مجلة أنثروبولوجية الأديان

revue d’anthropologie des religions

Description

ما يميز مجلة أنثروبولوجية الأديان أنها أصبحت تساير مستجدات العصر وأفكاره وقضاياه، وتنطلق من تراث الأمة وثروتها العلميّة، وتنوُّع وتجدُّد نتاجها العلمي حيث تقدم أوعية ثقافية للعلوم المتخصصة والفكرية. تنشر المجلة الأعمال المتخصصة، والدراسات المعرفية ذات العلاقة بمجالاتها في قسمين؛ قسم للدراسات العربية وقسم للدراسات الأجنبية في نسخة ورقية واخرى الكترونية من قبل مخبر أنثروبولوجية الأديان ومقارنتها دراسة سوويو انثروبولوجية، جامعة تلمسان. هي مجانية، سداسية ومتاحة للتحميل، كما تقوم بنشر الأعمال الفردية أو المشتركة، وكذلك الأعمال المنجزة في إطار المشاريع البحثية، والمؤتمرات والندوات الدولية والوطنية، ويتم الاشراف عليها من قبل الهيئة العلمية الاستشارية (مساعد محرر ومراجع).


16

Volumes

27

Numéros

532

Articles


ثورة التيجانية في بايليك الغرب الجزائري إبّان القرن التاسع عشر-دراسة تاريخية أنثروبولوجية-

بلعربي خالد,  مقنونيف شعيب, 

الملخص: ملخص: تميزت السنوات الأخيرة من الحكم العثماني لبايليك الغرب الجزائري باندلاع أخطر ثورة شعبية تزعمتها الطريقة التيجانية و قد تزامن لهيب هذه الثورة مع تفاقم الوضع السياسي والاقتصادي و الاجتماعي لحكومة الدايات , لهذا كان تهديدها خطيرا مما جعل رد فعل العثمانيين عنيفا وقاسيا , خاصة و أن الثوار لم يتوانوا في مهاجمة الحاميات العثمانية في نقاط مختلفة بجرأة و حماس . و في مقالنا هذا سوف نكتفي بسرد أحداث هذه الطريقة في بايليك الغرب الجزائري و ما رافقها من ملابسات وقبل الغوص في الموضوع علينا بالتطرق أولا لخلفيات هذه الثورة و أسبابها. The last years of the Ottoman rule of Bailek were marked by the Algerian West, with the outbreak of the most dangerous popular revolution led by the Tijaniyya method, and the flames of this revolution coincided with the aggravation of the political, economic, and social situation of the Dayat government, so its threat was serious, which made the reaction of the Ottomans violent and cruel, especially as the revolutionaries did not hesitate. Attacking Ottoman garrisons at various points boldly and enthusiastically. In our article, we will suffice to list the events of this method in Bailek, the Algerian West, and the accompanying circumstances. Before diving into the matter, we must first address the backgrounds and causes of this revolution.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: الثورة، بايلك الغرب، التيجانية، الغرب الجزائري، العثمانيين.


مكانة المرأة بين الخطاب الديني و الموروث الثقافي

بن مامو عتوية, 

الملخص: سنحاول في هذا المقال التطرق إلى معالجة مكانة المرأة بين الخطاب الديني و الموروث الثقافي وتفكيك العلاقة بين هذه الثنائية والكشف عن السياقات التاريخية و المحددات السسيو ثقافية التي تمخضت عنها هذه الثنائية وهل هذه العلاقة علاقة اصطدام وصراع أم علاقة انسجام وتكامل . . Abstract: This article, we Will try to adresse the position of Wumen between religions discours and cultural héritage, and break down the Relationship between This dualisme and the discoure of historial contexte and the socio-cultural déterminants that resulted frome This dualisme and Werther This Relationship Is a Relationship of collision and conflit or a Relationship of harmony and complementarity.

الكلمات المفتاحية: مكانة المرأة ، الخطاب الديني ،الموروث الثقافي


البعد الأنثروبولوجي الديني للأسطورة في النص الأدبي -الحضور و المنهج-

رزيقي الحاج ساعد,  عبد الوهاب المسعود, 

الملخص: ملخص: تعتبر الأسطورة "تاريخ البشرية الأولى" ترجمت ملامحه الدقيقة, عبارات الخيال الإنساني باستقراء تاريخ الآلهة ' وهو تاريخ عصر الأبطال' , كان الإنسان يعجب "بالقوة " وهذا ما حدث عند اليونان بخصوص تطور (مفهوم الآلهة) انتقلت من البطولة البشرية " البربرية " إلى التقديس, كما هو شأن الأصنام والأوثان العربية التي عبدت في العصور الغابرة. كلمات مفتاحية: البعد ، الأنثروبولوجيا ، الأسطورة ، النص الأدبي ، الحضور ، المنهج. Abstract The myth of "the history of mankind first" translated its precise features, the words of human imagination by extrapolating the history of the gods 'the history of the era of heroes', was admired by "force" and this is what happened in Greece regarding the evolution of the concept of gods moved from human heroism "Berber" to sanctification , As is the case with Arab idols and idols that were worshiped in ancient times.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: البعد ، الأنثروبولوجيا ، الأسطورة ، النص الأدبي ، الحضور ، المنهج.


الأسرة الجزائرية بين تأثير المعتقدات الدينية و الثقافية و القيم الحداثية دراسة أنثروبولوجية على بعض الأسر بمدينة تلمسان أنموذجا

علايوية حسيبة,  بلمكي فتيحة, 

الملخص: سنتناول في هذا المقال موضوع الأسرة الجزائرية كمؤسسة اجتماعية تربوية و قضية الصراع القائم بين القيم التقليدية و القيم الحداثية في عملية التنشئة الاجتماعية. فإنتماء الأسرة كمؤسسة اجتماعية إلى الثقافة الجزائرية التقليدية، دفعنا إلى البحث عن رصد بعض المعتقدات الدينية و الثقافية كإحدى العوامل الأساسية و تأثيرها في تشكيل هوية الأسرة الجزائرية من جهة. و من جهة أخرى معرفة التحديات التربوية التي تواجهها في عملية التنشئة الاجتماعية و التي تفرضها الحداثة الغربية و قيمها الوافدة إلينا. المفاهيم: الثقافة التقليدية - المعتقدات الدينية - القيم الحداثية - الأسرة الجزائرية - الهوية. Rsumé : Dans cet article, nous aborderons le thème de la famille algérienne en tant qu'institution d'éducation sociale et la question du conflit entre les valeurs traditionnelles et moderne. L'appartenance de la famille en tant qu'institution sociale à la culture algérienne traditionnelle nous a conduit à chercher certaines croyances religieuses et culturelles comme l'un des principaux facteurs et leur impact sur la formation de l'identité de la famille algérienne d'une part. D'autre part, connaître les défis éducatifs auxquels vous êtes confrontés dans le processus de socialisation imposé par la modernité occidentale et ses valeurs qui nous viennent.

الكلمات المفتاحية: الثقافة التقليدية - المعتقدات الدينية - القيم الحداثية - الأسرة الجزائرية - الهوية.


الأسطورة واشكالية القداسة في فهم الخطاب القرآني محمد أركون انموذجا

رحيم يوسف, 

الملخص: نتناول في هذا المقال مفهوم الأسطورة وأوجه الصراع بين المقدس والدنيوي في بعض الافهام التي تختلف في بنية تشكلها، وهي تنظر إلى القرآن من زوايا متعددة، اعتمادا على الفكرة التي طرحها محمد أركون بأن القرآن أسطوري البنية نتساءل عن حقيقة الأسطورة ومدى تطابقها مع مفاهيم التوظيف القرآني للمصطلح، وما تضمنه من قصص، وهو ما طرح فكرة التقديس في فهم النص القرآني، إذ تحاول بعض الخطابات دراسته بمعزل عن ظاهرة الوحي، واعتباره نصا لغويا عاديا يمكن القول أن الأسطورة تختلف عن القصص القرآني من حيث الواقعية والحقيقة، ومن حيث البنية فتحتاج الى دراسات معمقة لبنية القصص القرآني، ومقارنتها ببنية الأساطير، أما مقولة أركون، فالمراد بها جعل النص القرآني مثل باقي النصوص الأسطورية، خاليا من التعالي والقدسية، فقط من أجل دراسته كباقي النصوص، لأن القرآن نزل بلغة البشر، ويجب أن يفهموه ويدركوا حكاياته وقصصه. كلمات مفتاحية: الخطاب القرآني، المقدس، الدنيوي، الأسطورة، الايديولوجيا، أركون. Abstract: This article discusses the contradiction between the idea of the sacred and the secular of certain views formed in different environments. "The Quran is a discourse with mythical structure ", presented by Muhammad Arkoun, led us to question the veracity of the myth and its compatibility with the concepts of use of the Qur'an for this term, in addition to his stories, raises the idea of sanctification and pampering in the understanding of the text of the Koran, in revelation and study as a natural human text. It can be said that the myth differs from the Qur’anic stories in terms of realism and truth, and in terms of structure, you need in-depth studies of the structure of the Qur’anic stories, and compare them with the structure of myths. Studying the Qur’an like all other texts, because the Qur’an was written in human language, and they must understand it and understand its tales and stories. Keywords: Qur'anic speech, sacred, religious, myth, ideology, Arcon

الكلمات المفتاحية: الخطاب القرآني ; المقدس ; الأسطورة ; أركون ; الايديولوجيا


الجانب الأنثروبولوجي الديني في إدارة الخلافات الزوجية واستثمارها لصالح الزوجين في ضوء القران الكريم

خالدي أحمد,  موسوني محمد, 

الملخص: إن الحياة الزوجية هي عبارة عن سلسلة من التنازلات من كلا الطرفين، لذا يجب أن يقدم كل طرف للآخر التنازلات الكفيلة باستمرار الحياة الزوجية الفاعلة. وعلى كل طرف ألا يعتقد أن التنازل هو ضعف منه، أو إقلال من قيمته، وإنما هو متغير مهم، وأساسي في قواعد إرساء المحبة والمودة والمعاشرة بالمعروف بين الزوجين. فدوام السعادة الزوجية يتحمله الزوجان معا، بالمجاملة حيناً وتقدير عمل الآخر أحياناً أخرى، مع مراعاة الفروق الفردية، فهناك شعرة دقيقة بين الإحساس بالسعادة والوقوع في التعاسة والأسلوب الذي يتبعه الزوجان في مواجهة الخلاف إما أن يقضي عليه، وإما أن يضخمه ويوسع نطاقه، لذا لابد من معرفة بعض الضوابط عند حدوث الخلاف بينهما. فالحوار بين الزوجين يعتبر فنا، وهو من أهم عناصر الصلات والتقارب والتفاعل بين الزوجين لتبادل الأفكار والآراء من أجل بناء أسرة سعيدة، ونظرا لكثرة الانشغال والاستسلام للروتين الخالي من أية روح أو عاطفة. Married life is a series of concessions which are produced by both partners, so each partner has to make concessions to the other by which they allow to themselves to continue in an effective married life. Each husband or wife should not believe that a relinquishment reflects weakness from their side or a dilution of their value, rather than an important and fundamental variable to the rules of rightfully establishing love, affection and intimacy between spouses. The permanence of a marital happiness is derived from a responsibility that is carried out by the couple together with the use of courtesy at times and appreciating the work of the other sometimes, and with regard to the individual differences. There is a delicate string between feeling happiness and falling into unhappiness. The couple's approach to the dispute either eliminates the dispute, or expands and widen the dispute’s range; consequently, some controls must be known when the dispute occurs. The dialogue between spouses is considered as an art. The dialogue is one of the most crucial elements of the relationship, closeness and interaction between spouses. And for the reason of the existence of many preoccupations and the routine devoid of any spirit or passion, this important element serves as an effective tool to exchange ideas and opinions in order to build a happy family.

الكلمات المفتاحية: الحياة الزوجية ; المحبة والمودة ; المعاشرة بالمعروف بين الزوجين ; الحوار بين الزوجين


الممارسة الدينية وأشكال التدين الشعبي في فضاء الزاوية بمنطقة القبائل. مقاربة سوسيوانثروبولوجية

نقروش حميد, 

الملخص: بدأت المؤسسات الدينية تظهر في الجزائر، وكل بلدان المغرب الأخرى منذ القرن الأول الهجري )السابع الميلادي) عندما وصل إليها الإسلام على أيدي الفاتحين المسلمين الأوائل، وكان المسجد هو النواة الأولى لهذه المؤسسات، ثم ظهرت بالتدريج مؤسسات أخرى شاركته في رسالته وخففت عنه بعض الأعباء، وهي: المدارس العلمية والكتاتيب القرآنية، والزوايا والمعمرات. والزوايا عبارة عن مجمعات من البيوت والمنازل مختلفة الأشكال والأحجام، تشتمل على بيوت للصلاة كمساجد، وغرف لتحفيظ القرآن الكريم وتعليم العلوم العربية الإسلامية، وأخرى لسكنى الطلبة، وطهي الطعام وتخزين المواد الغذائية والعلف وإيواء الحيوانات التي تستغل في أعمال الزاوية. وسنحاول في إطار هذه الدراسة أن نظهر مختلق الممارسات الدينية وغير الدينية (غير رسمية) التي تعرفها مؤسسة الزواية في منطقة القبائل، وهي الممارسات التي غالبا ما تتمحور في الإسلام الشعبي، هذا الأخير الذي يحمل معان ودلالات ورموز لاتزال موجودة في المخيال الاجتماعي لسكان المنطقة. Abstract Religious institutions began to appear in Algeria, and all other countries of Morocco since the first century AH (seventh century AD), when Islam reached it at the hands of the first Muslim conquerors, and the mosque was the first nucleus of these institutions, and then other institutions gradually participated in its message and relieved some of its burdens, Which: Scientific schools, Koranic schools, zawayas and thimaamrin. The corners are complexes of houses and houses of various shapes and sizes, which include houses for prayers such as mosques, rooms for memorizing the Holy Qur’an and teaching Arabic-Islamic sciences, and other housing for students, cooking food, storing food and feed, and harboring animals that are used in corner works. In the context of this study, we will try to show the fabricated religious and non-religious (informal) practices defined by the Zawiya Foundation in the kabylie areas, which are practices that are often centered in popular Islam, the latter that carries meanings, connotations and symbols that still exist in the social imagination of the inhabitants of the region

الكلمات المفتاحية: الممارسة الدينية، التدين ، التدين الشعبى،الزاوية، منطقة القبائل ; Religious practice, religiosity, popular religiosity, Zawiya, Kabylie


السياق الأنثروبولوجي الديني في فكر السنوسي الإصلاحي والتربوي وأثره في التواصل بين الجزائر وباقي الأقاليم المغاربية والإفريقية.

مطهري فطيمة, 

الملخص: يتضمّن موضوع هذا المقال الأسس والمنطلقات الفكرية الإصلاحية وكذا الخصائص الأنثروبولوجية التي ارتكز عليها محمد بن علي السنوسي زعيم الحركة السنوسية في بناء مشروعه الإصلاحي والتربوي ومسعاه الدعوي لتوحيد المسلمين ونهوضهم الثقافي والاقتصادي والاجتماعي؛ وبالتالي تأطير العقلية الشعبية ودفعها للصمود ومواجهة تردّي الأوضاع في ظلّ الصراع والتكالب الأوروبي وإصلاح حال الأمة المغاربية والعربية الإسلامية عموما، وذلك عن طريق الرحلة وتأسيس الزوايا التي كان لها دورا هاما في التواصل الحضاري بين الجزائر ودول المغرب والمشرق العربيين وإفريقيا؛ فاستراتيجيته المتمثّلة في بناء الزوايا هدف من ورائها إلى تحقيق هذا التواصل الاجتماعي والتمازج الثقافي والفكري. لقد كانت الزاوية في نظر مؤسسها مسجدا ووسيلة إصلاح وإعمار ودعوة وأمن، وهي بيت من بيوت الله ومسجد من مساجده وحلولها في أي مكان يعني حلول الرحمة معها وإعمار البلاد، وأن تأسيسها هو من أجل قراءة القرآن ونشر الشريعة الإسلامية. وتبرز معالم تأثير الحركة السنوسية في العالم الإسلامي من خلال تأسيس الزوايا السنوسية، والتي هي عبارة عن مراكز إصلاحية تمثل الأداة العقلية لتطبيق الأفكار السنوسية في التكوين والتنشئة وجلها أسست في عهد الشيخ الأكبر محمد بن علي السنوسي وكانت البداية في المشرق، ثم تزايد انتشارها ليعم المغرب العربي وإفريقيا، لقد كانت رحلة السنوسي طويلة وبطيئة وكان فيها مسافرا و واعظا. الكلمات المفتاحية: The topic of this article includes the foundations and the reformative intellectual premises, as well as the anthropological characteristics that Muhammad Bin Ali Al-Senussi, leader of the Senussian movement has built upon in building his reform and educational project and his advocacy effort to unite Muslims and their cultural, economic and social advancement Thus, framing the popular mentality and pushing it to withstand and confront the deteriorating situation in light of the European conflict and demands and reforming the state of the Maghreb and Arab-Muslim nation in general, through the journey and the establishment of the corners that had an important role in the civilizational communication between Algeria and the countries of the Maghreb and the Arab East and Africa; his strategy of building the corners is a goal From behind to the realization of this social and cultural and intellectual mixture. Others, the corner was in the eyes of its founder a mosque and a means of reform, reconstruction, advocacy and security, and it is a house of God's and a mosque of his mosques and its solutions in any place that means solutions of mercy with it and the reconstruction of the country, and that its foundation is for the reading of the Qur’an and the spread of Islamic law. And the features of the influence of the Senussi movement in the Islamic world are highlighted through the establishment of the Senusite corners, which are correctional centers that represent the mental tool for the application of Senussian ideas in training and formation. And in Africa, the Sanusi trip was long and slow, and he was traveling and preaching key words: Algeria: The Senussi Method; The Anthropological Religious Context; Muhammad Bin Ali Al-Senussi; The Reformist Movement; Communication; African Territories

الكلمات المفتاحية: الجزائر محمد بن علي السن ; سي الطريقة السن ; سية السياق الأنثر ; ب ; ل ; جي الديني الحركة الإصلاحية الت ; الت ; اصل الأقاليم الإفريقية


البعد الأنثروبولوجي والشّعبي في رواية (الشيباني) لأحمد فال ولد الدّين.

لاطرش عبدالله,  يحياوي فاطنة, 

الملخص: عنيت الأنثروبولوجيا و لا تزال تعنى بدراسة المجتمعات التقليدية أو البدائية ، وبحثت في إمكانية ظهورها واندثارها، بل غدت تدرس الإنسان وارتباطاته بالماضي والحاضر والمستقبل، وتفاعله مع تلك المؤثرات العادية أحيانا والغريبة أحيانا أخرى، وكان الأدب ولا يزال تأويلا رمزيا للواقع، تضفي عليه مسحة جمالية تجمع في ثناياها الجانب الواقعي الملموس والخيالي المحسوس والأسطوري المدسوس، ووجدت الأنثروبولوجيا ضالتها في التعانق مع الأدب من خلال فضاء السرديات، فبدأنا نلمس ذلك الحضور لحيثياتها ضمن الرّواية كأفضل مجال يمكنه ترجمة هذه الرؤية وتحقيق المراد، ودفعتنا لنتعرّف على ثقافات كثير من المجتمعات وطقوسها وعاداتها وأسرارها بلغة محكية فنية رائعة، ورواية " الشيباني" لمؤلفها أحمد فال ولد الدّين إحدى الروايات التي احتفت بهذا المجال. Abstract: Anthropology was concerned with and still concerned with the study of traditional or primitive societies, and examined the possibility of its emergence and extinction. Rather, it has become a study of man and its connections to the past, present and future, and his interaction with those regular and sometimes strange influences at other times. In its folds, the tangible, imaginative, perceived and legendary side tucked in its folds, and anthropology found its way to embrace literature through the narrative space, so we began to see that presence in its narratives within the novel as the best field that can translate this vision and achieve the goal, and paid two To learn about the many cultures of societies, rituals, customs and secrets of artistic language spoken fantastic, and the novel "Shaibani" of its author Ahmed Vall Ould Din one of the novels that celebrated this field.

الكلمات المفتاحية: الأدب، الأنثروبولوجيا، المجاذيب، السحر، الرّواية، أمخسور، الشيباني. ; Keywords: literature, anthropology, majestic, magic, novel, amakhsour. al-shaibani


صورة الأنا ولآخر في شعر مفدي زكريا قراءة مظاهر البعد الجمالي والديني للصورة من خلال الإلياذة

بولخراص كريمة, 

الملخص: يهدف المقال إلى بيان ملامح صورتين متقابلتين جسدهما مفدي زكريا في إلياذته، صورة الأنا كما تمثلها شاعر الثورة بمختلف أبعادها الجمالية والتاريخية والأخلاقية، والدينية، وصورة الآخر بما يحمله عنه من أفكار ومشاعر تجسدت في أشعاره ـ على تعددها وتنوعها ـ كمظهر من مظاهر الصراع والعدوان مما جعلها صورة قبيحة في مختلف أبعادها وتمثلانها، وقد تم دراسة الموضوع انطلاقا من إشكالات أساسية ارتكزت على بحث الملامح الإيجابية والسلبية للصورة ، وتأثير العدوان الاستعماري في تشكيلها، مع بيان أهم المواد التي اعتمدها مفدي زكريا في بناء صورته وأبعادها. وهو ما جعل من الإليادة مسجلة متنوعة تحوي قيم جمالية، وإنسانية، والأخلاق في أرقى مستوياتها، وقيما دينيا صنعت الصورة وشكلت مضامين صنعتها الصورة أيضا، كما اعتبرت مسجلة أيضا لتاريخ من الصراع من أجل الحرية والهوية والبقاء، ضد مستعمر تحركه الأطماع والأهواء والأنانية التي استطاع تمثيلها في أسوء المستويات الإنسانية والأخلاقية. The aim Of this article is to display two opposite pictures through the iliad Of Mufdi Zekaria the port Of revolution. Who performs the Picture Of ego in it's différent appearances:aesthetic,historical,ethic and religious and the Picture Of the other which contains his different ideas and emotins as aspects Of conflict and agression that illustrate an ugly Picture. This study basedn the the positive and negative aspects Of the Picture and the impact Of colonial aggression on it's configuration It represents the important elements which used Mufdi Zakaria to build the two pictures in their different aspects and levels ,it contains the history Of the confict and revolution for freedom,identity and existence against selfish coloniser. It represents the important elements which used Mufdi Zakaria to build the two pictures in their different aspects and levels ,it contains the history Of the confict and revolution for freedom,identity and existence against selfish colonizer

الكلمات المفتاحية: الأنا، الآخر، البعد الجمالي، الدين، الإليادة


مناهج الحداثيين في قراءة النص القرآني -المنهج الأنتروبولوجي عند محمد أركون أنموذجا-

شعبي محمد أمين,  حمودي موسى, 

الملخص: وظف الحداثيون في دراسة وقراءة النص القرآني مناهج متعدد كالمنهج الألسني والمنهج التاريخي والمنهج الهيرمينوطوقي والمنهج الأنثروبولوجي، وقد خُص هذا البحث إلى بيان قراءة الحداثيين للنص القرآني الكريم وفق المنهج الأنثروبولوجي، الذي يرى في الدين أن له مكونات أساسية تتمثل في العقائد والطقوس والأساطير، وهذا المنهج اعتمده الحداثيون في قراءاتهم التي ترى في النص القرآني نصا تاريخيا ومنتجا ثقافيا، وأن النصوص الدينية والنصوص البشرية لا فرق بينهما، لأنها تخضع لقوانين ثابتة. لذا حاولت هذه الورقة البحثية الإجابة عن مدى إمكانية تطبيق المنهج الأنثروبولوجي في قراءة النص القرآني، وقد توصلنا إلى أن هذا المنهج بشكله الحالي هو عبارة عن جهود بشرية نشأت في بيئات غربية، كان الصراع فيها محتدما بين الكنيسة والعلم، وأنه ليس ملائمًا لدراسة النص القرآني الذي له خصائص غير موجودة في الكتاب المقدس. Modernists engaged in the study and reading of the Qur’anic text employed various approaches. Most distinct approaches are the linguistic approach, the historical approach, the herminotonic approach and the anthropological approach. This research paper has been devoted to explain the modernists' reading and studying of the Qur’anic texts according to the anthropological approach which is viewed today as a distinct field of research. Anthropological approach is a rather new approach which breaks down religion to some basic components. The most significant components are belief, rituals and myths. This approach adopted by the modernists in their studies and readings, see the Qur’anic texts as a historical and cultural product and in their view, religious holy texts and human judicial texts are the same, being subjected to determined and fixed laws. The aim of this research paper was to find the possibility of applying the anthropological approach to studying and reading the Qur’anic text. The conclusion is that this approach in its current form, is a human effort to understanding Qur’anic text. However the fact that this approach originated in a western environment when there was conflicts between the science and church, makes it inappropriate to study the Quranic text that has different properties and views than the Biblical Scriptures.

الكلمات المفتاحية: الحداثيون، النص القرآني، القراءة، المنهج الأنثروبولوجي.


الأبعاد الأنثروبولوجية في منطقة بوسعادة: التَّاريخ ،المجتمع والثَّقافة Anthropological dimensions in the area of Bou Saada: history, society and culture

بوشلالق عبد العزيز,  جادي عمر, 

الملخص: الملخص: تعدّ هذه الدّراسة محاولة لاكتشاف الأبعاد الأنثروبولوجية في منطقة بوسعادة ، وهذا أحد دواعي اختيار الموضوع، فضلا عن كشف جانب من كنوز التّراث الشّعبي في منطقة بوسعادة، ليكون عملي إغناء للمكتبة التّراثية الشّعبية الجزائريّة. وبلا شكّ فإنّ الجهود المبذولة من قبل الباحثين في أرجاء الوطن والمهتمة بالتراث الشعبي الجزائري ستمثل رصيدا شعبيا وطنيا هاما، ومادامت منطقة بوسعادة بيئة اجتماعية متلائمة مع ما يحيط بها من بيئات أخرى، فقد تأثّرت بنفس المؤثّرات، بل بنفس درجة التأثير الثّقافي الذي هيمن على جماعات مجاورة لها كاستقرار بني هلال بالمنطقة وما تلاه من عمليات أخرى كالتّعريب الذاتي اللغوي والاجتماعي، بل إنّ تلك الجماعات تربطها بها قرابة تجاوزت قرابة الدّم إلى الحضارة والثقافة والمستوى الاقتصادي المعيشي، واشتركت معها في النظم الاجتماعية البدوية وشبه البدوية . Summary: This study is an attempt to discover the anthropological dimensions in the region of Bou-Saada, and this is one of the reasons for choosing the topic, as well as uncovering an aspect of the treasures of the folklore in the region of Bou-Saada, as a practical enrichment for the Algerian folklore library. There is no doubt that the efforts made by researchers throughout the country and interested in the Algerian folklore will represent an important national popular asset, and as long as the Bou-Saada region has a social environment compatible with its surrounding environments, it has been affected by the same effects, but to the same degree of cultural influence that dominated neighboring groups It has the stability of Beni Hilal in the region and the other processes such as linguistic and social self-Arabization. Rather, these groups are linked to it by a relationship that exceeds blood to civilization, culture, and the economic standard of living, and has participated in it with the Bedouin and semi-Bedouin social systems.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح : الأبعاد الأنثروبولوجية ، بوسعادة، التَّاريخ ،المجتمع ، الثَّقافة ; Key words: anthropological dimensions, Bou Saada, history, society, culture


(نحو دراسة علمية للنص الصوفي) الحدود الإبستيمية للتصوف

بكيري عبد الله, 

الملخص: يتناول المقال محاولة للتأصيل لدراسة علمية للنص الصوفي، فلطالما كان التصوف الإسلامي معبرا بصدق عن أعلى مراحل العمق الفكري، ومجسدا لأكبر مراتب الترميز، متميزا بلغة خاصة عميقة ومركبة، مخلفا تراثا واسعا من الأفكار و العلوم المرتبطة به. إن النص الصوفي كأي بحث علمي و كأي موضوع علمي له موضوع ومنهج ومصطلح خاص به، وهذه العناصر تتجلى في أربعة حدود إبستيمية، المتمثلة في الحد التعريفي الذي يشمل الاشتقاقات والتعريفات ثم حد المصطلح الذي يؤدي إلى فهم النص الصوفي كنص له بناء عرفاني لا بناء منطقي، كما له مصطلح خاص إضافة إلى حد النفس الذي يمكننا من ربط نفس صاحب النص العرفاني بمراتب العرفان "الأحوال و المقامات" وأخيرا حد الانتقال من العبارة إلى الإشارة أي من ظاهر اللفظ إلى باطنه ومدلوله. The article deals with an attempt to root for a scientific study of the Sufi text, as Islamic mysticism has always been a true expression of the highest stages of intellectual depth, embodying the greatest levels of coding, distinguished by a special deep and complex language, leaving a wide heritage of ideas and sciences associated with it. The Sufi text, like any scientific research and any scientific subject, has its own subject, methodology and term, and these elements are manifested in four epistemic boundaries.

الكلمات المفتاحية: التصوف ; الإبستيمية ; المصطلح ; الرمز ; العلمية


أنثروبولوجيا الدين واللغة

مسلم ضياء الدين,  خالدي سمير, 

الملخص: ملخص: تعد اللغة من أهم العناصر المكونة للثقافة ،ولهذا كان ولايزال الاهتمام بدراسة اللغات واللهجات المحلية في كل أنحاء العالم وبين مختلف الأجناس التاريخية حقلا رحبا لعلماء الأنثروبولوجيا وهذا باعتبار العلاقة القائمة مابين الدين واللغة والمجتمع والثقافة ،فاللغة هي وعاء الفكر وآداة التعبير والاتصال بهذا ستحاول هذه الورقة البحثية الإجابة عن الأسئلة التالية:ماهو علم الأنثروبولوجيا؟ وماذا نقصد بأنثروبولوجيا الثقافة الذي يهتم بالجانب اللغوي وعلاقته بالمعتقد الديني؟ مامفهوم اللغة وماهو الأمر الذي يربطها بالثقافة الدينية؟وأيضا سنحاول الإجابة إن شاء الله على العديد من الأمور المهمة. الكلمات المفتاحية: الأنثروبولوجيا ، اللغة،الأنثروبولوجيا الثقافية، الدين . Summary: Language is one of the most important components of culture, and for this reason, interest in studying local languages and dialects in all parts of the world and between different historical races was still a wide field for anthropologists, and this is given the relationship between language, society and culture. The following questions: What is anthropology? What is the branch of anthropology that is concerned with the linguistic aspect? What is the concept of language and what is it that links it to culture? Also, we will try to answer, God willing, many important matters.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الأنثروبولوجيا ، اللغة، الأنثروبولوجيا الثقافية، الدين .


أهمية المعتقدات الدينية في تعزيز الأمن الفكري لمواجهة التطرف

بن دهنون سامية شيرين, 

الملخص: يعتبر الباحثون ظاهرة التطرف ليست وليدة عصر التقنية بل هي قديمة قدم الإنسان، ولكنها سادت لتخرج من نطاق الحالات الفردية لتصبح إحدى الظواهر الإجتماعية المميزة للعصر الراهن مع إختلاف الثقافات والمجتمعات، ومن هنا ترى الباحثة أن تفشي ظاهرة التطرف، إنما يغزو في المقام الأول إلى إنعدام الإحساس بالأمن الفكري الذي يتيح لكل فرد أن يعبر عن آرائه وأفكاره بحرية وبدون خوف من عواقب التعبير عن الفكر، إلى جانب عدم المرونة في تقبل فكر ورأي الآخر، وعليه يترتب على هذا زيادة التطرف مما يؤدي إلى هلاك الفرد والمجتمع. فلا شك ان هذا الفرد بصفة خاصة و المجتمع بصفة عامة مهما كانت مرجعيته الدينية، يحتاج إلى صمام روحي وعقائدي يضبط أمنه الفكري وخاصة في ظل الهزات الاجتماعية المتتالية، فتوظيف المعتقدات غير السليمة في هذا المجتمع قد يؤذي به إلى الفوضى والتطرف. ودراستنا الحالية محاولة لإلقاء الضوء على أهمية المعتقدات الدينية في تعزيز الأمن الفكري لمواجهة التطرف ومن بين النتائج التي توصلنا إليها أن الجمود الفكري وإنعدام الأمن الفكري لهي من الأسباب وراء تفشي ظاهرة التطرف في المجتمعات البشرية عامة، وبعض المجتمعات الإسلامية على وجه الخصوص.

الكلمات المفتاحية: المعتقدات الدينية ; التطرف ; الأمن الفكري


البعد الأنثروبولوجي في روحانية الخط العربي- الخط المغربي أنموذجا- (The Anthropological Dimension in the Spirituality of Arabic Calligraphy - Moroccan Calligraphy as an Example) –

خالدي خالد,  بلبشير عبد الرزاق, 

الملخص: يعتبر الخط العربي فنّا من الفنون الإسلامية المقدسة يربي الذوق ويرهف الحس في جانبه الأنثروبولوجي الديني الثقافي، فتجد في حروفه ميزة جمالية تعود إلى طبيعة هذه الكتابة، حيث يشكّل لبنّة جبليّة في الوقوف عند دلالاته السّحــرية، الوجدانية منها والرّوحانية، كما يعدّ فن الخط العربي أساسا مكينا لاستكشاف الأسرار النّحوية والصرفية، خاصة في كتابة القرآن الكريم، وقد تظهر جوانبه الجمالية والدّلالية المعرفية في الكثير من المدارس الفنية للخط العربي، المتنوعة والمختلفة عبر الزّمن، حيث تطور جماليا وهندسيا وكأن الله كان مرافقا، مراقبا وصانعا لوصوله بهذه الدّرجة اللاّ متناهية من الجمال والسّحر. أما في الفكر العربي فان الخط ينشأ عن نقطة أزلية، وقد توصل الباحث إلى أن تحليل الحرف العربي بجوانبه الفنية الجمالية المتعدّدة التي تؤكد وحدة الحروف العربية وترابطها بشكل هندسي بديع، ويبقى الحرف العربي من أجمل الصّيغ المجرّدة، خاصة بالنسبة للإنسان ليفقه دلالته ، ويستفيد من الشكل الجمالي له، فنستطيع أن نقول عنه دون مغالاة أنّ له روحا، فهو كصوت الإنسان يعبر عما بالنّفس من أفكار. Arabic calligraphy is considered a sacred Islamic art that educates taste and senses in its cultural anthropological religious aspect, so you find in its letters an aesthetic feature due to the nature of this writing, as it constitutes mountainous milk in standing at its magical, emotional and spiritual connotations, as the art of Arabic calligraphy is an enabling basis To explore the grammatical and morphological secrets, especially in writing the Holy Qur’an, its aesthetic and cognitive aspects may appear in many technical schools of Arabic calligraphy, varied and different over time, as it aesthetically and geometrically developed as if God was an accompaniment and is still a watcher and maker of access. Its so endlessly of beauty and charm. As for Arab thought, the calligraphy originates from an eternal point, and the researcher has concluded that the analysis of the Arabic letter in its various aesthetic technical aspects that emphasize the unity of Arabic letters and their interdependence in an exquisite engineering form, and the Arabic letter remains one of the most beautiful abstract formulas, especially for a person who understands its significance, and benefits from the form Aesthetic is his, so we can say about him without exaggerating that he has a soul, as it is the voice of a person that expresses the thoughts of the soul.

الكلمات المفتاحية: الفن الإسلامي ; الخط العربي ; الروحانية ; الوجدانية ; السحر الجمالي ; الجلال ; الكمال. ; Islamic art; Arabic calligraphy; spirituality; emotionalism; aesthetic magic; majesty; perfection.


الدور الديني الثقافي في تكريس الحوار والتعايش الاجتماعي

بلبول نصيرة, 

الملخص: نحاول من خلال هذه الدراسة التي تتناول أثر القيم الدينية في تنظيم العلاقات الاجتماعية ضمن إطار يضمن مبدأ التعايش ويفتح الآفاق نحو سياسة تقبل الآخر العمل على إبراز دور القيم الدينية ومكانتها في المجتمع ضمن واقعها الذي يستمد معطياته من خلال مجموع المؤثرات التاريخية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية...وغيره، والتي بدورها تصنع الأنساق الثقافية التي تحدد خصوصية المجتمعات، خاصة من حيث العلاقات والتفاعلات التي لا يمكن انكارها في عملية توظيف وأقلمة القيم الدينية داخل النسيج الاجتماعي ككل، خاصة والعالم يعيش جملة من التغيرات والتطورات التي يفرضها نظام العولمة والتي لها الأثر البارز في استحداث مشاهد ووقائع غيرت المفاهيم والممارسات في الكثير من المواضع، وأصبحت الضرورة تستحضر سؤال التعايش وكيفياته أكثر من أي وقت مضى Through this study,which deals with the impact of religious values on the organization of social relations within a framework that guarantees the principle of coexistence and opens horizons towards a policy that accepts the other, we try to highlight the role of religious values and their place in society within their reality, which derives its data through the sum of historical,social,political and economic influences...And others,which in turn create cultural patterns that define the privacy of societies,especially in terms of relationships and interactions that cannot be denied in the process of employing and acclimating religious values within the social fabric as a whole, especially and the world is living a set of changes and developments imposed by the globalization system that have a prominent impact in creating scenes And facts that changed concepts and practices in many places, and the necessity evokes the question of coexistence and its modalities more than ever

الكلمات المفتاحية: الدين، القيم، التعايش، الثقافة، العولمة- ; religion, values, coexistence, culture, globalization


الطقوس والممارسات الدينية في مدينة أولاد ميمون ( ألتافا ) من القرن الثاني الى السادس ميلاديين Rituals and Religious Practices in The Ancient City of Ouled Mimoun (Altava),Between 2nd to 6th Century A.D

وابل امحمد,  عيساوي رابح, 

الملخص: ملخص: تهدف هذه الدراسة ، الى الكشف عن المعتقد الديني والطقوس المرتبطة بها في منطقة اولاد ميمون ( التافا) بمدينة تلمسان ما بين القرن الثاني حتى السادس ميلادي ، حيث تزخر المنطقة بمادة اثرية هامة من نقوش لاتينية وبقايا معابد ،كشفت عن العديد من الممارسات الدينية الوثنية ، ومن خلالها نستطيع التعرف على اسماء الآلهة ونسبة انتشار عبادتهم ، بينما تكشف البقايا الاثرية المسيحية من بازيليكا ومعابد، اضافة لما تكشفه كتابات ورسائل الاسقف اغسطين وغيرها من المصادر المسيحية عن تطور المعتقد الوثني في المدينة وبروز مؤشرات للديانة المسيحية في منطقة اولاد ميمون، وعليه سنبين اسماء كل من الآلهة الوثنية ثم مؤشرات الديانة المسيحية والطقوس المرتبطة بهم Abstract: In this article we are going to shed light on the Rituals and religious belief in the area of Ouled Mimoune (Altava ) in the city of Tlemcen, the 2nd to the 6th century, where the area is full of important archaeological material of Latin inscriptions and remains of temples, revealed many pagan religious practices, through which we can identify the names of the gods and the prevalence of their worship, while revealing the Christian relics of Basilica and temples, and what reveals the writings and letters of Bishop Augustin and other Christian sources about the development of the belief in the city and the emergence of Indicators of christianity in the Region of ouled mimoune, and therefore we will show the names of each of the pagan gods and then the indicators of Christianity

الكلمات المفتاحية: Keywords:Rituals; Pagan Cult; Christianity; Roman Gods; Altava ; كلمات مفتاحية: الطقوس الدينية.، الديانة الوثنية.، الديانة المسيحية.، آلهة رومانية.، ألتافا


الإسهامات الاجتماعية لرجال التصوف في العهد الزياني دراسة تاريخية انتروبولوجية

مشراوي ابراهيم,  مطهري فطيمة, 

الملخص: عرف العهد الزياني في الفترة الوسيطة بروز العديد من رجال التصوف على الساحة الفكرية، والذين عرفوا بتكوينهم الديني ومستواهم الثقافي وكان لهم حضور فعال وإسهامات إجتماعية كثيرة، وبحكم أنهم جزء لا يتجزأ من نسيج هذا المجتمع فقد سعوا إلى معالجة وحل العديد من المشاكل الإجتماعية التي كانت تواجه الناس وصاروا يمثلون لهم البديل الذي لا يمكن الإستغناء عنه عند غياب دور السلطة في كثير من الأحيان، ويحاول هذا البحث قراءة تلك العلاقة بين المجتمع وهذه الفئة قراءة تاريخية انثروبولوجية لرسم ملامح العلاقة التي ربطت رجال التصوف بأفراد مجتمعهم وإبراز الدور الاجتماعي الفعال الذي لعبته هذه الفئة المكونة لمجتمع المغرب الأوسط في تلك الفترة. فكيف كانت مشاركة المتصوفة في المجال الإجتماعي، وما هو الدور الذي لعبوه لحل مشاكل مجتمعاتهم، وهل غطت حياتهم الروحية على علاقاتهم الإجتماعية؟ The Zayani era knew in the intermediate period the emergence of many men of Sufism on the intellectual scene, who were known for their religious composition and cultural level and had an effective presence and many social contributions, and by virtue of being an integral part of the fabric of this society, they sought to address and solve many social problems that were facing People have come to represent them as an irreplaceable alternative in the absence of the role of power often, and this research attempts to read that relationship between society and this group an anthropological historical reading to draw the features of the relationship that linked the men of Sufism with the members of their society and highlight the effective social role that this component group played To the society of middle maghreb at that time. How was the Sufis’s participation in the social field, and what role did they play to solve the problems of their societies, and did their spiritual life cover their social relations?

الكلمات المفتاحية: المتصؤفة ; الإسهامات الإجتماعية ; العهد الزياني ; المغرب الأؤسط ; قراءة أنثرؤبؤلؤجية ; Mysticism ; Social contributions ; Al-Zayani era ; Middle maghreb ; Anthropological reading


ابستمية فهم النصوص الدينية وتأويلاتها في الدراسات الانتروبولوجية

بوشنافة سحابة, 

الملخص: يعمل التأويل في الحقل الأنثروبولوجي على اظهار الحقائق والمعاني الباطنية واخراجها في قالبها الظاهري المفهوم و نقلها من دائرة الغموض الى دائرة الوضوح وتوسع مفهومه وأصبح يعني الطريقة لفك الرموز من حيث هي تعبيرات ذات معنى مزدوج، يقـود فيهـا المعـنى الحـرفي أي الجـاري علـى سنن الاستعمال الشائع، عملية الكشف عن المعنى. إن خضوع التأويل إلى كل هذه الاتجاهات وتناوله لمختلف المستويات الثقافية أصبح يمثل إشكالية هامة لأنه يدرس الجوانب الدقيقة في القضايا الإلهية الشائكة في النصوص الدينية، وعليه فإن إشكالية التأويل قضية محورية ينطوي تحتها الفكر الفلسفي والديني في الحقل الأنثروبولوجي والثقافي من هنا تهدف هده الورقة البحثية الى الاطلاع على آليات التاويل في البحث الأنتروبولوجي والتأويل كمنهج يتناول النصوص بمختلف تفرعاتها ومجالاتها الدينية والشعرية . كلمات مفتاحية: التأويل، النص الديني، الأنتروبولوجيا، اللغة، الفهم، الغموض. Abstract: The interpretation in the anthropological field aims to show the interior facts and meanings and to bring them out in its conceptual form and to transfer them from the circle of ambiguity to the circle of clarity and the expansion of its concept and has become the means to decode the symbols in terms of two-way expressions, in which the literal meaning leads to understand the common use, the process of revealing the meaning. The submission of interpretation to all these tendencies and its approach to different cultural levels has become an important problem because it studies the delicate aspects of divine questions which are thorny in religious texts, and therefore the problem of interpretation is a question. central under which philosophical and religious thought intervenes in the anthropological and cultural field. Therefore, this research article aims to review the mechanisms of interpretation in anthropological research. Keywords: Interpretation, religious text, anthropology, language, understanding, ambiguity

الكلمات المفتاحية: التأويل، النص الديني، الأنتروبولوجيا، اللغة، الفهم، الغموض.