المجلة الجزائرية للدراسات التاريخية والقانونية


Description

المجلة الجزائرية للدراسات التاريخية والقانونية مجلة جزائرية علمية أكاديمية دولية مُحكَّمة، تصدر كل أربعة أشهر عن المركز الجامعي علي كافي - تندوف (الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية)، في شكلها الورقي والإلكتروني، تعنى بنشر المقالات العلمية والبحوث الأكاديمية في مجال الدراسات التاريخية والقانونية والأدبية ، كما أن المواضيع المطروقة متميزة بالجدية والأصالة والموضوعية والإثراء المعرفي، و التي تلتزم بشروط البحث العلمي وخطواته، وتتسم بالدقة والمنهجية الواضحة والأسلوب العلمي حسب تخصصها، والتي لم يسبق نشرها من قبل، وتهدف المجلة إلى تشجيع حركة البحث العلمي الأصيل، ونشر البحوث العلمية الأصيلة، التي تتسم بالموضوعية والأمانة العلمية، كما تهدف المجلة لنشر المعرفة والاطلاع على البحوث الجديدة والجادة ، وهذا من خلال التزام الباحث بكل التوجيهات والملاحظات الموجودة على حساب المجلة في البوابة الوطنية للمجلات العلمية (asjp)، والمجلة تقبل الدراسات باللغات الثلاثة العربية والانجليزية والفرنسية، فهي موجهة للباحثين داخل الوطن وخارجه، والمجلة مجانية مفتوحة الوصول بنسختيها الورقية والرقمية.

Annonce

هام

تحية طيبة للجميع:

نعلم جميع الباحثين داخل الوطن وخارجه ، وكل طاقم المجلة من محررين ومراجعين أن:

ـــ أن المجلة الجزائرية للدراسات التاريخية  والقانونية:

ـــ تصدر ثلاث أعداد في السنة خلال شهر: أفريل ، أوت، ديسمبر

ـــ استقبال مقالاتكم للمجلد 6 العدد الثاني 3  يصدرخلال شهر ديسمبر. يكون إبتداء  من شهر سبتمبر  2021م

ـــ ضرورة الإلتزام بقالب المجلة الموجود في تعليمات المولف

ـــ ضرورة الاطلاع على دليل المؤلف

ـــ ارسال التعهد إلى بريد المجلة، بعد قبول المقال مباشرة

ـــ الحرص على على متابعة خطوات تحكيم مقالكم، خاصة عند القبول وضرورة إدراج المراجع على المنصة. 

مرحبا بكم 

رئيس التحرير: د/ بريك الله حبيب habibo1980td@gmail.com

14-02-2021


5

Volumes

11

Numéros

77

Articles


التجسّس والجاسوسيّة في مدينة تونس عُقب تأسيس مجلس الضبطيّة (1860- 1881) Espionage and Spies in Tunis after the Establishment of the Police (1860-1881).

رازقي محمد البشير, 

الملخص: عاشت البلاد التونسيّة أزمة خانقة اقتصاديّا واجتماعيّا وسياسيّا خلال النصف الثاني من القرن 19. وقد أُسّس مجلس الضبطيّة في إطار هذه الظرفيّة. وقد اعتمدنا في هذا البحث أساسا على تقارير الضبطيّة (الشرطة) اليوميّة في الفترة الفاصلة بين سنتي 1860 و1881. وقد سعينا من خلال هذا المقال إلى تبيّن التقنيات والأساليب التي اعتمدها أعوان الضبطيّة في مدينة تونس خلال النصف الثاني من القرن 19 لمراقبة الانسان والفضاء ومقاومة الجريمة والشّغب من خلال وظيفة الجاسوس. وتبيّن لنا في هذا العمل أنّ تأسيس مجلس الضبطيّة في البلاد التونسيّة بداية من سنة 1860 أوجد مجوعة من التحوّلات، وأهمّها نزع صفة الشخصنة على المراقبة والتجسّس، متشابكة مع ترسّخ أقدام الدولة القوميّة ذات السيادة. وقد سمحت لنا هذه الدراسة بتبيّن رهانات الجوسسة وتقنياتها وتعدّد وتنوّع التحدّيات بين منطق الدولة "ذات السيادة" المُرتكز أساسا على ممارسة "الاحتكار"، ومنطق سكّان مدينة تونس (مسلمين ويهود وأوروبيين) المتوجّسين والمحتاطين من أساليب جديدة وحديثة أسّستها إصلاحات وتنظيمات تهدف أساسا إلى المراقبة والمعاقبة. The Tunisian country lived through an economically, socially and politically stifling crisis during the second half of the 19th century. The police established in the context of this circumstance. We relied mainly for this research on the daily police reports between the years 1860 and 1881. Through this article, we sought to clarify the techniques and methods adopted by this security apparatus in the city of Tunis during the second half of the nineteenth century to monitor people and space and resist crime and riots through the function of a spy. In this work, it became clear to us that the establishment of the police in Tunisia, beginning in the year 1860, created a group of transformations, the most important of which was the de-personalization of surveillance and espionage, intertwined with the entrenchment of the feet of the sovereign nation-state. This study allowed us to clarify the stakes of espionage and its techniques, and the multiplicity and diversity of challenges between the logic of the "sovereign" state based mainly on the practice of "monopoly", and the logic of the residents of Tunis (Muslims, Jews and Europeans) who are wary of and surrounded by new and modern methods established by reforms and organizations aimed mainly at monitoring and punishing .

الكلمات المفتاحية: مدينة تونس، القرن التاسع عشر، جاسوس، تجسّس، جهاز الشرطة ; Tunis, nineteenth century, spy, espionage, police