مجلة المواقف
Volume 6, Numéro 1, Pages 256-269

التّأصيل اللّغويّ والعقديّ للمنطق عند "أبي حامد الغزالي"

الكاتب : زين العابدين مغربي .

الملخص

عَرفَ المنطقُ اليُونانيُّ بعدَ انتقالِه إلى الثقافة الإسلاميّة مُواجَهةً عنِيفةً مِن لدُن رجال الدِين الذين اعتبرُوه مناقضاً لتعاليم عقيدة الإسلام. ولكن، على الرغم من التّعطِيلِ الذي عرفهُ المنطق من قبل الفقهاء والأصُوليّين، إلاّ أنّ محاولة تشغِيله، بل وتطعِيمِه مع علوم الدين أخذت حظاً وافراً في كتابات "أبي حامد الغزالي"، الذي عدّه منهجاً علميًّا يرتكز عليه لتجدِيد المنهج الأصُوليّ وحماية العقل الفقهيّ من الزيغ. ومقالنا هذا جاءَ ليوضِح إستراتيجيّة "الغزالي" في تأصِيل المنطق تأصِيلاً لغويًّا وعقديًّا ليجعله في النهاية منطقاً عربيّ اللّسَان وإسلاميّ الرُوح.

الكلمات المفتاحية

المنطق؛ القافة الاسلامية؛ رجال الدين؛ العقيدة؛ الغزالي؛ التأصيل