المعيار

المعيار

Description

مجلة علمية محكمة دولية تصدر عن المركز الجامعي أحمد بن يحي الونشريسي تيسمسيلت تأسست سنة 2010 تحت الرقم ISSN 2170-0931 لا عسف في القول إذا تحدثنا عن الصدى الإيجابي الذي لقيته مجلة المعيار، بعد الحلة الجديدة التي صدرت بها، كونها أخذت تنحو إلى الوجود بشيء من التميز في إصداراتها العلمية، وهذا ما شجعنا على الحرص في إعادة بعثها بنفس الإخراج الذي طبعها في العددين الثالث عشر والرابع عشر، وهذا لا لشيء سوى أنها لقيت قبولا واسعا في المجالس العلمية لبعض الجامعات التي قدم من خلالها بعض الأساتذة أعمالهم سواء لتحضير مناقشة الدكتوراه أو التأهيل الجامعي، فالشكر أولا لله على هذا التسهيل، والشكر ثانيا للذين قدموا يد المساعدة والرعاية في مواصلة هذا الجهد الفكري، من باحثين كانت لهم الثيقة في هذا الفضاء العلمي، والشكر كذلك للخبراء وأعضاء هيئة التحرير المتخصصينلأنهم لم يدخروا أي جهد في الدفع بالفعل الثقافي ورعايته. وإذ نحن نستعد لإصدار العددين الخامس عشر والسادس عشر، لا يسعنا إلا أن نفخر بهذا العمل، عاقدين العزم على بذل كل جهد من أجل الرقي بهذا الصرح العلمي، الذي يعدُّ من مفاخر مركزنا الجامعي أحمد بن يحي الونشريسي والذي استطاع أن يتوقع ضمن جامعات الوطن. وكما كل الأعداد السابقة، فإن هذين العددين يزخران بالعديد من البحوث العلمية على اختلاف مكوناتها، الأدبية منها والإنسانية والاجتماعية والثقافية، وذات الطابع القانوني والاقتصادي، والتي أنتجها العديدُ من الباحثين من مختلف الجامعات الوطنية، فشكرا لهذه الجهود المبذولة.

9

Volumes

19

Numéros

641

Articles


الاطار القانوني لفكرة التبليغ الرسمي

شامي يسين, 

الملخص: التبليغ الرسمي هو الوسيلة النموذجية لعلم الخصوم بالإجراءات فبطريق التبليغ تصل الاجراءات إلى علم الاطراف فالورقة القضائية لاتعد ذات مفعول قضائي الا اذا تم تبليغها تبليغا قانونيا وصحيحا والتي تكون عن طريق المحضر القضائي وهو الشخص الذي وكله القانون للقيام بهذه المهمة ،ولذلك قام المشرع بتنظيم هذه العلمية في قانون الاجراءات المدنية والادارية بشكل يولد علما حقيقيا لدى الاطراف تحقيقا لمبدأ عالمي وهو حق الدفاع.

الكلمات المفتاحية: تبليغ رسمي ؛ تكليف بالحضور؛ اعلان قضائي ؛ محضر قضائي ؛العلم القانوني ؛ العلم الحكمي ؛ مبدأ حق الدفاع ؛ وجاهية الإجراءات ؛ الامر على عريضة ؛ اوامر الاداء


الإصلاحات السياسية والدستورية في الجزائر وأثرها على أداء الحركة الجمعوية

غانس محمد, 

الملخص: يحتل العمل الجمعوي في الجزائر موقعا أساسيا ضمن مساحة اهتمام الشباب و الطبقة الوسطى، ويعتبر رافدا رئيسيا من روافد العمل الجماهيري، وسمة بارزة من سمات المجتمعات الحديثة لأنها تعبر عن وعي المجتمع وتفتحه على التعددية والحريات الإنسانية، وبالنظر إلى الدور الفعال الذي تلعبه في مختلف مجالات الحياة، فإنها أصبحت من الموضوعات الهامة التي تحظى باهتمام الباحثين والمفكرين من مختلف تخصصات العلوم الاجتماعية، إلى جانب كونها تعتبر مؤشرا عن مدى تطور المجتمع وتحضره فإنها تمثل أيضا البنية التحتية للمجتمع المدني الذي يمثل فضاء ً عاما ينتظم فيه مختلف الفاعلين الاجتماعيين، ومن هذا المنطلق نحاول من خلال هذه الورقة تحديد أهم انعكاسات العمليات الإصلاحية السياسية والدستورية التي عرفتها الجزائر على الحركة الجمعوية بصفة خاصة والمجتمع المدني عامة، وذلك من خلال إبراز دور المؤثرات الإصلاحية في عملية التفعيل الحقيقي لجمعيات المجتمع المدني.

الكلمات المفتاحية: المجتمع المــدني، الإصلاح السياســي، الإصلاح، الدستـــوري، الحركة الجمعــوية، الجزائر