مجلة الحكمة للدراسات الفلسفية
Volume 9, Numéro 1, Pages 473-493

جهود الغزالي في عملية التأصيل الإسلامي للمنطق الأرسطي التكييف اللغويّ والتطبيع الإسلاميّ

الكاتب : طاطا نعيمة . شريط الأخضر .

الملخص

ملخص: تلقف الإمام الغزالي (450هـ) علم المنطق اليوناني، فقرأ فيه ما شاء من معاني جديدة، وجّهها توجيها إسلاميّا معنى ومبنى، إذ لا غرابة أن نجد هذا الرجل يسعى خلال سنوات حياته إلى الدفاع عن المنطق غبر مختلف مؤلفاته، والهدف من هذه الورقة البحثية: هو إبراز مجهودات الغزالي في تطويع المنطق لخدمة الأغراض الدينية عن طريق التكييف اللغوي والتطبيع الإسلامي. ولقد توصلنا إلى أنّ الغزالي استطاع أن يدخل المنطق في قلب الفكر الإسلامي، والخصوصية العربية، وأن يخلّص المنطق من شوائبه الفلسفية المصادمة للعقائد الإسلامية، التي طالما كانت سببا مباشرا لرفضه من فئات كثيرة في البيئة الإسلامية.وهذه النتائج التي توصلنا إليها ظهرت جليّا خاصة في مؤلفاته الأخيرة :كـ"محك النظر"، و"القسطاس المستقيم" والمقدمة المنطقية الواردة في "المستصفى من علم الأصول"Abstract: Al-Ghazali (450 AH) acquired the knowledge of Greek logic, and he read in it what he wanted of new meanings, and directed it to an Islamic direction that has meaning and structure, since it is not surprising that we find a man who, during the years of his life, strives to defend logic and to Islamic rationale or to Islamize logic, and the goal of this paper is Research: It is to highlight Al-Ghazali's efforts in adapting logic to serve religious purposes through linguistic conditioning and Islamic normalization. These results, which we reached, were evident, especially in his recent books: as “The Test of Consideration,” and “The Straight Line,” and the logical introduction contained in “Al-Mustastfa min Al-Usool”.

الكلمات المفتاحية

المنطق، المنطق عند الغزالي، المنطق الأرسطي. التكييف اللغويّ . التطبيع الإسلامي. ; Logic, al-Ghazali's logic, Aristotelian logic. Linguistic conditioning. Islamic normalization .