معارف
Volume 12, Numéro 22, Pages 217-229

أثر الصدمة البترولية لسنة 2014 على بعض مؤشرات الاقتصاد الكلي الجزائري

الكاتب : موراد تهتان . نسيمة بن يحي .

الملخص

تُعنى هذه الورقة البحثية بدراسة الآثار المترتبة عن الصدمة النفطية 2014 وأهم التحديات التي تواجه الاقتصاد الجزائري، وخلُصت إلى أن النفط يُعتبر مصدر رئيسي للطاقة، ومادة أساسية في العديد من الصناعات التحويلية، فهو سلعة إستراتيجية وأساس التبادل التجاري، غير أن انهيار أسعاره له نتائج لا يُحمد عقباها، فقد أربكت الصدمة النفطية 2014 الاقتصاد الجزائري، مُسببة تآكل احتياطي الصرف الخارجي، تدهور معدلات النمو الاقتصادي، عجز في الميزانية، ناهيك عن الأوضاع الاجتماعية...إلخ، وعليه فإن التحدي الأكبر بالنسبة للجزائر يكمن في تنويع مصادر دخلها، وتكوين رأس مال وطني لتقليص التذبذب والتبعية للمحروقات، وذلك من خلال تشجيع الاستثمار في مختلف المجالات، والنهوض بترقية صادرات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. الكلمات المفتاحية: أسعار النفط،الصدمة البترولية، مؤشرات الاقتصاد الكلي، تحديات الصدمة. The impact of oil shock 2014 on the Algerian macroeconomic indicators. Abstract: This paper aims to estimate the effects of the oil shock in 2014 and the most important challenges facing the Algerian economy, and concluded that the oil is a major source of energy and basic material in many manufacturing industries is a strategic commodity and the basis of trade, but the collapse may have dire consequences has overwhelmed this shock of the Algerian economy, causing erosion of the outer exchange reserves, the deterioration of economic growth rates, budget deficits, not to mention the social conditions ... etc, and therefore the biggest challenge for Algeria is to diversify sources of income and capital formation of a national capital, to reduce the volatility and dependence and by encouraging investment in various fields and upgrade the promotion of small and medium enterprises exports. Key words: Oil prices, oil shock, macroeconomic indicators, shock challenges.

الكلمات المفتاحية

أسعار النفط،الصدمة البترولية، مؤشرات الاقتصاد الكلي، تحديات الصدمة.