in return for the prevention of crime is the best solution any criminal behavior and eliminate it before it occurs and this proactive step can not be done by the security services alone without concerted efforts with social institutions that are not insignificant In turn, in the security equation, and from these social institutions we find the family, the educational institutions, the mosque and the media, this institutional partnership in the security process has proven to be effective through the experiences of developed countries such as France, Britain and the United States In order to shed light on the subject, the researcher dealt with the concept of crime and its most important types in addition to the theories that dealt with the concept of prevention of crime and the role of social institutions in the prevention of crime.

الكلمات المفتاحية: الجريمة ؛الوقاية من الجريمة ؛الجرائم الاقتصادية؛ نظريات الوقاية من الجريمة ؛المؤسسات الاجتماعية ؛الأسرة ؛المؤسسات التربوية ؛لإعلام ؛المسجد ؛الشرطة.


دراسة تحليلية لتطور حجم التداول والقيمة السوقية للأسهم في الأسواق المالية العربية(السعودية، مصر) خلال الفترة(2007-2016)

عليش فطيمة,  سالمي رشيد, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة إلى تبيان التطورات الحاصلة وتحليلها في حجم التداول والقيمة السوقية للأسهم في الأسواق المالية العربية محل الدراسة، في كل من السوق السعودي والمصري للأوراق المالية(الأسهم) باعتبارهما أكثر الأسواق المالية العربية، من حيث إرتفاع القيمة السوقية للأسهم وتطور حجم التداول وذلك خلال الفترة (2007-2016)

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: حجم التاول; القيمة السوقية ; الأسهم; السوق السعودي; السوق المصري.


Climate-smart agriculture and food security

Hamdani Mehieddine, 

Résumé: Absract : Climate-smart agriculture (CSA) is an approach for transforming and reorienting agricultural systems to support food security under the new realities of climate change through the adoption to a new practices of sustainable land management. It focuses on agricultural productivity with emphasis on the integrated management of natural resources and on resilience. Widespread changes in rainfall and temperature patterns threaten agricultural production and increase the vulnerability of people dependent on agriculture for their livelihoods, which includes most of the world's poor. Climate change disrupts food markets, posing population -wide risks to food supply. Climate-smart agriculture encourages agricultural development through approaches that improve food security with low emissions and increase producer incomes. CSA promotes coordinated actions by farmers, researchers, private sector, civil society and policymakers towards climate-resilient pathways through building evidence, increasing local institutional effectiveness;and fostering coherence between climate and agricultural policies.

Mots clés: Key words : Agriculture, Climate change, food security ; climate-smart agriculture