الساورة للدراسات الانسانية والاجتماعية
Volume 5, Numéro 2, Pages 29-46

الهيئات الانسانية الدولية واهتماماتها باللاجئين الجزائريين خلال الثورة التحريرية 1955-1962. "اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنموذجاً". The International Humanitarian Agencies And Their Concerns To The Algerian Refugees During The Liberation Revolution 1955-1962.

الكاتب : محمدي محمد .

الملخص

سنحاول من خلال هذه الدراسة التاريخية المتواضعة؛ تسليط الضوء البحثي من أجل كشف الستار عن أهم الأدوار الانسانية والاغاثية، التي اختصت بها الهيئات الدولية والانسانية خلال فترات الحروب والنزاعات المسلحة الناشبة بين الدول، وذلك في محاولة لإبراز دور هذه المنظمات الانسانية العالمية إبان مرحلة الثورة التحريرية الجزائرية في كفاحها التحرري ضد الاستعمار الفرنسي في الفترة 1954-1962. هذه المرحلة التي راحت خلالها أعداد كبيرة من المدنيين والعسكريين كضحايا لهذه الحرب الدائرة على أرض الجزائر، وخاصة من الفئات العريضة للاجئين الجزائريين الذين توزعوا عبر المناطق الحدودية للبلدين الشقيقين تونس والمغرب، وهي جملة الدوافع الانسانية التي جعلت من اللجنة الدولية للصليب الأحمر I.C.R.Cتعمل جاهدةً للنهوض بالأوضاع المأساوية التي خلفها الاعتداء العسكري الفرنسي على الجزائر، وذلك بتقديم أشكال متعددة من الدعم والمساعدة لعموم اللاجئين الجزائريين بهذه المراكز الحدودية. This historical study tries to highlight one of the most important humanitarian roles assigned by the international and humanitarian agencies during wars and armed conflicts, showing the role of these humanitarian organizations during the Algerian liberation revolution against French colonialism 1954-1962.This is a period during wish many civilian and military victims died, especially refugees dispersed across the border regions of Tunisia and Morocco. These have motivated the International Committee of the Red Cross (ICRC) to work hard in order to develop the tragic situation caused by the French military attack on Algeria, by providing various forms of support and assistance to these refugees at border posts

الكلمات المفتاحية

الهيئات الانسانية ; الثورة الجزائرية ; الصليب الأحمر ; الجرائم اللاإنسانية ; السلطات الفرنسية